الحسام الممدود في الرد على اليهود/الباب الثاني

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
الحسام الممدود في الرد على اليهود
الباب الثاني: في نسخ دينه عليه الصلاة والسلام لجميع الأديان
المؤلف: عبد الحق الإسلامي


الباب الثاني: في نسخ دينه عليه الصلاة والسلام لجميع الأديان

يتبين فيه أن الله سبحانه وتعالى قال لموسى عليه السلام سأبعث نبيا من قرابة بني إسرائيل واسمه محمد وأنسخ بشريعته شرائعهم وننسخ السبت بيوم الجمعة والنص في ذلك:

«نبيء أقيم لهم مقرب أخيهم كموخ ونتتي دبري يفح ودبر إليهم إث كل ابشرا موض بنؤا.»

شرحه: سيقوم نبي (من قرابة إخوان بني إسرائيل وهو نبي) مثلي وأجعل خطابي فيه ويتكلم بجميع ما آمره به.

ويدل على اسم محمد قوله في النص: "يفح" إذ عدده ثمانية وتسعون يختص منها اسم محمد ﷺ باثنين وتسعين والباقي يدل على الجمعة، لأنها في سادس الأيام. وهذه الجملة تدل أن دينه عليه السلام ناسخ لجميع الأديان ولذلك أتينا بهذا الباب عقب الباب الأول على أنه ﷺ موجود في كتبهم، لأنه ربما قالوا في الباب الأول إنا نسلم أنه موجود في كتبنا ولا نسلم أن دينه ناسخ لجميع الأديان، فيستدل عليهم بهذا الباب. وقوله في النص هو نبيء مثلك يصح باعتبار أن كل نبي منهم كريم على الله تعالى وكون النبي محمد ﷺ أفضل الأنبياء فمعلوم مقرر ولا يحتاج إلى شيء. وقوله: وأجعل خطابي في فيه إشارة إلى أنه كان أميا لا يقرأ ولا يكتب وهو أكبر معجزاته ﷺ، وهذا يدل على تصديق استدلالنا وصحته لأنه لا نبيء بعده ولا نبيء على هذه الصفة سواه. وفيه أيضا دلالة على فضيلته ﷺ إذ ظهرت على يديه الآيات والمعجزات الخارقات للعادات، لم يظهر على يد نبي من أنبياء الله تعالى ولم يأت بها أحد منهم، مع أنه ليس من الكاتبين ولا من الحاسبين.

فصل

يتبين فيه أن موسى عليه السلام قال لبني إسرائيل: احضروا بالكمر سيأتي في آخر الزمان نبي اسمه مقارن لاسم ربه فاتبعوه واسمعوا منه وأطيعوه والنص في ذلك:

«نبيء مقر وبيخ مياميخ كمويني يقيم لمخ أذني آلوهيخ إلو تسمعون.» [1]

شرحه:

نبيء من قرابة إخوانكم مثلي يبعثه الله ربكم، منه تسمعون.

وهذا أيضا يرد عليهم لأنهم يزعمون أنهم متبعون لموسى عليه السلام، وقد أمرهم باتباع محمد ﷺ، فلم يتبعوه، بل كفروا وضلوا عما أمرهم به، وعصوا الجميع لكونهم لم يتبعوا موسى عليه السلام فيما أمرهم به ولا محمدا ﷺ فيما أخبرهم به ودعاهم إليه.

فصل

يذكر فيه أن في التوراة مذكور أن من لم يؤمن ويسمع من النبي ﷺ أن الله خصيمه والنص في ذلك:

«وهيامايش أشر أو بشمع إل دبر وأيشر يعبر بشمي أنوخي إدروش معمو.»

شرحه:

ويكون الشخص الذي لا يسمع من هذا النبي الذي يتكلم باسمي إني أعاقبه.

ومعنى ما وقع في الشرح أنه يتكلم باسمي، أي أنه في جميع كلامه وفي أوائل السور: بسم الله الرحمن الرحيم، ولم يوجد في سائر الكتب المنزلة على الأنبياء عليهم السلام: بسم الرحمن الرحيم إلا فيما نزل على الرسول المصطفى ﷺ.

فصل

يتبين فيه أن أشعياء النبي عليه السلام ذكر في كتابه المنزل عليه بزعمهم نبوءة سيدنا محمد ﷺ وأن دينه ناسخ لجميع الأديان، ونص ما في كتاب أشعياء من ذلك:

«من عبدي إثموخ، بو نحي، وحشا نفشي لو يروص بخيهي ولو يروص عن بسيم بأرض مشبط، وكثورثر اسم ينجلو.» [2]

شرحه:

هذا عبدي اسمك فيه مصطفاي ومختاري أجبلته لجلالي لا يتقلق ولا يجري حتى يجعل في الأرض دينا ولشريعته الأمم ينتظرون.

وبيانه أن هذا النبي الذي أمر أشعياء أن يمسك فيه إنما هو محمد ﷺ لا غيره لأنه هو المصطفى وهو المختار واليه كانت الأمم تنتظر، وبشر به الأنبياء قبل وجوده ولم يأت بعد أشعياء نبي ولا دين بهذا الوصف إلا دين محمد ﷺ، ودليل هذا في النص: ينجلو. إذ هو في العدد أحمد والخمس صلوات، ويوم الجمعة سادس الأيام. وعلى هذا يقع عدد اللفظة المذكورة والله الموفق.

