مجلة الرسالة/العدد 1007/قوة الكلمة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 1007/قوة الكلمة

مجلة الرسالة - العدد 1007
قوة الكلمة
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 20 - 10 - 1952


للأستاذ سيد قطب

في بعض اللحظات لحظات الكفاح المرير الذي كانت الأمة تزاوله في العهد الذي مات. . كانت تراودني فكرة يائسة، وتلح على إلحاحا عني. . أسأل نفسي في هذه اللحظات. . ما جدوى أن تكتب؟ ما قيمة هذه المقالات التي تزحم بها الصحف؟ أليس خيرا من هذا كله أن تحصل لك على مسدس وبضع طلقات، ثم تنطلق تسوي بهذه الطلقات حسابك مع الرؤوس الباغية الطاغية؟ ما جدوى أن تجلس إلى مكتب، فتفرغ حنقك كله في كلمات، وتصرف طاقتك كلها في شيء لا يبغ إلى تلك الرؤوس التي يجب أن تطاح؟!

ولست أنكر أن هذا اللحظات كانت تعذبني. كانت تملأ نفسي ظلاما ويأساً. كانت تشعرني بالخجل أمام نفسي. خجل العجز عن عمل شيء ذي قيمة!

ولكن هذه اللحظات لحسن الحظ لم تكن تطول. كان يعاودني الأمل في ورقة الكلمة. كنت ألقي بعض من قرءوا لي مقالا، أو أتلقي رسائل من بعضهم، فأسترد ثقتي في جدوى هذه الأداة. كنت أحس أنهم يتواعدون معي على شيء ما. شيء غامض في نفوسهم، ولكنهم ينتظرونه، ويستعدون له، ويثقون به!

كنت أحس أن كتابات المكافحين الأحرار لا تذهب كلها سدى، لأنها توقظ النائمين، وتثير الهامدين، وتؤلف تياراً شعبيا يتجه إلى وجهة معينة، وإن لم تكن بعد متبلورة ولا واضحة. . ولكن شيئا ما كان يتم تحت تأثير هذه الأقلام.

ولكنني مع هذا كنت أعود - في لحظات اليأس والظلام - لأتهم نفسي. كنت أقول: أليس هذا الإيمان بقوة الكلمة تعلة العجز عن عمل شيء آخر؟ ألا يكون هذا ضحكا من الإنسان على نفسه ليطمئن إلى أنه يعمل شيئا. وليهرب من تبعة التقصير والجبن؟

وهكذا كنت أعيش طوال فترة الكفاح الماضية. . حتى شاء الله أن يطلع الفجر الجديد، وأن تنكشف الغمة المعتمة، وأن يتنفس الناس الهواء النظيف الذي حملته الثورة، وأن يصبح هذا الصراع ذكرى يضمها التاريخ في ثناياه. .

واليوم خطر لي أن أرجع إلى بعض القصاصات التي تحو بعض ما كنت أكتب في ذلك العهد الرهيب. .

ولست أنكر أنني فوجئت مفاجأة شديدة. . إن قوة الكلمة شيء عجيب. إن أحلاما كاملة قد أصبحت حقيقة واقعة، وأن نبوءات قد صحت برمتها. . لكأنما كانت أبواب السماء مفتوحة والمكافحون الأحرار يكتبون ويتوجهون بكل قلوبهم مع هذه الكلمات. . وإلا فمن يصدق - حتى أنا - أنني كتبت منذ أكثر من عام مثل هذه الفقرات:

(لقد بدأنا في هذه المرة بدءا أكيد لأننا بدأنا بدءا صحيحا. لقد خر اثنان من الفلاحين مضرجين بدمائهما الطاهرة، أولهما في كفور نجم بتفتيش محمد علي. . والثاني في بهوت في تفتيش البدراوي.

