لمن الديار غشيتها بالفدفد؟

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة

لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟

لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟
المؤلف: زهير بن أبي سلمى



لمنِ الديارُ غشيتها بالفدفدِ؟
 
كالوحيِ في حجرِ المسيلِ المخلدِ
وإلى سِنانٍ سَيْرُها وَوَسِيجُهَا
 
حتى تُلاقِيَهُ بطَلْقِ الأسْعُدِ
نِعْمَ الفَتى المُرّيّ أنْتَ إذا هُمُ
 
حَضَرُوا لدَى الحَجَراتِ نارَ المُوقدِ
ومفاضة ٍ، كالنهي، تنسجهُ الصبا
 
بَيضَاءَ كَفّتْ فَضْلَها بمُهَنّدِ