سنن الدارقطني/كتاب الأحباس

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
Padlock-blue.svg مقفل

 [ 1 ] نا محمد بن مخلد نا علي بن أشكاب نا إسحاق الأزرق عن سفيان عن أبي إسحاق عن عمرو بن الحارث بن المصطلق قال لم يترك رسول الله ﷺ صفراء ولا بيضاء إلا أرضا جعلها صدقة وبغلته البيضاء

[ 2 ] حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم البزاز نا معاذ بن المثنى نا مسدد نا يحيى بن سعيد نا سفيان حدثني أبو إسحاق قال : سمعت عمرو بن الحارث وهو يقول : ما ترك رسول الله ﷺ إلا سلاحه وبغلته البيضاء وأرضا جعلها صدقة

[ 3 ] نا محمد بن عبد الله بن زكريا بمصر نا أحمد بن شعيب النسائي نا قتيبة بن سعيد نا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن عمرو بن الحارث قال : ما ترك رسول الله ﷺ دينارا ولا درهما ولا عبدا ولا أمة إلا بغلته الشهباء التي كان يركبها وسلاحه وأرضا جعلها في سبيل الله قال قتيبة مرة أخرى جعلها صدقة

[ 4 ] نا أحمد بن محمد بن زياد نا إسماعيل بن إسحاق نا أحمد بن عبد الله بن يونس نا زهير نا أبو إسحاق عن عمرو بن الحارث ختن رسول الله ﷺ أخي امرأته قال : ما ترك رسول الله ﷺ عند موته درهما ولا دينارا ولا عبدا ولا أمة ولا شيئا إلا بغلته وسلاحه وأرضا تركها صدقة

[ 5 ] نا محمد بن عبد الله بن زكريا نا أحمد بن شعيب أخبرني عمرو بن علي نا أبو بكر الحنفي نا يونس بن أبي إسحاق عن أبيه قال : سمعت عمرو بن الحارث يقول : مات رسول الله ﷺ وما ترك إلا بغلته البيضاء وسلاحه وأرضا جعلها صدقة

[ 6 ] نا إبراهيم بن حماد نا الحسن بن محمد بن الصباح نا مطرف نا عبد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن أول صدقة تصدق بها في الإسلام صدقة عمر بن الخطاب وأن عمر قال : يا رسول الله أشر كيف أصنع ، فقال له رسول الله ﷺ أحبس أصلها وسبل ثمرها

[ 7 ] نا أبو عبد الله محمد بن القاسم الأزدي المعروف بابن ابنة كعب نا الهيثم بن سهل نا حماد بن زيد نا أيوب عن نافع عن ابن عمر ح ونا محمد بن القاسم نا الهيثم بن سهل نا حماد بن زيد نا ابن عون عن نافع عن ابن عمر قال : قال عمر رضى الله تعالى عنه يا رسول الله إني أصبت مالا بخيبر لم أصب مالا أحب إلي منه ، فقال له إن شئت تصدقت به وأمسكت أصله قال : فتصدق به عمر على القربى والمساكين وابن السبيل لا جناح على من وليها أن يأكل أو يطعم صديقا غير متمول منه مالا أو متأثل منه مالا

[ 8 ] نا محمد بن أحمد بن أسد الهروي نا محمد بن الحسين أبو جعفر الحراني نا يونس بن محمد نا حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر عن عمر أنه أصاب أرضا بخيبر يقال لها ثمغ فسأل النبي ﷺ ، فقال له حبس أصلها وتصدق بثمرتها

[ 9 ] نا الحسين بن إسماعيل نا عبد الله بن شبيب حدثني إسماعيل حدثني عبد العزيز بن المطلب حدثني يحيى بن سعيد عن نافع عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب استأذن رسول الله ﷺ أن يتصدق بماله بثمغ ، فقال له رسول الله ﷺ تصدق به تقسم ثمره وتحبس أصله لا يباع ولا يورث

[ 10 ] نا علي بن محمد المصري نا محمد بن الربيع بن بلال نا حرملة بن يحيى وأحمد بن أبي بكر قالا : نا ابن وهب ح وثنا أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد نا الحسين بن الهيثم أبو الربيع الرازي نا حرملة أنا ابن وهب أخبرني إبراهيم بن سعد عن عبد العزيز بن المطلب عن يحيى بن سعيد عن نافع عن ابن عمر أن عمر استشار رسول الله ﷺ في أن يتصدق بماله الذي بثمغ ، فقال له النبي ﷺ تصدق بثمره وأحبس أصله لا يباع ولا يورث ، وقال أبو الربيع تصدق به تقسم ثمره وتحبس أصله لا يباع ولا يورث

[ 11 ] نا جعفر بن محمد بن أحمد الواسطي نا موسى بن هارون نا محمد بن يحيى النيسابوري نا أبو غسان الكناني نا عبد العزيز بن محمد الدراوردي عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن عمر رضى الله تعالى عنه استأمر رسول الله ﷺ في صدقته بثمغ ، فقال احبس أصلها وسبل ثمرتها

[ 12 ] وثنا أبو سهل بن زياد نا الحسن بن علي بن شهريار نا إسماعيل بن عبد الله السكري ح وثنا أبو سهل نا الحسن بن علي المعمري سمعت محمد بن المصفى قالا : نا بقية نا سعيد بن سالم المكي عن عبيد الله عن نافع عن ابن عمر عن عمر قال : سألت رسول الله ﷺ عن أرضي من ثمغ ، فقال احبس أصلها وسبل ثمرها

