لما ...

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة

لما ...

لما ...
المؤلف: إيليا أبو ماضي



عجبا لمن أمسى وكلّ فخاره
 
بنضارة المخبوء في الصندوق
ماذا يقول إذا اللصوص مضوا به
 
وأقام بعد نضارة المسروق؟
إن يرفع المال الكريم فإنه
 
للنذل مثل الحبل للمشنوق
لّما صديقي صار من أهل الغنى
 
أيقنت أني قد أضعت صديقي!..