سير أعلام النبلاء/الفضل بن سهل السرخسي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي

الفضل بن سهل السرخسي

الفضل بن سهل السرخسي

الفضل بن سهل السرخسي الوزير وأخو الوزير الحسن بن سهل أسلم أبوهما على يد المهدي وأسلم الفضل سنة تسعين ومئة على يد المأمون وقيل لما عزم جعفر البرمكي على استخدام الفضل للمأمون وصفه بحضرة الرشيد ونطق الفضل فرآه الرشيد فطنا بليغا وكان يلقب ذا الرئاستين لأنه تقلد الوزارة والحرب وكان شيعيا منجما ماكرا أشار بتجهيز طاهر بن الحسين وحسب بالرمل بأنه يظفر بالأمين ويقال إن من إصاباته الكاذبة أنه حكم لنفسه أنه يعيش ثمانيا واربعين سنة ثم يقتل بين ماء ونار فعاش كذلك وقتله خال المأمون في حمام سرخس في شعبان سنة اثنتين وستين وقد امتدحه فحول الشعراء فمن ذلك لإبراهيم الصولي

لفضل بن سهل يد * تقاصر فيها المثل

فنائلها للغنى * وسطوتها للأجل

وباطنها للندى * وظاهرها للقبل

وازدادت رفعته حتى ثقل أمره على المأمون فدس عليه خاله غالبا الأسود في جماعة فقتلوه وبعده بأيام مات أبوه وأظهر المأمون حزنا لمصرعه وعزى والدته وقال إن الله أخلفني عليك بدل إبنك فبكت وقالت كيف لا أحزن على ولد أكسبني ولد مثلك ثم عاشت وأدركت عرس بنت ابنها بوران على المأمون وكان الحسن بن سهل من كبار الوزراء الممدوحين


سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي
الجزء الأول | الجزء الثاني | الجزء الثالث | الجزء الرابع | الجزء الخامس | الجزء السادس | الجزء السابع | الجزء الثامن | الجزء التاسع | الجزء العاشر