مجلة البيان للبرقوقي/العدد 60/بؤس العلماء

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

مجلة البيان للبرقوقي/العدد 60/بؤس العلماء

مجلة البيان للبرقوقي - العدد 60
بؤس العلماء
[[مؤلف:|]]
بتاريخ: 15 - 8 - 1921


قلما ترى الحظ يتنزل لأن يكون أليف العلم وحليف العبقرية. وإن خلاف العلماء والأدباء ليجدون ألف مسلك وسبيل إلى بحبوحة الحظ، وليس لنوابغ الأدب إلا سبيل واحد وهذا يؤدي إلى الشقاء والبؤس. ولوأننا أنشأنا ملجأ للعبقرية مثلما نصنع للضعاف والعجزة لكان أحق ما يكتب على بابه (ملجأ ذوي الداء العضال الذي لا شفاء منه ولا دواء له - داء الأدب والعلم) ولا عار على النبوغ أن تنشأ له ملاجئ ولا سبة. فإنه إذا عجزت الشهرة والصيت عن إنقاذ العبقري من القحط كان من واجب البر والإحسان أن يفعل ذلك. ثم لا تعد هذه الصدقة يدا في عنق البائس العبقري ولا دينا على كاهل ولكنها فريضة لازمة نؤديها في شخصه إلى العبقرية ذاتها.

وإن لمن شر البلية أن نبصر حتى في هذه العصور المستنيرة أناسا قد نبذت أشخاصهم في زوايا الإهمال والنسيان بينما ذكرهم قد ملأ الآفاق. ثم هلكوا بعد ذلك جوعا بينما مصنفاتهم تدر على باعة الكتب بواسع الأرزاق.

وأحاديث أبطال الأدب الحديث في هذا الصدد جمة بقدر ما هي محزنة.

لقد باع العلامة زيلاندر مذكراته الثمينة عن (كاسيوس) بأكله. ومن مأثور قوله (لقد كنت أؤلف وأنا في الثامنة عشرة ابتغاء المجد وها أنا ذا أكتب في الخامسة والثلاثين ابتغاء القوت).

وقد روي عن (سرفانتيس) نابغة إسبانيا وعبقريها المخلد أنه افتقر حتى لم يجد قوت يومه. وروي عن (كاموينز) نابغة البرتغال الأعظم وباقعة دهره المفرد العلم أنه أعوزه القوت فهلك حرمانا في بعض مستشفيات (ليشبونة) وقد شهد مصرعه الرهيب رجل قسيس فسجل هذه الذكرى الأليمة على هامش نسخة من ديوان ذلك النابغة الشاعر محفوظة للآن في مكتبة لندن وها هي: من أكبر دواعي الأسف أن ينال مثل هذا العبقري الأجل هذا الجزاء الأسوأ. لقد رأيته يجود بروحه في بعض مستشفيات ليشبونة وليس يملك ذراعين من كفن يستر جثته. ألا فليتعظ بهذا كل مغرور غافل يقطع دهره وينفق عمره ويفني بصره ويهدم بناء جسده. ويذيب شحمة كبده. بالكد والنصب في الدرس والبحث والمذاكرة) وماذا فعل البرتغاليون بشاعرهم بعد أن قتلوه جوعا وأعدموه بؤسا! وهبوه لقب (عظيم) ومنحوه نعت (عبقري).

نكر أيضاً الشاعر (فونديل) شاكسبير هولندة فهذا بعد أن ألف طائفة من أبدع الروايات عاش في أسوء حال من الفقر حتى بلغ أقصى العمر وأقصى الضر معا ونال غاية الهرم وغاية العدم في قرن، ولما مات في التسعين من عمره حمل نعشه أربعة عشر شاعر لهم فاقته وأملاقه. ولبس لهم فحولته وأفلافه.

