عيد الفداء جرى باليمن طائره

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عيد الفداء جرى باليمن طائره

عيد الفداء جرى باليمن طائره
المؤلف: أحمد محرم



عيد الفداء جرى باليمن طائره
 
وجددت نضرة الوادي بشائره
إن آثر الصمت يغريه الوقاربه
 
ضجت بمكتوم ما تخفي سرائره
وإن طوى من حديث الغيب ما حملت
 
صحف الزمان طوى الآفاق ناشره
تلك البوادر لاحت غير كاذبة
 
ما أسرع الأمر إن لاحت بوادره
الشرق ينهض والإسلام منتفض
 
يبغي المطار ويأبى الأسر ثائره
صاح الحماة به فاستنفرت أمم
 
دار الزمان فغالتها دوائره
نامت عن الأمر حتى ضاع أكثره
 
والدهر مستوفز الحدثان ساهره
حين من الدهر ما ساءت أوائله
 
إلا لتزدان بالحسنى أواخره
جد الممالك ما استعلت مطالعه
 
بالناهضين وشر الجد عاثره
وأصدق العزم ما لو جاش مصطخب
 
من الحوادث غالته زواخره
جاب الجواء ونال النجم منصلت
 
أعيا العقاب وراع النسر كاسره
ظنوا به من ظنون السوء ما ضحكت
 
جنوده منه واستحيت بوادره
الليث مستجمع يبغي فريسته
 
والويل للقوم إن همت أظافره
لتمنعن دم الإسلام ملحمة
 
يسير فيها على الأشلاء شاعره
واليأس إن طرد الإيمان رائده
 
لم يبق للنفس من شيء تحاذره
ما بت إلا أظن الصبح يكشف لى
 
عن غرة الزمن الوضاح سافره