سنن الدارقطني/كتاب الحيض

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Padlock-blue.svg مقفل

 [ 1 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل ثنا أحمد بن إسماعيل المدني ثنا مالك ح وحدثنا أبو بكر النيسابوري ثنا يونس بن عبد الأعلى نا ابن وهب أن مالكا أخبره ح وحدثنا أبو روق أحمد بن محمد بن بكر نا محمد بن محمد بن خلاد ثنا معن ابن عيسى ثنا مالك ح وحدثنا عبيد الله بن عبد الصمد بن المهتدي ومحمد بن بدر قالا : نا بكر بن سهل نا عبد الله بن يوسف أنا مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أنها قال : قالت فاطمة بنت أبي حبيش لرسول الله ﷺ يا رسول الله إني لا أطهر أفأدع الصلاة قالت ، فقال لها رسول الله ﷺ إنما ذلك عرق وليس بالحيضة فإذا أقبلت الحيضة فاتركي الصلاة فإذا ذهب قدرها فاغسلي عنك الدم وصلي

[ 2 ] حدثنا يحيى بن محمد بن صاعد نا عمرو بن علي ويعقوب بن إبراهيم قالا : نا يحيى بن سعيد القطان ح وحدثنا الحسين بن إسماعيل نا يعقوب بن إبراهيم نا أبو معاوية ح وحدثنا الحسين بن إسماعيل نا ابن كرامة نا أبو أسامة عن هشام بن عروة عن أبيه ، وقال يحيى أخبرني أبي عن عائشة قالت جاءت فاطمة بنت أبي حبيش إلى النبي ﷺ فقالت : يا رسول الله إني امرأة أستحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة قال لا إنما ذلك عرق وليس بالحيض فإذا أقبلت حيضتك فدعي الصلاة فإذا أدبرت فاغتسلي عنك الدم ثم اغتسلي هذا حديث أبي معاوية ، وقال يحيى وأبو أسامة أفأدع الصلاة قال ليس ذلك بالحيض إنما ذلك عرق فإذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة وإذا أدبرت فاغتسلي وصلي ، وقال يحيى وإذا أدبرت فاغسلي عنك الدم وصلي زاد أبو معاوية قال هشام قال أبي ثم توضئي لكل صلاة حتى يجيء ذلك الوقت

[ 3 ] حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر نا أبو موسى محمد بن المثنى نا ابن أبي عدي عن محمد بن عمرو ، وقال حدثني ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن فاطمة بنت أبي حبيش أنها كانت تستحاض ، فقال لها النبي ﷺ إذا كان دم الحيض فإنه دم أسود يعرف فإذا كان ذلك فأمسكي عن الصلاة وإذا كان الآخر فتوضئي وصلي فإنما هو عرق

[ 4 ] حدثنا ابن مبشر ثنا أبو موسى ثنا ابن عدي بهذا إملاء من كتابه ثم حدثنا به بعد حفظا نا محمد بن عمرو عن ابن شهاب عن عروة عن عائشة أن فاطمة بنت أبي حبيش كانت تستحاض قالت ، فقال رسول الله ﷺ : إن دم الحيض أسود يعرف فإذا كان ذلك فأمسكي عن الصلاة وإذا كان الآخر فتوضئي وصلي

[ 5 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل ثنا أبو موسى قراءة عليه نا ابن أبي عدي عن محمد بن عمرو حدثني ابن شهاب عن عروة عن فاطمة بنت أبي حبيش أنها كانت تستحاض ، فقال لها رسول الله ﷺ إذا كان دم الحيض فإنه دم أسود يعرف فإذا كان ذلك فأمسكي عن الصلاة وإذا كان الآخر فتوضئي وصلي فإنما هو عرق قال أبو موسى هكذا حدثناه بن أبي عدي من أصل كتابه وحدثنا به حفظا ثنا محمد بن عمرو عن ابن شهاب الزهري عن عروة عن عائشة أن فاطمة بنت أبي حبيش فذكر مثله ، وقال : فإذا كان الآخر فتوضئي وصلي

[ 6 ] حدثنا أبو سهل بن زياد نا أحمد بن يحيى الحلواني نا خلف بن سالم ثنا محمد بن أبي عدي عن محمد بن عمرو عن ابن شهاب عن عروة عن فاطمة بنت أبي حبيش أنها كانت تستحاض ، فقال لها النبي ﷺ إذا كان دم الحيض دما أسود يعرف فأمسكي عن الصلاة فإذا كان الآخر فتوضئي وصلي فإنما هو العرق

[ 7 ] حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ثنا أبو عبيد الله المخزومي نا سفيان عن أيوب السختياني عن سليمان بن يسار عن أم سلمة زوج النبي ﷺ أن فاطمة بنت أبي حبيش كانت تستحاض على عهد رسول الله ﷺ فسألت لها أم سلمة رسول الله ﷺ ، فقال لتنظر عدة الليالي والأيام التي كانت تحيضهن وقدرهن من الشهور فلتترك الصلاة لذلك فإذا خلفت ذلك فلتغسل ولتتوضأ ولتستدفر ثم تصلي

[ 8 ] حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ثنا أحمد بن محمد القاضي نا أبو معمر ثنا عبد الوارث نا أيوب عن سليمان بن يسار أن أم سلمة استفتت النبي ﷺ لفاطمة بنت أبي حبيش ، فقال تدع الصلاة قدر إقرائها ثم تغتسل وتصلي رواه وهيب عن أيوب عن سليمان عن أم سلمة بهذا ، وقال تنتظر أيام حيضها فتدع الصلاة

[ 9 ] حدثنا عبد الله بن محمد نا ابن زنجويه نا معلى بن أسد نا وهيب ح وحدثنا عبد الله بن محمد ثنا أبو الربيع ثنا حماد بن زيد نا أيوب عن سليمان بن يسار أن فاطمة بنت أبي حبيش استحيضت حتى كان المركن ينقل من تحتها وأعلاه الدم قال : فأمرت أم سلمة تسأل لها النبي ﷺ ، فقال تدع الصلاة أيام إقرائها ثم تغتسل وتستدفر بثوب وتصلي