فصل

يذكر فيه أن موسى عليه السلام أوصى بني إسرائيل أن لا يزيدوا في شريعته ولا ينقصوا منها والنص غير ذلك:

«اث كل هز بر أشر أنخي مصور إثغم اؤثو تشمرون لعوث لوثوسيف علو ولو تعرم مصنوا.» [3]

شرحه:

جميع الأمر الذي نأمركم به تحفظونه لا تزيدوا عليه ولا تنقصوا منه.

فإن قيل ما وجه مساق هذا النص في نسخ الأديان: قلنا إن موسى عليه السلام أمرهم أن لا يزيدوا في شريعته ولا ينقصوا منها، ومن الذي أمر به في شريعته ألا يقربوا قربانا إلا بموضع القدس. ثم إن إليسع عليه السلام قرب قربانا بشمرون، وكان أهلها إذ ذاك يعبدون عجول الذهب من دون الله تعالى، فتقبل منه قربانه وبين بيت المقدس وشمرون مدة طويلة. واليهود لعنهم الله لم يزالوا يقربون قربانهم بشمرون، ورفضوا ما أمرهم به موسى عليه السلام من تقريبها بالقدس فربما احتجوا وقالوا أمرنا أن لا نزيد ولا ننقص مما أمرنا به. فيقال لهم: قد زدتم ونقصتم، ويحتج عليهم بما قررنا. فإما أن يلتزموا ذلك أو لا يلتزموه، فإن التزموه لزمهم نسخ دينهم، وإن لم يلتزموه لزمهم عدم العمل بقضية إليسع، ومما يوضح ذلك أنهم كانوا يعرضون علي أعيادا ليست في شريعة موسى عليه السلام ولا في التوراة التي اأنزلت عليه، فزادوا عيدها، فإن المسمى عندهم توريم وقراءة سورة هامان وهي الآن من الفروض الواجبة عليهم. ونص ما هم يصلون به في هذا العيد المذكور:

«بروخ أنه إلوهيتو ملخ هنولم أشر قدح أنو بمصوثو، وحدنوا على مغر أمقيله.»

شرحه:

تبارك الله ربنا ملك العالم الذي خصنا بفرائضه وفرض علينا قراءة سورة هامان.

وبين هامان وزير أردشير، وبين موسى عليه السلام أزيد من الف سنة، فانظر هذا الذي حكيناه فإنه يناقض نصهم الذي أمروا فيه أن لا يزيدوا ولا ينقصوا منه. وانظر هؤلاء الكفار هل لهم عقل أو لا عقل لهم يتبعون أقوال الأغبياء ويتركون الحق الواضح. وهذا ومثله يدل على ان كل ما يعتقدونه فاسد، وكذلك جميع ما في توراتهم أنهم لا يؤمنون على شيء وقد تناقضوا أيضا في محل آخر وذلك في توراتهم أنهم أمروا بأن لا يخرج أحد منهم يوم السبت ولا يتحرك من مكانه، وما عندهم في ذلك إباحة، ثم إن علماءهم أباحوا لهم أن يجعلوا خشبة في دورهم لتبيح لهم الخروج ويعتقدون أن ذلك فرض عليهم، وهذا تناقض أعظم من الأول. وكون الخشبة تبيح لهم الخروج هذا غير معقول المعنى بل يعبثون ويعتقدون اعتقادا فاسدا ويتبعون أهواءهم ويقولون نحن متبعون لموسى عليه السلام، وهم كاذبون. وكذلك أمروا بأن لا يشعلوا نارا يوم السبت فأباح لهم علماؤهم أن يشعلوا القناديل، ولا أدري من أين جاءهم هذا. وكذلك يجعلون بعض السنين أزيد من بعض، فيجعلون العام من ثلاثة عشر شهرا لتجيء أعيادهم في الأوقات الحسنة الموافقة لأغراضهم، فيعيدون في غير محل، فهذه مثلة وضحكة وليست من دينهم في شيء، وقد سبق عليهم قول أرمياء عليه السلام حيث قال ما نصه:

«أبرهاء يمونا واتحرتا مبيهما.»

شرحه:

قد دمر إيمانهم وانقطع من بينهم.

فنعوذ بالله من قوم تقبل عقولهم هذا ومثله، وينسخون ما في توراتهم بهذه المضحكات ولا يوافقون على نسخ دينهم. فنسأله جل وعلا أن يمحو رسمهم وأن يذهب عمرهم إذ لم يتبعوا الطريقة المثلى والمحجة المستقيمة. فلله الحمد دائما متواليا، والشكر مستمرا رائحا وغاديا، حيث أرشدنا إلله الحق المستقيم والدين القويم، وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله.

هامش

  1. التثنية 18: 18
  2. أشعياء 42: 1
  3. التثنية 12: 32
الحسام الممدود في الرد على اليهود لعبد الحق الإسلامي
المقدمة | الباب الأول: في تقرير المواضع الدالة على صحة نبوءة سيدنا ومولانا محمد وثبوتها | الباب الثاني: في نسخ دينه عليه الصلاة والسلام لجميع الأديان | الباب الثالث: في بيان تجسيم اليهود لعنهم الله وشركهم بالله تعالى | الباب الرابع: وقوعهم في الأنبياء عليهم السلام ودعائهم على المسلمين وملوكهم | الباب الخامس: فيما في توراتهم وسائر كتبهم من تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم