تفسير البحر المحيط أبي حيان الغرناطي/سورة ص

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

{ صۤ وَٱلْقُرْآنِ ذِي ٱلذِّكْرِ } * { بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِي عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ } * { كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مِّن قَرْنٍ فَنَادَواْ وَّلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ } * { وَعَجِبُوۤاْ أَن جَآءَهُم مٌّنذِرٌ مِّنْهُمْ وَقَالَ ٱلْكَافِرُونَ هَـٰذَا سَاحِرٌ كَذَّابٌ } * { أَجَعَلَ ٱلآلِهَةَ إِلَـٰهاً وَاحِداً إِنَّ هَـٰذَا لَشَيْءٌ عُجَابٌ } * { وَٱنطَلَقَ ٱلْمَلأُ مِنْهُمْ أَنِ ٱمْشُواْ وَاْصْبِرُواْ عَلَىٰ آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَـٰذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ } * { مَا سَمِعْنَا بِهَـٰذَا فِى ٱلْمِلَّةِ ٱلآخِرَةِ إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ ٱخْتِلاَقٌ } * { أَأُنزِلَ عَلَيْهِ ٱلذِّكْرُ مِن بَيْنِنَا بْل هُمْ فَي شَكٍّ مِّن ذِكْرِي بَل لَّمَّا يَذُوقُواْ عَذَابِ } * { أَمْ عِندَهُمْ خَزَآئِنُ رَحْمَةِ رَبِّكَ ٱلْعَزِيزِ ٱلْوَهَّابِ } * { أَمْ لَهُم مٌّلْكُ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيَنَهُمَا فَلْيَرْتَقُواْ فِى ٱلأَسْبَابِ } * { جُندٌ مَّا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مِّن ٱلأَحَزَابِ } * { كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وفِرْعَوْنُ ذُو ٱلأَوْتَادِ } * { وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَابُ الأَيْكَةِ أُوْلَـٰئِكَ ٱلأَحْزَابُ } * { إِن كُلٌّ إِلاَّ كَذَّبَ ٱلرٌّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ }[عدل]

لات: هي لا، ألحقت بها التاء كما ألحقت في ثم ورب، فقالوا: ثمتوربت، وهي تعمل عمل ليس في مذهب سيبويه، وعمل إن في مذهب الأخفش. فإن ارتفع ما بعدها، فعلى الابتداء عنده؛ولها أحكام ذكرت في علم النحو، ويأتي شيء منها هنا عند ذكر القراءات التي فيها. والمناص: المنجا والغوث، يقال ناصهينوصه: إذا فاته. قال الفراء: النوص: التأخر، يقال ناص عن قرنه ينوص نوصاً ومناصاً: أي فر وزاغ، وأنشد لامرىء القيس:

أم ذكر سلمى ان نأتك كنوص     واستناص طلب المناص

قال حارثة بن بدر:

غمر الجراء إذا قصرت عنانهبيدي استناص ورام جري المسحل    

وقال الجوهري: استناص: تأخر. وقال النحاس: ناص ينوص: تقدم. الوتد: معروف، وكسر التاء أشهرمن فتحها. ويقال: وتد واتد، كما يقال: شغل شاغل. قال الأصمعي وأنشد:

لاقت على الماء جذيلاً واتدا     ولم يكن يخلفها المواعدا

وقالوا: ودّ فأدغموه، قال الشاعر:

تخرج الودّ إذا ما أشحذت     وتواريه إذا ما تشتكر

وقالوا فيه: دت، فأدغموا بإدال الدال تاء، وفيه قلب الثاني للأول، وهو قليل. {ص وَٱلْقُرْءانِ ذِىٱلذّكْرِ * بَلِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فِى عِزَّةٍ وَشِقَاقٍ * كَمْ أَهْلَكْنَا مِن قَبْلِهِم مّن قَرْنٍ فَنَادَواْ وَّلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ *وَعَجِبُواْ أَن جَاءهُم مٌّنذِرٌ مّنْهُمْ وَقَالَ ٱلْكَـٰفِرُونَ هَـٰذَا سَـٰحِرٌ كَذَّابٌ * أَجَعَلَ ٱلاْلِهَةَ إِلَـٰهاً وٰحِداً إِنَّ هَـٰذَا لَشَىْء * عُجَابٌ* وَٱنطَلَقَ ٱلْمَلا مِنْهُمْ أَنِ ٱمْشُواْ وَاْصْبِرُواْ عَلَىٰ ءالِهَتِكُمْ إِنَّ هَـٰذَا لَشَىْء يُرَادُ * مَا سَمِعْنَا بِهَـٰذَا فِى ٱلْمِلَّةِ ٱلاْخِرَةِإِنْ هَـٰذَا إِلاَّ ٱخْتِلاَقٌ * أَءنزِلَ عَلَيْهِ ٱلذّكْرُ مِن بَيْنِنَا بْل هُمْ فَى شَكّ مّن ذِكْرِى بَل لَّمَّا يَذُوقُواْ عَذَابِ* أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبّكَ ٱلْعَزِيزِ ٱلْوَهَّابِ * أَمْ لَهُم مٌّلْكُ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ وَمَا بَيَنَهُمَا فَلْيَرْتَقُواْ فِى ٱلاْسْبَابِ *جُندٌ مَّا هُنَالِكَ مَهْزُومٌ مّن ٱلاْحَزَابِ * كَذَّبَتْ قَبْلَهُمْ قَوْمُ نُوحٍ وَعَادٌ وفِرْعَوْنُ ذُو ٱلاْوْتَادِ * وَثَمُودُ وَقَوْمُ لُوطٍ وَأَصْحَـٰبُلـئَيْكَةِ أُوْلَـئِكَ ٱلاْحْزَابُ * إِن كُلٌّ إِلاَّ كَذَّبَ ٱلرٌّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ }. هذه السورة مكية، ومناسبتها لآخر ماقبلها أنه لما ذكر عن الكفار أنهم كانوا يقولون:

{ لَوْ أَنَّ عِندَنَا ذِكْراً مّنَ ٱلاْوَّلِينَ }

، لأخلصوا العبادة لله. وأخبرأنهم أتاهم الذكر فكفروا به. بدأ في هذه السورة بالقسم بالقرآن، لأنه الذكر الذي جاءهم، وأخبر عنهم أنهم كافرون، وأنهمفي تعزز ومشاقة للرسول الذي جاء به؛ ثم ذكر من أهلك من القرون التي شاقت الرسل ليتعظوا. وروي أنه لمامرض أبو طالب، جاءت قريش رسول الله ﷺ، وعند رأس أبي طالب مجلس رجل، فقام أبو جهلكي يمنعه، وشكوه إلى أبي طالب، فقال: يا ابن أخي، ما تريد من قومك؟ فقال: يا عم، إنما أريد منهمكلمة تذل لهم بها العرب، وتؤدّي إليهم الجزية بها العجم. قال: وما الكلمة؟ قال: كلمة واحدة، قال: وما هي؟ قال:لا إله إلا الله، قال فقاموا وقالوا: أجعل الآلهة إلهاً واحداً؟ قال: فنزل فيهم القرآن: {ص وَٱلْقُرْءانِ ذِى ٱلذّكْرِ }،حتى بلغ، {إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ ٱخْتِلاَقٌ }. قرأ الجمهور: صاد، بسكون الدال. وقرأ أبي، والحسن، وابن أبي إسحاق، وأبوالسمال، وابن أبي عبلة، ونصر بن عاصم: صاد، بكسر الدال، والظاهر أنه كسر لالتقاء الساكنين. وهو حرف من حروف المعجمنحو: قاف ونون. وقال الحسن: هو أمر من صادى، أي عارض، ومنه الصدى، وهو ما يعارض الصوت في الأماكنالصلبة الخالية من الأجسام، أي عارض بعملك القرآن. وعنه أيضاً: صاديت: حادثت، أي حادث، وهو قريب من القول الأول. وقرأعيسى، ومحبوب عن أبي عمرو، وفرقة: صاد، بفتح الدال، وكذا قرأ: قاف ونون، بفتح الفاء والنون، فقيل: الفتح لالتقاء الساكنينطلباً للتخفيف؛ وقيل: انتصب على أنه مقسم به، حذف منه حرف القسم نحو قوله: ألله لأفعلن، وهو اسم للسورة، وامتنعمن الصرف للعلمية والتأنيث، وقد صرفها من قرأ صاد بالجر والتنوين على تأويل الكتاب والتنزيل، وهو ابن أبي إسحاق فيرواية. وقرأ الحسن أيضاً: صاد، بضم الدال، فإن كان اسماً للسورة، فخبر مبتدأ محذوف، أي هذه ص، وهي قراءة ابنالسميفع وهرونه الأعور؛ وقرأ قاف ونون، بضم الفاء والنون. وقيل: هو حرف دال على معنى من فعل أو من اسم،فقال الضحاك: معناه صدق الله. وقال محمد بن كعب: مفتاح أسماء الله محمد صادق الوعد صانع المصنوعات. وقيل: معناه صدقمحمد. قال ابن عباس، وابن جبير، والسدّي: ذي الذكر: ذي الشرف الباقي المخلد. وقال قتادة: ذي التذكرة، للناس والهدايةلهم. وقيل: ذي الذكر، للأمم والقصص والغيوب والشرائع وجواب القسم، قيل: مذكور، فقال الكوفيون والزجاج: هو قوله:

{ إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ ٱلنَّارِ }

. وقال الفراء: لا نجده مستقيماً في العربية لتأخره جداً عن قوله: {وَٱلْقُرْءانِ }. وقال الأخفش: هو{إِن كُلٌّ إِلاَّ كَذَّبَ ٱلرٌّسُلَ }، وقال قوم: {كَمْ أَهْلَكْنَا }، وحذف اللام أي لكم، لما طال الكلام؛ كما حذفتفي

{ وَٱلشَّمْسُ }

، ثم قال:

{ قَدْ أَفْلَحَ }

، حكاه الفراء وثعلب، وهذه الأقوال يجب اطراحها. وقيل: هو صاد، إذ معناه:صدق محمد وصدق الله. وكون صاد جواب القسم، قاله الفراء وثعلب، وهذا مبني على تقدم جواب القسم، واعتقاد أن الصاديدل على ما ذكروه. وقيل: الجواب محذوف، فقدره الحوفي: لقد جاءكم الحق ونحوه، والزمخشري: إنه لمعجز، وابن عطية: ما الأمركما تزعمون، ونحو هذا من التقدير. ونقل أن قتادة والطبري قالا: هو محذوف قبل {بَلِ }، قال: وهو الصحيح، وقدرهما ذكرنا عنه، وينبغي أن يقدر ما أثبت هنا جواباً للقرآن حين أقسم به، وذلك في قوله تعالى:

{ يس * وَٱلْقُرْءانِ ٱلْحَكِيمِ * إِنَّكَ لَمِنَ ٱلْمُرْسَلِينَ }

، ويقوي هذا التقدير ذكر النذارة هنا في قوله: {وَعَجِبُواْ أَن جَاءهُم مٌّنذِرٌ مّنْهُمْ}، وقال هناك:

{ لِتُنذِرَ قَوْماً }

، فالرسلة تتضمن النذارة والبشارة، وبل للانتقال من هذا القسم والمقسم عليه إلى حالة تعززالكفار ومشاقهم في قبول رسالتك وامتثال ما جئت به، واعتراف بالحق. وقرأ حماد بن الزبرقان، وسورة عن الكسائي، وميمونعن أبي جعفر، والجحدري من طريق العقيلي: في غرة، بالغين المعجمة والراء، أي في غفلة ومشاقة. {قَبْلَهُمْ }: أي قبلهؤلاء ذوي المنعة الشديدة والشقاق، وهذا وعيد لهم. {فَنَادَوْاْ }: أي استغاثوا ونادوا بالتوبة، قاله الحسن؛ أو رفعوا أصواتهم، يقال:فلان أندى صوتاً: أي أرفع، وذلك بعد معاينة العذاب، فلم يك وقت نفع. وقرأ الجمهور: {وَّلاَتَ حِينَ }، بفتح التاءونصب النون، فعلى قول سيبويه، عملت عمل ليس، واسمها محذوف تقديره: ولات الحين حين فوات ولا فرار. وعلى قول الأخفش:يكون حين اسم لات، عملت عمل إن نصبت الإسم ورفعت الخبر، والخبر مخذوف تقديره: ولات أرى حين مناص. وقرأ أبوالسمال: ولات حين، بضم التاء ورفع النون؛ فعلى قول سيبويه: حين مناص اسم لات، والخبر محذوف؛ وعلى قول الأخفش: مبتدأ،والخبر محذوف. وقرأ عيسى بن عمر: ولات حين، بكسر التاء وجر النون، خبر بعد لات، وتخريجه مشكل، وقد تمحل الزمخشريفي تخريج الخبر في قوله:

طلبوا صلحنا ولات حين أوان     فأجبنا أن لات حين بقاء

قال: شبه أوانبإذ في قوله: وأنت إذ صحيح في أنه زمان قطع منه المضاف إليه وعوض، لأن الأصل: ولات أوان صلح. فإنقلت: فما تقول في حين مناص، والمضاف إليه قائم؟ قلت: نزل قطع المضاف والمضاف إليه، وجعل تنوينه عوضاً من الضميرالمحذوف، ثم بنى الحين لكونه مضافاً إلى غير متمكن. انتهى. هذا التمحل، والذي ظهر لي في تخريج هذه القراءة الشاذة،والبيت النادر في جر ما بعد لات: أن الجر هو على إضمار من، كأنه قال: لات من حين مناص، ولاتمن أوان صلح، كما جروا بها في قولهم: على كم جذع بيتك؟ أي من جذع في أصح القولين، وكما قالوا:لا رجل جزاه الله خيراً، يريدون: لا من رجل، ويكون موضع من حين مناص رفعاً على أنه اسم لات بمعنىليس، كما تقول: ليس من رجل قائماً، والخبر محذوف، وهذا على قول سيبويه، أو على أنه مبتدأ أو الخبر محذوف،على قول الأخفش. وقال بعضهم: ومن العرب من يخفض بلات، وأنشد الفراء:

ولتندمن ولات ساعة مندم    

وخرج الأخفش ولاتأوان على إضمار حين، أي ولات حين أوان، حذف حين وأبقى أوان على جره. وقال أبو إسحاق: ولات أواننا، فحذفالمضاف إليه، فوجب أن لا يعرب، وكسره لالتقاء الساكنين؛ وهذا هو الوجه الذي قرره الزمخشري، أخذه من أبي إسحاق الزجاج،وأنشده المبرد: ولات أوان بالرفع. وعن عيسى: ولات حين، بالرفع، مناص: بالفتح. وقال صاحب اللوامح: فإن صح ذلك، فلعله بنىحين على الضم، فيكون في الكلام تقديم وتأخير، وأجراه مجرى قبل وبعد في الغاية، وبنى مناص على الفتح مع لات،على تقدير: لات مناص حين، لكن لا إنما تعمل في النكرات في اتصالها بهن دون أن يفصل بينهما ظرف أوغيره، وقد يجوز أن يكون لذلك معنى لا أعرفه. انتهى. وقرأ عيسى أيضاً: ولات بكسر التاء، وحين بنصب النون، وتقدمتخريج نصب حين. ولات روي فيها فتح التاء وضمها وكسرها والوقف عليها بالتاء، قول سيبويه والفراء وابن كيسان والزجاج، ووقفالكسائي والمبرد بالهاء، وقوم على لا، وزعموا أن التاء زيدت في حين؛ واختاره أبو عبيدة وذكر أن رآه في الإماممخلوطاً تاؤه بحين، وكيف يصنع بقوله: ولات ساعة مندم، ولات أوان. وقال الكلبي: كانوا إذا قاتلوا فاضطروا، قال بعضهم لبعض:مناص، أي عليكم بالفرار، فلما أتاهم العذاب قالوا: مناص، فقال الله: {وَّلاَتَ حِينَ مَنَاصٍ }. قال القشيري: فعلى هذا يكونالتقدير: فنادوا مناص، فحذف لدلالة ما بعده عليه، أي ليس الوقت وقت ندائكم به، وفيه نوع تحكم، إذ كل منهلك من القرون يقول مناص عند الاضطرار. انتهى. وقال الجرجاني: أي فنادوا حين لا مناص، أي ساعة لا منجا ولافوت. فلما قدم لا وأخر حين اقتضى ذلك الواو، كما تقتضي الحال إذا جعل مبتدأ وخبراً مثل: جاء زيد راكباً،ثم تقول: جاء زيد وهو راكب، فحين ظرف لقوله: {فَنَادَوْاْ }. انتهى. وكون أصل هذه الجملة: فنادوا حين لا مناص،وأن حين ظرف لقوله: {فَنَادَوْاْ } دعوى أعجمية مخالفة لنظم القرآن، والمعنى على نظمه في غاية الوضوح، والجملة في موضعالحال، فنادوا وهم لات حين مناص، أي لهم. ولما أخبر تعالى عن الكفار أنهم في عزة وشقاق،أردف بما صدر عنهم من كلماتهم الفاسدة، من نسبتهم إليه السحر والكذب. ووضع الظاهر موضع المضمر في قوله: {وَقَالَ ٱلْكَـٰفِرُونَ}، أي: وقالوا تنبيهاً على الصفة التي أوجبت لهم العجب، حتى نسبوا من جاء بالهدى والتوحيد إلى السحر والكذب. {أَجَعَلَٱلاْلِهَةَ إِلَـٰهاً وٰحِداً }، قالوا: كيف يكون إله واحد يرزق الجميع وينظر في كل أمورهم؟ وجعل: بمعنى صير في القولوالدعوى والزعم، وذكر عجبهم مما لا يعجب منه. والضمير في {وَعَجِبُواْ } لهم، أي استغربوا مجيء رسول من أنفسهم. وقرأالجمهور: {عُجَابٌ }، وهو بناء مبالغة، كرجل طوال وسراع في طويل وسريع. وقرأ علي، والسلمي، وعيسى، وابن مقسم: بشم الجيم،وقالوا: رجل كرّام وطعام طياب، وهو أبلغ من فعال المخفف. وقال مقاتل: عجاب لغة أزد شنوءة. والذين قالوا: {أَجَعَلَ ٱلاْلِهَةَإِلَـٰهاً وٰحِداً }، قال ابن عباس: صناديد قريش، وهم ستة وعشرون. {وَٱنطَلَقَ ٱلْمَلا مِنْهُمْ }: الظاهر انطلاقهم عن مجلسأبي طالب، حين اجتمعوا هم والرسول عنده وشكوه على ما تقدّم في سبب النزول؛ ويكون ثم محذوف تقديره: يتحاورون. {أَنِٱمْشُواْ }، وتكون أن مفسرة لذلك المحذوف، وامشوا أمر بالمشي، وهو نقل الأقدام عن ذلك المجلس. وقال الزمخشري: وأن بمعنىأي، لأن المنطلقين عن مجلس التقاول لا بد لهم من أن يتكلموا ويتفاوضوا فيما جرى لهم، فكان انطلاقهم مضمناً معنىالقول والأمر بالمشي، أي بعضهم أمر بعضاً. وقيل: أمر الأشراف أتباعهم وأعوانهم. ويجوز أن تكون أن مصدرية، أي وانطلقوا بقولهمامشوا، وقيل: الانطلاق هنا الاندفاع في القول والكلام، وأن مفسرة على هذا، والأمر بالمشي لا يراد به نقل الخطا، إنمامعناه: سيروا على طريقتكم ودوموا على سيرتكم. وقيل: {ٱمْشُواْ } دعاء بكسب الماشية، قيل: وهو ضعيف، لأنه كان يلزم أنتكون الألف مقطوعة، لأنه إنما يقال: أمشي الرجل إذا صار صاحب ماشية؛ وأيضاً فهذا المعنى غير متمكن في الآية. وقالالزمخشري: ويجوز أنهم قالوا: امشوا، أي أكثروا واجتمعوا، من مشت المرأة إذا كثرت ولادتها؛ ومنه الماشية للتفاؤل. انتهى. وأمروا بالصبرعلى الآلهة، أي على عبادتها والتمسك بها. والإشارة بقوله: {إِنَّ هَذَا } أي ظهور محمد ﷺ،وعلوه بالنبوة، {لَشَىْء يُرَادُ }: أي يراد منا الانقياد إليه، أو يريده الله ويحكم بإمضائه، فليس فيه إلا الصبر، أوأن هذا الأمر شيء من نوائب الدهر مراد منا، فلا انفكاك عنه، وأن دينكم لشيء يراد، أي يطلب ليؤخذ منكموتغلبوا معليه، احتمالات أربعة. وقال القفال: هذه كلمة تذكر للتهديد والتخويف، المعنى: أنه ليس غرضه من هذا القول تقرير للدين،وإنما غرضه أن يستولي علينا، فيحكم في أموالنا وأولادنا بما يريد. {مَّا سَمِعْنَا بِهَـٰذَا فِى * ٱلْمِلَّةِ ٱلاْخِرَةِ }، قالابن عباس، ومجاهد، ومحمد بن كعب، ومقاتل: ملة النصارى، لأن فيها التثليث، ولا توحد. وقال مجاهد، وقتادة: ملة العرب: قريشونجدتها. وقال الفراء، والزجاج: ملة اليهود والنصرانية، أشركت اليهود بعزير، وثلث النصارى. وقيل: في الملة الآخرة التي كنا نسمع أنهاتكون في آخر الزمان، وذلك أنه قبل المبعث، كان الناس يستشعرون خروج نبي وحدوث ملة ودين. ويدل على صحة هذاما روي من أقوال الأحبار أولي الصوامع، وما روي عن الكهان شق وسطيح وغيرهما، وما كانت بنو إسرائيل تعتقد منأنه يكون منهم. وقيل: في الملة الآخرة، أي لم نسمع من أهل الكتاب ولا الكهان أنه يحدث في الملة الآخرةتوحيد الله. {إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ ٱخْتِلاَقٌ }: أي افتعال وكذب. {عَلَيْهِ ٱلذّكْرُ مِن بَيْنِنَا بْل }: أنكروا أن يختصبالشرف من بين أشرافهم وينزل عليه الكتاب من بينهم، وهذا الإنكار هو ناشىء عن حسد عظيم انطوت عليه صدورهم فنطقتبه ألسنتهم. {بْل هُمْ فَى شَكّ مّن ذِكْرِى }: أي من القرآن الذي أنزلت على رسولي يرتابون فيه، والإخبار بأنهمفي شك يقتضي كذبهم في قولهم: {إِنْ هَـٰذَا إِلاَّ ٱخْتِلاَقٌ }. {بَل لَّمَّا يَذُوقُواْ عَذَابِ }: أي بعد، فإذا ذاقوهعرفوا أن ما جاء به حق وزال عنهم الشك. {أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبّكَ }: أي ليسوا متصرفين في خزائنالرحمة، فيعطون ما شاؤوا، ويمنعون من شاؤوا ما شاؤوا، ويصطفون للرسالة من أرادوا، وإنما يملكها ويتصرف فيها {ٱلْعَزِيزُ }: الذيلا يغالب، {ٱلْوَهَّابُ }: ما شاء لمن شاء. لما استفهم استفهام إنكار في قوله: {أَمْ عِندَهُمْ خَزَائِنُ رَحْمَةِ رَبّكَ}، وكان ذلك دليلاً على انتفاء تصرفهم في خزائن رحمة ربك، أتى بالإنكار والتوبيخ بانتفاء ما هو أعم فقال: {أَمْلَهُم مٌّلْكُ * ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلاْرْضَ }: أي ليس لهم شيء من ذلك. {فَلْيَرْتَقُواْ }: أي ألهم شيء من ذلك، فليصعدوا،{فِى * ٱلاْسْبَابُ }، الموصولة إلى السماء، والمعارج التي يتوصل بها إلى تدبير العالم، فيضعون الرسالة فيمن اختاروا. ثم صغرهموحقرهم، فأخبر بما يؤول إليه أمرهم من الهزيمة والخيبة. قيل: وما زائدة، ويجوز أن تكون صفة أريد به التعظيم علىسبيل الهزء بهم، أو التحقير، لأن مال الصفة تستعمل على هذين المعنيين. و {هُنَالِكَ }: ظرف مكان يشار به للبعيد.والظاهر أنه يشار به للمكان الذي تفاوضوا فيه مع رسول الله ﷺ، بتلك الكلمات السابقة، وهو مكة،فيكون ذلك إخباراً بالغيب عن هزيمتهم بمكة يوم الفتح، فالمعنى أنهم يصيرون مهزومين بمكة يوم الفتح. وقيل: {هُنَالِكَ }، إشارةإلى الإرتقاء في الأسباب، أي هؤلاء القوم إن راموا ذلك جند مهزوم. وقيل: أشير بهنالك إلى جملة الأصنام وعضدها، أيهم جند مهزوم في هذه السبيل. وقال مجاهد، وقتادة: الإشارة إلى يوم بدر، وكان غيباً، أعلم الله به على لسانرسوله. وقيل: الإشارة إلى حصر عام الخندق بالمدينة. وقال الزمخشري: وهنالك، إشارة إلى حيث وضعوا فيه أنفسهم من الانتداب لمثلذلك القول العظيم من قولهم: لمن يندبه لأمر ليس من أهله، لست هنالك. انتهى. و {هُنَالِكَ }، يحتمل أن يكونفي موضع الصفة لجند، أي كائن هنالك؛ ويحتمل أن يكون متعلقاً بمهزوم، وجند خبر مبتدأ محذوف، أي هم جند، ومهزومخبره. وقال أبو البقاء: جند مبتدأ، وما زائدة، وهنالك نعت، ومهزوم الخبر. انتهى. وفيه بعد لفصله عن الكلام الذي قبله.ومعنى {مّن ٱلاْحَزَابِ }: من جملة الأحزاب الذين تعصبوا في الباطل وكذبوا الرسل. ولما ذكر تعالى أنه أهلك قبل قريشقروناً كثيرة لما كذبوا رسلهم، سرد منهم هنا من له تعلق بعرفانه. و {ذُو ٱلاْوْتَادِ }: أي صاحب الأوتاد، وأصلهمن ثبات البيت المطنب بأوتاده. قال الأفوه العوذي:

والبيت لا يبتنى إلا على عمد     ولا عماد إذا لم ترس أوتاد

فاستعير لثبات العز والملك واستقامة الأمر، كما قال الأسود:

في ظل ملك ثابت الأوتاد    

قاله الزمخشري، وأخذه من كلامغيره. وقال ابن عباس، وقتادة، وعطاء: كانت له أوتاد وخشب يلعب بها وعليها. وقال السدي: كان يقتل الناس بالأوتاد، ويسمرهمفي الأرض بها. وقال الضحاك: أراد المباني العظيمة الثابتة. وقيل: عبارة عن كثرة أخبيته وعظم عساكره. وقيل: كان يشج المعذببين أربع سواري، كل طرف من أطرافه إلى سارية مضروبة فيها وتد من حديث، ويتركه حتى يموت. روي معناه عنالحسن ومجاهد، وقيل: كان يمده بين أربعة أوتاد في الأرض، ويرسل عليه العقارب والحيات. وقيل: يشدهم بأربعة أوتاد، ثم يرفعصخرة فتلقى عليه فتشدخه. وقال ابن مسعود، وابن عباس، في رواية عطية: الأوتاد: الجنود، يشدون ملكه، كما يقوي الوتد الشيء.وقيل: بنى مناراً يذبح عليها الناس، قاله ابن جبير. {أُوْلَـئِكَ ٱلاْحْزَابُ }: أي الذين تحزبوا على أنبيائهم، كما تحزب قريشعلى رسول الله ﷺ. والظاهر أن الإشارة بأولئك إلى أقرب مذكور، وهم قوم نوح ومن عطف عليهم؛وفيه تفخيم لشأنهم وإعلاء لهم على من تحزب على رسول الله، أي هؤلاء العظماء لما كذبوا عوقبوا، وكذلك أنتم.{إِن كُلٌّ إِلاَّ كَذَّبَ ٱلرٌّسُلَ فَحَقَّ عِقَابِ }: فوجب عقابهم. كذبت قوم نوح، آذوا نوحاً فأغرقوا؛ وقوم هودفأهلكوا بالريح؛ وفرعون فأغرق؛ وثمود بالصيحة؛ وقوم لوط بالخسف؛ والأيكة بعذاب الظلة. ومعنى {إِن كُلٌّ }: ما كان من قومنوح فمن بعدهم، {فَحَقَّ عِقَابِ }: أي وجب عقابهم، فكذلك يحق عليكم أيها المكذبون بالرسول. قال الزمخشري: {أُوْلَـئِكَ ٱلاْحْزَابُ }،قصد بهذه الإشارة الإعلام بأن الأحزاب الذين جعل الجند المهزوم هم هم، وأنهم الذين وجد منهم التكذيب، ولقد ذكرت تكذيبهمأولاً في الجملة الخبرية على وجه الإبهام، ثم جاء بالجملة الاستثنائية، فأوضحه فيها بأن كل واحد من الأحزاب كذب الرسل،لأنهم إذا كذبوا واحداً منهم، فقد كذبوا جميعاً، وفي تكرير التكذيب وإيضاحه بعد إبهامه، والتنويع في تكريره بالجملة الخبرية أولاً،وبالاستثناء ثانياً، وما في الاستثنائية من الوضع على وجه التوكيد والتخصيص أنواع من المبالغة المسجلة عليهم باستحقاق أشدّ العذاب وأبلغه.ثم قال: {فَحَقَّ عِقَابِ }: أي فوجب لذلك أن أعاقبهم حق عقابهم. انتهى.

{ وَمَا يَنظُرُ هَـٰؤُلآءِ إِلاَّ صَيْحَةً واحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ } * { وَقَالُواْ رَبَّنَا عَجِّل لَّنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ ٱلْحِسَابِ } * { ٱصْبِر عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَٱذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا ٱلأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ } * { إِنَّا سَخَّرْنَا ٱلجِبَالَ مَعَهُ يُسَبِّحْنَ بِٱلْعَشِيِّ وَٱلإِشْرَاقِ } * { وَٱلطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ } * { وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَآتَيْنَاهُ ٱلْحِكْمَةَ وَفَصْلَ ٱلْخِطَابِ } * { وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ ٱلْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُواْ ٱلْمِحْرَابَ } * { إِذْ دَخَلُواْ عَلَىٰ دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُواْ لاَ تَخَفْ خَصْمَانِ بَغَىٰ بَعْضُنَا عَلَىٰ بَعْضٍ فَٱحْكُمْ بَيْنَنَا بِٱلْحَقِّ وَلاَ تُشْطِطْ وَٱهْدِنَآ إِلَىٰ سَوَآءِ ٱلصِّرَاطِ } * { إِنَّ هَذَآ أَخِي لَهُ تِسْعٌ وَتِسْعُونَ نَعْجَةً وَلِي نَعْجَةٌ وَاحِدَةٌ فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا وَعَزَّنِي فِي ٱلْخِطَابِ } * { قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِ وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ ٱلْخُلَطَآءِ لَيَبْغِيۤ بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ إِلاَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ وَقَلِيلٌ مَّا هُمْ وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَٱسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ } * { فَغَفَرْنَا لَهُ ذَلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَىٰ وَحُسْنَ مَـآبٍ } * { يٰدَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي ٱلأَرْضِ فَٱحْكُمْ بَيْنَ ٱلنَّاسِ بِٱلْحَقِّ وَلاَ تَتَّبِعِ ٱلْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ ٱللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدُ بِمَا نَسُواْ يَوْمَ ٱلْحِسَابِ } * { وَمَا خَلَقْنَا ٱلسَّمَآءَ وَٱلأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلاً ذَلِكَ ظَنُّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُواْ مِنَ ٱلنَّارِ } * { أَمْ نَجْعَلُ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ كَٱلْمُفْسِدِينَ فِي ٱلأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ ٱلْمُتَّقِينَ كَٱلْفُجَّارِ } * { كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوۤاْ آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُو ٱلأَلْبَابِ } * { وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ } * { إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِٱلْعَشِيِّ ٱلصَّافِنَاتُ ٱلْجِيَادُ } * { فَقَالَ إِنِّيۤ أَحْبَبْتُ حُبَّ ٱلْخَيْرِ عَن ذِكْرِ رَبِّي حَتَّىٰ تَوَارَتْ بِٱلْحِجَابِ } * { رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحاً بِٱلسُّوقِ وَٱلأَعْنَاقِ } * { وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَانَ وَأَلْقَيْنَا عَلَىٰ كُرْسِيِّهِ جَسَداً ثُمَّ أَنَابَ } * { قَالَ رَبِّ ٱغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لاَّ يَنبَغِي لأَحَدٍ مِّن بَعْدِيۤ إِنَّكَ أَنتَ ٱلْوَهَّابُ } * { فَسَخَّرْنَا لَهُ ٱلرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَآءً حَيْثُ أَصَابَ } * { وَٱلشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّآءٍ وَغَوَّاصٍ } * { وَآخَرِينَ مُقَرَّنِينَ فِي ٱلأَصْفَادِ } * { هَـٰذَا عَطَآؤُنَا فَٱمْنُنْ أَوْ أَمْسِكْ بِغَيْرِ حِسَابٍ } * { وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَىٰ وَحُسْنَ مَآبٍ }[عدل]

الفواق، بضم الفاء وفتحها: الزمان الذي ما بين حلبتي الحالب ورضعتي الراضع، وفيالحديث: العبادة قدر فواق الناقة . وأفاقت الناقة إفاقة: اجتمعت الفيقة في ضرعها فهي مفيق ومفيقة، عن أبي عمرو. والفيقة: اللبنالذي يجتمع بين الحلبتين، ويجمع على أفواق، وأفاويق جمع الجمع. وقال أبو عبيدة والفراء ومؤرج: الفواق، بالفتح: الإفاقة والاستراحة. القط،قال الفراء: الحظ والنصيب، ومنه قيل للصك: القط، وقال أبو عبيدة والكسائي: القط: الكتاب بالجوائز، وقال الأعشى:

ولا الملك النعمان يوم لقيته     بغبطته يعطي القطوط ويأفق

ويروى بأمته: أي بنعمته، ويأفق: يصلح، وهو في الكتاب أكثراستعمالاً. قال أمية بن أبي الصلت:

قوم لهم ساحة أرض العراق وما     يجبى إليهم بها والقط والعلم

ويجمعأيضاً على قططة، وفي القليل قط وأقطاط. تسور الحائط والسور وتسنمه والبعير: علا أعلاه. والسور: حائط المدينة، وهو غير مهمور.الشطط: مجاوزة الحد وتخطي الحق. وقال أبو عبيدة: شططت على فلان وأشططت: جرت في الحكم. التسع: رتبة من العدد معروفة،وكسر التاء أشهر من الفتح. النعجة: الأنثى من بقر الوحش ومن الضأن، ويكنى بها عن المرأة. قال الشاعر:

هما نعجتان من نعاج تبالة     لذي جؤذرين أو كبعض لدى هكر

وقال ابن عون:

أنا أبوهن ثلاث هنه     رابعة في البيت صغراً هنه ونعجتي خمساً توفيهنه

عزة: غلبه، يعزه عزاً؛ وفيالمثل: من عز برأي من غلب سلب. وقال الشاعر:

قطاة عزها شرك فباتت     تجاذبه وقد علق الجناح

الصافن من الخيل: الذي يرفع إحدى يديه ويقف على طرف سنبكه، وقد يفعل ذلك برجله، وهي علامةالفراهة، وأنشد الزجاج:

ألف الصفون فما يزال كأنه     مما يقوم على الثلاث كسيرا

وقال أبو عبيدة:الصافن: الذي يجمع يديه ويسويهما، وأما الذي يقف على طرف السنبك فهو المتخيم. وقال القتبي: الصافن: الواقف في الخيل وغيرها.وفي الحديث: من سره أن يقوم الناس له صفوناً فليتبوأ مقعده من النار ، أي يديمون له القيام، حكاه قطرب. وأنشدالنابغة:

لناقبة مضروبة بفنائها     عتاق المهارى والجياد الصوافن

وقال الفراء: على هذا رأيت العربوأشعارهم تدل على أنه القيام خاصة. جاد الفرس: صار رابضاً، يجود جودة بالضم، فهو جواد للذكر والأنثى من خيل جيادوأجواد وأجاويد. وقيل: الطوال الأعناق من الجيد، وهو العنق، إذ هي من صفات فراهتها. وقيل: الجياد جمع جود، كثوب وثياب.الرخاء: اللينة، مشتقة من الرخاوة. {وَمَا يَنظُرُ هَـؤُلآء إِلاَّ صَيْحَةً وٰحِدَةً مَّا لَهَا مِن فَوَاقٍ * وَقَالُواْ رَبَّنَا عَجّللَّنَا قِطَّنَا قَبْلَ يَوْمِ ٱلْحِسَابِ * ٱصْبِر عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَٱذْكُرْ عَبْدَنَا * دَاوُودُ * ذَا ٱلاْيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ *إِنَّا سَخَّرْنَا ٱلجِبَالَ مَعَهُ يُسَبّحْنَ بِٱلْعَشِىّ وَٱلإشْرَاقِ * وَٱلطَّيْرَ مَحْشُورَةً كُلٌّ لَّهُ أَوَّابٌ * وَشَدَدْنَا مُلْكَهُ وَءاتَيْنَـٰهُ ٱلْحِكْمَةَ وَفَصْلَ ٱلْخِطَابِ* وَهَلْ أَتَاكَ نَبَؤُا * ٱلْخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُواْ * ٱلْمِحْرَابَ * إِذْ دَخَلُواْ عَلَىٰ دَاوُودَ فَفَزِعَ مِنْهُمْ قَالُواْ لاَ تَخَفْخَصْمَانِ بَغَىٰ بَعْضُنَا عَلَىٰ بَعْضٍ فَٱحْكُمْ بَيْنَنَا بِٱلْحَقّ وَلاَ تُشْطِطْ وَٱهْدِنَا إِلَىٰ سَوَاء ٱلصّرٰطِ }. {وَمَا يَنظُرُ }: أيينظر، {هَـؤُلاء }: إشارة إلى كفار قريش، والإشارة بهؤلاء مقوية أن الإشارة باؤلئك هي للذين يلونها من قوم نوح وماعطف عليه. وقال الزمخشري: ويجوز أن يكون إشارة إلى جميع الأحزاب لاستحضارهم بالذكر، أو لأنهم كالحضور عند الله. انتهى. وفيهبعد، وهو إخبار منه تعالى صدقه الوجود. والصيحة: ما نالهم من قتل وأسر وغلبة، كما تقول؛ صاح فيهم الدهر. وقالقتادة: توعدهم بصيحة القيامة والنفخ في الصور. وقيل: بصيحة يملكون بها في الدنيا. فالقول الأول فيه الانتظار من الرسول لشيءمعين فيهم، وعلى هذين القولين بمدرج عقوبة، وتحت أمر خطر ما ينتظرون فيه إلا الهلكة. وقرأ الجمهور: {مِن فَوَاقٍ }،بفتح الفاء؛ والسلمي، وابن وثاب، والأعمش، وحمزة، والكسائي، وطلحة: بضمها، فقيل: هما بمعنى واحد، كقصاص الشعر. وقال ابن زيد، والسدي:بالفتح، إفاقة من أفاق واستراح، كجواب من أجاب. قال ابن عباس: {مِن فَوَاقٍ }: من ترداد. وقال مجاهد: من رجوع.{عَجّل لَّنَا قِطَّنَا }: نصيبنا من العذاب. وقال أبو العالية والكلبي: صحفنا بإيماننا. وقال السدي: المعنى: أرنا منازلنا منالجنة حتى نتابعك، وعلى كل قول، فإنما قالوا ذلك على سبيل الاستخفاف والاستهزاء. ومعنى {قَبْلَ يَوْمِ ٱلْحِسَابِ }: أي الذينيزعمون أنه واقع في العالم، إذ هم كفرة لا يؤمنون بالبعث. ولما كانت مقالتهم تقتضي الاستخفاف، أمر تعالى نبيهبالصبر على أذاهم، وذكر قصصاً للأنبياء: داود وسليمان وأبوب وغيرهم، وما عرض لهم، فصبروا حتى فرج الله عنهم، وصارت عاقبتهمأحسن عاقبة. فكذلك أنت تصبر، ويؤول أمرك إلى أحسن مآل، وتبلغ ما تريد من إقامة دينك وإماتة الضلال. وقيل: {ٱصْبِرعَلَىٰ مَا يَقُولُونَ }، وعظم أمر مخالفتهم لله في أعينهم، وذكرهم بقصة داود وما عرض له، وهو قد أوتي النبوةوالملك، فما الظن بكم مع كفركم وعصيانكم؟ انتهى. وهو ملتقط من كلام الزمخشري مع تغيير بعض ألفاظه لا تناسب منصبالنبة. وقيل: أمر بالصبر، فذكر قصص الأنبياء ليكون برهاناً على صحة نبوته. وقيل: {ٱصْبِر عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ }، وحافظ علىما كلفت به من مصابرتهم، وتحمل أذاهم، واذكر داود وكرامته على الله، وما عرض له، ومالقي من عتب الله. {ذَاٱلاْيْدِ }: أي ذا القوة في الدين والشرع والصدع بأمر الله والطاعة لله، وكان من ذلك قوياً في بدنه. والآوّاب:الرجّاع إلى طاعة الله، قاله مجاهد وابن زيد. وقال السدي: المسبح. ووصفه بأنه أوأب يد على أن ذا الأيد معناه:القوة في الدين. ويقال: رجل أيد وأيد وذو أد وأياد: كل بمعنى ما يتقوى. و{*الإشراق}: وقت الإشراق. قال ثعلب: شرقتالشمس، إذا طلعت؛ وأشرقت: إذا أضاءت وصفت. وفي الحديث، أنه عليه السلام، صلى صلاة الضحى وقال: يا أم هانىء، هذه صلاة الإشراق، وفي هذين الوقتين كانت صلاة بني إسرائيل . وتقدّم كل الكلام في تسبيح الجبال في قصة داود في سورةالأنبياء، وأتى بالمضارع باسم الفاعل دلالة على حدوث التسبيح شيئاً بعد شيء، وحالاً بعد حال؛ فكأن السامع محاضر تلك الجبالسمعها تسبح. ومثله قول الأعشى:

لعمري لقد لاحت عيون كثيرةإلى ضوء نار في بقاع تحرق    

أي: تحرق شيئاً فشيئاً. ولو قال محرقة، لم يدل على هذا المعنى. وقرأ الجمهور: {وَٱلإشْرَاقِ وَٱلطَّيْرَ مَحْشُورَةً }، بنصبهما، عطفاًعلى الجبال يسبحن، عطف مفعول على مفعول، وحال على حال، كقولك: ضربت هنداً مجردة، ودعداً لابسة. وقرأ ابن أبي عبلة،والجحدري: والطير محشورة، برفعهما، مبتدأ وخبر، أو جاء محشورة باسم المفعول، لأنه لم يرد أنها تحشر شيئاً، إذ حاشرها هوالله تعالى، فحشرها جملة واحدة أدل على القدرة. والظاهر عود الضمير في له على داود، أي كل واحد من الجبلوالطير لأجل داود، أي لأجل تسبيحه. سبح لأنها كانت ترجع تسبيحه، ووضع الأواب موضع المسبح. وقيل: الضمير عائد على الله،أي كل من داود والجبال والطير أواب، أي مسبح مرجع للتسبيح. وقرأ الجمهور: {وَشَدَدْنَا }، مخففاً: أي قوينا، كقوله:

{ سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ }

. والحسن، وابن أبي عبلة: بشد الدال، وهي عبارة شاملة لما وهبه الله تعالى من قوة وجندونعمة، فالتخصيص ببعض الأشياء لا يظهر. وقال السدي: بالجنود. قيل: كان يبيت حول محرابه أربعون ألف مسلم يحرسونه، وهذا بعيدفي العادة؛ وقيل: بهيبة قذفها الله له في قلوب قومه. و{ٱلْحِكْمَةَ } هنا: النبوة، أو الزبور، أو الفهم في الدين،أو كل كلام، ولقن الحق أقوال. {وَفَصْلَ ٱلْخِطَابِ }، قال علي والشعبي: إيجاب اليمين على المدعى عليه، والبينة على المدعي.وقال ابن عباس، ومجاهد، والسدي: القضاء بين الناس بالحق وإصابته وفهمه. وقال الشعبي: كلمة أما بعد، لأنه أول من تكلمبها وفصل بين كلامين. قال الزمخشري: لأنه يفتتح إذا تكلم في الأمر الذي له شأن بذكر الله وتحميده، فإذا أرادأن يخرج إلى الغرض المسوق إليه، فصل بينه وبين ذكر الله بقوله: أما بعد. ويجوز أن يراد بالخطاب: القصد الذيليس له فيه اختصار مخل، ولا إشباع ممل؛ ومنه ما جاء في صفة كلام رسول الله ﷺ،فصل لا نذر ولا هذر. انتهى. ولما كان تعالى قد كمل نفس نبيه داود بالحكمة، أردفه ببيان كمال خلقه فيالنطق والعبادة فقال: {وَفَصْلَ ٱلْخِطَابِ }. {وَهَلْ أَتَاكَ نَبَؤُا ٱلْخَصْمِ }: لما أنثى تعالى على داود عليه السلام بماأثنى، ذكر قصته هذه، ليعلم أن مثل قصته لا يقدح في الثناء عليه والتعظيم لقدره، وإن تضمنت استغفاره ربه، وليسفي الاستغفار ما يشعر بارتكاب أمر يستغفر منه، وما زال الاستغفار شعار الأنبياء المشهود لهم بالعصمة. ومجيء مثل هذا الاستفهامإنما يكون لغرابة ما يجيء معه من القصص، كقوله:

{ وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَىٰ }

، فيتهيأ المخاطب بهذا الإستفهام لما يأتيبعده ويصغي لذلك. وذكر المفسرون في هذه القصة أشياء لا تناسب مناصب الأنبياء، ضربنا عن ذكرها صفحاً، وتكلمنا على ألفاظالآية. والنبأ: الخبر، فالخبر أصله مصدر، فلذلك تصلح للمفرد والمذكر وفروعهما، وهنا جاء للجمع، ولذلك قال: {إِذْ تَسَوَّرُواْ }: إذدخلوا، كما قال الشاعر:

وخصم يعدون الدخول كأنهم     قروم غيارى كل أزهر مصعب

والظاهرأنهم كانوا جماعة، فلذلك أتى بضمير الجمع. فإن كان المتحاكمان اثنين، فيكون قد جاء معهم غيرهم على جهة المعاضدة أوالمؤانسة، ولا خلاف أنهم كانوا ملائكة، كذا قال بعضهم. وقيل: كانا أخوين من بني إسرائيل لأب وأم، والأول أشهر. وقيل:الخصم هنا اثنان، وتجوز في العبارة فأخبر عنهما أخبار ما زاد على اثنين، لأن معنى الجمع في التثنية. وقيل: معنىخصمان: فريقان، فيكون تسوروا ودخلوا عائداً على الخصم الذي هو جمع الفريقين، ويدل على أن خصمان بمعنى فريقان قراءة منقرأ: بغى بعضهم على بعض. وقال تعالى:

{ هَـٰذَانِ خَصْمَانِ ٱخْتَصَمُواْ فِى رَبّهِمْ }

، بمعنى: فأما إن هذا أخي. وما رويأنه بعث إليه ملكان، فالمعنى: أن التحاكم كان بين اثنين، ولا يمتنع أن يصحبهما غيرهما. وأطلق على الجميع خصم، وعلىالفريقين خصمان، لأن من جاء مع متخاصم لمعاضدة فهو في سورة خصم، ولا يبعد أن تطلق عليه التسمية، والعامل فيالظرف، وهو إذ أتاك، قاله الحوفي ورد بأن إتيان النبأ رسول الله ﷺ لا يقع إلا فيعهده، لا في عهد داود. وقال ابن عطية، وأبو البقاء: العامل فيه نبأ ورد بما رد به ما قبله أنالنبأ الواقع في عهد داود عليه السلام لا يصح إتيانه رسول الله ﷺ. وإذا أردت بالنبأ القصةفي نفسها، لم يكن ناصباً. وقيل: العامل فيه محذوف تقديره: وهل أتاك تخاصم الخصم؟ قاله الزمخشري. ويجوز أن ينتصب بالخصم،لما فيه من معنى الفعل. وإذ دخلوا بدل من إذ الأولى؛ وقيل: ينتصب بتسوروا. وروي أن الله تعالى بعث إليهملكين في صورة إنسانين، فطلبا أن يدخلا عليه، فوجداه في يوم عبادته، فمنعهما، فتسورا عليه المحراب، فلم يشعر إلا وهمابين يديه جالسان. قال ابن عباس: جزأ زمانه أربعة أجزاء: يوماً للعبادة، ويوماً للقضاء، ويوماً للاشتغال بخواص أموره، ويوماًلجميع بني إسرائيل، فيعظهم ويبكيهم. فجاءوه في غير القضاء، ففزع منهم لأنهم نزلوا عليه من فوق، وفي يوم الاحتجاب، والحرسحوله لا يتركون من يدخل عليه، فخاف أن يؤذوه. وقيل: كان ذلك ليلاً، ويحتمل أن يكون فزعه من أجل أنأهل ملكته قد استهانوه حتى ترك بعضهم الاستئذان، فينكون فزعه على فساد السيرة، لا من الداخلين. وقال أبو الأحوص: فزعمنهم لأنهما دخلا عليه، وكل منهما آخذ برأس صاحبه. وقيل: فزع منهم لما رأى من تسورهم على موضع مرتفع جداًلا يمكن أن يرتقي إليه بعد أشهر مع أعوان وكثرة عدد. وقيل: إنهما قالا: لم نتوصل إليك إلا بالتسور لمنعالحجاب، وخفنا تفاقم الأمر بيننا، فقبل داود عذرهم. ولما أدركوا منه الفزع قالوا: {لاَ تَخَفْ }، أي لسنا ممن جاءإلا لأجل التحاكم. {خَصْمَانِ }: يحتمل أن يكون هذا موصولاً بقولهما: {لاَ تَخَفْ }، بادر بإخبار ما جاءا إليه. ويحتملأن يكون سألهم: ما أمركم؟ فقالوا: خصمان، أي نحن خصمان. {بَغَىٰ }: أي جار، {بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ }، كما قالالشاعر:

ولكن الفتى حمل بن بدر     بغى والبغي مرتعه وخيم

وقرأ أبو يزيد الجراد،عن الكسائي: خصمان، بكسر الخاء؛ وفي أمرهم له ونهيهم ببعض فظاظة على الحكام، حمل على ذلك ما هم فيه منالتخاصم والتشاجر، واستدعوا عدله من غير ارتياب في أنه يحكم بالعدل. وقرأ الجمهور: {وَلاَ تُشْطِطْ }، مفكوكاً من أشط رباعياً؛وأبو رجاء، وابن أبي عبلة، وقتادة، والحسن، وأبو حيوة: تشطط، من شط ثلاثياً. وقرأ قتادة أيضاً: تشط، مدغماً من أشط.وقرأ زر: تشاطط، بضم التاء وبالألف على وزن تفاعل، مفكوكاً. وعن قتادة أيضاً: تشطط من شطط، {وَسَوَآء * ٱلصّرٰطِ }:وسط طريق الحق، لا ميل فيه من هنا ولا هنا. {إِنَّ هَذَا أَخِى }: هو قول المدعي منهما، وأخيعطف بيان عند ابن عطية، وبدل أو خبر لأن عند الزمخشري. والأخوّة هنا مستعارة، إذ هما ملكان، لكنهما لما ظهرافي صورة انسانين تكلما بالأخوّة، ومجازها أنها إخوة في الدين والإيمان، أو على معنى الصحبة والمرافقة، أو على معنى الشركةوالخلطة لقوله: {وَإِنَّ كَثِيراً مّنَ ٱلْخُلَطَاء }، وكل واحدة من هذه الأخوات تقتضي منع الاعتداء، ويندب إلى العدل. وقرأ الجمهور:{تِسْعٌ وَتِسْعُونَ }، بكسر التاء فيهما. وقرأ الحسن، وزيد بن علي: بفتحها. وقرأ الجمهور: {نَعْجَةً }، بفتح النون؛ والحسن، وابنهرمز: بكسر النون، وهي لغة لبعض بني تميم. قيل: وكنى بالنعجة عن الزوجة. {فَقَالَ أَكْفِلْنِيهَا }: أي ردها في كفالتي.وقال ابن كيسان: اجعلها كفلي، أي نصيبي. وقال ابن عباس: أعطنيها؛ وعنه، وعن ابن مسعود: تحول لي عنها؛ وعن أبيالعالية: ضمها إلي حتى أكفلها. {وَعَزَّنِى فِى ٱلْخِطَابِ }، قال الضحاك: إن تكلم كان أفصح مني، وإن حارب كان أبطشمني. وقال ابن عطية: كان أوجه مني وأقوى، فإذا خاطبته كان كلامه أقوى من كلامي، وقوته أعظم من قوتي. وقالالزمخشري: جاءني محجاج لم أقدر أن أورد عليه ما أرده به. وأراد بالخطاب: مخاطبة المحاج المجادل، أو أراد خطيب المرأة،وخطبها هو فخاطبني خطاباً: أي غالبني في الخطبة، فغلبني حيث زوجها دوني؛ وقيل: غلبني بسلطانه، لأنه لما سأله لم يستطعخلافه. قال الحافظ أبو بكر بن العربي: كان ببلادنا أمير يقال له سيري بن أبي بكر، فكلمته في أن يسأللي رجلاً حاجة، فقال لي: أما علمت أن طلب السلطان للحاجة غضب لها؟ فقلت: أما إذا كان عدلاً فلا. وقرأأبو حيوة، وطلحة: وعزني، بتخفيف الزاي. قال أبو الفتح: حذف الزاي الواحدة تخفيفاً، كما قال أبو زبيد:

أحسن به فهز إليه شوس    

وروي كذلك عن عاصم. وقرأ عبيد الله، وأبو وائل، ومسروق، والضحاك، والحسن، وعبيد بن عمير: وعازني، بألف وتشديدالزاي: أي وغالبني. والظاهر إبقاء لفظ النعجة على حقيقتها من كونها أنثى الضأن، ولا يكنى بها عن المرأة، ولا ضرورةتدعو إلى ذلك لأن ذلك الإخبار كان صادراً من الملائكة، على سبيل التصوير للمسئلة والفرض لها مرة غير تلبس بشيءمنها، فمثلوا بقصة رجل له نعجة، ولخليطه تسع وتسعون، فأراد صاحبه تتمة المائة، فطمع في نعجة خليطة، وأراد انتزاعها منه؛وحاجة في ذلك محاجة حريص على بلوغ مراده، ويدل على ذلك قوله: {وَإِنَّ كَثِيراً مّنَ ٱلْخُلَطَاء }، وهذا التصوير والتمثيلأبلغ في المقصود وأدل على المراد. {قَالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤَالِ نَعْجَتِكَ إِلَىٰ نِعَاجِهِ }: ليس هذا ابتداء من داود،عليه السلام، إثر فراغ لفظ المدعي، ولا فتيا بظاهر كلامه قبل ظهور ما يجب، فقيل ذلك على تقدير، أي لئنكان ما تقول، {لَقَدْ ظَلَمَكَ }. وقيل: ثم محذوف، أي فأقر المدعي عليه فقال: {لَقَدْ ظَلَمَكَ }، ولكنه لم يحكفي القرآن اعتراف المدّعي عليه، لأنه معلوم من الشرائع كلها، إذ لا يحكم الحاكم إلا بعد إجابة المدّعى عليه. فأماما قاله الحليمي من أنه رأى في المدّعي مخايل الضعف والهضيمة، فحمل أمره على أنه مظلوم، كما تقول، فدعاه ذلكإلى أن لا يسأل المدعى عليه، فاستعجل بقوله: {لَقَدْ ظَلَمَكَ }، فقوله ضعيف لا يعول عليه. وروي أن داود، عليهالسلام، لما سمع كلام الشاكي قال للآخر: ما تقول؟ فأقر فقال له: لئن لم ترجع إلى الحق لأكسرن الذي فيهعيناك، وقال للثاني: {لَقَدْ ظَلَمَكَ }؛ فتبسما عند ذلك وذهبا، ولم يرهما لحينه، ورأى أنهما ذهبا نحو السماء بمرأى منه.وأضاف المصدر إلى المفعول، وضمن السؤال معنى الإضافة، أي بإضافة نعجتك على سبيل السؤال والطلب، ولذلك عداه بإلى. {وَإِنَّكَثِيراً مّنَ ٱلْخُلَطَاء لَيَبْغِى بَعْضُهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ }: هذا من كلام داود، ويدل على أن زمانه كان فيه الظلم والاعتداءكثيراً. والخلطاء: الشركاء الذين خلطوا أموالهم، الواحد خليط. قصد داود بهذا الكلام الموعظة الحسنة، والترغيب في إيثار عادة الخلطاء الصلحاءالذين حكم لهم بالقلة، وأن يكره إليهم الظلم، وأن يسلي المظلوم عن ما جرى عليه من خليطه، وأن له فيأكثر الخلطاء أسوة. وقرىء: ليبغي، بفتح الياء على تقدير حذف النون الخفيفة، وأصله: ليبغين، كما قال:

اضرب عنك الهموم    

طارقهايريد: اضربن، ويكون على تقدير قسم محذوف ذلك القسم، وجوابه خير لأن. وعلى قراءة الجمهور، يكون ليبغي خبراً لأن. وقرىء:ليبغ، بحذف الياء كقوله:

محمد تفد نفسك كل نفس    

أي: تفدي على أحد القولين. و{قَلِيلٌ }: خبره مقدّم، وما زائدةتفيد معنى التعظيم والتعجب، وهم مبتدأ. {وَظَنَّ * دَاوُودُ }: لما كان الظن الغالب يقارب العلم، استعير له، ومعناه: وعلمداود وأيقن أنا ابتليناه بمحاكمة الخصمين. وأنكر ابن عطية مجيء الظن بمعنى اليقين. وقال: لسنا نجده في كلام العرب، وإنماهو توقيف بين معتقدين غلب أحدهما على الآخر، وتوقعه العرب على العلم الذي ليس على الحواس ودلالة اليقين التام، ولكنيخلط الناس في هذا ويقولون: ظن بمعنى أيقن، وطول ابن عطية في ذلك بما يوقف عليه في كتابه. وقرأ الجمهور:{فَتَنَّـٰهُ }؛ وعمر بن الخطاب، وأبو رجاء، والحسن: بخلاف عنه، شد التاء والنون مبالغة؛ والضحاك: أفتناه، كقوله:

لئن فتنتني لهي بالأمس أفتنت    

وقتادة، وأبو عمرو في رواية؛ يخفف التاء والنون، والألف ضمير الخصمين. {فَٱسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ }، راكعاً:حال، والخرور: الهويّ إلى الأرض. فإما أنه عبر بالركوع عن السجود، وإما أنه ذكر أول أحوال الخرور، أي راكعاً ليسجد.وقال الحسن: لأنه لا يكون ساجداً حتى يركع. وقال الحسن بن الفضل: أخر من ركوعه، أي سجد بعد أن كانراكعاً وقال قوم: يقال خر لمن ركع، وإن لم ينته إلى الأرض. والذي يذهب إليه ما دل عليه ظاهر الآيةمن أن المتسورين المحراب كانوا من الإنس، دخلوا عليه من غير المدخل، وفي غير وقت جلوسه للحكم، وأنه فزع منهمظاناً أنهم يغتالونه، إذا كان منفرداً في محرابه لعبادة ربه. فلما اتضح له أنهم جاءوا في حكومة، وبرز منهم اثنانللتحاكم، كما قص الله تعالى، وأن داود عليه السلام ظن دخولهم عليه في ذلك الوقت ومن تلك الجهة إنقاذ منالله له أن يغتالوه، فلم يقع ما كان طنه، فاستغفر من ذلك الظن، حيث أخلف ولم يكن يقع مظنونه، وخرساجداً، أو رجع إلى الله تعالى فغفر له ذلك الظن؛ ولذلك أشار بقوله: {فَغَفَرْنَا لَهُ ذٰلِكَ }، ولم يتقدّم سوىقوله: {وَظَنَّ * دَاوُودُ * أَنَّمَا فَتَنَّـٰهُ }، ويعلم قطعاً أن الأنبياء، عليهم السلام، معصومون من الخطايا، لا يمكن وقوعهمفي شيء منها ضرورة أن لو جوزنا عليهم شيئاً من ذلك، بطلت الشرائع، ولم نثق بشيء مما يذكرون أنه أوحىالله به إليهم، فما حكى الله تعالى في كتابه يمر على ما أراده تعالى، وما حكى القصاص مما فيه غضعن منصب النبوة طرحناه، ونحن كما قال الشاعر:

ونؤثر حكم العقل في كل شبهة     إذا آثر الآخبار جلاس قصاص

{مَـئَابٍ يٰدَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَـٰكَ خَلِيفَةً فِى ٱلاْرْضِ فَٱحْكُمْ بَيْنَ ٱلنَّاسِ بِٱلْحَقّ وَلاَ تَتَّبِعِ ٱلْهَوَىٰ فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِٱللَّهِ إِنَّ ٱلَّذِينَ يَضِلُّونَ }. جعله تعالى داود خليفة في الأرض يدل على مكانته، عليه السلام، عنده واصطفائه، ويدفعفي صدر من نسب إليه شيئاً مما لا يليق بمنصب النبوّة. واحتمل لفظ خليفة أن يكون معناه: تخلف من تقدمكمن الأنبياء، أن يعلي قدرك بجعلك ملكاً نافذ الحكم، ومنه قيل: خلفاء الله في أرضه. واستدل من هذه الآية علىاحتياج الأرض إلى خليفة من الله، ولا يلزم ذلك من الآية، بل لزومه من جهة الشرع والإجماع. قال ابن عطية:ولا يقال خليفة الله إلا لرسول. وأما الخلفاء، فكل واحد منهم خليفة الذي قبله، وما يجيء في الشعر من تسميةأحدهم خليفة الله فذلك تجوز، كما قال قيس الرقيات:

خليفة الله في بريته     حقت بذاك الأقلام والكتب

وقالت الصحابة لأبي بكر: خليفة رسول الله، وبذلك كان يدعى مدته. فلما ولي عمر قالوا:خليفة خليفة رسول الله، وطال الأمر وزاد أنه في المستقبل، فدعوه أمير المؤمنين، وقصر هذا الاسم على الخلفاء. انتهى. {فَٱحْكُمْبَيْنَ ٱلنَّاسِ بِٱلْحَقّ }: أمر بالديمومة، وتنبيه لغيره ممن ولي أمور الناس. فمن حيث هو معصوم لا يحكم إلا بالحق،أمر أولاً بالحكم؛ ولما كان الهوى قد يعرض لغير المعصوم، أمر باجتنابه، وذكر نتيجة اتباعه، وهو إضلاله عن سبيل الله.و{فَيُضِلَّكَ }: جواب للنهي، والفاعل في فيضلك ضمير {ٱلْهَوَىٰ }، أو ضمير المصدر المفهوم من {وَلاَ تَتَّبِعِ }، أي فيضلكاتباع الهوى. ولما ذكر ما ترتب على اتباع الهوى، وهو الإضلال عن سبيل الله، ذكر عقاب الضال. وقرأ الجمهور: {يُضِلُّونَ}، بفتح الياء، لأنهم لما أضلهم اتباع الهوى صاروا ضالين. وقرأ ابن عباس، والحسن: بخلاف عنهما؛ وأبو حيوة: بضم الياء،وهذه القراءة أعم، لأنه لا يضل الإضال في نفسه؛ وقراءة الجمهور أوضح. و{بِمَا نَسُواْ }: متعلق بما تعلق به لهم،ونسوا: تركوا، و{يَوْمٍ }: يجوز أن يكون منصوب بنسوا، أو بما تعلق به لهم، ويكون النسيان عبارة عن ضلالهم عنسبيل الله. وانتصب {بَـٰطِلاً } على أنه نعت لمصدر محذوف، أي خلق باطلاً، أو على الحال، أي مبطلين، أو ذويباطل، أو على أنه مفعول من أجله. معنى باطلاً: عبثاً. {ذٰلِكَ }: أي كون خلقها باطلاً، {ظَنُّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ}: أي مظنونهم، وهؤلاء، وإن كانوا مقرين بأن خالق السموات والأرض هو الله تعالى، فهم من حيث أنكروا المعاد والثوابوالعقاب ظانون أن خلق ذلك ليس بحكمة، وأن خلق ذلك إنما هو عبث؛ ولذلك قال تعالى:

{ أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَـٰكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ }

. فنبه على المعاد والرجوع إلى جزائه، ثم ذكر ما بين المؤمن، عامل الصالحات، والمفسد منالتباين، وأنهما ليساسيين، وقابل الصلاح بالفساد، والتقوى بالفجور. قال ابن عباس: هي عامة في جميع المسلمين والكافرين. وقيل في قوممن مشركي قريش قالوا: نحن لنا في الآخرة أعظم مما لنا في الدنيا، فأنزل الله هذه الآية. وقيل في جماعةمن المؤمنين والكافرين معينين بارزوا يوم بدر علياً وحمزة وعبيدة بن الحرث، رضي الله عنهم، وعتبة وشيبة والوليد بن عتبة؛ووصف كلاً ناسبه. والاستفهام بأم في الموضعين استفهام إنكار، والمعنى: أنه لا يستوي عند الله من أصلح ومن أفسد، ولامن اتقى ومن فجر، وكيف تكون التسوية بين من أطاع ومن عصي؟ إذن كان يبطل الجزاء، والجزاء لا محالة واقع،والتسوية منتفية. ولما انتفت التسوية، بين ما تصلح به لمتبعه السعادة الأبدية، وهو كتاب الله تعالى، فقال: {كِتَابٌ أَنزَلْنَـٰهُ}، وارتفاعه على إضمار متبدأ، أي هذا كتاب. وقرأ الجمهور: {مُّبَارَكٌ }، على الصفة. وقرىء: مبارك، على الحال اللازمة، أيهذا كتاب. وقرأ الجمهور: {لّيَدَّبَّرُواْ ءايَـٰتِهِ }، بياء الغيبة وشد الدال، وأصله ليتدبروا. وقرأ عليّ بهذا الأصل. وقرأ أبو جعفر:بتاء الخطاب وتخفيف الدال؛ وجاء كذلك عن عاصم والكسائي بخلاف عنهما، والأصل: لتتدبروا بتاءين، فحذفت إحداهما على الخلاف الذي فيها،أهي تاء المضارعة أم التاء التي تليها؟ واللام في ليدبروا لام كي، وأسند التدبر في الجميع، وهو التفكر في الآيات،والتأمل الذي يفضي بصاحبه إلى النظر في عواقب الأشياء. وأسند التذكر إلى أولي العقول، لأن ذا العقل فيه ما يهديهإلى الحق وهو عقله، فلا يحتاج إلا إلى ما يذكره فيتذكروا، والمخصوص بالمدح محذوف، التقدير: {نِعْمَ ٱلْعَبْدُ } هو، أيسليمان. وقرىء: نعم على الأصل، كما قال:

نعم الساعون في القوم الشطر    

أثنى تعالى عليه لكثرة رجوعه إليه، أو لكثرةتسبيحه. {إِذْ عُرِضَ }، الناصب لإذ، قيل: {أَوَّابٌ }، وقيل: اذكر على الاختلاف في تأويل هذه الآية. قال الجمهور: عرضتعليه آلاف من الخيل تركها أبوه له، وقيل: ألف واحد، فأجريت بين يديه عشياً، فتشاغل بحسنها وجريها ومحبتها عن ذكرله، فقال: ردوها عليّ. فطفق يضرب أعناقها وعراقيبها بالسيف لما كانت سبب الذهول عن ذلك الذكر، فأبد له الله أسرعمنها الريح. وقال قوم، منهم الثعلبي: كانت بالناس مجاعة، ولحوم الخيل لهم حلال، فعقرها لتؤكل على سبيل القربة، ونحر الهدىعندنا. انتهى. وفي هذه القصة ألفاظ فيها غض من منصب النبوّة كفينا عنه. والخير في قوله {حُبَّ ٱلْخَيْرِ }: أيهذا القول يراد به الخيل. والعرب تسمي الخيل الخير، قاله قتادة والسدي: وقال الضحاك، وابن جبير: الخير هنا المال، وانتصبحب الخير، قيل: على المفعول به لتضمن أحببت معنى آثرت، قاله الفرّاء. وقيل: منصوب على المصدر التشبيهي، أي أحببت الخيلكحب الخير، أي حباً مثل حب الخير. وقيل: عدى بعن فضمن معنى فعل يتعدى بها، أي أنبت حب الخير عنذكر ربي، أو جعلت حب الخير مغني عن ذكر ربي. وذكر أبو الفتح الهمداني في كتاب التبيان أن أحببت بمعنى:لزمت، من قوله:

مثل بعير السوء إذ أحبا    

وقالت فرقة: {أَحْبَبْتُ }: سقطت إلى الأرض، مأخوذ من أحب البعير إذاأعي وسقط. قال بعضهم: حب البعير: برك، وفلان: طأطأ رأسه. وقال أبو زيد: بعير محب، وقد أحب إحباباً، إذا أصابهمرض أو كسر، فلا يبرح مكانه حتى يبرأ أو يموت. قال ثعلب: يقال للبعير الحسير محب، فالمعنى: قعدت عن ذكرربي. وحب الخير على هذا مفعول من أجله، والظاهر أن الضمير في {تَوَارَتْ } عائد على {ٱلصَّـٰفِنَـٰتُ }، أي دخلتاصطبلاتها، فهي الحجاب. وقيل: حتى توارت في المسابقة بما يحجبها عن النظر. وقيل: الضمير للشمس، وإن لم يجر لها ذكرلدلالة العشي عليها. وقالت طائفة: عرض على سليمان الخيل وهو في الصلاة، فأشار إليهم أني في صلاتي، فأزالوها عنه حتىدخلت في الاصطبلات؛ فقال هو لما فرغ من صلاته: {إِنّى أَحْبَبْتُ حُبَّ ٱلْخَيْرِ }، أي الذي عند الله في الآخرةبسبب ذكر ربي، كأنه يقول: فشغلني ذلك عن رؤية الخيل حتى أدخلت اصطبلاتها، ردوها عليّ فطفق يمسح أعرافها وسوقها محبةلها. وقال ابن عباس والزهري: مسحه بالسوق والأعناق لم يكن بالسيف بل بيدية تكريماً لها ومحبة، ورجحه الطبري. وقيل: بلغسلاً بالماء. وقال الثعلبي: إن هذا المسح كان في السوق والأعناق بوسم حبس في سبيل الله. انتهى. وهذا القول هوالذي يناسب مناصب الأنبياء، لا القول المنسوب للجمهور، فإن في قصته ما لا يليق ذكره بالنسبة للأنبياء. و{حَتَّىٰ تَوَارَتْ}: غاية، فالفعل يكون قبلها متطاولاً حتى تصح الغاية، فأحببت: معناه أردت المحبة. وقال الزمخشري: فإن قلت: بم اتصل قوله:{رُدُّوهَا عَلَىَّ }؟ قلت: بمحذوف تقديره: قال ردوها عليّ، فأضمروا ضمير ما هو جواب له، كأن قائلاً قال: فماذا قالسليمان؟ لأنه موضع مقتض للسؤال اقتضاء ظاهراً. ثم ذكر الزمخشري لفظاً فيه غض من النبوة فتركته. وما ذهب إليه منهذا الإضمار لا يحتاج إليه، إذ الجملة مندرجة تحت حكاية القول وهو: {فَقَالَ إِنّى أَحْبَبْتُ }. فهذه الجملة وجملة {رُدُّوهَاعَلَىَّ } محكيتان بقال، وطفق من أفعال المقاربة للشروع في الفعل، وحذف غيرها لدلالة المصدر عليه، أي فطفق يمسح مسحاً.وقرأ الجمهور: {مَسْحاً }: وزيد بن علي: مساحاً، على وزن قتال، والباء {فِى * بِٱلسُّوقِ } زائدة، كهي في قوله:

{ فَٱمْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ }

. وحكى سيبويه: مسحت برأسه ورأسه بمعنى واحد، وتقدم الكلام على ذلك في المائدة. وقرأ الجمهور: بالسوق،بغير همز على وزن فعل، وهو جمع ساق، على وزن فعل بفتح العين، كأسد وأسد؛ وابن كثير بالهمز، قال أبوعلي: وهي ضعيفة، لكن وجهها في القياس أن الضمة لما كانت تلي الواو وقدر أنها عليها فهمزت، كما يفعلون بالواوالمضمومة. ووجه همز السوق من السماع أن أبا حبة النميري كان يهمز كل واو ساكنة قبلها ضمة، وكان ينشد:

حب المؤقديـن إلى مؤسـى    

انتهى. وليست ضعيفة، لأن الساق فيه الهمزة، ووزن فعل بسكون العين، فجاءت هذه القراءة على هذه اللغة. وقرأ ابنمحيصن: بهمزة بعدها الواو، رواهما بكار عن قنبل. وقرأ زيد بن علي: بالساق مفرداً، اكتفى به عن الجمع لأمن اللبس.ومن غريب القول أن الضمير في ردوها عائد على الشمس، وقد اختلفوا في عدد هذه الخيل على أقوال متكاذبة، سودواالورق بذكرها. {وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَـٰنَ وَأَلْقَيْنَا عَلَىٰ كُرْسِيّهِ جَسَداً }: نقل المفسرون في هذه الفتنة وإلقاء الجسد أقوالاً يجببراءة الأنبياء منها، يوقف عليها في كتبهم، وهي مما لا يحل نقلها، وأما هي من أوضاع اليهود والزنادقة، ولم يبينالله الفتنة ما هي، ولا الجسد الذي ألقاه على كرسي سليمان. وأقرب ما قيل فيه: أن المراد بالفتنة كونه لميستثن في الحديث الذي قال: «لأطوفنّ الليلة على سبعين امرأة، كل واحدة تأتي بفارس يجاهد في سبيل الله، ولم يقلإن شاء الله، فطاف عليهن، فلم تحمل إلا امرأة واحدة، وجاءته بشق رجل». قال رسول الله ﷺ: والذي نفسي بيده، لو قال إن شاء الله لجاهدوا في سبيل الله فرساناً أجمعون . فالمراد بقوله: {وَلَقَدْ فَتَنَّا سُلَيْمَـٰنَ وَأَلْقَيْنَاعَلَىٰ كُرْسِيّهِ جَسَداً } هو هذا، والجسد الملقى هو المولود شق رجل. وقال قوم: مرض سليمان مرضاً كالإغماء حتى صارعلى كرسيه جسداً كأنه بلا روح. ولما أمر تعالى نبيه عليه السلام بالصبر على ما يقول كفار قريش وغيرهم، أمرهبأن يذكر من ابتلي فصبر، فذكر قصة داود وقصة سليمان وقصة أيوب ليتأسى بهم، وذكر ما لهم عنده من الزلفىوالمكانة، فلم يكن ليذكر من يتأسى به ممن نسب المفسرون إليه ما يعظم أن يتفوه به ويستحيل عقلاً وجود بعضما ذكروه، كتمثل الشيطان بصورة نبي، حتى يلتبس أمره عند الناس، ويعتقدون أن ذلك المتصور هو النبي، ولو أمكن وجودهذا، لم يوثق بإرسال نبي، وإنما هذه مقالة مسترقة من زنادقة السوفسطائية، نسأل الله سلامة أذهاننا وعقولنا منها. {ثُمَّ أَنَابَ}: أي بعد امتحاننا إياه، أدام الإنابة والرجوع. {قَالَ رَبّ ٱغْفِرْ لِى }: هذا أدب الأنبياء والصالحين من طلبالمغفرة من الله هضماً للنفس وإظهاراً للذلة والخشوع وطلباً للترقي في المقامات، وفي الحديث: إني لأستغفر الله في اليوم والليلة سبعين مرة ، والاستغفار مقدمة بين يدي ما يطلب المستغفر بطلب الأهم في دينه، فيترتب عليه أمر دنياه، كقول نوح فيما حكى الله عنه:

{ فَقُلْتُ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ ٱلسَّمَاء عَلَيْكُمْ مُّدْرَاراً }

الآية. والظاهر أن طلبالملك كان بعد هذه المحنة. وذكر المفسرون أنه أقام في ملكه عشرين سنة قبل هذا الابتلاء، وأقام بعدها عشرين سنة،فيمكن أنه كان في ملك قبل المحنة، ثم سأل بعدها ملكاً مقيداً بالوصف الذي بعده، وهو كونه لا ينبغي لأحدمن بعده، واختلفوا في هذا القيد، فقال عطاء بن أبي رباح وقتادة: إلى مدة حياتي، لا أسلبه ويصير إلى غيري.وقال ابن عطية: إنما قصد بذلك قصداً جائزاً، لأن للإنسان أن يرغب من فضل الله فيما لا يناله أحد، لاسيما بحسب المكانة والنبوة. وانظر إلى قوله: {لاَّ يَنبَغِى }، إنما هي لفظة محتملة ليست تقطع في أنه لا يعطيالله نحو ذلك الملك لأحد. انتهى. وقال الزمخشري: كان سليمان عليه السلام ناشئاً في بيت الملك والنبوة ووارثاً لهما؛فأراد أن يطلب من ربه معجزة، فطلب على حسب إلفه ملكاً زائداً على الممالك زيادة خارقة للعادة بالغة حد الإعجاز،ليكون ذلك دليلاً على نبوته، قاهراً للمبعوث إليهم، ولن يكون معجزة حتى تخرق العادات، فذلك معنى قوله: {لاَّ يَنبَغِى لاِحَدٍمّن بَعْدِى }. وقيل: كان ملكاً عظيماً، فخاف أن يعطي مثله أحد، فلا يحافظ على حدود الله فيه، كما قالتالملائكة:

{ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ ٱلدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدّسُ لَكَ }

. وقيل: ملكاً لا أسلبه، ولا يقومفيه غيري مقامي. ويجوز أن يقال: علم الله فيما اختصه به من ذلك الملك العظيم مصالح في الدين، وعلم أنهلا يطلع بأحبابه غيره، وأوجبت الحكمة استيهابه، فأمره أن يستوهبه بأمر من الله على الصفة التي علم الله أن لايضبطه عليها إلا هو وحده دون سائر عباده. أو أراد أن يقول: ملكاً عظيماً، فقال: {لاَّ يَنبَغِى لاِحَدٍ مّن بَعْدِى}، ولم يقصد بذلك إلا عظمة الملك وسعته، كما تقول لفلان: ما ليس لأحد من الفضل والمال، وربما كان للناسأمثال ذلك، ولكنك تريد تعظيم ما عنده. انتهى. ولما بالغ في صفة هذا الملك الذي طلبه، أتى في صفتهتعالى باللفظ الدال على المبالغة فقال: {إِنَّكَ أَنتَ ٱلْوَهَّابُ }: أي الكثير الهبات، لا يتعاظم عنده هبة. ولما طلبالهبة التي اختص بطلبها، وهبه وأعطاه ما ذكر تعالى من قوله: {فَسَخَّرْنَا لَهُ ٱلرّيحَ }. وقرأ الجمهور: بالإفراد؛ والحسن، وأبورجاء، وقتادة، وأبو جعفر: الرياح بالجمع، وهو أعم لعظم ملك سليمان، وإن كان المفرد بمعنى الجمع لكونه اسم جنس. {تَجْرِى}: يحتمل أن تكون جملة حالية، أي جارية، وأن تكون تفسيرية لقوله: {فَسَخَّرْنَا لَهُ ٱلرّيحَ }. {بِأَمْرِهِ }؛ أي لايمتنع عليه إذا أراد جريها. {رُخَاء }، قال ابن عباس والحسن والضحاك: مطيعة. وقال مجاهد: طيبة. {حَيْثُ أَصَابَ }: أيحيث قصد وأراد، حكى الزجاج عن العرب. أصاب الصواب فأخطأ الجواب: أي قصد. وعن رؤية أن رجلين من أهل اللغةقصداه ليسألاه عن هذه الكلمة، فخرج إليهما فقال: أين تصيبان؟ فقال: هذه طلبتنا. ويقال: أصاب الله بك خيراً، وأنشد الثعلبي:

أصاب الكلام فلم يستطع     فأخطأ الجواب لدى المفصل

وقال وهب: حيث أصاب،أي أراد. قيل: ويجوز أن يكون أصاب دخلت فيه همزة التعدية من صاب، أي حيث وجه جنوده وجعلهم يصوبون صوبالسحاب والمطر. وقيل: أصاب: أراد، بلغة حمير. وقال قتادة: بلغة هجر. {وَٱلشَّيَـٰطِينَ }: معطوف على الريح و{كُلَّ بَنَّاء وَغَوَّاصٍ }:بدل، وأتى ببنية المبالغة، كما قال:

{ يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاء مِن مَّحَـٰرِيبَ وَتَمَـٰثِيلَ }

الآية، وقال النابغة:

إلا سليمان إذ قال الإله له     قم في البرية فاحددها عن الفند وجيش الجنّ إني قد أذنت لهم

والمعطوف على العام عام، فالتقدير: وكل غواص، أي في البحريستخرجون له الحلية، وهو أول من استخرج الدر. {وَءاخَرِينَ }: عطف على كل، فهو داخل في البدل، إذ هو بدلكل من كل بدل التفصيل، أي من الجنّ، وهم المردة، سخرهم له حتى قرنهم في الأصفاد لكفرهم. وقال النابغة فيذلك:

فمن أطاعك فانفعه بطاعته     كما أطاعك وادلله على الرشد ومن عصاك فعاقبه معاقبةتنهى الظلوم ولا تقعد على ضمد

وتقدم تفسير {مُّقَرَّنِينَ فِى ٱلاْصْفَادِ } في آخر سورة إبراهيم عليه السلام، وأوصاف من ملك سليمانفي سورة النمل. {هَـٰذَا عَطَاؤُنَا }: إشارة لما أعطاه الله تعالى من الملك الضخم وتسخير الريح والإنس والجنّ والطير، وأمرهبأن يمنّ على من يشاء ويمسك عن من يشاء. وقفه على قدر النعمة، ثم أباح له التصرف فيها بمشيئته، وهوتعالى قد علم أنه لا يتصرف إلا بطاعة الله. قال الحسن وغيره، قاله قتادة: إشارة إلى ما فعله الجن، أيفامتن على من شئت منهم، وأطلقه من وثاقه، وسرحه من خدمته، وامسك أمره كما تريد. وقال ابن عباس: إشارة إلىما وهبه من النساء وأقدره عليهنّ من جماعهنّ، ولعله لا يصح عن ابن عباس، لأنه لم يجر هنا ذكر النساء،ولا ما أوتي من القدرة على ذلك، و{بِغَيْرِ حِسَابٍ }: في موضع الحال من {عَطَاؤُنَا }، أي هذا عطاؤنا جماًكثيراً لا تكاد تقدر على حصر. ويجوز أن يكون {بِغَيْرِ حِسَابٍ } من تمام {فَٱمْنُنْ }. أو أمسك: أي لاحساب عليك في إعطاء من شئت أو حرمانه، وفي إطلاق من شئت من الشياطين أو إيثاقه. وختم تعالى قصتهبما ذكر في قصة والده، وهو قوله: {فَغَفَرْنَا لَهُ ذٰلِكَ وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا }. وقرأ الجمهور: {وَحُسْنُ مَـئَابٍ }، بالنصبعطفاً على {*الزلفى}. وقرأ الحسن، وابن أبي عبلة: بالرفع، ويقفان على {عِندَنَا لَزُلْفَىٰ }، ويبتدئانه {وَحُسْنُ مَـئَابٍ }، وهو مبتدأ،خبره محذوف تقديره: وحسن مآب له.

{ وَٱذْكُرْ عَبْدَنَآ أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ ٱلشَّيْطَانُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ } * { ٱرْكُضْ بِرِجْلِكَ هَـٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ } * { وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنَّا وَذِكْرَىٰ لأُوْلِي ٱلأَلْبَابِ } * { وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَٱضْرِب بِّهِ وَلاَ تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِراً نِّعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ } * { وَٱذْكُرْ عِبَادَنَآ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِي ٱلأَيْدِي وَٱلأَبْصَارِ } * { إِنَّآ أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى ٱلدَّارِ } * { وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ ٱلْمُصْطَفَيْنَ ٱلأَخْيَارِ } * { وَٱذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَٱلْيَسَعَ وَذَا ٱلْكِفْلِ وَكُلٌّ مِّنَ ٱلأَخْيَارِ } * { هَـٰذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَآبٍ } * { جَنَّاتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ ٱلأَبْوَابُ } * { مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَاكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ } * { وَعِندَهُمْ قَاصِرَاتُ ٱلطَّرْفِ أَتْرَابٌ } * { هَـٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ ٱلْحِسَابِ } * { إِنَّ هَـٰذَا لَرِزْقُنَا مَا لَهُ مِن نَّفَادٍ } * { هَـٰذَا وَإِنَّ لِلطَّاغِينَ لَشَرَّ مَآبٍ } * { جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ } * { هَـٰذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ } * { وَآخَرُ مِن شَكْلِهِ أَزْوَاجٌ } * { هَـٰذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لاَ مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُو ٱلنَّارِ } * { قَالُواْ بَلْ أَنتُمْ لاَ مَرْحَباً بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ ٱلْقَرَارُ } * { قَالُواْ رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَـٰذَا فَزِدْهُ عَذَاباً ضِعْفاً فِي ٱلنَّارِ } * { وَقَالُواْ مَا لَنَا لاَ نَرَىٰ رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مِّنَ ٱلأَشْرَارِ } * { أَتَّخَذْنَاهُمْ سِخْرِيّاً أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ ٱلأَبْصَار } * { إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ ٱلنَّارِ } * { قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَـٰهٍ إِلاَّ ٱللَّهُ ٱلْوَاحِدُ ٱلْقَهَّارُ } * { رَبُّ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا ٱلْعَزِيزُ ٱلْغَفَّارُ } * { قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ } * { أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ } * { مَا كَانَ لِيَ مِنْ عِلْمٍ بِٱلْمَـَلإِ ٱلأَعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ } * { إِن يُوحَىٰ إِلَيَّ إِلاَّ أَنَّمَآ أَنَاْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ } * { إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي خَالِقٌ بَشَراً مِّن طِينٍ } * { فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِينَ } * { فَسَجَدَ ٱلْمَلاَئِكَةُ كُـلُّهُمْ أَجْمَعُونَ } * { إِلاَّ إِبْلِيسَ ٱسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلْكَافِرِينَ } * { قَالَ يٰإِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ ٱلْعَالِينَ } * { قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ } * { قَالَ فَٱخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ } * { وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِيۤ إِلَىٰ يَوْمِ ٱلدِّينِ } * { قَالَ رَبِّ فَأَنظِرْنِيۤ إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ } * { قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ ٱلْمُنظَرِينَ } * { إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْوَقْتِ ٱلْمَعْلُومِ } * { قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ } * { إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ } * { قَالَ فَٱلْحَقُّ وَٱلْحَقَّ أَقُولُ } * { لأَمْلأَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ } * { قُلْ مَآ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَآ أَنَآ مِنَ ٱلْمُتَكَلِّفِينَ } * { إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَالَمِينَ } * { وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينِ }[عدل]

الضغث: حزمة صغيرة من حشيش أو ريحان أو قضبان، وقيل: القبضة الكبيرة منالقضبان، ومنه قولهم: ضغث على إبالة، والإبالة: الحزمة من الحطب، والضغث: القبضة عليها من الحطب أيضاً، ومنه قول الشاعر:

وأسفل مني نهدة قد ربطتها     وألقيت ضغثاً من خلى متطيب

الحنث: فعل ماحلف على تركه،وترك ما حلف على فعله، الغساق: ما سال، يقال: غسقت العين والجرح. وعن أبي عبيدة: أنه البارد المنتن، بلغة الترك؛وقال الأزهري: الغاسق: البارد، ولهذا قيل: ليل غاسق، لأنه أبرد من النهار. الاقتحام: ركوب الشدة والدخول فيها، والقحمة: الشدة.{وَٱذْكُرْ عَبْدَنَا أَيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنّى مَسَّنِىَ ٱلشَّيْطَـٰنُ بِنُصْبٍ وَعَذَابٍ * ٱرْكُضْ بِرِجْلِكَ هَـٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ * وَوَهَبْنَالَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَّعَهُمْ رَحْمَةً مّنَّا وَذِكْرَىٰ لاِوْلِى ٱلاْلْبَـٰبِ * وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً فَٱضْرِب بّهِ وَلاَ تَحْنَثْ إِنَّا وَجَدْنَـٰهُ صَابِراًنّعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ * وَٱذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرٰهِيمَ وَإِسْحَـٰقَ وَيَعْقُوبَ أُوْلِى ٱلاْيْدِى وَٱلاْبْصَـٰرِ * إِنَّا أَخْلَصْنٰهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى ٱلدَّارِ *وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ ٱلْمُصْطَفَيْنَ ٱلاْخْيَارِ * وَٱذْكُرْ إِسْمَـٰعِيلَ وَٱلْيَسَعَ وَذَا ٱلْكِفْلِ وَكُلٌّ مّنَ ٱلاْخْيَارِ }. لما أمر نبيه بالصبر،وذكر ابتلاء داود وسليمان، وأثنى عليهما، ذكر من كان أشدّ ابتلاء منهما، وأنه كان في غاية الصبر، بحيث أثنى اللهعليه بذلك. وأيوب: عطف بيان أو بدل. قال الزمخشري: وإذ بدل اشتمال منه. وقرأ الجمهور: {إِنّى } بفتح الهمزة، وعيسى:بكسرها، وجاء بضمير التكلم حكاية لكلامه الذي ناداه بسببه، ولو لم يحك لقال: إنه مسه، لأنه غائب، وأسند المس إلىالشيطان. قال الزمخشري: لما كانت وسوسته إليه وطاعته له فيما وسوس سبباً فيما مسه الله به من النصب والعذاب، نسبهإليه وقد راعى الأدب في ذلك حيث لم ينسبه إلى الله في دعائه، مع أنه فاعله، ولا يقدر عليه إلاهو. وقيل: أراد ما كان يوسوس به إليه في مرضه من تعظيم ما نزل به البلاء، فالتجأ إلى الله فيأن يكفيه ذلك بكشف البلاء، أو بالتوفيق في دفعه ورده بالصبر الجميل. وذكر في سبب بلائه أن رجلاً استغاثه علىظالم، فلم يغثه. وقيل: كانت مواشيه في ناحية ملك كافر، فداهنه ولم يفده. وقيل: أعجب بكثرة ماله. انتهى. ولايناسب مناصب الأنبياء ما ذكره الزمخشري من أن أيوب كانت منه طاعة للشيطان فيما وسوس به، وأن ذلك كان سبباًلما مسه الله به من النصب والعذاب، ولا أن رجلاً استغاثه على ظالم فلم يغثه، ولا أنه داهن كافراً، ولاأنه أعجب بكثرة ماله. وكذلك ما رووا أن الشيطان سلطه الله عليه حتى أذهب أهله وماله لا يمكن أن يصح،ولا قدرة له على البشر إلا بإلقاء الوساوس الفاسدة لغير المعصوم. والذي نقوله: أنه تعالى ابتلى أيوب عليه السلام فيجسده وأهله وماله، على ما روي في الأخبار. وروى أنس عن النبي ﷺ، أن أيوب بقي فيمحنته ثماني عشرة سنة يتساقط لحمه حتى مله العالم، ولم يصبر عليه إلا امرأته، ولم يبين لنا توالي السبب المقتضيلعلته. وأما إسناده المس إلى الشيطان، فسبب ذلك أنه كان يعوده ثلاث من المؤمنين، فارتد أحدهم، فسأل عنه فقيل: ألقىإليه الشيطان أن الله لا يبتلي الأنبياء والصالحين، فحينئذ قال: {مَسَّنِىَ ٱلشَّيْطَـٰنُ }، نزل لشفقته على المؤمنين. مس الشيطانذلك المؤمن حتى ارتد منزلة مسه لنفسه، لأن المؤمن الخير يتألم برجوع المؤمن الخير إلى الكفر؛ ولذلك جاء بعده: {ٱرْكُضْبِرِجْلِكَ }، حتى يغتسل ويذهب عنه البلاء، فلا يرتد أحد من المؤمنين بسبب طول بلائه، وتسويل الشيطان أنه تعالى لايبتلي الأنبياء. وقيل: أشار بقوله: {مَسَّنِىَ ٱلشَّيْطَـٰنُ } إلى تعريضه لامرأته، وطلبه أن تشرك بالله، وكأنه بتشكي هذا الأمر كانعليه أشدّ من مرضه. وقرأ الجمهور: {بِنُصْبٍ }، بضم النون وسكون الصاد، قيل: جمع نصب، كوثن ووثن؛ وأبو جعفر، وشيبة،وأبو عمارة عن حفص، والجعفي عن أبي بكر، وأبو معاذ عن نافع: بضمتين، وزيد بن علي، والحسن، والسدّي؛ وابن عبلة،ويعقوب، والجحدري: بفتحتين؛ وأبو حيوة، ويعقوب في رواية، وهبيرة عن حفص: بفتح النون وسكون الصاد. وقال الزمخشري: النصب والنصب، كالرشدوالرشد، والنصب على أصل المصدر، والنصب تثقيل نصب، والمعنى واحد، وهو التعب والمشقة. والعذاب: الألم، يريد مرضه وما كان يقاسيفيه من أنواع الوصب. انتهى. وقال ابن عطية: وقد ذكر هذه القراءات، وذلك كل بمعنى واحد معناه المشقة، وكثيراًما يستعمل النصب في مشقة الإعياء. وفرق بعض الناس بين هذه الألفاظ، والصواب أنها لغات بمعنى من قولهم: أنصبني الأمر،إذا شق عليّ انتهى. وقال السدّي: بنصب في الجسد وعذاب في المال، وفي الكلام حذف تقديره: فاستجبنا له وقلنا: {ٱرْكُضْبِرِجْلِكَ }، فركض، فنبعت عين، فقلنا له: {هَـٰذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ } فيه شقاؤك، فاغتسل فبرأ، {وَوَهَبْنَا لَهُ }، ويدلعلى هذه المحذوفات معنى الكلام وسياقه. وتقدم الكلام في الركض في سورة الأنبياء. وعن قتادة والحسن ومقاتل: كان ذلك بأرضالجابية من الشأم. ومعنى {هَـٰذَا مُغْتَسَلٌ }: أي ما يغتسل به، {وَشَرَابٌ }، أي ما تشربه، فباغتسالك يبرأ ظاهرك،وبشربك يبرأ باطنك. والظاهر أن المشار إليه كان واحداً، والعين التي نبعت له عينان، شرب من إحداهما واغتسل من الأخرى.وقيل: ضرب برجله اليمنى، فنبعت عين حارة فاغتسل. وباليسرى، فنبعت باردة فشرب منها، وهذا مخالف لظاهر قوله: {مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ }،فإنه يدل على أنه ماء واحد. وقيل: أمر بالركض بالرجل، ليتناثر عنه كل داء بجسده. وقال القتبي: المغتسل: الماء الذييغتسل به. وقال مقاتل: هو الموضع الذي يغتسل فيه. وقال الحسن: ركض برجله، فنبعت عين ماء، فاغتسل منها، ثم مشىنحواً من أربعين ذراعاً، ثم ركض برجله، فنبعت عين، فشرب منها. قيل: والجمهور على أنه ركض ركضتين، فنبعت له عينان،شرب من إحداهما، واغتسل من الأخرى. والجمهور: على أنه تعالى أحيا له من مات من أهله، وعافى المرضى، وجمع عليهمن شتت منهم. وقيل: رزقه أولاداً وذرية قدر ذريته الذين هلكوا، ولم يردّ أهله الذين هلكوا بأعيانهم، وظاهر هذه الهيئةأنها في الدنيا. وقيل ذلك وعد، وتكون تلك الهيئة في الآخرة. وقيل: وهبه من كان حياً منهم، وعافاه من الأسقام،وأرغد لهم العيش، فتناسلوا حتى تضاعف عددهم وصار مثلهم. و{رَحْمَةً }، {وَذِكْرَىٰ }: مفعولان لهما، أي أن الهبة كانتلرحمتنا إياه، وليتذكر أرباب العقول، وما يحصل للصابرين من الخير، وما يؤول إليه من الأجر. وفي الكلام حذف تقديره: وكانحلف ليضربن امرأته مائة ضربة لسبب جرى منها، وكانت محسنة له، فجعلنا له خلاصاً من يمينه بقولنا: {وَخُذْ بِيَدِكَ ضِغْثاً}. قال ابن عباس: الضغث: عثكال النخل. وقال مجاهد: الأثل، وهو نبت له شوك. وقال الضحاك: حزمة من الحشيش مختلفة.وقال الأخفش: الشجر الرطب، واختلفوا في السبب الذي أوجب حلفه. ومحصول أقوالهم هو تمثل الشيطان لها في صورة ناصح أومداو. وعرض لها شفاء أيوب على يديه على شرط لا يمكن وقوعه من مؤمن، فذكرت ذلك له، فعلم أن الذيعرض لها هو الشيطان، وغضب لعرضها ذلك عليه فحلف. وقيل غير ذلك من الأسباب، وهي متعارضة. فحلل الله يمينه بأهونشيء عليه وعليها، لحسن خدمتها إياه ورضاه عنها، وقد وقع مثل هذه الرخصة في الإسلام. أني رسول الله صلى اللهعليه وسلم بمخدج قد خبث بأمة فقال: خذوا عثكالاً فيه مائة شمراخ فاضربوه بها ضربة . وقال بذلك بعض أهل العلمفي الإيمان، قال: ويجب أن يصيب المضروب كل واحد من المائة، إما أطرافها قائمة، وإما أعراضها مبسوطة، مع وجود صورةالضربة. والجمهور على ترك القول في الحدود، وأن البر في الإيمان لا يقع إلا بإتمام عدد الضربات. ووصف الله تعالىنبيه بالصبر. وقد قال:

{ مَسَّنِىَ ٱلضُّرُّ }

، فدل على أن الشكوى إلى الله تعالى لا تنافي الوصف بالصبر. وقد قاليعقوب: إنما أشكو بثي وحزني إلى الله على أن أيوب عليه السلام طلب الشفاء خيفة على قومه أن يوسوس إليهمالشيطان أنه لو كان نبياً لم يبتل، وتألفاً لقومه على الطاعة، وبلغ أمره في البلاء إلى أنه لم يبق منهإلا القلب واللسان. ويروى أنه قال في مناجاته: إلهي قد علمت أنه لم يخالف لساني قلبي، ولم يتبع قلبي بصري،ولم يمنعني ما ملكت يميني، ولم آكل إلا ومعي يتيم، ولم أبت شبعاناً ولا كاسياً ومعي جائع أو عريان، فكشفالله عنه. {وَٱذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرٰهِيمَ }، وقرأ ابن عباس وابن كثير وأهل مكة، عبدنا على الإفراد، وإبراهيم بدل منه،أو عطف بيان. والجمهور على الجمع، وما بعده من الثلاثة بدل أو عطف بيان. وقرأ الجمهور: {أُوْلِى ٱلاْيْدِى }، بالياء.قال ابن عباس ومجاهد: القوة في طاعة الله. وقيل: إحسانهم في الدين وتقدمهم عند الله على عمل صدق، فهي كالأيدي،وهو قريب مما قبله. وقيل: النعم التي أسداها الله إليهم من النبوة والمكانة. وقيل {ٱلاْيْدِى }: الجوارح المتصرفة في الخير،{وَٱلاْبْصَـٰرُ } الثاقبة فيه. قال الزمخشري: لما كانت أكثر الأعمال تباشر بالأيدي غلبت، فقيل في كل عمل: هذا مماعملت أيديهم، وإن كان عملاً لا يتأتى فيه المباشرة بالأيدي، أو كان العمال جذماً لا أيدي لهم، وعلى ذلك وردقوله عز وعلا: {أُوْلِى ٱلاْيْدِى وَٱلاْبْصَـٰرِ }، يريد: أولي الأعمال والفكر؛ كأن الذين لا يعملون أعمال الآخرة، ولا يجاهدون فيالله؛ ولا يفكرون أفكار ذوي الديانات، ولا يستبصرون في حكم الزمني الذين لا يقدرون على إعمال جوارحهم، والمسلوبي العقول الذينلا استبصار بهم؛ وفيه تعريض بكل من لم يكن من عمال الله، ولا من المستبصرين في دين الله، وتوبيخ علىتركهم المجاهدة والتأمل مع كونهم متمكنين منها. انتهى، وهو تكثير. وقال أبو عبد الله الرازي: اليد آلة لأكثر الأعمال، والبصرآلة لأقوى الإدراكات، فحسن التعبير عن العمل باليد، وعن الإدراك بالبصر. والنفس الناطقة لهو قوّتان: عاملة وعالمة، فأولي الأيدي والأبصارإشارة إلى هاتين الحالتين. وقرأ عبد الله، والحسن، وعيسى، والأعمش: الأيد بغير ياء، فقيل: يراد الأيدي حذف الياء اجتزاء بالكسرةعنها، ولما كانت أل تعاقب التنوين، حذفت الياء معها، كما حذفت مع التنوين، وهذا تخريج لا يسوغ، لأن حذف هذهالياء مع وجود أل ذكره سيبويه في الضرائر. وقيل: الأيدي: القوة في طاعة الله، والأبصار: عبارة عن البصائر التي يبصرونبها الحقائق وينظرون بنور الله تعالى. وقال الزمخشري: وتفسير الأيدي من التأييد قلق غير متمكن، وإنما كان قلقاً عنده لعطفالأبصار عليه، ولا ينبغي أن يعلق، لأنه فسر أولي الأيدي والأبصار بقوله: يريد أولي الأعمال والفكر. وقرىء: الأيادي، جمع الجمع،كأوطف وأواطف. وقرأ أبو جعفر، وشيبة، والأعرج، ونافع، وهشام: بخالصة، بغير تنوين، أضيفت إلى ذكرى. وقرأ باقي السبعة بالتنوين،و{ذِكْرِى } بدل من {بِخَالِصَةٍ }. وقرأ الأعمش، وطلحة: بخالصتهم، و{أَخْلَصْنٰهُمْ }: جعلناهم لنا خالصين وخالصة، يحتمل، وهو الأظهر، أنيكون اسم فاعل به عن مزية أو رتبة أو خصلة خالصة لا شوب فيها، ويحتمل أن كون مصدراً، كالعاقبة، فيكونقد حذف منه الفاعل، أي أخلصناهم بأن أخلصوا ذكرى الدار، فيكون ذكرى مفعولاً، أو بأن أخلصنا لهم ذكرى الدار، أويكون الفاعل ذكرى، أي بأن خلصت لهم ذكرى الدار، والدار في كل وجه من موضع نصب بذكرى، وذكرى مصدر، والداردار الآخرة. قال قتادة: المعنى بأن خلص لهم التذكير بالدار الآخرة، ودعا الناس إليها وحضهم عليها. وقال مجاهد: خلص لهمذكرهم الدار الآخرة، وخوفهم لها. والعمل بحسب ذلك. وقال ابن زيد: وهبنا لهم أفضل ما في الدار الآخرة، وأخلصناهم به،وأعطيناهم إياه. وقال ابن عطية: ويحتمل أن يريد بالدار دار الدنيا، على معنى ذكر الثناء والتعظيم من الناس، والحمد الباقيالذي هو الخلد المجازي، فتجيء الآية في معنى قوله:

{ لِسَانَ صِدْقٍ }

، وقوله:

{ وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِى ٱلاْخِرِينَ }

. انتهى. وحكىالزمخشري هذا الاحتمال قولاً فقال: وقيل {ذِكْرَى ٱلدَّارِ }: الثناء الجميل في الدنيا ولسان الصدق. انتهى. والباء في بخالصة باءالسبب، أي بسبب هذه الخصلة وبأنهم من أهلها، ويعضده قراءة بخالصهم {وَإِنَّهُمْ عِندَنَا لَمِنَ ٱلْمُصْطَفَيْنَ }، أي المختارين منبين أبناء جنسهم، {ٱلاْخْيَارِ }: جمع خير، وخير كميت وميت وأموات. وتقدم الكلام في اليسع في سورة الأنعام، وذا الكفلفي سورة الأنبياء. وعندنا ظرف معمول لمحذوف دل عليه المصطفين، أي وأنهم مصطفون عندنا، أو معمول للمصطفين، وإن كان بأل،لأنهم يتسمحون في الظرف والمجرور ما لا يتسمحون في غيرهما، أو على التبيين، أي أعني عندنا، ولا يجوز أن يكونعندنا في موضع الخبر، ويعني بالعندية: المكانة، ولمن المصطفين: في موضع خبر ثان لوجود اللام، لا يجوز أن زيداً قائملمنطلق، {وَكُلٌّ }: أي وكلهم، من الأخيار. {هَـٰذَا ذِكْرٌ وَإِنَّ لِلْمُتَّقِينَ لَحُسْنَ مَـئَابٍ * جَنَّـٰتِ عَدْنٍ مُّفَتَّحَةً لَّهُمُ ٱلاْبْوَابُ* مُتَّكِئِينَ فِيهَا يَدْعُونَ فِيهَا بِفَـٰكِهَةٍ كَثِيرَةٍ وَشَرَابٍ * وَعِندَهُمْ قَـٰصِرٰتُ ٱلطَّرْفِ أَتْرَابٌ * هَـٰذَا مَا تُوعَدُونَ لِيَوْمِ ٱلْحِسَابِ *إِنَّ هَـٰذَا لَرِزْقُنَا * مَالَهُ * مِن نَّفَادٍ * هَـٰذَا وَإِنَّ لِلطَّـٰغِينَ لَشَرَّ مَـئَابٍ * جَهَنَّمَ يَصْلَوْنَهَا فَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ *هَـٰذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ وَغَسَّاقٌ * وَءاخَرُ مِن شَكْلِهِ أَزْوٰجٌ * هَـٰذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ لاَ مَرْحَباً بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُو ٱلنَّارِ* قَالُواْ بَلْ أَنتُمْ لاَ مَرْحَباً بِكُمْ أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ ٱلْقَرَارُ * قَالُواْ رَبَّنَا مَن قَدَّمَ لَنَا هَـٰذَا فَزِدْهُعَذَاباً ضِعْفاً فِى ٱلنَّارِ * وَقَالُواْ مَا لَنَا لاَ نَرَىٰ رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مّنَ ٱلاْشْرَارِ * أَتَّخَذْنَـٰهُمْ سِخْرِيّاً أَمْ زَاغَتْعَنْهُمُ ٱلابْصَـٰرُ * إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ ٱلنَّارِ * قُلْ إِنَّمَا أَنَاْ مُنذِرٌ وَمَا مِنْ إِلَـٰهٍ إِلاَّ ٱللَّهُ ٱلْوٰحِدُٱلْقَهَّارُ * رَبّ * ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلاْرْضَ * وَمَا بَيْنَهُمَا ٱلْعَزِيزُ ٱلْغَفَّارُ }. لما أمره تعالى بالصبر على سفاهة قومه،وذكر جملة من الأنبياء وأحوالهم، ذكر ما يؤول إليه حال المؤمنين والكافرين من الجزاء، ومقر كل واحد من الفريقين. ولماكان ما يذكره نوعاً من أنواع التنزيل، قال: {هَـٰذَا ذِكْرُ }، كأنه فصل بين ما قبله وما بعده. ألا ترىأنه لما ذكر أهل الجنة، وأعقبه بذكر أهل النار قال: {هَـٰذَا وَإِنَّ لِلطَّـٰغِينَ }؟ وقال ابن عباس: هذا ذكر منمضى من الأنبياء. وقيل: {هَـٰذَا ذِكْرُ }: أي شرف تذكرون به أبداً. وقرأ الجمهور: {جَنَّـٰتُ } بالنصب، وهو بدل، فإنكان عدن علماً، فبدل معرفة من نكرة؛ وإن كان نكرة، فبدل نكرة من نكر. وقال الزمخشري: {جَنَّـٰتِ عَدْنٍ }معرفة لقوله:

{ جَنَّـٰتِ عَدْنٍ ٱلَّتِى وَعَدَ ٱلرَّحْمَـٰنُ }

، وانتصابها على أنها عطف بيان بحسن مآب، ومفتحة حال، والعامل فيها مافي المتقين من معنى الفعل. وفي مفتحة ضمير الجنات، والأبواب بدل من الضمير تقديره: مفتحة هي الأبواب لقولهم: ضرب زيداليد والرجل، وهو من بدل الاشتمال. انتهى. ولا يتعين أن يكون جنات عدن معرفة بالدليل الذي استدل به وهو قوله:{جَنَّـٰتِ عَدْنٍ ٱلَّتِى }، لأنه اعتقد أن التي صفة لجنات عدن، ولا يتعين ما ذكره، إذ يجوز أن تكون التيبدلاً من جنات عدن. ألا ترى أن الذي والتي وجموعهما تستعمل استعمال الأسماء، فتلي العوامل، ولا يلزم أن تكون صفة؟وأما انتصابها على أنها عطف بيان فلا يجوز، لأن النحويين في ذلك على مذهبين: أحدهما: أن ذلك لا يكون إلافي المعارف، فلا يكون عطف البيان إلا تابعاً لمعرفة، وهو مذهب البصريين. والثاني: أنه يجوز أن يكون في النكرات، فيكونعطف البيان تابعاً لنكرة، كما تكون المعرفة فيه تابعة لمعرفة، وهذا مذهب الكوفيين، وتبعهم الفارسي. وأما تخالفهما في التنكير والتعريففلم يذهب إليه أحد سوى هذا المصنف. وقد أجاز ذلك في قوله:

