قافية الراء

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
قافية الراء
المؤلف: الشافعي


وجدت سكوتي متجرا[عدل]

وجدتُ سكوتي متجراً فلزمتهُ إذَا لَمْ أجِدْ رِبحاً فَلَسْتُ بِخَاسِرِ
وَمَا الصَّمْتُ إلاَّ في الرِّجَالِ مَتَاجرٌ وتاجرهُ يعلو على كل تاجرِ


أقبل معاذير من يأتيك معتذرا[عدل]

اقبل معاذيرَ من يأتيكَ معتذراً إنْ يرَّ عندكَ فيما قال: أو فجرا
لقد أطاعكَ منْ يرضيك ظاهرةً وقد أجلَّكَ من يعصيكَ مستترا


إذا لم أجد خلا[عدل]

إذَا لَمْ أجِدْ خِلاًّ تَقِيَّاً فَوِحْدَتي ألذُ وأشهى من غويَّ أعاشرهُ
وأجلسَ وحدي للعبادة آمناً أقرُّ لعيشي من جليسِ أحاذره


وما أنا راض من زماني[عدل]

وما أنا راض من زماني بما ترى ولكنني راض بما حكم الدهـر
فإن كانت الأيـام خانت عهودنـا فإني بها راض ولكنها قهــر


قيل لي: قد اسى إلـيك[عدل]

قيل لي: قد اسى إلـيك فـلان ومقام الفتى على الذل عار
قلت: قد جاءني وأحدث عذرا دية الذنب عندنا الاعتـذار


لقد أصبحت نفسي تتوق إلى مصر[عدل]

لقد أصبحت نفسي تتوق إلى مصر ومن دونها قطع المهامه والقفر
فـوالله مـا أدري أللفـوز والغنى أســاق إليها أم إلى القبــر


وليس كثيرا[عدل]

وليس كثيرا ألف حلِّ لواحد وإن عدوا واحدا لكثير


أفكر في نوى[عدل]

أفكر في نوى إلفي وصبري وأحمد همتي وأذم دهـري
وما قصرت في طلب ولكن لرب الناس أمر فوق أمري