سنن ابن ماجة/كتاب الزهد/6

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سنن ابن ماجة - كتاب الزهد

المؤلف: ابن ماجة
كتاب الزهد (الحديث 4443 - 4485)



باب ذكر الحوض[عدل]

4443 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بن بشر، حدثنا زكريا، حدثنا عطية، عن أبي سعيد الخدري، أن النبي ـ ﷺ ـ قال " إن لي حوضا ما بين الكعبة وبيت المقدس أبيض مثل اللبن آنيته عدد النجوم وإني لأكثر الأنبياء تبعا يوم القيامة ".

4444 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا علي بن مسهر، عن أبي مالك، سعد بن طارق عن ربعي، عن حذيفة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " إن حوضي لأبعد من أيلة إلى عدن والذي نفسي بيده لآنيته أكثر من عدد النجوم ولهو أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل والذي نفسي بيده إني لأذود عنه الرجال كما يذود الرجل الإبل الغريبة عن حوضه ". قيل يا رسول الله أتعرفنا قال " نعم تردون على غرا محجلين من أثر الوضوء ليست لأحد غيركم ".

4445 - حدثنا محمود بن خالد الدمشقي، حدثنا مروان بن محمد، حدثنا محمد بن مهاجر، حدثني العباس بن سالم الدمشقي، نبئت عن أبي سلام الحبشي، قال بعث إلى عمر بن عبد العزيز فأتيته على بريد فلما قدمت عليه قال لقد شققنا عليك يا أبا سلام في مركبك. قال أجل والله يا أمير المؤمنين. قال والله ما أردت المشقة عليك ولكن حديث بلغني أنك تحدث به عن ثوبان مولى رسول الله ـ ﷺ ـ في الحوض فأحببت أن تشافهني به. قال فقلت حدثني ثوبان مولى رسول الله ـ ﷺ ـ أن رسول الله ـ ﷺ ـ قال " إن حوضي ما بين عدن إلى أيلة أشد بياضا من اللبن وأحلى من العسل أوانيه كعدد نجوم السماء من شرب منه شربة لم يظمأ بعدها أبدا وأول من يرده على فقراء المهاجرين الدنس ثيابا والشعث رءوسا الذين لا ينكحون المنعمات ولا يفتح لهم السدد ". قال فبكى عمر حتى اخضلت لحيته ثم قال لكني قد نكحت المنعمات وفتحت لي السدد لا جرم أني لا أغسل ثوبي الذي على جسدي حتى يتسخ ولا أدهن رأسي حتى يشعث.

4446 - حدثنا نصر بن علي، حدثنا أبي، حدثنا هشام، عن قتادة، عن أنس، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " ما بين ناحيتى حوضي كما بين صنعاء والمدينة أو كما بين المدينة وعمان ".

4447 - حدثنا حميد بن مسعدة، حدثنا خالد بن الحارث، حدثنا سعيد بن أبي عروبة، عن قتادة، قال قال أنس بن مالك قال نبي الله ـ ﷺ ـ " يرى فيه أباريق الذهب والفضة كعدد نجوم السماء ".

4448 - حدثنا محمد بن بشار، حدثنا محمد بن جعفر، حدثنا شعبة، عن العلاء بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة، عن النبي ـ ﷺ ـ أنه أتى المقبرة فسلم على المقبرة فقال " السلام عليكم دار قوم مؤمنين وإنا إن شاء الله تعالى بكم لاحقون ". ثم قال " وددت أنا قد رأينا إخواننا ". قالوا يا رسول الله أولسنا إخوانك قال " أنتم أصحابي وإخواني الذين يأتون من بعدي وأنا فرطكم على الحوض ". قالوا يا رسول الله كيف تعرف من لم يأت من أمتك قال " أرأيتم لو أن رجلا له خيل غر محجلة بين ظهرانى خيل دهم بهم ألم يكن يعرفها ". قالوا بلى. قال " فإنهم يأتون يوم القيامة غرا محجلين من آثار الوضوء ". قال " أنا فرطهم على الحوض ". ثم قال ألا ليذادن رجال عن حوضي كما يذاد البعير الضال فأناديهم ألا هلموا. فيقال إنهم قد بدلوا بعدك ولم يزالوا يرجعون على أعقابهم. فأقول ألا سحقا سحقا ".

