سنن ابن ماجة/كتاب الأذان والسنة فيه

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
سنن ابن ماجة - كتاب الأذان

المؤلف: ابن ماجة
كتاب الأذان



باب بدء الأذان[عدل]

755 - حدثنا أبو عبيد، محمد بن عبيد بن ميمون المدني حدثنا محمد بن سلمة الحراني، حدثنا محمد بن إسحاق، حدثنا محمد بن إبراهيم التيمي، عن محمد بن عبد الله بن زيد، عن أبيه، قال كان رسول الله ﷺ قد هم بالبوق وأمر بالناقوس فنحت فأري عبد الله بن زيد في المنام قال رأيت رجلا عليه ثوبان أخضران يحمل ناقوسا فقلت له يا عبد الله تبيع الناقوس قال وما تصنع به قلت أنادي به إلى الصلاة . قال أفلا أدلك على خير من ذلك قلت وما هو قال تقول الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حى على الصلاة حى على الصلاة حى على الفلاح حى على الفلاح . الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله . قال فخرج عبد الله بن زيد حتى أتى رسول الله ﷺ فأخبره بما رأى . قال يا رسول الله رأيت رجلا عليه ثوبان أخضران يحمل ناقوسا . فقص عليه الخبر فقال رسول الله ﷺ " إن صاحبكم قد رأى رؤيا فاخرج مع بلال إلى المسجد فألقها عليه وليناد بلال فإنه أندى صوتا منك " . قال فخرجت مع بلال إلى المسجد فجعلت ألقيها عليه وهو ينادي بها . قال فسمع عمر بن الخطاب بالصوت فخرج فقال يا رسول الله والله لقد رأيت مثل الذي رأى . قال أبو عبيد فأخبرني أبو بكر الحكمي أن عبد الله بن زيد الأنصاري قال في ذلك أحمد الله ذا الجلال وذا الإكرام حمدا على الأذان كثيرا إذ أتاني به البشير من الله فأكرم به لدى بشيرا في ليال والى بهن ثلاث كلما جاء زادني توقيرا

756 - حدثنا محمد بن خالد بن عبد الله الواسطي، حدثنا أبي، عن عبد الرحمن بن إسحاق، عن الزهري، عن سالم، عن أبيه، أن النبي ﷺ استشار الناس لما يهمهم إلى الصلاة فذكروا البوق فكرهه من أجل اليهود ثم ذكروا الناقوس فكرهه من أجل النصارى فأري النداء تلك الليلة رجل من الأنصار يقال له عبد الله بن زيد وعمر بن الخطاب فطرق الأنصاري رسول الله ﷺ ليلا فأمر رسول الله ﷺ بلالا به فأذن . قال الزهري وزاد بلال في نداء صلاة الغداة الصلاة خير من النوم فأقرها رسول الله ﷺ . قال عمر يا رسول الله قد رأيت مثل الذي رأى ولكنه سبقني .

باب الترجيع في الأذان[عدل]

757 - حدثنا محمد بن بشار، ومحمد بن يحيى، قالا حدثنا أبو عاصم، أنبأنا ابن جريج، أخبرني عبد العزيز بن عبد الملك بن أبي محذورة، عن عبد الله بن محيريز، - وكان يتيما في حجر أبي محذورة بن معير حين جهزه إلى الشام - فقلت لأبي محذورة أى عم إني خارج إلى الشام وإني أسأل عن تأذينك فأخبرني أن أبا محذورة قال خرجت في نفر فكنا ببعض الطريق فأذن مؤذن رسول الله ﷺ بالصلاة عند رسول الله ﷺ فسمعنا صوت المؤذن ونحن عنه متنكبون فصرخنا نحكيه نهزأ به فسمع رسول الله ﷺ فأرسل إلينا قوما فأقعدونا بين يديه فقال " أيكم الذي سمعت صوته قد ارتفع " . فأشار إلى القوم كلهم وصدقوا فأرسل كلهم وحبسني وقال لي " قم فأذن " . فقمت ولا شىء أكره إلى من رسول الله ﷺ ولا مما يأمرني به فقمت بين يدى رسول الله ﷺ فألقى على رسول الله التأذين هو بنفسه فقال " قل الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله " . ثم قال لي " ارجع فمد من صوتك أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حى على الصلاة حى على الصلاة حى على الفلاح حى على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله " . ثم دعاني حين قضيت التأذين فأعطاني صرة فيها شىء من فضة ثم وضع يده على ناصية أبي محذورة ثم أمرها على وجهه من بين يديه ثم على كبده ثم بلغت يد رسول الله ﷺ سرة أبي محذورة ثم قال رسول الله ﷺ " بارك الله لك وبارك عليك " . فقلت يا رسول الله أمرتني بالتأذين بمكة قال " نعم قد أمرتك " . فذهب كل شىء كان لرسول الله ﷺ من كراهية وعاد ذلك كله محبة لرسول الله ﷺ فقدمت على عتاب بن أسيد عامل رسول الله ﷺ بمكة فأذنت معه بالصلاة على أمر رسول الله ﷺ . قال وأخبرني ذلك من أدرك أبا محذورة على ما أخبرني عبد الله بن محيريز .