[ 13 ] نا محمد بن نوح الجنديسابوري نا أحمد بن العلاء بن هلال نا عمر بن يزيد نا مسلم بن خالد عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر رضى الله تعالى عنه قال : يا رسول الله إني نذرت أن أتصدق بمالي قال احبس أصلها وسبل ثمرتها

باب كيف يكتب الحبس

[ 1 ] حدثنا أبو إسحاق إبراهيم بن حماد نا أحمد بن عبيد الله بن الحسن العنبري نا يزيد بن زريع عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر قال أصاب عمر أرضا بخيبر فأتى النبي ﷺ ، فقال أصبت أرضا لم أصب مالا قط هو أنفس عندي منه فكيف تأمرني فيه قال إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها قال : فتصدق بها عمر أنها لا تباع ولا توهب ولا تورث للفقراء والقربى والرقاب وفي سبيل الله وابن السبيل لا جناح على من وليها أن يأكل منها بالمعروف أو يطعم صديقا غير متمول فيه

[ 2 ] نا محمد بن جعفر بن رميس نا الحسن بن محمد بن الصباح نا معاذ بن معاذ نا ابن عون ح ونا عمر بن أحمد بن علي القطان نا محمد بن عثمان بن كرامة نا أبو أسامة عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر قال أصاب عمر رضى الله تعالى عنه أرضا بخيبر فأتى النبي ﷺ ، فقال : يا رسول الله ما أصبت مالا قط هو أنفس عندي منه فما تأمرني ، فقال إن شئت جعلتها لله حبست أصلها وتصدقت بها فجعلها عمر صدقة على الفقراء وفي القربى وفي الرقاب وابن السبيل والضيف لا جناح على من وليها أن يأكل منها بالمعروف أو يطعم صديقا غير متمول فيه قال أبو أسامة قال بعض أصحابنا عن ابن عون ذكرت حديث نافع لمحمد بن سيرين ، فقال غير متأثل مالا ، وقال وحدثنا أبو أسامة عن ابن عون حدثني رجل أنه قرأ تلك الرقعة فكان فيها غير متأثل مالا هذا حديث أبي أسامة

[ 3 ] نا محمد بن أحمد بن الصواف نا عبد الله بن أحمد بن حنبل نا عبيد الله بن عمر أبو سعيد نا سليم بن أخضر ويزيد بن زريع قالا : نا ابن عون بهذا الإسناد نحوه قال : فتصدق بها عمر رضى الله تعالى عنه أنه لا تباع أصلها ولا توهب ولا تورث وفي آخره قال ابن عون فذكرت هذا لمحمد ، فقال غير متأثل مالا

[ 4 ] نا الحسين بن إسماعيل نا أحمد بن منصور زاج نا النضر بن شميل نا عبد الله بن عون عن نافع عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه أصاب أرضا بخيبر فأتى النبي ﷺ يستأمره فيها ، فقال : يا رسول الله ﷺ إني أصبت أرضا بخيبر ما أصبت مالا قط أنفس عندي منه فما تأمرني بها قال إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها قال : فتصدق بها أنها لا تباع أصلها ولا توهب ولا تورث فتصدق بها على الفقراء والقربى وفي الرقاب وفي سبيل الله وابن السبيل والضيف لا جناح على من وليها أن يأكل بالمعروف أو يطعم صديقا غير متمول منها

[ 5 ] قرئ على محمد بن الحسن بن أبي الشوارب قيل له سمعت العباس بن يزيد نا معاذ بن معاذ والأنصارى قالا : نا ابن عون ح ونا أبو صالح عبد الرحمن بن سعيد بن هارون الأصبهاني نا أبو مسعود أحمد بن الفرات أنا يزيد بن هارون أنا ابن عون عن نافع عن ابن عمر أن عمر رضى الله تعالى عنه قال أصبت أرضا بخيبر فقلت : يا رسول الله إني أصبت أرضا ما أصبت مالا قط هو أنفس عندي منه ، فقال رسول الله ﷺ : إن شئت تصدقت بها وحبست أصلها قال : فجعلها عمر لا تباع ولا توهب ولا تورث وتصدق بها على الفقراء والمساكين وابن السبيل والغزاة في سبيل الله وفي الرقاب والضيف لا جناح عن من وليها أن يأكل منها ويطعم صديقا غير متمول فيه وأوصى بها إلى حفصة رضى الله تعالى عنها ثم إلى الأكابر من آل عمر رضى الله تعالى عنه هذا لفظ أبي مسعود قال أبو مسعود هذا أجود حديث رواه ابن عون زاد معاذ وأوصى بها إلى حفصة أم المؤمنين ثم إلى الأكابر من آل عمر قال ابن عون فحدثت به بن سيرين ، فقال غير متأثل مالا

[ 6 ] نا محمد بن عبد الله بن زكريا نا أبو عبد الرحمن النسائي نا إسماعيل بن مسعود أنا بشر عن ابن عون قال ونا حميد بن مسعدة أنا بشر بن المفصل نا ابن عون بهذا نحوه ، وقال أن لا يباع أصلها ولا يوهب ولا يورث نحو حديث النضر