[ 10 ] نا عبد الله نا جدي ثنا إسماعيل عن أيوب عن سليمان بن يسار أن فاطمة بنت أبي حبيش استحيضت فسألت رسول الله ﷺ أو قال : وسئل لها النبي ﷺ فأمرها أن تدع الصلاة أيام إقرائها وأن تغتسل فيما سوى ذلك وتستثفر بثوب وتصلي فقيل لسليمان أيغشاها زوجها ، فقال إنما نقول فيما سمعنا

[ 11 ] حدثنا إبراهيم بن حماد نا محمد بن عبد الله المخرمي ثنا يحيى بن آدم نا مفضل بن مهلهل عن سفيان عن ابن جريج عن عطاء قال الحيض خمسة عشر

[ 12 ] حدثنا القاضي الحسين بن إسماعيل نا أحمد بن سعد الزهري نا أحمد بن حنبل نا يحيى بن آدم عن مفضل وابن المبارك عن سفيان عن ابن جريج عن عطاء قال أكثر الحيض خمس عشرة

[ 13 ] حدثنا محمد بن مخلد نا محمد بن إسماعيل الحساني ثنا وكيع نا الربيع بن صبيح عن عطاء قال الحيض خمسة عشر

[ 14 ] حدثنا إبراهيم بن حماد نا محمد بن عبد الله المخرمي نا يحيى بن آدم ثنا حفص عن الأشعث عن عطاء قال أكثر الحيض خمس عشرة

[ 15 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل نا أبو إبراهيم الزهري ثنا النفيلي قال قرأت على معقل بن عبيد الله عن عطاء بن أبي رباح قال أدنى وقت الحيض يوم ، وقال أبو إبراهيم إلى هذين الحديثين كان يذهب أحمد بن حنبل وكان يحتج بهما

[ 16 ] حدثنا أبو عثمان سعيد بن محمد الحناط نا أبو هشام الرفاعي نا يحيى بن آدم ح وحدثنا إبراهيم بن حماد نا محمد بن عبد الله المخرمي نا يحيى بن آدم نا شريك قال عندنا امرأة تحيض خمس عشرة من الشهر حيضا مستقيما صحيحا

[ 17 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل نا العباس بن محمد قال : سمعت محمد بن مصعب قال : سمعت الأوزاعي يقول عندنا هاهنا امرأة تحيض غدوة وتطهر عشية

[ 18 ] حدثنا سعيد بن محمد الحناط نا أبو هشام نا يحيى بن آدم عن شريك وحسن بن صالح قال أكثر الحيض خمس عشرة

[ 19 ] حدثنا يزداد بن عبد الرحمن حدثنا أبو سعيد الأشج حدثنا خالد بن حيان الرقي عن هارون بن زياد القشيري عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله قال الحيض ثلاث وأربع وخمس وست وسبع وثمان وتسع وعشر فإن زاد فهي مستحاضة لم يروه عن الأعمش بهذا الإسناد غير هارون بن زياد وهو ضعيف الحديث وليس لهذا الحديث عند الكوفيين أصل عن الأعمش والله أعلم

[ 20 ] حدثنا يزداد بن عبد الرحمن نا أبو سعيد الأشج نا إسماعيل بن علية عن الجلد بن أيوب عن معاوية بن قرة عن أنس قال القروء ثلاث وأربع وخمس وست وسبع وثمان وتسع وعشر

[ 21 ] حدثنا سعيد بن محمد الحناط ثنا أبو هشام الرفاعي ثنا عبد السلام ح وثنا يزداد بن عبد الرحمن نا أبو سعيد نا عبد السلام بن حرب النهدي الملائي نا الجلد بن أيوب عن معاوية بن قرة عن أنس قال الحيض ثلاث وأربع وخمس وست وسبع وثمان وتسع وعشر

[ 22 ] حدثنا محمد بن مخلد نا الحساني ثنا وكيع ثنا سفيان ح وحدثنا الحسين بن إسماعيل نا عباس بن محمد نا أبو أحمد الزبيري عن سفيان عن الجلد بن أيوب عن معاوية بن قرة عن أنس قال أدنى الحيض ثلاثة وأقصاه عشرة ، وقال وكيع الحيض ثلاث إلى عشر فما زاد فهي مستحاضة

[ 23 ] حدثنا يزداد بن عبد الرحمن ثنا أبو سعيد الأشج ثنا عبد السلام عن الربيع بن صبيح عن من سمع أنسا يحدث لا يكون الحيض أكثر من عشرة

[ 24 ] حدثنا سعيد بن محمد حدثنا أبو هشام حدثني عبد العزيز بن أبي عثمان الرازي عن سفيان قال أقل الحيض ثلاث وأكثره عشر

[ 25 ] حدثنا أبو بكر أحمد بن موسى بن العباس بن مجاهد نا عبد الله بن شبيب ثنا إبراهيم بن المنذر عن إسماعيل بن داود عن عبد العزيز بن محمد الدراوردي عن عبيد الله بن عمر عن ثابت عن أنس قال هي حائض فيما بينها وبين عشرة فإذا زادت فهي مستحاضة

[ 26 ] حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي نا أبو زرعة الدمشقي قال : رأيت أحمد بن حنبل ينكر حديث الجلد بن أيوب هذا وسمعت أحمد بن حنبل يقول لو كان هذا صحيحا لم يقل بن سيرين استحيضت أم ولد لأنس بن مالك فأرسلوني أسأل ابن عباس رضى الله تعالى عنه

[ 27 ] حدثنا الحسن بن رشيق نا علي بن سعيد ثنا ابن حساب ثنا حماد بن زيد قال ذهبت أنا وجرير بن حازم إلى الجلد بن أيوب فحدثنا بهذا الحديث في المستحاضة تنتظر ثلاثا خمسا سبعا عشرا فذهبنا نوفقه فإذا هو لا يفصل بين الحيض والاستحاضة

