الرأي الصواب

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الرأي الصواب

الرأي الصواب
المؤلف: إيليا أبو ماضي



يا نفس هذا منزل الأحباب
 
فانسي عذابك في النّوى و عذابي
و تهلّلي كالفجر في هذا الحمى
 
و تألّقي كالخمر في الأكواب
و لتمسح البشرى دموعك مثلما
 
يمحو الصباح ندى عن الأعشاب
و استرجعي عهد البشاشة و الرّضى
 
فالدهر عاد تضاحكا و تصابي
أنا بين أصحابي الذين أحبّهم
 
ما أجمل الدنيا مع الأصحاب
قد كنت مثل الطائر المحبوس في
 
قفص، و مثل النجم خلف ضباب
يمتدّ في جنح الظلام تأوّهي
 
و يطول في أذن الزمان عتابي
و أهزّ أقلامي فترشح حدّة
 
و أسى، و يندى بالدموع كتابي
حتى لقيتكم فبت كأنّني
 
لمسرّتي استرجعت عصر شبابي
ليس التعبّد أن تبيت على الطّوى
 
و تروح في خرق من الأثواب
لكنه إنقاذ نفس معذّب
 
من ربقة الآلام و الأوصاب
ليس التعبد عزلة وتنسكا
 
في الدير أو في الغاب
لكنه ضبط الهوى في عالم
 
فيه الغوايه جمّة الأسباب
و حبائل الشيطان في جنباته
 
و المال فيه أعظم الأرباب
هذا هو الرأي الصواب و غيره
 
مهما حلا للناس غير صواب