الدر المنثور/سورة عبس

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الدر المنثور في التفسير بالمأثور
سورة عبس
السيوطي
بسم الله الرحمن الرحيم


سورة عبس


مكية وآياتها ثنتان وأربعون

مقدمة السورة

أخرج ابن الضريس والنحاس وابن مردويه والبيهقي في الدلائل عن ابن عباس قال: نزلت سورة عبس بمكة

وأخرج ابن مردويه عن ابن الزبير مثله

الآية 1 - 16

وأخرج ابن الضريس عن أبي وائل: " أن وفد بني أسد أتوا النبي ﷺ فقال: من أنتم ؟ فقالوا: نحن بنو الزينة أحلاس الخيل فقال النبي ﷺ: أنتم بنو رشدة فقال الحضرمي بن عامر: والله لا نكون كبني المحوسلة وهم بنو عبد الله بن غطفان كان يقال لهم بنو عبد العزى بن غطفان فقال النبي ﷺ للحضرمي: هل تقرأ من القرآن شيئا ؟ قال: نعم فقال: اقرأه فقرأ من عبس وتولى ما شاء الله أن يقرأ ثم قال: وهو الذي من على الحبلى فأخرج منها نسمة تسعى بين شراسيف وحشا فقال النبي ﷺ لا تزد فيها فإنها كافية "

وأخرج ابن النجار عن أنس قال: " استأذن العلاء بن يزيد الحضرمي على النبي ﷺ فأذن له فتحدثا طويلا ثم قال له: يا علاء تحسن من القرآن شيئا ؟ قال: نعم ثم قرأ عليه عبس حتى ختمها فانتهى إلى آخرها وزاد في آخرها من عنده: وهو الذي أخرج من الحبلى نسمة تسعى من بين شراسيف وحشا فصاح به النبي ﷺ: يا علاء انته فقد انتهت السورة " والله أعلم

أخرجه الترمذي وحسنه وابن المنذر وابن حبان والحاكم وصححه وابن مردويه عن عائشة قالت: أنزل سورة عبس وتولى في ابن أم مكتوم والأعمى أتى رسول الله ﷺ فجعل يقول: يا رسول الله أرشدني وعند رسول الله ﷺ رجل من عظماء المشركين فجعل رسول الله ﷺ يعرض عنه ويقبل على الآخر ويقول أترى بما أقول بأسا فيقول لا ففي هذا أنزلت

وأخرج ابن المنذر وابن مردويه عن عائشة قالت: كان رسول الله ﷺ في مجلس من ناس من وجوه قريش منهم أبو جهل بن هشام وعتبة بن ربيعة فيقول لهم أليس حسنا أن جئت بكذا وكذا ؟ فيقولون: بلى والله فجاء ابن أم مكتوم وهو مشتغل بهم فسأله فأعرض عنه فأنزل الله أما من استغنى فأنت له تصدى وأما من جاءك يسعى وهو يخشى فأنت عنه تلهى يعني ابن أم مكتوم

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد وأبو يعلى عن أنس قال: جاء ابن أم مكتوم إلى النبي ﷺ وهو يكلم أبي بن خلف فأعرض عنه فأنزل الله عبس وتولى أن جاءه الأعمى فكان النبي ﷺ بعد ذلك يكرمه

وأخرج ابن جرير وابن مردويه عن ابن عباس قال: بينا رسول الله ﷺ يناجي عتبة بن ربيعة والعباس بن عبد المطلب وأبا جهل بن هشام وكان يتصدى لهم كثيرا ويحرص أن يؤمنوا فأقبل إليه رجل أعمى يقال له عبد الله بن أم مكتوم يمشي وهو يناجيهم فجعل عبد الله يستقرئ النبي ﷺ آية من القرآن قال يا رسول الله: علمني مما علمك الله فأعرض عنه رسول الله ﷺ وعبس في وجهه وتولى وكره كلامه وأقبل على الآخرين فلما قضى رسول الله ﷺ نجواه وأخذ ينقلب إلى أهله أمسك الله ببعض بصره ثم خفق برأسه ثم أنزل الله عبس وتولى أن جاءه الأعمى فلما نزل فيه ما نزل أكرمه نبي الله وكلمه يقول له: ما حاجتك ؟ هل تريد من شيء ؟

وأخرج سعيد بن منصور وعبد بن حميد وابن المنذر عن أبي مالك في قوله: عبس وتولى قال: جاءه عبد الله بن أم مكتوم فعبس في وجهه وتولى وكان يتصدى لأمية بن خلف فقال الله: أما من استغنى فأنت له تصدى

