قصيدة في الأديب الراحل (سامي الكيالي)

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

قصيدة في الأديب الراحل (سامي الكيالي)

قصيدة في الأديب الراحل (سامي الكيالي)
المؤلف: إبراهيم ناجي



نفدي النزيلَ ونكرمن
 
ان لم نكرمْه فمن؟
انا اشتركنا في الامالي
 
والتقينا في المحنْ
والصرخة الكبرى كموج
 
البحر تدوي في الأذنْ
 
الدهر دفاق فكيف
 
نعبّ من ماءٍ اسنْ
لا عصر مفتتنين بالا
 
حلام غرقى في الوثنْ
 
انا اليك وللشباب
 
رسالة لا تمتهنْ
ما في طلائعنا الضعيف
 
ولا الذليل المستكنْ
 
القاتلون الجهل مثل
 
اليوم عشش في الدمنْ
يا أيها الضيف العزيز
 
نعمت بالعيش الحسنْ
صدر الشآم حنا عليك
 
ومصر لو تدري أحنّ
قمنا لها! كل بنا
 
حية رسول مؤتمنْ؟
والأرز والطود المعصّب
 
بالجلال المطمئنْ
والنيل نهركم وما
 
زان الخميلةَ والفتنْ
والقوم أهل والقرى
 
وطن عطوف والمدنْ
ما في طلائعنا الضعيف
 
ولا الذليل المستكنْ
ما في طبائعنا الخصام
 
ولا الحفيظة والضغنْ
انا جنود النور من
 
علم ومن أدب وفنْ
القاتلون الجهل مثل
 
اليوم عشش في الدمنْ
انا لاعداء الجمود
 
وواضعوه في الكفنْ
يا أيها الضيف العزيز
 
نعمت بالعيش الحسنْ
يا مؤنس المصري في
 
حلب وما ننسى المننْ
صدر الشآم حنا عليك
 
ومصر لو تدري أحنّ
بردى لنا، وصباه والجنات
 
والطير المرنْ
والأرز والطود المعصّب
 
بالجلال المطمئنْ
والنيل نهركم وما
 
زان الخميلةَ والفتنْ
والقوم أهل والقرى
 
وطن عطوف والمدنْ