كتاب المواقف/موقف الثوب

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتاب المواقف
موقف الثوب
المؤلف: النفري



موقف الثوب


أوقفني في الثوب وقال لي إنك في كل شيء كرائحة الثوب في الثوب.

وقال لي ليس الكاف تشبيها هي حقيقة أنت لا تعرفها إلا بتشبيه.

وقال لي كلما بدا علم فهو لما بين رضوان ومالك.

وقال لي فل للمستوحش مني الوحشة منك أنا خير لك من كل شيء.

وقال لي يوم الموت يوم العرس ويوم الخلوة يوم الأنس.

وقال لي أنا ظاهر فلا تزال تراني.

وقال لي إن رأيتني فيك كما رأيتني في كل شيء قل حبك للدنيا.

وقال لي إن شغلتك بدلالة الناس علي فقد طردتك.

وقال لي أنا وشيء لا تجتمع وأنت وشيء لا تجتمع.

وقال لي إن كان مأواك القبر فرشته لك بيدي وإن كان مأواك الذكر نشرت عليك ذكرى وإن كنت أنا حسبك فما في قبر ولا ذكر ولا مسرح ولا وكر.

وقال لي إذا رأيت عدوي فقل له مصيبتك في اعتراضك عليه أعظم من مصيبتي في أخذك لي.

وقال لي أغريتك بي حيث لم أجعلك على ثقة من عمرك.

وقال لي أي عيش لك في الدنيا بعد ظهوري.

وقال لي أنظر إليك في قبرك وليس معك ما أردته ولا ما أرادك.

وقال لي إن لم تقم بك قيومية لا علم لها لم تقم بك في كل شيء.

وقال لي دع عنك كل عين وانظر إلى ما سواها.

وقال لي أنا في عين كل ناظر.

وقال لي قل لهم رجعت إليكم، فقلتأوقفني ومن قبل أن أرجع ما كان لي من قول لأنه أراني التوحيد فكنت به لا أعرف فناء ولا بقاء وأسمعني التوحيد ولم أعرف استماعه وردني بعد هذا كله كما كنت فرأيت في الرد صحيفة فأنا أقرأها عليكم.

وقال لي حصل لك كل شيء فأين غناك، فاتك كل شيء فأين فقرك.

وقال لي أعذتك من النار فأين سكونك وأظفرتك بالجنة فأين نعيمك.

وقال لي الجزء الذي يعرفني لا يصلح على غيري.

وقال لي ما بيني وبينك لا يعلم فيطلب.

قالب:كتاب المواقف