تفسير البحر المحيط أبي حيان الغرناطي/سورة سبأ

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

{ ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِي لَهُ مَا فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَمَا فِي ٱلأَرْضِ وَلَهُ ٱلْحَمْدُ فِي ٱلآخِرَةِ وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ ٱلْخَبِيرُ } * { يَعْلَمُ مَا يَلْجُ فِي ٱلأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ ٱلسَّمَآءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ ٱلرَّحِيمُ ٱلْغَفُورُ } * { وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لاَ تَأْتِينَا ٱلسَّاعَةُ قُلْ بَلَىٰ وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ ٱلْغَيْبِ لاَ يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ وَلاَ أَصْغَرُ مِن ذَلِكَ وَلاَ أَكْبَرُ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ } * { لِّيَجْزِيَ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } * { وَٱلَّذِينَ سَعَوْا فِيۤ آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِّن رِّجْزٍ أَلِيمٌ } * { وَيَرَى ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ ٱلَّذِيۤ أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ ٱلْحَقَّ وَيَهْدِيۤ إِلَىٰ صِرَاطِ ٱلْعَزِيزِ ٱلْحَمِيدِ } * { وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍ يُنَبِّئُكُمْ إِذَا مُزِّقْتُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّكُمْ لَفِي خَلْقٍ جَدِيدٍ } * { أَفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً أَم بِهِ جِنَّةٌ بَلِ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلآخِرَةِ فِي ٱلْعَذَابِ وَٱلضَّلاَلِ ٱلْبَعِيدِ } * { أَفَلَمْ يَرَوْاْ إِلَىٰ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ مِّنَ ٱلسَّمَآءِ وَٱلأَرْضِ إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ ٱلأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ } * { وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ مِنَّا فَضْلاً يٰجِبَالُ أَوِّبِي مَعَهُ وَٱلطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُ ٱلْحَدِيدَ } * { أَنِ ٱعْمَلْ سَابِغَاتٍ وَقَدِّرْ فِي ٱلسَّرْدِ وَٱعْمَلُواْ صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } * { وَلِسُلَيْمَانَ ٱلرِّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَا شَهْرٌ وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ ٱلْقِطْرِ وَمِنَ ٱلْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ ٱلسَّعِيرِ } * { يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَآءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَٱلْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ٱعْمَلُوۤاْ آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ ٱلشَّكُورُ } * { فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ ٱلْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَىٰ مَوْتِهِ إِلاَّ دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ ٱلْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ ٱلْغَيْبَ مَا لَبِثُواْ فِي ٱلْعَذَابِ ٱلْمُهِينِ } * { لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِي مَسْكَنِهِمْ آيَةٌ جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُواْ مِن رِّزْقِ رَبِّكُمْ وَٱشْكُرُواْ لَهُ بَلْدَةٌ طَيِّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ } * { فَأَعْرَضُواْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ ٱلْعَرِمِ وَبَدَّلْنَاهُمْ بِجَنَّتَيْهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَيْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍ وَشَيْءٍ مِّن سِدْرٍ قَلِيلٍ } * { ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِمَا كَفَرُواْ وَهَلْ نُجْزِيۤ إِلاَّ ٱلْكَفُورَ } * { وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ ٱلْقُرَى ٱلَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَاهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا ٱلسَّيْرَ سِيرُواْ فِيهَا لَيَالِيَ وَأَيَّاماً آمِنِينَ } * { فَقَالُواْ رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوۤاْ أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ } * { وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ ظَنَّهُ فَٱتَّبَعُوهُ إِلاَّ فَرِيقاً مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ } * { وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِمْ مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يُؤْمِنُ بِٱلآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفُيظٌ } * { قُلِ ٱدْعُواْ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِّن دُونِ ٱللَّهِ لاَ يَمْلِكُونَ مِثُقَالَ ذَرَّةٍ فِي ٱلسَّمَاوَاتِ وَلاَ فِي ٱلأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِّن ظَهِيرٍ } * { وَلاَ تَنفَعُ ٱلشَّفَاعَةُ عِندَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّىٰ إِذَا فُزِّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُواْ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُواْ ٱلْحَقَّ وَهُوَ ٱلْعَلِيُّ ٱلْكَبِيرُ } * { قُلْ مَن يَرْزُقُكُمْ مِّنَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ قُلِ ٱللَّهُ وَإِنَّآ أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَىٰ هُدًى أَوْ فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ } * { قُل لاَّ تُسْأَلُونَ عَمَّآ أَجْرَمْنَا وَلاَ نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ } * { قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا ثُمَّ يَفْتَحُ بَيْنَنَا بِٱلْحَقِّ وَهُوَ ٱلْفَتَّاحُ ٱلْعَلِيمُ } * { قُلْ أَرُونِيَ ٱلَّذيِنَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَكَآءَ كَلاَّ بَلْ هُوَ ٱللَّهُ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحْكِيمُ } * { وَمَآ أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ كَآفَّةً لِّلنَّاسِ بَشِيراً وَنَذِيراً وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ } * { وَيَقُولُونَ مَتَىٰ هَـٰذَا ٱلْوَعْدُ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } * { قُل لَّكُم مِّيعَادُ يَوْمٍ لاَّ تَسْتَأْخِرُونَ عَنْهُ سَاعَةً وَلاَ تَسْتَقْدِمُونَ } * { وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لَن نُّؤْمِنَ بِهَـٰذَا ٱلْقُرْآنِ وَلاَ بِٱلَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَىٰ إِذِ ٱلظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ ٱلْقَوْلَ يَقُولُ ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ لِلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ لَوْلاَ أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ } * { قَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ لِلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُوۤاْ أَنَحْنُ صَدَدنَاكُمْ عَنِ ٱلْهُدَىٰ بَعْدَ إِذْ جَآءَكُمْ بَلْ كُنتُمْ مُّجْرِمِينَ } * { وَقَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ لِلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ بَلْ مَكْرُ ٱلْلَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَآ أَن نَّكْفُرَ بِٱللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَاداً وَأَسَرُّواْ ٱلنَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُاْ ٱْلَعَذَابَ وَجَعَلْنَا ٱلأَغْلاَلَ فِيۤ أَعْنَاقِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ هَلْ يُجْزَوْنَ إِلاَّ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } * { وَمَآ أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَآ إِنَّا بِمَآ أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ } * { وَقَالُواْ نَحْنُ أَكْثَـرُ أَمْوَالاً وَأَوْلاَداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ } * { قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَن يَشَآءُ وَيَقْدِرُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ } * { وَمَآ أَمْوَالُكُمْ وَلاَ أَوْلاَدُكُمْ بِٱلَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَىٰ إِلاَّ مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَأُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ جَزَآءُ ٱلضِّعْفِ بِمَا عَمِلُواْ وَهُمْ فِي ٱلْغُرُفَاتِ آمِنُونَ } * { وَٱلَّذِينَ يَسْعَوْنَ فِيۤ آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُوْلَـٰئِكَ فِي ٱلْعَذَابِ مُحْضَرُونَ } * { قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ ٱلرِّزْقَ لِمَن يَشَآءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَآ أَنفَقْتُمْ مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ ٱلرَّازِقِينَ } * { وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً ثُمَّ يَقُولُ لِلْمَلاَئِكَةِ أَهَـٰؤُلاَءِ إِيَّاكُمْ كَانُواْ يَعْبُدُونَ } * { قَالُواْ سُبْحَانَكَ أَنتَ وَلِيُّنَا مِن دُونِهِمْ بَلْ كَانُواْ يَعْبُدُونَ ٱلْجِنَّ أَكْـثَرُهُم بِهِم مُّؤْمِنُونَ } * { فَٱلْيَوْمَ لاَ يَمْلِكُ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ نَّفْعاً وَلاَ ضَرّاً وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُواْ ذُوقُواْ عَذَابَ ٱلنَّارِ ٱلَّتِي كُنتُم بِهَا تُكَذِّبُونَ } * { وَإِذَا تُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُواْ مَا هَـٰذَا إِلاَّ رَجُلٌ يُرِيدُ أَن يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَآؤُكُمْ وَقَالُواْ مَا هَـٰذَآ إِلاَّ إِفْكٌ مُّفْتَرًى وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِلْحَقِّ لَمَّا جَآءَهُمْ إِنْ هَـٰذَآ إِلاَّ سِحْرٌ مُّبِينٌ } * { وَمَآ آتَيْنَاهُمْ مِّنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَآ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِّن نَّذِيرٍ } * { وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبلِهِمْ وَمَا بَلَغُواْ مِعْشَارَ مَآ آتَيْنَاهُمْ فَكَذَّبُواْ رُسُلِي فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ } * { قُلْ إِنَّمَآ أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَن تَقُومُواْ لِلَّهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُواْ مَا بِصَاحِبِكُمْ مِّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ لَّكُمْ بَيْنَ يَدَيْ عَذَابٍ شَدِيدٍ } * { قُلْ مَا سَأَلْتُكُم مِّن أَجْرٍ فَهُوَ لَكُمْ إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى ٱللَّهِ وَهُوَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٍ } * { قُلْ إِنَّ رَبِّي يَقْذِفُ بِٱلْحَقِّ عَلاَّمُ ٱلْغُيُوبِ } * { قُلْ جَآءَ ٱلْحَقُّ وَمَا يُبْدِىءُ ٱلْبَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ } * { قُلْ إِن ضَلَلْتُ فَإِنَّمَآ أَضِلُّ عَلَىٰ نَفْسِي وَإِنِ ٱهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ } * { وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُواْ فَلاَ فَوْتَ وَأُخِذُواْ مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ } * { وَقَالُوۤاْ آمَنَّا بِهِ وَأَنَّىٰ لَهُمُ ٱلتَّنَاوُشُ مِن مَّكَانِ بَعِيدٍ } * { وَقَدْ كَـفَرُواْ بِهِ مِن قَـبْلُ وَيَقْذِفُونَ بِٱلْغَيْبِ مِن مَّكَانٍ بَعِيدٍ } * { وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِم مِّن قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُواْ فِي شَكٍّ مُّرِيبِ }

المزق: خرق الشيء، قال: منه ثوب ممزوق ومزيق ومتمزق وممزق، إذا صار قعطاًبالياً، ومنه قول العبدي

: فإن كنت مأكولاً فكن خير آكل     وإلاّ فأدركني ولما أمزق

السابغات: الدروع، وأصله الوصف بالسبوغ، وهو التمام والكمال، وغلب على الدروع فصار كالأبطح، وقال الشاعر

: عليها أسود ضاريات لبوسهمسوابغ بيض لا يخرّقها النبل    

السرد: اتباع الشيء بالشيء من جنسه، قالالشماخ

: فظن تباعاً خيلنا في بيوتكم     كما تابعت سرد الضأن الخوارز

ويقال الدرع: مسرودة، لأنه توبع فيها الحلق بالحلق، قال الشاعر

: وعليهما مسرودتان قضاهما     داود أو صنع السوابغ تبع

ويقال لصانع ذلك: سرّاد وزراد، تبدل من السين الزاي؛ كما قالوا:سراط وزراط. ويقال للأشفى: مسرد ومسراد وسرد القرآن، إذا حدر فيه؛ والكلام إذا تابعه مستعجلاً فيه. سال، من سال الواديوالدمع: جرى لسرعة ما فيه من الماء والدمع. القطر: النحاس، وقيل: الفلز النحاس والحديد وما جرى مجراه. الجفان: جمع جفنة،وهي معروفة. الجوابي: الحياض العظام، واحدها جابية، لأنه يجبي فيها الماء، أي يجمع. قال الشاعر

: بجفان تعتري نادينا     من سديف حين قد هاج الضبر كالجوابي لا تفي مترعةلقرى الأضياف أو للمحتظر

وقال الأعشى

: نفى الذم عن آل المحلق جفنة     كجابية السيح العراقي تفهق

وقال لأفوه الأودي

: وقدور كالربا راسياتوجفان كالجوابي مترعه    

القدر: إناء يطبخ فيه من فخار أو غيره، وهو على شكل مخصوص. المنسأة: العصى تهمز ولا تهمز، ووزنهامفعلة، من نسأت: أي أخرت وطردت؛ ويقال: منساءة بالمد والهمز على وزن مفعالة، كما قالوا: ميضاءة وميضاة، وقال الشاعر

: ضربنا بمنساءة وجهه     فصار بذاك مهيناً ذليلاً

وقال آخر

إذا دببت على المنساة من هرم     فقد تباعد عنك اللهو والغزل

وقياستخفيف همزتها أن يكون بين بين، وأما إبدالها ألفاً أو حذفها فغير قياس. العرم: إما صفة للسيل أضيف فيه الموصوفإلى صفته كقولهم: مسجد الجامع، وإما اسم لشيء، ويأتي القول فيه في تفسير المركبات. الخمط، قال أبو عبيدة: كل شجرةمرّة ذات شواك. وقال ابن الأعرابي: الخمط ثمر شجرة على صورة الخشخاش لا ينتفع به. وقال القتي: يقال للحماضة خمطةاللبن. إذا أخذ شيئاً من الريح فهو خامط وخميط؛ وتخمط الفحل: هدر، والرجل: تعصب وتكسر، والخمر: أخذت ريح الأراك كرائحةالتفاح ولم تدرك بعد. ويقال: هي الخامطة، قاله الجوهري. الأثل: شجر، وهو ضرب من الطرفاء، قاله أبو حنيفة اللغوي فيكتاب النبات له، ويأتي ما قال فيه المفسرون. السدر، قال الفراء: هو السرو. وقال الأزهري: السدر سدران: سدر لا ينتفعبه، ولا يصلح ورقه للغسول، وله ثمرة عفصة لا تؤكل، وهو الذي يسمى الضال؛ وسدر ينبت على الماء، وثمرة النبق،ورقه غسول يشبه ورق شجر العناب. التناوش: تناول سهل لشيء قريب، يقال: ناشه ينوشه وتناوشه القوم وتناوشوا في الحرب: ناشبعضهم بعضاً بالسلام. وقال الراجز

: فهي تنوش الحوض نوشاً من غلانوشاً به تقطع أجواز الفلا    

وأما بالهمزة، فقال الفراء: من ناشت: أي تأخرت. قال الشاعر

: تمنى نئيش أن يكون أطاعنيوقد حدثت بعد الأمور أمور    

وقال آخر

: وجئت نئيشاً بعد ما     فاتك الخبز نئيشاً أخيرا

{ ٱلْحَمْدُ للَّهِ ٱلَّذِى لَهُ مَا فِى * ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَمَا فِي ٱلاْرْضِ*وَلَهُ ٱلْحَمْدُ فِى ٱلاْخِرَةِ وَهُوَ ٱلْحَكِيمُ ٱلْخَبِيرُ * يَعْلَمُ مَا يَلْجُ فِى ٱلاْرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ ٱلسَّمَاءوَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ ٱلرَّحِيمُ ٱلْغَفُورُ * وَقَالَ }. هذه السورة، قال في التحرير، مكية بإجماعهم. قال ابن عطية:مكية إلا قوله: {وَيَرَى ٱلَّذِينَ أُوتُواْ ٱلْعِلْمَ }، فقالت فرقة: مدنية فيمن أسلم من أهل الكتاب، كعبد الله بن سلاموأشباهه. انتهى. وسبب نزولها أن أبا سفيان قال لكفار مكة، لما سمعوا

{ لّيُعَذّبَ ٱللَّهُ ٱلْمُنَـٰفِقِينَ وَٱلْمُنَـٰفِقَـٰتِ وَٱلْمُشْرِكِينَ وَٱلْمُشْرِكَـٰتِ }

إن محمداً يتوعدنا بالعذاب بعد أن نموت، ويخوّفنا بالبعث، واللات والعزى لا تأتينا الساعة أبداً، ولا نبعث. فقال الله: {قُلْ} يا محمد

{ بَلَىٰ وَرَبّى لَتُبْعَثُنَّ }

قاله مقاتل؛ وباقي السورة تهديد لهم وتخويف. ومن ذكر هذا السبب، ظهرتالمناسبة بين هذه السورة والتي قبلها. {ٱلْحَمْدُ للَّهِ }: مستغرق لجميع المحامد. {وَلَهُ ٱلْحَمْدُ فِى ٱلاْخِرَةِ }: ظاهره الإستغراق.ولما كانت نعمة الآخرة مخبراً بها، غير مرئية لنا في الدنيا، ذكرها ليقاس نعمها بنعم الدنيا، قياس الغائب على الشاهد،وإن اختلفا في الفضيلة والديمومة. وقيل: أل للعهد والإشارة إلى قوله:

{ دَعْوٰهُمْ فِيهَا سُبْحَـٰنَكَ ٱللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ }

أو إلىقوله:

{ وَقَـالُواْ ٱلْحَـمْدُ للَّهِ ٱلَّذِى صَدَقَنَا وَعْدَهُ }

وقال الزمخشري: الفرق بين الحمدين وجوب الحمد في الدنيا، لأنه علىنعمه متفضل بها، وهو الطريق إلى تحصيل نعمة الآخرة، وهي الثواب. وحمد الآخرة ليس بواجب، لأنه على نعمة واجبة الاتصالإلى مستحقها، إنما هو تتمة سرور المؤمنين وتكملة اغتباطهم يلتذون به. انتهى، وفيه بعض تلخيص. {يَعْلَمُ مَا يَلْجُ فِىٱلاْرْضِ }، من المياه. وقال الكلبي: من الأموات والدفائن. {وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا }، من النبات. وقال الكلبي: من جواهر المعادن.{وَمَا يَنزِلُ مِنَ ٱلسَّمَاء }، من المطر والثلج والبرد والصاعقة والرزق والملك. {وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا }، من أعمال الخلق. وقالالكلبي: وما ينزل من الملائكة. وقيل: من الأقضية والأحوال والأدعية والأعمال. وقيل: من الأنعام والعطاء. وقرأ عليّ، والسلمي: وما ينزلبضم الياء وفتح النون وشد الزاي، أي الله تعالى. وبلى جواب للنفي السابق من قولهم {لاَ تَأْتِينَا ٱلسَّاعَةُ }، أيبلى لتأتينكم. وقرأ الجمهور: {لَتَأْتِيَنَّكُمْ } بتاء التأنيث، أي الساعة التي أنكرتم مجيئها. وقرأ طلق عن أشياخه بياء الغيبة، أيليتأتينكم البعث، لأنه مقصودهم من نفي الساعة أنهم لا يبعثون. وقال الزمخشري: أو على معنى الساعة، أي اليوم، أو علىإسناده إلى الله على معنى ليتأتينكم أمر عالم الغيب كقوله:

{ أَوْ يَأْتِىَ رَبُّكَ }

أي أمره. ويبعد أن يكونضمير الساعة، لأنه مذهوب به مذهب التذكير، لا يكون إلا في الشعر، نحو قوله:ولا أرض أبقل أبقالها ثم أكدالجواب بالقسم على البعث، واتبع القسم بقوله: {عَـٰلِمُ ٱلْغَيْبِ } وما بعده، ليعلم أن إنباتها من الغيب الذي تفرد بهتعالى. وجاء القسم بقوله: {وَرَبّى } مضافاً إلى الرسول، ليدل على شدّة القسم، إذ لم يأت به في الاسم المشتركبينه وبين من أنكر الساعة، وهو لفظ الله. وقرأ نافع، وابن عامر، ورويس، وسلام، والجحدري، وقعنب: {عَـٰلِمُ } بالرفع علىإضمار هو؛ وجوز الحوفي وأبو البقاء أن يكون مبتدأ، والخبر لا {يَعْزُبُ }. وقال الحوفي: أو خبره محذوف، أي عالمالغيب هو، وباقي السبعة: عالم بالجر. قال ابن عطية، وأبو البقاء: وذلك على البدل. وأجاز أبو البقاء أن تكون صفة،ويعني أن عالم الغيب يجوز أن يتعرف، وكذا كل ما أضيف إلى معرفة مما كان لا يتعرف بذلك يجوز أنيتعرف بالاضافة، إلا الصفة المشبهة فلا تتعرف بإضافة. ذكر ذلك سيبويه في كتابة، وقل من يعرفه. وقرأ ابن وثاب، والأعمش،وحمزة، والكسائي: علام على المبالغة والخفض، وتقدّمت قراءة يعزب في يونس. وقرأ الجمهور: {وَلاَ أَصْغَرَ مِن ذٰلِكَ وَلا أَكْبَرَ}، برفع الراءين، واحتمل أن يكون معطوفاً على {مِثْقَالَ }، وأن يكون مبتدأ، والخبر في قوله: {إِلاَّ فِى كِتَـٰبٍ }.وعلى الاحتمال الأول، يكون {إِلاَّ فِى كِتَـٰبٍ مُّبِينٍ } توكيداً لما تضمن النفي في قوله: {لاَ يَعْزُبُ }، وتقديره: لكنهفي كتاب مبين، وهو كناية عن ضبط الشىء والتحفظ به، فكأنه في كتاب، وليس ثم كتاب حقيقة. وعلى التخريج الأول،يكون الكتاب هو اللوح المحفوظ. وقرأ الأعمش، وقتادة: بفتح الراءين. قال ابن عطية: عطفاً على {ذَرَّةٍ }. ورويت عن أبيعمرو، وعزاها أيضاً إلى نافع، ولا يتعين ما قال، بل تكون لا لنفي الجنس، وهو مبتدأ، أعني مجموع لا ومابني معها على مذهب سيبويه، والخبر {إِلاَّ فِى كِتَـٰبٍ مُّبِينٍ }، وهو من عطف الجمل، لا من عطف المفردات، كماقال ابن عطية. وقال الزمخشري: جواباً لسؤال من قال: هل جاز عطف {وَلاَ أَصْغَرَ } على {مِثْقَالَ }، وعطف{وَلاَ أَصْغَرَ } على {ذَرَّةٍ }؟ قلت: يأبى ذلك حرف الاستثناء، إلا إذا جعلت الضمير في عنه للغيب، وجعلت الغيباسماً للخفيات قبل أن تكتب في اللوح، لأن إثباتها في اللوح نوع من البروز عن الحجاب على معنى أنه لاينفصل عن الغيب شيء ولا يزول عنه إلا مسطوراً في اللوح. انتهى. ولا يحتاج إلى هذا التأويل إذا جعلنا الكتابالمبين ليس اللوح المحفوظ. وقرأ زيد بن على: ولا أصغر من ذلك ولا أكبر، بخفض الراءين بالكسرة، كأنه نوى مضافاًإليه محذوفاً، التقدير: ولا أصغر ولا أكبره، ومن ذلك ليس متعلقاً بأفعل، بل هو بتبين، لأنه لما حذف المضاف إليهأبهم لفظاً فبينه بقوله: {مّن ذٰلِكَ }، أي عنى من ذلك، وقد جاءت من كون أفعل التفضيل مضافاً في قولالشاعر