وأخرج ابن أبي حاتم عن الحكم قال: ما رؤي رسول الله ﷺ بعد هذه الآية متصديا لغني ولا معرضا عن فقير

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن زيد قال: لو أن رسول الله ﷺ كتم شيئا من الوحي كتم هذا عن نفسه

وأخرج الطبراني وابن مردويه عن أبي أمامة قال: " أقبل ابن أم مكتوم الأعمى وهو الذي نزل فيه عبس وتولى أن جاءه الأعمى فقال يا رسول الله: كما ترى قد كبرت سني ورق عظمي وذهب بصري ولي قائد لا يلائمني قياده إياي فهل تجد لي من رخصة أصلي الصلوات الخمس في بيتي ؟ قال هل تسمع المؤذن ؟ قال: نعم قال: ما أجد لك من رخصة "

وأخرج ابن مردويه عن كعب بن عجرة: " إن الأعمى الذي أنزل الله فيه عبس وتولى أتى النبي ﷺ فقال: يا رسول الله أني أسمع النداء ولعلي لا أجد قائدا فقال: إذا سمعت النداء فأجب داعي الله "

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد في قوله: أن جاءه الأعمى قال: رجل من بين فهر اسمه عبد الله بن أم مكتوم أما من استغنى عتبة بن ربيعة وأميه بن خلف

وأخرج ابن سعد وابن المنذر عن الضحاك في قوله: عبس وتولى قال: هو رسول الله ﷺ لقي رجلا من أشراف قريش فدعاه إلى الإسلام فأتاه عبد الله بن أم مكتوم فجعل يسأله عن أشياء من أمر الإسلام فعبس في وجهه فعاتبه الله في ذلك فلما نزلت هذه الآية دعا رسول الله ﷺ ابن أم مكتوم فأكرمه واستخلفه على المدينة مرتين

وأخرج الحاكم وصححه وابن مردويه في شعب الإيمان عن مسروق قال: دخلت على عائشة وعندها رجل مكفوف تقطع له الأتراج وتطعمه إياه بالعسل فقلت: من هذا يا أم المؤمنين ؟ فقالت: هذا ابن أم مكتوم الذي عاتب الله فيه نبيه ﷺ قالت: أتى نبي الله وعنده عتبة وشيبة فأقبل رسول الله ﷺ عليهما فنزلت عبس وتولى أنجاءه الأعمى ابن أم مكتوم

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد قال: كان النبي ﷺ مستخليا بصنديد من صناديد قريش وهو يدعوه إلى الله وهو يرجو أن يسلم إذا أقبل عبد الله بن أم مكتوم الأعمى فلما رآه النبي ﷺ كره مجيئه وقال في نفسه: يقول هذا القرشي إنما أتباعه العميان والسفلة والعبيد فعبس فنزل الوحي عبس وتولى إلى آخر الآية

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن قتادة في صحف مكرمة مرفوعة مطهرة قال: هي عند الله بأيدي سفرة قال: هي القرآن

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة بأيدي سفرة قال: كتبة

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن وهب بن منبه بأيدي سفرة كرام برره قال: هم أصحاب محمد ﷺ

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد قال: السفرة الكتبة من الملائكة

وأخرج ابن أبي حاتم وابن المنذر من طريق علي عن ابن عباس في قوله: بأيدي سفرة قال: كتبة

وأخرج الخطيب في تاريخه عن عطاء بن أبي رباح مثله

وأخرج ابن أبي حاتم وابن المنذر عن ابن عباس سفرة قال: بالنبطية القراء

أخرج ابن جرير عن ابن عباس في قوله: كرام بررة قال: الملائكة

وأخرج أحمد والأئمة الستة عن عائشة قالت: قال رسول الله ﷺ الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة والذي يقرؤه وهو عليه شاق له أجران والله أعلم

الآية 17 - 31

أخرج ابن المنذر عن عكرمة في قوله: قتل الإنسان ما أكفره قال: نزلت في عتبة بن أبي لهب حين قال: كفرت برب النجم إذا هوى فدعا عليه النبي ﷺ فأخذه الأسد بطريق الشام

وأخرج ابن المنذر عن مجاهد قال: ما كان في القرآن قتل الإنسان إنما عني به الكافر

وأخرج ابن المنذر عن ابن جريج ما أكفره قال: ما أشد كفره وفي قوله: فقدره قال: نطفة ثم علقة ثم مضغة ثم كذا ثم كذا ثم كذا ثم انتهى خلقه

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عكرمة في قوله: خلقه فقدره قال: قدره في رحم أمه كيف شاء

