تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ابحث
تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة

ابن حجر
المصدر مكتبة مشكاة

محتويات

بسم الله الرحمن الرحيم

رب زدني علما وفهما يا كريم يا حكيم

الحمد لله على إحسانه المترادف المتوال وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الكبير المتعال وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الذي أضاءت أوصافه الحسنى اضاءة الآل صلى الله عليه وسلم وعلى آله وأصحابه أولى الهمم العوال صلاة وسلاما دائمين ما دامت الأيام والليال.

أما بعد فقد وقفت على مصنف للحافظ أبي عبد الله محمد بن علي بن حمزة الحسيني الدمشقي سماه التذكرة برجال العشرة ضم إلى من في تهذيب الكمال لشيخه المزي من في الكتب الأربعة وهي الموطأ ومسند الشافعي ومسند أحمد والمسند الذي خرجه الحسين بن محمد بن خسرو من حديث الإمام أبي حنيفة وحذا حذو الذهبي في الكاشف في الاقتصار على من في الكتب الستة دون من أخرج لهم في تصانيف لمصنفيها خارجة عن ذلك كالأدب المفرد للبخاري والمراسيل لأبي داود والشمائل للترمذي فلزم من ذلك أن ينسب ما خرج له الترمذي أو النسائي مثلا إلى من أخرج له في بعض المسانيد المذكورة وهو صنيع سواه أولى منه فإن النفوس تركن إلى من أخرج له بعض الأئمة الستة أكثر من غيرهم لجلالتهم في النفوس وشهرتهم ولأن أصل وضع التصنيف للحديث على الأبواب أن يقتصر فيه على ما يصلح للاحتجاج أو الاستشهاد بخلاف من رتب على المسانيد فإن أصل وضعه مطلق الجمع. وجعل الحسيني علامة مالك ك وعلامة الشافعي ش وعلامة أبي حنيفة فه وعلامة أحمد ا ولمن أخرج له عبد الله بن أحمد عن غير أبيه عب ورموز الستة على حالها وكنت قد لخصت تهذيب الكمال وزدت عله فوائد كثيرة وسميته تهذيب التهذيب وجاء نحو ثلث الأصل ثم لخصته في تصنيف لطيف سميته التقريب وهو مجلد واحد يحتوى على جميع من ذكر في التهذيب مع زياداته في التراجم فالتقطت الآن من كتاب الحسيني من لم يترجم له المزي في التهذيب وجعلت رموز الأربعة على ما اختاره الشريف ثم عثرت في أثناء كلامه على أوهام صعبة فتعقبتها ثم وقفت على تصنيف له أفرد فيه رجال أحمد سماه الإكمال عن من في مسند أحمد من الرجال ممن ليس في تهذيب الكمال فتتبعت ما فيه من فائدة زائدة على التذكرة ثم وقفت على جزء لشيخنا الحافظ نور الدين الهيثمي استدرك فيه ما فات الحسيني من رجال أحمد لقطه من المسند لما كان يكتب زاوئد أحاديثه على الكتب الستة وهو جزء لطيف جداو عثرت فيه مع ذلك على أوهام وقد جعلت على من تفرد به هب ثم وقفت على تصنيف للإمام أبي زرعة بن شيخنا حافظ العصر أبي الفضل بن الحسين العراقي سماه ذيل الكاشف تتبع الأسماء التي في تهذيب الكمال ممن أهمله الكاشف وضم إليه من ذكره الحسيني من رجال أحمد وبعض من استدركه الهيثمي وصير ذلك كتابا واحدا واختصر التراجم فيه على طريقة الذهبي فاختبرته فوجدته قلد الحسيني والهيثمي في أوهامها وأضاف إلى أوهامها من قبله أوهاما أخرى. وقد تعقبت جميع ذلك مبينا محررا مع أني لا أدعى العصمة من الخطإ والسهو بل أوضحت ما ظهر لي فليوضح من يقف على كلامي ما ظهر له فما القصد إلا بيان الصواب طلبا للثواب. ثم قال الحسيني في خطبة التذكرة مرغبا في كتابه: ذكرت رجال الأئمة الأربعة المقتدى بهم لأن عمدتهم في الاستدلال لهم لمذاهبهم في الغالب على ما رووه في مسانيدهم بأسانيدهم فإن الموطأ لمالك هو مذهبه الذي يدين الله به أتباعه ويقلدونه مع أنه لم يرو فيه إلا الصحيح عنده وكذلك مسند الشافعي موضوع لأدلته على على ما صح عنده من مروياته وكذلك مسند أبي حنيفة وأما مسند أحمد فإنه أعم من ذلك كله وأشمل. انتهى كلامه.

وفيه مناقشات[عدل]

الأولى ليس الأمر عند المالكية كما ذكر بل اعتمادهم في الأحكام والفتوى على ما رواه أبو القاسم عن مالك سواء وافق ما في الموطأ أم لا وقد جمع بعض المغاربة كتابا فيما خالف فيه المالكية نصوص الموطأ كالرفع عند الركوع والاعتدال

الثانية قوله أن مالكا لم يخرج في كتابه إلا ما صح عنده في مقام المنع وبيان ذلك يعرفه من أمعن النظر في كتابه

الثالثة ما نسبه لمسند الشافعي ليس الأمر فيه كذلك بل الأحاديث المذكورة فيه منها ما يستدل به لمذهبه ومنها ما يورده مستدلا لغيره ويوهيه ثم إن الشافعي لم يعمل هذا المسند وإنما التقطه بعض النيسابوريين من الأم وغيرها من مسموعات أبي العباس الأصم التي كان انفرد بروايتها عن الربيع وبقي من حديث الشافعي شيء كثير لم يعق في هذا المسند ويكفى في الدلالة على ذلك قول إمام الأئمة أبي بكر بن خزيمة أنه لا يعرف عن النبي صلى الله عليه وسلم سنة لم يودعها الشافعي كتابه وكم من سنة وردت عنه صلى الله عليه وسلم لا توجد في هذا المسند ولم يرتب الذي جمع حديث الشافعي أحاديثه المذكورة لا على المسانيد ولا على الأبواب وهو قصور شديد فإنه اكتفى بالتقاطها من كتب الأم وغيرها كيف ما اتفق، ولذلك وقع فيها تكرار في كثير من المواضع. ومن أراد الوقوف على حديث الشافعي مستوعبا فعليه بكتاب معرفة السنن والآثار للبيهقي فإنه تتبع ذلك أتم تتبع فلم يترك له في تصانيفه القديمة الجديدة حديثا إلا ذكره وأورده مرتبا على أبواب الأحكام فلو كان الحسيني اعتبر ما فيه لكان أولى

الرابعة قوله وكذلك مسند أبي حنيفة توهم أنه جمع أبي حنيفة وليس كذلك والموجود من حديث أبي حنيفة مفردا إنما هو كتاب الآثار التي رواها محمد بن الحسن عنه ويوجد في تصانيف محمد بن الحسن وأبي يوسف قبله من حديث أبي حنيفة أشياء أخرى وقد اعتنى الحافظ أبو محمد الحارثي وكان بعد الثلاثمائة بحديث أبي حنيفة فجمعه في مجلدة ورتبه على شيوخ أبي حنيفة وكذلك خرج المرفوع منه الحافظ أبو بكر بن المقري وتصنيفه أصغر من تصنف الحارثي ونظيره مسند أبي حنيفة للحافظ أبي الحسين بن المظفر وأما الذي اعتمد الحسيني على تخريج رجاله فهو بن خسرو كما قدمت وهو متأخر وفي كتابه زيادات على ما في كتابي الحارثي وابن المقري

الخامسة قوله وأما مسند أحمد إلى آخره فكأنه أراد أنه أكثر هذه الكتب حديثا وهو كذلك لكن فيها عدة أحاديث ورجال ليسوا في مسند أحمد ففي التعبير بأعم نظر ومسند أحمد ادعى قوم فيه الصحة وكذا في شيوخه وصنف الحافظ أبو موسى المديني في ذلك تصنيفا والحق أن أحاديثه غالبها جياد والضعاف منها إنما يوردها للمتابعات وفيه القليل من الضعاف الغرائب الإفراد أخرجها ثم صار يضرب عليها شيئا فشيئا وبقى منها بعده بقية وقد ادعى قوم أن فيه أحاديث موضوعات وتتبع شيخنا إمام الحفاظ أبو الفضل العراقي من كلام بن الجوزي في الموضوعات تسعة أحاديث أخرجها من المسند وحكم عليها بالوضع وكنت قرأت ذلك الجزء عليه ثم تتبعت بعده من كلام بن الجوزي في الموضوعات ما يلتحق به فكملت نحو العشرين ثم تعقبت كلام بن الجوزي فيها حديثا حديثا فظهر من ذلك أن غالبها جياد وأنه لا يتأتي القطع بالوضع في شيء منها بل ولا الحكم بكون واحد منها موضوعا إلا الفرد النادر مع الاحتمال القوي في دفع ذلك وسميته القول المسدد في الذب عن مسند أحمد وإنما حد أبي على هذا التلخيص أن إعادة ما كتب وشاع واشتهر تستلزم التشاغل بغير ما هو أولى وكتابة ما لم يشتهر ربما كانت أعود منفعة وأخرى ورجال الكتب الستة قد جمعوا في عدة تصانيف كرجال الصحيحين لأبي الفضل محمد بن طاهر ومن قبله للحاكم ورجال البخاري لأبي نصر الكلاباذي ثم لأبي الوليد الباجي ورجال مسلم لأبي بكر بن منجويه ورجال الصحيحين وأبي داود والترمذي لبعض المغاربة سماه الزهرة وقد ذكر عدة ما لكل منهم عند من أخرج له وأظنه اقتصر فيه على شيوخهم ورجال أبي داود لأبي علي الغساني وكذا رجال النسائي. ثم جمع الحافظ عبد الغني بن عبد الواحد المقدسي رجال البخاري ومسلم وأبي داود والترمذي والنسائي وابن ماجة في كتابه الكمال وكان سبب ذلك أن بن طاهر أهمل أطراف هذه الكتب الستة فأراد عبد الغني أن يفرد رجالها بالذكر وهو الذي هذبه المزي وسماه تهذيب الكمال ثم اختصره الذهبي في تذهيب التهذيب ثم اختصره في الكاشف واشتهرت هذه الكتب قديما وحديثا وإنما حدا بي على عمل تهذيب التهذيب أن العلامة شيخ الشيوخ علاء الدين مغلطاي وضع عليه كتابا سماه إكمال تهذيب الكمال تتبع فيه ما فإنه من رواة الشخص الذي يترجم فه ومن شيوخه ومن الكلام فيه من مدح وقدح وما ظهر له مما يرد على المزي من تعقب وجاء كتابا كبيرا يقرب حجمه من حجم التهذيب وقفت عليه بخطه وفيه له أوهام كثيرة وقد اختصره هو في قدر نصف حجمه ثم اقتصر منه على التعقبات في مجلد واحد فعمدت أنا إلى التهذيب فلخصته حذفت منه الأحاديث التي يسوقها المزي بأسانيده من رواية ذلك الشخص المترجم فإن ذلك بالمعاجم والمشيخات أشبه وكذلك ما يورده من مناقب الصحبة والأئمة ومن سير الملوك والأمراء في تراجمهم لأن لذلك محلا آخر وموضع الكتاب إنما هو لبيان حال الشخص المترجم من جرح أو تعديل فاقتصرت على ما في كتابه من ذلك وأضفت إليه ما في كتاب مغلطاي من هذا الغرض متجنبا ما ظهر لي أنه وهم فيه غالبا وميزت كلام المزي مما زدته عليه من عند مغلطاي ثم تتبعت بمبلغ نظري وتفتيشي على ما يتعلق بهذا الغرض بعينه فألحقت في كل ترجمة ما عثرت عليه من ذلك. فلما رأيت كتاب الحسيني أحببت أن التقط منه ما زاد لينتفع به من أراد معرفة حال ذلك الشخص فلذلك اقتصرت على رجال الأربعة وسميته تعجيل المنفعة بزوائد رجال الأئمة الأربعة وعزمي أني أتتبع ما في كتاب الغرائب عن مالك الذي جمعه الدارقطني فإن فيه من الأحاديث مما ليس في الموطأ شيئا كثيرا ومن الرواة كذلك ثم اتتبع ما في معرفة السنن والآثار للبيهقي من الرجال الذين وقع ذكرهم في روايات الشافعي مما ليس في المسند ثم اتتبع ما في كتاب الزهد لأحمد فالتقط منه ما فيه من الرجال مما ليس في المسند فإنه كتاب كبير يكون في قدر ثلث المسند مع كبر المسند وفيه من الأحاديث والآثار مما ليس في المسند شيء كثير ثم تتبع ما في كتاب الآثار لمحمد بن الحسن فإني أفردته بالتصنيف لسؤال سائل من حذاق أهل العلم الحنفية سألني في إفراده فأجبته وتتبعته واستوعبت الأسماء التي فيه فمن كان في التهذيب اقتصرت على اسمه فقط وقلت هو في التهذيب ومن زاد عليه ذكرت ما وقفت عليه من الحه ملخصا وبانضمام هذه المذكورات يصبر تعجيل المنفعة إذا انضم إلى رجال التهذيب حاويا إن شاء الله تعالى لغالب رواة الحديث في القرون الفاضلة إلى رأس الثلاثمائة وقد كنت أفردت الأوهام التي وقعت للحسيني وتبعه عليها بن شيخنا في جزء مفرد كتب عني بعضه العلامة شيخ الإقراء شمس الدين الجزري لما قدم القاهرة سنة سبع وعشرين وثمانمائة واعجله السفر عن تكملته وبلغني أنه ضمه إلى شيء مما يتعلق بالمسند الأحمدي فلما وقفت على إكمال الحسيني عزوت الوهم إليه فإن تفرد به بن شيخنا الهيثمي بينته فأقول عقب كل ترجمة عثرت فيها على شيء من ذلك قلت فما بعد قلت فهو كلامي وكذا اصنع فيما أزيده من الفوائد من جرح أو تعديل أو ما يتعلق بترجمة ذلك الشخص غالبا وبالله أستعين فيما قصدت وعليه أتوكل فيما اعتمد لا إله إلا هو عليه توكلت وإليه أنيب وإياه أسأل أن ينفع به كاتبه وجامعه وناظره وسامعه إنه قريب مجيب

حرف الألف[عدل]

1 - ا أبان بن خالد الحنفي عن عبيد الله بن رواحة عن أنس وعنه اخوه عبد المؤمن لينه الأزدي قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه موسى بن إسماعيل التبوذكي وقال الذهبي في الميزان خبره منكر

2 - ا إبراهيم بن إسحاق عن سعيد بن أبي سعيد المقبري وعنه إسرائيل وغيره مجهول وخبره منكر. قلت: أما هو فمعروف ومترجم في التهذيب إلا أن صاحب التهذيب لم ينبه على أن أباه يسمى إسحاق بل ذكره على ما وقع في أكثر الروايات انه إبراهيم بن الفضل وقد نبه أبو أحمد الحاكم في الكنى على ان إبراهيم بن الفضل يقال له إبراهيم بن إسحاق ويؤيد ذلك ان الحديث الذي أشار اليه الحسيني بأنه منكر أورده أحمد هكذا قال حدثنا اسود بن عامر ثنا إسرائيل عن إبراهيم بن إسحاق عن سعيد عن أبي هريرة ان النبي صلى الله عليه وسلم مر بجدار مائل فأسرع فقيل له فقال اني أكره موت الفوات وبهذا الإسناد ان النبي صلى الله عليه وسلم قال اللهم اني أعوذ بك ان اموت غما أو هما الحديث وقد أخرج بن عدي الحديث الأول في ترجمة إبراهيم بن الفضل وساقه من طريق عبيد الله بن موسى قال ثنا إسرائيل ثنا إبراهيم بن الفضل عن سعيد به ومن طريق أبي معاوية عن إبراهيم بن الفضل به فتبين انه هو كما قال الحاكم أبو أحمد وقد وافقه بن حبان على ذلك ووقفت على سلفهما وهو البخاري فإنه قال في ترجمة إبراهيم بن الفضل روى إسرائيل عن إبراهيم بن الفضل فقال إبراهيم بن إسحاق وكذا نقله بن عدي وفات المزي ان ينبه في ترجمة إبراهيم بن الفضل على انه يقال له إبراهيم بن إسحاق وكان السبب في الاختلاف في اسم أبيه اما ان يكون أحدهما جده فنسب اليه أو أحدهما لقبه والآخر اسمه أو ان بعض الرواة صحف كنيته فجعلها اسم أبيه كأنه كان في الأصل حدثنا إبراهيم أبو إسحاق فصارت أبو بن وهذا الذي يترجح عندي والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب

3 - ا ابراهيم بن إسحاق عن إبراهيم بن عبيد بن رفاعة عن عائشة حديث ولد الزنا هو شر الثلاثة إذا عمل بعمل أبويه وعنه اسود بن عامر استدركه شيخنا الهيثمي على الحسيني وتبعه بن شيخنا فقال لا اعرفه وهو عندي غير وارد فانني يقوي عندي انه الذي قبله فلعل إسرائيل سقط من الإسناد بين اسود بن عامر وإبراهيم بن إسحاق فليراجع نسخ المسند المعتمدة وليراجع المتن المذكور من غير المسند إن شاء الله تعالى وقد راجعت ترتيب المسند للحافظ أبي بكر بن المحب فوجدت فيه إسرائيل بين اسود وإبراهيم بن عبيد فصح انه هو المراد

4 - إبراهيم بن إسحاق عن الحارث بن عمير وعنه أحمد استدركه الهيثمي أيضا وليس بوارد وهو الطالقاني وله ترجمة في التهذيب وذكر الحارث بن عمير في مشايخه وحديثه عند أحمد في مسند أنس قال حدثنا إبراهيم بن إسحاق ثنا الحارث بن عمير عن حميد الطويل عن أنس بن مالك ان النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا هبت الريح عرف ذلك في وجهه ثم قال حدثنا إبراهيم ثنا الحارث بن عمير عن حميد عن أنس فذكر حديثا آخر في فضل المدينة فإبراهيم في الحديث الذي لم ينسب لأبيه هو إبراهيم بن إسحاق وهو الطالقاني

5 - ا إبراهيم بن إسماعيل بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي عن أبيه عن جده وعنه وكيع وغيره هكذا وقع في هذه الرواية وروى أبو بكر بن أبي شيبة عن وكيع عن إسماعيل بن إبراهيم بن عبد الله وهكذا أخرجه النسائي وابن ماجة زاد في الإكمال قال العلائي والظاهر ان هذا هو الصواب فكذلك رواه الطبراني من حديث حاتم بن إسماعيل عن إسماعيل وقد ذكر ابن أبي حاتم في كتابه الأمرين فقال في إسماعيل روى عن أبيه روى عنه الثوري وحاتم بن إسماعيل واما بن حبان فقال في الثقات إسماعيل بن إبراهيم بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي ربيعة وذكر مثل ما قال بن أبي حاتم وزاد مات سنة تسع وستين ومائة لكن زاد في النسب عبد الرحمن والظاهر هو ان الترجمتين واحدة وان الصواب إسماعيل ويحذف عبد الرحمن من النسب وأبو ربيعة اسمه عمرو بن المغيرة بن عبد الله المخزومي قال الحسيني وقد حكى شيخنا في التهذيب ما ذكره بن أبي حاتم

6 - (فع) إبراهيم بن الجعد أبو عمران عن أنس وعنه إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى وخالد بن عبد الله الواسطي قال بن معين ليس بثقة. قلت كذا وجدت بخط الحسيني وصوابه أخو عمران كذلك ذكر البخاري في ترجمته فقال إبراهيم بن أبي الجعد ويقال بن الجعد سمع شريحا ثم قال ويقال عن على يعني بن المديني انه أخو عمران بن الجعد ويقال عن يحيى بن معين انه أخو سوادة وأصله كوفي ثم صار إلى الري. قلت ويؤيده ان أبا أحمد الحاكم لم يذكر في الكنى أحدا يكنى أبا عمران واسمه إبراهيم وقد أعاد البخاري ذكر إبراهيم في سوادة فقال سوادة بن أبي الجعد ويقال بن الجعد روى عن أبي جعفر مرسل ويقال هو أخو عمران وإبراهيم وتبعه بن حبان فجزم بأنه اخوهما في ترجمة سوادة في الثقات وسوادة من رجال التهذيب وقال أبو حاتم ضعيف وروى عنه أيضا هارون بن المغيرة والحسن بن عبيد الله الكوفي

7 - (افع) إبراهيم بن أبي حرة النصيبي نزيل مكة روى عن سعيد بن جبير ومجاهد وغيرهما وعنه بن عيينة ومنصور ومعمر بن راشد وجماعة وثقه بن معين وقال أحمد ثقة قليل الحديث وقال بن عدي اظن انه بصرى وأرجو انه لا بأس به قال الحسيني وضعفه جماعة. قلت لم ار من ضعفه الا الساجي ولم ينقل بن عدي تضعيفه الا عنه وقد وثقه أيضا أبو حاتم فقال لا بأس به رأى بن عمر وذكره بن حبان في الثقات وقال البخاري في التاريخ من أهل نصيبين كأنه سكن مكة وذكر في شيوخه عبد الرحمن بن أبي ليلى وقال أبو معمر عن بن عيينة قدم محمد بن هشام مكة ومعه الزهري والوليد بن هشام المعيطي وإبراهيم بن أبي حرة وجماعة فسمع منهم بن عيينة إذ ذاك. قلت حديثه عند أحمد في أوائل مسند بن عباس من المسند من رواية بن عيينة عنه عن سعيد عن بن عباس وفيه زيادة في حديث المحرم الذي خر عن بعيره قال لا تقربوه طيبا

8 - ا إبراهيم بن الحسن بن الحسن بن على بن أبي طالب عن أبيه عن جده وعن فاطمة بنت الحسين وعنه كثير النوا ويحيى بن المتوكل وفضيل بن مرزوق ذكره بن حبان في الثقات قلت حديثه في زيادات عبد الله بن أحمد وقع ذلك في مسند علي أخرج له عن محمد بن جعفر الوركاني من رواية كثير النوا عنه حديث يظهر في آخر الزمان قوم يسمون الرافضة يرفضون الإسلام وفاطمة بنت الحسين هي أمه وهو أخو عبد الله بن الحسن بن الحسن وعم محمد وإبراهيم ابني عبد الله بن الحسن اللذين خرجا على المنصور وقد ذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا وذكره الذهبي في المغني في الضعفاء ولم يذكر لذكره فيه مستندا وكان المنصور لما خشي من خروج محمد بن عبد الله بن الحسن عليه أمر أمير المدينة ان يقبض عليه وعلى أخيه إبراهيم فهربا فلم يقدر عليهما فولى المنصور على المدينة أميرا بعد أمير يحرض عليه في تحصيلهما فلم يقدر حتى حج المنصور سنة أربع وأربعين ومائة فقبض على أبيهما واعمامهما واقاربهما وحبسهم في العراق فلما خرج محمد بالمدينة وإبراهيم بالبصرة قتل اللذين في الحبس وذلك في سنة خمس وأربعين ومائة وأرخ بن الجوزي وفاة إبراهيم هذا في المنتظم في ذي القعدة منها وهو بن ثمان وستين سنة

9 - عب إبراهيم بن الحسن الباهلي العلاف المقري عن حماد بن زيد وأبي عوانة وعنه عبد الله بن أحمد وغيره وليس هو بالمشهور. قلت كان عبد الله بن أحمد لا يكتب الا عن من اذن له أبوه في الكتابة عنه وكان لا يأذن له ان يكتب الا عن أهل السنة حتى كان يمنعه ان يكتب عن من أجاب في المحنة ولذلك فاته علي بن الجعد ونظراؤه من المسندين ثم ان هذا الباهلي وثقه أبو زرعة وقال كان صاحب قرآن بصيرا به واسم جده نجيح وروى عنه أيضا أبو حاتم والحسن بن سفيان ومات سنة خمس وثلاثين أرخه مطين وابن جرير وابن حبان في الثقات وذكره الصريفيني في رجال الكتب الستة وان النسائي روى عنه و ذكره ابن حبان في الثقات .

10 - فع ا إبراهيم بن أبي خداش عن عتبة بن أبي لهب وعنه بن عيينة مجهول كذا قرأت بخط الحسيني واقتصر على رقم الشافعي وقد وقع له تصحيف فان إبراهيم سمع من بن عباس ليس بينهما واسطة وعتبة جده لأبيه فكأنه كان فيه إبراهيم بن أبي خداش بن عتبة بن أبي لهب عن بن عباس فتصحف بن فصارت عن فنشأ من ذلك خطأ آخر بينته في ترجمة عتبة بن أبي لهب والدليل على صحة ما قلته ان بن أبي حاتم قال إبراهيم بن أبي خداش بن عتبة بن أبي لهب الهاشمي اللهبي روى عن بن عباس روى عنه بن جريج وابن عيينة ولم يذكر فيه جرحا وقال البخاري إبراهيم بن أبي خداش الهاشمي اللهبي المكي سمع بن عباس روى عنه بن عيينة ثم أخرج من طريق بن جريج أخبرني إبراهيم بن أبي خداش عن بن عباس رفعه نعم المقبرة هذه يعنى مقبرة مكة. قلت وهذا أخرجه أحمد عن عبد الرزاق عن بن جريج وذكره بن حبان في ثقات التابعين بنحو ما ذكره البخاري الا انه لم يذكر رواية بن عيينة عنه وهي في مسند الشافعي فاقتصر الحسيني على رقم مسند الشافعي واغفل رقم مسند أحمد وهو وارد عليه وقد ذكر البلاذري في انساب الأشراف ما يؤيد قول بن أبي حاتم في نسب إبراهيم بن أبي لهب فقال في ترجمة أبي لهب وكان أبو خداش بن عتبة بن أبي لهب من جلساء معاوية وكان ذا نسب وقال بعد ذلك ومن ولد أبي لهب حمزة بن عتبة بن إبراهيم بن أبي خداش وكان جميلا نبيلا صيره الرشيد في صحابته وإذا عرف ذلك كيف يسوغ لمن يروى عنه بن جريج وابن عيينة ونسبه بهذه الشهرة ان يقال في حقه مجهول وقائلها لا سلف له في ذلك

11 - ا إبراهيم بن صالح بن عبد الله المدني ويعرف بابن نعيم النحام أرسل عن بن عمر روى عنه يزيد بن أبي حبيب فيه نظر وقال أبو حاتم لم يلق بين يزيد وإبراهيم محمد بن إسحاق. قلت أخرج الحديث مع أحمد الحارث في مسنده والطحاوي وابن السكن في الصحابة وابن المقرىء في فوائده كلهم من طريق الليث عن يزيد عن إبراهيم المذكور وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات فقال إبراهيم بن صالح بن عبد الله شيخ يروي المراسيل روى عنه بن أبي حبيب وذكر في التابعين إبراهيم بن نعيم بن النحام العدوي حجازي قتل يوم الحرة يروي عن أبيه روى عنه ابنه مجاهد كذا قال والذي ذكره البخاري في تاريخه من طريق أخرى عن مجاهد قال قلت العلوج فقال لي إبراهيم بن نعيم قل استغفر الله فإن العلج كافر وقد ذكرت في كتابي في الصحابة ان الزبير بن بكار قال ان إبراهيم هذا ولد في عهد النبي صلى الله عليه وسلم والمراد بكون حديثه عن بن عمر مرسلا انه لم يدرك القصة التي رواها يزيد بن أبي حبيب عنه عن بن عمر فان لفظها عند أحمد ان بن عمر قال لعمر اخطب على ابنة نعيم بن النحام الحديث وكان ذلك في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان إبراهيم إذ ذاك طفلا ولم يذكر في سياق الحديث ان بن عمر أخبره بذلك واما ادراكه بن عمر فلا شك فيه وقد وجدت له ذكرا فيمن شهد على بن عمر في وقف أرضه ومات هو قبل بن عمر كما ذكره البخاري ومن تبعه انه قتل في الحرة فإن بن عمر عاش بعد وقعة الحرة نحو عشر سنين

12 - ا إبراهيم بن أبي العباس بن إبراهيم بن محمد بن حاطب القرشي الجمحي عن أبيه عن جده محمد بن حاطب وله صحبة وعنه بن عمه عبد الرحمن بن عثمان بن إبراهيم محله الصدق قلت ليس إبراهيم المذكور قرشيا ولا جمحيا ولا من ذرية محمد بن حاطب ولا لعبد الرحمن بن عثمان بن إبراهيم بن محمد بن حاطب عنه رواية وانما إبراهيم هو الذي يروى عن عبد الرحمن بن عثمان لا بالعكس وإبراهيم بن أبي العباس من شيوخ أحمد وليست له رواية عن أبيه عن جده أصلا وسبب هذا الوهم انه قد وقع في مسند النساء من مسند أحمد ما صورته حدثنا إبراهيم بن أبي العباس ويونس بن محمد قالا ثنا عبد الرحمن بن عثمان قال إبراهيم بن أبي العباس بن إبراهيم بن محمد بن حاطب حدثني أبي عن جده محمد بن حاطب عن أمه أم جميل فقوله قال إبراهيم بن أبي العباس جملة معترضة بين عثمان وابن إبراهيم أراد أحمد بها ان يبين ان سياق نسب عبد الرحمن بن عثمان وقع في رواية إبراهيم بن أبي العباس دون رواية يونس بن محمد وقوله بن إبراهيم صفة لعثمان لا لأبي العباس وهذا من اعجب الاوهام وإبراهيم بن أبي العباس مترجم في التهذيب

13 - عب إبراهيم بن عبد الله بن بشار الواسطي عن يزيد بن هارون ومؤمل وجماعة وعنه عبد الله بن أحمد وغيره قدم بغداد وحدث بها سنة أربع وأربعين ومائتين زاد في الإكمال ولا يكاد يعرف قلت وقال أبو زرعة بن شيخنا لا يعرف وهو عجب منهما فقد عرفه الخطيب وذكر له ترجمة في تاريخه وذكر في الرواة عنه أبا محمد بن ناجية وأبا محمد بن صاعد الحافظين فزالت جهالة عينه وقد تقدم ان عبد الله كان لا يكتب الا عن ثقة عند أبيه

14 - ه عب إبراهيم بن عبد الله بن فروخ عن أبيه في حديث النظر إلى الناس يوم العيد روى عنه محبوب بن محرز استدركه شيخنا الهيثمي على الحسيني قلت وقع حديثه في زيادات عبد الله بن أحمد في مسند عثمان بن عفان لغير هذا الحديث فإنه قال حدثني سريج بن يونس ثنا محبوب بن محرز بياع القوارير كوفي ثقة قال سريج عن إبراهيم بن عبد الله عن أبيه يعنى عبد الله بن فروخ مولى طلحة قال صليت خلف عثمان بن عفان العيد فكبر سبعا وخمسا واما هذا الحديث فانما هو من مسند عبد الرحمن بن عثمان التيمي وسبب وهم شيخنا انه كتب عقب هذا الحديث في زوائد المسند بحديث عبد الرحمن بن عثمان التيمي قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم قائما في السوق يوم العيد ينظر إلى الناس يمرون فكأنه لما أراد ان ينقله في المبيضة طمح بصره من هذا الحديث إلى الذي بعده وعبد الله بن فروخ والد إبراهيم من رجال التهذيب واما إبراهيم فذكره الذهبي في الميزان فقال

15 - ا إبراهيم بن عبد الرحمن بن رافع الحضرمي عن أبيه وعنه فرج بن فضالة مجهول قلت لم يذكره بن أبي حاتم وحديثه بهذا السند في تحريم الخمر والميسر والمزر الحديث عن عبد الله بن عمرو وقد ذكره بن يونس فقال أحسبه إبراهيم بن عبد الرحمن بن فروخ التنوخي ولم يذكر له راويا غير فرج ولم يذكر فيه جرحا

16 - ا ه إبراهيم بن القاسم عن محمد بن ثابت فيمن مات على سطح وعنه أحمد أظنه ازهر بن القاسم المترجم في التهذيب

17 - فه إبراهيم بن قزعة عن رجل له صحبة وعنه عبيدة بن معتب الضبي مجهول عن مثله. قلت هذا غلط نشأ عن تصحيف وانما هو إبراهيم وهو النخعي عنقزعة وهو بن يحيى وعبيدة معروف بالرواية عن إبراهيم بن يزيد النخعي وقد أخرج أبو نعيم في الصحابة من وجه آخر عن قزعة بن يحيى قال قدم علينا رجل من الصحابة فلما أراد الخروج قلت له حدثني بحديث سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر حديثا

18 - ا إبراهيم بن الأشتر واسمه مالك بن الحارث النخعي عن أبيه وعمر وعنه ابنه مالك ومجاهد وغيرهما ذكره بن حبان في الثقات. قلت إبراهيم المذكور كان من أعيان الأمراء بالكوفة وكان شجاعا وهو الذي قتل عبيد الله بن زياد الأمير في وقعة الخازر سنة سبع وستين وكان إبراهيم في جيش المختار حينئذ ثم انه بغى على المختار مع مصعب بن الزبير حتى قتل المختار وقتل إبراهيم بن الأشتر بعد ذلك مع مصعب بن الزبير في أول سنة اثنين وسبعين وحديثه في مسند أبي ذر رواه عن أبيه عن أم ذر عن أبي ذر من رواية مجاهد عنه في قصة موت أبي ذر

19 - فع إبراهيم بن محمد بن يحيى بن زيد بن ثابت الأنصاري عن خارجة بن زيد وعنه إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى غير مشهور قلت وفي المدنيين إبراهيم بن محمد بن يحيى العدوي ثم البخاري روى إسماعيل أبي أويس عن محمد بن عبد الله بن كريم عنه فذكر حديثا مرسلا فينظر هل هما واحد ثم ظهر لي انه غيره وقد ذكر الدمياطي في نسب الخزرج في ذرية زيد بن ثابت إبراهيم بن يحيى بن زيد بن ثابت وقال روى عن جدته أم سعد بنت سعد بن الربيع ثم ذكر إبراهيم بن محمد بن يحيى ولم يزد على ما في رواية الشافعي المذكورة فان كان محفوظا فإبراهيم الأول غير الثاني

20 - (ا) إبراهيم بن ميمون الحناط المعروف بالنخاس مولى آل سمرة عن أبيه وسعد بن سمرة بن جندب وغيرهما وعنه يحيى الأنصاري وابن عيينة وابن المبارك وآخرون وثقه بن معين وقال أبو حاتم محله الصدق. قلت الحناط بمهملة ونون والنخاس بنون وخاء معجمة وقوله يحيى الأنصاري غلط وانما هو يحيى بن سعيد القطان نسبه بن أبي حاتم وكذا في المسند قال أحمد حدثنا يحيى بن سعيد وأحمد لم يدرك الأنصاري وفي ترجمة إبراهيم عند البخاري ان يحيى بن سعيد الأموي روى عنه قلت والاموي والقطان قرينان والانصاري شيخهما معا وقد ذكره الخطيب في المتفق وذكر في الرواية عنه يحيى القطان واقتصر في تعريفه على النخاس وفي رجال المسند أيضا إبراهيم بن ميمون كوفي أيضا وهو من رجال النسائي فرق بينهما الخطيب وقال في هذا يعرف بابن الأصبهاني سمع أبا الأحوص الجشمي وغيره ولم يذكر عنه راويا غير شعبة وقد ذكر المزي له غير شعبة

21 - عب إبراهيم بن أبي الليث واسمه نصر الترمذي عن إبراهيم بن سعد وهشيم وجماعة وعنه أحمد وابنه عبد الله وجماعة كذبه بن معين وقال بن وارة حدثنا قديما قبل ان يفسد وقال غيره مات سنة ست وثلاثين ومائتين قلت كان معروفا بالرواية عن عبد الله الأشجعي ويقع لنا حديث الأشجعي من طريقه بعلوه قال يعقوب بن شيبة كان أصحابنا كتبوا عنه ثم تركوه وكانت عنده كتب الأشجعي فلم يقتصر على الذي عنده حتى تخطى إلى أحاديث موضوعة وقال صالح جزرة كان يكذب عشرين سنة واشكل امره على أحمد حتى ظهر بعد وقال أبو حاتم كان بن معين يحمل عليه والقواريري أحب الي منه وقال أبو يحيى الساجي متروك وقال عبد الله بن أحمد بن إبراهيم الدورقي أول من فطن له انه يكذب أبي وقال النسائي ليس بثقة وقال بن سعد كان صاحب سنة ويضعف في الحديث وذكره ان يكذب عشرين سنة واشكل امره على أحمد حتى ظهر بعد وقال أبو حاتم كان بن معين يحمل عليه والقواريري أحب الي منه وقال أبو يحيى الساجي متروك وقال عبد الله بن أحمد بن إبراهيم الدورقي أول من فطن له انه يكذب أبي وقال النسائي ليس بثقة وقال بن سعد كان صاحب سنة ويضعف في الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه أبو يعلى وقال أبو داود عن يحيى بن معين ضعف بخمسة أحاديث ثم فسرها أبو داود وهي حديث هشيم عن يعلى بن عطا في الرؤية وحديث شريك عن سالم عن سعيد موقوفا وحديث إبراهيم بن سعد في الرؤية وحديث هشيم عن منصور عن الحسن عن أبي بكرة الحياء من الإيمان وحديث تفترق هذه الأمة على بضع وسبعين فرقة اشرها قوم يقيسون الأمور بأرائهم انتهى وهذا عندي اعدل الأقوال فيه والله أعلم واما وفاته فهي في سنة أربع وثلاثين كما جزم به الذهبي في الميزان

22 - ا إبراهيم بن نعيم بن النحام هو بن صالح تقدم

23 - ا أبي بن مالك الحرشي ويقال العامري صحابي حديثه في أهل البصرة روى عنه زرارة بن أوفى قال بن معين ليس في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أبي بن مالك إنما هو عمرو بن مالك وأبي خطأ وذكر البخاري الاختلاف فيه وقال بن عبد البر وغير البخاري يصحح امره وحديثه

ذكر من اسمه أحمد[عدل]

24 - عب أحمد بن جميل المروزي أبو يوسف نزيل بغداد روى عن بن المبارك ويحيى بن عبد الملك بن أبي غنية وابن عيينة وعبد العزيز بن عبد الصمد وغيرهم وعنه عبد الله بن أحمد وأحمد بن منصور المروزي وأبو زرعة وأبو حاتم وقال صدوق وكتب عنه أحمد وقال بن معين ليس به بأس وقال بن حبان مات سنة ثلاثين ومائتين. قلت كذا قال في الثقات وزاد أو قبلها أو بعدها وجزم مطين بالأول ووثقه عبد الله بن أحمد أيضا وقد روى عنه أيضا عباس الدوري والحسن بن على بن الوليد وابن أبي الدنيا وأبو يعلى الموصلي وقال يعقوب بن شيبة صدوق ولم يكن بالضابط وقال إبراهيم بن الجنيد عن بن معين سمع من بن المبارك وهو صغير كان يقول كنت اسمع منه وانا انظر إلى العصافير

25 - ا أحمد بن جناح البغدادي أبو صالح روى عن أبي سعيد محمد بن مسلم بن أبي الوضاح المؤدب وغيره وعنه أحمد وقال لم يكن به بأس قد كتبت عنه أحاديث قال وكان في الجند ثم ترك ذلك قبل ان يموت قال وقد كنت أنكرت له حديثا رواه عن عباس بن الفضل الأنصاري فإذا هو ليس من قبله قال الأثرم كأنه حمل فيه على العباس قلت ذكره الحسيني في الإكمال واغفله في التذكرة

26 - عب أحمد بن حاتم بن يزيد الطويل أبو جعفر الحناط البغدادي عن مالك والداروردي وغيرهما وعنه عبد الله بن أحمد وقال كان ثقة رجلا صالحا كتب عنه أبي. قلت روى أيضا عن مسلم بن خالد وعمر بن هارون البلخي وعلي بن عباس وجماعة وعنه أيضا إدريس بن عبد الكريم المقرىء وعباس بن محمد الدوري ومحمد بن بشر بن مطر وقال هشام بن المطلب سألت يحيى بن معين عن محمد بن حاتم السمين فقال ليس بشيء يكذب ولكن أحمد بن حاتم الطويل ثقة وقال عبد الخالق بن منصور عن يحيى ليس به بأس وقال صالح جزرة كان من الثقات وقال الدارقطني ثقة وذكر إشارة تفهم

27 - تمييز أحمد بن حاتم البغدادي النحوي أبو نصر روى عن الأصمعي كتب النحو واللغة حدث عنه إبراهيم الحربي وثعلب قال الخطيب كان ثقة يقال مات سنة إحدى وثلاثين ومائتين قلت ذكرته للتمييز

28 - ا احنف الهلالي أبو بحر كوفي أدرك الجاهلية وروى عن عبد الله بن بشر الهلالي وربعي بن حراش وعنه ابنه فرات والمسعودي وشعبة قال بن معين ثقة قلت حكى البخاري ان مروان بن معاوية قال سمعت فرات بن احنف عن أبيه احنف بن مشرح وان وكيع بن الجراح نسبه عبسيا ونقل بن أبي حاتم عن أبيه انه أدرك الجاهلية ورأى أنس بن مالك وروى عن شريح القاضي وذكره بن حبان في ثقات التابعين وقال روى عن بن مسعود كذا فيه وانما ذكر البخاري روايته عن بن مسعود بواسطة عبد الله بن بشر الهلالي بينهما لكن ان ثبت قول الرازي انه أدرك الجاهلية أمكن ان يرى بن مسعود ويروي عنه بلا واسطة

29 - ا أخزم بن أبي أخزم الطائي عن أبيه عن بن مسعود وعنه أبو حمزة مجهول قلت الصواب في الرواية عن أبي حمزة واسمه عبد الرحمن عن أبي أخزم كما ساذكر تحقيق ذلك في ترجمة أبي حمزة في الكنى إن شاء الله تعالى

30 - ا اخشن السدوسي عن أنس وعنه أبو عبيدة عبد المؤمن بن عبيد الله السدوسي ذكره بن حبان في الثقات زاد في الإكمال وهو مجهول قلت لم يذكر البخاري ولا بن أبي حاتم فيه جرحا وصرح في روايته سماعه من أنس وللحديث الذي أخرجه له أحمد في الاستغفار شاهد من حديث أبي هريرة عند مسلم

31 - ا إدريس بن منبه عن أبيه عن وهب بن منبه ينظر هل هو بن بنت وهب أو غيره كذا قال أبو زرعة بن شيخنا وسبقه إلى ذلك والده في حاشية بخطه ولم يفرده الحسيني فأجاد فإنهما واحد وانما نسب في الرواية إلى والد جده لامه وبيان ذلك ان أحمد قال حدثنا يحيى بن آدم ثنا أبو بكر بن عياش عن إدريس بن منبه عن أبيه وهب بن منبه عن بن عباس قال سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم جبريل ان يراه في صورته الحديث وقد وجدت الحديث في نسخة أخرى عن إدريس بن بنت منبه وقوله عن أبيه فيه تجوز وانما هو جده لامه وإدريس هذا هو بن سنان الصنعاني له ترجمة في التهذيب

32 - ا أرقم بن أبي الأرقم عبد مناف بن اسيد بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي أبو عبد الله كان من السابقين الأولين أسلم سابع سبعة أو عاشر عشرة وكان النبي صلى الله عليه وسلم يستخفي في داره عند أذى قريش له وكان الأرقم صاحب حلف الفضول وهاجر إلى المدينة وشهد بدرا وما بعدها روى عنه ابنه عثمان وحفيده عبد الله بن عثمان بن الأرقم وعاش بضعا وثمانين سنة قيل مات يوم مات أبو بكر وقيل بل عاش إلى سنة خمس وخمسين من الهجرة قلت الثاني أخرجه بن مندة من طريق إبراهيم بن المنذر وروي من وجه آخر انه توفي سنة ثلاث وخمسين وهو بن خمس وثمانين سنة وصلى عليه سعد بن أبي وقاص وروى الحاكم انه أوصى ان يصلى عليه وذلك في امارة مروان على المدينة في خلافة معاوية واخرج أبو نعيم وابن عبد البر بسند منقطع انه مات يوم مات الصديق لكن حمله بن عبد البر على ان المراد أبوه أبو الأرقم والله أعلم

33 - ا أسامة بن سلمان النخعي شامي روى عن أبي ذر وابن مسعود وعنه عمر بن نعيم العنسي وغيره ذكره بن حبان في الثقات قلت لم يذكر البخاري ولا بن أبي حاتم فيه جرحا ولم يذكروا له راويا غير عمر ولكن قال بن عساكر قيل روى عنه مكحول أيضا وهو وهم وانما جاءت الرواية عنه من طريق الوليد بن مسلم عن بن ثوبان عن مكحول عنه عن أبي ذر وخالفة الهيثم بن جميل فرواه عن بن ثوبان عن مكحول عن عمر بن نعيم عن أسامة وكذلك قال زيد بن الحباب وعلي بن عياش وعاصم بن علي وعلي بن الجعد كلهم عن بن ثوبان ثم ساق الأسانيد عنهم بذلك. قلت وهو عند أحمد عن سليمان بن داود وعن زيد بن الحباب وعن علي بن عياش وعصأم بن خالد كلهم عن بن ثوبان كذلك

34 - ا إسحاق بن إبراهيم الرازي ختن سلمة بن الفضل الأبرش روى عن سلمة وغيره وعنه أحمد زاد في الإكمال فيه نظر. قلت وروى عنه أيضا الحسن بن علي بن مهران ومحمد بن منصور القهستاني قال بن أبي حاتم عن أبيه سمعت يحيى بن معين اثنى عليه خيرا

35-عب إسحاق بن إبراهيم الهروي أبو موسى نزيل بغداد روى عن هشيم و ابن عيينة و عيسى بن يونس و حفص بن غياث وغيرهم و عنه عبد الله بن أحمد و الغوي قال عبد الله بن أحمد سألت ابن معين عنه فقال ثقة و سألت أبي عنه فعرفه وذكره بخير وذكره في الاحتفال.

36 - فه إسحاق بن ثابت عن أبيه عن علي بن الحسين وعنه أبو حنيفة لا يدرى من هو

37 - ا إسحاق بن ثعلبة أبو صفوان الحميري الحمصي عن عبد الله بن دينار الحمصي ومكحول وعنه بقية وعثمان الطرائفي وعمرو بن هشام الحراني ومحمد المليكي قال أبو حاتم مجهول منكر الحديث وقال بن عدي روى عن مكحول عن سمرة أحاديث مسندة لا يرويها غيره وأحاديثه كلها غير محفوظة. قلت له عند أحمد منها حديثان ولم يسمع مكحول من سمرة وقال بن عساكر في تاريخه استعمله هارون الرشيد على خراج دمشق

38 - ا إسحاق بن سعد بن سمرة بن جندب عن أبيه عن أبي عبيدة بن الجراح وعنه إبراهيم بن ميمون وقيل عن إبراهيم عن سعد بن سمرة عن أبيه قلت تفرد وكيع عن إبراهيم بقوله عن إسحاق بن سعد ورواه يحيى القطان وأبو أحمد الزبيري عن إبراهيم عن سعد بن سمرة عن أبيه عن أبي عبيدة ووقع في رواية أحمد التصريح بان الراوي عن أبي عبيدة هو سمرة وهو المعتمد فكان وكيعا كنى إبراهيم أبا إسحاق فوقع في روايته تغيير فاني لم ار لإسحاق بن سعد ترجمة

39 - ه إسحاق بن سويد العدوي روى عن مطرف بن عبد الله بن الشخير إلى آخره هكذا استدركه شيخنا الهيثمي على الحسيني فوهم فإنه في التهذيب

40 - ه إسحاق بن عبد الله عن أم الدرداء الكبرى وعنه محمد بن عمرو بن حلحلة في فضل الرباط وقع في رواية الطبراني إسحاق بن عبد الله بن عامر وكذا ذكره بن حبان في الثقات

41 - ا إسحاق بن أبي الكهلة ويقال بن أبي الكهتلة كوفي روى عن بن مسعود وأبي هريرة وعنه الوليد بن قيس وسعد بن إسحاق قال البخاري حديثه في الكوفيين ولم يذكر فيه جرحا وتبعه بن أبي حاتم وذكره بن حبان في الثقات وكهتلة بفتح الكاف والمثناة بينهما هاء ساكنة

42 - ا إسحاق الأعرج عن المقدام بن معد يكرب وعنه أبو سلام لا يعرف. قلت هذا غلط وإسحاق هو بن عيسى وهو السالحيني شيخ أحمد وليس باعرج وبيان ذلك ان أحمد قال حدثنا أبو اليمان وإسحاق بن عيسى قالا ثنا إسماعيل بن عياش عن أبي بكر بن عبد الله بن أبي مريم عن أبي سلام قال إسحاق الأعرج عن المقدام بن معد يكرب انه جلس مع عبادة بن الصامت وأبي الدرداء فذكر قصة قلت والأعرج صفة أبي سلام وصفه بها إسحاق بن عيسى دون أبي اليمان فكأن أحمد يقول قال إسحاق في روايته عن أبي سلام الأعرج وقد وقعت لهذا نظائر في هذا الكتاب نبهت عليها بعون الله تعالى وتوفيقه

43 - ا أسد بن عمرو بن عامر البجلي أبو المنذر الكوفي قاضي واسط روى عن أبي حنيفة وحجاج بن أرطاة وربيعة الرأي وعدة وعنه أحمد وقال كان صدوقا وعمرو الناقد وآخرون ضعفه بن المديني والبخاري وقال أحمد صالح الحديث وقال البخاري صاحب رأي ليس بذاك وقال الدارقطني يعتبر به وقال بن عدي لم ار له شيئا منكرا وأرجو انه لا بأس به مات سنة ثمان ويقال تسع وثمانين ويقال سنة تسعين ومائة قلت الأخير قول بن سعد وقال كان عنده حديث كثير وهو ثقة إن شاء الله تعالى وقال يزيد بن هارون لا يحل الأخذ عنه وقال أحمد بن سعد بن أبي مريم عن يحيى بن معين كذاب ليس بشيء وقال محمد بن عثمان بن أبي شيبة عن يحيى بن معين لا بأس به وقال عباس الدوري عنه هو أوثق من نوح بن دراج ولم يكن به بأس ولما انكر بصره ترك القضاء وقال بن حبان كان يسوي الحديث على مذهب أبي حنيفة وقال أحمد أيضا صدوق وقال بن عمار صاحب رأي ضعيف وقال مرة لا بأس به وقال النسائي ليس بالقوي وقال مرة ليس بثقة وقال الفلاس ضعيف وقال الجوزجاني فرغ الله منه وقال الساجي عنده مناكير وقال بن عدي ما بأحاديثه بأس وليس في أصحاب الرأي بعد أبي حنيفة أكثر حديثا منه وقال أبو داود صاحب رأي ليس به بأس وقال عثمان بن أبي شيبة هو والريح سواء وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالقوي عندهم وقال أبو حاتم ضعيف الحديث لا يعجبني حديثه

44 - ا أسد بن كرز بن عامر البجلي القسري له صحبة ورواية عداده في أهل الشام روى عنه حفيده خالد بن عبد الله القسري الأمير وضمرة بن حبيب وغيرهما وقد أهدى للنبي صلى الله عليه وسلم قوسا فقبله منه وأعطاه قتادة بن النعمان قلت هو والد يزيد بن أسد وله أيضا صحبة وحديث القوس أخرجه بن مندة بسند منقطع لكن رجاله ثقات وله طريق أخرى فيها ان النبي صلى الله عليه وسلم دعا لاسد ورواية خالد حفيده عنه منقطعة وهو خالد بن عبد الله بن يزيد بن أسد فأسد جد أبيه وروايته عنه في زيادات المسند ولم ار لضمرة بن حبيب عنه رواية وانما الرواية عنه للمهاصر بن حبيب كذا أخرجه البخاري في التاريخ وابن السكن وغيرهما من طريق أرطاة بن المنذر عن المهاصر وسنده حسن

45 - ا اسعد بن زرارة بن عدس بن عبيد بن ثعلبة الأنصاري الخزرجي أحد النقباء ليلة العقبة وأول من بايع النبي صلى الله عليه وسلم ليلتئذ وقد شهد العقبة الأولى والثانية والثالثة وكان نقيب بنى النجار وهو أول من صلى الجمعة بالمدينة مات قبل بدر سنة إحدى من الهجرة وهو أول من دفن بالبقيع قلت وقد روى الطبراني من طريق الشعبي عن زفر بن وثيمة عن المغيرة بن شعبة ان اسعد بن زرارة قال لعمر بن الخطاب ان النبي صلى الله عليه وسلم كتب إلى الضحاك بن سفيان ان يورث امرأة أشيم من دية زوجها وهذا يقتضي ان يكون اسعد بن زرارة عاش بعد النبي صلى الله عليه وسلم وليس كذلك لان الروايات في أنه مات في حياة النبي صلى الله عليه وسلم مشهورة فلعله كان فيه سعد بن زرارة بغير ألف أو بن اسعد فسقط بن فالله أعلم وذكر الواقدي انه مات على رأس تسعة اشهر من الهجرة وذلك في شوال فعلى هذا قوله من الهجرة أي من أول سنة الهجرة ومما ينبغي ان ينبه عليه ان اسعد بن زرارة لا رواية له في المسند وإن كان فيه حديث يوهم سياقه ان له رواية وبيان ذلك ان أحمد قال حدثنا روح ثنا زمعة بن صالح سمعت بن شهاب يحدث ان أبا امامة بن سهل بن حنيف أخبره عن أبي امامة اسعد بن زرارة وكان أحد النقباء يوم العقبة أخذته الشوكة فجاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم يعوده فقال بئس الميت ليهود مرتين يقولون لولا دفع عن صاحبه وأنا لا املك له ضرا ولا نفعا ولا تمحلن له فأمر به فكوى فوق رأسه فمات وهذا الحديث اختلف فيه على الزهري ولكن قوله عن أبي امامة اسعد بن زرارة يريد عن قصته وليس المراد الرواية عنه نفسه وقد رواه معمر عن الزهري عن أبي امامة بن سهل قال دخل النبي صلى الله عليه وسلم على اسعد بن زرارة فذكر الحديث مرسلا وكأن أبا امامة حملها عن والده أو غيره من أهله لان اسعد بن زرارة جده لامه وبه سمي وكني ومعمر اثبت من زمعة بكثير أخرجه عبد الرزاق عن معمر وتابعه يونس عن الزهري عند الحاكم. وأخرجه الحاكم أيضا من طريق عبد الأعلى عن معمر عن الزهري عن أنس وهي شاذة ومعمر حدث بالبصرة بأحاديث وهم فيها وروى عن بن أبي ذئب عن الزهري عن عروة عن عائشة والمحفوظ رواية عبد الرزاق وأبو امامة بن سهل له رؤية ولا يصح له سماع من النبي صلى الله عليه وسلم

46 - عب أسماء بن حارثة بن هند الأسلمي أبو محمد ويقال أبو هند أحد أصحاب الصفة حديثه في مسند المكيين رواه يحيى بن هند بن حارثة عن أبيه عن أخيه أسماء قال الواقدي مات بالبصرة سنة ست وستين وهو بن ثمانين سنة قلت حكاه بن سعد عن الواقدي ثم قال وقيل مات في خلافة معاوية زمن زياد وكان موت زياد سنة ثلاث وخمسين وتبع الحسيني أبا عمر بن عبد البر في تسمية جده واما بن الكلبي فقال أسماء بن حارثة بن سعيد بن عبد الله وهذا اثبت واخرج الحاكم من طريق يزيد بن إبراهيم عن محمد بن سيرين عن أبي هريرة قال ما كنت أرى هندا أو أسماء ابنى حارثة الا خادمين لرسول الله صلى الله عليه وسلم من طول لزومهما بابه وخدمتهما إياه

47 - فع ا إسماعيل بن إبراهيم الشيباني حجازي روى عن بن عمر وابن عباس وغيرهما روى عنه عمرو بن دينار ومحمد بن طلحة بن يزيد بن ركانة قال أبو زرعة ثقة يعد في المكيين وذكره بن حبان في الثقات

48 - ا إسماعيل بن أوسط بن إسماعيل البجلي أمير الكوفة روى عن محمد بن أبي كبشة الأنماري وخالد بن عبد الله القسري وغيرهما وعنه المسعودي ويونس بن أبي إسحاق وثقه بن معين وقال بن حبان مات سنة سبع عشرة ومائة لا احفظ له رواية صحيحة بالسماع عن الصحابة وقال في الاحتفال انه كان من اعوان الحجاج وهو الذي قدم سعيد بن جبير للقتل قلت ذكر هذا الأخير الأزدي وقال لا ينبغي أن يروى عنه وقال الساجي كان ضعيفا وقال البخاري قال بشير بن الحكم عن بن عيينة ولدت سنة سبع ومائة ورأيت إسماعيل بن أوسط أميرا على الكوفة وانا بن تسع أو عشر

49 - ا إسماعيل بن ثوبان عن علي بن زيد وغيره وعنه دويد بن نافع الدمشقي وجماعة ذكره بن حبان في الثقات. قلت إسماعيل بن ثوبان اثنان أحدهما تابعي يروي عن بن عباس وغيره والآخر من اتباع التابعين ذكرهما البخاري وتبعه بن حبان فذكرهما في الثقات كل واحد منهما في طبقته فالأول قال البخاري إسماعيل بن ثوبان الأسدي قال جالست الناس قبل الداء الأكبر يعنى الفتنة رواه معتمر بن سليمان عن سليمان بن عبيد عنه ثم ذكر من طريق حيوة بن شريح المصري عن أبي عيسى الخراساني عن إسماعيل بن ثوبان قال صليت مع بن عباس وقال بن حبان في التابعين إسماعيل بن ثوبان الأسدي روى عن بن عباس روى حيوة بن شريح عن أبي عيسى عنه قلت وهذا لا رواية له في المسند واما الثاني فقال البخاري إسماعيل بن ثوبان عن جابر بن زيد روى عنه دويد يعنى بن نافع وخلط بن أبي حاتم الترجمتين فزاد مع دويد بن نافع حرملة بن عمران وأبا عيسى الخراساني وسليمان بن عبيد وهؤلاء إنما رووا عن التابعي الذي روى عن بن عباس وترجمة إسماعيل بن ثوبان مما فات الخطيب في المتفق والمفترق

50 - ا إسماعيل بن ربيعة بن هشام بن إسحاق بن عبد الله بن كنانة عن جده هشام عن أبيه إسحاق قال بعث الوليد يسأل بن عباس قلت لم يذكر الراوي عنه وهو أبو سعيد مولى بنى هاشم وصرح في رواية بسماعه من جده في هذه الرواية والحديث في الاستسقاء واخرج أحمد الحديث من طريق سفيان الثوري عن هشام بن إسحاق بن عبد الله عن أبيه قال ارسلني أمير من الأمراء إلى بن عباس اسأله فذكر الحديث ومن هذا الوجه أخرجه الترمذي والنسائي وابن خزيمة وغيرهم وأخرجه أبو داود من طريق حاتم بن إسماعيل عن هشام أيضا وطريق إسماعيل بن ربيعة وقعت لنا بعلو في الطبراني الكبير وأخرجها بن خزيمة في صحيحه ومقتضى ذلك ان يكون عنده مقبولا فكأنه أخرج له في المتابعات وكذا صنع الحاكم ولم يذكر البخاري ولا بن أبي حاتم إسماعيل المذكور

51 - ا إسماعيل بن عبد الله بن أبي ربيعة المخزومي عن أبيه وعنه ابنه إبراهيم فيه نظر. قلت الصواب إسماعيل بن إبراهيم بن عبد الله كما تقدم التنبيه عليه في إبراهيم بن عبد الله بن أبي ربيعة

52 - ا إسماعيل بن عمرو بن قيس بن سعد بن عبادة عن أبيه انهم وجدوا في كتاب سعد بن عبادة ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى باليمين مع الشاهد وعنه ربيعة بن أبي عبد الرحمن شيخ محله الصدق كذا قال الحسيني وسيأتي بيان حال هذا الحديث في ترجمة عمرو بن قيس

