زحلة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
زحلة
المؤلف: أحمد شوقي



شَيَّعْتُ أحلامي بِقَلْبٍ باكِ
 
ولَمَمْتُ من طُرُقِ المِلاحِ شِباكي
وَرَجَعتُ أَدْراجَ الشَبابِ وَوَرْدَهُ
 
أَمشي مَكانَهُما عَلى الأشواكِ
وَبِجانِبي وَاهٍ كَأَنَّ خُفوقَهُ
 
لَمَّا تَلَفّتَ جَهْشَةُ المُتَباكي
شاكي السِّلاحِ إذا خَلا بِضُلوعِهِ
 
فإذا أُهِيْبَ بِهِ فَلَيْسَ بِشاكِ
لَمْ تَبْقَ مِنَّا يا فُؤادُ بَقيَّةٌ
 
لِفُتُوَّةٍ أو فَضْلَهٌ لِعِراكِ
كُنَّا إذا صَفَّقْتَ، نَسْتَبِقُ الهوّى
 
وَنَشُدُ شدَّ العُصبَةِ الفُتَّاكِ
واليومَ تَبعَثُ فِيّ حيْنَ تَهُزُّني
 
ما يَبْعَثُ الناقوس في النُسَّاكِ
يا جارَةَ الوادي طَرِبتُ وعَادَنيْ
 
ما يُشْبِهُ الأحلامَ مِنْ ذِكْراكِ
مَثَّلْتُ في الذكرى هَواكِ وَفي الكَرى
 
والذِّكرياتُ صَدى السِنيْنَ الحاكي
ولَقَدْ مَرَرْتُ عَلى الرياضِ بِرَبْوةٍ
 
غَنّاءَ كُنتُ حِيالَها ألقاكِ
ضَحِكَتْ إليًّ وُجوهُها وَعيونُها
 
وَوَجّدتُ في أنفاسِها رَيّاكِ
لَمْ أَدرِ ما طِيْبُ العِناقِ عَلى الهَوى
 
حتَّى تَرَفَّقَ ساعِدي فَطَواكِ
وتأَوَّدَتْ أعْطافُ بانِكِ في يّدي
 
واحمًرَّ مِنْ خَفَريهِما خَدَّاكِ
وَدَخَلْتُ في لَيلَينِ فَرْعَكِ والدُجى
 
ولَثَمْتُ كَالصُبْحِ المُنَوَّر فاكِ
وتَعَطَّلَتْ لُغَةُ الكَلامِ وخاطَبَتْ
 
عينيَّ في لُغَةِ الهَوى عَيْناكِ
لا أَمْسِ مِنْ عُمْرِ الزمانِ ولا غَدٌ
 
جُمِعَ الزَمَانُ فَكانَ يَوْمَ رِضاكِ
Wikipedia logo اقرأ عن زحلة في ويكيبيديا، الموسوعة الحرة