والشاعر الأعظم (تاسو) الروماني ألح عليه العسر والعوز حتى اضطره إلى اقتراض (ريال) يعيش به أسبوعا. وقد أومأ إلى ذلك في أبيات رقيقة له يخاطب بها هرته حيث يستغيث بها (يستعينها على الظلام ويستعيرها شعاعا من ضوء ناظرتيها. ووميضا من برق لاحظتيها. ليجوب من الحلك صفيق جلبابه. ويمزق سدول الليل عن سطور كتابه. ولا بدع فقد صفر من الشمع جرابه. وأقفر من الزيت شهابه.)

والكاردينال (بنتيفوجليو) الطائر الصيت فخر إيطاليا وحلية تاج الأدب رزخ في شيخوخته تحت أفدح أعباء الأعسار. حسير لبانات طليح هموم وأكدار نضوأسفار. في حزون من الجدب وأوعار. وكان قد باع داره لقضاء دينه فلما مات لم يترك من تراث سوى شهرته وصيته.

والنابغة قوجيلاس أسلس كتاب الفرنس بيانا وأرقهم انسجاما قضى ثلاثين حجة من عمره في ترجمة المؤلف الجليل (كوينتاس كيورتياس) ثم مات لا يملك سوى مسودات سفره القيم، ولما أحس دنوالأجل باع جثته للمشرحة لقضاء دينه بعد وفاته.

وقد كان الملك لويز الرابع عشر يشرف الشاعرين (راسين) و (بوالو) بمقابلة خاصة مرة في كل شهر. ففي ذات مرة سأل الملك قائلا (ماذا من الأنباء في عالم الأدب؟) فأجاب راسين أنه رأى اليوم منظرا محزنا وذلك أن الشاعر كورنيل يلفظ آخر أنفاسه وليس في بيته حسوة مرق يبرد بها عظامه البالية) فأطرق الملك مليا وفكر طويلا ثم بعث إلى الشاعر المحتضر بمبلغ من المال.

والنابغة العظيم (برشاس) الذي عاش في عهد جيمس الاول ملك الإنكليز قضى عمره في السياحات والأسفار. ودراسة الكتب والأسفار - كل ذلك ليؤلف كتابه المعنون (علاقات العالم) فلما أبرزه للناس كان جزاءه على ذلك أن زج في أعماق السجون بناء على طلب طابع كتابه الذي دعى عليه دينا فادحا من جراء طبع الكتاب مع أن هذا الكتاب هوذلك الذي كان الملك جيمس يعكف على صفحاته مستغرق اللب في ثنايا سطوره فكان من بين الكتب والمصنفات وسلوته ومرتع نظره. ومسرح خاطره.

وفي عهد شارل الثاني ملك الإنكليز رفع العالم التحرير (المركيز أوف ورستر) التماسا إلى البرلمان يطلب فيه المعونة على طبع مخترعاته بقضاء ما قد احتمله من الديون في سبيل مباحثه وتجاربه وتحقيقاته. فلم يصادف هذا الطلب من البرلمان اهتماما ولا التفاتا فضاع معظم هذه الاختراعات المفيدة ومن بينها (التلغراف والآلة البخارية) - (هذان اكتشفا مرة أخرى بعد ذلك واستطاع المكتشفان أن ينشرا اختراعيهما على الملأ).

والشاعر سبنسر معاصر شكسبير ونظيره قضى أيامه في الضيق والبؤس. ولما عطفت عليه الملكة اليصابات وأرادت أن تهبه مائة دينار حال دون ذلك اللورد بيرلي وكان يعتقد أن أحقر كاتب في ديوانه أعلى قدرا وأغلى قيمة من الشاعر سبنسر وأحق منه بتلك المنحة.

ولى يوسف بن عمر صاحب العراق أعرابيا على عمل له فأصاب عليه خيانة فعزله فلما قدم عليه قال له يا عدوالله أكلت مال الله قال الإعرابي فمال من آكل إذا لم آكل مال الله - لقد راودت إبليس أن يعطيني فلسا واحدا فما فعل فضحك منه وخلى سبيله.