53 - ك إسماعيل بن محمد بن ثابت بن قيس بن شماس الأنصاري عن جده ثابت قلت يا رسول الله خشيت ان اكون قد هلكت رواه عنه الزهري وهو في موطأ سعيد بن عفير ولم يرو له مالك غيره قلت إنما تفرد سعيد بن عفير بقوله عن ثابت والا فقد تابعه إسماعيل بن أبي أويس وجويرية بن أسماء لكن قالا عن مالك عن الزهري عن إسماعيل بن محمد بن ثابت ان ثابت بن قيس قال يا رسول الله فذكره مرسلا وبهذا جزم البخاري فقال روى عنه الزهري مرسلا وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أنس روى عنه أبو ثابت من ولد ثابت بن قيس ثم قال إسماعيل بن ثابت يروى عن ثابت بن قيس وعنه الزهري فنسب إسماعيل إلى جده وظنهما اثنين فوهم ولم يدرك إسماعيل جده فإنه قتل باليمامة وقرأت بخط الدمياطي في انساب الخزرج انه روى عنه ابنه عبد الخبير والذي قال غيره ان عبد الخبير هو بن قيس بن ثابت بن قيس فلعل هذا آخر

54 - ا إسماعيل بن محمد بن جبلة أبو إبراهيم المعقب السراج البغدادي روى عن هشيم ويوسف بن الماجشون وجماعة روى عنه أحمد وابنه عبد الله بن أحمد وقال كان من خيار الناس كان أبي يحدث عنه وهو حي وبعد ما مات قلت هذا الرجل لم ار له ذكرا في تاريخ البخاري ولا بن أبي حاتم ولا بن حبان ولا مسلمة بن قاسم ولا في الكنى لأبي أحمد الحاكم وانما وجدت في هذه الكتب ممن يسمى إسماعيل ويكنى أبا إبراهيم من أهل هذه الطبقة بخصوصها إسماعيل بن إبراهيم بن بسأم أبو إبراهيم الترجماني من أهل بغداد يروى عن هشيم وأبي حفص الأبار قال بن حبان روى عنه غير واحد من شيوخنا مات سنة ست وثلاثين ومائة قلت وله ترجمة في التهذيب وإسماعيل بن إبراهيم أبو إبراهيم الواسطي المكفوف ذكره مسلمة وقال روى عنه من أهل بلدنا بقي بن مخلد وذكر أبو أحمد الحاكم الأول وذكر الثاني فسمى جده هوذا قال كناه مسلم لم يزد على ذلك وقد ذكر بن حبان في الثقات إسماعيل بن هود الواسطي وكناه أبا إبراهيم وقال روى عن يزيد بن هارون وإسحاق الأزرق حدث عنه الحسن بن سفيان وغيره من شيوخنا فلعل بن حبان نسبه إلى جده

55 - عب إسماعيل بن مهدي عن يحيى بن زكريا وعنه عبد الله بن أحمد لا يعرف وقال في الاحتفال مجهول

56 - ا إسماعيل بن يزيد أبو يزيد الرقي عن فرات بن سلمان وعنه أحمد فيه جهالة قلت بل هو معروف وانما نسب في الرواية إلى جده وهو إسماعيل بن عبد الله بن يزيد الرقى قاضى دمشق وهو في التهذيب

57 - ا الأسود بن خلف بن عبد يغوث القرشي الزهري ويقال الجمحي المكي له صحبة ورواية أسلم عام الفتح روى عنه ابنه محمد قلت حديثه انه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يبايع الناس يوم الفتح الحديث ولم يزد البخاري ومطين في نسبه على انه قرشي ونسبه جماعة زهريا وقال بن السكن يقال انه من بنى جمح ورجحه بن عبد البر وتعقبه بن الأثير بأنه ليس في بنى جمح أحد يسمى عبد يغوث وهو كما قال رحمه الله وقد جزم بن مندة بأنه زهري وقال العسكري هو الأسود بن خلف بن عبد يغوث بن وهب بن زهرة بن كلاب وكان له بن يقال له الأسود مات كافرا وكان من المستهزئين فكأن الأسود بن خلف سمي باسم عمه انتهى وقد أخرج البزار من طريق بن خثيم عن محمد بن الأسود بن خلف عن أبيه ان النبي صلى الله عليه وسلم امره ان يجدد انصاب الحرم

58 - ك الأسود أبو نهشل الأنصاري ذكره بن الحذاء في رجال الموطأ لان له ذكرا في قصة له مع القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق رواها يحيى بن سعيد الأنصاري عنهما قال ولا اعرف له ذكرا غير هذا

59 - ا الأعشى اعشى بنى مازن واسمه عبيد الله بن الأعور ويقال عبد الله بن عمرو ويقال بن الاطول التميمي أحد الشعراء له صحبة ووفادة على النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه معن بن ثعلبة المازني وهو الذي نشزت عليه امرأته معاذة

60 - ا اعين أبو يحيى الأنصاري البصري عن أنس وعنه الضحاك بن شرحبيل لا يعرف قلت ذكره بن أبي حاتم ولم يذكر فيه شيئا وقال بن حبان في الثقات أحسبه الذي يقال له الخوارزمي كذا قال وقد فرق بينهما البخاري والله أعلم والخوارزمي من رجال التهذيب

61 - ا الأقرع بن حابس بن عقال بن شقيق بن مجاشع التميمي أحد المؤلفة قلوبهم واحد الذين نادوا رسول الله صلى الله عليه وسلم من وراء الحجرات شهد مع النبي صلى الله عليه وسلم حنينا والطائف روى عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن قال بن دريد اسمه فراس ولقب الأقرع لقرع كان برأسه وكان شريفا في الجاهلية والاسلام استعمله عبد الله بن عامر على جيش سيره إلى خراسان فاصيب هو والجيش. قلت بقية كلام بن دريد وذلك بالجوزجان في خلافة عثمان انتهى وقد قيل انه قتل باليرموك في خلافة أبي بكر والأول اثبت واسم جده عقال بكسر المهملة وتخفيف القاف بن محمد بن سفيان بضم المهملة وسكون الفاء بعدها تحتانية وآخره نون وكتبه الحسيني بخطه شقيق بفتح المعجمة وقافين الأولى مكسورة فصحف تصحيفا قبيحا واسقط محمدا عن نسبه والأمر فيه اشهر من ذلك قال بن إسحاق وفد الأقرع وشهد الفتح وحنينا والطائف وحسن إسلامه وقال سيف في الفتوح شهد مع خالد قتال أهل الردة باليمامة وغيرها ثم مضى فشهد مع شرحبيل بن حسنة دومة الجندل ومع خالد بن الوليد فتوح الأنبار وقد وقع ذكره في الصحيحين في حديث أبي سعيد بعث علي بذهيبة من اليمن وفي حديث أبي هريرة أبصر الأقرع بن حابس رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل الحسن ورواية أبي سلمة عن الأقرع منقطعة

62 - ه عب امين بن ذروة عن أبيه وعنه ابنه جنيد لا يعرف حاله استدركه شيخنا الهيثمي على الحسيني لان الحسيني لما ترجم الجنيد قال الجنيد بن امين بن ذروة عن جده وعنه عبيد بن عبد الرحمن والذي في المسند عن الجنيد عن أبيه عن جده فلا بد من اثبات ترجمة امين وهو مصغر قال عبد الله بن أحمد حدثني العباس بن عبد العظيم العنبري ثنا أبو سلمة عبيد بن عبد الرحمن الحنفي حدثني الجنيد بن امين بن ذروة بن نضلة بن طريف بن بهصل الحرمازي حدثني أبي امين بن ذروة عن أبيه ذروة فذكر قصة الأعشى وقوله يا مالك الناس وديان العرب

63 - ا أمية بن شبل يماني روى عن عثمان بن بوذويه وعروة بن محمد بن عطية والحكم بن أبان وعنه إبراهيم بن خالد وهشام بن يوسف وغيرهما قال بن المديني ما بحديثه بأس قلت لم يذكر البخاري ولا بن أبي حاتم فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات وذكر الذهبي في الميزان حديثا استنكره خولف في وصله

64 - ا أمية بن عمرو بن سعيد بن العاص بن سعيد بن العاص بن أمية الأموي عن أبيه وعنه ابنه إسماعيل مجهول قلت بل هو مشهور النسب والحال وأبوه هو عمرو بن سعيد الأمير المعروف بالأشدق وإسماعيل ولده هو الحافظ المشهور المخرج حديثه في الصحيحين قال بن عساكر في ترجمة أمية تحول عند قتل والده إلى مكة وله قصة في مناظرة بينه وبين عراك بن مالك عند عمر بن عبد العزيز اسندها إلى محمد بن كعب القرظي انه حضر ذلك وتكلم معهم في فضل بنى آدم على الملائكة قال وأمه أم حريث العذرية وقال الزبير بن بكار كان عمرو بن سعيد يكنى أبا أمية بولده وذكر من طريق الزهري ان مروان خطب سعدى بنت أبي جهم بن حذيفة على بن أخيه يحيى بن الحكم فرده ثم خطبها إليه عمرو بن سعيد على ولده أمية فأجابه في قصة طويلة وقد ذكر بن حبان في الثقات أمية وقال مكي روى عنه أهل بلده

65 - ا أنس عن أبي هريرة وعنه ابنه نافع كذا في التذكرة وقال في رجال المسند أنيس مصغر ثم قال الصواب أبو أنس وهو مالك بن أبي عامر وسيأتي

66 - ا أنس الجهني عن أبي الدرداء وعنه ابنه معاذ لا يعرف قلت لو قال لا اعرفه لكان اعذر له والا فهذا صحابي وجهني وقد ذكر البغوي وابن حبان وغيرهما في الصحابة وفي امره نظر وبيان ذلك انه جرى ذكره في موضعين الأول من طريق بن لهيعة عن يزيد بن أبي حبيب عن معاذ بن سهل بن أنس عن أبيه عن جده عن أبي الدرداء فذكر حديثا في فضل الصداع وهكذا أخرجه تمام في فوائده من طريق بن لهيعة والطبراني في مسند الشاميين من طريق سعيد بن عبد العزيز عن يزيد بن أبي حبيب الموضع الثاني أخرج البغوي في معجم الصحابة من طريق الليث عن يزيد بن أبي حبيب وزبان بن فائد فرقهما كلاهما جميعا عن معاذ بن أنس عن أبيه وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فذكر حديث اركبوا هذه الدواب ولا تتخذوها كراسي قال البغوي قد روى يزيد بن أبي حبيب وزبان بن فائد عن سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه أحاديث ليس فيها معاذ بن أنس عن أبيه غير هذا. قلت وقع عند البغوي حذف اقتضى هذا الوهم وذلك ان أحمد قد أخرج هذا الحديث عن حجاج بن محمد عن الليث بالإسنادين جميعا فقال في كل منهما عن بن معاذ بن أنس فسقط لفظ بن من رواية البغوي وقد أخرجه أيضا أبو يعلى والحاكم من طريق الليث على الصواب بلفظ عن بن معاذ وأخرجه الحاكم من وجه آخر على الخطأ وقد أخرجه الدارمي من ذلك الوجه على الصواب ويزيد بن أبي حبيب لم يدرك معاذ بن أنس وانما يروى عن ابنه وهو سهل والطريق الأولى مقلوبة وانما هو سهل بن معاذ بن أنس عن أبيه وأما قوله عن جده فان كانت زائدة سهوا وإلا فتدل على ان لأنس والد معاذ صحبة

67 - أنيس في أنس

68 - أوس بن شرحبيل يأتي في شرحبيل بن أوس

69 - ا أوس بن عبد الله بن بريدة بن الحصيب الأسلمي نزيل مرو روى عن أبيه وأخيه سهل وحسين بن واقد وعنه الحسين بن حريث وأبو الحسن بن مقاتل وغيرهما قال البخاري فيه نظر وقال النسائي ليس بثقة وقال بن عدي في بعض أحاديثه مناكير وقال الدارقطني متروك قلت وقال الساجي منكر الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال كان يخطىء فاما المناكير في روايته فانما هي من أخيه سهل كذا قال

70 - ا أوس بن عبد الله السلولي البصري أبو مقاتل عن عمه بريد بن أبي مريم وعنه سريج بن النعمان ومسدد وغيرهما محله الصدق قلت ذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات ولتحرر هذه الكنية فان البخاري وابن أبي حاتم وابن حبان لم يذكروا له كنية لا هذه ولا غيرها ولم ار في كتاب الكنى لأبي أحمد الحاكم مع سعته من كنيته أبو مقاتل غير واحد من المتأخرين لم يسم أخرج له شيئا موقوفا عليه

71 - ا إياس بن زهير أبو طلحة البصري عن على وسويد بن هبيرة وعنه مسلم بن نذير وثقه بن حبان زاد في الاحتفال وقال أبو زرعة وأبو حاتم يعد في البصريين قلت وهو من قول البخاري حديثه في البصريين

72 - ا إياس بن عفيف الكندي الحجازي عن أبيه وله صحبة وعنه ابنه إسماعيل قال البخاري فيه نظر وقال أبو زرعة وأبو حاتم يعد في الحجازيين وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبيه وله صحبة ولما ذكر البخاري أباه في الصحابة ساق حديثه الذي في حكايته عن العباس انه قال له لما رأى النبي صلى الله عليه وسلم وخديجة وعليا يصلون ليس على الأرض على هذا الدين الا هؤلاء الثلاثة

73 - ا إياس بن عمرو الأسلمي مدني عن علي وعنه محمد بن يحيى الأسلمي يعد في المدنيين في ثقات بن حبان

74 - ا إياس بن قتادة بن أوفى العبشمي التميمي البصري بن أخت الأحنف بن قيس ولي قضاء الري وروى عن عمر وقيس بن عباد وعنه أبو جمرة نصر بن عمران الضبعي وأهل البصرة قال بن حبان في الثقات كان مقدما في بنى تميم وقال بن سعد كان ثقة قليل الحديث مات في خلافة عبد الملك بن مروان قلت وقال البخاري قال شبابة عن شعبة أنه بكرى ولي قضاء الري ثم حكى عن الأصمعي انه مات في زمن مصعب بن الزبير وكان موت مصعب سنة إحدى وسبعين

75 - ا ايمن بن مالك الأشعري عن أبي امامة وأبي هريرة وعنه قتادة وثقه بن حبان قلت واخرج حديثه في صحيحه وذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا وأكثر ما يقع في الروايات عن ايمن غير منسوب وكذا في تاريخ البخاري وقال لم يذكر سماعه من أبي امامة ولا سماع قتادة منه

76 - ا أيوب بن ثابت عن أم داود عن عائشة وعنه يونس بن محمد المؤدب مجهول قلت أظنه المكي المترجم في التهذيب وعلى هذا ليس بمجهول بل هو معروف

77 - ا أيوب بن حسن بن علي بن أبي رافع مولى النبي صلى الله عليه وسلم روى عن جرير بن سليمان وعنه عبد الرحمن بن أبي الموالي قال أبو زرعة يعد في المدنيين وقال الأزدي منكر الحديث وذكره بن حبان في الثقات قلت كذا وجدته بخط الحسيني مجودا روى عن جرير بن سليمان وقد صحف الاسمين والذي في المسند حدثنا أبو عامر هو العقدي وأبو سعيد مولى بني هاشم عن عبد الرحمن بن أبي الموالي عن أيوب بن حسن بن على بن أبي رافع عن جدته سلمى كذا قال أبو عامر وقال أبو سعيد عن عبد الرحمن عن فائد مولى أبي رافع عن علي بن عبيد الله بن أبي رافع عن جدته سلمى وساق الحديث ولما ترجم البخاري لأيوب قال قال لي الجعفي ثنا عبد الملك هو أبو عامر سمع بن أبي الموالي عن أيوب عن سلمى قالت ما سمعت أحدا يشكو للنبي صلى الله عليه وسلم في رأسه وجعا الا قال احتجم ولا في رجليه الا قال اخضبهما الحديث ثم ذكر الاختلاف على بن أبي الموالي في سنده وهو في كتب السنن وذكره بن أبي حاتم في ثلاثة مواضع فقال في أحدهما مثل ما هنا وقال سألت أبا زرعة فذكره ثم قال أيوب بن الحسن المدني عن أبيه وعنه بن أخيه إبراهيم بن علي الرافعي وكان قبل ذلك ذكر فيمن اسم أبيه على الجيم أيوب بن جبير عن وبيض روى عنه بن أخيه إبراهيم بن على الرافعي ثم نقل عن عثمان بن سعيد الدارمي عن يحيى بن معين ليس به بأس والثلاثة واحد وقوله بن جبير تصحيف بلا شك من حسن

78 - ا أيوب بن خالد بن أبي أيوب الأنصاري مدني روى عن أبيه عن جده وعنه الوليد بن أبي الوليد وإسماعيل بن أمية وثقه بن حبان زاد في التذكرة وجعله بن يونس والذي قبله يعنى أيوب بن خالد بن صفوان واحدا وفرق بينهما أبو زرعة وغيره وهو الصواب. قلت بل الراجح ما قال بن يونس وأبو أيوب جد أيوب بن خالد بن صفوان لامه لان أمه هي عمرة بنت أبي أيوب وقد سبق بن يونس إلى ما صوبه البخاري وتبعه بن حبان ورجحه الخطيب وقد أشار المزي إلى الاختلاف فيه واوضحت ذلك في تهذيب التهذيب

79 - ا أيوب بن زياد الحمصي أبو زيد عن عبادة بن الوليد بن عبادة بن الصامت والقاسم أبي عبد الرحمن وخالد بن معدان وجبير بن نفير وغيرهم وعنه معاوية بن صالح وزيد بن أبي أنيسة وغيرهما وثقه بن حبان

80 - ا أيوب بن سلمان الصنعاني عن بن عمر في الشفاعة في الحد وعنه النعمان بن الزبير فيه جهالة

81 - ا أيوب بن ميسرة بن حلبس الجبلاني الدمشقي عن خريم بن فاتك وبسر بن أبي أرطاة وعنه ابنه محمد وغيره وثقه بن حبان وقال قتل مدخل عبد الله بن علي دمشق سنة اثنتين وثلاثين ومائة بعد ان عمي قلت لم يذكر بن عساكر في الرواية عنه الا ابنه محمدا والهيثم بن عمران قال البخاري كان أكبر من أخيه يونس ومات قبله بقليل وكذا قال أبو مسهر نحوه وزاد وكان أفقه وكان يفتى في الحلال والحرام نقله العلائي في تاريخه عنه وقال غيره عن بن مسهر كان عامل عمر بن عبد العزيز على ديوانه

82 - ا أيوب الحارثي غير منسوب روى عن عبد الله بن عمرو بن العاص روى عنه رجل من بنى الحارث اغفله الحسيني في الاحتفال وفي التذكرة وكذا الحافظان الهيثمي وأبو زرعة ونبهنا عليه الشريف المحدث الفاضل عز الدين حمزة بن أحمد بن علي وهو حفيد مصنف التذكرة الحافظ شمس الدين الحسيني فبحثت عنه فوجدت حديثه أخرجه أحمد عن عفان عن شعبة وقال البخاري أيوب سمع عبد الله بن عمرو قال لنا حفص بن عمر عن شعبة عن إبراهيم بن ميمون سمع رجلا من بنى الحارث أنه سمع رجلا منا يقال له أيوب عن عبد الله بن عمرو من تاب قبل موته بعأم تيب عليه الحديث وفي آخره أحدثك ما سمعت من النبي صلى الله عليه وسلم وقال بن حبان في الثقات بعد أن ذكره في ثقات التابعين وعرفه بما في هذا السند أحسبه أيوب بن فرقد قلت ولم ار لأيوب بن فرقد عنده ذكرا ولا عند غيره وذكر الخطيب هذا الحديث في ترجمة إبراهيم بن ميمون الكوفي ويعرف بابن الأصبهاني وغاير بينه وبين إبراهيم بن ميمون الكوفي مولى آل سمرة فكان الحسيني ومن تبعه ظنوا انهما واحد مع ان لصنيعهم وجها فإنهما من طبقة واحدة ومن بلدة واحدة وتبع البخاري على ذلك بن أبي حاتم ولم يتعقبه مع حرصه على إيراد مثل ذلك على البخاري و قال ابن حبان في الثقات بعد أن ذكره في ثقات التابعين و عرفة بما في هذا السند أحسبة أيوب بن فرقد. قلت و لم أر لأيوب بن فرقد عنده ذكرا و لا عند غيره

حرف الباء الموحدة[عدل]

83 - ا بديل بن ورقاء بن عمرو بن ربيعة بن عبد العزى الخزاعي العدوي من بنى عدي بطن من خزاعة سيد قومه له صحبة ورواية وعنه ابنه سلمة وحبيبة بنت شريق قال بن مندة وأبو نعيم أسلم قديما وقال بن عبد البر أسلم هو وابنه عبد الله وحكيم بن حزام يوم فتح مكة بمر الظهران قال بن إسحاق وشهد وابنه عبد الله حنينا والطائف وتبوك وقال غيره توفي بديل قبل النبي صلى الله عليه وسلم. قلت قال بن السكن له صحبة سكن مكة ويقال انه قتل بصفين وروى بن مندة انه مات قبل النبي صلى الله عليه وسلم واخرج بن السكن من طريق مفضل بن صالح عن عمرو بن دينار عن بن عباس ان النبي صلى الله عليه وسلم أمر بديلا ان ينادي ان ايام منى ايام أكل وشرب واخرج البغوي من طريق أم الحارث بنت عياش بن أبي ربيعة أنها رأت بديلا يطوف بمنى يقول مثله واخرج بن أبي عاصم من طريق سلمة بن بديل بن ورقاء قال دفع الي أبي كتابا فقال يا بنى هذا كتاب النبي صلى الله عليه وسلم فاستوصوا به فانكم لن تزالوا بخير ما دأم فيكم قال وكان بخط على بن أبي طالب

84 - ا البراء بن عثمان الأنصاري عن هانئ بن معاوية وعنه الحارث بن نذير ليس هو بمشهور قلت بل هو معروف النسب والرواية ذكره أبو سعيد بن يونس في تاريخ مصر فقال البراء بن عثمان بن حنيف بن واهب بن عكيم بمهملة وكاف مصغر روى عنه الحارث بن يزيد الحضرمي كذا رأيته في نسخة معتمدة الحارث بن يزيد كالجادة قال وداره بمصر عند عقبة بن فليح معروفة وساق له الحديث الذي في المسند وهو من مسند عثمان بن حنيف سمعه منه هانئ بن معاوية في زمن عثمان بن عفان فكأن البراء لم يدرك السماع من أبيه

85 - ا البراء بن نوفل أبو هنيدة يأتى في الكنى

86 - ا بركة بن يعلى التميمي عن أبي سويد العبدي عن بن عمر وعنه أبو عقيل مجهول قلت تبع في ذلك شيخه الذهبي فإنه قال في الميزان بركة بن يعلى لا يعرف لم يذكر شيخه ولا الراوي عنه ثم اني لم أجد له ذكرا عند البخاري ولا اتباعه كابن أبي حاتم وابن حبان والعقيلي وابن عدي ولا في غيرها من كتب الجرح والتعديل ولكن رأيت له ذكرا في الكنى للحاكم أبي أحمد في ترجمة شيخه أبي سويد نقله عن الكنى للبخاري من رواية وكيع عن بركة بن يعلى التيمي كذا فيه والذي في المسند التميمي فلعل إحداهما تحرفت من الأخرى واستفدنا منهما ان لبركة راويا آخر وهو وكيع فارتفعت جهالة عينه والله المستعان

87 - ا بسطام بن النضر أبو النضر الكوفي عن أعرابي لأبيه صحبة وعنه عمر بن فروخ ذكره بن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات وهو مما فات الحسيني واستدركه شيخنا الهيثمي ونقلته من خطه وحديثه في مسند البصريين عن عبد الصمد بن عبد الوارث وأبي سعيد مولى بنى هاشم جميعا عن عمر عنه قال عبد الصمد في روايته عن أعرابي انه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم وقال أبو سعيد في روايته عن بسطام عن أعرابي عن أبيه وقال البخاري بسطام بن النضر ويقال أبو النضر هو الكوفي قال لنا موسى عن عمر عن بسطام تضيفنا أعرابي فحدثنا عن أبيه وقال لنا أبو نعيم عن عمر عن بسطام بن النضر ثم اسند عن بن عون كنت مع الشعبي في جهينة فجاء بسطام فقال نهاني بن عمر عن الصرف

88 - ا بشار بن عبد الملك المزني بصري روى عن جدته أم حكيم بنت دينار وعنه عبد الصمد وموسى بن إسماعيل وغيرهما ضعفه بن معين ووثقه بن حبان وقال ان أم حكيم تروى عن أم إسحاق ولها صحبة

89 - ا بشار الخياط عن عبد العزيز بن أبي بكرة وعنه عبد الصمد لا اعرفه قلت هو الذي قبله وقد نقلت في المشتبه ان بشار بن عبد الملك يقال له الخياط

90 - ا بشر بن أبي صالح ويقال له بن بقيلة عن أبي هريرة وعنه يزيد بن عبد الملك مجهول قلت إنما هو بشير بوزن عظيم وسيأتي

91 - ا بشر الخثعمي ويقال الغنوي له صحبة ورواية في فتح القسطنطينية لم يرو عنه سوى ابنه عبيد الله قلت سمى بن السكن والده ربيعة وقال عداده في أهل الشام واخرج حديثه البخاري في التاريخ وفيه انه حدث به مسلمة بن عبد الملك فغزا القسطنطينية ومقتضى ذلك ان يكون عاش إلى بعد المائة الأولى من الهجرة

92 - ا بشر ويقال له بشير بفتح أوله ويقال بشير بالتصغير ويقال بسر بضم أوله وسكون المهملة الأنصاري السلمي أبو رافع عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوشك ان تخرج نار الحديث رواه عنه ابنه رافع وفي سنده اختلاف قلت لم ار في سنده اختلافا بل الاختلاف في اسمه وأخرجه بن حبان في صحيحه ثم تناقض فقال في كتابه في الصحابة من زعم ان له صحبة فقد وهم وجزم بن أبي حاتم عن أبيه انه بشير مصغر وكذا قال بن السكن

93 - ا بشير بفتح أوله بن أبي بشير مولى الزبير عن جابر وعنه بن إسحاق وثقه بن حبان

94 -أبشير بن أبي صالح عن أبي هريرة قال أحمد حدثني يحيى بن زيد بن عبد الملك عن أبيه عن بشير بن أبي صالح وكان يقال له بن بقيلة عن أبي هريرة رفعه ثمن الحريسة حرام مجهول قلت نسبه الديلمي في الفردوس إلى تخريج أحمد لكن قال عن جبير بن أبي صالح وكذا وجدته في نسخة أخرى من المسند وقد ترجم في التهذيب لجبير بن أبي صالح ونسبه إلى الأدب المفرد للبخاري لكن فيه انه يروى عن الزهري ويروى عنه بن أبي ذئب وفي تاريخ البخاري جبير أبو صالح عن أبي هريرة روى عنه يزيد بن أبي زياد ولم يذكر فيه جرحا وذكر بعده جبير بن أبي صالح يروى عنه بن أبي ذئب حديثه في أهل المدينة فهذا أقرب ان يكون المراد لان الذي يروى عن الزهري يصغر عن الرواية عن أبي هريرة

95- ا بشير بن طلحة الحضرمي أو الخشني أبو نصر الشامي عن أبيه وعطاء الخراساني وخالد بن دريك وعنه ضمرة وبقية ومنصور بن عمار وآخرون قال أحمد ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات وان آخر من روى عنه الهيثم بن خارجة

96 - ا بشير بن عقربة ويقال بشر الجهني الفلسطيني أبو اليمان له صحبة ورواية وعنه عبد الله بن عوف الكناني وغيره قال بن حبان استشهد أبوه في بعض الغزوات فمر عليه النبي صلى الله عليه وسلم وهو يبكي فقال أما ترضى ان اكون انا أبوك وعائشة أمك انتقل إلى فلسطين فسكنها ومات بها قال ومن زعم انه بشير فقد وهم قلت ترجم له البخاري فيمن اسمه بشر بكسر أوله وسكون المعجمة ونقل بن السكن عنه انه قال بشر أصح وساق حديثه المذكور هنا فقال قال لي عبد الله بن عثمان ثنا حجر بن الحارث سمعت عبد الله بن عوف سمعت بشر بن عقربة الجهني قال استشهد أبي فمر بي النبي صلى الله عليه وسلم وانا ابكى فذكره وذكر سعيد بن منصور عن حجر بن الحارث بهذا الإسناد حديثا آخر قال بشير بفتح أوله ولفظه عن عبد الله بن عوف الكناني وكان عاملا لعمر بن عبد العزيز على الرملة انه شهد عبد الملك بن مروان قال لبشير بن عقربة الجهني يوم قتل عمرو بن سعيد يا أبا اليمان اني قد احتجت إلى كلامك فتكلم فقال بشير اني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول من قأم بخطبة لا يلتمس بها الا رياء وسمعة وقفه الله موقف رياء وسمعة أخرجه أحمد عن سعيد بن منصور بهذا الإسناد وقد روى إسحاق بن إبراهيم المزكي في فوائده من طريق آخر عن بشير بن عقربة قال اتى أبي النبي صلى الله عليه وسلم فقال من هذا معك قال ابني بحير فقال ادن فدنوت فقال ما اسمك قلت بحير قال لا ولكن اسمك بشير وهذا كله يرد على بن حبان في توهيمه من قال بشير

97 - ا بكار بن عبد الله بن وهب الصنعاني اليماني عن بن أبي مليكة ووهب بن منبه وعنه بن المبارك وعبد الرزاق وهشام بن يوسف وثقه أحمد وقال بن حبان كان من الأبناء كان ينزل الجند قلت وسمى جده شهابا ولم يسمه البخاري ولا بن أبي حاتم وقال بن خلفون في الثقات وهو ثقة وثقه أحمد ويحيى وابن نمير وذكر في شيوخه خلاد بن عبد الرحمن بن خلدة الجندي

98 - ا بكار بن ماهان عن أنس بن سيرين وعنه عبد الصمد ذكره بن حبان في الثقات قلت حديثه عن أنس بن مالك في التطوع على الناقة في السفر

99 - ا بكر بن قرواش الكوفي عن سعد بن أبي وقاص وعنه أبو الطفيل قال بن المديني لم اسمع بذكره الا في هذا الحديث يعنى حديث ذي الثدية وقال بن عدي ما أقل ما له من الروايات ولينه بعضهم. قلت وقال البخاري فيه نظر ورواية أبي الطفيل عنه من رواية الأكابر عن الأصاغر فان أبا الطفيل معدود في الصحابة وليست لبكر بن قرواش صحبة وقد ذكره العجلي في الثقات فقال ثقة تابعي من كبار التابعين من أصحاب علي كان له فقه وذكره بن حبان في ثقات التابعين

100 - ه ا بكر بن كنانة عن عكرمة وعنه ثور بن زيد لا يدرى من هو قلت تبعه بن شيخنا ولكن قال لا اعرفه فأنصف في هذه اللفظة مع ان ذكره خطأ فاحش نشأ عن تصحيف فان هذا الرجل ليست له رواية بل هو جاهلي وهو جد القبيلة المشهورة الذي تنتهي إليها بطون كثيرة مثل بنى ضمرة وبنى الديل وبينه وبين من أسلم من احفاده عدة آباء وبيان الوهم في ذلك ان أحمد قال حدثنا حسين هو بن محمد المروذي ثنا أبو أويس حدثني ثور بن زيد مولى بنى الديل بن بكر بن كنانة عن عكرمة عن بن عباس مثل حديث قبله ان النبي صلى الله عليه وسلم اقطع بلال بن الحارث معادن القبلية الحديث فكأنه وقع في النسخة مولى بنى الديل عن بكر بن كنانة صحفت بن فصارت عن فنشأ هذا الغلط ولو راجع نسخة أخرى لظهر له الصواب ولو امعن النظر لوجد الحديث المذكور عند أبي داود على الصواب قال أبو داود حدثنا عباس ثنا حسين بن محمد ثنا أبو أويس حدثني كثير بن عبد الله عن أبيه عن جده فذكر الحديث قال أبو أويس وحدثني ثور بن زيد عن عكرمة عن بن عباس مثله فلما لم ينسب أبو داود في روايته ثور بن زيد لم يقع في طريقه هذا الوهم وثور بن زيد معروف بالرواية عن عكرمة بغير واسطة والله أعلم

101 - ا بكر بن يزيد الطويل الحمصي نزيل بغداد روى عن أبي بكر بن أبي مريم وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وغيرهما وعنه أحمد وابن المديني وقال كان صدوقا قلت له في المسند حديث معاوية ان العينين وكاء السه قال عبد الله وجدته بخط أبي واظنني سمعته منه في المذاكرة وذكره بن حبان في الثقات

102 - ا بلج بن عبد الله المهري عن أبي شيبة المهري عن ثوبان حديث قاء فأفطر روى عنه أبو الجودي قال البخاري إسناده ليس بمعروف وذكره بن حبان في الثقات قلت ولم يذكروا له راويا غير أبي الجودي وسيأتي في الكنى

103 - ا بهلول بن حكيم القرقسائي الشامي عن الأوزاعي وغيره وعنه أحمد ومحمد بن سلام وجماعة قال أبو حاتم مجهول وذكره بن حبان في الثقات في الطبقة الرابعة وقال انه من أهل قرقيسيا يروى المقاطيع ولم يذكر له شيخا وذكر بعده بهلول بن حكيم القرشي وقال روى عن الأوزاعي روى عنه أبو كريب فلعله هو أو غيره قلت يجوز ان يكون القرشي تصحفت من القرقسي

104 - فه بهلول بن عمر الصيرفي المعروف بالمجنون حدث عنه أبو حنيفة انه لقيه يأكل في السوق فقال له تجالس مثل جعفر الصادق وتأكل وأنت تمشي فقال له بهلول حدثنا مالك عن نافع عن بن عمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مطل الغنى ظلم ولقينى الجوع وغذائي في كمي فلم يمكنى ان امطله قلت وقع هذا الحديث في مسند أبي حنيفة لابن خسرو من وجهين أحدهما من طريق محمد بن غالب زاد من طريق محمد بن غالب بن حرب ثنا أبو حنيفة قال استقبل أبو حنيفة بهلولا بالطريق، والوجه الثاني من طريق مكي بن إبراهيم قال لقى أبو حنيفة بهلولا في السوق فذكر القصة وهذا السياق وليست فيه رواية أبي حنيفة عن بهلول وانما فيه رواية مكي عن أبي حنيفة وعن بهلول ما دار بينهما ومن ثم لم يخرج الحارثي هذا الحديث في مسند أبي حنيفة وقد ذكر بهلولا الخطيب في الرواة عن مالك فقال بهلول بن عمرو بفتح العين وساقه من طريق أبي حذيفة النهدي ومن طريق مكي بن إبراهيم واللفظ له لقى أبو حنيفة بهلولا فذكره والرواية الأولى خطأ فان محمد بن غالب بن حرب هو تمتأم المعروف ولم يدرك أبا حنيفة وذكر بن الجوزي في المنتظم في حوادث سنة ثمان وثمانين ومائة ان الرشيد حج فيها وكان آخر حجة حجها ثم ساق بسند له إلى محمد بن الحسن الحراني عن أحمد بن عبد الله القزويني عن الفضل بن الربيع قال حججت مع الرشيد فمررنا بالكوفة فإذا بهلول يهذي قلت اسكت فهذا أمير المؤمنين فسكت فلما حاذاه قال يا أمير المؤمنين حدثنا ايمن بن نابل ثنا قدامة بن عبد الله العامري قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم بمنى على جمل وتحته رجل رث ولم يكن ثم طرد ولا ضرب ولا إليك إليك ثم أنشده فهب ان قد ملكت الأرض طرا ودان لك العباد فكان ماذا أليس غدا مصيرك جوف قبر ويحثو الترب هذا ثم هذا واخرج بن الجوزي وفاته في سنة اثنتين وتسعين ومائة

105 - ا بلال بن بقطر ويقال بقطور البصري عن أبي بكرة وعنه عطاء بن السائب ذكره بن حبان في الثقات

106 - فه بلال بن أبي بلال عن أبيه وعنه أبو حنيفة لا يعرف قلت كذا أفرده الحسيني وتبعوه وهو بلال بن مرداس المترجم له في التهذيب وقد اعلم له الحسيني في التذكرة علامة أبي حنيفة بعد علامة ت ق وجزم الحافظ أبو عبد الله بن خسرو في مسند أبي حنيفة بان بلال بن أبي بلال النصيبي هو بلال الراوي عن وهب بن كيسان وساق في ترجمته حديثين كان ساقهما في ترجمة بلال بن وهب بن كيسان لكن وقع عنده في الموضعين بلال عن وهب ووقع عنده في بلال بن وهب بن كيسان من عدة طرق بلال بن وهب كما ترجم به ولم يعرج على ترجمة ثالثة يقول فيها بلال غير منسوب عن وهب فاعتمد الحسيني على ما ترجم به بن خسرو ثانيا مع انه لم يقع له في طريق من الطرق التي ساقها بلفظ بلال بن أبي بلال ولا بلال بن مرداس بل تارة وقع عنده عن وهب وتارة بن وهب وكذا رواه أبو بكر الأبهري عن بن عروبة ثنا حدير ثنا محمد بن الحسن ولم يذكر المزي لوهب بن كيسان ولدا يسمى بلالا وقد اورد الحديث بن خسرو من طريق محمد بن يحيى عن الحسين وعن أبي حنيفة عن بلال عن وهب والذي تحرر لنا منه صنيع المزي في التهذيب انه واحد فإنه وصفه بأنه النصيبي وانه بن مرداس وانه يروى عن وهب بن كيسان وانه يروى عنه أبو حنيفة كل ذلك فيه ولم يقع عنده انه بن وهب بن كيسان ولا في ترجمة وهب ان له ولدا اسمه بلال ولا انه يكنى أبا بلال بل كنيته أبو نعيم بالاتفاق وقد ذكر البخاري في التاريخ ان بلال بن مرداس فزاري يروى عن خيثمة البصري وشهر بن حوشب ويروى عنه عبد الأعلى الثعلبي وليث بن أبي سليم والسدي ولم يذكر فيه جرحا وتبعه بن أبي حاتم

107 - هب بلال بن علي عن ناس من الصحابة في وقت المغرب وعنه أبو بشر قلت يأتي في علي بن بلال على الصواب وانه ذكر هنا مقلوبا

حرف التاء المثناة من فوق[عدل]

108 - فه تمام بن جعفر بن أبي طالب عن أبيه وعنه الحسن الزراد كذا وقع فيه والصواب أبو علي الزراد عن جعفر بن تمام بن العباس بن عبد المطلب عن أبيه كما في الذي بعده

109 - ا تمام بن العباس بن عبد المطلب الهاشمي بن عم النبي صلى الله عليه وسلم أمه أم ولد رومية وكان أصغر ولد أبيه روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أبيه وعنه ابنه جعفر والزهري ذكره بن حبان في الثقات في التابعين وقال بن عبد البر كل بنى العباس لهم رؤية وللفضل وعبد الله سماع ورؤية وقال الزبير بن بكار كان تمام بن العباس من أشد الناس بطشا وله عقب وكان أبوه العباس يحمله ويقول تموا بتمأم فصاروا عشرة يا رب فاجعلهم كراما بررة واجعل لهم ذكرا وانم الثمرة وولاه علي بن أبي طالب المدينة بعد سهل بن حنيف ثم ولاه المداين قلت اختلف في حديثه على منصور بن المعتمر عن أبي على الحسن الزراد الصيقل فقال الثوري في المشهور عنه ووافقه أكثر أصحاب منصور عنه عن أبي على عن جعفر بن تمام بن العباس عن أبيه وشذ معاوية بن هشام فقال عن الثوري عنه عن أبي علي الصيقل عن قثم بن تمام أو تمام بن قثم عن أبيه بن العباس عن أبيه وقال عمر بن عبد الرحمن الأبار عن منصور عن أبي علي عن تمام بن العباس عن أبيه وقال أبو حنيفة عن منصور عن الحسن الزراد عن تمام بن جعفر بن أبي طالب عن أبيه وقال شيبان بن عبد الرحمن عن منصور عن أبي علي عن جعفر بن العباس عن أبيه وهذا اضطراب شديد ولعل ارجحها ما رواه الأكثر عن الثوري فإنه احفظهم ورواية معاوية بن هشام عنه بخلاف القوم شاذة وهو موصوف بسوء الحفظ والله أعلم

110 - ا تميم بن حويص الأزدي ثم اليحمدي أبو المنذر الأهوازي روى عن بن عباس وأبي زيد عمر بن اخطب وغيرهما وعنه شعبة ومعمر ونوح بن قيس قال أبو حاتم صالح وقال بن حبان في الثقات عداده في أهل البصرة قلت تبع البخاري لكن قال بن حويضر بضاد معجمة ثم راء وهو تصحيف كأنه من النسخة وقال العجلي تابعي ثقة ونقل بن خلفون ان النسائي وثقه أيضا

111 - ا تميم بن يزيد مولى بنى زمعة عن رجل له صحبة وعنه عثمان بن حكيم مجهول قلت لم يذكروا عنه راويا غير عثمان لكن ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أنس بن مالك

112 - ا تميم المازني عن أبي هريرة وعنه ابنه عمرو لا يدري من هو وفي الإكمال مجهول قلت أخرج له بن خزيمة في صحيحه حديثا في فضل رمضان وقال عمرو هذا يقال له مولى بنى زمامة وهو مدني وصرح بن المبارك عن كثير بن زيد عن عمرو عن أبيه بسماعه من أبي هريرة وهو في المسند

113 - ا توبة بن نمر بن حرمل الحضرمي أبو محجن المصري قاضيها روى عن أبي عفير عريف بن سريع وعنه الليث وابن لهيعة وعمرو بن الحارث وضمأم بن إسماعيل وجماعة قال الدارقطني جمع له القضاء والقصص بمصر وكان فاضلا عابدا توفي سنة عشرين ومائة قلت كانت ولايته القضاء بمصر سنة خمس عشرة وهو أول من قبض الاحباس من أيدي أهلها وادخلها ديوان الحكم خشية عليها من ان يتجاحدوها ويتوارثوها وقال عمرو بن خالد الحراني حدثني ربيعة بن أخي غوث الحضرمي قال كان توبة لا يملك شيئا الا وهبه ووصل به إخوانه

حرف الثاء المثلثة[عدل]

114 - ا ثابت بن الحارث الأنصاري له صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أبي هريرة وعداده في المصريين وعنه الحارث بن يزيد المصري وغيره وكان ممن شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم قلت اما روايته عن أبي هريرة فهي في المسند عن قتيبة عن بن لهيعة عن الحارث بن يزيد الحضرمي عن ثابت بن الحارث عنه رفعه الإيمان يمان الحديث وقد ذكره العجلي فقال مصري تابعي ثقة وذكره أبو سعيد بن يونس في المصريين فقال ثابت بن الحارث بن ثابت بن حارثة بن الجلاس بن أمية بن خدارة الأنصاري يكنى أبا معبد رأى عمر بن الخطاب وروى عن عثمان بن عفان حدث عنه الحارث بن يزيد الحضرمي وبكر بن سوادة ثم ساق من طريق بن وهب عن بن لهيعة عن الحارث عن ثابت بن الحارث وكان قد رأى عمر بن الخطاب وذكره بن خلفون في الثقات بهذه الترجمة لم يزد وقد ذكره في الصحابة الحسن بن سفيان والبغوي وابن مندة وغيرهم ومن قبلهم محمد بن سعد واخرجوا من طريق بن لهيعة عن الحارث عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث منها ما أخرجه البغوي عن كامل بن طلحة عن بن لهيعة بهذا الإسناد إلى ثابت قسم رسول الله صلى الله عليه وسلم غنائم خيبر فقسم لسهلة بنت عاصم بن عدي ولابنة لها ولدت قال البغوي لا اعلم له غيره ومنها ما أخرج الطبراني وغيره من طريق بن المبارك عن بن لهيعة أيضا بهذا السند قال كان رجل من الأنصار قد نافق فأتى بن أخيه يقال له ورقة فقال يا رسول الله ان عمى قد نافق ائذن لي ان اضرب عنقه فقال انه قد شهد بدرا وعسى ان يكفر الله عنه وذكره بن أبي حاتم عن أبيه قال ثابت بن الحارث الأنصاري روى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه نهى عن قتل رجل شهد بدرا فقال وما يدريك لعل الله اطلع الحديث وإذا تقرر هذا فقوله شهد بدرا مع النبي صلى الله عليه وسلم غلط كأنه أراد ان يقول انه روى عن النبي صلى الله عليه وسلم فيمن شهد بدرا ولم أجد في طريق من طرق أحاديثه انه صرح بسماعه من النبي صلى الله عليه وسلم والذي يظهر انه تابعي كما صرح به العجلي واقتضاه كلام بن يونس وهو اعلم الناس بالمصريين فلعله أرسل تلك الأحاديث وقد تبين ان مدار أحاديثه كلها على بن لهيعة

115 - عب ثابت بن منقذ عن أبي رمثة وعنه صدقة بن أبي عمران ليس بمشهور قلت أخرج طريقه عبد الله بن أحمد في زوائد المسند عن شيبان بن أبي شيبة عن يزيد هو بن إبراهيم التستري عن صدقة عن

رجل هو ثابت بن منقذ عن أبي رمثة

116 - ا ثابت بن الوليد بن عبد الله بن جميع الزهري أبو جبلة الكوفي عن أبيه وعنه محمد بن عيسى بن الطباع وأحمد ويحيى وجماعة قال أبو حاتم صالح الحديث وقال بن حبان في الثقات ربما أخطأ وقال بن سعد قدم بغداد وحدث بها وبها مات وقال أحمد قدم علينا من الكوفة فنزل مدينة أبي جعفر فذهبت انا ويحيى بن معين اليه وكان قد حدثنا عنه وكيع وغيره فحدثنا قال ثنا أبي عن أبي الطفيل وقال يعقوب بن سفيان ثنا محمد بن عيسى بن الطباع ثنا ثابت بن الوليد على باب هشيم

117 - فع ثابت انه رأى أبا هريرة يحمل سرير سعد بن أبي وقاص وعنه ابنه عبد الله مجهول

118 - فه ثابت عن علي بن الحسين وعنه ابنه إسحاق لا يعرفان

119- ا ثابت مولى عمر بن عبد الرحمن عن عبد الله بن عمرو وعنه سليمان الأحول مجهول

120 - ا ثروان بن ملحان التيمي عن عمار بن ياسر بحديث سيكون بعدي امراء يقتتلون على الملك رواه عنه سماك بن حرب قال العجلي كوفي تابعي ثقة وقال بن حبان في الثقات ومنهم من زعم انه ملحان بن ثروان قلت روى ذلك عن شعبة والمشهور الأول والصواب الأول وقال العجلي كوفي تابعي ثقة

121- ا ثعلبة بن مالك ويقال بن الحكم وقيل بن عاصم الكوفي أبو بحر نزيل البصرة روى عن مولاه أنس بن مالك وعنه القاسم بن شريح وابن أبي ليلى وشعبة والمسعودي وغيرهم قال أبو حاتم صالح الحديث وذكره بن حبان في الثقات

122 - ا ثوبان بن شهر الأشعري عن كريب بن أبرهة وعنه عبد الرحمن بن حوشب قال بن حبان في الثقات يروي المراسيل عداده في أهل الشام روى عنه أهلها وقال العجلي شامي ثقة

حرف الجيم[عدل]

123 - جابر بن الحر النخعي عن عبد الرحمن بن عابس وعنه علي بن هاشم وأبو أحمد الزبيري قال الأزدي يتكلمون فيه

124 - ا جابر بن يزيد غير منسوب روى عنه أبو سلمة صاحب الطعام وقال في روايته عنه انه غير الجعفي الكوفي المشهور قال أحمد في مسند أنس من مسنده حدثنا محمد بن يزيد ثنا أبو سلمة صاحب الطعام أخبرني جابر بن يزيد وليس بالجعفي عن الربيع بن أنس هو البكري عن أنس بن مالك قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خليق النصراني اطلب منه اثوابا إلى الميسرة فذكر الحديث في كراهة استدانة من ليس عنده ما يوفي منه قلت ولم أجد لهذا ذكرا الا في هذا الخبر وأبو سلمة الراوي عنه اسمه عثمان وساذكره في العين ودل قوله وليس بالجعفي انه من طبقة الجعفي والجعفي مخرج له في السنن فقد أخل الحسيني ومن تبعه بذكرهما في رجال المسند ثم وجدت في ترجمة عثمان صاحب الطعام عند بن أبي حاتم كما وقع في المسند أخبرني جابر بن يزيد وليس بالجعفي فقال جابر بن يزيد يكنى أبا الجهم روى عن الربيع بن أنس وربما ادخل بينهما سفيان الزيات روى عنه أبو سلمة عثمان صاحب الطعام وليس بالبري ولا بالبتي وسليمان الرفاعي سئل عنه أبو زرعة فقال لا اعرفه ثم نقل عن أبيه ما نصه جابر أبو الجهم يروى عن شريح روى عنه أشعث بن سوار لم يزد على ذلك وهذا ان كان محفوظا فهو آخر اقدم منه يكون في عداد شيوخه وافقه في اسمه وكنيته لا في اسم شيخه وقد جزم الحاكم بان شيخ صاحب الطعام هو أبو الشعثاء جابر بن زيد أبو الشعثاء الكوفي المشهور ولم يصب في ذلك لما ترى من تفرقة بن أبي حاتم ثم الخطيب وقد قرأته بخطه في المتفق والمفترق وساقه عن بن المذهب بسند للمسند وذكره مع من يسمى جابر بن يزيد مع الجعفي وغيره أول اسم أبيه الياء المثناة التحتانية ويعضده قول الراوي وليس بالجعفي فإنه يومئ إلى انه يوافقه في اسمه واسم أبيه ثم يزاد على ذلك الطبقة فان طبقة أبي الشعثاء أعلى من طبقة جابر بن يزيد الجعفي والله أعلم

125 - ا جبار بن صخر بن أمية الأنصاري الخزرجي السلمي أبو عبد الله المدني أسلم قديما وشهد بدرا وأحدا والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أحد السبعين ليلة العقبة روى عنه شرحبيل بن سعد وغيره قال بن حبان صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم فاقامه عن يمينه مات في خلافة عثمان قلت أرخه بن السكن وغيره سنة ثلاثين وزاد أبو نعيم وهو بن خمس وستين سنة والحديث الذي أشار اليه بن حبان في صحيح مسلم من حديث جابر واسم جد والد جبار خنساء بن سنان وذكر بن إسحاق انه كان الخارص في خيبر بعد بن رواحة وأخرجه الطبراني من طريقه وقال بن إسحاق حدثني عبد الله بن أبي بكر بن حزم عن عبد الله بن مكنف قال لما اجلى عمر يهود خيبر خرج في المهاجرين والأنصار واخرج معه جبار بن صخر وكان خارص أهل المدينة وحاسبهم

126 - فع جبير بن الحويرث عن أبي بكر الصديق قوله وعنه عبد الرحمن بن يربوع قال الحسيني فيه نظر قلت هو قرشي اختلف في صحبته وذكره بن عبد البر في الصحابة وتردد وابن حبان في التابعين وقتل أبوه يوم الفتح قاله الزبير وهو الحويرث بن نقيد بنون وقاف مصغر بن بجير بن عبد بن قصي بن كلاب وقال بن سعد أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولم يرو عنه وروى عن أبي بكر وغيره قلت وروى عنه سعيد بن المسيب انه شهد اليرموك قال فلم اسمع للناس كلمة الا صوت الحديد ذكر ذلك الواقدي ومن يكون يوم اليرموك بهذه المثابة يكون يوم الفتح مميزا فينبغي الجزم بكونه صحابيا لأنه لم يبق في حجة الوداع أحد من قريش الا أسلم وشهد مع النبي صلى الله عليه وسلم والله أعلم

127 - ا جبير بن أبي صالح أو جبير أبو صالح تقدم في بشير في الباء الموحدة

128 - ا جبير بن عمرو القرشي عن أبي سعيد الأنصاري وعنه بقية لا يدرى من هو وقال في الاحتفال مجهول. قلت هذا غلط نشأ عن تصحيف في اسمه وتحريف في اسم أبيه وانما هو حبيب بن عمر الأنصاري الآتي في حرف الحاء المهملة

129 - فه الجراح بن منهال أبو العطوف الجزري شهد جنازة أنس وروى عن الزهري وغيره وعنه أبو حنيفة وشبابة بن سوار وبقية بن الوليد وغيرهم قال أحمد كان صاحب غفلة وقال البخاري ومسلم منكر الحديث وقال بن حبان كذاب مات سنة ثمان وستين ومائة قلت وذكره بن البرقي في باب من اتهم بالكذب وقال بن المديني لا يكتب حديثه وقال النسائي والدارقطني متروك وقال بن معين ليس بشيء وقال أبو حاتم متروك ذاهب الحديث لا يكتب حديثه وقال بن سعد كان ضعيفا وقال الساجي ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال أبو أحمد الحاكم ليس حديثه بالقائم

130 - ا جراد بن مجالد الضبي التميمي عن بن سيرين ورجاء بن حيوة وغيرهما وعنه شعبة وأبو بكر بن عياش وجماعة قال البخاري يعد في البصريين وقال أبو حاتم لا بأس به قلت إنما قال البخاري يعد في البصريين في ترجمة راوي ذكره قبله اسمه أيضا جراد بن طارق التميمي واما هذا فهو الضبي كما جزم به بن أبي حاتم وكذا بن حبان في الثقات واما قوله في الرواة عنه وجماعة فيرده قول أبي حاتم لا اعلم روى عنه غير هذين وكذا اقتصر عليهما البخاري ومن تبعه وزاد في شيوخه الحجاج بن يوسف

131 - ا جرموز الضبي الهجيمي من بلهجيم بن عمرو بن

تميم له صحبة ورواية حديثه في أهل البصرة روى عنه ابنه الحارث وأبو تميمة الهجيمي وعبيد الله بن هوذة القريعي قلت لا يجتمع الضبي والهجيمي وصاحب الترجمة كما قال من بنى الهجيم وهو جرموز بن أوس بن عبد الله بن جرير بن عمرو بن أنمار بن الهجيم ورواية عبيد الله بن هوذة القريعي عند بن السكن بغير واسطة وعند أحمد بواسطة رجل منهم وذكره بن حبان ومن قبله البخاري وابن أبي حاتم في الصحابة وذكر بن مندة في الرواة عنه ابنه الحارث

132 - جرن اليشكري أبو العلاء هو عمرو بن العلاء

133 - ا ز جرير بن أيوب بن أبي زرعة بن عمرو بن جرير البلخي الكوفي روى أحمد عن وكيع عنه عن أبي زرعة عن أبي هريرة رفعه من أراد ان يقرأ القرآن غضا فليقرأه على قراءة بن أم عبد أورده العقيلي وقال لا يتابع عليه وقد جاء بإسناد اصلح من هذا وقال أبو حاتم وأبو زرعة منكر زاد أبو حاتم ضعيف الحديث وهو أوثق من أخيه يحيى يكتب حديثه ولا يحتج به وقال الساجي ضعيف الحديث جدا وقال النسائي متروك ومرة أخرى ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال العقيلي منكر الحديث وروى عباس الدوري عن يحيى بن معين ليس بشيء وروى عبد الله بن الدورقي عن يحيى ليس بذاك وقال أبو نعيم كان يضع الحديث وقال البخاري منكر الحديث وأورد له الذهبي في الميزان حديثه عن محمد بن أبي ليلى عن أبي إسحاق عن مسروق عن عائشة مرفوعا ما من عبد أصبح صائما الا فتحت له أبواب السماء الحديث بطوله أخرجه من معجم بن جميع وقال عقبة هذا موضوع علي بن أبي ليلى قال بن عدي ولجرير أحاديث عن جده أبي زرعة بن عمرو بن جرير عن الشعبي ولم ار في حديثه الا ما يحتمل وقال بن خزيمة في صحيحه عندما أخرج حديثا من رواية جرير بن أيوب هذا ان صح الخبر فان في القلب من جرير بن أيوب وقال بن السكن ضعيف الحديث. قلت هذا حاصل ما في ترجمته من اللسان والميزان والذي حكاه المزي في تهذيبه في ترجمة أخيه يحيى عن أبي حاتم انه قال هو أحب الي من أخيه جرير بن أيوب انتهى وهذا مخالف لما تقدم عن أبي حاتم ويحتاج إلى تحرير وقال بن معين في يحيى صالح وجرير اخوه أضعف منه والله أعلم

134 - ا جعفر بن تمام بن العباس بن عبد المطلب الهاشمي عن أبيه وعنه أبو علي الزراد وأبو حازم وابن أبي ذئب وغيرهم قال أبو زرعة مدني ثقة وقال بن سعد انقرض ولده فلم يبق منهم أحد ذكره في الطبقة الثالثة من التابعين قلت لم يثبت رواية الزراد عنه كما بينت في ترجمة تمام بن العباس

135 - ا جعفر بن عباس أو بن عياش عن بن عباس وعنه أبو حازم لا يعرف

136 - ا جعفر بن عبد الرحمن أبو عبد الرحمن الأنصاري عن أم طارق الصحابية وعنه الأعمش ذكره بن حبان في الثقات

137 - ه جعفر بن عبد الرحمن الأنصاري عن أبي هريرة وعنه عبد الله بن عثمان بن خثيم ذكره بن حبان في الثقات واستدركه شيخنا الهيثمي على الإكمال

138 - ا جعفر بن كيسان العدوي أبو معروف المؤذن البصري عن عمرة بنت قيس وحميد بن هلال وغيرهما وعنه يحيى بن إسحاق وأبو نعيم ويزيد بن هارون وآخرون قال بن معين ثقة ليس به بأس روى عنه البصريون وقال أبو حاتم صالح الحديث قلت ذكره بن حبان في الثقات

139 - ا جعفر بن معبد أبو الوليد عن أنس وعنه شعبة وسلأم بن مسكين وثقه بن حبان وهو بن أخي حميد بن عبد الرحمن الحميري

140 - عب جعفر بن مهران السباك البصري أبو النضر روى عن مسلمة بن علقمة وعبد الوارث بن سعيد وفضيل بن عياض وغيرهم روى عنه عبد الله بن أحمد وأبو زرعة والحسن بن سفيان وجماعة وثقه بن حبان مات سنة إحدى أو اثنتين وثلاثين ومائتين

141 - عب جعفر بن أبي هريرة عن سعيد بن عبد الرحمن الجمحي وعنه عبد الله بن أحمد في حديث سهل بن سعد مجهول كذا في الإكمال قلت وهذا غلط نشأ عن تصحيف وانما هو جعفر وهو بن عبد الرحمن عن أبي هريرة الذي ذكره قبل

142 - ا جعيد بن أخت صفوان بن أمية عن خاله صفوان وعنه سماك بن حرب مجهول قلت هو حميد بمهملة ثم ميم لا بجيم ثم عين وقد نبه البخاري على ان من قال فيه جعيد بجيم وعين فقد صحف وحررت ذلك في تهذيب التهذيب

143 - ا الجعيد بن الحسن بن عبد الله بن عبيد الله عن عمرو بن عبد الله وله صحبة وعنه مكي بن إبراهيم وفيه نظر قلت ليس لهذا الرجل وجود في الرواة وانما تركب من خطأ نشأ عن تصحيف وذلك ان الذي في أصل المسند حدثنا مكي بن إبراهيم ثنا الجعيد ثنا الحسن بن عبيد الله عن عمرو بن عبد الله فالجعيد وقع في المسند غير منسوب وهو بن عبد الرحمن المذكور قبل والحسن بن عبيد الله معروف من رجال التهذيب وقوله فيه نظر كأنه تلقاها من قول بن عبد البر في ترجمة عمرو بن عبد الله فإنه لما ترجم له في الاستيعاب قال فيه نظر فنقلها الحسيني إلى ترجمة هذا ولما وقع له فيه التصحيف ورآه الجعيد بن الحسن وفتش عليه فلم يجد له ذكرا اشكل امره عليه فقال فيه نظر وقد أوضحت انه لا وجود له أصلا والله أعلم

144 - ا الجعيد بن عبد الرحمن ويقال الجعد مذكور في الأصل كذا قال في الإكمال ومراده بالأصل أصل التهذيب ولا حاجة إلى ذكر هذه الترجمة أصلا لأنه وقع في الصحيح بالوجهين

145 - فع الجلد بن أيوب البصري عن معاوية بن قرة وعمرو بن شعيب وعنه حماد بن زيد وابن علية ورمياه بالكذب وضعفه الشافعي ويحيى وأحمد وغير واحد قلت ومن الرواة عنه جرير بن حازم مع تقدمه وسفيان الثوري والثقفي وقال بن المبارك أهل البصرة يضعفونه وكان بن عيينة يقول جلد ومن جلد ومن كان جلد وقال الشافعي بعد تخريج حديثه في الحيض قال لي بن علية الجلد أعرابي لا يعرف الحديث وقال الدارقطني متروك وقال الهسنجاني تركه شعبة ويحيى والقطان وابن مهدي قال وأبو حاتم شيخ أعرابي ضعيف الحديث يكتب حديثه ولا يحتج به وقال عبد الرحمن بن مهدي قال حماد بن زيد عمدوا إلى شيخ لا يميز بين قرء وحيض فحملوه على أمر عظيم وكان في أول أمره لا يقول عن أنس فحملوه إلى ان قال عن أنس

146- ا جميل بن زيد الطائي البصري عن بن عمر وزيد بن كعب أو كعب بن زيد وعنه الثوري وعباد بن العوام والقاسم بن مالك المزني وغيرهم قال بن معين ليس بثقة وقال البخاري لم يصح حديثه وقال بن حبان روى عن بن عمر ولم ير بن عمر دخل المدينة بعد موت بن عمر فجمع أحاديث بن عمر ثم رجع إلى البصرة ورواها عنه قلت وقال أبو بكر بن عياش قال جميل بن زيد هذه أحاديث بن عمر ما سمعت منه شيئا وانما قالوا لي اكتب حديث بن عمر فقدمت المدينة فكتبتها وقال أبو القاسم البغوي في معجمة الاضطراب في حديث الغفارية منه يعنى في قوله تارة عن بن عمر وتارة عن كعب بن زيد أو زيد بن كعب قال وقد روى عن بن عمر أحاديث يقول فيها سألت بن عمر مع انه لم يسمع من بن عمر شيئا وقال عمرو بن علي لم اسمع يحيى ولا عبد الرحمن يحدثان عنه شيئا وقال أبو حاتم والبغوي ضعيف الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال بن حبان واهي الحديث

147 - ا جميل بن سالم مولى أسلم تأتي بعد ترجمة

148 - ك جميل بن عبد الرحمن أو بن عبد الله بن سويد أو سوادة المؤذن المدني أمه من ذرية سعد القرظ وكان يؤذن معهم ذكره بن الحذاء في رجال الموطأ فقال سمع سعيد بن المسيب وعمر بن عبد العزيز روى عنه مالك وروى أيضا عن يحيى بن سعيد الأنصاري عنه والصواب أن اسم أبيه عبد الرحمن قلت لم يذكره الحسيني

149- ا جميل الحذاء الأسلمي عن أبي هريرة وسهل بن سعد وعنه بن لهيعة وبكر بن مضر وغيرهما فيه نظر وقال في الإكمال مجهول. قلت قد ذكره بن حبان في الثقات في اتباع التابعين فكأنه لم يثبت عنده روايته عن صحابي وقال يروي المراسيل روى عنه عمرو بن الحارث وقال أبو يونس في تاريخ مصر جميل بن سالم مولى أسلم يكنى أبا عروة روى عنه عمرو بن الحارث وابن لهيعة وحديثه عن سهل معلول

150 - ا جندب بن عبد الله الوالبي الكوفي عن سفيان بن عوف القاري وعنه الحارث بن يزيد قال العجلي كوفي تابعي ثقة

151- ك جندب مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة المخزومي روى عن عبد الله بن عمر في المدي روى عنه زيد بن اسلم قال بن الحذاء لم يذكره البخاري قلت ولم يذكره الحسيني

152 - ا الجنيد بن امين بن ذروة عن جده ذروة بن نضلة قصة الأعشى الذي نشزت امرأته وعنه أبو سلمة عبيد بن عبد الرحمن الحنفي ليس بمشهور قال الهيثمي إنما رواها الجنيد عن أبيه عن جده كما أشرت اليه في ترجمة امين قلت وذكر الرامهرمزي في المحدث الفاصل ان المحدثين يقولونه الجنيد بجيم ونون مصغر وأهل التحقيق يقولونه حنيذ بفتح المهملة وكسر النون وآخره معجمة بوزن عظيم

153 - ا جهم بن أبي الجهم مولى الحارث بن حاطب عن أبي بردة بن نيار والمسور بن مخرمة وعبد الله بن جعفر وعنه بن إسحاق وعبد الله العمري والوليد بن عبد الله بن جميع مجهول وذكره بن حبان في الثقات

154 - ا جهير بن يزيد العبدي من عبد القيس بصري حدث عن معاوية بن قرة وابن سيرين وغيرهما وعنه أبو أسامة وموسى بن إسماعيل والقعنبي لينه يحيى القطان بقوله حوشب بن عقيل اثبت منه قلت وهذه الصيغة ليست صريحة في التليين بل احتمالها قوته أقوى ووثقه أحمد وابن معين وقال أبو زرعة وأبو حاتم لا بأس به ونقل عن سليمان بن حرب انه كان حسن الرأي فيه قلت جهير بصيغة التصغير وقيل بوزن عظيم وذكره بن حبان في الثقات

155 - فع جويبر بن حويرث عن أبي بكر الصديق قوله وعنه سعيد بن عبد الرحمن بن يربوع لا يعرف. قلت هو جبير الذي قدم ذكره وقال فيه نظر ثم كرره بغير فائدة وقد ذكرت في كتابي في الصحابة ما يدل على صحبته وسقت هناك نسبه في بنى عبد الدار بن قصي

حرف الحاء المهملة[عدل]

156 - عب حاتم بن الليث الجوهري أبو الفضل الخراساني نزيل بغداد روى عن أبي الأحوص محمد بن حيان وغيره وعنه عبد الله بن أحمد وغيره فيه نظر قلت ذكر الخطيب في شيوخه حسين بن محمد المروزي وعبيد الله بن موسى ويعقوب بن محمد الزهري وغيرهم وفي الرواة عنه الباغندي وأبو العباس السراج وجماعة آخرهم محمد بن مخلد قال وبعض الرواة يقول عنه ثنا حاتم بن الليث وكان ثقة ثبتا متقنا حافظا انتهى وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبي عاصم والبصريين وكان ممن جمع التاريخ وصنف حدثنا عنه محمد بن إسحاق الثقفي وأرخ بن مخلد وفاته سنة 262

157 - الحارث بن بركان يأتي في الحارث بن عبد

156 - ا الحارث بن جبلة ويقال بن أبي جميلة عن أبي الدرداء وأم الدرداء وعنه عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حسين وهو مجهول وفي ثقات التابعين لابن حبان الحارث بن أبي جميلة يروى عن أبي الدرداء

157 - ا الحارث بن خزمة بن عدي أبو خزمة الأنصاري ويقال أبو خزيمة قال الطبري خزمة بالتحريك ويقال بن خزيمة يكنى أبا بشر شهد بدرا وأحدا وما بعدها ومات بالمدينة سنة أربعين وله سبع وستون سنة وهو الذي جاء بناقة النبي صلى الله عليه وسلم حين ضلت بتبوك وروى بن إسحاق عن يحيى بن عباد عن أبيه عباد بن عبد الله بن الزبير قال اتى الحارث بن خزمة بهاتين الآيتين من آخر براءة إلى عمر بن الخطاب

158 - ا الحارث بن ضرار الخزاعي المصطلقي أبو مالك الحجازي له صحبة ورواية حديثه في مسند الكوفيين من طريق عبس بن دينار الخزاعي عن أبيه عن الحارث بن ضرار قال قدمت على رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعاني إلى الإسلام فأسلمت الحديث قيل هو الحارث بن أبي ضرار والد جويرية أم المؤمنين وقال بن عبد البر اخشى ان يكونا اثنين قلت وقد وقع عند بعض من أخرج هذا الحديث الحارث بن أبي ضرار بزيادة أداة الكنية

159 - ا الحارث بن عبد المطلب ويقال بن عبد الملك عن نافع بن جبير عن أبي هريرة حديث من صلى على جنازة قاله إبراهيم عن هشام بن يوسف عن بن جريج عن الحارث بن عبد المطلب. وقال أبو عاصم عن بن جريج عن الحارث بن عبد الملك وذكره بن حبان في الثقات فقال الحارث بن عبد الملك قلت ومن قوله قاله إبراهيم إلى آخره منقول من ترجمة الحارث من تاريخ البخاري مع تقصير عنه وكان الأولى ان ينقل ذلك من المسند الذي يتكلم على رجاله فان أحمد قال حدثنا عبد الرزاق عن بن جريج عن الحارث بن عبد المطلب فذكره وقال أيضا حدثنا بن بكر يعنى محمد البرساني عن بن جريج بن عبد الملك يعني قال عن بن عبد الملك موضع بن عبد المطلب انتهى وإبراهيم الذي نقل البخاري انه رواه عن هشام بن يوسف هو بن موسى الرازي الحافظ المشهور فاستفدنا من الموضعين انه اختلف في اسم والد الحارث فقال هشام وعبد الرزاق عبد المطلب وقال أبو عاصم البرساني عبد الملك واما التقصير فإنه أخل من كلام البخاري بقوله وقول هشام بن يوسف أصح ثم ساقه البخاري من وجه آخر عن أبي هريرة وذكر الاختلاف في اسم تابعيه عن أبي هريرة مما لا يتعلق بحال للحارث المذكور من مدح أو قدح ولا معرفة نسبه ولا تسمية جده وقد اقتصر بن أبي حاتم من كلام البخاري على قوله الحارث بن عبد الملك ويقال بن عبد المطلب روى عن نافع بن جبير روى عنه بن جريج وأشار إلى مخالفة البخاري بتقديم ذكر عبد الملك على عبد المطلب فكأنه عنده أرجح وأصرح منه اقتصار بن حبان على عبد الملك

160 - ا الحارث بن عبيد أبو صالح المدني مولى عثمان عن مولاه وعنه أبو عقيل زهرة بن معبد في الوضوء قال بن حبان في الثقات مات في ولاية معاوية قلت وجدته بخط الحافظ بن علي البكري في كتاب الثقات الحارث بن عبد بالتكبير وكذا في النسخة المعتمدة من المسند ولم يذكره البخاري ولا بن أبي حاتم فيمن اسمه الحارث وانما سماه البخاري تركان وذكر روايته عن عثمان ورواية أبي عقيل بن معبد عنه وتبعه أبو أحمد الحاكم

161 - ا الحارث بن عبيدة الحمصي قاضيها أبو وهب الكلاعي عن سعيد بن غزوان والعلاء بن عتبة اليحصبي وهشام بن عروة وجماعة وعنه عمرو بن عثمان ويزيد بن عبد ربه وقال مات في ذي القعدة سنة ست وثمانين ومائة قال بن حبان يعني في الضعفاء روى عنه أهل بلده واتى عن الثقات بما ليس من أحاديثهم لا يعجبني الاحتجاج بخبره إذا انفرد قلت وقد تناقض بن حبان فذكره في كتاب الثقات وقال روى عنه أهل مصر وهو الذي يقال له الحارث بن عميرة الكلاعي عداده في أهل الشام سكن مصر وقال بن أبي حاتم الحارث بن عبيدة الكلاعي قاضي حمص فذكر شيوخه والرواة عنه ثم قال قلت لأبي جعله البخاري اثنين فقال هما واحد وسألته عنه فقال شيخ ليس بالقوي قلت ولم ار في تاريخ البخاري الا واحدا وقال الدارقطني ضعيف

164 - ا الحارث بن معاوية الكندي عن عمر وعنه عبد الرحمن بن جبير بن نفير وسليم بن عامر وثقه بن حبان قلت حديثه عن عمر في المسند من رواية صفوان بن عمرو عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عنه انه ركب إلى عمر فسأله عن ثلاث خلال الحديث وروى أيضا عن أبي الدرداء ورأى بلالا المؤذن وسأله عن المسح على الخفين روى عنه أيضا أبو امامة الباهلي وغضيف بن الحارث والمهاصر بن حبيب ومكحول وذكره بن مندة في الصحابة وقال هو أول من بعث بصدقات قومه إلى النبي صلى الله عليه وسلم واستدركه بن فتحون على الاستيعاب وقال بن سعد وفد على النبي صلى الله عليه وسلم فشهد خيبر وسكن المدينة وأورد له بن مندة من طريق عبادة بن الصامت انه قال لأبي الدرداء والحارث بن معاوية أيكم يذكر يوم صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بعير من المغنم الحديث وله ذكر في حديث واثلة بن الأسقع في الهواتف لابن أبي الدنيا فذكر بسنده قصة إسلامه واجتماعه بالنبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة وقوله له لقد سمعت حقا يا أبا كلاب وذكره بن سعد أيضا وأبو زرعة الدمشقي في كتاب التابعين من أهل الشام والعجلي في ثقاتهم وكذا ذكره في التابعين البخاري ومسلم وأبو حاتم وابن سميع وروى مكحول عن الحارث بن معاوية الكندي قال كنت اتوضأ أنا وأبو جندل بن سهيل بن عمرو فذكر حديث المسح على الخفين واخرج يعقوب بن سفيان من طريق سليم بن عامر ان الحارث بن معاوية الكندي قدم على عمر فقال ما اقدمك وكيف تركت أهل الشام الحديث والراجح انه مخضرم أدرك زمن النبي صلى الله عليه وسلم ووفد في خلافة عمر وذكر البخاري انه رأى عمر قال وروى عنه مسلم بن مشكم وقال بن أبي حاتم روى عنه سليم بن عامر وكذا قال بن حبان في ثقات التابعين والذي يظهر انه من المخضرمين

165 - ك الحارث بن معيقيب بن أبي فاطمة الدوسي يأتي في بن معيقيب في المبهمات

166 - ا الحارث بن وهب عن الصنابحي وأبي عبد الرحمن السلمي روى عنه الصلت بن بهرام قال البخاري روايته عن الصنابحي مرسلة قلت لم يذكره الحسيني في الاحتفال وذكره في التذكرة ولفظ البخاري روى عن الصنابحي عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسل وبين العبارتين مغايرة لان الأولى تقتضي ان الحارث أرسل عن الصنابحي وعبارة البخاري ان الإرسال من أجل الصنابحي عن النبي صلى الله عليه وسلم واما بن أبي حاتم فقال الحارث بن وهب عن الصنابحي وعن السلمي مرسل فهذا يحتمل ان يكون لفظ مرسل يتعلق بالسلمي وحده ومما ينبغي التنبيه عليه ان الصنابحي شيخ الحارث بن وهب قيل المراد به الصنابحي المشهور الذي يسمى عبد الرحمن بن عسيلة لا الصنابحي الذي أخرج له مالك واختلف هل هو عبد الرحمن بن عسيلة اختلف في اسمه أو آخر بل هو الصنابح بن الاعسر صحابي معروف أخرج حديثه ابن ماجة من رواية قيس بن أبي حازم عنه ووقع لبعض الرواة انه قال فيه الصنابحي بزيادة ياء النسب فالتبس قال إسحاق في مسنده انا وكيع ثنا الصلت بن بهرام ثقة عن الحارث بن وهب ثقة عن الصنابحي الأحمسي كذا عنده وقد أخرجه الطبراني من هذا الوجه فقال عن الصنابحي بن الاعسر والحديث الذي ذكر له في تعجيل صلاة المغرب بخلاف الذي رواه قيس فإنه في الحوض النبوي

167 - ا الحارث بن يزيد البكري له صحبة قال خرجت أشكو العلاء بن الحضرمي إلى النبي صلى الله عليه وسلم وعنه أبو وائل قلت هو الحارث بن حسان الذي أخرج له الترمذي واختلف في اسم أبيه ويقال له هو أيضا الحريث بن حسان

168 - ا الحارث بن يزيد ويقال بن أبي يزيد مولى الحكم مدني روى عن جابر وعنه كثير بن زيد ومحمد بن أبي يحيى الأسلمي وثقه بن حبان قلت وقال البخاري وقال وكيع عن كثير بن زيد عن سلمة بن أبي زيد بدل الحارث ولا يصح

169 - ا الحارث بن يزيد عن القاسم بن البرحي وعنه سلمة بن اكسوم مجهولون

170 - ا الحارث مولى بن سباع عن أبي سعيد الخدري وعنه عبد الرحمن بن معاوية أبو الحويرث ذكره بن حبان في الثقات

171 - ك ا حارثة بن النعمان بن رافع أو نفيع بن زيد بن عبيد بن ثعلبة الأنصاري أبو عبد الله المدني شهد بدرا وأحدا والمشاهد كلها ورأى جبريل يكلم النبي صلى الله عليه وسلم فسلم عليهما فردا عليه السلام وكان من الفضلاء روى عنه عبد الله بن رباح وعبد الله بن عامر بن ربيعة وغيرهما يقال توفي في امارة معاوية

172 - عب حباب القطعي عن أبي إسحاق الهمداني عن رجل عن أبي بن كعب وعنه جعفر بن سليمان الضبعي لا يعرف قلت اختلف فيه على أبي إسحاق فقال الأكثر عنه عن عبد الله بن أبي بصير عن أبيه عن أبي بن كعب في فضل الجماعة في الصلاة ورواه الثوري عنه فلم يقل عن أبيه وتابعه الحجاج بن أرطأة وقال جرير بن حازم عنه عن أبي بصير لم يذكر عبد الله وقال أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن العيزار بن حريث عن أبي بصير وفيه من الاختلاف غير ذلك وتفرد الحباب وهو بضم المهملة وتخفيف الموحدة بقوله عنه عن رجل من عبد القيس عن أبي لم يذكر بين أبي إسحاق وبين أبي بن كعب سوى واحد لم يسم

173 - ك حبان بفتح أوله وتشديد الموحدة بن منقذ بن عمرو الأنصاري جد محمد بن يحيى بن حبان مازني من بنى النجار مدني روى محمد بن يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن يحيى انه كان عند جده امرأتان فذكر القصة ويقال انه الذي كان يخدع في البيوع فقال إذا بايعت فقل لا خلابة ومات في خلافة عثمان رضي الله تعالى عنه

174 - ا حبان بفتح أوله بن بح الصدائي روى حديثه زياد بن ربيعة عنه انه قال للنبي صلى الله عليه وسلم ان قومي كفروا فذكر حديث تفجر الماء من بين أصابع النبي صلى الله عليه وسلم وهو في مسند الشاميين قال الدارقطني وفد على رسول الله صلى الله عليه وسلم وروى عنه حديثا وشهد فتح مصر

175 - ا حبيب بن أبي جبيرة أبو جبيرة عن يعلى بن سيابة وعنه عاصم بن بهدلة لا يعرف وقال في الإكمال مجهول قلت ذكره بن أبي حاتم فقال روى عنه عاصم بن أبي النجود في رواية حماد بن سلمة عنه وقال أبان بن يزيد عن عاصم عن محمد بن أبي جبيرة عن يعلى وذكره بن حبان في الثقات فقال روى عن يعلى بن أمية وعنه عاصم كذا قال والصواب يعلى بن مرة وهو الذي يقال بن سيابة بكسر المهملة وتخفيف المثناة من تحت وبعد الألف موحدة وهي أمه وحديثه طويل في مسند أحمد وهو يشتمل على ثلاث قصص قصة القبر وقصة النخلتين وقصة البعير أخرجه أحمد من طريق حماد بن سلمة عن عاصم بن أبي النجود عن حبيب بن أبي جبيرة بفتح الجيم وبالموحدة وزن عظيمة وقد ذكره البخاري وقال رواه أبان العطار عن عاصم فقال عن محمد بن أبي جبيرة عن يعلى قلت ومحمد بن أبي جبيرة هذا لم يفرده البخاري بترجمة ولا بن أبي حاتم ولا من بعدهما

176 - ا حبيب بن حماز الأسدي أبو كثير عن علي وأبي ذر وغيرهما وعنه عبد الله بن الحارث وسماك بن حرب ذكره بن حبان في التابعين في كتاب الثقات وقال بن سعد حبيب بن حماز بالزاي كذا قال عبيد الله بن موسى عن إسرائيل عن سماك واما أبو عوانة فقال عن سماك حبيب بن حمان بالنون وقال العجلي حبيب كوفي تابعي ثقة وقال بن حبان في الصحابة حبيب بن حمان وقيل حماز وقيل حمان بن عامر بن عبد قيس أبو رمثة البلوى سكن الرملة ومات بها كذا قال وهذا غير صاحب الترجمة

177 - ا حبيب بن شهاب العنبري بصري عن أبيه وعنه شعبة ويحيى القطان ومكي بن إبراهيم وثقه بن معين وقال أحمد ليس به بأس قلت ونقل بن خلفون عن التمييز للنسائي انه وثقه

178 - ا حبيب بن عمر الأنصاري المدني عن أبيه وأبي عبد الصمد وعنه بقية ضعفه أبو حاتم وذكره بن حبان في الثقات قلت وقال أبو حاتم أيضا والدارقطني مجهول وذكر أبو أحمد بن عدي عن عبد الله بن أحمد بن حنبل ان أباه سئل عنه فقال له أحاديث ما أدري كأنه ضعفه قال بن عدي له أحاديث ليست بالكثيرة وأرجو انه لا بأس به

179 - ا حبيب بن مخنف بن سليم بن الحارث الأزدي حجازي له صحبة ورواية في مسند البصريين وعنه عبد الكريم بن أبي المخارق كذا وقع في المسند والصواب عن حبيب بن مخنف عن أبيه قلت قاله أبو نعيم وغيره وقال بن القطان في هذا انه مجهول والصحبة لأبيه

180 - ا حبيب بن هند بن أسماء بن هند بن حارثة الأسلمي عن أبيه وعروة بن الزبير وغيرهما وعنه عبد الله بن أبي بكر بن محمد وعمرو بن أبي عمرو وقال البخاري هو حجازي وذكره بن حبان في الثقات

181 - ا حبيب الهذلي عن أبي هريرة وعنه مسلم بن جندب الهذلي ذكره بن حبان في الثقات

182 - ا حبيب بالتشديد وهو بن حجر أبو حجر ويقال أبو يحيى القيسي البصري عن أبي المهزم وثابت البناني وأبي قتيبة ومسلم بن إبراهيم وغيرهم وعنه وكيع ويونس وروح وابن المبارك ويزيد بن هارون وجماعة وثقه بن حبان. قلت كذا وجدته بخط الحسيني وأبو قتيبة ومسلم بن إبراهيم من الرواة عنه لا من مشايخه وذكره البخاري في آخر من اسمه حبيب بالتخفيف ولم يذكر كنيته ولم ينبه على انه بالتشديد وذكره في الكنى المفردة الحاكم أبو أحمد فيمن يكنى أبا حجر وكذا صنع بن حبان في اتباع التابعين وجزم بان كنيته أبو يحيى وحكى بن ماكولا الخلاف في كنيته وحكى عن بن المبارك انه قال حبيب أو حبيب تردد هل هو بالتشديد أو كالجادة

183 - ا حجاج بن أيوب أبو أيوب يأتي في الكنى

184 - ا حجاج بن السائب بن أبي لبابة بن عبد المنذر الأنصاري المدني عن أبيه وعنه بن إسحاق ذكره بن حبان في الثقات

185 - ا حجاج بن علاط بن خالد بن ثويرة السلمي حجازي له صحبة ورواية وعنه أنس بقصة فتح خيبر أسلم يوم حنين وقال بن حبان مات في خلافة عمر وكان يسكن المدينة وبنى بها مسجدا في بنى أمية فنسب اليه وهو الذي جاء بفتح خيبر إلى مكة فأخبر به العباس سرا وأخبر قريشا بضده علانية حتى جمع ماله بمكة وخرج عنها وله ولابنه نصر أخبار معروفة قلت كذا قرأت بخط الحسيني أسلم يوم حنين وهو تصحيف وانما أسلم بخيبر وسياق حديثه يدل على ذلك وقد أخرجه أيضا أحمد والنسائي وابن حبان من حديث أنس ولم يترجم له المزي وهو على شرطه فان أنسا روى عنه من كلامه في الحديث الطويل أشياء وهو بن علاط بكسر المهملة وتخفيف اللام ثم مهملة بن خالد بن ثويرة بمثلثة مصغرا بن حبير بمهملة وموحدة مصغر بن هلال السلمي ثم البهزي قال بن عساكر روى عنه أنس وامرأته ولم تسم ونزل دمشق وكانت له بها دار وكان له ابنان نصر صاحب القصة المشهورة مع عمر وخالد وقد ولى إمرة دمشق لبعض بنى أمية ثم ساق من طريق العلاطي ولم يسمه حدثتني جدتي عن أمها انها سمعت حجاج بن علاط يقول اذن لي رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر طرفا من قصته وذكر قصته أيضا محمد بن إسحاق في السيرة عن بعض أهل المدينة قال لما أسلم الحجاج بن علاط قال يا رسول الله ان لي بمكة مالا واهلا الحديث

186 - عب حجاج بن أبي الفرات البصري عن عاصم وعنه روح بن عبد المؤمن المقري غير مشهور. قلت ذكره بن أبي حاتم وقال انه أخو يونس بن أبي الفرات ولم يسم من روى عنه

187 - ا حجاج بن فضيل عن إبراهيم وعنه يحيى بن زكريا لا يعرف قلت هذا خطأ نشأ عن تصحيف وبيان ذلك ان أحمد قال حدثنا أبو معاوية ثنا حجاج عن حماد عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ينأم مستلقيا حتى ينفخ ثم يقوم فيصلى ولا يتوضأ حدثنا إسماعيل بن محمد ثنا يحيى بن زكريا ثنا حجاج عن فضيل عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله فذكر الحديث فحجاج هذا هو بن أرطأة لا شك فيه وفضيل هو بن عمرو الفقيمي فتصحفت عن فضيل فصارت بن فضيل وانما اختلف على حجاج في الواسطة بينه وبين إبراهيم وهو النخعي فقال أبو معاوية انه حماد وهو بن أبي سليمان وقال يحيى بن زكريا انه فضيل بن عمرو وقد أخرجه بن ماجة من رواية يحيى بن زكريا كما قلناه قال بن ماجة حدثنا عبد الله بن عامر بن زرارة ثنا يحيى بن زكريا بن أبي زائدة عن حجاج عن فضيل بن عمرو عن إبراهيم عن علقمة به

188 - ا حجاج بن مروان الكلاعي عن أبي سعيد الخدري وعنه إسماعيل بن عياش ليس بالمشهور قلت حديثه في المسند مقرون بعقيل بن مدرك

189 - ا حجاج بن يوسف الثقفي أمير العراق قيل ان البخاري روى له حديثا في كتاب الحج من حديث الأعمش عنه قلت يشير إلى قول البخاري حدثنا مسدد ثنا عبد الواحد ثنا الأعمش سمعت الحجاج بن يوسف على المنبر يقول السورة التي يذكر فيها البقرة والسورة التي يذكر فيها آل عمران قال فذكرت ذلك لإبراهيم فقال حدثني عبد الرحمن بن يزيد انه كان مع بن مسعود حين رمى جمرة العقبة الحديث فهذا لم يقصد البخاري التخريج للحجاج بن يوسف ولا الاقتداء به فيما زعم بل سياقه مشعر بإرادة الرد عليه ولم ينفرد به البخاري بل أخرجه مسلم وغيره أيضا وقد وقع من كلامه في الكتب الستة وفي مسند أحمد أشياء فلا اختصاص بنسبته للبخاري ومما لم انبه عليه ان بن أبي حاتم أورده فيمن اسمه الحجاج فقال قبل ترجمة الحجاج بن يوسف الشاعر شيخ مسلم الحجاج بن يوسف بن الحكم بن أبي عقيل الثقفي أبو محمد روى عن أنس روى عنه مالك بن دينار وثابت وجراد بن مجالد سمعت أبي يقول ذلك كذا فيه لم يزد فاظنه ما عرف انه الأمير المشهور بل ظنه آخر من رواة الحديث ثم راجعت تاريخ البخاري فوجدته فيه مثل ما ذكر بن أبي حاتم لكن لم يذكر شيخه ولا من روى عنه وذكره بن عساكر في ترجمته انه روى عن بن عباس وأنس وسمرة بن جندب وأبي بردة بن أبي موسى وعبد الملك بن مروان روى عنه أنس وثابت البناني وحميد الطويل ومالك بن دينار ومجالد وقتيبة بن مسلم وفي فوائد تمام من طريق مسلم بن قتيبة بن مسلم الباهلي سمعت أبي يقول خطبنا الحجاج فذكر القبر فما زال يقول بيت الوحدة بيت الغربة حتى بكى وأبكى من حوله ثم قال سمعت أمير المؤمنين عبد الملك بن مروان يقول سمعت مروان يقول في خطبته خطبنا عثمان فقال ما نظر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قبر ولا ذكره الا بكي وهو بن يوسف بن الحكم بن أبي عقيل بن مسعود بن عامر بن معتب بن مالك بن كعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن ثقيف يكنى أبا محمد ولد سنة تسع وثلاثين وقيل في التي بعدها وولي إمرة العراق أكثر من عشرين سنة ومات في شهر رمضان سنة خمس وتسعين في خلافة الوليد وقد ترجمت له ترجمة مختصرة في تهذيب التهذيب

190 - ا حجاج العامري عن أنس وعنه أبو الأبيض مجهول قلت هذا لا وجود له في الخارج بل هو خطأ نشأ عن سوء فهم وبيان ذلك ان أحمد قال في مسند أنس حدثنا محمد بن جعفر وحجاج قالا حدثنا شعبة عن منصور عن ربعي بن حراش عن أبي الأبيض قال حجاج رجل من بنى عامر عن أنس بن مالك قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلى العصر والشمس بيضاء محلقة فمشى الحسيني على ظاهر السياق مع مراعاة العادة في حذف قال في الخط مع النطق بها فصار ظاهر هذا ان القائل قال حجاج هو أبو الأبيض وان لأبي الأبيض شيخا يقال له حجاج العامري وليس كذلك بل القائل قال حجاج هو الامام أحمد وحجاج هو بن محمد شيخ أحمد وقوله رجل من بنى عامر مقول حجاج بن محمد يصف بذلك أبا الأبيض ومراد أحمد بهذا ان يبين ان حجاج بن محمد ومحمد بن جعفر رويا الحديث له عن شعبة فاما محمد بن جعفر فلم يزد على قوله عن أبي الأبيض واما حجاج فوصفه بأنه رجل من بنى عامر فكأنه قال لما حدث به بسنده إلى ربعي عن أبي الأبيض رجل من بنى عامر فلما ظن الحسيني ان قوله رجل من بنى عامر مقول أبي الأبيض عدل عن قوله رجل من بني عامر إلى قوله العامري لأنها اخصر في العبارة فتولد من ذلك ان لأبي الأبيض شيخا يقال له حجاج العامري فافرده بترجمة ظنا منه انه زائد على رجال التهذيب ثم انه لم يجد أحدا ترجمه فوصفه بأنه مجهول وقد أخرج النسائي الحديث المذكور هنا من طريق جرير عن منصور عن ربعي عن أبي الأبيض عن أنس ووقع التصريح في رواية زائدة عن منصور بحديث أنس لأبي الأبيض أخرجه أيضا وقد كان أحمد لهجا ببيان اختلاف ألفاظ مشايخه فرأيت في مسنده في موضع آخر من مسند حذيفة حدثنا محمد بن جعفر وحجاج قالا ثنا شعبة قال حجاج حدثني شعبة سمعت قتادة فذكر حديثا فعلى قياس ما صنع الحسيني ينبغي ان يترجم حجاج عن شعبة وعنه شعبة وقال أحمد أيضا في مسند البراء بن عازب حدثنا عفان ومحمد بن جعفر قالا حدثنا شعبة عن أبي إسحاق قال عفان حدثنا أبو إسحاق عن البراء فكان يلزم ان يترجم لأبي إسحاق عن البراء وعنه عفان وإذا كان ذلك لا يسوغ فكذا القول في حجاج العامري وهذا أمر بين لا خفاء به وانما يريد أحمد بذلك بيان اختلاف ألفاظ مشايخه فيترتب على إعادته اسم شيخه غير منسوب ان الصفة التي يزيدها على رفيقه هي صفة الاسم الذي لا ينسبه فيظن انه شيخ آخر قديم وليس كذلك

191 - ه ا حجاج مولى بنى ثعلبة عن قطبة بن مالك وعنه مسعر استدركه شيخنا الهيثمي على الحسيني والحسيني لكنه لم يغفله بل ذكره في الكنى فقال أبو أيوب مولى بنى ثعلبة وساذكره هناك وان أحمد ذكره مرة باسمه ومرة بكنيته

192 - ا حجر بن الحارث الغساني أبو خلف الفلسطيني الرملي عن عبد الله بن عوف الكناني عامل عمر بن عبد العزيز على الرملة وعنه سعيد بن منصور ومحمد بن المبارك وغيرهما محله الصدق قلت ذكره بن حبان في الثقات

193 - عب حديج أبو سليمان عن أبي إسحاق وعنه محمد بن جعفر الوركاني مجهول ولعله الذي قبله يعنى حديج بن معاوية الجعفي قلت هو هو بلا تردد وهو مترجم في التهذيب وان كنيته أبو سليمان وانه روى عن أبي إسحاق وروى عنه الوركاني وليس بمجهول

194 - ا حرام بن إسماعيل العامري عن أبي إسحاق الشيباني وعنه أبو النضر ليس بمشهور قلت أورده قبل حرب فدل على انه عنده حرام بفتح الحاء المهملة والراء وليس كذلك وانما هو بكسر الحاء المهملة بعدها زاي منقوطة وساذكره في مكانه على الصواب إن شاء الله تعالى

195 ا حرب بن ثابت أبو ثابت البكري عن الحسن ومروان الأصفر وإسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة وعنه عبد الصمد بن عبد الوارث وأبو عمر الحوضي وأبو سلمة بن عبد الرحمن وثقه بن حبان وقال كأنه حرب بن أبي حرب قلت كذا رأيت بخط الحسيني وأبو سلمة بن عبد الرحمن وثقه بن حبان وقال كأنه حرب بن أبي حرب قلت كذا رأيت بخط الحسين وأبو سلمة بن عبد الرحمن فوهم والصواب أبو سلمة بن إسماعيل وهو موسى التبوذكي وحرب بن أبي حرب الذي أشار اليه بن حبان هو الذي ذكره ولم يزد في التعريف لشيخه والراوي عنه على الذي هنا وكذا كنيته فهو واحد جعله اثنين ثم شك فيه

196 - ا حرب بن زهير أبو زهير الضبعي ويقال المنقري اقتصر أبو زرعة على ذكره في الكنى وسيأتي

197 - ا حرب بن قيس عن أبي الدرداء مرسلا وعن عبد الله بن أبي سلمة ومحمد بن كعب ونافع وعنه عمارة بن غزية وعبد الله بن سعيد بن أبي هند قال البخاري عن عمارة بن غزية حرب كان رضى قلت وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات فقال حرب بن قيس مولى طلحة من أهل المدينة يروى عن نافع

198 - ا حرب بن هلال الثقفي عن أبي أمية الثعلبي وله صحبة وعنه عطاء بن السائب غير مشهور وأظنه بن عبيد الله المتقدم قلت يعنى الذي أخرج له أبو داود وقد جزم غير واحد بأنه هو اختلف فيه على عطاء بن السائب وقد فرق بن حبان في الثقات بين حرب بن هلال وحرب بن عبيد الله والصواب انهما واحد

199 - ا حرملة بن قيس النخعي الكوفي عن أبي بردة وأبي زرعة بن عمرو بن جرير وعنه وكيع وأبو نعيم وغيرهما قال بن معين ثبت وقال أحمد ما أرى بحديثه بأسا وذكره بن حبان في الثقات

200 ا حريث بن مالك قيل هو اسم أبي هنيدة الراوي عن والان العبدي قاله البخاري وسبقه بن معين وزاد وحرب بن مالك آخر يكنى أبا معاوية وانما قال آخر لأنه لا يؤمن التباس أحدهما بالآخر لقرب كتابة حريث من حرب فالأول بالمثلثة مصغر والثاني بالموحدة بغير تصغير

201- ا حريث أبو مرة عن أبي واقد الليثي وعنه إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة مجهول وقال في الإكمال ليس بمشهور قلت هذا خطأ نشأ عن تصحيف وبيان ذلك ان أحمد قال حدثنا عبد الصمد ثنا حرب عن يحيى حدثني إسحاق بن عبد الله بن أبي طلحة عن حريث أبي مرة ان أبا واقد الليثي حدثه قال بينما نحن بمنى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ مر ثلاثة نفر فجاء أحدهم فوجد فرجة في الحلقة فجلس الحديث وهذا الحديث مشهور من حديث أبي مرة مولى عقيل بن أبي طالب ويقال له أيضا مولى أم هانئ واسمه يزيد كما جزم به الترمذي وقد أخرج مسلم الحديث المذكور من طريق حرب بن شداد بالسند الذي أورده أحمد فقال في روايته عن إسحاق عن أبي مرة مولى أم هانئ عن أبي واقد وهو عند الشيخين من طريق مالك عن إسحاق كذلك وكان النسخة التي نقل منها كان فيها عن يزيد لكنها غير مجودة فقرأها حريث وتصحيف يزيد بحريث بعيد جدا

202- ا حزام بكسر أوله وبالزاى المعجمة المنقوطة بن إسماعيل العامري كوفي روى عن أبي إسحاق الشيباني والأعمش ومغيرة وعاصم الأحول روى عنه أبو معاوية والحسن بن ثابت وأبو النضر بن هاشم بن القاسم وعطاء بن مسلم قاله الدارقطني وضبطه بالزاي المنقوطة وقال وكذا ذكره البخاري وابن أبي حاتم فيمن اسمه حزام بالزاي ولم يذكرا فيه جرحا

203- ا حسان بن كريب الحميري الرعيني أبو كريب المصري عن عمر وعلي وطائفة وعنه أبو الخير مرثد وآخرون وثقه بن حبان وشهد فتح مصر قلت ساق بن يونس نسبه إلى منتهاه وقال هاجر في خلافة عمر فشهد فتح مصر وذكر في الرواة عنه واهب بن عبد الله المعافري وكعب بن علقمة التنوخي وساق بسنده إلى واهب عنه ان عمر سأله كيف تحسبون نفقاتكم فذكر اثرا وقال البخاري روى عن علي شيئا من كلامه وقال بن حبان حسان بن أبي كريب الحميري ويقال بن كريب

204 - ا الحسن بن أيوب بن عبد الله الحضرمي أبو عبد الله الشامي عن عبد الله بن بسر وعبد الله بن ناشج وعنه عصأم بن خالد وهشام بن سعيد الطالقاني ويحيى بن صالح الوحاظي واثنى عليه خيرا وقال أحمد ما أرى به بأسا وقال أبو حاتم يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات

205- ا الحسن بن عقبة المرادي أبو كيران الكوفي عن الشعبي والضحاك وعبد خير وغيرهم وعنه أبو نعيم ووكيع وعبيد الله بن موسى وثقه بن معين وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه قلت وذكره بن حبان في الثقات

206 - ا الحسن بن علي بن عاصم أبو محمد الواسطي عن ايمن بن نابل والأوزاعي وغيرهما وعنه أحمد وأخوه عاصم بن علي وثقه بن حبان وقال بن معين ليس بشيء وقال بن عدي أحاديثه مستقيمة وأرجو انه لا بأس به وقال عبد الله بن أحمد حدثنا أبي عنه بأحاديث وقال كان اعقل من أبيه ومن أخيه وقال مهنأ سألت أحمد عنه فقال قد رأيته وسمعت منه حديثين أو ثلاثة قلت ان الناس يقولون كان يترفض قال لا ولكنه رجل صاحب لسان دخال على الملوك وكان له سخاء ولم يكن يتواضع وذكره بن حبان في الثقات وقال مات في حياة أبيه قلت وقال بن المديني رأيته فلم اكتب عنه وقال أبو حاتم الرازي محله الصدق وقال علي بن الجعد كان عند شعبة بمنزلة الولد

207- فع الحسن بن القاسم الأزرق عن عمر وغيره وعنه ابنه عبد الرحمن ومحمد بن علي بن العباس الشافعي غير مشهور قلت الذي في كتاب الشافعي أخبرني عمي محمد بن العباس وهذا هو الصواب فإنه محمد بن إدريس بن العباس وكذا ذكره البيهقي في المعرفة من نسخة معتمدة وعنده الازرقي بزيادة ياء النسب

208 - فع الحسن بن ميمون عن عبد الله بن عبد الله مولى بنى هاشم وعنه أبان بن تغلب مجهول

209- ا الحسن بن هادية العماني عن بن عمر في فضل الحج من عمان وعنه الزبير بن الخريت ذكره بن حبان في الثقات

210 - ا الحسن بن يحيى المروزي عن بن المبارك والنضر بن شميل وغيرهما وعنه أحمد وغيره فيه نظر قلت روايته عند أحمد مقرونة بعلي بن إسحاق كلاهما عن بن المبارك وعلاها عبد الله بن أحمد عن أحمد بن جميل عن بن المبارك وذكره بن النجار في تاريخ بغداد وذكر انه يروي عنه أيضا يزيد بن يحيى الزهري ولم يذكر فيه جرحا ووقع في الطبقة الثالثة من الثقات لابن حبان الحسن بن يحيى المروزي عن كثير بن زياد وعنه بن المبارك فما أدري أهو هو انقلب أو هو آخر غيره

211 - ا الحسن الهذلي روى عن

211 - ا الحسين بن عبد الله بن ضميرة الحميري مولى آل ذي يزن مدني كان ينزل الينبع وقد ينسب إلى جده روى عن أبيه عن جده وعن عمرو بن يحيى المازني روى عنه بن وهب والقعنبي وزيد بن الحباب وجماعة كذبه مالك وقال أحمد لا يساوي شيئا متروك الحديث وقال أبو حاتم الرازي متروك الحديث كذاب وقال بن معين ليس بثقة ولا مأمون وقال البخاري منكر الحديث وقال بن حبان روى عن أبيه عن جده نسخة موضوعة وقال أبو زرعة ليس بشيء اضرب على حديثه وقال البخاري في التاريخ الأوسط تركه علي وأحمد وقال الدارقطني متروك وقال أبو داود ليس بشيء وقال النسائي ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال الأويسي لما خرج إسماعيل بن أبي أويس إلى حسين بن عبد الله بن ضميرة هجره مالك أربعين يوما

212 - هب حصين بن حرملة المهري عن أبي مصبح عن جابر في فضل الخيل وعنه عتبة بن أبي حكيم استدركه شيخنا الهيثمي على الحسيني وقال ذكره بن حبان في الثقات وله في المسند حديثان من طريق عبد الله بن المبارك أحدهما عن حصين غير منسوب والآخر نسب فيه حصينا فقال عن عتبة عن حصين بن حرملة وقد ذكره البخاري فقال يعد في الشاميين ولم يذكر فيه جرحا وتبعه بن أبي حاتم

213 - ا حصين بن عوف البجلي أبو حازم له صحبة ورواية وعنه ابنه قيس بن أبي حازم قلت كذا جزم بان أبا حازم اسمه حصين بن عوف وعلم له علامة أحمد فقط وذكره المزي في الكنى وذكر ان أبا داود روى له وقد أعاده الحسيني في الكنى وعلم له علامة أحمد وأبي داود فقال أبو حازم البجلي اسمه عبد عوف بن الحارث كذا قال وقد ذكر المزي الخلاف في اسمه في ترجمة ابنه قيس بن أبي حازم

214- ا حصين بن مسلم عن طاوس وعنه بن جريج مجهول قلت بل هو معروف وانما وقع فيه خطأ نشأ عن تصحيف والصواب انه حسن بن مسلم واسم جده يناق بفتح الياء المثناة من تحت وتشديد النون وآخره قاف شيخ مكي معروف بالرواية عن طاوس وابن جريج معروف بالرواية عنه وفي المسند عدة أحاديث من رواية بن جريج عن الحسين بن مسلم عن طاوس عن بن عباس وقعت فيه هكذا بالألف واللأم وفيه حديث واحد قال فيه أحمد حدثنا عبد الرزاق وابن بكير قالا ثنا بن جريج أخبرني حسن بن مسلم عن طاوس عن بن عباس قال شهدت الصلاة يوم الفطر مع النبي صلى الله عليه وسلم الحديث وترجمته مستوفاة في التهذيب

215 - ا حصين المدني عن علي وعنه ضرار بن مرة قال بن معين لا اعرفه قلت ذكره بن حبان في الثقات فقال حصين بن عبد الله الشيباني

216 - ا حفص بن جابان ويقال بن عمر بن جابان القاري أبو طالب عن شعبة وعنه أحمد قال أبو حاتم مجهول قلت لم أجد له ذكرا في الكنى للحاكم أبي أحمد

217- ا حفص بن أبي حفص السراج عن شهر بن حوشب وعنه عبد الصمد وأبو الوليد وغيرهما وثقه بن حبان وقال هو الذي يقال له حفص التميمي قلت ذكره الذهبي في الميزان فقال روى عن الحسن ليس بالقوي ولم يذكر من روى عنه وقال الدارقطني في العلل حفص بن أبي حفص عن أبي رافع عن أبي بكر الصديق مجهول روى عنه موسى بن أبي عائشة انتهى فما أدري اهما اثنان أو واحد ثم وجدت الخطيب فرق بينهما في المتفق والمفترق وقال في الراوي عن أبي رافع لا يحفظ له غيره وقال في الراوي عن شهر روى عنه جماعة من البصريين قلت وطبقتهم متراخية كثيرا عن طبقة من يروى عن شهر وفي طبقته من يروي عن شهر آخر أفرده الخطيب وقال يروي عن الحسن البصري روى عنه أبو عاصم النبيل

218- ا حفص بن خالد بن جابر عن أبيه وعن شهر بن حوشب وعنه سكين بن عبد العزيز وثقه بن حبان قلت ذكره في اتباع التابعين ولم يذكر روايته عن شهر وذكر أباه في الطبقة المذكورة فقال روى عن أبيه روى عنه هلال بن خباب وقال البخاري في التاريخ حفص بن خالد بن جابر سمع أباه عن جده قال قال الحسن بن علي قتل علي ليلة نزك القرآن سمع منه سكين بن عبد العزيز ولم يذكر الحسيني خالد بن جابر فتحرر هذا فقد ذكره بن أبي حاتم فقال روى عن الحسن بن على روى عنه ابنه حفص لم يزد وظاهر سياق البخاري ان الذي يروي عن الحسن إنما هو جابر جد حفص

219 - هب حفص بن عمر بن عبد الله بن أبي طلحة عن أنس في النهى عن التبتل روى عنه خلف بن خليفة وعكرمة بن عمار وغيرهما. قلت استدركه شيخنا الهيثمي ولا يرد لان المزني ذكره في حفص بن أخي أنس لأنه ورد في أكثر الروايات كذلك وفي بعضها حفص بن عبد الله بن أبي طلحة نسب لجده وفي بعضها كما هنا وقد نبه على ذلك كله المزي ونقل توثيقه عن الدارقطني وغيره ورقم له بخ د س

220 - ه الحكم بن فصيل عن خالد الحذاء عن أبي تميمة عن رجل من قومه في النهي عن السب ذكره الذهبي في الميزان وان أبا داود وثقه وضعفه جماعة قال شيخنا وذكره بن حبان في الثقات قلت ذكره بن عدي فقال روى عن خالد الحذاء وعطية العوفي تفرد بما لا يتابع عليه ثم ساق له من رواية سويد بن سعيد عنه عن عطية عن أبي سعيد حديثا منكرا كذا أورده الذهبي في الميزان ثم قال عطية ضعيف وقال وقال أبو زرعة ليس بذاك وقال الأزدي منكر الحديث وذكر له الخطيب ترجمة فذكر انه واسطي سكن المداين يكنى أبا محمد روى عن سيار أبي الحكم ويعلى بن عطاء روى عنه عاصم بن على ومحمد بن أبان الواسطي وقال كان من العباد وقال الدارقطني مات سنة 175 انتهى وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ليس به بأس وقال عاصم بن علي كان اعبد أهل زمانه

221- ا الحكم بن أبي القاسم وهو الحكم بن طهمان أبو عزة الحنفي الدباغ عن الحسن وشهر بن حوشب وأبي الرباب وغيرهم وعنه يونس المؤدب وأبو نعيم وجماعة قال أبو زرعة شيخ ثقة رجل صالح وقال أبو حاتم لا بأس به صالح الحديث وضعفه بن حبان في الذيل قلت وقد وثقه أيضا بن معين

222 - ا الحكم بن مروان أبو محمد الضرير عن إسرائيل ومعرف بن واصل وغيرهما وعنه أحمد وغيره وثقه بن حبان قلت هو كوفي روى عنه أبو خيثمة وعبد الله بن أيوب المخرمي قال أبو حاتم لا بأس به وقال عباس عن بن معين ليس به بأس وقال الحسين بن حبان قلت لابن معين انكرتم عليه شيئا قال لا ما أراه الا صدوقا قلت فإنه روى عن زهير عن أبي الزبير عن جابر ان النبي صلى الله عليه وسلم كبر من غداة عرفة إلى العصر من آخر ايام التشريق فقال هذا باطل شبه له وقال محمود بن غيلان ضرب أحمد ويحيى وأبو خيثمة على حديثه واسقطوه

223 ا الحكم بن المطلب بن عبد الله بن حنطب القرشي المخزومي المدني عن أبيه وأبي سعيد المقبري وعنه اخوه عبد العزيز ومحمد بن عبد الله الشعيثي وجماعة وثقه بن حبان وقال الدارقطني يعتبر به وقال بن حزم لا يعرف حاله قلت وفي نسبه بين عبد الله وحنطب المطلب وحنطب هو بن الحارث بن عبد الله بن عمر بن مخزوم له في المسند حديث واحد في ترجمة قهيد الغفاري وأمه سيدة بنت جابر بن الأسود بن عوف الزهري وقال رجل من أهل منبج جاورنا الحكم بن المطلب بغير مال فأغنانا كلنا فقيل كيف كان ذلك قال علمنا مكارم الأخلاق فعاد غنينا على فقيرنا فاستغنوا كلهم حكاه العتبي واخرج الطبراني في الاجواد والمعافى في كتاب الجليس من طريق حميد بن معيوف الحمصي عن أبيه قال كنت فيمن حضر الحكم بن المطلب وهو يجود بنفسه وقد اشتد عليه الموت فقلت اللهم هون عليه فافاق فقال من المتكلم فقلت انا فقال فان ملك الموت يقول لك اني بكل سخي رفيق وقال الزبير بن بكار كان من سادة قريش ووجوهها وكان ممدحا وكان من أبر الناس بأبيه وولاه بعض ولاة المدينة على المساعي ثم ترك ذلك وتزهد ولحق بمنبج مرابطا فلم يزل بها حتى مات

224 - ا حكيم بن بشير عن أبي أيوب الأنصاري وعنه الزهري وثقه بن حبان

225 - فع حكيم بن أبي حكيم عن الزهري وعمر بن عبد العزيز وغيرهما وعنه بن أبي ذئب وغيره مجهول قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه عبيد الله بن عمر وابن أبي ذئب

226- ا حكيم بن أبي يزيد الكرخي عن أبيه وعنه عطاء بن السائب وثقه بن حبان

227 - عب حماد بن شعيب التميمي أبو شعيب الحماني كوفي حدث عن أبي الزبير والأعمش وحبيب بن أبي ثابت ومنصور وغيرهم وعنه حسين بن علي الجعفي وعبد الأعلى بن حماد وجماعة قال البخاري فيه نظر ونقل بن الجارود عن البخاري انه قال منكر الحديث وقال أبو داود وتركوا حديثه وقال بن عدي أكثر حديثه مما لا يتابع عليه وضعفه بن معين وابو حاتم وأبو زرعه وغير واحد قلت منهم النسائي وقال أبو حاتم ليس بقوي وقال العقيلي في حديثه عن أبي الزبير في الحمام لا يتابعه عليه الا مثله أو من هو دونه بقي إلى حدود السبعين ومائة

228- ا حماد بن عباد السدوسي الضبعي الأعمى بصرى روى عن أنس وأبي المهزم وعنه أبو سعيد مولى بني هاشم وموسى بن إسماعيل وغيرهما وثقه بن حبان

229 - ك فع حماس بن عمرو الليثي قال مررت بعمر وعلى عنقي آدم احمله روى عنه ابنه عمرو ليس بمشهور قلت هو مخضرم كان رجلا كبيرا في عهد عمر وذكره بن حبان في الثقات

230 - ا حمران ويقال حمدان مولى معقل بن يسار عن معقل في النبيذ وعنه إسحاق بن عثمان بن يعقوب. قلت ذكره بن حبان في الثقات وجزم بأنه حمران والتردد وقع في أصل المسند

231 - ا حمرة بضم أوله وراء بن عبد كلال الرعيني المصري عن عمر وعنه رشدين بن سعد وغيره شهد فتح مصر ووثقه بن حبان قلت لكنه ذكره في أثناء اسمه حمزة بفتح أوله وبالزاي فصحف وضبطه المحققون بضم أوله وبالراء المهملة وذكره أبو زرعه الدمشقي في الطبقة التي تلي الصحابة وقال صحب عمر وقال أحمد بن محمد بن عيسى الحمصي في تاريخ حمص هو حمرة بن ليشرح بن كلال حدث عنه راشد بن سعد وهو يحدث عن عمر قال وهو أخو معد يكرب بن عبد كلال قال وولده في حمص واتفق كل من ترجمه ان الراوي عنه راشد بن سعد المقرئي لا رشدين بن سعد ولم يذكروا له راويا غيره وذكره الذهبي في الميزان فقال روى عنه راشد بن سعد المقرئي ليس بعمدة ويجهل كذا قال ورواية راشد عنه في مسند الهيثم بن كليب الشاشي من طريق أبي بكر بن أبي مريم عن راشد عنه سمعت عمر في فضل حمص لكن أبو بكر ضعيف

232- ا حمزة بن أبي سعيد الخدري عن أبيه وعنه عبد الله بن محمد بن عقيل وثقه بن حبان قلت لم يذكر فيه بن أبي حاتم جرحا ولا ذكروا له راويا غير بن عقيل

233 - ا حمزة بن عبد الله بن الزبير بن العوام أبو عمارة عن أبيه وعائشة وعنه جعفر بن عبد الله بن الحكم وثقه بن حبان وقال بن سعد ولاه أبوه البصرة ثم عزله قلت وكان بن الزبير أمر اخاه مصعبا على البصرة فاقأم مدة ثم أراد ان ينوه بقدر ولده حمزة فعزل مصعبا وولاه فما حمد الناس سيرة حمزة لخفة كانت فيه ذكر ذلك المدايني قال الزبير بن بكار ولما عزله أبوه عن إمرة البصرة قال له أين المال قال وفد علي قوم فوصلتهم به قال أهو لك أو لأبيك فاخذه فقيده وحبسه واعاد اخاه مصعبا وذكر الزبير أيضا ان من شهامة حمزة انه قال لاخوته بعد قتل والدهم وقبض أموالهم بأمر عبد الملك لا تطلبوا من عبد الملك شيئا وانا انفق عليكم فامتنع ثابت بن عبد الله بن الزبير من ذلك ووفد على عبد الملك فاكرمه وقال الزبير بن بكار كان حمزة جوادا ممدحا وفيه يقول موسى شهوات الشاعر حمزة المبتاع بالمال الثنا ويرى في بيعه أن قد غبن

234 - حمزة بن عبد الله بن عتبة بن مسعود الهذلي عن بن مسعود وعمرو بن حريث وعمر بن عبد العزيز وجماعة وعنه عمرو بن أبي عمرو وأبو العميس وغيرهما وثقه بن حبان

235- ا حمزة بن علي بن مخفر عن أبي موسى وعنه يزيد الأعرج مجهول قال عبد الله بن أحمد أظنه يزيد الشني قلت كذا رايته بخط الحسيني وجعل بين حمزة وأبي موسى ضبة فمراد عبد الله بالذي ظنه الأعرج لا حمزة وانما ضبب لأنه عرف ان بين حمزة وأبي موسى واسطة والذي في أصل المسند من طريق سكين بن عبد العزيز ثنا يزيد الأعرج قال عبد الله بن أحمد أظنه يعني الشني عن حمزة بن علي بن مخفر عن أبي بردة عن أبي موسى قال غزونا فذكر حديثا طويلا في الشفاعة

236- ا حميد بن بشير بن المحرر عن محمد بن كعب القرظي وأبي موسى الأشعري وعنه يزيد بن خصيفة وغيره وثقه بن حبان. قلت ما رأيت هذا في ثقات بن حبان وانما في الطبقة الثالثة حميد بن بكر يروى عن محمد بن كعب القرظي روى عنه يزيد بن خصيفة ثم وجدت الحديث في مسند أبي موسى قال أحمد حدثنا مكي عن الجعيد عن يزيد بن خصيفة عن حميد بن بشير بن المحرر عن محمد بن كعب عن أبي موسى في اللعب بالكعاب فظهر ان الذي في نسختي من الثقات تحريف والصواب بشير وان قول الحسيني روى عن محمد بن كعب وأبي موسى تحريف أيضا وانما هو عن محمد بن كعب عن أبي موسى والحديث معروف لمحمد بن كعب عن أبي موسى وقد أخرجه أبو يعلى عن القواريري عن مكي كذلك

238 -حميد بن رومان في ترجمة حميد بن عقبة بن رومان

238 - ا حميد بن عبيد مولى بني المعلى عن ثابت البناني وعنه عمارة بن غزية لا يدرى من هو قلت هو مدني من موالي الأنصار

239 - فه حميد بن عبيد الأنصاري الكوفي عن أبيه ان عمر دفع اليه مالا مضاربة وعنه ابنه عبد الله وليث بن أبي سليم وثقه بن حبان قلت سمى بن حبان ابنه عبد الله عبد الرحمن

240 - ا حميد بن عقبة بن رومان بن زرارة أبو سنان الفزاري ويقال القرشي الفلسطيني وقد ينسب إلى جده روى عن بن عمر وأبي الدرداء وعنه أبو بكر بن أبي مريم والوليد بن سليمان بن أبي السائب ويحيى بن أبي عمرو السيباني وغيرهم وثقه بن حبان قلت ذكره في موضعين فقال حميد بن رومان روى عن أبي الدرداء روى عنه أبو بكر بن أبي مريم ثم قال بعد أربع تراجم حميد بن عقبة بن رومان القرشي وقيل المقرئ الفلسطيني يروي عن بن عمر وأبي الدرداء روى عنه يحيى بن عمرو السيباني قلت هما واحد وقال أبو المغيرة سألت أبا بكر بن أبي مريم فقلت حميد بن عقبة يروي عن أبي الدرداء فقال حدثني ان كل شيء حدث به عن أبي الدرداء سمعه من أبي الدرداء وذكره أبو زرعه الدمشقي في الطبقة الرابعة من أهل دمشق وسكن حمص ودمشق وروى أيضا عن عبد العزيز بن أخي حذيفة وإبراهيم الأصفر وقال البخاري روى محمد بن إسحاق عن حميد بن رومان بن زرارة كذا قال في ترجمة حميد بن عقبة فكأنه جوز انه هو نسب لجده والله أعلم

241 - ا حميد بن علي أبو عكرشه العقيلي عن الضحاك بن مزاحم يقال مرسلا وعنه مروان بن معاوية قال الدارقطني لا يستقيم حديثه ولا يحتج به وقال أبو زرعه كوفي لا باس به قلت لم يذكر البخاري فيه جرحا وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات والعجب انه اورد الراوي عنه وهو مروان بن محمد في الطبقة الثالثة ولم يذكره أبو أحمد الحاكم في الكنى ولا ذكر بن حبان كنيته هذه وفي الميزان حميد بن علي الكوفي قال بن معين ليس حديثه بشيء وهو غير هذا