758 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا عفان، حدثنا همام بن يحيى، عن عامر الأحول، أن مكحولا، حدثه أن عبد الله بن محيريز حدثه أن أبا محذورة حدثه قال علمني رسول الله ﷺ الأذان تسع عشرة كلمة والإقامة سبع عشرة كلمة الأذان " الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حى على الصلاة حى على الصلاة حى على الفلاح حى على الفلاح الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله " . والإقامة سبع عشرة كلمة " الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله أشهد أن محمدا رسول الله حى على الصلاة حى على الصلاة حى على الفلاح حى على الفلاح قد قامت الصلاة قد قامت الصلاة الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله " .

باب السنة في الأذان[عدل]

759 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا عبد الرحمن بن سعد بن عمار بن سعد، مؤذن رسول الله ﷺ حدثني أبي عن أبيه عن جده أن رسول الله ﷺ أمر بلالا أن يجعل إصبعيه في أذنيه وقال " إنه أرفع لصوتك " .

760 - حدثنا أيوب بن محمد الهاشمي، حدثنا عبد الواحد بن زياد، عن حجاج بن أرطاة، عن عون بن أبي جحيفة، عن أبيه، قال أتيت رسول الله ﷺ بالأبطح وهو في قبة حمراء فخرج بلال فأذن فاستدار في أذانه وجعل إصبعيه في أذنيه .

761 - حدثنا محمد بن المصفى الحمصي، حدثنا بقية، عن مروان بن سالم، عن عبد العزيز بن أبي رواد، عن نافع، عن ابن عمر، قال قال رسول الله ﷺ " خصلتان معلقتان في أعناق المؤذنين للمسلمين صلاتهم وصيامهم " .

762 - حدثنا محمد بن المثنى، حدثنا أبو داود، حدثنا شريك، عن سماك بن حرب، عن جابر بن سمرة، قال كان بلال لا يؤخر الأذان عن الوقت وربما أخر الإقامة شيئا .

763 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا حفص بن غياث، عن أشعث، عن الحسن، عن عثمان بن أبي العاص، قال كان آخر ما عهد إلى النبي ﷺ أن لا أتخذ مؤذنا يأخذ على الأذان أجرا .

764 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا محمد بن عبد الله الأسدي، عن أبي إسرائيل، عن الحكم، عن عبد الرحمن بن أبي ليلى، عن بلال، قال أمرني رسول الله ﷺ أن أثوب في الفجر ونهاني أن أثوب في العشاء .

765 - حدثنا عمرو بن رافع، حدثنا عبد الله بن المبارك، عن معمر، عن الزهري، عن سعيد بن المسيب، عن بلال، أنه أتى النبي ﷺ يؤذنه بصلاة الفجر فقيل هو نائم . فقال الصلاة خير من النوم الصلاة خير من النوم فأقرت في تأذين الفجر فثبت الأمر على ذلك .

766 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا يعلى بن عبيد، حدثنا الإفريقي، عن زياد بن نعيم، عن زياد بن الحارث الصدائي، قال كنت مع رسول الله ﷺ في سفر فأمرني فأذنت فأراد بلال أن يقيم فقال رسول الله ﷺ " إن أخا صداء قد أذن ومن أذن فهو يقيم " .

باب ما يقال إذا أذن المؤذن[عدل]

767 - حدثنا أبو إسحاق الشافعي، إبراهيم بن محمد بن العباس حدثنا عبد الله بن رجاء المكي، عن عباد بن إسحاق، عن ابن شهاب، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة، قال قال رسول الله ﷺ " إذا أذن المؤذن فقولوا مثل قوله " .

768 - حدثنا شجاع بن مخلد أبو الفضل، قال حدثنا هشيم، أنبأنا أبو بشر، عن أبي المليح بن أسامة، عن عبد الله بن عتبة بن أبي سفيان، حدثتني عمتي أم حبيبة، أنها سمعت رسول الله ﷺ يقول إذا كان عندها في يومها وليلتها فسمع المؤذن يؤذن قال كما يقول المؤذن .

769 - حدثنا أبو كريب، وأبو بكر بن أبي شيبة قالا حدثنا زيد بن الحباب، عن مالك بن أنس، عن الزهري، عن عطاء بن يزيد الليثي، عن أبي سعيد الخدري، قال قال رسول الله ﷺ " إذا سمعتم النداء فقولوا كما يقول المؤذن " .

770 - حدثنا محمد بن رمح المصري، أنبأنا الليث بن سعد، عن الحكيم بن عبد الله بن قيس، عن عامر بن سعد بن أبي وقاص، عن سعد بن أبي وقاص، عن رسول الله ﷺ أنه قال " من قال حين يسمع المؤذن وأنا أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا غفر له ذنبه " .