[ 28 ] حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا يحيى بن أبي طالب نا عبد الوهاب ثنا هشام بن حسان وسعيد عن الجلد بن أيوب عن معاوية بن قرة عن أنس قال الحائض تنتظر ثلاثة أيام أو أربعة أو خمسة إلى عشرة أيام فإذا جاوزت عشرة أيام فهي مستحاضة وتغتسل وتصلي

[ 29 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل ثنا خلاد بن أسلم نا محمد بن فضيل عن أشعث عن الحسن عن عثمان بن أبي العاص قال لا تكون المرأة مستحاضة في يوم ولا يومين ولا ثلاثة أيام حتى تبلغ عشرة أيام فإذا بلغت عشرة أيام كانت مستحاضة

[ 30 ] حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق حدثنا يحيى بن أبي طالب نا عبد الوهاب أنا هشام بن حسان عن الحسن أن عثمان بن أبي العاص الثقفي قال الحائض إذا جاوزت عشرة أيام فهي بمنزلة المستحاضة تغتسل وتصلي

[ 31 ] حدثنا إبراهيم بن حماد نا المخرمي نا يحيى بن آدم ثنا حماد بن سلمة ح وحدثنا محمد بن مخلد الحساني نا وكيع نا حماد بن سلمة عن علي بن ثابت عن محمد بن زيد عن سعيد بن جبير قال الحيض ثلاث عشرة

[ 32 ] حدثنا محمد بن سليمان بن محمد الباهلي نا عبد الله بن عبد الصمد بن أبي خداش نا عمار بن مطر نا أبو يوسف يعقوب بن إبراهيم عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن قمير امرأة مسروق عن عائشة أن فاطمة بنت أبي حبيش أتت رسول الله ﷺ فقالت : يا رسول الله إني امرأة أستحاض ، فقال لها النبي ﷺ إنما ذلك عرق فانظري أيام إقرائك فإذا جاوزت فاغتسلي واستنقي ثم توضئي لكل صلاة تفرد به عمار بن مطر وهو ضعيف عن أبي يوسف والذي عند الناس عن إسماعيل بهذا الإسناد موقوفا المستحاضة تدع الصلاة أيام إقرائها ثم تغتسل وتتوضأ لكل صلاة

[ 33 ] حدثنا محمد بن موسى بن سهل البربهاري ثنا محمد بن معاوية بن مالج نا علي بن هاشم عن الأعمش عن حبيب عن عروة عن عائشة قالت أتت فاطمة بنت أبي حبيش النبي ﷺ فقالت : يا رسول الله إني استحضت فما أطهر ، فقال ذري الصلاة أيام حيضتك ثم اغتسلي وتوضئي عند كل صلاة وإن قطر الدم على الحصير تابعه وكيع والحربي وقرة بن عيسى ومحمد بن ربيعة وسعيد بن محمد الوراق وابن نمير عن الأعمش فرفعوه ووقفه حفص بن غياث وأبو أسامة وأسباط بن محمد وهم أثبات

[ 34 ] حدثنا محمد بن مخلد نا العلاء بن سالم نا قرة بن عيسى عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة عن عائشة قالت جاءت امرأة من الأنصار إلى رسول الله ﷺ فقالت : يا رسول الله إني أستحاض فأمرها النبي ﷺ أن تعتزل الصلاة أيام حيضتها ثم تغتسل وتتوضأ لكل صلاة وتصلي وإن قطر الدم على الحصير

[ 35 ] حدثنا محمد بن مخلد نا محمد بن إسماعيل الحساني نا وكيع ثنا الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة عن عائشة قالت جاءت فاطمة بنت أبي حبيش إلى رسول الله ﷺ فقالت : يا رسول الله إني امرأة أستحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة قال لا إنما ذلك عرق وليست بالحيضة اجتنبي الصلاة أيام محيضك ثم اغتسلي وتوضئي لكل صلاة وإن قطر الدم على الحصير

[ 36 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل نا محمد بن سعيد العطار أنا وكيع ح وحدثنا الحسين بن إسماعيل نا الفضل بن سهل ثنا عبد الله بن داود جميعا عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت جاءت فاطمة بنت أبي حبيش إلى النبي ﷺ قالت : يا رسول الله إني امرأة أستحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة ، فقال دعي الصلاة أيام إقرائك ثم اغتسلي وصلي وإن قطر الدم على الحصير ، وقال غيره عن وكيع وتوضئي لكل صلاة

[ 37 ] حدثنا سعيد بن محمد الحناط نا يوسف بن موسى نا وكيع بهذا الإسناد ، وقال ثم اغتسلي وتوضئي لكل صلاة وصلي وإن قطر الدم على الحصير

[ 38 ] حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر ثنا محمد بن حرب النسائي نا محمد بن ربيعة عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة بن الزبير عن عائشة قالت جاءت فاطمة بنت أبي حبيش إلى رسول الله ﷺ فقالت إني امرأة أستحاض ، فقال اجتنبي الصلاة أيام محيضك ثم اغتسلي وتوضئي عند كل صلاة وإن قطر الدم على الحصير قطرا

[ 39 ] حدثنا ابن مبشر نا محمد بن حرب نا سعيد بن محمد الوراق الثقفي عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة عن عائشة عن النبي ﷺ قال : تصلي المستحاضة وإن قطر الدم على الحصير حدثنا أبو بكر النيسابوري ثنا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم قال جئنا من عند عبد الرحمن بن داود الخريبي إلى يحيى بن سعيد القطان ، فقال من أين جئتم قلنا من عند عبد الله بن داود ، فقال : ما حدثكم قلنا حدثنا عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة عن عائشة الحديث ، فقال يحيى أما إن سفيان الثوري كان أعلم الناس بهذا زعم أن حبيب بن أبي ثابت لم يسمع من عروة بن الزبير شيئا حدثنا محمد بن مخلد قال : سمعت أبا داود السجستاني يقول ومما يدل على ضعف حديث الأعمش هذا أن حفص بن غياث وقفه عن الأعمش وأنكر أن يكون مرفوعا ووقفه أيضا أسباط بن محمد عن الأعمش عن عائشة ، ورواه ابن داود عن الأعمش مرفوعا أوله وأنكر أن يكون فيه الوضوء عند كل صلاة ودل على ضعف حديث حبيب عن عروة أيضا أن الزهري رواه عن عروة عن عائشة ، وقال : فيه فكانت تغتسل لكل صلاة هذا كله قول أبي داود

