رؤية الله

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
كتاب رؤية الله
  ► ◄  
بسم الله الرحمن الرحيم

محتويات


مقدمة المؤلف

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خير خلقه أجمعين محمد خاتم النبيين وإمام المرسلين صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه الطيبين الطاهرين أما بعد فيقول مؤلفه الشيخ الإمام العالم العلامة الحافظ المحدث أبو الحسن على بن عمر الدارقطني رحمه الله تعالى ورضى عنه هذا كتاب حافل جمعت فيه ما ورد من النصوص الواردة في كتاب الله تعالى وأحاديث النبي المتعلقة برؤية الباري جل وعلا وبعض أمور الآخرة

أولاً: ذكر رواية ابن عباس في قوله تعالى {ولقد رآه نزلة أخرى عند سدرة المنتهى}

قال رأى ربه تعالى فكان قاب قوسين أو أدنى فأوحى إلى عبده ما أوحى قال ابن عباس قد رآه النبي:

1 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أحمد بن سعد الزهري حدثنا يحيى بن سليمان الجعفي حدثنا عبده بن سليمان وحدثنا محمد بن عمرو عن أبي سلمة عن ابن عباس في قولة {ولقد رآه نزلة أخرى} [النجم 13] قال ربه تعالى.

2 - حدثنا أبو عبيد الله المعدل حدثنا أحمد بن سنان القطان حدثنا يزيد ابن هارون أخبرنا محمد بن عمرو عن أبى سلمة عن ابن عباس قال رأى محمد ربه تعالى.

ذكر من رووا عن ابن عباس أن النبي رآه بقلبه

3 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا الحسن بن محمد حدثنا أبو معاوية حدثنا الأعمش عن زياد بن الحصين عن أبي العالية عن ابن عباس قال رأى محمد ربه بقلبه مرتين.

4 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن إسماعيل الجساني حدثنا وكيع حدثنا الأعمش عن زياد بن الحصين عن أبي العالية عن ابن عباس {ما كذب الفؤاد ما رأى} قال: رآه بفؤاده مرتين.

5 - حدثنا محمد بن إبراهيم بن نيروز حدثنا أبو عاصم عمران بن محمد حدثنا مالك بن سعير عن الأعمش عن زياد بن الحصين عن أبي العالية عن ابن عباس في هذه الآية {ما كذب الفؤاد ما رأى} [النجم 11] قال رأى ربه تعالى بفؤاده مرتين.

6 - وسئل رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال رسول الله نعم هل تضارون في رؤية الشمس بالظهيرة ليس فيها سحاب وهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر صحوا ليس فيها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال ما تضارون في رؤية الله تعالى يوم القيامة إلا كما تضارون في رؤية أحدهما إذ كان يوم القيامة أذن مؤذن تتبع كل أمة ما كانت تعبد فلا يبقى أحد كان يعبد غير الله تعالى من الأنصاب والأصنام و الأشياء إلا يتساقطون في النار حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله تعالى من بر وفاجر وغير أهل الكتاب فيدعى اليهود فيقال لهم ما كنتم تعبدون قالوا كنا نعبد عزير ابن الله فيقال كذبتم ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد فماذا تبغون قالوا عطشنا يا ربنا فاسقنا قال فيشار إليهم أن لا يردوا فيحشرون في النار كأنها السراب يحطم بعضها بعضا فيتساقطون في النار ثم يدعى النصارى فيقال لهم ما كنتم تعبدون قالوا كنا نعبد المسيح ابن الله فيقال لهم كذبتم ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد فماذا تبغون فيقولون عطشنا يا ربنا فاسقنا فيشار إليهم أن لا يردوا فيحشرون إلى جهنم كأنها سراب يحطم بعضها بعضا فيتساقطون في النار حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله تعالى من بر وفاجر أتاهم رب العالمين تبارك وتعالى في أدنى صورة رأوه فيها قال ماذا تنتظرون تتبع كل أمة ما كانت تعبد قالوا فارقنا الناس في الدنيا أفقر ما كنا إليهم ولم نصاحبهم فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك لا نشرك بالله شيئا مرتين أو ثلاثا حتى أن بعضهم ليكاد أن ينقلب فيقول هل بينكم وبينه علامة تعرفونه بها فيقولون نعم فيكشف عن ساق فلا يبقى من كان يسجد لله تعالى من تلقاء نفسه إلا أذن الله تعالى له بالسجود ولا يبقى من كان يسجد اتقاء ورياء إلا جعل الله تعالى ظهره طبقة واحدة كلما أراد أن يسجد خر على قفاه ثم يرفعون رءوسهم وقد تحول تبارك وتعالى في الصورة التي رأوه فيها أول مرة فقال أنا ربكم فيقولون أنت ربنا ثم يضرب الجسر على جهنم فتحل الشفاعة ويقولون اللهم سلم سلم فقيل يا رسول الله وما الجسر قال دحض مزلة فيه خطاطيف وكلاليب وحسكه تكون بنجد لها شويكة يقال لها السعدان فيمر المؤمنون كطرف العين وكالبرق وكالريح وكأجاويد الخيل والركاب فناج مسلم ومخدوش مرسل ومكدوش في نار جهنم حتى إذا خلص المؤمنون من النار فو الذي نفسي بيده ما من أحد منكم بأشد مناشدة لله تعالى في استيفاء الحق من المؤمنين لله تعالى يوم القيامة لإخوانهم الذين في النار يقولون ربنا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا فيقال لهم أخرجوا من عرفتم فتحرم صورهم على النار فيخرجون خلقا كثيرا منهم من أخذت النار إلى نصف ساقيه وإلى ركبتيه فيقولون ربنا ما بقى فيها أحد ممن أمرتنا به فيقول ارجعوا فمن وجدتم في قلبه مثقال دينار من خير فأخرجوه فيخرجون خلقا كثيرا ثم يقولون ربنا لم نذر فيها أحدا ممن أمرتنا به ثم يقول أرجعوا فمن وجدتم في قلبه مثقال ذرة من خير فأخرجوه فيخرجون خلقا كثيرا كان أبو سعيد يقول إن لم تصدقوني بهذا الحديث فاقرءوا إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما النساء 40 فيقول الله تعالى شفعت الملائكة وشفع النبيون وشفع المؤمنون ولم يبق إلا أرحم الراحمين فيقبض قبضة من النار فيخرج منها قوما لم يعملوا لله خيرا قد عادوا حمما فيلقيهم في نهر من أفواه أنهار الجنة يقال له الحياة يخرجون كما تخرج الحبة في حميل السيل ألا ترونها تكون مما يلي الحجر أو يلي الشجر فما يكون منها في الشمس يكون أصيفر وأخيضر وما يكون إلى الظل يكون أبيض قالوا يا رسول الله كأنك كنت ترعى بالبادية قال فيخرجون كاللؤلؤ في رقابهم الخواتيم يعرفهم أهل الجنة فهؤلاء عتقاء الله الذين أدخلهم الجنة بغير عمل عملوه ولا خير قدموه ثم يقول الله تعالى ادخلوا الجنة فما رأيتموه فهو لكم فيقولون ربنا أعطيتنا ما لم تعط أحدا من العالمين فيقول كم عندي أفضل من هذا فيقولون ربنا أى شىء أفضل من هذا فيقول رضائي لا اسخط عليكم أبدا هذا حديث صحيح أخرجه البخاري في الصحيح عن محمد بن عبد العزيز عن حفص بن ميسرة عن زيد بن أسلم وأخرجه مسلم عن سويد بن سعيد عن حفص بن ميسرة هكذا وكذلك رواه هشام بن سعد عن زيد بن أسلم

ثانياً: ذكر رواية أبى سعيد الخدري

7 - حدثنا أبو الحسن علي بن محمد بن الزبير القرشي الكوفي حدثنا إبراهيم بن إسحاق بن أبي العنبس القاضي حدثنا جعفر بن عون عن هشام بن سعد حدثنا زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن ابي سعيد الخدري قال قلنا يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال هل تضارون في رؤية الشمس بالظهيرة صحوا ليس فيها سحاب قال قلنا لا يا رسول الله قال فهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر صحوا ليس فيه سحاب قالوا لا قال فما تضارون في رؤيته تعالى يوم القيامة إلا كما تضارون في رؤية أحدهما إذا كان يوم القيامة نادى مناد ألا يلحق كل أمة بما كانت تعبد فلا يبقى أحد كان يعبد صنما ولا وثنا ولا صوره إلا ذهبوا حتى يتساقطوا في النار ويبقى من كان يعبد الله تعالى وحده من بر وفاجر وغبرات أهل الكتاب ثم تعرض جهنم كأنها سراب يحطم بعضها بعضا فيدعى اليهود فيقول لهم ما كنتم تعبدون قالوا كنا نعبد عزير ابن الله فيقول كذبتم ما أتخذ الله من صاحبه ولا ولد فماذا تريدون فيقولون أى رب ظمئنا اسقنا فيقول ألا تردون فيحشرون إلى النار كأنها سراب يحطم بعضها بعضا فيتساقطوا في النار ثم يدعى النصارى فيقول لهم ما كنتم تعبدون فيقولون كنا نعبد المسيح ابن الله فيقال لهم كذبتم ما أتخذ الله من صاحبه ولا ولد فيقال لهم فماذا تريدون فيقولون أى رب ظمئنا فاسقنا قال فيشار إليهم ألا تردون فيحشرون إلى جهنم كأنها سراب يحطم بعضها بعضا فيتساقطون في النار حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله من بر وفاجر فيقول أيها الناس ألا لحقت كل أمة بما كانت تعبد وبقيتم فلا يتكلم يومئذ إلا الأنبياء فيقولون ربنا فارقنا الناس في الدنيا ونحن كنا إلى صحبتهم فيها أحوج لحقت كل أمة بما كانت تعبد ونحن ننتظر ربنا تعالى الذي كنا نعبد فيقول لهم هل بينكم وبين الله تعالى من أية تعرفونها فيقولون نعم فيكشف لهم عن ساق فيخرون سجدا أجمعون ولا يبقى أحد كان يسجد في الدنيا سمعة ولا رياء ولا نفاقا إلا جعل على ظهره طبق واحد كلما أراد أن يسجد خر على قفاه ثم يرفع ذكر كلمة فيقول أنا ربكم فيقولون نعم أنت ربنا ثلاث مرات ثم يضرب الجسر على جهنم فقلنا وما الجسر بأبينا أنت وأمنا يا رسول الله قال دحض مزلة له كلاليب وخطاطيف وحسكة تكون بنجد عقيقاء يقال لها السعدان فيمر المؤمنون كالبرق وكالريح وكالطير وكأجاويد الخيل والركاب فناج مسلم ومخدوش مرسل ومكدوش في نار جهنم والذي نفسي بيده ما أحدكم بأشد مناشدة في الحق يراه مصيبا له من المؤمنين في إخوانهم إذا رأوا أن قد خلصوا من النار فيقولون أى ربنا إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا ويجاهدون معنا قد أخذتهم النار فيقول الله تعالى اذهبوا فمن عرفتم صورته فأخرجوه ويحرم صورهم على النار فيجدون الرجل قد أخذته النار إلى قدمه وإلى أنصاف ساقيه إلى ركبتيه وإلى حقويه فيخرجون منها بشرا كثيرا ثم يعودون فيتكلمون فيقول اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال قيراط من خير فأخرجوه فيخرجون بشرا كثيرا ثم يعودون فيتكلمون فيقول أذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال نصف قيراط من خير فأخرجوه فيخرجون بشرا كثيرا ثم يعودون فيتكلمون فلا يزال يقول ذلك حتى يقول أذهبوا فأخرجوا من وجدتم في قلبه مثقال ذرة من خير فأخرجوه فيخرجون منها بشرا كثيرا كان أبو سعيد إذا حدث بهذا الحديث قال أن لم تصدقوا فأقروا {إن الله لا يظلم مثقال ذره وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما} [النساء 40] فيقولون ربنا لم نذر فيها خيرا فيقول تعالى وهل بقى إلا أرحم الراحمين قد شفعت الملائكة وشفع الأنبياء وشفع المؤمنون فما بقى إلا ارحم الراحمين قال فيأخذ قبضة من النار فيخرج قوما قد صاروا حمما لم يعملوا له عمل خير قط فيطرحون في نهر في أفواه الجنة يقال له نهر الحياة فينبتون فيه والذي نفسي بيده كما تنبت الحبة في حميل السيل ألم تروها وما يليها من الظل أصفر وما يليها من الشمس اخضر قال قلنا يا رسول الله كأنك كنت تكون في الماشية قال فينبتون كذلك فيخرجون أمثال اللؤلؤ يجعل في رقابهم الخواتيم ثم يرسلون في الجنة فيقال هؤلاء الجهنميون هؤلاء الذين أخرجهم الله تعالى من النار بغير عمل عملوه ولا خير قدموه فيقول الله تعالى لهم خذوا فلكم ما أخذتم فيأخذون حتى ينتهوا ثم يقولون لن يعطينا الله تعالى ما أخذنا فيقول الله تعالى فأني أعطيكم أفضل مما أخذتم فيقولون يا ربنا وما أفضل مما أخذنا فيقول رضواني فلا اسخط عليكم بعده أبدا وكذلك رواه الليث ابن سعد عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم.

8 - حدثنا به أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد المصري حدثنا بكر بن سهل الدمياطي حدثنا عبدالله بن صالح حدثني ليث بن سعد عن هشام بن سعد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري أنه قال قلنا يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة فقال رسول الله هل تضارون في رؤية الشمس في الظهيرة صحوا ليس فيها سحاب قال فقلنا لا يا رسول الله قال فهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر صحوا ليس فيها سحاب قال فقلنا لا فقال رسول الله فما تضارون في رؤيته تبارك وتعالى يوم القيامة إلا كهيئة ما تضارون في رؤية أحدهما فإذا كان يوم القيامة نادى مناد ألا ليلحق كل أمة بما كانت تعبد ثم ذكر الحديث بطوله نحوه وكذلك رواه سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم

9 - حدثنا به أبو الحسن على بن محمد بن أحمد المصري حدثنا محمد بن إسماعيل السلمي حدثنا أبو صالح حدثني الليث بن سعد حدثني خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال ح.

10 - حدثنا أحمد بن يوسف بن خلاد العطار حدثنا أحمد بن إبراهيم بن ملحان حدثنا يحيى بن عبدالله بن بكير حدثني الليث بن سعد عن خالد ابن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد الخدري قال قلنا يا رسول الله أنرى ربنا تعالى قال هل تضارون في رؤية الشمس إذا كان صحوا قلنا لا قال أفتضارون في رؤية القمر ليلة البدر إذا كان صحوا قلنا لا قال فإنكم لا تضارون في رؤية ربكم تبارك وتعالى يومئذ إلا كما تضارون في رؤيتهما ثم قال ينادى مناد ليذهب كل قوم مع ما كانوا يعبدون فيذهب أصحاب الصليب مع صليبهم وأصحاب الأوثان مع أوثانهم وأصحاب كل إله مع آلهتهم حتى يبقى من كان يعبد الله عز وجل من بر وفاجر وغبرات من أهل الكتاب ثم يؤتى بجهنم تعرض كأنها سراب فيقال لليهود ما كنتم تعبدون قالوا كنا نعبد عزير ابن الله فيقال كذبتم لم يكن لله تعالى صاحبة ولا ولد فما تريدون قالوا نريد أن تسقينا فيقال اشربوا فيتساقطون في جهنم ثم يقال للنصارى ما كنتم تعبدون فيقولون كنا نعبد المسيح ابن الله فيقال كذبتم لم يكن لله صاحبة ولا ولد فما تريدون فيقولون نريد أن تسقينا فيقول اشربوا فيها فيتساقطون حتى يبقى من كان يعبد الله تعالى من بر وفاجر فيقال لهم ما يحبسكم وقد ذهب الناس فيقولون قد فارقناهم ونحن أحوج إليهم منا اليوم وإنا سمعنا مناديا يقول ليلحق كل قوم بما كانوا يعبدون وإنا ننتظر ربنا تعالى فيأتيهم الجبار تعالى في صورة غير صورته التي رأوه فيها أول مرة فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا ولا يكلمه إلا الأنبياء فيقول هل بينكم وبينه أية تعرفونه فيقولون الساق ويكشف عن ساقه فيسجد له كل مؤمن ويبقى من كان يسجد لله رياء وسمعة فيذهب كيما يسجد فيعود ظهره طبقا واحدا ثم يؤتى بالجسر فيجعل بين ظهري جهنم قلنا يا رسول الله وما الجسر قال مدحضة مزلة عليه خطاطيف وكلاليب وحسكة مفلطحة لها شويكة عقيقاء تكون بنجد يقال لها السعدان يمر المؤمن عليها كالطرف وكالبرق و كالريح وكأجاويد الخيل و الركاب فناج مسلم وناج مخدوش ثم مكدوش في نار جهنم وقال أبو صالح في حديثه ومكدوش في نار جهنم حتى يمر آخرهم يسحب سحبا فما أنتم بأشد مناشدة فى الحق قد تبين لكم من المؤمنين يومئذ للجبار تبارك وتعالى وإذا رؤوا أنهم قد نجوا في إخوانهم يقولون ربنا إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويعملون معنا فيقول الله تعالى اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال دينار من إيمان فأخرجوه ويحرم الله صورهم على النار فيأتونهم وبعضهم قد غاب في النار إلى قدميه وإلى أنصاف ساقيه فيخرجون من عرفوا ثم يعودون ثانية فيقول اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال نصف دينار فأخرجوه فيخرجون من عرفوا ثم يعودون فيقول اذهبوا فمن وجدتم في قلبه مثقال ذرة من إيمان فأخرجوه فيخرجون من عرفوا قال أبو سعيد فإن لم تصدقوني فاقرءوا قول الله تعالى {إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها} [النساء 40] فيشفع النبيون والملائكة والمؤمنون فيقول الجبار تعالى بقيت شفاعتي فيقبض قبضة من النار فيخرج أقواما قد أمتحشوا فيلقون في نهر بأفواه الجنة يقال له ماء الحياة فينبتون في حافتيه كما تنبت الحبة في حميل السيل قد رأيتموها إلى جانب الصخرة وإلى جانب الشجرة فما كان إلى الشمس كان أخضر وما كان إلى الظل كان أبيض فيخرجون كأنهم اللؤلؤ فيجعل في رقابهم الخواتيم فيدخلون الجنة فيقول أهل الجنة هؤلاء عتقاء الرحمن تعالى أدخلهم الجنة بغير عمل عملوه ولا خير قدموه فيقال لهم لكم ما رأيتم ومثله معه قال سعيد بن أبي هلال بلغني أن الجسر أدق من الشعرة وأحد من السيف ورواه الليث عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم.

11 - حدثنا أبو الحسن علي بن محمد بن أحمد المصري حدثنا أبو الزنباع روح ابن الفرج حدثنا يحيى بن بكير حدثني الليث بن سعد عن خالد بن يزيد عن سعيد بن أبي هلال عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبي سعيد قال قلنا يا رسول الله أنرى ربنا تعالى قال هل تضارون في رؤية الشمس إذا كان صحوا قلنا لا قال أفتضارون في رؤية القمر ليلة البدر إذا كان صحوا قلنا لا قال فإنكم لا تضارون في رؤية ربكم تعالى إلا كما تضارون في رؤيتهما ثم ذكر نحوه ورواه عبد الرحمن بن إسحاق ويعرف بعباد بن زيد بن أسلم بطوله فوقع إلينا مختصرا بعلو.

12 - حدثنا به أبو عثمان سعيد بن محمد بن أحمد الخياط حدثنا عقبة بن مكرم العمى البصرى أبو عبد الملك سنة اثنتين وأربعين ومائتين حدثنا ربعى بن إبراهيم حدثنا عبد الرحمن بن إسحاق عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال قالوا يا رسول الله كأنك قد رعيت بالغنم قال أجل قد رعيت الغنم فى حديث فيه طول قصه الرؤيا وما من نبى إلا قد رعى.

13 - حدثنا أبو بكر محمد بن إبراهيم بن نيروز الأنماطي حدثنا أبو موسى محمد ابن المثنى البصرى حدثنا ربعى بن علية عن عبد الرحمن بن إسحاق عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال سألنا فقلنا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة قال هل تضارون في رؤية الشمس ليس دونها سحاب قال قلنا لا قال فهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب قال قلنا لا قال فإنكم ترون ربكم كذلك يوم القيامة ورواه خارجة بن مصعب عن زيد بن أسلم.

14 - حدثنا أحمد بن محمد بن رميح النسوى حدثنا عبد الله بن محمد المروزى حدثنا العلاء بن عمران حدثنا خارجة بن مصعب حدثنا زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه أن ناسا في زمن النبى قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة فقال رسول الله نعم هل تضارون فى رؤية الشمس بالظهيرة صحوا الحديث بطولة ورواه المبارك بن مجاهد أبو الأزهر الخراسانى عن زيد بن اسلم.

15 - حدثنا على بن الفضل بن طاهر البلخى حدثنا عبد الصمد بن الفضل حدثنا خلف بن أيوب حدثنا المبارك بن مجاهد عن زيد بن أسلم عن عطاء بن يسار عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال قال الناس هل نرى ربنا يوم القيامة يا رسول الله فقال قال رسول الله نعم هل تضارون في رؤية الشمس وساق الحديث بطولة ورواه الأوزاعى عمن سمع زيد بن أسلم وهو غريب عنه.

16 - حدثنا أبو العباس عبد الله بن أحمد بن وهب الدمشقي حدثنا العباس بن الوليد بن مزيد قال أخبرنى أبى ثنا الأوزاعى حدثنى من سمع زيد بن أسلم يحدث عن عطاء بن يسار عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال قال الناس يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة قال نعم هل تضارون فى رؤية الشمس والقمر في صحو لا سحاب فيه قالوا لا قال فما تضارون في رؤية ربكم تعالى يوم القيامة ينادى مناد لتتبع كل أمة ما كانت تعبد حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله تعالى من بر وفاجر وكفرة أهل الكتاب أتاهم آت فتدعى اليهود فيقول لهم ما كنتم تعبدون فيقولون كنا نعبد عزير ابن الله فيقال لهم كذبتم ما أتخذ الله تعالى من صاحبة ولا ولد فما تبغون فيقولون عطشنا وساق الحديث بطوله وقال فيه حتى إذا لم يبق إلا من كان يعبد الله مخلصا فيقول ماذا تنتظرون فيقولون نحن ننتظر ربنا الذي كنا نعبد فيقال لهم هل بينكم وبينه آية تعرفونها قال فيقولون نعم فيكشف عن ساق فيخرون سجدا إلا من كان سجد حياء أو اتقاء أو رياء وساقه إلى آخره.

وروى هذا الحديث سليمان الأعمش عن أبى صالح السمان واختلف عنه قال عبد الله بن إدريس عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه عن النبى وقال يحيى بن عيسى الرملى وعمرو بن عبد الغفار وجابر ابن نوح الحمانى عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة رضى الله عنه وكذلك رواه سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه وتابعه مصعب بن محمد فأما حديث عبد الله بن إدريس عن الأعمش عن أبى صالح.

17 - فحدثنا به أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوى حدثنا أبو بكر ابن أبى شيبة حدثنا عبد الله بن إدريس أخبرنا الأعمش عن أبى صالح عن أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه قال قلنا يا رسول الله أنرى ربنا تعالى فقال أتضامون في رؤية الشمس في الظهيرة في غير سحاب قلنا لا قال أفتضارون في رؤية القمر ليلة البدر في غير سحاب قلنا لا قال فإنكم لا تضارون في رؤيته تبارك وتعالى

ثالثاً: ذكر رواية أبي هريرة وأما حديث يحيى بن عيسى الرملى ومن تابعه عن الأعمش

18 - حدثنا أبو عبيد القاسم بن إسماعيل الضبى وعبد الله بن أحمد بن إبراهيم أبو العباس المارستاني قالا حدثنا القاسم بن سعيد بن المسيب حدثنا يحيى ابن عيسى الرملى وحدثنا أبو بكر الأزرق بن يوسف بن يعقوب بن إسحاق ابن البهلول حدثنا حميد بن الربيع حدثنا يحيى بن عيسى الرملى حدثنا الأعمش عن أبي صالح عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله هل تضامون في رؤية القمر ليلة البدر قالوا لا قال فكذلك لا تضامون في رؤية ربكم تعالى يوم القيامة.

19 - حدثنا أبو العباس عبد الله بن أحمد بن إبراهيم المارستانى حدثنا الحسين ابن علي بن يزيد الصدائى حدثنا عمرو بن عبد الغفار حدثنا الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر قالوا لا قال فإنكم تنظرون إلى ربكم تعالى كما تنظرون إلى القمر لا تضامون في رؤيته.

20 - حدثنا أبو سهل أحمد بن محمد بن عبد الله بن زياد القطان حدثنا محمد ابن الفضل بن جابر السقطى حدثنا أبو هريرة الصيرفى البصرى واسمه محمد بن فراس حدثنا جابر بن نوح عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر قالوا لا قال أفتضارون في رؤية الشمس إذا لم يكن عليها سحاب قالوا لا قال فإنكم لترون ربكم تعالى لا تضارون في رؤيته.

21 - حدثنا الحسن بن رشيق بمصر حدثنا محمد بن حفص الطالقانى حدثنا صالح بن محمد الترمذى حدثنا المسيب بن شريك عن الأعمش عن أبى صالح عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال لنا رسول الله رأيتم الشمس مرتفعة بغير سحاب أتضارون في رؤيتها قلنا لا قال فإذا رأيتم القمر مرتفعا في غير سحاب أتضارون في رؤيته قلنا لا قال فكذلك لا تضارون في رؤية ربكم تعالى يوم القيامة وأما حديث مصعب بن محمد بن شرحبيل الذى رواه عن أبى صالح عن أبى هريرة رضى الله عنه.

22 - فحدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوى حدثنا هدبة بن خالد حدثنا وهيب حدثنا مصعب بن محمد عن أبى صالح السمان عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قيل يا رسول الله أكلنا يرى ربه يوم القيامة فقال أكلكم يرى الشمس بنصف النهار ليس في السماء سحابة قالوا نعم قال أفكلكم يرى القمر ليلة البدر ليس في السماء سحابة قالوا نعم قال فو الذي نفسى بيده لترون ربكم يوم القيامة لا تضارون فى رؤيته كما لا تضارون في رؤيتهما وأما حديث سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه.