: تحن نفوس الورى وأعلمنا     بنا يركض الجياد في السدف

وخرج على أنه أراد علم بنا، فأضاف ناوياً طرح المضاف إليه، فاحتملت قراءة زيد هذا التوجيه الآخر: أنه لما أضافأصغر وأكبر على إعرابهما حالة الإضافة، وهذا كله توجيه شذوذ، وناسب وصفه تعالى بعالم الغيب، وأنه لا يفوت علمه شيءمن الخفيات، فاندرج في ذلك وقت قيام الساعة، وصار ذلك دليلاً على صحة ما أقسم عليه، لأن من كان عالماًبجميع الأشياء كلها وجزئها، وكانت قدرته ثابتة، كان قادراً على إعادة ما فنى من جميع الأرواح والأشباح. قيل: وقوله {مّثْقَالِذَرَّةٍ فِي * ٱلسَّمَـٰوَاتِ }، إشارة إلى علمه بالأرواح، {وَلاَ فِى ٱلاْرْضِ }، إشارة إلى علمه بالأشياء. وكما أبرزهما منالعدم إلى الوجود أولاً، فكذلك يعيدهما ثانياً. وقال الزمخشري: فإن قلت: كيف يكون بمعنى اليمين مصححة لما أنكروه؟ قلت: هذالو اقتصر على اليمين ولم يتبعها بالحجة القاطعة، وهو قوله: {لِيَجْزِىَ }، فقد وضع الله في العقول وركب في الغرائزوجوب الجزاء، وأن المحسن لا بد له من ثواب، والمسيء لا بد له من عقاب. انتهى، وفي السؤال بعض اختصار،وفيه دسيسة الاعتزال. والظاهر أن قوله: {لِيَجْزِىَ } متعلق بقوله: {لاَ يَعْزُبُ }، وقيل: بقوله {لَتَأْتِيَنَّكُمْ }، وقيل: بالعامل {فِىكِتَـٰبٍ مُّبِينٍ }: أي إلا مستقراً في كتاب مبين ليجزي. وقرأ الجمهور: معجزين مخففاً، وابن كثير وأبو عمرو والجحدري وأبوالسماك: مثقلاً وتقدّم في الحج، أي معجزين قدره الله في زعمهم. وقال ابن الزبير: معناه مثبطين عن الإيمان من أراده،مدخلين عليه العجز في نشاطه، وهذا هو سعيهم في الآيات، أي في شأن الآيات. وقال قتادة: مسابقين يحسبون أنهم يفوتوننا.وقال عكرمة: مراغمين. وقال ابن زيد: مجاهدين في إبطالها. وقرأ ابن كثير وحفص وابن أبي عبلة: {أَلِيمٌ } هنا، وفيالجاثية بالرفع صفة للعذاب، وباقي السبعة بالجر صفة للرجز، والرجز: العذاب السيء. والظاهر أن قوله: {وَٱلَّذِينَ سَعَوْاْ } مبتدأ، والخبرفي الجملة الثانية، وهي {أُوْلَـٰئِكَ }. وقيل: هو منصوب عطفاً على {ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ }، أي وليجزي الذين سعوا. واحتمل أنتكون الجملتان المصدرتان بأولئك هما نفس الثواب والعقاب، واحتمل أن تكونا مستأنفتين، والثواب والعقاب ما تضمنتا مما هو أعظم، كرضاالله عن المؤمن دائماً، وسخطه على الفاسق دائماً. قال العتبي: والظاهر أن قوله: {وَيَرَى } استئناف إخبار عمن أوتي العلم،يعلمون القرآن المنزل عليك هو الحق. وقيل: ويرى منصوب عطفاً على ليجزي، وقاله الطبري والثعلبي؛ وتقدّم الخلاف في {ٱلَّذِينَ أُوتُواْٱلْعِلْمَ } في ذلك المكان الذي نزلت فيه هذه السورة. وقال الزمخشري: أي وليعلم أولو العلم عند مجيء الساعة أنهالحق علماً لا يزاد عليه في الاتفاق، ويحتجوا به على الذين كفروا وتولوا. ويجوز أن يريد: وليعلم من لم يؤمنمن الأخيار أنه هو الحق، فيزداد حسرة وغماً. انتهى. وإنما قال: عند مجيء الساعة، لأنه علق ليجزي بقوله: {لَتَأْتِيَنَّكُمْ }،فبنى التخريج على ذلك. وقرأ الجمهور: الحق بالنصب، مفعولاً ثانياً ليرى، وهو فصل؛ وابن أبي عبلة: بالرفع جعل هو مبتدأوالحق خبره، والجملة في موضع المفعول الثاني ليرى، وهو لغة تميم، يجعلون ما هو فصل عند غيرهم مبتدأ، قاله أبوعمر الجرمي. والظاهر أن الفاعل ليهدي هو ضمير الذي أنزل، وهو القرآن، وهو استئناف إخبار. وقيل: هو في موضع الحالعلى إضمار، وهو يهدي، ويجوز أن يكون معطوفاً على الحق، عطف الفعل على الاسم، كقوله:

{ صَــٰفَّـٰتٍ وَيَقْبِضْنَ }

أيقابضات، كما عطف الاسم على الفعل في قوله

: فألفيته يوماً يبير عدوه     وبحر عطاء يستحق المعابرا

عطف وبحر على يبير، وقيل: الفاعل بيهدي ضمير عائدعلى الله، وفيه بعد. {وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ }: هم قريش، قال بعضهم لبعض على جهة التعجب والاستهزاء، كما يقول الرجللمن يريد أن يعجبه: هل أدلك على قصة عريبة نادرة؟ لما كان البعث عندهم من المحال، جعلوا من يخبر عنوقوعه في حيز من يتعجب منه، وأتوا باسمه، عليه السلام، نكرة في قوله: {هَلْ نَدُلُّكُمْ عَلَىٰ رَجُلٍ }؟ وكان اسمهأشهر علم في قريش، بل في الدنيا، وإخباره بالبعث أشهر خبر، لأنهم أخرجوا ذلك مخرج الاستهراء والتحلي ببعض الأحاجي المعمولةللتلهي والتعمية، فلذلك نكروا اسمه. وقرأ الجمهور: {يُنَبّئُكُمْ } بالهمز؛ وزيد بن علي: بإبدال الهمزة ياء محضة. وحكى عنه الزمخشري:ينبئكم، بالهمزة من أنبأ، وإذا جوابها محذوف تقديره: تبعثون، وحذف لدلالة ما بعده عليه، وهو العامل إذا، على قول الجمهور.وقال الزجاج ذلك، وقال أيضاً هو والنحاس: العامل {مُزّقْتُمْ }. قال ابن عطية: هو خطأ وإفساد للمعنى. وليس بخطأ ولاإفساد للمعنى، وإذا الشرطية مختلف في العامل فيها، وقد بينا ما كتبناه في (شرح التسهيل) أن الصحيح أن يعمل فيهافعل الشرط، كسائر أدوات الشرط. والجملة الشرطية يحتمل أن تكون معمولة لينبئكم، لأنه في معنى يقول لكم: {إِذَا مُزّقْتُمْ كُلَّمُمَزَّقٍ }، ثم أكد ذلك بقوله: {إِنَّكُمْ لَفِى خَلْقٍ جَدِيدٍ }. ويحتمل أن يكون: {إِنَّكُمْ لَفِى خَلْقٍ جَدِيدٍ } معمولاًلينبئكم، ينبئكم متعلق، ولولا اللام في خبر إن لكانت مفتوحة، فالجملة سدت مسد المفعولين. والجملة الشرطية على هذا التقدير اعتراض،وقد منع قوم التعليق في باب أعلم، والصحيح جوازه. قال الشاعر

: حذار فقد نبئت أنك للذي     ستنجزى بما تسعى فتسعد أو تشقى

وممزق مصدر جاء على زنة اسم المفعول، على القياس فياسم المصدر من كل فعل زائد على الثلاثة، كقوله

: ألم تعلم بمسرحي القوافيفلا عيابهن ولا اجتلابا    

أي: تسريحي القوافي. وأجاز الزمخشري أن يكون ظرف مكان، أي إذا مزقتم فيمكان من القبور وبطون الطير والسباع، وما ذهبت به السيول كل مذهب، وما نسفته الرياح فطرحته كل مطرح. انتهى. و{جَدِيدٍ}، عند البصريين، بمعنى فاعل، تقول: جد فهو جاد وجديد، وبمعنى مفعول عند الكوفيين من جده إذا قطعه. والظاهر أنقوله: {ٱفْتَرَىٰ } من قول بعضهم لبعض، أي هو مفتر، {عَلَى ٱللَّهِ كَذِبًا } فيما ينسب إليه من أمر البعث،{أَم بِهِ } جنون يوهمه ذلك ويلقيه على لسانه. عاد لو ابين الافتراء والجنون، لأن هذا القول عندهم إنما يصدرعن أحد هذين، لأنه إذا كان يعتقد خلاف ما أتى به فهو مفتر، وإن كان لا يعتقده فهو مجنون. ويحتملأن يكون من كلام السامع المجيب لمن قال: {هَلْ نَدُلُّكُمْ }، ردد بين الشيئين ولم يجزم بأحدهما، حيث جوز هذاوجوز هذا، ولم يجزم بأنه افتراء محض، احترازاً من أن ينسب الكذب لعاقل نسبة قطعية، إذا العاقل حتى الكافر لايرضى بالكذب، لا من نفسه ولا من غيره، وأضرب تعالى عن مقالتهم، والمعنى: ليس للرسول كما نسبتم ألبتة، بل أنتمفي عذاب النار، أو في عذاب الدنيا بما تكابدونه من إبطال الشرع وهو بحق، وإطفاء نور الله وهو متم.ولما كان الكلام في البعث قال: {بَلِ ٱلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِٱلاْخِرَةِ }، فرتب العذاب على إنكار البعث، وتقدم الكلام فيوصف الضلال بالبعد، وهو من أوصاف المحال استعير للمعنى، ومعنى بعده: أنه لا ينقضي خبره المتلبس به. {أَفَلَمْ يَرَوْاْ }:أي هؤلاء الكفار الذين لا يؤمنون بالآخرة، {إِلَىٰ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ }: أي حيث ما تصرفوا، فالسماء والأرض قد أحاطتابهم، ولا يقدرون أن ينفذوا من أقطارهما، ولا يخرجوا عن ملكوت الله فيهما. وقال الزمخشري: أعموا فلم ينظروا، جعل بينالفاء والهمزة فعلاً يصح العطف عليه، وهو خلاف ما ذهب إليه النحويون من أنه لا محذوف بينهما، وأن الفاء للعطفعلى ما قبل همزة الاستفهام، وأن التقدير فالم، لكن همزة الاستفهام لما كان لها الصدر قدمت، وقد رجع الزمخشري إلىمذهب النحويين في ذلك، وقد رددنا عليه هذا المذهب فيما كتبناه في (شرح التسهيل). وقفهم تعالى على قدرته الباهرة، وحذرهمإحاطتها بهم على سبيل الإهلاك لهم، وكان ثم حال محذوفة، أي أفلا يرون إلى ما يحيط بهم من سماء وأرضمقهور تحت قدرتنا نتصرف فيه كما نريد؟ {إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ ٱلاْرْضَ }، كما فعلنا بقارون، {أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْكِسَفاً مّنَ ٱلسَّمَاء }، كما فعلنا بأصحاب الظلة، أو {أَفَلَمْ يَرَوْاْ إِلَىٰ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ } محيطاً بهم،وهم مقهورون تحت قدرتنا؟ {إِنَّ فِى ذَلِكَ } النظر إلى السماء والأرض، والفكر فيهما، وما يدلان عليه من قدرة الله،{لآيَةً }: لعلامة ودلالة، {لّكُلّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ }: راجع إلى ربه، مطيع له. قال مجاهد: مخبت. وقال الضحاك: مستقيم. وقالأبو روق: مخلص في التوحيد. وقال قتادة: مقبل إلى ربه بقلبه، لأن المنيب لا يخلو من النظر في آيات اللهعلى أنه قادر على كل شيء من البعث ومن عقابه من يكفر به. وقرأ الجمهور: إن نشأ نخسف ونسقط بالنونفي الثلاثة؛ وحمزة والكسائي، وابن وثاب، وعيسى، والأعمش، وابن مطرف: بالياء فيهن؛ وأدغم الكسائي الفاء في الباء في نخسف بهم.قال أبو علي: وذلك لا يجوز، لأن الباء أضعف في الصوت من الفاء، فلا تدغم فيها، وإن كانت الباء تدغمفي الفاء، نحو: اضرب فلاناً، وهذا ما تدغم الباء في الميم، كقولك: اضرب مالكاً، ولا تدغم الميم في الباء، كقولك:اصمم بك، لأن الباء انحطت عن الميم بفقد الغنة التي في الميم. وقال الزمخشري: وقرأ الكسائي نخسف بهم، بالإدغام، وليستبقوية. انتهى. والقراءة سنة متبعة، ويوجد فيها الفصيح والأفصح، وكل ذلك من تيسيرة تعالى القرآن للذكر، فلا التفات لقول أبيعلي ولا الزمخشري. {وَلَقَدْ ءاتَيْنَا * دَاوُودُ * مِنَّا فَضْلاً يٰجِبَالُ * جِبَالٍ * أَوّبِى مَعَهُ وَٱلطَّيْرَ وَأَلَنَّا لَهُٱلْحَدِيدَ * أَنِ ٱعْمَلْ سَـٰبِغَـٰتٍ وَقَدّرْ فِى ٱلسَّرْدِ وَٱعْمَلُواْ صَـٰلِحاً إِنّى بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * وَلِسُلَيْمَـٰنَ ٱلرّيحَ غُدُوُّهَا شَهْرٌ وَرَوَاحُهَاشَهْرٌ * لَهُ عَيْنَ ٱلْقِطْرِ وَمِنَ ٱلْجِنّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبّهِ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْعَذَابِ ٱلسَّعِيرِ }. مناسبة قصة داود وسليمان، عليهما السلام، لما قبلها، هي أن أولئك الكفار أنكروا البعث لاستحالته عندهم،فأخبروا بوقوع ما هو مستحيل في العادة مما لا يمكنهم إنكاره، إذ طفحت ببعضه أخبارهم وشعراؤهم على ما يأتي ذكره،إن شاء الله، من تأويب الجبال والطير مع داود، والإنة الحديد، وهو الجرم المستعصي، وتسخير الريح لسليمان، وإسالة النحاس له،كما ألان الحديد لأبيه، وتسخير الجن فيما شاء من الأعمال الشاقة. وقيل: لما ذكر من ينيب من عباده، ذكرمن جملتهم داود، كما قال:

{ فَٱسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعاً وَأَنَابَ }

وبين ما آتاه الله على إنابته فقال: {وَلَقَدْءاتَيْنَا * دَاوُودُ * مِنَّا فَضْلاً }، وقيل: ذكر نعمته على داود وسليمان، عليهما السلام، احتجاجاً على ما منح محمداًﷺ: أي لا تستبعدوا هذا، فقد تفضلنا على عبيدنا قديماً بكذا وكذا. فلما فرغ التمثيل لمحمد، عليهالسلام، رجع التمثيل لهم بسبأ، وما كان من هلاكهم بالكفر والعتو. انتهى. والفضل الذي أوتي داود: الزبور، والعدل في القضاء،والثقة بالله، وتسخير الجبال، والطير، وتليين الحديد، أقوال. {مِن جِبَالٍ }: هو إضمار القول، إما مصدر، أي قلنا {مِن جِبَالٍ}، فيكون بدلاً من {فَضْلاً }، وأما فعلاً، أي قلنا، فيكون بدلاً من {ءاتَيْنَا }، وإما على الاستئناف، أي قلنا{مِن جِبَالٍ }، وجعل الجبال بمنزلة العقلاء الذين إذا أمرهم أطاعوا وأذعنوا، وإذا دعاهم سمعوا وأجابوا، إشعاراً بأنه ما منحيوان وجماد وناطق وصامت إلا وهو منقاد لمشيئته، غير ممتنع على إرادته، ودلالة على عزة الربوبية وكبرياء الألوهية، حيث نادىالجبال وأمرها. وقرأ الجمهور: {أَوّبِى }، مضاعف آب يؤوب، ومعناه: سبحي معه، قاله ابن عباس وقتادة وابن زيد. وقال مؤرج،وأبو ميسرة: أوبي: سبحي، بلغة الحبشة، أي يسبح هو وترجع هي معه التسبيح، أي تردد بالذكر، وضعف الفعل للمبالغة، قالهابن عطية. ويظهر أن التضعيف للتعدية، فليس للمبالغة، إذا أصله آب، وهو لازم بمعنى: رجع اللازم فعدى بالتضعيف، إذ شرحوهبقولهم: رجعي معه التسبيح. قال الزمخشري: ومعنى تسبيح الجبال: أن الله يخلق فيها تسبيحاً، كما خلق الكلام في الشجرة،فيسمع منها ما يسمع من المسبح، معجزة لداود. قيل: كان ينوح على ذنبه بترجيع وتحزين، وكانت الجبال تساعده على نوحهبأصدائها والطير بأصواتها. انتهى. وقوله: كما خلق الكلام في الشجرة، يعني أن الذي يسمع موسى هو مما خلقه الله فيالشجرة من الكلام، لا أنه كلام الله حقيقة، وهو مذهب المعتزلة. وأما قوله: تساعده الجبال على نوحه بأصدائها فليس بشيء،لأن الصدى ليس بصوت الجبال حقيقة، والله تعالى نادى الجبال وأمرها بأن تؤوب معه، والصدى لا تؤمر الجبال بأن تفعله،إذ ليس فعلاً لها، وإنما هو من آثار صوت المتكلم على ما يقوم عليه البرهان. وقال الحسن: معنى {أَوّبِى مَعَهُ}: سيري معه أين سار، والتأويب: سير النهار. كان الإنسان يسير الليل ثم يرجع للسير بالنهار، أي يردده، وقال تميمبن مقبل

: لحقنا بحي أوبوا السير بعدما     رفعنا شعاع الشمس والطرف تجنح

وقال آخر

: يومان يوم مقامات وأندية     ويوم سير إلى الاعداء تأويب

وقيل: أوّبي: تصرفي معه على ما يتصرف فيه. فكان إذا قرأ الزبور، صوتت الجبال معه وأصغت إليهالطير، فكأنها فعلت ما فعل. وقرأ ابن عباس، والحسن، وقتادة، وابن أبي إسحاق: أوبي، أمر من أوب: أي رجعي معهفي التسبيح، أو في السير، على القولين. فأمر الجبال كأمر الواحدة المؤنثة، لأن جمع ما لا يعقل يجوز فيه ذلك،ومنه: يا خيل الله اركبي، ومنه: يا رب أخرى، وقد جاء ذلك في جميع ما يعقل من المؤنث، قال الشاعر

: تركنا الخيل والنعم المفدى     وقلنا للنساء بها أقيمي

لكن هذا قليل. وقرأ الجمهور: {وَٱلطَّيْرُ }، بالنصب عطفاً على موضع {مِن جِبَالٍ }. قال سيبويه: وقال أبو عمرو: بإضمارفعل تقديره: وسخرنا له الطير. وقال الكسائي: عطفاً على {فَضْلاً }، أي وتسبيح الطير. وقال الزجاج: نصبه على أنه مفعولمعه. انتهى، وهذا لا يجوز، لأن قبله معه، ولا يقتضي الفعل اثنين من المفعول معه إلا على البدل أو العطف،فكما لا يجوز: جاء زيد مع عمر ومع زينب إلا بالعطف، كذلك هذا. وقرأ السلمي، وابن هرمز، وأبو يحيـى، وأبونوفل، ويعقوب، وابن أبي عبلة، وجماعة من أهل المدينة، وعاصم في رواية: والطير، بالرفع، عطفاً على لفظ {مِن جِبَالٍ }؛وقيل: عطفاً على الضمير في {أَوّبِى }، وسوغ ذلك الفصل بالظرف؛ وقيل: رفعاً بالابتداء، والخبر محذوف، أي والطير تؤوّب. وإلانةالحديد، قال ابن عباس وقتادة: صار كالشمع. وقال الحسن: كالعجين، وكان يعمله من غير نار. وقال السدي: كالطين المبلول والعجينوالشمع، يصرفه كيف شاء من غير نار ولا ضرب مطرقة. وقيل: أعطي قوة يلين بها الحديد. وقال مقاتل: وكان يفرغمن الدرع في بعض يوم أو في بعض ليلة ثمنها ألف درهم، وكان داود يتنكر فيسأل الناس عن حاله، فعرضله ملك في صورة إنسان فسأله، فقال: نعم العبد لولا خلة فيه، فقال: وما هي؟ فقال: يرتزق من بيت المال،ولو أكل من عمل يده تمت فضائله، فدعا الله أن يعلمه صنعة ويسهلها عليه،د فعلمه صنعة الدروع وألان له الحديدفأثرى، وكان ينفق ثلث المال في مصالح المسلمين. وأن في {أَنِ ٱعْمَلْ } مصدرية، وهي على إسقاط حرف الجر، أيألناه لعمل {سَـٰبِغَـٰتٍ }. وأجاز الحوفي وغيره أن تكون مفسرة، ولا يصح، لأن من شرطها أن يتقدمها معنى القول، وأنليس فيه معنى القول. وقدر بعضهم قبلها فعلاً محذوفاً حتى يصح أن تكون مفسرة، وتقديره: وأمرناه أن اعمل، أي اعمل،ولا ضرورة تدعو إلى هذا المحذوف. وقرىء: صابغات، بالصاد بدلاً من السين، وتقدم أنها لغة في قوله: وأسبغ عليكم نعمه.{وَقَدّرْ فِى ٱلسَّرْدِ }، قال ابن زيد: هو في قدر الحلقة، أي لا تعملها صغيرة فتضعف، فلا يقوى الدرع علىالدفاع، ولا كبيرة فينال لابسها من خلالها. وقال ابن عباس: هو في المسمار، لا يرق فينكسر، ولا يغلظ فيفصم، بالفاءوبالقاف. وقال قتادة: إن الدروع كانت قبل صفائح كانت ثقالاً، وهو أول من صنع الدرع حلقاً. والظاهر أن الأمر فيقوله: {ٱعْمَلُواْ ءالَ * دَاوُودُ } لآل داود، وإن لم يجر لهم ذكر. ويجوز أن يكون أمر الداود شرفه اللهبأن خاطبه خطاب الجمع. {وَلِسُلَيْمَـٰنَ ٱلرّيحَ }، قال الحسن: عقر سليمان الخيل على ما فوتته من صلاة العصر، فأبدلهالله خيراً منها، وأسرع الريح تجري بأمره. وقرأ الجمهور: الريح بالنصب، أي ولسليمان سخرنا الريح؛ وأبو بكر: بالرفع على الابتداء،والخبر في المجرور، ويكون الريح على حذف مضاف، أي تسخير الريح، أو على إضمار الخبر، أي الريح مسخرة. وقرأ الحسن،وأبو حيوة، وخالد بن الياس: الرياح، بالرفع جمعاً. وقال قتادة: كانت تقطع في الغدو إلى قرب الزوال مسيرة شهر، وفيالرواح من بعد الزوال إلى الغروب مسيرة شهر. وقال الحسن: فخرج من مستقره بالشام يريد تدمر التي بنتها الجن بالصفاحوالعمد، فيقيل في اصطخر ويروح منها فيبيت في كابل من أرض خراسان. والغد وليس الشهر هو على حذف مضاف، أيجزى غدوها، أي جريها في الغد ومسيرة شهر، وجرى رواحها، أي جريها في الرواح مسيرة شهر. وأخبر هنا في الغدوعن الرواح بالزمان وهو شهر، ويعني شهراً واحداً كاملاً، ونصب شهر جائز، ولكنه لم يقرأ به فيما أعلم. وقرأ ابنأبي عبلة: غدوتها وروحتها على وزن فعلة، وهي المرة الواحدة من غدا وراح. وقال وهب: كان مستقر سليمان، عليه السلام،بتدمر، وكانت الجن قد بنتها له بالصفاح والعمد والرخام الأبيض والأشقر، وفيه يقول النابغة

: ألا سليمان قد قال الإله له     قم في البرية فاصددها عن العبد وجيش الجن إني قد أذنت لهميبنون تدمر بالصفاح والعمد

ووجدت أبياتاً منقورة في صخرة بأرض يشكر شاهدة لبعض أصحاب سليمان، عليه السلام، وهي

: ونحن ولا حول سوى حول ربنانروح من الأوطان من أرض تدمر إذا نحن رحنا كان ريث رواحنامسيرة شهر والغد ولآخر أناس أعز الله طوعاً نفوسهمبنصر ابن داود النبي المطهر لهم في معاني الدين فضل ورفعة     وإن نسبوا يوماً فمن خير معشر وإن ركبوا الريح المطيعة أسرعتمبادرة عن يسرها لم تقصر تظلهم طير صفوف عليهم

انتهى ما حكىوهب. {وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ ٱلْقِطْرِ }: الظاهر أنه جعله له في معدنه عيناً تسيل كعيون الماء، دلالة على نبوته. قالقتادة: يستعملها فيما يريد. وعن ابن عباس ومجاهد والسدي: أجريت له ثلاثة أيام بلياليهن، وكانت بأرض اليمن. قال مجاهد: سالتمن صنعاء، ولم يذب النحاس فيما روي لأحد قبله، وكان لا يذوب. وقالت فرقة: المعنى أذبنا له النحاس على نحوما كان الحديد يلين لداود، عليه السلام. قالوا: وكانت الأعمال تتأتى منه، وهو بارد دون نار، وعين بمعنى الذات. وقالوا:لم يكن أولاً ذاب لأحد قبله. وقال الزمخشري: أراد بها معدن النحاس نبعاً له، كما ألان الحديد لداود، فنبع كماينبع الماء من العين، فلذلك سماه عين القطر باسم ما آل إليه، كما قال:

{ إِنّى أَرَانِى أَعْصِرُ خَمْرًا }

انتهى ويحتمل {مَن يَعْمَلُ } أن يكون في موضع نصب، أي وسخرنا من الجن من يعمل، وأن يكون في موضعرفع على الابتداء، وخبره في الجار والمجرور قبله {بِإِذْنِ رَبّهِ } لقوله: {وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا }. وقرأ الجمهور:يزغ مضارع زاغ، أي ومن يعدل عن أمرنا الذي أمرناه به من طاعة سليمان. وقرىء: يزغ بضم الياء من أزاغ:أي ومن بمل ويصرف نفسه عن أمرنا. {وَعَذَابٍ * ٱلسَّعِيرِ }: عذاب الآخرة، قاله ابن عباس. وقال السدي: كان معهملك بيده سوط من نار، كلما استعصى عليه ضربه من حيث لا يراه الجني. ولبعض الباطنية، أو من يشبههم، تحريففي هذه الجمل. إن تسبح الجبال هو نوع قوله:

{ وَإِن مّن شَىْء إِلاَّ يُسَبّحُ بِحَمْدَهِ }

وإن تسخير الريحهو أنه راض الخيل وهي كالريح، وإن {غُدُوُّهَا شَهْرٌ } يكون فرسخاً، لأن من يخرج للتفرج لا يسير في غالبالأمر أشد من فرسخ. والإنة الحديد وإسالة القطر هو استخراج ذو بهما بالنار واستعمال الآلات منهما. {وَمِنَ ٱلْجِنّ }:هم ناس من بني آدم أقوياء شبهوا بهم في قواهم، وهذا تأويل فاسد وخروج بالجملة عما يقوله أهل التفسير فيالآية، وتعجيز للقدرة الإلهية، نعوذ بالله من ذلك. والمحاريب، قال مجاهد: المشاهد، سميت باسم بعضها تجوزاً. وقال ابن عطية: القصور.وقال قتادة: كليهما. وقال ابن زيد: مساكن. وقيل: ما يصعد اليه بالدرج، كالغرف. والتماثيل: الصور، وكانت لغير الحيوان. وقال الضحاك:كانت تماثيل حيوان، وكان عملها جائزاً في ذلك الشرع. وقال الزمخشري: هي صور الملائكة والنبين والصالحين، كانت تعمل في المساجدمن نحاس وصفر وزجاج ورخام، ليراها الناس، فيعبدوا نحو عبادتهم، وهذا مما يجوز أن يختلف فيه الشرائع، لأنه ليس منمقبحات الفعل، كالظلم والكذب. وعن أبي العالية: لم يكن اتخاذ الصور إذ ذاك محرماً، أو صوراً محذوفة الرؤوس. انتهى، وفيهبعض حذف. وقيل: التماثيل طلسمات، فيعمل تمثالاً للتمساح، أو للذباب، أو للبعوض، ويأمر أن لا يتجاوز ذلك الممثل به مادام ذلك التمثال والتصوير حراما في شريعتنا. وقد ورد تشديد الوعيد على المصورين، ولبعض العلماء استثناء في شيء منها. وفيحديث سهل بن حنيف: لعن الله المصورين، ولم يستثن عليه الصلاة والسلام. وحكى مكي في الهداية أن قوماً أجازوا التصوير،وحكاه النحاس عن قوم واحتجوا بقوله: {وَتَمَـٰثِيلَ }، قاله ابن عطية، وما أحفظ من أئمة العلم من يجوزه. وقرىء: {كَٱلْجَوَابِ} بلاياء، وهو الأصل، اجتزاء بالكسرة، واجراء الألف واللام مجرى ما عاقبها، وهو التنوين، وكما يحذف مع التنوين يحذف معما عاقبه، وهو أل. و{*الراسيات}: الثابتات على الأثافي، فلا تنقل ولا تحمل لعظمها. وقدمت المحاريب على التماثيل، لأن النقوش تكونفي الأبنية. وقدم الجفان على القدور، لأن القدور آلة الطبخ، والجفان آلة الأكل، والطبخ قبل الأكل، لما بين الأبنية الملكية.وأراد بيان عظمة السماط الذي يمد في تلك الدور، وأشار إلى الجفان لأنها تكون فيها، والقدور لا تكون فيها ولاتحضر هناك، ولهذا قال: {وَقُدُورٍ رسِيَـٰتٍ }. ولما بين حال الجفان، سرى الذهن إلى عظمة ما يطبخ فيه، فذكر القدورللمناسبة، وذكر في حق داود اشتغاله بآلة الحرب لاحتياجه إلى قتال الأعداء، وفي حق سليمان المحاريب والتماثيل، لأنه كان ملكاًابن ملك، قد وطدله أبوه الملك، فكانت حاله حالة سلم، إذ لم يكن أحد يقدر على محاربته. وقال عقب:{أَنِ ٱعْمَلْ سَـٰبِغَـٰتٍ }، و{ٱعْمَلُواْ * صَـٰلِحاً }، وعقب ما يعلمه الجن: {ٱعْلَمُواْ * ءالَ * دَاوُودُ * شَـٰكِراً }،إشارة إلى أن الإنسان لا يستغرق في الدنيا ولا يلتفت إلى زخارفها، وأنه يجب أن يعمل صالحاً، {ٱعْلَمُواْ * ءالَ* دَاوُودُ }. وقيل: مفعول اعلموا محذوف، أي اعلموا الطاعات وواظبوا عليها شكراً لربكم على ما أنعم به عليكم، فقيل:انتصب شكراً على الحال، وقيل: مفعول من أجله، وقيل: مفعول له باعملوا، أي اعلموا اعملاً هو الشكر، كالصلاة والصيام والعباداتكلها في أنفسها هي الشكر إذا سدت مسدة، وقيل: على المصدر لتضمينه اعلموا اشكروا بالعمل لله شكراً. روي أن مصلىآل داود لم يخل قط من قائم يصلي ليلاً ونهاراً، وكانوا يتناوبونه. وكان سليمان، عليه السلام، يأكل الشعير، ويطعم أهلهالخشكار، والمساكين الدرمك، وما شبع قط، فقيل له في ذلك، فقال: أخاف إن شبعت أن أنس الجياع. و{ٱلشَّكُورُ }: صيغةمبالغة، وأريد به الجنس. قال ابن عباس: الشكور: من يشكر على أحواله كلها. وقال السدي: من يشكر على الشكر. وقيل:من يرى عجزه عن الشكر، وهذه الجملة تحتمل أن تكون خطاباً لآل داود، وهو الظاهر، وأن تكون خطاباً للرسول صلىالله عليه وسلم، وفيها تنبيه وتحريض على الشكر. {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ ٱلْمَوْتَ }: أي أنفذنا عليه ما قضينا عليهفي الأزل من الموت، وأخرجناه إلى حيز الوجود. وجواب لما النفي الموجب، وهذا يدل على أن لما حرف لا ظرف،خلافاً لمن زعم ذلك، لأنه لو كان ظرفاً لكان الجواب هو العامل وما دخلت عليه، وهي نافية، ولا يعمل ماقبلها فيما بعدها، وقد مضى لنا نظير هذا في يوسف في قوله:

{ وَلَمَّا دَخَلُواْ مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُم مَّا كَانَ يُغْنِى عَنْهُمْ مّنَ ٱللَّهِ مِن شَىْء }

فالضمير في {دَلَّهُمْ } عائد على الجن الذين كانوا يعملون له، وكانسليمان قد أمر الجن ببناء صرح له، فبنوه له. ودخله مختلياً ليصفو له يوم من الدهر من الكدر، فدخل عليهشاب فقال له: كيف دخلت عليّ بغير إذن؟ فقال: إنما دخلت بإذن، قال: ومن أذن لك؟ قال: رب هذا الصرح.فعلم أنه ملك الموت أتى بقبض روحه، فقال: سبحان الله، هذا اليوم الذي طلبت فيه الصفا، فقال له: طلبت مالم يخلق، فاستوثق من الاتكاء على العصا، فقبض روحه، وبقيت الجن تعمل على عادتها. وكان سليمان قصد تعمية موته، لأنهكان بقي من تمام بناء المسجد عمل سنة، فسأل الله تمامها على يد الإنس والجن، وكان يخلو بنفسه الشهرين والثلاثة،فكانوا يقولون: إنه يتحنث. وقيل: إن ملك الموت أعلمه أنه بقي من حياته ساعة، فدعا الشياطين فبنوا له الصرح، وقاميصلي متكئاً على عصاه، فقبض روحه وهو متكىء عليها. وكانت الشياطين تجتمع حول محرابه، فلا ينظر أحد منهم إليه فيصلاته إلا احترق، فمر واحد منهم فلم يسمع صوته، ثم رجع فلم يسمع، فنظر فإذا هو قد خر ميتاً، وكأنعمره ثلاثاً وخمسين سنة. ملك بعد موت أبيه وهو ابن ثلاث عشرة سنة، وكان أبوه قد أسس بنيان المسجد موضعبساط موسى، فمات قبل أن يتمه، ووصى به ابنه، فأمر الشياطين بإتمامه، ومات قبل تمامه. و{دَابَّةُ الاْرْضِ تَأْكُلُ }:هي سوسة الخشب، وهي الأرضة. وقيل: ليست سوسة الخشب، لأن السوسة ليست من دواب الأرض، بل هذه حيوان من الأرضشأنه أن يأكل الخشب، وذلك موجود. وقالت فرقة، منها أبو حاتم: الأرض هنا مصدر أرضت الأبواب، والخشب أكلتها الأرضة فكأنهقال: دابة الأكل الذي هو بتلك الصورة. وإذا كان الأرض مصدراً، كان فعله أرضت الدابة الخشب تأرضه أرضاً فأرض بكسرالراء نحو: جدعت أنفه فجدع. ويقال: إنه مصدر لفعل مفتوح العين، قراءة ابن عباس. والعباس بن الفضل: الأرض بفتح الراء،لأن مصدر فعل المطاوع لفعل يكون على فعل نحو: جدع أنفه جدعاً وأكلت الأسنان أكلاً، مطاوع أكلت. وقيل: الأرض بفتحالراء جمع أرضه، وهو من إضافة العام إلى الخاص، لأن الدابة أعم من الأرض. وقراءة الجمهور: بسكون الراء، فالمتبادر أنهاالأرض المعروفة، وتقدم أنها مصدر لأرضت الدابة الخشب. وتأكل: حال، أي أكلت منسأته، وهي حال مصاحبة. وتقدم أن المنسأة هيالعصا، وكانت فيما روي من خرنوب، وذلك أنه كان يتعبد في بيت المقدس، فتنبت له في محرابه كل سنة شجرةتخبره بمنافعها فيأمر فتقلع، ويتصرف في منافعها، وتغرس لتتناسل. فلما قرب موته، نبتت شجرة وسألها فقالت: أنا الخرنوب، خرجت لخرابملكك، فعرف أنه حضر أجله، فاستعد واتخذ منها عصاً واستدعى بزاد سنة، والجن تتوهم أنه يتغذى بالليل. وروي أن سليمانكان في قبة، وأوصى بعض أهله بكتمان موته عن الإنس والجن سنة ليتم البناء الذي بدىء في زمن داود، فلمامضى لموته سنة، خر عن العصا ونظر إلى مقدار ما تأكله الأرضة يوماً وقيس عليه، فعلم أنها أكلت العصا منهسنة. وقرأ نافع، وأبو عمرو، وجماعة: منساته بألف، وأصله منسأته، أبدلت الهمزة ألفاً بدلاً غير قياسي. وقال أبو عمر: وأنالا أهمزها لأني لا أعرف لها اشتقاقاً، فإن كانت مما لا تهمز، فقد احتطت، وإن كانت تهمز، فقد يجوز ليترك الهمزة فيما يهمز. وقرأ ابن ذكوان وجماعة، منهم بكار والوليدان بن عتبة وابن مسلم: منسأته، بهمزة ساكنة، وهو منتسكين التحريك تخفيفاً، وليس بقياس. وضعف النحاة هذه القراءة، لأنه يلزم فيها أن يكون ما قبل التأنيث ساكناً غير الفاء.وقيل: قياسها التخفيف بين بين، والراوي لم يضبط، وأنشد هارون بن موسى الأخفش الدمشقي شاهداً على سكون هذه القراءة قولالراجز

: صريع خمر قام من وكأته     كقومة الشيخ إلى منسأته

وقرأ باقي السبعة بالهمز مفتوحة، وقرىء بفتح الميم وتخفيف الهمزة قلباً وحذفاً، وعلى وزن مفعالة: منساءة. وقرأت فرقة، منهم عمربن ثابت، عن ابن جبير: مفصولة حرف جر وسأته بجر التاء، قيل: ومعناه من عصاه، يقال لها: ساة القوس وسيتهامعاً، وهي يدها العليا والسفلى، سميت العصا ساة القوس على الاستعارة، ولا سيما إن صح النقل أنه اتخذها من شجرالخروب قبل موته، فيكون حين اتكأ عليها، وهي كما قطعت من شجرة خضراء، قد اعوجت حتى صارت كالقوس. ألا ترىأنك إذا اتكأت على غصن أخضر كيف يعوج حتى يكاد يلتقي طرفاه؟ فيها لغتان: ساة وسية، كما يقال: قحة وقحاة،والمحذوف من ساة وسية. {فَلَمَّا خَرَّ }: أي سقط عن العصا ميتاً، والظاهر أن الضمير في خر عائد علىسليمان. وقيل: إن لم يمت إلى أن وجد في سفر مضطجعاً، ولكنه كان في بيت مبني عليه، وأكلت الأرضة عتبةالباب حتى خر الباب، فعلم موته. وقال ابن عباس: مات في متعبده على فراشه، وقد أغلق الباب على نفسه فأكلتالأرضة المنسأة، أي عتبة الباب، فلما خر، أي الباب. انتهى، وهذا فيه ضعف، لأنه لو كانت المنسأة هي العتبة، وعادالضمير عليها، لكان التركيب: فلما خرت، بتاء التأنيث، ولا يجيء حذف مثل هذه التاء إلا في ضرورة الشعر، ولا يكونمن ذكر المعنى على معنى العود لأنه قليل. وقرأ الجمهور: تبينت، مبنياً للفاعل، فاحتمل أن يكون من تبين بمعنى بان،أي ظهرت الجن، والجن فاعل، وإن وما بعدها بدل من الجن. كما تقول: تبين زيد جهله، أي ظهر جهل زيد،فالمعنى: ظهر للناس جهل الجن علم الغيب، وأن ما ادعوه من ذلك ليس بصحيح. واحتمل أن يكون من تبين بمعنىعلم وأدرك، والجن هنا خدم الجن، وضعفتهم {أَن لَّوْ كَانُواْ }: أي لو كان رؤساؤهم وكبراؤهم يعلمون الغيب، قاله قتادة.وقال الزمخشري: أو علم المدعون علم الغيب منهم عجزهم، وأنهم لا يعلمون الغيب، وإن كانوا عالمين قبل ذلك بحالهم، وإنماأريد بهم التهكم كما يتهكم بمدعي الباطل إذا دحضت حجته وظهر إبطاله، كقولك: هل تبينت أنك مبطل وأنت لا تعلمأنه لم يزل لذلك متبيناً؟ انتهى. ويجىء تبين بمعنى بإن وظهر لازماً، وبمعنى علم متعدياً موجود في كلام العرب. قالالشاعر

: تبين لي أن القماءة ذلة     وأن أعزاء الرجال طيالها

وقال آخر

: أفاطم إني ميت فتبيني     ولا تجزعي على الأنام بموت

أي: فتبينيذلك، أي اعلمية. وقال ابن عطية: ذهب سيبويه إلى أن أن لا موضع لها من الإعراب، إنما هي موزونة، نحو:إن ما ينزل القسم من الفعل الذي معناه التحقيق واليقين، لأن هذه الأفعال التي هي تحققت وتيقنت وعلمت ونحوها تحلمحل القسم. فما لبثوا: جواب القسم، لا جواب لو. وعلى الأقوال، الأول جواب لو. وفي كتاب النحاس إشارة إلى أنهيقرأ: {تَبَيَّنَتِ ٱلْجِنُّ }، بنصب الجن، أي تبينت الإنس الجن، والمعنى: أن الجن لو كانت تعلم الغيب ما خفى عليهاموته، أي موت سليمان. وقد ظهر أنه خفي عليها بدوامها في الخدمة والضعة وهو ميت. وقرأ ابن عباس، فيما ذكرابن خالويه ويعقوب بخلاف عنه: تبينت مبنياً للمفعول؛ وعن ابن عباس، وابن مسعود، وأبي، وعلي بن الحسن، والضحاك قراءة فيهذا الموضع مخالفة لسواد المصحف ولما روي عنهم، ذكرها المفسرون، أضرب عن ذكرها صفحاً على عادتنا في ترك نقل الشاذالذي يخالف للسواد مخالفة كثيرة. {لَقَدْ كَانَ لِسَبَإٍ فِى * مَسَـٰكِنِهِمْ *جَنَّتَانِ عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ كُلُواْ مِن رّزْقِ رَبّكُمْوَٱشْكُرُواْ لَهُ بَلْدَةٌ بَلْدَةٌ طَيّبَةٌ وَرَبٌّ غَفُورٌ * فَأَعْرَضُواْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ سَيْلَ ٱلْعَرِمِ وَبَدَّلْنَـٰهُمْ بِجَنَّـٰتِهِمْ جَنَّتَيْنِ ذَوَاتَىْ أُكُلٍ خَمْطٍ وَأَثْلٍوَشَىْء مّن سِدْرٍ قَلِيلٍ * ذَلِكَ جَزَيْنَـٰهُمْ بِمَا كَفَرُواْ وَهَلْ نُجْزِى إِلاَّ ٱلْكَفُورَ * وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ ٱلْقُرَى ٱلَّتِى بَارَكْنَافِيهَا قُرًى ظَـٰهِرَةً وَقَدَّرْنَا فِيهَا ٱلسَّيْرَ سِيرُواْ فِيهَا لَيَالِىَ وَأَيَّاماً ءامِنِينَ * فَقَالُواْ رَبَّنَا بَـٰعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ فَجَعَلْنَـٰهُمْأَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَـٰهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ إِنَّ فِى ذَلِكَ لاَيَـٰتٍ لّكُلّ صَبَّارٍ شَكُورٍ }. لما ذكر تعالى حال الشاكرين لنعمه بذكر داودوسليمان، بيّن حال الكافرين بأنعمه بقصة سبأ، موعظة لقريش وتحذيراً وتنبيهاً على ما جرى لمن كفر أنعم الله، وتقدم الكلامفي سبأ في النمل. ولما ملكت بلقيس، اقتتل قومها على ماء واديهم، فتركت ملكها وسكنت قصرها، وراودوها على أن ترجعفأبت فقالوا: لترجعنّ أو لنقتلنك، فقالت لهم: لا عقول لكم ولا تطيعوني، فقالوا: نطيعك، فرجعت إلى واديهم، وكانوا إذا مطروا،أتاهم السيل من مسيرة ثلاثة أيام، فأمرت به فسد ما بين الجبلين بمساءة بالصخر والقار، وحبست الماء من وراء السد،وجعلت له أبواباً بعضها فوق بعض، وبنت من دونه بركة فيها اثنان عشر مخرجاً على عدد أنهارهم، وكان الماء يخرجلهم بالسوية إلى أن كان من شأنها مع سليمان، عليه السلام، ما سبق ذكره في سورة النمل. وقيل: الذي بنىلهم السد هو حمير أبو القبائل اليمنية. وعن الضحاك: كانوا في الفترة التي بين عيسى ومحمد ﷺ.قيل: وكان لهم رئيس يلقب بالحمار، وكان في الفترة، فمات ولده فرفع رأسه إلى السماء فبزق وكفر، فلذا يقال فيالمثل: أكفر من حمار، ويقال: بركة جوف حمار، أي كوادي حمار، لما حال بهم السيل. وقرأ الجمهور: {فِى مَسَـٰكِنِهِمْ}، جمعاً؛ والنخعي، وحمزة، وحفص: مفرداً بفتح الكاف؛ والكسائي: مفرداً بكسرها، وهي قراءة الأعمش وعلقمة. وقال أبو الحسن: كسر الكافلغة فاشية، وهي لغة الناس اليوم؛ والفتح لغة الحجاز، وهي اليوم قليلة. وقال الفراء: هي لغة يمانية فصيحة، فمن قرأالجمع فظاهر، لأن كل أحد له مسكن، ومن أفرد ينبغي أن يحمل على المصدر، أي في سكناهم، حتى لا يكونمفرداً يراد به الجمع، لأن سيبويه يرى ذلك ضرورة نحو: كلوا في بعض بطنكم تعفوا، يريد بطونكم. وقوله

