عام جديد

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

عام جديد

عام جديد
المؤلف: علي محمود طه



غنّ بالهجرة غاما بعد عام
 
و ادع للحقّ و بشّر السّلام
و ترسّل يا صديقي نغما
 
و تنقّل بين أمواج و غمام
صوتك الحقّ فلا يأخذك ما
 
في نواحي الأرض من بغي و ذام
كن بشير الحبّ الحبّ و النّور إلى
 
مهج كلمي و أكباد دوامي
هجرت أوطانها و اغتربت
 
في مثاليّ من المبدإ سام
أنفت عيش الرّ قيق المجتبى
 
و أبت ذل الضّمير المستضام
يا دعاة الحقّ هذي محنة
 
تشغل الرّوح بمشبوب الضّرام
هذه حرب حياة أو حمام
 
و صراع الخير و الشّر العقام
خاضها الإسلام فردا، و هدى
 
بيراع، و تحدّى بحسام
هجرة كانت إلى الله، و في
 
خطوها مولد أحداث جسام
أخطأ الشّيطان مسراها، فيا
 
ضلّة الشّيطان تلك الموامي!
آب الخيبة من غايته
 
و هو فوق الأرض ملعون المقام
صفحات من صراع خالد
 
ضمّنت كلّ فخار و وسام
لم تتح لجبّار طغى
 
أو لباغ فاتك السّيف عرام
بل لداع أعزل في قومه
 
مستباح الدّم مهدور الذّمام
زلزل العالم من أقطاره
 
بقوى الرّوح على القوم الطّغام
و بنى أوّل دنيا حرّة
 
برئت من كلّ ظلم وأثام
تسع النّاس على ألوانهم
 
لم تفرّق بين آري و سامي
حاطم الأصنام: هل منك يد
 
تذر الظّلم صديعا من حطام؟
لم تطلقها حجرا أو خشبا
 
و يطاق اليوم أصنام الأنام!!
و عجيب صنعهم في زمن
 
أبصر الأعمى به و المتعامي!
آدميّون قزامى انتحلوا
 
منطق الآلهة الشّم العظام
و تراهم مثلما تسمعهم
 
صور الوهم و أحلام النّيام
بشّروا النّاس بدنيا، ويحهم!
 
أيّ دنيا من دمار و حمام؟
تسلب النّاس حجاهم و ترى
 
أمم الأرض قطيعا من سوام
قيل للحقّ، و ما أعجبه
 
في ادّعاء لفّقوه و اتهام!
قيل للخبز، فهل أطعمهم
 
حاتم الحرب سوى الموت الرّكام
سدّدي بالنّار قوسا و اصرعي
 
مارد الشّر بمشبوب السّهام
ضلّت الأرض بليل داهم
 
يحذر النّجم دجاه المترامي
دميت أعيننا في جنحه
 
و اشتكت حتّى خفافيش الظّلام
يا قلوبا ضمّها الشّرق على
 
مورد للحقّ و الحبّ التّوأم
و شعوبنا جمعتها أمّة
 
بين مصر عراق و شآم
و بطونا من بقايا طارق
 
في البقاع الجرد و الخضر النّوامي
ما شدا شعري بها إلاّ هفت
 
بالقباب البيض أو حمر الخيام
كلّ روح بهدى من حبّها
 
كلّ قلب بشعاع من غرام
تذكر القربى و تستندي بها
 
مشرق الآمال في مطلع عام
و ترجّى عودة المجد الذي
 
أعجز الباني، و أعيا المتسامي
من بيوت هاشميّات البنى
 
عروش أمويّات الدّعام
و نتاج من نهى جبّارة
 
و تراث من حضارات ضخام
قل لها يا عام لا هنت و لا
 
كنت إلاّ مهد أحرار كرام
ذاك مجد لم ينله أهله
 
بالتّمني، و التّغني، و الكلام
بل بآلام، و صبر، و ضنى
 
و دموع، و دم حرّ سجام
قل لها إنّ الرّحى دائرة
 
و اللّيالي بين كرّ و صدام
فاستعدّي لغد إنّ غدا
 
نهزة السّبّاق في هذا الزّحام!
و اجمعي أمرك لليوم الذي
 
يحمل البشرى لعشّاق السّلام!