تلك المنازل

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

تلك المنازل

تلك المنازل
المؤلف: إيليا أبو ماضي



تلك المنازل... كيف حال مقيمها
 
إنّا قنعنا بعدها....برسومها
تمشي على صور الطيور لحاظنا
 
نشوى، كمن يصغى إلى ترنيمها
و نكاد نعشق في الأزاهير الدمى
 
أزهارها، و نحسّ نفخ شميمها
نشتاقها، في بؤسنا و نعيمنا
 
و نحبّها، في بؤسها و نعيمها
لولا الخيال يعين أنفسنا لمّا
 
سكنت، و لم يهدأ صراخ كلومها
و لكان شهد الأرض في أفواهنا
 
و هو اللّذيذ أمرّ من زقّمها
يا حاملا في نفسه و حديثه
 
أحلام أرزتها و لطف نسيمها
حدّث بنيها شيخهم و فتاهمو
 
عن ليث غابتها و ظبي صريمها
خبّرهم أنّ الكواكب لم تزل
 
تحنو على العشّاق بين كرومها
ما زال بلبلها يغنّي للربى
 
و السّحر تنفثه لواحظ ريمها
و الريح تلتقط الشّذى و تذيعه
 
من شيحها طورا و من قيصومها
و هضابها يلبسن عسجد شمسها
 
حينا، و أحيانا لجين نجومها
و الفجر يرقص في السهول و في الذرى
 
متمهّلا فتهشّ بعد وجوهما
إن بدّلت منها التخوم فإنّها
 
ما بدّلت و الله غير تخومها
حدّثهم عن ليلها و نجومها
 
و عن الهوى في ليلها و نجومها
و عن الشّطوط الحالمات بعوده
 
للغائبين، و رجعة لنعيمها
و عن الروابي الشاخصات إلى السما
 
ألعالقات رؤوسها بغيومها
فكأنّها سحب هوت من حالق
 
ورست على وجه الثّرى بهمومها
و عن الحياة جميلها و قبيحها،
 
و عن النفوس صحيحها و سقيمها
و عن الألى ملكوا فلم يتورّعوا
 
عن سلب أعزلها و ظلم يتيمها
و عن الثعابين التي في أرضها،
 
و عن الذئاب العصل خلف تخومها
ألجاهليّة، آه من أصنامها
 
بوركت، يا من جدّ في تحطيمها
و الطائفيّة أنت أوّل معول
 
في سورها، ثابرعلى تهديمها
حتّى تعود وواحد أقنومها
 
و يحلّ روح الله في أقنومها
قل للشبيبة أن تبين وجودها
 
و تعزّ أنفسها بهون جسومها
كم ذا تشعّ و لا تضيء علومها
 
سرج الظلام إذن جليل علومها
يا واحد منها يحمّل نفسه
 
آلام عانيها وليل سليمها
إن أكرمتك نفوسنا في ليلة
 
فلكم قضيت العمر في تكريمها