[ 7 ] نا محمد بن عبد الله نا أبو عبد الرحمن نا إسحاق بن إبراهيم أنا أزهر بن سعد السمان عن ابن عون بهذا ، وقال : فحبس أصلها لا يباع ولا يوهب ولا يورث فتصدق بها على الفقراء والقربى والرقاب وفي المساكين وابن السبيل والضيف ، ورواه داود بن أبي هند عن ابن عون

[ 8 ] نا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد نا عمران بن بكار الكلاعي بحمص نا الربيع بن روح نا محمد بن حرب عن الزبيدي عن عدي بن عبد الرحمن عن داود بن أبي هند عن عبد الله بن عون عن نافع عن ابن عمر قال أتى عمر النبي ﷺ ، فقال إني أصبت أرضا بخيبر ما أصبت مالا قط هو أنفس عندي منه فما تأمرني قال إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها قال : فحبس عمر أصلها وتصدق بها لا يباع ولا يوهب ولا يورث في الفقراء والقربى والرقاب وفي سبيل الله وابن السبيل والضيف لا جناح على من وليها أن يأكل بالمعروف وأن يطعم صديقا غر متمول فيه ، ورواه الثوري عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر

[ 9 ] نا أحمد بن محمد بن أحمد بن سعدان بواسط نا شعيب بن أيوب ح ونا أبو صالح الأصبهاني نا أبو مسعود قالا : نا أبو داود الحفري نا سفيان عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب قال أصبت أرضا من أرض خيبر فقلت : يا رسول الله ﷺ أصبت أرضا لم أصب مالا أحب إلي منه ولا أنفس عندي منه قال إن شئت تصدقت بها وأمسكت أصلها قال : فتصدق بها عمر على أن لا يباع ولا يوهب في الفقراء والقربى والضيف والرقاب وابن السبيل لا جناح على من وليها أن يأكل بالمعروف غير متمول مالا

[ 10 ] نا علي بن محمد بن أحمد المصري نا عبد الله بن محمد بن سعيد بن أبي مريم نا محمد بن يوسف الفريابي نا سفيان الثوري عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه قال أصبت أرضا من أرض خيبر ما أصبت مالا قط أنفس عندي منه فأتيت رسول الله ﷺ أستأمره فقلت : يا رسول الله إني أصبت مالا من خيبر ما أصبت مالا أنفس عندي منه ، فقال إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها فتصدق بها عمر على أن لا يباع ولا يوهب ولا يورث فتصدق بها عمر في الفقراء وفي الأقربين وفي سبيل الله وفي الرقاب وابن السبيل والضيف لا جناح على من وليها أن يأكل منها بالمعروف ويعطى بالمعروف صديقا غير متمول قال ابن عون فذكرته لابن سيرين ، فقال غير متأثل مالا تابعه أبو إسحاق الفزاري عن ابن عون

[ 11 ] حدثنا محمد بن عبد الله بن زكريا نا أبو عبد الرحمن النسائي أخبرني هارون بن عبد الله هو الحمال وإنما سمى بالحمال لأنه حمل رجلا في طريق مكة على ظهره فانقطع به فيما يقال : نا معاوية بن عمرو عن أبي إسحاق الفزاري عن ابن عون عن نافع عن ابن عمر عن عمر عن النبي ﷺ نحوه

[ 12 ] نا الحسين بن إسماعيل المحاملي نا أبو يحيى محمد بن عبد الرحيم نا محمد بن عبد الله الأنصارى نا حميد عن أنس قال لما نزلت { لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون } أو من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا قال أبو طلحة يا رسول الله حائطي في مكان كذا وكذا صدقة لله تعالى ولو استطعت أن أسره لم أعلنه قال اجعله في فقراء أهل بيتك وأقاربك

[ 13 ] نا الحسين بن إسماعيل نا محمد بن عبد الرحيم أبو يحيى صاعقة نا محمد بن عبد الله الأنصارى نا أبي عن ثمامة عن أنس مثله وزاد فيه قال : فجعلها لأبي بن كعب وحسان بن ثابت وكانا أقرب إليه مني

[ 14 ] نا الحسين بن إسماعيل نا أبو يحيى نا الأنصارى نا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس نحو حديث ثمامة وحميد عن أنس أخرجه البخاري قال : قال الأنصارى عن أبيه عن ثمامة عن أنس

[ 15 ] نا محمد بن مخلد نا محمد بن عبد الملك زنجويه نا عفان نا حماد بن سلمة عن ثابت عن أنس قال لما نزلت { لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون } قال أبو طلحة يا رسول الله إن ربنا يسألنا من أموالنا وإني أشهدك أني قد جعلت أرضي بئرحاء لله ، فقال رسول الله ﷺ : اجعلها في قرابتك فقسمها بين حسان بن ثابت وأبي بن كعب

[ 16 ] نا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد وجعفر بن محمد بن أحمد الواسطي قالا : نا موسى بن هارون نا محمد بن خلف العسقلاني بعسقلان نا رواد بن الجراح عن صدقة بن يزيد عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه قال : يا رسول الله ما من مالي شيء أحب إلي من المائة وسق التي أطعمتنيها من خيبر ، فقال له رسول الله ﷺ فاحبس أصلها وأجعل ثمرها صدقة قال : فكتب عمر هذا الكتاب من عمر بن الخطاب في ثمغ والمائة الوسق التي أطعمنيها رسول الله ﷺ من أرض خيبر إني حبست أصلها وجعلت ثمرتها صدقة لذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والمقيم عليها أن يأكل أو يؤكل صديقا لا جناح ولا يباع ولا يوهب ولا يورث ما قامت السماوات والأرض جعل ذلك إلى ابنته حفصة فإذا ماتت فإلى ذي الرأي من أهلها