[ 42 ] حدثنا علي بن محمد بن عبيد نا أحمد بن أبي خيثمة نا عمر بن حفص ثنا أبي عن الأعمش عن حبيب عن عروة عن عائشة في المستحاضة تصلي وإن قطر الدم على حصيرها ، وقال ابن أبي خيثمة لم يرفعه حفص وتابعه أبو أسامة

[ 43 ] حدثنا ابن العلاء ثنا أبو عبيدة بن أبي السفر ح وحدثنا ابن مبشر ثنا محمد بن عبادة قالا : ثنا أبو أسامة قال الأعمش ثنا عن حبيب عن عروة عن عائشة أنها سئلت عن المستحاضة فقالت لا تدع الصلاة وإن قطر على الحصير تابعهما أسباط بن محمد

[ 44 ] حدثنا محمد بن الحسن النقاش ثنا الحسين بن إدريس قال : سمعت عثمان بن أبي شيبة وذكر حديث حبيب بن أبي ثابت عن عروة عن عائشة تصلي المستحاضة وإن قطر الدم على الحصير ، فقال وكيع يرفعه وعلي بن هاشم وحفص يوقفانه حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي نا بكر بن سهل ثنا عبد الخالق بن منصور عن يحيى بن معين قال حدث حبيب بن أبي ثابت عن عروة حديثين وليس هما بشيء

[ 46 ] حدثنا محمد بن عمرو بن البختري نا أحمد بن الفرج الجشمي نا عبد الله بن نمير نا الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن عروة عن عائشة قالت جاءت فاطمة بنت أبي حبيش فقالت إني امرأة أستحاض فلا أطهر ، فقال رسول الله ﷺ : اجتنبي الصلاة أيام حيضك ثم اغتسلي وصومي وصلي وإن قطر الدم على الحصير فقالت إني أستحاض لا ينقطع الدم عني قال إنما ذلك عرق وليس بحيض فإذا أقبل الحيض فدعي الصلاة فإذا أدبر فاغتسلي وصلي

[ 47 ] حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي ثنا يحيى بن أيوب العلاق ثنا ابن أبي مريم ثنا عبد الله بن عمر أخبرني عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عائشة أنها كانت تقول إنما الإقراء الأطهار

[ 48 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل ثنا الحسين بن أبي ربيع الجرجاني ثنا أبو عامر العقدي ثنا زهير بن محمد عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن إبراهيم بن محمد بن طلحة عن عمه عمران بن طلحة عن أمه حمنة بنت جحش قالت كنت أستحاض حيضة شديدة كثيرة فجئت النبي ﷺ أستفتيه فأخبره فوجدته في بيت أختي زينب بنت جحش قالت فقلت : يا رسول الله إني أستحاض حيضة كبيرة شديدة فما ترى فيها فقد منعتني الصلاة والصيام قال أنعت لك الكرسف فإنه يذهب الدم قالت هو أكثر من ذلك قال : فتلجمي قالت هو أكثر من ذلك قال اتخذي ثوبا قالت هو أكثر من ذلك إنما أثج ثجا ، فقال لها النبي ﷺ سآمرك بأمرين أيتهما فعلت فقد أجزأ عنك من الآخر فإن قويت عليهما فأنت أعلم قال لها إنما هذه ركضة من ركضات الشيطان فتحيضي ستة أيام أو سبعة أيام في علم الله ثم اغتسلي حتى إذا رأيت أنك قد طهرت واستنقيت فصلي أربعا وعشرين ليلة أو ثلاثا وعشرين ليلة وأيامها وصومي فإن ذلك يجزئك وكذلك فافعلي في كل شهر كما تحيض النساء وكما يطهرن لميقات حيضهن وطهرهن فإن قويت على أن تؤخري الظهر وتعجلي العصر وتغسلين حتى تطهري ثم تصلين الظهر والعصر جميعا ثم تؤخرين المغرب وتعجلين العشاء ثم تغسلين وتجمعين بين الصلاتين فافعلي وتغتسلين مع الفجر فصلي وصومي إن قدرت على ذلك قال رسول الله ﷺ : وهذا أعجب الأمرين إلي

[ 49 ] حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار نا محمد بن عبد الملك الدقيقي نا يزيد بن هارون ثنا شريك عن عبد الله بن محمد بن عقيل بهذا الإسناد نحوه

[ 50 ] حدثنا محمد بن القاسم بن زكريا انا عباد بن يعقوب نا عمرو بن ثابت عن عبد الله بن محمد بن عقيل بهذا الإسناد نحوه

[ 51 ] حدثنا محمد بن محمد بن مالك الأشكافي ثنا الحارث بن محمد ثنا زكريا بن عدي ثنا عبيد الله بن عمرو عن ابن عقيل بهذا نحوه

[ 52 ] حدثنا أبو بكر النيسابوري ثنا الربيع بن سليمان أنا الشافعي نا إبراهيم بن أبي يحيى عن عبد الله بن محمد بن عقيل بإسناده نحوه

[ 53 ] حدثنا أبو محمد ابن صاعد نا إسحاق بن شاهين أبو بشر ثنا خالد بن عبد الله عن سهيل بن أبي صالح عن الزهري عن عروة بن الزبير عن أسماء بنت عميس قالت قلت : يا رسول الله فاطمة بنت أبي حبيش استحيضت منذ كذا وكذا قال سبحان الله هذا من الشيطان فلتجلس في مركن فجلست فيه حتى رأت الصفرة فوق الماء ، فقال تغتسل للظهر والعصر غسلا واحدا ثم تغتسل للمغرب والعشاء غسلا واحدا ثم تغتسل للفجر غسلا واحدا ثم تتوضأ بين ذلك

