سونيت 51

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سونيت 51
المؤلف: وليم شكسبير


هكذا يمكن أيها الحبيب أن تغفر إساءة البطء

لمطيتي الكسول وأنا أَغُذُّ الخطى مبتعدا عنك:

فلماذا أستعجلُ نفسي من حيثما أنت مقيم؟

وحتى أعود ليس هناك ما يدعو للعجلة.

.

أيّ عذر إذن يمكن أن تراه دابتي البائسة

حين يبدو الحد الأقصى للسرعة بطيئاً؟

أينبغي عليّ استخدام المهماز رغم أني أمتطي الرياح،

في السرعة المجنحة لا أقوى على تمييز الحركة.

.

إذن، ليس هناك حصان يستوي في سرعته مع رغبتي؛

لهذا، لو شَبتْ الرغبة في اكتمال الحب،

لن يثقلها تراب الجسد في اندفاعها الملتهب؛

لكن الحب من أجل الحب هو العذر الذي يصفح عن فرسي العجوز:

.

لقد أبطأت خطاه السير لأنه يمشي مبتعدا عنك،

لكنني أتركه يمشي، وأجري أنا لو كنت راجعا إليك.

Public license
النص الأصلي المترجم عنه في الملكية العامة في كل العالم
لأن مؤلفه مات منذ أكثر من مئة سنة.