242 - تمييز حميد بن علي الرقاشي عن عمران بن حيان وعنه أهل البصرة قلت ذكره البخاري عقب العقيلي وساق له اثرا من طريق مروان بن معاوية عنه فلعلهما واحد وذكره بن حبان في الثقات

243 - تمييز حميد بن علي القيسي يعرف بزوج غنج قال بن حبان لا يجوز الاحتجاج به قلت هو متأخر جدا لا يلتبس بمن تقدم قال الحاكم حدث بعد الثلاثمائة عن عبد الواحد بن غياث وغيره بأحاديث موضوعة وهو كذاب خبيث

244 - ا حميد بن القعقاع ويقال عبيد عن رجل جعل يرصد النبي صلى الله عليه وسلم في دعائه وعنه أبو مسعود الجريري فيه جهالة قلت اختلف على شعبة فقال محمد بن جعفر عنه عن بن مسعود عن حميد بن القعقاع عن رجل جعل يرمق النبي صلى الله عليه وسلم فكان يقول في دعائه اللهم اغفر لي ذنبي ووسع لي في داري الحديث وقال حجاج بن محمد عن شعبة عن أبي مسعود سمعت عبيد بن القعقاع يحدث رجلا من بني حنظله قال رمق رجل النبي صلى الله عليه وسلم وهو يصلي فجعل يقول في صلاته الحديث وكلا الطريقين في المسند في حادي عشر الأنصار وللحديث شاهد من حديث أبي موسى في الدعاء للطبراني فاما الراوي له مسندا كان أو مرسلا فاختلف في اسمه ولا يعرف حاله

245 - ا حنظلة بن أبي عامر بن صيفي بن زيد بن أمية بن عوف الأنصاري الأوسي رضي الله تعالى عنه وهو المعروف بغسيل الملائكة وأبوه يقال له الراهب واسمه عمرو وكان من رؤوس الكفر وابنه حنظلة من خيار المسلمين واستشهد بأحد وقال النبي صلى الله عليه وسلم فيه ان صاحبكم لتغسله الملائكة روى عن كعب وروى محمد بن المنكدر عن رجل عنه قلت روايته عن كعب ينظر فيها

246 - ا حنظلة بن نعيم الغنوي عن عمر وعنه ابنه أبو طلق الغضبان وثقه بن حبان قلت هو عنزي بفتح المهملة والنون بعدها زاي ذكره البخاري في موضعين أحدهما قال حنظلة بن نعيم لم ينسبه انه رأى عليا وعمارا روى عبد الواحد عن أبي طلق بن حنظلة عن أبيه ثم قال في الثاني حنظلة بن نعيم العنزي سمع عمر وروى عنه ابنه غضبان انتهى وجزم بن حبان بأنه واحد وان أبا طلق اسمه غضبان واقتصر بن أبي حاتم على ذكر الراوي عن عمر ولم يذكر فيه جرحا وهو مما فات الحاكم أبا أحمد في الكنى وذكر فيها واحدا لم يسم ولم ينسب وقال روى عن المغيرة بن شعبة روى عنه الركين بن الربيع سمعت أبا طلق ولست استبعد ان يكون هو هذا

247 - عب حوثرة بن اشرس بن عون بن مجشر العدوي أبو عامر البصري عن حماد بن سلمة وأبي الأشهب وجماعة وعنه عبد الله بن أحمد ومسلم بن الحجاج خارج الصحيح وأبو يعلى وغيرهم مات سنة إحدى وثلاثين ومائة قلت ذكره بن حبان في الثقات

248- ا حوشب بن طخية ويقال طخمة بالميم بن عمرو بن شرحبيل الحميري ويقال الألهاني ذو ظليم عداده في أهل اليمن أسلم على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وكتب اليه النبي صلى الله عليه وسلم كتابا وبعث به مع جرير البجلي ليتعاون هو وذو الكلاع وفيروز ومن أطاعهم على قتل الأسود العنسي وكان حوشب وذو الكلاع رئيسين في قومهما ثم كانا هما ومن تبعهما من اليمن القائمين بحرب صفين مع معاوية وقتلا جميعا بصفين روى عن حوشب ابنه عثمان وحسان بن كريب قلت وشهد ذو ظليم اليرموك وأرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم ويقال هو حوشب بن السماعي بن ذي غسان

249 - فه حوط بفتح أوله بن عبد الله بن نافع وقيل رافع العبدي روى عن أبي الشعثاء وتميم بن سلمة روى عنه أبو حنيفة والأعمش ومسعر والصلت ذكره بن ماكولا وغيره بفتح الحاء المهملة وكذا ذكره في المهملة وابن حبان في الثقات وذكره الحسيني في الخاء المعجمة المضمومة فوهم

249 - ا حيان بن إياس البارقي عن بن عمر وعنه شعبة وثقه بن حبان

483251 - ا حيي بن يعلى بن أمية عن أبيه انه صلى قبل طلوع الشمس روى عنه ابنه محمد وفيه نظر قلت لفظ الحديث عند أحمد من طريق عبد الله بن أمية بن أبي علي ثنا محمد بن حي بن يعلى بن أمية عن أبيه قال رأيت يعلى يصلي قبل ان تطلع الشمس الحديث والقصة

حرف الخاء المعجمة[عدل]

252 - ك خالد بن اسيد بن أبي العيص بن أمية أخو عتاب أمير مكة وهو جد أمية بن عبد الله بن خالد ذكره بن الحذاء في رجال الموطأ وتزوج عبد الله بن خالد هذا بنت عثمان بن عفان وله ذكر في الموطأ ان بن عمر طعن في لبة بدنته وهي قائمة في دار خالد بن اسيد وكان فيها منزله قلت اغفله الحسيني

253 - ا خالد بن أبي أيوب الأنصاري المدني عن أبيه وعنه ابنه أيوب وثقه بن حبان قلت قد بينت في ترجمة أيوب بن خالد ان اسم جده صفوان وان أيوب حيث روى عن أبيه عن جده أراد جده لامه وهو أبو أيوب الأنصاري الصحابي المشهور واسمه خالد بن زيد فخالد والد أيوب زوج بنت أبي أيوب لا ولد أبي أيوب والله أعلم والحسيني تبع بن حبان فيما ذكره فإنه كذا قال في التابعين ولو كان على ظاهره لكان ممن وافق اسمه اسم أبيه وليس كذلك

254 - ا خالد بن جبل ويقال بن أبي جيل العدواني رأى النبي صلى الله عليه وسلم يقرا والسماء والطارق قال بن عبد البر سكن الطائف وكان ممن بايع تحت الشجرة له حديث واحد رواه عنه ابنه عبد الرحمن قلت في حديثه انه سمعها من النبي صلى الله عليه وسلم في الجاهلية والنبي صلى الله عليه وسلم قائم بمشرق ثقيف متكئا على قوس أو عصى قال فوعيتها وانا مشرك فقراتها في الإسلام وقال بن السكن سكن الطائف قال ويقال انه بايع تحت الشجرة واختلف في ضبط جبل فقيل بن جبل بفتح الجيم والموحدة وقيل بن جيل بكسر الجيم وسكون المثناة من تحت ورجح الأمير الأول

255 - ا خالد بن حكيم بن حزام القرشي عن أبيه وخالد بن الوليد وأبي عبيدة وعنه أبو نجيح والضحاك وثقه بن معين

256 - ا خالد بن حيان الهزيلي مولى هزيلة امرأة من بني ذبيان روى عن جابر بن عبد الله وعنه يعقوب بن محمد بن طحلاء وغيره قال أبو زرعه مدني ثقة قلت الذي في التاريخ البخاري وكتاب بن أبي حاتم إنما هو خالد بن أبي حيان وفيهما من بني دينار بمهملة ونون واخره راء وكذا هو في ثقات التابعين لابن حبان زاد بن أبي حاتم عن أبي زرعة مدني ولم ار فيه لفظة ثقة

275 - عب خالد بن خالد عن يوسف بن مازن عن علي وعنه نوح بن قيس لا يعرف قلت هو خالد بن قيس أخو نوح الأزدي البصري وليس في شيوخ نوح بن قيس أحد اسمه خالد الا اخوه ولا في الرواة عن يوسف بن مازن من اسمه خالد إلا خالد الحذاء لكنه لم يذكروه في شيوخ نوح بن قيس وقد اختلف في يوسف بن مازن هل هو يوسف بن سعد أو غيره ورجح المزي بأنه هو

258 - ا خالد بن رباح الهذلي أبو الفضل البصري عن الحسن وأبي السوار العدوي وعكرمة وغيرهم وعنه وكيع ويحيى الأنصاري ويزيد بن هارون وغيرهم وثقه بن حبان وقال بن عدي لا باس به عندي وقال البخاري قال يحيى القطان كان ثبتا صاحب عربية فافسدوه بالقدر قلت كذا رأيت بخط الحسيني ويحيى الأنصاري وهو سبق قلم وانما هو يحيى القطان وقال أبو حاتم صالح الحديث ليس به باس محله الصدق وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين :ثقة وقد ذكره بن حبان في الضعفاء فقال :خالد بن رباح الهذلي من أهل البصرة كنايته أبو الفضل ،روى عن الحسن وعكرمة ،روى عنه وكيع وكان قديرا كثير الخطأ يروي المناكير عن المشاهير لات يحتج به ولما ذكره في الطبقة الثالثة من الثقات قال خالد بن رباح أبو الفضل يروي عن الحسن ،روى عنه سعيد بن زيد ،أنتهى ،فما أدرى ظنه آخر، أو تناقض فيه

259 - فع خالد بن رباح الحجازي عن المطلب بن عبد الله بن حنطب وعنه أبو بكر بن عبد الله بن أبي سبرة وإبراهيم بن محمد بن يحيى وغيرهما

260 - ا خالد بن ربعى اسدي كوفي عن بن مسعود وعنه عبد الملك بن عمير وثقه بن حبان وقال بن المديني لا يروى عنه غير حديث واحد ان صاحبكم خليل الله

261 - ا خالد بن سليمان الحضرمي عن خالد بن أبي عمران وعنه أبو سلمة مجهول قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه بن وهب

262- ه خالد بن صبيح في حديث أبي الدرداء فرغ إلى كل عبد من خمس ذكره بن حبان في الثقات قلت هو خالد بن يزيد بن صالح بن صبيح وهو في التهذيب

263 - ه خالد بن العاص بن هشام ذكره بن حبان في الصحابة وقال هو والد عكرمة الشاعر قلت هكذا استدركه شيخنا الهيثمي ولم تقع روايته في المسند عن النبي صلى الله عليه وسلم وانما هي عن وهذا قد نسب إلى جده وهو خالد بن سلمة بن العاص بن هشام وهو والد عكرمة ومحمد وعبد الرحمن ويلقب خالد بالفأفاء وله ترجمة في التهذيب

264 - ا خالد ويقال مالك بن عبد الله عن عمرو بن العاص وعنه أبو قبيل مجهول قلت ما رأيت في المسند الا مالك بن عبد الله أورده أحمد في مسند عمرو بن العاص وساق الحديث عن حسن بن موسى عن بن لهيعة عن أبي قبيل عن مالك بن عبد الله بن عمرو فذكره قال وقال في موضع آخر عن عبد الله بن عمرو بن العاص وأخرجه في مسند عبد الله بن عمرو بن العاص كذلك ولم يقل في شيء منهما خالد بن عبد الله وانما قال مالك بن عبد الله ومالك بن عبد الله مصرى معروف وهو المعافري

265 - فه خالد بن عبد الأعلى الكوفي عن أبيه ان عمر خطب بالجابية وعنه أبو حنيفة غير مشهور قلت أخرجه بن خسرو من طريق عمر بن الحسن الاشناني وهو ضعيف بسنده إلى أبي حنيفة عنه عن أبيه في قصة لعمر مع قسيس نازع عمر في قوله :إن الله يضل من يشاء ويهدي من يشاء فقال القس الله أعدل من ذلك فأنكر عليه فإطلاق الحسيني خطبة الجابية ليس بجيد لأنها تنصرف عرفا إلى الخطبة المشهورة

266 - ا خالد بن عبيد المعافري عن مشرح بن هاعان وعنه حيوة بن شريح وثقه بن حبان قلت ورجال حديثه موثوقون

267 - ا خالد بن عدي الجهني له صحبة ورواية عداده في أهل المدينة وكان ينزل الاشعر روى عنه بسر بن سعيد قلت له حديث واحد ورجال إسناده موثوقون وصححه بن حبان والحاكم وقبلهما الطبراني وبعدهم بن حزم وعبد الحق وابن القطان واعله أبو حاتم الرازي وقال خالد بن عدي لا يدرى من هو قلت ومداره عند من صححه على أبي الأسود يتيم عروة عن بكير بن الأشج عن بسر بن سعيد عنه وخالفه الليث فقال عن بكير عن بسر بن سعيد عن بن الساعدي عن عمر قال أبو حاتم هو أصح فعند أبي حاتم انه مقلوب

268 - ك خالد بن عقبة بن أبي معيط الأموي قتل أبوه يوم بدر صبرا وهو من مسلمة الفتح ذكره أبو عبد الله بن الحذاء في رجال الموطأ ولم يذكر له رواية وانما قال روى مالك عن عبد الله بن دينار قال كنت انا وعبد الله بن عمر عند دار خالد بن عقبة التي بالسوق فجاءه رجل يريد ان يناجيه فذكر الحديث في المناجاة قال بن الحذاء شهد خالد هذا جنازة الحسن بن علي رضي الله تعالى عنهما لم يشهدها من بني أمية غيره قلت وفيه نظر لأنه جاء ان الذي صلى عليه هو سعيد بن العاص الأموي أمير المدينة قدمه الحسين بن علي لكونه الأمير

269 - عب خالد الزيات عن عون بن أبي جحيفة وعنه منصور بن أبي مزاحم مجهول قلت بل هو معروف وهو خالد بن يزيد الزيات كوفي يكنى أبا عبد الله ذكره البخاري في تاريخه في موضعين وذكر له في أحدهما حديثه المذكور في المسند عن عون بن أبي جحيفة عن أبيه عن علي وله رواية عن الشعبي والقاسم بن عبد الرحمن وأبي زرعة بن عمرو وغيرهم روى عنه أيضا وكيع وزهير بن عباد وشعيب بن حرب ويحيى بن يحيى التميمي ويحيى بن سليمان الجعفي وهشام بن عبيد الله الرازي وعبد الله بن عمر بن أبان وغيرهم قال عبد الله بن أحمد عن أبيه ما أرى به بأسا وقال بن أبي حاتم عن أبيه ما به بأس

270 - ا خالد الصفار عن عبيد الله بن زحر وعنه وكيع لا يعرف قلت بل هو معروف لكن تحرف اسمه وهو خلاد بن عيسى ويقال بن مسلم الصفار وترجمته في التهذيب

271 - ا خالد مولى الزبير بن نوفل عن زينب بنت أبي سلمة وعنه يزيد بن رومان لا يدرى من هو

272 - ا خبيب بالتصغير بن إساف ويقال بن يساف بن عتبة بن عمرو الأنصاري الخزرجي صحابي شهد بدرا واحدا وما بعدهما وعمل لعمر بن الخطاب ومات في خلافة عثمان رضي الله تعالى عنهم روى عنه ابنه عبد الرحمن قلت عنبة جده بكسر أوله وبفتح النون بعدها موحدة وذكر بن إسحاق عن حفيده خبيب بن عبد الرحمن قال ضرب جدي يوم بدر فمال شقه فتفل عليه النبي صلى الله عليه وسلم ورده ولأمه وذكر غيره انه تزوج بعد ذلك بابنة الذي ضربه ويقال انه أمية بن خلف

273 - ا الخرباق هو ذو اليدين يأتي في حرف الذال المعجمة

274 - ا خرشة بن الحارث أبو الحارث المرادي مصري البصري له صحبة ورواية وعنه يزيد بن أبي حبيب قلت وقع في المسند خرشة بن الحر قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو وهم والصواب ما وقع عند البغوي وابن السكن وغيرهما خرشة بن الحارث وخرشة بن الحر آخر فزاري مختلف في صحبته وترجمته في التهذيب واما هذا فقد صرح بسماعه من النبي صلى الله عليه وسلم وقد بينه الحاكم أبو أحمد في الكنى بيانا شافيا في حرف الكاف في ترجمة بن كثير

275 - ا خلف بن حفص عن أنس في صلاة السفر وعنه حسين بن محمد المروزي استدركه الهيثمي وقال أبو زرعه بن شيخنا لا اعرفه قلت لم يذكره الحسيني فأصاب فان هذا هو خلف بن خليفة المترجم في التهذيب ولكن وقع فيه تصحيف نشا عنه هذا الوهم والذي في المسند حدثنا حسين ثنا خلف عن حفص عن أنس فذكر الحديث المذكور وبهذا السند عدة أحاديث أخرى فخلف هو بن خليفة وحفص هو بن عمر بن عبد الله بن أبي طلحة فتصحفت عن فصارت بن فنشا من ذلك خلف بن حفص ولا وجود له في الخارج وقد استدرك شيخنا الهيثمي حفص بن عمر بن عبد الله بن أبي طلحة على الحسيني كما تقدم وذكر انه روى عن أنس وروى عنه خلف بن خليفة وهذا صواب ثم ذهل فاستدرك خلف بن حفص

276 - ا خلف بن الوليد أبو الوليد العتكي الجوهري البغدادي نزيل مكة روى عن شعبة وشريك وإسرائيل وخالد الطحان وجمع وعنه أحمد وأبو زرعة وآخرون وثقه بن معين وأبو زرعه وابو حاتم

277 - ه خليفة بن خياط أبو هبيرة جد خليفة بن خياط والملقب بشباب ذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة ستين ومائة

278 - عب الخليل بن سلم أبو سلم التميمي البزاز عن حماد بن زيد وعبد الوارث وعنه عبد الله بن أحمد وغيره قال أبو حاتم مجهول وقال بن حبان ينفرد بأشياء لا يتابع عليها استحب مجانبة ما انفرد به من الاخبار ثم أخرج عن الحسن بن سفيان عنه عن عبد الوارث عن سعيد عن قتادة عن أنس قال لم يأكل النبي صلى الله عليه وسلم على خوان حتى مات ولا أكل خبزا مرققا قط

279- ا خمير بن مالك ويقال خمرة الهمداني الكوفي عن علي وابن مسعود وعنه أبو إسحاق السبيعي وعبد الله بن قيس وثقه بن حبان وقال بن سعد له حديثان

280 - تمييز خمير بن مالك الكلاعي الحميري عن عبد الله بن عمرو عداده في المصريين قاله الدارقطني قلت ولا يبعد ان يكون هو الذي قبله

281 - ا خنبش الطائي صوابه بن خنبش وهو وهب المترجم في التهذيب

282 - ا خوات بن صالح بن خوات بن جبير الأنصاري روى عن أبيه وعمته أم عمرة بنت خوات وعنه فليح بن سليمان وثقه بن حبان

283- فه خوط العبدي عن أبي الشعثاء عن أبي عمر وعنه أبو خنيفة مجهول قلت بل هو معروف وأوله حاء مهملة كما مضى

حرف الدال المهملة[عدل]

284 - ه داود بن إبراهيم الواسطي ذكره بن حبان في الثقات

285- فه داود بن عبد الرحمن عن شرحبيل عن أبي سعيد وعنه أبوحنيفة ليس بمشهور

286 - ا داود بن فراهيج المدني مولى قيس بن الحارث روى عن أبي هريرة وأبي سعيد وعنه شعبة وعبد الرحمن بن إسحاق وأبو غسان محمد بن مطرف وجماعة قال بن المديني عن يحيى القطان ثقة وقال أبو حاتم تغير حين كبر وهو ثقة صدوق وضعفه بن معين والنسائي وقال بن سعد هو قديم الموت وله أحاديث وذكره بن حبان في الثقات وقال أصله من البصرة وذريته بها قلت وقال بن سعد أيضا أحسبه مولى بني مخزوم ونقل بن عدي بسنده عن يحيى القطان قال وثقه شعبة وسفيان وجاء عن يحيى القطان ان شعبة ضعفه وقال الساجي كان أحمد يضعفه وقال بن الجارود ضعيف الحديث وقال العجلي لا باس به وقال بن عدي لا أرى بمقدار ما يرويه بأسا وقال حنبل بن إسحاق عن أحمد مديني صالح الحديث

287 - ا داود بن مهران الدباغ أبو سليمان بياع الأدم نزل بغداد روى عن عبد الجبار بن الورد وفضيل بن عياض وهشيم وعدة وعنه أحمد وابو حاتم وإبراهيم الحربي وآخرون وثقه أبو حاتم فقال ثقة صدوق وقال بن حبان كان متقنا مات سنة سبع عشرة ومئتين

288 - ا دجين بن ثابت اليربوعي أبو الغصن البصري عن أسلم مولى عمر وهشام بن عروة وعنه بن المبارك ووكيع وأبو عمر الحوضي ومسلم بن إبراهيم وجماعة وهاه بن معين وقال النسائي ليس بثقة وقال بن حبان كان قليل الحديث منكر الرواية على قلته يقلب الاخبار ولم يكن الحديث شانه وهو الذي يتوهم احداث أصحابنا انه جحا وليس كذلك قلت بن عدي روى لنا عن يحيى بن معين انه قال الدجين هو جحا ولم يصح عنه وضعفه أبو زرعة وأبو حاتم الرازيان والدارقطني وغيرهم وقال بن مهدي كان الدجين يقول حدثني مولى عمر بن عبد العزيز فلم يزالوا به يلقنونه حتى قال حدثني أسلم مولى عمر يعني انه يصغر عن ادراكه

289- ا دلجة بن قيس عن الحكم بن عمرو الغفاري وعنه سليمان التيمي وأبو تميمة السلمي وثقه بن حبان

290 - ا دينار الليثي عن أبي هريرة وعنه ابنه عياض مجهول

291 - عب دينار غير منسوب عن ميمون بن سنباد وله صحبة وعنه ابنه هارون قال أبو حاتم لا يعرف

292 - تمييز دينار أبو كثير عن بن عمر روى عنه محمد بن إسحاق قال أبو حاتم مجهول وذكره بن حبان في الثقات

حرف الذال المعجمة[عدل]

293 - عب ذروة بن نضلة بن طريف عن أبيه وعنه حفيده الجنيد بن امين بن ذروة مجهول قلت إنما روى عن ذروة ابنه الجنيد كما تقدم

294 - ك ذفيف المدني مولى بن عباس روى عن بن عباس في العزل روى عنه حميد بن قيس ذكره البخاري ولم يزد على ما في السند وقال أبو جعفر مات سنة تسع ومائة في خلافة هشام بن عبد الملك ذكره بن الحذاء في رجال الموطأ وهو بوزن عظيم ولم يذكره الحسيني

295- عب ذو الأصابع التميمي ويقال الخزاعي ويقال الجهني نزيل بيت المقدس روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل الشام وعنه أبو عمران الفلسطيني قال بن حبان قبره ببيت المقدس وعداده من أهله

296 - ذو ظليم اسمه حوشب تقدم

297 - عب ذو الغرة الجهني قيل اسمه يعيش له صحبة ورواية وعنه عبد الرحمن بن أبي ليلى قلت سماه يعيشا البغوي وابن قانع وكذا حكى الدوري عن بن معين وحكى بن ماكولا ان اسم ذي الغرة البراء بن عازب وذكره الترمذي عقب حديث الوضوء من لحوم الإبل وقال ذو الغرة لا يدرى من هو وحكى أبو نعيم في الصحابة انه سليك الغطفاني وقال بن السكن لا يصح شيء من طرقه

298 - عب ذواليدين روى حديث السهو كان ينزل بذي خشب من ناحية المدينة له صحبة رواه شعيب بن مطير عن أبيه عنه وروى عنه أيضا خالد بن معدان وجبير بن نفير وأبو الزاهرية ويقال ان اسمه الخرباق السلمي

299- عب ذويد البصري عن إسماعيل بن ثوبان وعنه الثوري ذكر بن أبي حاتم عن أبيه قال ليس هو ذويد بن نافع هذا شيخ لين وقال بن حبان في الثقات ذويد بن نافع يروي عن أبي منصور عن بن عباس

300 - ا الذيال بن حرملة الأسدي كوفي عن جابر وابن عمر والقاسم بن مخيمرة وعنه فطر بن خليفة وحصين والاجلح وحجاج بن أرطاة وثقه بن حبان قلت نسبه البخاري

حرف الراء[عدل]

301 - ا راشد بن حبيش السلمي أبو اثيلة مختلف في صحبته ويقال كان اسمه في الجاهلية ظالما فسماه النبي صلى الله عليه وسلم راشدا وكان سادن صنم بني سليم روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن عبادة بن الصامت روى عنه أبو الأشعث الصنعاني وأبو العوام سادن بيت المقدس قلت لا يلتئم قوله سماه النبي صلى الله عليه وسلم راشدا مع قوله مختلف في صحبته وقد فرق البخاري بين راشد بن حبيش الراوي عن عبادة وروى عنه أبو العوام وبين راشد الذي يكنى أبا اثيلة السلمي فلم يسم أباه بل أخرج من طريق راشد بن حفص بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف قال سمتني أمي راشدا باسم جدها وكان يدعى ظالما في الجاهلية فغيره النبي صلى الله عليه وسلم وقال في راشد بن حبيش روى عن عبادة وهذا هو الذي اختلف في صحبته وقال بن حبان في الصحابة راشد بن حفص السلمي أبو اثيلة من أهل الحجاز كان اسمه في الجاهلية ظالما فسماه النبي صلى الله عليه وسلم راشدا ولم يذكر عنه راويا وقال في التابعين راشد بن حبيش روى عن عبادة بن الصامت روى عنه أبو العوام سادن بيت المقدس وزرعة بن عبد الرحمن بن جرهد

302 - ا راشد بن يحيى ويقال بن عبد الله أبو يحيى المعافري مصري عن أبي عبد الرحمن الحبلي وعنه بن لهيعة وعبد الرحمن بن زياد الإفريقي مجهول. قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال يعتبر حديثه من غير رواية الإفريقي وقال العجلي مصري تابعي ثقة

303 - ا راشد الثقفي مولى حبيب بن أبي أوس عن مولاه عن عمرو بن العاص وعنه يزيد بن أبي حبيب وثقه بن حبان وقال يروي المراسيل قلت وقال مولى حبيب بن أوس ويقال بن أبي أوس وقال بن يونس في تاريخ مصر روى عن حبيب بن أوس ثم ساق حديثه من طريق محمد بن إسحاق حدثني يزيد عن راشد عن حبيب بن أوس حدثني عمرو بن العاص من فيه فذكر قصة إسلامه قال بن يونس وليس الحديث بمصر

304- ا رافع بن بشر ويقال بشير السلمي عن أبيه وله صحبة وعنه ابنه بشير وأبو جعفر الباقر وثقه بن حبان

305 - ا رافع بن حنين ويقال بن حصين أبو المغيرة عن بن عمر وعنه عبد الله بن عكرمة وثقه بن حبان وسما أباه حصينا وسمى الدارقطني في المؤتلف والمختلف أباه حنينا وقال هو جد فليح بن سليمان بن أبي المغيرة راشد بن حنين ولا أعلمه اسند الا حديثا واحدا ولم يروه غير فليح بن سليمان عن عبد الله بن عكرمة عنه

306 - ا رافع بن عامر ويقال بن عميرة ويقال بن عمرو الطائي عن مولاه أبي بكر الصديق وعنه الشعبي وعبد الملك بن عمير وطارق بن شهاب وثقه بن حبان وقال مات في آخر خلافة أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه قلت

307 - ا الربيع بن الركين بن عميلة الفزاري الكوفي روى عن عدي بن ثابت وقيس بن مسلم وسالم الأفطس وغيرهم وعنه شعبة ومروان بن معاوية وغيرهما ضعفه النسائي وقال يكون ببغداد وهو الربيع بن سهل بن الركين يريد انه نسب إلى جده وقال بن حبان في الثقات روي عن أنس روى عنه أهل الكوفة ومات سنة تسع ومائة قلت هكذا ذكر في الطبقة الثانية الربيع بن الركين ثم قال في الثالثة روى عن عدي بن ثابت فكأنه عنده اثنان وقد فرق البخاري بين الربيع بن الركين والربيع بن سهل بن الركين وتبعه بن أبي حاتم في الأول ولم يذكر فيه جرحا ثم قال الربيع بن سهل بن الربيع العامري روى عن سعيد بن عبيد الطائي روى عنه يحيى بن أبي بكير ثم نقل عن بن معين قال الربيع بن سهل الفزاري ليس بشيء قال وقال أبي هو شيخ وقال أبو زرعة منكر الحديث انتهى وقال البخاري يخالف في حديثه وقال أبو داود والدارقطني ضعيف واقتصر الذهبي في الميزان على ذكر الربيع بن سهل بن الركين

308 - ا الربيع بن أبي صالح الأسلمي مولاهم البكري عن زياد بن أبي زياد ومدرك بن أبي زياد وعنه مروان بن معاوية وعبد الله بن داود وأبو نعيم وثقه بن معين وقال أبو حاتم يكتب حديثه وذكره بن حبان في الثقات فقال البكري مولى أسلم فافاد طريق الجمع بين النسبتين

309 - ا الربيع بن عبد الله أبو سعيد يأتي في من لم يسم أبوه وقد سمى المزي أباه في ترجمة شيخه معاوية بن إسحاق

310 - ا الربيع بن عبد الله عن ايمن بن نابل عن يعلى بن مرة بحديث في غصب الأرض روى عنه زائدة بن قدامة ذكره بن حبان في الثقات لكنه قال يروي عن ايمن بن ثابت فأصاب ثم جوز انه الربيع بن خطاف وهو بعيد

311 - ا الربيع بن مالك عن خولة بنت حكيم وسعيد بن جبير وعنه حجاج بن أرطأة قال البخاري لم يثبت حديثه وتبعه بن أبي حاتم وهو في القول إذا نزل المسافر منزلا وهو حديث صحيح مخرج في الصحيح لكن من طريق سعد بن أبي وقاص عن خولة وهو من رواية الأكابر عن الأصاغر وانما نفى البخاري ثبوته من جهة هذا الإسناد الخاص لكون الربيع لم يدرك خولة وأظن ان بن حبان لم يدرك مراد البخاري فذكر الربيع في الثقات وقال حديثه منكر فما أدري ذلك منه أو من حجاج انتهى ولعله أشار إلى الانقطاع والله أعلم

312 - ا الربيع النصري بالنون أبو سعيد روى عن معاوية بن إسحاق وصالح بن أبي صالح روى عنه محمد بن سابق وطارق بن غنأم مجهول قلت سمى بعضهم أباه عبد الله

313 - ك ربيعة بن أمية بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح القرشي الجمحي كان أبوه من رءوس الكفر أسلم هو في الفتح وشهد حجة الوداع واخرج بن إسحاق في السيرة ان النبي صلى الله عليه وسلم امره ان يستنصت الناس إلى خطبته في حجة الوداع وكان صيتا ذكره بن الحذاء في رجال الموطأ لقول مالك عن بن شهاب عن عروة ان خولة بنت حكيم دخلت على عمر فقالت له ان ربيعة بن أمية استمتع بمولدة فحملت منه فخرج عمر يجر رداءه فزعا فقال هذه المتعة وذكره جماعة في الصحابة منهم البغوي من أجل شهوده حجة الوداع وذكره مسلم في الطبقات فقال يعد في أهل المدينة ولكن عرض له الشقاء بعد ذلك فمات على الكفر فسقط وصفه بالصحبة واخرج يعقوب بن شيبة بسند قوي عن يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب ان أبا بكر الصديق كان اعبر الناس للرؤيا جاءه ربيعة بن أمية فقص عليه مناما فيه انه خرج من أرض مخصبة إلى أرض مجدبة فقال ان صدقت رؤياك فتخرج من الإيمان إلى الكفر قال فشرب الخمر في زمن عمر فطلبه فهرب إلى الروم فتنصر عند قيصر حتى مات هنالك واخرج عبد الرزاق عن معمر عن الزهري ان عمر غرب ربيعة في الخمر إلى خيبر فغضب فلحق بقيصر فتنصر اللهم اختم لنا بالموت على الإسلام والاستقامة لم يذكره الحسيني

314 - ا ربيعة بن دراج الجمحي كذا اقتصر عليه ودراج هو بن القيس بن وهبان بن وهب بن جمح القرشي عن عمر وعلي وعنه الزهري وذكره بن حبان في الثقات روى الزهري عن رجل عنه قلت في روايته في المسند من طريق معمر عن الزهري عنه ان عليا صلى بعد العصر فتغيظ عليه عمر الحديث ومن طريق صالح بن أبي الأخضر عن الزهري نحوه وقد ذكر البخاري الاختلاف على الزهري في حديث ربيعة عن علي في الأضحية فمنهم من سماه حزام بن دراج ومنهم من لم يسمه قال عن بن دراج وقال حرملة في نسخته عن بن وهب عن يونس عن الزهري حدثني دراج لكن وقع في تاريخ دمشق لأبي زرعة من طريق الليث عن يونس عن بن شهاب حدثني بن دراج وقال الذهلي في الزهريات حدثنا أبو صالح حدثني الليث حدثني يزيد بن أبي حبيب ان بن شهاب كتب اليه ان بن محيريز أخبره عن بن ربيعة بن دراج انه أخبره وأخرجه بن جوصا من طريق عبادة بن نسي عن بن محيريز عن عم له قال صليت خلف عمر فذكر حديثا قال بن جوصا عن أبي زرعة الدمشقي اسم عمه ربيعة بن دراج وذكره أبو زرعة الدمشقي في الطبقة العليا التي تلي الصحابة وقال رأى أبا بكر الصديق وذكر بن سميع في الطبقة الأولى ونسبه كما ذكرته في صدر الترجمة وصحح الذهلي في الزهريات ان الرواية لابن ربيعة بن دراج هي الصحيحة لان ربيعة قتل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ورده بن عساكر بان أهل الشام اعرف برجالهم كذا قال وقد ذكر الواقدي ان ربيعة شهد بدرا مع المشركين فاسر ثم فدى فاطلق وعاش إلى خلافة عمر فمقتضى ذلك ان يكون من مسلمة الفتح فان ثبت انه قتل في عهد النبي صلى الله عليه وسلم فالرواية لولده وذكر الزبير بن بكار ان عبد الله بن ربيعة بن دراج قتل يوم الجمل

315- ا ربيعة بن عباد بكسر وتخفيف الديلي صحابي أدرك الجاهلية وعمر في الإسلام طويلا وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه محمد بن المنكدر وزيد بن أسلم وبكير بن الأشج قال بن حبان حجازي له صحبة قال بن ماكولا مات بالمدينة في خلافة الوليد بن عبد الملك بن مروان

316 - ا ربيعة بن لقيط بن حارثة بن عميرة التجيبي سكن مصر وحدث بها عن معاوية وعمرو بن العاص وعبد الله بن حوالة ومالك بن هدم روى عنه محمد بن إسحاق ويزيد بن أبي حبيب وغيرهما قال أبو سعيد بن يونس شهد صفين مع معاوية وقال العجلي تابعي ثقة وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه ابنه إسحاق

317 - ا ربيعة بن النابغة روى عن أبيه روى عنه علي بن زيد بن جدعان وحده واما قول بن حبان في الثقات عداده في أهل الكوفة روى عنه أهلها فكان مراده روى عنه واحد من أهلها وهو علي بن زيد المذكور فقد ذكر غير واحد انه تفرد بالرواية عنه وقال البخاري لم يصح فذكره العقيلي في الضعفاء لذلك ومراد البخاري ان الذي رواه عن أبيه عن علي في النهى عن زيارة القبور وعن ادخار لحوم الأضاحي بعد ثلاث وعن الاوعية لا يعمل به لأنه منسوخ وسيأتي في ترجمة النابغة ما أفاده بن أبي حاتم في هذه الترجمة

318- ا رجاء بن أبي رجاء الباهلي البصري عن محجن بن الأدرع وعنه عبد الله بن شقيق ذكره بن حبان في الثقات

319 - ا رجاء بن يحيى كذا ذكره الحسيني فلم يصب وانما هو رجاء بن صبيح يكنى أبا يحيى وقد أخرج له الترمذي فليس من شرط هذا الكتاب

320 - رزيق الثقفي مصري روى عن عبد الرحمن بن شماسة وعنه بن لهيعة مجهول كذا أورده الحسيني ولم يذكر فيه بن أبي حاتم جرحا ولا نقل انه مجهول ولم أره في تاريخ مصر لأبي سعيد بن يونس هكذا بصيغة التصغير بل ذكره بصيغة التكبير فقال رزق الثقفي وكذا ذكره بن ماكولا

321 - ا رسيم بوزن عظيم وقيل مصغر ورجحه أبو بكر بن نقطة في ذيل الإكمال وهو العبدي الهجري من أهل البحرين له حديث في الأشربة من رواية ابنه ولم يسم عنه وقال أبو علي بن السكن إسناد حديثه مجهول

322 - ا رشيد الهجري كوفي روى عن أبيه روى عنه سيف بياع السابري قال الدوري عن بن معين ليس يساوي حديثه شيئا وقال البخاري يتكلمون فيه وقال النسائي ليس بالقوي وقال الجوزجاني كذاب وقال بن حبان كان يؤمن بالرجعة وأسند عن الشعبي انه قال زعم لي انه دخل على علي بعد ما مات فأخبره بأشياء ستكون قال فقلت له ان كنت كاذبا فعليك لعنة الله

323 - رشيد الثقفي يأتي في رويشد قريبا

324 - رضراض هو أبو رضراض يأتي في الكنى

325 - ا رعية بكسر أوله وسكون المهملة بعدها مثناة من تحت وضبطه الطبري بتصغير السحيمي بمهملتين مصغرا العرني بضم المهملة وفتح الراء بعدها نون صحابي روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وعنه عامر الشعبي وأبو إسحاق السبيعي وأبو عمرو وسعد بن إياس الشيباني قال بن السكن إسناد حديثه صالح يعنى الذي أخرجه أحمد ان النبي صلى الله عليه وسلم كتب اليه فرقع دلوه بالكتاب فغزاه بعض السرايا فاخذوا أهله وماله فلما بلغه ذلك وفد مسلما فرد النبي صلى الله عليه وسلم عليه أهله وقال له اما المال فقد قسم

326 - ا روح بن زنباع بن روح بن سلامة بن جداد بن حديدة بن أمية الجذامي أبو زرعة الفلسطيني ويقال أبو زنباع الفلسطيني أرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عن أبيه وله صحبة ومعاوية وتميم الداري وعبادة بن نسي وغيرهم روى عنه شرحبيل بن مسلم وإبراهيم بن أبي عبلة وعبد الرحمن بن حسان وجماعة وثقه بن حبان وقال كان عابدا غزاء من سادات أهل الشام مات بالأردن سنة أربع وثمانين من الهجرة قلت وفيها أرخه أبو سليمان بن زبر ووقع بخط الحسيني في أول ترجمته المكي وكانها تصحفت عليه من الرملي وجزم بأنه من فلسطين أبو عبد الله بن مندة وابن حبان وابن عساكر وقد ذكر الزبير بن بكار في الموفقيات ان زنباعا والد روح كان ينوب عن الحارث بن أبي شمس في دمشق وكان الحارث اميرها من قبل ملك الروم وذكر له قصة اتفقت له مع عمر في الجاهلية ثم أسلم زنباع وهو مذكور في التهذيب واما روح فذكره أبو زرعة الدمشقي في الطبقة الثانية وقال كان عامل عبد الملك بن مروان على فلسطين ولقي جلة من الصحابة وكذا ذكره بن سميع في الطبقة الثالثة ووقع في الكنى لمسلم ان له صحبة وكأنه انتقال من والده زنباع وقال بن مندة أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولا يصح له صحبة قال وذكره محمد بن أيوب في الصحابة وذكره موسى بن سهل في التابعين وذكر خليفة انه كان صحبة مسلم بن عقبة في وقعة الحرة من قبل يزيد بن معاوية ولما مات يزيد وعلى الأردن خاله حسان بن مالك بن بحدل أمر روحا على فلسطين وشهد وقعة مرج راهط مع مروان بن الحكم ثم كان مع عبد الملك في خلافته بسامراء عبد الملك بن مروان على فلسطين ولقي جلة من الصحابة وكذا ذكره بن سميع في الطبقة الثالثة ووقع في الكنى لمسلم ان له صحبة وكأنه انتقال من والده زنباع وقال بن مندة أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ولا يصح له صحبة قال وذكره محمد بن أيوب في الصحابة وذكره موسى بن سهل في التابعين وذكر خليفة انه كان صحبة مسلم بن عقبة في وقعة الحرة من قبل يزيد بن معاوية ولما مات يزيد وعلى الأردن خاله حسان بن مالك بن بحدل أمر روحا على فلسطين وشهد وقعة مرج راهط مع مروان بن الحكم ثم كان مع عبد الملك في خلافته بسامراء قال بن عساكر كان له به اختصاص ولا يكاد يغيب عنه وقال ضمرة سمعت الوليد بن أبي عون يقول كان روح إذا خرج من الحمام اعتق رقبة رواها يحيى بن معين في تاريخه رواية عباس الدوري ويقال انه شكا إلى عبد الملك جفاء من الوليد فقال له الوليد اسرعت خيلك يا أبا زرعة قال نعم يا بن أخي مرتين مرة بصفين ومرة بمرج راهط ونهض مغضبا فترضاه عبد الملك بان أرسل اليه الوليد فوهب له الضيعة التي تنازعا فيها بما فيها من عبيد وغيرهم

327 - روح بن عابد شامي روى عن أبي العوام عن معاذ وعنه أبو المليح بن أسامة وعلي بن زيد بن جدعان فيه جهالة كذا ذكر الحسيني والذي في المسند رواية علي بن زيد عن أبي المليح عن روح فعلي يروي عن أبي المليح لا عن روح ولم يذكر البخاري ولا بن أبي حاتم في روح هذا جرحا ولا رأيت له ذكرا في تاريخ بن عساكر

328- ك رويشد الثقفي أبو علاج الطائفي ثم المدني له إدراك وله قصة مع عمر بسبب بيعه الشراب قال بن أبي ذئب انا سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه ان عمر أمر باحراق بيت رويشد وكان يبيع فيه الشراب فنهاه عمر فلم ينته قال إبراهيم فلقد رأيت بيته يلتهب نارا كأنه جمرة وذكر بن الحذاء في رجال الموطأ عن مالك عن بن شهاب عن سعيد بن المسيب ان طليحة الأسدية كانت تحت رويشد الثقفي فطلقها فنكحت في عدتها فضربها عمر بالدرة وضرب الذي تزوجها وفرق بينهما

حرف الزاي[عدل]

325 - ا زائدة بن حوالة ويقال مزيدة العنزي له صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن عبد الله بن حوالة وعنه عبد الله بن شقيق كذا قول الحسيني وليست لزائدة رواية عن عبد الله بن حوالة وانما اختلفت الرواية عن عبد الله بن شقيق هل الذي حدثه عبد الله بن حوالة وزائدة بن حوالة فوقع في مسند البصريين من مسند أحمد حدثنا يزيد بن هارون ثنا كهمس بن الحسن عن عبد الله بن شقيق حدثني رجل صالح من عنزة يقال له زائدة أو مزيدة بن حوالة قال كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفرة من أسفاره فنزل الناس منزلا ونزل رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظل دوحة فرآني وانا مقبل من حاجة لي وليس عنده غير كاتبه فقال انكتبك يا بن حوالة الحديث وفيه الحث على سكنى الشام وأخرجه الطبراني في المعجم الكبير عن إدريس بن جعفر العطار عن يزيد بن هارون بهذا السند مثله لكن قال عن بن حوالة ولم يسمه ولا نسبه إلى عنزة وأورده في مسند عبد الله بن حوالة فكان شيخه لما لم يذكر اسمه فقال عن بن حوالة ظنه الطبراني عبد الله بن حوالة لشهرته بخلاف زائدة فاني لم أره الا في هذا الحديث من هذا المسند وزيادة أحمد لا ترد لو صرح غيره بخلافها فكيف ولا مخالفة الا من جهة هذا الفهم وقد أخرج أحمد والطبراني أيضا هذا الحديث من طريق الجريري عن عبد الله بن شقيق فقال في رواية أحمد عن بن علية عنه عن بن شقيق عن بن حوالة لم يسمه وقال في رواية الطبراني من طريق حماد بن سلمة عن الجريري عبد الله بن حوالة سماه عبد الله أيضا ولعل السبب فيه أيضا نحو ما تقدم ولم ار من ذكر زائدة هذا في الصحابة الا بن عبد البر فإنه قال زائدة بن حوالة أو مزيدة بن حوالة العنزي له صحبة وتابعه بن الأثير فقال ذكره أبو عمر مختصرا وتبعه الذهبي في التجريد فزاد على اسمه علامة مسند أحمد في اصطلاحه مشيرا إلى ما وقع في هذا الحديث وظهر ان الفرق بين عبد الله بن حوالة وزائدة بن حوالة هو ان عبد الله ازدي الأصل وقيل عامري وزائدة عنزي وان عبد الله سكن الشام وروى عنه أهلها وأهل مصر وان زائدة بصري روى عنه أهل البصرة عبد الله بن شقيق والمتن المذكور وان شارك عبد الله بن حوالة في بعضه لا يستلزم تغليط الثقة والله أعلم وقد اغفل بن عساكر ذكره في تاريخ دمشق

330 - ا زبان بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم بن أبي العاص الأموي أخو أمير المؤمنين عمر بن عبد العزيز روى عن أخيه عن عائشة في الوتر وعنه أسامة بن زيد والليث بن سعد قال بن حبان في الثقات يروى المراسيل قلت يريد ان رواية عمر بن عبد العزيز عن عائشة مرسلة وقد ذكره البخاري مختصرا فقال سمع عمر بن عبد العزيز قوله سمع منه أسامة وتبعه بن أبي حاتم لم يزيدا على ذلك وزبان هذا بفتح الزاي المنقوطة وتشديد الموحدة كان اشهر إخوته في الفروسية وكان مولده بمصر وأبوه اميرها قال بن يونس يكنى أبا إبراهيم وكان سيد بنى عبد العزيز وفارسهم روى عنه الأوزاعي ومعاوية بن صالح وزكير بن قيس مولى بنى أمية والليث وأسامة قلت وروى هو أيضا عن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام وروى عنه هو أيضا عبد العزيز بن محمد الدراوردي والحديث الذي له في المسند هو من رواية الأوزاعي عن أسامة بن زيد الليثي عن زبان بن عبد العزيز عن أخيه عن عائشة في الفصل بين الشفع والوتر قال بن يونس حضر الوقعة مع مروان بن محمد ليلة قتل مروان فقتل هو أيضا تقطرت به فرسه فخر عنها فقتلوه فما عرفه الا بكر بن كليب والى اشمون وذلك ليلة آخر ذي الحجة سنة اثنتين وثلاثين ومائة

331 - ا الزبير بن جواتشير أبو عبد السلام بصري روى عن أيوب بن عبد الله بن مكرز عن وابصة حديثا في البر والاثم روى عنه حماد بن سلمة ذكره الحاكم أبو أحمد في الكنى وسمى أباه ولم أره لغيره وهو اسم فارسي أوله جيم مضمومة وبعد الألف مثناة فوقانية مفتوحة ومعجمة مكسورة ونقل عن بن معين انه ذكر برواية حماد بن سلمة فقط ولم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات وأورده في المسند عقب حديث حماد عنه من رواية معاوية بن صالح نحوه لكن قال عن أبي عبد الله سمعت وابصة

332- ا الزبير بن يوسف يأتي في يوسف بن الزبير إن شاء الله تعالى

333 - ا الزبير أبو عبد السلام هو بن جواتشير

334 - ا زرارة بن ربيعة بن زرارة الأزدي العتكي البصري أبو ربيعة بن أبي الحلال روى عن أنس بن مالك روى عنه روح بن عبادة هكذا وقع في المسند بهذا السند حديثان فقط وروى زرارة أيضا عن أبيه وأبي الشعثاء جابر بن زيد وغيرهما وروى عنه أيضا شعبة وهشيم وأبو سفيان المعمري وغيرهم ذكره بن خلفون في الثقات ونقل عن البزار انه قال زرارة بن أبي الحلال مشهور حدث عنه شعبة وغيره وذكره بن حبان في الثقات فقال هو الذي يقال له زرارة بن أبي الحلال يروى عن أبيه ومجاهد وهو أخو الحلال بن أبي الحلال روى عنه أهل البصرة هكذا ذكره في الطبقة الثالثة وكأنه لم يقف على روايته عن أنس وقد ذكره بن أبي حاتم بروايته عن أنس لكن ذكر في حرف الراء ربيعة وذكر في حرف الزاي زرارة وقال في كل منهما روى عن أنس روى عنه روح بن عبادة وهذا خطأ بين والصواب الثاني واما ربيعة فلم يدركه روح بن عبادة وقد خلط الحسيني ترجمة ربيعة بترجمة زرارة فذكر في شيوخ زرارة عثمان بن عفان وهو لم يدرك عثمان وذكر في الرواة عن زرارة غيلان بن جرير وهو أكبر من زرارة وقد رأيت أن أسوق ترجمة ربيعة هنا ليزيد الصواب ظهورا وهو أبو الحلال ربيعة بن زرارة قال بن خلفون في الثقات ربيعة أبو الحلال العتكي مشهور بكنيته روى عن عثمان بن عفان روى عنه ابنه أبو ربيعة وقتادة وغيلان بن جرير وعبد المجيد العقيلي وغيرهم وقد قيل ان اسم أبي الحلال زرارة وهو خطأ قال العجلي أبو الحلال العتكي بصري تابعي ثقة وقال بن أبي خيثمة سألت بن معين عن أبي الحلال فقال بصري ثقة وقال الدوري حدثنا يحيى بن معين ثنا عبيد الله بن أبي الحلال العتكي حدثتني أمي عن عمتها قالت مات أبو الحلال وهو بن مائة وعشرين سنة قال وكان لأبي الحلال أربع غرف فكان يصلى ليلا ثم يقوم على كل باب فيقول يا فلان يا فلان ينادى الذين ماتوا ثم يقول هل تحس منهم من أحد ثم يقبل على صلاته ومن طريق عبد المجيد العقيلي عن أبي الحلال سألت عثمان عن جائزة السلطان فقال لحم ظبي ذكي وقال الحاكم أبو أحمد في الكنى أبو الحلال ربيعة بن زرارة عن عثمان ثم ساق الأثر المذكور بسنده وذكر في الرواة عنه الفضل بن المؤتمن العتكي قال ويقال ان اسم أبي الحلال زرارة بن ربيعة وهو وهم لأن زرارة يكنى أبا ربيعة وهو بن أبي الحلال ربيعة ولزرارة أخ يقال له الحلال ثم اسند عن يحيى بن معين وعن محمد بن عبد الله بن نمير وعن أحمد بن حنبل انهم قالوا أبو الحلال زرارة بن ربيعة

335 - ا زكريا بن سلام أبو يحيى العبسي الكوفي الأصم نزل الري وحدث عن أبيه والعلاء بن بدر ومنصور بن المعتمر وغيرهم روى عنه إسحاق بن سليمان الرازي ويزيد بن هارون وجماعة قال البخاري روى عن العلاء بن بدر اوتر سعد بركعة وسمع سعيد بن مسروق سمع منه حكأم بن سلم ولم يذكر فيه جرحا ولا بن أبي حاتم ذكره بن حبان في الثقات وقال الحسيني محله الصدق

336 - ا زكريا بن سياه الثقفي أبو يحيى الكوفي عن عمران بن مسلم وعنه أبو أسامة اسند بن أبي حاتم عن إسحاق بن منصور عن بن معين ثقة ذكره بن حبان في الثقات

337- ه زكريا بن عبد الله بن يزيد النخعي ثم الصهباني أبو يحيى الكوفي روى عن أبيه وعنه قتيبة بن سعيد ويحيى بن عبد الحميد الحماني وفروة بن أبي المغراء ومنصور بن أبي مزاحم وهو كناه وداود بن رشيد وغيرهم ذكره البخاري وابن أبي حاتم فلم يذكرا فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات وذكره الأزدي في الضعفاء وقال منكر الحديث

338- ا زكريا بن عمر عن عطاء عن بن عباس عن الفضل في الشرب بعرفة وعنه بن جريج ذكره البخاري بهذا وذكره بن حبان في الثقات وقال أحسبه الذي روى عنه منصور بن المعتمر قلت أشار إلى ما ذكره البخاري قبل هذا وصورته عنده زكريا عن عطاء روى عنه منصور لم يزد وكذا فرق بينهما بن أبي حاتم وقال في هذا عن أبيه مجهول وذكر الأول بن خلفون في الثقات فقال روى القراءات عن عاصم ورواها عنه الحسن بن زياد اللؤلؤي قال وروى عنه الحديث حماد بن زيد وغيره

339 - عب زكريا بن يحيى بن صبيح الواسطي أبو محمد لقبه زحمويه روى عن هشيم وشريك ويحيى بن زكريا بن أبي زائدة وفرج بن فضالة وجماعة وعنه عبد الله بن أحمد بن حنبل وأبو زرعة وسمع منه بواسط وأبو يعلى وجماعة ذكره بن حبان في الثقات وقال كان من المتقنين في الروايات مات سنة خمس وثلاثين ومائتين

340 - عب زكريا بن يحيى بن عبد الله بن أبي سعيد الرقاشي الحزار أبو عبد الله المقرئ عن جده وسلم بن قتيبة ومعاذ بن معاذ وجماعة وعنه عبد الله بن أحمد وأبو يعلى وغيرهما قال بن حبان في الثقات يغرب ويخطيء حدثنا عنه أبو يعلى وغيره من شيوخنا وليس هو زحمويه

341 - ا زكريا بن أبي زكريا يحيى البزاز عن هشيم ويحيى بن سليم وعنه أحمد وغيره مجهول وقال الإبراهيمي لا أدري هو بن عدي أو غيره هكذا ذكره الحسيني فان كان اسم أبيه يحيى فهو غير بن عدي وابن عدي من رجال التهذيب ولم ار في كتاب بن أبي حاتم من يمكن ان يكون هو هذا إلا زكريا بن يحيى بن زكريا بن أبي زائدة قال بن أبي حاتم يكنى أبا زائدة يروي عن عبد الله بن إدريس والمحاربي وطبقتهم سمع منه أبي وروى عنه وهو صدوق

342 - عب زهير بن إسحاق السلولي أبو إسحاق البصري عن يونس بن عبيد وداود بن أبي هند وغيرهما وعنه محمد بن أبي بكر المقدمي ومعتمر وطائفة ضعفه النسائي وقال بن معين ليس بشيء وقال أبو حاتم شيخ وقال بن حبان كان يخطىء حتى خرج عن حد الاحتجاج إذا انفرد وقال البخاري قال محمد بن أبي بكر كان ثقة وقال بن عدي أرجو انه لا بأس به وقال الدارقطني يعتبر به وقال أبو أحمد الحاكم ليس بالمتين عندهم

343- ا زهير بن قيس البلوي مصري عن علقمة بن رمثة البلوي وعنه سويد بن قيس قال الحسيني مجهول قلت بل هو معروف ذكره بن يونس في تاريخ مصر فقال يقال ان له صحبة وكنيته أبو شداد وشهد فتح مصر وقتل ببرقة سنة ست وسبعين شهيدا قال وكان سبب قتله ان الروم نزلوا برقة فامره عبد العزيز بن مروان ان ينهض إليهم وكان عبد العزيز عليه واجدا لأنه كان عامل أيلة فقابل عبد العزيز لما دخل أبوه مصر فدار بينهما كلام فقال له عبد العزيز انك جلف جاف فقال له زهير يا بن ليلى أتقول لرجل جمع القرآن قبل ان يجتمع أبواك هذا وهو ذا أمر لا ردني الله إليك ومضى معه على البريد فالتقى بالروم فاستشهد هو ومن معه كلهم وذكره بن أبي حاتم ومن قبله البخاري ولم يذكرا فيه جرحا

344 - ا زياد بن سيمين كوش عن عبد الله بن عمرو بن العاص وعنه طاوس وثقه بن حبان قلت جزم المزي في ترجمة زياد الاعجم بأنه هو ولكنه سمى أباه سليما وذكر ان سيمين كوش لقب لزياد وقد بسطت ترجمته في تهذيب التهذيب

345 - ا زياد بن عبد الله بن حدير الأسدي عن أوس وأم هلال بنت وكيع وعنه داود بن أبي هند فقط فيه نظر

346 - فه زياد بن ميسرة عن أبيه عن بن عمر وعنه أبو حنيفة ليس بمعروف قلت هذا قصور شديد فإنه معروف مخرج له في صحيح مسلم وغيره مترجم في التهذيب لكن قال زياد بن أبي زياد واسمه ميسرة المخزومي لكن أبوه قل ما يرد في الرواية باسمه بل بكنيته

347 - عب زياد الأنصاري عن أبي بن كعب وعنه محمد بن أبي موسى لا اعرفه قاله الحسيني قلت ذكره البخاري وابن أبي حاتم فقالا زياد بن عبد الله الأنصاري وذكر البخاري أن وهيب بن خالد روى حديثه عن داود بن أبي هند عن محمد بن أبي موسى عنه فنسبه انصاريا ولم ينسبه عبد الله بن إدريس

348 - ا زياد الحارثي عن أبي هريرة وعنه عبد الملك بن عمير قال بن شيخنا لا اعرفه قلت قد جزم الحسيني بأنه أبو الاوبر وهو معروف ولكنه مشهور بكنيته أكثر من اسمه وقد سماه زيادا النسائي والدولابي وأبو أحمد الحاكم وغيرهم ووثقه بن معين وابن حبان وصحح حديثه

349 - ا زياد القرشي مولى عثمان عن محجن مولى عثمان وعنه ابنه هشام قال أبو حاتم ليس حديثه بالمرضي قلت أظنه والد أبي المقدام هشام بن زياد وقد لينه البخاري وقال العقيلي ليس بالمرضي وأورد الحديث الذي أخرجه له البخاري وذكره بن حبان في الثقات وقال ابنه ضعيف

350- فع زياد مولى بنى مخزوم أن قوما اصابوا ظبيا فقال لهم بن عمر عليكم جزاؤه روى عنه حماد بن سلمة وثقه الشافعي قلت أظنه زياد بن أبي زياد واسم أبيه ميسرة مولى عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة المخزومي وهو ثقة له ترجمة في التهذيب وسلف الحسيني في افراده صاحب الميزان فإنه أفرده بترجمة

351 - ا زيد بن زياد عن محمد بن كعب القرظي عن حذيفة وعنه بن إسحاق فيه جهالة قلت بل هو معروف ولكن وقع في اسمه تصحيف وإنما هو يزيد بفتح أوله ثم زاي مكسورة وهو يزيد بن زياد بن ميسرة وحديثه في الترمذي من الوجه الذي وقع في المسند

352 - فه ا زيد بن صوحان بن حجر بن الحارث العبدي عن عمر وعلي وغيرهما وعنه أبو وائل والعيزار بن حريث وجماعة قال بن سعد كان قليل الحديث وقال يعلى بن عبيد عن الأجلح قطعت يد زيد يوم جلولاء ثم قتل يوم الجمل قلت هو مذكور في الصحابة وهو أخو صعصعة بن صوحان وأبوه بضم المهملة وسكون الواو وبعدها مهملة وآخره نون أدرك النبي صلى الله عليه وسلم ويقال ان له وفادة عليه وكان يكنى أبا عائشة فمن شدة حبه لسلمان الفارسي اكتنى أبا سلمان قال الخطيب نزل الكوفة وروى عن عمر وعلي وغيرهما روى عنه أبو وائل وجماعة وفي مسند أبي يعلى من طريق الهذيل بن بلال عن بن مسعود رفعه من سره أن ينظر إلى رجل سبقه بعض أعضائه إلى الجنة فلينظر إلى زيد بن صوحان قال أبو يعلى قطعت يده في جهاد المشركين ثم شهد الجمل مع علي بن أبي طالب فقتل يوم الجمل وأخرجه بن مندة من حديث علي مثله وفي تاريخ أبي العباس السراج من طريق جرير عن أبي فروة أو غيره بلغني انهم كانوا في مسير مع النبي صلى الله عليه وسلم فنزل يسوق بهم فقال زيد وما زيد جندب وما جندب رجلين من أمتي أحدهما يسبقه بعض جسده إلى الجنة والآخر يفرق بين الحق والباطل وفضائل زيد كثيرة وقتل يوم الجمل سنة ست وثلاثين