(لقد سالت دماؤهما في هذه المرة لا في ثأر عائلي ولا في معركة انتخابية كما اعتادت سجلات البوليس أن تسجل، ولكنها سالت في معركة الأرض! الأرض الطيبة التي روى تربتها الملايين بالعرق والدموع، ولم ينالوا منها شيئا، ثم هاهم أولاء أخيرا قد بدءوا يروونها بالدماء. ولن تخونهم الثمرة في هذه المرة لأن بذرة الدم لم تخب يوما في التاريخ ولن تخيب.

(لقد خر أول شهيدين في معركة الأرض المقدسة أردتهما الأيدي الأثيمة. وسيتبعهما آخرون حتما. فهذا الإقطاعي المجنون لن يصير على أن يرفع العبيد رءوسهم. ولن يطيق أن يسوء أدب الرقيق في حق الأسياد. ولن يكف عن إراقة الدماء وإذن فلقد بدأنا!

(إن ملكية هذه الأرض الطيبة قد ردت على أصحابها الحقيقيين. إن وثيقة التملك السماوية قد كتبت ولن تفسخ أبدا. . لقد كتبت بالمادة التي لا تمحي. كتبت بالدماء، فإذا لم تكن ذات الأرض قد وردت بعد، فإنها منذ اليوم تعد مغصوبة والاغتصاب لن يدوم.

(إن هؤلاء الإقطاعيين الحمقى سيوقعون في كل يوم وثيقة بالتنازل عن الأرض المغصوبة. سيوقعونها في صورة رصاصة طائشة تخترق صدر شهيد، أو بلطة مجرمة تمزق جثمان بطل. ولكنها ستكون هي هي وثيقة التنازل عن الأرض ووثيقة التملك للآخرين المحرومين.

(لقد طال ليل الظلم وطال ارتقابنا للفجر الجديد. . ثم هاهو الفجر يلوح. . لقد تلألأت أشعته الأولى، تلألأت في هذه القطرات الزكية من الدم المسفوح. إنها ليست قطرات من الدم الرخيص في معركة انتخابية، إنها دماء عزيزة غالية لأن وراءها قضية طال عليها العمر. قضية مرت بها القرون تلو القرون. قضية كانت في حاجة إلى مستند لا ينقض، وغلى حجة لا ترد، ولقد كتبت هذه الحجة الأزلية في كفور نجم وفي بهوت. كتبت وانتهت وليس إلى مرد من سبيل!

وستكتب في كل يوم وثيقة جديدة. ستكتب بفضل حماسة الحمقى الذين لا يؤمنون بالنذر، الذين تأخذهم العزة بالإثم، الذين مردوا على التكبر الفاجر والاستغلال القذر. الذين لا يطيقون أن تقف قامة واحدة منتصبة، ولا رأس واحد مرفوعا، الذين ألفت عيونهم رؤية الراكعين الساجدين في عشرات القرون.

إن هذه القطرات الطاهرة من الدماء العزيزة ستتحول نار مقدسة تحرق، ونورا سماويا يضئ، ولن تخمد الشعلة أبدا بإذن الله، ولن ينطفئ النور أبدا وهو من نور الله!

أللهم حمدا لك وشكرا. . أللهم حمدا لك وشكرا. . أللهم بارك نارك المقدسة التي أوقدت، ونورك السماوي الذي أطلعت ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين. .)

قرأت هذه الفقرات التي كتبت منذ أكثر من عام مضى ثم عدت أسأل: أية قوة غير قوة الكلمة كانت تملك في ذلك الوقت الرهيب المظلم أن تشق حجاب الغيب، وأن تتجاوز العقبات والأشواك، وأن ترقم في السجل الخالد ذلك الواقع المشهود؟

ثم عدت أسأل من جديد: ما سر قوة الكلمة؟

إن السر العجيب ليس في بريق الكلمات وموسيقى العبارات، إنما هو كامن في قوة الإيمان بمدلول الكلمات وما وراء المدلولات! أنه في ذلك الصميم الحاسم على تحويل الكلمة المكتوبة إلى حركة حية، والمعنى المفهوم إلى واقع ملموس.