باب ذكر الشفاعة[عدل]

4449 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " لكل نبي دعوة مستجابة فتعجل كل نبي دعوته وإني اختبأت دعوتي شفاعة لأمتي فهي نائلة من مات منهم لا يشرك بالله شيئا ".

4450 - حدثنا مجاهد بن موسى، وأبو إسحاق الهروي إبراهيم بن عبد الله بن حاتم قالا حدثنا هشيم، أنبأنا علي بن زيد بن جدعان، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " أنا سيد ولد آدم ولا فخر وأنا أول من تنشق الأرض عنه يوم القيامة ولا فخر وأنا أول شافع وأول مشفع ولا فخر ولواء الحمد بيدي يوم القيامة ولا فخر ".

4451 - حدثنا نصر بن علي، وإسحاق بن إبراهيم بن حبيب، قالا حدثنا بشر بن المفضل، حدثنا سعيد بن يزيد، عن أبي نضرة، عن أبي سعيد، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " أما أهل النار الذين هم أهلها فإنهم لا يموتون فيها ولا يحيون ولكن ناس أصابتهم النار بذنوبهم أو بخطاياهم فأماتتهم إماتة حتى إذا كانوا فحما أذن لهم في الشفاعة فجيء بهم ضبائر ضبائر فبثوا على أنهار الجنة فقيل يا أهل الجنة أفيضوا عليهم فينبتون نبات الحبة تكون في حميل السيل ". قال فقال رجل من القوم كأن رسول الله ـ ﷺ ـ قد كان في البادية.

4452 - حدثنا عبد الرحمن بن إبراهيم الدمشقي، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا زهير بن محمد، عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جابر، قال سمعت رسول الله ـ ﷺ ـ يقول " إن شفاعتي يوم القيامة لأهل الكبائر من أمتي ".

4453 - حدثنا إسماعيل بن أسد، حدثنا أبو بدر، حدثنا زياد بن خيثمة، عن نعيم بن أبي هند، عن ربعي بن حراش، عن أبي موسى الأشعري، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " خيرت بين الشفاعة وبين أن يدخل نصف أمتي الجنة فاخترت الشفاعة لأنها أعم وأكفى أترونها للمتقين لا ولكنها للمذنبين الخطائين المتلوثين ".

4454 - حدثنا نصر بن علي، حدثنا خالد بن الحارث، حدثنا سعيد، عن قتادة، عن أنس بن مالك، أن رسول الله ـ ﷺ ـ قال " يجتمع المؤمنون يوم القيامة يلهمون - أو يهمون شك سعيد - فيقولون لو تشفعنا إلى ربنا فأراحنا من مكاننا فيأتون آدم فيقولون أنت آدم أبو الناس خلقك الله بيده وأسجد لك ملائكته فاشفع لنا عند ربك يرحنا من مكاننا هذا. فيقول لست هناكم - ويذكر ويشكو إليهم ذنبه الذي أصاب فيستحيي من ذلك - ولكن ائتوا نوحا فإنه أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض فيأتونه فيقول لست هناكم - ويذكر سؤاله ربه ما ليس له به علم ويستحيي من ذلك - ولكن ائتوا خليل الرحمن إبراهيم فيأتونه فيقول لست هناكم ولكن ائتوا موسى عبدا كلمه الله وأعطاه التوراة. فيأتونه فيقول لست هناكم - ويذكر قتله النفس بغير النفس - ولكن ائتوا عيسى عبد الله ورسوله وكلمة الله وروحه. فيأتونه فيقول لست هناكم ولكن ائتوا محمدا عبدا غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر. قال فيأتوني فأنطلق - قال فذكر هذا الحرف عن الحسن. قال فأمشي بين السماطين من المؤمنين. قال ثم عاد إلى حديث أنس - قال " فأستأذن على ربي فيؤذن لي فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال ارفع يا محمد وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأحمده بتحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فيدخلهم الجنة ثم أعود الثانية فإذا رأيته وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال لي ارفع محمد قل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأرفع رأسي فأحمده بتحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فيدخلهم الجنة ثم أعود الثالثة فإذا رأيت ربي وقعت ساجدا فيدعني ما شاء الله أن يدعني ثم يقال ارفع محمد قل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع فأرفع رأسي فأحمده بتحميد يعلمنيه ثم أشفع فيحد لي حدا فيدخلهم الجنة ثم أعود الرابعة فأقول يا رب ما بقي إلا من حبسه القرآن ".

