سونيت 52

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سونيت 52
المؤلف: وليم شكسبير


ها أنذا كالرجل الغني الذي يستطيع مفتاحه السعيد

أن يفتح له كنوزه البديعة المغلقة،

التي لا يعانيها ساعة بعد ساعة،

كيلا يتبلد إحساسه باللحظة المرهفة للذته النادرة.

.

لهذا يكون للأعياد جلالها وندرتها،

ما دامت نادرا ما تجيء على مدار العام الطويل،

كالأحجار الكريمة إذ توضع على مسافات متباعدة،

أو الجواهر الرئيسية في القلادة.

.

هكذا هو الزمن الذي يحفظك مثل صدري،

أو كخزانة الثياب التي فيها يختبئ الرداء،

ليصنع لحظة خاصة لها سعادتها الخاصة

حين تتجلى للعين من جديد أشياؤه السجينة التي يعتز بها.

.

أنت النعيم الحق الذي يفتح طاقة الرؤى،

إن كنت حاضراً كنت النصر، وإن غبت كنت الأمل.

Public license
النص الأصلي المترجم عنه في الملكية العامة في كل العالم
لأن مؤلفه مات منذ أكثر من مئة سنة.