مجلة الرسالة/العدد 1007/البريد الأدبي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة الرسالة/العدد 1007/البريد الأدبي

مجلة الرسالة - العدد 1007
البريد الأدبي
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 20 - 10 - 1952


ظاهرتان

طلعت علينا في العدد 1005 بظاهرتين تستوقفان الأنظار، فأولاهما في ص 1121 قصيدة بعنوان وحي البردة من أروع الشعر وأعذبه؛ استوحى فيها ناظمها هدى بردة البوصيري الخالدة. واسم الناظم أشبه بأسماء المسيحيين. فإن كان ذلك فلا عجب فسيدنا محمد ﷺ هو نبي البشرية ودينه هو دين الإنسانية. . فللأستاذ ميشيل الله ويردى - خالص الشكر والقدير والتهنئة.

والظاهرة الثانية ما ذكره الأستاذ علي الطنطاوي في ص 1107 من أن البوصيري كفر كفرا صريحا يعد كفر المشركين من قريش إن قيس به إيمانا - وذلك في قوله:

يا أكرم الخلق مالي من ألوذ به ... سواك عند حلول الحادث العمم

والأستاذ الطنطاوي في هذا يتابع محمد بن عبد الوهاب إمام حنابلة نجد - ورمى البوصيري بالكفر ليس بجيد! والإنصاف يقتضي بحث ظروف وملابسات البيت المذكور فهو يقع في أول الفصل العاشر من البردة عند الكلام على هول الزحام، وقد اتفق البخاري ومسلم وكثير غيرهما على حديث الشفاعة الطويل المتواتر وفيه أن الناس تأتي آدم ثم إبراهيم ثم عيسى ثم محمد (ص) فيقول أنا لها إلى قوله فيحد لي حدا. فأخرجهم من النار وأدخلهم الجنة (هكذا نص الحديث) فالبوصيري يريد بكلمة سواك سائر الرسل الذين يستعفون الناس من الشفاعة يومئذ، وهاب الناس إليهم كما يدل الحديث ليس بشك وهذا ما أوجزه البوصيري في بيته، وعبارة يا أكرم الخلق تشعر المنصف بشدة الإيمان. . فالخلق لا يوجدهم إلا الخالق سبحانه وتعالى فهو لم يؤله النبي وإنما جعله أكرم خلق الله.

واللياذ في البيت هو الإتيان للاستشفاع الذي ذكره حديث الشفاعة. والحادث العمم هو القيامة بداهة - والاعتراض على البوصيري هو إنكار لحديث اتفقت الأمة على تواتره ولم يطعن فيه أي محدث. . ونحن الآن في زمن مادي لا يحل لنا فيه النيل من السلف الصالح، وخيرنا اليوم من يكون فيه نصف صفاء البوصيري أو ربع يقينه.

وختاما أرجو تكرمكم بنشر هذا إنصافا للبوصيري وبردته المباركة؛ وتبرئة لطائفة كبيرة من الأمة ترمي بالشرك ظلما وعدوانا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بعد السلام النجار

لا زار في شعر شوقي

جاء في الشوقية التي لم تنشر لشوقي قوله:

ود (لا زار) يوم أحياه عيسى ... لو تذوق المنون طعم الفناء

ولا زار اسم عبري الأصل، هو اليعازر أو اليعازار ومعناه (الذي يساعده الله)، وهو بالفرنسية لازار، وبالإنجليزية لازاروس، وقد حرفه العرب قليلا عازر أو عازار، وأورده أبو الطيب المتنبي في قصيدته التي يمدح بها محمد بن زريق الطرسوسي ومطلعها (هذه برزت لنا فهجت رسيسا)، إذ قال:

أو كان صادف رأس (عازر) سيفه ... في يوم معركة لأعيا (عيسى)

وحبذا لو استعمله المرحوم أمير الشعراء بهذا الشكل لكان أقرب إلى شكل العرب وإلى أصله العبري.