[ 17 ] نا محمد بن إسماعيل الفارسي نا يحيى بن أيوب العلاف نا سعيد بن أبي مريم نا عبد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر عن عمر بن الخطاب أنه أراد أن يتصدق بماله الذي بثمغ فذكر ذلك لرسول الله ﷺ ، فقال حبس أصلها وسبل ثمرها

[ 18 ] قرئ على أبي محمد ابن يحيى بن صاعد قيل له وفي كتابك عن حبيب بن بشر الأزدي نا سعيد بن سفيان الجحدري نا صخر بن جويرية عن نافع عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب رضى الله تعالى عنه قال : يا رسول الله إني استفدت مالا وهو نفيس فأردت أن أتصدق به قال تصدق بأصلها لا يباع ولا يوهب ولا يورث ولكن ينفق ثمرته قال : فتصدق به فصدقته كتبت على ذلك في سبيل الله والضيف وابن السبيل والمساكين وذي القربى لا جناح على من وليه أن يأكل بالمعروف ويؤكل صديقه غير مأثوم فيه

باب في حبس المشاع

[ 1 ] حدثنا أبو بكر يعقوب بن إبراهيم البزاز نا الزبير بن بكار نا سفيان بن عيينة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال : قال عمر بن الخطاب للنبي ﷺ إن المائة سهم التي لي بخيبر لم أصب مالا قط هو أعجب إلي منها وقد أردت أن أتصدق بها ، فقال النبي ﷺ أحبس أصلها وسبل ثمرتها

[ 2 ] نا يعقوب بن إبراهيم البزاز ومحمد بن مخلد قالا : نا بشر بن مطر نا سفيان بن عيينة عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن عمر أتى النبي ﷺ وقد كان ملك مائة سهم من خيبر واشتراها حتى استجمعها فأتى النبي ﷺ ، فقال إني قد أصبت مالا لم أصب مثله وقد أردت أن أتقرب به إلى الله تعالى ، فقال احبس الأصل وسبل الثمر

[ 3 ] نا محمد بن عبد الله بن زكريا نا أبو عبد الرحمن النسائي ح ونا محمد بن مخلد نا أحمد بن عبد الرحمن بن مرزوق قالا : نا سعيد بن عبد الرحمن المخزومي أبو عبيد الله نا سفيان عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال : قال عمر رضى الله تعالى عنه للنبي ﷺ مثل قول الزبير بن بكار سواء

[ 4 ] نا محمد بن عبد الله بن زكريا نا أبو عبد الرحمن النسائي نا محمد بن عبد الله بن يزيد نا سفيان عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال جاء عمر إلى رسول الله ﷺ ، فقال : يا رسول الله ﷺ إني أصبت مالا لم أصب مثله قط وكان له مائة رأس فاشتريت بها مائة سهم من خيبر من أهلها وإني قد أردت أن أتقرب بها إلى الله عز وجل قال : فأحبس أصلها وسبل الثمر ، ورواه غير شيخنا عن أبي عبد الرحمن

[ 5 ] نا محمد بن عبد الله الخلنجي ببيت المقدس نا سفيان نا محمد بن عبد الله بن زكريا نا أبو عبد الرحمن النسائي نا محمد بن مصفي بن بهلول نا بقية عن سعيد بن سالم المكي عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر عن عمر قال : سألت رسول الله ﷺ عن أرض من ثمغ ، فقال حبس أصلها وسبل ثمرها

[ 6 ] نا محمد بن مخلد نا أحمد بن منصور الرمادي حدثنا محمد بن يزيد البزاز أبو جعفر الكوفي نا عبد الرحمن بن عبد الله العمري عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر قال : قال عمر يا رسول الله إن لي مالا بثمغ أكره أن يباع بعدي قال : فاحبسه وسبل ثمره

[ 7 ] نا جعفر بن محمد بن أحمد الواسطي نا موسى بن هارون نا أبو بكر الأثرم نا عبد الرحمن بن دييس الكندي نا صالح بن عمر عن عبيد الله بن عمر عن نافع عن ابن عمر أن عمر بن الخطاب أصاب أرضا بخيبر فأتى النبي ﷺ ، فقال إني أصبت أرضا بخيبر ما أصبت مالا هو أنفس عندي منه ، فقال رسول الله ﷺ : إن شئت حبست أصلها وتصدقت بها ، فقال : فحبس عمر أصلها وتصدق بها لا تباع ولا توهب ولا تورث في الفقراء وذوي القربى والرقاب والضيف وفي سبيل الله وابن السبيل ولا جناح على من وليها أن يأكل بالمعروف ويطعم صديقا غير متمول منه مالا قال الأثرم أفادنا بن نمير هذا الشيخ

