سونيت 44

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سونيت 44
المؤلف: وليم شكسبير


لو أن هذي المادة المعتمة لبدني تَحَولَتْ فأصبحت فِكْراً،

فهذا البعد الجارح بيننا لن يوقفني عن المسير؛

لأنني عندئذ، رغم المسافة، سوف آتيك،

عبر الحدود البعيدة المترامية، إلى المكان الذي تقيم فيه

.

عندئذ لا يهمني المكان الذي تقف عليه قدمي

رغم أنه قد يكون أبعد مكان على الأرض منك؛

لأن الفكر الرشيق قادر على القفز عبر البحار والأراضي

حالما يفكر بالمكان الذي يود أن يكون فيه.

.

لكن، واأسفاه، فالتفكير يقتلني لأنني لست فكرا،

لأقفز عبر الأميال العديدة الشاسعة عندما تتركني وترحل،

وحيث أني قد تشكلتُ من طين وماء،

فلا بد أن أنتظر الفرصة التي يتيحها الزمن مصحوباً بأحزاني،

.

إنني لا أتلقي شيئاً من هذه العناصر البطيئة الحركة

سوى الدموع الثقيلة، رمزاً لحزننا العميق.

Public license
النص الأصلي المترجم عنه في الملكية العامة في كل العالم
لأن مؤلفه مات منذ أكثر من مئة سنة.