771 - حدثنا محمد بن يحيى، والعباس بن الوليد الدمشقي، ومحمد بن أبي الحسين، قالوا حدثنا علي بن عياش الألهاني، حدثنا شعيب بن أبي حمزة، عن محمد بن المنكدر، عن جابر بن عبد الله، قال قال رسول الله ﷺ " من قال حين يسمع النداء اللهم رب هذه الدعوة التامة والصلاة القائمة آت محمدا الوسيلة والفضيلة وابعثه مقاما محمودا الذي وعدته - إلا حلت له الشفاعة يوم القيامة " .

باب فضل الأذان وثواب المؤذنين[عدل]

772 - حدثنا محمد بن الصباح، حدثنا سفيان بن عيينة، عن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة، عن أبيه، - وكان أبوه في حجر أبي سعيد - قال قال لي أبو سعيد إذا كنت في البوادي فارفع صوتك بالأذان فإني سمعت رسول الله ﷺ يقول " لا يسمعه جن ولا إنس ولا شجر ولا حجر إلا شهد له " .

773 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا شبابة، حدثنا شعبة، عن موسى بن أبي عثمان، عن أبي يحيى، عن أبي هريرة، قال سمعت من، في رسول الله ﷺ يقول " المؤذن يغفر له مد صوته ويستغفر له كل رطب ويابس وشاهد الصلاة يكتب له خمس وعشرون حسنة ويكفر عنه ما بينهما " .

774 - حدثنا محمد بن بشار، وإسحاق بن منصور، قالا حدثنا أبو عامر، حدثنا سفيان، عن طلحة بن يحيى، عن عيسى بن طلحة، قال سمعت معاوية بن أبي سفيان، قال قال رسول الله ﷺ " المؤذنون أطول الناس أعناقا يوم القيامة " .

775 - حدثنا عثمان بن أبي شيبة، حدثنا حسين بن عيسى، أخو سليم القاري عن الحكم بن أبان، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال قال رسول الله ﷺ " ليؤذن لكم خياركم وليؤمكم قراؤكم " .

776 - حدثنا أبو كريب، حدثنا مختار بن غسان، حدثنا حفص بن عمر الأزرق البرجمي، عن جابر، عن عكرمة، عن ابن عباس، ح وحدثنا روح بن الفرج، حدثنا علي بن الحسن بن شقيق، حدثنا أبو حمزة، عن جابر، عن عكرمة، عن ابن عباس، قال قال رسول الله ﷺ " من أذن محتسبا سبع سنين كتب الله له براءة من النار " .

777 - حدثنا محمد بن يحيى، والحسن بن علي الخلال، قالا حدثنا عبد الله بن صالح، حدثنا يحيى بن أيوب، عن ابن جريج، عن نافع، عن ابن عمر، أن رسول الله ﷺ قال " من أذن ثنتى عشرة سنة وجبت له الجنة وكتب له بتأذينه في كل يوم ستون حسنة ولكل إقامة ثلاثون حسنة " .

باب إفراد الإقامة[عدل]

778 - حدثنا عبد الله بن الجراح، حدثنا المعتمر بن سليمان، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أنس بن مالك، قال التمسوا شيئا يؤذنون به علما للصلاة فأمر بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة .

779 - حدثنا نصر بن علي الجهضمي، حدثنا عمر بن علي، عن خالد الحذاء، عن أبي قلابة، عن أنس، قال أمر بلال أن يشفع، الأذان ويوتر الإقامة .

780 - حدثنا هشام بن عمار، حدثنا عبد الرحمن بن سعد بن عمار بن سعد، مؤذن رسول الله ﷺ حدثني أبي عن أبيه عن جده أن أذان بلال كان مثنى مثنى وإقامته مفردة .

781 - حدثنا أبو بدر، عباد بن الوليد حدثني معمر بن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع، مولى النبي ﷺ حدثني أبي محمد بن عبيد الله عن أبيه عبيد الله عن أبي رافع قال رأيت بلالا يؤذن بين يدى رسول الله ﷺ مثنى مثنى ويقيم واحدة .

باب إذا أذن وأنت في المسجد فلا تخرج[عدل]

782 - حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة، حدثنا أبو الأحوص، عن إبراهيم بن مهاجر، عن أبي الشعثاء، قال كنا قعودا في المسجد مع أبي هريرة فأذن المؤذن فقام رجل من المسجد يمشي فأتبعه أبو هريرة بصره حتى خرج من المسجد فقال أبو هريرة أما هذا فقد عصى أبا القاسم ﷺ .

783 - حدثنا حرملة بن يحيى، حدثنا عبد الله بن وهب، أنبأنا عبد الجبار بن عمر، عن ابن أبي فروة، عن محمد بن يوسف، مولى عثمان بن عفان عن أبيه، عن عثمان، قال قال رسول الله ﷺ " من أدركه الأذان في المسجد ثم خرج لم يخرج لحاجة وهو لا يريد الرجعة فهو منافق " .


هامش[عدل]