353 - ك زيد بن طلحة بن ركانة في يزيد بن ركانة

354 - ه زيد بن يثيع وثقه بن حبان استدركه شيخنا الهيثمي قلت هو بن اثيع الذي أخرج له الترمذي والنسائي ويقال في والده بالهمزة وبالتحتانية

355 - ك فع زبيد بالتصغير بن الصلت بن معد يكرب الكندي ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم وروى عن أبي بكر وعمر وعثمان وغيرهم رضي الله تعالى عنهم وعنه عروة بن الزبير معروف قلت الموصوف بالولادة في العهد النبوي اخوه كثير بن الصلت وكانوا ثلاثة اخوة ثالثهم عبد الرحمن قال بن سعد وفد عمومتهم على النبي صلى الله عليه وسلم فأسلموا ورجعوا إلى اليمن ثم ارتدوا بعد ذلك وقتلوا في عهد أبي بكر وهاجر كثير وأخواه إلى المدينة فسكنوها وكان اسم كثير قليلا فسماه عمر كثيرا وقيل سماه النبي صلى الله عليه وسلم والأول أرجح واما زبيد فذكر مالك عن هشام بن عروة عن أبيه عنه قال خرجنا مع عمر إلى الجرف فإذا هو احتلم وصلى ولم يغتسل فذكر القصة في إعادة الصلاة قال عبد الغني بن سعيد هو والد الصلت بن زبيد الذي روى عنه مالك وقال بن الحذاء هو قاضي المدينة في زمن هشام بن عبد الملك كذا قال وهو بعيد وأظن قاضي المدينة ولده الصلت بن زبيد بن الصلت

حرف السين المهملة[عدل]

356 - ا سالم بن بشير عن عكرمة وعنه دويد الخراساني مجهول قلت هذا غلط نشأ عن تحريف وانما هو سلم بسكون اللام بعدها ميم وساذكره على الصواب إن شاء الله تعالى

357 - ا سالم أبو حاتم والد عبيد الله عن عبد الرحمن بن أبي بكرة وعنه حماد بن سلمة وثقه بن حبان قلت أبو حاتم كنية شيخه عبد الرحمن وسالم هو بن سالم يكنى أبا عبيد الله بالتصغير كذا هو في الطبقة الثالثة من الثقات لابن حبان ووقع ذكره في المسند غير مكنى ولا منسوب أخرجه عن يزيد بن هارون وروح كلاهما عن حماد بن سلمة عن سالم عن عبد الرحمن عن أبيه رفعه شهرا عيد لا ينقصان ثم حكى عبد الله بن أحمد أنه وجد بخط أبيه عن هوذة بن خليفة عن حماد عن علي بن زيد عن عبد الرحمن وهو معروف برواية على بن زيد

358 - ا السائب عن مولاته أم سلمة وعنه دراج أبو السمح حديثه في المسند من طريق رشدين بن سعد عن عمرو بن الحارث ومن طريق بن لهيعة كلاهما عن دراج قال البخاري ودراج في حديثه نظر وذكره بن حبان في الثقات وسمى أباه عبد الله

359 - ا سبرة بن أبي سبرة يزيد بن مالك بن عبد الله بن ذؤيب الجعفي له ولأبيه ولاخيه عبد الرحمن صحبة ووفادة وهو عم خيثمة بن عبد الرحمن التابعي المشهور وقع في رواية أبي إسحاق عن خيثمة عن أبيه أنه ذهب مع جده يعنى أباه سبرة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ما اسم ابنك فقال عزيز قال لا بل هو عبد الرحمن

360 - ا سبرة بن فاتك الأسدي أخو خريم له صحبة ورواية نزل الشام ويقال اسمه سمرة روى عنه بن أخيه ايمن بن خريم وجبير بن نفير وبسر بن عبيد الله وغيرهم ويقال انه شهد بدرا قال ايمن بن خريم لمروان إن أبي وعمي شهدا بدرا وعهدا الي أن لا أقاتل مسلما قلت أخرجه الطبراني في قصة جرت لأيمن وقد انكر الواقدي ذلك وقال إنما اسلما بعد الفتح واخرج بن مندة من طريقه حديثا سماه فيه سمرة وضبط بن أبي عاصم نسبه بفتح السين وقال أنه من بني أسد بن خزيمة واما أبو القاسم في طبقات الحمصيين فضبطه بسكون السين ويقال فيه لأجل ذلك الأزدي ووجدت في رواية لابن مندة في غرائب شعبة في قصة ايمن المذكورة إنهما شهدا الحديبية وهذا اشبه قاله بن عساكر واخرج بن مندة من طريق عبد الله بن يوسف قال كان سبرة بن فاتك أميرا في فتوح الشام وهو الذي باشر قسمة المساكن في دمشق بين المسلمين وذكر بن عائذ نحوه وعند الطبراني في مسند الشاميين أن سبرة هذا مر بابي الدرداء فقال إن مع سبرة نورا من نور محمد صلى الله عليه وسلم وروى البخاري في التاريخ والبغوي في الصحابة من طريق بسر بن عبيد الله عن سمرة بن فاتك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال نعم الفتى سمرة لو أخذ من لمته وشمر من إزاره زاد البغوي ففعل سمرة ذلك

361 - ا سراج بن عقبة بن طلق بن علي الحنفي اليمامي روى عن عمته خلدة أو خالدة بنت طلق عن أبيها وعن عمه قيس بن طلق روى عنه ملازم بن عمرو الحنفي ذكره البخاري وحكى في اسم عمته جعدة قال وهو السحيمي وقال عثمان الدارمي عن بن معين لا بأس به وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات وقال قيل إن اسم عمته جعدة وذكره بن خلفون في الثقات ونقل عن العجلي أنه قال يمامي ثقة عن عمته خلدة ثقة

362 - ا سريج بن عبيد الحضرمي عن الزبير بن الوليد وعنه صفوان بن عمرو استدركه بن شيخنا في ذيل الكاشف على الحسيني فذكره في السين المهملة وآخره عنده جيم وهو خطأ نشأ عن تصحيف وإنما أوله شين معجمة وآخره حاء مهملة كذا هو في التهذيب ومختصراته كالكاشف وقد أخرج أبو داود والنسائي الحديث الذي أخرجه أحمد من طريق صفوان عن شريح عن الزبير بن الوليد

363 - ا السري بن ينعم بفتح المثناة من تحت ونون ساكنة ومهملة مضمومة الجبلاني بضم الجيم بعدها موحدة من شيوخ بقية كذا استدركه شيخنا الهيثمي وقد أخرج حديثه النسائي في الوليمة من السنن الكبرى ولذلك اغفله صاحب الكمال وترجم له المزي في التهذيب وليس هو من شرط هذا الكتاب ولذلك لم يذكره الحسيني

364 - فع ا سعد بن أبي ذباب الدوسي قال بن حبان له صحبة واخرج حديثه أحمد وابن أبي شيبة والبغوي وغيرهم من طريق منير بن عبد الله عن أبيه عنه قال أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فاسلمت واستعملني على قومي وجعل لهم ما أسلموا عليه من أموالهم الحديث وفيه قصة له مع عمر في عشور عسل النحل قال البغوي لا اعلم له غيره

365 - ك ا سعد بن الربيع بن أبي زهير بن مالك بن امرئ القيس بن مالك بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج الأنصاري الخزرجي أحد السابقين الأولين من الأنصار واحد الفرسان المشاهير روى عنه من كلامه سعد بن معاذ وعبد الرحمن بن عوف وأنس بن مالك ففي صحيح البخاري من طريق إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف عن أبيه قال آخى النبي صلى الله عليه وسلم بيني وبين سعد بن الربيع فقال لي إني من أكثر الأنصار مالا فهلم اقاسمك مالي ولي امرأتان فأنزل لك عن إحداهما فقلت بارك الله في أهلك ومالك دلوني على السوق الحديث وهو في الصحيحين والمسند من طريق أنس وروى عنه سعد بن معاذ قوله عندما اشتد الخطب يوم أحد يا سعد أجد ريح الجنة من قبل أحد قال سعد فما استطعت ما صنع وقال أنس فوجدنا فيه ما بين سبعين من طعنة وضربة وما عرفته أخته الا ببنانه وعند مالك عن يحيى بن سعيد الأنصاري قال قال النبي صلى الله عليه وسلم يوم أحد من ياتيني بخبر سعد بن الربيع فقال رجل انا فذهب فوجده بين القتلى فقال أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأني أنفذت مقاتلي وأخبر قومك إنهم لا عذر لهم عند الله إن اصيب رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر بن الأثير أن هذا الرجل هو أبي بن كعب

366 - ا سعد بن سمرة بن جندب الفزاري عن أبيه عن أبي عبيدة بن الجراح في إخراج اليهود من جزيرة العرب روى عنه إبراهيم بن ميمون مولى آل سمرة وفي سند الحديث اختلاف على إبراهيم مذكور في إسحاق بن سعد بن سمرة وقال النسائي في التمييز سعد بن سمرة ثقة وقال الحسيني وثقه بن حبان كذا قال وما رأيته في نسختي من ثقات بن حبان

367 - فع ا سعد بن محيصة الأنصاري المدني أنه استأذن النبي صلى الله عليه وسلم في إجارة الحجأم الحديث رواه عنه ابنه حرام قلت كذا ذكره الحسيني وعلم له علامة الشافعي وأحمد والحديث مخرج في السنن وفي المسندين المذكورين من رواية حرام بن محيصة فمنهم من وصله فقال عن أبيه ومنه من أرسله ومداره عندهم على الزهري والاختلاف في السند عليه ولا ذكر لسعد فيه لا في نسبه ولا في روايته إلا أنه وقع في رواية الشافعي عن أيوب بن سويد عن الأوزاعي عن الزهري عن حرام بن سعد بن محيصة عن جده فذكر الحديث فكأن الحسيني ظن أنه قال عن أبيه عن جده فترجم لسعد فوهم

368 - ا سعد بن مرثد الرحبي ويقال سعيد وهو الصواب وسيأتي كذا بخط الحسيني

369 - ا سعد السلمي صحابي روى حديثه حفيده زياد بن ضمرة بن سعد قال حدثني أبي وجدي وكانا شهدا حنينا فذكر حديث محلم بن جثامة كذا ترجم له الحسيني ومن ثم قال وأظنه سعد بن ضميرة وقد قال قبل ذلك بورقة سعد بن ضميرة ويقال بن ضبيرة له ولأبيه صحبة وشهدا حنينا روى عنه ابنه زياد وعلم له علامة أحمد وأبي داود كذا قال ولو تأمل قليلا أو راجع التهذيب لما تردد فيه وإنما دخل عليه الوهم من قوله زياد بن ضمرة بن سعد وإنما هو زياد بن سعد بن ضميرة كما في أبي داود وغيره وقد حكوا في نسبته اختلافا فقيل سلمي وقيل أسلمي وقيل غير ذلك وقد استوعبت ترجمته في كتاب الصحابة

370 - فع سعد الفلح أو بن سعد الفلح أو الفلحة مولى عمر روى عن عمر في نصارى العرب ما هم أهل كتاب روى عنه عبد الله بن دينار مجهول. قلت بل هو معروف وهو الذي يقال له الجاري بالجيم وتخفيف الراء بعدها ياء النسب منسوب إلى الجار وهو ساحل المدينة النبوية قال أبو سعد بن السمعاني في الأنساب ينسب إليها أبو عبد الله سعد بن نوفل الجاري وكان عامل عمر على الجار روى عنه ابنه عبد الله بن سعد ثم قال وعمر بن سعد الجاري مولى عمر يروي عن بن عمر روى عنه زيد بن أسلم انتهى وقال بن ماكولا في المؤتلف والمختلف الجاري سعيد وابنه عمر وجماعة كذا عنده سعيد والأول أولى وأسند الخطيب في الرواة عن مالك من طريق أحمد بن جميل عن عبد الله بن المبارك عن مالك عن عبد الله بن دينار عن سعد الجاري مولى عمر قال دخل عمر على بنت علي وكانت تحته وهي تبكي فقال ما يبكيك فذكرت قصة لكعب الأحبار مع عمر بن الخطاب وأخرجه الدارقطني في غرائب مالك من طريق عبد الوهاب بن موسى الزهري عن مالك فذكر الحديث وقال هذا صحيح عن مالك

371 - سعيد بن أشعث هو بن أبي الربيع يأتي

372 - فع سعيد بن ثوبان عن أبي هريرة بحديث من لم يطهره ماء البحر فلا طهره الله وعنه عبد العزيز بن عمر بن عبد العزيز علقه الشافعي في الأم لعبد العزيز ووصله البيهقي من طريق عمر بن هارون عن عبد العزيز هذا اغفله الحسيني

373 - سعيد بن الحارث عن أبي ذر يأتي في سويد بن الحارث اغفله الحسيني وذكرته هنا للتنبيه على ذلك

374 - عب سعيد بن أبي الربيع بن سعيد السمان واسم أبي الربيع أشعث روى عن عمه عنبسة وأبي عوانة وسعيد بن أبي سلمة روى عنه عبد الله بن أحمد بن حنبل وأبو زرعة الرازي والحسن بن سفيان وأبو يعلى وغيرهم قال عبد الله سمعت أبي وذكر سعيد بن أبي الربيع السمان فقال ما أراه الا صدوقا وذكره بن حبان في الثقات وقال يكنى أبا بكر يعتبر حديثه من غير روايته عن أبيه

375 - ا سعيد بن أبي سعيد الخدري المدني عن أبيه وعنه عمران بن أبي أنس وثقه بن حبان قلت حديثه في المسجد الذي اسس على التقوى أخرجه أحمد عن موسى بن داود عن الليث عن عمران بهذا وأخرجه بن مردويه من طريق أبي عبد الرحمن المقرىء وابن حبان من طريق يزيد بن موهب كلاهما عن الليث كذلك وأخرجه أحمد أيضا عن إسحاق بن عيسى عن الليث فقال عن بن أبي سعيد ولم يسمه وكذا أخرجه عن قتيبة عن الليث وأخرجه الترمذي والنسائي عن قتيبة بهذا السند إلى عمران فقالا عن عبد الرحمن بن أبي سعيد عن أبيه وهو المحفوظ وكذا قال أسامة بن زيد الليثي وعبد الله بن عامر الأسلمي عن عمران بن أبي أنس عن عبد الرحمن بن أبي سعيد وقال الأسلمي عن عمران بن أبي أنس عن سهل بن سعد وصححه بن حبان وهو عند مسلم من طريق أبي سلمة بن عبد الرحمن أنه سأل عبد الرحمن بن أبي سعيد كيف سمعت أباك في المسجد الذي اسس على التقوى فذكر الحديث قال أبو سلمة هكذا سمعت أباك نعم عند أحمد من طريق أخرى عن سعيد بن أبي سعيد هذا عن أبيه حديث آخر أخرجه من رواية عمرو بن الحارث عنه في الأمر بالصبر

376 - ا سعيد بن سويد الكلبي الشامي روى عن العرباض بن سارية وربما ادخل بينهما عبد الأعلى بن هلال وعن عبيدة الاملوكي ورحل إلى معاوية وله قصة مع عمر بن عبد العزيز روى عنه معاوية بن صالح وأبو بكر بن أبي مريم وذكره بن حبان في الثقات وقال البخاري لم يصح حديثه يعني الذي رواه معاوية عنه مرفوعا إني عبد الله وخاتم النبيين في أم الكتاب وآدم منجدل في طينته وخالفه بن حبان والحاكم فصححاه وذكر بن سعد أنه صلى مع عمر بن عبد العزيز فذكر قصة فيها قول عمر أفضل العفو عند القدرة وافضل القصد عند الجدة وأخرجه بن أبي الدنيا ووصف سويدا أنه كان وأبي حرس عمر بن عبد العزيز

377 - ا سعيد بن شفي الهمداني الكوفي روى عن بن عباس في قصر الصلاة في السفر روى عنه أبو إسحاق السبيعي وأبو السفر سعيد بن يحمد قال أبو زرعة الرازي كوفي همداني ثقة وذكره بن حبان في الثقات

378 - ا سعيد بن الصلت بن عبد الله بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف القرشي المطلبي أبو يعقوب المصري روى عن سهيل بن بيضاء مرسلا وعن بن عباس وعبد الله بن أنيس رضي الله تعالى عنهم روى عنه محمد بن إبراهيم التيمي وبكر بن سوادة لم يذكر فيه بن أبي حاتم جرحا وذكره بن حبان في الثقات وقال إنه مولى آل مخرمة ونسبه الذي ذكرته ساقه أبو سعيد بن يونس في المصريين كما قدمته وهو اعلم به وكذا ذكر أن كنيته أبو يعقوب بخلاف ما وقع بخط الحسيني أن يعقوب اسم جده ثم وقفت على سبب الوهم وذلك أن أحمد أخرج في مسند سهيل بن بيضاء من طريق بكر بن مضر ومن طريق حيوة كلاهما عن يزيد بن الهاد عن محمد بن إبراهيم عن سعيد بن الصلت عن سهيل حديثا وقال بعده حدثنا يعقوب يعنى بن إبراهيم بن سعد ثنا أبي عن يزيد بن الهاد به ثم قال لم يذكر يعقوب بن الصلت يعنى أن يعقوب بن إبراهيم شيخه لم يذكر في السند سعيد بن الصلت بل جعله من رواية يزيد بن الهاد عن سهيل فظن الحسيني أن يعقوب في نسب سعيد بن الصلت وليس كذلك وذكر محمد بن إسحاق أن النبي صلى الله عليه وسلم اطعم الصلت بن مخرمة بن المطلب من تمر خيبر وكان هذا الصلت الصحابي عم الصلت والد سعيد صاحب الترجمة وكأنه سمى باسم عمه

379 - ا سعيد بن العاص بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي يأتي ذكره موضحا في العاص بن هشام أول حرف العين إن شاء الله تعالى

380 - ا سعيد بن عبد الرحمن بن رقيش عن جابر وأنس وعنه مالك وابن أبي يحيى مجهول وحديثه في التلبية منكر هكذا ذكره الحسيني في زيادة رجال المسند على التهذيب فوهم فإنه من رجال التهذيب وهو بن عبد الرحمن بن يزيد بن رقيش الأسدي روى عن خاله عبد الله بن أبي أحمد بن جحش وحديثه في سنن أبي داود

381 - فع سعيد بن عبد الرحمن بن يربوع المخزومي روى عن جبير بن الحويرث قال رأيت أبا بكر الصديق واقفا على قزح وهو يقول أيها الناس اسفروا ثم دفع رواه عنه محمد بن المنكدر قلت وقع عند غيره عبد الرحمن بن سعيد بن يربوع

382 - ا سعيد بن عمرو بن جعدة بن هبيرة بن المغيرة بن أبي وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم المخزومي الكوفي عن أبيه والزهري وغيرهما وعنه المسعودي ويونس بن أبي إسحاق وجماعة وثقه بن حبان وقال البخاري يقال له سعد يعنى بسكون المهملة مع فتح أوله

383 - ك سعيد بن عمرو بن سليم الأنصاري الزرقي روى عن أبيه والقاسم بن محمد وغيرهما وعنه مالك قال بن معين ثقة وقال البخاري قيل اسمه سعد بسكون العين وذكره بن حبان في الثقات وقال مات سنة أربع وثلاثين ومائة

384 - ا سعيد بن مرثد الرحبي روى عن حريز بن عثمان وعبد الرحمن بن حوشب ويقال اسمه سعد بسكون العين ذكره بن حبان في الثقات

385 - ا سعيد بن نافع الأنصاري عن بن عمر وابن عباس وأبو بشر الأنصاري رضي الله تعالى عنهم وعنه بكير بن الأشج وغيره ذكره بن حبان في الثقات وقال عداده في أهل المدينة

386 - فع سعيد الجاري تقدم في سعد

387 - ا سفيان بن عوف القاري بالتشديد حليف بنى زهرة قال بن يونس في المصريين يروى عن عبد الله بن عمرو بن العاص روى عنه جندب بن عبد الله العدواني وذكره بن حبان في ثقات التابعين

388 - تمييز سفيان بن عوف الغامدي ذكر خليفة أنه كان على الجهاد بعد الموت عبد الرحمن بن خالد بن الوليد ،أقامه معاوية سنة خمس وخمسين من الهجرة وذكره ابن عساكر وأوردته للتميز

389 - ا سفيان بن وهب الخولاني أبو ايمن له صحبة ورواية عنه وعن عمر بن الخطاب والزبير بن العوام وعمرو بن العاص وأبي أيوب الأنصاري وغيرهم رضي الله تعالى عنهم وكانت له وفادة وصحبة وشهد فتح مصر روى عنه أبو الخير مرثد وأبو عشانة المعافري ومسلم بن يسار ويزيد بن أبي حبيب وجماعة قال البخاري يعد في الشاميين وقال غيره شهد حجة الوداع ثم شهد فتح مصر واستوطنها ثم تحول الى إفريقية فسكنها قال بن يونس عاش حتى ولى الامرة لعبد العزيز بن مروان على الغزو إلى إفريقية سنة ثمان وسبعين فبقي بها إلى أن مات سنة اثنتين وثمانين روى عنه أبو عشانة المعافري وأبو الخير اليزني والمغيرة بن زياد وبكر بن سوادة وغيرهم ثم اسند إلى بن وهب حدثني عبد الرحمن بن شريح سمعت سعيد بن أبي شمر يقول سمعت سفيان بن وهب الخولاني يقول سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول لا تأتي المائة وعلى ظهر الأرض أحد باق قال فحدثت بن حجيرة يعنى قاضي مصر فدخل على عبد العزيز فأخبره فأمر بحمل سفيان فجىء به وهو شيخ كبير فسأله عن الحديث فحدثه به فقال عبد العزيز لعله يعنى لا يبقى أحد ممن أدركه إلى رأس المائة انتهى قلت وهذا الذي تاوله عبد العزيز بن مروان ثبت في الصحيح مرفوعا من حديث بن عمر ولفظه لا يبقى على وجه الأرض ممن هو اليوم عليها أحد وأسند البخاري من طريق غياث بن أبي شبيب الحبراني قال ثنا سفيان بن وهب وكانت له صحبة ونحن غلمان بالقيروان فسلم علينا وحكى بن خلفون في الثقات هذه الحكاية عن الحكم بن المبارك شيخ البخاري فيها ثم قال زاد غيره وعليه عمامة قد ارخاها من خلفه وقال بن خلفون في أول الترجمة ذكر بعضهم أن له صحبة ولا يصح عندي قال وذكره العجلي في الثقات فقال مصري تابعي ثقة انتهى وكان بن خلفون ظن تفرد الحكم بن المبارك بأن له صحبة وهو ليس كما ظن وقد صرح بها بن يونس وهو اعرف المصريين باحوالهم وجزم بها بن أبي حاتم وابن حبان ثم تناقض فقال في التابعين من زعم أن له صحبة فقد وهم وحديثه المذكور في المائة صححه الحاكم وحديثه عن عمر في مسند أبي يعلى

390 - ا سقير العبدي عن سليمان بن صرد وعنه أبو إسحاق السبيعي قال الحسيني مجهول ولم يصب في ذلك فقد ذكروه في حرف الصاد المهملة ولم يذكر البخاري ولا بن أبي حاتم فيه قدحا وذكره بن حبان في الثقات

391 - ا السكن بن إبراهيم عن الأشعث بن سوار وعنه عبيد الله بن عمر القواريري وعلي بن عبد الله المديني وغيرهما قال البخاري بصرى روى عن يونس ينظر في نسب إبراهيم وذكره بن حبان في الثقات وغفل الحسيني فقال مجهول لا يعرف

392 - ا السكن بن نافع الباهلي روى عن عمران بن حدير روى عنه أبو خلاد المؤدب والحارث بن أبي أسامة قال أبو حاتم الرازي شيخ

393 - ا سلامان بن عامر عن أبي عثمان الأصبحي عن أبي هريرة وعنه بن لهيعة مجهول كشيخه قلت هذا الاسترواح غير مرضى والرجل معروف موصوف بالصلاح قال البخاري سلامان بن عامر الشعباني عن أبي عثمان الأصبحي روى عنه عبد الرحمن الإفريقي يعنى بن زياد بن انعم وقال بن يونس سلامان بن عامر الشعباني يروى عن فضالة بن عبيد روى عنه عبد الرحمن بن شريح وابن لهيعة وكان رجلا صالحا توفي قريبا من سنة عشرين ومائة ثم ساق له من طريق ابن وهب عن ابن أنعم عن سلامان بن عامر ،عن أبي عثمان ،عن أبي هريرة حديثا في الفتن والذي في المسند من طريق بن لهيعة آخر وهو حديث سيكون من أمتي دجالون كذأبون الحديث وذكر الحسيني تبعا للمزي أن اسم أبي عثمان الأصبحي شيخ سلامان هذا عبيد بن عمرو وسأذكر تحرير ذلك في الكنى فإن الحسيني وشيخه لم يترجما لعبيد في الأسماء

394 - ا سلام عن رجل له صحبة أنه انتهى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يقول أيها الناس عليكم بالجماعة وعنه ابنه زكريا مجهول

395 - عب سلام أبو عيسى عن صفوان بن المعطل وعنه عمر بن نبهان لا يعرف قلت روايته من زيادات عبد الله بن أحمد لقصة الحية التي دفنها رفيق صفوان فظهر بعد ذلك إنها رجل من الجن واسمه عمرو بن جابر وقد سقت القصة في ترجمة عمرو بن جابر من كتابي في الصحابة مطولة

396 - سلامة بن قيصر يأتي في سلمة

397 - ا سلم بن بشير تقدم في سالم

398 - ا سلمة بن أسامة عن يحيى بن الحكم وعنه يزيد لا يعرفان قاله الحسيني فوهم فقد ذكره أبو سعيد بن يونس في المصريين فقال روى عنه يزيد بن أبي حبيب ثم ساق حديثه من طريق حيوة عن يزيد بن أبي حبيب يحيى بن الحكم أن معاذ بن جبل قال أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن آخذ من كل ثلاثين بقرة تبيعا يعنى في الزكاة قال بن يونس يحيى بن الحكم هو أخو مروان بن الحكم الخليفة قلت وسيأتي ذكره في الياء آخر الحروف

399 - ا سلمة بن اكسوم عن القاسم بن البرحي روى عنه الحارث بن يزيد مجهول قاله الحسيني قلت لم يذكر فيه جرحا لاحد وذكر أن البرحي نسبة إلى برح بفتح الموحدة وسكون الراء بعدها مهملة بطن من كندة

400 - عب سلمة بن حفص السعدي الكوفي روى عن يحيى بن اليمان عن إسرائيل عن سماك بن حرب عن جابر بن سمرة قال كانت أصبع رسول الله صلى الله عليه وسلم الخنصر متظاهرة روى عنه أبو بكر القطان وصالح بن محمد الأسدي وقال بن حبان في الضعفاء شيخ من أهل الكوفة لا يحل الاحتجاج به ولا الرواية عنه الا للاعتبار وذكر له هذا الحديث وقال كان يضع الحديث روى عن يحيى بن اليمان قال وهذا الحديث منكر لا أصل له وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم معتدل الخلق

401 - تمييز سلمة بن حفص أعرابي روى عن أبيه عن جده سلمة عن أبيه سلمة بن حفص عن أبيه حفص بن المسيب عن أبيه عن جده قيس بن سلمة العنزي فذكر حديثا قال شيخ شيوخنا الحافظ العلائي هذا إسناد مجهول

402 - ا سلمة بن سلامة بن وقش بفتح القاف والمعجمة بن زعنة بن زعوراء بن عبد الأشهل الأنصاري أبو عوف الأشهلي صحابي شهد العقبة الأولى والثانية ثم شهد بدرا والمشاهد بعدها واستعمله عمر على اليمامة وتوفي بالمدينة في خلافة معاوية وقد عمر يقال مات سنة أربع وثلاثين ويقال سنة خمس وأربعين وبه جزم الطبري وقال عاش أربعا وسبعين سنة وقال غيره مات وهو بن سبعين سنة واخرج أحمد من طريق محمود بن لبيد عن سلمة بن سلامة بن وقش وكان من أصحاب بدر قال كان لنا جار يهودي فذكر حديثا طويلا في علامات النبوة واخرج بن أبي شيبة من طريق أبي سفيان مولى بن أبي أحمد أنه كان يوم بنى عبد الأشهل وهو مكاتب وفيهم محمد بن مسلمة وسلمة بن سلامة بن وقش

403 - ا سلمة بن أبي الطفيل عن علي رضي الله تعالى عنه وعنه محمد بن إبراهيم التيمي وقال بن خراش مجهول وذكره بن حبان في الثقات قلت أقر كلام بن خراش وهو مردود فإنه روى عنه أيضا فطر بن خليفة كما جزم به بن أبي حاتم وأفاد أن أباه هو عامر بن واثلة الصحابي المخرج حديثه في الصحيح واما قول بن حبان إن فطرا كان يقول فيه سلمة بن الطفيل فهو مرجوح وقد أخرج

404 - فع سلمة بن عوف بن سلامة الأنصاري عن محمود بن لبيد عن عمته وعنه داود بن الحصين وغيره فيه نظر قلت حذفه بن شيخنا

405 - سلمة بن قيصر عن أبي هريرة روى حديثه لهيعة والد عبد الله عن رجل سماه عنه وهذا إسناد مجهول قلت بل سلمة معروف ذكره في الصحابة الحسن بن سفيان وأبو يعلى والطبراني وابن حبان وابن مندة وقال أحمد بن صالح المصري له صحبة وذكره البخاري فيمن اسمه سلامة وقال روى عنه عمرو بن ربيعة ولا يصح حديثه وقال بن يونس سلمة بن قيصر الحضرمي وأهل الشام يقولون سلامة من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عنه مرثد بن عبد الله اليزني وأبو الشعثاء عمرو بن ربيعة الحضرمي قال وحديثه المسند معلول ثم ذكر الاختلاف فيه وصوب أحمد بن صالح المصري أنه سلمة بن قيصر وانه روى عن النبي صلى الله عليه وسلم بغير واسطة أبي هريرة وأن عبد الله بن يزيد المقرىء وهو شيخ أحمد فيه وهم فيه حيث زاد في السند أبا هريرة وقد وقع التصريح بسماع سلمة بن قيصر من النبي صلى الله عليه وسلم في مسند أبي يعلى وغيره وكان الحسيني تبع شيخه الذهبي في الميزان فإنه قال سلمة بن قيصر تابعي أرسل لم يصح حديثه كذا قال والعمدة في هذا على بن يونس فإنه اعرف باهل مصر

406 - ا سلمة بن معاوية أبو قرة عن سلمان وعنه بن إسحاق ذكره الهيثمي وتبعه بن شيخنا ولم يذكره الحسيني فأجاد فإنه لم يقع مسمى في المسند وأبو قرة الذي يسمى سلمة بن معاوية هو آخر واما الراوي عن سلمان فلا يعرف اسمه وقد ذكره أبو أحمد الحاكم فيمن لا يعرف اسمه والراوي عنه أبو إسحاق وهو السبيعي لا بن إسحاق والله أعلم

407 - فع سلمة بن موسى عن سعيد بن جبير وعنه سفيان بن عيينة قال عبد الله بن أحمد سألت أبي عنه فقال لا أرى به بأسا وذكره بن حبان في الثقات

408 - سلمة بن موسى الأنصاري أبو موسى الدمشقي روى عن الأوزاعي وعنه الهيثم بن مروان وأحمد بن إبراهيم بن هشام مات سنة سبع عشرة ومائتين أرخه أبو سليمان بن زبر

409 - ا سليك بن مسحل الفزاري عن عمر وسعد وحذيفة رضي الله تعالى عنهم وعنه صلة بن زفر وبلال بن يحيى وحلأم بن صالح وغيرهم قال البخاري سمع حذيفة ووثقه بن حبان وقال بن سعد كان قليل الحديث

410 - ا سليم بن بشير بن جحل القيسي البصري عن عكرمة عن بن عباس رفعه التقى مؤمنان على باب الجنة غني وفقير فحبس الغني الحديث رواه عنه دويد الخراساني ورواه أيضا عن رجل غير مسمى عن أبي هريرة وروى عنه أيضا وهيب بن خالد وأبو عوانة وأبو عاصم العباداني وعبد الوهاب الخفاف وآخرون قاله بن أبي حاتم وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات فيمن اسمه سلم بفتح أوله وسكون اللام وقال روى عن أبي هريرة ولم نر بينهما عكرمة كذا قال وقد تقدم عن بن أبي حاتم أنه روى عن رجل غير مسمى عن أبي هريرة

411 - ا سليم بن عبد ويقال بن عبد الله السلولي الكناني الكوفي عن حذيفة وعنه أبو إسحاق السبيعي فقط وثقه بن حبان وقال شهد غزوة طبرستان وقال العجلي كوفي ثقة وهم ثلاثة اخوة سليم بن عبد وعمارة بن عبد وزيد بن عبد ثقات سلوليون كوفيون

412 - ا سليم الأنصاري السلمي من بنى سلمة عداده في أهل المدينة شهد بدرا وأحدا واستشهد بها روى عنه معاذ بن رفاعة الأنصاري وقد قيل فيه سليم بن الحارث بن ثعلبة بن كعب بن عبد الأشهل الأنصاري وقد جعلهما بن مندة وأبو نعيم وغيرهما واحدا وفرق بن عبد البر بينهما ولم ينسب الأول ونسب الثاني كما ذكرنا والصواب التفريق فإن الأول استشهد ببدر والثاني استشهد يوم الخندق قلت الحارث بن ثعلبة بن كعب بن عبد الأشهل في نسبه هو بن جابر بن دينار بن النجار فهو خزرجي وليس عبد الأشهل في نسبه الذي ينسب اليه الاوسيون كسعد بن معاذ وأسيد بن حضير واما الذي جزم بأنه استشهد بالخندق بعد أن ذكر أولا أنه استشهد بأحد فهو الذي جاء الحديث من طريقه وهو من رهط سعد بن معاذ ولم يسم أبوه في معظم الروايات وسمي في بعضها الحارث وهو عند الخطيب في المبهمات ومن ثم التبس بالآخر أخرج أحمد والطحاوي والبغوي والطبراني من طريق وهيب بن خالد وغيره عن عمرو بن يحيى المازني عن معاذ بن رفاعة عن رجل من بني سلمة يقال له سليم أنه اتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله إن معاذ بن جبل ياتينا بعد ما ننأم ونكون في اعمالنا بالنهار فينادي بالصلوة فنخرج اليه فيطول بنا الحديث ومنهم من قال عن معاذ بن رفاعة أن رجلا من بني سلمة جاء فذكره وهو الأكثر في الرويات وصورته مرسل

413 - ا سليم مولى ليث عن أسامة بن زيد وعنه أبو معشر لا يعرف

414 - ا سليمان بن بسر الخزاعي الكوفي روى عن خاله مالك بن عبد الله الخثعمي قال غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم روى عنه منصور بن حيان الأسدي وثقه بن حبان

415 - ا سليمان بن رومان عن مولاه عروة بن الزبير وعنه أبو سهل لا يدري من هما وقال في الإكمال مجهول

416 - ا سليمان بن سليم عن المقداد بن الأسود وعنه الفرج لا يعرف قلت حديثه في تقلب القلب وهو معروف وكنيته أبو سلمة الكناني الحمصي الذي أخرج له أصحاب السنن وقد ذكر المزي أنه أرسل عن المقداد بن الأسود والفرج الراوي عنه وهو بن فضالة أحد الضعفاء وفي طبقته:سليمان بن سليم الكاتب مؤدب ولد هشام بن عبد الملك /،ذكره ابن عساكر ولم يذكر له رواية ،وقال الآجري عن أبي داود:أبو سلمة الحمصي ،ثقة وفي طبقته أبو سلمة آخر ليس بشيئ

417 - ا سليمان بن أبي سليمان عن أبي سعيد الخدري وعنه قتادة مجهول قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن أبي هريرة وأبي سعيد روى عنه قتادة والعوأم بن حوشب كذا قال وسبقه إلى ذلك عبد الرحمن بن يوسف بن خراش وفرق البخاري بين سليمان بن أبي سليمان شيخ قتادة وبين سليمان بن أبي سليمان شيخ العوام بن حوشب وهو الراحج وتبعه بن أبي حاتم ولم يذكر فيهما جرحا وقال في الثاني مولى بن عباس ونقل عن إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين قال لما سئل عنه لا اعرفه

418 - ا سليمان بن أبي سليمان عن أمه عن عائشة رضي الله تعالى عنها في لحوم الأضاحي وعنه يزيد بن أبي حبيب مجهول كأمه قلت وقع في أصل المسند من طريق بن إسحاق حدثني يزيد بن أبي حبيب عن سليمان بن أبي سليمان عن أمه وكلاهما كان ثقة واسم والد سليمان هذا يزيد بن أبي يزيد الأنصاري مولى مسلمة بن مخلد أمير مصر قال أبو سعيد بن يونس روى عنه بن لهيعة وحيوة بن شريح ثم اسند حديثه من طريق بن وهب عن بن لهيعة أن سليمان بن يزيد بن أبي يزيد الأنصاري حدثه قال حجت أمي فاخبرتني أنها سألت عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن لحوم الأضاحي فقالت قدم علي بن أبي طالب من سفر فقدموا اليه من لحم الأضاحي فقال لا آكله حتى اسأل عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأله فقال كله من ذي الحجة إلى ذي الحجة وهذا هو الذي ورد في المسند من طريق محمد بن إسحاق عن يزيد بن أبي حبيب كما تقدم واستفدنا منه أن لسليمان بن يزيد راويا ثالثا وهو يزيد بن أبي حبيب ولكنه كنى والد شيخه فظنه بعض الناس غيره ويحرر أنه سليمان بن أبي سليمان واسم أبي سليمان يزيد وقد ذكره المزي في شيوخ يزيد بن أبي حبيب لكن كما وقع في المسند

419 - سليمان بن أبي سليمان القافلاني البصري عن الحسن وابن سيرين وعنه الخصيب بن ناصح قال النسائي متروك قلت وضعفه بن المديني وابن معين وقال النسائي ليس بثقة ولا يكتب حديثه وقال بن عدي لا أرى بحديثه بأسا

420 - ا سليمان بن أبي عثمان التجيبي عن حاتم بن عدي أو عدي بن حاتم الحمصي روى عنه سالم بن غيلان وغيره مجهول قاله أبو حاتم قلت وحديثه في مسند أبي ذر في طول الصلاة بالليل

421 - فع سليمان بن عمرو عن يزيد بن عبد الملك الهاشمي وعنه الشافعي مجهول قلت واخشى أن يكون هو أبا داود النخعي فإنه من هذه الطبقة وقد كذبه أحمد وغيره وله ترجمة طويلة في الميزان وهو بكنيته اشهر

422 - سليمان بن عمرو بن عبد الله النخعي الكوفي عن أبي حازم وغيره قال البخاري معروف الحديث قلت وهو اقدم من شيخ الشافعي

423 - هب سليمان بن فروخ الأزدي أبو واصل عن أبي أيوب وعنه قريش بن حيان ذكره بن حبان في الثقات وقال بن أبي حاتم روى عن أبي أيوب العتكي وعن الضحاك وروى عنه قريش وأبو معاوية

424 - فع ا سليمان بن قتة التيمي مولاهم البصري عن بن عمر وابن عباس ومعاوية وأبي سعيد وغيرهم رضي الله تعالى عنهم وعنه حميد الطويل والعوأم بن حمزة وموسى بن أبي عائشة وعاصم الجحدري وغيرهم وثقه بن معين وقال بن المديني قنة أمه وذكره بن حبان في الثقات وقال كان شاعرا وقال بن خلفون في الثقات يكنى أبا رزين قال وكان أخذ القراءة عرضا عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما فيقال أنه عرض عليه ثلاث عرضات قال وكان شاعرا محسنا وهو القائل:

وقد يحرم الله الفتى وهو عاقل ويعطي الفتى مالا وليس له عقل

425 - ه سليمان بن محمد بن كعب بن عجرة عن عمته زينب بنت كعب بن عجرة عن أبي سعيد في مناقب علي رضي الله تعالى عنه وعنه أبو طوالة عبد الله بن عبد الرحمن بن معمر ومحمد بن يحيى بن حبان وقال بن أبي حاتم سئل عنه أبو زرعة فقال مدني ثقة انتهى وذكره بن حبان في الثقات قلت ونسبه في سياق المسند إلى جده

426 - ا سليمان بن مرثد أبو مزيد الغنوي الشيباني عن أبي الدرداء وعن عائشة رضي الله تعالى عنهما وقيل لم يعرف له سماع منهما وعنه أبو التياح فقط وثقه بن حبان وقال روى عن عائشة إن كان سمع منها وقال البخاري لا يعرف له سماع من عائشة وقال بن عدي لا اعرف له عن عائشة ولا غيرها شيئا قلت حديثه عنها في المسند في صلاة الليل من رواية شعبة عن أبي التياح عنه وفي الميزان ما يعين أن أباه بمهملة ثم مثلثة فإنه ذكره بعد بن محمد وقبل بن مرفاع واما روايته عن أبي الدرداء فذكرها العقيلي في ترجمته في الضعفاء وساقها من طريق مسلم بن إبراهيم عن شعبة عن أبي التياح عنه ثم ساقها من رواية يحيى بن أبي بكير عن شعبة فأدخل بينه وبين أبي الدرداء ابنة أبي الدرداء فساقه موقوفا ثم قال وهذا اشبه

427 - ا سليمان بن ميسرة الأحمسي عن طارق بن شهاب وعنه الأعمش وحبيب بن أبي ثابت وثقه أبي معين وقال بن حبان في ثقات التابعين روى عن طارق بن شهاب وله صحبة وقال بن خلفون في الثقات وثقه العجلي ويحيى والنسائي

428 - عب سماك بن عبيد بن الوليد العبسي عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن علي رضي الله تعالى عنه وعنه الوليد بن عقبة القيسي فيه جهالة قلت بل روى عنه أيضا سفيان الثوري وذكره بن حبان في الثقات

429 - ه سمير بن نهار بصري من سبي عين التمر روى عن أبي هريرة وعنه محمد بن واسع وأبو نضرة ذكره بن حبان في الثقات وقال الذهبي نكرة قلت لم يذكره الحسيني فأجاد فإنه مذكور في التهذيب فقد أخرج له الترمذي الحديث الذي أخرجه له أحمد بعينه لكن وقع في روايته شتير بن نهار بشين معجمة ثم مثناة وهو واحد اختلف في اسمه كما نبه عليه بن ماكولا والله أعلم

430 - ا سميع الزيات الكوفي أبو صالح الحنفي عن مولاه بن عباس وابن عمر رضي الله تعالى عنهم وشريح القاضي وعنه الأعمش وحماد بن أبي سليمان وغيرهما وثقه بن معين وأبو زرعة وغيرهما

431 - ا سميع عن أبي امامة وعنه عمرو بن دينار مجهول ذكره بن حبان في الثقات وقال لا أدري من هو ولا بن من هو قلت قال البخاري لا يعرف لعمرو سماع من سميع ولا لسميع من أبي أمامة

432 - ا سهل بن أنس الجهني عن أبيه عن أبي الدرداء وعنه ابنه معاذ مجهول كابيه وابنه قلت قد ثبت في ترجمة أنس في حرف الألف وجه الصواب فيه وأنه سهل بن معاذ بن أنس وأن أنسا لا رواية له وانما انقلب اسمه والرواية لمعاذ بن أنس وله صحبة واما سهل بن معاذ فقد ترجم له هو في التذكرة واعلم له علامة أصحاب السنن الا النسائي

433 - ا سهل بن أبي صدقة عن كثير بن يسار أبي الفضل الطفاوي وعنه أحمد بن عبد الملك قلت قد بين عبد الله بن أحمد أنه وهم وأن الصواب صدقة بن أبي سهل وأنه انقلب وقد ذكرت بيان ذلك في حرف الكاف في ترجمة شيخه كثير واشرت اليه في حرف الصاد في صدقة بن أبي سهل

434 - ا سهل بن عبد الله بن بريدة بن الحصيب الأسلمي المروزي عن أبيه عن جده وعنه اخوه بخبر منكر في فضل مرو قال بن حبان منكر الحديث يروى عن أبيه ما لا أصل له لا نحب أن يشتغل بحديثه قلت وقال الحاكم روى عن أبيه أحاديث موضوعة في فضل مرو

435 - ا سهيل بن بيضاء القرشي الفهري رضي الله تعالى عنه وبيضاء أمه وهو لقب لها واسمها دعد واسم أبيه وهب بن ربيعة بن هلال بن مالك بن ضبة بن الحارث بن فهر ووقع في بعض طرق حديثه عند أحمد أنه عبدري أسلم قديما وهاجر إلى الحبشة ثم رجع فهاجر من مكة إلى المدينة وشهد بدرا وغيرها ومات بالمدينة سنة تسع وصلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم في المسجد قال أنس كان اسن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أبو بكر الصديق وسهيل بن بيضاء روى عنه سعيد بن المسيب مرسلا وله ذكر في حديث سعد بن أبي وقاص. قلت الذي وقع في المسند من رواية محمد بن إبراهيم التيمي عن سهيل بن بيضاء قال نادى رسول الله صلى الله عليه وسلم وانا رديفه يا سهيل بن بيضاء من قال لا اله الا الله أوجب الله له بها الجنة واعتقه من النار وفي رواية ادخل بين محمد بن إبراهيم وسهيل سعيد بن الصلت

436 - ه سهيل بن ذراع استدركه شيخنا الهيثمي فوهم فإنه في التهذيب

437 - ا سوادة بن الربيع الجرمي قال البخاري يعد في البصريين له صحبة ورواية روى عنه سلم بن عبد الرحمن الجرمي وقيل عن سلم عن سريع عن سوادة قلت صرح في المسند بسماع سلم من سوادة وحديثه أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فسألته فأمر لي بذود واسنده البخاري مطولا وفيه فضل الخيل وادب من يحلب الماشية قال بن حبان في الصحابة أمر له النبي صلى الله عليه وسلم بذود عداده في أهل البصرة

438 - ا سويد بن الحارث عن أبي ذر وعنه عمرو بن مرة مجهول لا يعرف قلت هذه مبالغة فإن سند الحديث عند أحمد إلى هذا الرجل على شرط الصحيح والمتن طرف من حديث في الصحيح لأبي ذر أتم من هذا قال أحمد حدثنا محمد بن جعفر وعفان قالا ثنا شعبة عن عمرو بن مرة قال عفان عن سعيد بن الحارث وقال بن جعفر سويد بن الحارث عن أبي ذر رفعه ما أحب أن لي أحدا ذهبا اموت يوم اموت وعندي منه دينار الا أن ارصده لغريم انتهى وقول محمد بن جعفر هو الصواب فكذلك أخرجه أبو داود الطيالسي عن شعبة عن عمرو بن مرة سمع سويد بن الحارث سمع أبا ذر يقول قال لي فذكر الحديث وكذلك أخرجه الدارمي في كتاب الرقاق من مسنده عن سليمان بن حرب عن شعبة عن عمرو ولفظه سمعت سويد بن الحارث يقول نحوه فهذان حافظان وافقا محمد بن جعفر على تسميته وشذ عفان فسماه سعيدا و يحتمل أن يكون ذلك من قبل شعبة وقد ذكر البخاري سويدا ولم يذكر فيه جرحا وتبعه بن أبي حاتم

439 - ا سويد بن سرحان عن المغيرة بن شعبة وعنه اياد بن لقيط وعبد الملك بن عمير وغيرهما وثقه بن حبان

440 - ا سويد بن نجيح أبو قطبة عن عكرمة والشعبي وإبراهيم التيمي وغيرهم وعنه وكيع وابن المبارك وأبو نعيم وجماعة وقال أحمد ما أرى به بأسا ووثقه بن معين وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه وقال بن سعد توفي في خلافة أبي جعفر وكان جار الأعمش

441 - ا سويد بن هبيرة بن عبد الحارث الديلي وقيل العدوي بصري يقال أن له صحبة وقال أبو حاتم تابعي ليست له صحبة روى عنه إياس بن زهير قلت إنما هو العبدي منسوب إلى بنى الديل بن عمرو بطن من عبد القيس نبه عليه بن الأثير في الصحابة وقد وقع حديثه في ثاني المكيين قال أحمد ثنا روح بن عبادة ثنا أبو نعامة العدوي عن مسلم بن نذير عن إياس بن زهير عن سويد بن هبيرة قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول خير المال مهرة مأمورة أو سكة مأبورة قال أبو حاتم الرازي لم يقل أحد عن أبي نعامة سمعت الا روح وذكر البخاري أن معاذ بن معاذ رواه عن أبي نعامة بسنده إلى سويد فقال بلغني عن النبي صلى الله عليه وسلم وقال عبد الوارث عن أبي نعامة بسنده إلى سويد يرفع الحديث وجزم بن حبان بأنه يروى المراسيل

442 - ا سويد الأنصاري ويقال الجهني ويقال المزني أبو عقبة حليف الأنصار عداده في أهل المدينة له صحبة ورواية قال قفلنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من غزوة حنين روى عنه ابنه عقبة وهو في المسند من طريق الزهري أخبرني عقبة بن سويد أن أباه حدثه فذكره وأخرجه البغوي وغيره من وجه آخر عن الزهري فقلبه قال عن سويد بن عقبة ويأتي في عقبة إن شاء الله تعالى

443 - ا سويد الجذامي عن أبي عشانة وعنه ابنه معروف وليس هو بمعروف قلت سويد هذا لا رواية له في مسند أحمد ولا ذكر له بن يونس ترجمة وانما الرواية عند أحمد لمعروف بن سويد من طريق سعيد بن أبي أيوب عنه عن أبي عشانة عن عبد الله بن عمرو بن العاص ومعروف هذا له ترجمة في التهذيب فانقلب على الحسيني والله المستعان

444 - ا سيابة عن عائشة وعنه نافع لا يدري من هو قلت سيابة ليست برجل بل هي امرأة اختلف في اسمها فقيل سيابة وقيل سائبة بتقديم الألف وهي مولاة الفاكه بن المغيرة وقد أخرج بن ماجة حديثها فوقع عنده سائبة وكذا وقع في الموطأ عن نافع عن سائبة في النهي عن قتل جنان البيوت وذكرها بن حبان في الثقات في النساء

445 - ا سيار بن المعرور التميمي المازني عن عمر رضي الله تعالى عنه وعنه سماك بن حرب فقط قال بن المديني مجهول وذكره بن حبان في الثقات وضبط بن معين أباه بالغين المعجمة وقال الجمهور بالمهملة

446 - ا سيف أبو عائذ السعدي قال البخاري سماه بن علية يعني أنه مشهور بكنيته روى عن يزيد بن البراء بن عازب عن أبيه في الوضوء وعنه سعيد الجريري واثنى عليه خيرا وذكره بن حبان في الثقات

447 - ا سيف عن رشيد الهجري وعنه الحكم بن عتيبة وثقه بن حبان وهو مجهول قلت قال فيه البخاري بياع السابري

حرف الشين المعجمة[عدل]

448 - فه شداد بن عبد الرحمن القشيري أبو رؤبة البصري عن أبي سعيد الخدري حديث من كذب علي رواه إسماعيل بن توبة عن محمد بن الحسن عن أبي حنيفة عنه وذكره بن حبان في ثقات التابعين

449 - ا شداد بن عمران الثعلبي أبو رؤبة روى عن حذيفة روى عنه يزيد بن عبد الله الشيباني وجامع بن مطر ذكره بن حبان في ثقات التابعين وقال ليس هو الذي روى عنه أبو حنيفة وقال في ترجمة الأول وقد قيل فيه بن عمران فحكى الجمع ورجح التفرقة ويؤيده اختلاف النسبتين لكن الحاكم أبو أحمد اقتصر على بن عمران ونسبه قشيريا وكذا قال البخاري من طريق معاذ بن معاذ عن جامع بن مطر حدثنا أبو رؤبة شداد بن عمران القشيري ونقل بن أبي حاتم عن أبيه أن شيخ جامع روى عن أبي سعيد الخدري واخرج أحمد في مسند أبي سعيد من طريق جامع بن مطر عن أبي رؤبة شداد بن عمران عن أبي سعيد أن أبا بكر الصديق جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إني مررت بوادي كذا فإذا برجل متخشع الحديث وقد جزم بن حبان بأن الذي روى عنه جامع هو الذي روى عن حذيفة فقوي القول بأنه واحد اختلف في اسم أبيه وفي نسبه والله أعلم

450 - ا شراحيل بن بلال الخولاني عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما وعنه ابنه غير مسمى ويزيد بن أبي حبيب والليث بن سعد وثقه بن حبان

451 - ا شراحيل بن بكيل الخولاني يكنى أبا المغيرة من بنى رافع روى عن بن عمر روى عنه ابنه المغيرة وجعفر بن ربيعة وقرة بن عبد الرحمن ويزيد بن أبي حبيب والليث بن سعد ذكره بن حبان في الثقات ووقع في النسخة بخط الصدر البكري بن بلال والصواب بموحدة ثم كاف وزن عظيم وكتبه الحسيني بلال تبعا للبكري والذي في تاريخ البخاري أن الليث روى الحديث عن يزيد بن أبي حبيب ولفظه عنده أنه سأل بن عمر عن بيع العصير وقد اسنده بن يونس من طريق خالد بن حميد عن المغيرة بن شراحيل عن بكيل الخولاني عن أبيه أنه أخبره أنه أخرج في البعث الذي من مصر إلى بن الزبير فلقي بن عمر فقال يا أبا عبد الرحمن فذكر العصير قال إذا أخذت العنب فجعلته في قصعة وعصرته فاشربه

452 - ا شرحبيل بن أوس ويقال أنه أوس بن شرحبيل الكندي وله صحبة ورواية روى عنه نمران بن مخمر أو مخبر الرحبي قلت الذي في المسند رواية شرحبيل من طريق حريز بن عثمان عن نمران عن شرحبيل في شارب الخمر فقال علي بن عياش عنه عن نمران بن مخمر بميمين وقال عصأم بن خالد عنه مخبر بالموحدة واما أوس بن شرحبيل فهو أحد بنى المجمع روى حديثه عبد الله بن سالم الزبيدي عن محمد بن الوليد الزبيدي عن عياش بن مؤنس أن أبا الحسين نمران الرحبي حدثه عن أوس بن شرحبيل أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول من مشى مع ظالم ليعينه وهو يعلم خرج من الإسلام وهذا الحديث أخرجه الطبراني في الكبير وابن شاهين في الصحابة من هذا الوجه وجرى البغوي على أن شرحبيل بن أوس واوس بن شرحبيل واحد اختلف فيه فرجح انه شرحبيل وخالف ذلك أبو بكر بن عيسى في تاريخ الحمصيين فقال هما اثنان نزلا حمص ويؤيده أن اوسا من بنى المجمع وشرحبيل كندي وقد أخرج حديث كل منهما في حرفه الحافظ ضياء الدين في المختارة لكنه قال في أوس بن شرحبيل وقيل شرحبيل بن أوس ولم يقل ذلك في شرحبيل لكن قال بن أبي حاتم أن شرحبيل اشبه وأفاد أن نمران الراوي عنه يقال له بن عبد الرحيم انتهى والذي ترجح عندي في الإصابة إنهما اثنان

453 - فع شرحبيل بن أبي عون روى عن أبيه أنه رأى بن الزبير حمل سرير المسور بن مخرمة حين مات بين عمودي السرير ذكره الشافعي عن رجل عنه وقال بن يونس في المصريين شرحبيل بن أبي عون مولى أم بكر بنت المسور بن مخرمة روى عنه الواقدي

454 - ا شريق والد حبيبة له ذكر في مسند الأنصار وليس بمشهور قلت الذي في المسند أنه ترجم لشريق وساق من طريق عيسى بن مسعود بن حكم الزرقي عن جدته حبيبة بنت شريق أنها كانت مع أبيها يعني في حجة الوداع فإذا بديل بن ورقاء على العضباء ينادي من كان صائما فليفطر الحديث فالتحقيق أن الترجمة لحبيبة وما لوالدها في هذا رواية الا أن القصة تدل على أنه صحابي وكذا حبيبة فإن روايتها إنما هي عن بديل واما هي فحكمها في ذلك حكم والدها في اثبات الصحبة لهما لشهودهما مع النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع

455 - ا شعبة بن التوأم الضبي ويقال التميمي روى عن بن مسعود وابن عباس رضي الله تعالى عنهم وقيس بن عاصم التميمي روى عنه الهيثم بن بدر ومقسم الضبي والد المغيرة من رواية هشيم عن مغيرة وغيرهما قال البخاري قال شعبة بن التوأم أتينا بن مسعود في زمن عمر وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عن بن مسعود

456 - ا شعيب بن زرعة أبو يوسف كناه بن لهيعة المعافري عن عقبة بن عامر وعبد الله بن عمرو بن العاص وحنش بن عبد الله روى عنه بكر بن عمرو وأبو قبيل المعافري ويزيد بن أبي حبيب وعبد الكريم بن الحارث قال البخاري سمع عقبة ووثقه بن حبان

457 - عب شعيث آخره مثلثة بن مطير بن سليم الوادي من أهل وادي القرى روى عن والده حديث ذي اليدين في السهو روى عنه معدي بن سليمان صاحب الطعام قال عبد الله بن أحمد في زياداته حدثني نصر بن علي ثنا معدي بن سليمان قال أتيت مطيرا اسأله عن حديث ذي اليدين فإذا شيخ كبير لا يفقه الحديث فقال له ابنه شعيث بلى يا ابت حدثتني أن ذا اليدين لقيك بذي خشب فحدثك

458 - ا شقيق بن حيان روى عن قبيصة بن مسعود أو مسعود بن قبيصة بالشك روى عنه محمد بن أبي يعقوب قال أبو حاتم مجهول. قلت ذكره بن حبان في الثقات

459 - ا شميخ بمعجمتين مصغرا روى عن أبي سعيد وعنه عاصم لا يدري من هو ولا بن من هو قلت هذا خطأ نشأ عن تصحيف ومشى على من تبع الحسيني وذلك أن الحديث الذي أخرجه أحمد قد أخرجه أبو داود من الوجه الذي أخرجه أحمد كلاهما من طريق عكرمة بن عمار عن عاصم بن شميخ عن أبي سعيد فالرواية لعاصم بن شميخ لا لوالده وانما تصحفت بن فصارت عن فنشأ من ذلك راويان عاصم وشميخ أما عاصم فلكونه لم ينسب فصار لا يدري من هو واما شميخ فلا رواية له أصلا وقد تقدمت لهذا نظائر ويأتي ولله الحمد على ما ألهم وعلم وهدى إلى الصواب

460 - ا شهاب بن مدلج العنبري روى عن بن عباس في خطبة رسول الله صلى الله عليه وسلم بتبوك في فضل المجاهدين من رواية يحيى القطان وغيره عن حبيب بن شهاب عن أبيه واخرج البخاري من رواية عبد الله بن حسان العنبري عن جدته القلوص بنت دحيبة حدثته عن شهاب أنه اتى المدينة فلقي أبا هريرة قاله البخاري قال وسمع أبا موسى الأشعري وذكر الحسيني أن أبا زرعة قال روى عنه أبو القلوص ووهم في ذلك وانما قال أبو زرعة أنه ثقة وأن القلوص امرأة وهي بنت دحيبة روت عنه كما ذكر البخاري وقال بن أبي حاتم عن أبي زرعة أنه وثقه وكذلك ذكر وذكره بن حبان في الثقات فقال بصري