[ 54 ] حدثنا محمد بن مخلد ثنا محمد بن عبد الواحد بن مسلم الصيرفي ثنا علي بن عاصم عن سهيل بن أبي صالح أخبرني الزهري عن عروة بن أبي الزبير عن أسماء بنت عميس قالت قلت : يا رسول الله فاطمة بنت أبي حبيش لم تصل منذ كذا وكذا قال سبحان الله إنما ذلك عرق فذكر كلمة بعدها أيام إقرائها ثم تغتسل وتصلي وتؤخر من الظهر وتعجل من العصر وتغتسل لهما غسلا واحدا وتؤخر من المغرب وتعجل من العشاء وتغتسل لهما غسلا وتصلي

[ 55 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل نا أبو الأشعث أحمد بن المقدام ح وحدثنا أبو ذر أحمد بن محمد بن أبي بكر حدثنا حماد بن الحسن بن عنبسة قالا : نا محمد بن بكر البرساني ثنا عثمان بن سعد الكاتب أخبرني ابن أبي مليكة أن فاطمة بنت أبي حبيش استحيضت فلبثت زمانا لا تصلي فأتت أم المؤمنين عائشة رضى الله تعالى عنها فذكرت ذلك لها فقالت : يا أم المؤمنين قد خافت أن تكون من أهل النار ولا تكون لها في الإسلام حظ ألبث زمانا لا أقدر على صلاة من الدم فقالت لها أمكثي حتى يدخل رسول الله ﷺ فتسألينه عما سألتني عنه فدخل فقالت : يا رسول الله ﷺ هذه فاطمة بنت أبي حبيش ذكرت أنها تستحاض وتلبث الزمان لا تقدر على الصلاة وتخاف أن تكون قد كفرت أو ليس لها عند الله في الإسلام حظ ، فقال رسول الله ﷺ : قولي لفاطمة تمسك من كل شهر عن الصلاة عدد قرئها فإذا مضت تلك الأيام فلتغتسل غسلة واحدة تستدخل وتنظف وتستثفر ثم الطهور عند كل صلاة وتصلي فإن الذي أصابها ركضة من الشيطان أو عرق انقطع أو داء عرض لها قال عثمان بن سعد فسألنا هشام بن عروة فأخبرني بنحوه عن أبيه عن عائشة ، وقال أبو الأشعث في الإسناد أخبرني ابن أبي مليكة أن خالته فاطمة بنت أبي حبيش

[ 56 ] حدثنا محمد بن سهل بن الفضل الكاتب حدثنا عمر بن شبة ثنا أبو عاصم نا عثمان بن سعد القرشي ثنا ابن أبي مليكة قال جاءت خالتي فاطمة بنت أبي حبيش إلى عائشة فقالت إني أخاف أن أقع في النار إني أدع الصلاة سنتين أو سنين لا أصلي فقالت انتظري حتى يجيء النبي ﷺ فجاء فقالت هذه فاطمة تقول كذا وكذا ، فقال لها النبي ﷺ قولي لها فلتدع الصلاة في كل شهر أيام قرئها ثم لتغتسل في كل يوم غسلا واحدا ثم الطهور بعد لكل صلاة ولتنظف ولتحتشي فإنما هو داء عرض أو ركضة من الشيطان أو عرق انقطع

[ 57 ] حدثنا أبو صالح عبد الرحمن بن سعيد ثنا أبو مسعود ح وحدثنا ابن مبشر ثنا أحمد بن سنان قالا : نا أبو أسامة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن سليمان بن يسار عن أم سلمة قالت سألت امرأة النبي ﷺ فقالت إني امرأة أستحاض فلا أطهر أفأدع الصلاة ، فقال لا ولكن دعي قدر الأيام والليالي التي كنت تحيضين فيها ثم اغتسلي واستثفري وصلي

[ 58 ] حدثنا علي بن عبد الله بن مبشر نا أحمد بن سنان نا عبد الرحمن بن مهدي عن صخر بن جويرية عن نافع عن سليمان بن يسار أنه حدثه رجل عن أم سلمة زوج النبي ﷺ أن امرأة كانت تهراق دما لا يفتر عنها فسألت أم سلمة النبي ﷺ ، فقال لتنظر عدد الأيام والليالي التي كانت تحيض قبل ذلك وعددهن فلتترك الصلاة قدر ذلك ثم إذا حضرت الصلاة فلتغتسل وتستثفر بثوب وتصلي

[ 59 ] حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم نا محمد بن سليمان بن الحارث الواسطي نا عمرو بن عون انا حسان بن إبراهيم الكرماني انا عبد الملك عن العلاء قال : سمعت مكحولا يقول عن أبي أمامة الباهلي قال : قال رسول الله ﷺ : لا يكون الحيض للجارية والثيب الذي قد أيست من الحيض أقل من ثلاثة أيام ولا أكثر من عشرة أيام فإذا رأت الدم فوق عشرة أيام فهي مستحاضة فما زاد على أيام إقرائها قضت ودم الحيض أسود خاثر تعلوه حمرة ودم المستحاضة أصفر رقيق فإن غلبها فلتحتشي كرسفا فإن غلبها فلتعليها بأخرى فإن غلبها في الصلاة فلا تقطع الصلاة وإن قطر لا يثبت عبد الملك والعلاء ضعيفان ومكحول لا يثبت سماعه

[ 60 ] حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السماك ثنا إبراهيم بن الهيثم البلدي ثنا إبراهيم بن مهدي المصيصي ثنا حسان بن إبراهيم الكرماني ثنا عبد الملك سمعت العلاء قال : سمعت مكحولا يحدث عن أبي أمامة قال : قال رسول الله ﷺ : أقل ما يكون من المحيض للجارية البكر والثيب ثلاث وأكثر ما يكون من المحيض عشرة أيام فإذا رأت الدم أكثر من عشرة أيام فهي مستحاضة تقضي ما زاد على أيام إقرائها ودم الحيض لا يكون إلا دما أسود عبيطا تعلوه حمرة ودم المستحاضة رقيق تعلوه صفرة فإن كثر عليها في الصلاة فلتحتشي كرسفا فإن ظهر الدم علتها بأخرى فإن هو غلبها في الصلاة فلا تقطع الصلاة وإن قطر ويأتيها زوجها وتصوم وعبد الملك هذا رجل مجهول والعلاء هو ابن كثير وهو ضعيف الحديث ومكحول لم يسمع من أبي أمامة شيئا