وأخرج ابن جرير من طريق العوفي عن ابن عباس في قوله: ثم السبيل يسره يعني بذلك خروجه من بطن أمه يسره له

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة ثم السبيل يسره قال: خروجه من الرحم

وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حميد عن قتادة ثم السبيل يسره قال: خروجه من بطن أمه

وأخرج عبد بن حميد عن الضحاك مثله

وأخرج ابن المنذر عن أبي صالح ثم السبيل يسره قال: خروجه من الرحم

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد في قوله: ثم السبيل يسره قال: هو كقوله: إنا هديناه السبيل إما شاكر وإما كفورا سورة الإنسان الآية 3 الشقاء والسعادة

وأخرج أبو نعيم في الحلية عن محمد بن كعب القرظي قال: قرأت في التوراة أو قال في مصحف إبراهيم فوجدت فيها: يقول الله يا ابن آدم ما أنصفتني خلقتك ولم تك شيئا وجعلتك بشرا سويا وخلقتك من سلالة من طين ثم جعلتك نطفة في قرار مكين ثم خلقت النطفة علقة فخلقت العلقة مضغة فخلقت المضغة عظاما فكسوت العظام لحما ثم أنشأناك خلقا آخر يا ابن آدم هل يقدر على ذلك غيري ؟ ثم خففت ثقلك على أمك حتى لا تتمرض بك ولا تتأذى ثم أوحيت إلى الأمعاء أن اتسعي وإلى الجوارح أن تفرق فاتسعت الأمعاء من بعد ضيقها وتفرقت الجوارح من بعد تشبيكها ثم أوحيت إلى الملك الموكل بالأرحام أن يخرجك من بطن أمك فاستخلصتك على ريشة من جناحه فاطلعت عليك فإذا أنت خلق ضعيف ليس لك سن يقطع ولا ضرس يطحن فاستخلصت لك في صدر أمك عرقا يدر لك لبنا باردا في الصيف حارا في الشتاء واستخلصته لك من بين جلد ولحم ودم وعروق ثم قذفت لك في قلب والدتك الرحمة وفي قلب أبيك التحنن فهما يكدان ويجهدان ويربيانك ويغذيانك ولا ينامان حتى ينوماك ابن آدم: أنا فعلت ذلك بك لا لشيء استأهلته به مني أو لحاجة استعنت على قضائها ابن آدم فلما قطع سنك ووطحن ضرسك أطعمتك فاكهة الصيف في أوانها وفاكهة الشتاء في أوانها فلما أن عرفت أني ربك عصيتني فالآن إذا عصيتني فادعني فإني قريب مجيب وادعني فإني غفور رحيم

وأخرج الفريابي وعبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد في قوله: لما يقض ما أمره قال: لا يقضي أحد أبدا كل ما افترض عليه

وأخرج ابن المنذر عن عبد الله بن الزبير في قوله: فلينظر الإنسان إلى طعامه قال: إلى مدخله ومخرجه

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد مثله

وأخرج ابن أبي الدنيا في كتاب التواضع من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس فلينظرالإنسان إلى طعامه قال: إلى خرئه

وأخرج ابن أبي حاتم عن الحسن في قوله: فلينظر الإنسان إلى طعامه قال: ملك يثني رقبة ابن آدم إذا جلس على الخلاء لينظر ما يخرج منه

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن أبي قلابة قال: مكتوب في التوراة يا ابن آدم انظر إلىما بخلت به إلى ما صار

وأخرج ابن المنذر عن بشير بن كعب أنه كان يقول لأصحابه إذا فرغ من حديثه: انطلقوا حتى أريكم الدنيا فيجيء فيقف على مزبلة فيقول: انظروا إلى عسلهم وإلى سمنهم وإلى بطنهم وإلى دجاجهم إلى ما صار

وأخرج ابن المنذر عن ابن عباس إنا صببنا الماء صبا قال: المطر ثم شققنا الأرض شقا عن النبات

وأخرج ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم من طريق علي عن ابن عباس وقضبا قال: الفصفصة يعني القت وحدائق غلبا قال: طوال وفاكهة وأبا قال: الثمارالرطبة

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر وابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: الحدائق كل ملتف والغلب ما غلظ والأب ما أنبت الأرض مما يأكله والدواب ولا يأكله الناس

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن مجاهد وحدائق غلبا قال: ملتفة وفاكهة وهو ما أكل النا س وأبا ما أكلت الأنعام

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن الحسن قال: الغب الكرام من النخل