461 - فه شيبة بن مساور ويقال مسور بصري روى عن بن عباس وبكر بن عبد الله المزني روى عنه أبو حنيفة قال الحسيني ليس بمشهور قلت بل هو معروف مكي نزل البصرة ويقال أنه سكن واسطا وفي تاريخ الدوري عن بن معين شيبة بن مساور واسطي ثقة انتهى وهو من اتباع التابعين وروايته عن بن عباس مرسلة وحديثه من طريق محمد بن شجاع المدلجي عن الحسن بن زياد عن أبي حنيفة عن شيبة بن مسور بكسر أوله وسكون المهملة ووقع بخط الحسيني ميسور بزيادة مثناة تحتانية سابقة أو فوقانية لاحقة وكلاهما تصحيف وروى أيضا عن الحسن البصري وعدي بن أرطأة وعبد الله بن عبيد بن عمير وروى عنه أيضا عباد بن أبي علي وعبيد الله بن عمر العمري واخرج البيهقي من طريق الليث عن عبد العزيز بن أبي سلمة عن عبيد الله العمري عن رجل من أهل واسط يقال له شيبة بن مساور سمعت عمر بن عبد العزيز يقول على المنبر أيها الناس إن الله لم ينزل كتابا بعد كتابكم ولا أرسل رسولا بعد رسولكم وليس لاحد أن يطاع في معصية الله تعالى وروى عنه أيضا عبد الكريم بن أبي المخارق وروايته ذكرها البخاري فقال عن شيبة بن مساور عن عبد الله بن عبيد أن عبيد الليثي وهو بن عمير رأى النبي صلى الله عليه وسلم أكل خبزا ولحما ثم صلى ولم يتوضأ ولم يذكر فيه البخاري جرحا وتبعه بن أبي حاتم وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات

حرف الصاد المهملة[عدل]

462 - ا صالح بن حجير بصري كنيته أبو حجير عن معاوية بن حديج وعنه ثابت البناني إن كان سمع منه ذكره بن حبان في الثقات هكذا قلت ومتن الحديث من غسل ميتا وكفنه وولي جننه رجع مغفورا له أخرجه أحمد وقال أنه موقوف وكذا ذكره البخاري من رواية حماد بن سلمة عن ثابت موقوفا ثم أخرج الحديث المذكور من طريق سعيد بن بشير عن قتادة عن بن حجير عن معاوية بن حديج نحوه وكذا جمع بن أبي حاتم فيمن روى عنه بين ثابت وقتادة فهو ممن وافقت كنيته اسم أبيه

463 - ا صالح بن سرج بفتح المهملة وسكون الراء بعدها جيم الشني روى عن عمران بن حطان السدوسي روى عنه أسلم المنقري وعمرو أو عمر بن العلاء اليشكري وقال بن ماكولا صالح يروي حديثا في القضاء روى عنه حرمي أبو العلاء كذا في نسخة معتمدة والصواب جرن وهو لقبه ذكره البخاري وتبعه بن أبي حاتم عن أبيه ويستفاد منه أن كنيته أبو العلاء كاسم أبيه والأكثر قالوا فيه عمرو بفتح أوله كما سيأتي في حرف العين وذكره بن حبان في الثقات واخرج حديثه في صحيحه وقال أحمد كان يرى رأي الخوارج. قلت وكذا شيخه عمران وحديثه عن عمران هو عن عائشة في الترهيب من ولاية الحكم بين الناس

464 - ا صالح بن سعيد عن عائشة أنها فقدت النبي صلى الله عليه وسلم من مضجعه فلمسته بيدها فوقعت عليه وهو ساجد وهو يقول رب أعط نفسي تقواها الحديث وروى عنه نافع بن عمر ذكره بن حبان في الثقات .أما صالح بن سعيد يروي عن عمر بن عبد العزيز وسليمان بن يسار نفأبوه بالتصغير على الصحيح ،وهو في التهذيب .ولهم شيخ ثالث يقال له : صالح بن سعيد كالأول لكنه من طبقة الثاني ومتأخر عن الأول وهو مروزي ذكره بن أبي حاتم روى عن الحسن وابن سيرين ومقاتل بن حيان روى عنه إسحاق بن سليمان الرازي

465 - عب صالح بن صباح بن اشرس عن أبيه عن أنس وابن عباس وعنه إبراهيم بن دينار مجهول وقال بن شيخنا لا اعرفه قلت سيأتي ذكره في صباح وأنه من زيادات عبد الله بن أحمد

466- فع صالح بن عبد الله بن الزبير عن كعب وعنه محمد بن زيد بن مهاجر ليس بالمشهور. قلت لم ار في النسب لمصعب ولا للزبير بن بكار في أولاد عبد الله بن الزبير من يقال له صالح

467 - ا صالح بن مسلم بن رومان المكي عن أبي الزبير وعنه يونس بن محمد المؤدب ويزيد بن هارون وموسى بن إسماعيل التبوذكي ضعفه بن معين وأبو حاتم وذكره بن حبان في الثقات وفي الضعفاء قلت وقد اختلف في اسمه فقال يزيد بن هارون عن موسى بن مسلم بن رومان وقال عبد الرحمن بن مهدي عن صالح بن رومان عن أبي الزبير ورجح الثاني ونسب بعضهم موسى فقال موسى بن رومان وقال أبو داود أخطأ من قال صالح بن مسلم. قلت وهي الرواية التي وقعت عند أحمد وبذلك جزم البخاري حيث قال صالح بن مسلم بن رومان سمع أبا الزبير سمع منه يونس بن محمد وبهذا سواء ذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات وذكره أيضا في الضعفاء بلفظه وقال كان يخطىء حتى خرج عن حد الاحتجاج به إذا انفرد ثم اسند عن بن معين من طريق بن أبي خيثمة عنه أنه سأله عنه فقال ضعيف وكذا نقل بن أبي حاتم عن بن أبي خيثمة ونقل عن أبيه أبي حاتم أنه سمعه يقول هو ضعيف الحديث وانما اوردت ذلك لأنه عند التحقيق ليس من شرط هذا الكتاب لأنه واحد واختلف في اسمه وإذا سبقت ترجمته في التهذيب فلا تعاد هنا لكن مشيت على الاحتمال

468 - ا صالح مولى وجزة عن أم هانئ وعنه مسلم بن أبي مريم لا يعرف قلت وقع في المسند من طريق أبي معشر نجيح المدني عن مسلم بن أبي مريم وذكر عبد الله بن أحمد بعده من طريق موسى بن خلف عن عاصم بن بهدلة عن أبي صالح عن أم هانئ نحوه

469 - ا صباح بن اشرس عن بن عباس وعنه ابنه صالح ومعتمر بن سليمان مجهول وقال بن شيخنا لا اعرفه قلت ليس اشرس والد صباح وانما هو شيخه قال أحمد في مسند الأنصار حدثنا معتمر بن سليمان عن صباح عن اشرس بن الحسن قال سئل بن عباس عن المد والجزر الحديث وقال عبد الله بعده حدثني إبراهيم بن دينار ثنا صالح بن صباح عن أبيه مثله. قلت وإبراهيم بن دينار من رجال التهذيب ويستفاد مما ذكر أن صباح بن اشرس لا وجود له وانما هو صباح غير منسوب عن أنس تصحفت عن وكانت بن وأخل الحسيني ومن تبعه بذكر اشرس بن الحسن وقد ذكره البخاري في تاريخه وذكر أنه يروي عنه عبد الله بن المبارك

470 - ا صحار بضم أوله وتخفيف المهملة بن العباس بن صخر بن شراحيل بن منقذ بن عمرو بن مرة العبدي أبو عبد الرحمن نزيل البصرة وقد ينسب لجده قال البخاري وابن السكن له صحبة روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في الأشربة وغيرها روى عنه ابناه جعفر وعبد الرحمن ومنصور بن أبي منصور وجيفر بن الحكم واخرج البغوي من طريق خلدة بنت طلق قالت حدثني أبي أنه كان عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء صحار عبد القيس فقال يا رسول الله ما ترى في شراب نصنعه بأرضنا الحديث وهو في كتاب الأشربة المفرد للامأم أحمد وأخرج حديثه الذي في المسند من طريق يزيد بن الشخير عن عبد الرحمن بن صحار عن أبيه سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول لا تقوم الساعة حتى يخسف بقبائل الحديث قال البغوي لا أعلمه روى غير هذا الحديث. قلت وقد أورد له بن شاهين بهذا الإسناد حديثا في الجر لكن هو طرف من الذي قبله وقال محمد بن إسحاق النديم كان صحار أحد الخطباء والنسابين في زمن معاوية وله مع دغفل النسابة محاورات وكان فصيحا بليغا وهو الذي قال له معاوية يا ازرق فقال البازي ازرق قال يا احمر قال الذهب احمر وسأله عن البلاغة فقال أن لا تبطيء ولا تخطي وقال بن سعد كان ممن يطلب بدم عثمان وقد بسطت ترجمته في كتاب الإصابة وفيها أن الحكم بن عمرو بعثه بشيرا بفتح مكران إلى عمر فسأله عنها فقال سهلها جبل وماؤها وشل وثمرها دقل وعدوها بطل فقال لا يغزوها جيش ما بقيت

471 - ا صخر بن عبد الرحمن بن حرملة المدلجي عن أبي سلمة بن عبد الرحمن وعنه بكر بن مضر قال أحمد حدثنا أبو سلمة هو منصور بن سلمة ثنا بكر بن مضر ثنا صخر بن عبد الرحمن فذكر حديث عائشة الذي فيه لن يصبر عليكن الا الصابرون ثم قال أحمد عقبه وقال قتيبة صخر بن عبد الله يعنى أن قتيبة روى هذا الحديث عن بكر بن مضر كما رواه أبو سلمة لكنه خالف في والد صخر فقال أبو سلمة إن اسمه عبد الرحمن وقال قتيبة إن اسمه عبد الله وهذا الثاني هو المعتمد فقد أخرجه الترمذي عن قتيبة موصولا وقال صخر بن عبد الله وكذلك أخرجه بن حبان في صحيحه من طريق قتيبة والحاكم من طريق عبد الله بن يوسف عن بكر بن مضر ويؤيده أن المزي قال في ترجمة صخر إنه أخو خالد بن عبد الله بن حرملة المدلجي قلت وخالد أخرج له مسلم ولم يختلف في أن اسمه عبد الله فرجح قول قتيبة ولا سيما وقد وافقه غيره وانما نبهت عليه هنا لئلا يظن من لا يفهم هذا الشأن ويقنع فيه بالاحتمال أن صخر بن عبد الرحمن غير صخر بن عبد الله وأني اغفلته فيستدركه علي والصواب أنه هو

472 - عب صدقة بن أبي سهل البصري روى عن كثير بن يسار أبي الفضل الطفاوي عن يوسف بن عبد الله بن سلام عن أبي الدرداء حديثا أخرجه عبد الله بن أحمد بن حنبل عن سعيد بن أبي الربيع السمان وأخرجه الطبراني عن عبد الله بن أحمد عن أبي كامل الجحدري كلاهما عن صدقة بن أبي سهل وكذا أخرجه الطبراني من طريق خالد بن خداش عن صدقة وهو عند الامام أحمد عن أحمد بن عبد الملك الحراني عن سهل بن أبي صدقة عن كثير الطفاوي قال عبد الله بن أحمد بعد أن رواه عن أبيه وهم فيه الشيخ يعني أحمد بن عبد الملك فإنه قلبه وإنما هو صدقة قلت وكذا ترجم له البخاري فقال صدقة بن أبي سهل سمع كثيرا سمع منه مسلم بن إبراهيم وقتيبة وتبعه بن أبي حاتم ولم يذكرا فيه جرحا واقتصر الحسيني ومن تبعه على ذكر سهل بن أبي صدقة في حرف السين المهملة فذكره على الخطأ ولم ينبه هناك ولا هنا على الصواب وذكر البخاري أيضا شيخا آخر يقال له صدقة أبو سهل الهنائي القطان روى عن محمد بن سيرين وسمع عبيدا يعنى بن وأبا عمرو الجملي يعد في البصريين روى عنه موسى بن إسماعيل وعبد الصمد بن عبد الوارث وداود بن منصور قاضي المصيصة وغيرهم وثقه بن معين وذكره بن حبان في الثقات وفرق بينه وبين صدقة بن أبي سهل الراوي عن كثير وكذا فرق بينهما البخاري وابن أبي حاتم ذكرته للتمييز وصنيع الحسيني يقتضي أنهما واحد وليس كذلك فإنه ذكر في ترجمة سهل بن أبي صدقة أنه هنائي وأن بن معين وثقه وإنما قال بن معين صدقة أبو سهل الهنائي ثقة

473 - ا صدقة بن طيسلة عن معن بن ثعلبة المازني وعنه أبو معشر البراء ذكره بن حبان في الثقات قلت اثبت البخاري سماعه عن معن

474 - ا صدقة الدمشقي قال جاء رجل إلى بن عباس يسأله عن الصيأم قال كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول فذكر صوم داود وعنه أبو هرم قال الحسيني لعله صدقة بن عبد الله السمين فإن يكن فليس من شرطنا والا فلا اعرفه قلت ساق أحمد الحديث من رواية فرج بن فضالة عن أبي هرمز كذا هو في الأصل بضم الهاء وسكون الراء بعدها ميم ثم زاي منقوطة وكتبها الحسيني بخطه ومن تبعه بغير زاي وهو الذي في تاريخ بن عساكر بخط ولد المصنف وجزم بن عساكر بأنه أبو هريرة وهو الحمصي وستأتي ترجمته في الكنى وقد أخرج الحديث الذي ذكره أحمد في مسند بن عباس من طريق هذا الرجل مطولا جدا عبد الرحمن بن عمر بن يزيد المعروف برستة في كتاب الإيمان له فقال فيه عن أبي هريرة الحمصي عن بن عباس ولم ار هذه الكنية بكسر الهاء بغير الزاي في آخره في كتاب أبي أحمد وانما ترجم لأبي هرمز ترجمتين سمى الأول نافعا وهو مشهور بالضعف وسمى الآخر سعد بن يونس وقال إنه يروى عن عطاء بن أبي رباح قلت وهذه طبقة شيخ فرج بن فضالة واما ظنه بأنه صدقة الدمشقي الذي روى عن بن عباس هو صدقة بن عبد الله السمين المعروف بالضعف المترجم له في التهذيب فليس بصواب بل هو آخر أفرده بن عساكر بترجمة فقال صدقة يروي عن بن عباس روى عنه أبو هريرة ويقال أبو هرم وأفاد بأن الصواب في كنية الراوي ما سأذكره ففي تاريخ البخاري صدقة أبو معاوية الدمشقي عن القاسم وعنه الوليد بن مسلم أفرده في ترجمة صدقة بن عبد الله السمين وكذا صنع مسلم في كتاب الكنى وجوز بن عساكر أنه السمين ثم قال وهذا الراجح عندي

475 - ا صفوان بن مخرمة القرشي الزهري أخو مخرمة صحابي لم يرو عنه غير ابنه القاسم قلت لعله أراد أن يقول أخو المسور بن مخرمة أبو نوفل وهو قول بن السكن قال يقال أنه أخو المسور بن مخرمة وجزم بذلك الجعابي في الاخوة وقال البخاري وأبو حاتم وابن السكن صفوان له صحبة ووقع في رواية الحاكم القاسم بن صفوان عن أبيه وكانت له صحبة قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الابراد وهو الذي أخرج له أحمد وقال الطبري كان لمخرمة من الولد الصلت وهو الأكبر وصفوان وبه كان يكنى والمسور وأمهم عاتكة بنت عوف أخت عبد الرحمن بن عوف الزهري

476 - عب صفوان بن المعطل بن ربيعة السلمي أبو عمرو أسلم قبل المريسيع وقال الواقدي شهد الخندق وما بعدها وكان مع كرز بن جابر في طلب العرنيين الذين أغاروا على لقاح النبي صلى الله عليه وسلم وهو الذي قال فيه أهل الإفك ما قالوا فبرأه الله قيل ان أبا بكر بن عبد الرحمن بن الحارث وسعيد بن المسيب رويا عنه وأنكر ذلك أبو حاتم وقال بن إسحاق وجه عمر بن الخطاب عثمان بن أبي العاص إلى أرمينية الرابعة وكان عندها شيء من قتال فاصيب فيه صفوان بن المعطل شهيدا وكان ذلك في سنة تسع عشرة وكان فاضلا خيرا اثنى عليه النبي صلى الله عليه وسلم في قصة الإفك روى حديثه أبو هريرة في مواقيت الصلاة قلت صححه بن حبان من طريق سعيد المقبري عن أبي هريرة وهو عند عبد الله بن أحمد من رواية سعيد المقبري عن صفوان بدون ذكر أبي هريرة واخرج له من رواية أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث عنه حديثا وانكار أبي حاتم له اما من جهة راويه وهو عبد الله بن جعفر المديني أحد الضعفاء واما من جهة انقطاعه لأن أبا بكر لم يسمع منه واخرج الطبراني من رواية مكحول عنه حديثا وهو منقطع وقال عبد الله بن أحمد أيضا حدثنا عمرو بن علي ثنا أبو قتيبة ثنا عمر بن نبهان حدثنا سلام أبو عيسى ثنا صفوان بن المعطل قال خرجنا حجاجا فذكر قصة الحية التي لفها الرجل في خرقة واتاهم آت فقال إنه آخر التسعة الذين اتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم يستمعون القرآن قلت وهذا إن كان محفوظا فهو رجل آخر وافق اسمه صفوان بن المعطل واسم أبيه لأن من يستشهد في خلافة عمر لا يلحقه سلام أبو عيسى حتى يحدثه ثم رأيت في سنة قتله خلافا وأنه عاش إلى خلافة معاوية فاستشهد بالروم سنة ثمان وخمسين أو سنة ستين فعلى هذا فسماع جميع من تقدم ذكره عنه ممكن لكن يعكر عليه قول عائشة أنه قتل شهيدا فإن ذلك يقتضي تقدم موته عليها وهي لم تبق إلى العصر المذكور وقد ذكره بن عساكر في تاريخ دمشق فقال صفوان بن المعطل بن رحبة بن المؤمل وساق نسبه إلى سليم وكناه أبا عمرو روى عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثين روى عنه أبو بكر بن عبد الرحمن وسعيد بن المسيب وسعيد المقبري وسلأم أبو عيسى وشهد فتح دمشق واستشهد بسميساط ثم ساق حديث أبي بكر بن عبد الرحمن عنه من معجم أبي القاسم البغوي ونقل عن علي بن المديني أنه قال في ترجمة أبي بكر بن عبد الرحمن أنه أحد الفقهاء قديم لقي الصحابة ولا انكر أن يكون سمع بن صفوان وأسند حديث سعيد المقبري عنه من مسند أبي يعلى وهو في بيان أوقات الصلاة ثما دخل رواية من ادخل بينهما أبا هريرة ونقل تصحيحه عن بن مندة وأسند عن خليفة بن خياط انه ساق نسبه ثم قال وله دار بالبصرة ومات بسميساط وقبره هناك وأرخه بن سعد في آخر خلافة معاوية وأرخه أبو أحمد في الكنى سنة تسع عشرة قلت وفي قصة الإفك أشياء تتعلق به وفي مسند أبي يعلى من طريق بن عون عن الحسن عن صاحب زاد النبي صلى الله عليه وسلم قال بن عون كان يسمى سفينة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال إن صفوان بن المعطل خبيث اللسان طيب القلب ذكر ذلك في قصة جرت له مع سفينة في طلبه منه الزاد وربيعة في نسبه بالتثقيل هذا قول بن عبد البر وقال بن الكلبي ربعية بمهملة ثم معجمة وفتحات وهو بن خزاعي بلفظ النسبة بن محارب بن مرة بن فالج بفاء وجيم بن ذكوان وهم بطن من بني سليم ولهذا جاء في قصة الإفك صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني وروى بن إسحاق بسند صحيح أن صفوان بن المعطل ضرب حسان بن ثابت بالسيف وهو يقول:

تلق ذباب السيف مني فإنني غلام إذا هوجيت لست بشاعر

فاستعدى على صفوان فاستوهبها النبي صلى الله عليه وسلم من حسان فوهبها له وقالت عائشة في حديث الإفك بعد ذكر صفوان فقتل بعد ذلك شهيدا وقالت فيه أيضا انه قال ما كشفت كنف أنثى قط وهو محمول على ما مضى قبل مقالته تلك والا فقد تزوج بعد ذلك وجاءت امرأته تشكوه والقصة بذلك في سنن أبي داود بسند جيد

477 - ا صفوان الجمال عن بن عباس وعنه الحسن بن عمرو الفقيمي مجهول قلت إنما هو أبو صفوان الجمال الذي أخرج له أبو داود وقد أخرج أحمد حديثه على الوجهين أخرجه عن أبي معاوية عن الحسن بن عمرو عن أبي صفوان الجمال عن بن عباس حديث من أراد الحج فليستعجل وكذا أخرجه أبو داود والدارقطني والحاكم في المستدرك والحاكم أبو أحمد في الكنى كلهم من طريق أبي معاوية وقال أحمد أيضا حدثنا عبد الرحمن بن محمد هو المحاربي ثنا الحسن بن عمرو عن صفوان الجمال به فكأن المحاربي وهم في تسميته وانما هو أبو صفوان واسمه مهران وهو مترجم في التهذيب

478 - فه الصلت بن بهرام التميمي ويقال الهلالي أبو هاشم ويقال أبو هشام الكوفي عن حوط العبدي وأبي وائل وإبراهيم النخعي والشعبي وزيد بن وهب وعدة وعنه أبو حنيفة والسفيانان وأبو أسامة وشريك وآخرون وثقه بن معين والعجلي وقال بن أبي حاتم عن أبيه حدثنا أبو معمر القطيعي ثنا بن عيينة قال ثنا الصلت بن بهرام وكان اصدق أهل الكوفة وقال البخاري يذكر بالإرجاء وهو صدوق في الحديث وقال غيره مات في سنة سبع وأربعين ومائة قلت هو قول الواقدي اسنده أبو بشر الدولابي من طريقه وروى عنه أيضا جرير بن حازم وقال إسحاق في مسنده انا وكيع ثنا الصلت بن بهرام وهو ثقة وقال بن سعد الصلت بن بهرام التيمي من بنى تيم الله بن ثعلبة ثقة إن شاء الله فهذا هو الصواب في نسبه وقال الأزدي إذا روى عنه الثقات استقأم حديثه

479 - ك الصلت بن زبيد بن الصلت الكندي روى عن سليمان بن يسار وعن غير واحد من أهله روى عنه مالك وعبد العزيز بن أبي سلمة قال بن الحذاء هو بن أخي كثير بن الصلت وقيل إن الصلت هذا بن أبي الصلت فإن كثير بن الصلت سمى ولده باسم أخيه وولى الصلت هذا قضاء المدينة قلت ورواية عبد العزيز عنه ذكرها البخاري من طريق أبي أويس عن عبد العزيز عن الصلت عن سليمان بن يسار مرسلا وذكره بن خلفون في الثقات وقال تكلم في مذهبه ونسب إلى الارجاء وهو ثقة قاله العجلي

480 - ا الصلت بن العوام عن الحارث بن وهب وعنه بن نمير مجهول قلت بل هو معروف وانما وقع في اسم أبيه تحريف وهو الصلت بن بهرام المذكور قبل هذا فقد ذكر هو في ترجمة الحارث بن وهب على الصواب وكذا وقع في مسند إسحاق أنا وكيع ثنا الصلت بن بهرام عن الحارث بن وهب عن الصنابح بن الاعسر فذكر حديثا وأخرجه الطبراني عن جعفر الفريابي عن إسحاق

481 - ا الصلت بن غالب الهجيمي عن مسلم بن بديل العدوي وعنه يونس بن عبيد ذكره بن حبان في الثقات في ترجمة شيخه فقال روى الصلت بن غالب عن مسلم بن بديل عن أبي هريرة قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم شرب على راحلته ثم ناول الذي عن يمينه وقال البخاري روى الصلت عن يونس مرسل وفي تاريخ بن معين رواية عباس الدوري عنه روى يونس بن عبيد عن الصلت بن غالب

482 - ا الصلت بن قويد الحنفي عن أبي هريرة وعنه عمار بن محمد وعلي بن ثابت وثقه بن حبان وقال النسائي حديثه منكر قلت كنية الصلت أبو احمر ووقع في رواية عبد الله بن أحمد عن غير أبيه عن عمار عن الصلت عن أبي احمر عن أبي هريرة وهي زيادة في السند وأبو احمر كنيته الصلت نبه عليه العلائي والصلت آخر من حدث عن أبي هريرة وكذا عمار بن محمد آخر من حدث عن الصلت قاله العلائي في مسلسلاته وتبعه شيخنا أبو الفضل رحمه الله وقال البخاري الصلت بن قديد أو قويد انا اشك الحنفي وذكر له حديثا آخر في التعوذ من إمرة السفهاء

حرف الضاد المعجمة[عدل]

483 - ا الضحاك بن عبد الله القرشي عن أنس وعنه بكير بن عبد الله بن الأشج أخرج حديثه أحمد والنسائي وابن خزيمة والحاكم وغيرهم من طريق بن وهب عن عمرو بن الحارث عن بكير في صلاة الضحى ست ركعات في السفر ذكره بن حبان في الثقات والبخاري في التاريخ وزاد إن لم يكن بن خالد بن حزام القرشي الأسدي وإلا فلا اعرفه وتبعه بن أبي حاتم وزاد أنه روى عن حكيم بن حزام وفي التهذيب الضحاك بن عثمان بن عبد الله الأسدي فيحتمل أن يكون هو نسب إلى جده لكن في ترجمة بن عثمان أنه روى عن بكير بن عبد الله بن الأشج والراوي عن أنس روى عنه بكير المذكور والظاهر التفرقة وأيضا فليست لابن عثمان رواية عن أنس ورواية النسائي له في السنن الكبرى فلم يترجمه المزي في التهذيب واغفله الحسيني مع أنه على شرطه في رجال أحمد

484 - ا الضحاك بن يسار البصري يكنى أبا العلاء روى عن أبي عثمان النهدي وأبي تميمة الهجيمي ويزيد ومطرف ابني عبد الله بن الشخير وجماعة وعنه أبو داود الطيالسي ووكيع وعدة وثقه بن حبان وقال يحيى ضعفه البصريون. قلت يحيى المذكور هو بن معين وقال أبو حاتم لا بأس به وقال الآجري عن أبي داود ضعيف وقال بن عدي لا اعرف له الا الشيء اليسير وذكره بن الجارود والساجي والعقيلي في الضعفاء

485 - فه الضحاك عن علي رضي الله تعالى عنه وعنه الحارث بن عبد الرحمن أبو هند الهمداني مجهول قلت في ثقات بن حبان الضحاك بن علي عن أبيه روى عنه الكوفيون وقال علي أبوه لا أدري من هو انتهى وقد ذكرت في ترجمة أبي هند من الكنى أن الضحاك شيخ الحارث بن عبد الرحمن هو بن مزاحم راوي التفسير وأن روايته عن علي منقطعة واما الذي ذكره بن حبان فما هو الراوي عن علي وإنما الرواي عن أبيه وهو مجهول كما قال بن حبان والضحاك عنده موثق

486 - عب ضرار بن الأزور الأسدي الصحابي المشهور واسم الأزور مالك بن أوس بن جذيمة بن ربيعة بن مالك بن ثعلبة بن دودان بن أسد بن خزيمة قال بن أبي حاتم ضرار بن الأزور بن مرداس بن حبيب بن عمير بن كثير بن عمرو بن سنان له صحبة روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وروى عنه عبد الله بن سنان وأبو وائل شقيق بن سلمة ويعقوب بن بحير يكنى أبا الأزور ويقال أبو بلال وقال غيره كان أحد الشعراء الابطال وفد على النبي صلى الله عليه وسلم وأرسله إلى بني الريان ثم شهد قتال مسيلمة وابلى يومئذ بلاء عظيما واستشهد يوم اجنادين في خلافة أبي بكر رضي الله تعالى عنه قلت واختلف في وقت وفاته فقال الواقدي استشهد باليمامة وقال أبو عروبة الحراني نزل حران ومات بها وروى البخاري في تاريخه من طريق هارون بن الأصم جاء كتاب عمر بسبب ما فعله ضرار وقد مات ضرار فقال خالد بن الوليد ما كان الله ليخزي ضرارا وشرح هذه القصة أورده يعقوب بن سفيان في تاريخه بسند له أن خالدا بعث ضرارا في سرية فاغاروا على حي فاخذوا امرأة جميلة فسأل ضرار اصحابه أن يخصوه بها ففعلوا فوطئها ثم ندم فقدم على خالد فقال له قد طيبتها لك فقال لا حتى تكتب إلى عمر فجاء كتاب عمر أن ارجمه فمات ضرار قبل الكتاب ويقال انه الذي قتل مالك بن نويرة بأمر خالد وقد رد البخاري قول موسى بن عقبة أنه استشهد في خلافة أبي بكر فإنه وهم وإنما الذي استشهد في خلافته ضرار بن الخطاب أخو عمر بن الخطاب وقال البغوي سكن الكوفة واخرج بن شاهين من طريق ماجدة بن مروان بن ماجدة عن أبيه عن ضرار قال أتيت النبي صلى الله عليه وسلم فانشدته

خلعت القيان وعفت القداح ** والخمر تعلية وابتهالا

وكرى المحبر في غمرة ** وجهدي على المسلمين القتالا

فيا رب لا أغبن في صفقة ** وبيعي أهلي ومالي بدالا

فقال النبي صلى الله عليه وسلم ربح البيع

487 - ا ضرغامة بن عليبة بن حرملة العنبري عن أبيه عن جده وعنه قرة بن خالد قال البخاري يعد في البصريين وذكره بن حبان في الثقات بهذا في الطبقة الثالثة

488 - ا ضمرة بن ثعلبة البهزي ويقال النصري بالنون شامي حدث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تزالون بخير ما لم تحاسدوا روى عنه أبو بحرية السكوني ويحيى بن جابر الطائي. قلت في حديثه عند أحمد أنه اتى النبي صلى الله عليه وسلم وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال اللهم اغفر لضمرة بن ثعلبة وفي حديث آخر له عند الطبراني أنه اتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال ادع الله لي بالشهادة فقال اللهم إني احرم دم ضمرة بن ثعلبة على الكفار وأنه كان يحمل على الكفار ولا يبالي بهم وأنه عمر زمانا من دهره

حرف الطاء المهملة[عدل]

489 - ا طارق التميمي عن جرير بن عبد الله البجلي أن النبي صلى الله عليه وسلم مر على نسوة فسلم عليهن روى حديثه جابر عن رجل عنه قلت جابر هو الجعفي واسقط الواسطة مرة والطريقان في المسند

490 - ا الطفيل بن الحارث الأزدي عن عائشة وعنه الزهري كذا وقع في بعض الروايات وفي بعضها الزهري حدثني عوف بن مالك بن الطفيل وفي أخرى عوف بن الحارث بن الطفيل وهذه الأخيرة هي الصواب والطفيل هو بن سخبرة الأزدي أخو عائشة من الرضاع وسيذكر هكذا ترجم له الحسيني ثم ذكر بعد الترجمة الطفيل بن سخبرة القرشي وهو بن عبد الله بن سخبرة الأزدي وهو أخو عائشة لأمها له صحبة ورواية وعنه ربعي بن حراش والزهري انتهى وهذا الذي ذكره ليس في المسند منه شيء واغفل ما وقع في المسند في الجزء الثاني من البصريين طفيل بن سخبرة ثم ساق من طريق عبد الملك بن عمير عن ربعي بن حراش عن طفيل بن سخبرة أنه رأى فيما يرى النائم رهطا من اليهود الحديث في ذكر عزير والمسيح وقول ما شاء الله وشئت وهذا الحديث أخرجه أيضا بن ماجة من هذا الوجه وذكر الطفيل في الصحابة بن حبان وابن السكن وابن قانع وقال الواقدي هو أخو عائشة لأمها كان عبد الله بن الحارث بن سخبرة الأزدي قدم مكة فحالف أبا بكر الصديق ومات بمكة فخلف أبو بكر على امرأته أم رومان فولدت له عبد الرحمن وعائشة قلت فعلى هذا يكون الطفيل هذا من قال فيه بن سخبرة نسبه لجده وهو صحابي اسن من عبد الرحمن بن أبي بكر واما الراوي عن عائشة فهو ولده أو ولد ولده وعلى كل تقدير فهذه الترجمة ليست من شرط هذا الكتاب ولا انفرد بها أحمد لأنه لم يخرج لهذا الا هذا الحديث وقد أخرجه بن ماجة وعنده من أهل هذا النسب عوف بن الحارث بن الطفيل عن عائشة حديثا أخرجه أحمد وابن ماجة أيضا في محقرات الذنوب وآخر أخرجه البخاري عن عائشة وغيرها في قصة غضبها من بن الزبير وحلفها أن لا تكلمه وهو يؤيد ما قلته إن الرواة اختلفوا في تسمية رضيع عائشة واخيها من أمها وإن اباها من الرضاعة وهو زوج أمها هو الذي يسمى الطفيل

491 - ا الطفيل بن أخي جويرية عن خالته جويرية أم المؤمنين في لبس الحرير وعنه أم عثمان خالة جابر الجعفي ليس بالمشهور ولا أم عثمان والحديث ضعيف مع ذلك لضعف جابر

492 - فع طلحة بن أبي خصفة ويقال بن أبي حفصة عن نافع بن عبد الحارث وعنه عبد الله بن كثير مجهول. قلت ذكره بن حبان في الثقات في الطبقة الأولى فقال الحضرمي يروي عن عمر وحكى الخلاف في ضبط أبيه وقال البخاري بن أبي حفصة بمهملة ثم فاء ساكنة الحضرمي روى بن أبي حسين عن عبد الله بن كثير عنه عن عمر منقطع

493 - ا طلحة بن شجاح عن ورقاء بنت هداب وعنه أبو سعيد مولى بنى هاشم ومسلم بن إبراهيم وأبو عامر العقدي وعبد الصمد بن عبد الوارث وغيرهم ذكره بن حبان في الثقات قلت أبوه بفتح الشين المعجمة وتشديد الجيم وآخره حاء مهملة ولم يذكر بن أبي حاتم فيه جرحا وسيأتي بيان الاختلاف في اسم والد ورقاء في ترجمة ورقاء في النساء

494 - ا طلحة بن عمرو النصري أحد أصحاب الصفة له صحبة ورواية حديثه عند أبي حرب بن أبي الأسود قال بن حبان سكن البصرة حديثه عند أهلها قلت واخرج حديثه في صحيحه

495 - ه طلق بن غنأم استدركه شيخنا الهيثمي فوهم فإنه في التهذيب أخرج له البخاري والأربعة

496 - ا طياف الإسكندراني عن بن شراحيل بن بلال عن أبيه وعنه الهيثم بن خارجة مجهول كشيخه

497 - ا طيب بن محمد اليمامي عن عطاء بن أبي رباح وعنه أيوب بن النجار في لعن المترجلات ضعفه العقيلي وقال أبو حاتم لا يعرف ووثقه بن حبان قلت أخرج البخاري حديثه عن قتيبة عن أيوب بن النجار وقال لا يصح ثم أخرج من طريق عمرو بن دينار عن عطاء قال سمعت بن عمر سمعت النبي صلى الله عليه وسلم ليس منا من تشبه من النساء بالرجال

حرف الظاء المعجمة[عدل]

خال

حرف العين المهملة[عدل]

498 - ا عازب بن الحارث بن عدي بن مجدعة بن حارثة بن الحارث بن الخزرج بن عمرو بن مالك بن أوس الأنصاري الأوسي الحارثي والد البراء له ذكر في مسند أبي بكر قال بن سعد قالوا وكان عازب قد أسلم أيضا ولم يسمع له بذكر في المغازي وقد سمعنا بحديثه في الرجل الذي اشتراه منه أبو بكر الصديق رضي الله تعالى عنه قلت وهو دال على إسلامه والحديث المذكور في الصحيحين وهو على شرط المزي فإنه يذكر مثله أحيانا لما فيه من حكاية البراء عن أبيه ولعله اغفله كما اغفل كثيرا من نظائره

499 - عب العاص بن عمرو الطفاوي قال خرج أبو الغادية وحبيب بن الحارث وأم الغادية مهاجرين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلموا الحديث وعنه محمد بن عبد الرحمن الطفاوي قال سمعت العاص بن عمرو الطفاوي ذكره بن أبي حاتم ولم يذكر فيه جرحا وقال سمع من عمته أم الغادية روى عنه تمام بن بزيع فافاد أن له راويا آخر وذكره بن حبان في الثقات وقال يعتبر حديثه من غير رواية تمام بن بزيع عنه

500 - ا العاص بن هشام بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم المخزومي صحابي قلت كذا أفرده أبو زرعة بن شيخنا وتبع في ذلك شيخنا الهيثمي فإنه قال العاص والد خالد ذكر بن حبان ولده خالدا في الصحابة فهو بطريق الأولى كذا قال ولم يبين جهة الاولوية في ذلك ولم يذكره الحسيني وتبع أبو زرعة في نسبه ما في التجريد للذهبي فإنه قال فيه العاص بن هشام المخزومي المكي جد عكرمة بن خالد وعلم له علامة مسند أحمد وسبقه بن الأثير في أسد الغابة فإنه ذكر العاص بن هشام واخرج له حديثا من رواية عكرمة بن خالد عن أبيه أو عمه عن جده قال وجد عكرمة بن خالد هو العاص بن هشام انتهى ويعكر عليهم قول أهل المغازي أن العاص بن هشام قتل يوم بدر كافرا وقد زعم بن قانع أن جد عكرمة بن خالد هو الحارث بن هشام بن المغيرة وتعقب بأنه لا يعرف في ولد الحارث من اسمه خالد لكن قيل يحتمل أن يكون جده لامه وقال العلائي في الوشي المعلم يجوز أن يكون عكرمة بن خالد المذكور هو عكرمة بن خالد بن سلمة بن هشام بن المغيرة وسلمة صحابي لا شك فيه واطنب العلائي في تقرير ذلك وهو متعقب بأنه لا يعرف لسلمة رواية فإن جميع من ذكره لم يزيدوا على أن له صحبة وأنه استشهد في خلافة أبي بكر أو عمر رضي الله تعالى عنهما ثم وجدت ما يرفع الاشكال وهو في كتاب بن أبي حاتم فإنه لما ترجم لعكرمة بن خالد قال عكرمة بن خالد بن سعيد بن العاص بن هشام فادخل بين خالد والعاص سعيدا فعلى هذا صحابي هذا الحديث هو سعيد بن العاص ومن يقتل أبوه ببدر كافرا لا يمتنع أن يكون له صحبة وغاية الأمر أن اسم سعيد سقط في نسب خالد والخطب فيه سهل ولما ذكر الخطيب في المتفق والمفترق عكرمة بن خالد نسبه كما نسبه بن أبي حاتم فزال بذلك الاشكال جملة وقد أشرت إلى سعيد بن العاص في حرف السين المهملة ولا اعرف من سبقني إلى تحرير هذا الموضع فلله الحمد ثم وجدت في رجال الموطأ لابن الحذاء ما نصه العاصي بن هشام روى مالك عن عبد الله بن أبي بكر عن عبد الملك بن أبي بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عن أبيه أنه أخبره أن العاص بن هشام هلك وترك بنين له ثلاثة فذكر الحديث عن عثمان في ميراث الولاء قال بن الحذاء العاص هذا هو أخو الحارث بن هشام جد أبي بكر وهو أخو أبي جهل بن هشام قلت وغفل رحمه الله عن كونه قتل ببدر فكيف يموت في زمن عثمان والذي يرفع هذا الإشكال أن تكون المحاكمة في الإرث المذكور تأخرت من زمان بدر إلى خلافة عثمان ومن يقتل يوم بدر كافرا لا يتحاكم إلى عثمان في خلافته ثم راجعت لفظ القصة فإذا الذي تحاكم إلى عثمان أنهما ولدا العاص بن هشام المذكور فيحتمل أن يكون هو سعيد الذي ذكره بن أبي حاتم

501 - ا عاصم بن صهيب الواسطي التيمي مولى قريبة بنت محمد بن أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنه يكنى بأبي بكر وهو والد علي بن عاصم المحدث المشهور روى عن مولاته قريبة عن عائشة رضي الله تعالى عنها روى عنه سعيد وهشيم وذكره بن حبان في الثقات وقال سكن واسط وكنيته أبو بكر وقال بن أبي حاتم هو والد علي ولم يذكر فيه جرحا قال وسألت أبي عنه فقال صالح وذكره الحسيني مختصرا جدا فقال عاصم عن مولاته قريبة بنت محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر زاد فيه عبد الرحمن والأول هو الذي ذكره المزي في ترجمة علي بن عاصم ووقع في أواخر مسند عائشة حدثنا روح ثنا شعبة عن أبي بكر بن عاصم مولى لقريبة بنت محمد بن أبي بكر كذا في نسخة بن قريش وفي خط غيره كذلك وكان الصواب عن أبي بكر عاصم ليس فيه بن وبعده حدثنا أبو داود عن عاصم مولى قريبة

502 - ك عاصم بن عبد الله بن سعد مولى عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه له ذكر في الموطأ عن نافع عن صفية بنت أبي عبيد أن حفصة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها أرسلت بعاصم إلى أختها فاطمة ترضعه الحديث وزاد الليث في روايته عن نافع أن عبد الله بن سعد مولى عمر بن الخطاب ذكره بن الحذاء

503 - عب عاصم بن عمر بن علي المقدمي عن أبيه وغيره وعنه عبد الله بن أحمد وغيره قال بن معين صدوق قلت وقال عبد الله بن أحمد عن بن معين لا بأس به وذكره بن حبان في الثقات وقال حدثنا عنه أبو يعلى

504 - ا عاصم بن مخلد عن أبي الأشعث الصنعاني وعنه قزعة بن سويد وثقة بن حبان قلت وقال بن أبي حاتم عن أبيه شيخ مجهول وذكر الإمام أحمد أن الأشيب يعني الحسن بن موسى خالف يزيد بن هارون فقال في مسند شداد بن أوس حدثنا يزيد بن هارون أنا قزعة بن سويد الباهلي عن عاصم بن مخلد عن أبي الأشعث عن شداد بن أوس رفعه من قرض بيت شعر بعد العشاء الآخرة لم تقبل له صلاة وقال أحمد حدثناه الأشيب فقال عن أبي عاصم عن أبي الأشعث وذكره الذهبي في الميزان وأشار إلى أنه تفرد عن أبي الأشعث بالخبر المذكور وقد اجترأ بن الجوزي فذكر الحديث في الموضوعات ولم ينفرد عاصم به بل تابعه عبد القدوس بن حبيب ذكر ذلك الذهبي في ترجمته لكن عاصما أصلح من عبد القدوس فكأن عبد القدوس سرقه منه

505 - ا عامر بن زيد البكالي عن عتبة بن عبد السلمي وعنه يحيى بن أبي كثير ليس بالمشهور قلت بل هو معروف ذكره البخاري وقال سمع عتبة بن عبد وروى عنه أبو سلام حديثه في الشاميين ولم يذكر فيه جرحا وتبعه بن أبي حاتم وأخرج بن حبان في صحيحه من طريق أبي سلام عنه أحاديث صرح فيها بالتحديث ومقتضاه أنه عنده ثقة ولم أر له ذكرا في النسخة التي عندي من الثقات له فما أدري هل اغفله أو سقط من نسختي ولا ترجم له بن عساكر في تاريخ دمشق

506 - ك عامر بن فهيرة التيمي مولى أبي بكر الصديق رضي الله تعالى عنهما يقال كان أصله من الأزد فاسترق ويقال من عنزة اشتراه أبو بكر فأسلم قديما وعذب لأجل الإسلام ثم كان رفيق أبي بكر في الهجرة وشهد بدرا وأحدا واستشهد ببئر معونة روت عنه عائشة رجزه الذي كان يقوله إذا أخذته الحمى أني وجدت الموت قبل ذوقه الأبيات أخرجها مالك اغفله الحسيني واغفله قبله شيخه المزي في التهذيب فإن الحديث مخرج في الصحيح

507 - عامر الأحول تابعي روى عن عائذ بن عمرو المزني وعنه أبو الأشهب العطاردي ليس بالمشهور قلت بل هو عامر بن عبد الواحد المشهور ولكن الحسيني تبع في ذلك شيخه المزي مع أنه لم يفرده بترجمة بل قال في آخر ترجمة عامر بن عبد الواحد قال عبد الصمد بن عبد الوارث ثنا أبو الأشهب ثنا عامر الأحول عن عائذ بن عمرو فذكر حديثا وهو شيخ آخر تابعي انتهى وقد جزم يحيى بن معين وأبو حاتم بأنه هو بل قال بن أبي خيثمة سمعت يحيى بن معين يقول عامر الأحول بصري وهو بن عبد الواحد وهو كل عامر يروي عنه البصريون ليس غيره حدثنا أبو سلمة ثنا أبو الأشهب ثنا عامر بن عبد الواحد وقال بن أبي حاتم عامر الأحول هو بن عبد الواحد بصري روى عن عائذ بن عمرو وأبي الصديق وعمرو بن شعيب ثم ساق ترجمة عامر بن عبد الواحد وقال البغوي في ترجمة عائذ بن عمر وروى عنه عامر بن عبد الواحد ولا أحسبه أدركه انتهى وقد وقع عند أحمد من وجه آخر عن عامر الأحول عن شيخ له عن عائذ بن عمرو وجرى بن حبان في الثقات على ظاهر الحال فترجم لعامر بن عبد الواحد في التابعين وقال يروي عن عائذ بن عمرو فهذا مصير من هؤلاء كلهم إلى أن عامر الأحول هو عامر بن عبد الواحد لا غيره ولم يذكر البخاري من اسمه عامر ويعرف بالأحول غيره

508 - ا عامر بن لدين الأشعري عن أبي هريرة وعنه أبو بشر المؤذن وثقه بن حبان وقال عداده في أهل الشام قلت قال بن أبي حاتم يقال فيه عمرو ولكن عامر أصح وكنيته أبو سهل وقيل أبو بشر وقال روى أيضا عن أبي ذر وبلال وأبي ليلى روى عنه أيضا سليمان بن حبيب المحاربي وعروة بن رويم والحارث بن معاوية وولي القضاء لعبد الملك وقال أبو نعيم في الصحابة معدود في تابعي أهل الشام ذكره بعض المتأخرين يعني بن مندة في الصحابة فقال مختلف في صحبته وقال العجلي شامي تابعي ثقة

509 - عامر الحجري صوابه أبو عامر وهو في التهذيب

510 - ا عامر بن يساف ويقال بن عبد الله بن يساف اليمامي عن يحيى بن أبي كثير وعنه يحيى بن آدم والحسن بن الربيع وجماعة قال بن عدي هو منكر الحديث عن الثقات ومع ضعفه يكتب حديثه قلت وقال أبو داود ليس به بأس رجل صالح وقال العجلي يكتب حديثه وفيه ضعف واختلف فيه قول يحيى بن معين فقال بن البرقي عنه ثقة وقال العباس الدوري عنه ليس بشيء

511 - ا عائذ بن نصيب عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما وعنه شعبة ليس بمشهور مجهول قلت بل هو معروف ثقة قال بن أبي حاتم عائذ بن نصيب الأسدي والد هشام بن عائذ روى عن بن عمر وجابر روى عنه ابنه هشام وشعبة ثم نقل توثيقه عن بن معين قال وسألت أبي عنه فقال شيخ

512 - ا عباد بن أبي رافع عن أبي غطفان وعنه بن عجلان لا علم لي بهم. قلت كذا رأيت بخط الحسيني وقوله بهم من العجائب فإن بن عجلان هو محمد أشهر من أن لا يكون له به علم لا بعينه ولا بحاله وكذلك أبو غطفان هو المري وحديثه مخرج في صحيح مسلم وله ترجمة مستوعبة في التهذيب وقد ترجم هو لهما في كتابه واما عباد فقد تبعه أبو زرعة بن شيخنا فيه فقال في ترجمته لا يعرف وعبارة الحسيني أسلم من هذه والرجل معروف ولكنه نسب إلى جده وهو عبد الله بن عبيد الله بن أبي رافع فعباد لقب له واسمه عبد الله وقد ترجم له في التهذيب فقال روى عن أبيه وجده وأبي غطفان روى عنه سعيد بن أبي هلال ومحمد بن عجلان وغيرهما وقد أخرج مسلم والنسائي من طريق سعيد بن أبي هلال عن عبد الله بن عبيد الله بن أبي رافع عن أبي غطفان عن أبي رافع حديث ترك الوضوء مما مست النار وهو عند أحمد من طريق محمد بن عجلان عن عباد بن أبي رافع عن أبي غطفان عن أبي رافع بعينه فوضح ما قلته ولله الحمد

513 - ا عباد بن زاهر أبو الرواع عن عثمان وعنه سماك بن حرب وأبو إسحاق الهمداني قال أبو حاتم شيخ قلت أبو الرواع ضبطه المزي بخطه بضم الراء وتخفيف الواو وكذا هو في نسخة معتمدة من كتاب بن أبي حاتم وبخط العماد بن كثير هكذا ضبطه شيخنا قال بن كثير والذي احفظه بفتح الراء والتشديد

514 - ا عباد بن زياد عن أمه عن فاطمة بنت الحسين رضي الله تعالى عنهما وعنه عباد بن عباد المهلبي مجهول كأمه قلت تبعه بن شيخنا لكنه قال لا يعرف كأمه كذا قالا ولا وجود لعباد بن زياد هذا في الرواة وإنما وقع في سياق السند شيء نشأ عنه هذا الخطأ وذلك أن أحمد قال في مسند أهل البيت ثم في مسند الحسين بن علي رضي الله تعالى عنهما منه ما نصه حدثنا يزيد وعباد بن عباد قالا أنا هشام قال عباد بن زياد عن أمه عن فاطمة بنت الحسين عن أبيها الحسين بن علي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ما من مسلم يصاب بمصيبة الحديث فعباد القائل بن زياد هو عباد بن عباد شيخ أحمد وابن زياد صفة لهشأم فأراد أحمد أن يبين أن الذي نسب هشاما هو عباد بن عباد يعني قال في روايته عن هشام بن زياد بخلاف يزيد وهو بن هارون فقال في روايته عن هشام فقط وقد تقدمت لهذا نظائر في هذا الكتاب المختصر ومن لطيف ما وقع لأحمد في هذه الطريقة وهي تمييز ألفاظ الشيوخ أنه استعملها في المتن فقال في حديث الترجمة بعد قوله مصيبة وإن طال عهدها قال عباد وإن قدم عهدها يعني أن لفظ قال لفظ يزيد وأما عباد فلفظه قدم وهو بمعنى طال وأحمد يحرص على تمييز الألفاظ في السند والمتن كثيرا وقد أخرج بن ماجة الحديث المذكور من طريق وكيع عن هشام بن زياد عن أمه به وهشام هو أبو المقدام أحد الضعفاء المشهورين له ترجمة في التهذيب

515 - ا عبادة بن قرط ويقال بن قرص الليثي له صحبة ورواية وعنه أبو قتادة العدوي وحميد بن هلال يقال قتلته الحرورية بالأهواز زمن معاوية وقال بن حبان سكن البصرة وقتل بها في وقعة بن عامر الهجيمي سنة إحدى وأربعين قال وكان أيوب يقول عبادة بن قرط والصواب بالصاد قلت وحكي البخاري عن علي بن المديني قال سألت رجلا من قومه فقال هو بن قرص وضبطها بفتح القاف وقال والصحيح بالضم واسم جده عروة بن عمير وقد ساق الطبراني قصة قتله من طريق حميد بن هلال أن عبادة قال للخوارج حين أخذوه بالأهواز اترضون مني بما رضي به رسول الله صلى الله عليه وسلم مني حين أسلمت قالوا بماذا قال بالشهادتين قال فأخذوه فقتلوه وذكرها البخاري باختصار وأخرجه البغوي مطولا فقال فيه أن عبادة غزا فلما رجع وكان قريبا من الأهواز سمع أذانا فقصده ليصلي جماعة فأخذه الخوارج فذكره

516 - ا عبادة بن المهاجر عن بن عباس وأسماء بنت أبي بكر رضي الله تعالى عنهم وعنه أبو الأسود محمد بن عبد الرحمن يتيم عروة فيه جهالة قلت حديثه عند أحمد في مسند أسماء بنت أبي بكر من طريق بن لهيعة عن أبي الأسود عنه سمعت بن عباس يقول لابن الزبير ألا تسأل أمك فدخلنا على أسماء بنت أبي بكر فذكر الحديث في التمتع بالعمرة وذكره البخاري وابن حبان في الثقات وزاد بن أبي حاتم عن أبيه أن عمرو بن الحارث رواه عن أبي الأسود أيضا

517 - ا العباس بن أبي خداش عن الزهري والفضل بن عبيد الله بن أبي رافع وعنه بن جريج وغيره وثقه بن حبان وقال يروى المقاطيع وقد مضى نسبه في ترجمة أخيه إبراهيم من هذا الديوان

518 - ا العباس بن عبد الرحمن المدني عن حكيم بن حزام وعنه محمد بن عبد الله الشعيثي مجهول قلت كذا قرأت بخط الحسيني وهو غلط قبيح والذي في مسند حكيم بن حزام من مسند أحمد رواه أحمد عن وكيع عن محمد بن عبد الله الشعيثي عن القاسم بن عبد الرحمن المزني عن حكيم في خلوق المساجد مرفوعا وعن حجاج عن الشعيثي عن زفر بن وثيمة عن حكيم وهكذا هو في ترجمة زفر بن وثيمة عن حكيم من الأطراف للمزي وذكر رواية أبي داود وقال رواه وكيع عن الشعيثي فلم يرفعه قلت وفي الجملة فليس للعباس بن عبد الرحمن في حديث حكيم مدخل في مسند أحمد والله أعلم وأما قوله المدني فهو تحريف وإنما هو المزني بضم الميم بعدها زاي منقوطة وترجم المزي للعباس بن عبد الرحمن مولى بني هاشم عن العباس بن عبد المطلب

519 - ه عبد الله بن الأسود القرشي عن يزيد بن خصيفة عن السائب بن يزيد وعنه بن وهب حديثه في وقت المغرب قلت قال بن أبي حاتم شيخ لم يرو عنه غير بن وهب انتهى وذكره بن حبان في الثقات

520 - ا عبد الله بن أمية بن أبي عثمان القرشي حجازي روى عن محمد بن حيي بن يعلى بن أمية عن أبيه وعنه أبو عاصم وثقه بن معين ونسبه البخاري فقال بن أمية بن أبي عثمان بن عبد الله بن خالد بن أمية الأموي. قلت وذكره بن حبان في الثقات

521 - ه عبد الله بن أبي أمية بن المغيرة المخزومي أخو أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم وأمه عاتكة عمة النبي صلى الله عليه وسلم صحابي أسلم قبل الفتح لما غزا النبي صلى الله عليه وسلم مكة فلقيه بين مكة والمدينة فأسلم في قصة ذكرها بن إسحاق وغيره وكان قبل ذلك شديد العداوة للنبي صلى الله عليه وسلم كثير الأذى للمسلمين ثم بعد إسلامه شهد الفتح وحنينا والطائف فاستشهد جاءت عنه رواية من طريق أبي الزناد عن عروة عن عبد الله بن أبي أمية وقيل إن الرواية عن أخ له كاسمه وسيأتي بيان ذلك في عبد الله بن عبد الله بن أبي أمية إن شاء الله تعالى

522 - عب عبد الله بن أبي هشيم المروزي روى عنه عبد الله بن أحمد بن حنبل قال الخطيب في الموضح هو إسحاق بن إبراهيم يعني بن أبي إسرائيل قلت وهو من رجال التهذيب

523 - ا عبد الله بن بدر الجهني مدني كان اسمه عبد العزى فسماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الله يكنى بأبي بعجة روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أبي بكر وعنه ابنه بعجة ومعاذ بن عبد الله بن خبيب قال بن حبان كان يحمل لواء جهينة يوم الفتح وكان ينزل البادية بالقبلية من بلاد جهينة مات في ولاية معاوية قلت اسم جده بعجة بن معاوية بن خشان بكسر الخاء وتشديد الشين المعجمتين وقد أخرج بن شاهين من طريق بن الكلبي عن أبي عبد الرحمن المدني عن علي بن عبد الله بن بعجة الجهني قال لما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة وفد إليه عبد العزى بن بدر ومعه أخوه لأمه يقال له أبو مروعة وهو بن عمه فقال له النبي صلى الله عليه وسلم ما اسمك قال عبد العزى قال أنت عبد الله ثم قال له ممن أنت قال من بني غيان قال بل أنتم بنو رشدان وكان اسم واديهم غوى فسماه رشدا وقال لأبي مروعة رعت العدو إن شاء الله تعالى وأعطى اللواء عبد الله بن بدر يوم الفتح وكان شهد معه أحدا وخط له النبي صلى الله عليه وسلم بالمدينة وهو أول من خط مسجدا بها وقال بن سعد مات في خلافة معاوية

524 - ا عبد الله بن بشير الخثعمي عن أبيه وله صحبة وعنه الوليد بن المغيرة المعافري وثقه بن حبان وقال بن شيخنا إن كان هو الذي أخرج له الترمذي والنسائي فهو ثقة وإلا فلا أعرفه كذا قال والذي أخرج له الترمذي والنسائي لم يختلف في اسمه ولا في اسم أبيه ولا في نسبه وأما هذا فاختلف في اسمه فقيل عبد الله وقيل عبيد الله بالتصغير وقيل عبيد بغير إضافة واختلف في نسبه فقيل الخثعمي وقيل الغنوي ثم إن الذي أخرجا له اسم أبيه بشر بسكون المعجمة وكسر أوله واسم أبي هذا بشير بفتح أوله وكسر الشين وقيل بشر كالأول قال البخاري عبد الله بن بشر الخثعمي فذكر ترجمة الذي أخرج له الترمذي والنسائي ثم قال عبيد بن بشير الغنوي عن أبيه روى عنه الوليد بن المغيرة ويقال عبيد الله حديثه في ناحية الشام وقال بن أبي حاتم عبيد بن بشر الغنوي من أقران بن لهيعة وقال بن حبان في ثقات التابعين عبيد بن بشر الغنوي يروي عن أبيه ولأبيه صحبة روى عنه الوليد بن المغيرة وقد أخرج حديثه بن يونس والطبراني وأبو علي بن السكن كلهم من طريق زيد بن الحباب عن الوليد بن المغيرة المعافري عن عبد الله بن بشير الخثعمي عن أبيه وفي رواية بن السكن عن عبد الله بن بشير بن ربيعة الخثعمي وفي رواية الطبراني حدثني عبد الله بن بشير الغنوي حدثني أبي وفي بعض ما ذكرته ما يوضح أنه غير عبد الله الذي أخرج الترمذي والنسائي له

525 - ا عبد الله أو عبيد الله بن أبي بكرة عن أبيه وعنه سعيد بن جمهان مجهول قلت لا يقال هذا لأولاد أبي بكرة فإنهم مشاهير من رؤساء أهل البصرة في زمانهم وعبيد الله بالتصغير أشهر من عبد الله وهو الذي وقع ذكره في الصحيح من رواية عبد الرحمن بن أبي بكرة أن أبا بكرة كتب إلى ابنه عبيد الله وهو يقضي بسجستان وقد ذكر بن حبان في ثقات التابعين عبيد الله المصغر فقال ولي لزياد روى عنه أهل البصرة انتهى وقد اختلف على سعيد بن جمهان في الحديث المذكور فأخرجه أحمد عن أبي النضر عن حشرج بن نباتة عن سعيد بن جمهان عن عبد الله بن أبي بكرة حدثني أبي في هذا المسجد رفعه لتنزلن طائفة من أمتي أرضا يقال لها البصرة الحديث وعن شريح عن حشرج عن سعيد عن عبد الله أو عبيد الله حدثني أبي مثله وأخرجه أبو داود وابن حبان في صحيحه من رواية عبد الوارث عن سعيد بن جمهان عن مسلم بن أبي بكرة عن أبيه فالذي يظهر أن سعيد بن جمهان كان يضطرب فيه والله أعلم