23 - حدثنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد إملاء حدثنا عبد الجبار بن العلاء العطار حدثنا سفيان بن عينية قال سمعه معى روح بن القاسم عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال سأل الناس رسول الله فقالوا يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة فقال هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ليس فى سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فهل تضارون في رؤية الشمس عند الظهيرة ليست فى سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فو الذى نفسى بيده لاتضارون في رؤية ربكم تعالى كما لا تضارون فى رؤيتهما فيلقى العبد فيقول يا عبدي أى فل ألم أكرمك ألم أسودك ألم أزوجك ألم أسخر لك الخيل و الإبل وأتركك ترأس وتربع وقال بلى يا رب قال أفظننت أنك ملاقى وقال لا يارب قال فاليوم أنساك كما نسيتني قال ثم يلقى الثانى فيقول ألم أكرمك ألم أسودك ألم أزوجك ألم أسخر لك الخيل والإبل وأتركك ترأس وتربع فيقول بلى يا رب قال أفظننت أنك ملاقى قال لا يا رب قال فاليوم أنساك كما نسيتني قال ثم يلقى الثالث فيقول ما أنت فيقول أنا عبدك آمنت بك وبنبيك وبكتابك وصمت وصليت وتصدقت وحججت بخير ما استطاع فيقال له ألا نبعث عليك شاهدا فيفكر في نفسه من الذي يشهد على قال فيختم على فيه ويقال لفخذه انطقى قال فتنطق فخذه ولحمه وعظامه بما كان يعمل وذلك يعذر من نفسه وذلك الذى يسخط الله عليه ثم ينادى مناد ألا أتبعت كل أمة ما كانت تعبد قال فيتبع أولياء الشيطان لشيطان قال واتبعت اليهود والنصارى أولياءهم إلى جهنم قال ثم تبقوا أيها المؤمنون فيقولون فيأتينا ربنا تعالى وهو ربنا فيقول علام هؤلاء قيام فنقول نحن عباد الله المؤمنون عبدناه وهو ربنا وهو آتينا ومثيبنا وهذا مقامنا فيقول الله تعالى أنا ربكم فامضوا قال فيوضع الجسر وعليه كلاليب من نار تخطف الناس فعند ذلك حلت الشفاعة أى اللهم سلم أى اللهم سلم سلم فإذا جاوز الجسر فمن أنفق زوجا من المال مما يملك في سبيل الله فكل خزنة الجنة يدعونه يا عبد الله يا مسلم هذا خير فتعال يا عبد الله يا مسلم هذا خير فتعال قال أبو بكر يا رسول الله إن ذلك لعبد لاتوا عليه يدع بابا ويلج من آخر فضرب النبى على منكبه وقال والذي نفسي بيده إنى لأرجو لأن تكون منهم.

24 - حدثنا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد حدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا على وهو أبن المدينى حدثنا سفيان حدثنا سهيل عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال ناس يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال هل تضارون في رؤية الشمس في الظهيرة ليس فى السماء سحابة قالوا لا قال فهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ليس فى السماء سحاب قالوا لا قال فو الذي نفسي بيده لا تضارون في رؤية ربكم تعالى كما تضارون في رؤيتهما فيلقى العبد فيقول أى فل وذكر الحديث بطوله وقال فيه ثم قال سفيان فيه شىء أنا أسكت عنه فيأتى الحشر ثم قال لى سفيان تدرى أى شىء استخرج هذا الحديث من سهيل قلت لا قال كان الأعمش ذكر منه هذه الكلمة فكل من أنفق زوجا مما يملك من المال قال سفيان فقلت لسهيل حديث أبيك من أنفق زوجا من المال مما يملك فقال هذا حديث طويل قال سفيان ثم ساقه لنا ورده سهيل مرتين فحفظته وفى مرتين. قلت لسفيان فإن روح بن القاسم كان يرويه بطوله فقال حفظته منه أنا وروح جميعا قال سفيان أعاده علينا مرتين قال سفيان لم أر رجلا كان دخل في السن أحسن حفظا من روح بن القاسم قال سفيان جمعت بين روح بن القاسم وبين سهيل بن أبى صالح قال سفيان كنا نعده مثبتا للحديث يعنى سهيل بن أبى صالح قال سفيان كان سهيل يتشدد في الحديث ويحفظه قال سفيان ولم يكن أحد يقدر أن يكتب عنه قال إسماعيل القاضى سمعت عليا يقول سألت أبا عبيدة عن تربع فقال هو من المرباع يؤدى إليه مثل العشر و الخمس.

25 - حدثنا أبو عبيد القاسم بن إسماعيل حدثنا على بن سعيد حدثنا أبو أسامة حدثنا سفيان بن عيينة عن سهيل بن أبى صالح عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال ناس يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال فقال هل تضامون في رؤية القمر ليلة البدر ليس فيه سحابة قالوا لا قال فو الذي نفسي بيده ما تضامون في رؤيته إلا كما تضامون في رؤية أحدهما، وكذلك روى عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه.

26 - حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز البغوى حدثنا مصعب بن عبد الله الزبيرى حدثنا عبد العزيز بن محمد الداروردى عن العلاء بن عبد الرحمن عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله يجمع الله الناس يوم القيامة فى صعيد واحد ثم يطلع عليهم رب العالمين ثم يقول ألا تتبع كل أمة ما كانوا يعبدون قالوا هل نراه يا رسول الله قال هل تضارون فى رؤية القمر ليلة البدر قالوا لا قال فإنكم لا تضارون في رؤيته.

27 - حدثنا عمر بن محمد بن المسيب النيسابورى حدثنا أبو عتبه أحمد بن الفرج حدثنا سلم الخواص حدثنا مسلم الزنجى عن العلاء عن أبيه عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قلنا يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى قال هل تضارون فى رؤية القمر ليلة البدر قالوا لا قال فإنكم لا تضارون في رؤيته وكذلك روى عن عقبه بن أبى الحسناء عن أبى هريرة رضى الله عنه.

28 - حدثنا محمد بن منصور بن أبى الجهم الشيعى من شيعة المنصور حدثنا عمرو بن على ح.

29 - وحدثنا إسماعيل بن العباس الوراق وعلى بن حسن بن هارون السقطى قالا حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيقى قال حدثنا أبو على الحنفى عبيد الله بن عبد المجيد حدثنا فرقد بن الحجاج قال سمعت عقبة بن أبى الحسناء قال قال سمعت أبا هريرة رضى الله عنه يقول قال رسول الله إذا جمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة جاء الرب تعالى إلى المؤمنين فوقف عليهم والمؤمنين على كوم قالوا لعقبة ما الكوم قال المكان المرتفع فيقول هل تعرفون ربكم تعالى فيقولون إن عرفنا نفسه عرفناه فيقول لهم الثانية هل تعرفون ربكم فيقولون إن عرفنا نفسه عرفناه قال فيتجلى لهم تعالى فيضحك فى وجوههم فيخرون له سجدا ذكر الرواية عن أبى سعيد الخدرى وعن أبى هريرة رضى الله عنهما كذلك مجتمعين فى إسناد واحد وهو حديث يرويه الزهرى واختلف عنه فى إسناده وهو صحيح عنه.

30 - حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا محمد بن جعفر أبو عمران الوركانى حدثنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن عطاء بن يزيد أن أبا هريرة رضى الله عنه أخبره أن الناس قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة فقال النبى - هل تضارون في رؤية الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه يوم القيامة كذلك هكذا حدثنا به عبد الله بن محمد عن الوركانى مختصرا وهو عنده عنه فى بطوله.

31 - وحدثنا به أبو بكر النيسابورى حدثنا محمد بن يحيى حدثنا سليمان ابن داود الهاشمى ح.

32 - وحدثنا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد حدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا إبراهيم بن حمزة قالا حدثنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب عن عطاء ابن يزيد الليثى أن أبا هريرة رضى الله عنه أخبره أن الناس قالوا لرسول الله يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال رسول الله هل تضارون فى الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا قال هل تضارون في القمر ليلة البدر قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه كذلك يوم القيامة يجمع الله تعالى الناس يوم القيامة فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه قال فيتبع من كان يعبد الشمس الشمس ومن كان يعبد القمر القمر ويتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت وتبقى هذه الأمة فيها شافعوها أو منافقوها شك إبراهيم بن سعد فيأتيهم الله تعالى في صورة غير صورته التى يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك نحن مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا جاءنا ربنا عرفناه فيأتيهم في صورته التى يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا فيتبعونه ويضرب الصراط بين ظهرى جهنم فأكون أنا وأمتى أول من يجيز ولا يتكلم يومئذ إلا الرسل ودعوى الرسل يومئذ اللهم سلم سلم وفى جهنم كلاليب مثل شوك السعدان هل رأيتم شوك السعدان هل رأيتم السعدان قالوا نعم يا رسول الله قال فإنها مثل شوك السعدان غير أنه لا يعلم قدر عظمها إلا الله تعالى تخطف الناس بأعمالهم فمنهم الموبق بعمله ومنهم المخردل أو المجازى أو نحوه حتى إذا فرغ الله تعالى من القضاء بين العباد أراد أن يخرج برحمته من أراد من أهل النار يأمر الملائكة أن يخرجوا من النار من كان لا يشرك بالله شيئا ممن أراد الله تعالى أن يرحمه ممن يشهد أن لا إله إلا الله فيعرفونهم فى النار بأثر السجود تأكل النار ابن آدم إلا أثر السجود حرم الله على النار أن تأكل أثر السجود فيخرجون من النار قد امتخشوا فيصب فينبتون كما تنبت الحبة فى حميل السيل ثم يفرغ الله تعالى من القضاء بين العباد ويبقى رجل مقبل بوجهه على النار وهو آخر أهل الجنة دخولا فيقول أى رب اصرف وجهى عن النار فإنه قد قشبنى ريحها وأحرقنى ذكاؤها فيدعوا الله تعالى بما شاء أن يدعو ثم يقول الله تعالى هل عسيت إن أعطيت ذلك أن تسالنى غيره فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره ويعطى ربه تعالى من عهود ومواثيق ما شاء الله فيصرف الله تعالى وجهه عن النار فإذا أقبل على الجنة ورآها يسكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول يا رب قدمنى إلى باب الجنة فيقول أليس قد أعطيت عهودك ومواثيقك أن لا تسألنى غير الذى أعطيتك ويلك يا أبن آدم ما أغدرك فيقول يا رب يدعوا الله حتى يقول هل عسيت إن أعطيت ذلك أن تسألنى غيره فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره ويعطى ربه ما شاء من عهود ومواثيق فيقدمه إلى باب الجنة فإذا قام على باب الحنة انفهقت له الجنة فرأى ما فيها من الحبرة والسرور فيسكت ما شاء الله أن يسكت ويقول يا رب أدخلنى الجنة فيقول أليس قد أعطيت عهودك ومواثيق ألا تسأل غير ما أعطيت ويلك يا بن آدم ما أغدرك فيقول يا رب لا أكون أشقى خلقك فلا يزال يدعوا الله تعالى حتى يضحك الله منه فإذا ضحك منه قال ادخل الجنة فإذا دخلها قال له تمن فسأل ربه وتمنى حتى أن الله ليذكره فيقول من كذا وكذا فسأل حتى إذا إنقطعت به الأمانى قال الله تعالى ذلك لك ومثله ومعه قال عطاء بن يزيد وأبو سعيد الخدرى مع أبى هريرة رضى الله عنه ولا يرد عليه من حديثه شيئا حتى إذا حدث أبو هريرة أن رسول الله قال لذلك الرجل ومثله معه قال أبو سعيد وعشرة أمثاله يا أبا هريرة قال أبو هريرة رضى الله عنه ما حفظت من رسول الله إلا قوله ذلك لك ومثله معه قال أبو سعيد لكنى أنا أشهد أنى حفظته من رسول الله قوله ذلك وعشرة أمثاله معه قال أبو هريرة رضى الله عنه ذلك الرجل آخر أهل الجنة دخولاً.

وكذلك رواه معمر بن راشد عن الزهرى عن عطاء بن يزيد عن أبى هريرة رضى الله عنه وذكر فى أخره أبا سعيد كما ذكره إبراهيم بن سعد.

33 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا محمد بن يحيى حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهرى عن عطاء بن يزيد الليثى عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال الناس يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال هل تضارون فى الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فهل تضارون فى القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه يوم القيامة كذلك يجمع الله تعالى الناس فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه قال فيتبع من كان يعبد الشمس الشمس ويتبع من كان يعبد القمر القمر ويتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها فيأتيهم الله تعالى في غير الصورة التى يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا جاءنا ربنا عرفناه فيأتيهم الله تعالى في الصورة التى يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا فيتبعونه قال ويضرب جسر على جهنم قال رسول الله فأكون أول من يجيز ودعوى الرسل يومئذ اللهم سلم سلم وبه كلاليب مثل شوك السعدان هل رأيتم شوك السعدان قالوا نعم يا رسول الله قال فإنها مثل شوك السعدان غير أنه لا يعلم قدر عظمها إلا الله تعالى قال فتخطف الناس بأعمالهم فمنهم الموبق بعمله ومنهم المخردل ثم ينجو حتى إذا فرغ الله من القضاء بين عباده وأراد أن يخرج من النار من أراد ممن كان يشهد أن لا إله إلا الله أمر الله الملائكة أن يخرجوهم قال فيعرفونهم بعلامة آثار السجود قال وحرم الله على النار أن تأكل من ابن آدم أثر السجود قال فيخرجونهم قد امتخشوا فيصب عليهم من ماء يقال له ماء الحياة فينبتون نبات الحبة فى حميل السيل قال ويبقى رجل مقبل بوجهه على النار فيقول يا رب قد قشبنى ريحها وأحرقنى ذكاؤها اصرف وجهى عن النار فلا يزال يدعوا الله تعالى قال فيقول لعلى إن أعطيتك ذلك أن تسالنى غيره قال فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره قال فيصرف وجهه عن النار قال ثم يقول بعد ذلك يا رب قربنى من باب الجنة فيقول له أوليس قد زعمت أن لا تسألنى غيره ويلك يا أبن آدم ما أغدرك فلا يزال يدعو الله فيقول لعلى إن أعطيتك ذلك أن تسألنى غيره فيقول لا وعزتك لا أسألك غيره فيعطى الله من عهود ومواثيق ألا يسأله غيره قال فيصرفه إلى باب الجنة فإذا دنا منها انفهقت له الجنة فإذا رأى ما فيها من الحبرة والسرور سكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول يا رب ادخلنى الجنة قال فيقول أوليس قد زعمت أن لا تسألنى غيره أوليس قد أعطيت عهودك ومواثيقك ألا تسألنى غيره ويلك يا أبن أدم ما أغدرك فيقول يا رب لا تجعلنى أشقى خلقك فلا يزال يدعو حتى يضحك الله تبارك وتعالى فإذا ضحك منه أذن له بالدخول فإذا دخل قال له تمن من كذا فيتمنى ثم يقال له تمن من كذا قال فيتمنى من كذا فيمنى ثم يقال له تمن من كذا قال فيتمنى حتى تنقطع به الأمانى فيقال هذا لك ومثله معه قال أبو هريرة رضى الله عنه فذلك الرجل آخر أهل الجنة دخولا الجنة قال وأبو سعيد الخدرى جالس مع أبى هريرة رضى الله عنه لا يغير عليه شيئا من حديثه حتى انتهى إلى قوله هذا لك ومثله معه فقال أبو سعيد سمعت رسول الله يقول هذا لك وعشرة أمثاله قال أبو هريرة حفظت ومثله معه.

34 - حدثنا أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد حدثنا إسماعيل بن إسحاق وحدثنا أبو بكر الشافعى محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا يحيى بن محمد بن البخترى قالا حدثنا محمد بن عبيد وهو ابن حساب حدثنا محمد بن ثور عن معمر عن الزهرى عن عطاء بن يزيد عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال الناس يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة فقال النبى هل تضارون في الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال هل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه يوم القيامة كذلك يجمع الله الناس فيقول من كان يعبد شيئا فليتبعه فيتبع من كان يعبد القمر القمر ومن كان يعبد الشمس الشمس ويتبع من كان يعبد الطواغيت الطواغيت ثم ذكر باقى الحديث نحو حديث عبد الرزاق إلى أخره وقال في أخره قال أبو سعيد الخدرى سمعت رسول الله يقول وعشرة أمثاله قال أبو هريرة رضى الله عنه فذلك الرجل آخر أهل الجنة دخولا الجنة.

35 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا احمد بن محمد بن الحناجر الطرابلسى حدثنا المؤمل حدثنا حماد بن زيد عن معمر عن الزهرى عن عطاء بن يزيد الليثى عن أبى سعيد الخدرى وأبى هريرة رضى الله عنه أن رجلا قال يا رسول الله أكلنا يرى ربه تعالى يوم القيامة فقال النبى تضارون في رؤية الشمس في نصف النهار ليس دونها سحاب قالوا لا قال فهل تضارون في رؤية القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب قالوا لا قال فكذلك لا تضارون فى رؤيته كما لا تضارون فى رؤيتهما اغزر مؤمل عن حماد بن زيد فى اسناده فأسنده عن أبى سعيد وأبى هريرة من أوله وغيره يرويه عن حماد بن زيد أسنده عن أبى هريرة وحده رضى الله عنه ويذكر فى آخره أبا سعيد وكذلك رواه حماد بن زيد عن معمر والنعمان بن راشد جميعا عن الزهرى عن عطاء بن يزيد.

36 - حدثنا به أبو سهل احمد بن محمد بن زياد حدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا سليمان بن حرب حدثنا حماد بن زيد عن النعمان بن راشد ومعمر عن الزهرى عن عطاء بن يزيد الليثى قال كان أبو هريرة رضى الله عنه وأبو سعيد قاعدين فحدث أحدهما والآخر يسمع قال قيل يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة قال هل تضارون فى الشمس ليس فى السماء سحابة وهل تضارون فى القمر ليس فى السماء سحابة فإنكم ترونه كذلك يجمع الله الأولين والآخرين ثم ذكر سليمان بن حرب الحديث بطوله قال القاضى قد كتبناه بطوله فى مسند أبى سعيد الخدرى رضى الله عنه وكذلك رواه إبراهيم بن إسماعيل بن مجمع عن الزهرى عن عطاء بن يزيد.

37 - حدثنا به أبو سهل بن زياد وحدثنا إسماعيل بن إسحاق حدثنا إبراهيم ابن حمزة حدثنا عبد العزيز بن محمد عن إبراهيم وهو ابن إسماعيل بن مجمع عن ابن شهاب عن عطاء بن يزيد الليثى عن أبى هريرة رضى الله عنه أنه قال إن الناس قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال هل تضارون فى الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا قال فهل تضارون فى القمر ليلة البدر قالوا لا قال كذلكم الله تعالى يأتى يوم القيامة فيقال من كان يعبد شيئا فليتبع ما كان يعبد قال فيتبع من كان يعبد الشمس الشمس ويتبع من كان يعبد القمر القمر ومن كان يعبد الطاغوت الطاغوت وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها ثم ذكر إبراهيم بن حمزة الحديث إلى آخره وكذلك رواه محمد بن الوليد الزبيدى عن الزهرى عن عطاء بن يزيد.

38 - حدثنا أبو بكر محمد بن ابراهيم بن نيروز الأنماطى وأبو الحسن احمد بن إبراهيم بن حبيب العطار المعروف بالزراد قالا حدثنا أبو عتبة احمد بن الفرج الحمصى حدثنا بقية بن الوليد حدثنى الزبيدى عن الزهرى عن عطاؤ بن يزيد الليثى قال كان أبو هريرة رضى الله عنه يحدث أن ناسا قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال رسول الله هل تضارون فى رؤية الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا قال فإنكم ترون ربكم تعالى كذلك يوم القيامة وساق الحديث بطوله وروى هذا الحديث سعيد بن عبد العزيز الدمشقى عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه مختصرا.

39 - وحدثنا به أبو طالب الحافظ احمد بن نصر بن طالب وأبو عبد الله محمد ابن على بن إسماعيل الأيلى وآخرون قالوا حدثنا أبو عبد الرحمن النسائى احمد بن شعيب بن على بن سنان أخبرنا عمرو بن يزيد أبو يزيد البصرى حدثنا سيف ابن عبيد الله وكان ثقة عن سلمه بن عيار عن سعيد بن عبد العزيز عن الزهرى عن سعيد بن المسيب عن أبى هريرة قال قلنا يا رسول الله هل نرى ربنا قال هل ترون الشمس في يوم لا غيم فيه وترون القمر في ليلة لا غيم فيها قلنا نعم قال فإنكم سترون ربكم حتى أن أحدكم ليحاصر ربه محاصرة فيقول عبدي هل تعرف ذنب كذا وكذا فيقول ألم تغفر لى فيقول بمغفرتى صرت إلى هذا هذا حديث غريب من حديث سعيد بن عبد العزيز عن الزهرى عن سعيد ابن المسيب عن أبى هريرة رضى الله عنه وهو مما تفرد به عبد الرحمن النسائى بهذا الإسناد وهو صحيح من حديث الزهرى عن سعيد بن المسيب لأن شعيب بن أبى حمزة وعقيل بن خالد وعبيد الله بن أبى زياد الوصافى وهم من الثقات رووه عن الزهرى عن سعيد بن المسيب وعطاء بن يزبد الليثى جميعا عن أبى هريرة رضى الله عنه فصح القولان جميعا عن أبى هريرة رضى الله عنه عن عطاء بن يزيد إلى قول من قال عن الزهرى عن عطاء بن يزيد وقول من قال عن الزهرى عن سعيد بن المسيب والله أعلم وتابعهما الواقدى فرواه عن أسامه بن زيد وعبد الرحمن بن عبد العزيز ومحمد بن عبد الله بن أخى الزهرى عن الزهرى عن ابن المسيب وعطاء بن يزيد عن أبى هريرة رضى الله عنه.

ورواه معاوية بن يحيى الصدفى عن الزهرى عن أبى سلمه بن عبد الرحمن وأبى عبد الله الأغر عن أبى هريرة رضى الله عنه وما أراه حفظ.

ورواه بكر بن وائل عن الزهرى عن أبى عبد الله الأغر وحده عن أبى هريرة رضى الله عنه.

فأما حديث شعيب بن أبى حمزة الذى رواه عن الزهرى فجمع فيه بين سعيد ابن المسيب وعطاء بن يزيد.

40 - حدثنا به أبو بكر النيسابورى عبد الله بن محمد بن زياد حدثنا محمد بن يحيى النيسابورى ح.

41 - وحدثنا الحسين بن يحيى بن عياش القطان واحمد بن محمد بن زياد القطان قالا حدثنا عبد الكريم بن الهيثم ح.

42 - وحدثنا أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن محمد المزنى الهروى قال حدثنى على بن محمد بن عيسى الحكانى قالوا حدثنا أبو اليمان الحكم بن نافع أخبرنا شعيب بن أبى حمزة عن الزهرى أخبرنى سعيد بن المسيب وعطاء بن يزيد الليثى أن أبا هريرة أخبرهما أن الناس قالوا يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة قال رسول الله هل تضارون في القمر ليلة البدر ليس دونه سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فهل تضارون فى الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه كذلك يحشر الناس يوم القيامة فيقال من كان يعبد شيئا فليتبعه فمنهم من يتبع الشمس ومنهم من يتبع القمر ومنهم من يتبع الطواغيت وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها فيأتيهم الله تعالى في غير صورته التى يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا جاء ربنا عرفناه فيأتيهم الله تعالى في صورته التى يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا ويدعوهم ويضرب الصراط بين ظهري جهنم فأكون أول من يجيز بأمتى من الرسل ولا يتكلم يومئذ أحد إلا الرسل ودعوى الرسل يومئذ اللهم سلم سلم وفى جهنم كلاليب مثل شوك السعدان هل رأيتم شوك السعدان قالوا نعم يا رسول الله قال فإنها مثل شوك السعدان غير أنه لا يعلم قدر عظمها إلا الله تخطف الناس بأعمالهم فمنهم من يوبق بعمله ومنهم من يخردل ثم ينجو حتى إذا أراد الله رحمة من أراد من أهل النار أمر الملائكة أن أخرجوا من كان يعبد الله فيخرجونهم ويعرفونهم بأثر السجود وحرم الله على النار أن تأكل أثر السجود فيخرجونهم من النار وكل أبن آدم تأكله النار إلا أثر السجود فيخرجونهم من النار قد أمتحشوا فيصب عليهم ماء الحياة فينبتون فيه كما تنبت الحبة في حميل السيل ثم يفرغ الله تعالى من القضاء بين العباد ويبقى رجل بين الجنة والنار وهو آخر أهل الجنة دخولا الجنة مقبل بوجهه على النار يقول يا رب اصرف وجهى عن النار فأنه قد قشبنى ريحها وأحرقنى ذكاؤها فيقول الله تعالى فهل عسيت إن فعلت ذلك بك أن تسأل غير ذلك فيقول لا وعزتك فيعطى ربه ما شاء من عهد وميثاق فيصرف الله وجهه عن النار فإذا أقبل بوجهه على الجنة فرأى بهجتها فيسكت ما شاء الله أن يسكت ثم قال يا رب قدمنى عند باب الجنة فيقول الله تعالى له ألست قد أعطيت العهود والمواثيق أن لا تسأل غير الذى كنت سألت فيقول يا رب لا أكون أشقى خلقك فيقول فهل عسيت إن أعطيتك ذلك أن تسأل غيره فيقول لا وعزتك لاأسألك غير ذلك فيعطى ربه ما شاء من عهد وميثاق فيقدمه إلى باب الجنة فإذا بلغ بابها انفهقت له فرأى زهرتها وما فيها من النضرة والسرور فيسكت ما شاء الله أن يسكت ثم يقول يا رب أدخلنى الجنة فيقول الله تعالى يا بن آدم ما أغدرك أوليس قد أعطيت العهود والمواثيق أن لا تسأل غير الذي أعطيت فيقول يا رب لا تجعلنى أشقى خلقك فيضحك الله منه ثم يأذن له بالدخول إلى الجنة فيقول تمن فيتمنى حتى إذا أنقطع به قال الله تعالى من كذا وكذا لا شيئا يذكره ربه حتى إذا انتهت به الأمانى قال الله تعالى لك ذلك ومثله معه قال أبو سعيد الخدرى لأبى هريرة رضى الله عنهما إن رسول الله قد قال لك ذلك وعشرة أمثاله قال أبو هريرة رضى الله عنه لم أحفظ من رسول الله إلا قوله لك ذلك ومثله معه قال أبو سعيد أشهد أنى سمعت رسول الله يقول لك ذلك وعشرة أمثاله وأما حديث عقيل عن الزهرى.

43 - فحدثني أبو العباس عبيد الله بن محمد بن أحمد الشافعي الإمام بالرملة حدثنا محمد بن محمد بن عبد الله الباهلى حدثنا الحسن بن سليمان حدثنا محمد ابن عاصم عن مفضل بن فضالة عن عقيل عن ابن شهاب عن سعيد ابن المسيب وعطاء بن يزيد عن أبى هريرة رضى الله عنه عن النبى بحديث الرؤيا بطوله قال أبو الحسن محمد بن عاصم هذا من أصحاب المفضل الكبار ولم يقع هذا إلا عنده أما حديث عبيد الله بن أبى زياد الرصافى عن الزهرى بمتابعة شعيب عنه.

44 - فحدثنا أبو طالب الحافظ أحمد بن نصر حدثنا أحمد بن زياد الحذاء وحدثنا أبو عبد الله الفارسى محمد بن إسماعيل قال حدثنا أبو أسامة الحلبى عبد الله بن محمد بن أبى أسامة قال حدثنا حجاج بن أبى منيع وحدثنا جدى وهو عبيد الله بن أبى زياد عن الزهرى أخبرنى سعيد بن المسيب وعطاء بن يزيد الليثى أن أبا هريرة رضى الله عنه أخبرهم أن الناس قالوا لرسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال رسول الله هل تمارون فى القمر ليلة البدر قالوا لا يا رسول الله قال فهل تمارون فى الشمس ليس دونها سحاب قالوا لا يا رسول الله قال فإنكم ترونه تعالى كذلك يحشر الله الناس يوم القيامة فيقال من كان يعبد شيئا فليتبعه فمن كان يعبد الشمس الشمس ومن كان يعبد القمر القمر ومن كان يعبد الطواغيت الطواغيت وتبقى هذه الأمة فيأتيهم الله تعالى في غير صورته فيقول أنا ربكم فيقولون نعوذ بالله منك هذا مكاننا حتى يأتينا ربنا فإذا جاء ربنا عرفناه فيأتيهم الله تعالى فى صورته التى يعرفون فيقول أنا ربكم فيقولون أنت ربنا فيدعوهم ويضرب الصراط بين ظهرى جهنم فأكون أول من يجيز من الرسل بأمتى ودعوى الرسل يومئذ اللهم سلم سلم وفى جهنم كلاليب مثل شوك السعدان هل رأيتم شوك السعدان غير أنه لا يعلم قدر عظمها إلا الله تعالى تخطف الناس بأعمالهم فمنهم من يوبق بعمله ومنهم من يخردل ثم ينجو حتى إذا أراد الله تعالى رحمة من أراد من أهل النار أمر الله الملائكة أن يخرجوا من كان أوبق بعمله ممن أراد الله أن يرحمه ممن يقول لا إله إلا الله فيعرفونهم فى النار بعلامة أثر السجود وحرم الله على النار أن تأكل أثر السجود فيخرجون من النار قد امتحشوا فيصب عليهم ماء الحياة فينبتون فيه كما تنبت الحبة فى حميل السيل ثم يفرغ الله تعالى من القضاء بين العباد ويبقى رجل بين الجنة والنار وهو آخر أهل الجنة دخولا الجنة فيقول أى رب اصرف وجهى عن النار فإنه قد قشبنى ريحها و أحرقنى ذكاؤها فيقول الله تعالى فهل عسيت إن فعل بك ذلك أن تسأل غير ذلك فيقول أى رب إنى أعاهدك أن لا أسألك غير ذلك فيعطى الله ما شاء من عهد وميثاق فيصرف الله وجهه عن النار فإذا أقبل على الجنة فرأى بهجتها سكت ما شاء الله أن يسكت ثم قال أى رب قدمنى عند باب الجنة فيقول الله تعالى أولست قد أعطيت العهود والمواثيق لا تسأل غير الذى كنت سألت فيقول أى رب لا أكون أشقى خلقك فيقول تبارك وتعالى فهل عسيت إن أعطيت ذلك أن تسأل غيره فيقول لا وعزتك لا أسأل غير ذلك فيعطى ربه ما شاء من عهد وميثاق فيقدمه الله إلى باب الجنة فإذا بلغ إلى بابها انفهقت له فرأى زهرتها وما فيها من النضرة والسرور فيسكت ما شاء الله أن يسكت ثم قال أى رب أدخلنى الجنة فيقول له ويلك يا بن آدم ما أغدرك أوليس قد أعطيت العهود والمواثيق أن لا تسأل غير الذى أعطيت فيقول رب لا تجعلنى أشقى خلقك فيضحك الله تبارك وتعالى ثم يأذن له فى دخول الجنة فيقول تمن فيتمنى حتى إذا انقطع به قال الله تعالى ومن كذا ومن كذا فيسأل الله تعالى يذكره به حتى إذا انتهت به الأمانى قال الله تعالى له لك ذلك ومثله معه وقالا فقال أبو سعيد الخدرى لأبى هريرة إن رسول الله قد قال قال الله تعالى لك ذلك وعشرة أمثاله قال أبو هريرة رضى الله عنه أما فى ذلك المجلس فلم أحفظ فيه من رسول الله إل قوله لك ذلك ومثله معه.

45 - وحدثنا على بن محمد المصرى حدثنا مالك بن يحيى حدثنا محمد بن عمر حدثنا أسامه بن زيد وعبد الرحمن بن عبد العزيز ومحمد بن عبد الله عن الزهرى عن ابن المسيب وعطاء بن يزيد عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قيل يا رسول الله هل نرى ربنا يوم القيامة قال هل تضامون فى رؤية القمر ليلة البدر قالوا لا قال فإنكم ترونه كذلك وأما حديث معاوية بن يحيى الصرفى الذى رواه عن الزهرى عن أبى سلمة بن عبد الرحمن وأبى عبد الله الأغر عن أبى هريرة رضى الله عنه.

46 - فأخبرنا به أبو محمد بن صاعد قراءة وأنا أسمع حدثنا يوسف بن موسى القطان حدثنا سليمان الرازى حدثنا معاويه بن يحيى عن الزهرى عن أبى سلمة بن عبد الرحمن والأغر عن أبى هريرة رضى الله عنه أن ناسا على عهد رسول الله سألوا رسول الله هل نرى ربنا تعالى يوم القيامة قال هل تضارون فى الشمس ليس دونها سحاب أو فى القمر ليلة البدر قالوا لا قال كذلك ترون ربكم تعالى وأما حديث بكر بن وائل الذى رواه عن الزهرى عن الأغر وحده عن أبى هريرة رضى الله عنه.

47 - فأخبرنا أبو محمد بن يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا زهير بن محمد وحدثنا به أبو سهل أحمد بن محمد بن زياد حدثنا إسحاق بن الحسن بن ميمون قالا حدثنا عبد الرحمن بن المبارك العيشى حدثنا قريش بن حيان حدثنا بكر ابن وائل عن الزهرى عن أبى عبد الله الأغر عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قلنا يا رسول الله هل نرى ربنا تعالى قال نعم هل تضارون فى رؤية الشمس ليس دونها سحاب قلنا لا قال هل تضارون فى القمر ليلة البدر قلنا لا قال فإنكم ترونه كذلك إذا كان يوم القيامة يجمع الأولون والآخرون فينادى مناد من كان يعبد شيئا فليلزمه ويمثل لهم آلهتهم التى كانوا يعبدون فيمضون يتبعونها حتى تقذفهم فى النار وتبقى هذه الأمة فيها منافقوها فيقال لهم مالكم ذهب الناس وبقيتم فيقولون لنا رب لم نره بعد قال قال هل تعرفونه فيقولون إن بيننا وبينه علامة فإذا رأيناه عرفناه فيكشف لهم عن ساق فيخرون له سجدا ويبقى أقوام ظهورهم كصياصى البقر يريدون السجود فلا يستطيعون ثم يضرب الصراط بين ظهرى جهنم وهو كحد السيف بحافتيه حسك وسعدان هل رأيتم السعدان قال قلنا نعم يا رسول الله قال فإنه كذلك ولكن لا يعلم عظمه إلا الله تعالى وملائكة قيام على ذؤابة الصراط الأعلى يقولون اللهم سلم سلم فيقال لهم انجوا بقدر أعمالكم فمنهم كالطرف ومنهم كالبرق ومنهم كالريح ومنهم كالطير ومنهم كالخيل ومنهم كالساعى فآخر من ينجو من تعلق رجلاه أراه قال وتجوز يداه وتعلق يداه وتجوز رجلاه وتصيب النار منه حتى إذا جاز يقبل بوجهه إلى النار فيقول تبارك الذى أنجانى منك بعد ما رأيت منك ما رأيت ويمكث ما شاء الله ثم يقول يا رب أصرف وجهى عنها فقد قشبنى ريحها وأحرقنى ذكاؤها فيقول له ربه تعالى تسألنى شيئا بعد ما أنجيتك مما رأيت فيقول هذا ثم لا أسألك غيره فيقول لعلك إن أعطيت ذلك تسأل غيره فيعطى ربه منه عهودا ومواثيق فيصرف الله وجهه عنها ويرفع له شجرة بباب الجنة فيقول يا رب بلغنى هذه الشجرة فأستظل من ظلها فيقول له أين ما أقسمته لى عليك ويحك يا بن آدم فيقول يا رب لا أسألك غيره فيقول له لعلك إن اعطيتك هذا تسأل غيره فيقول لا وعزتك فيعطى ربه من عهود ومواثيق فيبلغه الله إياها فإذا انتهى اليها انفهقت له الجنة وما فيها فتتوق نفسه اليها فيقول يا رب أدخلنى الجنة ولا يلومه ربه فيقول فأين ما أقسمت لى عليك ويحك يابن آدم ما أغدرك فيقول هذا ثم لا أسألك غيره ثم يعطى ربه تعالى عهودا ومواثيق فيقول فأدخلنى الجنة فبينما هو يمضى فيها إذ قام منبهرا فيقال له مالك فيقول يا رب قد سألتك حتى أستحييت منك وأقسمت لك حتى خشيت مقتك فيقول له ربه تعالى أيرضيك أن أعطيك مثل الدنيا منذ يوم خلقتها إلى يوم القيامة ومثلها معها قال وأبو سعيد الخدرى رضى الله عنه إلى جنب أبى هريرة رضى الله عنه فقال يا أبا هريرة وعشرة أمثالها سمعت رسول الله يقول عشرة أمثالها معها فقال أبو هريرة رضى الله عنه لكنى ما حفظت إلا مثلها معها فيقول يا رب أتهزأ بى وأنت رب العالمين قال فضحك رسول الله قال إنى لا أهزأ بك ولكنى قادر على أن أعطيك ذلك فيقول يا رب فألحقنى بالناس فبينما هو يمشى إذ رأى ضوءا فيخر ساجدا فيقال له مالك فيقول آليس هذا ربى تعالى تجلى لى فإذا هو برجل قائم فيقول لا هذا منزل من منازلك وأنا قهرمان من قهارمتك ولك ألف قهرمان ثم يمضى أمامه فيدخل أدنى قصره وذكر شيئا ومملكته مسيرة ألف سنة قال وكان أبو هريرة رضى الله عنه إذا ذكر قول العبد أتهزأ بى وأنت رب العالمين ضحك حتى تبدو أضراسه فقال رجل من القوم يا أبا هريرة قد حدثتنا هذا الحديث مرارا كلما أنتهيت إلى قول الرجل أتهزأ بى ضحكت قال ألا أضحك إذ ضحك رسول الله لم يحدثنا إلا ضحك إذا انتهى إلى قول العبد لربه تعالى أتهزأ بى.

48 - أخبرنا محمد بن أحمد بن مالك الإسكافى وحدثنا أبو الأحوص القاضى وحدثنا محمد بن إسماعيل بن عياش حدثنى أبى عن ضمضم بن زرعة عن شريح بن عبيد عن أبى هريرة رضى الله عنه أن النبى قال لترون الله تعالى يوم القيامة كما ترون القمر ليلة البدر أو كما ترون الشمس ليس دونها سحاب.

رابعاً: ذكر الرواية عن أبى موسى الأشعرى عن النبى فى نحو ذلك

49 - حدثنا أبو بكر أحمد بن محمد بن إسماعيل الأدمى المقرىء الشيخ الصالح حدثنا أحمد بن منصور بن سيار حدثنا الحسن بن موسى الأشيب حدثنا حماد بن سلمة عن على بن زيد عن عمارة وهو القرشى عن أبى بردة عن أبى موسى الأشعرى قال قال رسول الله يجمع الأمم يوم القيامة بصعيد واحد فإذا أراد الله تعالى أن يصدع بين خلقه مثل لكل قوم ما كانوا يعبدون فيتبعونهم حتى يقحموهم النار ثم يأتينا ربنا تعالى على مكان رفيع فيقول من أنتم فيقولون نحن المسلمون فيقول ما تنتظرون فيقولون ننتظر ربنا تعالى فيقول وهل تعرفونه فيقولون نعم فيقول كيف تعرفونه ولم تروه فيقولون نعم إنه لا عدل له فيتجلى لنا ضاحكا ثم يقول أبشروا معشر المسلمين فإنه ليس منكم أحد إلا قد جعلت له مكانه فى النار يهوديا أو نصرانيا.

50 - حدثنا أبو عمرو يوسف بن يعقوب بن يوسف النيسابورى حدثنا نصر ابن على بن نصر الجهضمى أخبرنا الحسين بن عروة والحجاج بن المنهال والمهنأ أبو شبل قالوا حدثنا حماد بن سلمة عن على بن زيد عن عمارة القرشى عن أبى بردة عن أبى موسى عن النبى قال يتجلى لنا ربنا تعالى ضاحكا.

51 - حدثنا إبراهيم بن حماد وحدثنا حميد بن الربيع حدثنا حجاج بن المنهال حدثنا حماد بن سلمة عن على بن زيد عن عمارة القرشي عن أبى بردة عن أبي موسى قال قال رسول الله يتجلى لنا ربنا تعالى ضاحكا يوم القيامة.

52 - حدثنا أبو إسحاق نهشل بن دارم التميمى حدثنا على بن حرب حدثنا سليمان بن حرب الواشحى حدثنا جماد بن سلمة حدثنا على بن زيد عن عمارة القرشى عن أبى موسى قال قال رسول الله يتجلى لنا ربنا تعالى يوم القيامة ضاحكا.

53 - حدثنى محمد بن عمر بن أيوب المعدل البزاز بالرملة حدثنا أحمد بن بشر ابن حبيب التميمى حدثنا الوليد بن الحارث السكسكى حدثنا منبه بن عثمان عن إبراهيم بن أبي بكرة عن أبان بن أبى عياش عن ابن أبى تميمة الهجيمى عن أبى موسى الأشعرى عن رسول الله قال يبعث الله تعالى يوم القيامة مناديا بصوت يسمعه أولهم وأخرهم إن الله تعالى وعدكم الحسنى وزيادة فالحسنى الجنة والزيادة النظر إلى وجه الله تعالى.

54 - حدثنا محمد بن عثمان بن خالد النجار وأبو إسحاق إبراهيم بن حماد بن إسحاق قالا حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا شبابة بن سوار الفزارى عن أبى بكر الهذلى حدثنى أبو تميمة االهجيمى قال سمعت أبا موسى الأشعرى يقول إذا كان يوم القيامة يبعث الله تعالى إلى أهل الجنة مناديا ينادى أنجزكم الله تعالى ما وعدكم فينظرون إلى ما أعد الله تعالى لهم من الكرامة فيقولون نعم فيقول للذين أحسنوا الحسنى وزيادة النظر إلى وجه الرحمن.

55 - حدثنا أبو الحسن محمد بن إبراهيم بن حفص بن شاهين البزاز حدثنا محمد بن إسماعيل الحسانى حدثنا وكيع حدثنا أبو بكر الهذلى عن أبو تميمة الهجيمى عن أبي موسى للذين أحسنوا الحسنى قال الجنة وزيادة النظر إلى وجهه تعالى.

56 - حدثنا إبراهيم بن حماد حدثنا على بن داود القنطرى حدثنا نعيم بن حماد أخبرنا ابن المبارك حدثنى أبو بكر الهذلى أخبرنا أبو تميمة الهجيمى قال سمعت أبا موسى الأشعرى على منبر البصرة يقول للذين أحسنوا الحسنى وزيادة الحسنى الجنة وزيادة النظر إلى وجه الله تعالى.

57 - حدثنا إسماعيل بن العباس الوراق حدثنا حفص بن عمرو الربالى حدثنا أبو عبد الصمد العمى عن أبى عمران الجونى عن أبي بكر بن عبد الله ابن قيس عن أبيه عن النبى قال جنتان من فضة آنيتهما وما فيهما وجنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى ربهم إلا رداء الكبرياء على وجهه فى جنة عدن إلى هنا.

خامساً: ذكر الرواية عن جابر بن عبد الله عن النبى

58 - أخبرنا الحسين بن إسماعيل قراءة عليه فى سنة ست عشرة وثلاثمائة فى كتابه ولم أسمعه إلا منه حدثنا أبو الحسن على بن عبدة حدثنا يحيى بن سعيد القطان عن ابن أبى ذئب عن محمد بن المنكدر عن جابر قال قال النبى إن الله تعالى ليتجلى للناس عامة ويتجلى لأبى بكر خاصة.

59 - حدثنا أبو بكر احمد بن محمد بن إسماعيل الأدمى المقرى الشيخ الصالح حدثنا الفضل بن سهل الأعرج حدثنا يحيى بن إسحاق أبو زكريا السيلحينى حدثنا عبد الله بن لهيعة عن أبى الزبير قال سألت جابرا عن الورود فقال جابر سمعت رسول الله يقول نحن يوم القيامة على كوم فوق الناس فينادى مناد يلحق كل أمة بما كانت تعبد قال فيأتينا ربنا تعالى فيقول ماذا تنتظرون فيقولون ننتظر ربنا تعالى فيقول أنا ربكم فيقولون لا حتى نراه قال جابر فسمعت النبى يقول فيتجلى لهم ضاحكاً.

60 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنى عبد الله بن احمد بن حنبل رضى الله عنه وحدثنى أبى حدثنا روح حدثنا ابن جريح أخبرنى أبو الزبير أنه سمع جابرا يسأل عن الورود فقال نحن يوم القيامة على كذا وكذا أنظر أى ذلك فوق الناس قال فتدعى الأمم بأوثانها وما كانت تعبد الأول فالأول ثم يأتينا ربنا تعالى بعد ذلك فيقول من تنتظرون فنقول ننتظر ربنا تعالى فيقول تعالى أنا ربكم فيقولون حتى ننظر إليك فيتجلى لهم تبارك وتعالى يضحك قال سمعت النبى قال حتى تبدو لهاته وأضراسه قال فينطلق بهم ويتبعونه ويعطى كل إنسان منهم منافق أو مؤمن نورا ثم يتبعونه على جسر جهنم وعليه كلاليب وحسك تأخذ من شاء الله ثم يطفأ نور المنافقين ثم ينجو المؤمنون فتنجو أول زمرة وجوههم كالقمر ليلة البدر سبعون ألفا لا يحاسبون ثم الذين يلونهم كأضواء نجم فى السماء ثم كذلك ثم تحل الشفاعة حتى يخرج من النار من قال لا إله إلا الله وكان فى قلبه من الخير ما يزن شعيرة فيجعلون بفناء الجنة ويجعل أهل الجنة يرشون عليهم الماء حتى ينبتوا نبات الشىء فى السيل ثم يسأل حتى يجعل له الدنيا وعشرة أمثالها معها.

61 - حدثنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعى حدثنا أبو بسطام الأطروشى احمد بن إبراهيم حدثنا محمد بن عبد الملك القرشى حدثنا أبو عاصم العبادانى عن فضل بن عيسى الرقاشى عن محمد بن المنكدر عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله بينا أهل الجنة فى نعيمهم أذ سطع لهم نور فرفعوا رءوسهم فإذا الرب تبارك وتعالى قد أشرف عليهم فقال السلام عليكم يا أهل الجنة وهو قول الله تعالى سلام قولا من رب رحيم فينظر إليهم وينظرون إليه فلا يلتفتون إلى شىء مما هم فيه من النعيم ما دام بين أظهرهم حتى يحتجب عنهم وتبقى فيهم بركته ونوره.

62 - حدثنا أبو العباس احمد بن عيسى بن سكين البلدى حدثنا احمد بن محمد بن عمر بن يونس اليمامى حدثنا عبد الرزاق أخبرنا رباح بن زيد حدثنى ابن جريح أخبرنى زياد بن سعد أن أبا الزبير أخبره عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله يتجلى لنا الرب تبارك وتعالى ينظرون إلى وجهه فيخرون له سجدا فيقول ارفعوا رءوسكم فليس هذا بيوم عبادة.

63 - وحدثنا احمد بن عيسى بن السكين حدثنا احمد بن محمد بن عمر بن يونس حدثنا محمد بن شرحبيل الصنعانى حدثنى ابن جريح عن أبى الزبير عن جابر قال قال رسول الله يتجلى لنا ربنا يوم القيامة ضاحكا ليس فيه زيادة.

64 - حدثنا محمد بن مخلد وإسماعيل بن على قالا حدثنا جعفر بن شعيب ابن إبراهيم الشاشى حدثنا محمد بن يوسف الزيادى حدثنا أبو قرة عن زياد ابن سعد حدثنا أبو الزبير أنه سمع جابرا يقول سمعت رسول الله ص - يقول اذا كان يوم القيامة جمعت الأمم وذكر الحديث بطوله وقال فيه فيقول هل تعرفون الله إن رأيتموه فيقولون نعم فيتجلى لهم فيقولون أنت ربنا تبارك اسمك ويخرون له سجدا.

سادساً: ذكر الرواية عن أنس بن مالك عن النبى

65 - حدثنا أبو عبيد القاسم بن إسماعيل الضبى المحاملى حدثنا محمد بن محمد ابن مرزوق البصرى حدثنا هانىء بن يحيى حدثنا صالح المرى عن عباد المنقرى عن ميمون بن سيا عن أنس بن مالك أن النبى قرأ هذه الآية {وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة} [القيامة 22 23] قال والله ما نسخها منذ أنزلها يزورون ربهم تبارك وتعالى فيطعمون ويسقون ويطيبون ويحلون ويرفع الحجاب بينه وبينهم وينظرون وينظر إليهم تعالى وذلك قوله {ولهم رزقهم فيها بكرة وعشيا} [مريم 62].

66 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن حدثنا محمد بن عثمان بن محمد حدثنا مروان بن جعفر حدثنا نافع أبو الحسن مولى بنى هاشم حدثنا عطاء بن أبى ميمونة عن أنس بن مالك قال قال رسول الله إذا كان يوم القيامة رأى المؤمنون ربهم تعالى فأحدثهم عهدا بالنظر إليه تعالى فى كل جمعة ويراه المؤمنات يوم الفطر ويوم النحر.

67 - حدثنا محمد بن إبراهيم بن نيروز الأنماطى أبو بكر وأبو إسماعيل بن العباس بن محمد الوراق ويعقوب بن إبراهيم البزاز ومحمد بن مخلد ومحمد بن عثمان بن خالد النجار قالوا حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا سلم بن سالم البلخى عن نوح بن أبى مريم عن ثابت البنانى عن أنس بن مالك قال سئل رسول الله عن هذه الآية للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال الذين أحسنوا العمل فى الدنيا والحسنى هى الجنة والزيادة النظر إلى وجه الله الكريم.

68 - حدثنا إبراهيم النسائى أخبرنا إبراهيم بن محمد المعدل بمصر حدثنا عبد الله بن محمد بن جعفر القاضى حدثنا أبو بكر إبراهيم بن محمد بن أبى الححيم بالفسطاط سنة تسع وخمسين ومائتين حدثنا الخليل بن عمر حدثنا عمر الأبح عن سعيد بن أبى عروبة عن قتادة عن أنس عن النبى قول الله تعالى {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال النظر إلى وجه الله تعالى.

69 - حدثنا أبو صالح عبد الرحمن بن سعيد بن هارون الأصبهانى ومحمد بن جعفر بن احمد المطيرى ومحمد بن على بن إسماعيل الإيلى قالوا حدثنا عبد الله ابن روح المداينى حدثنا سلام بن سليمان حدثنا ورقاء وإسرائيل وشغبة وجرير بن عبد الحميد كلهم قالوا حدثنا ليث عن عثمان بن أبى حميد عن أنس بن مالك قال سمعت رسول الله يقول أتانى جبريل عليه السلام وفى كفه كالمرآة البيضاء يحملها فيها كالنقطة السوداء فقلت ما هذه التى فى يدك يا جبريل فقال هذه الجمعة قلت وما الجمعة قال لكم فيها خير كثير قلت وما يكون لنا فيها قال يكون عيدا لك ولقومك من بعدك ويكون اليهود والنصارى تبعا لكم قلت وما لنا فيها قال لكم فيها ساعة لا يسأل الله عبد فيها شيئا هو له قسم إلا أعطاه إياه أو ليس له بقسم إلا ذخر له فى آخرته ما هو أعظم منه قلت ما هذه النقطة التى فيها قال هى الساعة ونحن ندعوه يوم المزيد قلت وما ذاك يا جبريل قال إن ربك اتخذ فى الجنة واديا فيه كثبان من مسك أبيض فإذا كان يوم الجمعة هبط من عليين تعالى على كرسيه فيحف الكرسى بكراسى من نور فيجىء النبيون حتى يجلسوا على تلك الكراسى بمنابر من نور ومن ذهب مكللة بالجواهر ثم يجىء الصديقون والشهداء حتى يجلسوا على تلك المنابر ثم ينزل أهل الغرف من غرفهم حتى يجلسوا على تلك الكثبان ثم يتجلى لهم تعالى فيقول أنا الذى صدقتكم وعدى وأتممت عليكم نعمتى وهذا محل كرامتى فاسألونى فيسألونه حتى تنتهى رغبتهم فيفتح لهم فى ذلك مالاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر وذلك مقدار منصرفكم من الجمعة ثم يرتفع على كرسيه تعالى ويرتفع معه النبيون والصديقون والشهداء ويرجع أهل الغرف إلى غرفهم وهن لؤلؤة بيضاء أو زمردة خضراء أو ياقوتة حمراء غرفها وأبوابها منها أنهارها مطردة فيها وأزواجها وخدامها وثمارها متدلية فيها فليسوا إلى شىء أحوج منهم إلى يوم الجمعة ليزدادوا نظرا إلى ربهم ويزدادوا منه كرامة لفظ أبى صالح تفرد به سلام.

70 - حدثنا محمد بن إبراهيم بن نيروز حدثنا أبو عاصم عمران بن محمد حدثنا عبد الله بن هارون بن أبى عيسى حدثنا أبى عن محمد بن إسحاق حدثنى ليث بن أبى سليم عن عثمان بن عمير عن أنس بن مالك قال سمعت رسول الله يقول جاءنى جبريل عليه السلام وفى يده كالمرآة البيضاء وفى وسطها كالنقطة السوداء قلت ما هذه قال هذه الجمعة يعرضها عليك ربك وساق الحديث وقال فيه ثم يتجلى لهم ربهم تعالى حتى ينظروا إلى وجهه الكريم ثم يقول أنا الذى صدقتكم وعدى وأتممت عليكم نعمتى فهذا محل كرامتى فاسألونى وذكر باقى الحديث.

71 - حدثنا محمد بن نوح الجند يسابورى حدثنا موسى بن سفيان بن زياد السكرى حدثنا عبد الله بن الجهم الرازى حدثنا عمرو بن أبى قيس عن أبى ظبية عن عاصم عن عثمان بن عمير أبى اليقظان عن أنس بن مالك عن رسول الله قال أتانى جبريل عليه السلام وفى يده كالمرآة البيضاء فيها كالنقطة السوداء فقلت ما هذا يا جبريل قال هذه الجمعة يعرضها عليك ربك ليكون لك عيدا ولقومك من بعدك قال وما لنا فيها قال لكم فيها خير أنت فيها الأول واليهود والنصارى من بعدك ولك فيها ساعة لا يسأل الله تعالى عبد فيها شيئا هو له قسم إلا أعطاه أو ليس له قسم إلا أعطاه أفضل منه وأعاذه الله تعالى من شر ما هو مكتوب عليه إلا دفع عنه ما هو أعظم من ذلك قال قلت ما هذه النقطة السوداء قال هى الساعة تقوم يوم الجمعة وهى عندنا سيد الأيام ويدعوه أهل الآخرة يوم المزيد قال قلت يا جبريل وما يوم المزيد قال ذلك إن ربك أعد فى الجنة واديا أفيح من مسك أبيض فإذا كان يوم الجمعة نزل تعالى على كرسيه ثم حف الكرسى بمنابر من نور فيجىء النبيون حتى يجلسوا عليها ثم حف المنابر بكراسى من ذهب فيجىء الصديقون والشهداء حتى يجلسوا عليها وتجىء أهل الغرف حتى يجلسوا على الكثب قال ثم يتجلى لهم ربهم تعالى قال فينظرون إليه فيقول أنا الذى صدقتكم وعدى وأتممت عليكم نعمتى وهذا محل كرامتى فاسألونى فيسألونه الرضا قال رضائى أنزلكم دارى وأنالكم كرامتى اسألونى فيسألونه الرضا قال فيشهدهم بالرضا ثم يسألونه حتى تنتهى رغبتهم ثم يفتح لهم من يوم الجمعة مالاعين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر قال ثم يرتفع رب العزة ويرتفع معه النبيون والشهداء ويجىء أهل الغرف إلى غرفهم إلى غرفة من لؤلؤة لا وصل فيها ولا فصم ياقوتة حمراء أو غرفة من زبرجدة خضراء أبوابها وعلاليها وسقائفها وأغلاقها منها أنهارها مطردة متدلية فيها ثمارها فيها أزواجها وخدمها قال فليسوا إلى شىء أحوج منهم إلى يوم الجمعة ليزدادوا من كرامة الله تعالى ونظرا إلى وجهه الكريم فذلك يوم المزيد.