4455 - قال يقول قتادة على أثر هذا الحديث وحدثنا أنس بن مالك أن رسول الله ـ ﷺ ـ قال " يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه مثقال شعيرة من خير ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه مثقال برة من خير ويخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان في قلبه مثقال ذرة من خير ".

4456 - حدثنا سعيد بن مروان، حدثنا أحمد بن يونس، حدثنا عنبسة بن عبد الرحمن، عن علاق بن أبي مسلم، عن أبان بن عثمان، عن عثمان بن عفان، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " يشفع يوم القيامة ثلاثة الأنبياء ثم العلماء ثم الشهداء ".

4457 - حدثنا إسماعيل بن عبد الله الرقي، حدثنا عبيد الله بن عمرو، عن عبد الله بن محمد بن عقيل، عن الطفيل بن أبى بن كعب، عن أبيه، أن رسول الله ـ ﷺ ـ قال " إذا كان يوم القيامة كنت إمام النبيين وخطيبهم وصاحب شفاعتهم غير فخر ".

4458 - حدثنا محمد بن بشار، حدثنا يحيى بن سعيد، حدثنا الحسين بن ذكوان، عن أبي رجاء العطاردي، عن عمران بن الحصين، عن النبي ـ ﷺ ـ قال " ليخرجن قوم من النار بشفاعتي يسمون الجهنميين ".

4459 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عفان، حدثنا وهيب، حدثنا خالد، عن عبد الله بن شقيق، عن عبد الله بن أبي الجذعاء، أنه سمع النبي ـ ﷺ ـ يقول " ليدخلن الجنة بشفاعة رجل من أمتي أكثر من بني تميم ". قالوا يا رسول الله سواك قال " سواى ". قلت أنت سمعته من رسول الله ـ ﷺ ـ قال أنا سمعته.

4460 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا صدقة بن خالد، حدثنا ابن جابر، قال سمعت سليم بن عامر، يقول سمعت عوف بن مالك الأشجعي، يقول قال رسول الله ـ ﷺ ـ " أتدرون ما خيرني ربي الليلة ". قلنا الله ورسوله أعلم قال " فإنه خيرني بين أن يدخل نصف أمتي الجنة وبين الشفاعة فاخترت الشفاعة ". قلنا يا رسول الله ادع الله أن يجعلنا من أهلها. قال " هي لكل مسلم ".

باب صفة النار[عدل]

4461 - حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا أبي ويعلى، قالا حدثنا إسماعيل بن أبي خالد، عن نفيع أبي داود، عن أنس بن مالك، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " إن ناركم هذه جزء من سبعين جزءا من نار جهنم ولولا أنها أطفئت بالماء مرتين ما انتفعتم بها وإنها لتدعو الله عز وجل أن لا يعيدها فيها ".

4462 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عبد الله بن إدريس، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " اشتكت النار إلى ربها فقالت يا رب أكل بعضي بعضا. فجعل لها نفسين نفس في الشتاء ونفس في الصيف فشدة ما تجدون من البرد من زمهريرها وشدة ما تجدون من الحر من سمومها ".

4463 - حدثنا العباس بن محمد الدوري، حدثنا يحيى بن أبي بكير، حدثنا شريك، عن عاصم، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، عن النبي ـ ﷺ ـ قال " أوقدت النار ألف سنة فابيضت ثم أوقدت ألف سنة فاحمرت ثم أوقدت ألف سنة فاسودت فهي سوداء كالليل المظلم ".

