تَجنَّبَني حُسْنُ المُدامِ وطِيبُها

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تَجنَّبَني حُسْنُ المُدامِ وطِيبُها

تَجنَّبَني حُسْنُ المُدامِ وطِيبُها
المؤلف: السري الرفاء



تَجنَّبَني حُسْنُ المُدامِ وطِيبُها
 
فقد ظَمِئَتْ نفسيو طال شُحوبُها
و عندي ظُروفٌ لو تَظَرَّفَ دَهرُها
 
لَمَا باتَ مُغْرى ً بالكآبة ِ كُوبُها
و شُعْثُ دِنانٍ خاوياتٍ كأنَّها
 
صُدورُ رجالٍ فارقَتْها قلوبُها
فسُقياكَ لا سٌقْيا السَّحابِفإنَّها
 
هيَ العِلَّة ُ القُصوىو أنتَ طبيبُها