الخصائص/باب القول على البناء

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الخصائص
المؤلف: ابن جني


البناء
باب القول على البناء

وهو لزوم آخر الكلمة ضرباً واحداً: من السكون أو الحركة، لا لشيء أحدث ذلك من العوامل. وكأنهم إنما سموه بناء لأنه لما لزم ضرباً واحداً فلم يتغير تغير الإعراب سمي بناء، من حيث كان البناء لازماً موضعه، لا يزول من مكان إلى غيره، وليس كذلك سائر الآلآت المنقولة المبتذلة، كالخيمة، والمظلة، والفسطاط، والسرادق، ونحو ذلك. وعلى أنه قد أوقع على هذا الضرب من المستعملات المزالة من مكان إلى مكان لفظ البناء، تشبيهاً لذلك -من حيث كان مسكوناً، وحاجزاً، ومظلاً-، بالبناء من الآجر، والطين، والجص، ألا ترى إلى قول أبي مارد الشيباني:

لو وصل الغيث أبنين امرأ كانت له قبة سحق بجاد

أي لو اتصل الغيث، لأكلأت الأرض وأعشبت، فركب الناس خيلهم للغارات، فأبدلت الخيل الغني الذي كان له قبة من قبته سحق بجاد، فبناه بيتاً له بعد ما كان يبني لنفسه قبة. فنسب ذلك البناء إلى الخيل، لما كانت هي الحاملة للغزاة الذين أغاروا على الملوك فأبدلوهم من قبابهم.

ونظير معنى هذا البيت، ما أخبرنا به أبو بكر محمد بن الحسن عن أحمد بن يحيى من قول الشاعر:

قد كنت تأمنني والجدب دونكم فكيف أنت إذا رقش الجراد نزا

ومثله أيضاً ما رويناه عنه عنه أيضاً، من قول الآخر:

قوم إذا اخضرت نعالهم يتناهقون تناهق الحمر

قالوا في تفسيره: إن النعال جمع نعل وهي الحرة، أي إذا اخضرت الأرض بطروا وأشروا، فنزا بعضهم على بعض.

وبنحو من هذا فسر أيضاً قول النبي ﷺ: «إذا ابتلت النعال فالصلاة في الرحال » أي إذا ابتلت الحرار. ومن هذا اللفظ والمعنى ما حكاه أبو زيد من قولهم: «المعزى تبهى ولا تبنى». فتبهى تفعل من البهو، أي تتقافز على البيوت من الصوف فتخرقها، فتتسع الفواصل من الشعر، فيتباعد ما بينها حتى يكون في سعة البهو. ولا تبنى أي لا ثلة لها، وهي الصوف فهي لا يجز منها الصوف ثم ينسجونه، ثم يبنون منه بيتاً. هكذا فسره أبو زيد. قال: ويقال أبنيت الرجل بيتا، إذا أعطيته ما يبني منه بيتاً.

ومن هذا قولهم: قد بنى فلان بأهله، وذلك أن الرجل كان إذا أراد الدخول بأهله بنى بيتاً من أدم، أو قبة، أو نحو ذلك من غير الحجر والمدر، ثم دخل بها فيه فقيل لكل داخل بأهله: هو بان بأهله، وقد بنى بأهله. وابتنى بالمرأة هو افتعل من هذا اللفظ، وأصل المعنى منه. فهذا كله على التشبيه لبيوت الأعراب ببيوت ذوي الأمصار.

ونحو من هذه الاستعارة في هذه الصناعة، استعارتهم ذلك في الشرف والمجد، قال لبيد:

فبنى لنا بيتاً رفيعاً سمكه فسما إليه كهلها وغلامها

وقال غيره:

بنى البناة لنا مجداً ومأثرة لا كالبناء من الآجر والطين

وقال الآخر:

لسنا وإن كرمت أوائلنا يوماً على الأحساب نتكل
نبني كما كانت أوائلنا تبني ونفعل مثل ما فعلوا

ومن الضرب الأول قول المولد:

وبيت قد بنينا فـا رد كالكوكب الفرد بنيناه
على أعمــــ دة من قضب الذهب

وهذا واسع غير أن الأصل فيه ما قدمناه.