[ 61 ] حدثنا أبو حامد محمد بن هارون نا محمد بن أحمد بن أنس الشامي ثنا حماد بن المنهال البصري عن محمد بن راشد عن مكحول عن واثلة بن الأسقع قال : قال رسول الله ﷺ : أقل الحيض ثلاثة أيام وأكثره عشرة أيام بن منهال مجهول ومحمد بن أحمد بن أنس ضعيف

[ 62 ] حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا قطن بن نسير الغبري نا جعفر بن سليمان نا ابن جريج عن أبي الزبير عن جابر بن عبد الله الأنصارى أن فاطمة بنت قيس سألت النبي ﷺ عن المرأة المستحاضة كيف تصنع قال تعد أيام إقرائها ثم تغتسل في كل يوم عند كل طهر وتصلي تفرد به جعفر بن سليمان ولا يصح عن ابن جريج عن أبي الزبير وهم فيه وإنما هي فاطمة بنت أبي حبيش

[ 63 ] حدثنا محمد بن عبد الله بن أحمد بن عتاب ثنا محمد بن شاذان ثنا زكريا بن عدي ثنا ابن المبارك عن يعقوب بن القعقاع عن مطر عن عطاء عن عائشة في الحامل ترى الدم قالت الحامل لا تحيض تغتسل وتصلي

[ 64 ] حدثنا عثمان بن أحمد بن الدقاق نا يحيى بن أبي طالب ثنا عبد الوهاب أنا هشام بن حسان عن حفصة عن أم عطية أنها قالت كنا لا نرى الترية بعد الطهر شيئا وهي الصفرة والكدرة

[ 65 ] وحدثنا محمد بن مخلد ثنا محمد بن إسماعيل الحساني ثنا وكيع عن سفيان عن غيلان بن جامع المحاربي عن عبد الملك بن ميسرة الزراد عن الشعبي عن قمير امرأة مسروق عن عائشة أنها كرهت أن يجامع المستحاضة زوجها

[ 66 ] حدثنا يزداد بن عبد الرحمن ثنا أبو سعيد الأشج ثنا عبد الرحمن بن محمد المحاربي عن سلام بن سلم عن حميد عن أنس قال : قال رسول الله ﷺ : وقت النفاس أربعون يوما إلا أن ترى الطهر قبل ذلك لم يروه عن حميد غير سلام هذا وهو سلام الطويل وهو ضعيف الحديث

[ 67 ] حدثنا يزداد بن عبد الرحمن ثنا أبو سعيد الأشج ثنا حفص بن غياث عن أشعث عن الحسن عن عثمان بن أبي العاص أنه كان يقول لنسائه لا تشوفن لي دون الأربعين ولا تجاوزن الأربعين يعني في النفاس

[ 68 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل ثنا يوسف بن موسى ثنا عمر بن هارون البلخي عن أبي بكر الهذلي عن الحسن عن امرأة عثمان بن أبي العاص أنها لما تعلت من نفاسها تزينت ، فقال عثمان بن أبي العاص ألم أخبرك أن رسول الله ﷺ أمرنا أن نعتزل النفساء أربعين ليلة رفعه عمر بن هارون عنه وخالفه وكيع

[ 69 ] حدثنا ابن مخلد حدثنا الحساني ثنا وكيع ثنا أبو بكر الهذلي عن الحسن عن عثمان بن أبي العاص أنه كان يقول لنسائه إذا نفست امرأة منكن فلا تقربني أربعين يوما إلا أن ترى الطهر قبل ذلك وكذلك رواه أشعث بن سوار ويونس بن عبيد وهشام واختلف عن هشام ومبارك بن فضالة رووه عن الحسن عن عثمان بن أبي العاص موقوفا وكذلك روي عن عمر وابن عباس وأنس بن مالك وغيرهم من قولهم

[ 70 ] حدثنا أحمد بن محمد بن سعيد ثنا أبو شيبة ثنا أبو بلال ثنا أبو شهاب عن هشام بن حسان عن الحسن عن عثمان بن أبي العاص قال وقت رسول الله ﷺ للنفساء في نفاسهن أربعين يوما

[ 71 ] حدثنا أحمد بن محمد حدثنا أبو شيبة ثنا أبو بلال ثنا حبان عن عطاء عن عبد الله بن أبي مليكة عن عائشة أن رسول الله ﷺ مثله أبو بلال الأشعري هذا ضعيف وعطاء هو ابن عجلان متروك الحديث

[ 72 ] ثنا عبد الباقي بن قانع نا موسى بن زكريا ثنا عمرو بن الحصين ثنا محمد بن عبد الله علاثة عن عبدة بن أبي لبابة عن عبد الله بن باباه عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله ﷺ : تنتظر النفساء أربعين ليلة فإن رأت الطهر قبل ذلك فهي طاهر وإن جاوزت الأربعين فهي بمنزلة المستحاضة تغتسل وتصلي فإن غلبها الدم توضأت لكل صلاة عمرو بن الحصين وابن علاثة ضعيفان متروكان

[ 73 ] حدثنا عثمان بن أحمد الدقاق نا يحيى بن أبي طالب ثنا عبد الوهاب ثنا هشام بن حسان عن الجلد بن أيوب ح وحدثنا دعلج بن أحمد نا موسى بن هارون نا ابن أخي جويرية حدثنا مهدي بن ميمون عن الجلد بن أيوب عن أبي إياس معاوية بن قرة عن عائذ بن عمرو أن امرأته نفست وأنها رأت الطهر بعد عشرين ليلة فتطهرت ثم أتت فراشه ، فقال : ما شأنك قالت قد طهرت قال : فضربها برجله ، وقال إليك عني فلست بالذي تعزبني عن ديني حتى تمضي لك أربعين ليلة ، وقال هشام في حديثه عن عائذ بن عمرو وكان ممن بايع رسول الله ﷺ تحت الشجرة ولم يروه عن معاوية بن قرة غير الجلد بن أيوب وهو ضعيف

