إِذا المُشكِلاتُ تَصَدَّينَ لي

من ويكي مصدر، المكتبة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

إِذا المُشكِلاتُ تَصَدَّينَ لي

إِذا المُشكِلاتُ تَصَدَّينَ لي
المؤلف: أبو الأسود الدؤلي



إِذا المُشكِلاتُ تَصَدَّينَ لي
 
كَشَفتُ حَقائِقَها بِالنَظَر
وَإِن بَرَقَت في مُخَيَلِ الصَوا
 
بِ عَمياءُ لا يَجتَليها البَصَر
مُقَنَّعَةً بِغُيوبِ الأُمور
 
وَضَعتُ عَلَيها صَحيحُ الفِكَر
لِساناً كَشِقشِقَةِ الأَرحَبي
 
يِ أَو كَالحُسامِ البَتّارِ الذَكَر
وَقَلباً إِذا اِستَقطَنتهُ الهُمو
 
مُ أَربى عَلَيها بِزاهي الدُرَر
وَلَستُ بِإِمَّعَةٍ في الرِجالِ
 
أُسائِلُ هَذا وَذا ما الخَبَر
وَلَكِنَّني مِذربُ الأَصغَرَينِ
 
أُبيِّن مَع ما مَضى ما غَبَر