لما رضيت بفرقتي وبعادي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

لما رضيت بفرقتي وبعادي

لما رضيت بفرقتي وبعادي
المؤلف: لسان الدين الخطيب



لما رضيت بفرقتي وبعادي
 
وصرمت أمالي وخنت ودادي
لاعنت أم الصبر فيك وبعده
 
ورثت للأشجان كنز فؤادي
فالصبر مني أجنبي بعدها
 
ولواعج الأشجان من أولادي