مجلة الرسالة/العدد 164/الشعر في مهرجان المتنبي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 164/الشعر في مهرجان المتنبي

مجلة الرسالة - العدد 164
الشعر في مهرجان المتنبي
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 24 - 08 - 1936


صوت دمشق

للأستاذ عز الدين التنوخي

عاش فوق الثرى وتحت التربِ ... خالداً في قلوبنا المتنبي

ظل ألفاً من السنين يسمى ... شاعرَ اللفظ والعلى والحربِ

ربّ بيت من شعره يتلظى ... كافلا أن يشبَّ نارَ الشعب

يصف الحرب للجبان فيغدو ... وهو بالطعن هائم والضرب

بالعينِ من شعره العذب فيه ... غمزات الهوى وسحرُ القلبِ

ذاب من رقة الخدود ومن قس ... وة قلب من عاذل غير صبِّ

غزلٌ حسن صوغه حمل الظَّن (م) ... نَ على أنه صريع الحُب

يذر الغافل الخليَّ شجياً ... ويردُّ الأبيَّ طوعاً يلبي

ساحرُ الشعر فاتناً كهديل الْ ... وُرْقِ في الروض غِبَّ جَودِ السّحب

رائد من مسالك الروح ما بيْ ... ن شغاف من القلوبِ وخِلْبِ

يحتذي في البديع حذو أبي تمْ ... امَ والبحتري بنسج العَصْبِ

إن يعيبوه بالغريب وضعف ال ... طبع حيناً وباقتعادِ الصعب

فهو شِبه الجبار يأخذ ما يل ... قاهُ بالقهر حوله والغصب

شعره فيض طبعه لا كشعر ... قدَّهُ العِيُّ من صخور صلب

لم يُؤوَّل ديوانُ شعر كديوا ... ن أبي الطيب المرير العذب

هو مرٌّ على الأعادي وعذبٌ ... للمحبين في الجفا والقرب

لست أنسى رؤياه وهو مليك ... فوق عرش من القنا والكتب

وحواليه دولة الشعر قامت ... تسلُب اللب بالبيان وتسبي

من رعاياه سيف حمدانَ من كا ... ن إذا ما ذكرته قلت حسبي

والسريُّ الرفَّاءُ أنداهم لف ... ظاً وأدناهم لمعنى القلب

وابن جني رأيتُه يشرحُ الدِّي ... وانَ شرحاً له يروق ويُصبي

لو حسبناهم من الطير كان الْ ... متنبي أميرَ ذاك السِّ يُنشد الشعر بينهم فتراهم ... كالرحى إذ تدور حول القطب

كسُكارى وما همُ بسكارى ... بل نشاوَى خمر الهوى والعجْب

سمعوا لحنه فهاموا جميعاً ... لا ترى غيرَ هائم أو صب

برخيمٍ يُنسيك مزمار داو ... دَ وألحانَ معبدٍ في الحب

فهو فينا ذاك الطبيبُ المُرجَّى ... من مريضٍ لروحه مستطبِّ

حفظ الناسُ شعره فهو درس الْ ... دّهرِ فيهم والدهرُ خير مربي

كم وردنا ماءً فلم يروِ منا ... ظمأً غيرُ مستقاه العذب

وتلونا من آيه سور المج ... د وشِمْنا برق المنى ليس يُخبي

حكمةٌ يبهر المعري سناها ... فهي صوب النهى وذوب اللبِّ

حالفته منذ الشبيبة حتى ... أن توارى فؤاده في الترب

لم يذرها يوم الصريخ ولا يو ... م نشيدِ الألحان بين الصحب

ينظم البيت غادياً وهو في الشر ... ق فيمسي لسحره في الغرب

حلبٌ قد غدت بأحمد شهبَا ... َء لشعب له خلود الشهب

مادح (السيف) كان يدعى فأمسى الس ... (م) يفُ يدعى أمدوحة المتنبي

إن مجداً أُوتيه أخلدهُ الدهْ ... رُ خلود الآداب مجدُ الشعب

ضامهُ أن يرى بني العرب في ضيْ ... م علوج بغير عهد ولب

وبنو العرب ليس تفلح إلا ... بملوك منهم أُباةٍ عرب

لا يبالي الشرقُ المضيمُ إذا ما ... اتحد العرب ساعة بالغرب

يثب الليثُ إِن أُثيرَ وليث ال ... عُرب في الناس رابضٌ للوثب

أيَّ يوم أرى الطلائع منا ... غائراتٍ على الجياد القُب

يهجر الطِّرسَ واليراعَ فتاناً ... ليراع من القنا والقُضب

لا يرى المجد غيرَ فتكته البكْ ... ر ونَيل استقلاله بالغصب

ذاك يوم محجَّلٌ فيه تحطي ... مُ قيود وفيه تَهتيك حُجب

ذاك يومٌ يقرُّ عينَ أبي الطي (م) ... ب بالعُرب وهو تحت الترب

إنما شعرُه الشعور المروَّي ... بسلافٍ من البلاغة عذب وقصيد الفحول يهرم إلا ... شعره فهو في شباب رطب

فالمباني مُختارها ملءُ عيني ... والمعاني أبكارُها ملءُ قلبي

ينتمي كل شاعر لحماه ... وهو للعُرب ينتمي والشهب

شعراء الأجيال يمشون فوق ال ... أرض طراً ومشيه في السحب

ملأ الكونَ شعره شغل النا ... س بأحوال جدهم واللعب

سار في الناس جائباً كشعاع ال ... شمس يذكو في كل قطر وشعب

فهو مسعار ثورة وهدى قل ... ب ولحن الهوى وحَدْوُ الركب

شعرهُ صورة الحياة لهذا ... يتمشى مع الحياةِ لجنب

عز الدين التنوخي

كاتب سر المهرجان العام