تفسير البحر المحيط أبي حيان الغرناطي/سورة الكهف

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

محتويات

{ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ ٱلَّذِي أَنْزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ ٱلْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا } * { قَيِّماً لِّيُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِّن لَّدُنْهُ وَيُبَشِّرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً } * { مَّاكِثِينَ فِيهِ أَبَداً } * { وَيُنْذِرَ ٱلَّذِينَ قَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَداً } * { مَّا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلاَ لآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِباً } * { فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُواْ بِهَـٰذَا ٱلْحَدِيثِ أَسَفاً } * { إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى ٱلأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُم أَحْسَنُ عَمَلاً } * { وَإِنَّا لَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيداً جُرُزاً } * { أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَابَ ٱلْكَهْفِ وَٱلرَّقِيمِ كَانُواْ مِنْ آيَاتِنَا عَجَباً } * { إِذْ أَوَى ٱلْفِتْيَةُ إِلَى ٱلْكَهْفِ فَقَالُواْ رَبَّنَآ آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّىءْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَداً } * { فَضَرَبْنَا عَلَىٰ آذَانِهِمْ فِي ٱلْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً } * { ثُمَّ بَعَثْنَاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ الحِزْبَيْنِ أَحْصَىٰ لِمَا لَبِثُواْ أَمَداً } * { نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نبَأَهُم بِٱلْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُواْ بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى } * { وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُواْ فَقَالُواْ رَبُّنَا رَبُّ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ لَن نَّدْعُوَاْ مِن دُونِهِ إِلـٰهاً لَّقَدْ قُلْنَا إِذاً شَطَطاً } * { هَـٰؤُلاۤءِ قَوْمُنَا ٱتَّخَذْواْ مِن دُونِهِ آلِهَةً لَّوْلاَ يَأْتُونَ عَلَيْهِم بِسُلْطَانٍ بَيِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِباً } * { وَإِذِ ٱعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ إِلاَّ ٱللَّهَ فَأْوُوا إِلَى ٱلْكَهْفِ يَنْشُرْ لَكُمْ رَبُّكُم مِّن رَّحْمَتِهِ وَيُهَيِّىءْ لَكُمْ مِّنْ أَمْرِكُمْ مِّرْفَقاً } * { وَتَرَى ٱلشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ ٱلْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ ٱلشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذٰلِكَ مِنْ آيَاتِ ٱللَّهِ مَن يَهْدِ ٱللَّهُ فَهُوَ ٱلْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُ وَلِيّاً مُّرْشِداً } * { وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظاً وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ ٱليَمِينِ وَذَاتَ ٱلشِّمَالِ وَكَلْبُهُمْ بَاسِطٌ ذِرَاعَيْهِ بِٱلوَصِيدِ لَوِ ٱطَّلَعْتَ عَلَيْهِمْ لَوْلَّيْتَ مِنْهُمْ فِرَاراً وَلَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً } * { وَكَذٰلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَآءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَم لَبِثْتُمْ قَالُواْ لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُواْ رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَٱبْعَثُواْ أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَـٰذِهِ إِلَىٰ ٱلْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَآ أَزْكَىٰ طَعَاماً فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِّنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلاَ يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَداً } * { إِنَّهُمْ إِن يَظْهَرُواْ عَلَيْكُمْ يَرْجُمُوكُمْ أَوْ يُعِيدُوكُمْ فِي مِلَّتِهِمْ وَلَن تُفْلِحُوۤاْ إِذاً أَبَداً } * { وَكَذٰلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوۤاْ أَنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ ٱلسَّاعَةَ لاَ رَيْبَ فِيهَا إِذْ يَتَنَازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُواْ ٱبْنُواْ عَلَيْهِمْ بُنْيَاناً رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قَالَ ٱلَّذِينَ غَلَبُواْ عَلَىٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَّسْجِداً } * { سَيَقُولُونَ ثَلاثَةٌ رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ وَيَقُولُونَ خَمْسَةٌ سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ رَجْماً بِٱلْغَيْبِ وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ قُل رَّبِّي أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ فَلاَ تُمَارِ فِيهِمْ إِلاَّ مِرَآءً ظَاهِراً وَلاَ تَسْتَفْتِ فِيهِمْ مِّنْهُمْ أَحَداً } * { وَلاَ تَقْولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذٰلِكَ غَداً } * { إِلاَّ أَن يَشَآءَ ٱللَّهُ وَٱذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَن يَهْدِيَنِ رَبِّي لأَقْرَبَ مِنْ هَـٰذَا رَشَداً } * { وَلَبِثُواْ فِي كَهْفِهِمْ ثَلاثَ مِئَةٍ سِنِينَ وَٱزْدَادُواْ تِسْعاً } * { قُلِ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُواْ لَهُ غَيْبُ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً } * { وَٱتْلُ مَآ أُوْحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً } * { وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَلاَ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً } * { وَقُلِ ٱلْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَآءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَآءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُواْ يُغَاثُواْ بِمَآءٍ كَٱلْمُهْلِ يَشْوِي ٱلْوجُوهَ بِئْسَ ٱلشَّرَابُ وَسَآءَتْ مُرْتَفَقاً }[عدل]

بخع يبخع بخعاً وبخوعاً أهلك من شدة الوجد وأصله الجهد قاله الأخفش والفراء.وفي حديث عائشة ذكرت عمر فقالت: بخع الأرض أي جهدها حتى أخذ ما فيها من أموال الملوك. وقال الكسائي: بخعالأرض بالزراعة جعلها ضعيفة بسبب متابعة الحراثة. وقال الليث: بخع الرجل نفسه قتلها من شدة وجده. وأنشد قول الفرزدق:

ألا أيهذا الباخغ الوجد نفسه     لشيء نحته عن يديه المقادير

أي نحّته بشد الحاء فخفف. قال أبوعبيدة: كان ذو الرمّة ينشد الوجد بالرفع. وقال الأصمعي: إنما هو الوجد بالفتح انتهى. فيكون نصبه على أنه مفعول منأجله. جرزت الأرض بقحط أو جراد أو نحوه: ذهب نباتها وبقيت لا شيء فيها وأرضون أجراز، ويقال: سنة جرز وسنونأجراز لا مطر فيها، وجرز الأرض الجراد أكل ما فيها، وامرأة جروز أي أكول. قال الشاعر:

إن العجوز خبة جروزا     تأكل كل ليلة قفيزاً

الكهف النقب المتسع في الجبل فإن لم يك واسعاً فهوغار. وقال ابن الأنباري. حكي اللغويون أنه بمنزلة الغار في الجبل. الرقيم: فعيل من رقم إما بمعنى مفعول وإما بمعنىفاعل، ويأتي إن شاء الله الاختلاف في المراد به عن المفسرين. فأما قول أمية بن أبي الصلت:

وليس بها إلاّ الرقيم مجاورا     وصيدهم والقوم في الكهف همد

فعني به كلبهم. أحصي الشيء حفظه وضبطه. الشطط: الجوروتعدّي الحد والغلو. وقال الفراء: اشتط في الشؤم جاوز القدر، وشط المنزل بعد شطوطاً، وشط الرجل وأشط جار، وشطت الجاريةشطاطاً وشطاطة طالت. تزورّ: تروع وتميل. وقال الأخف5: تزور تنقبض انتهى. والزور الميل والأزور المائل بعينه إلى ناحية، ويكون فيغير العين. قال ابن أبي ربيعة:

وجبني خيفة القوم أزوره    

وقال عنترة:

فازور من وقع القنا بلبانه     وشكا إليّ بعبرة وتحمحم

وقال بشر بن أبي حازم:

تؤمّ بها الحداة مياه نخل     وفيها عن أبانين ازورار

ومنه زاره إذا مال إليه، والزور الميل عن الصدق. قرض الشيء قطعه، تقول العرب: قرضت موضع. كذاأي قطعته. وقال ذو الرمّة:

إلى ظعن يقوضن أجواز مشرف     شمالاً وعن أيمانهنّ الفوارس

وقال الكوفيون:قرضت موضع كذا جاذبته، وحكوا عن العرب قرضته قبلاً ودبراً. الفجوة: المتسع من الفجاء وهو تباعد ما بين الفخذين، رجلأفجأ وامرأة فجواء وجمع الفجوة فجآء. اليقظ المتنبه وجمعه أيقاظ كعضد وأعضاد، ويقاظ كرجل ورجال ورجل يقظان وامرأة يقظى. الرقادمعروف وسمي به علماً. الوصيد الفناء. وقيل: العتبة. وقيل: الباب. قال الشاعر:

بأرض فضاء لا يسد وصيدها     عليّ ومعروفي بها غير منكر

الورق الفضة مضروبة وغير مضروبة. السرادق قال أبو منصور الجواليقي: هو فارسي معرب وأصلهسرادار وهو الدهليز. قال الفرزدق:

تمنيتهم حتى إذا ما لقيتهم     تركت لهم قبل الضراب السرادقاً

وبيتمسردق أي ذو وسرادق. المهل: ما أذيب من جواهر الأرض. وقيل دردي الزيت. شوى اللحم: أنضجه من غير مرق. السوار:ما جعل في الذراع من ذهب أو فضة أو نحاس أو رصاص ويجمع على أسورة في القلة كخمار وأخمرة، وعلىخمر وفي الكثرة كخمار وخمر إلاّ أنه تسكن عينه إلاّ في الشعر فتحرك، وأساور جمع أسورة. وقال أبو عبيدة: جمعأسوار ويقال لكل ما في الذراع من الحليّ وعنه وعن قطرب: هو على حذف الزيادة وأصله أساوير. وأنشد ابن الأنباري:

والله لولا صبية صغار     كأنما وجوههم أقمار تضمهم من الفنيك دار
أخاف أن يصيبهم إقتار أو لاطم ليس له أسوار     لما رآني ملك جبار ببابه ما وضح النهار

السندس رقيق الديباج، والإستبرق ما غلظ منه، والإستبرق رومي عرب وأصله استبره أبدلواالهاء قافاً قاله ابن قتيبة. وقيل: مسمى بالفعل وهو إستبرق من البريق فقطعت بهمزة وصله. وقيل: الإستبرق اسم الحرير. وقالالمرقش:

تراهنّ يلبسن المشاعر مرة     وإستبرق الديباج طور إلباسها

وقال ابن بحر: الإستبراق المنسوجبالذهب. الأريكة السرير في حجلة، فإن كان وحده فلا يسمى أريكة. وقال الزجاج: الأرائك الفرش في الحجال. {ٱلْحَمْدُ لِلَّهِٱلَّذِى أَنْزَلَ عَلَىٰ عَبْدِهِ ٱلْكِتَـٰبَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا * قَيِّماً لِّيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مّن لَّدُنْهُ وَيُبَشّرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ يَعْمَلُونَٱلصَّـٰلِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا * مَّاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا * وَيُنْذِرَ ٱلَّذِينَ قَالُواْ * ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَدًا * مَّا لَهُمْبِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلاَ لائَبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِبًا * فَلَعَلَّكَ بَـٰخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَىٰ ءاثَـٰرِهِمْإِن لَّمْ يُؤْمِنُواْ بِهَـٰذَا ٱلْحَدِيثِ أَسَفاً * إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى ٱلاْرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُم أَحْسَنُ عَمَلاً * وَإِنَّالَجَاعِلُونَ مَا عَلَيْهَا صَعِيداً جُرُزاً }. هي مكية كلها إلا في قوله. وعن ابن عباس وقتادة إلاّ قوله {وَٱصْبِرْنَفْسَكَ } الآية فمدنية. وقال مقاتل: إلاّ من أولها إلى {جُرُزاً } ومن قوله {إِنَّ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ }الآيتين فمدني. وسبب نزولها أن قريشاً بعثت النضر بن الحارث وعقبة بن أبي معيط إلى أحبار اليهود بالمدينة، فقالوا لهما:سلاهم عن محمد وصِفالهم صفته فإنهم أهل الكتاب الأول، وعندهم ما ليس عندنا من علم الأنبياء، فخرجا حتى أتيا المدينةفسألاهم فقالت: سلوه فإن أخبركم بهنّ فهو نبيّ مرسل، وإن لم يفعل فالرجل متقول، فروا فيه رأيكم سلوه عن فتيةذهبوا في الدهر الأول ما كان من أمرهم، فإنه كان لهم حديث عجيب، وسلوه عن رجل طوّاف بلغ مشارق الأرضومغاربها ما كان بناؤه، وسلوه عن الروح فأقبل النضر وعقبة إلى مكة فسألوه فقال: «غداً أخبركم» ولم يقل إن شاءالله، فاستمسك الوحي خمسة عشر يوماً فأرجف كفار قريش، وقالوا: إن محمداً قد تركه رئيه الذي كان يأتيه من الجن.وقال بعضهم: قد عجز عن أكاذيبه فشق ذلك عليه، فلما انقضى الأمد جاءه الوحي بجواب الأسئلة وغيرها. وروي فيهذا السبب أن اليهود قالت: إن أجابكم عن الثلاثة فليس بنيّ، وإن أجاب عن اثنتين وأمسك عن الأخرى فهو نبيّ.فأنزل الله سورة أهل الكهف وأنزل بعد ذلك

{ وَيَسْـئَلُونَكَ عَنِ ٱلرُّوحِ }

. ومناسبة أول هذه السورة لآخر ما قبلها أنلما قال

{ وَبِٱلْحَقّ أَنْزَلْنَاهُ وَبِٱلْحَقّ نَزَلَ }

وذكر المؤمنين به أهل العلم وأنه يزيدهم خشوعاً، وأنه تعالى أمر بالحمد لهوأنه لم يتخذ ولداً، أمره تعالى بحمده على إنزال هذا الكتاب السالم من العوج القيم على كل الكتب المنذر مناتخذ ولداً، المبشر المؤمنين بالإجر الحسن. ثم استطرد إلى حديث كفار قريش والتفت من الخطاب في قوله

{ وَكَبّرْهُ تَكْبِيرًا }

إلى الغيبة في قوله {عَلَىٰ عَبْدِهِ } لما في {عَبْدِهِ } من الإضافة المقتضية تشريفه، ولم يجيء التركيب أنزل عليك.{وَٱلْكِتَـٰبِ } القرآن، والعوج في المعاني كالعوج في الأشخاص ونكر {عِوَجَا } ليعم جميع أنواعه لأنها نكرة في سياقالنفي، والمعنى أنه في غاية الإستقامة لا تناقض ولا اختلاف في معانيه، لا حوشية ولا عيّ في تراكيبه ومبانيه. و{قَيِّماً} تأكيد لإثبات الإستقامة إن كان مدلوله مستقيماً وهو قول ابن عباس والضحاك. وقيل: {قَيِّماً } بمصالح العباد وشرائع دينهموأمور معاشهم ومعادهم. وقيل: {قَيِّماً } على سائر الكتب بتصديقها. واختلفوا في هذه الجملة المنفية، فزعم الزمخشري أنها معطوفة على{أَنَزلَ } فهي داخلة في الصلة، ورتب على هذا أن الأحسن في انتصاب {قَيِّماً } أن ينتصب بفعل مضمر ولايجعل حالاً من {ٱلْكِتَـٰبِ } لما يلزم من ذلك وهو الفصل بين الحال وذي الحال ببعض الصلة، وقدره جعله {قَيِّماً}. وقال ابن عطية: {قَيِّماً } نصب على الحال من {ٱلْكِتَـٰبِ } فهو بمعنى التقديم مؤخر في اللفظ، أي أنزلالكتاب {قَيِّماً } واعترض بين الحال وذي الحال قوله {وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا } ذكره الطبري عن ابن عباس، ويجوزأن يكون منصوباً بفعل مضمر تقديره أنزله أو جعله {قَيِّماً }. أما إذا قلنا بأن الجملة المنفية اعتراض فهو جائز،ويفصل بجمل للإعتراض بين الحال وصاحبها. وقال العسكري: في الآية تقديم وتأخير كأنه قال: احمدوا الله على إنزال القرآن{قَيِّماً } لا عوج فيه، ومن عادة البلغاء أن يقدّموا الأهم. وقال أبو عبد الله الرازي: {وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا} يدل على كونه مكملاً في ذاته. وقوله قيماً يدل على كونه مكملاً بغيره، فثبت بالبرهان العقلي أن الترتيب الصحيحهو الذي ذكره الله، وأن ما ذكروه من التقديم والتأخير فاسد يمتنع العقل من الذهاب إليه. وقال الكرماني: إذ جعلتهحالاً وهو الأظهر فليس فيه تقديم ولا تأخير، والصحيح أنهما حالان من {ٱلْكِتَـٰبِ } الأولى جملة والثانية مفرد انتهى. وهذاعلى مذهب من يجوز وقوع حالين من ذي حال واحد بغير عطف، وكثير من أصحابنا على منع ذلك انتهى. واختارهالأصبهاني وقال: هما حالان متواليان والتقدير غير جاعل له {عِوَجَا * قَيِّماً } وقال صاحب حل العقد: يمكن أن يكونقوله قيماً بدلاً من قوله {وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا } أي جعله مستقيماً {قَيِّماً } انتهى. ويكون بدل مفرد منجملة كما قالوا في عرفت زيداً أبو من أنه بدل جملة من مفرد وفيه خلاف. وقيل: {قَيِّماً } حال منالهاء المجرورة في {وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ } مؤكدة. وقيل: منتقلة، والظاهر أن الضمير في {لَهُ } عائد على {ٱلْكِتَـٰبِ }وعليه التخاريج الإعرابية السابقة. وزعم قوم أن الضمير في {لَهُ } عائد على {عَبْدِهِ } والتقدير {عَلَىٰ عَبْدِهِ } وجعله{قَيِّماً }. وحفص يسكت على قوله {عِوَجَا } سكتة خفيفة ثم يقول {قَيِّماً }. وفي بعض مصاحف الصحابة {وَلَمْ يَجْعَللَّهُ عِوَجَا } لكن جعله قيماً ويحمل ذلك على تفسير المعنى لا أنها قراءة. وأنذر يتعدى لمفعولين قال

{ إِنَّا أَنذَرْنَـٰكُمْ عَذَاباً قَرِيباً }

وحذف هنا المفعول الأول وصرح بالمنذر به لأنه هو الغرض المسوق إليه فاقتصر عليه، ثم صرحبالمنذر في قوله حين كرر الإنذار فقال: {وَيُنْذِرَ ٱلَّذِينَ قَالُواْ ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَدًا } فحذف المنذر أولاً لدلالة الثاني عليه،وحذف المنذر به لدلالة الأول عليه، وهذا من بديع الحذف وجليل الفصاحة، ولما لم يكرر البشارة أتى بالمبشر والمبشر به،والظاهر أن {لّيُنذِرَ } متعلقة بأنزل. وقال الحوفي: تتعلق بقيماً، ومفعول لينذر المحذوف قدره ابن عطية {لّيُنذِرَ } العالم، وأبوالبقاء {لّيُنذِرَ } العباد أو لينذركم. والزمخشري قدره خاصاً قال: وأصله {لّيُنذِرَ } الذين كفروا {بَأْسًا شَدِيدًا }، والبأس منقوله

{ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ }

وقد بؤس العذاب وبؤس الرجل بأساً وبأسة انتهى. وكأنه راعي في تعيين المحذوف مقابلة وهو {وَيُبَشّرُٱلْمُؤْمِنِينَ ٱلَّذِينَ } والبأس الشديد عذاب الآخرة ويحتمل أن يندرج فيه ما يلحقهم من عذاب الدنيا. ومعنى من {لَّدُنْهُ} صادر من عنده. وقرأ أبو بكر بسكون الدال وإشمامها الضم وكسر النون، وتقدّم الكلام عليها في أول هود. وقرىء{وَيُبَشّرُ } بالرفع والجمهور بالنصب عطفاً على {لّيُنذِرَ } والأجر الحسن الجنة، ولما كنى عن الجنة بقوله {أَجْرًا حَسَنًا }قال: {مَّاكِثِينَ فِيهِ } أي مقيمين فيه، فجعله ظرفاً لإقامتهم، ولما كان المكث لا يقتضي التأبيد قال {أَبَدًا } وهوظرف دال على زمن غير متناه، وانتصب {مَّاكِثِينَ } على الحال وذو الحال هو الضمير في {لَهُمْ } والذين نسبواالولد إلى الله تعالى بعض اليهود في عزير، وبعض النصارى في المسيح، وبعض العرب في الملائكة، والضمير في {بِهِ }الظاهر أنه عائد على الولد الذي ادّعوه. قال المهدوي: فتكون الجملة صفة للولد. قال ابن عطية: وهذا معترض لأنه لايصفه إلاّ القائل وهم ليس قصدهم أن يصفوه، والصواب عندي أنه نفى مؤتنف أخبر الله تعالى به بجهلهم في ذلك،ولا موضع للجملة من الإعراب ويحتمل أن يعود على الله تعالى، وهذا التأويل أذم لهم وأقضى في الجهل التام عليهموهو قول الطبري انتهى. قيل: والمعنى {مَّا لَهُم } بالله {مِنْ عِلْمٍ } فينزهوه عما لا يجوز عليه، ويحتملأن يعود على القول المفهوم من {قَالُواْ } أي {مَّا لَهُم }. بقولهم هذا {مِنْ عِلْمٍ } فالجملة فيموضع الحال أي {قَالُواْ } جاهلين من غير فكر ولا روية ولا نظر في ما يجوز ويمتنع. وقيل: يعود علىالاتخاذ المفهوم من {*اتخذه} أي { مَّا لَهُم } بحكمة الاتخاذ من علم إذ لا يتخذه إلاّ من هو عاجزمقهور يحتاج إلى معين يشد به عضده. وهذا مستحيل على الله. قال الزمخشري: اتخاذ الله ولداً في نفسه محال،فيكف {قِيلَ * مَّا لَهُمْ مّنَ * عِلْمٍ }؟ قلت: معناه ما لهم به من علم لأنه ليس مما يعلملاستحالته، وانتفاء العلم بالشيء إما للجهل بالطريق الموصل إليه، وإما لأنه في نفسه محال لا يستقيم تعلق العلم به انتهى.{وَلاَ لائَبَائِهِمْ } معطوف على {لَهُمْ } وهم من تقدم من أسلافهم الذين ذهبوا إلى هذه المقالة السخيفة، بلمن قال ذلك إنما قاله عن جهل وتقليد. وذكر الآباء لأن تلك المقالة قد أخذوها عنهم وتلقفوها منهم. وقرأالجمهور: {كَلِمَةَ } بالنصب والظاهر انتصابها على التمييز، وفاعل {كَبُرَتْ } مضمود يعود على المقالة المفهومة من قوله {قَالُواْ ٱتَّخَذَٱللَّهُ وَلَدًا }، وفي ذلك معنى التعجب أي ما أكبرها كلمة، والجملة بعدها صفة لها تفيد استعظام اجترائهم على النطقبها وإخراجها من أفواههم، فإن كثيراً مما يوسوس به الشيطان في القلوب ويحدث به النفس لا يمكن أن يتفوه بهبل يصرف عنه الفكر، فكيف بمثل هذا المنكر وسميت {كَلِمَةَ } كما يسمون القصيدة كلمة. وقال ابن عطية: وهذه المقالةهي قائمة في النفس معنى واحداً فيحسن أن تسمى {كَلِمَةَ } وقال أيضاً: وقرأ الجمهور بنصب الكلمة كما تقول نعمرجلاً زيد، وفسر بالكلمة ووصفها بالخروج من أفواههم فقال بعضهم: نصبها على التفسير على حد نصب قوله تعالى {وَسَاءتْ مُرْتَفَقًا}. وقالت فرقة: نصبها على الحال أي {كَبُرَتْ } فريتهم ونحو هذا انتهى. فعلى قوله كما تقول نعم رجلاً زيديكون المخصوص بالذم محذوفاً لأنه جعل {تُخْرِجُ } صفة لكلمة، والتقدير {كَبُرَتْ كَلِمَةً } خارجة {مِنْ أَفْوَاهِهِمْ } تلك المقالةالتي فاهوا بها وهي مقالتهم {ٱتَّخَذَ ٱللَّهُ وَلَدًا }. والضمير في {كَبُرَتْ } ليس عائداً على ما قبله بل هومضمر يفسره ما بعده، وهو التمييز على مذهب البصريين، ويجوز أن يكون المخصوص بالذم محذوفاً وتخرج صفة له أي {كَبُرَتْكَلِمَةً } كلمة {تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ }. وقال أبو عبيدة: نصب على التعجب أي أكبر بها {كَلِمَةَ } أي من{كَلِمَةَ }. وقرىء {كَبُرَتْ } بسكون الباء وهي في لغة تميم. وقرأ الحسن وابن يعمر وابن محيصن والقواس عن ابنكثير بالرفع على الفاعلية والنصب أبلغ في المعنى وأقوى، و {ءانٍ } نافية أي ما {يَقُولُونَ } و {كَذِبًا }نعت لمصدر محذوف أي قولاً {كَذِبًا }. {فَلَعَلَّكَ بَـٰخِعٌ } لعل للترجي في المحبوب وللإشفاق في المحذور. وقال العسكري:فيها هنا هي موضوعة موضع النهي يعني أن المعنى لا تبخع نفسك. وقيل: وضعت موضع الاستفهام تقديره هل أنت {بَـٰخِعٌنَّفْسَكَ }؟ وقال ابن عطية: تقرير وتوقيف بمعنى الإنكار عليه أي لا تكن كذلك. وقال الزمخشري: شبهه وإياهم حين تولواعنه ولم يؤمنوا به وما تداخله من الوجد والأسف على توليهم برجل فارقته أحبته وأعزته، فهو يتساقط حسرات على آثارهمويبخع نفسه وجداً عليهم وتلهفاً على فراقهم انتهى. وتكون لعل للإستفهام قول كوفي، والذي يظهر أنها للإشفاق أشفق أنيبخع الرسول ﷺ نفسه لكونهم لم يؤمنوا. وقوله {عَلَىٰ ءاثَـٰرِهِمْ } استعارة فصيحة من حيث لهمإدبار وتباعد عن الإيمان وإعراض عن الشرع، فكأنهم من فرط إدبارهم قد بعدوا فهو في إدبارهم يحزن عليهم، ومعنى {عَلَىٰءاثَـٰرِهِمْ } من بعدهم أي بعد يأسك من إيمانهم أو بعد موتهم على الكفر. ويقال: مات فلان على أثر فلانأي بعده، وقرىء {بَـٰخِعٌ نَّفْسَكَ } بالإضافة. وقرأ الجمهور: {بَـٰخِعٌ } بالتنوين {نَّفْسَكَ } بالنصب. قال الزمخشري: على الأصل يعنيإن اسم الفاعل إذا استوفي شروط العلم فالأصل أن يعمل، وقد أشار إلى ذلك سيبويه في كتابه. وقال الكسائي: العملوالإضافة سواء، وقد ذهبنا إلى أن الإضافة أحسن من العمل بما قررناه في ما وضعنا في علم النحو. وقرىء: {إِنلَّمْ يُؤْمِنُواْ } بكسر الميم وفتحها فمن كسر. فقال الزمخشري: هو يعني اسم الفاعل للإستقبال، ومن فتح فللمضي يعني حالةالإضافة، أي لأن {لَمْ يُؤْمِنُواْ } والإشارة بهذا الحديث إلى القرآن. قال تعالى

{ ٱللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ ٱلْحَدِيثِ كِتَـٰباً مُّتَشَـٰبِهاً }

.و {أَسَفاً } قال مجاهد: جزعاً. وقال قتادة: غضباً وعنه أيضاً حزناً. وقال السدّي: ندماً وتحسراً. وقال الزجاج: الأسفالمبالغة في الحزن والغضب. وقال منذر بن سعيد: الأسف هنا الحزن لأنه على من لا يملك ولا هو تحت يدالآسف، ولو كان الأسف من مقتدر على من هو في قبضته وملكه كان غضباً كقوله تعالى

{ فَلَمَّا ءاسَفُونَا ٱنتَقَمْنَا مِنْهُمْ }

أي أغضبونا. قال ابن عطية: وإذا تأملت هذا في كلام العرب اطرد انتهى. وانتصاب {أَسَفاً } على أنه مفعولمن أجله أو على أنه مصدر في موضع الحال، وارتباط قوله {إِنَّا جَعَلْنَا } الآية بما قبلها هو على سبيلالتسلية للرسول ﷺ لأنه تعالى أخبر أنه خلق ما على الأرض من الزينة للإبتلاء والاختبار أي الناس{أَحْسَنُ عَمَلاً } فليسوا على نمط واحد في الاستقامة واتباع الرسل، بل لا بد أن يكون فيهم من هو أحسنعملاً ومن هو أسوأ عملاً، فلا تغتم وتحزن على من فضلت عليه بأنه يكون أسوأ عملاً ومع كونهم يكفرون بيلا أقطع عنهم موادّ هذه النعم التي خلقتها. و {جَعَلْنَا } هنا بمعنى خلقنا، والظاهر أن ما يراد بهاغير العامل وأنه يراد به العموم فيما لا يعقل. و {زِينَةُ } كل شيء بحسبه. وقيل: لا يدخل في ذلكما كان فيه إيذاء من حيوان وحجر ونبات لأنه لا زينة فيه، ومن قال بالعموم قال فيه {زِينَةُ } منجهة خلقه وصنعته وإحكامه. وقيل: المراد بما هنا خصوص ما لا بعقل. فقيل: الأشجار والأنهار. وقيل: النبات لما فيه منالاختلاف والأزهار. وقيل: الحيوان المختلف الأشكال والمنافع والأفعال. وقيل: الذهب والفضة والنحاس والرصاص والياقوت والزبرجد والجوهر والمرجان وما يجري مجرىذلك من نقائس الأحجار. وقال الزمخشري: {مَا عَلَى ٱلاْرْضِ } يعني ما يصلح أن يكون {زِينَةً لَّهَا } ولأهلهامن زخارف الدنيا وما يستحسن منها. وقالت: فرقة أراد النعيم والملابس والثمار والخضرة والمياه. وقيل: {مَا } هنا لمن يعقل،فعن مجاهد هو الرجال وقاله ابن جبير عن ابن عباس وروى عكرمة أن الزينة الخلفاء والعلماء والأمراء. وانتصب {زِينَةُ }على الحال أو على المفعول من أجله إن كان {جَعَلْنَا } بمعنى خلقنا، وأوجدنا، وإن كانت بمعنى صيرنا فانتصب علىأنه مفعول ثان. واللام من {لِنَبْلُوَهُمْ } تتعلق بجعلنا، والابتلاء الاختبار وهو متأوّل بالنسبة إلى الله تعالى. والضمير في{لِنَبْلُوَهُمْ } إن كانت ما لمن يعقل فهو عائد عليها على المعنى، وأن لا يعود على ما يفهم من سياقالكلام وهو سكان الأرض المكلفون {*وأيهم} يحتمل أن يكون الضمير فيها إعراباً فيكون {لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُم } مبتدأ و {أَحْسَنُ }خبره. والجملة في موضع المفعول {لِنَبْلُوَهُمْ } ويكون قد علق {لِنَبْلُوَهُمْ } إجراءً لها مجرى العلم لأن الابتلاء والاختبار سببللعلم، كما علقوا سل وانظر البصرية لأنهما سببان للعلم وإلى أن الجملة استفهامية مبتدأ وخبر ذهب الحوفي، ويحتمل أن تكونالضمة فيها بناء على مذهب سيبويه لوجود شرط جواز البناء في أي. وهو كونها مضافة قد حذف صدر صلتها، فأحسنخبر مبتدأ محذوف فتقديره هو {أَحْسَنُ } ويكون {أَيُّهُم } في موضع نصب بدلاً من الضمير في {لِنَبْلُوَهُمْ }، والمفضلعليه محذوف تقديره ممن ليس {أَحْسَنُ عَمَلاً }. وقال الثوري أحسنهم عملاً أزهدهم فيها. وقال إبو عاصم العسقلاني: أَترك لها.وقال الزمخشري: حسن العمل الزهد فيها وترك الاغترار بها. وقال أبو بكر غالب بن عطية: أحسن العمل أخذ بحق معالإيمان وأداء الفرائض واجتناب المحارم والإكثار من المندوب إليه. وقال الكلبي: أحسن طاعة. وقال القاسم بن محمد ما عليها منالأنبياء والعلماء ليبلوَ المرسل إليم والمقلدين للعلماء أيهم أحسن قبولاً وإجابة. وقال سهل: أحسن توكلاً علينا فيها. وقيل: أصفى قلباًوأحسن سمتاً. وقال ابن إسحاق: أيهم أتبع لأمري وأعمل بطاعتي. و {أَنَاْ * لَجَاعِلُونَ } أي مصيرون {مَا عَلَيْهَا} مما كان زينة لها أو {مَا عَلَيْهَا } مما هو أعم من الزينة وغيره {صَعِيداً } تراباً {جُرُزاً }الأنبات فيه، وهذا إشارة إلى التزهيد في الدنيا والرغبة عنها وتسلية للرسول ﷺ عن ما تضمنته أيديالمترفين من زينتها، إذ مآل ذلك كزله إلى الفناء والحاق. وقال الزمخشري: {مَا عَلَيْهَا } من هذه الزينة {صَعِيداً جُرُزاً} يعني مثل أرض بيضاء لا نبات فيها بعد أن كانت خضراء معشبة في إزالة بهجته وإماطة حسنة وإبطال مابه كان زينة من إماتة الحيوان وتجفيف النبات والأشجار ونحو ذلك انتهى. قيل: والصعيد ما تصاعد على وجه الأرض. وقالمجاهد: الأرض التي لا نبات بها. وقال السدّي الأملس المستوي. وقيل: الطريق. وفي الحديث: إياكم والقعود على الصعدات . {أَمْحَسِبْتَ أَنَّ أَصْحَـٰبَ ٱلْكَهْفِ وَٱلرَّقِيمِ كَانُواْ مِنْ ءايَـٰتِنَا عَجَبًا * إِذْ أَوَى ٱلْفِتْيَةُ إِلَى ٱلْكَهْفِ فَقَالُواْ رَبَّنَا ءاتِنَا مِن لَّدُنكَرَحْمَةً * وَهَيّىء لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا * فَضَرَبْنَا عَلَىٰ ءاذَانِهِمْ فِى ٱلْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا * ثُمَّ بَعَثْنَـٰهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّالحِزْبَيْنِ أَحْصَىٰ لِمَا لَبِثُواْ أَمَدًا * نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نبَأَهُم بِٱلْحَقّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ ءامَنُواْ بِرَبّهِمْ وَزِدْنَـٰهُمْ هُدًى * وَرَبَطْنَا عَلَىٰقُلُوبِهِمْ إِذْ قَامُواْ فَقَالُواْ رَبُّنَا رَبُّ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ لَن نَّدْعُوَاْ مِن دُونِهِ إِلـٰهاً لَّقَدْ قُلْنَا إِذًا شَطَطًا }. {أَمْ} هنا هي المنقطعة فتتقدر ببل والهمزة. قيل: للإضراب عن الكلام الأول بمعنى الانتقال من كلام إلى آخر لا بمعنىالإبطال، والهمزة للإستفهام. وزعم بعض النحويين أن {أَمْ } هنا بمعنى الهمزة فقط، والظاهر في {أَمْ حَسِبْتَ } أنه خطابللرسول ﷺ. فقال مجاهد: لم ينهه عن التعجب وإنما أراد كل آياتنا كذلك. وقال قتادة: لا يتعجبمنها فالعجائب في خلق السموات والأرض أكثر. وقال ابن عباس: سألوك عن ذلك ليجعلوا جوابك علامة لصدقك وكذبك، وسائر آياتالقرآن أبلغ وأعجب وأدل على صدقك. وقال الطبري: تقرير له عليه السلام على حسبانه {أَنَّ أَصْحَـٰبَ ٱلْكَهْفِ } كانوا {عَجَبًا} بمعنى إنكار ذلك عليه أن لا يعظم ذلك بحسب ما عظمه عليك السائلون من الكفرة، فإن سائر آيات اللهأعظم من قصتهم. قال: وهو قول ابن عباس ومجاهد وقتادة وابن إسحاق. وقال الزهراوي: يحتمل معنى آخر وهو أن يكوناستفهاماً له هل علم {أَنَّ أَصْحَـٰبَ ٱلْكَهْفِ * كَانُواْ *عَجَبًا } بمعنى إثبات أنهم عجب، ويكون فائدة تقريره جمع نفسهللأمر لأن جوابه أن يقول لم أحسب ولا علمته، فيقال له وصفهم عند ذلك والتجوز في هذا التأويل هو فيلفظة حسبت انتهى. وقال غيره: معناه أعلمت أي لم تعلمه حتى أعلمتك. وقال الزمخشري: ذكر من الآيات الكلية تزيينالأرض بما خلق فوقها من الأجناس التي لا حصر لها، وإزالة ذلك كله كأن لم يكن ثم قال: {أَمْ حَسِبْتَ} يعني {ءانٍ } ذلك من قصة أهل الكهف وإبقاء حياتهم مدة طويلة انتهى. وقيل: أي أم علمت أي فاعلمأنهم {كَانُواْ } {عَجَبًا } كما تقول: أعلمت أن فلاناً فعل كذا أي قد فعل فاعلمه. وقيل: الخطاب للسامع، والمرادالمشركون أي قل لهم {أَمْ حَسِبْتُمْ } الآية. والظن قد يقام مقام العلم، فكذلك حسبت بمعنى علمت والكهف تقدم تفسيرهفي المفردات. وعن أنس: الكهف الجبل. قال القاضي: وهذا غير مشهور في اللغة. وقال مجاهد: تفريج بين الجبلين، والظاهر {أَنَّأَصْحَـٰبَ ٱلْكَهْفِ وَٱلرَّقِيمِ } هم الفتية المذكورون هنا. وعن ابن المسيب أنهم قوم كان حالهم كأصحاب الكهف. فقال الضحاك {*الرقيم}بلدة بالروم فيها غار فيه أحد وعشرون نفساً أموات كلهم نيام على هيئة {أَنَّ أَصْحَـٰبَ ٱلْكَهْفِ }. وقيل: هم أصحابالغار ففي الحديث عن النعمان بن بشير أنه سمع الرسول ﷺ يذكر الرقيم قال: إن ثلاثة نفر أصابتهم السماء فأووا إلى الكهف فانحطت صخرة من الجبل فانطبقت على باب الكهف . وذكر الحديث وهو حديث المستأجر والعفيف وبارّوالديه، وفيما أورده فيه زيادة ألفاظ على ما في الصحيح. ومن قال إنهم طائفتان قال: أخبر الله عن {أَصْحَـٰبَ ٱلْكَهْفِ} ولم يخبر عن أصحاب {*الرقيم} بشيء، ومن قال: بأنهم طائفة واحدة اختلفوا في شرح {*الرقيم} فعن ابن عباس: إنلا يدري ما {*الرقيم} أكتاب أم بنيان، وعنه أنه كتاب كان عندهم فيه الشرع الذي تمسكوا به من دين المسيحعليه السلام. وقيل: من دين قبل عيسى، وعن ابن عباس ووهب أنه اسم قريتهم. وقيل: لوح من ذهب تحت الجدارأقامه الخضر عليه السلام. وقيل: كتب فيه أسماؤهم وقصتهم وسبب خروجهم. وقيل: لوح من رصاص كتب فيه شأن الفتية ووضعفي تابوت من نحاس في فم الكهف. وقيل: صخرة كتب فيها أسماؤهم وجعلت في سور المدينة. وقيل: اسم كلبهم وتقدمبيت أمية قاله أنس والشعبي وابن جبير، وعن الحسن: الجبل الذي به الكهف وعن عكرمة اسم الدواة بالرومية. وقيل: اسمللوادي الذي فيه الكهف. وقيل: رقم الناس حديثهم نقراً في الجبل. و{ءايَـٰتِنَا عَجَبًا } نصب على أنه صفة لمحذوفدل عليه ما قبله، وتقديره آية {عَجَبًا }، وصفت بالمصدر أو على تقدير ذات عجب وأما أسماء فتية أهل الكهففأعجمية لا تنضبط بشكل ولا نقط، والسند في معرفتها ضعيف والرواة مختلفون في قصصهم وكيف كان اجتماعهم وخروجهم، ولم يأتفي الحديث الصحيح كيفية ذلك ولا في القرآن إلاّ ما قص تعالى علينا من قصصهم، ومن أراد تطلب ذلك فيكتب التفسير. ورُوي أن اسم الملك الكافر الذي خرجوا في أيامه عن ملته اسمه دقياً نوس. وروي أنهم كانوا فيالروم. وقيل: في الشام وأن بالشام كهفاً فيه موتي، ويزعم مجاوروه أنهم {أَصْحَـٰبَ ٱلْكَهْفِ } وعليهم مسجد وبناء يسمي {*الرقيم}ومعهم كلب رمة. وبالأندلس في جهة غرناطة بقرب قرية تسمى لوشة كهف فيه موتي ومعهم كلب رمّة وأكثرهم قد انجردلحمه وبعضهم متماسك، وقد مضت القرون السالفة ولم نجد من علم شأنهم ويزعم ناس أنهم {أَنَّ أَصْحَـٰبَ ٱلْكَهْفِ }. قالابن عطية: دخلت إليهم فرأيتهم منذ أربع وخمسمائة وهم بهذه الحالة وعليهم مسجد وقريب منهم بناء رومي يسمي {*الرقيم} كأنهقصر مخلق قد بقي بعض جدرانه، وهو في فلاة من الأرض خربة وبأعلى حضرة غرناطة مما يلي القبلة آثار مدينةقديمة يقال لها مدينة دقيوس. وجدنا في آثارها غرائب من قبور ونحوها وإنما استسهلت ذكر هذا مع بعده لأنه عجبيتخلد ذكره ما شاء الله عز وجل انتهى. وحين كنا بالأندلس كان الناس يزورون هذا الكهف ويذكرون أنهم يغلطون فيعدتهم إذا عدوهم، وأن معهم كلباً ويرحل الناس إلى لوشة لزيارتهم، وأما ما ذكرت من مدينة دقيوس التي بقبلي غرناطةفقد مررت عليها مراراً لا تحصى، وشاهدت فيها حجارة كباراً، ويترجح كون أهل الكهف بالأندلس لكثرة دين النصاري بها حتىأنها هي بلاد مملكتهم العظمى، ولأن الأخبار بما هو في أقصى مكان من أرض الحجاز أغرب وأبعد أن يعرفه أحدإلاّ بوحي من الله تعالى. والعامل في {ٱلْمُرْسَلِينَ إِذْ }. قيل: أذكر مضمرة. وقيل {عَجَبًا }، ومعنى {أَوَى }جعلوه مأوى لهم ومكان اعتصام، ثم دعوا الله تعالى أن يؤتيهم رحمة من عنده وفسرها المفسرون بالرزق. وقال الزمخشري: هيالمغفرة والرزق والأمن من الأعداء. و{ٱلْفِتْيَةُ } جمع فتي جمع تكسير جمع قلة، وكذلك كانوا قليلين. وعند ابن السراج أنهاسم جمع لا جمع تكسير. ولفظ {ٱلْفِتْيَةُ } يشعر بأنهم كانوا شباباً وكذا روي أنهم كانوا شباباً من أبناء الأشرافوالعظماء مطوقين مسورين بالذهب ذوي ذوائب وهم من الروم، اتبعوا دين عيسى عليه السلام. وقيل: كانوا قبل عيسى وأصحابنا الأندلسيونتكثر في ألفاظهم تسمية نصاري الأندلس بالروم في نثرهم ونظمهم ومخاطبة عامتهم، فيقولون: غزونا الروم، جاءنا الروم. وقل من ينطقبلفظ النصاري، ولما دعوا بإيتاء الرحمة وهي تتضمن الرزق وغيره، دعوا الله بأن يهيء لهم من أمرهم الذي صاروا إليهمن مفارقة دين أهليهم وتوحيد الله رشداً وهي الاهتداء والديمومة عليه. وقال الزمخشري: واجعل {أَمْرِنَا رَشَدًا } كله كقولكرأيت منك أسداً. وقرأ أبو جعفر وشيبة والزهري: وهي ويهيـي بياءين من غير همز، يعني أنه أبدل الهمزة الساكنة ياء.وفي كتاب ابن خالويه الأعشى عن أبي بكر عن عاصم: وهيء لنا ويهي لكم لا يهمز انتهى. فاحتمل أن يكونأبدل الهمزة ياءً، واحتمل أن يكون حذفها فالأول إبدال قياسي، والثاني مختلف فيه ينقاس حذف الحرف المبدل من الهمزة فيالأمر أو المضارع إذا كان مجزوماً. وقرأ أبو رجاء: رشد بضم الراء وإسكان الشين. وقرأ الجمهور {رَشَدًا } بفتحهما. قالابن عطية: وهي أرجح لشبهها بفواصل الآيات قبل وبعد، وهذا الدعاء منهم كان في أمر دنياهم وألفاظه تقتضي ذلك، وقدكانوا على ثقة من رشد الآخرة ورحمتهما، وينبغي لكل مؤمن أن يجعل دعاءه في أمر دنياه هذه الآية فإنها كافية،ويحتمل ذكر الرحمة أن يراد بها أمر الآخرة انتهى. {فَضَرَبْنَا عَلَىٰ ءاذَانِهِمْ } استعارة بديعة للإنامة المستثقلة التي لايكاد يسمع معها، وعبر بالضرب ليدل على قوة المباشرة واللصوق واللزوم ومنه

{ ضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ ٱلذّلَّةُ }

وضرب الجزية وضرب البعث.وقال الفرزدق:

ضربت عليك العنكبوت بنسجها     وقضي عليك به الكتاب المنزل

وقال الأسود بن يعفر:

ومن الحوادث لا أبا لك أنني     ضربت على الأرض بالأشداد

وقال آخر:

إن المروءة والسماحة والندى في قبة ضربت على ابن الحشرج    

استعير للزوم هذه الأوصاف لهذا الممدوح، وذكر الجارحة التي هي الآذان إذ هي يكون منهاالسمع لأنه لا يستحكم نوم إلاّ مع تعطل السمع. وفي الحديث: ذلك رجل بال الشيطان في أذنه أي استثقل نومهجداً حتى لا يقوم بالليل. ومفعول ضربنا محذوف أي حجاباً من أن يسمع كما يقال بني على امرأته يريدون بنيعليها القبة. وانتصب {سِنِينَ } على الظرف والعامل فيه {فَضَرَبْنَا }، و{عَدَدًا } مصدر وصف به أو منتصب بفعل مضمرأي بعد {عَدَدًا } وبمعنى اسم المفعول كالقبض والنفض، ووصف به {سِنِينَ } أي {سِنِينَ } معدودة. والظاهر في قوله{عَدَدًا } الدلالة على الكثرة لأنه لا يحتاج أن يعد إلاّ ما كثر لا ما قل. وقال الزمخشري: ويحتملأن يريد القلة لأن الكثير قليل عنده كقوله

{ لَمْ يَلْبَثُواْ إِلاَّ سَاعَةً مّن نَّهَارٍ }

انتهى وهذا تحريف في التشبيهلأن لفظ الآية كأنهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا إلاّ ساعة من نهار، فهذا تشبيه لسرعة انقضاء ما عاشوافي الدنيا إذا رأوا العذاب كما قال الشاعر:

كأن الفتي لم يعر يوماً إذا اكتسي     ولم يك صعلوكاً إذا ما تمولاً

{ثُمَّ بَعَثْنَـٰهُمْ } أي أيقظناهم من نومهم، والبعث التحريك عن سكون إما في الشخص وإما عن الأمرالمبعوث فيه، وإن كان المبعوث فيه متحركاً و{لَنَعْلَمُ } أي لنظهر لهم ما علمناه من أمرهم، وتقدم الكلام في نظيرهذا في قوله

{ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ ٱلرَّسُولَ }

. وفي التحرير وقرأ الجمهور: {لَنَعْلَمُ } بالنون، وقرأ الزهري بالياء وفي كتابابن خالوية ليعلم {أَيُّ الحِزْبَيْنِ } حكاه الأخفش. وفي الكشاف وقرىء ليعلم وهو معلق عنه لأن ارتفاعه بالإبتداء لا بإسناديعلم إليه، وفاعل يعلم مضمون الجملة كما أن مفعول يعلم انتهى. فأما قراءة لنعلم فيظهر أن ذلك التفات خرج منضمير المتكلم إلى ضمير الغيبة، فيكون معناها ومعنى {لَنَعْلَمُ } بالنون سواء، وأما ليعلم فيظهر أن المفعول الأول محذوف لدلالةالمعنى عليه، والتقدير ليعلم الله الناس {أَيُّ الحِزْبَيْنِ }. والجملة من الابتداء والخبر في موضع مفعولي يعلم الثاني والثالث، وليعلممعلق. وأما ما في الكشاف فلا يجوز ما ذكر على مذهب البصريين لأن الجملة إذ ذاك تكون في موضع المفعولالذي لا يسمى فاعله وهو قائم مقام الفاعل، فكما أن تلك الجملة وغيرها من الجمل لا تقوم مقام الفاعل فكذلكلا يقوم مقام ما ناب عنه. وللكوفيين مذهبان: أحدهما: أنه يجوز الإسناد إلى الجملة اللفظية مطلقاً. والثاني: أنهلا يجوز إلاّ إن كان مما يصح تعليقه. والظاهر أن الحزبين هما منهم لقوله تعالى {وَكَذٰلِكَ بَعَثْنَـٰهُمْ لِيَتَسَاءلُوا بَيْنَهُمْقَالَ قَائِلٌ مّنْهُمْ } الآية. وكأن الذين قالوا ربكم أعلم بما لبثتم علموا أن لبثهم تطاول، ويدل على ذلك أنهتعالى بدأ بقصتهم ولا مختصرة من قوله {أَمْ حَسِبْتَ } إلى قوله {أَمَدًا } ثم قصها تعالى مطولة مسهبة منقوله {نَحْنُ نَقُصُّ - إِلى قَوله - قُلِ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُواْ }. وقال ابن عطية: والظاهر من الآيةأن الحزب الواحد هم {ٱلْفِتْيَةُ } أي ظنوا لبثهم قليلاً، والحزب الثاني هم أهل المدينة الذين بعث الفتية على عهدهمحين كان عندهم التاريخ بأمر الفتية، وهذا قول الجمهور من المفسرين انتهى. وقالت فرقة: هما حزبان كافران اختلفا في مدةأهل الكهف. قال السدّي من اليهود والنصارى الذين علموا قريشاً السؤال عن أهل الكهف، وعن الخضر وعن الروح وكانوا قداختلفوا في مدة إقامة أهل الكهف في الكهف. وقال مجاهد: قوم أهل الكهف كان منهم مؤمنون وكافرون واختلفوا في مدةإقامتهم. وقيل: حزبان من المؤمنين في زمن {أَصْحَـٰبَ ٱلْكَهْفِ } اختلفوا في مدة لبثهم قاله الفراء. وقال ابن عباس الملوكالذين تداولوا ملك المدينة حزب وأهل الكهف حزب. وقال ابن بحر: الحزبان الله والخلق كقوله

{ أأنتم أَعْلَمُ أَمِ ٱللَّهُ }

وهذه كلها أقوال مضطربة. وقال ابن قتادة: لم يكن للفريقين علم بلبثهم لا لمؤمن ولا لكافر بدليل قوله {ٱللَّهُ أَعْلَمُبِمَا لَبِثُواْ }. وقال مقاتل: كما بعثوا زال الشك وعرفت حقيقة اللبث. و{أَحْصَىٰ } جوز الحوفي وأبو البقاء أنيكون فعلاً ماضياً، وما مصدرية و{أَمَدًا } مفعول به، وأن يكون أفعل تفضيل و{أَمَدًا } تمييز. واختار الزجاج والتبريزي أنيكون أفعل للتفضيل واختار الفارسي والزمخشري وابن عطية أن تكون فعلاً ماضياً، ورجحوا هذا بأن {أَحْصَىٰ } إذا كان للمبالغةكان بناء من غير الثلاثي، وعندهم أن ما أعطاه وما أولاه للمعروف وأعدى من الجرب شاذ لا يقاس. ويقول أبوإسحاق: إنه قد كثر من الرباعي فيجوز، وخلط ابن عطية فأورد فيما بني من الرباعي ما أعطاه للمال وآتاه للخيروهي أسود من القار وماؤه أبيض من اللبن. وفهو لما سواها أضيع. قال: وهذه كلها أفعل من الرباعي انتهى. وأسودوأبيض ليس بناؤهما من الرباعي. وفي بناء أفعل للتعجب وللتفضيل ثلاثة مذاهب يبني منه مطلقاً وهو ظاهر كلام سيبويه، وقدجاءت منه ألفاظ ولا يبني منه مطلقاً وما ورد حمل على الشذود والتفصيل بين أن تكون الهمزة للنقل. فلا يجوز،أو لغير النقل كأشكل الأمر وأظلم الليل فيجوز أن تقول ما أشكل هذه المسألة، وما أظلم هذا الليل. وهذا اختيارابن عصفور من أصحابنا. ودلائل هذه المذاهب مذكورة في كتب النحو، وإذا قلنا بأن {أَحْصَىٰ } اسم للتفضيل جاز أنيكون {أَيُّ الحِزْبَيْنِ } موصولاً مبنياً على مذهب سيبويه لوجود شرط جواز البناء فيه، وهو كون {أَيُّ } مضافة حذفصدر صلتها، والتقدير ليعلم الفريق الذي هو {أَحْصَىٰ } {لِمَا لَبِثُواْ أَمَدًا } من الذين لم يحصوا، وإذا كان فعلاًماضياً امتنع ذلك لأنه إذ ذاك لم يحذف صدر صلتها لوقوع الفعل صلة بنفسه على تقدير جعل {أَيُّ } موصولةفلا يجوز بناؤها لأنه فات تمام شرطها، وهو أن يكون حذف صدر صلتها. وقال: فإن قلت: فما تقول فيمنجعله من أفعل التفضيل؟ قلت: ليس بالوجه السديد، وذلك أن بناءه من غير الثلاثي المجرد ليس بقياس، ونحو أعدي منالجرب، وأفلس من ابن المذلق شاذ، والقياس على الشاذ في غير القرآن ممتنع فكيف به، ولأن {أَمَدًا } لا يخلوإما أن ينصب بأفعل فأفعل لا يعمل، وإما أن ينصب بلبثوا فلا يسد عليه المعنى، فإن زعمت أني أنصبه بإضمارفعل يدل عليه {أَحْصَىٰ } كما أضمر في قوله:

واضرب منا بالسيوف القوانسا    

على يضرب القوانس فقد أبعدت المتناول وهوقريب حيث أبيت أن يكون {أَحْصَىٰ } فعلاً ثم رجعت مضطراً إلى تقديره وإضماره انتهى. أما دعواه الشذوذ فهو مذهبأبي عليّ، وقد ذكرنا أن ظاهر مذهب سيبويه جواز بنائه من أفعل مطلقاً وأنه مذهب أبي إسحاق وأن التفصيل اختيارابن عصفور وقول غيره. والهمزة في {أَحْصَىٰ } ليست للنقل. وأما قوله فافعل لا يعمل ليس بصحيح فإنه يعمل فيالتمييز، و{أَمَدًا } تمييز وهكذا أعربه من زعم أن {أَحْصَىٰ } أفعل للتفضيل، كما تقول: زيداً أقطع الناس سيفاً، وزيدأقطع للهام سيفاً، ولم يعربه مفعولاً به. وأما قوله: وإما أن ينصب بلبثوا فلا يسد عليه المعنى أي لا يكونسديداً فقد ذهب الطبري إلى نصب {أَمَدًا } بلبثوا. قال ابن عطية: وهذا غير متجه انتهى. وقد يتجه ذلك أنالأمد هو الغاية ويكون عبارة عن المدة من حيث أن للمدة غاية في أمد المدة على الحقيقة، وما بمعنى الذيو{أَمَدًا } منتصب على إسقاط الحرف، وتقديره لما {لَبِثُواْ } من أمد أي مدة، ويصير من أمد تفسيراً لما أنهمفي لفظ {مَا لَبِثُواْ } كقوله

{ مَا نَنسَخْ مِنْ ءايَةٍ * مَّا يَفْتَحِ ٱللَّهُ لِلنَّاسِ مِن رَّحْمَةٍ }

ولما سقطالحرف وصل إليه الفعل. وأما قوله: فإن زعمت إلى آخره فيقول: لا يحتاج إلى هذا الزعم لأنه لقائل ذلك أنيسلك مذهب الكوفيين في أن أفعل التفضيل ينتصب المفعول به، فالقوانس عندهم منصوب بأضرب نصب المفعول به، وإنما تأويله بضربالقوانس قول البصريين، ولذلك ذهب بعض النحويين إلى أن قوله

{ أَعْلَمُ مَن يَضِلُّ }

من منصوبة بأعلم نصب المفعول به،ولو كثر وجود مثل:

واضرب منا بالسيوف القوانسا    

لكنا نقيسه ويكون معناه صحيحاً لأن أفعل التفضيل مضمن معنى المصدر فيعملبذلك التضمين، ألا ترى أن المعنى يزيد ضربنا بالسيوف القوانسا على ضرب غيرنا، ولما ذكر قوله ليعلم مشعراً باختلاف فيأمرهم عقب بأنه تعالى هو الذي يقص شيئاً فشيئاً على رسوله ﷺ خبرهم {بِٱلْحَقّ } أي علىوجه الصدق، وجاء لفظ {نَحْنُ نَقُصُّ } موازياً لقوله لنعلم. ثم قال {بِرَبّهِمْ وَزِدْنَـٰهُمْ } ففيه إضافة الرب وهوالسيد والناظر في مصلحة عبيده، ولم يأت التركيب {ءامَنُواْ } بناء للأشعار بتلك الرتبة وهي أنهم مربوبون له مملوكون. ثمقال: {وَزِدْنَـٰهُمْ هُدًى } ولم يأت التركيب وزادهم لما في لفظة نا من العظمة والجلال، وزيادته تعالى لهم {هُدًى }هو تيسيرهم للعمل الصالح والإنقطاع إليه ومباعدة الناس والزهد في الدنيا، وهذه زيادة في الإيمان الذي حصل لهم. وفي التحرير{زِدْنَاهُمْ } ثمرات {هُدًى } أو يقيناً قولان، وما حصلت به الزيادة امتثال المأمور وترك المنهي، أو إنطاق الكلب لهمبأنه هو على ما هم عليه من الإيمان، أو إنزال ملك عليهم بالتبشير والتثبيت وإخبارهم بظهور نبي من العرب يكونالدين به كله لله فآمنوا به قبل بعثه أقوال ملخصة من التحرير. {وَرَبَطْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ } ثبتناها وقوّيناها علىالصبر على هجرة الوطن والنعيم والفرار بالدين إلى غار في مكان قفر لا أنيس به ولا ماء ولا طعام، ولماكان الفزع وخوف النفس يشبه بالتناسب الإنحلال حسن في شدة النفس وقوّة التصميم أن تشبه الربط، ومنه فلان رابط الجأشإذا كانت نفسه لا تتفرق عند الفزع والحرب. وقال تعالى:

{ إِن كَادَتْ لَتُبْدِى بِهِ لَوْلا أَن رَّبَطْنَا عَلَىٰ قَلْبِهَا }

والعامل في {أَن رَّبَطْنَا } أي ربطنا حين {قَامُواْ }، ويحتمل القيام أن يكون مقامهم بين يديّ الملك الكافر دقيانوس،فإنه مقام محتاج إلى الربط على القلب حيث صلبوا عليه وخلعوا دينه ورفضوا في ذات الله هيبته، ويحتمل أن يكونعبارة عن انبعاثهم بالعزم إلى الهروب إلى الله ومنابذة الناس كما يقال: قام فلان إلى كذا إذا اعتزم عليه بغايةالجد. وقال الكرماني: {قَامُواْ } على أرجلهم. وقيل: {قَامُواْ } يدعون الناس سرّاً. وقال عطاء {قَامُواْ } عند قيامهممن النوم قالوا وقيل: {قَامُواْ } على إيمانهم. وقال صاحب الغنيان: {إِذْ قَامُواْ } بين يديّ الملك فتحركت هرة. وقيل:فأرة ففزع دقيانوس فنظر بعضهم إلى بعض فلم يتمالكوا أن قالوا {رَبُّنَا رَبُّ * ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلاْرْضَ } وكان قومهم عبادأصنام، وما أحسن ما وحدوا الله بأن ربهم هو موجد السموات والأرض المتصرّف فيها على ما يشاء، ثم أكدوا هذاالتوجيد بالبراءة من إله غيره بلفظ النفي المستغرق تأبيد الزمان على قول. واللام في {لَقَدِ } لام توكيد و{إِذَا }حرف جواب وجزاء، أي {لَّقَدْ قُلْنَا } لن ندعو من دونه إلهاً قولاً {شَطَطًا } أي ذا شطط وهو التعديوالجور، فشططاً نعت لمصدر محذوف إما على الحذف كما قدرناه، وإما على الوصف به على جهة المبالغة. وقيل: مفعول بهبقلنا. وقال قتادة: {شَطَطًا } كذباً. وقال أبو زيد: خطأً. {هَـؤُلاء قَوْمُنَا ٱتَّخَذْواْ مِن دُونِهِ ءالِهَةً لَّوْلاَ يَأْتُونَ عَلَيْهِمبِسُلْطَـٰنٍ بَيّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ ٱفْتَرَىٰ عَلَى ٱللَّهِ كَذِبًا وَإِذِ }. ولما وحدوا الله تعالى ورفضوا ما دونه منالآلهة أخذوا في ذم قومهم وسوء فعلهم وأنهم لا حجة لهم في عبادة غير الله، ثم عظموا جرم من افترىعلى الله كذباً وهذه المقالة يحتمل أن قالوها في مقامهم بين يديّ الملك تقبيحاً لما هو وقومهم عليه وذلك أبلغفي التبرّي من عبادة الأصنام، وأفتّ في عضد الملك إذا اجترؤوا عليه بذم ما هو عليه، ويحتمل أن قالوا ذلكعند قيامهم للأمر الذي عزموا عليه و{هَـؤُلاء } مبتدأ. و{قَوْمُنَا } قال الحوفي: خبر و{ٱتَّخَذُواْ } في موضع الحال.وقال الزمخشري: وتبعه أبو البقاء: {قَوْمُنَا } عطف بيان و{ٱتَّخَذُواْ } في موضع الخبر. والضمير في {مِن دُونِهِ } عائدعلى الله، ولولا تحضيض صحبه الإنكار إذ يستحيل وقوع سلطان بيَّن على ذلك فلا يمكن فيه التحضيض الصرف، فحضوهم علىذلك على سبيل التعجيز لهم، ومعنى {عَلَيْهِمْ } على اتخاذهم آلهة و{ٱتَّخَذُواْ } هنا يحتمل أن يكون بمعنى عملوا لأنهاأصنام هم نحتوها، وأن تكون بمعنى صيروا، وفي ما ذكروه دليل على أن الديّن لا يؤخذ إلاّ بالحجة والدعوى إذالم يكن عليها دليل فاسدة وهي ظلم وافتراء على الله وكذب بنسبة شركاء الله. و{إِذْ * ٱعْتَزَلْتُمُوهُمْ } خطابمن بعضهم لبعض والأعتزال يشمل مفارقة أوطان قومهم ومعتقداتهم فهو اعتزال جسماني وقلبي، وما معطوف على المفعول في {ٱعْتَزَلْتُمُوهُمْ }أي واعتزلتم معبودهم و{إِلاَّ ٱللَّهُ } استثناء متصل إن كان قومهم يعبدون الله مع آلهتهم لاندراج لفظ الجلالة في قوله{وَمَا يَعْبُدُونَ إَلاَّ ٱللَّهَ }. وذكر أبو نعيم الحافظ عن عطاء الخراساني أنهم كانوا يعبدون الله ويعبدون معه آلهةفاعتزلت الفتية عبادة تلك الآلهة ولم يعتزلوا عبادة الله. وقال هذا أيضاً الفرّاء، ومنقطع إن كانوا لا يعرفون الله ولايعبدونه لعدم اندراجه في معبوداتهم. وفي مصحف عبد الله {وَمَا يَعْبُدُونَ } من دوننا انتهى وما في مصحف عبد اللهفيما ذكر هارون إنما أريد به تفسير المعنى. وإن هؤلاء الفتية اعتزلوا قومهم {وَمَا يَعْبُدُونَ } من دون الله وليسذلك قرآناً لمخالفتها لسواد المصحف، ولأن المستفيض عن عبد الله بل هو متواتر ما ثبت في السواد وهو {مَا يَعْبُدُونَإِلاَّ * ٱللَّهِ }. وقيل: {وَمَا يَعْبُدُونَ إَلاَّ ٱللَّهَ } كلام معترض إخبار من الله تعالى عن الفتية أنهم لميعبدوا غير الله تعالى، فعلى هذا {مَا } فيه و{إِلا } استثناء مفرغ له العامل. {فَأْوُواْ إِلَى ٱلْكَهْفِ }أي اجعلوه مأوى لكم تقيمون فيه وتأوون إليه. وقوله {يَنْشُرْ } فيه ما كانوا عليه من التوكل حيث أووا إلىكهف، ورتبوا على مأواهم إليه نشر رحمة الله عليهم وتهيئة رفقه تعالى بهم لأن من أخرجه من ظلمة الكفر إلىنور الإيمان لا يضيعه، والمعنى أنه تعالى سيبسط علينا رحمته ويهيء لنا ما نرتفق به في أمر عيشنا. قالابن عباس: {ٱللَّهُ لَكُمْ } يسهل عليكم ما تخافون من الملك وظلمه، ويأتيكم باليسر والرفق واللطف. وقال ابن الأنباري: المعنى{ٱللَّهُ لَكُمْ } بدلاً من أمركم الصعب {مّرْفَقًا }. قال الشاعر:

فليت لنا من ماء زمزم شربة     مبردة باتت على طهيان

أي بدلاً من ماء زمزم. وقال الزمخشري: إما أن يقولوا ذلك ثقة بفضل الله وقوة فيرجائهم لتوكلهم عليه ونصوع يقينهم، وإما أن يخبرهم به نبيّ في عصرهم، وإما أن يكون بعضهم نبياً. وقرأ أبو جعفروالأعرج وشيبة وحميد وابن سعدان ونافع وابن عامر وأبو بكر في رواية الأعشى والبرجي والجعفي عنه، وأبو عمرو في روايةهارون بفتح الميم وكسر الفاء. وقرأ ابن أبي إسحاق وطلحة والأعمش وباقي السبعة بكسر الميم وفتح الفاء رفقاً لأن جميعاًفي الأمر الذي يرتفق به وفي الجارحة حكاه الزجاج وثعلب. ونقل مكي عن الفراء أنه قال: لا أعرف في الأمروفي اليد وفي كل شيء إلاّ كسر الميم، وأنكر الكسائي أن يكون المرفق من الجارحة إلاّ بفتح الميم وكسر الفاء،وخالفه أبو حاتم وقال: المرفق بفتح الميم الموضع كالمسجد. وقال أبو زيد: هو مصدر كالرفق جاء على مفعل. وقيل: همالغتان فيما يرتفق به وإما من اليد فبكسر الميم وفتح الفاء لا غير، وعن الفراء أهل الحجاز يقولون {مّرْفَقًا }بفتح الميم وكسر الفاء فيما ارتفقت به ويكسرون مرفق الإنسان، والعرب قد يكسرون الميم منهما جميعاً انتهى وأجاز معاذ فتحالميم والفاء. {وَتَرَى ٱلشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ ٱلْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ ٱلشّمَالِ وَهُمْ فِى فَجْوَةٍمّنْهُ ذٰلِكَ }. هنا جمل محذوفة دل عليها ما تقدم، والتقدير {فَأْوُواْ إِلَى ٱلْكَهْفِ } فألقى الله عليهم النومواستجاب دعاءهم وأرفقهم في الكهف بأشياء. وقرأ الحرميان، وأبو عمر و{تَّزَاوَرُ } بإدغام تتزاور في الزاي. وقرأ الكوفيون، والأعمش، وطلحة،وابن أبي ليلى، وابن مناذر، وخلف، وأبو عبيد، وابن سعدان، ومحمد بن عيسى الأصبهاني، وأحمد بن جبير الأنطاكي بتخفيف الزايإذا حذفوا التاء. وقرأ ابن أبي إسحاق، وابن عامر، وقتادة، وحميد، ويعقوب عن العمري: تزورّ على وزن تحمر. وقرأ الجحدري،وأبو رجاء، وأيوب السختياني، وابن أبي عبلة، وجابر، وورد عن أيوب {*تزوار} على وزن تحمارّ. وقرأ ابن مسعود، وأبو المتوكل:تزوئرُّ بهمزة قبل الراء على قولهم ادهأمّ واشعألّ فراراً من التقاء الساكنين، والمعنى تزوغ وتميل. و{كَهْفِهِمْ ذَاتَ ٱلْيَمِينِ }جهة يمين الكهف، وحقيقته الجهة المسماة باليمين يعني يمين الداخل إلى الكهف أو يمين الفتية. و{تَّقْرِضُهُمْ } لا تقر بهممن معنى القطيعة {وَهُمْ فِى فَجْوَةٍ } أي متسع من الكهف. وقرأ الجمهور: {تَّقْرِضُهُمْ } بالتاء. وقرأت فرقة بالياء أييقرضهم الكهف. قال ابن عباس: المعنى أنهم كانوا لا تصيبهم الشمس ألبتة. وقالت فرقة: إنها كانت الشمس بالعشي تنالهم بمافي مسها صلاح لأجسامهم، وهذه الصفة مع الشمس تقتضي أنه كان لهم حاجب من جهة الجنوب، وحاجب من جهة الدبور،وهم في زاوية. وقال عبد الله بن مسلم: كان باب الكهف ينظر إلى بنات نعش وعلى هذا كان أعلى الكهفمستوراً من المطر. قال ابن عطية: كان كهفهم مستقبل بنات نعش لا تدخله الشمس عند الطلوع ولا عند الغروب، اختارالله لهم مضجعاً متسعاً في مقناة لا تدخل عليهم الشمس فتؤذيهم وتدفع عنهم كربة الغار وغمومه. وقال الزمخشري: المعنى أنهمفي ظل نهارهم كله لا تصيبهم الشمس في طلوعها ولا غروبها مع أنهم في مكان واسع منفتح معرّض لإصابة الشمسلولا أن الله يحجبها عنهم انتهى. وهو بسط قول الزجاج. قال الزجاج: فعل الشمس آية {مِنْ آيَـٰتِ ٱللَّهِ }دون أن يكون باب الكهف إلى جهة توجب ذلك. وقال أبو عليّ: معنى {تَّقْرِضُهُمْ } تعطيهم من ضوئها شيئاً ثمتزول سريعاً كالقرض يسترد، والمعنى عنده أن الشمس تميل بالغدوة وتصيبه بالعشي إصابة خفيفة انتهى. ولو كان من القرض الذييعطي ثم يسترد لكان الفعل رباعياً فكان يكون تقرضهم بالتاء مضمومة. لكنه من القطع، وإنما التقدير تقرض لهم أي تقطعلهم من ضوئها شيئاً. قيل: ولو كانت الشمس لا تصيب مكانهم أصلاً لكان يفسد هواؤه ويتعفن ما فيه فهلكوا، والمعنىأن تعالى دبر أمرهم فأسكنههم مسكناً لا يكثر سقوط الشمس فيه فيحمي، ولا تغيب عنه غيبوبة دائمة فيعفن. والإشارة بذلكإلى ما صنعه تعالى بهم من ازورار الشمس وقرضها طالعة وغاربة آية من آياته يعني أن ما كان في ذلكالسمت تصيبه الشمس ولا تصيبهم اختصاصاً لهم بالكرامة، ومن قال أنه كان مستقبل بنات نعش بحيث كان له حاجب منالشمس كان الإشارة إلى أن حديثهم {مِنْ آيَـٰتِ ٱللَّهِ } وهو هدايتهم إلى توحيده وإخراجهم من بين عبدة الأوثان وإيواؤهمإلى ذلك الكهف، وحمايتهم من عدوّهم وإلقاء الهيبة عليهم، وصرف الشمس عنهم يميناً وشمالاً لئلا تفسد أجسامهم وإنامتهم هذه المدةالطويلة، وصونهم من البلي وثيابهم من التمزّق. ويدل على أنه إشارة إلى الهداية قوله {مَن يَهْدِ ٱللَّهُ فَهُوَ ٱلْمُهْتَدِ} وهو لفظ عام يدخل فيه ما سبق نسبتهم وهم أهل الكهف، {وَمَن يُضْلِلِ } عام أيضاً مثل دقيانوس الكافروأصحابه، والخطاب في {وَتَحْسَبُهُمْ } وفي {وَتَرَى ٱلشَّمْسَ } لمن قدر له أنه يطلع عليهم. قيل: كانوا مفتحة أعينهم وهمنيام فيحسبهم الناظر منتبهين. قال أبو محمد بن عطية: ويحتمل أن يحسب الرائي ذلك لشدّة الحفظ الذي كان عليهم وقلةالتغيير، وذلك أن الغالب على النوام أن يكون لهم استرخاء وهيئات تقتضي النوم، فيحسبه الرائي يقظان وإن كان مسدود العينين،ولو صح فتح أعينهم بسند يقطع العذر كان أبين في أن يحسب عليهم التيقظ، والظاهر أن قوله {وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا }إخبار مستأنف وليس على تقدير. وقيل: في الكلام حذف تقديره لو رأيتهم لحسبتهم {أَيْقَاظًا }. والظاهر أن قوله {وَنُقَلّبُهُمْ} خبر مستأنف. وقيل: إنما وقع الحسبان من جهة تقلبهم، ولا سيما إذا كان من اليمين إلى الشمال ومن الشمالإلى اليمين وفي قراءة الجمهور {وَنُقَلّبُهُمْ } بالنون مزيد اعتناء الله بهم حيث أسند التقليب إليه تعالى، وأنه هو الفاعلذلك. وحكي الزمخشري أنه قرىء ويقلبهم بالياء مشدّداً أي يقلبهم الله. وقرأ الحسن فيما حكي الأهوازي في الإقناع: ويقلبهم بياءمفتوحة ساكنة القاف مخففة اللام. وقرأ الحسن فيما حكي ابن جنيّ: وتقلبهم مصدر تقلب منصوباً، وقال: هذا نصب بفعل مقدركأنه قال: وترى أو تشاهد تقلبهم، وعنه أيضاً أنه قرأ كذلك إلاّ أنه ضم الياء فهو مصدر مرتفع بالابتداء قالهأبو حاتم، وذكر هذه القراءة ابن خالويه عن اليماني. وذكر أن عكرمة قرأ وتقلبهم بالتاء باثنتين من فوق مضارع قلبمخففاً. قيل: والفائدة في تقليبهم في الجهتين لئلا تبلي الأرض ثيابهم وتأكل لحومهم، فيعتقدوا أنهم ماتوا وهذا فيه بعد، فإنالله الذي قدر على أن يبقيهم أحياء تلك المدة الطويلة هو قادر على حفظ أجسامهم وثيابهم. وعن ابن عباس:لو مستهم الشمس لأحرقتهم، ولو لا التقليب لأكلتهم الأرض انتهى. و{ذَاتُ } بمعنى صاحبة أي جهة {ذَاتَ ٱلْيَمِينِ }. ونقلالمفسرون الخلاف في أوقات تقليبهم وفي عدد التقليبات، عن ابن عباس، وأبي هريرة، وقتادة، ومجاهد، وابن عياض بأقوال متعارضة متناقضةضربنا عن نقلها صفحاً وكذلك لم نتعرض لأسم كلبهم ولا لكونه كلب زرع أو غيره، لأن مثل العدد والوصف والتسميةلا يدرك بالعقل وإنما يدرك بالسمع، والسمع لا يكون في مثل هذا إلاّ عن الأنبياء أو الكتب الإلهية، ويستحيل ورودهذا الاختلاف عنها. والظاهر أن قوله {وَكَلْبُهُمْ } أريد به الحيوان المعروف، وأبعد من ذهب إلى أنه أسد، وأبعد منذلك قول من ذهب إلى أنه رجل طباخ لهم تبعهم، أو أحدهم قعد عند الباب طليعة لهم. وحكي أبو عمروالزاهد غلام ثعلب أنه قرىء وكالئهم اسم فاعل من كلأ إذا حفظ، فينبغي أن يحمل على أنه الكلب لحفظه للإنسان.قيل: ويحتمل أن يراد بالكاليء الرجل على ما روي إذ بسط الذراعين واللصوق بالأرض مع رفع الوجه للتطلع هي هيئةالربيئة المستخفي بنفسه. وقرأ أبو جعفر الصادق: وكالبهم بالباء بواحدة أي صاحب كلبهم، كما تقول لابن وتامر أي صاحب لبنوتمر. وقال الزمخشري: {بَـٰسِطٌ ذِرَاعَيْهِ } حكاية حال ماضية، لأن اسم الفاعل لا يعمل إذا كان في معنى المضي،وإضافته إذا أضيف حقيقة معرفة كغلام زيد إلاّ إذا نويت حكاية الحال الماضية انتهى. وقوله لأن اسم الفاعل لا يعملإذا كان في معنى المضي ليس إجماعاً، بل ذهب الكسائي وهشام، ومن أصحابنا أبو جعفر بن مضاء إلى أنه يجوزأن يعمل، وحجج الفريقين مذكورة في علم النحو. والوصيد قال ابن عباس: الباب. وعنه أيضاً وعن مجاهد وابن جبير:الفناء. وعن قتادة: الصعيد والتراب. وقيل: العتبة. وعن ابن جبير أيضاً التراب. والخطاب في {لَوِ ٱطَّلَعْتَ } لمن هو فيقوله {وَتَرَى ٱلشَّمْسَ } {وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا }. وقرأ ابن وثاب والأعمش: {لَوِ ٱطَّلَعْتَ } بضم الواو وصلاً. وقرأ الجمهور: بكسرها،وقد ذكر ضمها عن شيبة وأبي جعفر ونافع وغلبة الرعب لما ألقى الله عليهم من الهيبة والجلال، فمن رام الإطلاععليهم أدركته تلك الهيبة. ومعنى {لَوْلَّيْتَ مِنْهُمْ } أعرضت بوجهك عنهم. وأوليتهم كشحك، وانتصب {فِرَاراً } على المصدر إمالفررت محذوفة، وإما {لَوْلَّيْتَ } لأنه بمعنى لفررت، وإما مفعولاً من أجله. وانتصب {رُعْبًا } على أنه مفعول ثان، وأبعدمن ذهب إلى أنه تمييز منقول من المفعول كقوله

{ وَفَجَّرْنَا ٱلاْرْضَ عُيُوناً }

على مذهب من أجاز نقل التمييز منالمفعول، لأنك لو سلطت عليه الفعل ما تعدى إليه تعدى المفعول به بخلاف، {وَفَجَّرْنَا ٱلاْرْضَ عُيُوناً } وقيل: سبب الرعبطول شعورهم وأظفارهم وصفرة وجوههم وتغيير أطمارهم. وقيل: لإظلام المكان وإيحاشه، وليس هذان القولان بشيء لأنهم لو كانوا بتلك الصفةأنكروا أحوالهم ولم يقولوا {لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ } ولأن الذي بعث إلى المدينة لم ينكر إلاّ العالم والبناءلا حاله في نفسه، ولأنهم بحالة حسنة بحيث لا يفرق الرائي بينهم وبين الأيقاظ {وَهُمْ فِى فَجْوَةٍ } تتخرقه الرياحوالمكان الذي بهذه الصورة لا يكون موحشاً. وقرأ ابن عباس، والحرميان، وأبو حيوة، وابن أبي عبلة بتشديد اللام والهمزة. وقرأباقي السبعة بتخفيف اللام والهمزة. وقرأ أبو جعفر وشيبة بتشديد اللام وإبدال الياء من الهمزة. وقرأ الزهري بتخفيف اللام والإبدال،وتقدم الخلاف في {رُعْبًا } في آل عمران. وقرأ هنا بضم العين أبو جعفر وعيسى. {وَكَذٰلِكَ بَعَثْنَـٰهُمْ لِيَتَسَاءلُوا بَيْنَهُمْقَالَ قَائِلٌ مّنْهُمْ كَم لَبِثْتُمْ قَالُواْ لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُواْ رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا }. الكاف للتشبيه والإشارةبذلك. قيل إلى المصدر المفهوم من {فَضَرَبْنَا عَلَىٰ ءاذَانِهِمْ } أي مثل جعلنا إنامتهم هذه المدة الطويلة آية، جعلنا بعثهمآية. قاله الزجاج وحسنه الزمخشري. فقال: وكما أنمناهم تلك النومة {كَذٰلِكَ * بَعَثْنَـٰهُمْ } إذكاراً بقدرته على الإماتة والبعث جميعاً،ليسأل بعضهم بعضاً ويتعرّفوا حالهم وما صنع الله بهم، فيعتبروا ويستدلوا على عظم قدرة الله، ويزداد يقيناً ويشكر وأما أنعمالله به عليهم وكرموا به انتهى. وناسب هذا التشبيه قوله تعالى حين أورد قصتهم أولاً مختصرة {فَضَرَبْنَا عَلَىٰ ءاذَانِهِمْ فِىٱلْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا * ثُمَّ بَعَثْنَـٰهُمْ }. وقال ابن عطية: الإشارة بذلك إلى الأمر الذي ذكره الله في جهتهموالعبرة التي فعلها فيهم، واللام في {لِيَتَسَاءلُوا } لام الصيرورة لأن بعثهم لم يكن لنفس تساؤلهم انتهى. والقائل. قيل: كبيرهممكلمينا. وقيل: صاحب نفقتهم تمليخاً وكم سؤال عن العدد والمعنى كم يوماً أقمتم نائمين، والظاهر صدور الشك من المسؤولين. وقيل:{أَوْ } للتفضيل. قال بعضهم {لَبِثْنَا يَوْمًا }. وقال بعضهم {بَعْضَ يَوْمٍ } والسائل أحس في خاطره طول نومهم ولذلكسأل. قيل: ناموا أول النهار واستيقظوا آخر النهار، وجوابهم هذا مبني على غلبة الظن والقول بالظن الغالب لا يعد كذباً،ولما عرض لهم الشك في الإخبار ردوا علم لبثهم إلى الله تعالى. وقال الزمخشري: {قَالُواْ رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ} إنكار عليهم من بعضهم وأن الله تعالى أعلم بمدة لبثهم كان هؤلاء قد علموا بالأدلة أو بإلهام من اللهأن المدة متطاولة وأن مقدارها مبهم لا يعلمه إلاّ الله انتهى. ولما انتبهوا من نومهم أخذهم ما يأخذ من نامطويلاً من الحاجة إلى الطعام، واتصل {فَٱبْعَثُواْ } بحديث التساؤل كأنهم قالوا خذوا فيما يهمكم ودعوا علم ذلك إلى الله.والمبعوث قيل هو تمليخاً، وكانوا قد استصحبوا حين خرجوا فارين دراهم لنفقتهم وكانت حاضرة عندهم، فلهذا أشاروا إليها بقولهم {هَـٰذِهِ}. وقرأ أبو عمرو وحمزة وأبو بكر والحسن والأعمش واليزيدي ويعقوب في رواية، وخلف وأبو عبيد وابن سعدان {بِوَرِقِكُمْ} بإسكان الراء. وقرأ باقي السبعة وزيد بن عليّ بكسرها. وقرأ أبو رجاء بكسر الواو وإسكان الراء وإدغام القاف فيالكاف وكذا إسماعيل عن ابن محيض، وعن ابن محيض أيضاً كذلك إلاّ أنه كسر الراء ليصح الإدغام، وقال الزمخشري: وقرأابن كثير {بِوَرِقِكُمْ } بكسر الراء وإدغام القاف في الكاف انتهى. وهو مخالف لما نقل الناس عنه. وحكى الزجاج قراءةبكسر الواو وسكون الراء دون إدغام. وقرأ عليّ بن أبي طالب بوارقكم على وزن فاعل جعله اسم جمع كباقر وجائل.و{ٱلْمَدِينَةِ } هي مدينتهم التي خرجوا منها، وقيل وتسمى الآن طرسوس وكان اسمها عند خروجهم أفسوس. {فَلْيَنظُرِ } يجوزأن يكون من نظر العين، ويجوز أن يكون من نظر القلب، والجملة في موضع نصب بفلينظر معلق عنها الفعل. و{أَيُّهَا} استفهام مبتدأ و{أَزْكَىٰ } خبره، ويجوز أن يكون {أَيُّهَا } موصولاً مبنياً مفعولاً لينظر على مذهب سيبويه، و{أَزْكَىٰ }خبر مبتدأ محذوف. و{أَزْكَىٰ } قال ابن عباس وعطاء أحل ذبيحة وأطهر لأن عامة بلدتهم كانوا كفاراً يذبحون للطواغيت. وقالابن جبير: أحل طعاماً. قال الضحاك: وكان أكثر أموالهم غصوباً. وقال مجاهد: قالوا له لا تبتع طعاماً فيه ظلم. وقالعكرمة: أكثر. وقال قتادة: أجود. وقال ابن السائب ومقاتل: أطيب. وقال يمان بن ريان: أرخص. وقيل: أكثر بركة وريعاً. وقيل:هو الأرز. وقيل: التمر. وقيل: الزبيب. وقيل: في الكلام حذف أي أيّ أهلها {أَزْكَىٰ طَعَامًا } فيكون ضمير المؤنث عائداًعلى {ٱلْمَدِينَةِ } وإذا لم يكن حذف فيكون عائده على ما يفهم من سياق الكلام كأنه قيل أي المآكل.وفي قوله: {فَٱبْعَثُواْ أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ } دليل على أن حمل النفقة وما يصلح للمسافر هو رأي المتوكلين على الله دونالمتوكلين على الإنفاقات وعلى ما في أوعية الناس. وقال بعض العلماء: ما لهذا السفر يعني سفر الحج إلا شيئان شدالهميان والتوكل على الرحمن. {وَلْيَتَلَطَّفْ } في اختفائه وتحيله مدخلاً ومخرجاً. وقال الزمخشري: وليتكلف اللطف والنيقة فيما يباشره من أمرالمبايعة حتى لا يغبن، أو في أمر التخفي حتى لا يعرف انتهى. والوجه الثاني هو الظاهر. وقرأ الحسن: {وَلْيَتَلَطَّفْ }بكسر لام الأمر، وعن قتيبة الميال {وَلْيَتَلَطَّفْ } بضم الياء مبنياً للمفعول. {وَلاَ يُشْعِرَنَّ } أي لا يفعل ما يؤديمن غير قصد منه إلى الشعور بنا، سمي ذلك إشعاراً منه بهم لأنه سبب فيه. وقرأ أبو صالح ويزيد بنالقعقاع وقتيبة {وَلاَ يُشْعِرَنَّ بِكُمْ } أحد ببناء الفعل للفاعل، ورفع أحد. والضمير في {أَنَّهُمْ } عائد على مادل عليه المعنى من كفار تلك المدينة. وقيل: ويجوز أن يعود على {أَحَدًا } لأن لفظه للعموم فيجوز أن يجمعالضمير كقوله