72 - حدثنا محمد بن نوح الجند يسابورى حدثنا على بن حرب الجند يسابورى حدثنا إسحاق بن سليمان حدثنا عنبسة بن سعيد عن عثمان بن عمير وعن أنس بن مالك قال جاء جبريل إلى النبى بمرآة بيضاء فيها كالنقطة السوداء فقال رسول الله لجبريل ما هذه المرآة قال هذه الجمعه الحديث بطوله.

73 - حدثنا أبو طالب الكاتب على بن محمد بن احمد بن الجهم وعبد الله بن الهيثم بن خالد الخياط وغيرهما قالوا حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا عمار بن محمد بن أخت سفيان الثورى عن ليث بن أبى سليم عن عثمان عن أنس بن مالك قال قال رسول الله أتانى جبريل وفى كفه كالمرآة البيضاء فيها كالنقطة السوداء فقلت ما هذه التى فى كفك يا جبريل قال هى الجمعة قلت وما الجمعة قال لكم فيها خير قلت وما لنا فيها قال تكون لك عيدا ولقومك من بعدك فيكون اليهود والنصارى تبعا لك وفيها ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله شيئا له فيه قسم إلا أعطاه إياه أو ليس له قسم إلا ادخر له عنده ما هو أعظم منه قال قلت وما هذه هى النقطة فيها قال هى الساعة وهى تقوم فى يوم الجمعة وهو عندنا سيد الأيام ونحن نسميه يوم القيامة يوم المزيد قلت ومم ذلك يا جبريل قال لأن ربك تبارك وتعالى اتخذ فى الجنة واديا أفيح من مسك أبيض من دخله فقد أفلح قال فإذا كان يوم الجمعة نزل تعالى على كرسيه فى عليين ثم حف الكرسى بمنابر من ذهب مكللة بالجواهر ثم جاء النبيون حتى يجلسوا على تلك المنابر ثم حفت المنابر بكراسى من نور ثم جاء الصديقون والشهداء حتى يجلسوا على تلك الكراسى ثم ينزل أهل الغرف حتى يجلسوا على ذلك الكثيب ثم يتجلى لهم ربهم تعالى فيقول أنا الذى صدقتكم وعدى وأنزلتكم دارى فاسألونى قال فيسألونه الرضا قال فيقول رضائى أنالكم كرامتى وأنزلكم دارى قال فيفسح لهم فى مجلسهم ذلك ما لم يخطر على قلب بشر ولم ينطق به لسان ولم تره عين ولم تسمعه أذن قال ثم يرتفع على كرسيه ويرفع معه النبيون والصديقون والشهداء ويرجع أهل الغرف إلى غرفهم فى درة بيضاء ليس فيها فصم ولا قصم أو زمردة خضراء أو ياقوتة حمراء فيها غرفها وأبوابها مطردة فيها أنهارها مدلاة فيها ثمارها فيها خدمها و أزواجها قال فليسوا إلى شىء أحوج منهم إلى يوم الجمعة ليزدادوا نظرا من وجه ربهم تعالى ويزدادوا كرامة.

74 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أبو الحسن عبد الرحمن بن الأزهر بن خالد البلخى ومحمد بن سعيد القرشى بصرى حدثنا حمزة بن واصل المنقرى ح.

75 - وحدثنا عبيد الله بن عبد الصمد بن المهتدى حدثنا عبد الرحمن بن معاوية أبو القاسم العتبى حدثنا محمد بن حاتم المصيصى حدثنا محمد بن سعيد القرشى أخبرنا حمزة بن واصل المنقرى أخبرنا قتادة بن دعامة قال سمعته يقول حدثنا أنس بن مالك قال بينما نحن حول رسول الله إذ قال أتانى جبريل عليه السلام وفى يده المرآة البيضاء فى وسطها كالنقطة السوداء قلت يا جبريل ما هذا قال هذا يوم الجمعة يعرضه عليك ربك ليكون لك عيدا ولأمتك من بعدك قال قلت يا جبريل فما هذه النقطة السوداء قال هذه الساعة وهى تقوم يوم الجمعة وهى سيد أيام الدنيا ونحن ندعوه فى الجنة يوم المزيد قال قلت يا جبريل ولم تدعونه يوم المزيد قال لأن الله تعالى أتخذ فى الجنة واديا أفيح من مسك أبيض فإذا كان يوم الجمعة ينزل ربنا تعالى على كرسيه إلى ذلك الوادى وقد حف العرش بمنابر من ذهب مكللة بالجواهر وقد حفت تلك المنابر بكراسى من نور ثم يؤذن لأهل الغرفات فيقبلون يخوضون كثايب المسك إلى الركب عليهم أسورة الذهب والفضة وثياب سندس والحرير حتى ينتهوا إلى ذلك الوادى فإذا اطمأنوا فيه جلوسا بعث الله تعالى عليهم ريحا يقال لها المثيرة فثارت ينابيع المسك الأبيض فى وجوههم وثيابهم وهم يومئذ جرد مرد مكحلون أبناء ثلاث وثلاثين تضرب جمامهم إلى سررهم على صورة آدم يوم خلقه الله تعالى فينادى رب العزة تبارك وتعالى رضوان وهو خازن الجنة فيقول يا رضوان ارفع الحجب بينى وبين عبادى وزوارى فإذا رفع الحجب بينه وبينهم فرأوا بهاءه ونوره هيئوا له سجودا فيناديهم تبارك وتعالى بصوته ارفعوا رءوسكم فإنما كانت العبادة فى الدنيا وأنتم اليوم فى دار الجزاء سلونى ما شئتم فأنا ربكم الذى صدقتكم وعدى وأتممت عليكم نعمتى فهذا محل كرامتى فاسألونى ما شئتم فيقولون ربنا وأى خير لم تفعله بنا ألست الذى أعنتنا على سكرات الموت وآنست منا الوحشة فى ظلمة القبور وأمنت روعنا عند النفخة فى الصور ألست أقلتنا عثراتنا وسترت علينا القبيح من فعلنا وثبت على جسر جهنم أقدامنا ألست الذى أدنيتنا من جوارك وأسمعتنا من لذاذة منطقك وتجليت لنا بنورك فأى خير لم تفعله بنا فيعود تعالى فيناديهم بصوته فيقول أنا ربكم الذى صدقتكم وعدى وأتممت عليكم نعمتى فاسألونى فيقولون نسألك رضاك فيقول برضائى عنكم أقلتكم عثراتكم وسترت عليكم القبيح من أموركم وأدنيت منى جواركم وأسمعتكم لذاذة منطقى وتجليت لكم بنورى فهذا محل كرامتى فاسألونى فيسألونه حتى تنتهى مسألتهم ثم يسألونه حتى تنتهى مسألتهم ويقول تعالى سلونى فيسألونه حتى تنتهى رغبتهم ثم يقول تعالى سلونى فيقولون رضينا ربنا وسلمنا فيزيدهم من مزيد فضله وكرامته ومزيد زهرة الجنة مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ويكونون كذلك حتى مقدار متفرقهم من الجمعة قال أنس فقلت بأبى وأمى يا رسول الله وما مقدار تفرقهم قال مقدار الجمعة إلى الجمعة قال ثم يحمل عرش ربنا تبارك وتعالى العليين معهم الملائكة والنبيون ثم يؤذن لأهل الغرفات فيعودون أو يرجعون إلى غرفهم وهما غرفتان زمردتان خضروان وليسوا إلى شىء أشوق منهم إلى يوم الجمعة لينظروا إلى ربهم تعالى ليزيدهم من مزيد فضله وكرامته قال أنس بن مالك رضى الله عنه سمعته من رسول الله وليس بينى وبينه أحد قال محمد بن سعيد أمرنا حماد بن سلمة أن نسمع هذا الحديث من هذا الرجل لفظهما قريب من السواء.

76 - حدثنا أبو بكر النيسابورى عبد الله بن محمد بن زياد أخبرنى العباس بن الوليد بن مزيد أخبرنى محمد بن شعيب أخبرنى عمر مولى غفرة عن أنس بن مالك رضى الله عنه أن رسول الله قال جائنى جبريل عليه السلام وفى كفه كمرآة بيضاء فيها نقطة سوداء قلت ما هذه يا جبريل قال هذه الجمعة أرسل بها ربك إليك تكون عيدا لك ولأمتك بعدك قلت وما لنا فيها قال لكم فيها خير كثير أنتم الآخرون السابقون يوم القيامة وفيها ساعة لا يوافقها عبد مؤمن يصلى يسأل الله تعالى فيها خيرا هو له قسم إلا أتاه إياه ولا خيرا ليس له بقسم إلا ادخر له أفضل منه ولا يستعيذ بالله من شىء شر هو مكتوب إلا دفع عنه أكثر منه قلت ما هذه النقطة السوداء قال هذه الساعة تقوم يوم الجمعة وهو سيد الأيام ونحن نسميه عندنا يوم المزيد قلت له ولم تسمونه يوم المزيد يا جبريل قال ذلك لأن ربك تعالى اتخذ فى الجنة واديا أفيح من مسك أبيض فإذا كان يوم الجمعة من أيام الآخرة هبط الجبار تعالى عن عرشه إلى كرسيه إلى ذلك الوادى وقد حف الكرسى بمنابر من نور فيجلس عليها النبيون وحفت المنابر بكراسى من ذهب مكللة بالجواهر فيجلس عليها الصديقون والشهداء ثم جاء أهل الغرف حتى يحفوا بالكثيب المسك ثم يتبدى ذو الجلال والإكرام فيقول أنا الذى صدقتكم وعدى وأتممت عليكم نعمتى وأحللتكم دار كرامتى فاسألونى فيقولون بأجمعهم نسألك الرضا فيقول تعالى رضائى عنكم أحلكم دارى وأنا لكم كرامتى ويقول سلونى فيعودون فيقولون أى رب نسألك الرضا فيشهد لهم على الرضا ثم يقول لهم سلونى فيسألونه حتى ينتهى نهيه كل عبد منهم ثم يقول سلونى فيقولون حسبنا ربنا ورضينا فيرتفع الجبار إلى عرشه فيفتح عليهم بعد انصرافهم من يوم الجمعة ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ويرجع أهل الغرف إلى غرفهم وهى غرفة من لؤلؤة بيضاء وياقوتة حمراء وزمردة خضراء ليس فيها فصم ولا قصم مطردة فيها أنهارها متدلية فيها ثمارها فيها أزواجها وخدمها ومساكنها فليسوا إلى يوم أحوج منهم إلى يوم الجمعة ليزدادوا فضلا من ربهم ورضواناً.

77 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا إسحاق بن داود بن عيسى حدثنا عيسى ابن التجيبى المصرى حدثنا رشدين عن أبى عبد الرحمن الحارثى عن قتادة عن أنس رضى الله عنه قال قال رسول الله جبل الله الخلة لإبراهيم والكلام لموسى والرؤية لمحمد.

سابعاً: ذكر الرواية إلي عن أبى أمامة الباهلى رضى الله عنه عن النبى فى ذلك

78 - قرىء على أبى محمد يحيى بن محمد بن صاعد وأنا أسمع حدثكم احمد ابن الفرح أبو عتبة حدثنا ضمرة بن ربيعة حدثنا يحيى بن أبى عمرو السيبانى عن عمرو بن عبد الله الحضرمى عن أبى أمامة الباهلى قال خطبنا رسول الله فكان أكثر خطبته ما يحدثنا عن الدجال وذكر الحديث بطوله وقال فيه فإنه سيبدأ فيقول أنا نبى ولا نبى بعدى ثم يثنى فيقول أنا ربكم ولن تروا ربكم حتى تموتوا وإنه أعور وأن ربكم ليس بأعور.

79 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا احمد بن عبد الرحمن بن وهب حدثنا عمي وأخبرنا أبو محمد بن صاعد حدثنا محمد بن عبد الله بن عبد الحكم حدثنا سعيد بن تليد المصرى قال حدثنى ابن وهب عن يونس بن يزيد عن عطاء الخراسانى عن يحيى بن أبى عمرو الشيبانى عن حديث عمرو الحضرمى عن أبى أمامة الباهلى قال خطبنا رسول الله ثم ذكر نحوه.

ثامناً: حديث جرير بن عبد الله البجلى عن النبى فى رؤية الله تعالى يوم القيامة

رواه إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير حديث عبد الله بن إدريس بن يزيد الأودى عن إسماعيل:

80 - حدثنا أبو عبد الله وأبو عبيد الحسين والقاسم ابنا إسماعيل قالا حدثنا يعقوب بن إبراهيم الدورقى حدثنا عبد الله بن إدريس قال سمعت إسماعيل بن أبى خالد يذكر عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا مع النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تبارك وتعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم ألا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130] ورواه يحيى بن سعيد القطان عن إسماعيل.

81 - حدثنا أبو بكر يعقوب بن إبراهيم البزاز حدثنا عمرو بن شبة بن عبيدة حدثنا يحيى بن سعيد عن إسماعيل بن أبى خالد حدثنى قيس قال قال لى جرير كنا جلوسا عند رسول الله إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال أما إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته ولا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم ألا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها وقرأ {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130] ورواه عبد الرحمن بن محمد المحاربى عن إسماعيل.

82 - حدثنا أبو القاسم على بن الحسن بن قحطبة الصيقل حدثنا عبد الرحمن بن أبى البخترى الطائى حدثنا المحاربى عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا عند رسول الله جلوسا إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ورواه جرير بن عبد الحميد عن إسماعيل.

83 - حدثنا أبو العباس الفضل بن أحمد بن منصور المقرى حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا جرير بن عبد الحميد عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله البجلى قال كنا جلوسا عند النبى إذ طلع القمر ليلة البدر فاستحسناه فقال لنا رسول الله هل تضامون فى رؤية هذا القمر صحوا ليس دونه سحاب قال قلنا لا قال هكذا ترون الله تعالى يوم القيامة لا تضامون فى رؤيته فمن استطاع منكم أن لا يغلب على ركعتين من قبل طلوع الفجر فليفعل ورواه عبيدة بن حميد عن إسماعيل.

84 - حدثنا الحسين بن يحيى بن عياش القطان وعبد الملك بن احمد الدقاق ومحمد بن مخلد العطار قالوا حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا عبيدة بن حميد التيمى عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله البجلى قال كنا جلوسا عند رسول الله يعنى إذ طلع القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم هكذا كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130] ورواه هشيم بن بشير عن إسماعيل.

85 - حدثنا إبراهيم بن حماد حدثنا على بن مسلم حدثنا هشيم أخبرنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم حدثنا جرير بن عبد الله قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر قال أما إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ثم تلا هذه الآية {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130] ورواه على بن عاصم عن إسماعيل.

86 - حدثنا إسماعيل بن العباس الوراق حدثنا على بن إشكاب حدثنا على ابن عاصم عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا عند النبى ليلة البدر فرفع رأسه فنظر إلى القمر فقال إنكم سترون ربكم كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فمن استطاع منكم أن لا يغلب على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها يعنى الغداة والعصر ثم قرأ {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130] ورواه سفيان بن عيينة.

87 - حدثنا أبو عمر حمزة بن القاسم بن عبد العزيز الهاشمى الإمام وإسماعيل ابن العباس الوراق قالا حدثنا سعدان بن نصر حدثنا سفيان بن عيينة عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال نظر رسول الله إلى القمر ليلة البدر فقال أما إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ورواه مروان بن معاوية أبو أسامة وعبد الله بن نمير ومحمد ويعلى ابنا عبيد.

88 - حدثنا إبراهيم بن حماد حدثنا حميد بن الربيع حدثنا مروان بن معاوية وأبو أسامة وعبد الله بن نمير ومحمد ويعلى ابنا عبيد قالوا حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا عند رسول الله إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130].

89 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا حميد بن الربيع حدثنا مروان بن معاوية حدثنا إسماعيل حدثنا قيس قال سمعت جريرا يقول كنا جلوسا عند رسول الله ثم ذكر نحوه.

90 - وحدثنا محمد بن مخلد حدثنا الرمادى حدثنا يعلى بن عبيد حدثنا إسماعيل عن قيس عن جرير عن النبى بهذا.

91 - حدثنا أبو محمد بن صاعد حدثنا عبد الجبار بن العلاء بمكة إملاء حدثنا مروان بن معاوية بن الحارث بن أسماء بن خارجه الفزارى حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا جلوسا عند رسول الله إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة يقول إسماعيل لا يفوتنكم قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ثم قرأ وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها طه 130 ورواه مهران بن أبى عمر الرازى وأبو أسامة عن إسماعيل.

92 - حدثنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد وعبد الله بن جعفر بن خشيش واحمد بن الحسين بن محمد بن أحمد بن المهاجر عن إسماعيل حدثنا أبو عبد الله محمد بن على بن إسماعيل الأيلى حدثنا الحسين بن السميدع بن إبراهيم الأنطاكى حدثنا موسى بن أيوب النصيبى حدثنا معتمر وخداش بن المهاجر عن إسماعيل بن خالد عن قيس بن أبى الحازم عن جرير عن النبى قال كنا جلوسا عند رسول الله إذ نظر إلى القمر فقال إنكم سترون ربكم كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم ألا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ هذه الآية وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها طه 130 ورواه جعفر بن زياد الأحمر وهريم بن سفيان ومندل بن على وأخوه حيان بن على وأبو بردة عمرو بن يزيد وأبو مريم عبد الغفار بن القاسم ومحمد بن بشير الجريرى ومالك بن مغول وعصام بن النعمان بن أبى خالد وعلى بن القاسم الكندى وعبيدة بن الأسود الهمدانى وعبد الجبار بن العباس الهمدانى واليعلى بن هلال ويحيى ابن زكريا بن أبى زائدة عن إسماعيل حدثنا أبو العباس احمد بن محمد بن سعيد حدثنا يحيى بن إسماعيل الجريرى حدثنا عبد الرحمن بن أبى بردة حدثنا جعفر بن محمد الجريرى حدثنا شعبة والحسن بن صالح وجعفر الأحمر وهريم بن سفيان ومندل بن على وحيان بن على وأبو بردة واسمه عمرو بن يزيد وعبد الغفار ابن القاسم وأبي وهو محمد بن محمد بن بشير بن جرير ومالك بن مغول وعصام ابن النعمان بن أبى خالد وعلى بن القاسم الكندى وعبيدة.

93 - وحدثنا يحيى بن عبد الله بن يحيى العطار ومحمد بن مخلد العطار قالا حدثنا الحسن بن محمد الصباح وحدثنا محمد بن القاسم بن زكريا حدثنا هارون بن إسحاق قالوا حدثنا وكيع حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس ابن أبى حازم عن جرير قال كنا جلوسا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال أما إنكم ستعرضون على ربكم تعالى فترونه كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا يعنى الفجر والعصر ثم قرأ {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130] وهذا لفظ إسحاق بن بهلول والزعفرانى ورواه عبد الله بن المبارك وأبو حمزة السكرى والحسن بن واقد عن إسماعيل.

94 - حدثنا إبراهيم بن محمد بن احمد الأمين البخارى حدثنا عبد العزيز بن حاتم أبو عمر المعدل أخبرنا على بن الحسن بن شقيق أخبرنا عبيد الله عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير بن عبد الله قال كنا جلوسا مع رسول الله فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته.

95 - وحدثنا إبراهيم بن محمد الأمين حدثنا عبد العزيز بن حاتم على بن الحسن أخبرنا أبو حمزة عن إسماعيل مثله قال وأخبرنا على بن الحسن عن الحسين بن واقد وغيره عن إسماعيل بنحوه.

96 - ورواه معتمر بن سليمان وخداش الجنيد قالوا حدثنا يوسف بن موسى القطان حدثنا مهران بن أبى عمر وجرير بن عبد الحميد ووكيع أبو أسامة ويعلى بن عبيد وهذا لفظ جرير عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال كنا جلوسا مع رسول الله فنظر إلى القمر ليلة البدر ليلة أربع عشرة فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ هذه الآية وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها طه 130 ورواه محمد بن فضيل عن إسماعيل.

97 - حدثنا محمد بن القاسم بن زكريا المحاربى بالكوفة حدثنا هارون بن إسحاق الهمدانى حدثنا سفيان بن عيينة ومحمد بن فضيل ووكيع قالوا حدثنا إسماعيل بن أبى خالد يتلوه الجزء الثانى إن شاء الله تعالى ورواه عمر بن عمران الطفاوى عن إسماعيل.

98 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا يزيد بن سنان بن يزيد بمصر ثنا عمر بن عمران الطفاوى حدثنا إسماعيل بن خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا جلوسا عند رسول الله إذ نظر إلى القمر ليلة البدر فقال لنا إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم ألا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ هذه الآية وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها طه 130 ورواه يزيد بن هارون عن إسماعيل.

99 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا إسماعيل بن العباس الوراق حدثنا محمد بن حسان الأزرق حدثنا يزيد بن هارون ومحمد بن عبيد وحدثنا محمد بن إبراهيم بن حفص بن شاهين وإبراهيم بن حماد وآخرون قالوا حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا يزيد بن هارون عن إسماعيل عن قيس عن جرير قال كنا جلوسا عند رسول الله فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال لنا أما إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ورواه إسماعيل بن مجالد عن إسماعيل.

100 - حدثنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمى حدثنا عمر بن إسماعيل بن مجالد حدثنا أبى حدثنا إسماعيل بن أبى خالد وبيان ومجاهد عن قيس ابن أبى حازم عن جرير قال خرج علينا رسول الله ليلة البدر فنظر إلى القمر فقال تنظرون إلى ربكم تعالى يوم القيامة كما تنظرون إلى هذا القمر لا تضامون فى رؤيته.

ورواه عنبسة بن سعيد قاضى الرى عن إسماعيل.

101 - حدثنا احمد بن محمد بن يوسف بن مسعدة الأصبهانى حدثنا أسيد بن عاصم حدثنا عامر بن إبراهيم عن يعقوب القمى عن عنبسة عن إسماعيل ابن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال كنا مع جرير فى منزله فطلع القمر ليلة البدر فقال كنا مع رسول الله فطلع القمر فقال لينظر قوم إلى ربهم تعالى لا يضامون فى رؤيته كما تنظرون إلى القمر ورواه الحسن بن صالح بن حيى وورقاء بن عمر.

102 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنا محمد بن احمد بن الحسن القطواى حدثنا عبد الرحيم بن موسى حدثنا حسن بن صالح وورقاء وهشيم قالوا حدثنا إسماعيل بن أبى خالد قال عن قيس قال سمعت جريرا يقول كنا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم يوم القيامة عيانا كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته ورواه عمار بن رزيق وأبو الأغر سعيد بن عبد الله ونصر بن طريف أبو حزى وعمار بن محمد عن إسماعيل.

103 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنا محمود بن على بن عبيد بن زيد ابن الشاه الفراشانى حدثنا محمد بن عبيد الله أبو زيد التميمى بصرى حدثنا شعبة وعمار بن رزيق وأبو الأغر سعيد بن عبد الله بن أبى سعيد بصرى وأبو حزى وعمار بن محمد كلهم عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير عن النبى بذلك ورواه الحسن بن عياش ويزيد بن عطاء عن إسماعيل.

104 - حدثنا محمد بن محمد بن عمر حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن عاصم الشيرازى حدثنا محمد بن نصر بن عبيد الله المروزى حدثنا عمار بن مطر حدثنا أبو حزى ويزيد بن عطاء وعيسى بن يونس وحسن أخو أبى بكر بن عياش عن إسماعيل بن خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير عن النبى بذلك ورواه شعبة بن الحجاج عن إسماعيل.

105 - حدثنا أبو بكر النيسابورى عبد الله بن محمد بن زياد حدثنا أبو الأزهر احمد بن الأزهر حدثنا روح بن عبادة حدثنا شعبة قال سمعت إسماعيل بن أبى خالد قال سمعت قيس بن أبى حازم قال سمعت جرير بن عبد الله يقول كنا عند رسول الله ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على هاتين الصلاتين قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم تلا هذه الآية {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130].

106 - حدثنا أبو الحسن محمد بن نوح الجند يسابورى حدثنا محمد بن عبد الله ابن عبيد بن عقيل حدثنى جدى حدثنا شعبة عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا عند رسول الله ليلة البدر قال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فحافظوا على صلاتين قبل طلوع الشمس وقبل غروبها وقرأ هذه الآية وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها طه 130 ورواه وكيع بن الجراح وحدثنا أبو عبيد القاسم بن إسماعيل.

107 - حدثنا يعقوب بن إبراهيم حدثنا وكيع وحدثنا أبو بكر الأزرق يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن البهلول حدثنا جدى بن الأسود الهمدانى وعبد الجبار بن العباس الهمدانى ومعلى بن هلال ويحي بن زكريا بن أبى زائدة حديث بعضهم نحو حديث بعض كلهم عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر.

108 - حدثنا الحسين بن حمزة بن الحسين بن حفص الأشنانر حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان حدثنا محمد بن العلاء حدثنا وكيع وعبد الله بن إدريس وابن فضيل ويحيى بن زكريا بن أبى زائدة والمحاربى وأبو أسامة ويعلى بن عبيد وعبد الله بن نمير عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا مع النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر وذكر الحديث نحوه ورواه الصباح بن محارب ومحمد بن عيسى عن إسماعيل.

109 - حدثنا محمد بن عمر بن سلم الأشقر حدثنا عبد الله بن محمد بن بشر بن صالح حدثنا محمد بن حميد حدثنا الصباح بن محارب ومهران ومحمد ابن عبس عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير عن النبى بحديث الرؤيا بطوله وكذلك رواه سعيد بن حازم أبو عبد الله التيمى وأبان بن أرقم وعمرو بن النعمان بن عمرو الجعفى عن إسماعيل.

110 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنا احمد بن محمد بن يحيى الخازمى الجعفى حدثنا أبى حدثنا احمد بن النضر بن الربيع بن سعد وحدثنا سعيد ابن حازم أبو عبد الله التيمى وأبان بن أرقم ومسعود بن سعد الجعفى وعمرو بن النعمان بن عمرو كلهم عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير أنهم كانوا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته ثم ذكر باقى الحديث ورواه عثام بن على وحسن بن حبيب بن ندبه وسنان بن هارون البرجمى ومحمد بن يزيد الواسطى عن إسماعيل.

111 - حدثنا محمد بن عمر بن محمد حدثنا محمد بن النعمان السلمى بالبصرة وحدثنا عبدان بن عبيد بن واقد حدثنا معتمر بن سليمان وعثام ابن على والحسن بن حبيب بن ندبة وسنان بن هارون البرجمى ومحمد بن يزيد الواسطى عن إسماعيل بن خالد عن قيس عن جرير قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر فذكر الحديث ورواه عمرو بن هاشم الحنبى ومحمد بن مروان ويعلى بن الحارث المحاربى وشعيب بن راشد عن إسماعيل.

112 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنا احمد بن عبيد بن إسحاق العطار حدثنا أبى حدثنا أبو مريم عبد الغفار بن القاسم وعمرو بن هاشم ومحمد بن مروان ويعلى بن الحارث وشعيب بن راشد عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر فذكر حديث الرؤيا ورواه الحسن بن دينار عن إسماعيل.

113 - حدثنا عبد الرحمن بن احمد بن عبد الله بن زيد الختلى حدثنا احمد بن محمد بن بحر حدثنا محمد بن موسى الدولابى وحدثنا القاسم بن يحيى حدثنا الحسن بن دينار عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير عن النبى بحديث الرؤيا.

ورواه سلام بن أبى مطيع عن إسماعيل.

114 - حدثنا الحسن بن احمد بن على المادرانى حدثنا إبراهيم بن ميمون بن إبراهيم الصواف حدثنا عبد البر بن عبد العزيز حدثنا إبراهيم بن المبارك البصرى حدثنا سلام بن أبى مطيع عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا عند النبى ورواه داود بن الزبرقان عن إسماعيل فذكر الحديث 115 - حدثنا محمد بن عمر بن سلم حدثنا على بن إبراهيم بن مطر حدثنا محمد بن مصفى حدثنا يحيى بن سعيد العطار حدثنا داود بن الزبرقان عن إسماعيل عن قيس عن جرير عن النبى بحديث الرؤيا.

ورواه حماد بن أبى حنيفة ويعقوب بن حبيب وحكام بن سلم وأبو مقاتل السمرقندى حفص بن سلم والمسيب بن شريك كلهم عن إسماعيل.

116 - حدثنا الحسن بن رشيق العسكرى بمصر حدثنا محمد بن حفص بن عبد الرحمن الطالقانى حدثنا صالح بن محمد الترمذى أبو شعيب حدثنا حماد بن أبى حنيفة عن إسماعيل بن أبى خالد وبيان بن بشر عن قيس بن أبى حازم قال سمعت جرير بن عبد الله يقول قال رسول الله إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا القمر فى ليلة البدر لا تضامون فى رؤيته فانظروا لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها قال حماد يعنى الغداة والعصر.

117 - حدثنا الحسن حدثنا محمد بن حفص حدثنا صالح بن محمد حدثنا المسيب بن شريك وأبو مقاتل وحكام بن سلم ويعقوب بن حبيب ومهران الرازى عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير بن عبد الله عن النبى ص - مثله {وقرأ وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130].

وروى عن أبى حنيفة النعمان بن ثابت عن إسماعيل.

118 - حدثنا أبو الحسن على بن الفضل بن طاهر البلخى أملاه علينا فى سنة اثنتين وعشرين وثلثمائة حدثنا احمد بن محمد بن الحسين الفارسى حدثنا عبد الله ابن محمد بن يعقوب قال قرأت على أبى عبد الله محمد بن خزيمة حدثنا جابر ابن عبد الله النهشلى بمكة حدثنا شقيق بن إبراهيم البلخى حدثنا حماد بن أبى حنيفة عن أبيه عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله عن رسول الله قال إنكم سترون ربكم تعالى يوم القيامة كما ترون هذا القمر ليلة البدر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا قال حماد بن أبى حنيفة حدثنا إسماعيل بن أبى خالد وبيان بن بشر عن قيس بمثله ورواه عمرو بن شمر الجعفى أبو عبد الله عن إسماعيل.

119 - حدثنا محمد بن عمر بن سلم الأشقر حدثنا احمد بن محمد بن أبى تمامة القاضى بالأنبار قال وجدت فى كتاب جدى الوضاح بن حسان حدثنا عمرو بن شمر ومعلى بن هلال عن إسماعيل بن أبى خالد عن جرير عن النبى إنكم سترون ربكم كما ترون القمر حديث الرؤيا ورواه عمرو بن عبد الغفار الفقيمى.

120 - حدثنا محمد بن عمر بن محمد حدثنا محمد بن سليمان بن محبوب حدثنا احمد بن محمد بن سوادة حدثنا عمرو بن عبد الغفار عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير عن النبى بحديث الريا بطوله ورواه سيف بن هارون البرجمى أخو سنان وعابد بن حبيب العبسى عن إسماعيل.

121 - حدثنا محمد بن عمر بن سلم الأشقر حدثنا محمد بن سعيد اللبان بالكوفة حدثنا عباد بن يعقوب حدثنا سيف بن هارون وعائذ بن حبيب جميعا عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر وذكر الحديث ورواه عيسى بن يونس بن أبى إسحاق عن إسماعيل.

122 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن حدثنا الحسن بن على المعمرى حدثنا محمد بن سليمان لوين بن الحسن حدثنا عيسى بن يونس ح.

123 - وحدثنى محمد بن موسى بن عيسى السمسار حدثنا عبد الله بن إسحاق الخضيب حدثنا محمد بن سليمان لوين حدثنا عيسى بن يونس عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا عند النبى ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته الحديث ورواه مالك بن سعيد بن الخمس عن إسماعيل.

124 - حدثنا محمد بن عمر بن محمد الأدمى حدثنا عمر بن أيوب بن مالك حدثنا أبو عبيد بن فضيل بن عياض حدثنا مالك بن سعير عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا عند النبى ليلة البدر فذكر حديث الرؤيا ورواه يزيد بن عطاء مولى أبى عوانة عن إسماعيل.

125 - حدثنا به محمد بن عمر بن سلم الأشقر حدثنا خطاب بن احمد بن عيسى الدينورى حدثنا أبى حدثنا المضاء بن الجارود حدثنا يزيد بن عطاء عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير عن النبى أنه نظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى وذكر الحديث ورواه خالد بن يزيد القسرى عن إسماعيل.

126 - حدثنا محمد بن عمر بن محمد حدثنا عبد الله بن محمد بن بشر بن صالح حدثنا إبراهيم بن الحسن المقسمى حدثنا خالد بن يزيد القسرى عن إسماعيل عن قيس عن جرير عن النبى بحديث الرؤيا ورواه عبيد الله بن موسى عن إسماعيل.

127 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن حدثنا محمد بن يونس بن موسى القرشى حدثنا عبيد الله بن موسى حدثنا إسماعيل بن خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال أما إنكم ستعرضون على ربكم تعالى فترونه كما ترون القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم ألا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ورواه خالد بن عبد الله الطحان الواسطى.

128 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن ثنا الحسن بن على بن شبيب حدثنا وهب بن بقية أخبرنا خالد بن عبد الله عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر وساق الحديث بطوله ورواه أبو كدينة يحيى بن المهلب عن إسماعيل.

129 - حدثنا أبو عبد الله محمد بن إسماعيل بن إسحاق الفارسى من أصله حدثنا أبو زيد احمد بن محمد بن طريف بن خليفة حدثنا أبى حدثنا أبو كدينة عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا عند رسول الله ذات ليلة فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى مثل ما ترون هذا القمر.

130 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنا عبد الله وعبد الرحمن ابنا محمود ابن بكر القاضى أنهما وجدا فى كتاب أحدهما بكر بن عبد الرحمن حدثنا أبو كدينة يحيى بن المهلب عن إسماعيل بن أبى خالد بهذا الإسناد نحوه ورواه رقبة بن مصقلة عن إسماعيل.

131 - حدثنا طلحة بن محمد بن فهد البصرى صاحبنا حدثنا على بن عبد الله ابن جعفر النظام حدثنا أبو سعيد عبد الرحمن بن عبد الله بن سعيد التحسبى حدثنا عيسى بن موسى غنجار حدثنا أبو حمزة عن رقبة عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال قال رسول الله ترون ربكم تعالى كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته ورواه مسعود بن سعد الجعفى عن إسماعيل.

132 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنا موسى بن هارون بن إسحاق الهمذانى حدثنا داود بن الربيع حدثنا مسعود بن سعد عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا عند النبى ليلة البدر فنظر إلى القمر فقال إنكم ترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم ألا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ورواه معمر بن سليمان الرقى.

133 - حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن يزيد بن أبى خبزة الرقى قدم علينا حدثنا الحسن بن عتاب المقرىء حدثنا سعدان بن هشام الضبى حدثنا معمر بن سلمان الرقى عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا جلوسا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم ترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته ورواه مرجا بن رجاء عن إسماعيل.

134 - حدثنا محمد بن عمر بن محمد حدثنا محمد بن إبراهيم بن أبى الرجال الصلحى حدثنا محمد بن معمر حدثنا أبو عمر حفص بن عمر حدثنا خالى مرجا بن رجاء عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير عن النبى بذلك.

ورواه عمرو بن جرير عن إسماعيل بن خالد.

135 - وحدثنا أبو الحسن الزعفرانى احمد بن محمد بن يزيد حدثنا عثمان بن صالح الخياط واللفظ له حدثنا عمرو بن جرير حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال كنا مع رسول الله ذات ليلة وهى ليلة البدر لأربع عشرة من الشهر فنظر إلى القمر فقال لنا إنكم ستنظرون إلى ربكم كما تنظرون إلى هذا القمر هذه الليلة لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ورواه يحيى بن هاشم السمسار عن إسماعيل.

136 - حدثنا على بن احمد بن الهيثم البزاز الشيخ الصالح حدثنى أبى احمد بن الهيثم بن خالد حدثنا يحيى بن هاشم حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال كنا عند النبى جلوساً.

137 - وحدثنا احمد بن على بن العلاء حدثنا مسلم بن عبد الله بن مكرم المؤدب حدثنا يحيى بن هاشم حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير قال كنا مع النبى فى ليلة مقمرة ليلة البدر فرفع رأسه فنظر إلى القمر فقال إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاتين صلاة قبل طلوع الشمس وصلاة قبل غروبها فافعلوا ثم قرأ فاصبر على ما يقولون {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس} [طه 130] إلى آخر الآية ورواه إبراهيم بن طهمان عن إسماعيل بن أبى خالد.

138 - حدثنا محمد بن مخلد بن حفص حدثنا محمد بن سليم السراج حدثنا حفص بن عبد الله حدثنا إبراهيم بن طهمان عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله عن النبى بذلك ورواه خارجة بن مصعب عن إسماعيل.

139 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنا الحسن بن جعفر بن مدرار حدثنا عمى طاهر بن مدرار حدثنا خارجة بن مصعب عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر فقال إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ثم قرأ {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130] ورواه عبد الله بن عثمان بن شريك وشعبة عن إسماعيل.

140 - حدثنى محمد بن موسى بن عيسى البزاز حدثنا على بن إسماعيل بن حماد حدثنا أحمد بن عمرو العنقرى حدثنا يحيى بن كثير بن درهم حدثنا شعبة وعبد الله بن عثمان عن إسماعيل عن قيس عن جرير ورواه عبد الله بن فروخ.

141 - حدثنا أبو طالب الحافظ احمد بن نصر حدثنا يحيى بن عثمان بن صالح حدثنا عمرو بن الربيع بن طارق حدثنا عبد الله بن فروخ عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله.

ورواه زيد بن أبى أنيسة.

142 - حدثنا محمد بن محلد حدثنا أبو سيار محمد بن عبد الله بن المستورد حدثنا المعافى بن سليمان حدثنا محمد بن سلمة عن أبى عبد الرحيم عن زيد بن أبى أنيسة عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال خرجنا مع رسول الله ذات ليلة والقمر طالع ليلة البدر فقال رسول الله أما إنكم ستعاينون ربكم تعالى فى الجنة كما تعاينون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها طه 130 جوده زيد بن أبى أنيسة عن إسماعيل بقوله ستعاينون ربكم تعالى كما تعاينون هذا القمر وكذلك رواه أبو شهاب الحناط عبد ربه بن رافع عن إسماعيل فقال فيه إنكم سترون ربكم عيانا.

143 - أخبرنا به أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز قرأه عليه وأنا أسمع أن محمد بن زياد بن فروة البلدى حدثهم حدثنا أبو شهاب الحناط عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا عند رسول الله فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى عيانا كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130].

144 - وحدثنا أبو محمد بن صاعد وعبد الله بن جعفر بن حشيش قالا حدثنا يوسف بن موسى حدثنا عاصم بن يوسف حدثنا أبو شهاب الحناط عن إسماعيل عن قيس عن جرير ورواه جارية بن هرم عن إسماعيل.

145 - حدثنا على بن عبد الله بن الفضل البغدادى بمصر حدثنا أحمد بن عمرو البنرورى بالبصرة حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا جارية بن هرم عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير ورواه عاصم بن حكيم عن إسماعيل.

146 - حدثنا أبو طالب الحافظ احمد بن نصر حدثنا الحسن بن على بن الأشعث بمصر حدثنا محمد بن يحيى بن سلام حدثنا أبى عن عاصم بن حكيم عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبي حازم عن جرير ورواه مقاتل بن سليمان وأبو جعفر الرازى عن إسماعيل.

147 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنا جعفر وإسحاق ابنا محمد بن مروان قالا حدثنا أبى حدثنا المغيرة بن محمد عن جعفر الرازى ومقاتل بن سليمان عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير عن النبى بذلك وقيل عن الحسن بن أبى جعفر.

148 - حدثنا محمد بن عمر بن محمد حدثنا إسحاق بن محمد بن مروان وحدثنا أبى حدثنا مغيرة أبو محمد حدثنا الحسن بن أبى جعفر ومقاتل بن سليمان وغيرهما عن إسماعيل عن قيس عن جرير عن النبى بذلك ورواه الوليد بن عمرو بن ساج وأخوه أبو ساج عثمان بن عمرو بن ساج عن إسماعيل.

149 - حدثنا الحسن بن احمد بن سعيد الرهاوى حدثنا محمد بن أبى فروة حدثنا أبو فروة يزيد بن محمد بن يزيد بن سنان عن أبيه حدثنا الوليد بن عمرو وأبو ساج قالا حدثنا إسماعيل عن قيس عن جرير بن عبد الله قال كنا جلوسا عند رسول الله إذ طلع القمر فنظر إليه فى ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم ألا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فافعلوا ثم قرأ {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها} [طه 130] ورواه عبد السلام بن عبد الله بن قرة العنبرى عن إسماعيل.

150 - حدثنا محمد بن عمر بن محمد الأدمى حدثنا عبد الله بن محمد بن بشر حدثنا محمد بن عمر بن حرب الزعفرانى حدثنا عبد السلام بن عبد الله ابن قرة العنبرى بالبصرة حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير عن النبى بحديث الرؤيا.

ورواه يزيد بن عبد العزيز بن سياه عن إسماعيل.

151 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنى عاصم بن عبيد بن إسماعيل بن عبد الله بن حبيب بن أبى ثابت قال هذا كتاب يزيد بن عبد العزيز بن سياه فقرأت فيه حدثنا إسماعيل بن أبى خالد عن قيس عن جرير عن النبى بحديث الرؤيا بطوله ورواه على بن صالح بن حيى عن إسماعيل.

152 - حدثنا احمد بن محمد بن سعيد حدثنا محمد بن قيس بن الأشعث بن قيس الجابرى حدثنى أبى أشعث بن قيس الجابرى حدثنا على بن صالح عن إسماعيل عن قيس عن جرير قال كنا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها فلا تغلبوا عليها ورواه زفر بن الهذيل عن إسماعيل.

153 - حدثنا على بن الفضل بن طاهر البلخى حدثنا محمد بن عامر بن كامل الزاهد قراءة حدثكم شداد بن حكيم عن زفر بن الهذيل عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير.

154 - وحدثنا على بن الفضل قال وحدثنا عبد الصمد بن الفضل حدثنا شداد عن زفر عن إسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير بن عبد الله قال كنا عند رسول الله فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل أن تغرب الشمس وقبل أن تطلع ورواه القاسم بن معن عن إسماعيل.

155 - حدثنا عمر بن الحسن بن على أنبأ احمد بن الحسن بن سعيد بن عثمان حدثنا أبى حدثنا مصبح حدثنا القاسم بن معن عن إسماعيل عن قيس عن جرير قال كنا جلوسا عند النبى فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا لا تضامون فى رؤيته وروى هذا الحديث إبراهيم بن يزيد بم مرداس عن إسماعيل بن أبى خالد فقال عن عبيد الله بن جرير عن أبيه مكان قيس ورواه المسعودى عن إسماعيل بإسناد آخر عن أبى بكر بن عمارة بن رويبة عن أبيه ورواه عن قيس بن أبى حازم عن جرير بمتابعة رواة إسماعيل بن أبى خالد عنه جماعة منهم بيان بن بشر أبو بشر البجلى ومجالد بن سعيد أبو عمير الهمدانى وطارق ابن عبد الرحمن الأحمسى وجرير بن يزيد بن جرير البجلى وعيسى بن المسيب البجلى كلهم عن قيس بن أبى حازم عن جرير ورواه مقاتل بن سليمان عن جرير بن يزيد بن جرير عن أبيه جرير ورواه الصلت بن بهرام عن إبراهيم بن أخى جرير عن جرير عن النبى بذلك فأما حديث بيان بن بشر عن قيس عن جرير.

156 - فحدثنا به محمد بن يحيى بن هارون الأسكافى حدثنا عبدة بن عبد الله الصفار وحدثنا أبو محمد بن صاعد ومحمد بن نوح الجند يسابورى قالا حدثنا احمد بن محمد بن يخيى بن سعيد القطان حدثنا حسين بن على الجعفى عن زائدة عن بيان بن بشر عن قيس بن أبى حازم عن جرير.

157 - حدثنا محمد بن عمر حدثنا محمد بن الحسن بن عاصم الشيرازى حدثنا محمد بن نصر بن عبيد الله المروزى حدثنا عمار بن مطر حدثنا يزيد بن عطاء عن بيان عن قيس عن جرير عن النبى بذلك ورواه إسماعيل بن مجالد عن بيان بن بشر ومجالد وإسماعيل بن أبى خالد ثلاثتهم عن قيس عن جرير.

158 - حدثنا به أبو حامد محمد بن هارون الحضرمى حدثنا عمر بن إسماعيل ابن مجالد حدثنى أبى حدثنا مجالد وبيان وإسماعيل بن أبى خالد عن قيس بن أبى حازم عن جرير قال خرج علينا رسول الله ليلة البدر فنظر إلى القمر فقال تنظرون إلى ربكم تعالى يوم القيامة كما تنظرون إلى هذا لا تضامون فى رؤيته وأما حديث طارق بن عبد الرحمن عن قيس.

159 - فحدثنا به احمد بن محمد بن سعيد حدثنا يحيى بن إسماعيل الجريرى حدثنا عبد الرحمن بن أبى بردة حدثنا جعفر بن محمد الجريرى حدثنا حصين ابن عمر بن الفرات عن طارق بن عبد الرحمن عن قيس بن أبى حازم عن جرير عن النبى بذلك وأما حديث جرير بن يزيد عن قيس عن جرير.

160 - فحدثنا به احمد بن المطلب بن الواثق الهاشمى حدثنا القاسم بن زكريا حدثنا محمد بن عبد الحكيم حدثنا مبشر بن عبد الله بن رزين حدثنا سفيان بن حسين عن جرير بن يزيد بن جرير عن قيس بن أبى حازم عن جرير وأما حديث عيسى بن المسيب البجلى عن قيس عن جرير.

161 - فحدثنا به احمد بن محمد بن سعيد حدثنا يحيى بن إسماعيل الجريرى حدثنا عبد الرحمن بن أبى بردة حدثنا جعفر بن محمد الجريرى عن عيسى بن المسيب البجلى عن قيس بن أبى حازم عن جرير عن النبى بذلك وأما الحديث الذى رواه مقاتل بن سليمان عن جرير بن يزيد بن جرير عن أبيه عن جده جرير.

162 - فحدثنا به احمد بن سلمان بن الحسن حدثنا محمد بن يونس حدثنا حجاج بن نصير حدثنا مقاتل بن سليمان عن جرير بن يزيد بن جرير بن عبد الله عن أبيه عن جده جرير البجلى قال سمعت رسول الله يقول الناس ينظرون إلى وجه ربهم تعالى فى الجنة كما ينظرون إلى الشمس والقمر فى الدنيا من غير سحاب وأما حديث الصلت بن بهرام الذى رواه عن إبراهيم ابن أخى جرير عن جرير.

163 - فحدثنا به محمد بن عمر حدثنا محمد بن الحسن بن عاصم الشيرازى حدثنا محمد بن نصر بن عبد الله المروزى حدثنا عمار بن مطر حدثنا الصلت بن حجاج عن الصلت بن بهرام عن إبراهيم ابن أخى جرير عن جرير عن النبى قال إنكم سترون ربكم كما ترون القمر لا تضامون فى رؤيته وأما حديث إبراهيم بن يزيد بن مرداس الذى رواه عن إسماعيل عن عبيد الله بن جرير عن أبيه.

164 - فحدثنى أبو الحسن بن احمد بن صالح الحلبى من كتابه حدثنا أبو على بن احمد الجرجانى حدثنا محمد بن يحيى بن كثير الحرانى حدثنا محمد بن موسى بن أعين حدثنا إبراهيم بن يزيد بن مردانية عن إسماعيل بن أبى خالد عن عبيد الله بن جرير عن أبيه عن النبى وأما حديث عبد الرحمن المسعودى الذى رواه عن إسماعيل بن إبى خالد عن أبى بكر بن عمارة بن رويبة عن أبيه.

165 - فحدثنا به محمد بن مخلد حدثنا عبد الرزاق بن منصور حدثنا المغيرة ابن عبد الله عن المسعودى عن إسماعيل بن أبى خالد عن أبى بكر بن عمارة بن رويبة قال نظر رسول الله إلى القمر ليلة البدر فقال إنكم سترون ربكم تعالى كما ترون هذا القمر لا تضامون فى رؤيته فإن استطعتم ألا تغلبوا على ركعتين قبل طلوع الشمس ولا ركعتين قبل غروبها فافعلوا.

تاسعاً: ذكر الرواية عن صهيب بن سنان عن النبى

166 - قرأ علي أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد العزيز وأنا أسمع حدثكم هدبة بن خالد حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن صهيب قال قرأ رسول الله {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال إذا دخل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار نادى مناد يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا أن ينجزكموه فيقولون وما هو ألم يثقل موازيننا ويبيض وجوهنا ويدخلنا الجنة ويجرنا من النار فيكشف عن الحجاب فينظرون إلى الله فما شىء أعطوه هو أحب إليهم من النظر إليه وهى الزيادة هذا حديث صحيح أخرجه مسلم عن القواريزى عن عبد الرحمن بن مهدى وعن أبى بكر بن أبى شيبة عن يزيد بن هارون جميعا عن حماد بن سلمة بهذا الإسناد.

167 - حدثنا أبو الحسن على بن عبد الله بن مبشر حدثنا احمد بن سنان القطان ح.

168 - وحدثنا محمد بن عثمان بن خالد النجار وإبراهيم بن حماد قالا حدثنا الحسن بن عرفة قالا حدثنا يزيد بن هارون حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت البنانى عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن صهيب قال قال رسول الله إذا دخل أهل الجنة الجنة زاد ابن سنان وأهل النار النار ناداهم مناد وقال ابن عرفة نودوا يأهل الجنة إن لكم عند الله موعدا لم تروه قالوا وما هو ألم يثقل موازيننا ويبيض وجوهنا ويدخلنا الجنة وينجينا من النار وقال ابن عرفة ويزحزحنا عن النار قال فيكشف الحجاب فينظرون إليه تبارك وتعالى فو الله ما أعطاهم الله تعالى شيئا هو أحب إليهم منه وقال أبن سنان من النظر إليه ثم تلا هذه الآية للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 وقال ابن عرفة ثم قرأ الآية.

169 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن حدثنا محمد بن غالب حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت البنانى عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن صهيب قال قال رسول الله إذا دخل أهل الجنة الجنة نادى مناد يا أهل الجنة إن لكم عند الله موعدا لابد أن ينجزكموه فيقولون ألم يبيض وجوهنا ويثقل موازيننا ويدخلنا الجنة ويجرنا من النار قال فيكشف لهم الحجاب فينظرون إلى وجه ربهم تعالى فما شىء أحب إليهم ولا أقر لأعينهم من النظر إليه وهى الزيادة.

170 - وحدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا احمد بن محمد بن يزيد بن أبى الحناجر الأطرابلسى حدثنا الهيثم بن جميل حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت ابن أبى ليلة عن صهيب عن رسول الله فى قوله للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 النظر إلى وجه الله تعالى.

171 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن ثنا الحسن بن على بن شبيب قال سمعت على بن عبد الله بن جعفر المدينى يقول حدثنا بهز بن أسد حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت عن أنس قال كنا نهينا فى القرآن أن نسأل عن شىء فكان يعجبنا أن يجىء الرجل من أهل البادية العاقل فيسأل رسول الله قال علي قال بهز فحدثت بهذا الحديث حماد بن سلمة فقال هو مرسل فقلت له إن سليمان بن المغيرة يعنى أسنده قال علي يتهدده لسليمان أى هو ثقة فقال حماد هو كان يسألنى عن حديث ثابت قال على وكان حماد بن سلمة أعلم الخلق بحديث ثابت.

172 - حدثنا الحسن بن إبراهيم بن عبد المجيد حدثنا عباس بن محمد قال سمعت يحيى بن معين يقول من خالف حماد بن سلمة فى ثابت فالقول قول حماد ابن سلمة قيل له فسليمان بن المغيرة عن ثابت قال سليمان ثبت وحماد بن سلمة أعلم الناس بثابت.

عاشراً: ذكر الرواية عن عمار بن ياسر عن النبى فى ذلك

173 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل المحاملى حدثنا يوسف بن موسى القطان حدثنا عبد العزيز بن المغيرة البصرى حدثنا حماد بن زيد عن عطاء ابن السائب عن أبيه قال صلى بنا عمار بن ياسر يوما صلاة فأوجز فيها فقال بعض القوم لقد خففت أو كلمة نحوها فقال أما على ذلك فقد دعوت فيها بدعوات سمعتهن من رسول الله فلما انطلق عمار اتبعه رجل وهو أبى فسأله عن الدعاء ثم جاء فأخبر به فقال اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق أحينى ما كانت الحياة خيرا لى وتوفنى إذا كانت الوفاة خيرا لى اللهم فأسألك خشيتك فى الغيب والشهادة وأسألك كلمة الحكم فى الغضب والرضا وأسألك القصد فى الفقر والغنى وأسألك نعيما لا يبيد وأسألك قرة عين لا تنقطع وأسألك الرضا بعد القضاء وأسألك برد العيش بعد الموت وأسألك لذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك فى غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين.