:قد عض أعناقهم جلد الجواميس    

أي جلود. آية: أي علامة دالة على الله وعلى قدرته وإحسانه ووجوبشكره، أو جعل قصتهم لأنفسهم آية، إذ: أعرض أهلها عن شكر الله عليهم، فخر بهم وأبدلهم عنها الخمط والإثل ثمرةلهم؛ و{جَنَّتَانِ }: خبر مبتدأ محذوف، أي هي جنتان، قاله الزجاج، أو بدل، قال معناه الفراء، قال: رفع لأنه تفسيرلآية. وقال مكي وغيره، وضعفه ابن عطية، ولم يذكر جهة تضعيفه. وقال: {جَنَّتَانِ } ابتداء، وخبره في قوله: {عَن يَمِينٍوَشِمَالٍ }. انتهى. ولا يظهر لأنه نكرة لا مسوغ للابتداء بها، إلا إن اعتقد إن ثمة صفة محذوفة، أي جنتانلهم، أو عظيمتان لهم {عَن يَمِينٍ وَشِمَالٍ }، وعلى تقدير ذلك يبقى الكلام مفلتاً مما قبله. وقرأ ابن أبي عبلة:جنتين بالنصب، على أن آية اسم كان، وجنتين الخبر. قيل: ووجه كون الجنتين آية نبات الخمط والإثل والسدر مكان الأشجارالمثمرة. قال قتادة: كانت بساتينهم ذات أشجار وثمار تسر الناس بظلالها، ولم يرد جنتين ثنتين، بل أراد من الجهتين يمنةويسرة. انتهى. قال الزمخشري: وإنما أراد جماعة من البساتين عن يمين بلدتهم، وأخرى عن شمالها، وكل واحدة من الجماعتين فيتقاربها وتضامها كأنها جنة واحدة، كما يكون بلاد الريف العامرة وبساتينها، أو أراد بستاني كل رجل منهم عن يمين مسكنهوشماله، كما قال:

{ جَعَلْنَا لاِحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَـٰبٍ }

انتهى. قال ابن زيد: لا يوجد فيها برغوث، ولا بعوض،ولا عقرب، ولا تقمل ثيابهم، ولا تعيا دوابهم؛ وكانت المرأة تمشي تحت الأشجار، وعلى رأسها المكتل، فيمتلىء ثماراً من غيرأن تتناول بيدها شيئاً. وروي نحو هذا عن عبد الرحمن بن عوف وابن عباس. {كُلُواْ مِن رّزْقِ رَبّكُمْ }:قول الله لهم على ألسنة الأنبياء المبعوثين إليهم، وروي ذلك مع الأيمان بالله، أو قول لسان الحال لهم، كما رأوانعماً كثيرة وأرزاقاً مبسوطة، وفيه إشارة إلى تكميل النعمة عليهم، حيث لم يمنعهم من أكل ثمارها خوف ولا مرض. {وَٱشْكُرُواْلَهُ } على ما أنعم به عليكم، {بَلْدَةٌ طَيّبَةٌ }: أي كريمة التربة، حسنة الهواء، رغدة النعم، سليمة من الهوامّوالمضار، {وَرَبٌّ غَفُورٌ }، لا عقاب على التمتع بنعمه في الدنيا، ولا عذاب في الآخرة، فهذه لذة كاملة خالية عنالمفاسد العاجلة والمآلية. وقرأ رويس: بنصب الأربعة. قال أحمد بن يحيـى: اسكنوا بلدة طيبة واعبدوا رباً غفوراً. وقال الزمخشري: منصوبعلى المدح. ولما ذكر تعالى ما كان من جانبه من الإحسان إليهم، ذكر ما كان من جانبهم في مقابلته فقال:{فَأَعْرِضُواْ }: أي عما جاء به إليهم أنبياؤهم، وكانوا ثلاثة عشر نبياً، دعوهم إلى الله تعالى، وذكر وهم نعمه، فكذبوهموقالوا: ما نعرف لله نعمة، فبين كيفية الانتقام منهم. كما قال:

{ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكّرَ بِـئَايَـٰتِ رَبّهِ ثُمَّ أَعْرَضَ عَنْهَا }

{ إِنَّا مِنَ ٱلْمُجْرِمِينَ مُنتَقِمُونَ }

فسلط الله عليهم الجرذ فأراً أعمى توالد فيه، ويسمى الخلد، وخرقه شيئاًبعد شيء، وأرسل سيلاً في ذلك الوادي، فحمل ذلك السد، فروي أنه كان من العظم، وكثر به الماء بحيث ملأما بين الجبلين، وحمل الجنات وكثيراً من الناس ممن لم يمكنه الفرار. وروي أنه لما خرق السد كان ذلك سببيبس الجنات، فهلكت بهذا الوجه. وقال المغيرة بن حكيم، وأبو ميسرة: العرم في لغة اليمن جمع عرمة وهي: كل مابني أو سنم ليمسك الماء. وقال ابن جبير: العرم: المسناة، بلسان الحبشة. وقال الأخف5: هو عربي، ويقال لذلك البناء بلغةالحجاز المسناة، كأنها الجسور والسداد، ومن هذا المعنى قول الأعشى

: وفي ذاك للمؤتسى أسوة     مآرب عفى عليها العرم رجام بنته لهم حمير
إذا جاش دفاعه لم يرم فأروى الزروع وأشجارها     على سعة ماؤه إذ قسم فصاروا أيادي لا يقدرو

وقال آخر

: ومن سبأ للحاضرين مآرب     إذا بنوا من دونه سيل العرم

وقال ابن عباس، وقتادة، والضحاك: العرام اسم، وإن ذلك الماء بعينه الذيكان السد بني به. انتهى. ويمكن أن يسمى الوادي بذلك البناء لمجاروته له، فصار علماً عليه. وقال ابن عباس أيضاً:العرم: الشديد، فاحتمل أن يكون صفة للسيل أضيف فيه الموصوف إلى صفته، والتقدير: السيل العرم، أو صفة لموصوف محذوف، أيسيل المطر الشديد الذي كان عنه السيل، أو سيل الجرذ العرم، فالعرم صفة للجرذ. وقيل: العرم اسم للجرذ، وأضيف السيلإليه لكونه كان السبب في خراب السد الذي حمله السيل، والإضافة تكون بأدنى ملابسة. وقرأ عروة بن الورد فيما حكىابن خالويه: العرم، بإسكان الراء تخفيف العرم، كقولهم: في الكبد الكبد. ولما غرق من غرق، ونجا من نجا، تفرقواوتحرفوا حتى ضربت العرب بهم المثل فقالوا: تفرقوا أيدي سبأ وأيادي سبأ، قيل: الأوس والخزرج منهم. وعن ابن عباس: كانسيل ذلك الوادي يصل إلى مكة وينتفع به، وكان سيل العرم في ملك ذي الأذعار بن حسان، في الفترة بينعيسى ونبينا ﷺ. انتهى. ودخلت الباء في {*بجنيتهم} على الزائل، وانتصب ما كان بدلاً، وهو قوله:{بِجَنَّـٰتِهِمْ جَنَّتَيْنِ } على المعهود في لسان العرب، وإن كان كثيراً لمن ينتمي للعلم يفهم العكس حتى قال بعضهم: ولوأبدل ضاداً بظاء لم تصح صلاته، وهو خطأ في لسان العرب، ولو أبدل ظاء بضاد، وقد تكلمنا على ذلك فيالبقرة في قوله:

{ وَمَن يَتَبَدَّلِ ٱلْكُفْرَ بِٱلإِيمَـٰنِ }

وسمى هذا المعوض جنتين على سبيل المقابلة، لأن ما كان فيهخمط وأثل وسدر لا يسمى جنة، لأنها أشحار لا يكاد ينتفع بها. وجاءت تثنية ذات على الأصح في رد عينهافي التثنية فقال: {ذَوَاتَىْ أُكُلٍ }، كما جاء

{ ذَوَاتَا أَفْنَانٍ }

ويجوز أن لا ترد فتقول: ذاتاً كذا علىلفظ ذات، وتقدم ذكر الخلاف في ضم كاف أُكُل وسكونها. وقرأ الجمهور: أكل منوناً، وأُلاكُل: الثمر المأكول، فخرجه الزمخشري علىأنه على حذف مضاف، أي أُكُل خمط قال أو وصف أُلاكُل بالخمط كأنه قيل ذواتي أُكُل شبع. انتهى. والوصف بالأسماءلا يطرد، وإن كان قد جاء منه شيء، نحو قولهم: مررت بقاع عرفج كله. وقال أبو علي: البدل في هذالا يحسن، لأن الخمط ليس بالأكل نفسه. انتهى. وهو جائز على ما قاله الزمخشري، لأن البدل حقيقة هو ذلك المحذوف،فلما حذف أعرب ما قام مقامه بإعرابه. قال أبو علي: والصفة أيضاً كذلك، يريد لا بجنتين، لأن الخمط اسم لاصفة، وأحسن ما فيه عطف البيان، كأنه بين أن أُلاكُل هذه الشجرة ومنها. انتهى. وهذا لا يجوز على مذهب البصريين،إذ شرط عطف البيان أن يكون معرفة، وما قبله معرفة، ولا يجيز ذلك في النكرة من النكرة إلا الكوفيون، فأبوعلي أخذ بقولهم في هذه المسألة. وقرأ أبو عمرو: أُكُل خمط بالإضافة: أي ثمر خمط. وقرىء: وأثلاً وشيئاً بالنصب، حكاهالفضل بن إبراهيم، عطفاً على جنتين. وقليل صفة لسدر، وقلله لأنه كان أحسن أشجاره وأكرم، قاله الحسن، وذلك إشارة إلىما أجراه عليهم من تخريب بلادهم، وإغراق أكثرهم، وتمزيقهم في البلاد، وإبدالهم بالأشجار الكثيرة الفواكه الطيبة المستلذة، الخمط والأثل والسدر.ثم ذكر سبب ذلك، وهو كفرهم بالله وإنكار نعمه. {وَهَلْ } بذلك العقاب {نُجْزِى إِلاَّ ٱلْكَفُورَ }: أي المبالغ فيالكفر، يجازي بمثل فعله قدراً بقدر، وأما المؤمن فجزاؤه بتفضيل وتضعيف. وقرأ الجمهور: بضم الياء وفتح الزاي، الكفور رفعاً؛ وحمزةوالكسائي: بالنون وكسر الزاي، الكفور نصباً. وقرأ مسلم بن جندب: يجزي مبنياً للمفعول، الكفور رفعاً، وأكثر ما يستعمل الجزاء فيالخير، والمجازاة في الشر، لكن في تقييدهم قد يقع كل واحد منهما موقع الآخر. {وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ ٱلْقُرَى ٱلَّتِىبَارَكْنَا فِيهَا قُرًى ظَـٰهِرَةً }: جاءت هذه الجملة بعد قوله: {وَبَدَّلْنَـٰهُمْ }، وذلك أنه لما ذكر ما أنعم به عليهممن جنتيهم، وذكر تبديلها بالخمط والأثل والسدر، ذكر ما كان أنعم به عليهم من اتصال قرارهم، وذكر تبديلها بالمفاوز والبراري.وقوله: {وَجَعَلْنَا }، وصف تعالى حالهم قبل مجيء السيل، وهو أنه مع ما كان منهم من الجنتين والنعمة الخاصة بهم،كان قد أصلح لهم البلاد المتصلة بهم وعمرها وجعلها أربابها، وقدّر السير بأن قرب القرى بعضها من بعض. قال ابنعطية: حتى كان المسافر من مأرب إلى الشام يبيت في قرية ويقيل في أخرى، ولا يحتاج إلى حمل زاد. والقرى:المدن، ويقال للجمع الصغير أيضاً قرية. والقرى التي بورك فيها بلاد الشام، بإجماع من المفسرين. والقرى الظاهرة هي التي بينالشأم ومأرب، وهي الصغار التي هي البوادي. انتهى. وما ذكره من أن القرى التي بورك فيها هي قرى الشام بإجماعليس كما ذكر، قال مجاهد: هي السراوي. وقال وهب: قرى صنعاء. وقال ابن جبير: قرى مأرب. وقال ابن عباس: قرىبيت المقدس. وبركتها: كثرة أشجارها أو ثمارها. ووصف قرى بظاهرة، قال قتادة: متصلة على الطريق، يغدون فيقيلون في قرية، ويروحونفيبيتون في قرية. قيل: كان كل ميل قرية بسوق، وهو سبب أمن الطريق. وقال المبرد: ظاهرة: مرتفعة، أي في الآكاموالظراب، وهو أشرف القرى. وقيل: ظاهرة، إذا خرجت من هذه ظهرت لك الأخرى. وقيل: ظاهرة: معروفة، يقال هذا أمر ظاهر:أي معروف، وقيل: ظاهرة: عامرة. وقال ابن عطية: والذي يظهر لي أن معنى ظاهرة: خارجة عن المدة، فهي عبارة عنالقرى الصغار التي هي في ظواهر المدن، كأنه فصل بهذه الصفة بين القرى الصغار وبين القرى المطلقة التي هي المدن.وظواهر المدن: ما خرج عنها في الفيافي والفحوص، ومنه قولهم: نزلنا بظاهر فلاة أى خارجاً عنها، وقوله: {ظَـٰهِرَةً }: تظهر،تسميه الناس إياها بالبادية والضاحية، ومن هذا قول الشاعر

: فلو شهدتني من قريش عصابة     قريش البطاح لا قريش الظواهر

يعني: الخارجين من بطحاء مكة. وفي الحديث: وجاء أهل الضواحي يسكنون الغرف {وَقَدَّرْنَا فِيهَا ٱلسَّيْرَ }: قد ذكر أن الغادي يقيل في قرية، والرائح في أخرى، إلى أن يصلإلى مقصوده آمناً من عدو وجوع وعطش وآفات المسافر. قال الضحاك: مقادير المراحل كانت القرى على مقاديرها. وقال الكلبي: مقاديرالمقيل والمبيت، وقال القتبي: بين كل قرية وقرية مقدار واحد معلوم، وقيل: بين كل قريتين نصف يوم، وهذه أقوال متقاربة.والظاهر أن قوله: {سِيرُواْ }، أمر حقيقة على لسان أنبيائهم. وقال الزمخشري: ولا قول ثم، ولكنهم لما مكنوا من السير،وسويترلهم أسبابه، فكأنهم أمروا بذلك وأذن لهم فيه. انتهى. ودخول الفاء في قوله فكأنهم لا يجوز، والصواب كأنهم لأنه خبرلكنم. وقال قتادة: كانوا يسيرون مسيرة أربعة أشر في أمان، ولو وجد الرجل قاتل ابنه لم يهجه، وكان المسافر لايأخذ زاداً ولا سقاء مما بسط الله لم من النعم. وقال الزمخشري: {سِيرُواْ فِيهَا }، إن شئتم بالليل، وإن شئتمبالنهار، فإن الأمن فيها لا يختلف باختلاف الأوقات؛ أو سيروا فيا آمنين ولا تخافون، وإن تطاولت مدة أسفاركم فيها وامتدتأياماً وليالي؛ أو سيروا فيها لياليكم وأيامكم مدة أعماركم، فإنكم في كل حين وزمان لا تلقون فيها إلا آمنين. انتهى.وقدم الليالي، لأنها مظنة الخوف لمن قال: ومنّ عليهم بالأمن، حتى يساوي الليل النهار في ذلك. ولما طالت بهممدة النعمة بطروا وملوا العافية، وطلبوا استبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير، كما فعلت بنو إسرائيل، وقالوا: لو كانجني ثمارنا أبعد لكان أشهى وأغلى قيمة، فتمنوا أن يجعل الله بينهم وبين الشام مفاوز ليركبوا الرواحل فيها ويتزودوا الأزوادفقالوا: {رَبَّنَا بَـٰعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا }. وقرأ جمهور السبعة: ربنا بالنصب على النداء، باعد: طلب؛ وابن كثير، وأبو عمرو، وهشام:كذلك، إلا أنهم شددوا العين؛ وابن عباس، وابن الحنفية، وعمرو بن فائد: ربنا رفعاً، بعد فعلاً ماضياً مشدد العين؛ وابنعباس أيضاً، وابن الحنفية أيضاً؛ وأبو رجاء، والحسن، ويعقوب، وأبو حاتم، وزيد بن علي، وابن يعمر أيضاً؛ وأبو صالح، وابنأبي ليلى، والكلبي، ومحمد بن علي، وسلام، وأبو حيوة: كذلك، إلا أنه بألف بين الباء والعين؛ وسعيد بن أبي الحسنأخي الحسين، وابن الحنفية أيضاً، وسفيان بن حسين، وابن السميفع: ربنا بالنصب، بعد بضم العين فعلاً ماضياً بين بالنصب، إلاسعيداً منهم، فضم نون بين جعله فاعلاً، ومن نصب، فالفاعل ضمير يعود على السير، أي أبعد السير بين أسفارنا، فمننصب ربنا جعله نداء، فإن جاء بعده طلب كان ذلك أشراً منهم وبطراً وإن جاء بعد فعلاً ماضياً كان ذلكشكوى مما أحل بهم من بعد الأسفار التي طلبوها أولاً، ومن رفع ربنا فلا يكون الفعل إلا ماضياً، وهي جملةخبرية فيها شكوى بعضهم إلى بعض مما حل بهم من بعد الأسفار. ومن قرأ باعد، أو بعد بالألف والتشديد، فبينمفعول، به لأنهما فعلان متعديان، وليس بين ظرفاً. ألا ترى إلى قراءة من رفعه كيف جعله اسماً؟ {فَكَذَلِكَ } إذانصب وقرىء بعد مبنياً للمفعول. وقرأ ابن يعمر: بين سفرنا مفرداً؛ والجمهور: بالجمع. {وَظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ }: عطف على {فَقَالُواْ }.وقال الكلبي: هو حال، أي وقد ظلموا أنفسهم بتكذيب الرسل. {فَجَعَلْنَـٰهُمْ أَحَادِيثَ }: أي عظاة وعبراً يتحدث بهم ويتمثل. وقيل:لم يبق منهم إلا الحديث، ولو بقي منهم طائفة لم يكونوا أحاديث. {وَمَزَّقْنَـٰهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ }: أي تفريفاً، اتخذه الناسمثلاً مضروباً، فقال كثير

: أيادي سبايا عز ما كنت بعدكم     فلم يحل للعينين بعدك منظر

وقال قتادة: فرقناهم بالتباعد. وقال ابن سلام: جعلناهم تراباً تذروه الرياح. وقال الزمخشري: غسان بالشام، وأنمار بيثرب،وجذام بتهامة، والأزد بعمان؛ وفي التحرير وقع منهم قضاعة بمكة، وأسد بالبحرين، وخزاعة بتهامة. وفي الحديث أن سبأ أبو عشرةقبائل، فلما جاء السيل على مأرب، وهو اسم بلدهم، تيامن منهم ستة قبائل، أي تبدّدت في بلاد اليمن: كندة والأزدوالسفر ومذ حج وأنمار، التي منها بجيلة وخثعم، وطائفة قيل لها حجير بقي عليها اسم الأب الأول؛ وتشاءمت أربعة: لخموجذام وغسان وخزاعة، ومن هذه المتشائمة أولاد قتيلة، وهم الأوس والخزرج، ومنها عاملة وغير ذلك. {إِنَّ فِى ذَلِكَ لاَيَاتٍ}: أي في قصص هؤلاء لآية: أي علامة. {لّكُلّ صَبَّارٍ }، عن المعاصي وعلى الطاعات. {شَكُورٍ }، للنعم. والظاهر أنالضمير في {عَلَيْهِمْ } عائد على من قبله من أهل سبأ، وقيل: هو لبني آدم. وقرأ ابن عباس، وقتادة، وطلحة،والأعمش، وزيد بن علي، والكوفيون: {صَدَقَ } بتشديد الدال، وانتصب {ظَنَّهُ } على أنه مفعول بصدق، والمعنى: وجد ظنه صادقاً،أي ظن شيئاً فوقع ما ظن. وقرأ باقي السبعة: بالتخفيف، فانتصب ظنه على المصدر، أي يظن ظناً، أو على إسقاطالحرف، أي في ظنه، أو على المفعول به نحو قولهم: أخطأت ظني، وأصبت ظني، وظنه هذا كان حين قال:

{ *لأضلنهم }

{ ٱلاْرْضِ وَلاغْوِيَنَّهُمْ }

وهذا مما قاله ظناً منه، فصدق هذا الظن. وقرأ زيد بن علي، والزهري،وجعفر بن محمد، وأبو الجهجاه الأعرابي من فصحاء العرب، وبلال بن أبي برزة: بنصب إبليس ورفع ظنه. أسند الفعل إلىظنه، لأنه ظناً فصار ظنه في الناس صادقاً، كأنه صدقه ظنه ولم يكذبه. وقرأ عبد الوارث عن أبي عمر: وإبليسظنه، برفعهما، فظنه بدل من إبليس بدل اشتمال. {فَٱتَّبَعُوهُ }: أي في الكفر. {إِلاَّ فَرِيقاً }: هم المؤمنون، ومنلبيان الجنس، ولا يمكن أن تكون للتبعيض لاقتضاء ذلك، إن فريقاً من المؤمنين اتبعوا إبليس. وفي قوله: {إِلاَّ فَرِيقاً }،تقليل، لأن المؤمنين بالإضافة إلى الكفار قليل، كما قال: لاحتنكن ذريته إلا قليلاً. {وَمَا كَانَ لَهُ }: أي لا بليس،{عَلَيْهِمْ مّن سُلْطَـٰنٍ }: أي من تسلط واستيلاء بالوسوسة والاستواء، ولا حجة إلا الحكمة بينه وبين تميز المؤمن بالآخرة منالشاك فيها. وعلل التسلط بالعلم، والمراد ما تعلق به العلم، قاله الزمخشري. وقال ابن عطية: {إِلاَّ لِنَعْلَمَ } موجوداً، لأنالعلم متقدم أولاً. انتهى. وقال معناه ابن قتيبة، قال: لنعلم حادثاً كما علمناه قبل حدوثه. وقال قتادة: ليعلم الله بهالمؤمن من الكافر عاماً ظاهراً يستحق به العقاب والثواب؛ وقيل: ليعلم أولياؤنا وحزبنا. وقال الحسن: والله ما كان له سوطولا سيف، ولكنه استمالهم فمالوا بتزيينه. انتهى. كما قال تعالى عنه:

{ مَا كَانَ لِىَ * عَلَيْكُمْ مّن سُلْطَـٰنٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَٱسْتَجَبْتُمْ لِى }

