رسالة الرئيس اللبناني سليمان فرنجية بتاريخ 29 نوفمبر 1975 للشعب اللبناني

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

رسالة الرئيس اللبناني سليمان فرنجية بتاريخ 29 تشرين ثاني نوفمبر 1975 م ، بثته إذاعة لبنان في الساعة الثامنة مساء وبثها التلفزيون في الثامنة والنصف


نص الرسالة


أيها اللبنانيون

تجتاح لبنان الحبيب الخالد ، منذ بضعة أشهر أحداث دامية ، لم يعرف تاريخه مثيلا لها. أحداث جسيمة ، بغيضة وهائلة ، فلا القتل الذي يقع فيه ككل قتل كان . ولا التدمير ككل تدمير ، ولا الإعتداءات على الحريات والمقدسات ككل اعتداء سبق. وشر من ذلك كله ، لقد بات مصير لبنان بالذات مهددا . وأستطيع القول أن المحنة التي يقاسي والإضطرابات التي هو مسرح لها، إذا استمرت لا سمح الله ، تهدد بأن تمتد نيرانها إلى أبعد من حدوده.

هذا الخطر الكبير يجب أن نجند أنفسنا جميعا لإزالته . وإن ما يبدو لي ممكنا كنقطة انطلاق سياسية بل وحيدة لذلك . هو المصالحة الوطنية ، وهذا ما أريد أن أعلنه لكم.

لقد عقد مجلس الوزراء جلسة هذا الصباح ، ووافق بالإجماع على مشروع بيان ، جرى عرضه على المجلس بالإتفاق بين دولة رئيس الحكومة وبيني . هذا ما سيطلعكم عليه الرئيس كرامي بعد قليل.

هذا البيان يؤكد اتفاقنا واردتنا المشتركة ، على التعاون والعمل من أجل لبنان.

وبدافع من هذا الواجب أدعو جميع اللبنانيين إلى السير معنا، وقبل كل شيء يجب وقف القتال نهائيا . وبفضل تضافر الجهود المخلصة ننطلق لإعادة بناء لبنان ، هذا الوطن الذي نحب والذي نحن مدعوون إلى العيش فيه معا إلى ما شاء الله . بإيمان ، ووفاق ، ومحبة.

اسأله عز وجل ، ان يرحم الضحايا البريئة ، التي سقطت وان ويؤاسي القلوب ويبلسم الجروح، ويعين على تحمل الآلام ، وان يبعد عن نفوسنا الشر ، وعن قلوبنا الحقد ، وأن يجنبنا عوادي الزمان ويحفظ لبنان.

أيها اللبنانيون ..

أني متأكد من أنكم معي متجاوبون.

عشتم وعاش لبنان