سير أعلام النبلاء/أبو معاوية الأسود

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي

أبو معاوية الأسود

أبو معاوية الأسود

أبو معاوية الأسود من كبار أولياء الله صحب سفيان الثوري وإبراهيم بن أدهم وغيرهما وكان يعد من الأبدال وقيل إنه ذهب بصره فكان إذا أراد التلاوة في المصحف أبصر بإذن الله قال أحمد بن أبي الحواري جاء إلى أبي معاوية الاسود جماعة ثم قالوا ادع الله لنا فقال اللهم ارحمني بهم ولا تحرمهم بي قال أحمد بن فضيل العكي غزا أبو معاوية الأسود فحضر المسلمون حصنا فيه علج لا يرمى بحجر ولا نشاب إلا أصاب فشكوا إلى أبي معاوية فقرأ " وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى " استروني منه فلما وقف قال أين تريدون بإذن الله قالوا المذاكير فقال أي رب قد سمعت ما سألوني فأعطي ذلك بسم الله ثم رمى المذاكير فوقع قال أبو داود لما مات علي بن الفضيل حج أبو معاوية الأسود من طرسوس ليعزي الفضيل ومن كلامه من كانت الدنيا همه طال غدا غمه ومن خاف ما بين يديه ضاق به ذرعه وله مواعظ وحكم


سير أعلام النبلاء للحافظ الذهبي
الجزء الأول | الجزء الثاني | الجزء الثالث | الجزء الرابع | الجزء الخامس | الجزء السادس | الجزء السابع | الجزء الثامن | الجزء التاسع | الجزء العاشر