526 - ا عبد الله بن ثابت الأنصاري أبو الربيع توفي في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وكفنه النبي صلى الله عليه وسلم في قميصه روى حديثه جابر الجعفي عن الشعبي وهو غير عبد الله بن ثابت الأنصاري أبو أسيد الذي روى عن النبي صلى الله عليه وسلم حديث كلوا الزيت وادهنوا به روى عنه الشعبي هذا الحديث ويقال روى عنه أيضا أبو الطفيل وعطاء الشامي وقد جعلهما بن عبد البر وأبو نعيم واحدا وفرق بينهما بن مندة وغيره والله أعلم قلت رجح بن الأثير كلام بن عبد البر والصواب خلافه وقد تحرر لي أنهما اثنان غير صاحب الزيت وبيان ذلك أن صاحب الترجمة ليس هو الذي مات في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وإنما هو آخر لم يسوقوا نسبه وقد قال البخاري لا يصح وساق أحمد من طريق الشعبي عن عبد الله بن ثابت الأنصاري قال جاء عمر بن الخطاب فقال يا رسول الله إني مررت بأخ لي من بني قريظة الحديث وقيل فيه عن الشعبي عن جابر ولا يثبت وأما الذي مات في حياة النبي صلى الله عليه وسلم فهو عبد الله بن ثابت بن قيس بن هيشة بن الحارث بن أمية بن معاوية بن مالك بن عوف بن عمرو بن عوف بن مالك بن الأوس يكنى أبا الربيع روى قصة موته في حياة النبي صلى الله عليه وسلم جابر بن عتيك وذكر الطبراني ومن قبله بن الكلبي والواقدي أنه شهد أحدا وقد فرق بينهما غير واحد وهو الصواب ولهم صحابي آخر يقال له عبد الله بن ثابت بن الفاكه وهو أنصاري أيضا ذكره العدوي في الأنساب وقال شهد الخندق وله عقب بالمدينة وفي الصحابة أيضا عبد الله بن ثابت بن عتيك الأزدي ذكره أبو عبيد وقال أنه استشهد باليمامة والله سبحانه وتعالى أعلم بالصواب

527 - فع عبد الله بن ثابت عن أبيه أنه رأى أبا هريرة تقدم في ثابت

528 - ا عبد الله بن جابر بن عتيك هو عبد الله بن عبد الله بن جابر أو جبر نسب لجده وسيأتي

529 - ا عبد الله بن جابر الأنصاري البياضي له صحبة ورواية وعنه عقبة بن أبي عائشة في وضع اليد اليمنى على اليسري في الصلاة قال بن حبان عداده في أهل المدينة قلت الحديث الذي رواه عنه عقبة بن أبي عائشة أخرجه الطبراني وابن السكن وأما أحمد فإنما أخرج له حديثا آخر من طريق عبد الله بن محمد بن عقيل عنه

530 - ا عبد الله بن جابر العبدي من عبد القيس عداده فيمن نزل البصرة من الصحابة وحديثه في فضل قراءة الحمد رواه عنه عبد الله بن محمد بن عقيل قلت الحديث الذي في فضل قراءة الحمد هو حديث البياضي المذكور وقبل هذا وهو الذي أخرجه له أحمد وأما العبدي فحديثه عند أحمد من رواية نفيس عنه قال كنت في الوفد الذين أتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم من عبد القيس ولست منهم وإنما كنت مع أبي فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم عن الشرب في الأوعية الحديث وقد قيل أن اسم العبدي عبد الرحمن وله رواية أيضا عن الحسن بن علي وعاش إلى أن شهد الجمل

531 - ا عبد الله بن جحش بن رئاب براء وتحتانية مهموزة وآخره موحدة بن يعمر الأسدي حليف بني أمية بن عبد شمس أسلم قديما قبل دخول رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم وهاجر الهجرتين وشهد بدرا واستشهد يوم أحد وجدع أنفه ودفن هو وحمزة في قبر واحد وولي رسول الله صلى الله عليه وسلم تركته واشترى لولده مالا بخيبر روى عنه سعد بن أبي وقاص وأرسل عنه سعيد بن المسيب قلت وأخرج أحمد من طريق أبي كثير مولى الهذليين عن محمد بن عبد الله بن جحش عن أبيه حديثا وقيل عن أبي كثير عن محمد بن عبد الله بن جحش ليس فيه عن أبيه وهو أول من سمي أمير المؤمنين لأنه كان أول من أمره رسول الله صلى الله عليه وسلم على سرية وقد أخرج السراج من طريق زر بن حبيش قال أول راية عقدت في الإسلام لعبد الله بن جحش وروى البغوي من طريق زياد بن علاقة عن سعد بن أبي وقاص قال بعثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في سرية فقال لأبعثن عليكم رجلا اصبركم على الجوع والعطش فبعث علينا عبد الله بن جحش فكان أول أمير في الإسلام وقال الزبير كان يقال له المجدع في الله قال وقتله أبو الحكم بن الأخنس وله نيف وأربعون سنة وهو أخو أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله تعالى عنها وإخوتها

532 - فع عبد الله بن جعفر الأزهري عن الزهري روى الشافعي عن بعض أصحابه عنه قلت هو الزهري المترجم في التهذيب والأزهري تصحيف في النسخة وقد روى عنه من شيوخ الشافعي إبراهيم بن سعد وهو المعروف بالمخرمي واسم جده عبد الرحمن بن المسور بن مخرمة

533 - ه عبد الله أبو جعونة السلمي عن مقاتل بن حيان عن عطاء عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما فيمن انظر معسرا وعنه أبو عبد الرحمن المقرئ عبد الله بن يزيد هكذا استدركه شيخنا الهيثمي والذي وقع في المسند حدثنا عبد الله بن يزيد ثنا نوح بن جعونة بهذا السند وسيأتي فيمن اسمه نوح في حرف النون

534 - فه عبد الله بن الحارث عن أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه بحديث الطعن والطاعون وعنه زياد بن علاقة. قلت وعبد الملك بن عمير ويقال فيه يزيد بن الحارث وهو الأشهر وهو تابعي كبير دخل على عثمان وذكره البخاري في تاريخه ولم يذكر فيه جرحا

535 - ك فه عبد الله بن أبي حبيبة المدني مولى الزبير بن العوام رضي الله تعالى عنه روى عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف روى عنه بكير بن عبد الله بن الأشج ومالك قال بن الحذاء هو من الرجال الذين اكتفى في معرفتهم برواية مالك عنهم قلت وذكر بن أبي حاتم أن مالكا روى عنه عن سعيد بن المسيب وسيأتي عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حبيبة فلعله نسب إلى جده وسيأتي لعبد الله بن أبي حبيبة ذكر في ترجمة عبد الله بن مبشر فيه رواية لابن أبي حبيبة عن عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه وفي مسند أبي حنيفة أنه روى عن عبد الله بن أبي حبيبة حديثا قال فيه سمعت أبا الدرداء في فضل من قال لا إله إلا الله وفيه وإن زنى وإن سرق

536 - ا عبد الله بن أبي حدرد واسم أبي حدرد سلامة بن عمير الأسلمي له صحبة ورواية عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أبي بكر وعمر وأبي هريرة رضي الله تعالى عنهم وعنه ابنه القعقاع وأبو مودود عبد العزيز بن أبي سليمان وغيرهما شهد الحديبية وخيبر وما بعدها ومات سنة إحدى وسبعين وله إحدى وثمانون سنة. قلت قال بن سعد يكنى أبا محمد وأول مشاهده الحديبية وقيل في اسم أبي حدرد أيضا عبيد وفي الصحيحين من حديث كعب بن مالك أنه تقاضى بن أبي حدرد دينا ووقع في رواية عند البخاري عبد الله بن أبي حدرد وهو هذا وعمير جده هو بن أبي سلامة بن سعد والله أعلم

537 - فع عبد الله بن الحصين عن أبي موسى الأشعري رضي الله تعالى عنه وعنه قتادة فيه نظر قلت قد ذكره البخاري وابن أبي حاتم ولم يذكرا فيه جرحا وذكره بن حبان في ثقات التابعين فقالوا السدوسي وكنوه أبى مدينة وفي معجم الطبراني الكبير من رواية حماد عن ثابت عن أبي مدينة الدارمي وكان له صحبة فذكر أثرا عن بعض الصحابة وترجم له الطبراني في العين في من اسمه عبد الله فقال عبد الله بن حصين الدارمي فإن كان ضبط نسبه فهما اثنان تابعي وهو الذي يروي عن أبي موسى وصحابي اتفقا في الاسم والكنية وفي اسم الأب واختلفا في النسبة وإلا فأبو مدينة الدارمي غير السدوسي وإن ثبت إنهما اتفقا في الكنية فالصحابي لم يسم وأما التابعي فسمي والله أعلم في اسم أبي حدرد أيضا عبيد وفي الصحيحين من حديث كعب بن مالك أنه تقاضى بن أبي حدرد دينا ووقع في رواية عند البخاري عبد الله بن أبي حدرد وهو هذا وعمير جده هو بن أبي سلامة بن سعد والله أعلم

538 - فه عبد الله بن حميد بن عبيد الأنصاري الكوفي عن أبيه عن جده أن عمر رضي الله تعالى عنه أعطاه مالا مضاربة رواه عنه أبو حنيفة رحمه الله ذكره بن حبان في الثقات

539 - فه عبد الله بن داود عن جعفر يعني الصادق رحمه الله قال قلت لسالم يعني بن عمر أتكره المزارعة فقال كيف أكره معيشتي لقول رجل واحد روى عنه أبو حنيفة وهو مجهول قلت يحتمل أن يكون الخريبي فإن ظهر أنه كذلك فرواية أبي حنيفة عنه من رواية الأكابر عن الأصاغر

540 - ا عبد الله أو عبيد الله بن دهقان كذا وقع بالشك عن أنس وعنه هشام بن حسان وروح مجهول قلت إنما روى روح عن هشام بن حسان عنه وإنما وقع في سياق حديثه ما اقتضى هذا الوهم فإن في المسند قال حدثنا يزيد بن هارون وروح قالا ثنا هشام بن حسان عن عبد الله بن دهقان وقال روح عن عبيد الله بن دهقان عن أنس قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يأكل الرجل بشماله أو يشرب بشماله قال روح ويشرب بشماله فأراد أحمد أن يبين أن يزيد قاله عبد الله مكبرا وأن روحا قاله مصغرا وقد وافق روحا غيره على أنه مصغر قال أحمد أيضا حدثنا عفان ثنا خالد بن الحارث حدثنا هشام بن حسان عن عبيد الله بن دهقان وقد ذكره بن أبي حاتم فقال عبد الله أو عبيد الله على الشك ولم يذكر له راويا إلا هشام بن حسان وتبع البخاري فإنه قال عبد الله بن دهقان عن أنس وعنه هشام بن حسان ويقال عبيد الله ولم يذكرا فيه جرحا وقد ذكره بن حبان في ثقات التابعين فيمن اسمه عبيد الله مصغرا فقال عبيد الله بن دهقان مولى أنس روى عنه هشام بن حسان وهشام بن عروة كذا قال فإن كانت رواية هشام بن عروة عنه محفوظة فقد تبين أنه ليس بمجهول

541 - ا عبد الله بن أبي ذباب عن عثمان رضي الله تعالى عنه وعنه ابنه عبد الرحمن لا يعرفان قلت لعله انقلب عليه سنده وإلا فسياقه في الأصل المعتمد من المسند والصواب إنما هو عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي ذباب عن أبيه عن عثمان فالراوي عن عثمان عبد الرحمن وأما عبد الله فهو ولد عبد الرحمن ويروي عنه وهكذا أخرج الحافظ الضياء في المختارة حديثه من طريق المسند وعبد الله بن عبد الرحمن مترجم في التهذيب فأما أبوه عبد الرحمن فلا وقد ذكرت صوابه في ترجمة عبد الرحمن بن أبي ذباب

542 - ا عبد الله بن ربيعة بن الحارث عن الفضل بن العباس رضي الله تعالى عنهما وعنه عمران لا أعرفه قلت هو خطأ نشأ عن تصحيف وإنما هو في المسند من طريق الليث عن عمران بن أبي أنس عن عبد الله بن نافع عن ربيعة بن الحارث عن الفضل بن العباس عن النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة مثنى مثنى الحديث هكذا هو في المسند وكذا أخرجه أبو داود فكأنه وقع في النسخة عن الليث عن عمران عن عبد الله عن ربيعة فتصحفت عن ربيعة فصارت بن ربيعة وظهر بذلك أنه معروف والله أعلم

543 - ه عبد الله بن زحر عن أبي هريرة وعنه يحيى بن أبي كثير وليس هو عبيد الله بن زحر بالتصغير كذا قال شيخنا الهيثمي وتبعه بن شيخنا وزاد لا يعرف قلت لم يذكره الحسيني والذي في النسخ المعتمدة من المسند عبيد الله بالتصغير وسيأتي القول فيه إن شاء الله تعالى قريبا في عبيد الله بالتصغير

544 - ا عبد الله بن زيد أو بدر هكذا بالشك عن طلق بن علي وعنه عكرمة بن عمار قلت الذي رأيته في أصل المسند حدثنا وكيع ثنا عكرمة بن عمار عن عبد الله بن بدر عن طلق بن علي حديث لا ينظر الله إلى صلاة عبد لا يقيم فيها صلبه الحديث وليس في مسند طلق بن علي من مسند أحمد لعكرمة بن عمار ذكر إلا في هذا الحديث ولم أر فيه أو بن زيد بالشك وعبد الله بن بدر هو الصواب وقد أخرج

545 - ه عبد الله بن زيد الحنفي عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه وعنه يحيى بن أبي كثير هكذا استدركه شيخنا الهيثمي والذي في الأصل من مسند أبي هريرة حديث من طريق عامر بن يساف عن يحيى بن أبي كثير عن عبد الله بن بدر الحنفي عن أبي هريرة حديث لا ينظر الله إلى صلاة رجل لا يقيم فيها صلبه بين ركوعه وسجوده وعبد الله بن بدر من رجال التهذيب لكنه لا يروى عن أبي هريرة إلا بواسطة فلعل شيخه سقط من النسخة

546 - فع عبد الله بن سعيد مولى عمر عن عمر رضي الله تعالى عنه وعنه عبد الله بن دينار مجهول

547 - ا عبد الله بن سعيد عن عبد الله بن أبي أوفى وعنه إياد بن لقيط ذكره بن حبان في الثقات. قلت ذكره البخاري وابن أبي حاتم ولم يذكرا فيه جرحا

548 - ا عبد الله بن أبي سعيد المدني أبو زيد عن حفصة بنت عمر رضي الله تعالى عنهما وعنه أبو يعفور وغيره لا يدرى من هو قلت الغير الذي روى عنه أيضا أبو خالد واسمه عثمان أو يزيد ذكر ذلك أبو أحمد في الكنى وقد أخرج له أحمد حديثه من طريق بن جريج عن أبي خالد ومن طريق شيبان عن أبي يعفور كلاهما عنه عن حفصة رضي الله تعالى عنها في فضل عثمان رضي الله تعالى عنه وأخرجه البخاري أيضا في التاريخ من طريق بن جريج به ومن طريق أبي حمزة السكري عن أبي يعفور وقال أبو أحمد الحاكم في الكنى أبو يعفور الراوي عنه أراه عبد الرحمن بن عبيد يعني أبا يعفور الأصغر وتلخص من هذا أن لعبد الله بن أبي سعيد راويين ولم يجرح ولم يأت بمتن منكر فهو على قاعدة ثقات بن حبان لكن لم أر ذكره في النسخة التي عندي والله أعلم

549 - ك عبد الله بن أبي سليط الأنصاري روى مالك عن عمر بن يحيى المازني عن بن أبي سليط قال كنا نصلي الجمعة ثم ننصرف وما للجدر ظل قال بن الحذاء اسمه عبد الله واستند إلى ما روى محمد بن إسحاق عن عبد الله بن أبي سليط عن محمد بن كعب وقد ذكره البخاري كذلك وقال أيضا روى عبد الله بن ضمرة عن عبد الله بن أبي سليط عن أبيه وقال بن أبي حاتم روى بن إسحاق عن عبد الله بن عمرو بن مرة عنه هكذا اقتصر على هذا القدر وفي قوله عبد الله بن عمرو بن مرة تحريف وإنما هو عبد الله بن ضمرة ونسبه البخاري إلى جده فقال عبد الله بن ضمرة وحديثه هذا في مسند أحمد في تحريم الحمر الإنسية أخرجه من طريق بن إسحاق عن عبد الله بن عمرو بن ضمرة عن عبد الله بن أبي سليط عن أبيه مرفوعا وذكره بن حبان في الثقات فقال روى عن عثمان رضي الله تعالى عنه روى عنه عبد الله بن ضميرة فمحصل هذا أنه روى عن ثلاثة وروى عنه ثلاثة وأفاد بن الحذاء أن اسم أبيه أسيد بن عمرو بن قيس بدري من بني النجار وهو كما قال لكن أبو سليط مشهور بكنيته وأسيد أشهر ما قيل فيه وهو بالتصغير وقيل فيه بالراء بدل الدال وقيل بزيادة هاء آخره وقيل غير ذلك

550 - ا عبد الله بن سليمان بن زيد بن ثابت الأنصاري المدني عن أنس رضي الله تعالى عنه وعنه ابنه خارجة ذكره بن أبي حاتم وقال هو أخو سعيد بن سليمان وذكره بن حبان في الثقات

551 - ا عبد الله بن سنان الأسدي أبو سنان الكوفي عن علي وابن مسعود وضرار بن الأزور والمغيرة بن شعبة وغيرهم رضي الله تعالى عنهم وعنه الأعمش وأبو حصين وغيرهما ذكره بن حبان في الثقات وقال بن سعد توفي أيأم الحجاج وكان ثقة قلت وقال إسحاق بن منصور عن يحيى بن معين ثقة حكاه بن أبي حاتم وهو الذي حكى كنيته وتبعه بن حبان وقال مات قبل الجماجم وقد فات الحاكم أبا أحمد ذكره

552 - ا عبد الله بن سهل بن حنيف الأنصاري عن أبيه وعنه عبد الله بن محمد بن عقيل ليس بمشهور قلت صحح حديثه الحاكم ولم أره في ثقات بن حبان وهو على شرطه

553 - ه عبد الله بن سويد الأنصاري عن عمته أم حميد امرأة أبي حميد ذكره بن حبان في الثقات كذا استدركه شيخنا الهيثمي وذكره البخاري فقال روى عنه داود بن قيس

554 - عبد الله بن شماس يأتي في عبيد الله

555 - عب عبد الله بن صندل عن فضيل بن عياض وأبي بكر بن عياش والداروردي وجماعة وعنه عبد الله بن أحمد بن حنبل وذكر أنه سمع منه سنة ست وعشرين وعبد الله بن أحمد بن إبراهيم الدورقي وغيرهما مجهول قلت كيف يكون مجهولا من روى عنه جماعة ويأذن أحمد لابنه في الكتابة عنه فإن عبد الله كان لا يأخذ إلا من يأذن له أبوه في الأخذ عنه

556 - ا عبد الله بن عباد الأنصاري الزرقي عن عبادة بن الصامت رضي الله تعالى عنه وعنه يعلى بن عبد الرحمن بن هرمز مجهول قلت وقد وقع في سياق حديثه في المسند قصة ففي أنه كان يصيد العصافير في بئر أهاب وكانت لهم قال فرآني عبادة بن الصامت أخذت عصفورا فنزعه مني وقال أي بني إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم ما بين لابتيها الحديث وذكره البخاري فلم يذكر فيه جرحا وتبعه بن أبي حاتم

557 - ا عبد الله بن عبد الله بن أبي أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمر بن مخزوم القرشي المخزومي روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن عمته أم سلمة رضي الله تعالى عنها وعنه عروة بن الزبير وغيره. قلت قال بن أبي حاتم له صحبة وقال الطبري أسلم مع أبيه وقال الواقدي حفظ عن النبي صلى الله عليه وسلم ومات وله ثمان سنين وذكره بن حبان في ثقات التابعين وقال مسلم إنما روى عن عروة عن عبد الله بن أبي أمية يعني والد هذا ورده بن عبد البر بأن عروة لم يدرك عبد الله بن أبي أمية لأنه استشهد بالطائف انتهى وهذا لا يمنع أن يكون أرسل عنه ولكن وقع التصريح في رواية بن أبي الزناد عن أبيه عن عروة بقوله أخبرني عبد الله بن أبي أمية وقد حكى الخطيب في المتفق عن بعض أهل العلم أنه أخو آخر لأم سلمة وعن بعضهم أنه أنكر ذلك وقال إنما لقي عروة عبد الله بن عبد الله يعني صاحب الترجمة فلعل بعض الرواة نسبه لجده وكذا وقع في قصة لجابر مع أم سلمة أنه استشارها في وقعة الحرة في المبايعة لمسلم بن عقبة أمير ذلك الجيش فقال بايع له فقد أمرت أخي عبد الله بذلك وأجاب من أنكر بأنه سقط من الكلأم بن وإنما قالت أمرت بن أخي والله أعلم على أن حديث عروة المذكور في المسند اختلف عليه هشام ولده وأبو الزناد في شيخه فيه فالذي في الصحيح عن عدة من أصحاب هشام بن عروة عن أبيه عروة عن عمر بن أبي سلمة وهو المرجح عند الأكثرين لكن وقع الجمع بين الصحابيين عند البغوي في الصحابة من طريق بن أبي الزناد عن أبيه عن عروة عن عبد الله بن أبي أمية وعن أبيه عن عروة عن عمر بن أبي سلمة فالله أعلم

558 - ا عبد الله بن عبد الله بن خبيب الجهني عن أبيه وعبد الله بن أنيس وعنه أخوه معاذ قال البخاري كان في زمن عمر رجلا وهو أخو مسلم بن عبد الله فيما أظن وذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات فجزم بما ظنه البخاري وزاد يكنى أبا معاذ

559 - فع عبد الله بن عبد الرحمن بن جابر بن عتيك الأنصاري عن جابر وعنه إبراهيم بن محمد بن أبي يحيى لا علم لي به. قلت إنما هو عبد الله بن عبد الله بن جابر بن عتيك وقد ذكر في التهذيب

560 - ا عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي حبيبة الأنصاري الأشهلي قال جاءنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فصلى بنا في مسجد بني عبد الأشهل الحديث رواه عنه إسماعيل بن إبراهيم بن أبي حبيبة وهذا الحديث قد اختلف في إسناده فقال بن أبي أويس عن إسماعيل بن إبراهيم بن أبي حبيبة عن عبد الله بن عبد الرحمن بن ثابت بن الصامت عن أبيه عن جده وهذا أولى بالصواب قاله المزي

561 - ك عبد الله بن عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب قال مالك في الطلاق عن ثابت الأحنف أنه تزوج أم ولد لعبد الرحمن بن زيد بن الخطاب قال فدعاني عبد الله بن عبد الرحمن فإذا بسياط وقيد فقال لي طلقها وإلا فعلت بك كذا وكذا الحديث قال بن الحذاء بين يحيى بن يحيى التميمي في روايته عن مالك أنه عبد الله بن عبد الرحمن بن زيد انتهى وذكره البخاري في التاريخ فقال روى عنه عبد الكريم منقطع قال وأظنه أخا عبد الحميد بن عبد الرحمن بن زيد قال بن الحذاء أم عبد الله هذا فاطمة بنت عبد الله بن عمر بن الخطاب

562 - ه عبد الله بن عبد الرحمن بن عبد الله بن عمر عن سالم بن عبد الله بن عمر وعنه أبو صخر حميد بن زياد ذكره بن حبان في الثقات

563 - ا عبد الله بن عبد الرحمن بن كعب بن مالك الأنصاري عن أبيه وجابر وعنه كثير بن زيد وعبد الله بن محمد بن عقيل فيه نظر قلت أما الذي روى عن جابر وروى عنه كثير بن زيد فهو كما ذكر وحديثه عن جابر في الدعاء في مسجد الفتح وأما الذي روى عن أبيه وروى عنه بن عقيل فالذي أظنه أنه انقلب وأنه عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك شيخ الزهري وهو مترجم في التهذيب ولكن ذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات كالذي وقع هنا فلعله بن عمه والله أعلم

564 - ا عبد الله بن عبيد الديلي عن عديسة بنت أهبان بن صيفي وعنه حماد بن زيد وروح مجهول قلت فرق بينه وبين عبد الله بن عبيد الحميري الذي أخرج له الترمذي والنسائي وابن ماجة وجمع بينهما المزي فذكر في ترجمة الحميري أنه روى عن عديسة بنت أهبان وليس بجيد بل لم يرو الحميري إلا عن أبي بكر بن النضر وأما الراوي عن عديسة فقد أخرج حديثه أيضا الترمذي والنسائي وقال الترمذي حسن غريب وهذا يقتضي أنه عنده صدوق معروف وذكر الطبراني في سياق حديثه من رواية يزيد بن زريع ثنا عبد الله بن عبيد مؤذن مسجد حرادان ثنا عديسة بنت أهبان قال يزيد وكان يونس بن عبيد حدثني عنه قبل أن ألقاه فذكر الحديث وأخرج الطبراني حديثه أيضا من طريق أبي عامر صالح بن رستم عنه ومن طريق عثمان بن الهيثم المؤذن عنه ومن يروي عنه هؤلاء العدد الكثير ويحسن له الترمذي فليس بمجهول

565 - ا عبد الله بن عثمان بن الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي روى عن جده وله صحبة وعنه يحيى بن عمران فيه نظر قلت المتن المذكور في الصلاة في بيت المقدس وله في المسند حديث آخر من طريق عطاف بن خالد عن عثمان المذكور عن أبيه عن جده في الذي يتخطى الرقاب يوم الجمعة وقد ذكره بن أبي حاتم بها ولم يذكر فيه جرحا

566 - ك عبد الله بن عطية الأشجعي في أبي عطية في الكنى

567 - ا عبد الله بن أبي عقيل اليشكري عن بن المنتفق وعنه ابنه المغيرة ليس بالمشهور

568 - ا عبد الله بن عكرمة بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي المدني عن عبيد الله بن عبد الله بن عمر ونافع بن جبير وعنه أسامه بن زيد وفليح قال بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات يكنى أبى محمد من أهل المدينة وأمه أم القاسم بنت عبد الله بن أبي عمرو بن حفص المخزومي وأبو عمرو هو زوح فاطمة بنت قيس الصحابية المشهورة قلت وعمه أحد الفقهاء بالمدينة وهو أبو بكر بن عبد الرحمن

569 - فع عبد الله بن أبي عمار عن عمر و معاذ رضي الله تعالى عنهما وكعب وغيرهم وعنه يوسف بن ماهك وابنه عبد الرحمن الذي يقال له القس وكان عبد الله من بني جشم بن معاوية قدم جده مكة فحالف بني جمح وسكن مكة وقال العجلي عبد الله بن أبي عمار مكي تابعي ثقة

570 - ا عبد الله بن عمر بن علي بن عدي العبلي من بني العبلات بمهملة ثم موحدة بطن من بني عبد شمس بن عبد مناف روى عن عبيد بن جبير مولى الحكم بن أبي العاص عن عبد الله بن عمرو بن العاص عن أبي مويهبة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم في استغفاره لأهل البقيع وأخرجه أحمد أيضا من طريق يعلى بن عطاء عن عبيد عن أبي مويهبة لم يذكر عبد الله بن عمرو وهو في الجزء الثالث من مسند المكيين من وجهين عن محمد بن إسحاق صاحب المغازي هكذا وأخرج الحديث الحاكم من طريق بن إسحاق فقال حدثني عبيد الله بن عمر بن حفص وعنه يونس بن بكير في المغازي عن بن إسحاق حدثني عبد الله بن عمر بن ربيعة وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات فقال عبد الله بن عمر العبشمي عداده في أهل المدينة ولم يترجم له الحسيني ولا من تبعه ولا ذكروا الراوي عنه عبيد بن جبير

571 - ا عبد الله بن عمر ويقال بن محمد اليمامي عن الحسن بن زيد بن الحسن وعنه عمر بن يونس اليمامي ليس بمعروف قلت ضرب عليه الحسيني وقال هو بن محمد الذي أخرج له مسلم

572 - ا عبد الله بن عمرو بن ضمرة ويقال عبيد الله الفزاري عن عبد الله بن أبي سليط وعنه بن إسحاق مجهول قلت ذكره بن حبان في الثقات في الطبقة الثالثة لكنه قال عبد الله بن ضميرة نسبه إلى جده مصغرا وكذا ذكر البخاري أنه يقال له عبد الله بن عمرو بن ضميرة وعبد الله بن ضميرة وسيأتي في عبد العزيز

573 - ه عبد الله بن عمرو القاري يروي عن أبيه روى عنه ابنه عمرو ذكره بن حبان في الثقات هكذا استدركه شيخنا الهيثمي وقد ذكره في التهذيب وسمى جده عبدا بغير إضافة وذكر أن بضعهم نسبه إلى جده فقال عبد الله بن عبد القارىء ورجح في ترجمة عبد الله بن عبد أنه أخو عبد الرحمن بن عبد القاري وفيه نظر فإن أخا عبد الرحمن ذكره البغوي وابن حبان في الصحابة فالذي يظهر أنه آخر وقد أخرج مسلم لعبد الله بن عمرو القاري حديثا في قراءة سورة المؤمنين في الصلاة

574 - عبد الله بن عمرو بن قيس بن زيد الأنصاري أبو أبي بن أم حرام عن امرأة عبادة بن الصامت رضي الله تعالى عنهم أسلم قديما وصلى القبلتين ثم نزل بيت المقدس روى عنه إبراهيم بن أبي عبلة

575 - ا عبد الله بن عوف الكناني أبو القاسم القاري عن بشير بن عقربة الجهني وغيره وعنه الزهري وحجر بن الحارث وغيرهما وثقه بن حبان قلت قال بن عساكر رأى عثمان رضي الله تعالى عنه واستعمله عمر بن عبد العزيز على خراج فلسطين وفي رواية حجر بن الحارث عنه أنه كأنه عامل عمر على الرملة وذكره بن سميع في الطبقة الثالثة من تابعي الشاميين

576 - فع عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة المخزومي قال صحبت عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه في الحج فما رأيته مضطربا فسطاطا حتى رجع وعنه يحيى بن سعيد الأنصاري قلت هذا صحابي شهير ولد بأرض الحبشة إذ هاجر أبوه إليها وأمه أم سلمة بنت مخربة بن جندل الدارمية وذكر خليفة أن اسمها أسماء وأنكر الواقدي ومن تبعه أن يكون له رواية عن النبي صلى الله عليه وسلم وقد أخرج الذهلي في الزهريات من طريق عبد الرحمن بن الحارث عن أخيه عبد الله بن الحارث عن عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة قال دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم بعض بيوت آل أبي ربيعة فقالت له أسماء بنت مخربة وهي أم أولاد عياش بن أبي ربيعة يا رسول الله ألا توصيني فأوصاها بوصية ثم أتي بصبي من ولد عياش فجعل يرقيه ويتفل وأخرج الحسن بن سفيان من رواية زياد مولى عياش بن أبي ربيعة عن عبد الله بن عياش بن أبي ربيعة حديثا في قصة موت عثمان بن مظعون وقال بن حبان أدرك من حياة النبي صلى الله عليه وسلم ثماني سنين ومات حين جاء نعي يزيد بن معاوية سنة أربع وستين وذكر خليفة أنه قتل بسجستان سنة ثمان وسبعين وذكره بن سعد فيمن كان في عهد النبي صلى الله عليه وسلم ولم يحفظ عنه وقد ذكر البخاري في التاريخ أن كنيته أبو الحارث

577 - ا عبد الله بن عيسى الثقفي عن مولى المنبعث عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه وعنه بن المبارك مجهول قلت بل هو معروف وليس اسمه عبد الله وإنما هو عبد الملك وقد أخرج أحمد حديثه عن إبراهيم عن بن المبارك وأخرجه الترمذي عن أحمد بن محمد عن بن المبارك وعبد الملك بن عيسى هو بن عبد الرحمن بن العلاء بن جارية الثقفي مترجم له في التهذيب

578 - ا عبد الله بن غالب عن حذيفة وسعيد بن زيد وعنه أبو إسحاق السبيعي وهلال بن يساف وغيرهما قال العجلي كوفي تابعي ثقة وذكره بن حبان في ثقات التابعين وكأنه لم يقف على حديثه فقال روى عن رجل من الصحابة روى عنه أبو إسحاق وهو غير غالب بن عبد الله الحداني

579 - فه عبد الله بن أبي فروة المدني عن الربيع بن سبرة وعنه ابنه يونس ليس بمشهور قلت لا مدخل له في هذا الكتاب على ما سأبينه في ترجمة يونس بن عبد الله في آخر الحروف إن شاء الله تعالى

580 - ا عبد الله بن قتادة المحاربي عن بن مسعود رضي الله تعالى عنه وعنه عبد الله بن السائب وثقة بن حبان قلت قرأت بخط بن المحب في هامش كتاب الحسيني الذي بخطه هذا ليس في المسند قلت كلام البخاري يدل على أنه لم يرو شيئا مسندا فإنه قال روى عن بن مسعود قوله في الصدقة قاله الثوري عن عبد الله بن السائب يعني عنه فاختصره بن أبي حاتم كما نقله الحسيني وكذلك بن حبان في التابعين من الثقات والأصل في المسند الأحمدي إيراد الأحاديث المرفوعة لا أقوال الصحابة فمن بعدهم

581 - ا عبد الله بن قريط عن عطاء بن يسار وعنه يحيى بن أيوب المصري مجهول قلت ذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات وقال شامي ورأيته بخط الصدر البكري بن قرط بغير تصغير

582 - ا عبد الله بن أبي لبابة عن حبيب بن أبي ثابت وعنه يحيى بن أبي إسحاق ليس بمعروف

583 - ا عبد الله بن مبشر مولى أم حبيبة رضي الله تعالى عنها عن زيد بن عتاب عن معاوية وعنه الثوري وأبو نعيم وثقه يحيى بن معين قلت وعلق البخاري حديث معاوية المذكور وفيه خير النساء نساء قريش وفيه عدة أحكأم وقد علق البخاري بعضها لمعاوية ووصله أحمد والطبراني من طريق بن مبشر هذا وذكر البخاري وابن أبي حاتم أنه كان يقال له جليس بن أبي ذئب وقال البخاري أيضا قال وكيع عن سفيان عن عبد الله بن مبشر عن شيخ لهم رأى عثمان بن عفان رضي الله تعالى عنه فذكر شيئا موقوفا ثم قال قال بن مهدي عن سفيان حدثني شيخ من أهل المدينة قال حدثني عبد الله بن أبي حبيبة عن عثمان وفي الرواة آخر يقال له عبد الله بن مبشر الغفاري ذكره أبو الفتح الأزدي في الضعفاء وقال روى عنه يحيى بن العلاء لا يصح حديثه انتهى ويغلب على ظني أنه غير جليس بن أبي ذئب

584 - ا عبد الله بن مرثد عن جابر رضي الله تعالى عنه وعنه أبو إسحاق السبيعي لا يدري من هو قلت أخرج أحمد حديثه مقرونا بسعيد بن أبي كرب كلاهما عن جابر وهو عند بن ماجة وحده عن سعيد عن جابر وقد ذكر بن حبان عبد الله بن مرثد في الثقات وقال روى عنه سعيد بن أبي كرب فوهم في ذلك وإنما هو رفيقه من رواية أبي إسحاق عنهما معا وقد أفرده البخاري وتبعه بن أبي حاتم بأنه روى عن جابر وروى عنه أبو إسحاق وأبوه بمهملة ساكنة بعدها مثلثة

585 - ه عبد الله بن مصعب بن ثابت بن عبد الله بن الزبير عن أبي حازم وعنه إبراهيم بن خالد مؤذن مسجد صنعاء ذكره بن حبان في الثقات وروى عنه أيضا أحمد بن الحجاج شيخ البخاري قلت استدركه شيخنا الهيثمي وتبعه بن شيخنا ولم أر هذا السند في مسند أحمد وإنما أخرج الطبراني من طريق إبراهيم بن خالد عن بن مصعب هذا عن أبي حازم عن سهل حديثين وأخرجهما الضياء في المختارة من الطبراني ولم أر أحدا منهما في مسند أحمد وعبد الله بن مصعب المذكور روى أيضا عن موسى بن عقبة وهشام بن عروة وروى عنه أيضا هشام بن يوسف الصنعاني وضعفه بن معين وكان ولى للرشيد أمرة المدينة وذكره الخطيب فقال كان محمودا في ولايته جميل السيرة مع جلالة قدره وذكره الزبير بن بكار في النسب فقال حدثني عمي مصعب عن أبيه قال قال المهدي ما تقول فيمن تنقص الصحابة فقلت زنادقة لأنهم ما استطاعوا أن يصرحوا بنقص رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنقصوا أصحابه فكأنهم قالوا كان يصحب صحابة السوء قال الزبير مات في شهر ربيع الأول سنة أربع وثمانين ومائة وهو بن ثلاث وسبعين سنة

586 - ا عبد الله بن معاوية بن عاصم بن المنذر بن الزبير بن العوام الأسدي الزبيري أبو معاوية البصري عن هشام بن عروة وعنه أحمد ويحيى وأبو عاصم النبيل وجماعة قال أبو حاتم مستقيم الحديث قلت لم يسق بن أبي حاتم نسبه وقال البخاري منكر الحديث وقال النسائي ضعيف وقال سوار بن عبد الله العنبري ثنا عبد الله بن معاوية عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرفوعا أن الله يحب الوالي الشهم ويبغض الركاكة قال الذهبي في الميزان أظنه موضوعا وقال الساجي صدوق وفي أحاديثه مناكير وقال بن عدي أحاديثه مناكير وقال بن حبان لما ذكره في الثقات ربما خالف يعتبر حديثه إذا بين السماع في روايته فكأنه أشار إلى أنه ربما دلس عن الضعفاء فتكون النكارة من قبلهم فتلصق به

587 - ا عبد الله بن معقل المحاربي عن عائشة رضي الله تعالى عنها استدركه بن شيخنا وهو مذكور في التهذيب لكن للتمييز بينه وبين بن مقرن ومن اتفق معه

588 - ا عبد الله بن مغيث بن أبي بردة الظفري حجازي أنصاري روى عن أبيه عن جده وعنه أبو صخر حميد بن زياد وبعضهم يقول عبد الله بن معتب بالمهملة والمثناة من فوق والموحدة قلت الحديث في المسند هكذا حدثنا هارون هو بن معروف ثنا عبد الله بن وهب أخبرني أبو صخر عن عبد الله بن مغيث بن أبي بردة الظفري عن أبيه عن جده سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول يخرج من الكاهنين رجل يدرس القرآن دراسة لا يدرسها أحد يكون بعده وأخرجه بن مندة عن عبد الرحمن بن يحيى عن أبي مسعود عن هارون فزاد بين بن وهب وأبي صخر عمرو بن الحارث وقال فيه عن عبد الله بن مغيث بن أبي بردة قال بن مندة كذا قال ورواه غيره عن بن وهب فلم يذكر عمرا ثم ساقه من جهة حرملة عن بن وهب كذلك وقال بن مغيث بن أبي بردة وأخرج بن مندة من طريق سعيد بن أبي مريم عن نافع بن يزيد حدثني أبو صخر عن عبد الله بن مغيث بن أبي بردة عن أبيه عن جده وأخرجه الطبراني من طريق أبي صخر عن عبد الله بن مغيث بن أبي بردة وذكره البخاري وقال نسبه محمد بن إسحاق وذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه محمد بن إسحاق

589 - ا عبد الله بن المغيرة بن أبي بردة الكناني حجازي أرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم في الوضوء من ماء البحر وعنه يحيى بن سعيد قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه أهل المدينة

590 - ا عبد الله بن المقدام بن ورد عن بن عمرو عمرو بن حبشي وعنه عبد الملك بن المغيرة الطائفي ليس بالمشهور

591 - عبد الله بن مليل عن علي رضي الله تعالى عنه وعنه كثير النواء والأعمش وسالم بن أبي الجعد قال بن حبان في الثقات عداده في أهل الكوفة وذكر في الرواة عنه سالم بن أبي حفصة وأبوه بلامين مصغر

592 - ا عبد الله بن المنتفق العقيلي يأتي في بن المنتفق في فصل المبهمات

593 - ا عبد الله بن أبي موسى عن عائشة رضي الله تعالى عنها وعنه يزيد بن خمير قيل أنه عبد الله بن أبي قيس اختلف في اسم أبيه وكنيته فقيل أبو قيس وقيل أبو موسى قيس والمشهور الأول وهو مخرج في التهذيب وحديثه عند أحمد من طريق شعبة عن يزيد بن خمير سمعت عبد الله بن أبي موسى يقول أرسلني مدرك أو بن أبي مدرك إلى عائشة رضي الله تعالى عنها أسألها عن أشياء فقلت لآذنها كيف استأذن عليها فقال قل السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته السلام على أمهات المؤمنين قال فدخلت عليها فقالت أخو عازب نعم أهل البيت قال فسألتها عن الوصال وسألتها عن الركعتين بعد العصر قال وسألتها عن اليوم يختلف فيه من رمضان وقال أحمد يزيد بن خمير صالح وعبد الله بن أبي موسى كذا يقول شعبة وهو خطأ والصواب عبد الله بن أبي قيس وذكره في موضع آخر فقال الصواب عبد الله بن أبي قيس انتهى وكذا قال بن أبي حاتم عن أبيه وكناه أبا الأسود وقد أخرج أبو داود حديثا من طريق شعبة عن يزيد بن خمير عن عبد الله بن قيس وقال عقبه كذا قال وقال المزي في التهذيب عبد الله بن أبي قيس ويقال بن قيس ويقال بن أبي موسى هو الأصح وكناه أبا الأسود البصري والأول مولى عطية بن عازب وقيل بن عفيف وإنما ذكرته لئلا يخفى حاله على من ليس من أهل الفن فيظن أني أغفلته وأما الاختلاف الذي ذكره المزي في اسم مولاه فمعناه أن اسمه عطية بن عازب وقيل اسم أبيه عفيف وقيل الاسمان لأبيه كان أولا يسمى عازبا ثم غيره النبي صلى الله عليه وسلم فسماه عفيفا ووقع عند أحمد في الرواية التي قال فيها إن مدركا أرسله فقال فيها أيضا أنها قالت له أخو عازب نعم أهل البيت فكأنه كان مولى عازب الذي صار اسمه عفيفا ثم انتقل إلى موالاة ولده عطية وعطية بن عفيف أو بن عازب لا يحتاج إلى معرفة حاله بل إلى معرفة مدرك أو وابن أبي مدرك

594 - ا عبد الله بن ميمون الرقي أبو عبد الرحمن عن أبي المليح وعنه أحمد رحمه الله تعالى وأبو جعفر والنفيلي وفيه نظر

595 - ا عبد الله بن ناسج الحضرمي عن عتبة بن عبد وعنه الحسن بن أيوب الحضرمي وشرحبيل بن شفعة قال بن أبي حاتم كان البخاري أخرج هذا الأسم في باب النون ناسج الحضرمي يعني بالجيم فغيره أبي بخطه وقال إنما هو عبد الله بن ناسح يعنى بالحاء المهملة قال وكذلك أخرج أبو زرعة فيما أخرج من خطأ البخاري هذا الأسم وقال كما قال أبي قلت إن كان المراد أن الصواب أن الرواية عن ناسح لا عن ابنه عبد الله بن ناسح فهو متعقب وإن كان المراد تحرير لفظ ناسح هل هو بالجيم أو بالحاء المهملة فلا تعلق له بخصوص هذه الترجمة ويكون المؤلف لم يعرف من حاله بشيء وقد تابع البخاري على أن آخره جيم جماعة من الأئمة ولفظ البخاري في تاريخه ناسج عن النبي صلى الله عليه وسلم روى عنه شرحبيل بن شفعة وقد ساق بن شاهين في الصحابة من طريق الوليد بن مسلم عن حريز بن عثمان عن شرحبيل بن شفعة عن ناسج الحضرمي أن النبي صلى الله عليه وسلم مر برجلين يتبايعان شاة يتحالفان ثم مر بالشاة وقد اشتراها الرجل فقال قد أوجب أحدهما وهذا إسناد حسن وأما عبد الله بن ناسج فذكره الحسن بن سفيان والعسكري وأبو نعيم في الصحابة وأوردوا له من طريق فروة بن سنان عن شريح بن كسيب عن عبد الله بن ناسج عن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تزال شعبة من اللوطية في أمتي إلى يوم القيامة قال أبو نعيم لا يصح له صحبة والحديث الذي أخرج له أحمد من طريق الحسن بن أيوب قال فيه حدثني عبد الله بن ناسح الحضرمي وكان قد أدرك أبا بكر وعمر رضي الله تعالى عنهما فمن دونهما عن عتبة بن عبد وتلخص من هذا أن شرحبيل بن شفعة إنما روى عن ناسج والد عبد الله وأن عبد الله بن ناسج روى عنه الحسن بن أيوب وشريح بن كسيب وأن كلا منهما مذكور في الصحابة

596 - ه عبد الله بن يحيى الضبي عن أبن أبي ملكية وعنه عفان ذكره بن حبان في الثقات استدركه شيخنا الهيثمي وتعقبه بن شيخنا فقال الظاهر أنه الثقفي الملقب التؤم فإنه من هذه الطبقة وروى عن بن أبي مليكة وهو الذي ذكره بن حبان وهو من رجال التهذيب

597 - ا عبد الله بن يزيد بن أسد بن كرز البجلي القسري عن أبيه قال قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم يا يزيد بن أسد أحب للناس ما تحب لنفسك روى عنه ابنه خالد الأمير ووثقه بن حبان قلت يكنى أبا يحيى ذكر أنه كان كاتب حبيب بن مسلمة في خلافة عثمان رضي الله تعالى عنه وكان مع عمرو بن سعيد بن العاص لما غلب على دمشق فقتله عبد الملك وفر عبد الله بن يزيد إلى مكة ذكر كل ذلك خليفة بن خياط وغيره وقالوا كان يزيد يتولى على الصائفة في خلافة معاوية

598 - ه عبد الله بن يزيد البكري السعدي شيخ لسهيل بن أبي صالح ذكره المزي في ترجمة سهيل فقال السعدي البكري ذكره في شيوخ سهيل قال وذكره بن حبان في الثقات قلت في الطبقة الثالثة فقال عبد الله بن يزيد من بني سعد بن بكر يروي عن سعيد بن المسيب روى عنه سهيل

599 - فع عبد الله بن يزيد عن محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان وعنه أسامة بن زيد فيه نظر قلت هو المخزومي مولى الأسود بن سفيان وهو مدني من شيوخ مالك وله ترجمة في التهذيب ذكر فيها أنه روى عن بن ثوبان وأنه روى عنه أسامة

600 - ا عبد الله بن يزيد قاص الأجناد بالقسطنطينية عن عمر رضي الله تعالى عنه وعنه القاسم بن أبي القاسم الشيباني لا أعرفه قلت لم يقع في المسند مسمى وإنما فيه من طريق عمرو بن الحارث المصري أن عمرو بن السائب حدثه أن القاسم بن أبي القاسم الشيباني حدثه عن قاص الأجناد أنه سمعه يحدث أن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه قال يا أيها الناس فذكر حديثا وصنيع المزي في التهذيب يقتضي أن اسم هذا الرجل عبد الله بن زيد فإنه قال عبد الله بن زيد الأزرق عن عقبة بن عامر وعنه أبو سلام ذكره بن حبان في الثقات وقال كان قاصا لمسلمة بن عبد الملك بالقسطنطينية وذكر المزي أيضا خالد بن زيد القاص وقال إنه وقع عند أبي داود والنسائي خالد بن يزيد بزيادة تحتانية في أوله ونقل عن بن عساكر أنه جعل عبد الله بن زيد ويقال يزيد الراوي عن عوف وخالد بن زيد القاص واحدا ثم تعقبه بأنه لا يعلم خلافا في الراوي عن عوف أنه عبد الله وإنما الخلاف في اسم أبيه هل هو زيد أو يزيد بخلاف الراوي عن عقبة فإنه اختلف في اسمه هل هو خالد أو عبد الله ونقل الخطيب في الموضح أن البخاري وهم في تفرقته بين خالد بن زيد وخالد بن زيد الجهني ورجح المزي صنيع البخاري بأن خالد بن زيد الجهني لم يختلف في أن اسمه زيد وهو زيد بن خالد الجهني الصحابي بخلاف خالد بن زيد الأزرق قلت وفرق البخاري بين عبد الله بن زيد الأزرق وبين قاص القسطنطينية فقال في الأزرق عبد الله بن زيد ويقال خالد بن زيد عن عقبة بن عامر سمع منه ممطور أبو سلام وقال في القاص عن عوف سمع منه يعقوب بن عبد الله انتهى وقد أخرج أحمد الحديثين كما قال البخاري من هذين الوجهين فأخرج من طريق هشام الدستوائي ومعمر فرقهما عن يحيى بن أبي كثير عن أبي سلام ممطور عن عبد الله بن زيد الأزرق عن عقبة ومن طريق يحيى بن حمزة عن عبد الرحمن بن يزيد بن جابر عن أبي سلام عن خالد بن زيد قال كان عقبة يقول أخرج بنا نرمي ومن طريق إسماعيل بن عياش والوليد بن مسلم فرقهما عن جابر عن أبي سلام عن خالد بن زيد عن عقبة وأخرج أحمد أيضا من طريق يعقوب بن عبد الله بن الأشج أن عبد الله بن زيد قاص مسلمة بالقسطنطينية حدثه عن عوف بن مالك فذكر حديثا ومن طريق أخرى فيها بن لهيعة فقال عبد الله بن يزيد ويغلب على الظن أن هذا الراوي عن عوف هو الذي وقعت روايته هنا عن عمر فكأن روايته عنه مرسلة والله أعلم

601 - ا عبد الله بن يعلى بن مرة الثقفي الكوفي عن أبيه وعنه ابنه عمر وعبد الرحمن بن إسحاق قال البخاري فيه نظر. قلت وفي الميزان ضعفه غير واحد

602 - ا عبد الله بن يعيش عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله تعالى عنه وعنه القاسم بن مخيمرة مجهول قلت ذكره بن حبان في ثقات التابعين

603 - عبد الله اليشكري تقدم في عبد الله بن أبي عقيل

604 - فه عبد الأعلى التيمي عن أبيه وعمر وابن مسعود وغيرهم وعنه ابنه خالد وغيره فيه جهالة قلت بل هو معروف روى عنه أبو حنيفة في الآثار ومسعر وذكره البخاري في تاريخه فلم يذكر فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات

605 - ا عبد الجبار بن محمد بن عبد الحميد العدوي عن بن عيينة وبقية وعبيد الله بن عمرو الرقي وعنه أحمد وغيره مات سنة ثمانين ومائتين قلت كذا رأيته بخطه وهو تصحيف والصواب سنة ثمان وثلاثين ومائتين وعبد الجبار هذا يعرف بالخطابي لأن عبد الحميد جده هو أبو عبد الرحمن بن زيد بن الخطاب وذكره بن حبان في الثقات في الطبقة الرابعة وروى عنه أيضا يحيى بن يعقوب والعلاء بن سالم ومسعر ذكره بن أبي حاتم

606 - ا عبد الجبار الخولاني قال دخل رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم المسجد فإذا كعب يقص فذكر حديث لا يقص إلا أمير روى عنه العوام بن حوشب قلت ذكره البخاري وابن أبي حاتم ولم يذكرا فيه جرحا وأخرجه سعيد بن منصور في السنن نحو ما أخرجه أحمد وأخرج البيهقي في البعث من طريق العوام بن حوشب أيضا عنه قدم علينا رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فذكر أثرا في الفلق وأنه جب من النار وذكره بن حبان في الثقات في الطبقة الثالثة

607 - ا عبد الحكيم قائد سعيد بن أبي عروبة عن عبد الرحمن بن الأصم عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه وعنه عبد الصمد قال الدارقطني يترك قلت ووصفه بأنه كاتب سعيد بن أبي عروبة وأنه بصري وفي ثقات التابعين لابن حبان عبد الحكيم البصري وهو غير هذا فيما يظهر لي

608 - ه عبد الحميد بن أبي جعفر الفراء وثقه بن حبان

609 - ا عبد ربه بن ميمون الأشعري عن العلاء بن الحارث عن مكحول وعنه الهيثم بن خارجة مجهول قلت هذه مجازفة صعبة فإن هذا الرجل معروف النسب والبلد والولاية والرواية ولي قضاء دمشق وكنيته أبو عبد الملك ويقال له النحاس وروى أيضا عن يونس بن ميسرة والنعمان بن المنذر وزرعة بن إبراهيم وعمرو بن مهاجر روى عنه أيضا أبو مسهر وسليمان بن عبد الرحمن وهشام بن عمار أورد حديثه أبو بشر الدولابي في الكنى من طريق هشام بن عمار ثنا عبد ربه بن ميمون الأشعري أبو عبد الملك قاص أو قاضي دمشق ثنا يونس بن ميسرة فذكره أثرا وذكره بن أبي حاتم فلم يذكر فيه جرحا ولا قال إنه مجهول وذكر بن عساكر بسند له أن أبا زرعة

610 - ا عبد ربه الهجيمي عن جابر بن سليم أو سليم بن جابر وعنه يونس بن عبيد مجهول قلت هذا غلط نشأ عن تصحيف وإنما هو عبيدة الهجيمي كذا هو في أصل المسند عن هشيم عن يونس بن عبيد عن عبيدة الهجيمي عن جابر بن سليم وعن عفان عن حماد عن يونس عن عبيدة الهجيمي عن أبي تميمة الهجيمي عن جابر بن سليم وقد بين المزي في التهذيب في ترجمته هذا الاختلاف وليس هو بمجهول فقد أخرج له أبو داود والنسائي وروى عنه أيضا عبد السلام أبو الخليل

611 - ا عبد رب هكذا بغير إضافة روي عن الزهري وعنه شعبة قال أحمد حدثنا محمد ثنا شعبة سمعت عبد رب يحدث عن الزهري عن بن جابر عن جابر في قتلى أحد قلت اغفله الحسيني ومن تبعه وزعم التاج السبكي في شرح المختصر أنه مجهول وكأنه وقع في النسخة التي وقف عليها مثل ما وقع في نسختي وهو غلط أو تحريف من أحد الرواة وإلا فقد أخرج الحديث المحاملي في الجزء الثالث من أماليه رواية الأصبهانيين عنه فقال فيه عن عبد ربه بن سعيد عن الزهري وهذا هو الصواب وعبد ربه بن سعيد هو الأنصاري ثقة مشهور من رجال التهذيب

612 - ا عبد الرحمن بن إبراهيم القاص المدني نزيل كرمان قيل أصله بصري عن محمد بن المنكدر والعلاء بن عبد الرحمن وغيرهما روى عنه ابنه عبد الله وزيد بن الحباب وعفان وغيرهم قال بن أبي حاتم عن الدوري عن بن معين مدني كان ينزل كرمان وهو ثقة وقال العجلي ثقة وقال النسائي ليس بالقوي وقال أبو زرعة لا بأس أحاديثه مستقيمة وقال أبو حاتم ليس بقوي روى عن العلاء بن عبد الرحمن حديثا منكرا وقال أبو داود هو عندي منكر الحديث وعفان يمسك برمقه وعن بن معين ليس بشيء وقال العقيلي منكر الحديث ثم ساق من طريقه عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه حديث اطلبوا الخير عند حسان الوجوه وقال الرواية في هذا ضعيفة ومن غرائبه عن العلاء عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه رفعه من كان عليه صوم رمضان فليسترده ولا يقطعه أخرجه الدارقطني وضعفه به وقال بن حبان منكر الحديث يروي ما لا يتابع عليه وليس بالمشهور في العدالة على أن التنكب عن أخباره أولي

613 - ا عبد الرحمن بن أذنان مضى في سليم ويأتي في المبهمات

614 - ا عبد الرحمن بن أبي أمية الكناني الضمري المكي ثم المصري روى عن قيس بن سعد بن عبادة حديث صاحب الدابة أحق بصدرها وفيه قصة له مع حبيب بن مسلمة الفهري وروى أيضا عن رجل من تجيب عن عمرو بن العاص حديثا وسمع بن عمر في غزوة البحر روى عنه عبد العزيز بن عبد الملك بن مليل البلوي والحارث بن يعقوب وقال البخاري وتبعه بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات عبد الرحمن بن أبي أمية عن رجل من تجيب عن عمرو بن العاص روى عنه الحارث بن يعقوب زاد البخاري وروى حيوة بن شريح عن سعيد بن أبي أيوب عن طلق بن جعيان عن عبد الرحمن بن أبي أمية المكي سمع بن عمر في غزوة البحر وقال أبو سعيد بن يونس عبد الرحمن بن أبي أمية الكناني الضمري يكنى أبا الوليد كان رجلا صالحا مات قريبا من سنة ثمان ومائة قلت لو عرف بن حبان رواية طلق التي ذكرها البخاري لذكره في التابعين لتصريحه بسماعه من بن عمر رضي الله تعالى عنهما

615 - فه عبد الرحمن بن حزم الكوفي عن أنس بأحاديث منها ما زال جبريل يوصيني بالجار روى عنه أبو حنيفة مجهول

616 - فع عبد الرحمن بن الحسن بن القاسم الأزرق عن أبيه روى عنه الشافعي

617 - ا عبد الرحمن بن حسين روى عن سعد بن أبي وقاص رضي الله تعالى عنه أنه سمعه يحدث في الفتنة يكون فيها القاعد خير من القائم من رواية بن لهيعة عن بكير بن عبد الله بن الأشج عنه قال الحسيني غير معروف قلت وهو كلام مستروح والرجل معروف وإنما أخطأ بن لهيعة فقلبه وهو حسين بن عبد الرحمن الأشجعي وقيل فيه حسيل باللأم بدل النون والحديث عند الترمذي وأبي داود وغيرهما وحسين بن عبد الرحمن مخرج له في السنن ومترجم في التهذيب فلا يستدرك

618 - ا عبد الرحمن بن حوشب النصري الحمصي روى عن ثوبان بن شهر وعنه سعد بن مرثد الرحبي قال البخاري حديثه في الشاميين وذكره بن سميع في الطبقة الرابعة وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات

619 - ا عبد الرحمن بن خالد بن جبل العدواني عن أبيه وله صحبة وعنه عبد الله بن عبد الرحمن الطائفي قال الحسيني مجهول قلت صحح بن خزيمة حديثه ومقتضاه أن يكون عنده من الثقات

620 - ا عبد الرحمن بن خبيب بن يساف الأنصاري المزني عن أبيه وله صحبة وعنه ابنه خبيب ذكره بن حبان في الثالثة من الثقات وكأنه لم يثبت له من والده سماعا أو ظن أن والده ليس من الصحابة

621 - ا عبد الرحمن بن خنبش التميمي البصري عن بن مسعود وعنه أبو عمران الجوني وأبو التياح ويقال اسمه عبد الله قلت لم يخرج له في المسند من روايته عن بن مسعود وإنما أخرج له من طريق أبي التياح قلت لعبد الرحمن بن خنبش وكان شيخا كبيرا أدركت النبي صلى الله عليه وسلم فقال نعم وسمعته يقول حيث كادته الشياطين الحديث قال البخاري في إسناده نظر وقال البزار بعد تخريجه لم يروى عبد الرحمن غيره فيما أعلم وقال بن حبان له صحبة واخرج الحديث المذكور بن أبي شيبة والحسن بن سفيان وأبو زرعة الرازي في مسانيدهم من طريق أبي التياح وقال البغوي سكن البصرة وقال بن أبي حاتم عبد الرحمن بن خنبش ويقال اسمه عبد الله وعبد الله أصح وقال بن مندة لم يقل عبد الرحمن في حديثه سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم

622 - ا عبد الرحمن بن أبي ذباب عن أبيه عن عثمان رضي الله تعالى عنه أنه صلى أربع ركعات فأنكر الناس عليه فقال أني تأهلت بمكة منذ قدمت روى عنه ابنه عبد الله كذا في المسند من رواية عكرمة بن إبراهيم ثنا عبد الرحمن وكذا ذكره البخاري في تاريخه وكذا ذكره بن حبان في الثقات