{ مَّقَامِ إِبْرٰهِيمَ }

، فأعربه عطف بيان تابعاً لنكرة،وهو

{ آياتٍ بَيّنَاتٍ }

، و{مَّقَامِ إِبْرٰهِيمَ } معرفة، وقد رددنا عليه ذلك في موضعه في آل عمران. وأما قوله: وفي مفتحةضمير الجنات، فجمهور النحويين أعربوا الأبواب مفعولاً لم يسم فاعله. وجاء أبو علي فقال: إذا كان كذلك، لم يكن فيذلك ضمير يعود على جنات عدن. من الحالية أن أعرب مفتحة حالاً، أو من النعت أن أعرب نعتاً لجنات عدن،فقال: في مفتحة ضمير يعود على الجنات حتى ترتبط الحال بصاحبها، أو النعت بمنعوته، والأبواب بدل. وقال: من أعرب الأبوابمفعولاً، لم يسم فاعله العائد على الجنات محذوف تقديره: الأبواب منها. وألزم أبو علي البدل في مثل هذا لا بدفيه من الضمير، إما ملفوظاً به، أو مقدراً. وإذا كان الكلام محتاجاً إلى تقديره واحد، كان أولى مما يحتاج إلىتقديرين. وأما الكوفيون، فالرابط عندهم هو أل لمقامه مقام الضمير، فكأنه قال: مفتحة لهم أبوابها. وأما قوله: وهو من بدلالاشتمال، فإن عنى بقوله: وهو قوله اليد والرجل، فهو وهم، وإنما هو بدل بعض من كل. وإن عنى الأبواب، فقديصح، لأن أبواب الجنات ليست بعضاً من الجنات. وأما تشبيهه ما قدره من قوله: مفتحة هي الأبواب، بقولهم: ضرب زيداليد والرجل، فوجهه أن الأبواب بدل من ذلك الضمير المستكن، كما أن اليد والرجل بدل من الظاهر الذي هو زيد.وقال أبو إسحاق: وتبعه ابن عطية: مفتحة نعت لجنات عدن. وقال الحوفي: مفتحة حال، والعامل فيها محذوف يدل عليه المعنى،تقديره: يدخلونها. وقرأ زيد بن علي، وعبد الله بن رفيع، وأبو حيوة: جنات عدن مفتحة، برفع التاءين: مبتدأ وخبر، أوكلمنهما خبر مبتدأ محذوف، أي هو جنات عدن هي مفتحة. والاتكاء: من هيئات أهل السعادة يدعون فيها، يدل على أنعندهم من يستخدمونه فيما يستدعون، كقوله:

{ وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدٰنٌ مُّخَلَّدُونَ }

. ولما كانت الفاكهة يتنوع وصفها بالكثرة، وكثرتها باختلافأنواعها، وكثرة كل نوع منها؛ ولما كان الشراب نوعاً واحداً وهو الخمر، أفرد: {وَعِندَهُمْ قَـٰصِرٰتُ ٱلطَّرْفِ }. قال قتادة: معناهعلى أزواجهن، {أَتْرَابٌ }: أي أمثال على سنّ واحدة، وأصله في بني آدم لكونهم مس أجسادهم التراب في وقت واحد،والأفران أثبت في التحاب. والظاهر أن هذا الوصف هو بينهن، وقيل: بين أزواجهن، أسنانهن كأسنانهم. وقال ابن عباس: يريد الآدميات.وقال صاحب الغنيان: حور. وقرأ ابن كثير، وأبو عمرو: وهذا ما يوعدون، بياء الغيبة، إذ قبله وعندهم؛ وباقي السبعة: بتاءالخطاب على الالتفات، والمعنى: هذا ما وقع به الوعد ليوم الجزاء. {إِنَّ هَذَا }: أي ما ذكر للمتقين مما تقدم،{لَرِزْقُنَا } دائماً: أي لا نفاد له. {هَـٰذَا وَإِنْ * لِلطَّـٰغِينَ لَشَرَّ مَـئَابٍ }، قال الزجاج: أي الأمر هذا،وقال أبو علي: هذا للمؤمنين، وقال أبو البقاء: مبتدأ محذوف الخبر، أو خبر محذوف المبتدأ، والطاغون هنا: الكفار؛ وقال الجبائي:أصحاب الكبائر كفاراً كانوا أو لم يكونوا. وقال ابن عباس، المعنى: الذين طغوا عليّ وكذبوا رسلي لهم شر مآب: أيمرجع ومصير. {فَبِئْسَ ٱلْمِهَادُ }: أي هي {هَـٰذَا } في موضع رفع مبتدأ خبره {جَهَنَّمَ }، {وَغَسَّاقٌ }، أو خبرمبتدأ محذوف، أي العذاب هذا، وحميم خبر مبتدأ، أو في موضع نصب على الاشتغال، أي ليذوقوا. {هَـٰذَا فَلْيَذُوقُوهُ حَمِيمٌ }:أي هو حميم، أو مبتدأ محذوف الخبر، أي منه حميم ومنه غساق، كما قال الشاعر:

حتى إذا ما أضاء الصبح في غلس     وغودر البقل ملوى ومحصود

أي: منه ملوى ومنه محصود، وهذه الأعاريب مقولة منقولة. وقيل:هذا مبتدأ، وفليذوقوه الخبر، وهذا على مذهب الأخفش في إجازته: زيد فاضربه، مستدلاً بقول الشاعر:

وقائلـة خولان فـانكح فتـاتهـم    

والغساق، عن ابن عباس: الزمهرير؛ وعنه أيضاً، وعن عطاء، وقتادة، وابن زيد: ما يجري من صديد أهل النار؛وعن كعب: عين في جهنم تسيل إليها حمة كل ذي حمة من حية أو عقرب أو غيرهما، يغمس فيها فيتساقطالجلد واللحم عن العظم؛ وعن السدي: ما يسيل من دموعهم؛ وعن ابن عمر: القيح يسيل منهم فيسقونه. وقرأ ابن أبيإسحاق، وقتادة، وابن وثاب، وطلحة، وحمزة، والكسائي، وحفص، والفضل، وابن سعدان، وهارون عن أبي عمرو: بتشديد السين. فإن كان صفة،فيكون مما حذف موصوفها، وإن كان اسماً، ففعال قليل في الأسماء، جاء منه: الكلاء، والجبان، والفناد، والعقار، والخطار. وقرأ باقيالسبعة: بتخفيف السين. وقرأ الجمهور: {وَأَخَّرَ } على الإفراد، فقيل: مبتدأ خبره محذوف تقديره: ولهم عذاب آخر. وقيل: خبره فيالجملة، لأن قوله: {أَزْوٰجٌ } مبتدأ، و{مِن شَكْلِهِ } خبره، والجملة خبر. وآخر، وقيل: خبره أزواج، ومن شكله في موضعالصفة، وجاز أن يخبر بالجمع عن الواحد من حيث هو درجات، ورتب من العذاب، أو سمى كل جزء من ذلكالآخر باسم الكل. وقال الزمخشري: وآخر، أي وعذاب آخر، أو مذوق آخر؛ وأزواج صفة آخر، لأنه يجوز أن يكون ضروباًأو صفة للثلاثة، وهي: حميم وغساق وآخر من شكله. انتهى. وهو إعراب أخذه من الفراء. وقرأ الحسن، ومجاهد، والجحدري، وابنجبير، وعيسى، وأبو عمرو: وأخر على الجمع، وهو مبتدأ، ومن شكله في موضع الصفة؛ وأزواج خبره، أي ومذوقاً آخر منشكل هذا المذوق من مثله في الشدة والفظاعة؛ {أَزْوٰجٌ }: أجناس. وقرأ مجاهد: من شكله، بكسر الشين؛ والجمهور: بفتحها، وهمالغتان بمعنى المثل والضرب. وأما إذا كان بمعنى الفتح، فبكسر الشين لا غير. وعن ابن مسعود: {وَءاخَرُ مِن شَكْلِهِ }:هو الزمهرير. والظاهر أن قوله: هذا فوج مقتحم معكم}، من قول رؤسائهم بعضهم لبعض، والفوج: الجمع الكثير، {*}، منقول رؤسائهم بعضهم لبعض، والفوج: الجمع الكثير، {مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ }: أي النار، وهم الأتباع، ثم دعوا عليهم بقولهم: {لاْمْرِ *حَبّاً * بِهِمُ }، لأن الرئيس إذا رأى الخسيس قد قرن معه في العذاب، ساءه ذلك حيث وقع التساوي فيالعذاب، ولم يكن هو السالم من العذاب وأتباعه في العذاب. ومر حباً معناه: ائت رحباً وسعة لا ضيقاً، وهو منصوببفعل يجب إضماره، ولأن علوهم بيان للمدعو عليهم. وقيل: {هَـٰذَا فَوْجٌ }، من كلام الملائكة خزنة النار؛ وأن الدعاء علىالفوج والتعليل بقوله: {إِنَّهُمْ صَالُو ٱلنَّارِ }، من كلامهم. وقيل: {هَـٰذَا فَوْجٌ مُّقْتَحِمٌ مَّعَكُمْ }، من كلام الملائكة، والدعاء علىالفوج والإخبار بأنهم صالوا النار من كلام الرؤساء المتبوعين. {قَالُواْ } أي الفوج: {لاَ مَرْحَباً بِكُمْ }، رد على الرؤساءما دعوا به عليهم. ثم ذكروا أن ما وقعوا فيه من العذاب وصلى النار، إنما هو بما ألقيتم إلينا وزينتموهمن الكفر، فكأنكم قدمتم لنا العذاب أو الصلى. وإذا كان {لاَ مَرْحَباً بِهِمْ } من كلام الخزنة، فلم يجيء التركيب:قالوا: بل هؤلاء لا مرحباً بهم، بل جاء بخطاب الأتباع للرؤساء، لتكون المواجهة لمن كانوا لا يقدرون على مواجهتهم فيالدنيا بقبيح أشفى لصدورهم، حيث تسببوا في كفرهم، وأنكى للرؤساء. {فَبِئْسَ ٱلْقَرَارُ }: أي النار؛ وهذه المرادة والدعاء كقوله:

{ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَّعَنَتْ أُخْتَهَا }

. ولم يكتف الأتباع برد الدعاء على رؤسائهم، ولا بمواجهتهم بقوله: {أَنتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا }، حتىسألوا من الله أن يزيد رؤساءهم ضعفاً من النار، والمعنى: من جملنا على عمل السوء حتى صار جزاءنا النار، {فَزِدْهُعَذَاباً ضِعْفاً }، كما جاء في قول الأتباع: {رَبَّنَا ءاتِهِمْ }، أي بمعاداتهم،

{ ضِعْفَيْنِ مِنَ ٱلْعَذَابِ }

{ رَبَّنَا هَـؤُلاء * أَضَلُّواْ فأتهم عذاباً ضعفاً من النار }

ولما كان الرؤساء ضلالاً في أنفسهم وأضلوا اتباعهم، ناسب أن يدعو عليهمبأن يزيدهم ضعفاً، كما جاء: فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة، فعلى هذا الضمير في قوله: {قَالُواْ} للاتباع، ومن قدم: هم الرؤساء. وقال ابن السائب: {قَالُواْ ربَّنَا } إلى آخره، قول جميع أهل النار. وقال الضحاك:{مَن قَدَّمَ }، هو إبليس وقابيل. وقال ابن مسعود: الضعف حيات وعقارب. {وَقَالُواْ }: أي أشراف الكفار، {مَا لَنَا لاَنَرَىٰ رِجَالاً كُنَّا نَعُدُّهُمْ مّنَ ٱلاْشْرَارِ }: أي الأرذال الذين لا خير فيهم، وليسوا على ديننا، كما قال:

{ وَمَا نَرَاكَ ٱتَّبَعَكَ إِلاَّ ٱلَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا }

. وروي أن القائلين من كفار عصر الرسول/ ﷺ، هم: أبو جهل،وأمية بن خلف، وأصحاب القليب، والذين لم يروهم: عمار، وصهيب، وسلمان، ومن جرى مجراهم، قاله مجاهد وغيره. قيل: يسألون أينعمار؟ أين صهيب؟ أين فلان؟ يعدون ضعفاء المسلمين فيقال لهم: أولئك في الفردوس. وقرأ النحويان، وحمزة: أين صهيب؟ أين فلان؟يعدون ضعفاء المسلمين فيقال لهم: أولئك في الفردوس. وقرأ النحويان، وحمزة: اتخذناهم وصلاً، فقال أبو حاتم، والزمخشري، وابن عطية: صفةلرجال. قال الزمخشري: مثل قوله: {كُنَّا نَعُدُّهُمْ مّنَ ٱلاْشْرَارِ }. وقال ابن الأنباري: حال، أي وقد اتخذناهم. وقرأ أبو جعفر،والأعرج، والحسن، وقتادة، وباقي السبعة: بهمزة الاستفهام، لتقرير أنفسهم على هذا، على جهة التوبيخ لها. والأسف، أي اتخذناهم سخرياً، ولميكونوا كذلك. وقرأ عبد الله، وأصحابه، ومجاهد، والضحاك، وأبو جعفر، وشيبة، والأعرج، ونافع، وحمزة، والكسائي: سخرياً، بضم السين، ومعناها: منالسخرة والاستخدام. وقرأ الحسن، وأبو رجاء، وعيسى، وابن محيصن، وباقي السبعة: بكسر السين، ومعناها: المشهور من السخر، وهو الهزء. قالالشاعر:

إني أتاني لسان لا أسر بها     من علو لا كذب فيها ولا سخر

وقيل: بكسر السينمن التسخير. وأم إن كان اتخذناهم استفهاماً إما مصرحاً بهمزته كقراءة من قرأ كذلك، أو مؤولاً بالاستفهام، وحذفت الهمزة للدلالة.فالظاهر أنها متصلة لتقدم الهمزة، والمعنى: أي الفعلين فعلنا بهم، الاستسخار منهم أم ازدراؤهم وتحقيرهم؟ وإن أبصارنا كانت تعلوا عنهموتقتحم. ويكون استفهاماً على معنى الإنكار على أنفسهم، للاستسخار والزيغ جميعاً. وقال الحسن: كل ذلك قد فعلوا، اتخذوهم سخرياً، وزاغتعنهم أبصارهم محقرة لهم. وأن اتخذناهم ليس استفهاماً، فأم منقطعة، ويجوز أن تكون منقطعة أيضاً مع تقدم الاستفهام، يكون كقولك:أزيد عندك أم عندك عمرو؟ واستفهمت عن زيد، ثم أضربت عن ذلك واستفهمت عن عمرو، فالتقدير: بل أزاغت عنهم الأبصار.ويجوز أن يكون قولهم: {أَمْ زَاغَتْ عَنْهُمُ ٱلابْصَـٰرُ } له تعلق بقوله: {مَا لَنَا لاَ نَرَىٰ رِجَالاً }، لأن الاستفهامأولاً دل على انتفاء رؤيتهم إياهم، وذلك دليل على أنهم ليسوا معه، ثم جوزوا أن يكونوا معه، ولكن أبصارهم لمترهم. {إِنَّ ذٰلِكَ * أَيُّ * لَحَسْرَةٌ عَلَى ٱلْكَـٰفِرِينَ * وَإِنَّهُ لَحَقُّ }: أي ثابت واقع لا بد أن يجريبينهم. وقرأ الجمهور: {تَخَاصُمُ } بالرفع مضافاً إلى أهل. قال ابن عطية: بدل من {لَحَقُّ }. وقال الزمخشري: بين ماهو فقال: تخاصم منوناً، أهل رفعاً بالمصدر المنون، ولا يجيز ذلك الفراء، ويجيزه سيبويه والبصريون. وقرأ ابن أبي عبلة: تخاصم،أهل، بنصب الميم وجر أهل. قال الزمخشري: على أنه صفة لذلك، لأن أسماء الإشارة توصف بأسماء الأجناس. وفي كتاب اللوامح:ولو نصب تخاصم أهل النار، لجاز على البدل من ذلك. وقرأ ابن السميفع: تخاصم: فعلاً ماضياً، أهل: فاعلاً، وسمى تعالىتلك المفاوضة التي جرت بين رؤساء الكفار وأتباعهم تخاصماً، لأنّ قولهم: {لاَ مَرْحَباً بِهِمْ }، وقول الأتباع: {بَلْ أَنتُمْ لاَمَرْحَباً بِكُمْ }، هو من باب الخصومة، فسمى التفاوض كله تخاصماً لاستعماله عليه. {قُلْ }: يا محمد، {إِنَّمَا أَنَاْ مُنذِرٌ}: أي {مُنذِرُ * ٱلْمُشْرِكِينَ * بِٱلْعَذَابِ }، وأن الله لا إله إلا الله، لا ند له ولا شريك، وهوالواحد القهار لكل شيء، وأنه مالك العالم، علوه وسفله، العزيز الذي لا يغالب، الغفار لذنوب من آمن به واتبع لدينه.{قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ * أَنتُمْ عَنْهُ مُعْرِضُونَ * مَا كَانَ لِىَ مِنْ عِلْمٍ بِٱلْمَـَلإِ ٱلاْعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ *إِن يُوحَىٰ إِلَىَّ * أَنَّمَا أَنَاْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ * إِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَـٰئِكَةِ إِنّى خَـٰلِقٌ بَشَراً مّن طِينٍ * فَإِذَاسَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِى فَقَعُواْ لَهُ سَـٰجِدِينَ * فَسَجَدَ ٱلْمَلَـٰئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ * إِلاَّ إِبْلِيسَ ٱسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلْكَـٰفِرِينَ* قَالَ يَـاءادَمُ * إِبْلِيسَ * مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَىَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنتَ مِنَ ٱلْعَـٰلِينَ * قَالَأَنَاْ خَيْرٌ مّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ * قَالَ فَٱخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ * وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِى إِلَىٰيَوْمِ ٱلدّينِ * قَالَ رَبّ فَأَنظِرْنِى إِلَىٰ يَوْمِ يُبْعَثُونَ * قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ ٱلْمُنظَرِينَ * إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْوَقْتِ ٱلْمَعْلُومِ *قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لاَغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ ٱلْمُخْلَصِينَ * قَالَ فَٱلْحَقُّ وَٱلْحَقَّ أَقُولُ * لاَمْلاَنَّ جَهَنَّمَ مِنكَ وَمِمَّن تَبِعَكَمِنْهُمْ أَجْمَعِينَ * قُلْ مَا أَسْـئَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ ٱلْمُتَكَلّفِينَ * إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ لِّلْعَـٰلَمِينَ *وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينِ }. الضمير في قوله: {قُلْ هُوَ نَبَأٌ } يعود على ما أخبر به صلى اللهعليه وسلم من كونه رسولاً منذراً داعياً إلى الله، وأنه تعالى هو المنفرد بالألوهية، المتصف بتلك الأوصاف من الوحدانية والقهروملك العالم وعزته وغفرانه، وهو خبر عظيم لا يعرض عن مثله إلا غافل شديد الغفلة. وقال ابن عباس: النبأ العظيم:القرآن. وقال الحسن: يوم القيامة. وقيل: قصص آدم والإنباء به من غير سماع من أحد. وقال صاحب التحرير: سياق الآيةوظاهرها أنه يريد بقوله: {قُلْ هُوَ نَبَأٌ عَظِيمٌ }، ما قصه الله تعالى من مناظرة أهل النار ومقاولة الأتباع معالسادات، لأنه من أحوال البعث، وقريش كانت تنكر البعث والحساب والعقاب، وهم عن ذلك معرضون. وقوله: {مَا كَانَ لِىَ مِنْعِلْمٍ بِٱلْمَـَلإِ ٱلاْعْلَىٰ إِذْ يَخْتَصِمُونَ }: احتجاج على قريش بأن ما جاء به من عند الله لا من قبل نفسه.فإن من في الأرض ما له علم بمن في السماء إلا بإعلام الله تعالى؛ وعلم المغيبات لا يوصل إليه إلابإعلام الله تعالى، وعلمه بأحوال أهل النار، وابتداء خلق آدم لم يكن عنه علم بذلك؛ فإخباره بذلك هو بإعلام اللهوالاستدلال بقصة آدم، لأنه أول البشر خلقاً، وبينه وبين الرسول عليه السلام أزمان متقادمة وقرون سالفة. انتهى، وفي آخره بعضاختصار. ثم احتج بصحة نبوته، بأن ما ينبىء به عن الملأ الأعلى واختصامهم أمر لم يكن به به منعلم قط. ثم علمه من غير الطريق الذي يسلكه المتعلمون، بل ذلك مستفاد من الوحي، وبالملأ متعلق بعلم، وإذ منصوببه. وقال الزمخشري: بمحذوف، لأن المعنى: ما كان لي من علم بكلام الملأ الأعلى وقت اختصامهم. {وَإِذْ قَالَ } بدلمن {إِذْ يَخْتَصِمُونَ } على الملأ الأعلى، وهم الملائكة، وأبعد من قال إنهم قريش، واختصام الملائكة في أمر آدم وذريتهفي جعلهم في الأرض. وقالوا:

{ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا }

. قال ابن عباس: وقال الحسن: إن الله خالق خلقاًكنا أكرم منه وأعلم. وقيل: في الكفارات وغفر الذنوب، فإن العبد إذا عمل حسنة اختلفت الملائكة في قدر ثوابه فيذلك حتى يقضي الله بما يشاء. وفي الحديث: قال له ربه في نومه، عليه السلام: فيم يختصمون؟ فقلت: لا أدري، فقال: في الكفارات وفي إسباغ الوضوء في السرات ونقل الخطأ إلى الجماعات . وقال الزمخشري: كانت مقاولة الله سبحانه بواسطةملك، وكان المقاول في الحقيقة هو الملك المتوسط، فيصح أن التقاول بين الملائكة وآدم وإبليس، وهم الملأ الأعلى؛ والمراد بالاختصام:التقاول. وقيل: الملأ الأعلى: الملائكة، وإذ يختصمون: الضمير فيه للعرب الكافرين، فبعضهم يقول: هي بنات الله، وبعضهم: آلهة تعبد، وغيرذلك من أقوالهم. {ءانٍ * يُوحِى إِلَىَّ }: أي ما يوحى إليّ، {أَنَّمَا أَنَاْ نَذِيرٌ }: أي للإنذار، حذفاللام ووصل الفعل والمفعول الذي لم يسم فاعله يجوز أن يكون ضميراً يدل عليه، المعنى، أي أن يوحى إليّ هو،أي ما يوحى إلا الإنذار، وأقيم إلى مقامه، ويجوز أن يكون إنما هو المفعول الذي لم يسم فاعله، أي مايوحى إليّ إلا الإنذار. وقرأ أبو جعفر: إلا إنما، بكسر همزة إنما على الحكاية، أي ما يوحى إليّ إلا هذهالجملة، كأن قيل له: أنت نذير مبين، فحكى هو المعنى، وهذا كما يقول الإنسان: أنا عالم، فيقال له: قلت إنكعالم، فيحكى المعنى. وقال الزمخشري: وقرىء إنما بالكسر على الحكاية، أي إلا هذا القول، وهو أن أقول لكم {أَنَّمَا أَنَاْنَذِيرٌ مُّبِينٌ }، فلا أدعي شيئاً آخر. انتهى. في تخريجه تعارض، لأنه قال: أي إلا هذا القول، فظاهره الجملة التيهي {أَنَّمَا أَنَاْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ }، ثم قال: وهو أن أقول لكم إني نذير، فالمقام مقام الفاعل هو أن أقوللكم، وأن وما بعده في موضع نصب، وعلى قوله: إلا هذا القول، يكون في موضع رفع فيتعارضا. وتقدم أن، إذقال بدل من: إذ يختصمون، هذا إذا كانت الخصومة في شأن من يستخلف في الأرض، وعلى غيره من الأقوال يكونمنصوباً باذكر. ولما كانت قريش، خالفوا الرسول، عليه السلام، بسبب الحسد والكبر. ذكر حال إبليس، حيث خالف أمر اللهبسبب الحسد والكبر وما آل إليه من اللعنة والطرد من رحمة الله، ليزدجر عن ذلك من فيه شيء منهما. وقالالزمخشري: فإن قلت: كيف صح أن يقول لهم: {إِنّى خَـٰلِقٌ بَشَرًا }، وما عرفوا ما البشر ولا عهدوا به قبل؟قلت: وجهه أن يكون قد قال لهم: إني خالق خلقاً من صفة كيت وكيت، ولكنه حين حكاه اقتصر على الاسم.انتهى. والبشر هو آدم عليه السلام، وذكر هنا أنه خلقه من طين، وفي آل عمران:

{ خَلَقَهُ مِن تُرَابٍ }

، وفيالحجر:

{ مِن صَلْصَـٰلٍ مّنْ حَمَإٍ مَّسْنُونٍ }

، وفي الأنبياء:

{ مِنْ عَجَلٍ }

؛ ولا منافاة في تلك المادة البعيدة، وهي التراب،ثم ما يليه وهو الطين، ثم ما يليه وهو الحمأ المسنون، ثم المادة تلي الحمأ وهو الصلصال؛ وأما من عجلفمضى تفسير. {فَإِذَا سَوَّيْتُهُ * فَنَسِىَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً * وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَـئِكَةِ ٱسْجُدُواْ لادَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ} : تقدم الكلام على هذا في الحجر، وهنا {ٱسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلْكَـٰفِرِينَ }، وفي البقرة:

{ أَبَىٰ وَٱسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ ٱلْكَـٰفِرِينَ }

، وفي الأعراف:

{ لَمْ يَكُن مّنَ ٱلسَّـٰجِدِينَ }

، وفي الحجر:

{ أَبَىٰ أَن يَكُونَ * مّنَ ٱلسَّـٰجِدِينَ }

، وفي الإسراء:

{ قَالَ أَءسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِينًا }

، وفي الكهف:

{ كَانَ مِنَ ٱلْجِنّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبّهِ }

. والإستثناء في جميع هذهالآيات يدل على أنه لم يسجد، فتارة أكد بالنفي المحض، وتارة ذكر إبايته عن السجود، وهي الأنفة من ذلك، وتارةنص على أن ذلك الامتناع كان سببه الاستكبار. والظاهر أن قوله: {وَكَانَ مِنَ ٱلْكَـٰفِرِينَ } أريد به كفره ذلك الوقت،وإن لم يكن قبله كافراً؛ وعطف على استكبر، فقوى ذلك، لأن الاستكبار عن السجود إنما حصل له وقت الأمر. ويحتملأن يكون إخباراً منه بسبق كفره في الأزمنة الماضية في علم الله.

{ مَا مَنَعَكَ أَن تَسْجُدَ }

، وفي الأعراف:{مَا مَنَعَكَ أَن * لاَ تَسْجُدُواْ }، فدل أن تسجد هنا، على أن لا في أن لا تسجد زائدة، والمعنىأيضاً يدل على ذلك، لأنه لا يستفهم إلا عن المانع من السجود، وهو استفهام تقرير وتوبيخ. وما في {لِمَا خَلَقْتُ}، استدل بها من يجيز إطلاق ما على آحاد من يعقل، وأول بأن ما مصدرية، والمصدر يراد به المخلوق، لاحقيقة المصدر. وقرأ الجحدري: لما بفتح اللام وتشديد الميم، خلقت بيدي، على الإفراد؛ والجمهور: على التثنية؛ وقرىء بيديّ، كقراءة بمصرخي؛وقال تعالى:

{ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا }

بالجمع، وكلها عبارة عن القدرة والقوة، وعبر باليد، إذ كان عند البشر معتاداً أنالبطش والقوة باليد. وذهب القاضي أبو بكر بن الطيب إلى أن اليد صفة ذات. قال ابن عطية: وهو قول مرغوبعنه. وقرأ الجمهور: {أَسْتَكْبَرْتَ }، بهمزة الاستفهام، وأم متصلة عادلت الهمزة. قال ابن عطية: وذهب كثير من النحويين إلىأن أم لا تكون معادلة للألف مع اختلاف الفعلين، وإنما تكون معادلة إذا دخلنا على فعل واحد، كقولك: أزيد قامأم عمرو؟ وقولك: أقام زيد أم عمرو؟ فإذا اختلف الفعلان كهذه الآية، فليست معادلة. ومعنى الآية: أحدث لك الاستكبار الآن،أم كنت قديماً ممن لا يليق أن تكلف مثل هذا لعلو مكانك؟ وهذا على جهة التوبيخ. انتهى. وهذا الذي ذكرهعن كثير من النحويين مذهب غير صحيح. قال سيبويه: وتقول أضربت زيداً أم قتلته فالبدء هنا بالفعل أحسن، لأنك إنماتسأل عن أحدهما، لا تدري أيهما كان، ولا تسأل عن موضع أحدهما، كأنك قلت: أي ذلك كان؟ انتهى. فعادل بأمالألف مع اختلاف الفعلين. {مِنَ ٱلْعَـٰلِينَ }: ممن علوت وفقت. فأجاب بأنه من العالين، حيث قال {أَنَاْ خَيْرٌ مّنْهُ }.وقيل: استكبرت الآن، أو لم تزل مذ كنت من المستكبرين؟ ومعنى الهمزة: التقرير. انتهى. وقرأت فرقة، منهم ابن كثير وغيره:استكبرت، بصلة الألف، وهي قراءة أهل مكة، وليست في مشهور ابن كثير، فاحتمل أن تكون همزة الاستفهام حذفت لدلالة أمعليها، كقوله:

بسبـع رميـن الجمـر أم بثمـان    

واحتمل أن يكون إخباراً خاطبه بذلك على سبيل التقريع، وأم تكون منقطعة، والمعنى:بل أنت من العالين عند نفسك استخفافاً به. {قَالَ أَنَاْ خَيْرٌ مّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ }: تقدمالكلام على ذلك في الأعراف. {قَالَ فَٱخْرُجْ مِنْهَا } إلى قوله: {إِلَىٰ يَوْمِ ٱلْوَقْتِ ٱلْمَعْلُومِ }: تقدم الكلام على مثلذلك في الحجر، إلا أن هنا {لَعْنَتِى } وهناك { ٱللَّعْنَةَ } أعم. ألا ترى إلى قوله: { أُولَـئِكَ يَلْعَنُهُمُ ٱللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ ٱللَّـٰعِنُونَ } ؟ وأما بالإضافة، فالعموم في اللعنة أعم، واللعنات إنما تحصل من جهة أن عليه لعنة الله كانت عليه لعنةكل لاعن، هذا من جهة المعنى، وأما باللفظ فيقتضي التخصيص. {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لاَغْوِيَنَّهُمْ }: أقسم إبليس هنا بعزة الله، وقالفي الأعراف: { فِيمَا * أَغْوَيْتَنِى لاقْعُدَنَّ } ، وفي الحجر: { رَبّ بِمَآ أَغْوَيْتَنِى لازَيّنَنَّ } . وتقدم الكلام عليهما في موضعهما، وأنمن المفسرين من قال: إن الباء في: بما أغويتني، وفي: فبما أغويتني ليست باء القسم. فإن كانت باء القسم، فيكونذلك في موطئين: فهنا: {لاَغْوِيَنَّهُمْ }، وفي الأعراف: {لاقْعُدَنَّ }، وفي الحجر: {لازَيّنَنَّ }. وقرأ الجمهور: فالحق، بنصبهما. أما الأولفمقسم به، حذف منه الحرف كقوله: {*أمانة الله لأقومن}، والمقسم عليه {وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبّكَ لاَمْلاَنَّ }. {وَٱلْحَقَّ أَقُولُ }: اعتراضبين القسم وجوابه. قال الزمخشري: ومعناه: ولا أقول إلا الحق. انتهى، لأن عنده تقدم المفعول يفيد الحصر. والحق المقسم بهإما اسمه تعالى الذي في قوله: { أَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلْحَقُّ ٱلْمُبِينُ } ، أو الذي هو نقيض الباطل. وقيل: فالحق منصوبعلى الإغراء، أي فالزموا الحق، ولأملأن: جواب قسم محذوف. وقال الفراء: هو على معنى قولك: حقاً لا شك، ووجود الألفواللام وطرحهما سواء، أي لأملأن جهنم حقاً. انتهى. وهذا المصدر الجائي توكيداً لمضمون الجملة، لا يجوز تقديمه عند جمهور النحاة،وذلك مخصوص بالجملة التي جزآها معرفتان جامدتان جموداً محضاً. وقال صاحب البسيط: وقد يجوز أن يكون الخبر نكرة، قال: والمبتدأيكون ضميراً نحو: هو زيد معروف، وهو الحق بيننا، وأنا الأمير مفتخراً؛ ويكون ظاهراً كقولك: زيد أبوك عطوفاً، وأخوك زيدمعروفاً. انتهى. وقالت العرب: زيد قائم غير ذي شك، فجاءت الحال بعد جملة، والخبر نكرة، وهي حال مؤكدة لمضمون الجملة،وكأن الفراء لم يشترط هذا الذي ذكره أصحابنا من كون المبتدأ والخبر معروفين جامدين، لأنه لا فرق بين تأكيد مضمونالجملة الابتدائية وبين تأكيد الجملة الفعلية. وقيل: التقدير فالحق الحق، أي افعله. وقرأ ابن عباس، ومجاهد، والأعمش: بالرفع فيهما، فالأولمبتدأ خبره محذوف، قيل: تقديره فالحق أنا، وقيل: فالحق مني، وقيل: تقديره فالحق قسمي، وحذف كما حذف في: لعمرك لأقومن،وفي: يمين الله أبرح قاعداً، أي لعمرك قسمي ويمين الله قسمي، وهذه الجملة هي جملة القسم وجوابه: لأملأن. وأما {وَٱلْحَقَّأَقُولُ } فمبتدأ أيضاً، خبره الجملة، وحذف العائد، كقراءة ابن عباس: { وَكُلاًّ وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلْحُسْنَىٰ } . وقال ابن عطية: أماالأول فرفع على الابتداء، وخبره في قوله: {لاَمْلاَنَّ }، لأن المعنى: أن أملأ. انتهى. وهذا ليس بشيء، لأن لأملأن جوابقسم، ويجب أن يكون جملة، فلا يتقدر بمفرد. وأيضاً ليس مصدراً مقدراً بحرف مصدري، والفعل حتى ينحل إليهما، ولكنه لماصح له إسناد ما قدر إلى المبتدأ، حكم أنه خبر عنه. وقرأ الحسن، وعيسى، وعبد الرحمن بن أبي حماد عنأبي بكر: بجرهم، ويخرج على أن الأول مجرور بواو القسم محذوفة تقديره: فوالحق، والحق معطوف عليه، كما تقول: والله واللهلأقومن، وأقوال اعتراض بين القسم وجوابه. وقال الزمخشري: {وَٱلْحَقَّ أَقُولُ }: أي ولا أقول إلا الحق على حكاية لفظ المقسمبه، ومعناه التوكيد والتسديد، وهذا الوجه جائز في المنصوب والمرفوع، وهو وجه دقيق حسن. انتهى. وملخصه أنه أعمل القول فيلفظ المقسم به على سبيل الحكاية نصباً أو رفع أو جراً. وقرأ مجاهد، والأعمش : بخلاف عنهما؛ وأبان بن تغلب،وطلحة في رواية، وحمزة، وعاصم عن المفضل، وخلف، والعبسي: برفع فالحق ونصب والحق، وتقدم إعرابهما. والظاهر أن قوله: {أَجْمَعِينَ }تأكيد للمحدث عنه والمعطوف عليه، وهو ضمير إبليس ومن عطف عليه، أي منك ومن تابعيك أجمعين. وأجاز الزمخشري أن يكونأجمعين تأكيداً للضمير الذي في منهم، مقدر لأملأن جهنم من الشياطين وممن تبعهم من جميع الناس، لا تفاوت في ذلكبين ناس وناس بعد وجود الأتباع منهم من أولاد الأنبياء وغيرهم. انتهى. والضمير في عليه عائد على القرآن، قاله ابنعباس. وقيل: عائد على الوحي. وقيل: على الدعاء إلى الله. {وَمَا أَنَا مِنَ ٱلْمُتَكَلّفِينَ }: أي المتصنعين المتحلين بما ليسوامن أهله، فانتحل النبوة والقول على الله. {إِنْ هُوَ }: أي القرآن، {إِلاَّ ذِكْرٌ }: أي من الله، {لّلْعَـٰلَمِينَ }:الثقلين الإنس والجن. {وَلَتَعْلَمُنَّ }: أي عاقبة خبره لمن آمن به ومن أعرض عنه، {نَبَأَهُ بَعْدَ حِينِ }، قال ابنعباس وعكرمة وابن زيد: يعني يوم القيامة. وقال قتادة، والفراء، والزجاج: بعد الموت. وكان الحسن يقول: يا ابن آدم، عندالموت يأتيك الخبر اليقين. وقيل: المعنى ليظهرن لكم حقيقة ما أقول. {بَعْدَ حِينِ }: أي في المستأنف، إذا أخذتكم سيوفالمسلمين، وذلك يوم بدر، وأشار إلى ذلك السدّي.