في هذا يمكن سر الكلمة وفي شيء آخر: في استمداد الكلمات من ضمائر الشعوب، ومن مشاعر الإنسان، ومن صرخات البشرية، ومن دماء المكافحين الأحرار.

إنه ليست كل كلمة تبلغ إلى قلوب الآخرين فتحركها، وتجمعها، وتدفعها. . إنها الكلمات التي تقطر دماء لأنها تقتات قلب إنسان حي. كل كلمة عاشت قد اقتاتت قلب إنسان. أما الكلمات التي ولدت في الأفواه، وقذفت بها الألسنة، ولم تتصل بذلك النبع الإلهي الحي، فقد ولدت ميتة. ولم تدفع بالبشرية شبرا واحداً إلى الأمام. . إن أحدا لن يتبناها، لأنها ولدت ميتة. والناس لا يتبنون الأموات! إن أصحاب الأقلام يستطيعون أن يصنعوا شيئا كثيرا. ولكن بشرط واحد: أن يموتوا هم لتعيش أفكارهم. أن يطعموا أفكارهم من لحومهم ودمائهم. أن يقولوا ما يعتقدون أنه حق، ويقدموا دماءهم فداء لكلمة الحق. . إن أفكارنا وكلماتنا تظل جثثا هامدة، حتى إذا متنا في سبيلها أو غذيناها بالدماء، انتفضت حية، وعاشت بين الأحياء!

فإلى الذين يجلسون إلى مكاتبهم، يكدون قرائحهم، لينتقوا اللفظ الأنيق، وينقوا العبارة الرنانة، ويلفقوا الأخيلة البراقة. . إلى هؤلاء أتوجه بالنصيحة: وفروا عليكم كل هذا العناء؛ فإن ومضة روح، وإشراق قلب، بالنار المقدسة، نار الإيمان بالفكرة. . هو وحده سبب الحياة. حياة الكلمات وحياة العبارات!

ثم ماذا؟

ثم لا يقعدن القادر على العمل وهو يطمح أن يؤدي واجبه بالكلام. . ذلك خاطر أحب أن أحذر منه بعد ما أسلفت من الإيمان بقوة الكلمة، وإلى آثارها الملموسة في الحياة.

إنه في كثير من الأحيان يكون القول الفصل للشاعر الذي يقول:

السيف أصدق إنباء من الكتب ... في حده الحد بين الجد واللعب

وفي كثير من الأحيان يصبح من العبث أن نظل نتكلم ونتكلم، ثم لا نفعل شيئا. إن الكلمات في هذه الحالة تكون استهلاكا للطاقة الكامنة وليست توليدا للطاقة.

ثم إن عددا نادرا من الكتاب الموهوبين هم الذين يملكون أن يحولوا الكلمات إلى طاقة. أما القاعدة فهي أن يعمل الناس، وأن يحققوا بالعمل ما يريدونه من مقدرات.

والكلمة ذاتها - منهما تكن مخلصة وخالقة - فإنها لا تستطيع أن تفعل شيئا، قبل أن تستحيل حركة، وأن تتقمص إنسانا. الناس هم الكلمات الحية التي تؤدي معانيها أبلغ أداء.

إن الفارق الأساسي بين العقائد والفلسفات أن العقيدة كلمة حية في كيان إنسان، ويعمل على تحقيقها إنسان. أما الفلسفة فهي كلمة ميتة، مجردة من اللحم والدم، تعيش في ذهن، وتبقى باردة ساكنة هناك.

ومن هنا كانت العقائد هي الحادي الذي سارت البشرية على حدائه، في درب الحياة المنعرج الطويل. تصعد الروابي وتهبط السفوح، وتردد حداءه في المتاهة المهلكة، فتنجو وتحيا، وترتقي وتثق في رسالتها، لأنها رسالة تنبع من أعماق الضمير، ويشتعل بها الوجدان، ويتلألأ بها الشعور.

إنه لا بد من عقيدة. وقوة الكلمة إنما تبع من أنها ترجمان العقيدة. والعقيدة هي التي يغذيها الناس بحياتهم فتوهب لهم الحياة.

سيد قطب