ظهرت لقلبي بما قد نوى

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ظهرت لقلبي بما قد نوى

ظهرت لقلبي بما قد نوى
المؤلف: عبد الغني النابلسي



أحبك حبين حب الهوى
 
وحبا لأنك أهل لذاكا
فأمّا الذي هو حب الهوى
 
فشيء شغلت به عن سواكا
كأنها البرق وهي الأمر لاح بما
 
يريده الله وهو الخلق منقذف
وأمره القدر المقدور آخره
 
ياء الحروف بدت والأول الألف
فانظره أنت ودع ما أنت ناظره
 
فإنه فعله والفعل منحذف
وأما الذي أنت أهل له
 
فكشفك للحجب حتى أراكا
وكن له مظهرا لا عنه محتجبا
 
فإن شمس الضحى بالبدر تنكسف
بكل شيء محيط قال خالقنا
 
فافهم فبالفهم سرّ الغيب ينكشف
جل الإله وقد عزت مظاهره
 
يراه قلب عن الأغيار مختلف
فتضمحل رسوم الكائنات ولا
 
عقل هناك ولا حس فيغترف
ولا يراه سواه دائماً أبدا
 
والكل فان كما قد قال يا نطف
من كان من نطف الأقذار أولهم
 
ماذا يرون هنا والآخر الجيف
الله ألله رب العالمين فمن
 
به رأه رأى الأكوان تنعطف
وزال عنه ضلال في بصيرته
 
وما بقي عنده حزن ولا أسف
هذا هو الرجل المرفوع جانبه
 
عند الإله وفي الدنيا له الشرف