4464 - حدثنا الخليل بن عمرو، حدثنا محمد بن سلمة الحراني، عن محمد بن إسحاق، عن حميد الطويل، عن أنس بن مالك، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " يؤتى يوم القيامة بأنعم أهل الدنيا من الكفار فيقال اغمسوه في النار غمسة. فيغمس فيها ثم يقال له أى فلان هل أصابك نعيم قط فيقول لا ما أصابني نعيم قط. ويؤتى بأشد المؤمنين ضرا وبلاء. فيقال اغمسوه غمسة في الجنة. فيغمس فيها غمسة فيقال له أى فلان هل أصابك ضر قط أو بلاء فيقول ما أصابني قط ضر ولا بلاء ".

4465 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا بكر بن عبد الرحمن، حدثنا عيسى بن المختار، عن محمد بن أبي ليلى، عن عطية العوفي، عن أبي سعيد الخدري، عن النبي ـ ﷺ ـ قال " إن الكافر ليعظم حتى إن ضرسه لأعظم من أحد وفضيلة جسده على ضرسه كفضيلة جسد أحدكم على ضرسه ".

4466 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عبد الرحيم بن سليمان، عن داود بن أبي هند، حدثنا عبد الله بن قيس، قال كنت عند أبي بردة ذات ليلة فدخل علينا الحارث بن أقيش فحدثنا الحارث، ليلتئذ أن رسول الله ـ ﷺ ـ قال " إن من أمتي من يدخل الجنة بشفاعته أكثر من مضر وإن من أمتي من يعظم للنار حتى يكون أحد زواياها ".

4467 - حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير، حدثنا محمد بن عبيد، عن الأعمش، عن يزيد الرقاشي، عن أنس بن مالك، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " يرسل البكاء على أهل النار فيبكون حتى ينقطع الدموع ثم يبكون الدم حتى يصير في وجوههم كهيئة الأخدود لو أرسلت فيه السفن لجرت ".

4468 - حدثنا محمد بن بشار، حدثنا ابن أبي عدي، عن شعبة، عن سليمان، عن مجاهد، عن ابن عباس، قال قرأ رسول الله ـ ﷺ ـ {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون } " ولو أن قطرة من الزقوم قطرت في الأرض لأفسدت على أهل الدنيا معيشتهم فكيف بمن ليس له طعام غيره ".

4469 - حدثنا محمد بن عبادة الواسطي، حدثنا يعقوب بن محمد الزهري، حدثنا إبراهيم بن سعد، عن الزهري، عن عطاء بن يزيد، عن أبي هريرة، عن النبي ـ ﷺ ـ قال " تأكل النار ابن آدم إلا أثر السجود حرم الله على النار أن تأكل أثر السجود ".

4470 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بن بشر، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " يؤتى بالموت يوم القيامة فيوقف على الصراط فيقال يا أهل الجنة. فيطلعون خائفين وجلين أن يخرجوا من مكانهم الذي هم فيه ثم يقال يا أهل النار فيطلعون مستبشرين فرحين أن يخرجوا من مكانهم الذي هم فيه فيقال هل تعرفون هذا قالوا نعم هذا الموت. قال فيؤمر به فيذبح على الصراط ثم يقال للفريقين كلاهما خلود فيما تجدون لا موت فيه أبدا ".

باب صفة الجنة[عدل]

4471 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " يقول الله عز وجل أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ". قال أبو هريرة ومن بله ما قد أطلعكم الله عليه اقرءوا إن شئتم {فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } قال وكان أبو هريرة يقرؤها من قرات أعين.

4472 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو معاوية، عن حجاج، عن عطية، عن أبي سعيد الخدري، عن النبي ـ ﷺ ـ قال " لشبر في الجنة خير من الأرض وما عليها - الدنيا وما فيها.

4473 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا زكريا بن منظور، حدثنا أبو حازم، عن سهل بن سعد، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " موضع سوط في الجنة خير من الدنيا وما فيها ".