2 - في كتاب معجم ما استعجم من أسماء البلاد والمواضع ضبطت قرية (ظبا) الواقعة على ساحل مدين بشمالي الحجاز بالطاء. والصواب كما أعتقد أن يكتب الاسم بالضاد (ضبا) لا بالظاء

وفي الباب ذاته قيل (جبة) عن المنهل المعروف في شمالي نجد بين (الجوف) و (حائل). لقد سمعت بنفسي قبائل (شمر) و (الشرارات) القاطنة في تلك القفار ينطقونه (الجوبة) بالواو والجيم والمضمومة. ولما كانت (الجوبة) بفتح الجيم هي الحفر، وما كانت الجبة بعيد عن المقصود، إذ لا جواز لأن تكون مؤنث (الجب) (وهو أيضاً الحفرة أو البئر الواسع)، فقد تكون (الجوبة) أقرب إلى الصواب، والله أعلم.

سامي

تحت مناظر النقد

نشرت الرسالة في عددها الصادر في (6101952) قصيدة

ميمة للأستاذ (ميشيل الله ويردي) بعنوان (وحي البردة) وقد اضطر الوزن والقافية الشاعر إلى تحريف بعض الألفاظ أو حشوها حشوا بحيث لم تناسب معانيها التي سيقت من أجلها، فالشاعر يقول:

ومن يهم بعظيم يتحد معه ... في الرأي والفكر قبل الوسم والأرم

والوسم بمعنى الجمال خطأ وصحتها الوسامة. . كما أن الأرم بمعنى الخلقة خطأ وصحتها الأرم بسكون الراء. (القاموس المحيط)

ويقول الشاعر:

وشرع أحمد بالقرآن وحدكم ... وجد في أمركم بالحب والسلم

و (سلم) بالتحريك خطأ أيضاً وأصلها (سلم) بكسر وفتح السين وسكون اللام.

ويقول الشاعر:

فأربا بنفسك أن تنهار من ألم ... واربأ بحسنك أن يكمد من سأم

و (يكمد) بتشديد الدال بمعنى (يستحب) خطأ والصحيح يكمد كما في المصباح المنير

ويقول الشاعر:

آياتك الغر إعجاز تنزه عن ... ند وليس دعى الحب كاللدم

ويقول:

إن كان ينجح طب الناس في جسد ... فأنت تفعل بالأرواح كالحسم

ويقول:

فاستجمعوا أمركم فالله وحدكم=والمكر فرقكم في حومة الجسم

فما معاني: اللدم والحسم والجسم التي يقصدها الشاعر والتي تتناسب مع المعنى؟ لا أدري ولا تدري قواميس اللغة. ولا شك أن القافية قد اضطرت الشاعر إلى حشو هذه الألفاظ. وفي القصيدة هذا البيت:

محمد رد من ضلوا وعلمهم ... حق النساء اللواتي كن كالرمم

ولا شك أن تشيبه النساء بالرمم شيء لا يقره الذوق السليم. فإن من طبيعة الرمم أن تعافها العيون وتفر منها الأنوف. وليس هذا من طبيعة الجنس اللطيف. وإذا كان الشاعر قد أراد أن يبين مدى إهمال النساء بالجاهلية وأن يصور النظرة التي كان العرب ينظرونها إليهن فقد كان يجب أن يشبههن بشيء مهمل ولكن ليس قذرا بشعا كالرمم. وكان الأحرى أن يقول:

محمد رد من ضلوا وعلمهم ... حق النساء اللواتي كن كالبهم

أو كالنعم. فإن العيون لا تأبى أن تقع على البهم كما تأبى أن تقع على الرمم

عبد اللطيف محمود الصعيدي

1 - تصويب

أخطاء في مقالتي في العدد (1005)

الصفحة

العمود

السطر

الصواب

1107

1

6

وأنه لا يكفي فيه

1107

1

13

وأنه لا يوحي أبدا

1108

1

5

(من مشايخ الطرق)

1108

1 17

وهذا كله وإن صح طريقه من أخبار الآحاد لا تثبت به عقيدة. ولا يبنى عليه علم

وأخطاء أخرى في الحروف وعلامات الوقف لا تخفى على القارئ

2 - تصويب

وقع في قصيدة الأستاذ ميشيل الله ويردى هذه التطبيعات فالرجا من القراء تصحيحها

الصفحة

العمود

السطر

الصواب

1121

2

الأخير

ضلوا بدلا من خلوا

1122

1

قبل الأخير

الدم بدلا من اللدم

1122

2

14

تنابذهم بدلا من تنابزهم

1122

2

قبل الأخير

ما الدين بدلا من والدين شطر (قوم إذا استخصموا) اقتباس يوضع بين وقوسين وقد كان هذا التقديم في مطلع القصيدة فتأخر نشره سهوا.

علي الطنطاوي