[ 8 ] نا أبو سهل بن زياد نا معاذ بن المثنى نا أبو مسلم المستملي ح ونا أبو سهل بن زياد نا الحسن بن علي المعمري قال : سمعت محمد بن الصباح قالا : نا سفيان عن عبيد الله بن عمر ، العمري عن نافع عن ابن عمر أن عمر أتى النبي ﷺ وقد كان ملك مائة سهم من خيبر فاشتراها حتى استخلصها فأتى النبي ﷺ ، فقال قد أصبت شيئا لم أصب مثله وقد أردت أن أتقرب به إلى الله عز وجل قال : فاحتبس الأصل وسبل الثمر

باب وقف المساجد والسقايات

[ 1 ] حدثنا القاضي الحسين بن إسماعيل نا يوسف بن موسى نا جرير نا حصين بن عبد الرحمن عن عمرو بن جاوان ح ونا محمد بن منصور بن أبي الجهم نا السري بن عاصم نا عبد الله بن إدريس ح وقرئ على محمد بن الحسن بن محمد بن أبي الشوارب بالمفتح وأنا أسمع قيل له سمعت العباس بن يزيد نا عبد الله بن إدريس قال : سمعت حصين بن عبد الرحمن عن عمرو بن جاوان ح ونا أحمد بن محمد بن سعدان نا شعيب بن أيوب نا يحيى بن آدم نا عبد الله بن إدريس عن حصين بن عبد الرحمن عن عمرو بن جاوان السعدي ح وحدثني علي بن عبد الله بن مبشر نا أحمد بن سنان نا علي بن عاصم عن حصين حدثني عمرو بن جاوان المازني قال : سمعت الأحنف بن قيس ح ونا أبو صالح الأصبهاني عبد الرحمن بن سعيد نا أبو مسعود نا أبو داود نا أبو عوانة أخبرني حصين عن عمرو بن جاوان ح ونا أبو سهل بن زياد نا عبد الله بن أحمد بن حنبل نا أبي نا بهز بن أسد نا أبو عوانة نا حصين عن عمرو بن جاوان ح ونا محمد بن عبد الله بن زكريا نا أبو عبد الرحمن النسائي نا إسحاق بن إبراهيم أنا المعتمر بن سليمان قال : سمعت أبي يحدث عن حصين بن عبد الرحمن عن عمرو بن جاوان رجل من بني تميم وذاك أني قلت له أرأيت اعتزال الأحنف ما كان قال : سمعت الأحنف يقول أتيت المدينة وأنا حاج فبينما نحن في منازلنا نضع رحالنا إذ أتانا آت ، فقال قد اجتمع الناس في المسجد فانطلقت فإذا الناس يجتمعون وإذا بين أظهرهم نفر قعود فإذا هو علي بن أبي طالب والزبير وطلحة وسعد بن أبي وقاص فلما قمت عليهم قيل هذا عثمان بن عفان قد جاء قال : فجاء وعليه ملاءة صفراء فقلت لصاحبي كما أنت حتى أنظر ما جاء به ، فقال عثمان أهاهنا علي أهاهنا الزبير أهاهنا طلحة أهاهنا سعد بن أبي وقاص قالوا نعم قال : فأنشدكم بالله الذي لا إله إلا هو أتعلمون أن رسول الله ﷺ قال : من يبتاع مربد بني فلان غفر الله له فابتعته فأتيت رسول الله ﷺ فقلت : إني قد ابتعت مربد بني فلان قال : فاجعله في مسجدنا وأجره لك فقالوا نعم قال : فأنشدكم بالله الذي لا إله إلا الله هل تعلمون أن رسول الله ﷺ قال : من يبتاع رومة غفر الله له فأتيت رسول الله ﷺ فقلت : إني قد ابتعت بئر رومة قال : فاجعلها سقاية للمسلمين وأجرها لك قالوا نعم قال : فأنشدكم بالله الذي لا إله إلا هو هل تعلمون أن رسول الله ﷺ قال : من يجهز جيش العسرة غفر الله له فجهزتهم حتى ما يفقدون عقالا ولا خطاما قالوا نعم قال اللهم أشهد اللهم أشهد اللهم أشهد هذا لفظ حديث معتمر عن أبيه عن حصين ، وقال ابن إدريس في حديثه من يبتاع مربد بني فلان غفر الله له فابتعته بعشرين ألفا أو بخمسة وعشرين ألفا ، وقال أيضا في بئر رومة فابتعتها بكذا وكذا ثم أتيته ، وقال اجعلها سقاية للمسلمين وأجرها لك ، وقال علي بن عاصم في حديثه في قصة المربد فابتعته بكذا وكذا ثم أتيت النبي ﷺ فقلت : قد ابتعت مربد بني فلان توسع به في مسجد المسلمين ، فقال : نعم وقد وجب أجره لك ، وقال في بئر رومة فابتعتها بعشرين ألفا أو خمسة وعشرين ألفا الشك من حصين ، وقال أبو داود عن أبي عوانة في قصة المربد فابتعته ببضعة وعشرين ألفا أو نحو ذلك وبقية ألفاظهم متقاربة والمعنى واحد وفي حديث أحمد بن حنبل في بئر رومة فابتعتها بكذا وكذا