623 - ا عبد الرحمن بن رافع الحضرمي عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما روى عنه ابنه إبراهيم وجعفر بن ربيعة وغيرهما قال الحسيني فيه نظر قلت هو قاضي إفريقية المترجم في التهذيب وروايته في المسند وغيره عن بن عمرو بن العاص لا عن بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهم وجزم أبو سعيد بن يونس بأنه تنوخي فكأن من نسبه حضرميا نسبه إلى حلف فيهم وإنما فرق الحسيني بينهما لظنه أن الحضرمي غير التنوخي وأن التنوخي روى عن بن عمرو والحضرمي روى عن بن عمر فما أصاب لان الحديث عندهما واحد والراوي واحد وهو ابنه إبراهيم

624 - فه عبد الرحمن بن زياد الحنظلي عن عمر رضي الله تعالى عنه لا صلاة إلا بفاتحة الكتاب وشيء معها روى حديثه أبو حنيفة عن محمد بن المنتشر النخعي عنه

625 - ا عبد الرحمن بن زيد بن خالد الجهني عن أبيه وهو صحابي شهير روى حديثه بن أبي ذئب عن مولى لجهينة عن عبد الرحمن عن أبيه في النهي عن النهبة والخلسة لا يعرف حاله ولا اسم الراوي عنه

626 - ا عبد الرحمن بن زيد بن عقبة المدني الأنصاري عن أنس رضي الله تعالى عنه روى عن موسى بن عقبة وبكير بن أبي عبد الله بن الأشج وعمرو بن يحيى المازني قال بن أبي حاتم عن أبيه ما بحديثه بأس وذكره بن حبان في الثقات

627 - ا عبد الرحمن بن زيد الفائشي بفاء ثم شين معجمة أبو بكر الهمداني الكوفي روى عن علي وحذيفة بن اليمان رضي الله تعالى عنهم روى عنه أبو إسحاق الهمداني وإبراهيم بن سويد قال بن المديني مجهول وذكره بن حبان وقال قتل بالجماجم وقد قيل إن اسم أبيه يزيد بزيادة ياء في أوله

628 - ا عبد الرحمن بن أبي سبرة واسم أبي سبرة وهو بفتح المهملة وسكون الموحدة زيد بن مالك أبو عبد الله الجعفي وقد جاء في بعض الروايات عبد الرحمن بن سبرة والأول المعتمد له صحبة وأبوه صحابي جليل وفد على النبي صلى الله عليه وسلم ومعه ولده وكان اسمه عزيزا فسماه النبي صلى الله عليه وسلم عبد الرحمن وصحح قصته هذه بن حبان والحاكم وغيرهما وذكر هشام بن الكلبي عن الوليد بن عبد الله الجعفي عن أبيه عن أشياخ قومه في قصة إسلأم أبي سبرة وولديه سبرة وعزيز أن النبي صلى الله عليه وسلم غير اسم عزيز وقال لا عزيز إلا الله في قصة طويلة وأنشد المرزباني في معجم الشعراء لعبد الرحمن هذا

ولما رأيت الله أظهر دينه ** أجبت رسول الله حين دعاني

فمن مبلغ سعد العشيرة أنني ** شريت الذي يبقى بما هو فاني

وحكى بن السكن أنه كان يسمى قبل ذلك عبد العزى وأنه عاش إلى زمن الحجاج

629 - عب عبد الرحمن بن سنة بفتح المهملة وتشديد النون وحكى فيه بن السكن بالمعجمة ثم الموحدة الأسلمي المدني روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه سمعه يقول بدأ الإسلام غريبا أخرجه عبد الله بن أحمد في زياداته من طريق يوسف بن سليمان عن جدته ميمونة عنه وفي سنده إسحاق بن عبد الله بن أبي فروة وهو واه قال بن السكن لا يعتمد عليه وقال البخاري حديثه ليس بالقائم وقال بن حبان في الصحابة له رؤية

630 - ا عبد الرحمن بن صحار العبدي روى عن أبيه وله صحبة وعنه أبو العلاء بن الشخير قال الحسيني ليس بالمشهور كذا قال وقد ذكره بن حبان في ثقات التابعين

631 - ا فع عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي ذباب الدوسي ومنهم من سمي أباه سعدا ومنهم من نسبه إلى جده كما تقدم ومنهم من قلبه فقال عبد الله بن عبد الرحمن روى عن أبيه وعنه ابنه الحارث وعكرمة بن إبراهيم ذكره بن حبان في الثقات

632 - ا عبد الرحمن بن عبد الله بن الزبير بن العوام القرشي الأسدي روى عن عائشة رضي الله تعالى عنها وروى عنه بن أخيه عبد الواحد بن حمزة بن عبد الله بن الزبير قال الحسيني لا يكاد يعرف قلت بل هو معروف وإنما وقع اختلاف في بعض الرواة في اسمه والمعروف عباد لا عبد الرحمن كما سأوضحه وكأن الحسيني جوز أن يكون عبد الرحمن أخا لعباد ولكن الزبير بن بكار أعلم الناس بأنساب قريش خصوصا آل الزبير لم يذكر في ولد عبد الله بن الزبير أحدا اسمه عبد الرحمن ووقع في المسند من طريق بن جريج عن موسى بن عقبة عن عبد الواحد عن عبد الرحمن عن عائشة رضي الله تعالى عنها ومن طريق وهيب بن خالد وعبد الله بن المبارك كلاهما عن موسى بن عقبة عن عبد الواحد عن عباد بن عبد الله بن الزبير وكذا هو في صحيح مسلم وفي تاريخ البخاري وطبقات بن سعد كلهم من طريق وهيب وعند أصحاب السنن غير أبي داود من طريق عبد الله بن المبارك ويحتمل على بعد أن يكون عباد كان اسمه أولا عبد الرحمن وكان يلقب عبادا فاشتهر بها حتى نسي عبد الرحمن

633 - ا عبد الرحمن بن عبد الله بن موهب يأتي في عبد الرحمن بن يزيد

634 - عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنه يأتي في عبد الرحمن بن المجبر

635 - ا عبد الرحمن بن عبد الله الأنصاري عن عمر بن الحكم بن ثوبان وعنه أبو معشر المدني استدركه شيخنا الهيثمي وقال بن شيخنا لا أعرفه قلت هو بن عبد الله بن كعب بن مالك الأنصاري المدني وهو مترجم في التهذيب

636 - ا عبد الرحمن بن عبد العزيز عن يعلى بن مرة الصحابي رضي الله تعالى عنه قال لقد رأيت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثا الحديث في المعجزات روى عنه عثمان بن حكيم قال الحسيني ليس بالمشهور. قلت قد ذكره البخاري وذكر بعده:

عبد الرحمن بن عبد العزيز الأمامي الأنصاري من ذرية أبي أمامة بن سهل ويغلب على ظني أنهما واحد والأمامي مذكور في التهذيب

637 - ا عبد الرحمن بن عبيد أبو محمد العدوي سمع أبا هريرة رضي الله تعالى عنه قال كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في جنازة فكنت إذا مشيت سبقني فأهرول الحديث وفيه فقال رجل إلى جنبي إن الأرض تطوى له روى عنه أبو عون وذكره بن حبان في الثقات وساق له هذا الحديث

638 - ا عبد الرحمن بن عثمان بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن حاطب القرشي الحمصي الحاطبي روى عن أبيه روى عنه إبراهيم بن أبي العباس ويونس بن محمد المؤدب وعثمان بن أبي شيبة وغيرهم قال أبو حاتم الرازي يهولني كثرة ما يسند وذكر الذهبي في الميزان أن أبا حاتم ضعفه وقال البخاري حديثه في الكوفيين وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات وقال روى عنه زكريا بن يحيى زحمويه وقد تقدم له ذكر في إبراهيم بن أبي العباس

639 - ا عبد الرحمن بن العداء الكندي الحمصي روى عن أبي أمامة الباهلي روى عنه شعبة قال بن معين ثقة وقال أبو حاتم الرازي صالح وحكى البخاري في اسم أبيه عدي بكسر الدال الخفيفة بعدها المثناة والأشهر الأول بتشديد الدال والمد

640 - ا عبد الرحمن بن عقبة عن مولاه معمر بن عبد الله العدوي وعنه يزيد بن أبي حبيب مجهول كذا قال الحسيني فوهل بل هو معروف ذكره بن يونس ونسبه غفاريا وذكر في الرواة عنه موسى بن أيوب وأن عبد الرحمن المذكور قتل بإفريقية ولم يذكر بن أبي حاتم تبعا للبخاري فيه جرحا

641 - ا عبد الرحمن بن عمرو بن عثمان بن عفان المدني القرشي الأموي روى عن زيد بن خالد الجهني وعنه بكر بن محمد بن عمرو بن حزم والأكثر أنه عبد الله لا عبد الرحمن قال أحمد حدثنا إسماعيل هو بن علية ثنا عبد الرحمن بن إسحاق عن محمد بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حزم عن أبيه عن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن زيد بن خالد بحديث خير الشهادة ما شهد بها صاحبها قبل أن يسئلها ثم أخرجه من طريق عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو وكذا أخرجه مسلم من هذا الوجه من طريق مالك عن عبد الله بن أبي بكر عن عبد الله بن عمرو بن عثمان عن عبد الرحمن بن أبي عمرة عن زيد بن خالد وهو المحفوظ وعبد الله مترجم في التهذيب وقد بسط المزي القول فيه في ترجمة عبد الرحمن بن أبي عمرة عن زيد بن خالد في كتاب الأطراف

642 - فه عبد الرحمن بن القاسم بن عبد الرحمن بن عبد الله بن مسعود الهذلي المسعودي عن أبيه عن عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه في حد القطع روى عنه أبو حنيفة رحمه الله تعالى كذا ذكره الحسيني والذي في مسند أبي حنيفة للحارثي وكذا لابن خسرو عن عبد الرحمن بن القاسم عن عبد الله بن مسعود وأما القاسم بن عبد الرحمن فلا ذكر له في هذا الحديث وأما عبد الرحمن المسعودي المشهور فهو بن عبد الله بن عتبة بن عبد الله بن مسعود

643 - ا عبد الرحمن بن قتادة السلمي صحابي نزل الشام روى حديثه راشد بن سعد عنه قال سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول إن الله خلق آدم ثم أخذ الخلق من ظهره الحديث رواه عنه راشد بن سعد وفيه اضطراب قلت وسبق إلى وصفه بذلك أبو علي بن السكن واختلف فيه على راشد بن سعد فقيل هكذا وقيل عن راشد عن عبد الرحمن بن قتادة عن هشام بن حكيم وقيل عن عبد الرحمن عن أبيه وهشام وقيل عن أبيه عن هشام وأخرجه بن شاهين من طريق معاوية بن صالح عن راشد بن سعد عن عبد الرحمن بن قتادة وكان من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وذكر البخاري أن هذه الزيادة خطأ وأن الصواب عن راشد عن عبد الرحمن عن هشام

644 - ا عبد الرحمن بن مالك الأحمسي روى عن ابنة لخباب بن الأرت رضي الله تعالى عنه قالت خرج خباب في سرية فكان النبي صلى الله عليه وسلم يتعاهدنا روى عنه أبو إسحاق السبيعي فيه نظر قلت اختلف فيه على أبي إسحاق فقيل كذا وقال الأعمش عن أبي إسحاق عن عبد الرحمن بن زيد الفائشي وقد تقدم ذكر عبد الرحمن بن زيد

645 - ك ا عبد الرحمن بن مجبر بن عبد الرحمن بن عمر بن الخطاب القرشي العدوي رضي الله تعالى عنه روى عن أبيه وعن سالم بن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنهما روى عنه ابنه محمد وثقه عمرو بن علي الفلاس وغيره قلت مجبر بجيم وموحدة ثقيلة مفتوحة اسمه عبد الرحمن أيضا قال بن أبي حاتم كان يتيما في حجر سالم بن عبد الله بن عمر روى عنه مالك وابنه محمد وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات وقال روى عنه أهل المدينة وقال بن ماكولا لا يعرف في الرواة عبد الرحمن بن عبد الرحمن بن عبد الرحمن ثلاثة في نسق إلا هذا قلت وحفيد هذا عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن ولي قضاء مصر في خلافة الرشيد

646 - فع عبد الرحمن بن محمد بن عبد الله عن إبراهيم بن يزيد التيمي وعنه إبراهيم بن محمد أبو يحيى مجهول قلت ذكر بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات عبد الرحمن بن محمد بن أبي عتيق روى عن أبيه روى عنه سليمان بن بلال وأهل المدينة فأظنه هذا فإن إبراهيم من طبقة سليمان بن بلال وأبو عتيق مدني مشهور في التابعين وله نوادر مذكورة مع عائشة وابن عمر رضي الله تعالى عنهم وغيرهما واسمه عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر رضي الله تعالى عنه

647 - ا عبد الرحمن بن مريح بالتصغير والمهملة الخولاني عن جابر وأبي قيس عبد الرحمن بن ثابت مولى عمرو وروى عنه عبيد الله بن المغيرة قال أبو حاتم مجهول قلت هو رجل مشهور له إدراك لأن بن يونس ذكر أنه شهد فتح مصر ومن كان يجاهد في سنة عشرين يدرك من الحياة النبوية قطعة كبيرة قال بن يونس سمع جابرا وزاد في الرواية عنه الحارث بن يزيد وبكر بن سوادة وحميد بن أفلح ثم اسند من طريق بن لهيعة عن أبي المغيرة عنه سمعت جابرا يقول غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع عشرة غزوة

648 - ا عبد الرحمن بن مسعود اليشكري عن أبي هريرة وأبي سعيد رضي الله تعالى عنهما وعنه جعفر بن إياس وغيره وثقه بن حبان وحديثه عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه عند أحمد وفي صحيحي بن حبان والحاكم في فضل الحسن والحسين رضي الله تعالى عنهما وعند بن حبان حديث آخر من روايته عن أبي هريرة وأبي سعيد معا رضي الله تعالى عنه

649 - عب عبد الرحمن بن المعلم أبو مسلم عن أبي جابر التميمي روى عنه عبد الله بن أحمد حديثا واحدا لا يدري من هو قلت ما كان عبد الله يكتب إلا عن من أذن له أبوه في الكتابة عنه فهذا القدر يكفي في التعريف به ولم أر لأبي مسلم هذا في الكنى لأبي أحمد ذكرا

650 - ا عبد الرحمن بن نعم ويقال نعيم الأزدي الأعرجي قال سأل رجل بن عمر رضي الله تعالى عنهما عن المتعة وأنا عنده الحديث وفيه قول بن عمر رضي الله تعالى عنهما ما كنا مسافحين وفيه حديث يكون قبل المسيح الدجال كذأبون وعنه إياد بن لقيط ومحمد بن طلحة بن مصرف فيه جهالة قاله الحسيني

651 - ا عبد الرحمن بن اليحصبي الكوفي عن وائل بن حجر وعنه أبو البحتري الطائي وعبد الأعلى بن عامر التغلبي وثقه بن حبان

652 - ا عبد الرحمن بن يزيد بن موهب الأملوكي عن عمرو بن عبسة السلمي في فضل السكاسك والسكوت وعنه شرحبيل بن مسلم ليس بالمشهور قلت أخرج الطبراني حديثه من طريق إسماعيل بن عياش عن شرحبيل فقال عن عبد الرحمن بن عبد الله بن موهب ومن هذا الوجه أخرجه أحمد لكن قال عبد الرحمن بن يزيد فهو واحد اختلف في اسم أبيه

653 - ا عبد الرحمن بن يسار القرشي مولاهم عن عبيد الله بن أبي رافع وعنه بن أخيه محمد بن إسحاق وثقه بن معين قلت وذكره بن حبان في الثقات

654 - ا عبد الرحمن الأزرق عن علي رضي الله تعالى عنه وعنه أبو المقدام لعله بن بشير أو غيره قلت الراجح أنه هو فقد ذكر المزي في شيوخه خباب بن الأرت ومات قبل علي رضي الله تعالى عنه ومضى عبد الرحمن بن الحسن بن القاسم الأزرق عن أبيه عن عمر رضي الله تعالى عنه فلعله هو

655 - ا عبد الرحيم الكندي عن زاذان بن عمر عن علي رضي الله تعالى عنه روى عنه عبد الملك بن عمير استدركه شيخنا الهيثمي ورأيته في أصل المسند عن عبد الملك عن بن عبد الرحيم وسأذكره في الكنى

656 - ا عبد السلام عن حماد بن أبي سليمان مجهول كذا ذكره الحسيني في الإكمال واغفله في التذكرة وتبعه بن شيخنا فقال لا يعرف وكنت أظن أنه بن حرب المخرج له في الصحيح ثم ظهر لي أنه بن أبي الجنوب المخرج له في بن ماجة وكلاهما في التهذيب فلا يستدرك ومستند ما رجعت إليه أن الحديث المخرج في المسند من طريقه قال أحمد حدثنا روح بن عبادة ثنا سعيد بن أبي عروبة عن عبد السلام عن حماد عن إبراهيم عن علقمة عن بن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم في السفر ويفطر الحديث أخرجه أبو أحمد بن عدي في الكامل في ترجمة عبد السلام بن أبي الجنوب من طريق روح بن عبادة بهذا السند وقال بعد تخريجه عبد السلام المذكور في هذا الإسناد يقال هو بن أبي الجنوب حدث عنه سعيد بن أبي عروبة بهذا الحديث انتهى فظهر أنه معروف ورواية بن أبي عروبة عنه من رواية الأقران وابن أبي الجنوب ضعيف عندهم ولم أر له رواية عن حماد بن أبي سليمان

657 - ا عبد الصمد بن حسان المروروذي خادم سفيان يكنى أبا يحيى عن حماد بن سلمة والثوري وإسرائيل وجماعة وعنه أحمد وأبو حاتم وقال صالح الحديث صدوق وقال بن سعد كان قاضيا بخراسان ونيسابور وهراة وكان ثقة توفى في خلافة المأمون قلت وذكره بن حبان في الثقات وقال أصله من مرو الروذ روى عنه أبو قدامة والناس يكنى أبا يحيى وقال مات في نصف المحرم سنة إحدى عشرة ومائتين وذكره الذهبي في الميزان وقال صدوق إن شاء الله تركه أحمد بن حنبل ولم يصح هذا وقال البخاري كتبت عنه وهو مقارب

658 - ا عبد الصمد بن كيسان عن حماد بن سلمة وعنه عفان وفيه نظر قلت أظنه الأول تصحف اسم أبيه

659 - ا عبد العزيز بن إسماعيل بن عبيد الله بن أبي المهاجر المخزومي مولاهم الدمشقي عن أبيه وسليمان بن حبيب المحاربي وغيرهما وعنه ابنه بكر والوليد بن مسلم ومروان الطاطري وأبو مسهر وجماعة وثقه بن حبان وقال بن أبي حاتم سألت أبي عنه فقال ليس به بأس انتهى وله أخوة عبد الحكيم ويحيى ومروان وعبد الغفار

660 - ا عبد العزيز بن سلمة وهو بن بنت أم سلمة عن جدته أم سلمة رضي الله تعالى عنها وعنه إسماعيل بن عبد الملك بن أبي الصفيرا وغيره وثقه بن حبان

661 - ا عبد العزيز بن عبد الله بن عمرو بن ربيعة القرشي حدثني من شهد النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر برجم رجل بين مكة والمدينة - الحديث وفي آخره فهلا تركتموه أخرجه أحمد عن عبد الرزاق عن إسرائيل عن سماك بن حرب عن عبد العزيز هذا وأخرجه أحمد أيضا عن أبي أحمد الزبيري عن إسرائيل فقال عبد العزيز بن عبد الله بن عامر حدثني من سمع النبي صلى الله عليه وسلم فذكر نحوه وفي رواية غيره اسم جده عمر بضم العين وذكر الحسيني ومن تبعه في الرواة عنه بن المبارك ووهيب بن خالد وهو وهم فإنما روايتهما عن عبد العزيز بن عبد الله بن عبد الله بن عمر بن الخطاب رضي الله تعالى عنهم الذي أخرج له النسائي وترجمته في التهذيب وهو قرشي لكنه عدوي وهذا وقع في سياق حديثه أنه عامري والعامري في قريش نسبة إلى عامر بن لؤي بن غالب والعدوي نسبة إلى عدي بن كعب بن غالب وأما صاحب الترجمة فرواية سماك بن حرب عنه تدل على تقدم زمانه أو هي من رواية الأقران وأفرد بن أبي حاتم تبعا للبخاري لعبد العزيز بن عبد الله بن عامر ترجمة وقال فيها روى عن النبي صلى الله عليه وسلم مرسلا روى عنه سماك بن حرب ثم قال عبد العزيز بن عبد الله بن عامر بن ربيعة العدوي روى عن أبيه روى عنه محمد بن إسحاق وهذا غير الذي قبله قطعا وظن الحسيني أنهما واحد مع صاحب الترجمة فقال عبد العزيز بن عبد الله بن عمرو ويقال عمر بدل عمرو ويقال عامر بن ربيعة وليس كما ظن والعدوي هو عامر بن ربيعة العنزي حليف آل الخطاب ولذلك يقال له العدوي وهو صحابي شهير له أحاديث ولابنه عبد الله رواية وهو من رجال التهذيب وأما هذا فالذي يظهر أنه آخر

662 - ا عبد العزيز بن عبد الملك بن مليل البلوي القضاعي عن أبيه وعبد الرحمن بن أبي أمية وعنه حيوة بن شريح وابن لهيعة وجماعة وثقة بن حبان وقال روى عنه سعيد بن أبي أيوب ويأتي ذكر والده قريبا

663 - ا عبد العزيز بن عمرو بن ضمرة الفزاري عن رجل من جهينة أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم فذكر الحديث في العشاء الآخرة وعنه بن إسحاق وغيره وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات وقال روى عنه محمد بن عمرو بن علقمة قلت وحديثه في المسند من طريق محمد بن عمرو المذكور وأما محمد بن إسحاق فإنما روى عن عبد الله بن عمرو بن ضمرة كما تقدم

664 - ا عبد العزيز بن النعمان عن عائشة رضي الله تعالى عنها وعنه عبد الله بن رباح الأنصاري وثقه بن حبان وقال بصري وقال البخاري لا يعرف له سماع من عائشة رضي الله تعالى عنها قلت وعبد العزيز بن النعمان آخر موصلي من شيوخ علي بن حرب متأخر الطبقة عن البصري

665 - ا عبد الغفار بن القاسم بن قيس الأنصاري أبو مريم الكوفي مشهور بكنيته وهو بن عم يحيى بن سعيد الأنصاري روى عن عدي بن ثابت ونافع مولى بن عمر وعطاء بن أبي رباح وغيرهم روى عنه شعبة وهو أكبر منه ويحيى بن سعيد الأنصاري وهو من شيوخه وآخرون قال أحمد ليس بثقة وكان يحدث ببلايا في عثمان وعامة حديثه بواطيل وقال أبو حاتم متروك الحديث وكان من رؤساء الشيعة وكان شعبة حسن الرأي فيه وقال الآجري سألت أبا داود فقال كان يضع الحديث وقال شعبة لم أر أحفظ منه قال أبو داود غلط شعبة فيه وقال الدارقطني أثنى عليه شعبة وخفي عليه أمره فبقي بعد شعبة فخلط فتركوه وقال النسائي متروك وقال بن عدي سمعت بن عقدة يثني على أبي مريم ويطريه وتجاوز الحد في مدحه حتى قال لو ظهر علم أبي مريم لما احتاج إلى شعبة أحدا قال بن عدي وإنما مال إليه بن عقدة هذا الميل لافراطه في التشيع وقال الدوري عن بن معين ليس بشيء وقال البخاري ليس بالقوي عندهم وقال صاحب الميزان بقي إلى قريب الستين ومائة

666 - ا عبد الكبير بن الحكم بن عمرو الغفاري روى عنه عديسة بنت أهبان روى عنه حماد بن زيد ومعتمر بن سليمان ذكره البخاري ولم يذكر فيه جرحا وتبعه بن أبي حاتم وذكره بن حبان في الثقات

667 - ا عبد الكريم غير منسوب عن مولى أبي رهم عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه في قصة المرأة التي تطيبت عند الرواح إلى المسجد وعنه ليث مجهول هذا لفظ الحسيني في رجال المسند وفي التذكرة وتبعه بن شيخنا في ذيل الكاشف وليس بصواب منهما لأن الحديث الذي وقع في المسند أخرجه أبو داود وابن ماجة أما أحمد فقال حدثنا معاوية بن عمرو ثنا زائدة عن ليث عن عبد الكريم عن مولى أبي رهم عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه وأما أبو داود وابن ماجة فأخرجاه من طريق عاصم بن عبد الله العمري عن عبيد مولى أبي رهم فسماه بعضهم في روايته وبعضهم مولى أبي رهم وبعضهم مولى بن أبي رهم وقد نسب المزي ليثا فقال في ترجمة مولى أبي رهم روى عنه عبد الكريم شيخ لليث بن أبي سليم واستفدنا من كلامه أن عبد الكريم آخر غير عبد الكريم بن أبي المخارق وهو غير معروف

668 - ا عبد المتعال بن عبد الوهاب الأنصاري روى عن يحيى بن سعيد الأموي عن مجالد عن زياد بن علاقة عن سعيد بنأبي وقاص فذكر حديثا روى عنه أحمد قال عبد الله بن أحمد قرأت بخط أبي حدثنا عبد المتعال بن عبد الوهاب قال حدثني يحيى بن سعيد فذكره ثم رواه عبد الله بن أحمد عن سعيد بن يحيى عن أبيه به قال بن شيخنا في ذيل الكاشف لا أعرفه قلت قد عرفه أبو أحمد الحاكم فذكره في الكنى فيمن يكنى أبا سعيد فقال عبد المتعال بن عبد الوهاب الأنصاري من ولد زيد بن ثابت سمع النضر بن شميل ثم ساق من طريق عبد الله بن أحمد بن حنبل عن عبد المتعال بن عبد الوهاب فعلى هذا قد شارك عبد الله أباه في الرواية عن عبد المتعال وقرأت في كتاب الرد على الجهمية لابن أبي حاتم أخبرنا إبراهيم بن الحارث بن مصعب أنا أبو سعيد عبد المتعال بن عبد الوهاب سمعت أبي يقول فذكر حكاية فكملت الرواة عنه ثلاثة

669 - عب عبد الملك بن سفيان الثقفي روى عن أبي جعفر الباقر روى عنه أبو عمرو البجلي قال الحسيني مجهول

670 - فع عبد الملك بن كعب بن عجرة البلوي حليف الأنصار شيخ مدني روى عن أبيه روى عنه بن أخيه سعد بن إسحاق بن كعب بن عجرة قال الحسيني محله الصدق قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه ابنه عبد الرحمن

671 - ا عبد الملك بن مليل بالتصغير السليحي بفتح المهملة وكسر اللام وبالحاء المهملة روى عن عقبة بن عامر في الخوارج روى عنه ابنه عبد العزيز وذكره بن حبان في الثقات وقال عداده في أهل مصر انتهى وذكر بن يونس أنه شهد فتح مصر وذكر في شيوخه عبد الله بن الحارث بن جزء ومحمد بن أبي حذيفة بن عتبة العبشمي

672 - ه عبد الملك غير منسوب عن عبد الكريم الكندي وعنه عبد الله بن أحمد استدركه شيخنا الهيثمي وليس بجيد وقد أوضحت في ترجمة عبد الرحيم أنه عبد الملك بن عمير التابعي المشهور

673 - ا عبد الواحد بن زيد القاص أبو عبيدة البصري روى عن الحسن البصري وعبادة بن نسي وعطاء وزيد بن أسلم وغيرهم روى عنه أبو داود الطيالسي وزيد بن الحباب والنضر بن شميل وقرة بن حبيب ومسلم بن إبراهيم وآخرون قال البخاري منكر الحديث يذكر بالقدر وقال أيضا تركوه وقال الجوزجاني سيء المذهب ليس من معادن الصدق وقال يعقوب بن سفيان ضعيف وقال يعقوب بن شيبة صالح متعبد ضعيف الحديث ليس له علم بالحديث وقال بن معين ليس بشيء وقال عمرو بن علي كان قاصا متروك الحديث وقال النسائي ليس بثقة وقال أبو عمرو بن عبد البر اجمعوا على ضعفه قلت ذكره بن حبان في الثقات وقال له حكايات في الزهد والرقائق روى عنه أهل البصرة يعتبر حديثه إذا كان فوقه ثقة ودونه ثقة ويجتنب ما كان من رواية سعيد بن عبد الله بن دينار عنه فإنه يأتي عنه بما لا أصل له انتهى وقد أورد عنه أبو أحمد بن عدي عدة أحاديث مناكير من غير رواية سعيد عنه وقال له غير ما ذكرت وليس بالكثير وكان صاحب مواعظ

674 - ا عبد الواحد بن محمد بن عبد الرحمن بن عوف الزهري المدني روى عن جده روى عنه عمرو بن أبي عمرو مولى المطلب وعاصم بن عمر بن قتادة ذكره البخاري وتبعه بن أبي حاتم فلم يذكرا فيه جرحا وذكره بن حبان في الثقات

675 - ا عبد الواحد بن نافع أو نفيع الكلاعي وقيل الثقفي اليمامي نزيل البصرة يكنى أبا الرماح روى عن عبد الله بن رافع بن خديج أنه قال للمؤذن أما علمت أن أبي أخبرني فذكر حديثا في تأخير صلاة العصر روى عنه حاتم بن إسماعيل وأبو عاصم النبيل وأبو سلمة موسى بن إسماعيل وحرمي بن عمارة لكن موسى سمى شيخه عبد الرحمن وقال في كنيته أبو الزجاج بزاي وجيمين منقوطات وسمي حرمي بن عمارة والد عبد الواحد نفيعا قال البخاري لا يتابع على حديثه وذكره بن حبان في الطبقة الثالثة من الثقات وقال في التاريخ الأوسط لم يتبين أمره فقال عبد الواحد بن نفيع وقال كذا قال حرمي وأما موسى فقال بن نافع وذكره أيضا في الضعفاء فقال روى عن أهل الحجاز المقلوبات وعن أهل الشام الموضوعات لا يحل ذكره في الكتب إلا على سبيل القدح فيه انتهى ولم يذكر له مع ذلك إلا الحديث المذكور ساقه من طريق يعقوب بن إسحاق الحضرمي عن عبد الواحد بن نافع الثقفي فذكر الحديث دون القصة وقال الحاكم يروي عن أئمة الشام الموضوعات وذكره بن عدي فقال عبد الواحد بن الرماح أبو الرماح ولم يذكر فيه شيئا إلا أنه ساق الحديث المذكور وقال ما أظن له غير هذا الحديث إلا الشيء اليسير وذكره الذهبي في موضعين عبد الواحد بن رماح وعبد الواحد بن نافع

676 - ا عبد الواحد البناني بصري روى عن بن عمر رضي الله تعالى عنهما حديث لعن اليهود حرمت عليهم الشحوم روى عنه قتادة وعبد العزيز بن صهيب وأبو التياح يزيد بن حميد وغيرهم ذكره بن حبان في ثقات التابعين

677 - ا عبد الوهاب بن همام بن نافع الحميري الصنعاني اليماني أخو عبد الرزاق روى عن سفيان الثوري وعبد الصمد بن معقل ومحمد بن مسلم الطائفي وغيرهم روى عنه إسحاق بن راهويه ونعيم بن حماد وأبو زياد القطان قال يحيى بن معين كان ثقة مغفلا وقال أبو حاتم كان أغلى في التشيع من أخيه وقال محمد بن رافع كان شديد التشيع وكان لا يعرف الحديث قال وما رأيته يصلي مع الجماعة وقال يعقوب بن سفيان ليس بالقوي وقال الأزدي يتكلمون فيه وقال بن عدي له أحاديث ليست بالكثيرة وذكره بن حبان في الطبقة الرابعة من الثقات

678 - ك عبد بن زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي القرشي العامري أخو سودة أم المؤمنين رضي الله تعالى عنهما له صحبة حكي عنه سعد بن أبي وقاص قوله لابن أمة زمعة أخي ولد على فراش أبي لما تنازعا فيه عند النبي صلى الله عليه وسلم فقضى به لعبد بن زمعة فقال هو لك يا عبد واحتجبي منه يا سودة وفي الصحيح في قصة ناقة ثمود فانبعث لها رجل عزيز في قومه كابن زمعة ذكره بن الحذاء في رجال الموطأ

679 - ا عبس بن عابس ويقال عابس بن عبس الغفاري قال البخاري له صحبة ورواية روى عنه زاذان أبو عمر الكندي وعليم الكندي وفي إسناد حديثه اختلاف وروي عنه أبو أمامة الباهلي وله حديث آخر في الزهد لأحمد

ذكر من اسمه عبيد الله بالتصغير[عدل]

680 - ا عبيد الله بن أسلم مولى النبي صلى الله عليه وسلم روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضائل جعفر عداده في الكوفيين روى عنه بكر بن سوادة

681 - ا عبيد الله بن الحصين الوالبي عن هرمى بن عبد الله الواقفي وعنه يزيد بن عبد الله بن أسامه بن الهاد ذكره بن حبان في الثقات قلت هو عبيد الله بن عبد الله بن الحصين نسب في رواية لجده فظن آخر وليس كذلك وهو مخرج له في النسائي ومترجم في التهذيب

682 - ا عبيد الله بن خنيس الغفاري عن عبد الله بن سلام وعنه محمد بن أبي يحيى ذكره بن حبان في الثقات ويقال هو عبيد بغير إضافة

683 - ا عبيد الله بن رواحة البصري روى عن أنس وعنه إسماعيل بن أبي خالد وأبان بن خالد وحماد بن سلمة ذكره بن حبان في الثقات

684 - ا عبيد الله بن زحر عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه وعنه المفضل بن فضالة قال الحسيني لا أعرفه قلت هو المترجم له في التهذيب قال أحمد حدثنا يحيى بن غيلان ثنا المفضل بن فضالة حدثني عبيد الله بن زحر أن أبا هريرة رضي الله تعالى عنه قال يا أيها الناس إن الله فرض على لسان محمد صلى الله عليه وسلم الصلاة في الحضر أربعا وفي السفر ركعتين قلت وعبيد الله عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه مرسل وقد قال بن يونس أنه ضمري من بني كنانة ولد بإفريقية وكان رجلا صالحا رحل إلى الكوفة والبصرة وسمع من الأعمش وعلى بن يزيد الألهاني فأكثر عنه وروى عنه من أهل مصر يحيى بن أيوب والمفضل بن فضالة

685 - ا عبيد الله بن زياد بن بكر الشامي روى عن ابني بسر السلميين وعن أختهما روى عنه عبد الرحمن بن يزيد بن جابر قلت هو عبيد الله بن زيادة المترجم في التهذيب فقد ذكر المزي في ترجمته أنه يروي عن ابني بسر وأنه يقال له عبيد الله بن زياد وابن زيادة

686 - ا عبيد الله بن زياد بن أبي سفيان أبو أحمد ويقال لأبيه زياد بن أبيه له ذكر في حديث بن أبي برزة الأسلمي روى عنه أبوسبرة قلت ليست لعبيد الله هذا رواية في مسند أحمد وهو عبيد الله بن زياد أمير الكوفة لمعاوية ولابنه يزيد وهو الذي جهز الجيوش من الكوفة للحسين بن علي رضي الله تعالى عنهما حتى قتل بكربلاء وكان يعرف بابن مرجانة وهي أمه وقد ذكر له بن عساكر في تاريخ دمشق ترجمة وجرى ذكره في سنن أبي داود ولم يترجم له المزي ومن ترجمته أنه ولد في سنة اثنتين أو ثلاث وثلاثين وروى عن سعد بن أبي وقاص ومعاوية ومعقل بن يسار وابن أمية أخي بني جعدة وروى عنه الحسن البصري وأبو المليح بن أسامة وكان فطنا فصيحا يقال إن أباه اوفده على معاوية فما سأله عن شيء إلا إجابة إلا الشعر فلم تكن له به عناية فحضه معاوية على تعلمه فتعلمه فلما مات أبوه ضم اليه معاوية إمرة البصرة والكوفة وخراسان واستمر في ذلك ايام يزيد بن معاوية فلما مات يزيد ثار عليه أهل البصرة فاختفى وتوجه إلى الشام فحضر مع مروان وقعة مرج راهط فلما استقر مروان في الخلافة جهزه إلى العراق فاوقع بالتوابين الذين خرجوا في طلب دم الحسين ثم لما غلب المختار بن أبي عبيد على الكوفة جهز الجيوش إلى قتال عبيد الله بن زياد فقتله إبراهيم بن الأشتر في وقعة الجازر سنة ست وستين

687 - ا عبيد الله بن زياد الهمداني أبو عبد الرحمن صاحب الهروي ويقال له أيضا بياع الهروي روى عن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين روى عنه أحمد وسهل بن عثمان العسكري قال أبو حاتم الرازي شيخ كوفي

688 - ا عبيد الله بن سيار روى عن عائشة رضي الله تعالى عنها وعنه مروان قال الحسيني مجهول قلت ما رايته في مسند عائشة رضي الله تعالى عنها من مسند أحمد فلعله عبيد الله بن شماس الآتي بعده

689 - ا عبيد الله بن شماس عن عائشة رضي الله تعالى عنها روى عنه عبد الله بن عمران مجهول قاله الحسيني ثم ضرب عليه وهو في المسند عبد الله مكبرا عن عائشة رضي الله تعالى عنها وأظنه عبد الرحمن بن شماسة المصري فقد ذكر المزي عائشة رضي الله تعالى عنها في شيوخه وقال أبو حاتم الرازي روايته عن عائشة رضي الله تعالى عنها مرسلة. قلت والراوي عنه عبيد الله بن عمير القريعي وسيأتي قريبا

690 - ا عبيد الله بن صبحة عن عائشة رضي الله تعالى عنها وعنه محمد بن عبد الله بن الحصين ذكره الحسيني ثم ضرب عليه فراجعت المسند فوجدته فيه عبد الله بغير تصغير وكذا ذكره البخاري وابن حبان في الثقات وعندهما أنه روى عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه روى عنه وابل بن داود وذكره بن أبي حاتم في حرف الصاد من آباء من اسمه عبيد الله بالتصغير وبيض بن أبي حاتم فلم يترجم فكأنه كان اسمه عبد الله مكبرا وقد يصغر

691 - ا عبيد الله بن عاصم بن عمر بن الخطاب القرشي العدوي المدني روى عن أبيه روى عنه ابنه عاصم بن عبيد الله بن عاصم قال الحسيني لا نعرف حاله ووفاته لكن بن حبان ذكره في الثقات

692 - ا عبيد الله بن عمر بن موسى بن عبيد الله بن معمر التيمي روى عن ربيعة بن أبي عبد الرحمن روى عنه بن أخيه محمد بن حفص بن عمر بن موسى وذكره بن حبان في الثقات

693 - ا عبيد الله بن عمران القريعي روى عن عبد الله بن شماس ومجاهد روى عنه شعبة وغيره وقال أبو حاتم شيخ وذكره بن حبان في الثقات

694 - ا عبيد الله بن محمد بن حفص التيمي استدركه شيخنا الهيثمي على الإكمال للحسيني وقد ذكره الحسيني في التذكرة وقال فيه نظر وقال شيخنا الهيثمي قد ذكره بن حبان في الثقات ولم ار فيه تضعيفا لاحد قلت هذا الرجل مترجم في التهذيب وهو العيشي بمهملة ثم معجمة بصري مشهور ويقال له بن عائشة وهو من شيوخ أبي داود في السنن واخرج له الترمذي والنسائي بواسطة وحفص جده هو بن عمر بن موسى بن عبيد الله بن معمر التيمي وكان ينسب لجدته عائشة بنت طلحة وقد تقدم ذكر عبيد الله بن عمر بن موسى قريبا

695 - ا عبيد الله بن محمد بن عمر بن عبد العزيز بن مروان القرشي الأموي روى عن الربيع بن سبرة روى عنه عبد ربه بن سعيد قال الحسيني فيه نظر

696 - ه عبيد الله بن مروان عن عائشة رضي الله تعالى عنها وعنه بدر بن عثمان ذكره بن حبان في الثقات

697 - ا عبيد الله بن معمر عن بن أبي أوفى وعنه أبو النضر مجهول كذا قال الحسيني واما بن شيخنا فقال عن بن أبي أوفى وغيره من الصحابة وعنه أبو النضر ومحمد بن سيرين ذكره بن حبان في الثقات وقال كان واليا على البصرة وقتل في وقعة اصطخر وهو يومئذ أمير القوم انتهى وقد راجعت المسند فوجدت عبيد الله بن معمر المذكور فيه غير الذي ذكره بن حبان وقد ذكره بن عساكر فاطنب في ذكره وملخص ما قال أنه عبيد الله بن معمر بن عثمان بن عمر بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة القرشي التيمي والد عمر أرسل عن النبي صلى الله عليه وسلم وذكر بن عساكر أنه أدركه وسمع من عمر وعثمان وطلحة رضي الله تعالى عنهم روى عنه محمد بن سيرين وعروة وذكره البغوي في معجم الصحابة وأورد الحديث من طريق حماد بن سلمة عن هشام عن أبيه عبيد الله بن معمر قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما أوتي أهل بيت الرفق إلا نفعهم ولا منعوه إلا ضرهم قال البغوي لم يروه عن هشام إلا حماد وأنشد له الزبير شعرا قاله في معاوية وقال مسلم في الكنى عبيد الله بن معمر التيمي والي البصرة سمع بن سيرين وساق البخاري في التاريخ من طريق معمر عن أيوب عن بن سيرين عن عبيد الله بن معمر وكان يحسن الثناء عليه هو التيمي وعن بن عون عن محمد أول من رفع يده في الجمعة عبيد الله بن معمر وفرق بن أبي حاتم بين راوي حديث الرفق وبين الذي روى عنه في الجمعة قلت والذي وقعت روايته في المسند قال أحمد حدثنا محمد بن جعفر ثنا شعبة عن سليمان الشيباني عن عبيد الله أبي معمر أو عبيد الله بن معمر عن عبد الله بن أبي أوفى قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجر الأخضر قلت فالابيض قال لا أدري وأخرجه أيضا عن يحيى القطان عن شعبة عن الشيباني عن بن أبي أوفى ليس بينهما أحد ومن طريق الثوري وغيره عن الشيباني كذلك وما عنده في شيء من طرقه ذكر عبيد الله إلا في الأول ولا في الأول ولا في غيره ذكر لأبي النضر وأظن الحسيني التبس عليه بحديث آخر مخرج في المسند وفي الصحيح من طريق أبي النضر مولى عمر بن عبيد الله بن معمر أن عبد الله بن أبي أوفى كتب اليه فذكر حديثا في الجهاد وليست لعمر بن عبيد الله بن معمر فيه رواية وإنما قرا عليه أبو النضر كتاب عبد الله بن أبي أوفى وعلى تقدير أن تكون له رواية فليست هي لعبيد الله بن معمر بل لولده عمر كما أوضحت ذلك في تهذيب التهذيب

698 - ا عبيد الله بن هوذة القريعي عن جرموز الهجيمي وعمرو بن عبد الرحمن روى عنه عثمان بن عمر وعبد الصمد بن عبد الوارث وأبو قتيبة سلم بن قتيبة قال بن معين ليس به باس وقال أبو حاتم الرازي لا باس به وذكره بن حبان في الثقات

ذكر من اسمه عبيد بغير إضافة[عدل]

699 - ا عبيد بن آدم روى عن عمر بن الخطاب وأبي هريرة رضي الله تعالى عنهما روى عنه أبو سنان القسملي عيسى بن سنان ذكره بن أبي حاتم وذكره بن حبان في الثقات قلت صرح بسماعه من عمر في المسند في قصة جرت له مع كعب عند فتح بيت المقدس

700 - ا عبيد بن جبير مولى الحكم بن أبي العاص الأموي روى عن أبي مويهبة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد يدخل بينهما عبد الله بن عمرو بن العاص ذكره بن حبان في الثقات

701 - عب عبيد بن عبد الرحمن بن عبيد بن سلمة الحنفي اليمامي أبو سلمة البصري روى عن الجنيد بن امين بن ذروة وعن عمرو بن يحيى بن سعيد روى عنه عباس بن عبد العظيم العنبري وعمرو بن علي الفلاس وغيرهما ذكره بن حبان في الثقات وقال روى عنه البصريون وقال أبو حاتم الرازي مجهول

702 - ا عبيد بن علي عن خداش أبي سلامة هو عبيد الله بن علي المذكور في التهذيب

703 - عبيد بن عمرو وهو أبو عثمان الأصبحي يأتي في الكنى

704 - ا عبيد بن القاسم يأتي في القاسم بن عبيد

705 - ا عبيد بن أبي قرة البغدادي عن مالك وابن لهيعة والليث وابن عيينة وعنه أحمد وأبو الوليد ومسدد وحجاج بن الشاعر وغيرهم قال بن معين ما به باس وقال البخاري لا يتابع في حديثه قلت بقية كلام البخاري في قصة العباس وأشار بذلك إلى حديثه عن الليث عن أبي قبيل عن أبي ميسرة عن العباس رضي الله تعالى عنه رفعه اما أنه يملك هذه الأمة بعددها يعني الثريا من صلبك وهذا في المسند وساق له بن عدي من روايته عن بن لهيعة عدة مناكير وقال يعقوب بن شيبة ثقة صدوق وذكره بن حبان في الثقات فقال كان من أهل بغداد سكن مصر ربما خالف وزعم الذهبي في الميزان أن حديث الليث المذكور باطل وفي كلامه نظر فإنه من اعلأم النبوة وقد وقع مصداق ذلك واعتمد البيهقي في الدلائل عليه وقد أخرجه الحاكم في المستدرك من طريق أحمد بن إبراهيم الدورقي عن عبيدة بسنده وقال بن أبي حاتم حدثنا أبو سعيد يحيى بن سعيد القطان ثنا عبيدة بن أبي قرة فذكره قال فسمعت أبي يقول هذا الحديث لم يروه إلا عبيد بن أبي قرة وكان عند أحمد بن حنبل أو قال يحيى بن معين وكان يظن به قال وكان أبي يستحسن هذا الحديث ويسر حين وجده عند يحيى القطان وقال عبد الله بن أبي داود ثنا أبي ثنا حجاج بن الشاعر ثنا عبيد فذكر هذا الحديث ثم قال كتب أحمد بن صالح هذا الحديث عن أبي والله أعلم ثم تذكرت أن للحديث علة أخرى غير تفرد عبيد به تمنع إخراجه في الصحيح وهو ضعف أبي قبيل ولأنه كان يكثر النقل عن الكتب القديمة فاخراج الحاكم له في الصحيح من تساهله وفيه أيضا أن الذين ولوا الخلافة من ذرية العباس أكثر من عدد انجم الثريا إلا إن أريد التقييد فيهم بصفة ما وفيه مع ذلك نظر

706 - عبيد بن القعقاع تقدم في حميد

707 - ا عبيد مولى النبي صلى الله عليه وسلم صحابي روى عنه سليمان التيمي وقال أبو حاتم وغيره أنه لم يسمع منه وقال بن حبان له صحبة

708 - ا عبيد بن أم كلاب عن عبد الله بن جعفر وعنه أبو الأسود لا يدرى من هو قلت هو شاعر كان بالمدينة وكان يمدح عبد الله بن جعفر وحديثه عنه في تشميت العاطس صرح أبو الأسود محمد بن عبد الرحمن يتيم عروة بسماعه منه أخرجه أيضا ولعبيد المذكور قصة مع حبى المدنية المغنية المشهورة وكانت رغبته في تزويجه مع كبر سنها وهو شاب فاشترط عليها شروطا ودخل بها وفي ذلك يقول هدبة

فما وجدت وجدي بها أم واجد ** ولا وجد حبي بابن أم كلاب

راته طويل الساعدين عطنطنا ** به ما ابتغت من قوة وشباب

وذكر له بن الكلبي شعرا يخاطب فيه أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها

709 - فه عبيد الأنصاري أن عمر أعطاه مالا مضاربة رواه عنه ابنه حميد. قلت ذكره بن حبان في الثقات

710 - ا عبيدة بن خلف ويقال بن خالد ويقال عبيد هو المحاربي تقدم

711 - ا عبيدة بن عمرو الكلابي قال رأيت النبي صلى الله عليه وسلم يتوضا روى سعيد بن خثيم عن جدته ربعية بنت عياض عنه قلت ذكره بن حبان في الصحابة فيمن اسمه عبيد بلا هاء في آخره والمعروف الأول

712 - عبيدة النهدي روى عن عثمان بن عبد الله بن هرمز روى عنه عثمان الثقفي يأتي في عثمان الثقفي

713 - ا عتبة بن تميم التنوخي شامي روى عن علي بن أبي طلحة وعنه بقية وثقه بن حبان

714 - ا عتبة بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية الأموي شقيق معاوية ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم وولاه عمر الطائف وشهد الجمل مع عائشة رضي الله تعالى عنها فذهبت عينه يومئذ وشهد صفين مع أخيه وتوفي بمصر في سنة أربع وأربعين ويقال ثلاث روى عن أخته أم حبيبة وعنه حسان بن عطية قلت قال بن عساكر في ترجمته أدرك عثمان وولي لأخيه المدينة ومكة والطائف وكان فصيحا خطيبا بليغا مفوها وولاه اخوه مصر بعد وفاة عمرو بن العاص وحج بالناس سنة إحدى وأربعين والتي بعدها ثم حج سنة ست وسبع روى عنه ابنه الوليد وحديثه في المسند من طريق الأوزاعي عن حسان بن عطية قال لما نزل بعتبة بن أبي سفيان الموت اشتد جزعه فسئل فقال إني سمعت أم حبيبة فذكر حديث فضل المتطوع بالصلاة قال بن عساكر هو غريب من حديث عتبة محفوظ من حديث عنبسة وروى عنه أيضا ابنه عمرو ومولاه سعد ومات مرابطا بالإسكندرية

715 - ا عتبة بن ضمرة بن حبيب الحمصي عن أبيه وعمه المهاصر وغيرهما وعنه أبو المغيرة عبد القدوس الخولاني والوليد بن مسلم وجماعة وثقه بن حبان

716 - فع عتبة بن أبي لهب بن عبد المطلب الهاشمي بن عم النبي صلى الله عليه وسلم شهد هو وأخوه معتب حنينا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وثبتا معه وأصيبت عين معتب يومئذ واقاما بمكة روى عتبة عن بن عباس أنه قال في المملوكين اطعموهم مما تأكلون واكسوهم مما تكتسون رواه عنه إبراهيم بن خداش قلت وقع كما قال في نسخة من مسند الشافعي والحديث المذكور مخرج من كتاب الأم للامأم الشافعي في كتاب القرعة والنفقة على الأقارب ولفظه أخبرنا بن عيينة عن إبراهيم بن أبي خداش بن عتبة بن أبي لهب أنه سمع بن عباس يقول للمملوكين اطعموهم مما تطعمون والبسوهم مما تلبسون هكذا في النسخ المعتمدة بن أبي خداش بن عتبة بن أبي لهب فالحديث من رواية إبراهيم عن بن عباس وقد تقدم في ترجمة إبراهيم هذا أن بن أبي حاتم نسبه كذلك فقال إبراهيم بن أبي خداش بن عتبة بن أبي لهب فعلى هذا فلا رواية لعتبة بن أبي لهب وإنما الرواية لحفيده إبراهيم وعلى تقدير أن يكون الذي وقع في النسخة المذكورة محفوظا فعتبة بن أبي لهب الذي أدركه إبراهيم وروى هو عن عبد الله بن عباس آخر غير الصحابي فإن الصحابي قديم الموت وهو اسن من بن عباس وقد وقع في السيرة النبوية أن أبا لهب زوج ولديه عتبة وعتيبة ابنتي النبي صلى الله عليه وسلم فلما دعا النبي صلى الله عليه وسلم الناس إلى الإسلام وخالفه أبو لهب واظهر له العداوة والمنابذة أمر ولديه فطلقا ابنتي النبي صلى الله عليه وسلم وذلك قبل مولد عبد الله بن عباس بنحو عشر سنين فإنه ولد بعد المبعث بعشر والقصة كانت بعد المبعث وإذا كان كذلك فعتبة بن أبي لهب مجهول الحال والعين ويدل على عدم وجود ذلك اطباق الأئمة كالبخاري ومن بعده عي انهم لم يذكروا ان لإبراهيم بن أبي خداش شيخا روى عنه إلا بن عباس وقد تقدم حديثه وتصريحه بسماعه منه في ترجمته

717 - عتبة بن أبي وقاص أخو سعد حكى عنه اخوه سعد رضي الله تعالى عنه روى مالك عن

718 - ا عثمان بن إبراهيم بن محمد بن حاطب الجمحي عن جده محمد وأمه عائشة بنت قدامة وعنه ابنه عبد الرحمن وسماه بعضهم عبد الله وشريك وغيرهما قال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه قلت بقية كلامه روى عنه ابنه أحاديث منكرة واخرج بن سعد عن محمد بن كنانة عن عثمان رأيت بن عمر يحفي شاربه وروى بن قتيبة من طريق أبي مصعب الزبيري كان عثمان بن إبراهيم وجيها ذا عارضة وقال يحيى بن سعيد الأموي قدم عثمان الكوفة فكان راس حلقة القرشيين وذكره بن حبان في الثقات وقال بن سعد في ترجمة عائشة بنت قدامة من طبقات النساء تزوجها إبراهيم بن محمد بن حاطب الجمحي فولدت له قدامة ومحمدا وإبراهيم وعثمان العالم الذي كان بالكوفة وكان في لسانه بذاء انتهى وقد مضى له ذكر في ترجمة إبراهيم بن أبي العباس

719 - ا عثمان بن الأرقم ويقال بن عبد الله بن الأرقم بن أبي الأرقم القرشي عن جده الأرقم وعنه هشام بن زياد وعطاف بن خالد وعمار بن سعد وثقه بن حبان

720 - ا عثمان بن يزذويه أبو عمرو عن أنس ويعفر بن روذي وعنه معمر وأمية بن شبل وابن أبي داود وغيرهم وثقه بن حبان

721 - ه عثمان بن حسان عن فلفلة الجعفي عن بن مسعود في القرآن وعنه أبو همام ذكره بن حبان في الثقات وابن أبي حاتم ولم يذكرا فيه جرحا

722 - ك عثمان بن حفص بن عمر بن خلدة الأنصاري الزرقي روى عن جده عمر بن خلدة ومعاوية وروى الزهري روى عنه مالك وعبد العزيز بن أبي سلمة وكان رجلا صالحا ولي قضاء المدينة في خلافة عبد الملك وذكره بن حبان في الثقات

723 - فه عثمان بن راشد عن عائشة بنت عجرد عن بن عباس رضي الله تعالى عنهما في ترك المضمضة للمغتسل وعنه أبو حنيفة والثوري رحمهما الله تعالى ليس بالمشهور. قلت: ذكره بن حبان في الثقات

724 - ا عثمان بن رشيد الثقفي بصري عن أنس بن سيرين وعنه يونس المؤدب وعبد الصمد ضعفه بن معين وقال بن حبان يروى عن أنس إن كان سمع من أنس منكر الحديث على قلة روايته لا يجوز الاحتجاج به إلا بعد تحقق سماعه من أنس قلت وروايته في المسند عن أنس بن سيرين عن أنس بن مالك وتناقض بن حبان فذكره في الثقات وقال روى عنه عبد الصمد بن عبد الوارث

725 - فع عثمان بن عبيد الله القرشي التيمي له صحبة ورواية روى حديثه حفيده معاذ بن عبد الرحمن عن أبيه وله صحبة أيضا عنه انه رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجع من المصلى في يوم عيد فسلك على التمارين من أسفل السوق الحديث

726 - ا عثمان بن عبيد الدارسي عن أبي الطفيل وعنه حماد بن زيد ومهدي بن ميمون وغيرهما وثقه بن معين وقال أبو حاتم مستقيم الأمر قلت وذكره بن حبان في الثقات

727 - ا عثمان بن محمد بن أبي سويد عن طلحة بن عبيد الله رضي الله تعالى عنه وعنه الزهري ومحمد بن المنكدر ليس بمشهور قلت ذكره بن حبان في التابعين من الثقات وقال يروي المراسيل

728 - ا عثمان بن مظعون بن حبيب بن وهب بن حذافة القرشي الجمحي أبو السائب رضي الله تعالى عنه أسلم قديما بعد ثلاثة عشر نفسا وهاجر الهجرتين وشهد بدرا كان من أشد الناس اجتهادا في العبادة وهو ممن حرم الخمر على نفسه في الجاهلية وقال لا اشرب شرابا يذهب عقلي ويضحك بي من هو أدنى مني مات سنة اثنتين من الهجرة وقبله النبي صلى الله عليه وسلم وهو ميت وهو أول من دفن بالبقيع روى عنه بن عباس حديثه في وقت نزول قوله تعالى ان الله يأمر بالعدل والإحسان قال عثمان فذلك حين استقر الإيمان في قلبي واحببت محمدا صلى الله عليه وسلم

729 - ا عثمان الثقفي عن عبيدة النهدي وعنه المسعودي لعله بن المغيرة أو بن رشيد قلت كذا رأيته بخط الحسيني ولم يفرد لعبيدة النهدي ترجمة وعثمان الذي روى عنه المسعودي ليس هو بن رشيد بل هو المذكور بعد هذا كما ستراه

730 - عب عثمان عن أبي عبد الله المكي وعنه حجاج لا اعرفهم. قلت حجاح هو بن أرطاة وعثمان هو أبو عبد الله المكي فهما اثنان معروفان لا ثلاثة وهو عثمان بن عبد الله بن هرمز وسياق الحديث في المسند هكذا قال عبد الله بن أحمد حدثنا أبو الشعثاء علي بن الحسن بن سليمان قال أخبرنا أبو خالد الأحمر عن حجاج عن عثمان أبي عبد الله المكي عن نافع بن جبير بن مطعم قال سئل علي عن صفة النبي صلى الله عليه وسلم الحديث وقد ذكر الحسيني في ترجمة أبي عبد الله المكي في الكنى انه روى عن نافع بن جبير وروى عنه عثمان وعند أحمد والترمذي من طريق المسعودي عن عثمان بن عبد الله بن هرمز عن نافع بن جبير وأخرجه أحمد أيضا من رواية مسعر عن عثمان بن عبد الله ومن طريق عبد الملك بن عمير عن نافع بن جبير ومما ينبه عليه أيضا ان الحسيني علم له علامة أحمد وانما أخرج له ولده عبد الله في زيادات المسند

733 - ا عثمان صاحب الطعام يكنى أبا سلمة يأتي في الكنى فهو بكنيته اشهر

734 - ا عدي بن حاتم أو حاتم بن عدي هكذا وقع بالشك حمصي مجهول حدث عن أبي ذر وعنه سليمان بن أبي عثمان قلت ذكره بن حبان في ثقات التابعين في حاتم بن عدي فقال يروي عن أبي ذر وواثلة بن الأسقع روى عنه أهل الشام سليمان بن أبي عثمان التجيبي وغيره

735 - ك فع عروة بن أذينة قال خرجت مع جدة لي عليها مشي إلى بيت الله حتى إذا كانت ببعض الطريق عجزت فسالت بن عمر فقال مرها فلتركب روى عنه مالك وهو صدوق قلت هذا رجل مشهور من أهل المدينة له شعر حسن نسبه بن الكلبي فقال أذينة لقب واسمه يحيى بن مالك بن أبي سعيد بن الحارث بن عمرو الليثي ثم اليعمري الشاعر وذكره البخاري فقال مدني روى عنه مالك وعبيد الله بن عمر انتهى وذكره بن حبان في الثقات

736 - ا عروة بن قبيصة عن إياس بن دغفل وعدي بن أرطاة وغيرهما وعنه سعيد الجريري وغيره وثقه بن حبان

737 - ه عروة بن محمد بن عطية السعدي ذكره بن حبان في الثقات وقال يخطىء وكان من خيار الناس ولي اليمن عشرين سنة كذا استدركه شيخنا الهيثمي وليس بجيد فإنه من رجال التهذيب أخرج له أبو داود

738 - ا عروة بن معتب الأنصاري شامي روى عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن عمر