وقرأ الزهري: إلا ليعلم، بضم الياء وفتح اللام، مبنياً للمفعول. وقال ابن خالويه: إلا ليعلممن يؤمن بالياء. {وَرَبُّكَ عَلَى كُلّ شَىْء حَفُيظٌ }، إما للمبالغة عدل إليها عن حافظ، وإما بمعنى محافظ، كجليس وخليل.والحفظ يتضمن العلم والقدرة، لأن من جهل الشيء وعجز لا يمكنه حفظه. {قُلِ ٱدْعُواْ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ مّن دُونِ ٱللَّهِلاَ يَمْلِكُونَ مِثُقَالَ ذَرَّةٍ فِى * ٱلسَّمَـٰوَاتِ *وَلاَ فِى ٱلاْرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مّن ظَهِيرٍ* وَلاَ تَنفَعُ ٱلشَّفَـٰعَةُ عِندَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ حَتَّىٰ إِذَا فُزّعَ عَن قُلُوبِهِمْ قَالُواْ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ قَالُواْ ٱلْحَقَّ}. لما بين حال الشاكرين وحال الكافرين، وذكر قريشاً ومن لم يؤمن بمن مضى، عاد إلى خطابهم فقال: {قُلْ}، يا محمد للمشركين الذين ضرب لهم المثل بقصة سبأ المعروفة عندهم بالنقل في أخبارهم وأشعارهم، {ٱدْعُواْ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ }،وهم معبوداتهم من الملائكة والأصنام، وهو أمر بدعاء هو تعجيز وإقامة للحجة. وروي أن ذلك نزل عند الجوع الذي أصابقريشاً، أي ادعوهم ليكشفوا عنكم ما حل بكم، والجؤوا إليهم فيما يعنّ لكم. وزعم: من الأفعال التي تتعدى إلى اثنينإذا كانت اعتقادية، والمفعول الأول هو الضمير المحذوف العائد على الذين، والثاني محذوف أيضاً لدلالة المعنى، ونابت صفته منابه، التقدير:الذي زعمتموهم آلهة من دونه؛ وحسن حذف الثاني قيام صفته مقامه، ولولا ذلك ما حسن، إذ في حذف إحدى مفعوليظن وأخواتها اختصاراً خلاف، منع ذلك ابن ملكوت، وأجازه الجمهور، وهو مع ذلك قليل، ولا يجوز أن يكون الثاني مندونه، لأنه لا يستقل كلاماً. لو قلت: هم من دونه، لم يصح، ولا الجملة من قوله: {لاَ يَمْلِكُونَ مِثُقَالَ ذَرَّةٍ}، لأنه لو كانت هذه النسبة مزعومة لهم لكانوا معترفين بالحق قائلين له. ولو كان ذلك توحيداً منهم، وأن آلهتهمومعبوداتهم لا يملكون شيئاً باعترافهم. ثم أخبر عن آلهتهم أنهم لا يملكون مثقال ذرة، وهو أحقر الأشياء، وإذا انتفى ملكالأحقر عنهم، فملك الأعظم أولى. ثم ذكر مقر ذلك المثقال، وهو السموات والأرض. ثم أخبر أنهم ما لهم في السمواتولا في الأرض من شركة، فنفى نوعي الملك من الاستبداد والشركة. ثم نفى الإعانة منهم له تعالى في شيء مماأنشأ بقوله: {وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مّن ظَهِيرٍ }، فبين عجز معبوداتهم من جميع الجهات. ولما كان من العرب منيعبد الملائكة لتشفع له، نفى أن شفاعتهم تنفع، والنفي منسحب على الشفاعة، أي لا شفاعة لهم فتنفع، وليس المعنى أنهميشفعون، ولا تنفع شفاعتهم، أي لا يقع من معبوداتهم شفاعة أصلاً. ولأن عابديهم كفار، فإن كان المعبودون أصناماً أو كفاراً،كفرعون، فسلب الشفاعة عنهم ظاهر، وإن كانوا ملائكة أو غيرهم ممن عبد، كعيسى عليه السلام، فشفاعتهم إذا وجدت تكون لمؤمن.و{إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ }: استثناء مفرغ، فالمستثنى منه محذوف تقديره: ولا تنفع الشفاعة لأحد {إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ }.واحتمل قوله لأحد أن يكون مشفوعاً له، وهو الظاهر، فيكون قوله: {إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ }، أي المشفوع، أذن لأجلهأن يشفع فيه؛ والشافع ليس بمذكور، وإنما دل عليه المعنى. واحتمل أن يكون شافعاً، فيكون قوله: {إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَ لَهُ} بمعنى: إلا لشافع أذن له أن يشفع، والمشفوع ليس بمذكور، إنما دل عليه المعنى. وعلى هذا الاحتمال تكون اللامفي {أَذِنَ لَهُ } لام التبليغ، لا لام العلة. وقال الزمخشري: يقول: الشفاعة لزيد على معنى أنه الشافع، كما يقول:الكرم لزيد، وعلى معنى أنه المشفوع له، كما تقول: القيام لزيد، فاحتمل قوله: {وَلاَ تَنفَعُ ٱلشَّفَـٰعَةُ عِندَهُ إِلاَّ لِمَنْ أَذِنَلَهُ } أن يكون على أحد هذين الوجهين، أي لا تنفع الشفاعة إلا كائنة لمن أذن له من الشافعين ومطلقةله، أو لا تنفع الشافعة إلا كائنة لمن أذن له، أي لشفيعه، أو هي اللام الثانية في قولك: أذن لزيدلعمرو، أي لأجله، وكأنه قيل: إلا لمن وقع الإذن للشفيع لأجله، وهذا وجه لطيف، وهو الوجه، وهذا تكذيب لقولهم: هؤلاءشفعاؤنا عند الله. انتهى. فجعل إلا لمن أذن له استثناء مفرغاً من الأحوال، ولذلك قدره: إلا كائنة، وعلى ما قررناهاستثناء من الذوات. وقال أبو عبد الله الرازي: المذاهب المفضية إلى الشرك أربعة: قائل: إن الله خلق السموات وجعلالأرض والأرضيات في حكمها، ونحن من جملة الأرضيات، فنعبد الكواكب والملائكة السماوية، وهم إلهنا، والله إلههم، فأبطل بقوله: {لاَّ يَمْلِكُونَ}، {فِي ٱلسَّمَـٰوَاتِ }، كما اعترفتم، {وَلاَ فِى ٱلاْرْضِ }، خلاف ما زعمتم. وقائل: السموات من الله استبداداً، والأرضيات منهبواسطة الكواكب، فإنه تعالى خلق العناصر والتركيبات التي فيها بالاتصالات وحركات وطوالع، فجعلوا مع الله شركاء في الأرض، والأولون جعلواالأرض لغيره، فأبطل بقوله: {وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِن شِرْكٍ }، أي الأرض، كالسماء لله لا لغيره، ولا لغيره فيهما نصيب.وقائل: التركيبات والحوادث من الله، لكن فوض إلى الكواكب، وفعل المأذون ينسب إلى الآذن، ويسلب عن المأذون له فيه، جعلواالسموات معينة لله، فأبطل بقوله: {وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مّن ظَهِيرٍ } وقائل: نعبد الأصنام التي هي صور الملائكة ليشفعوا لنا،فأبطل بقوله: {وَلاَ تَنفَعُ ٱلشَّفَـٰعَةُ }، الجملة، وأل في الشفاعة الظاهر أنها للعموم، أي شفاعة جميع الخلق. وقيل: للعهد، أيشفاعة الملائكة التي زعموها شركاء وشفعاء. انتهى، وفيه بعض تلخيص. وقال أبو البقاء: اللام في {لِمَنْ أَذِنَ لَهُ } يجوزأن تتعلق بالشفاعة، لأنك تقول: أشفعت له، وأنت تعلق بتنفع. انتهى، وهذا فيه قلة، لأن المفعول متأخر، فدخول اللام عليهقليل. وقرأ أبو عمرو، وحمزة، والكسائي: أذن بضم الهمزة؛ وباقي السبعة: بفتحها، أي أذن الله له. والظاهر أن الضمير فيقوله: {قُلُوبِهِمْ } عائد على ما عادت عليه الضمائر التي للغيبة في قوله: {لاَّ يَمْلِكُونَ }، وفي {مَّا لَهُم }،و{مَّا لَهُم * مِنْهُمْ }، وهم الملائكة الذين دعوهم آلهة وشفعاء، ويكون التقدير: إلا لمن أذن له منهم. و{حَتَّىٰ}: تدل على الغاية، وليس في الكلام عائد على أن حتى غاية له. فقال ابن عطية: في الكلام حذف يدلعليه الظاهر، كأنه قال: ولا هم شفعاء كما تحبون أنتم، بل هم عبدة أو مسلمون أبداً، يعني منقادون، {حَتَّىٰ إِذَافُزّعَ عَن قُلُوبِهِمْ }. قال: وتظاهرت الأحاديث عن رسول الله ﷺ، أن قوله: {حَتَّىٰ إِذَا فُزّعَ عَنقُلُوبِهِمْ }، إنما هي في الملائكة إذا سمعت الوحي، أي جبريل، وبالأمر يأمر الله به سمعت، كجر سلسلة الحديد علىالصفوان، فتفزع عند ذلك تعظيماً وهيبة. وقيل: خوف أن تقوم الساعة، فإذا فزع ذلك عن قلوبهم، أي أطير الفزع عنهاوكشف، يقول بعضهم لبعض ولجبريل: {مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ }؟ فيقول المسؤولون: قال {ٱلْحَقَّ وَهُوَ ٱلْعَلِىُّ ٱلْكَبِيرُ }، وبهذا المعنى منذكر الملائكة في صدر الآيات تتسق هذه الآية على الأولى، ومن لم يشعر أن الملائكة مشار إليهم من أول قوله:{ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ } لم تتصل له هذه الآية بما قبلها، فلذلك اضطرب المفسرون في تفسيرها حتى قال بعضهم في الكفار،بعد حلول الموت: ففزع عن قلوبهم بفقد الحياة، فرأوا الحقيقة، وزال فزعهم مما يقال لهم في حياتهم، فيقال لهم حينئذ:{مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ }؟ فيقولون: قال الحق، يقرون حين لا ينفعكم الإقرار. وقالت فرقة: الآية في جميع العالم. وقوله: {حَتَّىٰ}، يريد في الآخرة، والتأويل الأول في الملائكة هو الصحيح، وهو الذي تظاهرت به الأحاديث، وهذا بعيد. انتهى. وإذا كانالضمير في {عَن قُلُوبِهِمْ } لا يعود على {ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ }، كان عائداً على من عاد عليه الضمير في قوله:{وَلَقَدْ صَدَّقَ عَلَيْهِمْ إِبْلِيسُ }، ويكون الضمير في {عَلَيْهِمْ } عائداً على جميع الكفار، ويكون حتى غاية لقوله: {فَٱتَّبَعُوهُ }،ويكون التفزيع حالة مفارقة الحياة، أو يجعل اتباعهم إياه مستصحباً لهم إلى يوم القيامة مجازاً}. والجملة بعد من قوله:{VVV}. والجملة بعد من قوله: {قُلِ ٱدْعُواْ } اعتراضية بين المغيا والغاية. قال ابن زيد: أقروا بالله حين لاينفعهم الإقرار، فالمعنى: فزع الشيطان عن قلوبهم وفارقهم ما كان يطلبهم به، {قَالُواْ مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ }. وقال الحسن: وإنمايقال للمشركين {مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ } على لسان الأنبياء، فأقروا حين لا ينفع. وقيل: {حَتَّىٰ } غاية متعلقة بقوله: {زَعَمْتُمْ}، أي زعمتم الكفر إلى غاية التفزيع، ثم تركتم ما زعمتم وقلتم: قال الحق. انتهى. فيكون في الكلام التفاوت منخطاب في {زَعَمْتُمْ } إلى غيبة في {فُزّعَ عَن قُلُوبِهِمْ }. وعن ابن عباس: أن رسول الله صلى الله عليهوسلم، قال: فإذا أدن فزع ودام فزعه حتى إذا أزيل التفزيع عن قلوبهم. قال بعض الشافعين من الملائكة لبعض الملائكة:{مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ } في قبول شفاعتنا؟ فيجيب بعضهم لبعض: قال أي الله الحق، أي القول الحق، وهو قبول شفاعتهم،إذا كان تعالى أذن لهم في ذلك، ولا يأذن إلا وهو مريد لقبول الشفاعة. وقال الزمخشري: فإن قلت بم اتصلقوله: {حَتَّىٰ إِذَا فُزّعَ عَن قُلُوبِهِمْ }؟ ولا شيء وقعت حتى غاية له. قلت: بما فهم من هذا الكلام منأن ثم انتظار الإذن وتوقفاً وتمهلاً وفزعاً من الراجين للشفاعة والشفعاء، هل يؤذن لهم أو لا يؤذن؟ وأنه لا يطلقالإذن إلا بعد ملي من الزمان وطول من التربص. ومثل هذه الحال دل عليه قوله، عز من قائل:

{ رَبّ * ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلاْرْضَ * وَمَا بَيْنَهُمَا ٱلرَّحْمَـٰنِ لاَ يَمْلِكُونَ مِنْهُ خِطَاباً * يَوْمَ يَقُومُ ٱلرُّوحُ وَٱلْمَلَـٰئِكَةُ صَفّاً لاَّ يَتَكَلَّمُونَ إِلاَّ مَنْ أَذِنَ لَهُ ٱلرَّحْمَـٰنُ وَقَالَ صَوَاباً }

كأنه قيل: يتربصون ويتوقفون ملياً فزعين وهلين. {حَتَّىٰ إِذَا فُزّعَ عَن قُلُوبِهِمْ}: أي كشف الفزع من قلوب الشافعين والمشفوع لهم بكلمة يتكلم بها رب العزة في إطلاق الإذن. تباشروا بذلك وسألبعضهم بعضاً: {مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ }؟ قال الحق، أي القول الحق، وهو الإذن بالشفاعة لمن ارتضى. انتهى. وتلخص من هذاأن حتى غائيه إما لمنطوق وهو زعمتم، ويكون الضمير في {عَن قُلُوبِهِمْ } التفاتاً، وهو للكفار، أو هو فاتبعوه، وفيهتناسق الضمائر لغائب. والفصل بالاعتراض والضمير أيضاً للكفار، والضمير في {قَالُواْ } للملائكة، وضمير الخطاب في {رَبُّكُـمْ }، والغائب في{قَالُواْ } الثانية للكفار. وأما لمحذوف، فما قدره ابن عطية لا يصح أن يغيا، لأن ما بعد الغاية مخالف لماقبلها، وهم عبدة منقادون دائماً لا ينفكون عن ذلك، لا إذا فزع عن قلوبهم، ولا إذا لم يفزع، وحمل ذلكعلى الملائكة حال الوحي لا يناسب الآية، وكون النبي ﷺ، في قصة الوحي قال: فإذا جاءهم جبريل فزع عن قلوبهم لا يدل على أن هذه الآية في الملائكة حالة تكلم الله بالوحي. والحديث رواه ابنمسعود عن النبي ﷺ، قال: إذا تكلم الله عز وجل بالوحي سمع أهل السماء صلصلة كجر السلسلة على الصفا، فيصعقون، فلا يزالون كذلك حتى يأتيهم جبريل عليه السلام، فإذا جاءهم جبريل فزع عن قلوبهم، فيقولون: يا جبريل ماذا قال ربك؟ قال فيقول الحق، «فينادون الحق». وما قدره الزمخشري يحتمل، إلا أن فيه تخصيص الذين زعمتم من دونه بالملائكة، والذين عبدوهم ملائكة وغيرهم. وتخصيص من أذن له بالملائكة أيضاً، والمأذون لهم في الشفاعة الملائكة وغيرهم. ألا ترى إلى ما حكى رسول الله ﷺ، في «الشفاعة في قوله عز وجل؟ وقرىء: فزع مشدداً،من الفزع، مبنياً للمفعول، أي أطير الفزع عن قلوبهم. وفعل تأتي لمعان منها: الإزالة، وهذا منه نحوه: قردت البعير، أيأزلت القراد عنه. وقرأ ابن مسعود، وابن عباس، وطلحة، وأبو المتوكل الناجي، وابن السمفيع، وابن عامر: مبنياً للفاعل من الفزعأيضاً، والضمير الفاعل في فزع إن كان الضمير في عن قلوبهم للملائكة، فهو الله، وإن كان للكفار، فالضمير لمغويهم. وقرأالحسن: {فُزّعَ } من الفزع، بتخفيف الزاي، مبنياً للمفعول، و{عَن قُلُوبِهِمْ } في موضع رفع به، كقولك: انطلق يزيد. وقرأالحسن أيضاً، وأبو المتوكل أيضاً، وقتادة، ومجاهد: فزع مشدداً، مبنياً للفاعل من الفزع. وقرأ الحسن أيضاً: كذلك، إلا أنه خففالزاي. وقرأ عبد الله بن عمر، والحسن أيضاً، وأيوب السختياني، وقتادة أيضاً، وأبو مجلز: فرغ من الفراغ، مشدد الراء، مبنياًللمفعول. وقرأ ابن مسعود، وعيسى افرنقع: عن قلوبهم، بمعنى انكشف عنها، وقيل: تفرق. وقال الزمخشري: والكلمة مركبة من حروف المفارقةمع زيادة العين، كما ركب قمطر من حروف القمط مع زيادة الراء. انتهى. فإن عني الزمخشري أن العين من حروفالزيادة، وكذلك الراء، وهو ظاهر كلامه، فليس بصحيح، لأن العين والراء ليستا من حروف الزيادة. وإن عنى أن الكلمة فيهاحروف، وما ذكروا زائداً إلى ذلك العين والراء كمادة فرقع وقمطر، فهو صحيح لولا إيهام ما قاله الزمخشري في هذهالكلمة، لم أذكر هذه القراءة لمخالفتها سواد المصحف. وقالوا أيضاً في قوله تعالى: {حَتَّىٰ إِذَا فُزّعَ } أقوالاً غير ماسبق. قال كعب: إذا تكلم الله عز وجل بلا كيف ضربت الملائكة بأجنحتها وخرت فزعاً، قالوا فيما بينم: {مَاذَا قَالَرَبُّكُمْ قَالُواْ ٱلْحَقَّ }. وقيل: إذا دعاهم إسرافيل من قبورهم، قالوا مجيبين ماذا، وهو من الفزع الذي هو الدعاء والاستصراخ،كما قاله زهير

: إذا فزعوا طاروا إلى مستغيثهم     طوال الرماح لإضعاف ولا عزل

وقيل: هو فزع ملائكة أدنى السموات عند نزول المدبرات إلى الأرض. وقيل: لما كانت الفترة بين عيسىومحمد ﷺ، وبعث الله محمداً، أنزل الله جبريل بالوحي، فظنت الملائكة أنه قد نزل بشيء من أمرالساعة، وصعقوا لذلك، فجعل جبريل يمر بكل سماء ويكشف عنهم الفزع ويخبرهم أنه الوحي، قاله قتادة ومقاتل وابن السائب. وقيل:الملائكة المعقبات الذين يختلفون إلى أهل الأرض، ويكتبون أعمالهم إذا أرسلهم الله فانحدروا، سمع لهم صوت شديد، فيحسب الذين همأسفل منهم من الملائكة أنه من أمر الساعة، فيخرون سجداً يصعقون، رواه الضحاك عن ابن مسعود. وهذه الأقوال والتيقبلها لا تكاد تلائم ألفاظ القرآن، فالله أسأل أن يرزقنا فهم كتابه، وأقر بها عندي أن يكون الضمير في {قُلُوبِهِمْ} عائداً على من عاد عليه اتبعوه وعليهم، وممن هو منها في شك، وتكون الجملة بعد ذلك اعتراضاً. وقوله: {قَالُواْ}، أي الملائكة، لأولئك المتبعين الشاكين يسألونهم سؤال توبيخ: {مَاذَا قَالَ رَبُّكُمْ }، على لسان من بعث إليكم بعد أنكشف الغطاء عن قلوبهم، فيقرون إذ ذاك أن الذي قاله، وجاءت به أنبياؤه، وهو الحق، لا الباطل الذي كنا فيهمن اتباع إبليس. وشكنا في البعث ماذا يحتمل أن تكون ما منصوبة بقال، أي أي شيء قال ربكم، وأن يكونفي موضع رفع على أن ذا موصولة، أي ما الذي قال ربكم، وذا خبره، ومعموله قال ضمير محذوف عائد علىالموصول. وقرأ ابن أبي عبلة: قالوا الحق، برفع الحق، خبر مبتدأ، أي مقوله الحق، {وَهُوَ ٱلْعَلِىُّ ٱلْكَبِيرُ }، تنزيه منهمله تعالى وتمجيد. ثم رجع إلى خطاب الكفار فسألهم عمن يرزقهم، محتجاً عليهم بأن رازقهم هو الله، إذ لا يمكنأن يقولوا إن آلهتهم ترزقهم وتسألهم أنهم {لاَ يَمْلِكُونَ مِثُقَالَ ذَرَّةٍ فِى * ٱلسَّمَـٰوَاتِ * وَلاَ فِى ٱلاْرْضِ }، وأمرهبأن يتولى الإجابة والإقرار عنهم بقوله: {قُلِ ٱللَّهُ }، لأنهم قد لا يجيبون حباً في العناد وإيثاراً للشرك. ومعلوم أنهلا جواب لهم ولا لأحد إلا بأن يقول هو الله. {وَأَنَا }: أي الموحدين الرازق العابدين، {أَوْ إِيَّاكُمْ }: المشركينالعابدين الأصنام والجمادات. {لَعَلَىٰ هُدًى }: أي طريقة مستقيمة، أو في حيرة واضحة بينة. والمعنى: أن أحد الفريقين منا ومنكملعلى أحد الأمرين من الهدى والضلال، أخرج الكلام مخرج الشك والاحتمال. ومعلوم أن من عبد الله ووحده هو على الهدى،وأن من عبد غيره من جماد أو غيره في ضلال. وهذه الجملة تضمنت الإنصاف واللطف في الدعوى إلى الله، وقدعلم من سمعها أنه جملة اتصاف، والرد بالتورية والتعريض أبلغ من الرد بالتصريح، ونحوه قول العرب: أخزى الله الكاذب منيومنك، يقول ذاك من يتيقن أن صاحبه هو الكاذب، ونظيره قوله الشاعر