174 - حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد الله بن عبد العزيز حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة حدثنا معاوية بن هشام حدثنا شريك عن أبى هاشم الواسطى عن أبى مجلد عن قيس بن عباد قال صلى عمار بن ياسر بالقوم صلاة أخفها فكأنهم أنكروها فقال ألم أتم الركوع والسجود قالوا بلى قال أما إنى قد دعوت فيها بدعاء كان نبى الله يدعوا به اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق أحينى ما كانت الحياة خيرا لى وتوفنى إذا علمت الوفاة خيرا لى وأسألك خشيتك فى الغيب والشهادة وكلمة الاخلاص فى الرضا والغضب وأسألك نعيما لا ينفذ وقرة عين لا تنقطع وأسألك الرضا بالقضاء وبرد العيش بعد الموت ولذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك وأعوذ بك من ضراء مضرة وفتنة مضلة اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين.

حادى عشر: ذكر الرواية عن عبد الله بن مسعود عن النبى

175 - حدثنا أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد إملاء فى جمادى الآخرة سنة ثمانى عشرة حدثنا محمد بن أبى عبد الرحمن المقرى أملاه علينا من كتابه بمكة سنة خمس وأربعين ومائتين حدثنا أبى حدثنا ورقاء بن عمر اليشكرى حدثنى أبو طيبة عن كرز بن وبرة عن نعيم بن أبى هند عن أبى عبيدة بن عبد الله بن مسعود عن ابن مسعود عن رسول الله قال يقوم الناس لرب العالمين أربعين سنة شاخصة أبصارهم ينتظرون فصل القضاء حتى يلجمهم العرق من شدة الكرب ثم ينزل الله تعالى وتجثو الأمم فينادى مناد أيها الناس ألا ترضون من ربكم الذى خلقكم ورزقكم وأمركم بعبادته ثم توليتم غيره وكفرتم نعمته أن يخلى بينكم وبين ما توليتم يتولى كل إنسان منكم ما تولى قال فينادى إن من كان تولى شيئا فيلزمه قال فينطلق من كان تولى حجرا أو عبدا أو دابة يطلبه قال فتفر منهم آلهتهم فيقولون ما شعرنا بهذا ويتبع ويتبع اليهود والنصارى وأصح الملائكة والشياطين الذين أمروهم بعبادتهم فيسوقونهم حتى يلقوهم فى جهنم ويبقى أهل الإسلام فيقول لهم ربهم تعالى مالكم ذهب الناس وبقيتم قالوا إن لنا ربنا لم نره بعد يقول وهل تعرفونه إذا رأيتموه يقولون بيننا وبينه آية إذا رأيناه عرفناه قال فيكشف عن ساق فيخرون له سجدا ويبقى قوم ظهورهم كصياصى البقر يريدون أن يسجدوا فلا تلين ظهورهم ويرفعون رءوسهم ونورهم بين أيديهم بأيمانهم فمنهم من يكون نوره مثل الجبل بين يديه ثم يكون دون ذلك على قدر أعمالهم فيمشون وهو بين أيديهم يتبعونه فيقول أهل النفاق ذرونا نقتبس من نوركم ومضاء النور بين أيديهم وبقى أثره مثل حد السيف دحض مزلة قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نورا فضرب بينهم بسور له باب الحديد 13 وقرأ إلى آخر الآية إلى قوله الغرور الحديد 14 فيكون أسرعهم خروجا أفضلهم عملا فالمرة الأولى مثل البرق وطرف العين ثم المرة التى تليها مثل الريح ثم مثل الطير ثم مثل جرى الفرس ثم سعيا ثم رملا بطيئا ثم مشيا حتى يكون أخرهم خروجا من يحبو على ركبتيه وقدميه ومرفقيه ووجهه ويجر إحدى رجليه ويعلق الأخرى يصيب النار من شعره وجلده حتى يرى أنه لن يخرج فإذا خرج ونظر إليها قال تبارك الذى أنجانى منك ما أعطى أحدا من الأولين والآخرين ما أعطانى ربى تعالى أنجانى منك بعدما رأيت منك ما رأيت قال ثم ينطلق إلى غدير بين يدى الجنة فيغتسل ويشرب فيعود إليه مثل ألوان أهل الجنة وريحهم ثم ينطلق إليها وقد سبقه الناس فينظر إلى أدنى منزل فيها على بابه لم يخطر على باله أن يرى مثله ولم يره أحد من أهل الدنيا فيتوق نفسه إليه فيقول رب أنزلنى هذا المنزل فيقول أتسألنى منزلا من الجنة وقد أنجيتك مما رأيت يقول إنما أريد أن تجعل بينى وبين النار هذا الباب فلا أراها ولا أسمع حسيسها يقول فلعلك إن أعطيتك هذا أتسألنى غيره يقول لا وعزتك لا أبغى غيره ولا أجد أفضل منه يقول فهو لك فإذا أتاه نظر بين يديه إلى منزل كأنما كان منزله معه حلما فلا يملك نفسه حتى ينطلق إليه يقول رب أنزلنى هذا المنزل يقول فأين ما أقسمت لى عليه فيقول هذا المنزل الواحد يقول فلعلك تسألنى غيره يقول لا وعزتك لا أسألك غيره يقول فهو لك فإذا آتاه رأى منزلا كأنما كان منزله معه حلما يقول رب هذا المنزل فيقول فأين ما أقسمت لى عليه يقول هذا ثم لا أسألك غيره يقول فهو لك فإذا آتاه رأى منزلا كأنما كانت تلك المنازل عنده حلما فيقوم مبهوتا لا يستطيع أن يتكلم فيقول مالك لا تسألنى يقول رب قد سألتك حتى خشيت مقتك وقد أقسمت لك حتى استحيت فيقول فما الذى ترضى ولا يدرى العبد ماذا أعد الله لأهل الكرامة ولم يرى إلا الدنيا وملكها فيقول أيرضيك أن أجمع لك الدنيا من أول يوم خلقتها إلى آخر يوم أفنيتها ثم أضعفها لك عشرة أضعاف فيقول أتستهزىء بى وأنت رب العالمين يقول لا أستهزىء بك ولكنى قادر أن أفعله قال بعض أصحابه لقد سمعتك تحدث بهذا الحديث مرارا ما بلغت هذا إلا ضحكت قال لقد سمعت رسول الله يحدث به ما بلغ هذا قط إلا ضحك له حتى تبدو أضراسه فأضحك لضحكه فقال رب ألحقنى بالناس فألحق بهم قال فينطلق يرفل فى الجنة حتى يبدو له شىء لم يك ما رأى معه شيئا فيخر ساجدا فيقول مالك فيقول أليس هذا ربى تجلى لى يقول لا ولكنه منزلك وهو أدنى منازلك قال فيتلقاه رجل إذا رأى وجهه وثيابه قام مبهوتا يظن أنه ملك فيسلم عليه فيرد عليه السلام فيقول من أنت فيقول أنا قهرمان من قهارمتك على منزل من منازلك ولك مثلى ألف قهرمان كلهم على منزلتى فينطلق بين يديه فإذا قصر من لؤلؤة جوفاء فيها مصاريعها وسقوفها وأغلاقها ومفاتيحها فإذا فتحه لم يفتحه قبل ذلك غيره استقبلته خيمة من جوهرة خضراء طولها سبعون ذراعا لها سبعون بابا كل باب منها يفضى إلى جوهرة على مثل طولها لها سبعون بابا ليست فيها خيمة على لون صاحبتها فى كل خيمة أزواج ومناصف وأسرة فإذا دخلها وجد فيها حورا عينا عليها سبعون حلة ليست منها حلة على لون صاحبتها يرى مخ ساقها من وراء ثيابها لا يعرض عنها إعراضة إلا ازدادت فى عينه حسنا سبعين ضعفا وازداد فى عينها حسنا سبعين ضعفا فيكون كبدها مرآته وكبده مرآتها فإذا أشرف على ظهر القصر أشرف على ملك مائة سنة ينفذه بصره إذا سار فيه سار فى ملك مائة سنة لا ينتهى إلى شىء منه إلا نظر فيه أجمع فهذا أدنى أهل الجنة منزلا فكيف بأفضلهم قال ابن صاعد قال محمد بن أبى عبد الرحمن المقرى كان أبى يقول الغرور والغرور فالغرور الشيطان والغرور الدنيا.

176 - حدثنا أبو بكر محمد بن الحسن بن محمد المقرى وأبو يعقوب يوسف ابن إبراهيم بن موسى السهمى قالا حدثنا أبو نعيم عبد الملك بن محمد بن عدى حدثنا محمد بن عيسى حدثنا احمد بن أبى طيبة عن أبيه عن كرز بن وبرة عن نعيم بن أبى هند عن أبى عبيدة بن عبد الله عن عبد الله بن مسعود عن النبى أنه قال يقوم الناس لرب العالمين أربعين سنة شاخصة أبصارهم ينتظرون فصل القضاء حتى يلجمهم العرق من شدة الكرب ثم ينزل الله تبارك وتعالى وتجثو الأمم فينادى مناد يأيها الناس ألم ترضوا من ربكم تعالى الذى خلقكم ورزقكم وأمركم بعبادته ثم توليتم غيره وكفرتم نعمه أن يخلى بينكم وبين ما توليتم فيولى كل إنسان منكم ما تولى قال فينادى الاكل من تولى شيئا فليلزمه قال فينطلق من كان تولى حجرا أو عودا أو دابة يطلبه فتفر منهم آلهتهم ويقولون ما شعرنا بهذا ويتبع اليهود والنصارى وأصحاب الملائكة والشياطين الذين أمرتهم بعبادتهم فيسوقونهم حتى يلقوهم فى جهنم ويبقى أهل الإسلام فيقول لهم ربهم تعالى مالكم ذهب الناس وبقيتم فيقولون إن لنا ربا لم نره بعد فيقول هل تعرفونه إذا رأيتموه فيقولون بيننا وبينه آية إذا رأيناه عرفناه قال فيكشف عن ساق فيخرون له سجدا ويبقى قوم ظهورهم كصياصى البقر ثم ذكر ما فى الحديث نحوه.

177 - حدثنا إبراهيم بن دبيس بن احمد الحداد حدثنا احمد بن محمد بن عيسى البرتى القاضى حدثنا أبو غسان مالك بن إسماعيل النهدى حدثنا عبد السلام بن حرب حدثنا يزيد بن عبد الرحمن أبو خالد الدالانى حدثنا المنهال بن عمرو عن أبى عبيدة عن مسروق عن عبد الله بن مسعود قال يجمع الله الناس يوم القيامة فينادى مناد يأيها الناس ألم ترضوا من ربكم الذى خلقكم وصوركم ورزقكم أن يولى كل إنسان منكم ما كان يعبد فى الدنيا ويتولى أليس ذلك من ربكم عدلا قالوا بلى قال فلينطلق كل إنسان منكم إلى ما كان يتولى فى الدنيا ويمثل لهم ما كانوا يعبدون فى الدنيا ويمثل لمن كان يعبد عيسى شيطان عيسى ويمثل لمن كان يعبد عزيرا حتى يمثل لهم الشجرة والعود والحجر ويبقى أهل الإسلام جثوما فيقول لهم مالكم لم تنطلقوا كما انطلق الناس فيقولون لنا رب ما رأيناه بعد قال فيقول فبم تعرفون ربكم إذا رأيتموه قالوا بيننا وبينه علامة إن رأيناه عرفناه قال وما هى قالوا يكشف عن ساق قال فيكشف عند ذلك عن ساق فيخر كل شىء كان لظهره ساجدا ويبقى قوم ظهورهم كصياصى البقر يريدون السجود فلا يستطيعون ثم يؤمرون فيرفعون رءوسهم على قدر أعمالهم فمنهم من يعطى نوره مثل الجبل بين يديه ومنهم من يعطى نوره فوق ذلك ومنهم من يعطى نوره مثل النخلة بيمينه ومنهم من يعطى دون ذلك حتى يكون آخر ذلك من يعطى نوره على إبهام قدمه يضىء مرة ويطفى مرة فإذا أضىء قدمه وإذا أطفىء قام فيمرون على الصراط كحد السيف دحض مزلة فيقال لهم انجوا على قدر نوركم فمنهم من يمر كانقضاض الكواكب ومنهم من يمر كالطرف ومنهم من يمر كالريح ومنهم من يمر كشد الرجل ويرمل رملا فيمرون على قدر أعمالهم حتى يمر الذى نوره على إبهام قدمه قال يجر يدا ويعلق يدا ويجر رجلا ويعلق رجلا وتصيب جوانبه النار قال فيخلصون فإذا خلصوا قالوا الحمد لله الذى نجانا منك بعد الذى أراناك لقد أعطانا الله تعالى ما لم يعط أحد وساق الحديث بطوله إلى قوله فيقول ألم ترضوا أن أعطيكم مثل الدنيا منذ يوم خلقتها إلى يوم أفنيتها وعشرة أضعافها فلما بلغ عبد الله هذا المكان من هذا الحديث ضحك فيقال له يا أبا عبد الرحمن لقد حدثت هذا الحديث مرارا فما بلغت هذا المكان منه إلا ضحكت قال عبد الله سمعت رسول الله يحدثه مرارا فما بلغ هذا المكان من هذا الحديث إلا ضحك حتى تبدو لهواته ويبدو آخر ضرس من أضراسه وذكر باقى الحديث ورفعه فى آخره.

178 - حدثنا أبو عمرو عثمان بن احمد بن عبد الله الدقاق حدثنا أبو عبد الله احمد بن أبى عوف حدثنا إسماعيل بن عبيد بن أبى كريمة حدثنا محمد بن سلمة عن أبى عبد الرحيم حدثنى زيد بن أبى أنيسة عن المنهال بن عمرو عن أبى عبيدة عن مسروق حدثنا عبد الله بن مسعود عن النبى قال يجمع الله تعالى الأولين والآخرين لميقات يوم معلوم قياما أربعين سنة شاخصة أبصارهم إلى السماء ينتظرون فصل القضاء وينزل الله تعالى فى ضلل من الغمام من العرش إلى الكرسى ثم ينادى مناد ألم ترضوا من ربكم تعالى الذى خلقكم ورزقكم وأمركم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا أن يولى كل إنسان منكم ما كان يتولى ويعبد فى الدنيا أليس ذلك عدلا من ربكم قالوا بلى ثم ذكر نحوه ورفعه فى أوله وروى هذا الحديث الأعمش عن المنهال ولم يذكر فيه مسروقا.

179 - حدثنا أبو الطيب يزيد بن الحسن بن يزيد البزاز حدثنا الحسن بن محمد الزعفرانى حدثنا عفان حدثنا أبو عوانة عن سليمان عن المنهال بن عمرو عن أبى عبيدة وقيس بن السكن قالا قال عبد الله وهو يحدث عمر وعمر يقول ويحك يا كعب ألا تسمع ما يقول عبد الله قال عبد الله إذا حشر الناس قاموا على أرجلهم أربعين عاما شاخصة أبصارهم إلى السماء على رءوسهم الشمس حتى يلجمهم العرق كل بر منهم وفاجر ثم ينادى مناد من السماء يأيها الناس أليس عدلا من ربكم الذى خلقكم وصوركم ورزقكم ثم توليتم غيره وساق الحديث بطوله ولم يرفعه ولم يذكر مسروقا.

180 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن قال قرأ على محمد بن إسماعيل السلمى وأنا أسمع حدثنا نعيم بن حماد حدثنا ابن المبارك أخبرنا المسعودى عن المنهال بن عمرو عن أبى عبيدة عن عبد الله بن مسعود قال سارعوا إلى الجمعة فإن الله تعالى يبرز لأهل الجنة فى كل جمعة فى كثب من كافور فيكونون فى قرب منه على قدر تسارعهم إلى الجمعة فى الدنيا.

181 - حدثنا محمد بن عثمان بن خالد النجار وإبراهيم بن حماد وآخرون قالوا حدثنا الحسن بن عرفة حدثنى شبابة بن سوار عن عبد الرحمن بن عبد الله المسعودى عن المنهال بن عمرو عن أبى عبيدة بن عبد الله بن مسعود عن عبد الله بن مسعود قال سارعوا إلى الجمعة فإن الله تعالى يبرز لأهل الجنة فى كل يوم جمعة فى الكثب من كافور أبيض فيكونون فى الدنو منه على قدر مسارعتهم فى الدنيا إلى الجمع فيحدث لهم من الكرامة شيئا لم يكونوا رأوه فيما خلا قال فكان عبد الله بن مسعود لا يسبقه أحد إلى الجمعة قال فجاء يوما وقد سبقه رجلان فقال رجلان وأنا الثالث إن الله تعالى تبارك فى الثالث.

182 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا احمد بن الحسين بن عباد النسائى بيان حدثنا محمد بن يزيد بن سنان حدثنى أبى عن زيد بن أبى أنيسة عن المنهال ابن عمرو عن أبى عبيدة عن مسروق عن عبد الله عن النبى يوم يكشف عن ساق القلم 42 قال يكشف ربنا تعالى عن ساقه ويخر له سجدا مختصر.

183 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا جعفر بن أبى عثمان الطيالسى حدثنا يحيى بن معين حدثنا أبو عبيدة الحداد حدثنا سليمان بن عبيد أبو الحسن حدثنا الضحاك بن مزاحم أسنده إلى عبد الله بن مسعود قال قال رسول الله يرويه عن ربه تعالى قال نحلت إبراهيم خلتى وكلمت موسى تكليما وأعطيت محمدا كفاحا قال رجل من القوم ما الكفاح قال يا سبحان الله يخفى الكفاح على رجل عربى الكفاح المشافهه.

184 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن هشام بن البخترى حدثنا عبد الأعلى بن حماد حدثنا عثمان بن عمر عن سليمان بن عبيد فيما أظن عن الضحاك عن ابن مسعود عن النبى نحوه قال عثمان بن عمر سألت يونس النحوى عن الكفاح فقال أى واجهه مواجهة.

ثانى عشر: ذكر الرواية عن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضى الله عنهما فى ذلك

185 - حدثنا أبو عبد الله احمد بن على بن العلاء الشيخ الصالح حدثنا أبو الأشعث احمد بن المقدم حدثنا محمد بن بكر عن إسرائيل حدثنا ثوير بن أبى فاختة عن ابن عمر عن النبى قال إن أدنى أهل الجنة منزلة من ينظر إلى نعيمه وخدمه وأزواجه مسيرة ألف سنة وإن أكرمهم عند الله تعالى من ينظر إلى وجهه غدوة وعشية.

186 - حدثنا محمد بن عثمان بن خالد النجار حدثنا الحسن بن عرفة ح.

187 - وحدثنا إبراهيم بن حماد حدثنا الحسن بن عرفة وسعدان بن نصر قالا وحدثنا شبابة عن إسرائيل عن ثوير بن أبى فاخته قال سمعت ابن عمر يقول قال رسول الله إن أدنى أهل الجنة منزلة لمن ينظر إلى جنانه ونعيمه وأزواجه وسرره وقال ابن عرفة وسروره وزاد ابن عرفة وخدمه مسيرة ألف سنة وأكرمهم على الله تعالى لمن ينظر إلى وجهه تعالى غدوة وعشية ثم قرأ رسول الله {وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة} [القيامة 22 23].

188 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا احمد بن محمد بن شقير الأطرابلسى حدثنا مؤمل حدثنا إسرائيل حدثنا ثوير قال سمعت ابن عمر يقول قال رسول الله إن أدنى أهل الجنة منزلة من ينظر فى ملكه وسرره ونعيمه وخدمه مسيرة ألف عام وأكرمهم على الله تعالى من ينظر إلى ربه تعالى كل يوم بكرة وعشية ثم قرأ - {وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة} [القيامة 22 23].

189 - حدثنا أبو الحسن محمد بن إبراهيم بن حفص بن شاهين البزار حدثنا محمد بن إسماعيل الحسانى حدثنا أبو معاوية الضرير ح.

190 - وحدثنا إبراهيم بن حماد حدثنا الحسن بن عرفة ومحمد بن إسماعيل الحسانى قالا حدثنا محمد بن خازم أبو معاوية الضرير عن عبد الملك بن أبجر عن ثوير بن أبى فاختة عن ابن عمر قال قال رسول الله أدنى أهل الجنة منزلة لمن ينظر فى ملكه ألفى سنة وقال الحسانى فى ملكه مسيرة ألفى عام يرى أقصاه كما يرى أدناه ينظر فى أزواجه وسرره وخدمه وإن أفضلهم منزلة لمن ينظر فى وجه الله تعالى فى كل يوم مرتين.

191 - حدثنا محمد بن احمد بن صالح الأزدى حدثنا محمد بن حسان الأزرق حدثنا مصعب بن المقدام حدثنا إسرائيل عن ثوير بن أبى فاختة عن ابن عمر قال قال رسول الله إن أدنى أهل الجنة منزلة لمن ينظر فى ملكه ألفى سنة وإن أفضلهم منزلة لمن ينظر فى وجه الله تعالى فى كل يوم مرتين قال ثم تلا وجوه يومئذ ناضرة القيامة 22 قال البياض والصفاء إلى ربها ناظرة القيامة 23 قال ينظر كل يوم إلى وجه الله تعالى.

192 - حدثنا أبو عبد الله عبيد الله بن عبد الصمد بن المهتدى بالله وعلي بن محمد بن احمد المقرى وآخرون قالوا حدثنا احمد بن يحيى بن خالد بن حيان الرقى حدثنا إبراهيم بن خرزاذ حدثنا سعيد بن هشيم بن بشير عن أبيه عن كوثر بن حكيم عن نافع عن ابن عمر قال قال رسول الله يوم القيامة أول يوم نظرت فيه عين إلى الله تعالى.

193 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن حدثنا محمد بن يونس حدثنا عبد الحميد بن صالح حدثنا أبو شهاب الحناط عن خالد بن دينار عن حماد بن جعفر عن عبد الله بن عمر قال سمعت رسول الله يقول ألا أخبركم بأسفل أهل الجنة قالوا بلى يا رسول الله فذكر الحديث حتى إذا بلغ النعيم كل مبلغ أشرق الرب تبارك وتعالى ينظرون إلى وجه الرحمن تبارك وتعالى فيقول يأهل الجنة هللونى وكبرونى وسبحونى ما كنتم تهللونى وتكبرونى وتسبحونى فى دار الدنيا قال فيتجاوبون بتهليل الرحمن تعالى فيقول لداود عليه السلام يا داود قم فمجدنى فيقوم داود فيمجد ربه تبارك وتعالى.

194 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا احمد بن الحسين بن عباد النسائى بنان حدثنا أبى الحسين بن عباد حدثنا محمد بن الحارث الحارثى عن محمد بن عبد الرحمن بن البيلمانى عن أبيه عن ابن عمر عن النبى يوم يكشف عن ساق القلم 42 قال يكشف ربنا تعالى عن ساقه ويخر له سجدا مختصر.

ثالث عشر: ذكر الرواية عن عدى بن حاتم الطائى عن النبى فى ذلك

195 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل نا يوسف بن موسى القطان حدثنا أبو معاوية الضرير ووكيع بن الجراح وأبو أسامة واللفظ لأبى معاوية عن الأعمش عن خيثمة عن عدى بن حاتم قال قال رسول الله ما منكم رجل إلا سيكلمه الله تعالى ليس بينه وبينه ترجمان ثم ينظر أيمن منه فلا يرى إلا شيئا قدمه ثم ينظر أشأم منه فلا يرى إلا شيئا قدمه ثم ينظر تلقاء وجهه فتستقبله النار قال رسول الله فمن استطاع أن يتقى النار ولو بشق التمرة فليفعل.

196 - حدثنا العباس بن العباس بن المغيرة قال ثنا الحسن بن محمد قال ثنا أبو معاوية عن عبد الرحمن بهذا مثله.

197 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل ثنا يوسف بن موسى ثنا أبو أسامة حدثنى الأعمش عن خيثمة قال قال رسول الله ما منكم من أحد إلا سيكلمه الله تعالى ليس بينه وبينه ترجمان ولا حاجب يحجبه.

198 - حدثنا الحسن بن إبراهيم بن عبد المجيد المقرى حدثنا محمد بن عيسى العطار حدثنا إسحاق بن منصور حدثنا يزيد بن عبد العزيز بن سياه عن الأعمش عن خيثمة عن عدى بن حاتم قال قال رسول الله ما منكم من أحد إلا وسيخلو به ربه تعالى ليس بينه وبينه ترجمان يترجم له فاتقوا النار ولو بشق تمرة.

199 - حدثنا عمر بن احمد بن على القطان حدثنا محمد بن عثمان بن كرامة حدثنا أبو أسامة عن الأعمش حدثنا خيثمة بن عبد الرحمن عن عدى بن حاتم قال قال رسول الله ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه تعالى ليس بينه وبينه ترجمان ولا حاجب يحجبه فينظر أيمن منه فلا يرى إلا شيئا قدمه ثم ينظر أشأم منه فلا يرى إلا شيئا قدمه ثم ينظر أمامه فلا يرى إلا النار فاتقوا النار ولو بشق تمرة.

رابع عشر: ذكر الرواية عن أبى بن كعب عن النبى

200 - حدثنا عبد الصمد بن على حدثنا محمد بن زكريا بن دينار حدثنى قحطبة بن عدانة حدثنا أبو خلدة عن أبى العالية عن أبى بن كعب عن النبى فى قوله تعالى {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال النظر إلى وجه الله تعالى.

خامس عشر: ذكر الرواية عن بريدة بن الخصيب الأسلمى عن النبى بذلك

201 - حدثنا عبد الملك بن الهيثم بن خالد الخياط حدثنا الحسن بن ناصح الخلال المخرمى حدثنا عبد العزيز بن أبان حدثنا بشير بن المهاجر حدثنا عبد الله بن بريدة عن أبيه قال قال رسول الله ما منكم من أحد إلا سيخلو الله به كما يخلو أحدكم بالقمر ليلة البدر.

سادس عشر ذكر الرواية عن عبد الله بن عمرو بن العاص فى ذلك

202 - حدثنا أبو الحسن على بن محمد بن احمد المصرى حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا عروة بن مروان العرقى حدثنا موسى بن أعين عن ليث بن أبى سليم عن مجاهد عن عبد الله بن عمرو قال والله ليخلون الله تعالى بكم يوم القيامة واحدا واحدا فى المسألة حتى تكونوا فى القرب منه أقرب من هذا وأشار إلى شىء قريب.

سابع عشر: ذكر الرواية عن أبى رزين العقيلى عن النبى فى ذلك

203 - حدثنا أبو القاسم عبد الله بن محمد البغوى حدثنا أبو خالد هدبة بن خالد القيسى حدثنا حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن حدس عن أبى رزين قال قلنا يا رسول الله أكلنا يرى ربه يوم القيامة قال أكلكم يرى القمر مخليا به قالوا بلى قال فو الله أعظم.

204 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان حدثنا هدبة بن خالد حدثنا حماد بن سلمة بهذا الإسناد مثله وزاد فيه أكلكم يرى القمر ليلة البدر متخليا به قلنا نعم قال الله أكبر وأعظم.

205 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن حدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة.

