بعض بغضائكم أولى البغضاء

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

بعض بغضائكم أولى البغضاء

بعض بغضائكم أولى البغضاء
المؤلف: إبراهيم عبد القادر المازني



بعض بغضائكم أولى البغضاء
 
إنما الشم شيمة السفاء
ليس يشفى السباب غل حسود
 
قد طووى صدره على الشحناء
إن داء القلوب داءٌ عياء
 
مثل داء المنون للأحياء
فاستر الضغن إن تشأ أو فجاهر
 
قد عرفناك فاسد الأهواء
أنت كالذئب خدن غدر ولؤم
 
ليس للذئب في الورى من وفاء
ما رأيناك بالإخاء خليقاً
 
ورأيناك أهل هذا الجفاء
قد تكلفت أن أعارض طبعي
 
وأجاريك مرة في الهجاء
فرأيت الكريم يعجز عنه
 
عجز برد الشتاء عن أدفاء
ورأيت الهجاء يرفع منك
 
إن ذم الوضيع كالإطراء
ما يبلى مستهتكٌ نلت منه
 
أم عليه وقفت كل ثناء
لا تغض العيوب طرف بغي
 
نشأت بين بيئة شنعاء
كيف يندى جبين من غاض منه
 
كل ماء وغار كل حياء
رب قولٍ لو كان في الصم بضت
 
لم يؤثر في أنفس اللؤماء
ومقال تسوخ منه جبالٌ
 
عاد كالسيف نابياً عن مضاء
يا حماة الآداب نمتم طويلاً
 
نومة نبهت جيوش البلاء
من لستر الحياء يهتكه الغر
 
ويفري في جوفه كالداء
من لوجه الأحساب يخدشه الغر
 
وينعى بالخدشة النكراء
ولقلب الأخلاق يطعنه الغر
 
ويجري دماء كالماء
ولروض الآداب جف وأمسى
 
ظاهر الجدب لابساً من عفاء
ذهب الود والحياء جميعاً
 
لهف أرضي عليهما وسمائي
وتبدلت من رجال وفاء
 
كل غر مماذق في الوفاء
يتلقاك بالطلاقة والبشر
 
وفي قلبه قطوب العداء
كالسراب الرقراق يحسبه الظمآ
 
ن ماء وما به من ماء
عاجز الرأي والمروءة والنف
 
س ضئيل الآمال والأهواء
ألف الذل فاستنام إليه
 
وتباهى به على الشرفاء
ينسج الزور والأباطيل نسجاً
 
والأكاذيب ملجأ الضعفاء
لو تراه بالليل يخطر عجباً
 
في مسوك الفرنجة السوداء
قلت قردٌ منآل دروين ناشٍ
 
أخذت منه سورة الصهباء
مستميت إلى المكاسب والرب
 
ح دنئ الأسف والكبرياء
فاسق يظهر العفاف ويخفي
 
تحته الخزي يا له من مراء
مظلم الحس والبصيرة كالتم
 
ثال خلو من الحجا والذكاء
قد زهاه الشموخ فاختال تيهاً
 
ولوى شدقه على الخلصاء
وعدا طوره فأركبه الجه
 
ل جموحاً ألقته في عوصاء
فغدا كالحمار أو همه الشيطا
 
ن أمراً فصار من خيلاء
هو حمى الجليس يدفع في الصد
 
ر ثقيل الكلام والإيماء
أعجمي اللسان فةٌّ عييٌّ
 
يدعي أنه من الفصحاء
يملأ السمع والقلوب كما يز
 
عم رطب اللسان عذب الأداء
يا قطيع اللسان مالك والشع
 
ر وصوغ الكلام جم العناء
أنت في الأرض نقمة اللَه للنا
 
س جميعاً قريبهم والنائي
قد لعمري نكبت عن جدد الرش
 
د وأوغلت في شعاب الرياء
أنت في الزهو والسفاة واللؤ
 
م عديم المثال دون مراء
لو على قدر بطء حسك يوماً
 
كنت كيساً ذا أربة وذكاء
لبلغت السنام من قلل المج
 
د وجاوزت رتبة الأنبياء
ضج من لؤمك الخلائق في الأر
 
ض وعاذوا من شره في السماء
صار إبليس عند ربك مقبو
 
لاً وقد كان قبل في الأشقياء
عششت اللؤم في فؤادك وارتا
 
ش فيارحمة على الأحياء
لا أقال الإله من خانني الغيب
 
وجازى الحفاظ شر جزاء
ظن أني على التحلم ماضٍ
 