[ 2 ] نا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز نا شجاع بن مخلد ح ونا القاضي الحسين بن إسماعيل نا يحيى بن محمد بن السكن قالا : نا سعيد بن عامر حدثني يحيى بن الحجاج عن سعيد الجريري عن ثمامة بن حزن القشيري قال شهدت الدار حين أشرف عليهم عثمان رضى الله تعالى عنه ، فقال : أنشدكم بالله هل تعلمون أن رسول الله ﷺ قدم المدينة وليس بها ماء يستعذب غير بئر رومة ، فقال من يشتري بئر رومة فيجعل دلوه فيها مع دلاء المسلمين بخير له منها في الجنة فاشتريتها من صلب مالي فجعلت دلوي فيها مع دلاء المسلمين فإنهم اليوم يمنعوني أن أشرب منها حتى أشرب من ماء البحر قالوا اللهم نعم قال : أنشدكم بالله والإسلام هل تعلمون أني جهزت جيش العسرة من صلب مالي قال قالوا اللهم نعم قال : أنشدكم الله والإسلام هل تعلمون أن المسجد ضاق بأهله ، فقال رسول الله ﷺ : من يشتري بقعة آل فلان فيزيدها في المسجد بخير له منها في الجنة فاشتريتها من صلب مالي فزدتها في المسجد وأنتم اليوم تمنعوني أن أصلي فيه ركعتين قالوا اللهم نعم ، فقال : أنشدكم بالله والإسلام هل تعلمون أن رسول الله ﷺ كان على ثبير مكة ومعه أبو بكر وعمر وأنا فتحرك الجبل حتى سقطت حجارته بالحضيض فركضه رسول الله ﷺ ، وقال أسكن فإنما عليك نبي وصديق وشهيدان قالوا اللهم نعم قال الله أكبر الله أكبر شهدوا لي ورب الكعبة أني شهيد ثلاث مرات متقاربان فيه

[ 3 ] نا ابن مبشر نا أحمد بن سنان نا يعقوب بن محمد الزهري نا يحيى يعني بن أبي الحجاج عن الجريري بهذا وزاد فيه أنشدكم بالله هل تعلمون أن رسول الله ﷺ زوجني إحدى إبنتيه بعد الأخرى رضي بي ورضي عني قالوا الله نعم

[ 4 ] حدثنا عبد الله بن محمد بن إسحاق المروزي نا عبد الله بن محمد بن أبي ثمامة الأنصارى نا محمد بن عبد الله الأنصارى نا هلال بن لاحق حدثني الجريري عن ثمامة بن حزن القشيري قال شهدت الدار يوم أصيب عثمان رضى الله تعالى عنه فاطلع عليهم اطلاعة ، وقال أدعوا لي صاحبيكم الذين يألباكم علي فدعيا ، فقال : أنشدكما بالله هل تعلمون أن رسول الله ﷺ لما قدم المدينة ضاق المسجد بأهله ، فقال من يشتري هذه البقعة من خالص ماله فيكون فيها كالمسلمين وله خير منها في الجنة فاشتريتها من خالص مالي فجعلتها للمسلمين قالوا اللهم نعم قال : فأنتم تمنعوني أن أصلي فيه ركعتين أنشدكم بالله هل تعلمون أني صاحب جيش العسرة قالوا اللهم نعم

[ 5 ] نا أبو سهل بن زياد نا عبد الله بن أحمد بن حنبل نا محمد بن أبي بكر المقدمي نا محمد بن عبد الله الأنصارى نا هلال بن لاحق عن الجريري بهذا ، وقال الذين ألباكم على فدعيا له وزاد فيه قال : أنشدكم بالله أتعلمون أن رسول الله ﷺ لما قدم المدينة لم يكن بها بئر يستعذب إلا بئر رومة ، فقال رسول الله ﷺ : من يشتريها من خالص ماله فيكون دلوه فيها كدلاء المسلمين وله خير منها في الجنة فاشتريتها من خالص مالي فأنتم تمنعوني أن أشرب منها

[ 6 ] نا ابن صاعد نا بشر بن آدم بن بنت أزهر السمان نا جدي أزهر بن سعيد عن ابن عون حدثني عمر بن عبيد الله حدثني موسى بن حكيم قال كتب بن عامر إلى عثمان كتابا فقدمت عليه وقد نزل به أولئك فعمدت إلى الكتب فخيطتها فجعلتها في قبائي ثم لبست لباس المرأة فلم أزل حتى دخلت عليه فجلست بين يديه فجعلت أفتق قبائي وهو ينظر فدفعتها إليها فقرأها ثم أشرف على المسجد فإذا طلحة جالس في المسجد في المشرق ، فقال : يا طلحة قال : يا لبيك قال نشدتك بالله هل تعلم أن رسول الله ﷺ قال : من يشتري قطعة فيزيدها في المسجد وله بها كذا وكذا فاشتريتها من مالي ، فقال طلحة اللهم نعم قال : فأنتم فيه آمنون وأنا فيه خائف ، ثم قال : يا طلحة قال : يا لبيك قال : أنشدتك بالله هل تعلم أن رسول الله ﷺ قال : من يشتري رومة يعني بكذا فيجعلها للمسلمين وله بها كذا وكذا فاشتريتها من مالي ، فقال طلحة اللهم نعم ، فقال : يا طلحة قال : يا لبيك قال نشدتك بالله هل تعلمني حملت في جيش العسرة على مائة قال طلحة اللهم نعم ، ثم قال طلحة اللهم لا أعلم عثمان إلا مظلوما

