الإله الثرثار

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

الإله الثرثار

الإله الثرثار
المؤلف: إيليا أبو ماضي



زعم المرء أنّما ربّ
 
كم يلوك الكلام هذا الإله
يلفظ البحر و هو ملح أجاج
 
لؤلؤا يبهر العيون سناه
ما ادّعى الدّرّ أنّه صورة البح
 
ر و لا قال: إنّني إيّاه
لا ولا قال كلّ شيء إلى المح
 
و و ما خصّ بالخلود سواه
إن تكن للخلود ذاتك في الد
 
نيا، فما ذا الأمر الذي تهواه
و إذا صرت غير شخصك في الأ
 
خرى فهذا الفنا الذي تخشاه
في التراب الذي تدوس عليه
 
ألف دنيا و عالم لا تراه
أنت جزء من الكيان و فيه
 
كثراه، كنبته، كحصاه
كالورود التي تحبّ شذاها
 
و البعوض الذي تخاف أذاه
ما لحيّ بالموت عنه انفصال
 
إنّ دنياه هذه أخراه