خيالك يا أميمة ُ كيف زارا

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

" خيالك يا أميمة ُ كيف زارا "

" خيالك يا أميمة ُ كيف زارا "
المؤلف: الشريف المرتضى



" خيالك يا أميمة ُ كيف زارا "
 
على عجلٍ وما أمنَ الحذارا؟
" سرى يطأ الحتوفَ إليَّ وهناً "
 
ومَن تَبع الهوى ركبَ الخِطارا
أتى ومضَى ولم يَنقَعْ غليلاً
 
سِوى أنْ هاجَ للقلبِ ادِّكارا
وكم من ليلة ٍ نادمتُ فيها
 
سنا قمرٍ كفيتُ به السرارا
جلوتُ بصبحٍ طلعتَه الدَّياجي
 
فعاد الليلُ من وضحٍ نهارا
ولمّا أنْ رجوتُ له انعطافاً
 
و لم أخفِ انحرافاً وازورارا
نظرتُ إليه نظرة َ مُستميحٍ
 
أحالتْ وردَ وجنتيهِ بهارا
دعِ الدَّرَّاتِ يحلبُها احتكاراً
 
رجالٌ لا يرون الذلَّ عارا
وعدِّ عنِ المطامعِ في حَقيرٍ
 
يزيدك عند واهبه احتقارا
وإن كان اليَسارُ يجرّ مَنّاً
 
عليك به فلا تُرِدِ اليَسارا
ولا تخشَ التواءَ الدَّهر يوماً
 
فإنّ الدهرَ يرجع ما أعارا
على ملك الملوك سلامُ مولى ً
 
يخوضُ إلى ولا يتهِ الغِمارا
تَقلقلَ دهرَه في النّاس حتّى
 
علقتَ به فكنتَ له القرارا
حلفتُ بمعشرٍ شُعثِ النَّواصي
 
غداة َ النَّحرِ يرمون الجِمارا
و مضطجعِ النحائر عند وادٍ
 
أُمِيرَ نَجِيعُهُنَّ به فمارا
ومن رَفعتْ لزائره قريشٌ
 
سراعاً عن بنيتهِ الستارا
ومَن لبَّى على عرفاتِ حتّى
 
تَوارى من ذُكاءٍ ماتَوارى
لقد فقتَ الألى سلفوا ملوكاً
 
كما فاقتْ يمينهمُ اليسارا
وجُزْتَهُمُ وماكانوا بِطاءً
 
وطُلتَهُمُ وماكانوا قِصارا
و كان الملكُ قبلك في أناسٍ
 
ومابلغوا الذي ليديكَ صارا
ولو أنَّ الأُلى من آلِ كسرى
 
رأَوكَ تسوسُ بالدُّنيا اقتدارا
لما عَقدوا على فَوْدَيهِ تاجاً
 
و لا جعلوا بمصمهِ السوارا
وأنتَ أَشفُّهُمْ خَلْقاً وخُلْقاً
 
وأكرمُهمْ وأزْكاهمْ نِجارا
وأطلقُهمْ -وقد ظَفروا- امتناناً
 
و أطهرهم - وقد قدروا - إزارا
وأطلقُهمْ يداً بندى ً وبؤسٍ
 
و أمنعهمْ وأحماهمْ ذمارا
و اطعنهمْ بذي خطلٍ وريداً
 
و اضربهمْ بذي فقرٍ فقارا
فللّهِ انصلاتُك نحوَ خَطبٍ
 
خلعتَ إلى تداركه العذارا
وحولكَ كلُّ أبّاءٍ حَرونٍ
 
يُحرِّم في معاركهِ الفِرارا
إذا ما هجته هيجتَ منه
 
وقد حَدَقَ العُداة ُ به قِطارا
وإنْ أيقظتَه في ليلِ شَغْبٍ
 
فقد أوقدتَ منه فيه نارا
عمادَ الدين خلَّ عن الهويني
 
فإنَّ لكلِّ جاثمة ٍ مَطارا
 
طبيبُ الداءِ أعيا فاستطارا
فإن الحربَ منشؤها حديثٌ
 
وكان الشَّرُّ مبدؤه ضِمارا
و ربَّ ضغائنٍ حقرتْ لقومٍ
 
رأينا من نتائجها الكبارا
فماذا غرهم وسواك ممنْ
 
يزيدُ به مجرِّبُه اغترارا
و قد شهدوا بفارسَ منك يوماً
 
ومِرجَلُ قومها بالبغي فارا
جَنَوا حرباً وظنُّوا الرِّبحَ فيها
 
و كم ربحٍ جررتَ به الخسارا
كا الظمأَ الحديدُ ضحى ً فروتْ
 
بسالتُك الأسنَّة َ والشِّفارا
وصُلتَ على جموعِهُمُ بجُرْدٍ
 
أطارَتْهم سَنابِكُها غُبارا
قتيلُهُمُ رأى الموتَ اغْتناماً
 
و أمُّ قتيلهمْ تهوى الإسارا
أزرتك يا مليكَ الأرض مني
 
ثناءً ما استلبتُ به الفخارا
فمدحك قد كساني الفخرَ برداً
 
و أسكنني من العلياءِدارا
يخال الناظرون إليَّ أني
 
كرعتُ وقد سمعتَ به عقارا
فدونك كلَّ سيارٍ شرودٍ
 
يزيد على مدى الدهرِ انتشارا
تُطيف به الرُّواة ُ فكلُّ يومٍ
 
يَرَون له خَبيئاً مُستثارا
إذا شربوه كان لهمْ زلالاً
 
وإِنْ نَقَدوه كان لهمْ نُضارا
وإِنْ قَرنوه يوماً بالقوافي
 
مضى سبقاً وولاها العثارا
أدام اللهُ ما أعطاك فينا
 
وخوَّلك المحبّة َ والخِيارا
و لا زالت نواريزُ الليالي
 
تعود لما ترجيه مزارا
وأسعدك الإلهُ بكلِّ يومٍ
 
سعوداً لا تحطّ له منارا
و لا أعرى لكم أبداً شعاراً
 
و لا أقوى ولا أخلى ديارا
و لا أمضى بغير رضاك حكماً
 
ولا أجرى به فَلَكاً مُدارا