فمضى ضلةً على الغلواء
وغلا في الضلال فاشتبه الأمر
 
عليه وبات في عشواء
وأراه الغرور أنا سواءٌ
 
فتباهى وليس من نظرائي
كيف تعطو وليس عندك نوطٌ
 
وتسامى وأنت في البوغاء
أسفاً للعقول ضلت وزاغت
 
عن سبيل الهدى ووضح السواء
كنت في ظلنا الوريف مقيماً
 
آمن البال وأدع الأحشاء
فاستثرت المنسي من فارط الذنب
 
وأوغرت صدرنا بالبذاء
أنت أسخطتنا عليك فخلنا
 
عنك لما جهلت وجه الرضاء
أنت وثبتنا عليك وقد كنت
 
موقى على غرة ورخاء
أنت ضاغنتنا وخشنت صدرا
 
كان يحنو عليك في البأساء
أنت قطعت حبل خلك بالغد
 
ر وأيبس ثدي هذا الإخاء
أنت ناوأتنا وعلمتها الثلب
 
فرشنا لكم سهام الهجاء
حزت ذمي وللرياح السوافي
 
مثل ذم التراب والحصباء
لا يغرنك ما ترى من أناتي
 
واحتبائي بالحلم والأغضاء
ربما استنزل الحليم عن الرفق
 
وثارت سكينة الحكماء
قد أذقناك حين أصفيتنا الود
 
وفاءً أعذب به من وفاء
كان ودي مصفقاً لم أعره
 
برنقٍ من القلى والرياء
ولقد أينع الوداد على الأيا
 
م واستحصفت حبال الإخاء
كم ركضنا إلى المسرة واللهو
 
برغم الهموم والبرحاء
واغتبقنلا الشراب حتى اصطبحنا
 
لم نشعشع صراحه بالماء
لم أطع فيك واشياً يزرع الحقد
 
ويجني ثماره في الخلفاء
ضمنا عاطف المودة دهراً
 
وافترقنا على القلى والجفاء
فلك اليوم في المحافل ذمي
 
ولماضيك عنفوان الثناء
لست أبكي على فراقك ما عشت
 
فإن البكا على الأوفياء
لن ترى البين فاجعي أبد الدهر
 
فما كل خلة بسواء
كان شأني الحفاظ والرعي فالآ
 
ن أرى الرعي أعظم الأرزاء
فيك أبصرت كيف يكدر صفوي
 
بصنوف الأكدار والأقذاء
كنت أرجوك للزمان فأنت ال
 
يوم دائي في البعد منك شفائي
رب قرب أضى إلى بضرا
 
ء وبعيدٍ أفضى إلى السراء
طبت نفساً عن ذكركم وشفا السل
 
وان قلبي من لاعج العررواء
كنت بالذكر بين عيني وقلبي
 
فجررنا عليك ذيل العفاء
قد كبا بيننا لوداد فلا قا
 
م وغص الهوى بماء الهجاء
خلت جهلاً أن الفؤاد هواءٌ
 
ليس يصميه كثرة الإيذاء
لا أرتني الأيام وجهك ما عشت
 
ولا قربت بعد الثنائي
وتنائي الدارين خيرٌ وأحرى
 
من تدانيهما على البغضاء
قد مضينا كما مضيت وما دمت
 
ودمنا فما لنا من إخاء
لن تراني بالباب بابك استغز
 
ر فيض الدجنة الوطفاء
أقرع السن نادماً وأذم الد
 
دهر ذمّاً ولات حين عزاء
عل ماء الشؤون يطفئ ناراً
 
قد أذابت لقائف الأحشاء
واقفاً أندب اعتدال زمانٍ
 
طال فيه بين الكرام ثوائي
بين أهل الليان والخلق انسكب
 
الشأبيب والحجا والذكاء
حيث عز الوقار والجانب السهل
 
وذلت طيرورة الضرساء
يا خليلي قد صرت جلداً على الهجر
 
متين العرى وسيع الفناء
ولئن قدر الزمان اجتماعا
 
فبكرهي يكون لا برضائي
بأبي أنت أنت أول ألفٍ
 
ردني من بلابلي للعراء
كنت لا أملك الدمو فقد صر
 
ت ألاقي النوى بالاستهزاء
حبذا أنت غير أنك تبغي
 
أن تداني أهل السنى والسناء
تلك أحلام نائم وأحاديثٌ
 
لمستمسكٍ بحب الهباء
 
رع يركو في التربة المظماء
كال ما ضيك قد وسعت بحلمي
 
غير ما جئت ليلة الأربعاء
قضى الأمر بيننا فسلامٌ
 
وسقى اللَه عهد ذاك الإخاء