سونيت 39

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سونيت 39
المؤلف: وليم شكسبير


كيف يتأتى لي التغني بتواضع عن قدرك الرفيع

وأنت نفسك أفضل عنصر لديّ؟

ما الذي يمكن أن تجنيه نفسي من امتداحي لنفسي،

ومن سوى ذاتي امتدح إذا ما امتدحتك؟

.

من أجل هذا دعنا نعيش منفصلين

ويفقد حبنا الغالي اسم وحدته،

حتى أستطيع بهذا الانفصال أن أُسْلِمَ إليك

هذا المديح الذي تستحقه أنت وحدك

.

أيها الغياب، أي عذاب سوف ينجم عنك

لو أن هذا الفراغ البغيض لم يتح لي فرصة طيبة

لقضاء الوقت مع التذكرات الحبيبة،

التي يعمل الزمن والفكر على إقصائها بطريقة عذبة،

.

لقد عَلمْتَني كيف يصير الواحد اثنين،

بمدح الحاضر هنا وهو البعيد عن العين!

Public license
النص الأصلي المترجم عنه في الملكية العامة في كل العالم
لأن مؤلفه مات منذ أكثر من مئة سنة.