206 - وحدثنا أحمد بن سلمان وحدثنا أبو داود سليمان بن الأشعث حدثنا ابن معاذ حدثنا أبى حدثنا شعبة المعنى عن يعلى بن عطاء عن وكيع قال موسى بن إسماعيل بن حدس عن أبى رزين العقيلى قال قلت يا رسول الله أكلنا يرى ربه تعالى قال ابن معاذ مخليا يوم القيامة وما آية ذلك فى خلقه قال يا أبا رزين أليس كلكم يرى القمر قال ابن معاذ ليلة البدر مخليا به قلت بلى قال فالله أعظم قال ابن معاذ فإنما هو خلق من الله فالله أجل وأعظم.

207 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا احمد بن محمد بن يزيد بن أبى الخناجر بطرابلس حدثنا المؤمل بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة عن يعلى بن عطاء عن وكيع بن حدس عن عمه أبى رزين العقيلى قال قلت يا رسول الله أكلنا يرى ربه مخليا به قال نعم قلت يا رسول الله فما آية ذلك قال أليس كلكم يرى القمر ليلة البدر مخليا به قلت بلى قال فالله تعالى وأعظم.

208 - حدثنا أبو صالح الأصبهانى إملاء من كتابه ومحمد بن مخلد قالا حدثنا حفص بن عمر بن يزيد السيارى حدثنا عمرو بن مرزوق أخبرنا شعبة بن الحجاج أخبرنى يعلى بن عطاء قال سمعت وكيع بن حدس عن عمه أبى رزين العقيلى قال قلت يا رسول أنرى ربنا يوم القيامة قال نعم قال قلت وما آية ذلك فى خلقه قال أليس كلكم ينظر إلى القمر ليلة البدر فإنما هو خلق من خلق الله تعالى الله أعظم وأجل.

ثامن عشر: حديث لقيط بن عامر

209 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان حدثنا إبراهيم بن حمزة الزبيرى حدثنا عبد الرحمن بن المغيرة الحزامى حدثنا عبد الرحمن بن عياش السمعى الأنصارى عن دلهم بن الأسود ابن عبد الله بن عامر بن المنتفق العقيلى عن أبيه عن عمه لقيط بن عامر قال دلهم فحدثنيه أيضا أبى الأسود بن عبد الله عن عاصم بن لقيط أن لقيط ابن عامر خرج وافدا إلى رسول الله فذكر حديثا فيه طول فذكر الرب تبارك وتعالى قال فتنظرون إليه وينظر إليكم قال قلت يا رسول الله كيف ونحن ملء الأرض وهو شخص واحد فينظر إلينا وننظر إليه قال أنبأك بمثل هذا فى آلاء الله تعالى الشمس والقمر آية منه صغيرة ترونها ويريانكم لاتضامون فى رؤيتهما ولعمر أبيك لهو أقدر على أن يراكم وترونه منهما أو ترونهما ويريانكم لا تضامون فى رؤيتهما.

تاسع عشر: ذكر الرواية عن أبى بكر الصديق رضوان الله علية من قوله فى ذلك

210 - حدثنا احمد بن سلمان حدثنا الحسين بن على المعمرى حدثنا سريج حدثنا يحيى بن زكريا عن أبيه عن أبى إسحاق عن عامر بن سعد قال قرأ أبو بكر الصديق أو قرأت عنه للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قالوا وما الزيادة يا خليفة رسول الله قال النظر إلى وجه الله تعالى.

211 - حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة حدثنا وكيع عن إسرائيل ح.

212 - حدثنا أبو الحسن محمد بن إبراهيم بن حفص بن شاهين وإبراهيم بن حماد قالا حدثنا محمد بن إسماعيل الحسانى ح.

213 - حدثنا أحمد بن محمد بن الجراح الضراب حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح الزعفرانى قالا حدثنا وكيع حدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن عامر ابن سعد عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال هو النظر إلى وجهه تعالى.

214 - حدثنا عثمان بن احمد الدقاق حدثنا الحسن بن على القطان حدثنا إسماعيل ابن عيسى حدثنا المسيب بن شريك عن زكريا بن أبى زائدة عن أبى إسحاق عن عامر بن سعد عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال الحسنى الجنة والزيادة النظر إلى وجه الله تعالى.

215 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا يحيى بن سلام حدثنى يونس بن أبى إسحاق عن أبيه عن عامر بن سعد البجلى عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه أنه قرأ هذه الآية أو قرأت عنده {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال هل تدرون ما الزيادة الزيادة النظر إلى وجه ربنا تعالى.

216 - حدثنا سعيد بن محمد الحناط حدثنا إسحاق بن أبى إسرائيل حدثنا محمد بن جابر ح.

217 - حدثنا محمد بن سليمان النعمانى حدثنا هارون بن غسان الجرحراى حدثنا عمر بن يونس عن محمد بن جابر عن أبى إسحاق عن عامر بن سعد عن أبى بكر رضى الله عنه {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال يزادون النظر إلى ربهم تعالى وقال إسحاق يزدادون نظرا إلى ربهم تعالى.

218 - حدثنا إبراهيم بن حماد حدثنا حماد بن الحسن الوراق حدثنا أبو داود عن قيس عن أبى إسحاق عن عامر بن سعد وهو البجلى عن سعيد بن نمران عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه فى قول الله تعالى {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال الزيادة النظر إلى وجه الله تعالى.

219 - حدثنا على بن الحسن بن قحطبة حدثنا على بن عيسى الكراجكى حدثنا شبابة حدثنا قيس بن الربيع عن أبى إسحاق عن عامر بن سعد عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه فى قوله تعالى للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال النظر إلى وجه ربهم تعالى.

220 - حدثنا جعفر بن محمد بن نصير حدثنا موسى بن هارون ح.

221 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان قالا حدثنا يحيى بن عبد الحميد حدثنا شريك عن أبى إسحاق عن سعيد بن نمران عن أبى بكر رضى الله عنه فى قوله وزيادة يونس 26 قال النظر إلى وجه الرب تعالى.

222 - حدثنا جعفر بن محمد بن نصير حدثنا موسى بن هارون حدثنا يحيى بن عبد الحميد حدثنا قيس عن أبى إسحاق عن عامر بن سعد عن سعيد بن نمران عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال النظر إلى وجه الرب تعالى.

223 - حدثنا محمد بن أحمد بن صالح الأزدى حدثنا محمد بن حسان الأزرق حدثنا عبد الرحمن بن مهدى حدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن عامر بن سعد عن أبى بكر الصديق رضى الله عنه للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال النظر إلى وجه ربهم تعالى.

عشرون ذكر الرواية عن حذيفة بن اليمان فى ذلك

224 - حدثنا محمد بن أحمد بن صالح الأزدى حدثنا محمد بن حسان الأزرق حدثنا عبد الرحمن بن مهدى حدثنا إسرائيل وحدثنا محمد بن إبراهيم بن حفص ابن شاهين وإبراهيم بن حماد ومحمد بن مخلد قالوا حدثنا محمد بن إسماعيل الحسانى حدثنا وكيع حدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن مسلم بن نذير السعدى عن حذيفة فى قوله تعالى للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال النظر إلى وجه الله تعالى.

225 - حدثنا أحمد بن محمد الجراح الضراب حدثنا الحسن بن محمد الزعفرانى حدثنا وكيع حدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن مسلم بن يزيد عن حذيفة بنحوه.

226 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا الحسن بن على بن شبيب حدثنا محمد ابن بشار حدثنا عبد الرحمن بن مهدى حدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن مسلم بن نذير عن حذيفة {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال النظر إلى وجه الله تعالى.

227 - حدثنا جعفر بن محمد بن نصير حدثنا موسى بن هارون حدثنا يحيى الحمانى حدثنا شريك وقيس عن أبى إسحاق عن مسلم بن نذير عن حذيفة وزيادة يونس 26 قال النظر إلى وجه ربهم تعالى قال وحدثنا إسرائيل عن أبى إسحاق عن مسلم بن نذير.

228 - حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة حدثنا وكيع عن إسرائيل أو عن سفيان شك أبو بكر عن أبى إسحاق عن مسلم بن نذير عن حذيفة فى قوله تعالى للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال النظر إلى وجه الله تبارك وتعالى.

حادى وعشرون ذكر الرواية عن فضالة بن عبيد

229 - حدثنا محمد بن سليمان النعمانى حدثنا أبو عتبة الحمصى حدثنا عثمان بن سعيد عن محمد بن مهاجر عن ابن حلبس عن أم الدرداء أن فضالة يعنى ابن عبيد كان يقول اللهم أنى أسألك الرضا بعد القضاء وبرد العيش بعد الموت ولذة النظر إلى وجهك والشوق إلى لقائك من غير ضراء مضرة ولا فتنة مضلة.

ثانى وعشرون ذكر الرواية عن التابعين فى ذلك عبد الرحمن بن أبى ليلى

230 - حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة حدثنا عفان حدثنا حماد بن زيد عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبى ليلى فى قوله {ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة} [يونس 26] قال بعد نظرهم إلى ربهم تعالى.

231 - حدثنا جعفر بن محمد بن نصير حدثنا موسى بن هارون وحدثنا أحمد بن سلمان حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان قالا حدثنا يحيى بن عبد الحميد حدثنا حماد بن زيد عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبى ليلى وزيادة قال النظر إلى وجه الرب تعالى.

232 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا الحسن بن على بن شبيب حدثنا عباس بن الوليد وحدثنا محمد بن عبيد وحدثنا عبيد الله بن عمر قالوا حدثنا حماد بن زيد حدثنا ثابت عن عبد الرحمن بن أبى ليلى أنه قال فى هذه الآية للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال إذا دخل أهل الجنة الجنة أعطوا منها ما شاءوا أو ما سألوا ثم يقال لهم إنه قد بقى من حقكم شىء لم تعطوه فيتجلى الله لهم فيصغر ما أعطوا عند ذلك ثم تلا {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال الجنة والزيادة نظرهم إلى ربهم تعالى {ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة} [يونس 26] بعد نظرهم إلى ربهم واللفظ لابن حسان.

233 - حدثنا محمد بن أحمد بن صالح الأزدى حدثنا محمد بن حسان الأزرق وحدثنا أحمد بن سلمان حدثنا الحسن بن على المعمرى حدثنا عمرو بن على قالا حدثنا عبد الرحمن بن مهدى حدثنا سليمان بن المغيرة عن ثابت قال قال رجل لعبد الرحمن بن أبى ليلى للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال نعم إذا دخل أهل الجنة الجنة وأعطوا فيها من النعيم والكرامة نودوا أن قد وعدتكم الزيادة فيكشف الحجاب فما ظنك بهم حين ثقلت موازينهم وطارت الصحف بأيمانهم وجازوا جسر جهنم وأدخلوا الجنة وأعطوا فيها النعيم والكرامة كان ذلك لم يكن شيئا مما رأوا وقال ابن حسان الزيادة النظر إلى وجه ربهم تعالى {ولا يرهق وجوههم قتر ولا ذلة} [يونس 26] بعد النظر إليه.

234 - حدثنا أبو بكر الشافعى محمد بن عبد الله بن إبراهيم حدثنا يحيى بن محمد الحنائى ح.

235 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا الحسن بن على المعمرى قالا حدثنا محمد ابن عبيد بن حساب حدثنا محمد بن ثور عن معمر عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبى ليلى للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال الحسنى الجنة والزيادة النظر إلى وجه الله تعالى.

236 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا المعمرى حدثنا سريج حدثنا أبو سفيان المعمرى عن معمر عن ثابت عن عبد الرحمن بن أبى ليلى قال الحسنى الجنة والزيادة النظر إلى وجه الله تعالى.

ثالث وعشرون ذكر الرواية عن عامر بن سعد البجلى

237 - حدثنا محمد بن إبراهيم بن شاهين حدثنا محمد بن إسماعيل الحسانى حدثنا وكيع حدثنا سفيان عن أبى إسحاق عن عامر بن سعد البجلى للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال النظر إلى وجه الله تعالى.

238 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا الحسن بن على المعمرى حدثنا محمد بن بشار حدثنا عبد الرحمن عن سفيان ح.

239 - حدثنا إبراهيم بن حماد حدثنا أبو موسى محمد بن المثنى حدثنا عبد الرحمن ابن مهدى حدثنا سفيان عن أبى إسحاق عن عامر بن سعد رضى الله عنه للذين أحسنوا الحسنى وزيادة يونس 26 قال النظر إلى وجه الله تعالى واللفظ لابن بشار إسماعيل بن عبد الرحمن السدى.

240 - حدثنا محمد بن أحمد بن صالح الأزدى ومحمد بن عثمان بن خالد قالا حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا الحكم بن ظهير عن السدى فى قوله تعالى {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال النظر إلى وجه الرب تعالى.

241 - حدثنا إبراهيم بن حماد حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيقى أخبرنا يزيد ابن هارون أخبرنا مبارك عن الحسن فى قوله الله تعالى {وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة} [القيامة 22 23] قال النضرة الحسن نظرت إلى ربها تعالى فنضرت بنوره.

242 - حدثنا إبراهيم بن حماد حدثنا محمد بن عبد الملك الدقيقى حدثنا أبو معمر وحدثنا عبد الوارث وحدثنا عمرو وعن الحسن {كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون} [المطففين 15] قال إذا كان يوم القيامة يبرز تعالى فيراه جميع الخلائق ثم يحتجب عن الكفار فلا يرونه أبدا فذلك قوله تعالى {كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون} [المطففين 15] قال أبو إسحاق إبراهيم بن حماد وبمثل ذلك أحتج مالك بن أنس فى تثبيت الرؤية بقول الله تعالى فى الكفار {كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون} [المطففين 15].

رابع وعشرون الضحاك بن مزاحم

243 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان حدثنا عثمان حدثنا أبو خالد عن جويبر عن الضحاك قال الزيادة النظر إلى وجه الله تعالى.

244 - حدثنا رضوان بن أحمد الصيدلانى حدثنا أحمد بن عبد الجبار حدثنا أبو معاوية حدثنا جعفر بن نصير حدثنا موسى بن هارون حدثنا يحيى الحمانى حدثنا هشيم وحدثنا محمد بن الحسن المقرى حدثنا محمد بن سفيان حدثنا محمد بن آدم حدثنا جنادة بن سلم كلهم عن جويبر عن الضحاك قال النظر إلى وجه الله تعالى.

خامس وعشرون عبد الرحمن بن سابط

245 - حدثنا عبد الله بن محمد بن عبد العزيز حدثنا أبو بكر بن أبى شيبة حدثنا جرير وحدثنا أحمد بن سلمان حدثنا محمد بن عبد الله حدثنا عثمان حدثنا جرير عن ليث عن ابن سابط قال الزيادة النظر إلى وجه الله تعالى.

246 - حدثنا جعفر بن نصير حدثنا موسى بن هارون حدثنا يحيى حدثنا جرير مثله.

سادس وعشرون أبو إسحاق السبيعى

247 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا المعمرى حدثنا إسماعيل بن موسى حدثنا شريك عن أبى إسحاق السبيعى {للذين أحسنوا الحسنى وزيادة} [يونس 26] قال الحسنى الجنة والزيادة النظر إلى وجه الرحمن تعالى.

سابع وعشرون ذكر الرواية عن قتادة

248 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا يحيى بن سلام حدثنى همام عن قتادة قال ينادى المنادى يوم القيامة إن الله وعد الحسنى وهى الجنة وأما الزيادة فهو النظر إلى وجه الرحمن تعالى قال فيتجلى لهم حتى ينظروا إليه.

ثامن وعشرون ذكر الرواية عن كعب الأحبار

249 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا حمدون بن عباد الفرغانى أبو حعفر حدثنا على بن عاصم.

250 - حدثنا أحمد بن محمد بن زياد حدثنا محمد بن الجهم حدثنا يعلى بن عبيد.

251 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن بكير الحضرمى حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا جرير كلهم عن إسماعيل بن أبى خالد عن الشعبى حدثنى عبد الله بن الحارث بن نوفل قال قال لى كعب إن الله تعالى قسم رؤيته وكلامه بين موسى ومحمد صلى الله عليهما فكلمه موسى مرتين ورآه محمد مرتين لفظ على بن عاصم.

252 - حدثنا محمد بن مخلد ثنا بن زنجويه حدثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن عيينة عن مجالد عن الشعبى عن عبد الله بن الحارث قال اجتمع ابن عباس وكعب فقال ابن عباس إنا بنو هاشم نزعم أو نقول أن محمدا رأى ربه مرتين قال فكبر كعب حتى جاوبته الجبال ثم قال إن الله قسم رؤيته وكلامه بين محمد وموسى صلى الله وسلم عليهما فرآه محمد بقلبه وكلمه موسى.

ذكر الأحاديث التى رويت عن النبى أنه رأى ربه تبارك وتعالى فى الدنيا

أولاً: حديث معاذ بن جبل الأنصارى

253 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل وأبو بكر محمد بن عثمان بن خالد النجار قالا حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا محمد بن صالح الواسطى عن الحجاج بن دينار عن الحكم بن عتيبة عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن معاذ بن جبل قال أبطأ عنا رسول الله فى صلاة الفجر حتى كادت الشمس أن تطلع ثم خرج وأقيمت الصلاة فصلى بنا صلاة تجوز فيها فلما سلم قال على مصافكم فثبت القوم على مصافهم ثم أقبل عليهم بوجهه فقال أنبئكم بالذى بطأنى عنكم الغداة إنى قمت من الليل فتوضأت ثم صليت ما قضى الله تبارك وتعالى لى وأنى رأيت ربى تعالى فى منامى فرأيته فى أحسن صورة فقال لى يا محمد قلت لبيك ربى قال فيم يختصم فيه الملأ الأعلى قلت لا أدرى ربى ثم قال لى يا محمد قلت لبيك ربى قال فيم يختصم فيه الملأ الأعلى قلت لا أدرى ربى فوضع كفه بين كتفى فوجدت برد أنامله بين ثديى فتجلى لى كل شىء فعرفته ثم قال لى يا محمد قلت لبيك ربى قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت فى الكفارات والدرجات فقال لى يا محمد وما هن قلت إسباغ الوضوء فى السبرات والمشى على الأقدام إلى الجماعات والجلوس فى المساجد وانتظار الصلوات بعد الصلوات قال ثم قال لى سل يا محمد قال قلت اللهم أنى أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وإذا أردت بقوم فتنة فتوفنى إليك غير مفتون وأسألك اللهم أن تغفر لى وترحمنى وتتوب على وأسألك اللهم حبك وحب من يحبك وحب عمل يقرب إلى حبك.

254 - حدثنا أحمد بن سلمان بن الحسن وجعفر بن محمد بن نصير قالا حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان حدثنا محمد بن سعيد بن سويد حدثنا أبى سعيد ابن سويد عن عبد الرحمن بن إسحاق عن عبد الرحمن بن أبى ليلى عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة وأجملها فقال يا محمد قلت لبيك يا رب قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا أدرى يا رب فوضع كفه بين كتفى وجدت بردها بين ثديى فعلمت من كل شىء ثم ذكر باقى الحديث نحوه.

255 - حدثنا أبو الحسن أحمد بن العباس البغوى حدثنا أبو بدر عباد بن الوليد الغبرى حدثنا معاذ بن هانىء حدثنا جهضم بن عبد الله اليمامى رجل من بنى قيس حدثنا يحيى بن أبى كثير عن زيد بن سلام عن أبى سلام أنه حدثه عبد الرحمن بن عائش الحضرمى أنه حدثه مالك بن يخامر السكسكى أن معاذ بن جبل قال احتبس عنا رسول الله ذات غداة عند صلاة الصبح حتى كدنا نتراءى قرن الشمس فخرج رسول الله سريعا فثوب بالصلاة فصلى وتجوز فيها فقال إنما حبسنى عنكم أنى رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة.

256 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربى حدثنا محمد بن سنان العوفى حدثنا جهضم بن عبد الله حدثنا يحيى بن أبى كثير عن زيد بن سلام عن أبي سلام أنه حدثه عن عبد الرحمن بن عائش أنه حدثه مالك السكسكى أن معاذ بن جبل حدثه عن النبى قال رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال يا محمد قلت لبيك قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا أدرى يا رب فرأيته وضع كفه بين ثديى حتى وجدت برد أنامله قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت فى الكفارات قال وما ذاك قلت المشى على الأقدام إلى الجماعات والجلوس فى المساجد بعد الصلاة وإبلاغ الوضوء حين الكريهات.

257 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل قال كتب إلينا أبو بدر عباد بن الوليد الغبرى حدثنا معاذ بن هانىء حدثنا جهضم بن عبد الله اليمامى حدثنا يحيى ابن أبى كثير عن زيد بن سلام عن أبى سلام أنه حدثه عبد الرحمن الحضرمى أنه حدثه مالك بن يخامر السكسكى أن معاذ بن جبل قال احتبس عنا رسول الله ثم ذكر نحوه.

258 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل حدثنا أحمد بن منصور وموسى بن الحسن الصقلى قالا حدثنا محمد بن عبد الله الخزاعى ح.

259 - حدثنا احمد بن سلمان حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربى ومحمد بن يونس ابن موسى قالا حدثنا محمد بن عبد الله الخزاعى حدثنا موسى بن خلف العمى عن يحيى بن أبى كثير عن زيد بن سلام عن جده ممطور عن أبى عبد الرحمن السكسكى كذى قال عن مالك بن يخامر عن معاذ بن جبل قال قال رسول الله آتانى ربى تعالى فى أحسن صورة فوضع يده بين كتفى حتى وجدت بردها بين ثديى فجلى لى ما فى السموات وما فى الأرض فعرفته فقال لى يا محمد هل تدرى فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا يا رب ثم قال فى الثالثة يا محمد هل تدرى فيم يختصم الملأ الأعلى قلت نعم فى الدرجات والكفارات قال فما الدرجات والكفارات قلت إطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام قال صدقت قال فما الكفارات قال قلت إسباغ الوضوء فى السبرات والصلاة بعد الصلوات ونقل الأقدام إلى الجماعات قال صدقت روى هذا الحديث عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن أبى سلام الأسود واسمه ممطور عن عبد الرحمن بن عائش عن النبى ولم يذكر مالك بن يخامر ولا معاذا.

ثانياً: ذكر الرواية عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمى عن النبى فى ذلك

فأما حديث ابن جابر عن أبى سلام عن ابن عائش عن النبى فهو حديث غريب منفرد به عمارة بن بشر عن ابن جابر.

260 - حدثنا به أبو محمد يحيى بن محمد بن صاعد حدثنا يوسف بن سعيد بن مسلم حدثنا عمارة بن بشر قال سمعت عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال مر بنا خالد بن اللجلاج فدعاه مكحول فقال حدثنا يا إبراهيم بحديث عبد الرحمن بن عائش فقال سمعت عبد الرحمن بن عائش يقول سمعت رسول الله يقول رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد قلت أنت أعلم أى رب قال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد قلت أنت أعلم أى رب فوضع كفه بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى فعلمت ما فى السموات والأرض ثم تلا وكذلك نرى إبراهيم ملكوت السموات والأرض الأنعام 75 قال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد قلت فى الكفارات قال وما هى قلت المشى على الأقدام إلى الجماعات والجلوس فى المساجد خلف الصلوات وإسباغ الوضوء أماكنه فى المكاره قال من فعل ذلك عاش بخير ومات بخير وكان من خطيئته كيوم ولدته أمه قال ومن الدرجات إطعام الطعام وبذل السلام وأن تقوم بالليل والناس نيام قال اللهم أسألك الطيبات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تتوب على وإذا أردت فتنة قوم فتوفنى غير مفتون قال رسول الله تعلموهن فو الذى نفسى بيده إنهن لحق قال ابن جابر فلما ولى خالد بن اللجلاج قال مكحول قد سمعت هذا الحديث من غير واحد فما رأيت أحدا أحفظ لهذا الحديث من هذا الرجل قال لنا عمارة بن بشر وذكر ابن جابر عن أبى سلام أنه سمع عبد الرحمن بن عائش يقول فى هذا الحديث أنه سمع رسول الله يقول اللهم إنى أسألك حبك وحب من أحبك وحبا يبلغنى حبك قال أبو محمد بن صاعد وهذا الإسناد الأخير غريب سألنى أبو بكر بن صدقة أن أحذ له من يوسف فأخرجه يوسف لى فى رقعة بخطه وكتب به إلى ابن صدقة وروى هذا الحديث عبد الرحمن الأوزاعى وصدقة بن خالد والوليد بن مسلم وغيرهم عن ابن جابر عن خالد بن اللجلاج عن عبد الرحمن بن عائش ولم يذكروا فيه حديث أبى سلام.

261 - حدثنا أبو حامد محمد بن هارون الحضرمى إملاء حدثنا سليمان بن عمر ابن خلد الأقطع الرقى حدثنا عيسى بن يونس عن الأوزاعى عن عبد الرحمن بن يزيد قال سمعت خالد بن اللجلاج يحدث مكحول عن عبد الرحمن بن عائش قال خرج رسول الله ذات غداة وهو مسرور فقيل له فقال وما يمنعنى وقد رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال لى فيم يختصم الملأ الأعلى قلت أنت أعلم أى رب قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت أنت أعلم أى رب فوضع كفه بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى فعلمت ما فى السموات وما فى الأرض ثم تلا رسو ل الله وكذلك نرى إبراهيم ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين الأنعام 75 ثم قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت فى الكفارات قال وما هى قلت حضور الجماعات وانتظار الصلوات بعد الصلوات وإسباغ الوضوء فى السبرات قال وفيم قلت فى الدرجات قال وما هن قلت إطعام الطعام وبذل السلام والصلاة بالليل والناس نيام قال قل اللهم إنى أسألك الحسنات وترك المنكرات وحب المساكين وأن ترحمنى وتغفر لى وتتوب على وإذا أردت على قوم فتنة فتوفنى غير مفتون قال رسول الله تعلموهن وعلموهن فو الذى نفسى بيده إنهن لحق.

262 - حدثنا احمد بن سلمان بن الحسن قال قرأ على أبى الأحوص محمد بن الهيثم القاضى وأنا أسمع حدثكم موسى بن مروان الرقى وحدثنا المعافى بن عمران حدثنا الأوزاعى عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر أنه سمع خالد بن اللجلاج يحدث مكحولا عن عبد الرحمن بن عائش الحضرمى أن النبى قال رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فذكر أشياء وكان فيما ذكر قال قلت اللهم إنى أسألك الطيبات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تتوب على وإذا أردت أو أدرت فتنة بقوم فتوفنى غير مفتون.

263 - حدثنا أبو الحسن على بن عبد الله بن مبشر حدثنا أبو الأشعث احمد بن المقدام حدثنا أبو الوليد بن مسلم حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن خالد ابن اللجلاج حدثنى عبد الرحمن بن عائش الحضرمى قال سمعت رسول الله يقول رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال لى فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد قلت أنت أعلم أى رب ثم قال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد قلت أنت أعلم أى رب فوضع كفه بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى قال فعلمت ما فى السماء والأرض ثم تلا وكذلك نرى إبراهيم ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين الأنعام 75 ثم قال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد قلت فى الكفارات قال وما الكفارات قلت المشى إلى الجماعات وانتظار الصلاة بعد الصلوات والجلوس فى المساجد وإسباغ الوضوء على المكاره فقال الله تعالى من يفعل ذلك يعش بخير ويمت بخير ويكن من خطيته كيوم ولدته أمه قال ومن الدرجات إطعام الطعام وطيب الكلام وأن يقوم بالليل والناس نيام قل اللهم إنى أسألك الطيبات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لى وترحمنى وإذا أردت فتنة فى قوم فتوفنى غير مفتون قال قال رسول الله تعلموهن فو الذى نفسى بيده إنهن لحق.

