سرى والدجى قد آن منه رحيل

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

سرى والدجى قد آن منه رحيل

سرى والدجى قد آن منه رحيل
المؤلف: لسان الدين الخطيب



سرى والدجى قد آن منه رحيل
 
نسيم يتيح البرء وهو عليل
وأدار على الأغصان راح ارتياحه
 
فغادر أعطاف الغصون تميل
وما كنت أعتاد الصبا قبل خمرة
 
ولا قلت في الريح الشمال شمول
وأهدى إلى الآناف من نفحاته
 
لطائم فيها أذخر وجليل
رسائل شكري خط أحرفها الجوى
 
ومضى على شط الفراق نزيل
أجد ادكار العهد والعهد شاسع
 
وحل عرى الأجفان فهي همول
وهاج ضراما للتشوق ما خبا
 
فيا لبليل ثار عنه غليل
وقفنا بربع المالكية بعد ما
 
تنسم بين قومه ورحيل
رسوم جسوم في رسوم تشابها
 
كلانا على حكم البعاد نحيل
نكلف رسم الدار رجع جوابنا
 
وذلك شيء ما إليه سبيل
فيا من رآنا والركاب مناخة
 
طلول تبكي عهدهن طلول
رعى الله قلبي ما أتم وفاءه
 
إذا نزحت دار وبان خليل
مقيم على رعي العهود على النوى
 
كفى القلب ذما أن يقال ملول
خليلي من سلمان بالله ساعدا
 
فما الخل إلا مسعد ومقيل
ولا تجريا ذكر الفراق فإنه
 
حديث على سمع الغداة ثقيل
ولا تسألا أن يهمي الغيث بالحمى
 
فمن مقلتي غيث أجس همول
ألا فابليا فود الفلا بنجائب
 
لها خبب لا ينقضي وذميل
قلاص براها السير حتى كأنها
 
خواطر في فكر الفلاة تجول
وراض اعتساف البيد حد شماسها
 
فأصبح منها الصعب وهو كلول
يلومونني في الحب قومي جهالة
 
وما كان طبعا فهول ليس يحول
وما زلت مذعق الشباب تمائمي
 
أدير قداحي في الهوى وأجيل
إذا بارق للثغر يوما أهاب بي
 
ركبت إليه الخطب وهو جليل
ولجت على الغيران بيت قبابه
 
وجئت عرين الليث وهو يهول
ولي وطأة فوق الزمان ثقيلة
 
يطأطىء هديها لها ويميل
أجر رداء العيش والعيش أخضر
 
وأخشى رماح اللحظ وهو كحيل
وكم ساعة شافهت في موقف النوى
 
تقبح وجه الصبر وهو جميل
غضضت على التوديع جفني عندها
 
وفي القلب داء للفراق دخيل
وكم ليلة مزقت جيب ظلامها
 
وقد سحبت منها علي ذيول
إلى أن تبدى الشيب في مفرق الدجى
 
وفجر نهر الفجر فهو يسيل
ويوما دعوت الوحش تحت هجيره
 
وللأسد في ظل القتاد مقيل
إذا زأرت عن جانبي أجابها
 
رغاء يباري زأرها وصهيل
إلى أن تلقى مغرب الشمس قرصها
 
كما التهم القرص الرهيف أكول
ولا صاحب إلا سنان وصارم
 
وعزم بتيسير السبيل كفيل
ووجناء تجني القرب من شجر السرى
 
قلوص نماها شدقم وجديل
وعاذلة في الجود قلت لها اقصري
 
رويدك هل نال العلاء بخيل
إذا المرء لم يشر الثناء بما اقتنى
 
فكل كثير يقتنيه قليل
ولي همة من دونها كل شارق
 
يرجع عنها الطرف وهو كليل
تقلدني دهري حساما مهندا
 
له في رقاب الدار عين صليل
وما زال يلقاني في الحوادث ضاربا
 
فعندي لإحداث الزمان فلول
تغني بأشعاري الحداة إذا سرت
 
وشدت لها في الخافقين حمول
أبت غير محض العز نفسي فليس لي
 
بساحة ضيم ما حييت نزول
وكيف بالمام المذلة لامرىء
 
ومن يمن رهط له وقبيل
إذا العرب العرباء نصت قديمها
 
ورجع قال عند ذاك وقيل
كفانا افتخارا وانتصارا ونسبة
 
تتابعة من يعرب وقيول
ذؤابة سلمان وسلمان كندة
 
وكندة ظل ما أردت ظليل
ستدري عداتي أي ليث حفيظة
 
أثرن وأيام الزمان تدول
إذا أصبحت خيلي البيوت مغيرة
 
وفي كل شعب مقنب ورعيل
عذيري من قوم تجيش صدورهم
 
لهم عن طريق العدل في عدول
إذا قلت غضوا أو إذا لجت أطرقوا
 
وإن غبت منهم قائل وفحول
عموا عن سنا فضلي فضلوا عن الهدى
 
هوى النفس قدما للرجال قتول
ومن حسد الشمس المنيرة نورها
 
ورفعتها في الجو فهو جهول
أبا قاسم خذها إليك كأنها
 
حسام يروع الناقدين صقيل
أتت كأنابيب القناة بيوتها
 
لها من قوافيها الحسان نصول
إذا شردت عني القوافي نوازعا
 
فليس لها إلا لديك حلول
وإن هطلت سحب البيان حوافلا
 
فليس لها إلا عليك همول
وأنت عمادي واعتدادي ومفزعي
 
وذخر أماني والحديث يطول
وأنت حسامي كلما جل حادث
 
أذود به عن حوزتي وأصول
تحامت حماك النائبات وأصبحت
 
سعودك زهرا ما لهن أفول