شكوى اليتيم

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
على ساحل البحر أنى يضج صراخ الصباح ونوح المسا
تنهدت من مهجة أترعت بدمع الشقاء وشوك الأسى
فضاع التنهد في الضجة {{{2}}}
بما في ثناياه من لوعة {{{2}}}
فسرت وناديت يا أم هيا {{{2}}}
إلي فقد سئمتني الحياة {{{2}}}
وجئت إلى الغاب أسكب أوجاع قلبي نحيبا نحيبا كلفح اللهيب {{{2}}}
نحيبا تدافع في مهجتي و سال يرن بندب القلوب {{{2}}}
فلم يفهم الغاب أشجانه {{{2}}}
وظل يردد ألحانه {{{2}}}
فسرت وناديت يا أم هيا {{{2}}}
إلي فقد عذبتني الحياة {{{2}}}
وقمت على النهر أهرق دمعا فتجر من فيض حزني الأليم
يسير بصمتي على وجنتي ويلمع مثل دموع الجحيم
فما خفف النهر من عدوه {{{2}}}
ولا سكت النهر عن شدوه {{{2}}}
فسرت وناديت يا أم هيا {{{2}}}
إلي فقد أضجرتني الحياة {{{2}}}
ولما ندبت ولم ينفع {{{2}}}
وناديت أمي فلم تسمع {{{2}}}
رجعت بحزني إلى وحدتي {{{2}}}
ورددت نوحي على مسمعي {{{2}}}
وعانقت في وحدتي لوعتي {{{2}}}
وقلت لنفسي ألا فاسكتي {{{2}}}