سلام على البحر الخضم وموجه

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

سلام على البحر الخضم وموجه

سلام على البحر الخضم وموجه
المؤلف: زكي مبارك



سلام على البحر الخضم وموجه
 
وشوق إلى أهل الملاحة بالثغر
سلام عليه من مشوق متيم
 
يعاني من الأشواق لاذعة الجمر
سلام على الرمل البهى وآهة
 
إلى روحه والحسن في الصبح والعصر
ملاعب بعد اللَه غيا عبدتها
 
ففتنة شط الرمل في سحرها عذرى
سلام على البحر الرهيب بعصفه
 
إذا جدجد الريح في ساعة الفجر
ملكناه بالإسلام فازدان جيده
 
وأصبح بحرا قد أضيف إلى مصر
ديانة مبعوث إلى خير أمة
 
مؤهلة للعلم والمجد والنصر
فيا شارع الكورنيش ألف تحية
 
إلى ما أثمنا في جوانبك الغر
لنا سمكات فيه يسبحن جهرة
 
إذا اشتد وقد القيظ في ساعة الظهر
خلعت ثيابي واستبقت أصيدها
 
كما كنت أصطاد الظباء على البر
خذوا حظكم من عيشكم ما استطعتمو
 
فذلك فن عبقرى من الشكر
وإن قيل إن العشق شر فربما
 
يكون ببعض الشر نور من الخير
وردتك يا بحر الفتون لتفتنتى
 
فما رأيك الوضاح يا بحر في أمرى
سلوا شارع الكورنيش هل هو ذاكر
 
مآثم ما أبدعت بالصبوة البكر
لقد كنت ألقاه وللشمس ميلة
 
إلى البحر تهوى في جوانبه الخضر
فأهصر ما ألقى من الغيد عارما
 
وللغصن شوق مستطير إلى الهصر
كتائب من أهل الجمال عيونها
 
عيون المها بين الرصافة والجسر
وألوان أقوام تباين خلقها
 
تباين ما في الروض من أضرب الزهر
تجور علينا بالجمال وتنثنى
 
فنوسعها لثما على ذلل الجور
إذا أنت لم تعط الجمال حقوقه
 
فأنت امرؤ قد صيغ من جلمد الصخر
حلفت بهذا البحر جل ثناؤه
 
وإني لبر حين أحلف بالبحر
لأعتصرن الخمر من كل وجنة
 
وأتركها تهفو إلى ذلك العصر
تنشقت منك اليود يقدح نفحه
 
بأطيب من نفح يطير عن الخمر
وأبصرت فيزوف الأشم وناره
 
فسبحان من يرمى إلى الماء بالجمر
صقلية في البحر أيضا رأيتها
 
فأقبل ماء العين من حزنه يجرى
ذكرت ابن حمديس ورائع شعره
 
وأيامه بين الكآبة والبشر
أتى شعراء ينشدون قصيدهم
 
لقد كذبوا فالشعر في روحه شعرى
وبالنثر صيرت الترسل روضة
 
معطرة الأنفاس بالزهر في النثر
ويشتمنى قوم كوتهم ضغائن
 
على الرغم ما قالوا فإني فتى العصر
متى يرتضى دهرى فأرجع ثانيا
 
إلى جمرات الحب في ثبج البحر
جلست على الشط الفريد بهاؤه
 
وفيه وجوه هن أبهى من البدر
ظباء وظبيات وبيض نواعم
 
وحمر وسمر آه من فتنة السمر
إذا نفرت حسناء منك فخلها
 
سترجع يوما وهي من صبوة تجرى
وهذا الغزال الحلو ما أمر نوره
 
وفي خده أشياء من فتنة النور
تلاحظني عيناه في كل لحظة
 
فأرمقه نشوان بالنظر الشذر
ويعجب من صبرى ولم يدر أنني
 
فقدت جميل الصبر في ساحة الصبر
وفي صدره عتب عليّ وإنني
 
لأجهل عمداً عامداً فتنة الصدر
وفي نحره عتب وخمسون آهة
 
فيا ويلتي من فاتن الروح بالنحر
تعال إلى عندي تعال ولا تخف
 
ولجلج كما تهوى بلاحظك السحري
إذا أنت لم تفهم حديثي فإنني
 
سألهمك المكنون ف القلب من شعري
أرى الشام في خديك والشام جنة
 
لكل مليح خده من جدا الخمر
أرى الروم في عطفيك يرنو لفتنتي
 
فيا بحر هذا الروم أمرك من أمري
تطول صباباتي إليك وأنثنى
 
أحاول ما أسقيت روحي من السحر
سيعرف هذا الظبي ماذا أريده
 
فما كان حبي لحظة بالهوى العذرى