سونيت 50

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سونيت 50
المؤلف: وليم شكسبير


ما أثقل الوطأة التي أرحل بها على الطريق

حين يكون ما أَنْشُدُهُ نهاية رحلتي الألمية

هل يُعَلّمُني ذلك اليسر وتلك الراحة أن أقول،

"ما أبعد هذه الأميال التي تقصيك عن صديقك"

.

الدابة التي تحملني، مُتْعَباً بمحنتي،

تتثاقل مبطئة في مشيتها لتحتمل الثقل الذي بداخلي،

كأنما بشيء من الغريزة عَرَفتْ هذه المسكينة

أنّ راكبها لا يحب السرعة طالما جعلته بعيدا عنك.

.

المهماز الدامي لا يستطيع أن يستحثها قُدُما

عندما يخزها الغضب في ضلعيها،

فتجيبني مثقلة بالأنين،

إجابة أكثر حدةً لي من المهماز في جنبيها؛

.

لأن نفس هذا الأنين يجعلني أتذكر حالي:

حزني العميق أمامي، وفرحتي خلفي.

Public license
النص الأصلي المترجم عنه في الملكية العامة في كل العالم
لأن مؤلفه مات منذ أكثر من مئة سنة.