264 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا الربيع بن سليمان حدثنا بشر بن بكر حدثنا ابن جابر قال مر بنا خالد بن اللجلاج فدعاه مكحول فقال يا إبراهيم حدثنا حديث عبد الرحمن بن عائش الحضرمى قال سمعت عبد الرحمن بن عائش الحضرمى يقول قال رسول الله رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد ثم ذكر نحوه وقال فيه المشى على الأقدام إلى الجماعات وقال أيضا إطعام الطعام وبذل السلام وأن يقوم بالليل والناس نيام والباقى نحوه.

265 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل حدثنا العباس بن عبد الله الترقفى حدثنا أبو مسهر حدثنا صدقة بن خالد حدثنا ابن جابر قال مر بنا خالد بن اللجلاج فدعاه مكحول فقال يا أبا إبراهيم حدثنا حديث عبد الرحمن بن عائش قال سمعت عبد الرحمن بن عائش الحضرمى يقول قال رسول الله 266 - وحدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاق وحدثنا عبيد بن عبد الواحد بن شريك حدثنا هشام بن عمار حدثنا صدقة بن خالد حدثنا عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قال مر بنا خالد بن اللجلاج فدعاه مكحول فقال يا أبا إبراهيم حدثنا بحديث عبد الرحمن بن عائش وقال سمعت عبد الرحمن بن عائش الخضرمى يقول قال رسول الله رأيت ربى فى أحسن صورة فقال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد فقلت أنت أعلم أى رب مرتين قال فوضع كفه بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى فعلمت ما فى السماء والأرض ثم تلا هذه الآية {وكذلك نرى إبراهيم ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين} [الأنعام 75] وذكر باقى الحديث.

267 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل حدثنا إبراهيم بن هانىء حدثنا حماد ابن مالك بن بسطام الأشجعى الحرستانى حدثنا ابن جابر قال بينا نحن عند مكحول فقال له مكحول يا أبا إبراهيم حدثنا حديث عبد الرحمن بن عائش الحضرمى يقول سمعت رسول الله يقول رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد قال قلت أنت أعلم أى رب قال فيم يختصم الملأ الأعلى قال قلت أنت أعلم أى رب فوضع كفه بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى فعلمت ما فى السموات والأرض ثم تلا {وكذلك نرى إبراهيم ملكوت السموات والأرض وليكون من الموقنين} [الأنعام 75] قال فيم يختصم الملأ الأعلى يا محمد قال قلت فى الكفارات قال وما الكفارات قلت المشى على الأقدام إلى الجماعات والجلوس فى المساجد خلف الصلوات وإبلاغ الوضوء أماكنه فى المكاره قال ومن يفعل ذلك يعش بخير ويمت بخير ويكن من خطيئته كيوم ولدته أمه ومن الدرجات إطعام الطعام وبذل السلام قال ويقوم بالليل والناس نيام قال ثم قال اللهم إنى أسألك الطيبات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تتوب على وإذا أردت فتنة فى قوم فتوفنى غير مفتون قال رسول الله تعلموهن فو الذى نفسى بيده إنهن لحق قال ابن جابر فلما ولى قال مكحول ما رأيت أحدا أعلم بهذا الحديث من هذا الرجل.

ثالثاً: ذكر الرواية عن ابن عباس ذكر الحديث من أسنده عن خالد بن اللجلاج عن عبد الله بن عباس عن النبى

وروى هذا الحديث أبو قلابة عن خالد بن اللجلاج فقال عن ابن عباس ولم يقل عن ابن عائش:

268 - قرأ على محمد بن الحسن بن محمد بن عبد الملك بن أبى الشوارب بالمفتح وأنا حاضر قيل له سمعت العباس بن يزيد البحرانى حدثنا معاذ بن هشام حدثنى أبى عن قتادة عن أبى قلابة عن خالد بن اللجلاج عن ابن عباس أن النبى قال رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال يا محمد قلت لبيك وسعديك قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت رب لا أدرى فوضع يده بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى فعلمت ما بين المشرق والمغرب فقال يا محمد قلت لبيبك وسعديك قال فيم يختصم الملأ الأعلى قلت رب فى الصلوات والمشى على الأقدام إلى الجمعات وإسباغ الوضوء فى المكروهات وانتظار الصلاة بعد الصلاة ومن جاء بهن عاش بخير ومات بخير وكان من ذنوبه كيوم ولدته أمه.

269 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربى ومحمد بن العباس المؤدب قالا حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا معاذ بن هشام حدثنى أبى عن قتادة عن أبى قلابة عن خالد بن اللجلاج عن عبد الله بن عباس قال قال رسول الله رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال لى يا محمد قلت لبيك ربي وسعديك ثم ذكر نحوه.

270 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل المحاملى حدثنا أبو محمد الأزدى حدثنا محمد بن أبى بكر حدثنا معاذ بن هشام حدثنى أبى عن قتادة عن أبى قلابة عن خالد ابن اللجلاج عن ابن عباس عن النبى بذلك خالفه أيوب السختيانى رواه عن أبى قلابة عن ابن عباس ولم يذكر بينهما أحدا.

271 - قرأ علي محمد بن الحسن بن محمد بن عبد الملك بن أبى الشوارب بالمفتح قيل له سمعت حميد بن الربيع حدثنا أبو سفيان المعمرى عن معمر عن أيوب عن أبى قلابة عن ابن عباس قال قال النبى أتانى ربى الليلة فى أحسن صورة.

272 - وحدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل حدثنا أبو بكر بن زنجويه حدثنا عبد الرزاق أحبرنا معمر عن أيوب عن أبى قلابة عن ابن عباس.

273 - وحدثنا أحمد بن سلمان حدثنا إبراهيم بن إسحاق حدثنا الحسن بن على حدثنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن أيوب عن أبى قلابة عن ابن عباس أن النبى أتانى ربى تعالى الليلة فى أحسن صورة فقال هل تدرى فيم يختصم الملأ الأعلى ووضع يده بين كتفى حتى وجدت بردها بين ثديى فعلمت ما بين السماء والأرض قلت يختصمون فى الكفارات والمكث فى المساجد بعد الصلوات والمشى على الأقدام إلى الجمعات وإسباغ الوضوء فى المكاره فمن يفعل ذلك عاش بخير ومات بخير وكان من خطيئته كيوم ولدته أمه وقال ابن زنجويه فى حديثه أتانى ربى تعالى فى أحسن صورة حسبته قال فى المنام وزاد فى آخره وقل يا محمد إذا صليت اللهم أنى أسألك الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضنى إليك غير مفتون وقال والدرجات إفشاء السلام وإطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام رواه بكر بن عبد الله المزنى عن أبى قلابة مرسلا.

274 - حدثنا به أحمد بن سلمان بن إبراهيم بن إسحاق الحربى حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد بن سلمة عن حميد عن بكر عن أبى قلابة أن النبى قال قال لى ربى تعالى فهل تدرى فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا ثم قال لى الثانية أو الثالثة فقلت نعم فى ثلاث كفارات وثلاث درجات كفارات بنى آدم إسباغ الوضوء فى السبرات ونقل الأقدام إلى الجمعات وانتظار الصلاة بعد الصلوات.

275 - حدثنا أحمد حدثنا إبراهيم بن إسحاق حدثنا موسى بن إسماعيل حدثنا حماد عن ثابت ومطر فى آخرين مثله.

رابعاً: ذكر حديث من أسنده عن أنس بن مالك عن النبى

وروى هذا الحديث يوسف بن عطية الصفار عن قتادة عن أنس بن مالك:

276 - حدثنا به الحسين والقاسم أخبرنا إسماعيل وإسماعيل بن العباس الوراق وآخرون قالوا حدثنا الحسن بن محمد بن الصباح حدثنا يوسف بن عطية الصفار عن قتادة عن أنس بن مالك قال أصبحنا يوما فأتى رسول الله فأخبرنا قال أتانى ربى تعالى البارحة فى منامى فى أحسن صورة ووضع يده بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى فعلمنى كل شىء فقال يا محمد قلت لبيك رب وسعديك قال هل تدرى فيم أختصم الملأ الأعلى قال قلت نعم يا رب فى الكفارات والدرجات قال فما الكفارات قال قلت إفشاء السلام وإطعام الطعام وصلة الأرحام والصلاة والناس نيام قال فما الدرجات قلت إسباغ الطهور فى المكروهات ومشى على الأقدام إلى الجمعات وانتظار الصلاة بعد الصلاة قال صدقت.

خامساً: ذكر الرواية عن أبى أمامة الباهلى عن النبى فى ذلك

277 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل حدثنا يوسف بن موسى حدثنا جرير عن ليث بن أبى سليم عن عبد الرحمن بن سابط عن أبى أمامة عن النبى قال رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال يا محمد قال قلت لبيك وسعديك قال فيم يختصم الملأ الأعلى قال قلت لا أدرى قال فوضع يده بين ثديى فوجدت بردها بين كتفى أو وضع يده بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى فعلمت فى مقامى ذلك ما سألنى عنه منه أمر الدنيا والآخرة قال فقال فيم يختصم الملأ الأعلى قال قلت فى الدرجات والكفارات فأما الدرجات فنقل الأقدام إلى الجمعات وانتظار الصلوات بعد الصلوات وإبلاغ الطهور فى السبرات قال صدقت فمن فعل ذلك عاش بخير ومات بخير وكان من خطيئته كما ولدته أمه ثم ذكر باقى الحديث كذا قرأه علينا القاضى.

278 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربى حدثنا محمد بن الصباح حدثنا جرير.

279 - وحدثنا أحمد حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان حدثنا عثمان بن أبى شيبة حدثنا جرير عن ليث عن عبد الرحمن بن سابط عن أبى أمامة عن النبى بنحوه.

280 - حدثنا أحمد بن محمد بن سلم المخرمى حدثنا الحسن بن عرفة حدثنا عمر ابن عبد الرحمن أبو جعفر الآبار عن ليث بن أبى سليم عن عبد الرحمن بن سابط عن أبى أمامة عن النبى قال جاءنى ربى تعالى فى أحسن صورة قال يا محمد قلت لبيك وسعديك قال هل تدرى فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا أدرى أى رب فوضع يده بين ثديى فوجدت بردها بين كتفى أو قال فوضعها بين كتفى فوجدت بردها بين ثديى قال فما سألنى عن شىء من أمر الدنيا والآخرة إلا علمته ثم قال يا محمد قلت لبيك وسعديك قال هل تدرى فيم يختصم الملأ الأعلى قلت فى الدرجات والكفارات ثم ذكر نحوه وزاد وقال لى قل اللهم أنى أسألك عملا بالحسنات وترك السيئات وحب المساكين ومغفرة لذنبى وأن تتوب على وإذا أردت بقوم فتنة وأنا فيهم فتوفنى إليك وأنا غير مفتون.

سادساً: ذكر الرواية عن عمران بن حصين عن النبى

281 - حدثنا أحمد بن محمد بن مسعدة حدثنا مكى بن عبد الله بن يوسف الكرمانى حدثنا شباب هو ابن خليفة.

282 - وحدثنا عمر بن أبى السرى الصيرفى حدثنا عبد الله بن أحمد بن موسى عبدان حدثنا خليفة بن خياط حدثنا معتمر قال سمعت عقبة بن خالد عن عبيد الله بن غالب عن أبى المليح عن عمران بن حصين عن النبى قال أتانى الليلة ربى تعالى فى أحسن صورة.

سابعاً: ذكر الرواية عن عبد الله بن عمر بن الخطاب فى ذلك

283 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل حدثنا أبو محمد شعيب بن محمد الحضرمى حدثنا الربيع بن سليمان الحضرمى حدثنا صالح بن عبد الجبار وعبد الحميد بن صبيح قالا حدثنا ابن البيلمانى عن أبيه عن ابن عمر قال قال رسول الله أتانى ربى تعالى فى أحسن صورة فذكر الحديث وقال فيه وإسباغ الوضوء فى الكريهات والقنوت فى المساجد خلف الصلوات ثم ذكر باقى الحديث.

ثامناً: ذكر الرواية عن ثوبان مولى رسول الله

284 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا يحيى بن نصر حدثنى عبد الله بن وهب حدثنى معاوية بن صالح عن أبى يحيى عن أبى زيد عن أبى سلام الحبشى أنه سمع ثوبان مولى النبى يقول إن النبى أخر صلاة الصبح حتى أسفر قال إنما تأخرت عنكم إن ربى تعالى قال لى يا محمد هل تدرى فيم أختصم الملأ الأعلى قلت لا أدرى يا رب قال فرددها مرتين أو ثلاثا ثم حسست كالكف بين كتفى حتى وجدت بردها بين ثديى فتجلى لى كل شىء وعرفت قال قلت نعم يا رب يختصمون فى الكفارات والدرجات فالكفارات المشىء على الأقدام إلى الجمعات وإسباغ الوضوء فى الكريهات وانتظار الصلوات بعد الصلوات وإطعام الطعام وبذل السلام والقيام بالليل والناس نيام قال يا محمد اشفع تشفع وسل تعطه قال قلت اللهم أنى أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لى وترحمنى وإذا أردت فتنة فى قوم فتوفنى وأنا غير مفتون اللهم أسألك حبك وحب من يحبك وحبا يبلغنى حبك.

285 - حدثنا أبو على أحمد بن العباس بن الفضل بن خزيمة الكاتب حدثنا أبو إسماعيل محمد بن إسماعيل السلمى حدثنا عبد الله بن صالح حدثنى معاوية بن صالح عن أبى يحيى عن أبى زيد عن أبى سلام الأسود عن ثوبان مولى رسول الله قال خرج إلينا رسول الله صلاة الصبح فقال إن ربى تعالى أتانى الليلة فى أحسن صورة فقال يا محمد هل تدرى فيم يختصم الملأ الأعلى قال قلت لا أعلم يا رب قال فوضع كفه بين كتفى حتى وجدت برد أنامله فى صدرى قال فتجلى لى ما بين السماء والأرض قال قلت نعم يا رب يختصمون فى الكفارات والدرجات فأما الدرجات فإطعام الطعام وبذل السلام وقيام الليل والناس نيام وأما الكفارات فمشىء على الأقدام إلى الجمعات وإسباغ الوضوء فى الكريهات وجلوس فى المساجد خلف الصلوات ثم قال لى يا محمد قل تسمع وسل تعط قال قلت اللهم إنى أسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وأن تغفر لى وترحمنى وإذا أردت بقوم فتنة فتوفنى إليك وأنا غير مفتون اللهم إني أسألك حبك وحب من يحبك وحبا يبلغنى حبك.

286 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا محمد بن عبد الله بن سليمان حدثنا ميمون ابن الأصبغ حدثنا ابن أبى مريم حدثنا معاوية بن صالح عن أبى يحيى عن أبى زيد عن أبى سلام الأسود عن ثوبان مولى رسول الله عن رسول الله قال إن ربى تعالى أتانى فى أحسن صورة فذكر نحوه.

287 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا إبراهيم بن إسحاق حدثنا محمد بن يوسف الغضيضى حدثنا ابن وهب عن معاوية بن صالح عن أبى يحيى عن أبى زيد أو أبى يزيد عن أبى سلام عن ثوبان عن النبى بذلك قال الشيخ أبو الحسن هو مولى غضيض جارية المهدى.

تاسعاً: ذكر الرواية عن أبى هريرة عن النبى فى ذلك

288 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربى حدثنا محمود بن غيلان حدثنا مؤمل بن إسماعيل وحدثنا أحمد بن سلمان حدثنا محمد بن عبد الله ابن سليمان حدثنا سفيان بن وكيع حدثنا أبى جميعا عن عبيد الله بن أبى حميد عن أبى المليح عن أبى هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله رأيت ربى تعالى فى أحسن صورة فقال لى يا محمد قلت لبيك وسعديك قال هل تدرى فيم يختصم الملأ الأعلى قلت لا يا رب فوضع يده بين كتفى وجدت بردها بين ثديى فعلمت الذى سألنى عنه.

عاشراً: ذكر الرواية عن أبى ذر عن النبى

289 - حدثنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبد الله الدقاق حدثنا الحسن بن على ابن شبيب حدثنا القاسم بن عيسى الطائى الواسطى حدثنا هشيم عن منصور عن الحكم عن إبراهيم التيمى عن أبيه عن أبى ذر قال رآه بقلبه ولم يره بعينيه.

290 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا صالح بن محمد الرازى أبو الفضل حدثنا سعيد ابن سليمان حدثنا هشيم أخبرنا منصور عن الحكم بن عيينة عن يزيد بن شريك عن أبى ذر قال رأى النبى ربه بقلبه.

291 - حدثنا أحمد بن محمد بن إسماعيل السوطى حدثنا محمد بن سعيد بن غالب أخبرنا معاذ بن معاذ العنبرى حدثنا يزيد بن إبراهيم التسترى عن قتادة عن عبد الله بن شقيق العقيلى قال قلت لأبى ذر لو رأيت رسول الله سألته قال عم كنت تسأله قال قلت إذا لسألته هل رأى ربه تعالى فقال قد سألته فقلت له ما قال لك قال نور أنى أراه.

حادي عشر: ذكر الرواية عن عبد الله بن عباس

292 - حدثنا القاضى الحسين بن إسماعيل حدثنا محمد بن عبد الله المخرمى حدثنا معاذ بن هشام ح.

293 - وحدثنا أحمد بن العباس البغوى حدثنا عمر بن شيبة حدثنا معاذ بن هشام حدثني أبى عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال أتعجبون أن تكون الخلة لإبراهيم عليه السلام والكلام لموسى عليه السلام والرؤية لمحمد.

294 - حدثنا الحسين بن إسماعيل حدثنا يحيى بن السرى حدثنا أبو النضر حدثنا قيس عن عاصم عن الشعبى عن ابن عباس قال إن الله اصطفى إبراهيم بالخلة واصطفى موسى بالكلام واصطفى محمدا بالرؤية.

295 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثنا إبراهيم بن زياد سبلان أبو إسحاق حدثنا عباد بن عباد حدثنا يزيد بن حازم عن عكرمة عن ابن عباس قال الخلة لإبراهيم والكلام لموسى والرؤية لمحمد صلى الله وسلم عليهم.

296 - حدثنا الحسين بن يحيى بن عياش القطان حدثنا الفضل بن سهل الأعرج حدثنا أسود بن عامر حدثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال قال النبى رأيت ربى تعالى.

297 - حدثنا الحسين بن يحيى بن عياش حدثنا الفضل بن سهل حدثنى عفان بن مسلم حدثنى عبد الصمد بن كيسان عن حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال قال النبى رأيت ربى تعالى.

298 - حدثنا ابن عياش حدثنا الفضل بن سهل حدثنى عفان قال سمعت هذا الحديث من قتادة وليس فى البيت غيرى وغير قتادة وغير رجل آخر.

299 - حدثنا أبو العباس بن عبد الله بن جعفر بن أحمد بن حشيش حدثنا محمد ابن منصور الطوسى حدثنا أسود بن عامر حدثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس عن النبى أنه رأى ربه تعالى.

300 - حدثنا الحسن بن على البصرى حدثنا إبراهيم بن أبى سويد الثقة المأمون حدثنا حماد بن سلمة عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال قال رسول الله رأيت ربى فى أحسن صورة.

301 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن سليمان الباغندى حدثنا محمد بن الصباح حدثنا إسماعيل بن زكريا عن عاصم عن عكرمة عن ابن عباس قال اصطفى الله إبراهيم بالخلة واصطفى موسى بالكلام واصطفى محمدا بالرؤية صلى الله وسلم عليهم.

302 - حدثنا أبو عبيد الله المعدل أحمد بن عمرو بن عثمان حدثنا إسماعيل بن جبلة ابن واقد حدثنا قيس بن الربيع عن عاصم بن سليمان عن الشعبى عن ابن عباس قال لقد رأى محمد ربه تعالى وعن عاصم عن عكرمة عن ابن عباس مثل ذلك.

303 - حدثنا أبو بكر النيسابورى حدثنا عبد الرحمن بن بشر بن الحكم حدثنا موسى بن عبد العزيز حدثنا الحكم بن أبان عن عكرمة قال قيل لابن عباس هل رأى محمد ربه تعالى قال نعم.

304 - حدثنا أبو عبيد الله المعدل حدثنا إسماعيل بن حبان حدثنا أبو المسيب سلم بن سلام عن مقاتل عن الضحاك عن ابن عباس أن النبى رأى ربه تعالى.

305 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن إسحاق الصاغانى حدثنا محمد بن عبد الملك ابن زنجويه حدثنا أبو خذيفة حدثنا سفيان الثورى عن الأعمش عن زياد بن الحصين عن أبى العالية عن ابن عباس ما زاغ البصر وما طغى النجم 17 قال رهب فؤاد النبى مرتين.

306 - حدثنا محمد بن نوح الجند يسابورى حدثنا هارون بن إسحاق ح.

307 - وحدثنا محمد بن مخلد حدثنا العباس بن محمد بن حاتم والرمادى قالوا حدثنا عمرو بن حماد بن طلحة القناد عن أسباط بن نصر عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس فى قوله ولقد رآه نزلة أخرى النجم 13 قال إن النبى رأى ربه تعالى بقلبه زاد الرمادى فقال رجل أليس الله تعالى يقول {لا تدركه الأبصار} [الأنعام 103] فقال عكرمة أليس ترى السماء قال قلت بلى قال فكلها ترى.

308 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا محمد بن عبد الملك بن زنجوية حدثنا عبد الرزاق وحدثنا محمد بن مخلد حدثنا أحمد بن منصور الرمادى حدثنا يحيى بن أبى بكير ح.

309 - وحدثنا محمد بن مخلد حدثنا أحمد بن أبى زهير بن حرب حدثنا خلف ابن الوليد قالوا حدثنا إسرائيل بن يونس عن سماك عن عكرمة عن ابن عباس فى قوله {ما كذب الفؤاد ما رأى} [النجم 11] قال رآه بقلبه وقال الرمادى فى حديثه {ولقد رأه نزلة أخرى} [النجم 13] قال رآه بقلبه.

310 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا أبو موسى محمد بن هارون الأنصارى حدثنا معمر بن سهل حدثنا عامر بن مدرك حدثنا العرزمى ثنا عطاء عن ابن عباس قال رأى محمد ربه تعالى مرتين لم يره بعينه ولكن رآه بقلبه {ما كذب الفؤاد ما رأى} [النجم 11].

311 - حدثنا محمد بن مخلد حدثنا عبد الله بن محمد بن سنان حدثنا عبد الملك بن بشير السامى حدثنا عرعرة بن البرند حدثنا روح بن القاسم عن على ابن زيد عن يوسف بن مهران عن ابن عباس فى قوله {ما كذب الفؤاد ما رأى} [النجم 11] قال رأى محمد ربه تعالى بفؤاده.

312 - حدثنا أحمد بن العباس البغوى حدثنا عمرو بن شيبة حدثنا معاذ بن هشام وحدثنا أحمد بن سلمان حدثنا عبد الله بن أحمد حدثنا عبيد الله بن عمر حدثنا معاذ بن هشام حدثنى أبى عن قتادة عن عكرمة عن ابن عباس قال تعجبون أن تكون الخلة لإبراهيم والكلام لموسى والرؤية لمحمد.

313 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا عبد الله بن أحمد حدثنى محمد بن بكار ومحمد ابن جعفر الوركانى قالا حدثنا إسماعيل بن زكريا عن عاصم الأحول عن عكرمة عن ابن عباس قال إن الله تعالى اصطفى إبراهيم بالخلة واصطفى موسى بالكلام واصطفى محمدا بالرؤية صلى الله عليهم وسلم.

314 - حدثنا أحمد بن سلمان حدثنا عبد الله بن أحمد حدثنا إبراهيم بن زياد بن سبلان حدثنا عباد بن عباد عن يزيد بن حازم عن عكرمة عن ابن عباس قال الخلة لإبراهيم والكلام لموسى والرؤية لمحمد صلى الله عليهم وسلم.

ثاني عشر: ذكر الرواية عن أنس بن مالك عن النبى

315 - حدثنى أبو محمد الحسن بن رشيق بمصر حدثنا أبو العباس أحمد بن يحيى ابن زكريا البزار حدثنا عبد الرحمن بن خالد بن نجيح حدثنا أبى حدثنا الليث بن سعد عن إسحاق بن عبد الله بن أبى فروة عن مكحول عن أنس بن مالك أن رسول الله قال رأيت ربى تعالى فى منامى فى أحسن صورة كالشاب الموفر على كرسى الكرامة حوله فراش من ذهب فوضع يده بين كتفى فوجدت بردها على كبدى فقال لى يا محمد هل تدرى فيم يختصم الملأ الأعلى قال قلت أنت يا رب أعلم قالها ثلاث مرات وكل ذلك أقول أنت أعلم فقال لى اختصموا فى الكفارات وفى الدرجات وفى المنجيات فأما الكفارات فإسباغ الوضوء فى السبرات والمشى على الأقدام إلى الجمعات والجلوس فى المساجد لانتظار الصلوات وأما الدرجات فإفشاء السلام وإطعام الطعام والصلاة بالليل والناس نيام.

ثالث عشر: ذكر الرواية عن أم الطفيل امرأة أبى بن كعب عن النبى فى ذلك

316 - حدثنا محمد بن إسماعيل الفارسى حدثنا أبو زرعة الدمشقى حدثنا أحمد ابن صالح حدثنا ابن وهب أخبرنى عمرو بن الحارث أن سعيد بن أبى هلال أخبره عن مروان بن عثمان أخبره عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبى ابن كعب أنها سمعت رسول الله يذكر أنه رأى ربه تعالى فى النوم فى صورة شاب دى وفرة قدماه فى الخضر عليه نعلان من ذهب على وجهه فراش من ذهب قال أبو زرعة كل هؤلاء الرجال معروفون لهم أنساب قوية بالمدينة فأما مروان بن عثمان فهو مروان بن عثمان بن أبى سعيد بن المعلى الأنصارى وأما عمارة فهو ابن عامر بن عمرو بن حزم صاحب رسول الله وعمرو بن الحارث وسعيد ابن أبى هلال فلا يشك فيهما وحسبك بعبد الله بن وهب محدثا فى دينه وفضله.

317 - حدثنا أبو بكر محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعى حدثنا محمد بن إسماعيل السلمى حدثنا نعيم بن حماد حدثنا ابن وهب أخبرنى عمرو بن الحارث عن سعيد بن أبى هلال عن مروان بن عثمان عن عمارة بن عامر عن أم الطفيل امرأة أبى بن كعب أنها سمعت رسول الله يذكر أنه رأى ربه تعالى فى أحسن صورة شابا موفرا رجلاه فى الخضر عليه نعلان من ذهب على وجهه فراش من ذهب.