: فأنيي ماوأيك كان شرا     فسيق إلى المقادة في هوان

وقال حسان

: أتهجوه ولست له بكفؤ     فشركما لخيركما الفداء

وهذا النوع يسمى في علم البيان: استدراج المخاطب.يذكر له أمراً يسلمه، وإن كان بخلاف ما ذكر حتى يصغي إليه إلى ما يلقيه إليه، إذ لو بدأ بهبما يكره لم يصغ، ولا يزال ينقله من حال إلى حال حتى يتبين له الحق ويقبله. وهنا لما سمعوا التردادبينه وبينهم، ظهر لهم أنه غير جازم أن الحق معه، فقال لهم بطريق الاستدلال: إن آلهتكم لا تملك مثقال ذرة،ولا تنفع ولا تضر، لأنها جماد، وهم يعلمون ذلك، فتحقق أن الرازق لهم والنافع والضار هو الله سبحانه. وقيل: معنىالجملة استنقاص المشركين والاستهزاء بهم، وقد بينوا أن آلهتهم لا ترزقهم شيئاً ولا تنفع ولا تضر، فأراد الله من نبيه،وأمره أن يوبخهم ويستنقصهم ويكذبهم بقول غير مكشوف، إن كان ذلك أبلغ في استنقاصهم، كقولك: إن أحدنا لكاذب، وقد علمتأن من خاطبته هو الكاذب، ولكنك وبخته بلفظ غير مكشوف. وأوهنا على موضوعها لكونها لأحد الشيئين، أو الأشياء. وخبر {إِنَّاأَوْحَيْنَا * إِيَّاكُمْ } هو {لَعَلَىٰ هُدًى أَوْ فِى ضَلَـٰلٍ مُّبِينٍ }، ولا يحتاج إلى تقدير حذف، إذ المعنى: أنأحدنا لفي أحد هذين، كقولك: زيد أو عمر وفي القصر، أو في المسجد، لا يحتاج هذا إلى تقدير حذف، إذمعناه: أحد هذين في أحد هذين. وقيل: الخبر محذوف، فقيل: خبر لا وله، والتقدير: وإنا لعلى هدى أو في ضلالمبين، فحذف لدلالة خبر ما بعده عليه، فلعلى هدى أو في ضلال مبين المثبت خبر عنه، أو إياكم، إذ هوعلى تقدير إنا، ولكنها لما حذفت اتصل الضمير، وقيل: خبر الثاني، والتقدير: أو إياكم لعلى هدى أو في ضلال مبين،وحذف لدلالة خبر الأول عليه، وهو هذا المثبت {لَعَلَىٰ هُدًى أَوْ فِى ضَلَـٰلٍ مُّبِينٍ }، ولا حاجة لهذا التقدير منالحذف لو كان ما بعد أو غير معطوف بها، نحو: زيد أو عمر وقائم، كان يحتاج إلى هذا التقدير، وإنمع ما يصلح أن يكون خبراً لأن اسمها عطف عليه بأو، والخبر معطوف بأو، فلا يحتاج إليه. وذهب أبو عبيدةإلى أن أو بمعنى الواو، فيكون من باب اللف والنشر، والتقدير: وإنا لعلى هدى، وإياكم في ضلال مبين، فأخبر عنكل بما ناسبه، ولا حاجة إلى إخراج أو عن موضوعها. وجاء في الهدى بعلى، لأن صاحبه ذو استعلاء، وتمكن مماهو عليه، يتصرف حيث شاء. وجاء في الضلال بعن لأنه منغمس في حيرة مرتبك فيها لا يدري أين يتوجه.{قُل لاَّ تُسْـئَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا } هذا أدخل في الإنصاف وأبلغ من الأول، وأكثر تلطفاً واستدراجاً، حيث سمى فعله جرماً،كما يزعمون، مع أنه مثاب مشكور. وسمى فعلهم عملاً، مع أنه مزجور عنه محظور. وقد يراد بأجرمنا نسبة ذلك إلىالمؤمنين دون الرسول، وذلك ما لا يكاد يخلو المؤمن منه من الصغائر، والذي تعملون هو الكفر وما دونه من المعاصيالكبائر. قيل: وهذه الآية منسوخة بآية السيف. {قُلْ يَجْمَعُ بَيْنَنَا رَبُّنَا }: أي يوم القيامة، {ثُمَّ يَفْتَحُ }: أي يحكم،{بِٱلْحَقّ }: بالعدل، فيدخل المؤمنين الجنة والكفار النار. {وَهُوَ ٱلْفَتَّاحُ }: الحاكم الفاصل، {ٱلْعَلِيمُ } بأعمال العباد. والفتاح والعليم صيغتامبالغة، وهذا فيه تهديد وتوبيخ. تقول لمن نصحته وخوفته فلم يقبل: سترى سوء عاقبة الأمر. وقرأ عيسى: الفاتح اسم فاعل،والجمهور: الفتاح. {قُلْ أَرُونِىَ ٱلَّذيِنَ أَلْحَقْتُمْ بِهِ شُرَكَاء }: الظاهر أن أرى هنا بمعنى أعلم، فيتعدى إلى ثلاثة: الضميرللمتكلم هو الأول، والذين الثاني، وشركاء الثالث، أي أروني بالحجة والدليل كيف وجه الشركة، وهل يملكون مثقال ذرة أو يرزقونكم؟وقيل: هي رؤية بصر، وشركاء نصب على الحال من الضمير المحذوف في ألحقتم، إذ تقديره: ألحقتموهم به في حال توهمهشركاء له. قال ابن عطية: وهذا ضعيف، لأن استدعاء رؤية العين في هذا لا غناء له. وقال الزمخشري: فإن قلت:ما معنى قوله: أروني، وكان يراهم ويعرفهم؟ قلت: أراد بذلك أن يريهم الخطأ العظيم في إلحاق الشركاء بالله، وأن يقايسعلى أعينهم بينه وبين أصنامهم، ليطلعهم على حالة القياس إليه والإشراك به. و{كَلاَّ }: ردع لهم عن مذهبهم بعد ماكسره بإبطال المقايسة، كما قال إبراهيم:

{ أُفّ لَّكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ ٱللَّهِ }

بعد ما حجهم، وقد نبهعلى تفاحش غلطهم، وأن يقدروا الله حق قدره بقوله: {هُوَ ٱللَّهُ ٱلْعَزِيزُ ٱلْحْكِيمُ }، كأنه قال: أي الذين ألحقتم بهشركاء من هذه الصفات؟ وهو راجع إلى الله وحده، أو هو ضمير الشأن كما في قوله:

{ قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ }

انتهى. وقول ابن عطية، لأن استدعاء رؤية العين في هذا لا غناء له، أي لا نفع له، ليسبجيد، بل في ذلك تبكيت لهم وتوبيخ، ولا يريد حقيقة الأمر، بل المعنى: أن الذين هم شركاء الله على زعمكم،هم ممن إن أريتموهم افتضحتم، لأنهم خشب وحجر وغير ذلك من الحجارة والجماد، كما تقول للرجل الخسيس الأصل: أذكر ليأباك الذي قايست به فلاناً الشريف ولا تريد حقيقة الذكر، وإنما أردت تبكيته، وأنه إن ذكر أباه افتضح. و{كَافَّةً}: اسم فاعل من كف، وقيل: مصدر كالعاقبة والعافية، فيكون على حذف مضاف، أي إلا ذا كافة، أي ذا كفللناس، أي منع لهم من الكفر، أو ذا منع من أن يشذوا عن تبليغك. وإذا كان اسم فاعل، فقال الزجاجوغيره: هو حال من الكاف في {*رأسلناك}، والمعنى: إلا جامعاً للناس في الإبلاغ، والكافة بمعنى الجامع، والهاء فيه للمبالغة، كهيفي علامة وراوية. وقال الزمخشري: إلا إرسالة عامة لهم محيطة بهم، لأنها إذا شملتهم فقد كفتهم أن يخرج منها أحدمنهم، قال: ومن جعله حالاً من المجرور متقدماً عليه فقد أخطأ، لأن تقدم حال المجرور عليه في الإصالة بمنزلة تقدمالمجرور على الجار، وكم ترى ممن يرتكب هذا الخطأ ثم لا يقنع به حتى يضم إليه أن يجعل اللام بمعنىإلى، لأنه لا يستوي له الخطأ الأول إلا بالخطأ الثاني، فلا بد من ارتكاب الخطأين. انتهى. أما كافة بمعنى عامة،فالمنقول عن النحويين أنها لا تكون إلا حالاً، ولم يتصرف فيها بغير ذلك، فجعلها صفة لمصدر محذوف، خروج عما نقلوا،ولا يحفظ أيضاً استعماله صفة لموصوف محذوف. وأما قول الزجاج: إن كافة بمعنى جامعاً، والهاء فيه للمبالغة، فإن اللغة لاتساعد على ذلك، لأن كف ليس بمحفوظ أن معناه جمع. وأما قول الزمخشري: ومن جعله حالاً إلى آخره، فذلك مختلففيه. ذهب الأكثرون إلى أن ذلك لا يجوز، وذهب أبو علي وابن كيسان وابن برهان ومن معاصرينا ابن مالك إلىأنه يجوز، وهو الصحيح. ومن أمثلة أبي علي زيد: خير ما يكون خير منك، التقدير: زيد خير منك خير مايكون، فجعل ما يكون حالاً من الكاف في منك، وقدمها عليه، قال الشاعر

: إذا المرء أعيته المروءة ناشئا     فمطلبها كهلاً عليه شديد

وقال آخر

: تسليت طراً عنكم بعد بينكم     بذكركم حتى كأنكم عندي

أي: تسليت عنكم طراً، أي جميعاً. وقدجاء تقديم الحال على صاحبها المجرور وعلى ما يتعلق به، ومن ذلك قول الشاعر

: مشغوفة بك قد شغفت وإنما     حتم الفراق فما إليك سبيل

وقال الآخر

: غافلاً تعرض المنية للمر     ء فيدعى ولات حين إباء

أي: شغفت بك مشغوفة، وتعرض المنية للمرء غافلاً. وإذا جاز تقديمها على المجرور والعامل، فتقديمها عليه دون العامل أجوز،وعلى أن كافة حال من الناس، حمله ابن عطية وقال: قدمت للاهتمام والمنقول عن ابن عباس قوله: أي إلى العربوالعجم وسائر الأمم، وتقدير إلى الناس كافة. انتهى. وقول الزمخشري: وكم ترى ممن يرتكب هذا الخطأ، إلى آخر كلامه، شنيع؟لأن قائل ذلك لا يحتاج إلى أن يتأول اللام بمعنى إلى، لأن أرسل يتعدى بإلى ويتعدى باللام، كقوله:

{ نَّفْسِكَ وَأَرْسَلْنَـٰكَ لِلنَّاسِ رَسُولاً }

ولو تأول اللام بمعنى إلى، لم يكن ذلك خطأ، لأن اللام قد جاءت بمعنى إلى، وإلىقد جاءت بمعنى اللام، وأرسل مما جاء متعدياً بهما إلى المجرور. ثم حكى تعالى مقالتهم في الاستهزاء بالبعث، واستعالجهم علىسبيل التكذيب، ولم يجابوا بتعيين الزمان، إذ ذاك مما انفرد تعالى بعلمه، بل أجيبوا بأن ما وعدوا به لا بدمن وقوعه، وهو ميعاد يوم القيامة، وتقدم الكلام على مثل هذه الجملة، ويجوز أن يكون سؤالهم عما وعدوا به منالعذاب في الدنيا واستعجلوا به استهزاء منهم. وقال أبو عبيد: الوعد والوعيد والميعاد بمعنى. وقال الجمهور: الوعد في الخير، والوعيدفي الشر، والميعاد يقع لهذا. والظاهر أن الميعاد اسم على وزن مفعال استعمل بمعنى المصدر، أي قل لكم وقوع وعديوم وتنجيزه. وقال الزمخشري: الميعاد ظرف الوعد من مكان أو زمان، وهو ههنا الزمان، والدليل عليه قراءة من قرأ ميعاديوم فأبدل منه اليوم. انتهى. ولا يتعين ما قال، إذ يكون بدلاً على تقدير محذوف، أي قل لكم ميعاد يوم،فلما حذف أعرب ما قام مقامه بإعرابه. وقرأ الجمهور: {مّيعَادُ يَوْمٍ } بالإضافة. ولما جعل الزمخشري الميعاد ظرف زمانقال: أما الإضافة فإضافته تبيين، كما تقول: سحق ثوب وبعير سانية. وقرأ ابن أبي عبلة، واليزيدي: ميعاد يوماً بتنوينهما. قالالزمخشري: وأما نصب اليوم فعلى التعظيم بإضمار فعل تقديره لكم ميعاد، أعني يوماً، وأريد يوماً من صفته، أعني كيت وكيت،ويجوز أن يكون انتصابه على حذف مضاف، ويجوز أن يكون الرفع على هذا للتعظيم. انتهى. لما جعل الميعاد ظرف زمان،خرج الرفع والنصب على ذلك، ويجوز أن يكون انتصابه على الظرف على حذف مضاف، أي إنجاز وعد يوم من صفتهكيت وكيت. وقرأ عيسى: ميعاد منوناً، ويوم بالنصب من غير تنوين مضافاً إلى الجملة، فاحتمل تخريج الزمخشري على التعظيم، واحتملتخريجاً على الظرف على حذف مضاف، أي إنجاز وعد يوم كذا. وجاء هذا الجواب على طريق التهديد مطابقاً لمجيء السؤالعلى سبيل الإنكار والتعنت، وأنهم مرصدون بيوم القيامة، يفاجئهم فلا يستطيعون تأخراً عنه ولا تقدماً عليه. واليوم: يوم القيامة، وهوالسابق إلى الذهن، أو يوم مجيء أجلهم عند حضور منيتهم، أو يوم بدر، أقوال. و{لَن نُّؤْمِنَ بِهَـٰذَا ٱلْقُرْءانِ }:يديه يعني الذي تضمن التوحيد والرسالة والبعث المتقدم ذكرها فيه. {وَلاَ بِٱلَّذِى بَيْنَ يَدَيْهِ }: هو ما نزل من كتبالله المبشرة برسول الله. يروي أن كفار مكة سألوا أهل الكتاب، فأخبروهم أنهم يجدون صفة رسول الله صلى الله عليهوسلم، في كتبهم، وأغضبهم ذلك، وقرنوا إلى القرآن ما تقدم من كتب الله في الكفر، ويكون {ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } مشركيقريش ومن جرى مجراهم. والمشهور أن {ٱلَّذِينَ * بَيْنَ يَدَيْهِ }: التوراة والإنجيل وما تقدم من الكتب، وهو مروي عنابن جريج. وقالت فرقة: {ٱلَّذِى بَيْنَ يَدَيْهِ }: هي القيامة، قال ابن عطية: وهذا خطأ، قائله لم يفهم أمر بيناليد في اللغة، وأنه المتقدم في الزمان، وقد بيناه فيما تقدم. انتهى. {وَلَوْ تَرَى * إِذَا * ٱلظَّـٰلِمُونَ }: أخبرعن حالهم في صفة التعجب منها، وترى في معنى رأيت لإعمالها في الظرف الماضي، ومفعول ترى محذوف، أي حال الظالمين،إذ هم {مَوْقُوفُونَ }. وجواب لو محذوف، أي لرأيت لهم حالاً منكرة من ذلهم وتخاذلهم وتحاورهم، حيث لا ينفعهم شيءمن ذلك. ثم فسر ذلك الرجوع والجدل بأن الأتباع، وهم الذين استضعفوا، قالوا لرؤسائهم على جهة التذنيب والتوبيخ ورد اللائمةعليهم: {لَوْلاَ أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ }: أي أنتم أغويتمونا وأمرتمونا بالكفر. وأتى الضمير بعد لولا ضمير رفع على الأفصح. وحكىالأئمة سيبويه والخليل وغيرهما مجيئه بضمير الجر نحو: لولاكم، وإنكار المبرد ذلك لا يلتفت إليه. ولما كان مقاماً، استوى فيهالمرؤوس والرئيس. بدأ الأتباع بتوبيخ مضليهم، إذ زالت عنهم رئاستهم، ولم يمكنهم أن ينكروا أنهم ما جاءهم رسول، بلهم مقرون. ألا ترى إلى قول المتبوعين: {بَعْدَ إِذْ جَاءكُمْ }؟ فالجمع المقرون بأن الذكر قد جاءهم، فقال لهم رؤساؤهم:{أَنَحْنُ صَدَدنَـٰكُمْ }، فأتوا بالاسم بعد أداة الاستفهام إنكاراً، لأن يكونوا هم الذين صدوهم. صددتم من قبل أنفسكم وباختياركم بعدأداة الاستفهام، كأنهم قالوا: نحن أخبرناكم وحلنا بينكم وبين الذكر بعد أن هممتم على الدخول في الإيمان، بل أنتم منعتمأنفسكم حظها وآثرتم الضلالة على الهدى، فكنتم مجرمين كافرين باختياركم، لا لقولنا وتسويلنا. ولما أنكر رؤساؤهم أنهم السبب في كفرهم،وأثبتوا بقولهم: {بَلْ كُنتُمْ مُّجْرِمِينَ }، أن كفرهم هو من قبل أنفسهم، قابلوا إضراباً بإضراب، فقال الأتباع: {بَلْ مَكْرُ ٱلَّيْلِوَٱلنَّهَارِ }: أي ما كان إجرامنا من جهتنا، بل مكركم لنا دائماً ومخادعتكم لنا ليلاً ونهاراً، إذ تأمروننا ونحن أتباعلا نقدر على مخالفتكم، مطيعون لكم لاستيلائكم علينا بالكفر بالله واتخاذ الأنداد. وأضيف المكر إلى الليل والنهار اتسع في الظرفين،فهما في موضع نصب على المفعول به على السعة، أو في موضع رفع على الإسناد المجازي، كما قالوا: ليل نائم،والأولى عندي أن يرتفع مكر على الفاعلية، أي بل صدنا مكركم بالليل والنهار، ونظيره قول القائل: أنا ضربت زيداً بلضربه عمرو، فيقول: بل ضربه غلامك، والأحسن في التقدير أن يكون المعنى: ضربه غلامك. وقيل: يجوز أن يكون مبتدأ وخبراً،أي سبب كفرنا. وقرأ قتادة، ويحيـى بن يعمر: بل مكر بالتنوين، الليل والنهار نصب على الظرف. وقرأ سعيد بن جبيربن محمد، وأبو رزين، وابن يعمر أيضاً: بفتح الكاف وشد الراء مرفوعة مضافة، ومعناه: كدور الليل والنهار واختلافهما، ومعناها: الإحالةعلى طول الأمل، والاغترار بالأيام مع أمر هؤلاء الرؤساء الكفر بالله. وقرأ ابن جبير أيضاً، وطلحة، وراشد هذا من التابعينممن صحح المصاحف بأمر الحجاج: كذلك، إلا أنهم نصبوا الراء على الظرف، وناصبه فعل مضمر، أي صدد تمونا مكر الليلوالنهار، أي في مكرهما، ومعناه دائماً. وقال صاحب اللوامح: يجوز أن ينتصب بإذ تأمروننا مكر الليل والنهار. انتهى. وهذا وهم،لأن ما بعد إذ لا يعمل فيما قبلها. وقال الزمخشري: بل يكون الإغراء مكراً دائماً لا يفترون عنه. انتهى.وجاء {قَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ } بغير واو، لأنه جواب لكلام المستضعفين، فاستؤنف، وعطف {وَقَالَ ٱلَّذِينَ ٱسْتُضْعِفُواْ } على ما سبقمن كلامهم، والضمير في {وَأَسَرُّواْ } للجميع المستكبرين والمستضعفين، وهم {ٱلظَّـٰلِمُونَ }، وتقدم الكلام في {بِهِ وَأَسَرُّواْ ٱلنَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُاْٱلْعَذَابَ } في سورة يونس، والندامة من المعاني القلبية، فلا تظهر، إنما يظهر ما يدل عليها، وما يدل عليها غيرها،وقيل: هو من الأضداد. وقال ابن عطية: هذا لم يثبت قط في لغة أن أسر من الأضداد وندامة الذين استكبرواعلى ضلالهم في أنفسهم وإضلالهم وندامة الذين استضعفوا على ضلالهم وأتباعهم المضلين. {وَجَعَلْنَا ٱلاْغْلَـٰلَ فِى أَعْنَاقِ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ }، والظاهرعموم الذين كفروا، فيدخل فيه المستكبرون والمتسضعفون، لأن من الكفار من لا يكون له اتباع مراجعة القول في الآخرة، ولايكون أيضاً تابعاً لرئيس له كافر، كالغلام الذي قتله الخضر. وقيل: {ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } هم الذين سبقت منهم المحاورة، وجعلالأغلال إشارة إلى كيفية العذاب قطعوا بأنهم واقعون فيه فتركوا التندم. {هَلْ يُجْزَوْنَ }: معناه النفي، ولذلك دخلت إلا بعدالنفي. {وَمَا أَرْسَلْنَـٰكَ * فِى قَرْيَةٍ مّن نَّذِيرٍ إِلاَّ قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَـٰفِرُونَ * وَقَالُواْ نَحْنُأَكْثَـرُ أَمْوٰلاً وَأَوْلَـٰداً وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ * قُلْ إِنَّ رَبّى يَبْسُطُ ٱلرّزْقَ لِمَن يَشَاء وَيَقْدِرُ وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ* وَمَا أَمْوٰلُكُمْ وَلاَ أَوْلَـٰدُكُمْ بِٱلَّتِى تُقَرّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَىٰ إِلاَّ مَنْ ءامَنَ وَعَمِلَ صَـٰلِحاً فَأُوْلَـئِكَ لَهُمْ جَزَاء ٱلضّعْفِ بِمَا عَمِلُواْ}. {وَمَا أَرْسَلْنَا } الآية: هذه تسلية لرسول الله ﷺ، مما مني به من قومه قريش،من الكفر والافتخار بالأموال والأولاد. وإن ما ذكروا من ذلك هو عادة المترفين مع أنبيائهم، فلا يهمنك أمرهم و. {مّننَّذِيرٍ }: عام، أي تنذرهم بعذاب الله إن لم يوحدوه. و{قَالَ مُتْرَفُوهَا }: جملة حالية، ونص على المترفين لأنهم أولالمكذبين للرسل، لما شغلوا به من زخرفة الدنيا وما غلب على عقولهم منها، فقلوبهم أبداً مشغولة منهمكة بخلاف الفقراء. فإنهمخالون من مستلذات الدنيا، فقلوبهم أقبل للخير، ولذلك هم أتباع الأنبياء، كما جاء في حديث هرقل. وبما متعلق بكافرون، وبهمتعلق بأرسلتم، وما عامة في ما جاءت به النذر من طلب الإيمان بالله وإفراده بالعبادة والأخبار بأنهم رسله إليهم، والبعثوالجزاء على الأعمال. والظاهر أن الضمير في {وَقَالُواْ } عائد على المترفين؛ وقيل: عائد على قريش، ويدل عليه ما بعدهمن الخطاب في قوله: {قُلْ }، لأن من تقدم من المترفين الهالكين لا يخاطبون، فلا يقول إلا الموجودون، وقوله: {وَمَاأَمْوٰلُكُمْ وَلاَ أَوْلَـٰدُكُمْ }؛ واحتجوا على رضا الله عنهم بإحسانه تعالى إليهم، فلو يتكرم عليهم ما بوسع علينا، وأما أنتمفلهو انكم عليه حرمكم أيها التابعون للرسل. ثم نقول: إن يعذبوا نفياً عاماً، لأن الأنبياء قد ينذرون بعذاب عاجل فيالدنيا، أو آجل في الآخرة، فنفواهم جميع ذلك. فإما أن يكونوا منكرين للآخرة، فقد نفوا تعذيبهم فيها، لأنها إذ لمتكن، فلا يكون فيها عذاب. وإما أن يكونوا مقرين بها حقيقة، أو على سبيل الفرض، فيقولون: كما أنعم علينا فيالدنيا، ينعم علينا في الآخرة على حالة الدنيا قياساً فاسداً، فأبطل الله ذلك بأن الرزق فضل منه يقسم علينا فيالآخرة على حالة الدنيا، كما شاء. {لِمَن يَشَاء }، فقد بوسع على العاصي ويضيق على الطائع، وقد يوسع عليهما، والوجودشاهد بذلك، فلا تقاس التوسعة في الدنيا، لأن ذلك في الآخرة إنما هو على الأعمال الصالحة. وقرأ الأعمش: ويقدر فيالموضعين مشدداً؛ والجمهور: مخففاً، ومعناه: ويضيق مقابل يبسط. {وَلَـٰكِنَّ أَكْثَرَ ٱلنَّاسِ }: مثل هؤلاء الكفرة، {لاَّ يَعْلَمُونَ } أنالرزق مصروف بالمشيئة، وليس دليلاً على الرضا ثم أخبر تعالى أن أموالهم وأولادهم التي افتخروا بها ليست بمقربة من الله،وإنما يقرب الإيمان والعمل الصالح. وقرأ الجمهور: {بِٱلَّتِى }، وجمع التكسير من العقلاء وغيرهم يجوز أن يعامل معاملة الواحدة المؤنثة.وقال الزمخشري: ويجوز أن يكون التي هي التقوى، وهي المقربة عند الله زلفى وحدها، أي ليست أموالكم تلك الموضوعة للتقريب.انتهى. فجعل التي نعتاً لموصوف محذوف وهي التقوى. انتهى، ولا حاجة إلى تقدير هذا الموصوف. والظاهر أن التي راجع إلىالأموال والأولاد، وقاله الفراء. وقال أيضاً، هو والزجاج: حذف من الأول لدلالة الثاني عليه، والتقدير: {وَمَا أَمْوٰلُكُمْ وَلاَ أَوْلَـٰدُكُمْ بِٱلَّتِىتُقَرّبُكُمْ عِندَنَا زُلْفَىٰ }. انتهى. ولا حاجة لتقدير هذا المحذوف، إذ يصح أن يكون التي لمجموع الأموال والأولاد. وقرأ الحسن:باللاتي جمعاً، وهو أيضاً راجع للأموال والأولاد. وقرى بالذي، وزلفى مصدر، كالقربى، وانتصابه على المصدرية من المعنى، أي يقربكم. وقرأالضحاك: زلفا بفتح اللام وتنوين الفاء، جمع زلفة، وهي القربة. {وَمَا أَمْوٰلُكُمْ وَلاَ }: الظاهر أنه استثناء منقطع، وهومنصوب على الاستثناء، أي لكن من آمن؛ {وَعَمِلَ صَـٰلِحَاً }، فإيمانه وعمله يقربانه. وقال الزجاج: هو بدل من الكاف والميمفي تقربكم، وقال النحاس: وهذا غلط لأن الكاف والميم للمخاطب، فلا يجوز البدل، ولو جاز هذا الجاز: رأيتك زيداً؛ وقولأبي اسحق هذا قول الفراء. انتهى. ومذهب الأخفش والكوفيين أنه يجوز أن يبدل من ضمير المخاطب والمتكلم، لكن البدل فيالآية لا يصح. ألا ترى أنه لا يصح تفرغ الفعل الواقع صلة لما بعد إلا؟ لو قلت: مازيد بالذي يضربإلا خالداً، لم يصح. وتخيل الزجاج أن الصلة، وإن كانت من حيث المعنى منفية، أنه يصح البدل، وليس بجائز إلافيما يصح التفريغ له. وقد اتبعه الزمخشري فقال: إلا من آمن استثناء من كم في تقربكم، والمعنى: أن الأموال لاتقرب أحداً إلا المؤمن الصالح الذي ينفقها في سبيل الله؛ والأولاد لا تقرب أحداً إلا من علمهم الخير وفقهم فيالدين ورشحهم للصلاح والطاعة. انتهى، وهو لا يجوز. كماذ كرنا، لا يجوز: ما زيد بالذي يخرج إلا أخوة، ولا مازيدبالذي يضرب إلا عمراً، ولا ما زيد بالذي يمر إلا ببكر. والتركيب الذي ركبه الزمخشري من قوله: لا يقرب أحداًإلا المؤمن، غير موافق للقرآن؛ ففي الذي ركبه يجوز ما قال، وفي لفظ القرآن لا يجوز. وأجاز الفراء أن تكونمن في موضع رفع، وتقدير الكلام عنده ما هو المقرب {وَمَا أَمْوٰلُكُمْ وَلاَ }. انتهى. وقوله كلام لا يتحصل منهمعنى، كأنه كان نائماً حين قال ذلك. وقرأ الجمهور: {جَزَاء ٱلضّعْفِ } على الإضافة، أضيف فيه المصدر إلى المفعول،وقدره الزمخشري مبنياً للمفعول الذي لم يسم فاعله، فقال: أن يجازوا الضعف، والمصدر في كونه يبني للمفعول الذي لم يسمفاعله فيه خلاف، والصحيح المنع، ويقدر هنا أن يجاوز الله بهم الضعف، أي يضاعف لهم حسناتهم، الحسنة بعشر أمثالها، وبأكثرإلى سبعمائة لمن يشاء. وقرأ قتادة: جزاء الضعف برفعهما؛ فالضعف بدل، ويعقوب في رواية بنصب جزاء ورفع الضعف، وحكى هذهالقراءة الداني عن قتادة، وانتصب جزاء على الحال، كقولك: في الدار قائماً زيد. وقرأ الجمهور: {فِى ٱلْغُرُفَـٰتِ } جمعاً مضمومالراء؛ والحسن، وعاصم: بخلاف عنه؛ والأعمش، ومحمد بن كعب: بإسكانها؛ وبعض القراء: بفتحها؛ وابن وثاب، والأعمش، وطلحة، وحمزة: وأطلق فياختياره في الغرفة على التوحيد ساكنة الراء؛ وابن وثاب أيضاً: بفتحها على التوحيد. ولما ذكر جزاء من آمن، ذكر عقابمن كفر، ليظهر تباين الجزاءين، وتقدم تفسير نظير هذه الكلمة. ولما كان افتخارهم بكثرة الأموال والأولاد، أخبروا أن ذلك علىما شاء الله كبر، وذلك المعنى تأكيد أن ذلك جار على ما شاء الله، إلا أن ذلك على حسب الاستحقاق،لا التكرمة، ولا الهوان. ومعنى {فَهُوَ يُخْلِفُهُ }: أي يأتي بالخلف والعوض منه، وكان لفظ من عباده مشعرة بالمؤمنين، وكذلكالخطاب في {وَمَا أَنفَقْتُمْ }: يقصد هنا رزق المؤمنين، فليس مساق. {قُلْ إِنَّ رَبّى يَبْسُطُ }: مساق ما قيلللكفار، بل مساق الوعظ والتزهيد في الدنيا، والحض على النفقة في طاعة الله، وإخلاف ما أنفق، إما منجزاً في الدنيا،وإما مؤجلاً في الآخرة، وهو مشروط بقصد وجه الله. وقال مجاهد: من كان عنده من هذا المال ما يقيمه فليقصد،وأن الرزق مقسوم، ولعل ما قسم له قليل، وهو ينفق نفقة الموسع عليه، فينفق جميع ما في يده، ثم يبقىطول عمره في فقر ولا يتأتى. {وَمَا أَنفَقْتُمْ مّن شَىْء فَهُوَ يُخْلِفُهُ }: في الآخرة، ومعنى الآية: ما كان منخلف فهو منه. وجاء {ٱلرَّازِقِينَ } جمعاً، وإن كان الرازق حقيقة هو الله وحده، لأنه يقال: الرجل يرزق عياله، والأميرجنده، والسيد عبده، والرازقون جمع بهذا الاعتبار، لكن أولئك يرزقون مما رزقهم الله، وملكهم فيه التصرف، ولله تعلى يرزق منخزائن لا تفنى، ومن إخراج من عدم إلى وجود. {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ جَمِيعاً }: أي المكذبين، من تقدم ومن تأخر.وقرأ الجمهور: نحشرهم، نقول بالنون فيهما، وحفص بالياء، وتقدمت في الأنعام وخطاب الملائكة تقريع للكفار، وقد علم تعالى أن الملائكةمنزهون برآء مما وجه عليهم من السؤال، وإنما ذلك على طريق توقيف الكفار، وقد علم سوء ما ارتبكوه من عبادةغير الله، وأن من عبدوه متبرىء منهم. و {هَـؤُلاء } مبتدأ و، خبره {كَانُواْ يَعْبُدُونَ }، و{إِيَّاكُمْ } مفعول {يَعْبُدُونَ}. ولما تقدم انفصل، وإنما قدم لأنه أبلغ في الخطاب، ولكون {يَعْبُدُونَ } فاصلة. فلو أتى بالضمير منفصلاً، كان التركيبيعبدونكم، ولم تكن فاصلة. واستدل بتقديم هذا المعمول على جواز تقديم خبر كان عليها إذا كان جملة، وهي مسألة خلاف،أجاز ذلك ابن السراج، ومنع ذلك قوم من النحويين، وكذلك منعوا توسطه إذا كان جملة. وقال ابن السراج: القياس جوازذلك، ولم يسمع. ووجه الدلالة من الآية أن تقديم المعمول مؤذن بتقديم العامل، فكما جاز تقديم {إِيَّاكُمْ }، جاز تقديم{يَعْبُدُونَ }، وهذه القاعدة ليست مطردة، والأولى منع ذلك إلى أن يدل على جوازه سماع من العرب. ولما أجابوا اللهبدؤا بتنزيهه وبرائته من كل سوء، كما قال عيس عليه السلام: {سُبْحَـٰنَكَ }، ثم انتسبوا إلى موالاته دون أولئك الكفرة،أي {أَنتَ وَلِيُّنَا }، إذ موالاة بيننا وبينهم. وفي قولهم: {بَلْ كَانُواْ يَعْبُدُونَ ٱلْجِنَّ }، إشعار لهم بما عبدوه،وإن لم يصرح به. لكن الإضراب ببل يدل عليه وذلك لأن المعبود إذ لم يكن راضياً بعبادة عابده مريداً لها،لم يكن ذلك العابد عابداً له حقيقة، فلذلك قالوا: {بَلْ كَانُواْ يَعْبُدُونَ ٱلْجِنَّ }، لأن أفعالهم القبيحة من وسوسة الشياطينوإغوائهم ومراداتهم عابدون لهم حقيقة، فلذلك قالوا: {بَلْ كَانُواْ يَعْبُدُونَ ٱلْجِنَّ }، إذ الشياطين راضون تلك الأفعال. وقيل: صورت لهمالشياطين صور قوم من الجن، وقالوا: هذه صور الملائكة فاعبدوها. وقيل: كانوا يدخلون في أجواف الأصنام إذا عبدت، فيعبدون بعبادتها.وقال ابن عطية: لم تنف الملائكة عبادة البشر اياها، وإنما أقرت أنها لم يكن لها في ذلك مشاركة. وعبادة البشرالجن هي فيما يقرون بطاعتهم إياهم، وسماعهم من وسوستهم واغوائهم، فهذا نوع من العبادة. وقد يجوز أن يكون في الأممالكافرة من عبد الجن، وفي القرآن آيات يظهر منها أن الجن عبدت، في سورة الأنعام وغيرها. انتهى. وإذا هم قدعبدوا الجن، فما وجه قولهم: أكثرهم مؤمنون، ولم يقولوا جميعهم، وقد أخبروا أنهم كانوا يعبدون الجن؟ والجواب أنهم لم يدعواإلا حاطة، إذ قد يكون في الكفارة من لم يطلع الملائكة عليهم، أو أنهم حلموا على الأكثر بإيمانهم بالجن لأنالإيمان من عمل القلب، فلم يذكروا الاطلاع على جميع أعمال قلوبهم، لأن ذلك لله تعالى. ومعنى {مُؤْمِنُونَ }: مصدقون أنهممعبودوهم، وقيل: مصدقون أنهم بنات الله، وأنهم ملائكة،

{ وَجَعَلُواْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ ٱلْجِنَّةِ نَسَباً }

وأما من قال بأن الأكثربمعنى الجميع، فلا يرد عليه شيء، لكنه ليس موضوع اللغة. {فَٱلْيَوْمَ }: هو يوم القيامة، والخطاب في {بَعْضُكُمْ }،قيل: للملائكة، لأنهم المخاطبون في قوله: {أَهَـؤُلاَء إِيَّاكُمْ }، ويكون ذلك تبكيتاً للكفار حين بين لهم أن من عبدوه لاينفع ولا يضر، ويؤيده:

{ وَلاَ يَشْفَعُونَ إِلاَّ لِمَنِ ٱرْتَضَىٰ }

ولأن بعده: {وَنَقُولُ لِلَّذِينَ ظَلَمُواْ }، ولو كان الخطابللكفار، لكان التركيب فذوقوا. وقيل: الخطاب للكفار، لأن ذكر اليوم يدل على حضورهم، ويكون قوله: ويقول، تأكيداً لبيان حالهم فيالظلم. وقيل: هو خطاب من الله لمن عبد ومن عبد. وقوله: {نَفْعاً }، قيل: بالشفاعة، {وَلاَ ضَرّا } بالتعذيب. وقيلهنا: {ٱلَّتِى كُنتُم بِهَا تُكَذّبُونَ }، وفي السجدة:

{ ٱلَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذّبُونَ }

كل منهما، أي من العذابومن النار، لأنهم هنا لم يكونوا ملتبسين بالعذاب، بل ذلك أول مارأوا النار، إذ جاء عقيب الحشر، فوصفت لهم الناربأنها هي التي كنتم تكذبون بها. وأما الذي في السجدة، فهم ملابسو العذاب، متردّدون فيه لقوله:

{ كُلَّمَا أَرَادُواْ أَن يَخْرُجُواُ مِنْهَا أُعِيدُواْ فِيهَا }

فوصف لهم العذاب الذي هم مباشروه، وهو العذاب المؤبد الذي أنكروه. والإشارة بقوله: ما{هَـٰذَا إِلاَّ رَجُلٌ }، إلى تالي الآيات، المفهوم من قوله: {وَإِذَا تُتْلَىٰ }، وهو رسول الله ﷺ.وحكي تعالى مطاعنهم عند تلاوة القرآن عليهم، فبدؤوا أولاً بالطعن في التالي، فإنه يقدح في معبودات آلهتكم. ثانياً فيما جاءبه الرسول من القرآن، بأنه كذب مختلق من عنده، وليس من عند الله. وثالثاً: بأن ما جاء به سحر واضحلما اشتمل على ما يوجب الاستمالة وتأثير النفوس له وإجابته. وطعنوا في الرسول، وفيما جاء به، وفي وصفه، واحتمل أنيكون ذلك صدرمن مجموعهم، واحتمل أن تكون كل جملة منها قالها قوم غير من قال الجملة الأخرى. وفي قوله: {لَمَّاجَاءهُمْ } دليل على أنه حين جاءهم لم يفكروا فيه، بل بادروه بالإنكار ونسبته إلى السحر، ولم يكتفوا بقولهم، إنهسحر حتى وصفوه بأنه واضح لمن يتأمله. وقيل: إنكار القرآن والمعجزة كان متفقاً عليه من المشركين وأهل الكتاب، فقال تعالى:{وَقَالَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ لِلْحَقّ }، على وجه العموم. {وَمَا ءاتَيْنَـٰهُمْ مّنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مّن نَّذِيرٍ* وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبلِهِمْ وَمَا بَلَغُواْ مِعْشَارَ مَا ءاتَيْنَـٰهُمْ فَكَذَّبُواْ رُسُلِى فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ * قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوٰحِدَةٍأَن تَقُومُواْ لِلَّهِ مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ ثُمَّ تَتَفَكَّرُواْ مَا بِصَـٰحِبِكُمْ مّن جِنَّةٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ نَذِيرٌ }. {وَمَا ءاتَيْنَـٰهُمْ }:أهل مكة، {مِن كِتَـٰبِ }، قال السدي:من عندنا، فيعلموا بدراستها بطلان ما جئت به. وقال ابن زيد: منقصوا أن الشركجائز، وهو كقوله:

{ أَمْ أَنزَلْنَا عَلَيْهِمْ سُلْطَـٰناً فَهُوَ يَتَكَلَّمُ بِمَا كَانُواْ بِهِ يُشْرِكُونَ }

وقال قتادة: ما أنزلنا اللهعلى العرب كتاباً قبل القرآن، ولا بعث إليهم نبياً قبل محمد ﷺ. والمعنى: من أين كذبوا، ولميأتهم كتاب، ولا نذير بذلك؟ وقيل: وصفهم بأنهم قومٍ أميون، أهل جاهلية، ولا ملة لهم، وليس لهم عهد بإنزال الكتابولا بعثة رسول. كما قال:

{ أَمْ ءاتَيْنَـٰهُمْ كِتَـٰباً مّن قَبْلِهِ فَهُم بِهِ مُسْتَمْسِكُونَ }

فليس لتكذيبهم وجه مثبت، ولاشبهة تعلق. كما يقول أهل الكتاب، وإن كانوا مبطلين: نحن أهل الكتاب والشرائع، ومستندون إلى رسل من رسل الله. وقيل:المعنى أنهم يقولون بآرائهم في كتاب الله، يقول بعضهم سحر، وبعضهم افتراء، ولا يستندون فيه إلى أثارة من علم، ولاإلى خبر من يقبل خبره. فإنا آتيناهم كتباً يدرسونها، ولا أرسلنا إليهم رسولاً ولا نذيراً فيمكنهم أن يدعوا، إن أقوالهمتستند إلى أمره. وقرأ الجمهور: {يَدْرُسُونَهَا }، مضارع درس مخففاً؛ أبو حيوة: بفتح الدال وشدها وكسر الراء، مضارع ادّرس،افتعل من الدرس، ومعناه: تتدارسونها. وعن أبي حيوة أيضاً: يدرسونها، من التدريس، وهو تكرير الدرس، أو من درس الكتاب مخففاً،ودرّس الكتاب مشدداً التضعيف باعتبار الجمع. ومعنى {قَبْلِكَ }، قال ابن عطية: أي وما أرسلنا من نذير يشافههم بشيء، ولايباشر أهل عصرهم، ولا من قرب من آبائهم. وقد كانت النذارة في العالم، وفي العرب مع شعيب وصالح وهود. ودعوةالله وتوحيده قائم لم تخل الأرض من داع إليه، وإنما المعنى: من نذير يختص بهؤلاء الذين بقيت إليهم، وقد كانعند العرب كثير من نذارة إسماعيل، والله تعالى يقول:

{ إِنَّهُ كَانَ صَـٰدِقَ ٱلْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً }

ولكن لميتجرد للنذارة، وقاتل عليها، إلا محمد ﷺ. انتهى. {وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبلِهِمْ }: توعد لهم ممنتقدمهم من الأمم، وما آل إليه أمرهم، وتسلية لرسوله بأن عادتهم في التكذيب عادة الأمم السابقة، وسيحل بهم ما حلبأولئك. وأن الضميرين في: {بَلَغُواْ } وفي: {مَا ءاتَيْنَـٰهُمْ } عائدان على {ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ }، ليتناسقا مع قوله تعالى:{فَكَذَّبُواْ }، أي ما بلغوا في شكر النعمة وجزاء المنة معشار ما آتيناهم من النعم والإحسان إليهم. وقال ابن عباس،وقتادة، وابن زيد: الضمير في {بَلَغُواْ } لقريش، وفي {مَا ءاتَيْنَـٰهُمْ } للأمم {ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ }. والمعنى: وما بلغهؤلاء بعض ما آتينا أولئك من طول الأعمار وقوة الأجسام وكثرة الأموال، وحيث كذبوا رسلي جاءهم إنكاري بالتدمير والاستئصال، ولميغن عنهم ما كانوا فيه من القوة، فكيف حال هؤلاء إذا جاءهم العذاب والهلاك؟ وقيل: الضمير في {بَلَغُواْ } عائدعلى {ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ }، وفي {ءاتَيْنَـٰهُمُ } على قريش، وما بلغ الأمم المتقدمة معشار ما آتينا قريشاً من الآياتوالبينات والنور الذي جئتهم به. وأورد ابن عطية هذه الأقوال احتمالات، والزمخشري ذكر الثاني، وأبو عبد الله الرازي اختار الثالث،قال: أي {ٱلَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ } ما بلغوا معشار ما آتينا قوم محمد من البرهان، وذلك لأن كتاب محمد، عليهالسلام، أكمل من سائر الكتب وأوضح، ومحمد، عليه السلام، أفضل من جميع الرسل وأفصح، وبرهانه أو في، وبيانه أشفى، ويؤيدما ذكرنا، {وَمَا ءاتَيْنَـٰهُمْ مّنْ كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا } تغني عن القرآن. فلما كان المؤتى في الآية الأولى هو الكتاب، حملالإيتاء في الآية الثانية على إيتاء الكتاب، وكان أولى. انتهى. وعن ابن عباس: فليس أنه أعلم من أمّته، ولاكتاب أبين من كتابه. والمعشار مفعال من العشر، ولم يبن على هذا الوزن من ألفاظ العدد غيره وغير المرباع، ومعناهما:العشر والربع. وقال قوم: المعشار عشر العشر. قال ابن عطية: وهذا ليس بشيء. انتهى. وقيل: والعشر في هذا القول عشرالمعشرات، فيكون جزأ من ألف جزء. قال الماوردي: وهو الأظهر، لأن المراد به المبالغة في التقليل. وقال الزمخشري: فإن قلت:ما معنى {فَكَذَّبُواْ رُسُلِى }، وهو مستغنى عنه بقوله {وَكَذَّبَ الَّذِينَ مِن قَبلِهِمْ }؟ قلت: لما كان معنى قوله: {وَكَذَّبَالَّذِينَ مِن قَبلِهِمْ }، وفعل الذين من قبلهم التكذيب، وأقدموا عليه، جعل تكذيب الرسل مسبباً عنه، ونظيره أن يقول القائل:أقدم فلان على الكفر، فكفر بمحد ﷺ. ويجوز أن ينعطف على قوله: {مَا * بَلَغُواْ }، كقولك:ما بلغ زيد معشار فضل عمرو، فيفضل عليه. {فَكَيْفَ كَانَ نَكِيرِ }: للمكذبين الأوّلين، ليحذروا من مثله. انتهى. وفكيف: تعظيمللأمر، وليست استفهاماً مجرداً، وفيه تهديد لقريش، أي أنهم معرضون لنكير مثله، والنكير مصدر كالإنكار، وهو من المصادر التي جاءتعلى وزن فعيل، والفعل على وزن أفعل، كالنذير والعذير من أنذر وأعذر، وحذفت إلى من نكير تخفيفاً لأنها أجزأته.{قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوٰحِدَةٍ }، قال: هي طاعة الله وتوحيده. وقال السدي: هي لا إله إلاّ الله. قال قتادة: هيأن تقوموا. قال أبو علي: {أَن تَقُومُواْ } في موضع خفض على البدل من واحدة. وقال الزمخشري: {بِوٰحِدَةٍ }: بخصلةواحدة، وهو فسرها بقوله: {أَن تَقُومُواْ } على أن عطف بيان لها. انتهى. وهذا لا يجوز، لأن بواحدة نكرة، وأنتقوموا معرفة لتقديره قيامكم لله. وعطف البيان فيه مذهبان: أحدهما: أنه يشترط فيه أن يكون معرفة من معرفة، وهو مذهبالكوفيين، وأما التخالف فلم يذهب إليه ذاهب، وإنما هو وهم من قائله. وقد ردّ النحويون على الزمخشري في قوله:

{ ءانٍ * مَّقَامِ إِبْرٰهِيمَ }

عطف بيان من قوله:

{ بَيّنَاتٍ فَٱسْأَلْ }

وذلك لأجل التحالف، فكذلك هذا. والظاهرر أنالقيام هنا هو الانتصاب في الأمر، والنهوض فيه بالهمة، لا القيام الذي يراد به المقول على القولين، ويبعد أن يرادبه ما جوزه الزمخشري من القيام عن مجلس رسول الله ﷺ، وتفرقهم عن مجتمعهم عنده. والمعنى: إنماأعظكم بواحدة فيها إصابتكم الحق وخلاصكم، وهي أن تقوموا لوجه الله متفرقين اثنين اثنين، وواحداً واحداً، ثم تتفكروا في أمرمحمد وما جاء به. وإنما قال: {مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ }، لأن الجماعة يكون مع اجتماعهم تشويش الخاطر والمنع من التفكر، وتخليطالكلام، والتعصب للمذاهب، وقلة الإنصاف، كما هو مشاهد في الدروس التي يجتمع فيها الجماعة، فلا يوقف فيها على تحقيق. وأماالاثنان، إذا نظر انظر إنصاف، وعرض كل واحد منهما على صاحبه ما ظهر له، فلا يكاد الحق أن يعدوهما. وأماالواحد، إذا كان جيد الفكر، صحيح النظر، عارياً عن التعصب، طالباً للحق، فبعيد أن يعدوه. وانتصب {مَثْنَىٰ وَفُرَادَىٰ } علىالحال، وقدم مثنى، لأن طلب الحقائق من متعاضدين في النظر أجدى من فكرة واحدة، إذا انقدح الحق بين الاثنين، فكركل واحد منهما بعد ذلك، فيزيد بصيرة. قال الشاعر

