قلدت من نصر الإله حساما

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

قلدت من نصر الإله حساما

قلدت من نصر الإله حساما
المؤلف: لسان الدين الخطيب



قلدت من نصر الإله حساما
 
حاط العباد ومهد الأياما
فإذا تنبه حادث نبهته
 
وتركت أجفان الأنام نياما
وذعرت أسد الغاب في أجماتها
 
لما هززت من القنا آجاما
فإذا هممت بلغت أقصى غاية
 
وإذا رأيت الرأي كان لزاما
وإذا الجزيرة نال منها واقع
 
جلل وهاج بها العدو ضراما
أصليتها نار السيوف فأصبحت
 
بردا على كبد الهدى وسلاما
وقدمت في يوم الهياج بفتية
 
لم تدر إلا البطش والإقداما
متسربلين هجيرها فإذا دجى
 
قطعوا الدجنة سجدا وقياما
فلباس بأسك راع أفئدة العدا
 
ووجود جودك أعدم الإعداما
عجبا لراحتك الملثة بالندى
 
ألا تكون على الغمام غماما
تهمي ووجهك نوره متألق
 
وللمزن إن سحب السحاب أغاما
نظم الشتات ليوم بيعتك التي
 
كانت لجمع المسلمين نظاما
فتواصلوا حتى كأن قلوبهم
 
عقد التواصل بينها أرحاما
لله يوسف من إمام هداية
 
ملك غدا للمتقين إماما
ساس البلاد وراض من دهمائها
 
إبلا صعابا لا تطيع خطاما
إن أمه العافون ينتجعونه
 
يلقاهم متهللا بساما
أو حاول الأداب مبتدعا لها
 
راض العقول وروض الأفهاما
أبدت محبتك الملوك فإن من
 
والاك والى الله والإسلاما
وأتت هداياها إليك فأكدت
 
بين القلوب مودة وذماما
جردا تلاعب في الحلي ظلالها
 
عفر الأديم تخالها أراما
صبرا على حرب الفيافي والسرى
 
لا تسأم الإسراج والإلجاما
صعب الركائب والحمول حديثها
 
حتى تجاوز للعراق الشاما
لله قومك والرماح شواجر
 
والبيض تلتهم الصلى والهاما
عرب صميم من ذؤابة يعرب
 
تأبى الدنية أو تموت كراما
دخروك للإسلام ندبا أروعا
 
سحب الندى ضخيم الهموم هماما
وبنوا لك المجد المؤثل والعلا
 
ففرعت منها ذروة وسناما
كم من جموع للعدو عظيمة
 
قد غادروها بالفلاة عظاما
وكتيبة جعلوا الصفاح صحائفا
 
فيها وخطي القنا أقلاما
فترى النجوم مناصلا وأسنة
 
والقطر نبلا والسماء قتاما
والخيل لما ضاق رحب مجالها
 
لم تستطع خلفا ولا قداما
مالت فوائقها على أعرافها
 
وهن سكرى ما عرفن مداما
فتخالهم جزرا على صهواتها
 
وتخالها من تحتهم أوضاما
قولا لطاغية الفرنج وقد أبى
 
إلا لجاجا قاد منه حماما
قدك الأسل فهي التي عودتها
 
من قبل سامت أنفك إلا رغاما
الخيل جردا والرماح ذوابلا
 
والبيض ذلقا والخميس لهاما
نكث العهود وغره شيطانه
 
ورأى الوفاء بما وفيت حراما
وإذا تنكبت الوفاء سياسة
 
فأضلت الآراء والأرحاما
والغدر مرتعه وخيم وكلما
 
لاذ امرؤ بحماه خاب وخاما
قد أدهش الذعر المخيف قلوبهم
 
ودهى العقول وزلزل الأقداما
هموا وأفرط رعبهم فتوقفوا
 
فعلام لا تنطى السيوف علاما
أنت المؤمل لافتكاك بلادهم
 
كم دليل من دون ذلك قاما
لم لا وربك قد قضى لك بالعلا
 
وبنصر ملكك أحكم الأحكاما
فإذا زحفت بحزب ربك غالبا
 
قادوا رعاعا نحوه وطغاما
وإذا استعنت الله واستنجدته
 
استنجدوا الصلبان والأصناما
فافتح أعاليها المنيفات الذرى
 
وانشر على شرفاتها الأعلاما
واحسم بسيفك كل داء كامن
 
فلذاك ما دعي الحسام حساما
واهنأ بعيد عائد لك بالمنى
 
وانعم بقاء في العلا ودواما
وصل السعود بكل جد صاعد
 
واستقبل الأعصار والأعواما
ما دام ثغر الزهر تلمه الصبا
 
فتحط عنه من الحكام لثاما