[ 7 ] نا القاضي أبو عمر محمد بن يوسف نا الحسن بن محمد نا شبابة نا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال لما حصر عثمان رضى الله تعالى عنه في الدار أشرف عليهم فنشد الناس ، فقال أتعلمون أني كنت مع رسول الله ﷺ على حراء فتحرك ، فقال أثبت حراء فإنه ليس عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد قال : فشهد له ناس ، ثم قال أتعلمون أن رسول الله ﷺ قال : من يوسع لنا بيتا في المسجد فاشتريت بيتا وأوسعت به في المسجد قال : فشهد له ناس قال : أنشدكم بالله هل تعلمون أن رومة كانت تباع بيعا من ابن السبيل وإني اشتريتها فجعلتها لله تعالى وابن السبيل قالوا نعم فشهد له ناس ، ثم قال : أنشدكم بالله أتعلمون أني جهزت جيش العسرة وأنفقت عليه كذا وكذا فشهد له ناس ، ثم قال ولكنه طال عليكم عمري واستعجلتم قدري أن أنزع سربالا سربلنيه الله تعالى لا والله لا يكون ذلك أبدا

[ 8 ] نا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد نا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي نا أبو قطن نا يونس بن أبي إسحاق عن أبيه عن أبي سلمة بن عبد الرحمن قال أشرف عثمان من القصر وهو محصور ، فقال : أنشد بالله تعالى من شهد رسول الله ﷺ يوم حراء إذ اهتز الجبل فركله بقدمه ، وقال اسكن حراء ليس عليك إلا نبي أو صديق أو شهيد وأنا معه فأنتشد له رجال قال : أنشدت الله من شهد رسول الله ﷺ يوم بيعة الرضوان إذ بعثني إلى المشركين إلى أهله قال هذه يدي وهذه يد عثمان فبايع لي فأنتشد له رجال ، فقال نشدت بالله من شهد رسول الله ﷺ قال : من يوسع لنا هذا البيت في المسجد ببيت في الجنة فابتعته من مالي فوسعت به في المسجد فأنتشد له رجال قال ونشدت بالله من شهد رسول الله ﷺ يوم جيش العسرة ، وقال من ينفق اليوم نفقة متقبلة فجهزت نصف الجيش من مالي فأنتشد له رجال قال ونشدت بالله من شهد رومة يباع ماؤها لابن السبيل فابتعتها من مالي فأبحتها بن السبيل قال : فأنتشد له رجال

[ 9 ] نا محمد بن عبد الله بن زكريا نا أبو عبد الرحمن النسائي نا عمران بن بكار بن راشد نا خطاب بن عثمان نا عيسى بن يونس نا أبي عن أبي إسحاق عن أبي سلمة بن عبد الرحمن أن عثمان رضى الله تعالى عنه أشرف عليهم ، ثم ذكر نحوه إلى آخره

[ 10 ] نا محمد بن عبد الرحمن بن زكريا نا أبو عبد الرحمن يعني النسائي أخبرني محمد بن وهب نا محمد بن سلمة حدثني أبو عبد الرحيم حدثني زيد عن أبي إسحاق عن أبي عبد الرحمن السلمي قال لما حصر عثمان في داره اجتمع الناس حول داره فأشرف عليهم وساق الحديث

[ 11 ] نا أبو صالح الأصبهاني نا أبو مسعود نا عبد الله بن جعفر نا عبيد الله بن عمرو عن زيد بن أبي أنيسة عن أبي إسحاق عن أبي عبد الرحمن السلمي قال لما حصر عثمان أشرف عليهم من فوق داره ، فقال أذكركم بالله ألم تعلموا أن حراء حين انتفض ، فقال رسول الله ﷺ : أثبت حراء فإنما عليك نبي أو صديق أو شهيد قالوا نعم قال أذكركم بالله أتعلمون أن رسول الله ﷺ حين جهز جيش العسرة قال من ينفق نفقة متقبلة والناس مجهودون معسرون فجهزت ثلث ذلك الجيش قالوا نعم قال أذكركم بالله ألم تعلموا أن بئر رومة لم يكن يشرب منها إلا بثمن فاشتريتها ثم جعلتها للغني والفقير وابن السبيل قالوا نعم في أشياء عددها

[ 12 ] نا الحسين بن إسماعيل وأحمد بن علي بن العلاء قالا : نا القاسم بن محمد المروزي نا عبدان نا أبي نا شعبة عن أبي إسحاق عن أبي عبد الرحمن السلمي أن عثمان حين حصر أشرف عليهم ، فقال : أنشدكم بالله ولا أنشد إلا أصحاب رسول الله ﷺ ألستم تعلمون أن نبي الله ﷺ قال من حفر بئر رومة فله الجنة فحفرتها ألستم تعلمون أنه عليه السلام قال من جهز جيش العسرة فله الجنة فجهزتهم فصدقوه قال ، وقال إن نبي الله ﷺ قال من جهز جيش العسرة

[ 13 ] نا يحيى بن محمد بن صاعد نا عمرو بن علي نا معتمر بن سليمان عن عيسى بن المسيب عن القاسم بن عبد الرحمن عن أبيه قال : قال عبد الله بن مسعود فرغ من أربع الخلق والخلق والرزق والأجل فليس أحد اكتسب من أحد والصدقة جائزة قبضت أو لم تقبض