: إذا اجتمعوا جاءوا بكل غريبة     فيزداد بعض القوم من بعضهم علما

{ثُمَّ تَتَفَكَّرُواْ }: عطف على {أَن تَقُومُواْ }، فالفكرة هنا في حالرسول الله ﷺ، وفيما نسبوه إليه. فإن الفكرة تهدي غالباً إلى الصواب إذا عرى صاحبها عما يشوشالنظر، والوقف عند أبي حاتم عند قوله: {ثُمَّ تَتَفَكَّرُواْ مَا بِصَـٰحِبِكُمْ مّن جِنَّةٍ }، نفي مستأنف. قال ابن عطية: وهوعند سيبويه جواب ما ينزل منزلة القسم، لأن تفكر من الأفعال التي تعطي التمييز كتبين، ويكون على هذا في آياتالله والإيمان به. انتهى. واحتمل أن يكون تتفكروا معلقاً، والجملة المنفية في موضع نصب، وهو محط التفكر، أي ثم تتفكروافي انتفاء الجنة على محمد ﷺ. فإن إثبات ذلك لا يصح أن يتصف به من كان أرجحقريش عقلاً، وأثبتهم ذهناً، وأصدقهم قولاً، وأنزههم نفساً، ومن ظهر على يديه هذا القرآن المعجز، فيعلمون بالفكرة أن نسبته للجنونلا يمكن، ولا يذهب إلى ذلك عاقل، وأن من نسبه إلى ذلك فهو مفتر كاذب. والظاهر أن ما للنفي، كماشرحنا. وقيل: ما استفهام، وهو استفهام لا يراد به حقيقته، بل يؤول معناه إلى النفي، التقدير: أي شيء بصاحبكم منالجنون، أي ليس به شيء من ذلك. ولما نفى تعالى عنه الجنة أثبت أنه {نَّذِيرٍ }، {بَيْنَ يَدَىْ عَذَابٍ شَدِيدٍ}: أي هو متقدم في الزمان على العذاب الذي توعدوا به، وبين يدي يشعر بقرب العذاب. {قُلْ مَا سَأَلْتُكُممّن أَجْرٍ } الآية: في التبري من طلب الدنيا، وطلب الأجر على النور الذي أتى به، والتوكل على الله فيه.واحتملت ما أن تكون موصولة مبتدأ، والعائد من الصلة محذوف تقديره: سألتكموه، و{فَهُوَ لَكُمْ } الخبر. ودخلت الفاء لتضمن المبتدأمعنى الشرط، واحتملت أن تكون شرطية مفعولة بسألتكم، وفهو لكم جملة هي جواب الشرط. وقوله: {مَا سَأَلْتُكُم مّن أَجْرٍ فَهُوَلَكُمْ } على معنيين: أحدهما: نفي مسألة للأجر، كما يقول الرجل لصاحبه: إن أعطيتني شيئاً فخذه، وهو يعلم أنه لميعطه شيئاً، ولكنه أراد لبت لتعليقه الأخذ بما لم يكن، ويؤيده {إِنْ أَجْرِىَ إِلاَّ عَلَى ٱللَّهِ }. والثاني: أن يريدبالأجر ما في قوله:

{ قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِلاَّ مَن شَاء أَن يَتَّخِذَ إِلَىٰ رَبّهِ سَبِيلاً }

وفي قوله:

{ لاَّ أَسْـئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلاَّ ٱلْمَوَدَّةَ فِى ٱلْقُرْبَىٰ }

لأن اتخاذ السبيل إلى الله نصيبهم ما فيهنفعهم، وكذلك المودة في القرابة، لأن القرابة قد انتظمت وإياهم، قاله الزمخشري، وفيه بعض زيادة. قال ابن عباس: الأجر: المودةفي القربى. وقال قتادة: {فَهُوَ لَكُمْ }، أي ثمرته وثوابه، لأني سألتكم صلة الرحم. وقال مقاتل: تركته لكم. {وَهُوَ عَلَىٰكُلّ شَىْء شَهِيدٍ }: مطلع حافظ، يعلم أني لا أطلب أجراً على نصحكم ودعائكم إليه إلا منه، ولا أطمع منكمفي شيء. والقذف: الرمي بدفع واعتماد، ويستعار لمعنى الإلقاء لقوله: {فَٱقْذِفِيهِ فِى ٱلْيَمّ }، {وَقَذَفَ فِى قُلُوبِهِمُ ٱلرُّعْبَ }.قال قتادة:ةّ{يَقْذِفُ بِٱلْحَقّ }: يبين الحجة ويظهرها. وقال ابن القشيري: يبين الحجة بحيث لا اعتراض عليها، لأنه {عَلَّـٰمُ ٱلْغُيُوبِ }،وأنا مستمسك بما يقذف إليّ من الحق. وأصل القذف: الرمي بالسهم، أو الحصى والكلام. وقال ابن عباس: يقذف الباطل بالحق،والظاهر أن بالحق هو المفعول، فالحق هو المقذوف محذوفاً، أي يقذف، أي يلقي ما يلقي إلى أنبيائه من الوحي والشرعبالحق لا بالباطل، فتكون الباء إمّا للمصاحبة، وإمّا للسبب، ويؤيد هذا الاحتمال كون قذف متعدّياً بنفسه، فإذا جعلت بالحق هوالمفعول، كانت الباء زائدة في موضع لا تطرد زيادتها. وقرأ الجمهور: علام بالرفع، فالظاهر أنه خبر ثان، وهو ظاهر قولالزجاج، قال: هو رفع، لأن تأويل قل رب علام الغيوب. وقال الزمخشري: رفع محمول على محل إن واسمها، أو علىالمستكنّ في يقذف، أو هو خبر مبتدأ محذوف. انتهى. أمّا الحمل على محل إن واسمها فهو غير مذهب سيبويه، وليسبصحيح عند أصحابنا على ما قررناه في كتب النحو. وأمّا قوله على المستكن في يقذف، فلم يبين وجه حمله، وكأنهيريد أنه بدل من ضمير يقذف. وقال الكسائي: هو نعت لذلك الضمير، لأنه مذهبه جواز نعت المضمر الغائب. وقرأ عيسى،وابن أبي إسحاق، وزيد بن علي، وابن أبي عبلة، وأبو حيوة، وحرب عن طلحة: علام بالنصب؛ فقال الزمخشري: صفة لربي.وقال أبو الفضل الرازي، وابن عطية: بدل. وقال الحوفي: بدل أو صفة؛ وقيل: نصب على المدح. وقرىء: الغيوب بالجر، أمّاالضم فجمع غيب، وأمّا الكسر فكذلك استثقلوا ضمتين والواو فكسر، والتناسب الكسر مع الياء والضمة التي على الياء مع الواو؛وأمّا الفتح فمفعول للمبالغة، كالصبور، وهو الشيء الذي غاب وخفي جداً. ولما ذكر تعالى أنه يقذف بالحق بصيغة المضارع،أخبر أن الحق قد جاء، وهو القرآن والوحي، وبطل ما سواه من الأديان، فلم يبق لغير الإسلام ثبات، لا فيبدء ولا في عاقبة، فلا يخاف على الإسلام ما يبطله، كما قال:

{ لاَّ يَأْتِيهِ ٱلْبَـٰطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلاَ مِنْ خَلْفِهِ }

وقال قتادة: الباطل: الشيطان، لا يخلق شيئاً ولا يبعثه. وقال الضحاك: الأصنام لا تفعل ذلك. وقال أبوسليمان: لا يبتدىء الصنم من عنده كلاماً فيجاب، ولا يرد ما جاء من الحق بحجة. وقيل: الباطل: الذي يضاد الحق،فالمعنى: ذهب الباطل بمجيء الحق، فلم يبقى منه بقية، وذلك أن الجائي إذا هلك لم يبق له إبداء ولا إعادة،فصار قولهم: لا يبدي ولا يعيد، مثلاً في الهلاك، ومنه قول الشاعر

: أفقر من أهيله عبيد     فاليوم لا يبدي ولا يعيد

والظاهر أن ما نفي، وقيل: استفهام ومآله إلى النفي،كأنه قال: أي شيء يبدىء الباطل، أي إبليس، ويعيده، قاله الزجاج وفرقة معه. وعن الحسن: لا يبديء، أي إبليس، لأهلهخيراً، ولا يعيده: أي لا ينفعهم في الدنيا والآخرة. وقيل: الشيطان: الباطل، لأنه صاحب الباطل، لأنه هالك، كما قيل لهالشيطان من شاط إذا هلك. وقيل: الحق: السيف. عن ابن مسعود: دخل رسول الله ﷺ مكة، وحولالكعبة ثلاثمائة وستون صنماً، فجعل يطعنها بعود نبقة ويقول:

{ جَاء ٱلْحَقُّ وَزَهَقَ ٱلْبَـٰطِلُ إِنَّ ٱلْبَـٰطِلَ كَانَ زَهُوقًا }

{جَاءٱلْحَقُّ وَمَا يُبْدِىء ٱلْبَـٰطِلُ وَمَا يُعِيدُ }». وقرأ الجمهور: {قُلْ إِن ضَلَلْتُ }، بفتح اللام، {فَإِنَّمَا أَضِلُّ }، بكسرالضاد. وقرأ الحسن، وابن وثاب، وعبد الرحمن المقري: بكسر اللام وفتح الضاد، وهي لغة تميم، وكسر عبد الرحمن همزة أضل.وقال الزمخشري: لغتان نحو: ضللت أضل، وظللت أظل. {وَإِنِ ٱهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِى إِلَىَّ رَبّى }، وأن تكون مصدرية، أي فبوحيربي. والتقابل اللفظي: وإن اهتديت فإنما أهتدي لها، كما قال:

{ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا }

مقابل:

{ مَّنْ عَمِلَ صَـٰلِحاً فَلِنَفْسِهِ }

{ وَمَن ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا }

مقابل:

{ فَـمَنِ ٱهْتَـدَىٰ فَلِنَفْسِهِ }

أو يقال: فإنما أضلبنفسي. وأما في الآية فالتقابل معنوي، لأن النفس كل ما عليها فهو لها، أي كل وبال عليها فهو بسببها.

{ إِنَّ ٱلنَّفْسَ لامَّارَةٌ بِٱلسُّوء }

وما لها مما ينفعها فبهداية ربها وتوفيقه، وهذا حكم عام لكل مكلف. وأمر رسوله أنيسنده إلى نفسه، لأنه إذا دخل تحته مع جلالة محله وسر طريقته كما غيره أولى به. انتهى، وهو من كلامالزمخشري. {إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ }، يدرك قول كل ضال ومهتد وفعله. والظاهر أن قوله:

{ وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ فَزِعُواْ }

أنه وقت البعث وقيام الساعة، وكثيراً جاء:

{ وَلَوْ تَرَىٰ إِذْ وُقِفُواْ عَلَى ٱلنَّارِ }

{ لَوْ * تَرَىٰ إِذِ ٱلْمُجْرِمُونَ نَاكِسُواْ * رُؤُوسَهُمْ *عِندَ رَبّهِمْ }

وكل ذلك في يوم القيامة؛ وعبر بفزعوا، وأخذوا، وقالوا؛ وحيل بلفظ الماضيلتحقق وقوعه بالخبر الصادق. وقال ابن عباس، والضحاك: هذا في عذاب الدنيا. وقال الحسن: في الكفار عند خروجهم من القبور.وقال مجاهد: يوم القيامة. وقال ابن زيد، والسدّي: في أهل بدر حين ضربت أعناقهم، فلم يستطيعوا فراراً من العذاب، ولارجوعاً إلى التوبة. وقال ابن جبير، وابن أبي أبزي: في جيش لغز والكعبة، فيخسف بهم في بيداء من الأرض، ولاينجو إلا رجل من جهينة، فيخبر الناس بما ناله، قالوا، وله قيل

:وعند جهينة الخبر اليقين    

وروى في هذا المعنى حديث مطول عن حذيفة. وذكر الطبري أنه ضعيف السند، مكذوب فيه على رواية ابن الجراح. وقالالزمخشري، وعن ابن عباس: نزلت في خسف البيداء، وذلك أن ثمانين ألفاً يغزون الكعبة ليخربوها، فإذا دخلوا البيداء خسف بهم.وذكر في حديث حذيفة أنه تكون فتنة بين أهل المشرق والمغرب، فبينما هم كذلك، إذ خرج السفياني من الوادي اليابسفي فوره، ذلك حين ينزل دمشق، فيبعث جيشاً إلى المدينة فينتهبونها ثلاثة أيام، ثم يخرجون إلى مكة فيأتيهم جبريل، عليهالسلام، فيضربها، أي الأرض، برجله ضربة، فيخسف الله بهم في بيداء من الأرض، ولا ينجو إلا رجل من جهينة، فيخبرالناس بما ناله، فذلك قوله: {فَلاَ فَوْتَ }، ولا يتفلت منهم إلا رجلان من جهينة، ولذلك جرى المثل: وعند جهينة الخبر اليقين اسم أحدهما بشير، يبشر أهل مكة، والآخر نذير، ينقلب بخبر السفياني. وقيل: لا ينقلب إلا رجلواحد يسمى ناجية من جهينة، ينقلب وجهه إلى قفاه. ومفعول ترى محذوف، أي ولو ترى الكفار إذ فزعوا فلا فوت،أي لا يفوتون الله، ولا يهرب لهم عنما يريد بهم. وقال الحسن: فلا فوت من صيحة النشور، وأخذوا من بطنالأرض إلى ظهرها. انتهى. أو من الموقف إلى النار إذا بعثوا، أو من ظهر الأرض إلى بطنها إذا ماتوا، أومن صحراء بدر إلى القليب، أو من تحت أقدامهم إذا خسف بهم، وهذه أقوال مبنية على تلك الأقوال السابقة فيعود الضمير في فزعوا. ووصف المكان بالقرب من حيث قدرة الله عليهم، فحيث ما كانوا هو قريب. وقرأ الجمهور:{فَلاَ فَوْتَ }، مبني على الفتح، {وَأُخِذُواْ }: فعلاً ماضياً، والظاهر عطفه على {فَزِعُواْ }، وقيل: على {فَلاَ فَوْتَ }،لأن معناه فلا يفوتوا وأخذوا. وقرأ عبد الرحمن مولى بني هاشم عن أبيه، وطلحة؛ فلا فوت، وأخذ مصدرين منونين. وقرأأبي: فلا فوت مبنياً، وأخذ مصدراً منوناً، ومن رفع وأخذ فخبر مبتدأ، أي وحالهما أخذ أو مبتدأ، أي وهناك أخذ.وقال الزمخشري: وقرىء: وأخذ، وهو معطوف على محل فلا فوت، ومعناه: فلا فوت هناك، وهناك أخذ. انتهى. كأنه يقول: لافوت مجموع لا، والمبني معها في موضع مبتدأ، وخبره هناك، فكذلك وأخذ مبتدأ، وخبره هناك، فهو من عطف الجمل، وإنكانت إحداهما تضمنت النفي والأخرى تضمنت الإيجاب. والضمير في به عائد على الله، قاله مجاهد، أي يقولون ذلك عندما يرونالعذاب. وقال الحسن: على البعث. وقال مقاتل: على القرآن. وقيل: على العذاب. وقال الزمخشري وغيره: على الرسول، لمرور ذكره فيقوله: {مَا بِصَـٰحِبِكُمْ مّن جِنَّةٍ }. {وَأَنَّىٰ لَهُمُ ٱلتَّنَاوُشُ }، قال ابن عباس: التناوش: الرجوع إلى الدنيا، وأنشد ابن الأنباري

: تمنى أن تؤوب إليّ مي     وليس إلى تناوشها سبيل

أي: تتمنى، وهذا تمثيل لطلبهم ما لا يكون، وهو أن ينفعهم إيمانهم في ذلك الوقت، كما ينفع المؤمنين إيمانهم فيالدنيا. مثل حالهم بحال من يريد أن يتناول الشيء من بعد، كما يتناوله الآخر من قرب. وقرأ الجمهور: التناوش بالواو.وقرأ حمزة، والكسائي. وأبو عمرو، وأبو بكر: بالهمز، ويجوز أن يكونا مادتين، إحداهما النون والواو والشين، والأخرى والهمزة والشين، وتقدّمشرحهما في المفردات. ويجوز أن يكون أصل الهمزة الواو، على ما قاله الزجاج، وتبعه الزمخشري وابن عطية والحوفي وأبو البقاء،وقال الزجاج: كل واو مضمومة ضمة لازمة، فأنت فيها بالخيار، إن شئت تثبت همزتها، وإن شئت تركت همزتها. تقول: ثلاثأدور بلا همز، وأدؤر بالهمز. قال: والمعنى: من أنى لهم تناول ما طلبوه من التوبة بعد فوات وقتها، لأنها إنماتقبل في الدنيا، وقد ذهبت الدنيا فصارت على بعد من الآخرة، وذلك قوله تعالى: {مِن مَّكَانِ بَعِيدٍ }. وقال الزمخشري:همزت الواو المضمومة كما همزت في أجوه وأدور. وقال ابن عطية: وأمّا التناؤش بالهمز فيحتمل أن يكون من التناوش، وهمزتالواو لما كانت مضمومة ضمة لازمة، كما قالوا: أفتيت. وقال الحوفي: ومن همز احتمل وجهان: أحدهما: أن يكون من الناش،وهو الحركة في إبطاء، ويجوز أن يكون من ناش ينوش، همزت الواو لانضمامها، كما همزت افتيت وأدور. وقال أبو البقاء:ويقرأ بالهمز من أجل الواو، وقيل: هي أصل من ناشه. انتهى. وما ذكروه من أن الواو إذا كانت مضمومة ضمةلازمة يجوز أن تبدل همزة، ليس على إطلاقه، بل لا يجوز ذلك في المتوسطة إذا كان مدغمة فيها، ونحو يعودوتعوذ مصدرين؛ ولا إذا صحت في الفعل نحو: ترهوك ترهوكاً، وتعاون تعاوناً، ولم يسمع همزتين من ذلك، فلا يجوز. والتناوشمثل التعاون، فلا يجوز همزه، لأن واوه قد صحت في الفعل، إذ يقول: تناوش. {وَقَدْ كَـفَرُواْ بِهِ }: الضميرفي به عائد على ما عاد عليه {بِهِ إِنَّهُ } على الأقوال، والجملة حالية، و{مِن قَبْلُ } نزول العذاب. وقرأالجمهور: {وَيَقْذِفُونَ } مبنياً للفاعل، حكاية حال متقدّمة. قال الحسن: قولهم لا جنة ولا نار، وزاد قتادة: ولا بعث ولانار. وقال ابن زيد: طاعنين في القرآن بقولهم:

{ أَسَـٰطِيرُ ٱلاْوَّلِينَ }

وقال مجاهد في الرسول ﷺ،بقولهم: شاعر وساحر وكاهن. {مِن مَّكَانِ بَعِيدٍ }: أي في جهة بعيدة، لأن نسبته إلى شيء من ذلك من أبعدالأشياء. قال الزمخشري: وهذا تكلم بالغيب والأمر الخفي، لأنهم لم يشاهدوا منه سحراً ولا شعراً ولا كذباً، وقد أتوا بهذاالغيب من جهة بعيدة من حاله، لأن أبعد شيء مما جاء به الشعر والسحر، وأبعد شيء من عادته التي عرفتبينهم وجربت الكذب والزور. انتهى. وقيل: هو مستأنف، أي يتلفظون بكلمة الإيمان حين لا ينفع نفسها إيمانها، فمثلت حالهم فيطلبهم تحصيل ما عطلوه من الإيمان في الدنيا بقولهم: آمنا في الآخرة، وذلك مطلب مستبعد ممن يقذف شيئاً من مكانبعيد لا مجال للنظر في لحوقه، حيث يريد أن يقع فيه لكونه غائباً عنه بعيداً. والغيب: الشيء الغائب. وقرأ مجاهد،وأبو حيوة، ومحبوب عن أبي عمرو: ويقذفون، مبنياً للمفعول. قال مجاهد: ويرجمهم بما يكرهون من السماء. وقال أبو الفضل الرازي:يرمون بالغيب من حيث لا يعلمون، ومعناه: يجازون بسوء أعمالهم، ولا علم لهم بما أتاه، إما في حال تعذر التوبةعند معاينة الموت، وإما في الآخرة. وقال الزمخشري: أي يأتيهم به، يعني بالغيب، شياطينهم ويلقنونهم إياهم. وقيل: يرمون في النار؛وقيل: هو مثل، لأن من ينادي من مكان بعيد لا يسمع، أي هم لا يعقلون ولا يسمعون. {وَحِيلَ بَيْنَهُمْ}، قال الحوفي: الظرف قائم مقام اسم ما لم يسم فاعله. انتهى. ولو كان على ما ذكر، لكان مرفوعاً بينهم،كفراءة من قرأ:

{ لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ }

في أحد المعنين، لا يقال لما أضيف إلى مبني وهو الضمير بنى،فهو في موضع رفع، وإن كان مبنياً. كما قال بعضهم في قوله: وإذ ما مثلهم، يشير إلى أنه في موضعرفع لإضافته إلى الضمير، وإن كان مفتوحاً، لأنه قول فاسد. يجوز أن تقول: مررت بغلامك، وقام غلامك بالفتح، وهذا لايقوله أحد. والبناء لأجل الإضافة إلى المبني ليس مطلقاً، بل له مواضع أحكمت في النحو، وما يقول قائل ذلك فيقول الشاعر

:وقد حيل بين العير والنزوان    

فإنه نصب بين، وهي مضافة إلى معرب، وإنما يخرجما ورد من نحو هذا على أن القائم مقام الفاعل هو ضمير المصدر الدال عليه، وحيل هو، أي الحول، ولكونهأضمر لم يكن مصدراً مؤكداً، فجاز أن يقام مقام الفاعل، وعلى ذلك يخرج قول الشاعر

: وقالت متى يبخل عليك ويعتلل     بسوء وإن يكشف غرامك تدرب

أي: ويعتلل هو، أي الاعتلال.والذي يشتهون الرجوع إلى الدنيا، قاله ابن عباس؛ أو الأهل والمال والولد، قاله السدي؛ أو بين الجيش وتخريب الكعبة، أوبين المؤمنين، أو بين النجاة من العذاب، أو بين نعيم الدنيا ولذتها، قاله مجاهد أيضاً. {كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَـٰعِهِم }، منكفرة الأمم، أي حيل بينهم وبين مشتهياتهم. و{مِن قَبْلُ }: يصح أن يكون متعلقاً {بِأَشْيَـٰعِهِم }، أي من اتصف بصفتهممن قبل، أي في الزمان الأول. ويترجح بأن ما يفعل بجميعهم إنما هو في وقت واحد، ويصح أن يكون متعلقاًبفعل إذا كانت الحيلولة في الدنيا. وقال الضحاك: أشياعهم أصحاب الفيل، يعني أشياع قريش، وكأنه أخرجه مخرج التمثيل. وأما التخصيص،فلا دليل عليه. {إِنَّهُمْ كَانُواْ فِى شَكّ مُّرِيبِ }: يعني في الدنيا، ومريب اسم فاعل من أراب الرجل: أتى بريبةودخل فيها، وأربت الرجل: أوقعته في ريبة، ونسبة الارابة إلى الشك مجاز. قال الزمخشري: إلا أن بينهما فرقاً، وهو أنالمريب من المتعدي منقول ممن يصح أن يكون مريباً من الأعيان إلى المعنى، ومن اللازم منقول من صاحب الشك إلىالشك، كما تقول: شعر شاعر. انتهى، وفيه بعض تبيين. قيل: ويجوز أن يكون أردفه على الشك، وهما بمعنى لتناسق آخرالآية بالتي قبلها من مكان قريب، كما تقول: عجب عجيب، وشتاشات، وليلة ليلاء. وقال ابن عطية: الشك المريب أقوى مايكون من الشك وأشده إظلاماً.