صفحة:التيسير في علوم التفسير.pdf/9

    من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
    تحتاج هذه الصفحة إلى تصحيح.
    ٩

    وهو الصبور ممهلاً حليماً قد ورد النقل به مفهوما
    وهو الرقيع رافع السماء ورافع الأبرار بالولاء
    وهو الجليل والجميل العالى الأكبر الكبير ذو الجلال
    وهو المجيد رفعة وقدراً فلا تجده الصفات حصراً
    والمجد رفعة وجود وكرم ورحمة ترجى وقدر يحترم
    فهو عظيم بانفراد مجده وعره وقدره وجده
    عن سمة التكييف والتحديد وعن صفات النقص والتقييد
    وهو عظيم في علو قدره فكل من سواه تحت قهره
    وإنه الباطن لا يكيف وإنه بالحد لا يعرف
    عرفانه بالعجز عن عرفانه وحظنا ما جاء من برهانه
    الباطن العالم بالخفايا محتجباً عن رؤية البرايا
    وقيل باطن عن الأوهام إذ لا يحد الوصف بالأفهام
    وقيل باطن عن الكفار فصدهم بحجبة الأنكار
    الجابر الجبار مولى الجبر لإنه اولى بجبر الكسر
    القاهر الجبار فهو الجبر يفعل جبراً ما يشا ويقهر
    وهو العزيز عز عن مثال وعن لحوق الوهم والخيال
    وهو العزيز غالبا وقاهراً وحاكما في خلقه وظاهراً
    وهو العزيز والمعز عزاً لمن يشا حمايةً وحرزا
    وإن وجدت اسما له معاني فاحكم بما جاور في المثاني
    وقد جمعت في معاني الاسما المقصد الاسنى فحاز الاسما
    الحمد مدح بالثناء الحسن والشكر نشرٌ لجميل المحسن

    م ٢