[ 14 ] نا علي بن عبد الله بن مبشر ويزداد بن عبد الرحمن الكاتب قالا : نا أبو موسى محمد بن المثنى نا عبد الوهاب نا عبيد الله بن عمر عن بشير بن محمد عن عبد الله بن زيد أنه تصدق بحائط له فأتى أبواه النبي ﷺ فقالا يا رسول الله إنها كانت قيم وجوهنا ولم يكن لنا مال غيره فدعا عبد الله ، فقال إن الله عز وجل قد قبل منك صدقتك وردها على أبويك قال : فتوارثناها بعد ذلك هذا مرسل بشير بن محمد لم يدرك جده عبد الله بن زيد ، ورواه يحيى القطان عن عبيد الله فبين إرساله في روايته إياه

[ 15 ] نا أبو إسحاق نهشل بن دام اليمني ويعقوب بن إبراهيم البزاز قالا : نا عمر بن شبة ح ونا علي بن عبد الله بن مبشر ويعقوب بن محمد بن عبد الوهاب الدوري قالا : نا حفص بن عمرو قالا : نا يحيى بن سعيد عن عبيد الله حدثني بشير بن محمد بن عبد الله الأنصارى أن جده عبد الله تصدق بمال له ليس له مال غيره ، وقال ابن شبة بمال لم يكن له غيره قال : فجاء أبواه إلى رسول الله ﷺ فقالا إن عبد الله تصدق بماله وكان لنا وله فيه كفاف وليس لنا وله قال ابن شبه ولم يكن لنا وله مال غيره ، فقال النبي ﷺ لعبد الله إن الله عز وجل قد قبل منك صدقتك ، وقال حفص قد قبل الله صدقتك وردها على أبويك فورثه عبد الله بعد من أبويه

[ 16 ] نا محمد بن عثمان بن ثابت نا عبيد بن شريك نا ابن أبي مريم نا يحيى بن أيوب حدثني عبيد الله بن عمر عن بشير بن محمد بن عبد الله بن زيد بن عبد ربه أن عبد الله بن زيد بن عبد ربه تصدق بماله فأتى أبواه رسول الله ﷺ ، ثم ذكر نحوه

[ 17 ] نا أبو بكر النيسابوري نا يونس بن عبد الأعلى نا سفيان بن عيينة عن محمد وعبد الله ابني أبي بكر وعمرو بن دينار عن بكر بن حازم أن عبد الله بن زيد بن عبد ربه جاء إلى رسول الله ﷺ ، فقال : يا رسول الله إن حائطي هذا صدقة وهو إلى الله تعالى ورسوله فجاء أبواه فقالا يا رسول الله كان قوام عيشنا فرده رسول الله ﷺ عليهما ثم ماتا فورثهما ابنهما بعدهما هذا أيضا مرسل لأن عبد الله بن زيد بن عبد ربه توفى في خلافة عثمان ولم يدركه أبو بكر ابن حزم

[ 18 ] نا محمد بن حمدويه المروزي نا محمود بن آدم نا سفيان عن عمرو سمع أبا بكر بن محمد بن عمرو يحدث أن عبد الله بن زيد الذي أرى النداء أتى النبي ﷺ فذكره نحوه

[ 19 ] نا أبو سهل بن زياد نا معاذ بن المثنى نا أبو مسلم المستملي نا سفيان عن عبد الله بن أبي بكر ابن عمرو ويحيى وحميد سمعوا أبا بكر يخبر عن عمرو بن سليم أن عبد الله بن زيد يعني بن عبد ربه الذي أرى النداء جعل حائطا له صدقة فأتى رسول الله ﷺ ، فقال إني جعلت حائطي صدقة وهو إلى الله وإلى رسوله فجاء أبواه إلى النبي ﷺ فقالا له لم يكن لنا عيش إلا هذا الحائط فرده ﷺ على أبويه ثم ماتا فورثهما وهذا أيضا مرسل

[ 20 ] نا أبو سهل نا محمد بن غالب نا إبراهيم بن بشار نا ابن عيينة حدثني عبد الله بن أبي بكر ابن عمرو وحميد ويحيى بن سعيد سمعوا أبا بكر يخبر عن عمرو بن سليم أن عبد الله بن زيد جعل حائطه صدقة فأتى النبي ﷺ ، فقال إني جعلت حائطي صدقة لآل النبي ﷺ أو لآل رسول الله ﷺ ، ثم ذكر نحوه

[ 21 ] ثنا أبو سهل بن زياد نا إبراهيم بن أحمد بن عمر الوكيعي نا شيبان نا أبو أمية بن يعلى نا موسى بن عقبة عن إسحاق بن يحيى عن عبادة بن الصامت أن عبد الله بن فلان نسي شيبان اسمه أتى النبي ﷺ ، فقال : يا رسول الله كل شيء هو لي فهو صدقة إلا فرسي وسلاحي قال : وكانت له أرض فقبضها رسول الله ﷺ فجعلها في الأوفاض أو الأوقاص فجاء أبواه فقالا يا رسول الله ﷺ أطعمنا من صدقة ابننا فوالله ما لنا شيء وإنا لنطوف مع الأوفاض فأخذها رسول الله ﷺ فدفعها إليهما فماتا فورثها ابنهما الذي كان تصدق بها فأتى النبي ﷺ ، فقال : يا رسول الله صدقتي التي كنت تصدقت بها فدفعتها إلى والدي فماتا أفحلال هي لي قال : نعم فكلها هنيئا مريئا وهذا أيضا مرسل إسحاق بن يحيى ضعيف ولم يدرك عبادة وأبو أمية بن يعلى متروك والله أعلم