ظلام الليل أوتار

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

ظلام الليل أوتار

ظلام الليل أوتار
المؤلف: بدر شاكر السياب


ظلام الليل أوتار

يدندن صوتك الوسنان فيها و هي ترجف

يرجع همسها السعف

و ترتعش النجوم على صداه يرن قيثاره

بأعماق السماء ظلام هذا الليل اوتار

و كم عبر الخليج ألي و الأنهار و الترعا

يدغدغ بيض أشرعة يهيم وراءها القمر

و ينشج بينها المطر

وأوغل في شعاب البرق يرجف كلما لمعا

ليحمل من قرارة قلبك ا لآلام و الفزعا

أشم عبيرك الليلي في نبراتك الكسلى

يناديني و يدعوني

ألى نهدين يرتعشان تحت يدي و قد حلا

عرى الأزرار من ذاك القميص و يملأ الليلا

مشاعل في زوارق في عرائش في بساتين

شذى الليمون يصرع كل ظل في دواليها

أراك على السريسر و أنت بين الليل و الفجر

يكاد النجم في الشباك و المصباح في الخدر

يمسها النعاس و أنت رنبقة حواشيها

ينبهها هتاف الديك يعبر ضفة النهر

و يهمس بي صدى سلوى

تغني كل سلوى في خيالي تكشف الأضواء عنها

و هي تبتسم

صديقة كل فحل من سدوم في يد قلم

يسطر في الجريدة انها تهوى و لا تهوى

هي امرأتان في امرأه و يسرب في دمي ضرم

و جارتنا الصببية في حرير النوم تنسرب

يشف الثوب عن نهديت طو ديين كم رجفا

من الأحلام تحت يد تعصر بردها لهب

لها من فورة العذراء عطر يرتخي يثب

يمازج نفخ ما نفخ الحشيش يسيل مرتجفا

وألمح في سماء الصيف عبر تماوج الشجر

سماوة لندن المنهل فيها الثلج كالمطر

و نافذة تعلق في الظلام زجاجها الألق

و مدفأة وراء الليل تحترق

و أسمع من يحدث عن هوى سلوى و يرقب طلعة السحر

و أشعلت الظهيره نارها في الشارع الممتد بين حدائق

النارج و العنب

و أصدت في رحاب المترل الخالي

خطى سلوى و أرخيت الستائر يا لشلال

من الألوان و الخدر البرود

و مسها لهبي

فارعش كل عرق في صباها كل ما عصب

و يزرع ألف غاب للنخيل غناؤك المكسال

ترقرقت الجداول بينهن و أزهر الليمون

و أنسام الربيع تمر تنثر زهره في مائها السلسال

كما حمل الوجوه ألي ماء غنائك المكسال

و يحملني النعاس ألى جزائر في مدى محزون