الماهدون في المهجر

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الماهدون في المهجر

الماهدون في المهجر
المؤلف: إيليا أبو ماضي



ألا و بعون لو أنّها تتكلّم
 
لروت لنا قصص للعظام عنكم
و لحدّثتنا عن أعشاشكم
 
طرتم بأجنحة المنى إذ طرتم
يوم الفراق كظمتم آلامكم
 
و أخفّ من ألم الفراق جهنّم
و بكى الأحبّة حولكم و جفونكم
 
تعصى البكا؛ حزن الجبابر أبكم
أيد تودّع موطنا و عشيرة
 
و مطامح خلف البحار تسلّم
ضاقت على أحلامهم تلك القرى
 
فاخترتم الدنيا الوساع لتحلموا
و غزوتم الآفاق لا زاد لكم
 
إلاّ الصّبا المتوثّب المتضرّم
كاللّيث ليس سلاح في السّرى
 
مخالبه التي لا تلثم
تتخيّلون البحر شقّ لتعبروا
 
و انداح بين الشّاطئين لتسلموا
و الدّرّ مخبوءا لكم في قاعة
 
كي تخرجوه و تغنموا ما شئتم
و الموج ‘ذ يطغى و يهدر حولكم
 
جوقا لطرد همومكم يترنّم
و إذا النجموم تألّقت تحت الدجى
 
خلتم لأجلكم تضيء الأنجم
و حسبتم شمّ الجبال سلالما
 
نصبت لكم كي تصعدوا فصعدتم
و الشمس منجم عسجد متكشّف
 
لذوي الطموح و أنتم أنتم هم
و لكم تلثّمت الحقائق بالرؤى
 
كالأرض يغشاها السراب الموهم
لتطلّ من أرواحنا أشواقها
 
فنطوف حول خدورها و نحوّم
لم تقنعوا كالخاملين بأنّكم
 
لكم شراب في الحياة و مطعم
لو أن تكون حياتكم كحياتهم
 
عبثا يموت به الوقار و يعدم
و تأففا في اللّيل و هو منوّر
 
و تبرّماا في الصّبح و هو تبسّم
لو أن يكون ترثكم كتراثهم
 
قصر عفا أو هيكل متردّم
و حديث أسلاف قد التحفوا الفنا
 
فهم سواء فقي القياس و جرهم
من يقترب من أمس يبعد عن غد
 
و يعش مع الموتى و يصبح منهم!
و كرهتم أن تنقضي أيامكم
 
شكوى لمن يرثي و من لا يرحم
أو أن يبيت على احضيض مقامكم
 
و الدود يزحف فوقه و الأرقم
فنفرتم كالنحل، ما من زهرة
 
فيها جنى، إلاّ و فيها مغنم
في كلّ شطّ مارد، في كلّ طود
 
قشعم، في كلّ واد ضيغم
المجد مطلبكم و أنتم سهّد
 
و المجد حلمكم و أنتم نوّم
لا شيء صعب عندكم حتى الردى
 
ألصعب عند نفوسكم أن تحجموا
يا بضعة من أمّة
 
هي أمّة
فيكم جميع صفاتها و خلالها
 
و الروض يحويه عطورا قمقم
إنّ الألى الجهاد عليكم
 
علكوا مداركهم و لم يستطعموا...
طلبوا السلامة في القعود ففاقهم
 
درك الثراء و بعد ذا لم يسلموا
هؤلاء دود القزّ أحسن منهم
 
و أجلّ في نظر الحياة و أفهم!
قالوا كهول قد تصرّم عصرهم
 
ليت الشّباب من الكهول تعلّموا!
إن لم تشيدوا كالأوائل " تدمرا "
 
أو " بعلبك ّ " فإنّكم لم تهدموا
و لكم غد و جماله و بهاؤه
 
و لكم من الأمس النفيس القيّم
حدثت نفسي و القطار يخبّ بي
 
عجلان يخترق الدذجى و يدمدم
فسألها مستفهما، لربما
 
سأل العليم سواه عمّا يعلم
ما أحسن الأيّام؟ قالت: يومكم!
 
و النّاس؟ فابتدرت و قالت: أنتم
و الدور؟ قالت: دوركم. و المال؟
 
قالت: إنّ أحسنه الذي أنفقتم
و الحسن؟ قالت: كلّ ما أحببتم
 
و الأرض؟ قالت: أينما استوطنتم
ما كان أكمل يومكم و أتمّه
 
لو لم يكن في مهد عيسى مأتم
و كذا الحياة، قديمها وحديثها،
 
ذكرى نسرّ بها و ذكرى تؤلم