[ 74 ] حدثنا محمد بن مخلد ثنا محمد بن إسماعيل ثنا وكيع نا إسرائيل عن جابر عن عبد الله بن يسار عن سعيد بن المسيب عن عمر قالت جلس النفساء أربعين يوما وعن جابر بن سليمان البصري عن أنس بن مالك مثله

[ 75 ] حدثنا أبو سهل بن زياد ثنا أبو إسماعيل الترمذي حدثنا عبد السلام بن محمد الحمصي ولقبه سليم ثنا بقية بن الوليد أنا علي بن الأسود عن عبادة بن نسي عن عبد الرحمن بن غنم عن معاذ بن جبل عن النبي ﷺ قال : إذا مضى للنفساء سبع ثم رأت الطهر فلتغتسل ولتصل قال سليم فلقيت علي بن علي فحدثني عن الأسود عن عبادة بن نسي عن عبد الرحمن بن غنم عن معاذ بن جبل عن النبي ﷺ مثله الأسود هو ابن ثعلبة شامي

[ 76 ] حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز ثنا جدي نا أبو بدر ح وحدثنا الحسين بن إسماعيل نا يعقوب بن إبراهيم ثنا شجاع بن الوليد عن علي بن عبد الأعلى عن أبي سهل عن مسة الأزدية عن أم سلمة قالت كانت النفساء على عهد رسول الله ﷺ تقعد أربعين يوما وكنا نطلي وجوهنا بالورس من الكلف

[ 77 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل ثنا إبراهيم بن هانئ ثنا أبو الوليد وأبو غسان قالا : نا زهير أبو خيثمة أخبرني علي بن عبد الأعلى أبو الحسن عن أبي سهل من أهل البصرة بهذا الإسناد نحوه وقالت قعد بعد نفاسها وأبو سهل هذا هو كثير بن زياد البرساني

[ 78 ] ثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز قال : وسئل أحمد من حنبل وأنا أسمع عن النفساء كم تقعد إذا رأت الدم قال أربعين يوما ثم تغتسل

[ 79 ] ثنا عبد الله بن أبي داود إملاء ثنا إسحاق بن إبراهيم بن زيد ثنا سعد بن الصلت ثنا عطاء بن عجلان عن عبد الله بن أبي مليكة الملكي قال : وسئلت عائشة عن النفساء فقالت سئل ﷺ عن ذلك فأمرها أن تمسك أربعين ليلة ثم تغتسل ثم تتطهر فتصلي عطاء متروك الحديث

[ 80 ] حدثنا عمر بن الحسن بن علي ثنا يحيى بن إسماعيل الجريري حدثنا الحسين بن إسماعيل حدثنا عبد الرحمن بن محمد العرزمي عن أبيه عن الحكم بن عتيبة عن مسة عن أم سلمة عن النبي ﷺ أنها سألته كم تجلس المرأة إذا ولدت قال تجلس أربعين يوما إلا أن ترى الطهر قبل ذلك

[ 81 ] حدثنا محمد بن مخلد ثنا محمد بن إسماعيل الحساني ثنا وكيع ثنا إسرائيل عن عمر بن يعلى الثقفي عن عرفجة السلمي عن علي رضى الله تعالى عنه قال لا يحل للنفساء إذا رأت الطهر إلا أن تصلي

باب ما يلزم المرأة من الصلاة إذا طهرت من الحيض

[ 1 ] نا يعقوب بن إبراهيم البزاز نا الحسن بن عرفة نا عباد بن العوام عن محمد بن سعيد أنا عبادة بن نسي عن عبد الرحمن بن غنم أخبره قال : سألت معاذ بن جبل عن الحائض تطهر قبل غروب الشمس بقليل قالت صلي العصر قلت : قبل ذهاب الشفق قال تصلي المغرب قلت : قبل طلوع الفجر قال تصلي العشاء قلت : فقبل طلوع الشمس قال تصلي الصبح هكذا كان رسول الله ﷺ يأمرنا أن نعلم نساءنا لم يروه غير محمد بن سعيد وهو متروك الحديث

باب جواز الصلاة مع خروج الدم السائل من البدن

[ 1 ] وحدثنا محمد بن القاسم بن زكريا المحاربي بالكوفة ثنا أبو كريب وحدثنا الحسين بن إسماعيل ثنا أحمد بن عبد الجبار الكوفي قالا : ثنا يونس بن بكير عن ابن إسحاق حدثني صدقة بن يسار عن عقيل بن جابر عن جابر بن عبد الله قال خرجنا مع رسول الله ﷺ في غزوة ذات الرقاع فأصاب رجل امرأة من المشركين فلما انصرف رسول الله ﷺ قافلا أتى زوجها وكان غائبا فلما أخبر الخبر حلف أنه لا ينتهي حتى يهريق دما في أصحاب رسول الله ﷺ فخرج يتبع رسول الله ﷺ كلما نزل رسول الله ﷺ منزلا ، وقال القاضي فلما نزل رسول الله ﷺ منزلا قال من رجل يكلؤنا ليلتنا هذه قال : فيبتدر رجل من المهاجرين ورجل من الأنصار ، فقال كونا بفم الشعب فكان رسول الله ﷺ وأصحابه قد نزلوا الشعب من الوادي فلما خرج الرجلان إلى فم الشعب قال الأنصارى للمهاجري أي الليل تحب أن أكفيك أوله أو آخره قال بل اكفني أوله قال : فاضطجع المهاجري فنام وقام الأنصارى يصلي وأتى الرجل فلما رأى شخص الرجل عرف أنه ربيئة القوم فرماه بسهم فوضعه فيه فانتزعه فوضعه وثبت قائما ثم رماه بسهم آخر فوضعه فيه فانتزعه فوضعه وثبت قائما ثم عاد له بالثالث فوضعه فيه فنزعه فوضعه ثم ركع وسجد ثم أهب صاحبه ، فقال له اجلس فقد أثبت فوثب فلما رآهما الرجل عرف أن قد نذروا به فهرب فلما رأى المهاجري ما بالأنصارى من الدماء قال سبحان الله أفلا أهببتني ، وقال أبو كريب أفلا أنبهتني أول ما رماك قال : كنت في سورة أقرأها فلم أحب أن أقطعها حتى أنفذها فلما تابع علي الرمي ركعت فأذنتك وأيم الله لولا أني أضيع ثغرا أمرني رسول الله ﷺ بحفظه لقطع نفسي قبل أن أقطعها أو أنفذها

