سونيت 13

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سونيت 13
المؤلف: وليم شكسبير


آه، لو أنك تبقى للأبد كما أنت الآن، لكن، أيها الحبيب،

إنك لا تملك نفسك إلا بمقدار حياتك في هذه الدنيا؛

فعليك أن تُعِد نفسك لتواجه هذه النهاية المقبلة،

وتخلع شكلك العذب على إنسان آخر.

.

هكذا ينبغي لهذا الحسن الذي تحمله فترة من الزمن

ألا ينتهي أبدا

فتحيا بذلك مرة أخرى، بعدما تفنى حياتك

عندما تحمل ذريتك الجميلة شكلك الجميل.

.

من الذي يدع مثل هذا الكيان البديع يهوي إلى الفناء،

بينما الحياة الزوجية الشريفة يمكنها الحفاظ عليه

ضد الثورات العاصفة في أيام الشتاء

والغضب المجدب وبرودة الموت الأبدي؟

.

ألا شيء سوى التبديد والضياع أيها الحبيب الغالي

لقد كان لك أب، فليكن لك ابن يناديك بالمثل.

Public license
النص الأصلي المترجم عنه في الملكية العامة في كل العالم
لأن مؤلفه مات منذ أكثر من مئة سنة.