{ فَمَا مِنكُم مّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَـٰجِزِينَ }

ففي حاجزين ضمير جمع عائد على أحد. وقال الزمخشري: الضميرفي {أَنَّهُمْ } راجع إلى الأهل المقدر في {أَيُّهَا } والظهور هنا الإطلاع عليهم والعلم بمكانهم. وقيل: العلو والغلبة. وقرأزيد بن عليّ {يَظْهَرُواْ } بضم الياء مبنياً للمفعول، والظاهر الرجم بالحجارة وكان الملك عازماً على قتلهم لو ظفر بهم،والرجم كان عادة فيما سلف لمن خالف من الناس إذ هي أشفى ولهم فيها مشاركة. وقال حجاج: معناه بالقول يريدالسب وقاله ابن جبير {أَوْ يُعِيدُوكُمْ } يدخلوكم فيها مكرهين، ولا يلزم من العود إلى الشيء التلبس به قبل إذيطلق ويراد به الصيرورة {وَلَن تُفْلِحُواْ } إن دخلتم في دينهم و{إِذَا } حرف جزاء وجواب، وقد تقدم الكلام عليهاوكثيراً ما يتضح تقدير شرط وجزاء. {وَكَذٰلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُواْ أَنَّ وَعْدَ ٱللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ ٱلسَّاعَةَ لاَ رَيْبَ فِيهَاإِذْ يَتَنَـٰزَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقَالُواْ ٱبْنُواْ }. قبل هذا الكلام جمل محذوفة التقدير فبعثوا أحدهم ونظر أيها أزكى طعاماًوتلطف، ولم يشعر بهم أحداً فأطلع الله أهل المدينة على حالهم وقصة ذهابه إلى المدينة وما جرى له مع أهلها،وحمله إلى الملك وادعائهم عليه أنه أصاب كثيراً من كنوز الأقدمين، وحمل الملك ومن ذهب معه إليهم مذكور في التفاسيرذلك بأطول مما جرى والله أعلم بتفاصيل ذلك، ويقال عثرت على الأمر إذا أطّلعت عليه وأعثرني غيري إذا أطلعني عليه،وتقدم الكلام على هذه المادة في قوله

{ فَإِنْ عُثِرَ عَلَىٰ أَنَّهُمَا ٱسْتَحَقَّا إِثْماً }

ومفعول {أَعْثَرْنَا } محذوف تقديره {أَعْثَرْنَاعَلَيْهِمْ } أهل مدينتهم، والكاف في {وَكَذٰلِكَ } للتشبيه والتقدير وكما أنمناهم بعثناهم لما في ذلك من الحكمة أطلعنا عليهم،والضمير في {لِيَعْلَمُواْ } عائد على مفعول {أَعْثَرْنَا } وإليه ذهب الطبري. و{وَعَدَ ٱللَّهُ } هو البعث لأن حالتهمفي نومهم وانتباهتهم بعد المدة المتطاولة كحال من يموت ثم يبعث و{لاَ رَيْبَ } فيها أي لا شك ولا ارتيابفي قيامها والمجازاة فيها، وكان الذين أعثروا على أهل الكهف قد دخلتهم فتنة في أمر الحشر وبعث الأجساد من القبور،فشك في ذلك بعض الناس واستبعدوه. وقالوا: تحشر الأرواح فشق على ملكهم وبقي حيران لا يدري كيف يبين أمره لهمحتى لبس المسوح وقعد على الرماد، وتضرع إلى الله في حجة وبيان، فأعثر الله على أهل الكهف، فلما بعثهم اللهتعالى وتبين الناس أمرهم سرّ الملك ورجع من كان شك في أمر بعث الأجساد إلى اليقين، وإلى هذا وقعت الإشارةبقوله {إِذْ يَتَنَـٰزَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ } و{إِذْ } معمولة لأعثرنا أو {لِيَعْلَمُواْ }. وقيل: يحتمل أن يعود الضمير في و{لِيَعْلَمُواْ} على أصحاب الكهف، أي جعل الله أمرهم آية لهم دالة على بعث الأجساد من القبور. وقوله {إِذْ يَتَنَـٰزَعُونَ }على هذا القول ابتداء خبر عن القوم الذين بعثوا على عهدهم، والتنازع إذ ذاك في أمر البناء والمسجد لا فيأمر القيامة. وقيل: التنازع إنما هو في أن أطلعوا عليهم. فقال بعض: هم أموات. وقال بعض: هم أحياء. ورويأن الملك وأهل المدينة انطلقوا مع تمليخاً إلى الكهف وأبصروهم ثم قالت الفتية للملك: نستودعك الله ونعيذك به من شرالجن والإنس ثم رجعوا إلى مضاجعهم، وتوفى الله أنفسهم وألقى الملك عليهم ثيابه، وأمر فجعل لكل واحد تابوت من ذهب،فرآهم في المنام كارهين للذهب فجعلها من الساج، وبني على باب الكهف. والظاهر أن قوله {رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ } منكلام المتنازعين داخل تحت القول أي أمروا بالبناء وأخبروا بمضمون هذه الجملة كأنهم تذاكروا أمرهم وتناقلوا الكلام في أنسابهم وأحوالهم،ومدة لبثهم فلما لم يهتدوا إلى حقيقة ذلك قالوا {رَّبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ }. وقيل: يحتمل أن يكون من كلام اللهتعالى رد القول الخائضين في حديثهم من أولئك المتنازعين أو من الذين تنازعوا فيه على عهد رسول الله صلى اللهعليه وسلم من أهل الكتاب، والذين غلبوا. قال قتادة: هم الولاة. روي أن طائفة ذهبت إلى أن يطمس الكهف عليهمويتركوا فيه مغيبين، وقالت الطائفة الغالبة: {لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَّسْجِدًا } فاتخذوه. وروي أن التي دعت إلى البنيان كانت كافرةأرادت بناء بيعة أو مصنع لكفرهم فمانعهم المؤمنون وبنوا عليهم مسجداً. وقرأ الحسن وعيسى الثقفي: {غَلَبُواْ } بضم الغين وكسراللام، والمعنى أن الطائفة التي أرادت المسجد كانت تريد أن لا يبني عليهم شيء ولا يعرض لموضعهم. وروي أن طائفةأخرى مؤمنة أرادت أن لا يطمس الكهف، فلما غلبت الأولى على أن يكون بنيان ولا بد قالت يكون {مَّسْجِدًا }فكان. وعن ابن عمر أن الله عمى على الناس أمرهم وحجبهم عنه فذلك دعاء إلى بناء البنيان ليكون معلماً لهم.والظاهر أن الضمير في {سَيَقُولُونَ } عائد على من تقدم ذكرهم وهم المتنازعون في حديثهم قبل ظهورهم عليهم، فأخبرتعالى نبيه بما كان من اختلاف قومهم في عددهم وكون الضمير عائداً على ما قلنا ذكره الماوردي. وقيل: يعود علىنصارى نجران تناظروا مع الرسول ﷺ في عددهم. فقالت الملكانية: الجملة الأولى، واليعقوبية الجملة الثانية، والنسطورية الجملةالثالثة، وهذا يروي عن ابن عباس. وفي الكشاف أن السيد قال الجملة الأولى وكان يعقوبياً، والعاقب قال الثانية وكان نسطورياً،والمسلمون قالوا الثالثة وأصابوا وعرفوا ذلك بإخبار الرسول عن جبريل عليهما الصلاة والسلام، فتكون الضمائر في {سَيَقُولُونَ } {وَيَقُولُونَ }عائداً بعضها على نصارى نجران، وبعضها على المؤمنين. وعن عليّ هم سبعة نفر أسماؤهم تمليخاً، ومكشلبيناً ومشلبيناً هؤلاء أصحاب يمينالملك، وكان عن يساره مرنوش، ودبرنوش، وشاذنوش وكان يستثير هؤلاء الستة في أمره، والسابع الراعي الذي وافقهم، هربوا من ملكهمدقيانوس واسم مدينتهم أفسوس واسم كلبهم قطمير انتهى. وقال ابن عطية الضمير في قوله {سَيَقُولُونَ } يراد به أهلالتوراة من معاصري محمد ﷺ، وذلك أنهم اختلفوا في عدد أهل الكهف هذا الاختلاف المنصوص انتهى. قيل:وجاء بسين الاستقبال لأنه كانه في الكلام طي وإدماج، والتقدير فإذا أجبتهم عن سؤالهم وقصصت عليهم قصة أهل الكهف فسلهمعن عددهم فإنهم إذا سألتهم {سَيَقُولُونَ }. وقرأ ابن محيصن ثلاث بإدغام الثاء في التاء، وحسن ذلك لقرب مخرجهما وكونهمامهموسين، لأن الساكن الذي قبل الثاء من حروف اللين فحسن ذلك، ويقولون لم يأت بالسين فيه ولا فيما بعده لأنهمعطوف على المستقبل فدخل في الاستقبال، أو لأنه أريد به معنى الاستقبال الذي هو صالح له. وقرأ شبل بن عبادعن ابن كثير بفتح ميم {خَمْسَةٍ } وهي لغة كعشرة. وقرأ ابن محيصن بكسر الخاء والميم وبإدغام التاء في السين،وعنه أيضاً إدغام التنوين في السين بغير غنة. {رَجْماً بِٱلْغَيْبِ } رمياً بالشيء المغيب عنهم أو ظناً، استعير منالرجم كأن الإنسان يرمي الموضع المجهول عنده بظنه المرة بعد المرة يرجم به عسى أن يصيب، ومنه الترجمان وترجمة الكتاب.وقول زهير:

وما الحرب إلاّ ما علمتم وذقتم     وما هو عنها بالحديث المرجم

أي المظنون، وأتت هذهعقب ما تقدم ليدل على أن قائل تلك المقالتين لم يقولوا ذلك عن علم وإنما قالوا ذلك على سبيل التخمينوالحدس، وجاءت المقالة الثالثة خالية عن هذا القيد مشعرة أنها هي المقالة الصادقة كما تقدم ذكر ذلك عن عليّ. وعنرسول الله عن جبريل عليهما الصلاة والسلام. وانتصب {رَجْماً } على أنه مصدر لفعل مضمر أي يرجمون بذلك، أو لتضمين{سَيَقُولُونَ } و{يَقُولُونَ } معنى يرجمون، أو لكونه مفعولاً من أجله أي قالوا ذلك لرميهم بالخبر الخفي أو لظنهم ذلك،أي الحامل لهم على هذا القول هو الرجم بالغيب. و{ثَلَـٰثَةً } خبر مبتدأ محذوف، والجملة بعده صفة أي همثلاثة أشخاص، وإنما قدرنا أشخاصاً لأن {رَّابِعُهُمْ } اسم فاعل أضيف إلى الضمير، والمعنى أنه ربعهم أي جعلهم أربعة وصيرهمإلى هذا العدد، فلو قدر {ثَلَـٰثَةً } رجال استحال أن يصير ثلاثة رجال أربعة لاختلاف الجنسين، والواو في {وَثَامِنُهُمْ }للعطف على الجملة السابقة أي {يَقُولُونَ } هم {سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ } فأخبروا أولاً بسبعة رجال جزماً، ثم أخبروا اخباراًثانياً أن {رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ } بخلاف القولين السابقين، فإن كلاً منهما جملة واحدة وصف المحدث عنه بصفة، ولم يعطف الجملةعليه. وذكر عن أبي بكر بن عياش وابن خالويه أنها واو الثمانية، وأن قريشاً إذا تحدثت تقول ستة سبعة وثمانيةتسعة فتدخل الواو في الثمانية، وكونهما جملتين معطوف إحداهما على الأخرى مؤذن بالتثبيت في الإخبار بخلاف ما تقدم فإنهم أخبروابشيء موصوف بشيء لم يتأخر عن الإخبار، ولذلك جاء فيه {رَجْماً بِٱلْغَيْبِ } ولم يجيء في هاتين الجملتين بشيء يقدحفيهما. وقرىء وثامنهم كالبهم أي صاحب كلبهم، وزعم بعضهم أنهم ثمانية رجال، واستدل بهذه القراءة وأول قوله وكلبهم على حذفمضاف، أي وصاحب كلبهم. وذهب بعض المفسرين إلى أن قوله {وَثَامِنُهُمْ } ليس داخلاً تحت قولهم بل لقولهم هو قوله:{وَيَقُولُونَ سَبْعَةٌ } ثم أخبر تعالى بهذا على سبيل الاستئناف، وإذا كان استئنافاً من الله دل ذلك على أنهم ثمانيةبالكلب، وأما {رَّابِعُهُمْ كَلْبُهُمْ } و{سَادِسُهُمْ كَلْبُهُمْ } فهو من جملة المحكي من قولهم، لأن كلاً من الجملتين صفة، وإلىأن العدة ثمانية بالكلب ذهب الأكثرون من الصحابة والتابعين وأئمة التفسير. وقال الزمخشري: فإن قلت: فما هذه الواو الداخلةعلى الجملة الثالثة ولم دخلت عليها دون الأولتين؟ قلت: هي الواو التي تدخل على الجملة الواقعة صفة للنكرة كما تدخلعلى الواقعة حالاً عن المعرفة في نحو قولك: جاءني رجل ومعه آخر، ومررت بزيد وفي يده سيف. ومنه قوله عزوعلا

{ وَمَآ أَهْلَكْنَا مِن قَرْيَةٍ إِلاَّ وَلَهَا كِتَـٰبٌ مَّعْلُومٌ }

وفائدتها توكيد لصوق الصفة بالموصوف، والدلالة على اتصافه أمر ثابتمستقر، وهي الواو التي آذنت بأن الدين قالوا {سَبْعَةٌ وَثَامِنُهُمْ كَلْبُهُمْ } قالوه عن ثبات علم وطمأنينة نفس ولم يرجموابالظن كما غيرهم انتهى. وكون الواو تدخل على الجملة الواقعة صفة دالة على لصوق الصفة بالموصوف وعلى ثبوت اتصالهبها شيء لا يعرفه النحويون، بل قرروا أنه لا تعطف الصفة التي ليست بجملة على صفة أخرى إلاّ إذا اختلفتالمعاني حتى يكون العطف دالاً على المغايرة، وأما إذا لم يختلف فلا يجوز العطف هذا في الأسماء المفردة، وأما الجملالتي تقع صفة فهي أبعد من أن يجوز ذلك فيها، وقد ردوا على من ذهب إلى أن قول سيبويه، وأماما جاء لمعنى وليس باسم ولا فعل هو على أن وليس باسم ولا فعل صفة لقوله لمعنى، وأن الواو دخلتفي الجملة بأن ذلك ليس من كلام العرب مررت برجل ويأكل على تقدير الصفة. وأما قوله تعالى {إِلاَّ وَلَهَا }فالجملة حالية ويكفي رداً لقول الزمخشري: إنّا لا نعلم أحداً من علماء النحو ذهب إلى ذلك، ولما أخبر تعالى عنمقالتهم واضطرابهم في عددهم أمره تعالى أن يقول {قُل رَّبّى أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِم } أي لا يخبر بعددهم إلا من يعلمهمحقيقة وهو الله تعالى {مَّا يَعْلَمُهُمْ إِلاَّ قَلِيلٌ } والمثبت في حق الله تعالى هو الأعلمية وفي حق القليل العالميةفلا تعارض. قيل: من الملائكة. وقيل: من العلماء وعلم القليل لا يكون إلاّ بإعلام الله. وقال ابن عباس: أنامن القليل، ثم نهاه تعالى عن الجدال فيهم أي في عدتهم، والمراء وسمي مراجعته لهم {مِرَآء } على سبيل المقابلةلمماراة أهل الكتاب له في ذلك، وقيده بقوله ظاهراً أي غير متعمق فيه وهو إن نقص عليهم ما أوحي إليكفحسب من غير تجهيل ولا تعنيف كما قال

{ وَجَـٰدِلْهُم بِٱلَّتِى هِىَ أَحْسَنُ }

. وقال ابن زيد: {مِرَآء ظَـٰهِرًا } هوقولك لهم ليس كما تعلمون. وحكي الماوردي إلاّ بحجة ظاهرة. وقال ابن الأنباري: إلاّ جدال متيقن عالم بحقيقة الخبر، واللهتعالى ألقي إليك ما لا يشوبه باطل. وقال ابن بحر: {ظَاهِراً } يشهده الناس. وقال التبريزي: {ظَاهِراً } ذاهباً بحجةالخصم. وأنشد:

وتلك شكاة ظاهر عنك عارها    

أي ذاهب، ثم نهاه أن يسأل أحداً من أهل الكتاب عن قصتهم لاسؤال متعنت لأنه خلاف ما أمرت به من الجدال بالتي هي أحسن، ولا سؤال مسترشد لأنه تعالى قد أرشدك بأنأوحي إليك قصتهم، ثم نهاه أن يخبر بأنه يفعل في الزمن المستقبل شيئاً إلاّ ويقرن ذلك بمشيئة الله تعالى، وتقدمفي سبب النزول أنه عليه السلام حين سأله قريش عن أهل الكهف والخضر والروح قال: غداً أخبركم . ولم يقل إنشاء الله، فتأخر عنه الوحي مدة. قيل: خمسة عشر يوماً. وقيل: أربعين و{إِلاَّ أَن يَشَاء ٱللَّهُ } استثناء لا يمكنحمله على ظاهره لأنه يكون داخلاً تحت القول، فيكون من ينهي عنه، فاحتيج في تأويل هذا الظاهر إلى تقدير.فقال ابن عطية: في الكلام حذف يقتضيه الظاهر ويحسنه الإيجاز تقديره إلاّ أن تقول {إِلاَّ أَن يَشَاء ٱللَّهُ } أوإلاّ أن تقول إن شاء الله، فالمعنى إلاّ أن تذكر مشيئة الله فليس {إِلاَّ أَن يَشَاء ٱللَّهُ } من القولالذي نهى عنه. وقال الزمخشري: {إِلاَّ أَن يَشَاء ٱللَّهُ } متعلق بالنهي لا بقوله {إِنّى فَاعِلٌ } لأنه لو قال{إِنّى فَاعِلٌ } كذا {إِلاَّ أَن يَشَاء ٱللَّهُ } كان معناه إلاّ أن تعترض مشيئة الله دون فعله، وذلك مالا مدخل فيه للنهي وتعلقه بالنهي على وجهين. أحدهما: ولا تقولنّ ذلك القول إلاّ أن يشاء الله أن تقولهبأن ذلك فيه. والثاني: ولا تقولنه إلاّ بأن يشاء الله أي إلاّ بمشيئته وهو في موضع الحال، أي إلاّملتبساً بمشيئة الله قائلاً إن شاء الله. وفيه وجه ثالث وهو أن يكون إلاّ أن يشاء الله في معنى كلمةثانية كأنه قيل: ولا تقولنه أبداً ونحوه

{ وَمَا يَكُونُ لَنَا أَن نَّعُودَ فِيهَا إِلا أَن يَشَاء ٱللَّهُ رَبُّنَا }

لأنعودهم في ملتهم مما لن يشاء الله، وهذا نهي تأديب من الله لنبيه حين قال: ائتوني غداً أخبركم . ولم يستثنانتهى. قال ابن عطية: وقالت فرقة هو استثناء من قوله {وَلاَ تَقْولَنَّ } وحكاه الطبري، ورد عليه وهو منالفساد من حيث كان الواجب أن لا يحكي انتهى. وتقدم تخريج الزمخشري: ذلك على أن يكون متعلقاً بالنهي، وتكلم المفسرونفي هذه الآية في الاستثناء في اليمين، وليست الآية في الإيمان والظاهر أمره تعالى بذكر الله إذا عرض له نسيان،ومتعلق النيسان غير متعلق الذكر. فقيل: التقدير {وَٱذْكُر رَّبَّكَ } إذا تركت بعض ما أمرك به. وقيل واذكره إذا اعتراكالنسيان ليذكرك المنسيّ، وقد حمل قتادة ذلك على أداء الصلاة المنسية عند ذكرها. وقيل: {وَٱذْكُر رَّبَّكَ } بالتسبيح والاستغفار {إِذَانَسِيتَ } كلمة الاستثناء تشديداً في البعث على الاهتمام بها. وقيل: {وَٱذْكُرْ } مشيئة {رَبَّكَ } إذا فرط منك نسيانلذلك أي {إِذَا نَسِيتَ } كلمة الاستثناء ثم تنبهت لها، فتداركتها بالذكر قاله ابن جبير. قال: ولو بعد يوم أوشهر أو سنة. وقال ابن الأنباري: بعد تقضي النسيان كما تقول: اذكر لعبد الله إذا صلى صاحبك أي إذا قضىالصلاة. والإشارة بقوله لأقرب من هذا إلى الشيء المنسي أي {ٱذْكُرْ * رَبَّكَ } عند نسيانه بأن تقول {عَسَىٰأَن * يَهْدِيَنِى * رَبّى } لشيء آخر بدل هذا المنسي أقرب منه {رَشَدًا } وأدنى خيراً أو منفعة، ولعلالنسيان كان خيرة كقوله

{ أَوْ * نُنسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مّنْهَا }

. وقال الزمخشري: وهذا إشارة إلى بناء أهل الكهف، ومعناهلعل الله يؤتيني من البينات والحجج على أني نبيّ صادق ما هو أعظم في الدلالة وأقرب رشداً من بناء أصحابالكهف، وقد فعل ذلك حيث آتاد من قصص الأنبياء والأخبار بالغيوب ما هو أعظم من ذلك وأدل انتهى. وهذا تقدمهإليه الزجاج قال المعنى: {عَسَى } أن ييسر الله من الأدلة على نبوّتي أقرب من دليل أصحاب الكهف.. وقال ابنالأنباري: {عَسَى } أن يعرفني جواب مسائلكم قبل الوقت الذي حددته لكم ويعجل لي من جهته الرشاد. وقال محمد الكوفيالمفسر: هي بألفاظها مما أمر أن يقولها كل من لم يستثن وإنها كفارة لنسيان الاستثناء. {وَلَبِثُواْ فِى كَهْفِهِمْ مِئَةٍسِنِينَ وَٱزْدَادُواْ تِسْعًا * قُلِ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُواْ لَهُ غَيْبُ ٱلسَّمَـٰوٰتِ وَٱلاْرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَأَسْمِعْ مَا لَهُم مّن دُونِهِمِن وَلِىّ وَلاَ يُشْرِكُ فِى حُكْمِهِ أَحَدًا * وَٱتْلُ مَا أُوْحِىَ إِلَيْكَ مِن كِتَـٰبِ رَبّكَ لاَ مُبَدّلَ لِكَلِمَـٰتِهِ وَلَن تَجِدَمِن دُونِهِ مُلْتَحَدًا }. الظاهر أن قوله {وَلَبِثُواْ } الآية إخبار من الله تعالى بمدة لبثهم نياماً في الكهفإلى أن أطلع الله عليهم. قال مجاهد: وهو بيان لمجمل قوله تعالى {فَضَرَبْنَا عَلَىٰ ءاذَانِهِمْ فِى ٱلْكَهْفِ سِنِينَ عَدَدًا }ولما تحرر هذا العدد بإخبار من الله تعالى أمر نبيه أن يقول {قُلِ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُواْ } فخبره هذاهو الحق والصدق الذي لا يدخله ريب، لأنه عالم {غَيْبَ ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلاْرْضِ } والظاهر أن قوله {بِمَا لَبِثُواْ } إشارةإلى المدة السابق ذكرها. وقال بعضهم: {بِمَا لَبِثُواْ } إشارة إلى المدة التي بعد الإطلاع عليهم إلى مدة الرسول صلىالله عليه وسلم. وقيل: لما قال {وَٱزْدَادُواْ تِسْعًا } كانت التسعة منبهمة هي الساعات والأيام والشهور والأعوام، واختلفت بنو إسرائيلبحسب ذلك فأمره تعالى برد العلم إليه يعني في التسع وهذا بعيد لأنه إذا سبق عدد مفسر وعطف عليه مالم يفسر حمل تفسيره على السابق. وحكى النقاش أنها ثلاثمائة شمسية، ولما كان الخطاب للعرب زيدت التسع إذ حساب العربهو بالقمر لاتفاق الحسابين. وقال قتادة ومطر الورّاق: {لَبِثُواْ } إخبار من بني إسرائيل، واحتجوا بما في مصحف عبد اللهوقالوا {لَبِثُواْ } وعلى غير قراءة عبد الله يكون معطوفاً على المحكي بقوله {سَيَقُولُونَ }. ثم أمر الله نبيهأن يرد العلم إليه {بِمَا لَبِثُواْ } ردّاً عليهم وتفنيداً لمقالتهم. قيل: هو من قول المتنازعين في أمرهم وهو الصحيحعلى مقتضى سياق الآية، ويؤيده {قُلِ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثُواْ } جعل ذلك من الغيوب التي هو تعالى مختص بها.وقرأ الجمهور: مائة بالتنوين. قال ابن عطية: على البدل أو عطف البيان. وقيل: على التفسير والتمييز. وقال الزمخشري: عطف بيانلثلاثمائة. وحكي أبو البقاء أن قوماً أجازوا أن يكون بدلاً من مائة لأن مائة في معنى مئات، فأما عطف البيانفلا يجوز على مذهب البصريين، وأما نصبه على التمييز فالمحفوظ من لسان العرب المشهور أن مائة لا يفسر إلاّ بمفردمجرور، وإن قوله إذا عاش الفتى مائتين عاماً من الضرورات ولا سيما وقد انضاف إلى ذلك كون {سِنِينَ } جمعاً.وقرأ حمزة والكسائي وطلحة ويحيـى والأعمش والحسن وابن أبي ليلى وخلف وابن سعدان وابن عيسى الأصبهاني وابن جبير الأنطاكي مائةبغير تنوين مضافاً إلى {سِنِينَ } أوقع الجمع موقع المفرد، وأنحى أبو حاتم على هذه القراءة ولا يجوز له ذلك.وقال أبو عليّ: هذه تضاف في المشهور إلى المفرد، وقد تضاف إلى الجمع. وقرأ أبي سنة وكذا في مصحف عبدالله. وقرأ الضحاك: سنون بالواو على إضمار هي سنون. وقرأ الحسن وأبو عمرو في رواية اللؤلؤي عنه {تِسْعًا } بفتحالتاء كما قالوا عشر. ثم ذكر اختصاصه بما غاب في السموات والأرض وخفي فيها من أحوال أهلها، وجاء بمادل على التعجب من إدراكه للمسموعات والمبصرات للدّلالة على أن أمره في الإدراك خارج عن حد ما عليه إدراك السامعينوالمبصرين، لأنه يدرك ألطف الأشياء وأصغرها كما يدرك أكبرها حجماً وأكثفها جرماً، ويدرك البواطن كما يدرك الظواهر والضمير في {بِهِ} عائد على الله تعالى، وهل هو في موضع رفع أو نصب وهل {أَسْمِعْ } و{أَبْصَـٰرُ } أمران حقيقة أمأمران لفظاً معناهما إنشاء التعجب في ذلك خلاف مقرر في النحو. وقال ابن عطية: ويحتمل أن يكون المعنى {أَبْصَـٰرُ }بدين الله {وَٱسْمَعْ } أي بصر بهدي الله وسمع فترجع الهاء إما على الهدى إما على الله ذكره ابن الأنباري.وقرأ عيسى: أسمع به وأبصر على الخبر فعلاً ماضياً لا على التعجب، أي {أَبْصَـٰرُ } عباده بمعرفته وأسمعهم، والهاء كنايةعن الله تعالى. والضمير في قوله {مَّا لَهُم } قال الزمخشري: لأهل السموات والأرض من {وَلِيُّ } متول لأمورهم{وَلاَ يُشْرِكْ } قضائه {أَحَدًا } منهم. وقيل: يحتمل أن يعود على أصحاب الكهف أي هذه قدرته وحده. ولم يوالهمغيره يتلطف بهم ولا أشرك معه أحداً في هذا الحكم. ويحتمل أن يعود على معاصري الرسول ﷺمن الكفارة ومشاقيه، وتكون الآية اعتراضاً بتهديد قاله ابن عطية. وقيل: يحتمل أن يعود على مؤمني أهل السموات والأرض أيلن يتخذ من دونه ولياً. وقيل: يعود على المختلفين في مدة لبثهم أي ليس لهم من دون الله من يتولىتدبيرهم، فكيف يكونون أعلم منه؟ أو كيف يعلمون من غير إعلامه إياهم؟ وقرأ الجمهور: {وَلاَ يُشْرِكْ } بالياء على النفي.وقرأ مجاهد بالياء والجزم. قال يعقوب: لا أعرف وجهه. وقرأ ابن عامر والحسن وأبو رجاء وقتادة والجحدري وأبو حيوة وزيدوحميد ابن الوزير عن يعقوب والجعفي واللؤلؤي عن أبي بكر: ولا تشرك بالتاء والجزم على النهي. ولما أنزل عليهما أنزل من قصة أهل الكهف أمره بأن يقص ويتلو على معاصريه ما أوحي إليه تعالى من كتابه في قصةأهل الكهف وفي غيرهم، وأن ما أوحاه إليه {لاَ مُبَدّلَ } له و{لاَ مُبَدّلَ } عام و{لِكَلِمَـٰتِهِ } عام أيضاًفالتخصيص إما في {لاَ مُبَدّلَ } أي لا مبدل له سواه، ألا ترى إلى قوله

{ وَإِذَا بَدَّلْنَآ ءايَةً مَّكَانَ ءايَةٍ }

وإما في كلماته أي {لِكَلِمَـٰتِهِ } المتضمنة الخبر لأن ما تضمن غير الخبر وقع النسخ في بعضه، وفي أمرهتعالى أن يتلو ما أوحي إليه وإخباره أنه لا مبدّل {لِكَلِمَـٰتِهِ } إشارة إلى تبديل المتنازعين في أهل الكهف، وتحريفأخبارهم والملتحد الملتجأ الذي تميل إليه وتعدل. {وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِىّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلاَ تَعْدُعَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَلاَ }. قال كفار قريش لو أبعدت هؤلاء عن نفسك لجالسناك وصحبناك، يعنونعماراً وصهيباً وسلمان وابن مسعود وبلالاً ونحوهم من الفقراء، وقالوا: إن ريح جبابهم تؤذينا، فنزلت {وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ } الآية، وعنسلمان أن قائل ذلك عيينة بن حصن والأقرع وذووهم من المؤلفة فنزلت، فالآية على هذا مدنية والأول أصح لأن السورةمكية، وفعل المؤلفة فعل قريش فردّ بالآية عليهم {وَٱصْبِرْ نَفْسَكَ } أي أحبسها وثبتها. قال أبو ذؤيب:

فصبرت عارفة لذلك حرة     ترسو إذا نفس الجبان تطلع

وفي الحديث النهي عن صبر الحيوان أي حبسه للرمي، و{مَّعَ} تقتضي الصحبة والموافقة والأمر بالصبر هنا يظهر منه كبير اعتناء بهؤلاء الذين أمر أن يصبر نفسه معهم. وهي أبلغمن التي في الأنعام

{ وَلاَ تَطْرُدِ ٱلَّذِينَ يَدْعُونَ }

الآية. وقال ابن عمر ومجاهد وإبراهيم: {بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِىّ } إشارة إلىالصلوات الخمس. وقال قتادة: إلى صلاة الفجر وصلاة العصر، وقد يقال: إن ذلك يراد به العموم أي {يَدْعُونَ رَبَّهُمْ }دائماً، ويكون مثل: ضرب زيد الظهر والبطن يريد جميع بدنه لا خصوص المدلول بالوضع. وتقدّم الكلام على قوله {بِٱلْغَدَاةِ وَٱلْعَشِىّ} قراءة وإعراباً في الأنعام. {وَلاَ تَعْدُ } أي لا تصرف {عَيْنَاكَ } النظر عنهم إلى أبناء الدنيا، وعدامتعد تقول: عدا فلان طوره وجاء القوم عداً زيداً، فلذلك قدرنا المفعول محذوفاً ليبقى الفعل على أصله من التعدية. وقالالزمخشري: وإنما عدَّي بعن لتضمين عدا معنى نبا وعلا في قولك: نبت عنه عينه، وعلت عنه عينه إذا اقتحمته ولمتعلق به. فإن قلت: أي غرض في هذا التضمين؟ وهلا قيل ولا تعدهم عيناك أو {وَلاَ تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ }.قلت: الغرض فيه إعطاء مجموع معنين. وذلك أقوى من إعطاء معنى فذ، ألا ترى كيف رجع المعنى إلى قولك ولاتقتحمهم عيناك مجاوزين إلى غيرهم ونحو قوله

{ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوٰلَهُمْ إِلَىٰ أَمْوٰلِكُمْ }

أي ولا تضموها إليها آكلين لها انتهى.وما ذكره من التضمين لا ينقاس عند البصريين وإنما يذهب إليه عند الضرورة، أما إذا أمكن إجراء اللفظ على مدلولهالوضعي فإنه يكون أولى. وقرأ الحسن: {وَلاَ تَعْدُ } من أعدى، وعنه أيضاً وعن عيسى والأعمش {وَلاَ تَعْدُ }. قالالزمخشري: نقلاباً بالهمزة وبنقل الحشو ومنه قوله.

فعد عما ترى إذ لا ارتجاع له    

لأن معناه فعد همك عما ترىانتهى. وكذا قال صاحب اللوامح. قال: وهذا مما عديته بالتضعيف كما كان في الأولى بالهمز، وما ذهبا إليه ليس بجيدبل الهمزة والتكثير في هذه الكلمة ليسا للتعدية وإنما ذلك لموافقة أفعل وفعل للفعل المجرد، وإنما قلنا ذلك لأنه إذاكان مجرداً متعد وقد أقر بذلك الزمخشري فإنه قال: يقال عداه إذا جاوزه، ثم قال: وإنما عدّي بعن للتضمين والمستعملفي التضمين هو مجاز ولا يتسعون فيه إذا ضمنوه فيعدونه بالهمزة أو التضعيف، ولو عدِّي بهما وهو متعد لتعدي إلىاثنين وهو في هذه القراءة ناصب مفعولاً واحداً، فدل على أنه ليس معدى بهما. وقال الزمخشري: {تُرِيدُ زِينَةَ ٱلْحَيَوٰةِٱلدُّنْيَا } في موضع الحال انتهى. وقال صاحب الحال: إن قدر {عَيْنَاكَ } فكان يكون التركيب تريدان، وإن قدر الكاففمجيء الحال من المجرور بالإضافة مثل هذا فيها إشكال لاختلاف العامل في الحال وذي الحال، وقد أجاز ذلك بعضهم إذاكان المضاف جزأً أو كالجزء، وحسن ذلك هنا أن المقصود نهيه عليه الصلاة والسلام عن الإعراض عنهم والميل إلى غيرهم،وإنما جيء بقوله {عَيْنَاكَ } والمقصود هو لأنهما بهما تكون المراعاة للشخص والتلفت له، والمعنى {وَلاَ تَعْدُ } أنت {عَنْهُمْ} النظر إلى غيرهم. وقال الزمخشري: {مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ } من جعلنا قلبه غافلاً عن الذكر بالخذلان أو وجدناهغافلاً عنه كقولك: أجبنته وأفحمته وأبحلته إذا وجدته كذلك، أو من أغفل إبله إذا تركها بغير سمة أي لم نسمهبالذكر، ولم نجعلهم من الذين كتبنا في قلوبهم الإيمان، وقد أبطل الله توهم المجبرة بقوله {وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ } انتهى. وهذاعلى مذهب المعتزلة، والتأويل الآخر تأويل الرماني وكان معتزلياً قال: لم نسمه بما نسم به قلوب المؤمنين بما يبين به،فلاحهم كما قال: كتب في قلوبهم الإيمان من قولهم بعير غفل لم يكن عليه سمة، وكتاب غفل لم يكن عليهإعجام، وأما أهل السنة فيقولون: إن الله تعالى أغفله حقيقة وهو خالق الضلال فيه والغفلة. وقال المفضل: أخليناه عن الذكروهو القرآن. وقال ابن جريج: شغلنا قلبه بالكفر وغلبة الشقاء، والظاهر أن المراد بمن {أَغْفَلْنَا } كفار قريش. وقيل: عيينةوالأقرع والأول أولى لأن الآية مكية. وقرأ عمر بن فائد وموسى الأسواري وعمرو بن عبيد {أَغْفَلْنَا } بفتح اللام{قَلْبَهُ } بضم الباء أسند الأفعال إلى القلب. قال ابن جنيِّ من ظننا غافلين عنه. وقال الزمخشري: حسبنا قلبه غافلينمن أغفلته إذا وجدته غافلاً انتهى. {وَٱتَّبَعَ هَوَاهُ } في طلب الشهوات {وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا }. قال قتادة ومجاهد: ضياعاً.وقال مقاتل بن حيان: سرفاً. وقال الفرّاء: متروكاً. وقال الأخفش: مجاوزاً للحد. قيل: وهو قول عتبة إن أسلمنا أسلم الناس.وقال ابن بحر: الفرط العاجل السريع، كما قال

{ وَكَانَ ٱلإِنْسَـٰنُ عَجُولاً }

. وقيل: ندماً. وقيل: باطلاً. وقال ابن زيد: مخالفاًللحق. وقال ابن عطية: الفرط يحتمل أن يكون بمعنى التفريط والتضييع، أي أمره الذي يجب أن يلزم، ويحتمل أن يكونبمعنى الإفراط والإسراف أي {أَمَرَهُ } و{هَوَاهُ } الذي هو بسبيله انتهى. و{ٱلْحَقّ } يجوز أن يكون خبر مبتدأمحذوف، فقدره ابن عطية هذا {ٱلْحَقّ } أي هذا القرآن أو هذا الإعراض عنكم وترك الطاعة لكم وصبر النفس معالمؤمنين. وقال الزمخشري: {ٱلْحَقّ } خبر مبتدأ محذوف والمعنى جاء الحق وزاحت العلل فلم يبق إلاّ اختياركم لأنفسكم ما شئتممن الأخذ في طريق النجاة أو في طريق الهلاك، وجيء بلفظ الأمر والتخيير لأنه لما مكن من اختيار أيهما شاءفكأنه مخير مأمور بأن يتخير ما شاء من النجدين انتهى. وهو على طريق المعتزلة ويجوز أن يكون مبتدأ وخبره {مّنرَّبّكُمْ }. قال الضحاك: هو التوحيد. وقال مقاتل: هو القرآن. وقال مكي: أي الهدى والتوفيق والخذلان من عند الله يهديمن يشاء فيوفقه فيؤمن، ويضل من يشاء فيخذله فيكفر ليس إليّ من ذلك شيء. وقال الكرماني: أي الإسلام والقرآن، وهذاالذي لفظه لفظ الأمر معناه التهديد والوعيد ولذلك عقبه بقوله: {إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ } قال معناه ابن عباس. وقال السدّي:هو منسوخ بقوله

{ وَمَا * تَشَاءونَ إِلاَّ أَن يَشَاء ٱللَّهُ }

وهذا قول ضعيف، والظاهر أن الفاعل بشاء عائد على{مِنْ }. وعن ابن عباس من شاء الله له بالإيمان آمن، ومن لا فلا انتهى. وحكي ابن عطية عنفرقة أن الضمير في {شَاء } عائد على الله تعالى، وكأنه لما كان الإيمان والكفر تابعين لمشيئة الله جاء بصيغةالأمر حتى كأنه تحتم وقوعه مأمور به مطلوب منه. وقرأ أبو السمال قعنب وقلَ الحق بفتح اللام حيث وقع. قالأبو حاتم: وذلك رديء في العربية انتهى. وعنه أيضاً ضم اللام حيث وقع كأنه اتباع لحركة القاف. وقرأ أيضاً {ٱلْحَقّ} بالنصب. قال صاحب اللوامح: هو على صفة المصدر المقدر لأن الفعل يدل على مصدره وإن لم يذكر فينصبه معرفةكنصبه إياه نكرة، وتقديره {وَقُلْ } القول {ٱلْحَقّ } وتعلق {مِنْ }بمضمر على ذلك مثل هو إرجاء والله أعلم. وقرأالحسن وعيسى الثقفي بكسر لامي الأمر. ولما تقدم الإيمان والكفر أعقب بما أعد لهما فذكر ما أعد للكافرين يليقوله {فَلْيَكْفُرْ } وأتى بعد ذلك بما أعد للمؤمنين، ولما كان الكلام مع الكفار وفي سياق ما طلبوا من الرسولﷺ كانت البداءة بما أعد لهم أهم وآكد، وهما طريقان للعرب هذه الطريق والأخرى أنه يجعل الأولفي التقسيم للأول في الذكر، والثاني للثاني. والسرادق قال ابن عباس: حائط من نار محيط بهم. وحكي أقضى القضاة الماورديأنه البحر المحيط بالدنيا. وحكي الكلبي: أنه عنق يخرج من النار فيحيط بالكفار. وقيل: دخان {وَإِن يَسْتَغِيثُواْ } يطلبوا الغوثمما حل بهم من النار وشدة إحراقها واشتداد عطشهم {يُغَاثُواْ } على سبيل المقابلة وإلاّ فليست إغاثة. وروي في الحديثأنه عكر الزيت إذا قرب منه سقطت فروة وجهه فيه. وقال ابن عباس: ماء غليظ مثل دردي الزيت. وعن مجاهدأنه القيح والدم الأسود. وعن ابن جبير: كل شيء ذائب قد انتهى حرّه. وذكر ابن الأنباري أنه الصديد. وعن الحسنأنه الرماد الذي ينفط إذا خرج من التنور. وقيل: ضرب من القطران. و{يَشْوِى } في موضع الصفة لماء أوفي موضع الحال منه لأنه قد وصف فحسن مجيء الحال منه، وإنما اختص {ٱلْوجُوهَ } لكونها عند شربهم يقرب حرّهامن وجوههم. وقيل: عبر بالوجوه عن جميع أبدانهم، والمعنى أنه ينضج به جميع جلودهم كقوله

{ كُلَّمَا نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ }

والمخصوصبالذم محذوف تقديره {بِئْسَ ٱلشَّرَابُ } هو أي الماء الذي يغاثون به. والضمير في {سَاءتْ } عائد على النار. والمرتفققال ابن عباس: المنزل. وقال عطاء: المقر. وقال القتبي: المجلس. وقال مجاهد: المجتمع، وأنكر الطبري أن يعرف لقول مجاهد معنى،وليس كذلك كان مجاهداً ذهب إلى معنى الرفاقة ومنه الرفقة. وقال أبو عبيدة: المتكأ. وقال الزجاج: المتكأ على المرفق، وأخذهالزمخشري فقال: متكأ من المرفق وهذا لمشاكلة قوله

{ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً }

وإلا فلا ارتفاق لأهل النار ولا اتكاء. وقال ابنالأنباري: ساءت مطلباً للرفق، لأن من طلب رفقاً من جهنم عدمه. وقال ابن عطية: قريباً من قول ابن الأنباري. قال:والأظهر عندي أن يكون المرتفق بمعنى الشيء الذي يطلب رفقه باتكاء وغيره. وقال أبو عبد الله الرازي: والمعنى بئس الرفقاءهؤلاء، وبئس موضع الترافق النار.

{ إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً } * { أُوْلَـٰئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ ٱلأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَاباً خُضْراً مِّن سُنْدُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى ٱلأَرَآئِكِ نِعْمَ ٱلثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقاً }[عدل]

{إِنَّ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً *أُوْلَـئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِى مِن تَحْتِهِمُ ٱلانْهَـٰرُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مّن سُنْدُسٍ }.لما ذكر تعالى حال أهل الكفر وما أعد لهم في النار ذكر حال أهل الإيمان وما أعد لهم فيالجنة، وخبر {ءانٍ } يحتمل أن تكون الجملة من قوله أولئك لهم. وقوله {إِنَّا لاَ نُضِيعُ } الجملة اعتراض. قالابن عطية: ونحو هذا من الاعتراض قول الشاعر:

إن الخليفة إن الله ألبسه     سربال ملك به ترجى الخواتيم

انتهى، ولا يتعين في قوله إن الله ألبسه أن يكون اعتراضاً هي اسم إن وخبرها الذي هو ترجىالخواتيم، يجوز أن يكون إن الله ألبسه هو الخبر، ويحتمل أن يكون الخبر قوله {إِنَّا لاَ نُضِيعُ أَجْرَ } والعائدمحذوف تقديره {مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً } منهم. أو هو قوله {مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً } على مذهب الأخفش في ربطه الجملةبالاسم إذا كان هو المبتدأ في المعنى، لأن {مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً } هم {ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ } فكأنه قال:إنّا لا نضيع أجرهم، ويحتمل أن تكون الجملتان خبرين لأن على مذهب من يقتضي المبتدأ خبرين فصاعداً من غير شرطأن يكونا، أو يكن في معنى خبر. واحد. وإذا كان خبر {ءانٍ } قوله {إِنَّا لاَ نُضِيعُ } كانقوله {أُوْلَـٰئِكَ } استئناف أخبار موضح لما انبهم في قوله {إِنَّا لاَ نُضِيعُ } من مبهم الجزاء. وقرأ عيسى الثقفي{لاَ نُضِيعُ } من ضيع عداه بالتضعيف، والجمهور من أضاع عدوّه بالهمزة، ولما ذكر مكان أهل الكفر وهو النار. ذكرمكان أهل الإيمان وهي {جَنَّـٰتِ عَدْنٍ } ولما ذكر هناك ما يغاثون به وهو الماء كالمهل ذكر هنا ما خصبه أهل الجنة من كون الأنهار تجري من تحتهم، ثم ذكر ما أنعم عليهم من التحلية واللباس اللذين هما زينةظاهرة. وقال سعيد بن جبير: يحلى كل واحد ثلاثة أساور سوار من ذهب، وسوار من فضة، وسوار من لؤلؤ ويواقيت.وقال الزمخشري: و{مِنْ } الأول للابتداء والثانية للتبيين، وتنكير {أَسَاوِرَ } لإبهام أمرها في الحسن انتهى. ويحتمل أن تكون{مِنْ } في قوله {مّن ذَهَبٍ } للتبعيض لا للتبيين. وقرأ أبان عن عاصم من اسورة من غير ألف وبزيادةهاء وهو جمع سوار. وقرأ أيضاً أبان عن عاصم وابن أبي حماد عن أبي بكر: {وَيَلْبَسُونَ } بكسر الباء. وقرأابن محيصن {وَإِسْتَبْرَقٍ } بوصل الألف وفتح القاف حيث وقع جعله فعلاً ماضياً على وزن استفعل من البريق، ويكون استفعلفيه موافقاً للمجرد الذي هو برق كما تقول: قر واستقر بفتح القاف ذكره الأهوازي في الإقناع عن ابن محيصن. قالابن محيصن. وحده: {وَإِسْتَبْرَقٍ } بالوصل وفتح القاف حيث كان لا يصرفه انتهى. فظاهره أنه ليس فعلاً ماضياً بل هواسم ممنوع الصرف. وقال ابن خالويه: جعله استفعل من البريق ابن محيصن فظاهره أنه فعل ماض وخالفهما صاحب اللوامح. قالابن محيصن: {وَإِسْتَبْرَقٍ } بوصل الهمزة في جميع القرآن فيجوز أنه حذف الهمزة تخفيفاً على غير قياس، ويجوز أنه جعلهعربيا من برق يبرق بريقاً. وذلك إذا تلالأ الثوب لجدته ونضارته، فيكون وزنه استفعل من ذلك فلما تسمى به عاملهمعاملة الفعل في وصل الهمزة، ومعاملة المتمكنة من الأسماء في الصرف والتنوين، وأكثر التفاسير على أنه عربي وليس بمستعرب دخلفي كلامهم فأعربوه انتهى. ويمكن أن يكون القولان روايتين عنه فتح القاف وصرفه التنوين، وذكر أبو الفتح بن جنيّقراءة فتح القاف، وقال: هذا سهو أو كالسهو انتهى. وإنما قال ذلك لأنه جعله اسماً ومنعه من الصرف لا يجوزلأنه غير علم، وقد أمكن جعله فعلاً ماضياً فلا تكون هذه القراءة سهواً. قال الزمخشري: وجمع السندس وهو مارقَّ منالديباج، وبين الاستبرق وهو الغليظ منه جمعاً بين النوعين، وقدمت التحلية على اللباس لأن الحلي في النفس أعظم وإلى القلبأحب، وفي القيمة أغلى، وفي العين أحلى، وبناء فعله للمفعول الذي لم يسم فاعله إشعاراً بأنهم يكرمون بذلك ولا يتعاطونذلك بأنفسهم كما قال الشاعر:

غرائر في كن وصون ونعمة     تحلين ياقوتاً وشذراً مفقراً

وأسند اللباسإليهم لأن الإنسان يتعاطى ذلك بنفسه خصوصاً لو كان بادي العورة، ووصف الثياب بالخضرة لأنها أحسن الألوان والنفس تنبسط لهاأكثر من غيرها، وقد روي في ذلك أثر إنها تزيد في ضوء البصر وقال بعض الأدباء:

أربعة مذهبة لكل هم وحزن     الماء والخضرة والبستان والوجه الحسن

وخص الاتكاء لأنها هيئة المنعمين والملوك على أسرتهم. وقرأ ابنمحيصن: {عَلَىٰ ٱلاْرَائِكِ } بنقل الهمزة إلى لام التعريف وإدغام لام على {فِيهَا } فتنحذف ألف {عَلَىٰ } لتوهم سكونلام التعريف والنطق به علرائك ومثله قول الشاعر:

فما أصبحت علرض نفس برية     ولا غيرها إلاّ سليمان بالها

يريد على الأرض، والمخصوص بالمدح محذوف أي نعم الثواب ما وعدوا به، والضمير في {حَسُنَتْ } عائد على الجنات.

{ وَٱضْرِبْ لهُمْ مَّثَلاً رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَحَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعاً } * { كِلْتَا ٱلْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمِ مِّنْهُ شَيْئاً وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَراً } * { وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لَصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً } * { وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَآ أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَـٰذِهِ أَبَداً } * { وَمَآ أَظُنُّ ٱلسَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَىٰ رَبِّي لأَجِدَنَّ خَيْراً مِّنْهَا مُنْقَلَباً } * { قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِٱلَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً } * { لَّكِنَّ هُوَ ٱللَّهُ رَبِّي وَلاَ أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَداً } * { وَلَوْلاۤ إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ ٱللَّهُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِٱللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً } * { فعسَىٰ رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْراً مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَاناً مِّنَ ٱلسَّمَآءِ فَتُصْبِحَ صَعِيداً زَلَقاً } * { أَوْ يُصْبِحَ مَآؤُهَا غَوْراً فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَباً } * { وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَآ أَنْفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يٰلَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَداً } * { وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ ٱللَّهِ وَمَا كَانَ مُنْتَصِراً } * { هُنَالِكَ ٱلْوَلاَيَةُ لِلَّهِ ٱلْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَاباً وَخَيْرٌ عُقْباً }[عدل]

حفه: طاف به من جوانبه. قال الشاعر:

يحفه جانباً نيق ويتبعه     مثل الزجاجة لم يكحل من الرمد

وحففته به: جعلته مطيفاً به، وحف به القوم صاروا في حفته، وهي جوانبه.كلتا: اسم مفرد اللفظ عند البصريين مثنى المعنى. ومثنى لفظاً، ومعنى عند البغداديين وتاؤه عند البصريين غير الجرمي بدل منواو فاصله كلوى، والألف فيه للتأنيث وزائدة عند الجرمي، والألف منقلبة عن أصلها ووزنها عنده فعيل. المحاورة: مراجعة الكلام منحار إذا رجع. البيدودة الهلاك، ويقال منه: باد يبيد بيوداً وبيدودة. قال الشاعر:

فلئن باد أهلهلبما كان يوهل    

النطفة القليل من الماء، يقال ما في القربة من الماء نطفة، المعنى ليس فيها قليل ولاكثير، وسمِّي المني نطفة لأنه ينطف أي يقطر قطرة بعد قطرة. وفي الحديث: جاء ورأسه ينطف ماء أي يقطر. الحسبانفي اللغة الحساب، ويأتي أقوال أهل التفسير فيه. الزلق: ما لا يثبت فيه القدم من الأرض. {وَٱضْرِبْ لهُمْ مَّثَلاًرَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لاِحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَـٰبٍ وَحَفَفْنَاهُمَا * هُمَا *بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا * كِلْتَا ٱلْجَنَّتَيْنِ اتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمِمّنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلَـٰلَهُمَا نَهَراً * وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لَصَـٰحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَاْ أَكْثَرُ مِنكَ مَالاً وَأَعَزُّ نَفَراً *وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَـٰذِهِ أَبَداً * وَمَا أَظُنُّ ٱلسَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَىٰرَبّى لاجِدَنَّ خَيْراً مّنْهَا مُنْقَلَباً }. قيل نزلت في أخوين من بني مخزوم الأسود بن عبد الأسود بنعبد ياليل وكان كافراً، وأبي سلمة عبد الله بن الأسود كان مؤمناً. وقيل: أخوان من بني إسرائيل فرطوس وهو الكافروقيل: اسمه قطفير، ويهوذاً وهو المؤمن في قول ابن عباس. وقال مقاتل: اسمه تمليخاً وهو المذكور في الصافات في قوله

{ قَالَ قَائِلٌ مّنْهُمْ إِنّى كَانَ لِى قَرِينٌ }

وعن ابن عباس أنهما ابنا ملك من بني إسرائيل أنفق أحدهما مالهفي سبيل الله وكفر الآخر واشتغل بزينة الدنيا وتنمية ماله. وعن مكي أنهما رجلان من بني إسرائيل اشتركاً في مالكافر ستة آلاف فاقتسماها. وروي أنهما كانا حدادين كسبا مالاً. وروي أنهما ورثا من أبيهما ثمانية آلاف دينار، فاشترى الكافرأرضاً بألف وبني داراً بألف وتزوج امرأة بألف واشترى خدماً ومتاعاً بألف، واشترى المؤمن أرضاً في الجنة بألف فتصدق به،وجعل ألفاً صداقاً للحور فتصدق به، واشترى الولدان المخلدين بألف فتصدق به، ثم أصابته حاجة فجلس لأخيه على طريقة فمرفي حشمه فتعرض له فطرده ووبخه على التصديق بماله. والضمير في {لَهُمْ } عائد على المتجبرين الطالبين من الرسولﷺ طرد الضعفاء المؤمنين، فالرجل الكافر بإزاء المتجبرين والرجل المؤمن بإزاء ضعفاء المؤمنين، وظهر بضرب هذا المثلالربط بين هذه الآية والتي قبلها إذ كان من أشرك إنما افتخر بماله وأنصاره، وهذا قد يزول فيصير الغني فقيراً،وإنما المفاخرة بطاعة الله والتقدير {وَٱضْرِبْ لَهُمْ مَّثَلاً } قصة {رَّجُلَيْنِ } وجعلنا تفسير للمثل فلا موضع له من الإعراب،ويجوز أن يكون موضعه نصباً نعتاً لرجلين. وأبهم في قوله {جَعَلْنَا لاِحَدِهِمَا } وتبين أنه هو الكافر الشاك في البعث،وأبهم تعالى مكان الجنتين إذ لا يتعلق بتعيينه كبير فائدة. وذكر إبراهيم بن القاسم الكاتب في كتابه في عجائب البلادأن بحيرة تنيس كانت هاتين الجنتين وكانتا لأخوين، فباع أحدهما نصيبه من الآخر وأنفقه في طاعة الله حتى عيره الآخر،وجرت بينهما هذه المحاورة قال: فغرقها الله في ليلة وإياهما عنى بهذه الآية. قال ابن عطية: وتأمل هذه الهيئة التيذكر الله فإن المرء لا يكاد يتخيل أجل منهما في مكاسب الناس جنتا عنب أحاط بهما نخل بينهما فسحة هيمزدرع لجميع الحبوب والماء المعين، يسقي جيمع ذلك من النهر. وقال الزمخشري: {جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَـٰبٍ } بساتين من كروم،{وَحَفَفْنَاهُمَا } {بِنَخْلٍ وَجَعَلْنَا } النخل محيطاً بالجنتين، وهذا مما يؤثره الدهاقين في كرومهم أن يجعلوها مؤزرة بالأشجار المثمرة انتهى.وقرأ الجمهور {كِلْتَا ٱلْجَنَّتَيْنِ } وفي مصحف عبد الله كلا الجنتين، أتى بصيغة التذكير لأن تأنيث الجنتين مجازي، ثم قرأ{اتَتْ } فأنث لأنه ضمير مؤنث، فصار نظير قولهم طلع الشمس وأشرقت. وقال الفراء في قراءة ابن مسعود: كل الجنتينآتى أكله انتهى فأعاد الضمير على كل. وقال الزمخشري: جعلها أرضاً جامعة للأقوات والفواكه، ووصف العمارة بأنها متواصلة متشابكة لميتوسطها ما يقطعها ويفصل بينهما مع الشكل الحسن والترتيب الأنيق، ونعتهما بوفاء الثمار وتمام الأكل من غير نقص ثم بماهو أصل الخير ومادته من أمر الشرب، فجعله أفضل ما يسقي به وهو السيح بالنهر الجاري فيها والأكل الثمر.وقرأ الجمهور {وَفَجَّرْنَا } بتشديد الجيم. وقال الفراء: إنما شدد {وَفَجَّرْنَا } وهو نهر واحد لأن النهر يمتد فكان التفجرفيه كله أعلم الله تعالى أن شربهما كان من نهر واحد وهو أغزر الشرب. وقرأ الأعمش وسلام ويعقوب وعيسى بنعمر بتخفيف الجيم وكذا قرأ الأعمش في سورة القمر، والتشديد في سورة القمر أظهر لقوله

{ عُيُوناً }

وقوله هنا {نَهَراً} وانتصب {خِلَـٰلَهُمَا } على الظرف أي وسطهما، كان النهر يجري من داخل الجنتين. وقرأ الجمهور {نَهَراً } بفتح الهاء.وقرأ أبو السمال والفياض بن غزوان وطلحة بن سليمان بسكون الهاء. وقرأ ابن عباس ومجاهد وابن عامر وحمزة والكسائي وابنكثير ونافع وجماعة قراء المدينة: {ثَمَرٌ } وبثمره بضم الثاء والميم جمع ثمار. وقرأ الأعمش وأبو رجاء وأبو عمرو بإسكانالميم فيهما تخفيفاً أو جمع ثمرة كبدنة وبدن. وقرأ أبو جعفر والحسن وجابر بن زيد والحجاج وعاصم وأبو حاتم ويعقوبعن رويس عنه بفتح الثاء والميم فيهما. وقرأ رويس عن يعقوب {ثَمَرٌ } بضمهما وبثمره بفتحهما فيمن قرأ بالضم. قالابن عباس وقتادة الثمر جميع المال من الذهب والحيوان وغير ذلك. وقال النابغة:

مهلاً فداء لك الأقوام كلهم     وما أثمروا من مال ومن ولد

وقال مجاهد: يراد بها الذهب والفضة خاصة. وقال ابن زيد: هي الأصول فيهاالثمر. وقال أبو عمرو ابن العلاء: الثمر المال، فعلى هذا المعنى أنه كانت له إلى الجنتين أموال كثيرة من الذهبوالفضة وغيرهما، فكان متمكناً من عمارة الجنتين. وأما من قرأ بالفتح فلا إشكال أنه يعني به حمل الشجر. وقرأ أبورجاء في رواية {ثَمَرٌ } بفتح الثاء وسكون الميم، وفي مصحف أبيّ وآتيناه ثمراً كثيراً، وينبغي أن يجعل تفسيراً.ويظهر من قوله {فَقَالَ لَصَـٰحِبِهِ } أنه ليس أخاه، {وَهُوَ يُحَـٰوِرُهُ } جملة حالية، والظاهر أن ذا الحال هو القائلأي يراجعه الكلام في إنكاره البعث، وفي إشراكه بالله. وقيل: هي حال من صاحبه أي المسلم كان يحاوره بالوعظ والدعاءإلى الله وإلى الإيمان بالبعث، والظاهر كون أفعل للتفضيل وأن صاحبه كان له مال ونفر ولم يكن سبروتاً كما ذكرأهل التاريخ، وأنه جاء يستعطيه ويدل على ذلك كونه قابله بقوله {إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَدًا } وهذاعلى عادة الكفار في الافتخار بكثرة المال وعزة العشيرة والتكبير والاغترار بما نالوه من حطام الدنيا، ومقالته تلك لصاحبه بإزاءمقالة عيينة والأقرع للرسول ﷺ: نحن سادات العرب وأهل الوبر والمدر، فنح عنا سلمان وقرناءه. وعنىبالنفر أنصاره وحشمه. وقيل: أولاداً ذكوراً لأنهم ينفرون معه دون الإناث، واستدل على أنه لم يكن أخاه بقوله: {وَأَعَزُّ نَفَراً} إذ لو كان أخاه لكان نفره وعشيرته نفر أخيه وعشيرته، وعلى التفسيرين السابقين لا يرد هذا. أما من فسرالنفر بالعشيرة التي هي مشتركة بينهما فيرد، وأفرد الجنة في قوله {وَدَخَلَ جَنَّتَهُ } من حيث الوجود كذلك لأنه لايدخلهما معاً في وقت واحد. وقال الزمخشري: فإن قلت: لم أفرد الجنة بعد التثنية؟ قلت: معناه ودخل ما هوجنته ماله جنة غيرها، يعني أنه لا نصيب له في الجنة التي وعد المتقون فما ملكه في الدنيا هو جنتهلا غير، ولم يقصد الجنتين ولا واحدة منهما انتهى. ولا يتصور ما قال لأن قوله ودخل جنته إخبار منالله تعالى بدخول ذلك الكافر جنته فلا بد أن قصد في الإخبار أنه دخل إحدى جنتيه إذ لا يمكن أنيدخلهما معاً في وقت واحد، والمعنى {وَدَخَلَ جَنَّتَهُ } يري صاحبه ما هي عليه من البهجة والنضارة والحسن. {وَهُوَ ظَالِمٌلّنَفْسِهِ } جملة حالية أي وهو كافر بنعمة ربه مغتر بما ملكه شاك في نفاد ما خوله. وفي البعث الذيحاوره فيه صاحبه، والظاهر أن الإشارة بقوله {هَـٰذِهِ } إلى الجنة التي دخلها، وعنى بالأبد أبد حياته وذلك لطول أملهوتمادي غفلته، ولحسن قيامه عليها بما أوتي من المال والخدم فهي باقية مدة حياته على حالها من الحسن والنضارة، والحسيقتضي أن أحوال الدنيا بأسرها غير باقية أو يكون قائلاً بقدم العالم، وأن ما حوته هذه الجنة فنيت أشخاص أثمارهافتخلفها أشخاص أخر، وكذا دائماً. ويبعد قول من قال: يحتمل أن يشير بهذه إلى الهيئة من السموات والأرض وأنواع المخلوقات،ودل كلامه على أن المحاورة التي كانت بينهما هي في فناء هذا العالم الذي هذه الجنة جزء منه، وفي البعثالآخروي أن صاحبه كان تقرر له هذان الأمران وهو يشك فيهما. ثم أقسم على أنه إن رد إلى ربهعلى سبيل الفرض والتقدير وقياس الأخرى على الدنيا وكما يزعم صاحبه ليجدن في الآخرة خيراً من جنته في الدنيا تطمعاً،وتمنياً على الله، وادعاء لكرامته عليه ومكانته عنده، وأنه ما أولاه الجنتين في الدنيا إلاّ لاستحقاقه، وأن معه هذا الاستحقاقأين توجه كقوله

{ إِنَّ لِى عِندَهُ لَلْحُسْنَىٰ }

. وأما ما حكي الله تعالى عما قاله العاص بن وائل لأوتينمالاً وولداً فليس على حد مقالة هذا لصاحبه لأن العاصي قصد الاستخفاف وهو مصمم على التكذيب، وهذا قال ما معناهإن كان ثم رجوع فسيكون حالي كذا وكذا. وقرأ ابن الزبير وزيد بن عليّ وأبو بحرية وأبو جعفر وشيبة وابنمحيصن وحميد وابن مناذر ونافع وابن كثير وابن عامر منهما على التثنية وعود الضمير على الجنتين، وكذا في مصاحف مكةوالمدينة والشام. وقرأ الكوفيون وأبو عمرو {مِنْهَا } على التوحيد وعود الضمير على الجنة المدخولة وكذا في مصاحف الكوفة والبصرة،ومعنى {مُنْقَلَباً } مرجعاً وعاقبة أي منقلب الآخرة لبقائها خير من منقلب الدنيا لزوالها، وانتصب {مُنْقَلَباً } على التمييز المنقولمن المبتدأ. {قَالَ لَهُ صَـٰحِبُهُ وَهُوَ يُحَـٰوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِٱلَّذِى خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلاً *لَكُنَّا * هُوَ ٱللَّهُ رَبّى وَلاَ أُشْرِكُ بِرَبّى أَحَدًا * وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء ٱللَّهُ لاَ قُوَّةَإِلاَّ بِٱللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَدًا }. {وَهُوَ يُحَـٰوِرُهُ } حال من الفاعل وهو صاحبه المؤمن.وقرأ أبيّ وهو يخاصمه وهي قراءة تفسير لا قراءة رواية لمخالفته سواد المصحف، ولأن الذي روي بالتواتر {هُوَ * يُحَـٰوِرُهُ} لا يخاصمه. و{أَكَفَرْتَ } استفهام إنكار وتوبيخ حيث أشرك مع الله غيره. وقرأ ثابت البناني: ويلك {أَكَفَرْتَ } وهوتفسير معنى التوبيخ والإنكار لا قراءة ثابتة عن الرسول ﷺ، ثم نبهه على أصل نشأته وإيجاده بعدالعدم وأن ذلك دليل على جواز البعث من القبور، ثم تحتم ذلك بإخبار الصادقين وهم الرسل عليهم السلام. وقوله {خَلَقَكَمِن تُرَابٍ } إما أن يراد خلق أصلك {مّن تُرَابٍ } وهو آدم عليه السلام وخلق أصله سبب في خلقهفكان خلقه خلقاً له، أو أريد أن ماء الرجل يتولد من أغذية راجعة إلى التراب، فنبهه أولاً على ما تولدمنه ماء أبيه ثم ثانيه على النطفة التي هي ماء أبيه. وأما ما نقل من أن ملكاً وكلّ بالنطفة يلقىفيها قليلاً من تراب قبل دخولها في الرحم فيحتاج إلى صحة نقل. ثم نبهه على تسويته رجلاً وهو خلقهمعتدلاً صحيح الأعضاء، ويقال للغلام إذا تمّ شبابه قد استوى. وقيل: ذكره بنعمة الله عليه في كونه رجلاً ولم يخلقهأنثى، نبهه بهذه التنقلات على كمال قدرته وأنه لا يعجزه شيء. قال الزمخشري: {سَوَّاكَ } عدلك وكملك إنساناً ذكراً بالغاًمبلغ الرجال، جعله كافر بالله جاحداً لأنعمه لشكه في البعث كما يكون المكذب بالرسول كافراً انتهى. وانتصب {رَجُلاً } علىالحال. وقال الحوفي {رَجُلاً } نصب بسوى أي جعلك {رَجُلاً } فظاهره أنه عدي سوي إلى اثنين، ولما لم يكنالاستفهام استفهام استعلام وإنما هو استفهام إنكار وتوبيخ فهو في الحقيقة تقرير على كفره وإخبار عنه به لأن معناه قدكفرت بالذي استدرك هو مخبراً عن نفسه، فقال {لَّكِنَّ هُوَ ٱللَّهُ رَبّى } إقرار بتوحيد الله وأنه لا يشرك بهغيره. وقرأ الكوفيون وأبو عمرو وابن كثير ونافع في رواية ورش وقالون لكن بتشديد النون بغير ألف في الوصلوبألف في الوقف وأصله، ولكن أنا نقل حركة الهمزة إلى نون {لَكِنِ } وحذف الهمزة فالتقى مثلان فأدغم أحدهما فيالآخر. وقيل: حذف الهمزة من أنا على غير قياس فالتقت نون {لَكِنِ } وهي ساكنة مع نون أنا فأدغمت فيها،وأما في الوقف فإنه أثبت ألف أنا وهو المشهور في الوقف على أنا، وأما في الوصل فالمشهور حذفها وقد أبدلهاألفاً في الوقف أبو عمر وفي رواية فوقف لكنه ذكره ابن خالويه. وقال ابن عطية: وروي هارون عن أبي عمرولكنه {هُوَ ٱللَّهُ رَبّى } بضمير لحق {لَكِنِ }. وقرأ ابن عامر ونافع في رواية المسيلي وزيد بن عليّ والحسنوالزهري وأبو بحرية ويعقوب في رواية وأبو عمر وفي رواية وكردم وورش في رواية وأبو جعفر بإثبات الألف وقفاً ووصلاً،أما في الوقف فظاهر، وأما في الوصل فبنو تميم يثبتونها فيه في الكلام وغيرهم في الاضطرار فجاء على لغة بنيتميم. وعن أبي جعفر حذف الألف وصلاً ووقفاً وذلك من رواية الهاشمي، ودل إثباتها في الوصل أيضاً على أن أصلذلك {لَكِنِ } أنا. وقال الزمخشري: وحسن ذلك يعني إثبات الألف في الوصل وقوع الألف عوضاً من حذف الهمزةانتهى. ويدل على ذلك أيضاً قراءة فرقة لكننا بحذف الهمزة وتخفيف النونين. وقال أيضاً الزمخشري ونحوه يعني ونحو إدغام نون{لَكِنِ } في نون أنا بعد حذف الهمزة قول القائل:

وترمينني بالطرف أي أنت مذنب     وتقلينني لكن إياك لا أقلي

أي لكن أنا لا أقليك انتهى. ولا يتعين ما قاله في البيت لجواز أن يكون التقديرلكنني فحذف اسم لكن وذكروا أن حذفه فصيح إذا دل عليه الكلام، وأنشدوا على ذلك قول الشاعر:

فلو كنت ضبياً عرفت قرابتي     ولكن زنجي عظيم المشافر

أي ولكنك زنجي، وأجاز أبو علي أن تكون لكن لحقتهانون الجماعة التي في خرجنا وضربنا ووقع الإدغام لاجتماع المثلين ثم وحد في {رَبّى } على المعنى، ولو اتبع اللفظلقال ربنا انتهى. وهو تأويل بعيد. وقال ابن عطية: ويتوجه في لكنا أن تكون المشهورة من أخوات إن المعنى لكنقولي {هُوَ ٱللَّهُ رَبّى } إلاّ أني لا أعرف من يقرأ بها وصلاً ووقفاً انتهى. وذكر أبو القاسم يوسف بنعليّ ابن جبارة الهذلي في كتاب الكامل في القراءات من تأليفه ما نصه: يحذفها في الحالين يعني الألف في الحالينيعني الوصل والوقف حمصي وابن عتبة وقتيبة غير الثقفي، ويونس عن أبي عمر ويعني بحمصي ابن أبي عبلة وأبا حيوةوأبا بحرية. قرأ أبيّ والحسن {لَكِنِ } أنا {هُوَ ٱللَّهُ } على الإنفصال، وفكه من الإدغام وتحقيق الهمز، وحكاها ابنعطية عن ابن مسعود. وقرأ عيسى الثقفي {لَّكِنَّ هُوَ ٱللَّهُ } بغير أنا، وحكاها ابن خالويه عن ابن مسعود، وحكاهاالأهوازي عن الحسن. فأما من أثبت {هُوَ } فإنه ضمير الأمر والشأن، وثم قول محذوف أي {لَكِنِ } أنا أقول{هُوَ ٱللَّهُ رَبّى } ويجوز أن يعود على الذي {خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ }، أي أما أقول: {هُوَ } أي خالقك{ٱللَّهُ رَبّى } و{رَبّى } نعت أو عطف بيان أو بدل، ويجوز أن لا يقدر. أقول محذوفة فيكون أنا مبتدأ،و{هُوَ } ضمير الشأن مبتدأ ثان و{ٱللَّهِ } مبتدأ ثالث، و{رَبّى } خبره والثالث خبر عن الثاني، والثاني وخبره خبرعن أنا، والعائد عليه هو الياء في {رَبّى }، وصار التركيب نظير هند هو زيد ضاربها. وعلى رواية هارون يجوزأن يكون هو توكيد الضمير النصب في لكنه العائد على الذي خلقك، ويجوز أن يكون فصلاً لوقوعه بين معرفين، ولايجوز أن يكون ضمير شأن لأنه لا عائد على اسم لكن من الجملة الواقعة خبراً. وفي قوله و {لا* أُشْرِكُ بِرَبّى أَحَدًا } تعريض بإشراك صاحبه وأنه مخالفه في ذلك، وقد صرح بذلك صاحبه في قوله يا ليتنيلم أشرك بربي أحداً. وقيل: أراد بذلك أنه لا يرى الغنى والفقر إلاّ منه تعالى، يفقر من يشاء ويغني منيشاء. وقيل: لا أعجز قدرته على الإعادة، فأسَّوي بينه وبين غيره فيكون إشراكاً كما فعلت أنت. ولما وبخ المؤمنالكافر أورد له ما ينصحه فحضه على أن كان يقول إذا دخل جنته {مَا شَاء ٱللَّهُ لاَ قُوَّةَ إِلاَّ بِٱللَّهِ} أي الأشياء مقذوفة بمشيئة الله إن شاء أفقر، وإن شاء أغنى، وإن شاء نصر، وإن شاء خذل. ويحتمل أنتكون ما شرطية منصوبة بشاء، والجواب محذوف أي أي شيء شاء الله كان، ويحتمل أن تكون موصولة بمعنى الذي موفوعةعلى الابتداء، أي الذي شاءه الله كائن، أو على الخبر أي الأمر ما شاء الله {وَلَوْلاَ } تحضيضية، وفصل بينالفعل وبينها بالظرف وهو معمول لقوله {قُلْتَ }. ثم نصحه بالتبرىء من القوة فيما يحاوله ويعانيه وأن يجعل القوة للهتعالى. وفي الحديث أن رسول الله ﷺ قال لأبي هريرة: ألا أدلك على كلمة من كنز الجنة ؟قال: بلى يا رسول الله، قال: لا قوة إلاّ بالله إذا قالها العبد قال الله عز وجل أسلم عبدي واستسلم .ونحوه من حديث أبي موسى وفيه إلاّ بالله العلي العظيم. ثم أردف تلك النصيحة بترجية من الله، وتوقعه أنيقلب ما به وما بصاحبه من الفقر والغنى. فقال: {إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلَّ مِنكَ مَالاً وَوَلَدًا } أي إني أتوقعمن صنع الله تعالى وإحسانه أن يمنحني جنة خيراً من جنتك لإيماني به، ويزيل عنك نعمته لكفرك به ويخرب بستانك.وقرأ الجمهور: {أَقُلْ } بالنصب مفعولاً ثانياً لترني وهي علمية لا بصرية لوقوع {أَنَاْ } فصلاً، ويجوز أن يكون توكيداًللضمير المنصوب في ترني، ويجوز أن تكون بصرية و {أَنَاْ } توكيد للضمير في ترني المنصوب فيكون {أَقُلْ } حالاً.وقرأ عيسى بن عمر {أَقُلْ } بالرفع على أن تكون أنا مبتدأ، و {أَقُلْ } خبره، والجملة في موضع مفعولترني الثاني إن كانت علمية، وفي موضع الحال إن كانت بصرية. ويدل قوله {وَوَلَدًا } على أن قوله صاحبه {وَأَعَزُّنَفَراً } عنى به الأولاد إن قابل كثرة المال بالقلة وعزة النفر بقلة الولد. والحسبان، قال ابن عباس وقتادة:العذاب. وقال الضحاك: البرد. وقال الكلبي: النار. وقال ابن زيد: القضاء. وقال الأخفش: سهام ترمي في مجرى فقلما تخطىء. وقيل:النبل. وقيل: الصواعق. وقيل: آفة مجتاحة. وقال الزجاج: عذاب حسبان وذلك الحسبان حساب ما كسبت يداك، وهذا الترجي إن كانذلك أن يؤتيه في الدنيا فهي أنكى للكافر وآلم إذ يرى حاله من الغنى قد انتقلت إلى صاحبه، وإن كانذلك أن يؤتيه في الآخرة فهو أشرف وأذهب مع الخير والصلاح {فَتُصْبِحَ صَعِيدًا } أي أرضاً بيضاء لا نبات فيهالا من كرم ولا نخل ولا زرع، قد اصطلم جميع ذلك فبقيت يباباً قفراً يزلق عليها لإملاسها، والزلق الذي لاتثبت فيه قدم ذهب غراسة وبناؤه وسلب المنافع حتى منفعة المشي فيه فهو وحل لا ينبت ولا يثبت فيه قدم.وقال الحسن: الزلق الطريق الذي لا نبات فيه. وقيل: الخراب. وقال مجاهد: رملاً هائلاً. وقيل: الزلق الأرض السبخة وترجِّي المؤمنلجنة هذا الكافر آفة علوية من السماء أو آفة سفلية من الأرض، وهو غور مائها فيتلف كل ما فيها منالشجر والزرع، وغور مصدر خبر عن اسم أصبح على سبيل المبالغة و {أَوْ يُصْبِحَ } معطوف على قوله {يُرْسِلُ }لأن غؤور الماء لا يتسبب على الآفة السماوية إلاّ إن عنى بالحسبان القضاء الإلۤهي، فحينئذ يتسبب عنه إصباح الجنة {صَعِيدًازَلَقًا } أو إصباح مائها {غَوْرًا }. وقرأ الجمهور {غَوْرًا } بفتح الغين. وقرأ البرجمي: {غَوْرًا } بضم الغين.وقرأت فرقة بضم الغين وهمز الواو يعنون وبواو بعد الهمزة فيكون غؤوراً كما جاء في مصدر غارت عينه غؤوراً، والضميرفي {لَهُ } عائد على الماء أي لن يقدر على طلبه لكونه ليس مقدوراً على ردّ ماغوره الله تعالى. وحكىالماوردي أن معناه: لن تستطيع طلب غيره بدلاً منه، وبلغ الله المؤمن ما ترجاه من هلاك ما بيد صاحبه الكافروإبادته على خلاف ما ظنّ في قوله ما أظن أن تبيد هذه أبداً فأخبر تعالى أنه {أُحِيطَ * بِثَمَرِهِ }وهو عبارة عن الإهلاك وأصله من أحاط به العدّو وهو استدارته به من جوانبه، ومتى أحاط به ملكه واستولى عليهثم استعملت في كل إهلاك ومنه

{ إِلاَّ أَن يُحَاطَ بِكُمْ }

. وقال ابن عطية: الإحاطة كناية عن عموم العذاب والفسادانتهى. والظاهر أن الإحاطة كانت ليلاً لقوله {فَأَصْبَحَ } على أن أنه يحتمل أن يكون معنى {فَأَصْبَحَ } فصارفلا يدل على تقييد الخبر بالصباح، وتقليب كفية ظاهره أنه {يُقَلّبُ كَفَّيْهِ } ظهراً لبطن وهو أنه يبدي باطن كفهثم يعوج كفه حتى يبدو ظهرها، وهي فعلة النادم المتحسر على شيء قد فاته، المتأسف على فقدانه، كما يكنى بقبضالكف والسقوط في اليد. وقيل: يصفق بيده على الأخرى و {يُقَلّبُ كَفَّيْهِ } ظهر البطن. وقيل: يضع باطن إحداهما علىظهر الأخرى، ولما كان هذا الفعل كناية عن الندم عداه تعدية فعل الندم فقال {عَلَىٰ مَا * وَأَنزَلْنَا فِيهَا }كأنه قال: فأصبح نادماً على ذهاب ما أنفق في عمارة تلك الجنة {وَهِىَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا } تقدم الكلام علىهذه الجملة في أواخر البقرة. وتمنيه انتفاء الشرك الظاهر أنه صدر منه ذلك في حالة الدنيا على جهة التوبة بعدحلول المصيبة، وفي ذلك زجر للكفرة من قريش وغيرهم لئلا يجيء لهم حال يؤمنون فيها بعد نقم تحل بهم، قيل:أرسل الله عليها ناراً فأكلتها فتذكر موعظة أخيه، وعلم أنه أتى من جهة شركة وطغيانه فتمنى لو لم يكن مشركاً.وقال بعض المفسرين: هي حكاية عن قول الكافر هذه القالة في الآخرة، ولما افتخر بكثرة ماله وعزة نفره أخبر تعالىأنه لم تكن {لَّهُ فِئَةٌ } أي جماعة تنصره ولا كان هو منتصراً بنفسه، وجمع الضمير في {يَنصُرُونَهُ } علىالمعنى كما أفرده على اللفظ في قوله

{ فِئَةٌ تُقَـٰتِلُ فِى سَبِيلِ ٱللَّهِ }

واحتمل النفي أن يكون منسحباً على القيدفقط، أي له فئة لكنه لا يقدر على نصره. وأن يكون منسحباً على القيد، والمراد انتفاؤه لانتفاء ما هو وصفله أي لا فئة فلا نصر وما كان منتصراً بقوة عن انتقام الله. وقرأ الأخوان ومجاهد وابن وثاب والأعمشوطلحة وأيوب وخلف وأبو عبيد وابن سعدان وابن عيسى الأصبهاني وابن جرير ولم يكن بالياء لأن تأنيث الفئة مجاز. وقرأباقي السبعة والحسن وأبو جعفر وشيبة بالتاء. وقرأ ابن أبي عبلة {فِئَةٌ } تنصره على اللفظ والحقيقة في هنالك أنيكون ظرف مكان للبعد، فالظاهر أنه أشير به لدار الآخرة أي في تلك الدار الولاية لله كقوله

{ لّمَنِ ٱلْمُلْكُ ٱلْيَوْمَ }

. قيل: لما نفى عنه الفئة الناصرة في الدنيا نفى عنه أن ينتصر في الآخرة، فقال {وَمَا كَانَ مُنْتَصِراً *هُنَالِكَ } أي في الدار الآخرة، فيكون {هُنَالِكَ } معمولاً لقوله {مُنْتَصِراً }. وقال الزجّاج: أي {وَمَا كَانَتْ * مُنْتَصِراً} في تلك الحال و {ٱلْوَلَـٰيَةُ لِلَّهِ } على هذا مبتدأ وخبر. وقيل: {هُنَالِكَ ٱلْوَلَـٰيَةُ لِلَّهِ } مبتدأ وخبر، والوقفعلى قوله {مُنْتَصِراً }. وقرأ الأخوان والأعمش وابن وثاب وشيبة وابن غزوان عن طلحة وخلف وابن سعدان وابن عيسىالأصبهاني وابن جرير {ٱلْوَلَـٰيَةُ } بكسر الواو وهي بمعنى الرئاسة والرعاية. وقرأ باقي السبعة بفتحها بمعنى الموالاة والصلة. وحُكِي عنأبي عمرو والأصمعي أن كسر الواو هنا لحن لأن فعالة إنما تجيء فيما كان صنعة أو معنى متقلداً وليس هنالكتولي أمور. وقال الزمخشري: {ٱلْوَلَـٰيَةُ } بالفتح النصرة والتولي بالكسر السلطان والملك، وقد قرىء بهما والمعنى هنالك أي في ذلكالمقام، وتلك الحال النصرة لله وحده لا يملكها غيره ولا يستطيعها أحد سواه تقريراً لقوله {وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُمِن دُونِ ٱللَّهِ } أو {هُنَالِكَ } السلطان والملك {لِلَّهِ } لا يغلب ولا يمتنع منه، أو في مثل تلكالحال الشديدة يتولى الله ويؤمن به كل مضطر يعني إن قوله {وَيَقُولُ يٰلَيْتَنِى لَمْ أُشْرِكْ بِرَبّى أَحَدًا } كلمة ألجىءإليها فقالها فزعاً من شؤم كفره، ولولا ذلك لم يقلها. ويجوز أن يكون المعنى {هُنَالِكَ ٱلْوَلَـٰيَةُ لِلَّهِ } ينصر فيهاأولياءه المؤمنين على الكفرة وينتقم لهم ويشفي صدورهم من أعدائهم، يعني أنه نصر فيما فعل بالكافر أخاه المؤمن. وصدق قولهعسى {رَبّى إِنَّ * يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ ٱلسَّمَاء } ويعضده قوله {هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌعُقْبًا } أي لأوليائه انتهى. وقرأ النحويان وحميد والأعمش وابن أبي ليلى وابن مناذر واليزيدي وابن عيسى الأصبهاني {ٱلْحَقّ} برفع القاف صفة للولاية. وقرأ باقي السبعة بخفضها وصفاً لله تعالى. وقرأ أُبيّ {هُنَالِكَ ٱلْوَلَـٰيَةُ } الحق لله برفعالحق للولاية وتقديمها على قوله {لِلَّهِ }. وقرأ أبو حيوة وزيد بن عليّ وعمرو بن عبيد وابن أبي عبلة وأبوالسمال ويعقوب عن عصمة عن أبي عمرو {لِلَّهِ ٱلْحَقّ } بنصب القاف. قال الزمخشري: على التأكيد كقولك هذا عبد اللهالحق لا الباطل وهي قراءة حسنة فصيحة، وكان عمرو بن عبيد رحمة الله عليه ورضوانه من أفصح الناس وأنصحهم انتهى.وكان قد قال الزمخشري: وقرأ عمرو بن عبيد رحمه الله انتهى. فترحم عليه وترضى عنه إذ هو من أوائل أكابرشيوخه المعتزلة، وكان على غاية من الزهد والعبادة وله أخبار في ذلك إلاّ أن أهل السنة يطعنون عليه وعلى أتباعه،وفي ذلك يقول أبو عمرو الداني في أرجوزته التي سماها المنبهة:

وابن عبيد شيخ الاعتزال     وشارع البدعة والضلال

وقرأ الحسن والأعمش وعاصم وحمزة {عُقْبًا } بسكون القاف والتنوين، وعن عاصم عقبى بأبف التأنيث المقصورة على وزن رجعى، والجمهوربضم القاف والتنوين والثلاث بمعنى العاقبة.

{ وَٱضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا كَمَآءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ ٱلسَّمَاءِ فَٱخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ ٱلأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيماً تَذْرُوهُ ٱلرِّياحُ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ مُّقْتَدِراً } * { ٱلْمَالُ وَٱلْبَنُونَ زِينَةُ ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَٱلْبَاقِيَاتُ ٱلصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَاباً وَخَيْرٌ أَمَلاً } * { وَيَوْمَ نُسَيِّرُ ٱلْجِبَالَ وَتَرَى ٱلأَرْضَ بَارِزَةً وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً } * { وَعُرِضُواْ عَلَىٰ رَبِّكَ صَفَّاً لَّقَدْ جِئْتُمُونَا كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّن نَّجْعَلَ لَكُمْ مَّوْعِداً } * { وَوُضِعَ ٱلْكِتَابُ فَتَرَى ٱلْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يٰوَيْلَتَنَا مَالِ هَـٰذَا ٱلْكِتَابِ لاَ يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُواْ مَا عَمِلُواْ حَاضِراً وَلاَ يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً } * { وَإِذَا قُلْنَا لِلْمَلاۤئِكَةِ ٱسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُوۤاْ إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ ٱلْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيَآءَ مِن دُونِي وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّالِمِينَ بَدَلاً } * { مَّآ أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ ٱلسَّمَاوَاتِ وَٱلأَرْضِ وَلاَ خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ ٱلْمُضِلِّينَ عَضُداً } * { وَيَوْمَ يَقُولُ نَادُواْ شُرَكَآئِيَ ٱلَّذِينَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُمْ وَجَعَلْنَا بَيْنَهُم مَّوْبِقاً } * { وَرَأَى ٱلْمُجْرِمُونَ ٱلنَّارَ فَظَنُّوۤاْ أَنَّهُمْ مُّوَاقِعُوهَا وَلَمْ يَجِدُواْ عَنْهَا مَصْرِفاً } * { وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَـٰذَا ٱلْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ ٱلإِنْسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً } * { وَمَا مَنَعَ ٱلنَّاسَ أَن يُؤْمِنُوۤاْ إِذْ جَآءَهُمُ ٱلْهُدَىٰ وَيَسْتَغْفِرُواْ رَبَّهُمْ إِلاَّ أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ ٱلأَوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ ٱلْعَذَابُ قُبُلاً } * { وَمَا نُرْسِلُ ٱلْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشِّرِينَ وَمُنذِرِينَ وَيُجَادِلُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِٱلْبَاطِلِ لِيُدْحِضُواْ بِهِ ٱلْحَقَّ وَٱتَّخَذُوۤاْ آيَاتِي وَمَا أُنْذِرُواْ هُزُواً } * { وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيِاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَىٰ ٱلْهُدَىٰ فَلَنْ يَهْتَدُوۤاْ إِذاً أَبَداً } * { وَرَبُّكَ ٱلْغَفُورُ ذُو ٱلرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُواْ لَعَجَّلَ لَهُمُ ٱلْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُواْ مِن دُونِهِ مَوْئِلاٍ } * { وَتِلْكَ ٱلْقُرَىٰ أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُواْ وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِم مَّوْعِداً }[عدل]

الهشيم اليابس قاله الفرّاء واحده هشيمة. وقال الزجّاج وابن قتيبة: كل شيءكان رطباً ويبس، ومنه كهشيم المحتظر وهشيم الثريد، وأصل الهشيم المتفتت من يابس العشب. ذرى وأذرى لغتان فرّق قاله أبوعبيدة. وقال ابن كيسان: تذروه تجيء به وتذهب. وقال الأخفش: ترفعه. غادر ترك من الغدر، ومنه ترك الوفاء، ومنه الغدير،وهو ما تركه السيل. الصف الشخص بإزاء الآخر إلى نهايتهم وقوفاً أو جلوساً أو على غير هاتين الحالتين طولاً أوتحليقاً يقال منه: صف يصف والجمع صفوف. العضد العضو من الإنسان وغيره معروف وفيه لغتان، فتح العين وضم الضادوإسكانها وفتحها وضم العين والضاد وإسكان الضاد، ويستعمل في العون والنصير. قال الزجاج: والإعضاد التقوّي وطلب المعونة يقال: اعتضدت بفلاناستعنت به. الموبق المهلك يقال: وبق يوبق وبقاً ووبق يبق وبوقاً إذا هلك فهو وابق، وأوبقته ذنوبه أهلكته. أدحض الحقأرهقه قاله ثعلب، وأصله من إدحاض القدم وهو إزلاقها قال الشاعر:

وردت ويجىّ اليشكري حذاره     وحاد كما حاد البعير عن الدّحض

وقال آخر:

أبا منذر رمت الوفاء وهبته     وحدت كما حاد البعير المدحض

والدحض الطين الذييزهق فيه. الموئل قال الفراء: المنجي يقال والت نفس فلان نجت. وقال الأعشى:

وقد أخالس رب البيت غفلته     وقد يحاذر مني ثم ما يئل

أي: ما ينجو. وقال ابن قتيبة: الملجأ يقال: وأل فلان إلى كذا ألجأ، يئلوألاً وؤولاً. {وَٱضْرِبْ لَهُم مَّثَلَ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا كَمَاء أَنْزَلْنَـٰهُ مِنَ ٱلسَّمَاء فَٱخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ ٱلاْرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِيمًا تَذْرُوهُ ٱلرّياحُوَكَانَ ٱللَّهُ }. لما بين تعالى في المثل الأول حال الكافر والمؤمن وما آل إليه افتخر به الكافر منالهلاك، بيّن في هذا المثل حال {قَالُواْ لَن } واضمحلاها ومصير ما فيها من النعيم والترفه إلى الهلاك و {كَمَاء} قدره ابن عطية خبر مبتدأ محذوف، أي هي أي {إِنَّمَا مَثَلُ ٱلْحَيَوٰةِ }. وقال الحوفي: الكاف متعلقة بمعنى المصدرأي ضرباً {كَمَاء أَنزَلْنَاهُ } وأقول إن {كَمَاء } في موضع المفعول الثاني لقوله {وَٱضْرِبْ } أي وصيِّر {لَهُم مَّثَلَٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا } أي صفتها شبه ماء وتقدم الكلام على تفسير نظير هذه الجمل في قوله

{ إِنَّمَا مَثَلُ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا كَمَاء أَنزَلْنَاهُ مِنَ ٱلسَّمَاء فَٱخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ ٱلاْرْضِ مِمَّا يَأْكُلُ ٱلنَّاسُ وَٱلاْنْعَـٰمُ }

في يونس {فَأَصْبَحَ } أي صار ولايراد تقييد الخبر بالصباح فهو كقوله:

أصبحت لا أحمل السلاح ولا     أملك رأس البعير إن نفرا

وقيل: هيدالة على التقييد بالصباح لأن الآفات السماوية أكثر ما تطرق ليلاً فهي كقوله

{ فَأَصْبَحَ يُقَلّبُ كَفَّيْهِ }

. وقرأ ابن مسعود:تذريه من أذرى رباعياً. وقرأ زيد بن عليّ والحسن والنخعي والأعمش وطلحة وابن أبي ليلى وابن محيصن وخلف وابن عيسىوابن جرير: الريح على الإفراد. والجمهور {تَذْرُوهُ ٱلرّياحُ }. ولما ذكر تعالى قدرته الباهرة في صيرورة ما كان في غايةالنضرة والبهجة إلى حالة التفتت والتلاشي إلى أن فرقته الرياح ولعبت به ذاهبة وجائية، أخبر تعالى عن اقتداره على كلشيء من الإنشاء والإفناء وغيرهما مما تتعلق به قدرته تعالى. ولما حقر تعالى حال الدنيا بما ضربه من ذلكالمثل ذكر أن ما افتخر به عيينه وأضرا به من المال والبنين إنما ذلك {زِينَةُ } هذه {قَالُواْ لَن }المحقرة، وإن مصير ذلك إنما هو إلى النفاد، فينبغي أن لا يكترث به، وأخبر تعالى بزينة المال والبنين على تقديرحذف مضاف أي مقر {زِينَةُ } أو وضع المال والبنين منزلة المعنى والكثرة، فأخبر عن ذلك بقوله {زِينَةُ } ولماذكر مآل ما في الحياة الدنيا إلى الفناء اندرج فيه هذا الجزئي من كون المال والبنين زينة، وأنتج. أن زينةالحياة الدنيا فإن إذ ذاك فرد من أفراد ما في الحياة الدنيا، وترتيب هذا الإنتاج أن يقال {ٱلْمَالُ وَٱلْبَنُونَ زِينَةُٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا } وكل ما كان {زِينَةُ ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا } فهو سريع الإنقضاء فالمال والبنون سريع الإنقضاء، ومن بديهة العقلأن ما كان كذلك يقبح بالعاقل أن يفتخر به أو يفرح بسببه، وهذا برهان على فساد قول أولئك المشركين الذينافتخروا على فقراء المؤمنين بكثرة الأموال والأولاد. {وَٱلْبَـٰقِيَاتُ ٱلصَّـٰلِحَاتُ } قال الجمهور هي الكلمات المأثور فضلها سبحانه الله والحمدلله ولا إله إلاّ الله والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلاّ بالله العلي العظيم. وقال ابن عباس وابن جبيروأبو ميسرة عمرو بن شرحبيل هي الصلوات الخمس. وعن ابن عباس أنه كل عمل صالح من قول أو فعل يبقىللآخرة، ورجحه الطبري وقول الجمهور مروي عن الرسول ﷺ من طريق أبي هريرة وغيره. وعن قتادة: كلما أريد به وجه الله. وعن الحسن وابن عطاء: أنا النيات الصالحة فإنّ بها تتقبل الأعمال وترفع، ومعنى {خَيْرٌ عِندَرَبّكَ ثَوَابًا } أنها دائمة باقية وخيرات الدنيا منقرضة فانية، والدائم الباقي خير من المنقرض المنقضي. {وَخَيْرٌ أَمَلاً } أيوخير رجاء لأن صاحبها يأمل في الدنيا ثواب الله ونصيبه في الآخرة دون ذي المال والبنين العاري من الباقيات الصالحاتفإنه لا يرجو ثواباً. ولما ذكر تعالى ما يؤول إليه حال الدنيا من النفاد أعقب ذلك بأوائل أحوال يومالقيامة فقال {وَيَوْمَ تسيرُ ٱلْجِبَالُ } كقوله

{ يَوْمَ تَمُورُ ٱلسَّمَاء مَوْراً * وَتَسِيرُ ٱلْجِبَالُ سَيْراً }

. وقال:

{ وَتَرَى ٱلْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِىَ تَمُرُّ مَرَّ ٱلسَّحَابِ }

. وقال

{ فَقُلْ يَنسِفُهَا رَبّى نَسْفاً * فَيَذَرُهَا قَاعاً صَفْصَفاً }

. وقال

{ وَإِذَا ٱلْجِبَالُ سُيّرَتْ }

والمعنى أنه ينفك نظام هذا العالم الدنيوي ويؤتي بالعالم الأخروي، وانتصب {وَيَوْمَ } على إضمار اذكر أو بالفعل المضمرعند قوله {لَّقَدْ جِئْتُمُونَا } أي قلنا يوم كذا لقد. وقرأ نافع وحمزة والكسائي والأعرج وشيبة وعاصم وابن مصرّف وأبوعبد الرحمن {نُسَيّرُ } بنون العظمة الجبال بالنصب، وابن عامر وابن كثير وأبو عمرو والحسن وشبل وقتادة وعيسى والزهري وحميدوطلحة واليزيدي والزبيري عن رجاله عن يعقوب بضم التاء وفتح الياء المشددة مبنياً للمفعول {ٱلْجِبَالُ } بالرفع وعن الحسن كذلكإلاّ أنه بضم الياء باثنتين من تحتها، وابن محيصن ومحبوب عن أبي عمر وتسير من سارت الجبال. وقرأ أبيّ سيرتالجبال {وَتَرَى ٱلاْرْضَ بَارِزَةً } أي منكشفة ظاهرة لذهاب الجبال والظراب والشجر والعمارة، أو ترى أهل الأرض بارزين من بطنها.وقرأ عيسى {وَتَرَى ٱلاْرْضَ } مبنياً للمفعول {وَحَشَرْنَـٰهُمْ } أي أقمناهم من قبورهم وجمعناهم لعرصة القيامة. وقال الزمخشري: فإنقلت: لم جيء بحشرناهم ماضياً بعد تسير وترى؟ قلت: للدلالة على أن حشرهم قبل التسيير وقبل البروز ليعاينوا تلك الأهوالوالعظائم، كأنه قيل: {وَحَشَرْنَـٰهُمْ } قبل ذلك انتهى. والأولى أن تكون الواو واو الحال لا واو العطف، والمعنى وقد {*حشرناهم}أي يوقع التسيير في حالة حشرهم. وقيل: {بَارِزَةً وَحَشَرْنَـٰهُمْ } {وَعُرِضُواْ } {وَوُضِعَ ٱلْكِتَـٰبُ } مما وضع فيه الماضي موضعالمستقبل لتحقق وقوعه. وقرأ الجمهور: نغادر بنون العظمة وقتادة تغادر على الإسناد إلى القدرة أو الأرض، وأبان بن يزيد عنعاصم كذلك أو بفتح الدال مبنياً للمفعول واحد بالرفع وعصمة كذلك، والضحاك نغدر بضم النون وإسكان الغين وكسر الدال، وانتصب{صَفَّا } على الحال وهو مفرد تنّزل منزلة الجمع أي صفوفاً. وفي الحديث الصحيح: يجمع الله الأولين والآخرين في صعيد واحد صفوفاً يسمعهم الداعي وينفذهم البصر . الحديث بطوله وفي حديث آخر: أهل الجنة يوم القيامة مائة وعشرون صفاً أنتم منها ثمانون صفاً . أو انتصب على المصدر الموضوع موضع الحال أي مصطفين. وقيل: المعنى {صَفَّا } صفاً فحذف صفاً وهو مراد،وهذا التكرار منبيء عن استيفاء الصفوف إلى آخرها، شبه حالهم بحال الجند المعروضين على السلطان مصطفين ظاهرين يرى جماعتهم كمايرى كل واحد لا يحجب أحد أحداً. {لَّقَدْ جِئْتُمُونَا } معمول لقول محذوف أي وقلنا {كَمَا خَلَقْنَـٰكُمْ } نعتلمصدر محذوف أي مجيئاً مثل مجيء خلقكم أي «حفاة عراة غرلاً» كما جاء في الحديث، وخالين من المال والولد و{ءانٍ} هنا مخففة من الثقيلة. وفصل بينها وبين الفعل بحرف النفي وهو {لَنْ } كما فصل في قوله

{ أَيَحْسَبُ ٱلإِنسَـٰنُ أَن لَنْ نَّجْمَعَ }

و{بَلِ } للإضراب بمعنى الانتقال من خبر إلى خبر ليس بمعنى الإبطال، والمعنى أن لن نجمعلإعادتكم وحشركم {مَّوْعِدًا } أي مكان وعد أو زمان وعد لإنجاز ما وعدتم على ألسنة الأنبياء من البعث والنشور، والخطابفي {لَّقَدْ جِئْتُمُونَا } للكفار المنكرين البعث على سبيل تقريعهم وتوبيخهم. {وَوُضِعَ ٱلْكِتَـٰبُ } وقرأ زيد بن عليّ {وَوُضِعَ} مبنياً للفاعل {ٱلْكِتَـٰبِ } بالنصب. و{ٱلْكِتَـٰبِ } اسم جنس أي كتب أعمال الخلق، ويجوز أن تكون الصحائف كلها جعلتكتاباً واحداً ووضعته الملائكة لمحاسبة الخلق وإشفاقهم خوفهم من كشف أعمالهم السيئة وفضحهم وما يترتب على ذلك من العذاب السرمدي،ونادوا هلكتهم التي هلكوا خاصة من بين الهلكات فقالوا يا ويلنا والمراد من بحضرتهم كأنهم قالوا يا من بحضرتنا انظرواهلكتنا، وكذا ما جاء من نداء ما لا يعقل كقوله

{ يا أسفي على يُوسُفَ }

{ يٰحَسْرَتَىٰ عَلَىٰ مَا فَرَّطَتُ }

{ يٰوَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا }

وقول الشاعر:

يا عجباً لهذه الفليقة     فيا عجباً من رحلها المتحمل

إنما يراد به تنبيه من يعقل بالتعجب مما حل بالمنادي. و{لاَ يُغَادِرُ } جملة في موضع الحال. وعنابن عباس: الصغيرة التبسم والكبيرة القهقهة. وعن ابن جبير: القبلة والزنا وعن غيره السهو والعمد. وعن الفضيل ضجوا والله منالصغائر قبل الكبائر، وقدمت الصغيرة اهتماماً بها، وإذا أحصيت فالكبيرة أحرى {إِلاَّ أَحْصَاهَا } ضبطها وحفظها {وَوَجَدُواْ مَا عَمِلُواْ حَاضِرًا} في الصحف عتيداً أو جزاء ما عملوا. {وَلاَ يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا } فيكتب عليه ما لم يعمل أو يزيدفي عقابه الذي يستحقه أو يعذبه بغير جرم. قال الزمخشري: كما يزعم من ظلم الله في تعذيب أطفال المشركين انتهى.ولا يقال: إن ذلك ظلم منه تعالى لأنه تعالى كل مملوكون له فله أن يتصرف في مملوكيه بما يشاء، لايسأل عما يفعل، والصحيح في أطفال المشركين أنهم يكونون في الجنة خدماً لأهلها نص عليه في البخاري عن رسول اللهﷺ. {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَـٰئِكَةِ ٱسْجُدُواْ لاِدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ * كَانَ مِنَ ٱلْجِنّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِرَبّهِ أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرّيَّتَهُ أَوْلِيَاء مِن دُونِى وَهُمْ لَكُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظَّـٰلِمِينَ بَدَلاً * مَّا }. ذكروا في ارتباط هذهالآية بما قبلها أنه تعالى لما أمر نبيه عليه الصلاة والسلام بمجالسة الفقراء وكان أولئك المتكبرون قد تأنفوا عن مجالستهم،وذكروا للرسول ﷺ طردهم عنه وذلك لما جبلوا عليه من التكبر والتكثر بالأموال والأولاد وشرف الأصل والنسب،وكان أولئك الفقراء بخلافهم في ذلك ناسب ذكر قصة إبليس بجامع ما اشتركا فيه من التكبر والافتخار بالأصل الذي خلقمنه وهذا الذي ذكروه في الإرتباط هو ظاهر بالنسبة للآيات السابقة قبل ضرب المثلين، وإما أنه واضح بالنسبة لما بعدالمثلين فلا والذي يظهر في إرتباط هذه الآية بالآية التي قبلها هو أنه لما ذكر يوم القيامة والحشر وذكر خوفالمشركين مما سطر في ذلك الكتاب، وكان إبليس هو الذي حمل المجرمين على معاصيهم واتخاذ شركاء مع الله ناسب ذكرإبليس والنهي عن اتخاذ ذريته أولياء من دون الله تبعيداً عن المعاصي، وعن امتثال ما يوسوس به. وتقدم الكلام فياستثناء إبليس أهو استثناء متصل أم منقطع، وهل هو من الملائكة أم ليس منهم في أوائل سورة البقرة فأغني عنإعادته، والظاهر من هذه الآية أنه ليس من الملائكة وإنما هو من الجن. قال قتادة: الجن حي من الملائكة خلقوامن نار السموم. وقال شهر بن حوشب: هو من الجن الذين ظفرت بهم الملائكة فأسره بعض الملائكة فذهب به إلىالسماء. وقال الحسن وغيره: هو أول الجن وبداءتهم كآدم في الإنس. وقالت فرقة: كان إبليس وقبيله جناً لكن الشياطين اليوممن ذريته فهو كنوح في الإنس. وقال الزمخشري: كان من الجن كلام مستأنف جارٍ مجري التعليل بعد استثناء إبليس منالساجدين كأن قائلاً قال: ما له لم يسجد فقيل {كَانَ مِنَ ٱلْجِنّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبّهِ } والفاء للتسبيب أيضاًجعل كونه من الجن سبباً في فسقه، يعني إنه لو كان ملكاً كسائر من سجد لآدم لم يفسق عن أمرالله لأن الملائكة معصومون ألبتة لا يجوز عليهم ما يجوز على الجن والإنس كما قال:

{ لاَ يَسْبِقُونَهُ بِٱلْقَوْلِ وَهُمْ بِأَمْرِهِ يَعْمَلُونَ }

وهذا الكلام المعترض تعمد من الله عز وعلا لصيانة الملائكة عن وقوع شبهة في عصمتهم، فما أبعد البونبين ما تعمده الله وبين قول من ضادّه فزعم أنه كان ملكاً ورئيساً على الملائكة فعصي فلعن ومسخ شيطاناً، ثموكه على ابن عباس انتهى. والظاهر أن معنى {فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبّهِ } فخرج عما أمره ربه به منالسجود. قال رؤبة:

يهوين في نجد وغوراً غائرا     فواسقاً عن قصدها حوائراً

وقيل: {فَفَسَقَ } صارفاسقاً كافراً بسبب أمر ربه الذي هو قوله {ٱسْجُدُواْ لاِدَمَ } حيث لم يمتثله. قيل: ويحتمل أن يكون المعنى {فَفَسَقَ} فأمر ربه أي بمشيئته وقضائه لأن المشيئة يطلق عليها أمر كما تقول: فعلت ذلك عن أمرك أي بحسب مرادك،والهمزة في {أَفَتَتَّخِذُونَهُ } للتوبيخ والإنكار والتعجب أي أبعد ما ظهر منه من الفسق والعصيان تتخذونه وذريته أولياء من دونيمع ثبوت عداوته لكم تتخذونه ولياً. وقرأ عبيد الله بن زياد على المنبر وهو يخطب {أَفَتَتَّخِذُونَهُ وَذُرّيَّتَهُ } بفتح الذال،والظاهر أن لإبليس ذرية وقال بذلك قوم منهم قتادة والشعبي وابن زيد والضحاك والأعمش. قال قتادة: ينكح وينسل كما بنسلبنو آدم. وقال الشعبي: لا يكون ذرية إلاّ من زوجة. وقال ابن زيد: إن الله قال لإبليس إني لا أخلقلآدم ذرية إلاّ ذرأت لك مثلها، فليس يولد لولد آدم ولد إلاّ ولد معه شيطان يقرن. وقيل للرسول صلى اللهعليه وسلم: ألك شيطان؟ قال: نعم ألا إن الله تعالى أعانني عليه فأسلم . وسمي الضحاك وغيره من ذرية إبليس جماعةالله أعلم بصحة ذلك، وكذلك ذكروا كيفيات في وطئه وإنساله الله أعلم بذلك، وذهب قوم إلى أنه ليس لإبليس ولدوإنما الشياطين هم الذين يعينونه على بلوغ مقاصده، والمخصوص بالذم محذوف أي {بِئْسَ لِلظَّـٰلِمِينَ بَدَلاً } من الله إبليس وذريتهوقال {لّلظَّـٰلِمِينَ } لأنهم اعتاضوا من الحق بالباطل وجعلوا مكان ولايتهم إبليس وذريته، وهذا نفس الظالم لأنه وضع الشيء فيغيره موضعه. وقرأ الجمهور {مَّا أَشْهَدتُّهُمْ } بتاء المتكلم. وقرأ أبو جعفر وشيبة والسختياني وعون العقيلي وابن مقسم: ماأشهدناهم بنون العظمة، والظاهر عود ضمير المفعول في {أَشْهَدتُّهُمْ } على إبليس وذريته أي لم أشاورهم في {خُلِقَ * ٱلسَّمَـٰوَاتِوَٱلاْرْضَ وَلاَ * خَلْقَ أَنفُسِهِمْ } بل خلقتهم على ما أردت، ولهذا قال {وَمَا كُنتُ مُتَّخِذَ ٱلْمُضِلّينَ عَضُداً }. وقالالزمخشري: يعني إنكم اتخذتم شركاء لي في العبادة وإنما كانوا يكونون شركاء فيها لو كانوا شركاء في الإلهية فنفي مشاركتهمفي الإلهية بقوله: {مَّا أَشْهَدتُّهُمْ خَلْقَ * ٱلسَّمَـٰوَاتِ وَٱلاْرْضَ } لا أعتضد بهم في خلقها {وَلاَ خَلْقَ أَنفُسِهِمْ } أيولا أشهدت بعضهم خلق بعض كقوله

{ وَلاَ تَقْتُلُواْ أَنفُسَكُمْ }

وما كنت متخذهم أعواناً فوضع {ٱلْمُضِلّينَ } موضع الضمير ذماًلهم بالإضلال فإذا لم يكونوا لي {عَضُداً } في الخلق فما لكم تتخذونهم شركاء في العبادة انتهى. وقيل: يعود علىالملائكة والمعنى أنه ما أشهدهم ذلك ولا استعان بهم في خلقها بل خلقتهم ليطيعوني ويعبدوني فكيف يعبدونهم. وقيل: يعود علىالكفار. وقيل: على جميع الخلق. وقال ابن عطية: الضمير في {أَشْهَدتُّهُمْ } عائد على الكفار وعلى الناس بالجملة، فتتضمن الآيةالرد على طوائف من المنجمين وأهل الطبائع والمتحكمين والأطباء وسواهم من كل من يتخرص في هذه الأشياء، وقاله عبد الحقالصقلي وتأول هذا التأويل في هذه الآية وأنها رادة على هذه الطوائف، وذكر هذا بعض الأصوليين انتهى. وقرأ أبوجعفرر والجحدري والحسن وشيبة {وَمَا كُنْتَ } بفتح التاء خطاباً للرسول ﷺ. قال الزمخشري: والمعنى وما صحلك الأعتضاد بهم، وما ينبغي لك أن تعتز بهم انتهى. والذي أقوله أن المعنى إخبار من الله عن نبيه وخطابمنه تعالى له في انتفاء كينونته متخذ عضد من المضلين، بل هو مذ كان ووجد عليه السلام في غاية التبرّيمنهم والبعد عنهم لتعلم أمته أنه لم يزل محفوظاً من أول نشأته لم يعتضد بمضل ولا مال إليه صلى اللهعليه وسلم. وقرأ عليّ بن أبي طالب متخذاً المضلين أعمل اسم الفاعل. وقرأ عيسى {عَضُداً } بسكون الضاد خفف فعلاًكما قالوا: رجل وسبع في رجل وسبع وهي لغة عن تميم، وعنه أيضاً بفتحتين. وقرأ شيبة وأبو عمر وفي روايةهارون وخارجة والخفاف {عَضُداً } بضمتين، وعن الحسن {عَضُداً } بفتحتين وعنه أيضاً بضمتين. وقرأ الضحاك {عَضُداً } بكسر العينوفتح الضاد. وقرأ الجمهور {وَيَوْمَ يَقُولُ } بالياء أي الله. وقرأ الأعمش وطلحة ويحيـى وابن أبي ليلى وحمزة وابنمقسم: نقول بنون العظمة أي للذين أشركوا به في الدنيا {نَادُواْ شُرَكَائِىَ } وليس المعنى أنه تعالى أخبر أنهم شركاؤهولكن ذلك على زعمكم، والإضافة تكون بأدنى ملابسة ومفعولاً {زَعَمْتُمْ } محذوفان لدلالة المعنى عليهما إذ التقدير زعمتموهم شركائي والنداءبمعنى الاستغاثة، أي استغيثوا بشركائكم والمراد نادوهم لدفع العذاب عنكم أو للشفاعة لكم، والظاهر أن الضمير في {بَيْنَهُمْ } عائدعلى الداعين والمدعوين وهم المشركون والشركاء. وقيل: يعود على أهل الهدى وأهل الضلالة، والظاهر وقوع الدعاء حقيقة وانتفاء الإجابة. وقيل:يحتمل أن يكون استعارة كأن فكرة الكافر ونظره في أن تلك الجمادات لا تغني شيئاً ولا تنفع هي بمنزلة الدعاءوترك الإجابة. وقرأ الجمهور {شُرَكَائِىَ } ممدوداً مضافاً للياء، وابن كثير وأهل مكة مقصوراً مضافاً لها أيضاً، والظاهر انتصاب{بَيْنَهُمْ } على الظرف. وقال الفراء: البين هنا الوصل أي {وَجَعَلْنَا } نواصلهم في الدنيا هلاكاً يوم القيامة، فعلى هذايكون مفعولاً أول لجعلنا، وعلى الظرف يكون في موضع المفعول الثاني. وقال ابن عباس وقتادة والضحاك: الموبق المهلك. وقال الزجاج:جعلنا بينهم من العذاب ما يوبقهم. وقال عبد الله بن عمر وأنس ومجاهد: واد في جهنم يجري بدم وصديد. وقالالحسن: عداوة. وقال الربيع بن أنس: إنه المجلس. وقال أبو عبيدة: الموعد. {وَرَأَى ٱلْمُجْرِمُونَ ٱلنَّارَ } هي رؤية عينأي عاينوها، والظن هنا قيل: على موضوعه من كونه ترجيح أحد الجانبين. وكونهم لم يجزموا بدخولها رجاء وطمعاً في رحمةالله. وقيل: معنى {فَظَنُّواْ } أيقنوا قاله أكثر الناس، ومعنى {مُّوَاقِعُوهَا } مخالطوها واقعون فيها كقوله

{ وَظَنُّواْ أَن لاَّ مَلْجَأَ مِنَ ٱللَّهِ إِلاَّ إِلَيْهِ ٱلَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُلاَقُواْ رَّبُّهُمْ }

. وقال ابن عطية: أطلق الناس أن الظن هنا بمعنى التيقن،ولو قال بدل ظنوا أيقنوا لكان الكلام متسقاً على مبالغة فيه، ولكن العبارة بالظن لا تجيء أبداً في موضع يقينتام قد ناله الحسن بل أعظم درجاته أن يجيء في موضع علم متحقق، لكنه لم يقع ذلك المظنون وإلاّ فمنيقع ويحس لا يكاد يوجد في كلام العرب العبارة عنه بالظن. وتأمل هذه الآية وتأمل قول دريد:

فقلت لهم ظنوا بألفي مدجج    

انتهى. وفي مصحف عبد الله ملاقوها مكان {مُّوَاقِعُوهَا } وقرأه كذلك الأعمش وابن غزوان عن طلحة، والأولىجعله تفسيراً لمخالفة سواد المصحف. وعن علقمة أنه قرأ ملافوها بالفاء مشددة من لففت. وفي الحديث: إن الكافر ليرى جهنم ويظن أنها مواقعته من مسيرة أربعين سنة . ومعنى {مَصْرِفًا } معدلاً ومراعاً. ومنه قول أبي كبير الهذلي:

أزهير هل عن شيبة من مصرف     أم لا خلود لباذل متكلف

وأجاز أبو معاذ {مَصْرِفًا } بفتح الراء وهي قراءةزيد بن عليّ جعله مصدراً كالمضرب لأن مضارعه يصرف على يفعل كيصرف. {وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِى هَـٰذَا ٱلْقُرْءانِ لِلنَّاسِ مِنكُلّ مَثَلٍ وَكَانَ ٱلإِنْسَـٰنُ أَكْثَرَ شَىء جَدَلاً * وَمَا مَنَعَ ٱلنَّاسَ أَن يُؤْمِنُواْ إِذْ جَاءهُمُ ٱلْهُدَىٰ وَيَسْتَغْفِرُواْ رَبَّهُمْ إِلاَّ أَنتَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ ٱلاْوَّلِينَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ ٱلْعَذَابُ قُبُلاً }. تقدّم تفسير نظير صدر هذه الآية: و{شَىْء } هنا مفرد معناهالجمع أي أكثر الأشياء التي يتأتى منها الجدال إن فصلتها واحداً بعد واحد. {جَدَلاً } خصومة ومماراة يعني إن جدلالإنسان أكثر من جدل كل شيء ونحوه، فإذا هو خصيم مبين. وانتصب {جَدَلاً } على التمييز. قيل: {ٱلإِنسَـٰنَ } هناالنضر بن الحارث. وقيل: ابن الزبعري. وقيل: أبيّ بن خلف، وكان جداله في البعث حين أتى بعظم فذره، فقال: أيقدرالله على إعادة هذا؟ قاله ابن السائب. قيل: كل من يعقل من ملك وجنّ يجادل و{ٱلإِنْسَـٰنُ أَكْثَرَ } هذه الأشياء{جَدَلاً } انتهى. وكثيراً ما يُذكر الإنسان في معرض الذمّ وقد تلا الرسول ﷺ قوله: {وَكَانَٱلإِنْسَـٰنُ أَكْثَرَ شَىء جَدَلاً } حين عاتب علياً كرم الله وجهه على النوم عن صلاة الليل، فقال له عليّ: إنمانفسي بيد الله، فاستعمل {ٱلإِنسَـٰنَ } على العموم. وفي قوله {وَمَا مَنَعَ ٱلنَّاسَ } الآية تأسف عليهم وتنبيه على فسادحالهم لأن هذا المنع لم يكن بقصد منهم أن يمتنعوا ليجيئهم العذاب، وإنما امتنعوا هم مع اعتقاد أنهم مصيبون لكنالأمر في نفسه يسوقهم إلى هذا فكان حالهم يقتضي التأسف عليهم. و{ٱلنَّاسِ } يراد به كفار عصر الرسول صلى اللهعليه وسلم الذين تولوا دفع الشريعة وتكذبيها قاله ابن عطية. وقال الزمخشري: إن الأولى نصب والثانية رفع وقبلهما مضافمحذوف تقديره {وَمَا مَنَعَ ٱلنَّاسَ } الإيمان {إِلا } انتظار {أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ ٱلاْوَّلِينَ } وهي الإهلاك {أَوْ } انتظار{أَن يَأْتِيَهُمُ * ٱلْعَذَابَ } يعني عذاب الآخرة انتهى. وهو مسترق من قول الزجاج. قال الزجاج: تقديره ما منعهم منالإيمان {إِلا } طلب {أَن تَأْتِيَهُمْ سُنَّةُ ٱلاْوَّلِينَ }. وقال الواحدي: المعنى ما منعهم إلاّ أني قد قدّرت عليهم العذاب،وهذه الآية فيمن قتل ببدر وأحد من المشركين، وهذا القول نحو من قول من قال التقدير {وَمَا مَنَعَ ٱلنَّاسَ أَنيُؤْمِنُواْ } إلاّ ما سبق في علمنا وقضائنا أن يجري عليهم {قُل لِلَّذِينَ } من عذاب الاستئصال من المسخ والصيحةوالخسف والغرق وعذاب الظلة ونحو ذلك، وأراد بالأولين من أهلك من الأمم السالفة. وقال صاحب الغنيان: إلاّ إرادة أو انتظارأن تأتيهم سنتنا في الأولين، ومن قدر المضاف هذا أو الطلب فإنما ذلك لاعتقادهم عدم صدق الأنبياء فيما وعدوا بهمن العذاب كما قال حكاية عن بعضهم

{ إِن كَانَ هَـٰذَا هُوَ ٱلْحَقَّ مِنْ عِندِكَ }

. وقيل: {مَا } هنا استفهاميةلا نافية، والتقدير وأي شيء {مَنَعَ ٱلنَّاسَ } أن {يُؤْمِنُواْ } و{ٱلْهُدَىٰ } الرسول أو القرآن قولان. وقرأ الحسنوالأعرج والأعمش وابن أبي ليلى وخلف وأيوب وابن سعدان وابن عيسى الأصبهاني وابن جرير والكوفيون بضم القاف والباء، فاحتمل أنيكون بمعنى {قُبُلاً } لأن أبا عبيدة حكاهما بمعنى واحد في المقابلة، وأن يكون جمع قبيل أي يجيئهم العذاب أنواعاًوألواناً. وقرأ باقي السبعة ومجاهد وعيسى بن عمر {قُبُلاً } بكسر القاف وفتح الباء ومعناه عياناً. وقرأ أبو رجاء والحسنأيضاً بضم القاف وسكون الباء وهو تخفيف قبل على لغة تميم. وذكر ابن قتيبة أنه قرىء بفتحتين وحكاه الزمخشري وقالمستقبلاً. وقرأ أبيّ بن كعب وابن غزوان عن طلحة قبيلاً بفتح القاف وباء مكسورة بعدها ياء على وزن فعيل.{وَمَا نُرْسِلُ ٱلْمُرْسَلِينَ إِلاَّ مُبَشّرِينَ } أي بالنعيم المقيم لمن آمن {وَمُنذِرِينَ } أي بالعذاب الأليم لمن كفر لا ليجادلواولا ليتمنى عليهم الاقتراحات {لِيُدْحِضُواْ } ليزيلوا {وَٱتَّخَذُواْ ءايَـٰتِى } يجمع آيات القرآن وعلامات الرسول قولاً وفعلاً {وَمَا أُنْذِرُواْ }من عذاب الآخرة، واحتملت {مَا } أن تكون بمعنى الذي، والعائد محذوف أي {وَمَا } أنذروه وأن تكون مصدرية أيوإنذارهم فلا تحتاج إلى عائد على الأصح {*هزؤاً} أي سخرية واسخفافاً لقولهم أساطير الأولين. لو شئنا لقلنا مثل هذا وجداًلهم للرسول ﷺ قولهم

{ وَمَا أَنتُمْ * إِلاَّ بَشَرٌ مّثْلُنَا }

ولو شاء الله لأنزل ملائكة وماأشبه ذلك، والآيات المضاف إلى الرب هو القرآن ولذلك عاد الضمير مفرداً في قوله {أَن يَفْقَهُوهُ } وإعراضه عنها كونهلا يتذكر حين ذكر ولم يتدبر ونسي عاقبة ما قدّمت يداه من الكفر والمعاصي غير مفكر فيها ولا ناظر فيأن المحسن والمسيء يجزيان بما عملا. وتقدم تفسير نظير قوله {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكّرَ بِـئَايِـٰتِ رَبّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِىَمَا } ثم أخبر تعالى أن هؤلاء لا يهتدون أبداً وهذا من العام والمراد به الخصوص، وهو من طبع اللهعلى قلبه وقضى عليه بالموافاة على الكفر إذ قد اهتدي كثير من الكفرة وآمنوا، ويحتمل أن يكون ذلك حكماً علىالجميع أي {وَإِن تَدْعُهُمْ } أي {إِلَى ٱلْهُدَى } جميعاً {فَلَنْ يَهْتَدُواْ } جميعاً {أَبَدًا } وحمل أولاً على لفظمن فأفرد ثم على المعنى في قوله {إِنَّا جَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ } فجمع وجعلوا دعوة الرسول إلى الهدى وهي التيتكون سبباً لوجود الإهتداء، سبباً لانتفاء هدايتهم، وهذا الشرط كأنه جواب للرسول عن تقدير قوله مالي لا أدعوهم إلى الهدىحرصاً منه عليه الصلاة والسلام على حصول إيمانهم، فقيل: {وَإِن تَدْعُهُمْ } وتقييده بالأبدية مبالغة في انتفاء هدايتهم. و{ٱلْغَفُورُ} صفة مبالغة و{ذُو ٱلرَّحْمَةِ } أي الموصوف بالرحمة، ثم ذكر دليل رحمته وهو كونه تعالى {لا * يُؤَاخِذُهُم }عاجلاً بل يمهلهم مع إفراطهم في الكفر وعداوة الرسول ﷺ، والموعد أجل الموت، أو عذاب الآخرة، أويوم بدر، أو يوم أحد، وأيام النصر أو العذاب إما في الدنيا وإما في الآخرة أقوال. والموئل قال مجاهد:المحرز. وقال الضحاك: المخلص والضمير في {مِن دُونِهِ } عائد على الموعد. وقرأ الزهري موّلاً بتشديد الواو من غير همزولا ياء. وقرأ أبو جعفر عن الحلواني عنه مولاً بكسر الواو خفيفة من غير همز ولا ياء. وقرأ الجمهور بسكونالواو وهمزة بعدها مكسورة، وأشارة تعالى بقوله {وَتِلْكَ ٱلْقُرَىٰ } إلى القرى المجاورة أهل مكة والعرب كقرى ثمود وقوم لوطوغيرهم، ليعتبروا بما جرى عليهم وليحذروا ما يحل بهم كما حل بتلك القرى. {وَتِلْكَ } مبتدأ و{ٱلْقُرَىٰ } صفة أوعطف بيان والخبير {أَهْلَكْنَـٰهُمْ } ويجوز أن تكون {ٱلْقُرَىٰ } الخبر و{أَهْلَكْنَـٰهُمْ } جملة حالية كقوله