4474 - حدثنا سويد بن سعيد، حدثنا حفص بن ميسرة، عن زيد بن أسلم، عن عطاء بن يسار، أن معاذ بن جبل، قال سمعت رسول الله ـ ﷺ ـ يقول " الجنة مائة درجة كل درجة منها ما بين السماء والأرض وإن أعلاها الفردوس وإن أوسطها الفردوس وإن العرش على الفردوس منها تفجر أنهار الجنة فإذا ما سألتم الله فسلوه الفردوس ".

4475 - حدثنا العباس بن عثمان الدمشقي، حدثنا الوليد بن مسلم، حدثنا محمد بن مهاجر الأنصاري، حدثني الضحاك المعافري، عن سليمان بن موسى، عن كريب، - مولى ابن عباس - قال حدثني أسامة بن زيد، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ ذات يوم لأصحابه " ألا مشمر للجنة فإن الجنة لا خطر لها هي ورب الكعبة نور يتلألأ وريحانة تهتز وقصر مشيد ونهر مطرد وفاكهة كثيرة نضيجة وزوجة حسناء جميلة وحلل كثيرة في مقام أبدا في حبرة ونضرة في دار عالية سليمة بهية ". قالوا نحن المشمرون لها يا رسول الله. قال " قولوا إن شاء الله ". ثم ذكر الجهاد وحض عليه.

4476 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بن فضيل، عن عمارة بن القعقاع، عن أبي زرعة، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر ليلة البدر ثم الذين يلونهم على ضوء أشد كوكب دري في السماء إضاءة لا يبولون ولا يتغوطون ولا يمتخطون ولا يتفلون أمشاطهم الذهب ورشحهم المسك ومجامرهم الألوة أزواجهم الحور العين أخلاقهم على خلق رجل واحد على صورة أبيهم آدم ستون ذراعا ".

4477 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، مثل حديث ابن فضيل عن عمارة،.

4478 - حدثنا واصل بن عبد الأعلى، وعبد الله بن سعيد، وعلي بن المنذر، قالوا حدثنا محمد بن فضيل، عن عطاء بن السائب، عن محارب بن دثار، عن ابن عمر، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " الكوثر نهر في الجنة حافتاه من ذهب مجراه على الياقوت والدر تربته أطيب من المسك وماؤه أحلى من العسل وأشد بياضا من الثلج ".

4479 - حدثنا أبو عمر الضرير، حدثنا عبد الرحمن بن عثمان، عن محمد بن عمرو، عن أبي سلمة، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " إن في الجنة شجرة يسير الراكب في ظلها مائة سنة لا يقطعها ". واقرءوا إن شئتم {وظل ممدود * وماء مسكوب ).

4480 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا عبد الحميد بن حبيب بن أبي العشرين، حدثني عبد الرحمن بن عمرو الأوزاعي، حدثني حسان بن عطية، حدثني سعيد بن المسيب، أنه لقي أبا هريرة فقال أبو هريرة أسأل الله أن يجمع، بيني وبينك في سوق الجنة. قال سعيد أوفيها سوق قال نعم أخبرني رسول الله ـ ﷺ ـ أن أهل الجنة إذا دخلوها نزلوا فيها بفضل أعمالهم فيؤذن لهم في مقدار يوم الجمعة من أيام الدنيا فيزورون الله عز وجل ويبرز لهم عرشه ويتبدى لهم في روضة من رياض الجنة فتوضع لهم منابر من نور ومنابر من لؤلؤ ومنابر من ياقوت ومنابر من زبرجد ومنابر من ذهب ومنابر من فضة ويجلس أدناهم - وما فيهم دنيء - على كثبان المسك والكافور ما يرون أن أصحاب الكراسي بأفضل منهم مجلسا. قال أبو هريرة قلت يا رسول الله هل نرى ربنا قال " نعم هل تتمارون في رؤية الشمس والقمر ليلة البدر ". قلنا لا. قال " كذلك لا تتمارون في رؤية ربكم عز وجل ولا يبقى في ذلك المجلس أحد إلا حاضره الله عز وجل محاضرة حتى إنه يقول للرجل منكم ألا تذكر يا فلان يوم عملت كذا وكذا - يذكره بعض غدراته في الدنيا - فيقول يا رب أفلم تغفر لي فيقول بلى فبسعة مغفرتي بلغت منزلتك هذه. فبينما هم كذلك غشيتهم سحابة من فوقهم فأمطرت عليهم طيبا لم يجدوا مثل ريحه شيئا قط ثم يقول قوموا إلى ما أعددت لكم من الكرامة فخذوا ما اشتهيتم. قال فنأتي سوقا قد حفت به الملائكة فيه ما لم تنظر العيون إلى مثله ولم تسمع الآذان ولم يخطر على القلوب. قال فيحمل لنا ما اشتهينا ليس يباع فيه شىء ولا يشترى وفي ذلك السوق يلقى أهل الجنة بعضهم بعضا فيقبل الرجل ذو المنزلة المرتفعة فيلقى من هو دونه - وما فيهم دنيء - فيروعه ما يرى عليه من اللباس فما ينقضي آخر حديثه حتى يتمثل له عليه أحسن منه وذلك أنه لا ينبغي لأحد أن يحزن فيها ". قال " ثم ننصرف إلى منازلنا فيتلقانا أزواجنا فيقلن مرحبا وأهلا لقد جئت وإن بك من الجمال والطيب أفضل مما فارقتنا عليه فنقول إنا جالسنا اليوم ربنا الجبار عز وجل ويحقنا أن ننقلب بمثل ما انقلبنا ".

