رنا وانثنى كالسيف والصعدة السمرا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

رنا وانثنى كالسيف والصعدة السمرا

رنا وانثنى كالسيف والصعدة السمرا
المؤلف: ابن النبيه



رنا وانثنى كالسيف والصعدة السمرا
 
فما أكثر القتلى وما أرخص الأسرى
خذوا حذركم من خارجي عذاره
 
فقد جاء زحفا في كتيبته الخضرا
غلام أراد الله إطفاء فتنته
 
بعارضه فاستأنفت فتنة أخرى
فزرفن بالأصداغ جنة خده
 
وأرخى عليها من عوارضه سترا
أغر يناجي شعره حلي خصره
 
كما يعتب المعشوق عاشقه سرا
وصلت بداجي شعره ليل وصله
 
فلم أخش صبحا غير غرته الغرا
أخوض عباب الموت من دون ثغره
 
كذاك بغوص البحر من طلب الدرا
غزال رخيم الدل في يوم سلمه
 
وليث له في حر به البطشة الكبرى
دري بحمل الكأس في يوم لذة
 
ولكن بحمل السيف يوم الوغى أدرى
أهيم به في عقده أو نجاده
 
فلا بد في السراء منه وفي الضرا
وصامته الخلخال أن وشاحها
 
فهذا قد استغنى وذا يشتكي الفقرا
تلألأ در العقد تيها بجيدها
 
وساكن ذاك النحر لا يذكر البحرا
لها معصم لولا السوار يصده
 
إذا حسرت أكمامها لجرى نهرا