{ فَتِلْكَ بُيُوتُهُمْ خَاوِيَةً }

ويجوز أن تكون {تِلْكَ } منصوباً بإضمار فعل يفسره ما بعده أي وأهلكنا {تِلْكَ ٱلْقُرَىٰ * أَهْلَكْنَـٰهُمْ } و{تِلْكَ ٱلْقُرَىٰ} على إضمار مضاف أي وأصحاب تلك القرى، ولذلك عاد الضمير على ذلك المضمر في قوله {أَهْلَكْنَـٰهُمْ }. وقوله{لَمَّا ظَلَمُواْ } إشعار بعلة الإهلاك وهي الظلم، وبهذا استدل الأستاذ أبو الحسن بن عصفور على حرفية {لَّمّاً } وأنهاليست بمعنى حين لأن الظرف لا دلالة فيه على العلية. وفي قوله {لَمَّا ظَلَمُواْ } تحذير من الظلم إذ نتيجتهالإهلاك وضربنا لإهلاكهم وقتاً معلوماً، وهو الموعد واحتمل أن تكون مصدراً أو زماناً. وقرأ الجمهور بضم الميم وفتح اللام، واحتملأن يكون مصدراً مضافاً إلى المفعول وأن يكون زماناً. وقرأ حفص وهارون عن أبي بكر بفتحتين وهو زمان الهلاك. وقرأحفص بفتح الميم وكسر اللام مصدر هلك يهلك وهو مضاف للفاعل. وقيل: هلك يكون لازماً ومتعدياً فعلى تعديته يكون مضافاًللمفعول، وأنشد أبو عليّ في ذلك:

ومهمه هالك من تعرجاً    

ولا يتعين ما قاله أبو عليّ في هذا البيت، بلقد ذهب بعض النحويين إلى أن هالكاً فيه لازم وأنه من باب الصفة المشبهة أصله هالك من تعرجاً. فمن فاعلثم أضمر في هالك ضمير مهمه، وانتصب {مِنْ } على التشبيه بالمفعول ثم أضاف من نصب، وقد اختلف في الموصولهل يكون من باب الصفة المشبهة؟ والصحيح جواز ذلك وقد ثبت في أشعار العرب. قال الشاعر وهو عمر بن أبيربيعة:

أسيلات أبدان دقاق خصورها     وثيرات ما التفت عليها الملاحف

وقال آخر:

فعجتها قبل الأخيار منزلة     والطيبي كل ما التاثت به الأزر

{ وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِفَتَاهُ لاۤ أَبْرَحُ حَتَّىٰ أَبْلُغَ مَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِيَ حُقُباً } * { فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي ٱلْبَحْرِ سَرَباً } * { فَلَمَّا جَاوَزَا قَالَ لِفَتَاهُ آتِنَا غَدَآءَنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَـٰذَا نَصَباً } * { قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَآ إِلَى ٱلصَّخْرَةِ فَإِنِّي نَسِيتُ ٱلْحُوتَ وَمَآ أَنْسَانِيهُ إِلاَّ ٱلشَّيْطَانُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِي ٱلْبَحْرِ عَجَباً } * { قَالَ ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ فَٱرْتَدَّا عَلَىٰ آثَارِهِمَا قَصَصاً } * { فَوَجَدَا عَبْداً مِّنْ عِبَادِنَآ آتَيْنَاهُ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْماً } * { قَالَ لَهُ مُوسَىٰ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً } * { قَالَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } * { وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَىٰ مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً } * { قَالَ سَتَجِدُنِيۤ إِن شَآءَ ٱللَّهُ صَابِراً وَلاَ أَعْصِي لَكَ أمْراً } * { قَالَ فَإِنِ ٱتَّبَعْتَنِي فَلاَ تَسْأَلْني عَن شَيءٍ حَتَّىٰ أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً } * { فَٱنْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا رَكِبَا فِي ٱلسَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئاً إِمْراً } * { قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } * { قَالَ لاَ تُؤَاخِذْنِي بِمَا نَسِيتُ وَلاَ تُرْهِقْنِي مِنْ أَمْرِي عُسْراً } * { فَٱنْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلاَماً فَقَتَلَهُ قَالَ أَقَتَلْتَ نَفْساً زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً } * { قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِيَ صَبْراً } * { قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَيْءٍ بَعْدَهَا فَلاَ تُصَاحِبْنِي قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنِّي عُذْراً } * { فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَآ أَتَيَآ أَهْلَ قَرْيَةٍ ٱسْتَطْعَمَآ أَهْلَهَا فَأَبَوْاْ أَن يُضَيِّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } * { قَالَ هَـٰذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً }[عدل]

برح: زال مضارع يزول، ومضارع يزال فتكون من أخوات كان الناقصة. الحقب: السنونواحدها حقبة. قال الشاعر:

فإن تنأ عنها حقبة لاتلاقها     فإنك مما أحدثت بالمحرب

وقال الفراء: الحقبسنة، ويأتي قول أهل التفسير فيه. السرب: المسلك في جوف الأرض. النصب: التعب والمشقة. الصخرة معروفة وهي حجر كبير. السفينةمعروفة وتجمع على سفن وعلى سفائن، وتحذف التاء فيقال سفينة وسفين وهو مما بينه وبين مفردة تاء التأنيث وهو كثيرفي المخلوق نادر في المصنوع، نحو عمامة وعمام. وقال الشاعر:

متى تأته تأت لج بحر     تقاذف في غوار به السفين

الأمر البشع من الأمور كالداهية والأد ونحوه. الجدار معروف ويجمع على جدر وجدران. انقض سقط، ومنأبيات معاياة الأعراب:

مرّ كما انقضّ على كوكب     عفريت جن في الدجى الأجدل

عاب الرجل ذكروصفاً فيه يذم به، وعاب السفينة أحدث فيها ما تنقص به. {وَإِذْ قَالَ مُوسَىٰ لِفَتَـٰهُ لا أَبْرَحُ حَتَّىٰ أَبْلُغَمَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ أَوْ أَمْضِىَ حُقُباً * فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا نَسِيَا حُوتَهُمَا فَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِى ٱلْبَحْرِ سَرَباً * فَلَمَّا جَاوَزَاقَالَ لِفَتَـٰهُ ءاتِنَا غَدَاءنَا لَقَدْ لَقِينَا مِن سَفَرِنَا هَـٰذَا نَصَباً * قَالَ أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى ٱلصَّخْرَةِ فَإِنّى نَسِيتُ ٱلْحُوتَوَمَا أَنْسَانِيهُ إِلاَّ ٱلشَّيْطَـٰنُ أَنْ أَذْكُرَهُ وَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِى ٱلْبَحْرِ }. {مُوسَىٰ } المذكور في هذه الآية هو موسىبن عمران عليه السلام، ولم يذكر الله في كتابه موسى غيره، ومن ذهب إلى أنه غيره وهو موسى بن ميشابن يوسف، أو موسى بن افراثيم بن يوسف فقول لا يصح، بل الثابت في الحديث الصحيح وفي التواريخ أنه موسىبن عمر ان نبيّ إسرائيل، والمرسل هو وأخوه هارون إلى فرعون، وفتاه هو يوشع بن نون بن إفراثيم بن يوسفبن يعقوب عليهم الصلاة والسلام، والفتى الشاب ولما كان الخدم أكثر ما يكونون فتياناً قيل للخادم فتى على جهة حسنالأدب، وندبت الشريعة إلى ذلك. ففي الحديث: لا يقل أحدكم عبدي ولا أمتي وليقل فتاي وفتاتي . {*لفتاة} لأنه كان يخدمهويتبعه. وقيل: كان يأخذ منه العلم. ويقال: إن يوشع كان ابن أخت موسى عليه السلام وسبب هذه القصة أن موسىعليه السلام جلس يوماً في مجلس لبني إسرائيل وخطب فأبلغ، فقيل له هل تعلم أحداً أعلم منك؟ قال: لا، فأوحىالله إليه أن يسير بطول سيف البحر حتى يبلغ {أَبْلُغَ مَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ } أسير أي لا أزال. قال ابن عطية:وإنما قال هذه المقالة وهو سائر. ومن هذا قول الفرزدق:

فما برحوا حتى تهادت نساؤهم     ببطحاء ذي قار عباب اللطائم

انتهى. وهذا الذي ذكره فيه حذف خبر {لا أَبْرَحُ } وهي من أخوات كان، ونص أصحابناعلى أن حذف خبر كان وأخواتها لا يجوز وإن دل على حذفه إلاّ ما جاء في الشعر من قوله:

لهفي عليك للهفة من خائف     يبغي جوارك حين ليس مجير

أي حين ليس في الدنيا. وقال الزمخشري:فإ ن قلت: {لا أَبْرَحُ } إن كان بمعنى لا أزول من برح المكان فقد دل على الإقامة على السفر،وإن كان بمعنى لا أزال فلا بد من الخبر قلت: هو بمعنى لا أزال وقد حذف الخبر لأن الحال والكلاممعاً يدلان عليه، أما الحال فلأنها كانت حال سفر، وأما الكلام فلأن قوله {حَتَّىٰ أَبْلُغَ مَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ } غاية مضروبةتستدعي ما هي غاية له، فلا بد أن يكون المعنى لا يبرح مسيري {حَتَّىٰ أَبْلُغَ } على أن {حَتَّىٰ أَبْلُغَ} هو الخبر، فاما حذف المضاف أقيم المضاف إليه مقامه وهو ضمير المتكلم، فانقلب الفعل عن ضمير الغائب إلى لفظالمتكلم وهو وجه لطيف انتهى. وهما وجهان خلطهما الزمخشري: أما الأول: فجعل الفعل مسنداً إلى المتكلم وهو وجه وتقديراً وجعلالخبر محذوفاً كما قدره ابن عطية و{حَتَّىٰ أَبْلُغَ } فضلة متعلقة بالخبر المحذوف وغاية له. والوجه الثاني جعل {لا أَبْرَحُ} مسنداً من حيث اللفظ إلى المتكلم، ومن حيث المعنى إلى ذلك المقدر المحذوف وجعله {لا أَبْرَحُ } هو {حَتَّىٰأَبْلُغَ } فهو عمدة إذ أصله خبر للمبتدأ لأنه خبر {أَبْرَحَ }. وقال الزمخشري. أيضاً: ويجوز أن يكون المعنى{لا أَبْرَحُ } ما أنا عليه بمعنى ألزم المسير والطلب ولا أتركه ولا أفارقه {حَتَّىٰ أَبْلُغَ } كما تقول لاأبرح المكان انتهى. يعني إن برح يكون بمعنى فارق فيتعدى إذ ذاك إلى مفعول ويحتاج هذا إلى صحة نقل، وذكرالطبري عن ابن عباس قال: لما ظهر موسى وقومه على مصر أنزل قومه بمصر، فلما استقرت الحال خطب يوماً فذكربآلاء الله وأيامه عند بني إسرائيل، ثم ذكر ما هو عليه من أنه لا يعلم أحداً أعلم منه. قالابن عطية: وما يرى قط أن موسى عليه السلام أنزل قومه بمصر إلاّ في هذا الكلام، وما أراه يصح بلالمتظاهر أن موسى مات بفحص التيه قبل فتح ديار الجبارين، وهذا المروي عن ابن عباس ذكره الزمخشري فقال: روي أنهلما ظهر موسى على مصر مع بني إسرائيل واستقروا بعد هلاك القبط أمره الله أن يذكر قومه النعمة فقام فيهمخطيباً فذكر نعمة الله، وقال: إن الله اصطفى نبيكم وكلمه فقالوا له: قد علمنا هذا فأي الناس أعلم؟ قال: أنافعتب الله عليه حين لم يرد العلم إلى الله فأوحى الله إليه بل أعلم منك عبد لي عند مجمع البحرينوهو الخضر، كان الخضر في أيام أفريدون قبل موسى وكان على مقدمة ذي القرنين الأكبر وبقي إلى أيام موسى، وذكرأيضاً في أسئلة موسى أنه قال: إن كان في عبادك من هو أعلم مني فادللني عليه، قال: أعلم منك الخضرانتهى. وهذا مخالف لما ثبت في الصحيح من أنه قيل له هل أحد أعلم منك؟ قال: لا. و{مَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ} قال مجاهد وقتادة: هو مجتمع بحر فارس وبحر الروم. قال ابن عطية: وهو ذراع يخرج من البحر المحيط منشمال إلى جنوب في أرض فارس من وراء أذربيجان، فالركن الذي لاجتماع البحرين مما يلي بر الشام هو مجتمع البحرينعلى هذا القول. وقالت فرقة منهم محمد بن كعب القرظي: هو عند طنجة حيث يجتمع البحر المحيط والبحر الخارج منهمن دبور إلى صبا. وعن أبيّ بإفريقية. وقيل: هو بحر الأندلس والقرية التي أبت أن تضيفهما هي الجزيرة الخضراء. وقيل:{مَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ } بحر ملح وبحر عذب فيكون الخضر على هذا عند موقع نهر عظيم في البحر. وقالت فرقة: البحرانكناية عن موسى والخضر لأنهما بحر اعلم. وهذا شبيه بتفسير الباطنية وغلاة الصوفية، والأحاديث تدل على أنهما بحراً بماء.وقال الزمخشري: من بدع التفاسير أن البحرين موسى والخضر لأنهما كانا بحرين في العلم انتهى. وقيل: بحر القلزم. وقيل: بحرالأزرق. وقرأ الضحاك وعبد الله بن مسلم بن يسار {مَجْمَعَ } بكسر الميم الثانية والنضر عن ابن مسلم في كلاالحرفين وهو شاذ، وقياسه من يفعل فتح الميم كقراءة الجمهور. والظاهر أن {مَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ } هو اسم مكان جمع البحرين.وقيل: مصدر. قال ابن عباس: الحقب الدهر. وقال عبد الله بن عمرو وأبو هريرة: ثمانون سنة. وقال الحسن: سبعون.وقيل: سنة بلغة قريش ذكره الفراء. وقيل: وقت غير محدود قاله أبو عبيدة. والظاهر أن قوله {أَوْ أَمْضِىَ } معطوفعلى {أَبْلُغُ } فغيا بأحد الأمرين إما ببلوغه المجمع وإما بمضيه {حُقُباً }. وقيل: هي تغيية لقوله {لا أَبْرَحُ }كقولك لا أفارقك أو تقضيني حقي، فالمعنى {لا أَبْرَحُ حَتَّىٰ أَبْلُغَ مَجْمَعَ ٱلْبَحْرَيْنِ } إلى أن أمضي زماناً أتيقن معهفوات مجمع البحرين. وقرأ الضحاك {حُقُباً } بإسكان القاف والجمهور بضمها. {فَلَمَّا بَلَغَا مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا } ثم جملة محذوفةالتقدير فسار {فَلَمَّا بَلَغَا } أي موسى وفتاه {مَجْمَعَ بَيْنِهِمَا } أي بين البحرين {نَسِيَا حُوتَهُمَا } وكان من أمرالحوت وقصته أن موسى عليه السلام حين أوحي إليه إن لي عبداً بمجمع البحرين هو أعلم منك. قال موسى: يارب فيكف لي به؟ قال: تأخذ معك حوتاً فتجعله في مكتل، فحيثما فقدت الحوت فهو ثم، فأخذ حوتاً فجعله فيمكتل ثم انطلق وانطلق معه فتاه يوشع بن نون حتى أتيا الصخرة وضعا رؤوسهما فنام موسى واضطرب الحوت في المكتملفخرج منه فسقط {فِى ٱلْبَحْرِ سَرَباً } وأمسك الله عن الحوت جرية الماء فصار عليه مثل الطاق. قيل: وكان الحوتمالحاً. وقيل: مشوياً. وقيل: طرياً. وقيل: جمع يوشع الحوت والخبز في مكتل فنزلا ليلة على شاطىء عين تسمى عين الحياةونام موسى، فلما أصاب السمكة روح الماء وبرده عاشت. وروي أنهما أكلا منها. وقيل: توضأ يوشع من تلك العين فانتضحالماء على الحوت فعاش ووقع في الماء، والظاهر نسبة النسيان إلى موسى وفتاه. وقيل: كان النسيان من أحدهما وهوفتى موسى نسي أن يعلم موسى أمر الحوت إذ كان نائماً، وقد أحس يوشع بخروجه من المكتل إلى البحر ورآهقد اتخذ السرب فأشفق أن يوقظ موسى. وقال أؤخر إلى أن يستيقظ ثم نسي أن يعلمه حتى ارتحلا و{جَاوَزَا }وقد يسند الشيء إلى الجماعة وإن كان الذي فعله واحد منهم. وقيل: هو على حذف مضاف أي نسي أحدهما. وقالالزمخشري: أي {نَسِيّاً } تفقد أمره وما يكون منه مما جعل إمارة على الظفر بالطلبة. وقيل: نسي يوشع أن يقدمه،ونسي موسى أن يأمر فيه بشيء انتهى. وشبه بالسرب مسلك الحوت في الماء حين لم ينطبق الماء بعده بل بقيكالطاق، هذا الذي ورد في الحديث. وقال الجمهور: بقي موضع سلوكه فارغاً. وقال قتادة: ماء جامداً وعن ابن عباس: حجراًصلداً. وقال ابن زيد: إنما اتخذ سبيله سرباً في البر حتى وصل إلى البحر ثم عام على العادة كأنه يعنيبقوله {سَرَباً } تصرفاً وجولاناً من قولهم: فحل سارب أي مهمل يرعى حيث شاء. ومنه قوله تعالى

{ وَسَارِبٌ بِٱلنَّهَارِ }

أي متصرف. وقال قوم: اتخذ {سَرَباً } في التراب من المكتمل، وصادف في طريقه حجراً فنقبه. والظاهر أن السرب كانفي الماء ولا يفسر إلاّ بما ورد في الحديث الصحيح أن الماء صار عليه كالطاق وهو معجزة لموسى عليه السلامأو الخضر إن قلنا أنه نبي وإلاّ تكن كرامة. وقيل: عاد موضع سلوك الحوت حجراً طريقاً وأن موسى مشىعليه متبعاً للحوت حتى أفضى به ذلك إلى جزيرة في البحر وفيها وجد الخضر {فَلَمَّا جَاوَزَا } أي مجمع البحرين.وقال الزمخشري: الموعد وهو الضخرة. قيل: سارا بعد مجاوزة الصخرة الليلة والغد إلى الظهر وألقى على موسى النصب والجوع حينجاوزا لموعد ولم ينصب ولا جاع قبل ذلك فتذكر الحوت وطلبه. وقوله {مِن سَفَرِنَا } هذا إشارة إلى مسيرهما وراءالصخرة. وقرأ الجمهور {نَصَباً } بفتحتين وعبد الله بن عبيد بن عمير بضمتين. قال صاحب اللوامح وهي إحدى اللغات الأربعالتي فيها. وقال الزمخشري: فإن قلت: كيف نسي يوشع ذلك ومثله لا ينسى لكونه إمارة لهما على الطلبة التيتناهضاً من أجلها ولكونه معجزتين بينتين وهما حياة السمكة المملوحة المأكول منها وقيل: ما كانت إلاّ شق سمكة وقيام الماءوانتصابه مثل الطاق ونفوذها في مثل السرب، ثم كيف استمر به النيسان حتى خلفا الموعد وسارا مسيرة ليلة إلى ظهرالغد، وحتى طلب موسى عليه السلام الحوت قلت: قد شغله الشيطان بوساوسه فذهب بفكره كل مذهب حتى اعتراه النسيان، وانضمإلى ذلك أنه ضري بمشاهدة أمثاله عند موسى من العجائب، واستأنس بأخواته فأعان الإلف على قلة الإهتمام انتهى. قال أبوبكر غالب بن عطية والداني عبد الحق المفسر: سمعت أبا الفضل الجوهري يقول في وعظة: مشى موسى إلى المناجاة فبقيأربعين يوماً لم يحتج إلى طعام، ولما مشى إلى بشر لحقه الجوع في بعض يوم. وقال الزمخشري: {أَرَأَيْتَ }بمعنى أخبرني فإن قلت: فما وجه التئام هذا الكلام فإن كل واحد من {أَرَأَيْتَ } و{إِذْ أَوَيْنَا } و{فَإِنّى نَسِيتُٱلْحُوتَ } لا متعلق له؟ قلت: لما طلب موسى الحوت ذكر يوشع ما رأى منه وما اعتراه من نسيانه إلىتلك الغاية فدهش فطفق يسأل موسى عن سبب ذلك، كأنه قال: {أَرَأَيْتَ } ما دهاني {إِذْ أَوَيْنَا إِلَى ٱلصَّخْرَةِ فَإِنّىنَسِيتُ ٱلْحُوتَ }فحذف ذلك انتهى. وكون أرأيتك بمعنى أخبرني ذكره سيبويه: وقد أمعّنا الكلام في ذلك في سورة الأنعام وفيشرحنا لكتاب التسهيل. وأما ما يختص بأرأيت في هذا الموضع فقال أبو الحسن الأخفش: إن العرب أخرجتها عن معناهابالكلية فقالوا: أرأيتك وأريتك بحذف الهمزة إذا كانت بمعنى أخبرني، وإذا كانت بمعنى أبصرت لم تحذف همزتها قال: وشذت أيضاًفألزمتها الخطاب على هذا المعنى، ولا تقول فيها أبداً أراني زيد عمراً ما صنع، وتقول هذا على معنى أعلم. وشذتأيضاً فأخرجتها عن موضعها بالكلية بدليل دخول الفاء ألا ترى قوله {أَرَأَيْتَ إِذْ أَوَيْنَا إِلَى ٱلصَّخْرَةِ فَإِنّى نَسِيتُ ٱلْحُوتَ }فما دخلت الفاء إلاّ وقد أخرجت لمعنى إما أو تنبه، والمعنى أما {إِذْ أَوَيْنَا إِلَى ٱلصَّخْرَةِ }فالأمر كذا، وقد أخرجتهاأيضاً إلى معنى أخبرني كما قدمنا، وإذا كانت بمعنى أخبرني فلا بد بعدها من الاسم المستخبر عنه وتلزم الجملة التيبعدها الاستفهام، وقد يخرج لمعنى أما ويكون أبداً بعدها الشرط وظرف الزمان فقوله {فَإِنّى نَسِيتُ ٱلْحُوتَ }} معناه أما {*}معناه أما {إِذْ أَوَيْنَا } {فَإِنّى نَسِيتُ ٱلْحُوتَ } أو تنبه {إِذْ أَوَيْنَا } وليست الفاء إلاّ جواباً لأرأيت، لأنإذ لا يصح أن يجازي بها إلاّ مقرونة بما بلا خلاف انتهى كلام الأخفش. وفيه إن {أَرَأَيْتَ } إذا كانتبمعنى أخبرني فلا بد بعدها من الاسم المستخبر عنه، وتلزم الجملة التي بعدها الاستفهام وهذان مفقود إن في تقدير الزمخشري{أَرَأَيْتَ } هنا بمعنى أخبرني، ومعنى {نَسِيتُ ٱلْحُوتَ } نسيت ذكر ما جرى فيه لك. وفي قوله {وَمَا أَنْسَانِيهُإِلاَّ ٱلشَّيْطَـٰنُ } حسن أدب سبب النسيان إلى المتسبب فيه بوسوسته و{أَنْ أَذْكُرَهُ } بدل اشتمال من الضمير العائد علىالحوت، والظاهر أن الضمير في {وَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِى ٱلْبَحْرِ عَجَبًا } عائد على الحوت كما عاد في قوله {وَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُفِى ٱلْبَحْرِ * سَرَباً } وهو من كلام يوشع. وقيل: الضمير عائد على موسى أي اتخذ موسى. ومعنى {عَجَبًا }أي تعجب من ذلك أو اتخاذاً {عَجَبًا } وهو أن أثره بقي إلى حيث سار. وقدره الزمخشري {سَبِيلِهِ } {عَجَبًا} وهو كونه شبيه السرب قال: أو قال {عَجَبًا } في آخر كلام تعجباً من حاله في رؤية تلك العجيبةونسيانه لها، أو مما رأى من المعجزتين وقوله: {وَمَا أَنْسَانِيهُ إِلاَّ ٱلشَّيْطَـٰنُ أَنْ أَذْكُرَهُ } اعتراض بين المعطوف والمعطوف عليه.وقيل: إن {عَجَبًا } حكاية لتعجب موسى وليس بذلك انتهى. وقال ابن عطية: {وَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِى ٱلْبَحْرِ عَجَبًا }يحتمل أن يكون من قول يوشع لموسى أي اتخذ الحوت سبيلاً عجباً للناس، ويحتمل أن يكون قوله {وَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ فِىٱلْبَحْرِ } تمام الخبر ثم استأنف التعجب فقال من قبل نفسه {عَجَبًا } لهذا الأمر، وموضع العجب أن يكون حوتقد مات وأكل شقه ثم حيـي بعد ذلك. قال أبو شجاع في كتاب الطبري رأيته أتيت به فإذا هوشق حوت وعين واحدة وشق آخر ليس فيه شيّ. قال ابن عطية: وأنا رأيته والشق الذي فيه شيّ عليه قشرةرقيقة ليست تحتها شوكة، ويحتمل أن يكون {وَٱتَّخَذَ سَبِيلَهُ } الآية إخباراً من الله تعالى وذلك على وجهين: إما أنيخبر عن موسى أنه اتخذ سبيل الحوت من البحر {عَجَبًا } أي تعجب منه، وإما أن يخبر عن الحوت أنهاتخذ سبيله {عَجَبًا } للناس انتهى. وقرأ حفص: {وَمَا أَنْسَانِيهُ } بضم الهاء وفي الفتح عليه الله وذلك في الوصلوأمال الكسائي فتحة السين، وفي مصحف عبد الله وقراءته {أَنْ أَذْكُرَهُ } {إِلاَّ ٱلشَّيْطَـٰنُ }. وقرأ أبو حيوة: واتخاذ سبيلهعطف على المصدر على ضمير المفعول في {أَذْكُرَهُ } والإشارة بقوله ذلك إلى أمر الحوت وفقده واتخاذه سبيلاً في البحرلأنه إمارة الظفر بالطلبة من لقاء ذلك العبد الصالح و{مَا } موصولة والعائد محذوف أي نبغيه. وقرىء نبغ ياء فيالوصل وإثباتها أحسن وهي قراءة أبي عمرو والكسائي ونافع، وأما الوقف فالأكثر فيه طرح الياء اتباعاً لرسم المصحف، وأثبتها فيالحالين ابن كثير. {فَٱرْتَدَّا } رجعاً على أدراجهما من حيث جاءا. {قَصَصًا } أي يقصان الأثر {قَصَصًا } فانتصبعلى المصدرية بإضمار يقصان، أو يكون في موضع الحال أي مقتصين فينصب بقوله {فَٱرْتَدَّا } {فَوَجَدَا } أي موسى والفتى{عَبْدًا مّنْ عِبَادِنَا } هذه إضافة تشريف واختصاص، وجداه عند الصخرة التي فقد الحوت عندها وهو مسجى في ثوبه مستلقياًعلى الأرض فقال: السلام عليك فرفع رأسه، وقال: أني بأرضك السلام ثم قال له، من أنت؟ قال: أنا موسى، قال:موسى بني إسرائيل؟ قال: نعم، قال له: ألم يكن لك في بني إسرائيل ما يشغلك عن السفر إلى هنا؟ قال:بلى، ولكن أحببت لقاءك وأن أتعلم منك، قال له: إني على علم من علم الله علمنيه لا تعلمه أنت، وأنتعلى علم من علم الله علمكه الله لا أعلمه أنا. والجمهور على أنه الخضر وخالف من لا يعتد بخلافه فزعمأنه عالم آخر. وقيل: اليسع. وقيل: الياس. وقيل: خضرون ابن قابيل بن آدم عليه السلام. قيل: واسم الخضر بليا بنملكان، والجمهور على أن الخضر نبي وكان علمه معرفة بواطن قد أوحيت إليه، وعلم موسى الأحكام والفتيا بالظاهر. وروي أنهوجد قاعداً على ثبج البحر. وفي الحديث سمي خضراً لأنه جلس على فروة بالية فاهتزت تحته خضراء. وقيل: كان إذاصلى اخضّر ما حوله. وقيل: جلس على فروة بيضاء وهي الأرض المرتفعة. وقيل: الصلبة واهتزت تحته خضراء. وقيل: كانت أمهرومية وأبوه فارسي. وقيل: كان ابن ملك من الملوك أراد أبوه أن يستخلفه من بعده فلم يقبل منه ولحق بجزائرالبحر فطلبه أبوه فلم يقدر عليه. والجمهور على أنه مات. وقال شرف الدين أبو عبد الله محمد بن أبيالفضل المرسي: أما خضر موسى بن عمران فليس بحي لأنه لو كان حياً للزمه المجيء إلى النبيّ صلى الله عليهوسلم والإيمان به واتبّاعه. وقد روي عنه {{ص}} أنه قال: لو كان موسى وعيسى حيين لم يسعهما إلاّ اتباعي . انتهى هكذا ورد لحديث ومذهب المسلمين أن عيسى حي وأنه ينزل من السماء، ولعل الحديث: لو كان موسى حياً لم يسعه إلاّ اتباعي . والرحمة التي آتاه الله إياها هي الوحي والنبوة. وقيل: الرزق. {وَعَلَّمْنَاهُ مِن لَّدُنَّا عِلْمًا} أي من عندنا أي مما يختص بنا من العلم وهو الإخبار عن الغيوب. وقرأ أبو زيد عن أبي عمرو{مّن لَّدُنَّـا } بتخفيف النون وهي لغة في لدن وهي الأصل. قيل: وقد أولع كثير ممن ينتمي إلى الصلاحبادعاء هذا العلم ويسمونه العلم اللدني، وأنه يلقي في روع الصالح منهم شيء من ذلك حتى يخبر بأن من كانمن أصحابه هو من أهل الجنة على سبيل القطع، وأن بعضهم يرى الخضر. وكان قاضي القضاة أبو الفتح محمد بنعليّ بن مطيع القشيري المعروف بابن دقيق العيد يخبر عن شيخ له أنه رأى الخضر وحدثه، فقيل له: من أعلمهأنه الخضر؟ ومن أين عرف ذلك؟ فسكت. وبعضهم يزعم أن الخضرية رتبة يتولاها بعض الصالحين على قدم الخضر، وسمعنا الحديثعن شيخ يقال له عبد الواحد العباسي الحنبلي وكان أصحابه الحنابلة يعتقدون فيه أنه يجتمع بالخضر. {قَالَ لَهُ مُوسَىٰ} في الكلام محذوف تقديره فلما التقيا وتراجعا الكلام وهو الذي ورد في الحديث الصحيح {قَالَ لَهُ مُوسَىٰ * ٱتَّبَعَكَ} وفي هذا دليل على التواضع للعالم، وفي هذه القصة دليل على الحث على الرحلة في طلب العلم وعلى حسنالتلطف والاستنزال والأدب في طلب العلم. بقوله {هَلْ أَتَّبِعُكَ } وفيه المسافرة مع العالم لاقتباس فوائده، والمعنى هل يخف عليكويتفق لك وانتصب {رَشَدًا } على أنه مفعول ثان لقوله {*تعلمني} أو على أنه مصدر في موضع الحال، وذو الحالالضمير في {نَرَاكَ ٱتَّبَعَكَ }. وقال الزمخشري: {عِلْمًا } ذا رشد أرشد به في ديني، قال: فإن قلت: أمادلت حاجته إلى التعلم من آخر في عهده أنه كما قيل موسى بن ميشا لا موسى بن عمران لأن النبيّيجب أن يكون أعلم أهل زمانه وإمامهم المرجوع إليه في أبواب الدين؟ قلت: لا غضاضة بالنبيّ في أخذ العلم مننبيّ قبله، وإنما يغض منه أن يأخذ ممن دونه. وعن سعيد بن جبير أنه قال لابن عباس: إن نوفاًابن امرأة كعب يزعم أن الخضر ليس بصاحب موسى، وأن موسى هو موسى بن ميشا فقال: كذب عدو الله انتهى.وقرأ الحسن والزهري وأبو بحرية وابن محيصن وابن مناذر ويعقوب وأبو عبيد واليزيدي {رَشَدًا } بفتحتين وهي قراءة أبيعمرو من السبعة. وقرأ باقي السبعة بضم الراء وإسكان الشين، ونفي الخضر استطاعة الصبر معه على سبيل التأكيد كأنها ممالا يصح ولا يستقيم، وعلل ذلك بأنه يتولى أموراً هي في ظاهرها ينكرها الرجل الصالح فكيف النبيّ فلا يتمالك أنيشمئز لذلك، ويبادر بالإنكار {وَكَيْفَ تَصْبِرُ } أي إن صبرك على ما لا خبرة لك به مستبعد، وفيه إبداء عذرله حيث لا يمكنه الصبر لما يرى من منافاة ما هو عليه من شريعته. وانتصب {خُبْراً } على التمييز أيمما لم يحط به خبرك فهو منقول من الفاعل أو على أنه مصدر على غير الصدر لأن معنى {بِمَا لَمْتُحِطْ بِهِ } لم تخبره. وقرأ الحسن وابن هرمز {خُبْراً } بضم الباء. {قَالَ سَتَجِدُنِى إِن شَاء ٱللَّهُ صَابِرًا} وعده بوجدانه {صَابِراً } وقرن ذلك بمشيئة الله علماً منه بشدة الأمر وصعوبته، إذ لا يصبر إلاّ على ماينافي ما هو عليه إذ رآه {وَلاَ أَعْصِى } يحتمل أن يكون معطوفاً على {صَابِراً } أي {صَابِراً } وغيرعاص فيكون في موضع نصب عطف الفعل على الاسم إذا كان في معناه كقوله

{ صَــٰفَّـٰتٍ وَيَقْبِضْنَ }

أي وقابضات، ويجوزأن يكون معطوفاً على {سَتَجِدُنِى } فلا محل له من الإعراب ولا يكون مقيداً بالمشيئة لفظاً. وقال القشيري: وعدموسى من نفسه بشيئين: بالصبر وقرنه بالاستثناء بالمشيئة فصبر حين وجد على يدي الخضر فيما كان منه من الفعل، وبأنلا يعصيه فأطلق ولم يقرنه بالاستثناء فعصاه حيث قال له {فَلاَ تَسْأَلْنى } فكان يسأله فما قرن بالاستثناء لم يخالففيه وما أطلقه وقع فيه الخف انتهى. وهذا منه على تقدير أن يكون {وَلاَ أَعْصِى } معطوفاًاً على {سَتَجِدُنِى }فلم يندرج تحت المشيئة. {قَالَ فَإِنِ ٱتَّبَعْتَنِى } أي إذا رأيت مني شيئاً خفي عليك وجه صحته فأنكرت فينفسك فلا تفاتحني بالسؤال حتى أكون أنا الفاتح عليك، وهذا من أدب المتعلم مع العالم المتبوع. وقرأنا نافع وابن عامر{فَلاَ تَسْأَلْنى } وعن أبي جعفر بفتح السين واللام من غير همز مشددة النون وباقي السبعة بالهمز وسكون اللام وتخفيفالنون. قال أبو علي. كلهم بياء في الحالين انتهى. وعن ابن عامر في حذف الياء خلاف غريب. {فَٱنْطَلَقَا حَتَّىإِذَا رَكِبَا فِى ٱلسَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا * قَالَ أَلَمْ أَقُلْ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَمَعِىَ صَبْراً * قَالَ لاَ تُؤَاخِذْنِى بِمَا نَسِيتُ وَلاَ تُرْهِقْنِى مِنْ أَمْرِى عُسْراً * فَٱنْطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا لَقِيَا غُلاَمًا فَقَتَلَهُقَالَ أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً بِغَيْرِ نَفْسٍ لَّقَدْ جِئْتَ شَيْئاً نُّكْراً * قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَّكَ إِنَّكَ لَن تَسْتَطِيعَ مَعِىَ صَبْراً* قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَىْء بَعْدَهَا فَلاَ تُصَاحِبْنِى قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنّى عُذْراً * فَٱنطَلَقَا حَتَّىٰ إِذَا أَتَيَا أَهْلَقَرْيَةٍ ٱسْتَطْعَمَا أَهْلَهَا فَأَبَوْاْ أَن يُضَيّفُوهُمَا فَوَجَدَا فِيهَا جِدَاراً يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ فَأَقَامَهُ قَالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً *قَالَ هَـٰذَا فِرَاقُ بَيْنِى وَبَيْنِكَ سَأُنَبّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً }. {فَٱنطَلَقَا } أي موسى والخضر وكانمعهم يوشع ولم يضمر لأنه في حكم التبع. وقيل: كان موسى قد صرفه وردّه إلى بني إسرائيل. والألف واللام في{ٱلسَّفِينَةِ } لتعريف الجنس إذ لم يتقدم عهد في سفينة مخصوصة. وروي في كيفية ركوبهما السفينة وخرقها وسدها أقوال، والمعتمدما رواه البخاري ومسلم في صحيحهما قالا: فانطلقا يمشيان على ساحل البحر فمرت سفينة فلكموهم أن يحملوهم فعرفوا الخضر فحملوه بغير نول، فلما ركبا في السفينة لم يفجأ إلاّ والخضر قد قلع لوحاً من ألواح السفينة بالقدوم، فقال له موسى: قوم حملونا بغير نول عمدت إلى سفينتهم فخرقتها{لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا } إلى قوله {عُسْراً } قال: وقال رسول الله صلى اللهعليه وسلم: وكان الأول من موسى نسياناً قال: وجاء عصفور فوقع على حرف السفينة فنقر فقال له الخضر: ما علمي وعلمك من علم الله إلاّ مثل ما نقص هذا العصفور من هذا البحر . واللام في {لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا }. قيل:لام العاقبة. وقيل: لام العلة. وقرأ زيد بن عليّ والأعمش وطلحة وابن أبي ليلى وحمزة والكسائي وخلف وأبو عبيد وابنسعدان وابن عيسى الأصبهاني ليغرق بفتح الياء والراء وسكون الغين {أَهْلِهَا } بالرفع. وقرأ باقي السبعة بضم تاء الخطاب وإسكانالغين وكسر الراء ونصب لام {أَهْلِهَا }. وقرأ الحسن وأبو رجاء كذلك إلاّ أنهما فتحا الغين وشدد الراء. ثمذكره الخضر بما سبق له من نفي استطاعته الصبر لما يرى فقال {لاَ تُؤَاخِذْنِى بِمَا نَسِيتُ } والظاهر حمل النسيانعلى وضعه. وقد قال عليه السلام: كانت الأولى من موسى نسياناً والمعنى أنه نسي العهد الذي كان بينهما من عدمسؤاله حتى يكون هو المخبر له أولاً وهذا قول الجمهور. وعن أبيّ ابن كعب أنه ما نسي ولكن قوله هذامن معاريض الكلام. قال الزمخشري: أراد أنه نسي وصيته ولا مؤاخذة على الناسي، أو أخرج الكلام في معرض النهي عنالمؤاخذة بالنسيان توهمه أنه نسي ليبسط عذره في الإنكار وهو من معاريض الكلام التي ينفي بها الكذب مع التوصل إلىالغرض كقول إبراهيم عليه السلام. هذه أختي وإني سقيم: أو أراد بالنسيان الترك أي {لاَ تُؤَاخِذْنِى } بما تركت منوصيتك أول مرة انتهى. وقد بيَّن ابن عطية كلام أبيّ بكلام طويل يوقف عليه في كتابه، ولا يعتمد إلاّقول الرسول: كانت الأولى من موسى نسياناً . {وَلاَ تُرْهِقْنِى } لا تغشني وتكلفني {مِنْ أَمْرِى } وهو اتباعك {عُسْراً} أي شيئاً صعباً، بل سهِّل عليّ في متابعتك بترك المناقشة. وقرأ أبو جعفر {عُسْراً } بضم السين حيث وقعفانطلقا في الكلام حذف تقديره فخرجا من السفينة ولم يقع غرق بأهلها، فانطلقا فبينما هما يمشيان على الساحل إذا بصرالخضر {غُلَـٰماً } يلعب مع الصبيان وفي بعض الروايات فمر بغلمان يلعبون فعمد الخضر إلى غلام حسن الهيئة وضيء الوجهفاقتلع رأسه. وقيل: رضه بحجر. وقيل: ذبحه. وقيل: فتل عنقه. وقيل: ضرب برأسه الحائط. قيل: وكان هذا الغلام لم يبلغالحلم ولهذا قال: {أَقَتَلْتَ نَفْسًا زَكِيَّةً }. وقيل: كان الغلام بالغاً شاباً، والعرب تبقى على الشاب اسم الغلام. ومنه قولليلى الأخيلية في الحجاج:

شفاها من الداء الذي قد أصابها     غلام إذا هز القناة سقاها

وقالآخر:

تلق ذباب السيف عني فإنني     غلام إذا هو جيت لست بشاعر

وقيل: أصله من الاغتلام وهوشدّة الشبق، وذلك إنما يكون في الشباب الذين قد بلغوا الحلم ويتناول الصبي الصغير تجوّزاً تسمية للشيء باسم ما يؤولإليه. (واختلف في اسم هذا الغلام واسم أبيه واسم أمه) ولم يرد شيء من ذلك في الحديث. وفي الخبر أنهذا الغلام كان يفسد ويقسم لأبويه أنه ما فعل فيقسمان على قسمه ويحميانه ممن يطلبه. وحكي القرطبي عن صاحبالعرس والعرائس أن موسى عليه السلام لما قال للخضر {أَقَتَلْتَ نَفْسًا } غضب الخضر واقتلع كتف الصبي الأيسر وقشر اللحمعنه، وإذا في عظم كتفه مكتوب كافر لا يؤمن بالله أبداً. وقال الزمخشري: فإن قلت: لم قيل {ٱلسَّفِينَةِ خَرَقَهَا} بغير فاء و{فَقَتَلَهُ } بالفاء؟ قلت: جعل خرقها جزاء للشرط، وجعل قتله من جملة الشرط معطوفاً عليه والجزاء قال{أَقَتَلْتَ }: فإن قلت: فلم خولف بينهما؟ قلت: لأن خرق السفينة لم يتعقب الركوب وقد تعقب القتل لقاء الغلام انتهى.ومعنى {زَكِيَّةً } طاهرة من الذنوب، ووصفها بهذا الوصف لأنه لم يرها أذنبت، قيل أو لأنها صغيره لم تبلغالحنث. وقوله {بِغَيْرِ نَفْسٍ } يرده ويدل على كبر الغلام وإلاّ فلو كان لم يحتلم لم يجب قتله بنفس ولابغير نفس. وقرأ ابن عباس والأعرج وأبو جعفر وشيبة وابن محيصن وحميد والزهري ونافع واليزيدي وابن مسلم وزيد وابن بكيرعن يعقوب والتمار عن رويس عنه وأبو عبيد وابن جبير الأنطاكي وابن كثير وأبو عمرو زاكية بالألف. وقرأ زيد بنعليّ والحسن والجحدري وابن عامر والكوفيون {زَكِيَّةً } بغير ألف وبتشديد الياء وهي أبلغ من زاكية لأن فعيلا المحول منفاعل يدل على المبالغة. وقرأ الجمهور {نُّكْراً } بإسكان الكاف. وقرأ نافع وأبو بكر وابن ذكوان وأبو جعفر وشيبةوطلحة ويعقوب وأبو حاتم برفع الكاف حيث كان منصوباً. والنكر قيل: أقل من الأمر لأن قتل نفس واحدة أهون منإعراق أهل السفينة. وقيل: معناه شيئاً أنكر من الأول، لأن الخرق يمكن سده والقتل لا سبيل إلى تدارك الحياة معه.وفي قوله {لَكَ } زجر وإغلاظ ليس في الأول لأن موقعه التساؤل بأنه بعد التقدم إلى ترك السؤال واستعذار موسىبالنسيان أفظع وأفظع في المخالفة لما كان أخذ على نفسه من الصبر وانتفاء العصيان. {قَالَ إِن سَأَلْتُكَ عَن شَىْءبَعْدَهَا } أي بعد هذه القصة أو بعد هذه المسألة {فَلاَ تُصَاحِبْنِى } أي فأوقع الفراق بيني وبينك. وقرأ الجمهور{فَلاَ تُصَاحِبْنِى } من باب المفاعلة. وقرأ عيسى ويعقوب فلا تصحبني مضارع صحب وعيسى أيضاً بضم التاء وكسر الحاء مضارعأصحب، ورواها سهل عن أبي عمرو أي فلا تصحبني علمك وقدره بعضهم فلا تصحبني إياك وبعضهم نفسك. وقرأ الأعرج بفتحالتاء والباء وشد النون. ومعنى {قَدْ بَلَغْتَ مِن لَّدُنّى عُذْراً } أي قد اعتذرت إليّ وبلغت إلى العذر. وقرأ الجمهور{مِن لَّدُنّى } بإدغام نون لدن في نون الوقاية التي اتصلت بياء المتكلم. وقرأ نافع وعاصم بتخفيف النون وهي نونلدن اتصلت بياء المتكلم وهو القياس، لأن أصل الاسماء إذا أضيفت إلى ياء المتكلم لم تلحق نون الوقاية نحو غلاميوفرسي، وأشم شعبة الضم في الدال، وروي عن عاصم سكون الدال. قال ابن مجاهد: وهو غلط وكأنه يعني من جهةالرواية، وأما من حيث اللغة فليست بغلط لأن من لغاتها لد بفتح اللام وسكون الدال. وقرأ عيسى {عُذْراً } بضمالذال ورويت عن أبي عمرو وعن أبي عذري بكسر الراء مضافاً إلى ياء المتكلم. وفي البخاري قال: يرحم الله موسى لوددنا أنه صبر حتى يقص علينا من أمرهما وأسند الطبري قال: كان رسول الله ﷺ إذا دعالأحد بدأ بنفسه فقال: رحمة الله علينا وعلى موسى لو صبر على صاحبه لرأي العجب ولكنه قال {فَلاَ تُصَاحِبْنِى قَدْبَلَغْتَ مِن لَّدُنّى عُذْراً }. والقرية التي أتيا أهلها إنطاكية أو الأبله أو بجزيرة الأندلس وهي الجزيرة الخضراء، أوبرقة أو أبو حوران بنا حية أذربيجان، أو ناصرة من أرض الروم أو قرية بأرمينية أقوال مضطربة بحسب اختلافهم فيأي ناحية من الأرض كانت قصة والله أعلم بحقيقة ذلك. وفي الحديث أنهما كانا يمشيان على مجالس أولئك القوم يستطعمانهموهذه عبرة مصرحة بهوان الدنيا على الله تعالى. وتكرر لفظ {أَهْلُ } على سبيل التوكيد، وقد يظهر له فائدة عنالتوكيد وهو أنهما حين {أَتَيَا أَهْلَ * ٱلقَرْيَةِ } لم يأتيا جميع أهل القرية إنما أتيا بضعهم، فلما قال {ٱسْتَطْعَمَا} احتمل أنهما لم يستطعما إلاّ ذلك البعض الذي أتياه فجيء بلفظ أهلها ليعم جميعهم وأنهم يتبعونهم واحداً واحداً بالاستطعام،ولو كان التركيب استطعماهم لكان عائداً على البعض المأتي. وقرأ الجمهور {يُضَيّفُوهُمَا } بالتشديد من ضيف. وقرأ ابن الزبيروالحسن وأبو رجاء وأبو رزين وابن محيصن وعاصم في رواية المفضل وأبان بكسر الضاد وإسكان الياء من أضاف، كما تقولميّل وأمال، وإسناد الإرادة إلى الجدار من المجاز البليغ والاستعارة البارعة وكثيراً ما يوجد في كلام العرب إسناد أشياء تكونمن أفعال العقلاء إلى ما لا يعقل من الحيوان وإلى الجماد، أو الحيوان الذي لا يعقل مكان العاقل لكان صادراًمنه ذلك الفعل. وقد أكثر الزمخشري وغيره من إيراد الشواهد على ذلك ومن له أدنى مطالعة لكلام العرب لا يحتاجإلى شاهد في ذلك. قال الزمخشري: ولقد بلغني أن بعض المحرفين لكلام الله ممن لا يعلم كان يجعل الضميرللخضر لأن ما كان فيه من آفة الجهل وسقم الفهم أراه أعلى الكلام طبقة أدناه منزلة، فتمحل ليرده إلى ماهو عنده أصح وأفصح، وعنده أن ما كان أبعد من المجاز أدخل في الإعجاز انتهى. وما ذكره أهل أصول الفقهعن أبي بكر محمد بن داود الأصبهاني من أنه ينكر المجاز في القرآن لعله لا يصح عنه، وكيف يكون ذلكوهو أحد الأدباء الشعراء الفحول المجيدين في النظم والنثر. وقرأ الجمهور {يَنقَضَّ } أي يسقط من انقضاض الطائر، ووزنهانفعل نحو انجر. قال صاحب اللوامح: من القضة وهي الحصى الصغار، ومنه طعام قضض إذا كان فيه حصى، فعلى هذا{يُرِيدُ أَن يَنقَضَّ } أي يتفتت فيصير حصاة انتهى. وقيل: وزنه أفعّل من النقض كأحمرِّ. وقرأ أبي {يَنقَضَّ } بضمالياء وفتح القاف والضاد مبنياً للمفعول من نقضته وهي مروية عن النبيّ ﷺ. وفي حرف عبد اللهوقراءة الأعمش يريد لينقض كذلك إلاّ أنه منصوب بأن المقدرة بعد اللام. وقرأ علي وعكرمة وأبو شيخ خيوان بن خلالدالهنائي وخليد بن سعد ويحيـى بن يعمر ينقاص بالصاد غير معجمة مع الألف، ووزنه ينفعل اللازم من قاص يقيص إذاكسرته تقول: قصيته فانقاص. قال ابن خالويه: وتقول العرب انقاصت السنّ إذا انشقت طولاً. قال ذو الرمة: منقاص ومنكثب. وقيل:إذا تصدعت كيف كان. ومنه قول أبي ذؤيب:

فراق كقص السن فالصبر إنه     لكل أناس عشرة وحبور

وقرأ الزهري: ينقاض بألف وضاد معجمة وهي من قولهم: قضته معجمة فانقاض أي هدمته فانهدم. قال أبو عليّ: والمشهورعن الزهري بصاد غير معجمة. {فَأَقَامَهُ } الظاهر أنه لم يهدمه وبناه كما ذهب إليه بعضهم من أنه هدمهوقعد يبنيه. ووقع هذا في مصحف عبد الله وأيد بقوله {لاَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } لأن بناءه بعد هدمه يستحق عليهأجراً. وقال ابن جبير: مسحه بيده وأقامه فقام. وقيل: أقامه بعمود عمده به. وقال مقاتل: سواه بالشيد أي لبسه بهوهو الجيار. وعن ابن عباس: دفعه بيده فاستقام وهذا أليق بحال الأنبياء. قال الزمخشري: كانت الحال حال اضطرار وافتقار إلىالمطعم وقد لزتهما الحاجة إلى آخر كسب المرء وهو المسألة فلم يجدا مواسياً، فلما أقام الجدار لم يتمالك موسى لمارأى من الحرمان ومساس الحاجة أن {قَالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } وطلبت على عملك جعلاً حتى تنتعش بهوتستدفع الضرورة انتهى. قال ابن عطية: وقوله {لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَيْهِ أَجْراً } وإن لم يكن سؤالاً ففي ضمنه الإنكارلفعله، والقول بتصويب أخذ الأجر وفي ذلك تخطئة ترك الأجر انتهى. وقرأ عبد الله والحسن وقتادة وابن بحرية ولتخذت بتاءمفتوحة وخاء مكسورة، يقال تخذ واتخذ نحو تبع واتبع، افتعل من تخذ وأدغم التاء في التاء. قال الشاعر:

وقد تخذت رجلي إلى جنب غرزها     نسيفاً كأفحوص القطاة المطرق

والتاء أصل عند البصريين وليس من الأخذ، وزعم بعضهم أنالاتخاذ افتعال من الأخذ وأنهم ظنوا التاء أصلية فقالوا في الثلاثي تخذ كما قالوا تقي من اتقى. والظاهر أن هذاإشارة إلى قوله {لَوْ شِئْتَ } أي هذا الإعراض سبب الفراق {بَيْنِى وَبَيْنَكَ } على حسب ما سبق من ميعاده.أنه قال {إِن سَأَلْتُكَ } وهذه الجملة وإن لم تكن سؤالاً فإنها تتضمنه، إذ المعنى ألم تكن تتخذ عليه أجراًلاحتياجنا إليه. وقال الزمخشري: قد تصور فراق بينهما عند حلول ميعاده على ما قال موسى عليه السلام {إِن سَأَلْتُكَعَن شَىْء بَعْدَهَا فَلاَ تُصَاحِبْنِى } فأشار إليه وجعله مبتدأ وأخبر عنه كما تقول: هذا أخوك فلا يكون هذا إشارةإلى غير الأخ انتهى. وفيما قاله نظر. وقرأ ابن أبي عبلة {فِرَاقُ بَيْنِى } بالتنوين والجمهور على الإضافة. والبينقال ابن عطية: الصلاح الذي يكون بين المصطحبين ونحوهما، وذلك مستعار فيه من الظرفية ومستعمل استعمال الأسماء، وتكريره {بَيْنِى وَبَيْنَكَ} وعدوله عن بيننا لمعنى التأكيد. {سَأُنَبّئُكَ } أي سأخبرك {بِتَأْوِيلِ } ما رأيت من خرق السفينة وقتل الغلام وإقامةالجدار، أي بما آل إليه الأمر فيما كان ظاهره أن لا يكون. وقرأ ابن وثاب سأنبيك بإخلاص الياء من غيرهمز. وعن ابن عباس: كان قول موسى في السفينة وفي الغلام لله، وكان قوله في الجدار لنفسه لطلب شيء منالدنيا فكان سبب الفراق. وقال أرباب المعاني: هذه الأمثلة التي وقعت لموسى مع الخضر حجة على موسى وإعجاله، وذلك أنهلما أنكر خرق السفينة نودي: يا موسي أين كان تدبيرك هذا وأنت في التابوت مطروحاً في اليم؟ فلما أنكر قتلالغلام قيل له: أين إنكار هذا من وكز القبطي وقضائك عليه؟ فلما أنكر إقامة الجدار نودي أين هذا من رفعكالحجر لبنات شعيب دون أجرة؟ {سَأُنَبّئُكَ } في معاني هذا معك ولا أفارقك حتى أوضح لك ما استبهم عليك.

{ أَمَّا ٱلسَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَاكِينَ يَعْمَلُونَ فِي ٱلْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَآءَهُم مَّلِكٌ يَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً } * { وَأَمَّا ٱلْغُلاَمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَآ أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَاناً وَكُفْراً } * { فَأَرَدْنَآ أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَا خَيْراً مِّنْهُ زَكَـاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً } * { وَأَمَّا ٱلْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلاَمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي ٱلْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحاً فَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَآ أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِـع عَّلَيْهِ صَبْراً }[عدل]

{أَمَّا ٱلسَّفِينَةُ فَكَانَتْ لِمَسَـٰكِينَ يَعْمَلُونَ فِى ٱلْبَحْرِ فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌيَأْخُذُ كُلَّ سَفِينَةٍ غَصْباً * وَأَمَّا ٱلْغُلَـٰمُ فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ فَخَشِينَا أَن يُرْهِقَهُمَا طُغْيَـٰناً وَكُفْراً * فَأَرَدْنَا أَن يُبْدِلَهُمَا رَبُّهُمَاخَيْراً مّنْهُ زَكَـوٰةً وَأَقْرَبَ رُحْماً * وَأَمَّا ٱلْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَـٰمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِى ٱلْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَـٰلِحاًفَأَرَادَ رَبُّكَ أَن يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا }. روي أن موسى عليه السلام لما عزم الخضر على مفارقته أخذ بثيابه، وقال:لا أفارقك حتى تخبرني بمَ أباح لك فعل ما فعلت، فلما التمس ذلك منه أخذ في البيان والتفصيل، فقال: {أَمَّاٱلسَّفِينَةُ } فبدأ بقصة ما وقع له أولاً. قيل: كانت لعشرة إخوة، خمسة زمني وخمسة يعملون في البحر. وقيل: كانواأجراء فنسبت إليهم للاختصاص. وقرأ الجمهور: مساكين بتخفيف السين جمع مسكين. وقرأ عليّ كرم الله وجهه بتشديد السين جمع مساكجمع تصحيح. فقيل: المعنى ملاحين، والمساك الذي يمسك رجل السفينة وكل منهم يصلح لذلك. وقيل: المساكون دبغة المسوك وهي الجلودواحدها مسك، والقراءة الأولى تدل على أن السفينة كانت لقوم ضعفاء ينبغي أن يشفق عليهم، واحتج بهذه الآية على أنالمسكين هو الذي له بلغة من العيش كالسفينة لهؤلاء، وأنه أصلح حالاً من الفقير. وقوله {فَأَرَدتُّ } فيه إسناد إرادةالعيب إليه. وفي قوله: فأراد ربك أن يبلغا لما في ذكر العيب ما فيه فلم يسنده إلى الله، ولما فيذلك من فعل الخير أسنده إلى الله تعالى. قال الزمخشري: فإن قلت: قوله {فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا } مسبب عنخوف الغصب عليها فكان حقه أن يتأخر عن السبب فلم قدم عليه؟ قلت: النية به التأخير، وإنما قدم للعناية ولأنخوف الغصب ليس هو السبب وحده، ولكن مع كونها {*المساكين} فكان بمنزلة قولك: زيد ظني مقيم. وقيل في قراءةأبيّ وعبد الله كل سفينة صالحة انتهى. ومعنى {فَأَرَدتُّ أَنْ أَعِيبَهَا } بخرقها. وقرأ الجمهور {وَرَاءهُم } وهو لفظ يطلقعلى الخلف وعلى الأمام، ومعناه هنا أمامهم. وكذا قرأ ابن عباس وابن جبير. وكون {وَرَاءهُم } بمعنى أمامهم قول قتادةوأبي عبيد وابن السكيت والزجاج، ولا خلاف عند أهل اللغة أن وراء يجوز بمعنى قدام، وجاء في التزيل والشعر قالتعالى

{ مِّن وَرَائِهِ جَهَنَّمُ }

وقال

{ وَمِن وَرَائِهِ عَذَابٌ غَلِيظٌ }

وقال

{ وَمِن وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ }

. وقال لبيد:

أليس ورائي إن تراخت منيتي     لزوم العصا يحني عليها الأصابع

وقال سوار بن المضرب السعدي:

أيرجو بنو مروان سمعي وطاعتي     وقومي تميم والفلاة ورائيا

وقال آخر:

أليس ورائي أن أدب على العصا     فتأمن أعداء وتسأمني أهلي

وقال ابن عطية: وقوله {وَرَاءهُم } عندي هو على بابه، وذلك أن هذه الالفاظ إنماتجيء يراعى بها الزمن، والذي يأتي بعد هو الوراء وهو ما خلف، وذلك بخلاف ما يظهر بادي الرأي، وتأمل هذهالألفاظ في مواضعها حيث وردت تجدها تطرد، فهذه الآية معناها أن هؤلاء وعملهم وسعيهم يأتي بعده في الزمن غصب هذاالملك، ومن قرأ أمامهم أراد في المكان أي أنهم كانوا يسيرون إلى بلده وقوله تعالى في التوراة والإنجيل. إنها بينيدي القرآن، مطرد على ما قلناه في الزمن. وقوله

{ مّن وَرَائِهِمْ جهنم }

مطرد كما قلنا من مراعاة الزمن. وقولالنبيّ ﷺ: الصلاة أمامك يريد في المكان، وإلاّ فكونهم في ذلك الوقت كان أمام الصلاة في الزمن.وتأمل هذه المقالة فإنها مريحة من شغب الألفاظ ووقع لقتادة في كتب الطبري {أَعِيبَهَا وَكَانَ وَرَاءهُم مَّلِكٌ }. قال قتادة:أمامهم ألا ترى أنه يقول {مّن وَرَائِهِمْ جَهَنَّمُ } وهي من بين أيديهم، وهذا القول غير مستقيم وهذه هي العجةالتي كان الحسن بن أبي الحسن يضج منها قاله الزجاج. ويجوز أن كان رجوعهم في طريقهم على الغاصب فكان وراءهمحقيقة انتهى. وهو كلام فيه تكثير وكأنه ينظر إلى ما قاله الفراء. قال الفراء: لا يجوز أن يقال للرجل بينيديك هو وراءك، إنما يجوز ذلك في المواقيت من الليالي والأيام والدهر تقول: وراءك برد شديد، وبين يديك برد شديدجاز الوجهان لأن البرد إذا لحقك صار من ورائك، وكأنك إذا بلغته صار بين يديك. قال: إنما جاز هذا فياللغة لأن ما بين يديك وما قدامك إذا توارى عنك فقد صار وراءك. وقال أبو علي: إنما جاز استعمالوراء بمعنى أمام على الاتساع لأنها جهة مقابلة لجهة فكانت كل واحدة من الجهتين وراء الأخرى إذا لم يرد معنىالمواجهة، ويجوز ذلك في الأجرام التي لا وجه لها مثل حجرين متقابلين كل واحد منهما وراء الآخر، وأكثر أهل اللغةعلى أن وراء من الأضداد انتهى. قيل: واسم هذا الملك هدد بن بدد وكان كافراً. وقيل: الجلندي ملك غسان،وقوله {فَكَانَ أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ } في هذا حذف وهو أن المعنى وكان كافراً وكذا وجد في مصحف أبيّ. وقرأ ابنعباس: {وَأَمَّا ٱلْغُلَـٰمُ فَكَانَ } كافراً وكان {أَبَوَاهُ مُؤْمِنَيْنِ } ونص في الحديث على أنه كان كافراً مطبوعاً على الكفر،ويراد بأبويه أبوه وأمه ثني تغليباً من باب القمرين في القمر والشمس، وهي تثنية لا تنقاس. وقرأ أبو سعيد الخدريوالجحدري: فكان أبواه مؤمنان، فخرجه الزمخشري وابن عطية وأبو الفضل الرازي على أن في كان ضمير الشأن، والجملة في موضعخبر لكان، وأجاز أبو الفضل الرازي على أن في كل ضمير الشأن والجملة في موضع خبر لكان، وأجاز أبو الفضلالرازي أن يكون مؤمنان على لغة بني الحارث ابن كعب، فيكون منصوباً، وأجاز أيضاً أن يكون في كان ضمير الغلاموالجملة خبر كان. {فَخَشِينَا } أي خفنا أن يغشى الوالدين المؤمنين {طُغْيَانًا } عليهما {وَكُفْراً } لنعمتهما بعقوقه وسوءصنيعه، ويلحق بهما شراً وبلاء، أو يقرن بإيمانهما طغيانه وكفرة، فيجتمع في بيت واحد مؤمنان، وطاغ كافر أو يعديهما بدائهويضلهما بضلاله فيرتدا بسببه ويطغيا ويكفرا بعد الإيمان. وإنما خشى الخضر منه ذلك لأن الله عز وعلا أعلمه بحاله وأطلعهعلى سرائر أمره وأمره بقتله كاخترامه لمفسدة عرفها في حياته. وفي قراءة أبيّ فخاف ربك، والمعنى فكره ربك كراهة منخاف سوء عاقبة الأمر فغيره. ويجوز أن يكون قوله {فَخَشِينَا } حكاية لقول الله عز وجل بمعنى فكرهنا كقوله

{ لاِهَبَ لَكِ }

قاله الزمخشري. وفي قوله كاخترامه لمفسدة عرفها في حياته مذهب المعتزلة في قولهم بالأجلين، والظاهر إسناد فعل الخشيةفي خشينا إلى ضمير الخضر وأصحابه الصالحين الذين أهمهم الأمر وتكلموا. وقيل: هو في جهة الله وعنه عبر الخضر وهوالذي قال فيه الزمخشري، ويجوز أن يكون إلى آخر كلامه. قال الطبري: ومعناه وقال: معناه فكر هنا. قال ابن عطية:والأظهر عندي في توجيه هذا التأويل وإن كان اللفظ يدافعه أنها استعارة أي على ظن المخلوقين، والمخاطب لو علموا حالهلوقعت منهم خشية الرهق للوالدين. وقرأ ابن مسعود فخاف ربك، وهذا بين الاستعارة في القرآن في جهة الله تعالىمن لعل وعسى فإن جميع ما في هذا كله من ترج وتوقع وخوف وخشية إنما هو بحسبكم أيها المخاطبون. و{يُرْهِقَهُمَا} معناه يجشمهما ويكلفهما بشدة، والمعنى أن يلقيهما حبه في اتبّاعه. وقرأ نافع وأبو عمرو وأبو جعفر وشيبة وحميد والأعمشوابن جرير {أَن يُبْدِلَهُمَا } بالتشديد هنا وفي التحريم والقلم. وقرأ باقي السبعة والحسن وابن محيصن بالتخفيف، والزكاة هنا الطهارةوالنقاء من الذنوب وما ينطوي عليه من شرف الخلق والسكينة، والرحم والرحمة العطف مصدران كالكثر والكثرة، وافعل هنا ليست للتفضيللأن ذلك الغلام لا زكاة فيه ولا رحمة. والظاهر أن قوله {وَأَقْرَبَ رُحْماً } أي رحمة والديه وقال ابن جريج:يرحمانه. وقال رؤبة بن العجاج:

يا منزل الرحم على إدريسا     ومنزل اللعن على إبليسا

وقرأ ابنعامر وأبو جعفر في رواية ويعقوب وأبو حاتم {رُحْماً } بضم الحاء. وقرأ ابن عباس {رُحْماً } بفتح الراء وكسرالحاء. وقيل الرحم من الرحم والقرابة أي أو صل للرحم. قيل: ولدت غلاماً مسلماً. وقيل: جارية تزوجها نبي فولدت نبياًهدى الله على يديه أمة من الأمم. وقيل: ولدت سبعين نبياً. رُوي ذلك عن ابن عباس. قال ابن عطية: وهذابعيد ولا تعرف كثرة الأنبياء إلاّ في بني إسرائيل، ولم تكن هذه المرأة منهم انتهى. ووصف الغلامين باليتم يدل علىأنهما كانا صغيرين. وفي الحديث: لا يتم بعد بلوغ أي كانا {يَتِيمَيْنِ } على معنى الشفقة عليهما. قيل: واسمهما أصرموصريم، واسم أبيهما كاشح واسم أمهما دهنا، والظاهر في الكنز أنه مال مدفون جسيم ذهب وفضة قاله عكرمة وقتادة. وقالابن عباس وابن جبير: كان علماً في مصحف مدفونة. وقيل: لوح من ذهب فيه كلمات حكمة وذكر، وقد ذكرها المفسرونفي كتبهم ولا نطول بذكرها، والظاهر أن أباهما هو الأقرب إليهما الذي ولدهما دنية. وقيل: السابع. وقيل: العاشر وحفظ هذانالغلامان بصلاح أبيهما. وفي الحديث: إن الله يحفظ الرجل الصالح في ذريته . وانتصب {رَحْمَةً } على المفعول له وأجاز الزمخشريأن ينصب على المصدر بأراد قال: لأنه في معنى رحمهما، وأجاز أبو البقاء أن ينتصب على الحال وكلاهما متكلف.{وَمَا فَعَلْتُهُ } أي وما فعلت ما رأيت من خرق السفينة وقتل الغلام وإقامة الجدار عن اجتهاد مني ورأي، وإنمافعلته بأمر الله وهذا يدل على أنه نبيّ أوحي إليه. و{تَسْطِـع } مضارع اسطاع بهمزة الوصل. قال ابن الكسيت: يقالما استطيع وما اسطيع وما استتيع واستتيع أربع لغات، وأصل اسطاع استطاع على وزن استفعل، فالمحذوف في اسطاع تاء الافتعاللوجود الطاء التي هي أصل ولا حاجة تدعو إلى أن المحذوف هي الطاء التي هي فاء الفعل، ثم أبدلوا منتاء الافتعال طاءً، وأما استتيع ففيه أنهم أبدلوا من الطاء تاء، وينبغي في تستيع أن يكون المحذوف تاء الافتعال كمافي تسطيع. وفي كتاب التحرير والتحبير ما نصه: تعلق بعض الجهال بما جرى لموسى مع الخضر عليهما السلام علىأن الخضر أفضل من موسى وطردوا الحكم، وقالوا: قد يكون بعض الأولياء أفضل من آحاد الأنبياء، واستدلوا أيضاً بقول أبييزيد خضت بحراً وقف الأنبياء على ساحله وهذا كله من ثمرات الرعونة والظنة بالنفس انتهى. وهكذا سمعنا من يحكي هذهالمقالة عن بعض الضالين المضلين وهو ابن العربي الطائي الحاتمي صاحب الفتوح المكية، فكان ينبغي أن يسمي بالقبوح الهلكية وأنهكان يزعم أن الولّي خير من النبيّ قال: لأن الولي يأخذ عن الله بغير واسطة، والنبيّ يأخذ بواسطة عن الله،ولأن الولي قاعد في الحضرة الألهية والنبيّ مرسل إلى قوم، ومن كان في الحضرة أفضل ممن يرسله صاحب الحضرة إلىأشياء من هذه الكفريات والزندقة، وقد كثر معظِّمو هذا الرجل في هذا الزمان من غلاة الزنادقة القائلة بالوحدة نسأل اللهالسلام في أدياننا وأبداننا.

{ وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي ٱلْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُواْ عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْراً } * { إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي ٱلأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً } * { فَأَتْبَعَ سَبَباً } * { حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ ٱلشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْماً قُلْنَا يٰذَا ٱلْقَرْنَيْنِ إِمَّآ أَن تُعَذِّبَ وَإِمَّآ أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً } * { قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبِّهِ فَيُعَذِّبُهُ عَذَاباً نُّكْراً } * { وَأَمَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً فَلَهُ جَزَآءً ٱلْحُسْنَىٰ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً } * { ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً } * { حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَطْلِعَ ٱلشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَىٰ قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُمْ مِّن دُونِهَا سِتْراً } * { كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْراً } * { ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً } * { حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْماً لاَّ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلاً } * { قَالُواْ يٰذَا ٱلْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي ٱلأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّاً } * { قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً } * { آتُونِي زُبَرَ ٱلْحَدِيدِ حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ بَيْنَ ٱلصَّدَفَيْنِ قَالَ ٱنفُخُواْ حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِيۤ أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً } * { فَمَا ٱسْطَاعُوۤاْ أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا ٱسْتَطَاعُواْ لَهُ نَقْباً } * { قَالَ هَـٰذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي فَإِذَا جَآءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّآءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقّاً } * { وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِي بَعْضٍ وَنُفِخَ فِي ٱلصُّورِ فَجَمَعْنَاهُمْ جَمْعاً } * { وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لِّلْكَافِرِينَ عَرْضاً } * { ٱلَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ فِي غِطَآءٍ عَن ذِكْرِي وَكَانُواْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ سَمْعاً } * { أَفَحَسِبَ ٱلَّذِينَ كَفَرُوۤاْ أَن يَتَّخِذُواْ عِبَادِي مِن دُونِيۤ أَوْلِيَآءَ إِنَّآ أَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ نُزُلاً } * { قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُم بِٱلأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً } * { ٱلَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي ٱلْحَيَاةِ ٱلدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً } * { أُوْلَـٰئِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وَزْناً } * { ذَلِكَ جَزَآؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُواْ وَٱتَّخَذُوۤاْ آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُواً } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ ٱلْفِرْدَوْسِ نُزُلاً } * { خَالِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً } * { قُل لَّوْ كَانَ ٱلْبَحْرُ مِدَاداً لِّكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ ٱلْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً } * { قُلْ إِنَّمَآ أَنَاْ بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَيَّ أَنَّمَآ إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُواْ لِقَآءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدَاً }[عدل]

السد الحاجز والحائل بين الشيئين، ويقال بالضم وبالفتح. الردم: السد. وقيل: الردم أكبرمن السد لأن الردم ما جعل بعضه على بعض، يقال: ثوب مردّم إذا كان قد رقع رقعة فوق رقعة. وقيل:سد الخلل، قال عنترة:

هل غادر الشعراء من متردم    

أي خلل في المعاني فيسد ردماً. الزبرة: القطعة وأصله الاجتماع، ومنهزبرة الأسد لما اجتمع على كاهله من الشعر، وزبرت الكتاب جمعت حروفه. الصدفان جانبا الجبل إذا تحاذيا لتقاربهما أو لتلاقيه ما قاله الأزهري، ويقال: صدف بضمهما وبفتحهما وبضم الصاد وسكون الدال وعكسه. قال بعض اللغويين: وفتحهما لغة تميم وضمهما لغة حمير.وقال أبو عبيدة: الصدف كل بناء عظيم مرتفع. القطر النحاس المذاب في قول الأكثرين. وقيل: الحديد المذاب. وقيل: الرصاص المذاب.النقب مصدر نقب أي حفر وقطع. الغطاء معروف وجمعه أغطية، وهو من غطى إذا ستر. الفردوس قال الفراء: البستان الذيفيه الكرم. وقال ثعلب: كل بستان يحوّط عليه فهو فردوس. {وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِى ٱلْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُواْ عَلَيْكُم مّنْهُ ذِكْراً* إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِى ٱلاْرْضِ وَاتَيْنَـٰهُ مِن كُلّ شَىْء سَبَباً * فَأَتْبَعَ سَبَباً * حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ ٱلشَّمْسِوَجَدَهَا تَغْرُبُ فِى عَيْنٍ حَمِئَةٍ * وَجَدَ عِندَهَا * قَوْماً قُلْنَا يٰذَا * ذَا * ٱلْقَرْنَيْنِ إِمَّا أَن تُعَذّبَ وَإِمَّاأَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً * قَالَ أَمَّا مَن ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبّهِ فَيُعَذّبُهُ عَذَاباً نُّكْراً * وَأَمَّامَنْ امَنَ وَعَمِلَ صَـٰلِحاً فَلَهُ جَزَاء ٱلْحُسْنَىٰ وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً * ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً * حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَمَطْلِعَ ٱلشَّمْسِ وَجَدَهَا تَطْلُعُ عَلَىٰ قَوْمٍ لَّمْ نَجْعَل لَّهُمْ مّن دُونِهَا سِتْراً * كَذَلِكَ وَقَدْ أَحَطْنَا بِمَا لَدَيْهِ خُبْراً }.الضمير في {وَيَسْـئَلُونَكَ }عائد على قريش أو على اليهود، والمشهور أن السائلين قريش حين دستها اليهود على سؤاله عن الروح، والرجل الطواف، وفتية ذهبوا في الدهر ليقع امتحانه بذلك. وذو القرنين هو الإسكندر اليوناني ذكره ابن إسحاق. وقال وهب:هو رومي وهل هو نبيّ أو عبد صالح ليس بنبي قولان. وقيل: كان ملكاً من الملائكة وهذا غريب. قيل: ملكالدنيا مؤمنان سليمان وذو القرنين، وكافران نمروذ وبخت نصر، وكان بعد نمروذ. وعن عليّ كان عبداً صالحاً ليس بملك ولانبيّ ضرب على قرنه الأيمن فمات في طاعة الله ثم بعثه الله فضرب على قرنه الأيسر فمات، فبعثه الله فسمي ذا القرنين. وقيل: طاف قرني الدنيا يعني جانبيها شرقها وغربها. وقيل: كان له قرنان أي ضفيرتان. وقيل: انقرض في وقتهقرنان من الناس. وعن وهب لأنه ملك الروم وفارس وروي الروم والترك وعنه كانت صفيحتا رأسه من نحاس. وقيل: كانلتاجه قرنان. وقيل: كان على رأسه ما يشبه القرنين. قال الزمخشري: ويجوز أن يسمى بذلك لشجاعته كما يسمى الشجاع كبشاً كأنه ينطح أقرانه، وكان من الروم ولد عجوز ليس لها ولد غيره انتهى. وقيل غير ذلك في تسميته ذا القرنين والمشهور أنه الإسكندر. وقال أبو الريحان البيروتي المنجم صاحب كتاب الآثار الباقية عن القرون الخالية: هو أبو بكر بن سميبن عمير بن إفريقس الحميري، بلغ ملكه مشارق الأرض ومغاربها وهو الذي افتخر به أحد الشعراء من حمير حيث قال:

قد كان ذو القرنين قبلي مسلما     ملكاً علا في الأرض غير مبعد بلغ المشارف والمغارب يبتغيأسباب ملك من كريم سيد

قال أبو الريحان: ويشبه أن يكون هذا القول أقرب لأن الأذواء كانوا من اليمن وهم الذين لا تخلوا أسماؤهم من ذي كذي المنار، وذي يواس انتهى. والشعر الذي أنشده نسب أيضاً إلى تبع الحميري وهو.

قد كان ذو القرنين جدي مسلماً    

وعن عليّ وابن عباس أن اسمه عبد الله بن الضحاك. وعن محمد بن عليّ بن الحسين عياش. وعن أبي خيثمة هو الصعب بن جابر بن القلمس. وقيل: مرزبان بن مرزبة اليوناني من ولد يونان بن يافث. وعن عليّ هو من القرن الأول من ولد يافث بن نوح. وعن الحسن: كان بعد ثمود وكان عمره ألفسنة وستمائة. وعن وهب: كان في الفترة بين عيسى ومحمد صلى الله عليهما وسلم. والخطاب في {عَلَيْكُمْ } للسائلينإما اليهود وأما قريش على الخلاف الذي سبق في السائلين. وقوله {ذِكْراً } يحتمل أن يريد قرآناً وأن يريد حديثاً وخيراً، والتمكين الذي له {فِى ٱلاْرْضِ } كونه ملك الدنيا ودانت له الملوك كلها. قال بعض المفسرين: والدليل على أنه الإسكندر أن القرآن دل على أن الرجل المسمى بذي القرنين بلغ ملكه إلى أقصى المغرب وإلى أقصى المشرق وإلى أقصى الشمال، بدليل أن يأجوج ومأجوج قوم من الترك يسكنون في أقصى الشمال، وهذا الذي بلغه ملك هذا الرجل هو نهاية المعمور من الأرض، ومثل هذا الملك البسيط لا شك أنه على خلاف العادات وما كان كذلك وجب أن يبقى ذكرهم خلداً على وجه الدهر، وأن لا يكون مختفياً، والملك الذي اسمه في كتب التواريخ أنه بلغ ملكه إلى هذا الحدليس إلاّ الإسكندر وذلك أنه لما مات أبوه جمع ملك الروم أبوه جمع ملك الروم بعد أن كان مع طوائفثم قصد ملوك العرب وقهرهم وأمعن حتى انتهى إلى البحر الأخضر، ثم عاد إلى مصر وبنى الإسكندرية وسماها باسم نفسه،ثم دخل الشام وقصد بني إسرائيل وورد بيت المقدس وذبح في مذبحه ثم عطف إلى أرمينية ودان له العراقيون والقبطوالبربر، ثم نحو دار ابن داراً وهزمه مرات إلى أن قتله صاحب حربه، واستولى الإسكندر على ممالك الفرس وقصد الهندوالصين وغزا الأمم البعيدة ورجع إلى خراسان وبنى المدن الكثيرة ورجع إلى العراق ومرض بشهر زور ومات بها. ووردفي الحديث: إن الذين ملكوا الأرض أربعة مؤمنان: سليمان بن داود، وذو القرنين . وقد تقدم ذكر ذلك وثبت في علمالتواريخ أن الذي هذا شأنه ما كان إلاّ الإسكندر فوجب القطع أن المراد بذي القرنين هو الإسكندر بن فيلفوس اليوناني.وقيل تمكينه في الأرض بالنبوة وإجراء المعجزات. وقيل: تمكينه بأن سخر له السحاب وحمله عليها وبسط له النور فكان الليل والنهار عليه سواء. وقيل: بكثرة أعوانه وجنوده والهيبة والوقار وقذف الرعب في أعدائه وتسهيل السير عليه وتعريفه فجاج الأرض واستيلائهعلى برها وبحرها. {وَاتَيْنَـٰهُ مِن كُلّ شَىْء } أي يحتاج إليه في الوصول إلى أغراضه {سَبَباً } أي طريقاًموصلاً إليه، والسبب ما يتوصل به إني المقصود من علم أو قدرة أو آلة، فأراد بلوغ المغرب {فَأَتْبَعَ سَبَباً }يوصله إليه حتى بلغ، وكذلك أراد المشرق {فَأَتْبَعَ سَبَباً } وأراد بلوغ السدين {فَأَتْبَعَ سَبَباً } وأصل السبب الحبل، ثم توسع فيه حتي صار يطلق على ما يتوصل به إلى المقصود. وقال الحسن: بلاغاً إلى حيث أراد. وقرأ زيد بنعلي والزهري والأعمش وطلحة وابن أبي ليلى والكوفيون وابن عامر {فَأَتْبَعَ } ثلاثتها بالتخفيف. وقرأ باقي السبعة بالتشديد والظاهر أنهمابمعنى واحد. وعن يونس بن حبيب وأبي زيد أنه بقطع الهمزة عبارة عن المجد المسرع الحثيث الطلب، وبوصلها إنما يتضمن الاقتفاء دون هذه الصفات. وقرأ عبد الله وطلحة بن عبيد الله وعمرو بن العاصي وابن عمر وعبد الله بنعمرو ومعاوية والحسن وزيد بن عليّ وابن عامر وحمزة والكسائي حامية بالياء أي حارة. وقرأ ابن عباس وباقي السبعة وشيبةوحميد وابن أبي ليلى ويعقوب وأبو حاتم وابن جبير الأنطاكي {حَمِئَةٍ } بهمزة مفتوحة والزهري يلينها، يقال حمئت البئر تحمأحمأً فهي حمئة، وحمأتها نزعت حمأتها وأحمأتها أبقيت فيها الحمأة، ولا تنافي بين الحامية والحمئة إذ تكون العين جامعة للوصفين.وقال أبو حاتم: وقد تمكن أن تكون حامية مهموزة بمعنى ذات حمأة فتكون القراءتان بمعنى واحد يعني إنه سهلت الهمزة بإبدالها ياء لكسرة ما قبلها، وفي التوراة تغرب في ماء وطين. وقال تبع:

فرأى مغيب الشمس عند مآبها     في عين ذي خلب وثاط حرمد

أي في عين ماء ذي طين وحم أسود. وفي حديث أبي ذر أنرسول الله ﷺ نظر إلى الشمس عند غروبها فقال: أتدري أين تغرب يا أبا ذر؟ فقلت: لا.فقال: إنها تغرب في عين حامية . وهذا الحديث وظاهر النص دليل على أن قوله {فِى عَيْنٍ } متعلق بقوله {تَغْرُبُ} لا ما قاله بعض المتعسفين أن قوله في {عَيْنٍ حَمِئَةٍ } إنما المراد أن ذا القرنين كان فيها أي هي آخر الأرض، ومعنى {تَغْرُبُ فِى عَيْنٍ } أي فيما ترى العين لا أن ذلك حقيقة كما نشاهدها في الأرضالملساء كأنها تدخل في الأرض، ويجوز أن تكون هذه العين من البحر، ويجوز أن تكون الشمس تغيب وراءها، وزعم بعضالبغداديين أن {فِى } بمعنى عند أي {تَغْرُبُ } عند عين. {وَوَجَدَ عِندَهَا قَوْماً } أي عند تلك العين.قال ابن السائب: مؤمنين وكافرين. وقال غيره: كفرة لباسهم جلود السباع وطعامهم ما أحرقته الشمس من الدواب، وما لفظته العين من الحوت إذا غربت. وقال وهب: انطلق يؤم المغرب إلى أن انتهى إلى باسك فوجد جمعاً لا يحصيهم إلاّ الله،فضرب حولهم ثلاثة عساكر حتى جمعهم في مكان واحد، ثم دخل عليهم في النور ودعاهم إلى عبادة الله، فمنهم من آمن ومنهم من صدّ عنه. وقال أبو زيد السهيلي: هم أهل حابوس ويقال لها بالسريانية جرجيساً يسكنها قوم من نسلثمود. بقيتهم الذين آمنوا بصالح عليه السلام. وظاهر قوله {قُلْنَا } أنه أوحي الله إليه على لسان ملك. وقيل:كلمه كفاحاً من غير رسول كما كلم موسى عليه السلام، وعلى هذين القولين يكون نبياً ويبعد ما قاله بعض المتأولين أنه إلهام وإلقاء في روعه لأن مثل هذا التخيير لا يكون إلاّ بوحي إذ التكاليف وإزهاق النفوس لا تتحقق بالإلهام إلاّ بالإعلام. وقال عليّ بن عيسى: المعنى {قُلْنَا } يا محمد قالوا {قُلْنَا يٰذَا ٱلْقَرْنَيْنِ } ثم حذف القول الأوللأن ذا القرنين لم يصح أنه نبي فيخاطبه الله، وعلى هذا يكون الضمير الذي في قالوا. المحذوفة يعود على جنده وعسكره الذين كانوا معه. وقوله {إِمَّا أَن تُعَذّبَ } بالقتل على الكفر {وَإِمَّا أَن تَتَّخِذَ فِيهِمْ حُسْناً } أي بالحمل على الإيمان والهدى، إما أن تكفر فتعذب، وإما أن تؤمن فتحسن فعبر في التخيير بالمسبب عن السبب. قال الطبري:اتخاذ الحسن هو أسرهم مع كفرهم يعني أنه خير مع كفرهم بين قتلهم وبين أسرهم، وتفصيل ذي القرنين {أَمَّا مَن ظَلَمَ } و{أَمَّا مَنِ * مِن } يدفع هذا القول ولما خيره تعالى بين تعذيبهم ودعائهم إلى الإسلام اختار الدعوة والاجتهاد في استمالتهم. فقال: أما من دعوته فأبى إلاّ البقاء على الظلم وهو الكفر هنا بلا خلاف فذلك هو المعذبفي الدارين، وأما من آمن وعمل ما يقتضيه الإيمان فله جزاء الحسنى. وأتى بحرف التنفيس في {فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ } لما يتخلل بين إظهاره كفره وبين تعذيبه من دعائه إلى الإيمان وتأبيه عنه، فهو لا يعاجلهم بالقتل على ظلمهم بل يدعوهم ويذكرهم فإن رجعوا وإلاّ فالقتل. وقوله {ثُمَّ يُرَدُّ إِلَىٰ رَبّهِ } أي يوم القيامة وأتى بنون العظمة في {نُعَذِّبُهُ} على عادة الملوك في قولهم نحن فعلنا. وقوله {إِلَىٰ رَبّهِ } فيه إشعار بأن التخيير لذي القرنين ليس من الله تعالى، إذ لو كان كذلك لكان التركيب ثم يرد إليك فتعذبه، ولا يبعد أن يكون التخيير من الله ويكون قد أعلم ذو القرنين بذلك أتباعه ثم فصل مخاطباً لاتباعه لا لربه تعالى، وما أحسن مجيء هذه الجمل لما ذكر ما يستحقه من ظلم بدأ بما هو أقرب لهم ومحسوس عندهم، وهو قوله {فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ } ثم أخبر بما يلحقه آخراً يوم القيامة وهو تعذيب الله إياه العذاب النكر ولأن الترتيب الواقع هو كذا ولما ذكر ما يستحقه {مَنْ ءامَنَوَعَمِلَ صَـٰلِحاً } ذكر جزاء الله له في الآخرة وهو {ٱلْحُسْنَىٰ } أي الجنة لأن طمع المؤمن في الآخرة ورجاءه هو الذي حمله على أن آمن لأجل جزائه في الآخرة، وهو عظيم بالنسبة للإحسان في الدنيا ثم أتبع ذلك بإحسانهله في الدنيا بقوله {وَسَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنَا يُسْراً } أي لا نقول له ما يتكلفه مما هو شاق عليه أي قولاً ذا يسر وسهولة كما قال قولاً ميسوراً. ولما ذكر ما أعد الله له من الحسنى جزاء لم يناسبأن يذكر جزاءه بالفعل بل اقتصر على القول أدباً مع الله تعالى وإن كان يعلم أنه يحسن إليه فعلاً وقولاً.وقرأ حمزة والكسائي وحفص وأبو بحرية والأعمش وطلحة وابن مناذر ويعقوب وأبو عبيد وابن سعدان وابن عيسى الأصبهاني وابن جبير الأنطاكي ومحمد بن جرير {فَلَهُ جَزَاء } بالنصب والتنوين وانتصب {جَزَاء } على أنه مصدر في موضع الحال أيمجازي كقولك في الدار قائماً زيد. وقال أبو علي قال أبو الحسن: هذا لا تكاد العرب تكلم به مقدماً إلاّفي الشعر. وقيل: انتصب على المصدر أي يجزي {جَزَاء }. وقال الفراء: ومنصوب على التفسير والمراد بالحسنى على قراءة النصبالجنة. وقرأ باقي السبعة {جَزَاء ٱلْحُسْنَىٰ } برفع {جَزَاء } مضافاً إلى {ٱلْحُسْنَىٰ }. قال أبو عليّ جزاء الخلال الحسنةالتي أتاها وعملها أو يراد بالحسنى الحسنة والجنة هي الجزاء، وأضاف كما قال دار الآخرة و{جَزَاء } مبتدأ وله خبره.وقرأ عبد الله بن إسحاق {فَلَهُ جَزَاء } مرفوع وهو مبتدأ وخبر و{ٱلْحُسْنَىٰ } بدل من {جَزَاء }. وقرأابن عباس ومسروق {جَزَاء } نصب بغير تنوين {ٱلْحُسْنَىٰ } بالإضافة، ويخرج على حذف المبتدإ لدلالة المعنى عليه، أي {فَلَهُ} الجزاء {جَزَاء ٱلْحُسْنَىٰ } وخرجه المهدوي على حذف التنوين لالتقاء الساكنين. وقرأ أبو جعفر {يُسْراً } بضم السين حيثوقع. {ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً } أي طريقاً إلى مقصده الذي يسر له. وقرأ الحسن وعيسى وابن محيصن {مَطْلِعَ }بفتح اللام، ورويت عن ابن كثير وأهل مكة وهو القياس. وقرأ الجمهور بكسرها وهو سماع في أحرف معدودة، وقياس كسره أن يكون المضارع تطلع بكسر اللام وكان الكسائي يقول: هذه لغة ماتت في كثير من لغات العرب، يعني ذهب منيقول من العرب تطلع بكسر اللام وبقي {مَطْلِعَ } بكسرها في اسم المكان والزمان على ذلك القياس، والقوم هنا الزنج.وقال قتادة هم الهنود وما وراءهم. والستر البنيان أو الثياب أو السجر والجبال أقوال، والمعنى أنهم لا شيء لهم يسترهم من حر الشمس. وقيل: تنفذ الشمس سقوفهم وثيابهم فتصل إلى أجسامهم. فقيل: إذا طلعت نزلوا الماء حتى ينكسر حرها قالهالحسن وقتادة وابن جريج. وقيل: يدخلون أسراباً. وقال مجاهد: السودان عند مطلع الشمس أكثر من جميع أهل الأرض. قال ابنعطية: والظاهر من اللفظ أنها عبارة بليغة عن قرب الشمس منهم، وفعلها بقدرة الله فيهم ونيلها منهم، ولو كانت لهم أسراب لكان ستراً كثيفاً انتهى. وقال بعض الرجاز:

بالزنج حرّ غير الأجسادا     حتى كسا جلودها سوادا

وذلك إنما هو من قوة حرّ الشمس عندهم واستمرارها. كذلك الإشارة إلى البلوغ أي كما بلغ مغرب الشمس بلغ مطلعها. وقيل {أَتْبَعَ سَبَباً } كما {أَتْبَعَ سَبَباً }. وقيل: كما وجد أولئك عند مغرب الشمس وحكم فيهم كذلك وجد هؤلاء عند مطلع الشمس وحكم فيهم. وقيل: كذلك أمرهم كما قصصنا عليكم. وقيل: {تَطَّلِعُ } طلوعها مثل غروبها. وقيل:{لَّمْ نَجْعَل لَّهُمْ مّن دُونِهَا سِتْراً * كَذٰلِكَ } أي مثل أولئك الذين وجدهم في مغرب الشمس كفرة مثلهم، وحكمهم مثل حكمهم في التعذيب لمن بقي على الكفر والإحسان لمن آمن. وقال الزمخشري: {كَذٰلِكَ } أي أمر ذي القرنين كذلك أي كما وصفناه تعظيماً لأمره. وقيل {لَّمْ نَجْعَل لَّهُمْ مّن دُونِهَا سِتْراً } مثل ذلك الستر الذي جعلنا لكم من الجبال والحصون والأبنية والأكنان من كل جنس، والثياب من كل صنف. وقال ابن عطية: {كَذٰلِكَ } معناه فعل معهم كفعله مع الأولين أهل المغرب، وأخبر بقوله {كَذٰلِكَ } ثم أخبر تعالى عن إحاطته بجميع ما لدى ذي القرنين وماتصرّف فيه من أفعاله، ويحتمل أن يكون {كَذٰلِكَ } استئناف قول ولا يكون راجعاً على الطائفة الأولى فتأمله، والأول أصوب.وإذا كان مستأنفاً لا تعلق له بما قبله فيحتاج إلى تقدير يتم به كلاماً. {ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً * حَتَّىٰإِذَا بَلَغَ بَيْنَ السَّدَّيْنِ وَجَدَ مِن دُونِهِمَا قَوْماً لاَّ يَكَادُونَ يَفْقَهُونَ قَوْلاً * قَالُواْ يأَبَانَا * ذَا * ٱلْقَرْنَيْنِ إِنَّيَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِى ٱلاْرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدّا * قَالَ مَا مَكَّنّى فِيهِ* رَبّى خَيْرٌ فَأَعِينُونِى بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا * مَا * زُبَرَ ٱلْحَدِيدِ حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ * سَاوِى *بَيْنَ ٱلصَّدَفَيْنِ قَالَ ٱنفُخُواْ حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ اتُونِى أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً * فَمَا ٱسْطَـٰعُواْ أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا ٱسْتَطَـٰعُواْلَهُ نَقْبًا * قَالَ هَـٰذَا رَحْمَةٌ مّن رَّبّى فَإِذَا جَاء وَعْدُ رَبّى جَعَلَهُ دَكَّاء وَكَانَ وَعْدُ رَبّى حَقّاً * وَتَرَكْنَابَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِى بَعْضٍ وَنُفِخَ فِى ٱلصُّورِ فَجَمَعْنَـٰهُمْ جَمْعاً * وَعَرَضْنَا جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ لّلْكَـٰفِرِينَ عَرْضاً * ٱلَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْفِى غِطَاء عَن * ذِكْرِى وَكَانُواْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ سَمْعاً * أَفَحَسِبَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ أَن يَتَّخِذُواْ عِبَادِى مِن دُونِى أَوْلِيَاء إِنَّاأَعْتَدْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَـٰفِرِينَ نُزُلاً }. {سَبَباً } أي طريقاً أو مسيراً موصلاً إلى الشمال فإن {السَّدَّيْنِ } هناك. قالوهب: السدّان جبلان منيفان في السماء من ورائهما ومن أمامهما البلدان، وهما بمنقطع أرض الترك مما يلي أرمينية وأذربيجان. وذكرالهروي أنهما جبلان من وراء بلاد الترك. وقيل: هما جبلان من جهة الشمال لينان أملسان، يزلق عليهما كل شيء، وسميالجبلان سدّين لأن كل واحد منهما سد فجاج الأرض وكانت بينهما فجوة كان يدخل منها يأجوج ومأجوج. وقرأ مجاهد وعكرمة والنخعي وحفص وابن كثير وأبو عمرو {بَيْنَ السَّدَّيْنِ } بفتح السين. وقرأ باقي السبعة بضمها. قال الكسائي هما لغتان بمعنى واحد. وقال الخليل وسيبويه: بالضم الاسم وبالفتح المصدر. وقال عكرمة وأبو عمرو بن العلاء وأبو عبيدة: ما كان من خلق الله لم يشارك فيه أحد فهو بالضم، وما كان من صنع البشر فبالفتح. وقال ابن أبي إسحاق ما رأت عيناكفبالضم، وما لا يرى فبالفتح. وانتصب {بَيْنَ } على أنه مفعول به يبلغ كما ارتفع في

{ لَقَد تَّقَطَّعَ بَيْنَكُمْ }

وانجر بالإضافة في

{ هَـٰذَا فِرَاقُ بَيْنِى وَبَيْنِكَ }

و{بَيْنَ } من الظروف المتصرفة ما لم تركب مع أخرى مثلها، نحوقولهم همزة بين بين. {مِن دُونِهِمَا } من دون السدين و{قَوْماً } يعني من البشر. وقال الزمخشري: هم التركانتهى. وأبعد من ذهب إلى أنهم جان. قال الزمخشري: وهذا المكان في منقطع أرض الترك مما يلي المشرق، ونفي مقارنةفقههم {قَوْلاً } وتضمن نفي فقههم. وقال الزمخشري: لا يكادون يفهمونه إلاّ بجهد ومشقة كأنه فهم من نفي يكاد أنهيقع منهم الفهم بعد عسر، وهو قول لبعضهم إن نفيها إثبات وإثباتها نفي، وليس بالمختار. وقرأ الأعمش وابن أبيليلى وخلف وابن عيسى الأصبهاني وحمزة والكسائي {يَفْقَهُونَ } بضم الياء وكسر القاف أي يفهمون السامع كلامهم، ولا يبينونه لأن لغتهم غريبة مجهولة. والضمير في {قَالُواْ } عائد على هؤلاء القوم شكوا ما يلقون من يأجوج ومأجوج إذ رجوا عندهما ينفعهم لكونه ملك الأرض ودوخ الملوك وبلغ إليهم وهم لم يبلغ أرضهم ملك قبله، و{يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ } من ولدآدم قبيلتان. وقيل: هما من ولد يافث بن نوح. وقيل: {يَأْجُوجَ } من الترك {وَمَأْجُوجَ } من الجيل والديلم. وقالالسدي والضحاك: الترك شرذمة منهم خرجت تغير، فجاء ذو القرنين فضرب السد فبقيت في هذا الجانب. وقال قتادة والسدي: بني السد على إحدى وعشرين قبيلة، وبقيت منهم قبيلة واحدة دون السد فهم الترك وقد اختلف في عددهم وصفاتهم ولم يصحفي ذلك شيء وهما ممنوعاً الصرف، فمن زعم أنهما أعجميان فللعجمة والعلمية، ومن زعم أنهما عربيان فللتأنيث والعلمية لأنهما اسما قبيلتين. وقال الأخفش: إن جعلنا ألفهما أصلية فيأجوج يفعول ومأجوج مفعول، كأنه من أجيج النار ومن لم يهمزهما جعلهازائدة فيأجوج منم يججت، ومأجوج من مججت. وقال قطرب في غير الهمز مأجوج فاعول من المج، ويأجوج فاعول من يج.وقال أبو الحسن عليّ بن عبد الصمد السخاوي أحد شيوخنا: الظاهر أنه عربي وأصله الهمز، وترك الهمز على التخفيف وهوإما من الأجّة وهو الاختلاف كما قال تعالى

{ وَتَرَكْنَا بَعْضَهُمْ يَوْمَئِذٍ يَمُوجُ فِى بَعْضٍ }

أو من الأج وهو سرعةالعدو، قال تعالى

{ وَهُمْ مّن كُلّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ }

وقال الشاعر:

يؤج كما أج الظليم المنفر    

أو من الأجةوهو شدة الحرّ، أو من أجّ الماء يئج أجوجاً إذا كان ملحاً مراً انتهى. وقرأ عاصم والأعمش ويعقوب في روايةبالهمزة وفي {يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ } وكذا في الأنبياء وفي لغة بني أسد ذكره الفراء. قيل: ولا وجه له إلاّ اللغةالغربية المحكية عن العجاج أنه كان يهمز العألم والخأتم. وقرأ باقي السبعة بألف غير مهموزة وهي لغة كل العرب غيربني أسد. وقرأ العجاج ورؤبة ابنه: آجوج بهمزة بدل الياء. وإفسادهم الظاهر تحقق الإفساد منهم لا توقعه لأنها شكت منضررنا لها. وقال سعيد بن عبد العزيز: إفسادهم أكل بني آدم. وقيل: هو الظلم والقتل ووجوه الإفساد المعلوم من البشر.وقيل: كانوا يخرجون أيام الربيع فلا يتركون شيئاً أخضر إلاّ أكلوه، ولا يابساً إلاّ احتملوه، وروي أنه لا يموت أحدمنهم حتى ينظر إلى ألف ذكر من صلبه كلٌّ قد حمل السلاح. {فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجاً }استدعاء منهم قبول ما يبذلونه مما يعينه على ما طلبوا على جهة حسب الأدب إذ سألوه ذلك كقول موسى للخضر

{ هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَىٰ أَن تعلمني }

. وقرأ الحسن والأعمش وطلحة وخلف وابن سعدان وابن عيسى الأصبهاني وابن جبير الأنطاكي ومن السبعةحمزة والكسائي خراجاً بألف هنا، وفي حرفي قد أفلح وسكن ابن عامر الراء فيها. وقرأ باقي السبعة {لَكَ خَرْجاً }فيهما بسكون الراء فخراج بالألف والخرج والخراج بمعنى واحد كالنول والنوال، والمعنى جعلا تخرجه من أموالنا، وكل ما يستخرج منضريبة وجزية وغلة فهو خراج وخرج. وقيل: الخرج المصدر أطلق على الخراج، والخراج الاسم لما يخرج. وقال ابن الأعرابي: الخرجعلى الرؤوس يقال: أدّ خرج رأسك، والخراج على الأرض. وقال ثعلب: الخرج أخص والخراج أعم. وقيل: الخرج المال يخرج مرةوالخراج المجبي المتكرر عرضوا عليه أن يجمعوا له أموالاً يقيم بها أمر السد. وقال ابن عباس {*خراجاً} أجراً. وقرأنافع وابن عامر وأبو بكر {وَبَيْنَهُمْ سَدّا } بضم السين وابن محيصن وحميد والزهري والأعمش وطلحة ويعقوب في رواية وابنعيسى الأصبهاني وابن جرير وباقي السبعة بفتحها {قَالَ مَا مَكَّنّى فِيهِ رَبّى خَيْرٌ } أي ما بسط الله لي منالقدرة والملك خير من خرجكم {فَأَعِينُونِى بِقُوَّةٍ } أي بما أتقوّى به من فعلة وصناع يحسنون العمل والبناء؛ قاله مقاتلوبالآلات؛ قال الكلبي {رَدْمًا } حاجزاً حصيناً موثقاً. وقرأ ابن كثير وحميد: ما مكنني بنونين متحركتين، وباقي السبعة بإدغام نونمكن في نون الوقاية. ثم فسر الإعانة بالقوة فقال {زُبَرَ ٱلْحَدِيدِ حَتَّىٰ } أي أعطوني. قال ابن عطية: إنماهو استدعاء مناولة لا استدعاء عطية وهبة لأنه قد ارتبط من قوله إنه لا يأخذ منهم الخراج، فلم يبق إلاّاستدعاء المناولة انتهى. وقرأ الجمهور {ءاتُونِى }. وقرأ أبو بكر عن عاصم ائتوني أي جيئوني. وانتصب {زُبُرِ } بإيتوني علىإسقاط حرف الجر أي جيئوني بزبر {ٱلْحَدِيدَ }. وقرأ الجمهور {زُبُرِ } بفتح الباء والحسن بضمها، وفي الكلام حذف تقديرهفأتوه أو فآتوه بها فأمر برصّ بعضها فوق بعض {حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ }. وقرأ الجمهور {سَاوِى } وقتادة سوّى،وابن أبي أمية عن أبي بكر عن عاصم سُووي مبنياً للمفعول. وحكي في الكيفية أن ذا القرنين قاس ما بينالصدفين من حفر الأساس حتى بلغ الماء ثم جعل حشوه الصخر وطينه النحاس مذاب، ثم يصب عليه والبنيان من زبرالحديد بينهما الحطب والفحم حتى سد ما بين الجبلين إلى أعلاهما، ثم وضع المنافخ حتى إذا صارت كالنار صب النحاسالمذاب على الحديد المحمى فاختلط والتصق بعضه ببعض وصار جبلاً صلداً. وقيل: طول ما بين السدين مائة فرسخ وعرضه خمسون.وفي الحديث أن رجلاً أخبر رسول الله ﷺ به فقال: كيف رأيته ؟ فقال: كالبرد المحبر طريقة سوداءوطريقة حمراء، قال: قد رأيته . وقرأ ابن كثير وأبو عمرو وابن عامر والزهري ومجاهد والحسن {ٱلصَّدَفَيْنِ } بضم الصادوالدال، وأبو بكر وابن محيصن وأبو رجاء وأبو عبد الرحمن كذلك إلاّ أنه سكن الدال وباقي السبعة وأبو جعفر وشيبةوحميد وطلحة وابن أبي ليلى وجماعة عن يعقوب وخلف في اختياره وأبو عبيد وابن سعدان بفتحهما، وابن جندب بالفتح وإسكانالدال، ورويت عن قتادة. وقرأ الماجشون بالفتح وضم الدال. وقرأ قتادة وأبان عن عاصم بضم الصاد وفتح الدال {حَتَّىٰ إِذَاجَعَلَهُ نَاراً } في الكلام حذف تقديره فنفخوا حتى. وقرأ الجمهور قال {ءاتُونِى } أي أعطوني. وقرأ الأعمش وطلحة وحمزةوأبو بكر بخلاف عنه قال: ائتوني أي جيئوني و {قِطْراً } منصوب بأفرغ على إعمال الثاني، ومفعول {ءاتُونِى } محذوفلدلالة الثاني عليه. {فَلَمَّا * ٱسْطَـٰعُواْ } أي يأجوج ومأجوج {أَن يَظْهَرُوهُ } أي يصلوا عليه لبعده وارتفاعه وامّلاسه،ولا أن ينقبوه لصلابته وثخانته فلا سبيل إلى مجاوزته إلى غيرهم من الأمم إلاّ بأحد هذين: إما ارتقاء وإما نقبوقد سلب قدرتهم على ذلك. وقرأ الجمهور {فَمَا ٱسْطَـٰعُواْ } بحذف التاء تخفيفاً لقربها من الطاء. وقرأ حمزة وطلحةبإدغامها في الطاء وهو إدغام على غير حده. وقال أبو عليّ هي غير جائزة. وقرأ الأعشى عن أبي بكر: فمااصطاعوا بالإبدال من السين صاداً لأجل الطاء. وقرأ الأعمش: فما استطاعوا بالتاء من غير حذف. {قَالَ هَـٰذَا رَحْمَةٌ مّنرَّبّى } أي قال ذو القرنين والإشارة بهذا قال ابن عطية إلى الردم والقوة عليه والانتفاع به. وقال الزمخشري: إشارةإلى السد أي {هَـٰذَا } السد نعمة من الله و {رَحْمَةً } على عباده أو هذا الإقدار والتمكين من تسويته.قيل: وفي الكلام حذف وتقديره فلما أكمل بناء السد واستوى واستحكم {قَالَ هَـٰذَا رَحْمَةٌ مّن رَّبّى }. وقرأ ابنأبي عبلة هذه رحمة من ربي بتأنيث اسم الإشارة. والوعد يحتمل أن يراد به يوم القيامة، وأن يراد به وقتخروج يأجوج ومأجوج. وقال الزمخشري: فإذا دنا مجيء يوم القيامة وشارف أن يأتي جعل السد دكاً أي مدكوكاً منبسطاً مستوياًبالأرض، وكل ما انبسط بعد ارتفاع فقداندك انتهى. وقرأ الكوفيون: {دَكَّاء } بالمدّ ممنوع الصرف وباقي السبعة دكاً منونة مصدردككته، والظاهر أن {جَعَلَهُ } بمعنى صيره فدك مفعول ثان. وقال ابن عطية: ويحتمل أن يكون جعل بمعنى خلق وينصبفدكاً على الحال انتهى. وهذا بعيد جداً لأن السد إذ ذاك موجود مخلوق ولا يخلق المخلوق لكنه ينتقل من بعضهيئاته إلى هيئة أخرى، ووعد بمعنى موعود قد سبق و {تَّرَكْنَا } هذا الضمير لله تعالى والأظهر أن الضمير في{بَعْضُهُمْ } عائد على يأجوج ومأجوج، والجملة المحذوفة بعد إذ المعوض منها التنوين مقدرة بإذ جاء الوعد وهو خروجهم وانتشارهمفي الأرض أو مقدرة بإذ حجز السد بينهم وبين القوم الذين كانوا يفسدون عندهم وهم متعجبون من السد فماج بعضهمفي بعض. وقيل: الضمير في {بَعْضُهُمْ } يعود على الخلق أي يوم إذ جاء وعد الله وهو يوم القيامةويقويه قوله {وَنُفِخَ فِى ٱلصُّورِ } فيظهر أن ذلك هو يوم القيامة، وكذلك ما جاء بعده من الجمع وعرض جهنموتقدم الكلام على النفخ في الصور في سورة الأنعام. و {جَمْعاً } مصدر كموعد {وَعَرَضْنَا } أي أبرزنا {جَهَنَّمَ يَوْمَئِذٍ} أي يوم إذ جمعناهم. وقيل: اللام بمعنى على كقوله:

فخر صريعاً لليدين وللفم    

وأبعد من ذهب إلى أنهمقلوب. والتقدير وعرضنا الكافرين على جهنم {عَرْضاً } وتخصيصه بالكافرين بشارة للمؤمنين. و {ٱلَّذِينَ كَانَتْ أَعْيُنُهُمْ } صفة ذم في{غِطَاء } استعار الغطاء لأعينهم، والمراد أنهم لا يبصرون آياتي التي ينظر إليها فيعتبر بها، واذكر بالتعظيم وهذا على خذفمضاف أي من آيات {ذِكْرِى }. وقيل {عَن ذِكْرِى } عن القرآن وتأمل معانيه، ويكون المراد بالأعين هنا البصائر لاالجوارح لأن الجوارح لا نسبة بينها وبين الذكر {وَكَانُواْ لاَ يَسْتَطِيعُونَ سَمْعاً } مبالغة في انتفاء السمع إذ نفيت الاستطاعة،وهم وإن كانوا صماً لأن الأصم قد يستطيع السمع إذا صيح به، وكان هؤلاء أصمت أسماعهم فلا استطاعة بهم للسمع{أَفَحَسِبَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } هم من عبد الملائكة وعزيراً والمسيح واتخذوهم أولياء من دون الله وهم بعض العرب واليهود والنصارى،وهو استفهام فيه معنى الإنكار والتوبيخ، والمعنى أنهم ليس لهم من ولاية هؤلاء الذين تولوهم شيء، ولا يجدون عندهم منتفعاًويظهر أن في الكلام حذفاً والتقدير {أَن يَتَّخِذُواْ عِبَادِى مِن دُونِى أَوْلِيَاء } فيجدي ذلك وينتفعون بذلك الاتخاذ. وقيل: العبادهنا الشياطين. روي عن ابن عباس وقال مقاتل: الأصنام لأنها خلقه وملكه، والأظهر تفسير العباد بما قلناه لإضافتهم إليه والأكثرأن تكون الإضافة في مثل هذا اللفظ إضافة تشريف. وحسب هنا بمعنى ظن وبه قرأ عبد اللهأفظن. وقرأ عليّ بن أبي طالب وزيد بن علي بن الحسين ويحيى بن يعمر ومجاهد وعكرمة وقتادة ونعيم بن ميسرةوالضحاك وابن أبي ليلى وابن كثير ويعقوب بخلاف عنهما وابن محيصن وأبو حيوة والشافعي ومسعود بن صاح {أَفَحَسِبَ } بإسكانالسين وضم الباء مضافاً إلى {ٱلَّذِينَ } أي أفكافيهم ومحسبهم ومنتهى عرضهم، والمعنى أن ذلك لا يكفيهم ولا ينفعهم عندالله كما حسبوا. وقال أبو الفضل الرازي قال سهل: يعني أبا حاتم معناه: أفحسبهم وحظهم إلاّ أن {أَفَحَسِبَ } أبلغفي الذم لأنه جعله غاية مرادهم انتهى. وارتفع حسب على الابتداء والخبر {أَن يَتَّخِذُواْ }. وقال الزمخشري: أو على الفعلوالفاعل لأن اسم الفاعل إذا اعتمد على الهمزة ساوى الفعل في العمل كقولك: أقائم الزيدان وهي قراءة محكمة جيدة انتهى.والذي يظهر أن هذا الإعراب لا يجوز لأن حسباً ليس باسم فاعل فتعمل، ولا يلزم من تفسيره شيء بشيء أنتجري عليه جميع أحكامه، وقد ذكر سيبويه أشياء من الصفات التي تجري مجرى الأسماء وأن الوجه فيها الرفع. ثم قال:وذلك مررت برجل خير منه أبوه، ومررت برجل سواء عليه الخير والشر، ومررت برجل أب له صاحبه، ومررت برجل حسبكمن رجل، ومررت برجل أيما رجل هو انتهى. ولا يبعد أن يرفع به الظاهر فقد أجازوا في مررت برجل أبيعشرة أبو ارتفاع أبوه بأبي عشرة لأنه في معنى والد عشرة. {إِنَّا أَعْتَدْنَا } أي أعددنا ويسرنا والنزل موضعالنزول والنزل أيضاً ما يقدم للضيف ويهيأ له وللقادم من الطعام، والنزل هنا يحتمل التفسيرنن وكونه موضع النزول قاله الزجاجهنا، وما هيىء من الطعام للنزيل قول القتبي. وقيل: جمع نازل ونصبه على الحال نحو شارف وشرف، فإن كان ماتقدم للضيف وللقادم فيكون كقوله:

{ فَبَشّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ }

. وكقول الشاعر:

تحية بينهم ضرب وجيع    

وقرأ أبو حيوة وأبوعمرو بخلاف عنه {نُزُلاً } بسكون الزاي {قُلْ هَلْ نُنَبّئُكُم بِٱلاْخْسَرِينَ أَعْمَـٰلاً * ٱلَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِى ٱلْحَيَوٰةِ ٱلدُّنْيَا وَهُمْيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا * أُوْلَـئِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ بِـئَايَـٰتِ رَبّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلاَ نُقِيمُ لَهُمْ يَوْمَ ٱلْقِيَـٰمَةِ وَزْناً *ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُواْ وَٱتَّخَذُواْ ءايَـٰتِى وَرُسُلِى هُزُواً }. أي {قُلْ } يا محمد للكافرين هلنخبركم الآية فإذا طلبوا ذلك فقل لهم {أُوْلَـئِكَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ } والأخسرون أعمالاً عن عليّ هم الرهبان كقوله

{ عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ }

. وعن مجاهد: هم أهل الكتاب. وقيل: هم الصابئون. وسأل ابن الكواء علياً عنهم فقال: منهم أهل حروراء. وينبغي حملهذه الأقوال على التمثيل على الحصر إذ الأخسرون أعمالاً هم كل من دان بدين غير الإسلام، أو راءى بعمله، أوأقام على بدعة تؤول به إلى الكفر والأخسر من أتعب نفسه فأدى تعبه به إلى النار. وانتصب {أَعْمَـٰلاً } علىالتمييز وجمع لأن أعمالهم في الضلال مختلفة وليسوا مشتركين في عمل واحد و {ٱلَّذِينَ } يصح رفعه على أنهخبر مبتدإِ محذوف، أي هم {ٱلَّذِينَ } وكأنه جواب عن سؤال، ويجوز نصبه على الذمّ وخبره على الوصف أو البدل{ضَلَّ سَعْيُهُمْ } أي هلك وبطل وذهب و {يَحْسَبُونَ } و {يُحْسِنُونَ } من تجنيس التصحيف وهو أن يكونالنقط فرقاً بين الكلمتين. ومنه قول أبي عبادة البحتري:

ولم يكن المغتر بالله إذ سرى     ليعجز والمعتز بالله طالبه

ومن غريب هذا النوع من التجنيس. قال الشاعر:

سقينني ربي وغنينني     بحت بحبي حين بنّ الخرد

صحف بقوله سقيتني ربي وغنيتني بحب يحيى حين بنّ الجرد وقرأ ابن عباس وأبو السمال {فَحَبِطَتْ }بفتح الباء والجمهور بكسرها. وقرأ الجمهور {فَلاَ نُقِيمُ } بالنون {وَزْناً } بالنصب ومجاهد وعبيد بن عمير فلا يقيم بالياءلتقدم قوله {بآيَـٰتِ رَبّهِمْ } وعن عبيد أيضاً يقوم بفتح الياء كأنه جعل قام متعدياً. وعن مجاهد وابن محيصن ويعقوببخلاف عنهم: فلا يقوم مضارع قام وزن مرفوع به. واحتمل قوله {فَلاَ نُقِيمُ } إلاّ به أنهم لا حسنة لهمتوزن في موازين القيامة، ومن لا حسنة له فهو في النار. واحتمل أن يريد المجاز كأنه قال: فلا قدر لهمعندنا يومئذ. وفي الحديث: يؤتي بالأكول الشروب الطويل فلا يزن جناح بعوضة ثم قرأ {فَلاَ نُقِيمُ } الآية. وفيالحديث أيضاً: يأتي ناس بأعمال يوم القيامة هي عندهم في العظم كجبال تهامة فإذا وزنوها لم تزن شيئاً . {ذَلِكَجَزَاؤُهُم } مبتدأ وخبر و{جَهَنَّمَ } بدل و{ذٰلِكَ } إشارة إلى ترك إقامة الوزن، ويجوز أن يشار بذلك وإن كانمفرداً إلى الجمع فيكون بمعنى أولئك ويكون {جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ } مبتدأ وخبراً. وقال أبو البقاء: {ذٰلِكَ } أي الأمر ذلكوما بعده مبتدأ وخبر، ويجوز أن يكون {ذٰلِكَ } مبتدأ و{جَزَآؤُهُمْ } مبتدأ ثان و{جَهَنَّمَ } خبره. والجملة خبر الأولوالعائد محذوف أي جزاؤه انتهى. ويحتاج هذا التوجيه إلى نظر قال: ويجوز أن يكون {ذٰلِكَ } مبتدأ و{جَزَآؤُهُمْ } بدلأو عطف بيان و{جَهَنَّمَ } الخبر. ويجوز أن يكون {جَهَنَّمَ } بدلاً من جزاء أو خبر لابتداء محذوف، أي هوجهنم و{بِمَا كَفَرُواْ } خبر ذلك، ولا يجوز أن تتعلق الباء بجزاؤهم للفصل بينهما و{ٱتَّخَذُواْ } يجوز أن يكون معطوفاًعلى {كَفَرُواْ } وأن يكون مستأنفاً انتهى. والآيات هي المعجزات الظاهرة على أيدي الأنبياء والصحف الإلهية المنزلة عليهم. {إِنَّٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّـٰلِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّـٰتُ ٱلْفِرْدَوْسِ نُزُلاً * خَـٰلِدِينَ فِيهَا لاَ يَبْغُونَ عَنْهَا حِوَلاً * قُل لَّوْ كَانَٱلْبَحْرُ مِدَاداً * لّكَلِمَـٰتِ رَبّى لَنَفِدَ ٱلْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَـٰتُ رَبّى وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً * قُلْ إِنَّمَا أَنَاْبَشَرٌ مّثْلُكُمْ يُوحَىٰ إِلَىَّ أَنَّمَا إِلَـٰهُكُمْ إِلَـٰهٌ وَاحِدٌ فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَـٰلِحاً }. لما ذكرتعالى ما أعد للكافرين ذكر ما أعد للمؤمنين وفي الصحيح {جَنَّـٰتُ ٱلْفِرْدَوْسِ } أربع ثنتان من ذهب حليتهما وآنيتهما ومافيهما، وثنتان من فضة حليتهما وآنيتهما وما فيهما. وفي حديث عبادة {ٱلْفِرْدَوْسِ } أعلاها يعني أعلا الجنة. قال قتادة وربوتهاومنها تفجر أنهار الجنة. وقال أبو هريرة جبل تتفجر منه أنهار الجنة. وفي حديث أبي أمامة {ٱلْفِرْدَوْسِ } سرة الجنة.وقال مجاهد {ٱلْفِرْدَوْسِ } البستان بالرومية. وقال كعب والضحاك {جَنَّـٰتُ ٱلْفِرْدَوْسِ } الأعناب. وقال عبيد الله بن الحارث بن كعبإنه جنات الكروم والأعناب خاصة من الثمار. وقال المبرد: {ٱلْفِرْدَوْسِ } فيما سمعت من كلام العرب الشجر الملتف والأغلب عليهالعنب. وحكى الزجاج أنه الأودية التي تنبت ضروباً من النبات، وهل هو عربي أو أعجمي؟ قولان وإذا قلنا أعجمي فهلهو فارسي أو رومي أو سرياني؟ أقوال. وقال حسان:

وإن ثواب الله كل موحد     جنان من الفردوس فيها يخلد

قيل: ولم يسمع بالفردوس في كلام العرب إلاّ في هذا البيت بيت حسان، وهذا لا يصح فقدقال أمية بن أبي الصلت:

كانت منازلهم إذ ذاك ظاهرة     فيها الفراديس ثم الثوم والبصل

الفراديسجمع فردوس. والظاهر أن معنى {جَنَّـٰتُ ٱلْفِرْدَوْسِ } بساتين حول الفردوس ولذلك أضاف الجنات إليه. ويقال: كرم مفردس أي معرش،وكذلك سميت الروضة التي دون اليمامة فردوساً لأجتماع نخلها وتعريشها على أرضها. وفي دمشق باب الفراديس يخرج منه إلى البساتين.و{نُزُلاً } يحتمل من التأويل ما احتمل قوله {نُزُلاً } المتقدم. ومعنى {حِوَلاً } أي محولاً إلى غيرها. قال ابنعيسى: هو مصدر كالعوج والصغر. قال الزمخشري: يقال حال عن مكانه حولاً كقوله:

عادني حبها عوداً    

يعني لا مزيد عليهاحتى تنازعهم أنفسهم إلى أجمع لأغراضهم وأمانيهم، وهذه غاية الوصف لأن الإنسان في الدنيا في أي نعيم كان فهو طامحالطرف إلى أرفع منه، ويجوز أن يراد نفي التحول وتأكيد الخلود انتهى. وقال ابن عطية: والحول بمعنى التحول. قال مجاهدمتحولاً. وقال الشاعر:

لكل دولة أجل     ثم يتاح لها حول

وكأنه اسم جمع وكانواحده حوالة وفي هذا نظر. وقال الزجاج عن قوم: هي بمعنى الحيلة في التنقل وهذا ضعيف متكلف. {قُل لَّوْكَانَ ٱلْبَحْرُ }. قيل سبب نزولها أن اليهود قالوا للرسول ﷺ: كيف تزعم أنك نبي الأمم كلهاومبعوث إليها، وأنك أعطيت ما يحتاجه الناس من العلم وأنت مقصر قد سئلت عن الروح فلم تجب فيه؟ فنزلت معلمةباتساع معلومات الله وأنها غير متناهية وأن الوقوف دونها ليس ببدع ولا نكر، فعبر عن هذا بتمثيل ما يستكثرونه وهوقوله {قُل لَّوْ كَانَ ٱلْبَحْرُ }. وقيل قال حيـي بن أخطب في كتابكم

{ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِىَ خَيْرًا كَثِيرًا }

ثم تقروؤن

{ وَمَا أُوتِيتُم مّن ٱلْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً }

فنزلت يعني إن ذلك خير كثير ولكنه قطرة من بحركلمات الله {قُل لَّوْ كَانَ ٱلْبَحْرُ } أي ماء البحر {مِدَاداً } وهو ما يمد به الدواة من الحبر، ومايمد به السراج من السليط. ويقال: السماء مداد الأرض {لّكَلِمَـٰتِ رَبّى } أي معد الكتب كلمات ربي وهو علمه وحكمته،وكتب بذلك المداد {لَنَفِدَ ٱلْبَحْرُ } أي فني ماؤه الذي هو المداد قبل أن تنفد الكلمات لأن كلماته تعالى لايمكن نفادها لأنها لا تتناهى والبحر ينفد لأنه متناه ضرورة، وليس ببدع أن أجهل شيئاً من معلوماته {وَإِنَّمَا أَنَاْ *بَشَرٌ مّثْلُكُمْ } لم أعلم إلاّ ما أُوحي إلى به وأعلمت. وقرأ الجمهور {مِدَاداً لّكَلِمَـٰتِ رَبّى }. وقرأ عبدالله وابن عباس والأعمش ومجاهد والأعرج والحسن والمنقري عن أبي عمر ومدداً لكلمات ربي. وقرأ الجمهور {تَنفَدَ } بالتاء منفوق. وقرأ حمزة والكسائي وعمرو بن عبيد والأعمش وطلحة وابن أبي ليلى بالياء. وقرأ السلمي {أَن تَنفَدَ } بالتشديد علىتفعل على المضي، وجاء كذلك عن عاصم وأبي عمرو فهو مطاوع من نفد تقديره لنفد. وقرأ الجمهور بمثله مدداً بفتحالميم والدال بغير ألف، والأعرج بكسر الميم. وأنتصب {مَدَداً } على التمييز عن مثل كقوله:

فإن الهوى يكفيكه مثله صبراً    

وقرأ ابن مسعود وابن عباس ومجاهد والأعمش بخلاف والتيمي وابن محيصن وحميد والحسن في رواية، وأبو عمرو في رواية وحفصفي رواية بمثله مداداً بألف بين الدالين وكسر الميم. قال أبو الفضل الرازي: ويجوز أن يكون نصبه على المصدر بمعنىولو أمددناه بمثله إمداداً ثم ناب المدد مناب الإمداد مثل أنبتكم نباتاً. وفي قوله {بَشَرٌ مّثْلُكُمْ } إعلام بالبشريةوالمماثلة في ذلك لا أدّعي إني ملك {يُوحِى إِلَىَّ } أي عليّ إنما هو مستند إلى وحي ربي، ونبه علىالوحدانية لأنهم كانوا كفاراً بعبادة الأصنام، ثم حض على ما فيه النجاة و{يَرْجُو } بمعنى يطمع و{لِقَاء رَبّهِ } علىتقدير محذوف أي حسن لقاء ربه. وقيل {يَرْجُو } أي يخاف سوء {لِقَاء رَبّهِ } أي لقاء جزاء ربه، وحملالرجاء على بابه أجود لبسط النفس إلى إحسان الله تعالى. ونهى عن الإشراك بعبادة الله تعالى. وقال ابن جبير: لايراثي في عمله فلا يبتغي إلاّ وجه ربه خالصاً لا يخلط به غيره. قيل نزلت في جندب بن ز هيرقال لرسول الله ﷺ: إني أعمل العمل لله فإذا أطلع عليه سرني فقال: إن الله لا يقبل ماشورك فيه . وروي أنه قال: لك أجران أجر السر وأجر العلانية وذلك إذا قصد أن يقُتدى به. وقال معاوية بنأبي سفيان: هذه آخر آية نزلت من القرآن. وقرأ الجمهور {وَلاَ يُشْرِكْ } بياء الغائب كالأمر في قوله {فَلْيَعْمَلِ}. وقرأ أبو عمرو في رواية الجعفي عنه: ولا تشرك بالتاء خطاباً للسامع والتفاتاً من ضمير الغائب إلى ضمير المخاطب،وهو المأمور بالعمل الصالح ثم عاد إلى الإلتفات من الخطاب إلى الغيبة في قوله بربه، ولم يأت التركيب بربك إيذاناًبأن الضميرين لمدلول واحد وهو من في قوله {فَمَن كَانَ يَرْجُو }.