4481 - حدثنا هشام بن خالد الأزرق أبو مروان الدمشقي، حدثنا خالد بن يزيد بن أبي مالك، عن أبيه، عن خالد بن معدان، عن أبي أمامة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " ما من أحد يدخله الله الجنة إلا زوجه الله عز وجل ثنتين وسبعين زوجة ثنتين من الحور العين وسبعين من ميراثه من أهل النار ما منهن واحدة إلا ولها قبل شهي وله ذكر لا ينثني ". قال هشام بن خالد من ميراثه من أهل النار يعني رجالا دخلوا النار فورث أهل الجنة نساءهم كما ورثت امرأة فرعون.

4482 - حدثنا محمد بن بشار، حدثنا معاذ بن هشام، حدثنا أبي، عن عامر الأحول، عن أبي الصديق الناجي، عن أبي سعيد الخدري، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " المؤمن إذا اشتهى الولد في الجنة كان حمله ووضعه في ساعة واحدة كما يشتهي ".

4483 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا جرير، عن منصور، عن إبراهيم، عن عبيدة، عن عبد الله بن مسعود، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " إني لأعلم آخر أهل النار خروجا منها وآخر أهل الجنة دخولا الجنة. رجل يخرج من النار حبوا فيقال له اذهب فادخل الجنة. فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى فيرجع فيقول يا رب وجدتها ملأى. فيقول الله اذهب فادخل الجنة. فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى فيرجع فيقول يا رب وجدتها ملأى. فيقول الله سبحانه اذهب فادخل الجنة. فيأتيها فيخيل إليه أنها ملأى فيرجع فيقول يا رب إنها ملأى. فيقول الله اذهب فادخل الجنة. فإن لك مثل الدنيا وعشرة أمثالها - أو إن لك مثل عشرة أمثال الدنيا - فيقول أتسخر بي - أو أتضحك بي - وأنت الملك ". قال فلقد رأيت رسول الله ـ ﷺ ـ ضحك حتى بدت نواجذه. فكان يقال هذا أدنى أهل الجنة منزلة.

4484 - حدثنا هناد بن السري، حدثنا أبو الأحوص، عن أبي إسحاق، عن بريد بن أبي مريم، عن أنس بن مالك، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " من سأل الجنة ثلاث مرات قالت الجنة اللهم أدخله الجنة ومن استجار من النار ثلاث مرات قالت النار اللهم أجره من النار ".

4485 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، وأحمد بن سنان، قالا حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ـ ﷺ ـ " ما منكم من أحد إلا له منزلان منزل في الجنة ومنزل في النار فإذا مات فدخل النار ورث أهل الجنة منزله فذلك قوله تعالى {أولئك هم الوارثون } ".