[ 2 ] حدثنا الحسين بن إسماعيل القاضي وآخرون قالوا : حدثنا عبد الله بن أيوب ثنا أيوب بن سويد نا يونس عن الزهري عن سليمان بن يسار عن المسور بن مخرمة أن عمر رضي الله عنه صلى وجرحه يثعب دما

[ 3 ] حدثنا القاضي الحسين بن إسماعيل وآخرون قالوا : حدثنا عبد الله بن أيوب نا أيوب بن سويد عن ابن شوذب عن أيوب عن ابن أبي مليكة عن المسور بن مخرمة عن عمر رضى الله تعالى عنه مثله

باب في بيان العورة والفخذ منها

[ 1 ] حدثنا يعقوب بن إبراهيم البزاز ثنا بشر بن مطر نا سفيان بن عيينة عن أبي الزناد حدثني آل جرهد عن جرهد أن النبي ﷺ مر به وهو في المسجد وعليه بردة قد انكشفت فخذه ، فقال إن الفخذ عورة

[ 2 ] نا يعقوب بن إبراهيم البزاز ثنا بشر بن مطر نا سفيان بن عيينة عن أبي النضر عن زرعة بن مسلم عن أبيه عن جده عن النبي ﷺ مثله

[ 3 ] حدثنا أبو بكر النيسابوري نا أحمد بن منصور بن راشد نا روح بن عبادة ثنا ابن جريج أخبرني حبيب بن أبي ثابت عن عاصم بن ضمرة عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال : قال لي رسول الله ﷺ : لا تكشف عن فخذك فإن الفخذ من العورة

[ 4 ] وحدثنا أبو عثمان سعيد بن محمد بن أحمد الحناط ثنا عبد الرحمن بن يونس السراج ثنا عبد المجيد بن عبد العزيز بن أبي رواد عن ابن جريج عن حبيب بن أبي ثابت عن عاصم بن ضمرة عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال : قال لي رسول الله ﷺ : لا تكشف عن فخذك ولا تنظر إلى فخذ حي ولا ميت

باب جواز المسح على الجبائر

[ 1 ] ثنا دعلج بن أحمد نا محمد بن علي بن زيد الصائغ بمكة حدثنا أبو الوليد وهو خالد بن يزيد المكي نا إسحاق بن عبد الله بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه ثنا الحسن بن زيد عن أبيه عن علي بن أبي طالب قال : سألت رسول الله ﷺ عن الجبائر يكون على الكسير كيف يتوضأ صاحبها وكيف يغتسل إذا أجنب قال يمسحان بالماء عليها في الجنابة والوضوء قلت : فإن كان في برد يخاف على نفسه إذا اغتسل قال يمر على جسده وقرأ رسول الله ﷺ ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما يتيمم إذا خاف

[ 2 ] ثنا دعلج بن أحمد نا محمد بن علي بن زيد نا أبو الوليد نا إسحاق بن عبد الله نا عبد الرحمن بن أبي الموال عن الحسن بن زيد عن أبيه عن علي بن أبي طالب عن النبي ﷺ مثله أبو الوليد خالد بن يزيد المكي ضعيف

[ 3 ] حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسي ثنا إسحاق بن إبراهيم أنا عبد الرزاق عن إسرائيل بن يونس عن عمرو بن خالد عن زيد بن علي عن أبيه عن جده عن علي بن أبي طالب رضى الله تعالى عنه قال انكسر إحدى زندي فسألت رسول الله ﷺ فأمرني أن أمسح على الجبائر عمرو بن خالد الواسطي متروك

[ 4 ] حدثنا إسماعيل بن محمد الصفار نا جعفر بن محمد الوراق ثنا محمد بن أبان بن عمران ثنا سعيد بن سالم نا إسرائيل نا عمرو بن خالد بإسناده مثله

باب بيان الموضع الذي يجوز فيه الصلاة وما يجوز فيه من الثياب

[ 1 ] حدثنا أبو شيبة عبد العزيز بن جعفر الخوارزمي ثنا الحسن بن عرفة نا أبو حفص الأبار عن أبان بن أبي عياش عن مجاهد عن ابن عمر عن النبي ﷺ في الحائط تلقى فيه العذرة والنتن قال إذا سقي ثلاث مرات فصل فيه

[ 2 ] حدثنا محمد بن نوح الجنديسابوري نا هارون بن إسحاق نا ابن فضيل عن أبان عن نافع عن ابن عمر أنه سئل عن هذه الحيطان التي تلقى فيها هذه العذرات وهذا الزبل أيصلى فيها قال إذا سقيت ثلاث مرات فصل فيها ورفع ذلك إلى النبي ﷺ اختلفا في الإسناد والله أعلم

[ 3 ] حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا محمد بن حميد ثنا علي بن مجاهد ثنا رباح النوبي أبو محمد مولى آل الزبير قال : سمعت أسماء بنت أبي بكر تقول للحجاج أن النبي ﷺ احتجم فدفع دمه إلى ابني فشربه فأتاه جبريل عليه السلام فأخبره ، فقال : ما صنعت قال كرهت أن أصب دمك ، فقال النبي ﷺ لا تمسك النار ومسح على رأسه ، وقال ويل للناس منك وويل لك من الناس آخر كتاب الطهارة