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عن عكرمة غلبا قال: غلاظا

وأخرج عبد بن حميد وابن المنذر عنابن عباس وحدائق غلبا قال: شجر في الجنة يستظل به لا يحمل منه شيئا

وأخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس قال: الأب الحشيش للبهائم

وأخرج ابن جرير من طريق العوفي عن ابن عباس قال: الأب الكلأ والمرعى

وأخرج الطستي في مسائله عن ابن عباس أن نافع بن الأزرق سأله عن قوله: وأبا قال: الأب ما يعتلف منه الدواب قال: وهل تعرف العرب ذلك ؟ قال نعم أما سمعت قول الشاعر: ترى به الأب واليقطين مختلطا على الشريعة يجري تحتها العذب

وأخرج أبو عبيد في فضائله وعبد بن حميد عن إبراهيم التيمي قال: سئل أبو بكر الصديق رضي الله عنه عن قوله: أبا فقال: أي سماء تظلني وأي أرض تقلني إذا قلت في كتاب الله مال لا أعلم

وأخرج سعيد بن منصور وابن جرير وابن سعد وعبد بن حميد وابن المنذر وابن مردويه والبيهقي في شعب الإيمان والخطيب والحاكم وصححه عن أنس أن عمر قرأ على المنبر فأنبتنا فيها حبا وعنبا وقضبا إلى قوله: وأبا قال: كل هذا قد عرفناه فما الأب ؟ ثم رفع عصا كانت في يده فقال: هذا لعمر الله هو التكلف فما عليك أن لا تدري ما الأب اتبعوا ما بين لكم هداه من الكتاب فاعملوا به وما لم تعرفوه فكلوه إلى ربه

وأخرج ابن المنذر عن السدي قال: الحدائق البساتين والغلب ما غلظ من الشجر والأب العشب متاعا لكم ولأنعامكم قال: الفاكهة لكم والعشب لأنعامكم

وأخرج عبد بن حميد وقضبا قال: الفصافص وحدائق غلبا النخل الكرام وفاكهة لكم وأبا لأنعامكم

وأخرج عبد بن حميد عن مجاهد أنه قرأ غلبا مشقة

وأخرج عبد بن حميد عن الضحاك قال: الفاكهة التي يأكلها بنو آدم والأب المرعى

وأخرج عبد بن حميد عن عكرمة قال: الفاكهة ما تأكل الناس وأبا ما تأكل الدواب

وأخرج عبد بن حميد عن الحسن قال: ما طب واحلولى فلكم والأب لأنعامكم

وأخرج عبد بن حميد عن سعيد بن جبير وأبا قال: الكلأ

وأخرج عبد بن حميد عن أبي رزين وفاكهة وأبا قال: النبات

وأخرج عبد بن حميد عن أبي مالك قال: الأب الكلأ

وأخرج عبد بن حميد عن الضحاك قال: الاب هو التبن

وأخرج عبد بن حميد عن عطاء قال: كل شيء ينبت على الأرض فهو الأب

وأخرج عبد بن حميد عن عبد الرحمن بن يزيد أن رجلا سأل عمر عن قوله: وأبا فلما رآهم يقولون أقبل عليهم بالدرة

وأخرج عبد بن حميد وابن الأنباري في المصاحف عن أنس قال: قرأ عمر وفاكهة وأبا فقال: هذه الفاكهة قد عرفناها فما الأب ؟ ثم قال: مه نهينا عن التكلف

وأخرج ابن مردويه عن أبي وائل أن عمر سئل عن قوله: وأبا ما الأب ؟ ثم قال: ما كلفنا هذا أو ما أمرنا بهذا

الآية 33 - 42

أخرج ابن جرير وابن المنذر من طريق علي عن ابن عباس قال: الصاخة من أسماء يوم القيامة

وأخرج عبد بن حميد والترمذي والحاكم وصححاه وابن مردويه والبيهقي في البعث عن ابن عباس عن النبي ﷺ قال: " تحشرون حفاة عراة غرلا فقالت زوجته: أينظر بعضنا إلى عروة بعض ؟ فقال: يا فلانة لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه "

وأخرج الطبراني والحاكم وصححه وابن مردويه والبيهقي عن سودة بنت زمعة قالت: قال النبي ﷺ: " يبعث الناس حفة عراة غرلا قد ألجمهم العرق وبلغ شحوم الآذان قلت يا رسول الله: واسوأتاه ينظر بعضنا إلى بعض ؟ قال: شغل الناس عن ذلك وتلا يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه "

وأخرج الطبراني عن سهل بن سعد عن النبي ﷺ قال: " يحشر الناس يوم القيامة مشاة حفاة غرلا قيل يا رسول الله ينظر الرجال إلى النساء ؟ فقال: لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه "

وأخرج الطبراني في الأوسط بسند صحيح عن أم سلمة: سمعت رسول الله ﷺ يقول: " يحشر الناس يوم القيامة عراة حفاة فقلت يا رسول الله: واسوأتاه ينظر بعضنا إلى بعض ؟ فقال: شغل الناس قلت: ما شغلهم ؟ قال: نشر الصحائف فيها مثاقيل الذر ومثاقيل الخردل "

وأخرج الحاكم وصححه وابن مردويه عن عائشة رضي الله عنها أن النبي ﷺ قال: " يبعث الناس يوم القيامة حفاة عراة غرلا قلت يا رسول الله: فكيف بالعورات ؟ قال: لكل امرئ منهم يومئذ شأن يغنيه "

وأخرج ابن عساكر عن الحسن قال: إن أول من يفر يوم القيامة من أبيه إبراهيم وأول من يفر من أمه إبراهيم وأول من يفر من ابنه نوح وأول من يفر من أخيه هابيل وأول من يفر من صاحبته نوح ولوط وتلا هذه الآية يوم يفر المرء من أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه فيرون أن هذه الآية نزلت فيهم

وأخرج أبو عبيد وابن المنذر عن قتادة قال: ليس شيء أشد على الإنسان يوم القيامة من أن يرى من يعرفه مخافة أن يكون يطلبه بمظلمة ثم قرأ يوم يفر المرء من أخيه الآية

وأخرج ابن أبي حاتم وابن المنذر من طريق علي عن ابن عباس في قوله: مسفرة قال: مشرقة وفي قوله: ترهقها قترة قال: تغشاها شدة وذلة

وأخرج ابن أبي حاتم من طريق عطاء الخراساني عن ابن عباس قترة قال: سواد الوجوه

وأخرج ابن أبي حاتم من طريق جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال: قال رسول الله ﷺ: " يلجم الكافر العرق ثم تقع الغبرة على وجوههم فهو قوله: وجوه يومئذ عليها غبرة "

الدر المنثور في التفسير بالمأثور
مقدمة المؤلف | سورة الفاتحة | سورة البقرة | سورة آل عمران | سورة النساء | سورة المائدة | سورة الأنعام | سورة الأعراف | سورة الأنفال | سورة التوبة | سورة يونس | سورة هود | سورة يوسف | سورة الرعد | سورة إبراهيم | سورة الحجر | سورة النحل | سورة الإسراء | سورة الكهف | سورة مريم | سورة طه | سورة الأنبياء | سورة الحج | سورة المؤمنون | سورة النور | سورة الفرقان | سورة الشعراء | سورة النمل | سورة القصص | سورة العنكبوت | سورة الروم | سورة لقمان | سورة السجدة | سورة الأحزاب | سورة سبأ | سورة فاطر | سورة يس | سورة الصافات | سورة ص | سورة الزمر | سورة غافر | سورة فصلت | سورة الشورى | سورة الزخرف | سورة الدخان | سورة الجاثية | سورة الأحقاف | سورة محمد | سورة الفتح | سورة الحجرات | سورة ق | سورة الذاريات | سورة الطور | سورة النجم | سورة القمر | سورة الرحمن | سورة الواقعة | سورة الحديد | سورة المجادلة | سورة الحشر | سورة الممتحنة | سورة المعارج | سورة الصف | سورة الجمعة | سورة المنافقون | سورة التغابن | سورة الطلاق | سورة التحريم | سورة الملك | سورة القلم | سورة الحاقة | سورة نوح | سورة الجن | سورة المزمل | سورة المدثر | سورة القيامة | سورة الإنسان | سورة المرسلات | سورة النبأ | سورة النازعات | سورة عبس | سورة التكوير | سورة الانفطار | سورة المطففين | سورة الانشقاق | سورة البروج | سورة الطارق | سورة الأعلى | سورة الغاشية | سورة الفجر | سورة البلد | سورة الشمس | سورة الليل | سورة الضحى | سورة الشرح | سورة التين | سورة العلق | سورة القدر | سورة البينة | سورة الزلزلة | سورة العاديات | سورة القارعة | سورة التكاثر | سورة العصر | سورة الهمزة | سورة الفيل | سورة قريش | سورة الماعون | سورة الكوثر | سورة الكافرون | سورة النصر | سورة المسد | سورة الإخلاص | سورة الفلق | سورة الناس